📌 روايات متفرقة

رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة جميع الفصول

رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة من الفصل الاول للاخير بقلم رهام السلطان


رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها pdf كاملة من الفصل الاول للاخير هى رواية من اجمل الروايات الرومانسية السعودية رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها pdf كاملة من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة من الفصل الاول للاخير

رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة جميع الفصول

رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة بقلم رهام السلطان

يمكنك تغيير حجم الخط والتباعد بين الاسطر عن طريق علامة الاعدادات اعلي يسار الصفحة
عائلة ابو نيّاف :
ام نيّاف : تخفي آلمها ودموعها من مداهمة الكوابيس والاحلام المتكررة عليها من سنين وتروح من شيخ لشيخ بسببها من بعد ماتزوجت وجابت ولدها نيّاف وحياتها إنقلبت رأسًا على عقب .
وابو نيّاف : شخص عديم اهتمام لابناءه جاهل عصبي متحجر مايهمه شي ابد .
نيّاف : ٢٧سنه ضابط وشاعر , عاش قصة قديمه وسلم منها يكره حركات اهل الديره وحركات امه وابوه ! توظف وعمره ١٩ وهرب من حياته بالديره بعد م شاف الضغوطات اللي حصلت له بشكل كبير وخوف امه واحلامها فيه وصار يجي يوم يومين ويروح , فالبدايه عصبوا منه اهله ومشاريه الديره من جهه ثانيه لكنهم تعودوا فالاخير على غيابه , تمسك بشغله بقوه وكله عشان مايرجع للغثا .
ملاحظة : القصايد والابيات اللي بالروايه منقولة
فهده : 20 سنه , بتعرفون شخصيتها فالبارتات الجايه .
حصه : 18 سنه اخر سنه فالثانوي .
مسعود : 16 سنه فالثانوي .
طيف : 11 سنه سادس ابتدائي .
عائلة ابو بدر :
أم بدر وابو بدر : كبار سن عاشوا فتره من حياتهم صعبه ابتدت بالفقر ويوم فرجت عليهم اضطروا ياخذون اسوء قرار بحياتهم وندمانين عليه كون انهم انغدروا قصه قديمه هم تحت تأثيرها الا الان "ابو بدر شخص عصبي متحجر وبقوه بعد" !
بدر : ٢٧ سنه ، مب متوظف يشتغل مع ابوه خريج ثانوي ، شخصيته عكس أبوه تماماً قلبه رهيف وبالذات لاخوانه ويدافع عنهم دايماً وبنفس الوقت شخصيه قويه وعزيز نفس رغم ان ابوه يفشله بلسانه مع اهل الديره بس يحاول يعدل اخطاء ابوه ويرقع له !
البندري : 23 سنه ، شخصيه عنيده اصرارها عالي جميله وجداً بطولها وعنقها وشعرها اللي نصف ظهرها كون ان انها ماتحب الشعر الطويل وماتقدر تقصره اكثر عشان ابوها مايهاوش .
مسلط : 22 سنه ، ماعنده جديه بحياته متخرج وجالس يبحث عن وظيفه بس بدر ناشب الا يدخله كلية الضباط .
صالح : 16 سنه ، اللي ماكان احد متوقع ولادته كون ان ام بدر كانت تعبانه من بعد ولادة مسلط واثر على رحمها بشكلل كبير , نسخه من حركات مسلط وبدر وقوي يشابه شخصية ابوه احياناً ، يدرس ثانوي .
عائلة "طلال" ابو عبداللطيف :
عبداللطيف : 33 سنه , شخص عاقل ورزين مثقف بزيادة شخص مسؤول عن عائلته ويحاول يريح ابوه من التعب وياخذ كل المسؤوليات عنه ويمسك شغله .
زايد : 24 سنه بتعرفون شخصيته بالروايه .
ورد : 21 سنه جامعيه .
-
عائلة "إبراهيم" ابو طلال :
دايماً يسمونهم ام طلال وابو طلال لان إبراهيم من قبل يتزوج وهم يسمونه ابو طلال على اسم خويه وانمسك الاسم عليهم رغم ان طلال مات وهو ماكمل شهر بعد ولادته .
ام طلال : انسانه حزينه من بعد وفاة زوجها , لطيفه وشكلها مب على عمرها دايماً مع صديقاتها وخصوصًا ام ابراهيم تبقى الاقرب لقلبها .
وم وزقهم الله بعد طلال اللي مات الا ببنتين :
هناي : عمرها 22 سنه متخرجة من الجامعه ناويه تاخذ الماستر بس انشغلت بشغل ابوها وتأزمت , عمها محيرها لولده بس هي رافضه لكن عمها كان يوضح ان اذا رفضته ماراح يساعدها هو ولا ولده بشغلها وفعلاً بعد وفاة ابوها قبل 3 سنين دخلت بمتاهه ولاعرفت وش تسوي وكانوا المُنقذين بالنسبه لها من بعد الله .
+
ميهاف : عمرها 19 سنه جامعيه !
باقي الشخصيات بتعرفونهم بالرواية
كانت تدندن بصوت خفيف وتغسل المواعين وشايله هم الموضوع الكبير اللي بتفتحه مع ابوها اللي هي من الحين عارفه ردة فعلـه بس ملزمه انها تكمل وتصر على رأيها مثل ما اصرت اول ومشت كلامها سمعت اصوات فالصاله وطلعت..
ام بدر بترقب : من قال لك
مسلط ببتسامه وحماس: بدر قال وكل الديره عارفين انه بيرجع وبيجلس هنا شهر بعد! وسيف بيرجع معه أكيد
طلعت بتساؤل : مين اللي بيجلس شهر؟
مسلط : ماشاءالله ام رموش شرفت
مسكت رموشها بدلع وهي تجلس : اعوذوا بالله من الغيره!
مسلط بتمثيل انه متضايق : يمه شسالفه ليش خليتيها تكمل 9 شهور ببطنك شوفيها خلصت علينا الرموش والخلقه الزينه
ضحكت هي وامه تلف ببتسامه حزينه بس انقذها دخولية ابو بدر من الرد واعتدلوا كلهم بجلستهم برعب وهم يردون السلام بهدوء تنهد ابو بدر : بكره عندنا الفطور واكتبوا اغراضكم وعطوها مسلط يجيبها
ام بدر بتردد وبتساؤول : بدر اللي عازمهم؟
ابو بدر بغضب : بدر مب ولدي؟؟؟انا وياه واحد
مسلط بهدوء : ماقالت شي هي بس تسأل
ابو بدر سفهه وهو لازال يناظر بزوجته اللي صدت بحزن : ولدتس ماصار كريم ورجال الا وهو طالعٍ علي! وش تبين تقولين يعني وانتي كل شوي تعيدين سؤالتس علي في كل عزيمه يعني انا بخيل ولا ، وبصراخ انخرشوا كل الموجودين منه : ولا رخمه وما اعزم ؟؟؟؟؟
ام بدر بدموع وبرجفه : محشوم يا ابو بدر ماكان ذا مقصدي يشهد علي الله
صد بغضب وهو يده تحكه ووده يكفخها بس شاف مسلط وعارف ان بدر بعد فوق وسكت وهو ناوي يعديها لها هالمره ..
"رغم ان ام بدر قصدها ان ولدها خويه ويعزه ويغليه واكيد انه هو اللي عزم بس هيهات عند ابو بدر وتفكيره المندفع بأتفه شي"
3
كان يجهز شنطته وهو يتنهد بضيق بعد مكالمته مع امه اللي تعاتبـه بشكل مستمر على انه مايجيهم كثير وعذره انه انشغل فالدوام ومايحصل اجازه وم يقدر يجي الا قليل ويسلم ويروح ، جلس على سريره وهو يتذكر متى اخر مره جاهم كان قبل شهر وجلس يومين وراح تنهد بضيق اكثر من تذكر معاملة ابوه وهواشه له في كل دقيقه واحلام امه الغريبه فيه وهي كل شوي تسحبه من شيخ لشيخ وضايقته وهي تشكك بنفسها وفيه ومشاكل الديره اللي ماتخلص وتعامل الشيبان مع عيالهم ومواقف كل مايتذكرها تحوم كبده عليه وأشياء غريبه كرهته جلوسه فيها ، قطع حبل أفكاره اتصال بدر وابتسم من كل قلبه على الاسم وهو يرد برحابة صدر وفرحه : ارحب يالعضيد
بدر بضحكه : تبقى ، ياحي هالصوت الونيس والله
قال بهدوء : وكيف ماتبيني استانس وانا اسمع صوتك وبكره بشوفك انت والعيال؟
بدر : لا لا فيك بلاء انت اول ماتوصل الديره بنقراء عليك عند ابو عبيد
ضحك بكل قوته وهو يتذكر طفولتهم مع ابو عبيد وكملوا سوالفهم وبدر متحمس على رجعت خوي دربه وعضيده اللي ماجابته امه "نيّاف".
بعد ساعه وقف نيّاف وراح لغرفة سيف وجلس على السرير يصحيه بهدوء ... صحى سيف ببتسامة : الساعه كم
نيّاف ابتسم من ابتسامته : قربت تصير ٨ وانت ماصليت المغرب!ولا جهزت نفسك ورانا روحه للديره
تنهد سيف بتعب وهو يقوم بدون ماينطق كلمه
وانسدح نيّاف على سرير سيف وهو يشوف سيف طالع برى الغرفه وتنهد بعد خروجه وهو يتمنى يشيل نص حزن سيف عنه ومقهور جداً لانه حاس فيه وكيف ماينقهر! وهو كل مايشوفه يتذكر ماضيهم هم بالذات بس هو سلم من السالفه لكن سيف ابتلش وليومكم هذا سيف يأنبه ضميره على الماضي اللي انظلم وانربط فيه والسبب 'ابائهم'.
وقف وطلع فالصاله وهو يشوف سيف يتوضا: يالحبيب انا طالع اتقهوى واتعشى تبي تروح معي؟
سيف وهو يمسح وجهه : تم بس خلها بعد العشاء
نيّاف : مع ان ودي اطلع الحين بس يلا نأجلها عشانك
سيف دخل فالمجلس وهو يفرش السجاده : غصب
نيّاف ضحك بدون مايرد وهو يحس انه طفشان ومهموم برجعته للديره بس جاي عشان بدر وعشان يسلم على امه واخوانه وابوه من باب المحبه والاجر وماوده يطول بعد!

(أستراحة العيـال اللي قاطين كلهم فيها واللي مجتمع فيها عيال الديره واخوياء سيف الـ٢ .. والعامل "هادي,سيف,فهاد,نيّاف" > عيال الديره
"علوش من الجنوب بس ساكن فالرياض عشان شغله وفواز من الرياض"
الاستراحه وسيعه جداً وساكنين فيها من 5 سنين والعيال الباقين عندهم اجازه يوم او يومين او أسبوع ع حسب بس الاستراحه ماتفضى ابداً).

"الساعه 9 في إحدى المطاعم"
كانت تبي تجمع اغراضها تبي تطلع من المطعم لين سمعت نقاش من شخصين يطالبون واصواتهم واصلتها طلعت ونزلت مع الدرج وعلى طول لفت وهي تسمع اللي يقول : هذي المديره وتفاهم معها ، لفت للجهه الثانيه وشافتهم وعرفتهم على طول كانوا كل مره يجون مطعمها ومب اول مره لهم وكانت تشوف الزباين من مكتبها إللي فوق اذا جات أحيانًا قالت بهدوء : شفيه
سيف لف بصوت خفيف لنيّاف : فيها منك
نيّاف صد وطلع ولحقه سيف ولف عليها النادل: يبون قهوه سعوديه فالمنيو !
عقدت حواجبها باستغراب كون ان مطعمها ايطالي وما عندهم خدمة ضيافه ابداً ولا حتى عندهم قهاوي بشكل عام ويطالبون بعد! لفت وابتسمت : يصير خير
ركبوا سيارتهم وسيف ببتسامه : النيه كانت قهوه وكلينا باستا
نيّاف : المطعم الوحيد اللي اجيهم باستمرار بس يقهروني انهم ماتغيروا للحين وماحطوا قهوه سعوديه
سيف : انت شايف المنيو كيف مختصر بس حق اكل وفكرة المطعم غريبه
نيّاف : تصدق متى حبيت ذا المطعم
سيف بسرعه : عشان شبيهتك اكيد!
ضحك باستهزاء نيّاف وهو يقول : اول مره المحها !
وكمل وهو يقول :جيته قبل سنتين بقضية وكنا نتتظر صاحب المتهم يجي واستغليت الوقت وطلبت رغم رعب الموظفين اللي فيه منا
سيف ضحك بتعجب: فاضي !! بعدين ليش توك تقول لي
نيّاف حرك : سالفة تافهه والقضايا المهمه واجد وكلمتك فيها و... وكملوا نقاشهم وهم متجهين لبيت نيّاف اللي مابقى شي ويجهز !
بغرفة شوق رفعت جوالها ترد على هناي : هلا والله باللي ناسينا
شوق تأففت :ابد لهيت شوي مع الاهل
هناي : شفيه صوتك
شوق : م فيني شي الا انتي وش صار معك
هناي تنهدت :على نفس الحال! من البيت للاوتيل للمطعم لباقي الشغل واحاول الملم الموضوع بدون م احتاج ولد العم
شوق عصبت :كريه هو وابوه
هناي ضحكت وبحزن : ضريبة اللي ماعنده اب واخ !
شوق حزنت زياده عليها : انا معك ماعليك ، وبتغيير للموضوع : بس ها كيف شغل المطعم
هناي ببتسامه : تخيلي معي فكرتنا الجباره اللي مسكناها لمدة سنتين بغيرها الليله
شوق : ليش
هناي :مدري في اشخاص يجونا باستمرار و كل ما اجي اشوفهم فا من زمان واحد منهم يطالب بقهوه سعوديه ووجهه مألوف ومحد كان يسمع طلبات الزباين وانا اجي من فتره لفتره ومحد قالي عن طلباتهم الل..
شوق قاطعتها :عسى ماشر مطعم ايطالي وقهوه سعوديه !
هناي بتفكير :بقلب المطعم مكس ايطالي سعودي هندي صيني
ضحكت شوق :هذا اللي يقولون عنه فاضي ويدور له شغله
هناي :عاد تصدقين القهوه السعوديه شي اساسي احنا حتى حلويات ماعندنا كله اكل! وين الفايده وش هالفكره الغبيه
شوق : اوكي سنتين ملازمتها والحين الفكره غبيه حبيبي مطعمك راقي وزباينك محدودين واغلب اللي يجون هنا يكونون اصحاب بزنس ويجتمعون لجل الهدوء والشغل وغير كل هذا غالي وجداً !
هناي : ماعليك نص ساعة واسوي أجتماع واقلب الوضع كله
شوق : يعني ملزمه
هناي ابتسمت بحماس : يلا يلا مع السلامه بكره بمرك !! وقفلت وقررت تعقد اجتماع معهم لجل تنفذ فكرتها الجديدة بشكل عاجل ..
فالديره الساعه ٣ عصرًا نادت سلطانه البنات لبيتها وجلسوا يتقهون ويسولفون ..
الجادل : البندري بتسجلين بالجامعة ؟
البندري دمعت بقهر وهي تهز راسها بمعنى لا
الجادل حست بقهر وبمواساه : عادي فيه وقت يمدي تقنعينه الدراسه بتبدأ شهر واحد
فهده : ماضنتي عمي راسه محجر
سلطانه انسدحت : حمدلله على القناعه
ضربتها البندري بخفه : اي قناعه احلامي وطموحاتي راحت وانتي تقولين القناعه ! يكفي متأخره عن الدراسه سنتين ويوم شرفت وتخرجت يمنعني من الجامعه
سلطانه : يعني مافيه هنا جامعه لو فيه كان وافق
البندري بعصبيه : الكل راح يدرس الجامعه برى الديره محد قالهم شي ، وتنهدت بقهر : الا السبب منه هو
سلطانه رجعت تجلس وبصوت خفيف : بس تصدقين كان يقول امس عند الشيبان ان بناتكم مايستحون يوم تدرسونهم جامعه قال ابوي بفخر بنتي مادرستها جامعه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
البندري بقهر : هادم اللذات يكفي حفل تخرجي اللي ماحضرته كل شي كان يونسنا يكسره فينا
فهده : تذكرت بدر عاش معاناتس دبل
سلطانه : يعني لو تدققون ترى عمي ماخلا احد بحاله كل الديره متحكم فيهم
البندري : انتي الحين تدافعين عنه؟
الجادل باستهزاء : لا هي قنوعه شفيتس
فهده : ههههههههههههه
سلطانه تنهدت وهي من النوع اللي محد يدري بخفاها ! , اللي ظاهر لهم انها مبسوطه وراضيه لكن داخلها غييير ويفرق ..
فالرياض وقف سيارته نيّاف وهو يناظر بالبيت اللي إنتهى ومابقى الا الاثاث ..
سيف : بتتزوج
نيّاف وقرر يصارحه : لا بدخل اهلي فيه وافتك من الديره وغثاها ومنها دراسة خواتي هنا وامي وش يجلسها هناك دام كلـ..
قاطعه سيف : ابوك يالغالي كيف تقنعه
نيّاف بضحكة استهزاء : بكيفه اذا يبي يجي حياه الله
سيف : امك بترضى طيب
نيّاف لف تنهد : امي اكثر انسانه ندمانه انها تزوجت ابوي وجابتنا اخذها كاش
سيف ضحك بتعب : صدقني الديره كلها خربانه باللي فيها ماقد شفت عايله من عوايلنا صاحيه !
نيّاف ابتسم بقناعه من كلامه لانه فعلًا اهاليهم وديرتهم غريبين وتأكدوا يوم توظفوا وطلعوا وشافوا العالم فرق !..
الساعه ١١ الليل بالديره الكل بداء يستعد للنوم بعد ما شيك على الحاره طلع بسرعه مشي على رجله رايح للبيت المهجور اللي باخر الحاره اللي بعد حارتهم وصل لهم وهو هلكان من التعب ..
رفع عيونه على اللي يعطيه ماء ويضحك باستهزاء : يا ماشاءالله يا ابو بدر قطعت هالمسافه كلها عشان فلوس
ابو بدر بهدوء وباستهزاء ضحك : ومن قال جيت عشان فلوسكم
رفع عينه : اجل ليش جاي
ابو بدر : اعيد كلامي اللي عدته عليكم من سنين وبرجع اعيده !! مابي فلوسكم وروحوا للسعه بعيد عني
ضحك وشتت نظره : ياحليلك بعد مصايبك انت وابو خالد طفشت وقلت خلاص مابي شي وطيب لو ماتتعدل ونفضحك وش بيصير
ابو بدر باستفزاز : مصلحتنا وحده يالسلوقي!
قال بضحكة من كلمته الاخيره : مصلحتنا وحده لكن سمعتك بديرتك وقدام ربعك والاهم عيالك وش بتصير فيها لو دروا؟
ابو بدر : مب صاير شي دامك ما فتحت فمك وفضحتنا
ضحك : نشوف
ابو بدر بتجاهل : مديرك وينه
بصوت غريب رد : مديري على قولك سحب علينا يقالك ضميره مأنبه بعد ما خربها
ابو بدر حس بالغدر وحس ان اللي قدامه بيلعب عليه وعلى ابو خالد اللي من سنين ماشافه! سكت وهو حاس انه تعب ولازم يفكر بأي شي ينقذه من هالوضع راضي بالكذبه اللي دامت سنين لكن ينفضح هذا اللي ماحسب حساب لكن مقيوله كله بسبب الفقر اللي مخليه يوصل للمرحله هذي ! تمنى انه سكت ورضى بفقره لين يتعدل وضعه مثل غيره بس لعله تمرد ووافق ونسى ان الله يمهل ولا يهمل حتى لو انه انظلم وماكان يدري!
اليوم التالي في مدخل الديرة بدر وفهاد مجتمعين  ينتظرون سيف و نيّاف ..
وصلوا ونزلوا تحت استقبال العيال لهم بشوق
بدر دف فهاد : انقلع توك جاي من عندهم
نيّاف ضمه بشوق : بدر ماناقصني الا تتوظف عندنا وتكتمل فرحتي وما عاد اطب ذالديره لو يصير اللي يصير
بدر بعد عنه : وامك وابوك واهلك !
نيّاف بضحكة تصريفه : يمكن اخذهم معي
بدر ابتسم : ابوك ؟ ههههههههههههه تكفى يا نيّاف ماضنتي بيعتب من مجلسه حتى
نيّاف ابتسم بدون مايرد وهم يسولفون و بعد ٥ دقايق بدر باستعجال قال : الفطور عندنا تلقى ابوي بيذبحني ان تأخرت دقيقه بعد!
سيف بضحكه : بدير كان خليته غداء مالي خلق الشيبان
فهاد : لايسمعونك وانت تقول مالي خلق !
العيال : ههههههههههههههههههه
ركبوا سياراتهم متوجهين داخلين الديره مما اذهلهم استقبالهم وسلامهم عليهم من بعيد نيّاف وسيف بالنسبه لهم يعنون لهم الشي الكثير! كون ان نيّاف ضابط ويساعد عيال ديرته وسيف بعد ونفس الشي مساعدته لعيال ديرته ومشاكلهم بكل مره زرع حبه هو ونيّاف بقلوبهم ..
وصلوا وجلسوا فالدكه مع الشيبان بعد ماسلموا عليهم وهم يسألون عن احوالهم ولابد من نقاشاتهم وتذكيرهم لبعض بماضيهم لكن سرعان ماوقف مسلط بعد م احس ان كبده حامت من سواليفهم وبدر رايح يجدد القهوه قال بضحكه : ماودكم بالمكيف ! الشمس حاره
ابو مقرن بضحكه : مقبلين على الشتاء ياولدي
مسلط بمزح : لا بس شرينا مكيف صحراوي يابو مقرن لازم تشوفه عاد
وقف سيف بسرعه وهو يدق برجله لفهاد يبيه يقوم معه : ايه تكفى عاد شمس نجد ماهيب سهله!
فهاد نزل فنجاله ولحقهم بعد ما للاحظ ان ابو بدر مب معهم وفكره شارد وحتى ماعلق عليهم بس سرعان ما ابتسم داخلياً مايبيه يتكلم لان ابو بدر لسانه متبري منه وهم مايبون يحرجون بدر ومسلط ولا قادرين يردون عليه لكبر سنه ..
جهزت القهوه وهي تطق الباب اللي يفصل بين المجلس والمطبخ كون ان بدر طلع يودي الماء للشيبان ورجع وهو ياخذها منها ببتسامه : شفيتس معصبه الحين
البندري طنقرت زياده : هو فيه شي نبتسم عشانه
بدر بصوت واطي : بحاول اقنع ابوي اخذتس معي للرياض انتي اصبري بس
البندري فرحت بس بعدها سكتت بحزن : مستحيل لاتتعب نفسك
بدر تنهد وراح يقهويهم ..
دقايق ودخلت سلطانه عليهم : سلام عليكم
ام بدر تنهدت: وعليكم السلام
سلطانه : وين البندري ؟
ام بدر بدون مبالاه : تسوي الشاهي اكيد
سلطانه دخلت المطبخ : بنتت
لفت البندري وهي تسلم : هلاااا والله ! اربع وعشرين ساعه بالضبط ماجيتينا
سلطانه بعبط : ابد كان بلغتي على اختفائي
البندري جلست وهي ترتب البيالات : مب عادتس والله دايم ناشبه هنا
سلطانه بنظره : افا ناشبه اجل انا لو ماجيت ابرك
البندري : ليتس عاد تزعلين صدق
سلطانه : ماعلينا شوفي وش جبت
البندري : معمول؟
سلطانه ابتسمت : ايه مسويته انا
البندري وقفت وهي تاخذ وحده وتاكلها : خاينه ليش توني ادري!
سلطانه : فكرت امس لقيتني اليوم مسويته لا تسألين كيف
البندري ضحكت : وانا اقول وش سر الاختفاء المفاجئ
دخل بدر بعجله : يلا بنحط الفطور وين السفره
سلطانه تغطت والبندري تقول : كان طقيت الباب
بدر عطاهم ظهره بفشله : شلونتس ياسلطانه
سلطانه : بخير شلونك انت
بدر : حمدلله بخير
سلطانه : البندري عطيه من المعمول يذوقه
بدر وهو يقطع السفره : لا بالله ماودي اسد نفسي عن طبخ البندري خليها بعد الفطور
البندري : طبخي مايتكرر في ديرتكم اللي مامنها خير
بدر : انشهد ترا
سلطانه : مايعزز لتس الا اخوتس لاتسمعكم امكم وتزعل
بدر بصوت واطي وهو يشيل الاغراض : لازم اعترف اللي يطبخ لنا اكثر شي البندري
ابتسمت البندري له وهو طلع وهو ياخذ الشاهي والخبز والسفره ورجع ياخذ صينية المقلقل الكبيره وجاء مسلط بعد ما انتهى من فقرته المُعتاده "قهوجي" وراح يرتب مع بدر .
بعد ما افطروا ونيّاف وسيف مبسوطين ان محد تكلف وحاولوا قد مايقدرون يوقفون العزايم وخصوصاً سيف لانه راجع بعد اسبوعين ونفس الشي فهاد , توجهوا كل العيال ومعهم مسلط ومسعود وصالح رايحين لعزبة هادي .
بدر : وينك ياهادي عن الفطور!
هادي : ابوي مسافر للقصيم وموصيني على العزبه والحلال وما يعتمد على العمال واجد وماقدرت اجيكم
بدر ببتسامه كبيره هز راسه له وجلس يشرب شاهي وهو يقول : حيّ الله العيال
فهاد : بسم الله عليك م انت مستوعب انهم جونا
بدر تنهد وبحماس وهو يشرح : تبي الصراحه ايه بالله مانيب مصدق وخصوصًا نيّاف وسيف اللي مهاجرينا اما انت وهادي علومكم غانمه وم نظلمكم بجياتكم
قاطعه نيّاف : اقولك توظف هناك معنا وإنا بندبرك بواسطاتنا وخلنا نهاجر صدق !
انزعج بدر وبان بوجهه ضيقه من كلام نيّاف وهو حتى للاحظ وقال سيف بمزح : نيّاف مضبط اموره وبياخذ اهله وبيهج وبيورطك
بدر : ماشوفك تورطت ياسيف عاجبك الوضع هناك هههههههههههههه
سيف تذكر سبب هروبه من الديره وقال بضيق : ما هجينا انا ونيّاف الا وشايفين الهوايل
بدر لف عليه : ذكرني اعلمك بالاخبار الجديدة قبل تتورط بخطط الشيبان !
سيف بتعب : وش بعد
هادي بحماس تربع : قرارات حصريه بحقك انت بالذات
سيف لف على بدر ينتظره يتكلم وقال بدر : ابد يبون يرجعونك لحرمتك الاوله
سيف تغير وجهه ونيّاف انقهر كون انه حاس فيه وبزياده بعد ! قال سيف بهدوء : ومن قال بسمع لهم
بدر تنهد : ابوك ياسيف
فهاد : غريبه وش معنى هو بالذات والعيال الباقين طيب
نيّاف باستهزاء : ابوي صاير مايهتم وابو بدر شاف ولده ماتوظف وانت معتوق وهادي يقولون قريب
قاطعهم مسلط اللي معه مسعود وصالح وجايبين الحليب اللي حلبوه من نص ساعه وارجعوا يسولفون وقعدوا هناك لين اذان
المغرب ..
البندري جهزت قهوتها وشاهيها واخذت كتاب سلطانه كون ان سلطانه تقراء كتب بعد م تخرجت وجلست فالسطح واليوم سمعت ان فيه خسوف القمر والسطح بدون ماتشغل السراج الدنيا واضحه لها انبسطت وانشرح صدرها وهي تتقهوى تنرفزت من تذكرت ان العزيمه لنيّاف وهي معتقده انها لسيف بس وانصدمت اكثر انه فعلًا بيجلس هنا شهر وخوفها يمتد لشي واحد يذكرها فالماضي وماودها ينعاد عليها وخصوصًا انها ناويه تفتح موضوع دراستها مع ابوها وماتبي اي شي يخرب عليها !
في بيت أبو نيّاف فالصالة /
أم نيّاف تكلم اختها وبغصه وهي تشكي لها : والله يا اني اموت بمكاني من الضيقه اللي فيني
ام زياد : هونيها وتهون هذي مجرد احلام مب حقيقه بعدين العالم كلها تحلم ماعليك
ام نيّاف : الله يسمع منتس يارب
ام زياد : متى بتجي فهده
ام نيّاف : اذا قبلتها الجامعه بتجي ان شاءالله مع اخوها والبنات
ام زياد باستنكار : البنات! حصه وطيف بيجون؟
ام نيّاف : لا اقصد بنات الديره ماغيرهم
ام زياد : كم عددهم
ام نيّاف : بس بنات حارتنا
ام زياد : عمل خيري ذا ولا وش
ام نيّاف : فكرة بنت ابو بدر وكل واحد بياخذ اخته وبيروحون ويسكنونهم مع بعض ومحرصين انهم يكونون بجامعه وحده تعرفين خوفهم وهم يالله رضوا يكملون دراستهم بعد
ام زياد : والعيال طيب
ام نيّاف : وظايفهم واستراحتهم هناك ساكنين فيها
ام زياد : والبنات عادي بيخلونهم الحالهم والله انكم غريبين تشدون على شي وشي لا
ام نيّاف ضحكت : لا السالفه هذي عند نيّاف يقول بيحلها
ام زياد : حتى نيّاف غريبه جلس شهر فالديره!
وكملوا سواليفهم وام نيّاف تسولف على اختها المصدومه باخبار الديره كلها ..
عند فهده وحصه يسولفون فالمطبخ ويجهزون اغراض ابوهم ويسولفون دخل نيّاف: سلام عليكم
ردوا عليه وقال : امي وين
فهده : هناك
نيّاف وهو يتلفت : وطيف وين
فهده : راقده شكلها
نيّاف : نوم ذالحزه صحوها يلا
طلع وبدون مايسمع رد منهم وهو متوجه لامه اللي وقف من سمعها تقول : فسرته قبل يومين وطلع نفس التفسير والله اني خايفه الحلم متكرر علي مليون مره من ولادة نيّاف وهو ينعاد علي
تنهد بضيق وهو مايبي يسمع باقي الكلام لانه بالعربي حافظه حفظ واخذ اللفه وطلع من البيت بكبره وهو مقهور ان للحين امه لازالت كذا وماتغيرت !
فهده : شفيه
حصه : شدراني نيّاف وحركاته مستحيل يتغير
فهده : الغريب انه بيجلس شهر هنا
حصه : الكل مستغرب منه أصلًا
فهده : وهو صادق من يبي يجلس بالديره ذي
حصه : امي ضايقته بعد بسوالفها وابوي ناشب له
فهده : بالعكس بعد اخر هوشه وابوي يتجاهله و.... قاطعتهم ام نيّاف : نيّاف ومسعود ماجو للحين؟
حصه بصوت خفيف : ساحبه على الوالد
فهده ماتبي تضحك : توه نيّاف طالع من عندتس!
حصه تذكرت : ايه صح نيّاف توه داخل ومسعود برا
ام نيّاف : محد جاني
فهده بسرعه عارفه امها توسوس : لكنه طلع مستعجل شكله بدر ولا هادي اتصلوا ويبونه بشي
حصه : يمكن
ام نيّاف : ليش مامرني
فهده : ماتدرين يمكن عنده شي ولا شي
حصه وهي تبي تقطع النقاش : اذا جاء اسأليه
راحت ام نيّاف وهي مستغربه ..
لمح رذاذ المطر الخفيف استغرب بشده وتنهد وهو يقول : ماخبرتس يانجد تهلين علينا بشهر ١٠ لكنه امر ربي
قاطعه مسلط : بدير بتروح لمكان؟
بدر : مدري يمكن
مسلط تثاوب : ماشاءالله مافيك احساس انت متى بترقد
بدر جلس على عتبة الباب وهو يتنهد وريحة المطر تمره وتسعده حتى لو ظروفه ماتسعد الواحد !
مسلط دخل وطلع للسطح وشافها تطالع بالسماء وكتابها وقهوتها وشاهيها حولها وبتمثيل للعصبيه : وش تشوفين انتي
البندري ببتسامه : اخذ اجر
رفع حواجبه : اجر!
البندري : تأمل خلقة الله للسماء والنجوم والقمر والمطر والغيوم والشمس وكل شي وتاخذ اجر
مسلط وهو يصب له قهوه : زين عاد لو انتس ساكنه فالجنوب اضمن لتس الجنه
البندري بشهقه وبضحكة : استغفر ياحيوان الاجر بجيبه بكل مكان
مسلط استغفر وضربها بخفه على راسها : اقصد الطبيعه شفيتس انتي طلعتيني من المله
البندري : اشوا انتبه نبيك فالجنه معنا
مسلط كان بيرد بس دخل بدر : محد يقول بدر ضايقه فيه الوسيعه ونناديه للسعه معنا
البندري بفرحه : الله حيّه !
بدر تربع بضحكه : الله يحيتس يانور البدر وضيّه
اتسعت ابتسامتها وقال مسلط : الله يعينك يامسلط لا اسم ولا حفاوة ولا حتى استقبال
البندري : الا فيييه
لف عليها وكمل بدر بضحكه : مافيه الا وحده اذا جينا نناديك ونرجعك فيها , قالت البندري وشاركها بدر : مسلط الله يسلط عليك تعال ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مسلط خذا المويه وهو ناوي يكبها عليهم بس قاطعه دخولية ابوه المفاجئه لهم لانه من زمان ماطلع للسطح تنحنح : مابقى الا شوي وتجي ١٠ انزلوا وارقدوا
كلهم : ابشر
وبهدوء : وش تبين يالبندري امتس تقول تبين تكلميني
البندري توترت وبدر عرف بالموضوع بسرعه وقال وهو يحاول يبسط السالفه : يبه مايحتاج انت عارف البندري تبي تروح مع البنات وتكمل جامعتها واتوقع مافيها شي لو ...
قاطعه بعصبية : الا فيها شيي وروحه مافيه روحه
غمضت عيونها بقهر وهي تهدي نفسها مب من صالحها ترجع نفس اول وتعصب عليه وترادده وفالنهايه طلبها بينرفض وسكتت وهي ناويه تعيد سناريوا الطفوله يوم بغت تدخل المدرسه ورفض ودخلتها غصب ويالله اقبلوها لانها متأخره سنتين ..
تركهم ابو بدر وهم يتكلمون ويناقشونه بأدب ويفهمونه تنهد مسلط بقهر : سفهنا !
بدر بعصبيه وهو يمسح على شعرها من شاف توترها وانها بدت تفقد الامل وهو ماعهدها كذا : بتدرسين يعني بتدرسين ازهليها
البندري وهي تحاول تكابر ماتنزل دموعها : وش بيخسر لو ادرس يعني
مسلط بتفكير : انا مقدم على وظايف اذا قبلوني باخذتس معي لاتشيلين هم
بدر وقف بهدوء : انزلوا يلا وارقدوا والصباح رباح
.
طلعت سلطانه برا وهي تفرش السفره فالدكه عند ابوها وتحط فطوره وتوجهت لغرفة سيف طقت الباب ودخلت بنفس الثانيه : سيفوه اصحى وانا اختك لو تشوف ابوك كيف مروق وابتسامته من الاذن للاذن وكله عشان يفاتحك بموضوع يخصك من الحين استعد , واحمد ربك عندك اخت تباشرك بالاخبار اول باول وماتخليك مثل الاطرش فالزفه وعشان بعد تدري ان...
سيف جلس بانزعاج وبذهول : اهب ولا تسدتس ! كل هذا ومافصلتي ثانيه تتنفسين حتى
سلطانه شهقت : اذكر ربك طيب لو يصير شي فيني انت بتتعب ابوك والله ماينفعني بشي
سيف تمغط وقام يتوضا ويصلي ويلبس ثوبه وتوجه لابوه وسلم على راسه وراس امه وجلس ..
جات سلطانه بالشاهي وجلسوا يفطرون !
سيف من شاف ابوه بيفاتحه لف : ما كلمتوا منيره عساها بتجينا
امه لفت عليه : ان شاءالله بعيد الاضحى بتجي
ابوه ببتسامه لف على سلطانه : بعد الفطور جيبي القهوه لي ولسيف فالمجلس
سكت سيف وما اهتم وهو يكمل فطوره ..
تعريف عن عايلة سيف /
منيره : عندها ولدين و٣ بنات وتعيش مع زوجها فالقصيم
سيف : عمره 27 ضابط , فالرياض تزوج بعمر ١٩ وطلقها لانها كانت صغيره وباقي قصته بتعرفونها بعدين
سلطانه : ٢٤ سنه لها سنه خريجة ثانوي ماقدرت تكمل دراستها بسبب رفض ابوها والشيبان أثر عاداتهم و تقاليدهم وان البنت عيب تسافر تدرس للرياض لحالها .
فهد : عمره ١٦ يدرس اول ثانوي
بعد نص ساعه فهد يصب القهوه لهم وسيف يتلهى بجواله تنحنح ابوه : اسمعني ياسيف انت تدري ان زوجتك الاوله تزوجت بعدك واحدً ردي وماهقيت جدها باعها على طول على اي احد و انت بنفسك ع..
قاطعه سيف : وانا وش علي منه ومنها ومن جدها ! يُبه طعتك قبل وكل مره اقول انت ابوي ومستحيل اني اعصيك تحكمت بحياتي كلها حتى وظيفتي مختارها انت ! خلصنا عاد انا وش كبري وبعد تبي تغصبني عليها مره ثانيه !
ابو منيره بعصبيه : ياسيف امها ماهي من اهل الديره وابوها توفى ومالها اخوان ويوم راحت امها لابوها زوج بنتها غصب عنها لواحدً مايسوى وكله بسبب طلاقك لها جدها بغضها وابوها يحسبها مسويه بلوه والبنت كبرت الحين وكلن يتمناها بس كلهم يحسبونك بترجع لها
سيف وقف بتسليك ماقدر يرد هالمره لان ابوه جاء على الوتر الحساس "بعد طلاقه منها كل شي سيئ صار لها" ويأنبه ضميره كل مره عليها ..
ببيت جديد بيت "طلال" أبو عبداللطيف /
جلس زايد : ورد بطلبك شي
ورد : والله جيب لي عشاء واطلب اللي تبي
زايد : لازم يالمصلحجيه! المهم اطبعي لي اشياء برسلها لك وانا بطلع وبعد م اخلص بجيب لك عشاء
ورد : بعد م اخلص! حركات التلاعب هذي ماتنفع
زايد بصبر : يلا عاد وش فايدة الاخت الكبيره اذا ما .. قاطعه وجه امه اللي لفت من سمعت كلامه ونظرتها الحزينه اللي كل مره يشوفها بعيونها وقفت ورد تتدارك الموضوع : طيب تم روح بطبعها
زايد وهو يبوس راس امه : تبين شي اذا رجعت اجيبه معي ؟
ام عبداللطيف : ابي سلامتك بس
ابتسم زايد وطلع وهو يشوف ابوه يناظر البيت اللي جنبهم بنظرات فارغه وهو ماعاد فيه حياه تنهد زايد وهو يرفع ابوه : يبه ماخبرتك ضعيف لي متى وانت تتذكر هالسالفه ..وبتردد : وم له شغل بسالفة اختنا ابد
ابو عبداللطيف اللي حاس بالذنب مع ان ماله شغل : ابد الله يمهل ولا يهمل وعطاني اللي استحقه وانا ابوك
زايد بحزن اخذه ودخله البيت وقال للخدامه تجيب ماء وقهوه له وطلع لاخوياه وهو متكدر من السالفه اللي من سنين عجزوا العايله كلها يتخطونها .
طلع نيّاف ومر هادي واخذ الذبابح منه ومتوجه لبيتهم يبلغهم ان عندهم عشاء الليله وهو من زمان عن هالاجواء والجمعات والعزايم ..
بعد المغرب مجتمعين عند ابو نيّاف ..
فالمطبخ ام نيّاف وفهده وحصه وطيف محتاسين يجهزون , دخلوا البنات معهم يساعدونهم اللي تغسل الصحون واللي تجهز التمر واللي تسوي قهوه جديده واللي عند الشاهي واخيراً العشاء اللي عليه ام نيّاف وسلطانه , والضيوف من "الرجال" عددهم كبير ..
نيّاف منذهل وهو من زمان عن الحركه هذي والازعاج والضيوف والزحمه ، وصالح ومسعود ومسلط يقهوون ضيوفهم , لف وركز على نظرات ابوه الغريبه له وكأنه يقول "مخليني طول سنيني مع عيال الغريبين يقهوون ضيوفي بمحلي وراحمين كبر سني وحتى وانت موجود نفس الحركه تنعاد" تنفس وهو عارف ان الغلط بيكون عليه في كل الاحوال راح واتجه للمطبخ بس سمع اصوات ومن ضمنهم صوت شخص نبرته مميزه ومب غريب عليه بس مايدري من هي بالضبط "والله وذا الديره عاد المفروض مسمينها ديرة المتحطمين وياخذونا عظه وعبره للمجتمع مستقبلًا" ضحك لاشعوريا وهو يتفق معها الديره خذت منهم الشي الكثير يحمد الله انه تلاحق عمره وتوظف وابتعد عنهم , رجع لواقعه وتنحنح وهو ينادي طيف ..
طلعت طيف وهي معها الدله وتاخذ منه الدله اللي معه : عندكم ماء ولا نجهز لكم
نيّاف : لا فيه بس خليتس قريبه كل شوي بجي
رجع للمجلس وهو يقهويهم من جديد مع العيال وبعد دقايق جلس , ابتسم بدر : تعبت هاه
نيّاف تنهد : اذا شفتك انت والعيال ندمت على روحتي بس اذا شفت الوضع والكرف ذا ماندمت ابد !
مسلط : يامسكين الشيبان نظامهم كذا يبونك واقف لين تنتهي العزيمه
هادي تربع بتعب : نحمد الله مايخلونا نوصلهم لبيوتهم بعد
نيّاف : كنت بجيب مقهوجين بس تذكرت شيبانا مب وجيه راحه
مسلط : عشان ابوي يكسر يديك
نيّاف بتحدي : المره الجايه بجيبهم !
بدر بضحكه : نشوف
ابو بدر بنظرات لمسلط لف نيّاف عليهم : ترجموا نظرات ابوكم
بدر وهو مايبي يضحك فهم : مسلط قم جيب ماء
مسلط لف : خلص ماشاءالله
نيّاف وقف وهو منصدم من كثر الضيوف : بجيبه انا اصبروا
وراح للمطبخ لكن هالمره سمعها وشافها من بعيد عليها عبايتها ومب واضحه وورى الشباك تطالب وتتحلطم ومعها البنات وموضوعهم بس يجلدون الديره وعاداتهم وحياتهم , انقهر يبي ينادي طيف بس ماقدر تنحنح من جديد وفجأه المطبخ صار فاضي وانقطع الصوت وطلعت طيف بطفش : ها
نيّاف عطاها نظره : جيبي الماء
راحت بفشله تجيبه له ..
"عند الحريم متجمعين ويتقهون"
مزنه وهي تسولف مع الحريم لفت على البنات : الله يحفظهم
الجادل : وش الطاري
البندري بصوت خفيف : الله يستر مب ناقصين صدمات
سلطانه بكذب : بتتزوجون وجامعه مافيه من الحين اقولكم
فهده اللي توها جايه : استغفري ترا خلقه خايفه من جيت نيّاف احسه هو اللي بيرجعني
البندري : ما اتوقع اخوتس بيسويها هو موافق !
سلطانه : هو عصبي ما ينتفاهم هذي عرفناها بس بيرجعتس عن الجامعه ماضنتي مب يقولون السكن بيجهزه لكم خلاص يعني موافق
فهده : الله يسمع منكم
قاطعهم صوت نوره : ها يابنات ماسجلتوا
البندري شتت نظرها بحزن وكانت بترد قالت فهده بسرعه وبتصريفه : بنسجل ان شاءالله باقي عليه
غزيل : متى بيردون لكم؟
فهده : شهر ولا اقل بعد ماندري
غزيل : ترانا بنهاية ١٠ انتبهوا مابقى شي
سلطانه : ماعليتس مب فايتهم شي انا وظيفتي هالايام احسب لهم كم باقي
مزنه : عاطله محدن بيلومتس ههههههههههههههههههه
ام بدر لاول مره حست بقهر وودها لو تقدر تخلي البندري تسجل بس الخوف مسيطر عليها واسباب كثيره تمنعها ..
لفت مزنه : وانتي يالجادل بتروحين مع البنات ؟
الجادل بخجل : ايه ان شاءالله
مزنه بتعجب : هم وين بيسكنون !
ام نيّاف : السكن عند نيّاف
مزنه : واخوانهم بيروحون؟
ام بدر : فهده اخته والجادل اخته والبندري اخته وش ذا الكلام يامزنه
مزنه : اعذريني يا ام بدر استغربت وابو بدر اجل كيف وافق
ام بدر تبلمت وقالت البندري : باقي ماوافق
-
وقف بدر بسرعه : اكرمكم الله , وطلع بسرعه , لحقه نيّاف : وين يالطيب ماتقهويت الشاهي!
بدر لف بتعب : كثر الله خيركم باخذ اهلي وبروح للبيت
نيّاف قرب : بدر شفيك
بدر : شفيني
نيّاف تنهد بعدها قال : اليوم نبي نسهر ونبيك معنا
بدر : خلها وقت ثاني
نيّاف : طيب لكن بكره م لك عذر
بدر ابتسم : ابشر , ومشى وراح للجهه الثانيه وشاف امه والبندري طلعوا ومشى معهم , البندري : علومك
بدر : تشوفين فيه شي جديد
ام بدر : أستغفر وأحمد ربك
بدر استغفر : ماقلت شي
ام بدر : حتى ولو المفروض انك ... , قاطعهم ضحكت البندري وقرب وهو يمسكها مع رقبتها : دايم نكبه ذالبنت
دخلت ام بدر فالغرفه وهي تشوفه يحسب فلوسه وبهدوء : وش معك
ابو بدر : وش تشوفين انتي
ام بدر بقهر : ليش ماتعطي بدر ومسلط رواتبهم لك شهر ماعطيتهم شي وهم يكرفون عندك!
ابو بدر : يستاهلون ليش ماتوظفوا معتمدين علي هاه؟وبعدين وش دخلتس بينا ؟
ام بدر : عيالي لو يقدمون على اطرف وظيفه اقبلوهم بس انت اللي كسرت جناحه... كانت بتكمل بس سكتت من صكها بكف من قوته ما حست فيه الا بعد دقايق
ابو بدر بغضب : جناح وشهو اللي تتكلمين عنه محد بيقبل عيالتس ياكمخه وبعصبيه اكبر : ووش معنى بدر ومسلط ؟حتى البندري هجدتها ! وانتي قبلهم
ام بدر ببكى ابعدت : انت تدري وش مقصدي
ابو بدر سحبها بغضب : افتحي فمتس بكلمه وحده والله ماتشوفين خير!! هذاني حذرتس
ام بدر سكتت خايفه يسمعونها وتكبر السالفه..
اليوم التالي بعزبة هادي اللي ماسك الصاج وفهاد يسوي الشاهي ونيّاف جاي معه الحليب والنواشف..
وخلال دقايق وصل بدر : صبحهم الله بالخير
نيّاف : بالنور , قلت مب جاي
بدر تربع : لهينا مع ابوي وخليت مسلط يكمل معه
نيّاف : مسلط كان خليته يجي يفطر معنا
بدر : ابوي يالله رضى اني اطلع تبي مسلط بعد
هادي : افرشوا السفره يلا خلصت
فرشوه وهادي يحذف الخبز بسرعه من حرارتها والباقين يفتحون النواشف ويصبون الشاهي ..
بدر بهدوء : البشاره
سيف : اسلم
بدر : الشيبان معزومين بكره لعرس في ديرة *****
نيّاف : كمل
بدر : ماعرفت وش معنى كلامي ؟
فهاد بضحكه : لا ذا ولد الرياض مايعرف طقوس الديره اذا الشيبان اتركوها يوم
نيّاف : لاعاد صدق تكلموا وش بيصير اذا راحوا
سيف : هقوتي انهم يرتاحون اذا راحوا عنهم
بدر ببتسامة واسعه : ياحيّ اللي مانسانا
نيّاف خذا علبة المويه وهو يصب على يده : طيب وش بتسوون بكره
بدر : كشته
نيّاف لف على سيف وهو ماسك الضحكه : يقلع عدوينهم يوم ارتاحوا عاد بيطلعون كشته !
سيف : انا وانت مايردنا الا مطعم شبيهتك ههههههههههههههههههههههه
بدر : شبيهته من !افا تروح تشوف الحريم
نيّاف : الله يبلشك ياسيف
سيف بحماس : نروح لنا مطعم وراعية المطعم نسخة نيّاف طبق الاصل
فهاد : المطعم الغالي ذاك
نيّاف : ايه هو بس سيف يتهول
سيف : اذا رجعنا الرياض بتشوفونها نسخه من نيّاف لو نيّاف مب جنبي كان قلت مسوي فيني مقلب
نيّاف رفسه برجله : والله ماتشبهني اذلف
العيال : ههههههههههههههههههههه
"في سوق الغنم"
كانوا يتناقشون مع الرجال الموجودين استوقفهم ولد ابو عبيد اللي صوته ينعرف من بين مليون صوت "هذي اسمها البندري مانبيعها"
قاطع ضحكة هادي واستيعاب بدر المتأخر دخول مسلط اللي كان جاي مع ابوه من بعيد وبسرعه مسكه : انت بتغير اسمها ولا اتفاهم معك
بدر وهو وده يتوطى ببطنه بس العالم حولهم وبهدوء : مسلط فكه وبعدين بنتفاهم معه لحالنا
مسلط فكه : ابوي لو يدري عنك ذبحك تدري ولا لا!!!
ولد ابو عبيد بخوف : ابشر ابشر بس عاجبني الاسم ماقصدي شي
العيال بعد ماعرفوا محتوى الهوشه لفوا وسوو انفسهم مايسمعون لين جاهم بدر : بترجعون
هادي مامسك نفسه من شاف العنز اللي مسميها البندري داخله بينهم
بدر ماسك نفسه بقهر : يبيني احللها له
فهاد : عشان ينتحر ذي البندري لا تذبحها
بدر لف عليه وعطاه نظره وفهاد وهو ماسك ضحكته : ماعيدها والله ازهلني
نيّاف وسيف بعد استيعابهم المتأخر اضحكوا قال بدر : اصلاً برجع مع ابوي ومسلط
نيّاف مسكه مع يده بضحكه : امسحها بوجهي واجلس معنا تكفى
بدر : لاتضحك طيب
نيّاف : ابشر , يلا مشينا
"في بيت ابو طـلال"
جمعت اغراضها بشكل عاجل تبي تلحق على شكل المطعم بعد ماقلبت شكله ومحتواه من جديد قطع ركضها رسالة عمها (يوم الجمعه لاتنسين تجين مع امك واختك يابنتي) ضحكت باستهزاء كل هذا عشان بس توافق على ولده ! اكتفت انها ترسله (ان شاءالله) وطلعت وركبت السياره متوجهه للمطعم بحماس
بغرفة ميهاف/
فاتحه اللاب ووتتابع فيلم باندماج تام لكن وصلتها رساله من ورد (ميهاف فاضيه اتصل؟) اتصلت على ورد : اكيد انتي ليش تستأذنين اصلاً
ورد : متعوده على الحركه هذي غصب اسويها فالكل ههههههههههههه
ميهاف : عديمة احترام بكل شي الا بذي الحركه شكلك خلصتي احترامك عليها
ورد : الشرهه مب عليك بس
ميهاف : ايه شعندك ههههههههههههه
ورد : وين اختك مالها حس
ميهاف : ياعمري عليها مشغوله هالفتره
ورد : عسى ماشر ليش صافه يدك وماتساعدينها
ميهاف : ودي والله لكن هي رافضه تقول ركزي على جامعتك
ورد : صادقه برضو بس ها متى بنتجمع ترا من زمان عنكم ! الجمعه اكيد بتجون مثل كل مره؟
ميهاف : مدري اخاف عمي يزعل نفس اخر مره
ورد بطفش : عاد مع احترامي لعمكم اللي م اعترف فيكم الا اخر شي وينه اول فجأه يغار اذا جيتوا عندنا
ميهاف تنهدت : نجيه عشان صلة الرحم ولاغيره ما اعتقد
ورد : يبي ولده الغبي يتزوج هنوي بس يخسي مايتزوجها لو اضطر اتزوجها انا
ميهاف : هههههههههههههههههههههه كفو
نرجع للديره وببيت الجادل الساعه 2 الفجر/
صلت الوتر وجلست على سجادته تستغفر ربها وتقراء قران بعد ماخلصت جلست تمشط شعرها وتظفره وهي تتنهد اليوم شافت سيف عند باب بيتهم يكلم ماتغير نفسه اول لكن الفرق صار اطول واعرض من قبل وبالعاده مستحيل ترفع عينها على احد غريب لكن اليوم صادفت معها , لفت تناظر لامها اللي نايمه فالصاله من التعب اللي فيها , حزينه وجداً ان هي وامها تعذبوا بحياتهم وابشع شي عاشوه من بين كل أشيائهم السيئه هي "الوحده".
صباح اليوم الثاني صحت وطلعت تلبس اي شي ونزلت للمطبخ تجهز الفطور قبل ابوها يجي ومايلقى احد بعد ٢٠ دقيقه خلصت الشاهي والقرصان وطلعت ترتب الدكه وتفرش السفره ولفت على خروج صالح ومعه الفطور يرتب معها ابتسمت وهي تشوف بدر صحى وراح ينادي الباقين .. ومامر وقت واجتمعوا يفطرون لف ابو بدر : ماردوا عليكم
مسلط انخرش لانه ماسجل باقي وبدر مايسجل بس يكذب ان محد قبله , ابو بدر : اكلم من
مسلط : باقي ماردوا تونا
ابو بدر ضحك باستهزاء : توكم ههههههههه اي بالله توكم
بدر انغث ووقف : حمدلله
ابو بدر لف عليه : ماودك تقول لنياف وسيف يضبطونك ولا فالح بالدوادي معهم بس
بدر استغفر ولف : بحاول
مسلط وقف : انتظرك فالسيارة
طلع مسلط وشاف بدر فالسياره يطلع له اغراض ركب ولف : وش تدور
بدر : ابوي وينه
مسلط شغل المكيف : بيجلس سنه عشاني قلت انتظرك فالسياره
بدر ضحك : عيش معاناتي يصحيني اول قبل الاذان ويخرشني واركب اجهز السياره وفالنهايه القى الرجال بيروح يتوضا ثم يصلي ثم يمرني ويقول انزل انزل شفيك مستعجل تعال افطر تعال وبعد مافطر اقوم اركب بسرعه ويقول اخرتنا ويهاوش بعد!
مسلط لف وشاف ابوه طلع : ياغث حركاتك يابو بدر غثاه
بدر بسرعه : لاتقول ابو بدر
مسلط : وش اقول
بدر : قول ابو صالح
مسلط : هههههههههههههههههههههه
بدر نزل بسرعه : الله يتوب علينا بس
ودخل ابو بدر وركب : مامنك خير حتى لو يتوب عليك
بدر دخل بدون مايرد ومسلط وهو ماسك نفسه : بيلحقني هناك ترا
ببيت نوره العجوز الحريم يجتمعون عندها كل صباح وكل وحده منهم تجيب معها اللي تقدر عليه ويقعدون هناك لين 11 ! اليوم قررت الجادل تجي مع امها بما ان النوم امس جفاها ..
وصل مسلط ونزل ابوه عند مهدي اللي بياخذ الشيبان يحضرون زواج الديره اللي جنبهم , وبعد ما اخذ مليون وصيه وتهديد وحرص على السياره رجع لهم وهو مبسوط ويخطط وش بيسون !
بدر اللي اول ما جو العيال وهو مايروح ويرجع الا معهم وتارك مسلط يودي ويجيب ابوه , وينتظر اللحظه اللي بيشتري سياته فيها وياخذ البندري ويروح يتوظف هناك هو ومسلط واخته تكمل دراستها لكن مايقدر يعتب الا لين يضبط وضع البندري قبله !
وقف مسلط ونزل : ياهل البيت
ام بدر : شبلاك
البندري تلفتت : ابوي راح !
مسلط ببتسامه : ايه يلا اركبوا
البندري طارت تجيب عبايتها ودخلت المطبخ وخذت السله وهي تحط القهوه والشاهي والحلا اللي مسويته وصالح ياخذ الاغراض الباقي ويعطي مسلط يرتبها فالسياره وبدر سابقهم مع فهاد ..
فالبر كانت الكرفانه موجوده ووراها الوايت وسيارات العيال عشان تكون بينهم وبين الحريم ..
كانت الساعه تقريبًا 4 العصر !
سلطانه : يا الله صدق محتاجين نشم هواء
الجادل ببتسامه : من بعد اخر مره حبسونا
سلطانه ضحكت : لاجامعه ولا بر ههههههه
الجادل بنظره : استغفري الجامعه ان شاءالله
"قبل شهرين كان وقتها فصل الربيع وروحات البر والكشتات ماتوقف , واعترضوا البنات انهم يدرسون واختبارات نهائيه ولازم يجلسون فالبيت , في بيت ابو بدر ..
ابو بدر بعصبيه : علامتس بتجلسين فيتس شي !
البندري بتصريفه عشان تذاكر : لا بس صايره امل هناك
ابو بدر عصب وبدر وقف بالنص : يبه انا مب رايح وخل البندري عندي تسوي لي العشاء
ابو بدر : وليه ماتروح انت ان شاءالله!
بدر بكذب : هناك مافيه ابراج وابيهم يردون علي اذا قبلوني ولا لا
ابو بدر بتفكير سكت وعطاهم نظره وطلع وبدر جلس فالبيت عشان البندري تذاكر وماراح , ونفس النظام صار عند فهده اللي خواتها اضطروا يروحون مع سلطانه يسدون مكانها ومكان الجادل وبعدها انكشفوا وحلفوا الشيبان مايطلعونهم ابد !
عند العيال نيّاف عند القهوه ويدندن وقف بدر ومد يده : تجي معي نطلع للجبل
مسكه نيّاف وهو يقول : يمدّ لي كفّه لو إن كفّه يعاني وأمدّ له روحي لو إن روحي حزينه
بدر : شقوم روحك حزينه
نيّاف تعداه وهو يضحك : ماعليك قامت القريحه علينا
بدر : مانستاهل قصيده منا ولا منا
نيّاف بتفكير : بدر
بدر حس انه جابها على نفسه : سم
نيّاف : سم الله عدوك ماودك تصارحني بهمك ولا ماعادني ب اخوك الاولي !
بدر تنهد : انت اخوي مايحتاج ذالكلام
نيّاف بسرعه : لا ما اشوفك تعدني اخوك مب معناته اني تارك الديره ومافيه بينا تواصل الا الجوال اني مدري عنك وعن علومك ! تراني ادري حتى من نبرة صوتك وانقهر وش عاد الحين وانا اشوفك واشوف عيونك اللي يبان فيها الهم
قاطعه بدر : مافيني شي بس حكرة الديره هي اللي تضيق علينا ولا الامور طيبه
نيّاف جلس بتعب : لو تبيني احلف ان فيك شي حلفت!
بدر لف ببتسامه وشاف فهاد وسيف جو وصفق وهو ويغني : يالقطوع المواصل يالقريب البعيد
منهو اللي مصرح لك تسلط علي
هل معك قوة السلطان عبد الحميد
او معك صولجان الحاكم الفيصلي
كيف خليتني عقب الجماعه وحيد
كيف نزحتني عن ربعي وعن هلي
وشاركوه العيال يغنون ونيّاف منقهر ان للحين ماعرف وش بداخل بدر وليش يصرف ومايقولهم عن شي !
قامت سلطانه بسرعه للوايت عند البندري: بنت
البندري وهي تغسل الفناجيل : اسلمي
سلطانه : الله يسلمتس
البندري تأففت : ان شاءالله انتس مب جايتني عشان تقولين لي بنت !
سلطانه : لا طبعًا بس شفيتس منفسه
البندري : انتي شايفه وشتقول ذا العجوز
سلطانه : ماعليه دايم تقوله لامي تعرفين تفكير العجايز ماعندهم سالفه غير الزواج
فهده وهي يمينهم وبضحكه : ولا بعد تقول خلوها لنياف تناسبه
البندري : الانسان يبني طموحاته واحلامه وتجيتس عجوز مابقى من عمرها الا يومين وتحدد مصيري
سلطانه : اقول بلا هذرتكم هذي وتعالوا اوريكم جوالي
شهقت البندري : اي جوال انتي الثانيه من وين لتس
فهده وقفت : شلون مافهمت
سلطانه طيرت عيونها فوق : جابه لي سيف وحرص علي وقال لي لحد يدري به غيرتس واستانسي عليه وحطيه صامت بعد اذا دق هو ولا شي
البندري لفت على جيت الجادل : تعالي تعالي شوفي
سلطانه : اصه لحد يسمع ويدري
البندري برجاء : تكفين نبي نروح هناك بعد مانخلص
وبفتح حسابي تويتر من زمان عنه
سلطانه ضربتها : ماحذفتيه
البندري ضحكت باستهزاء : لو يحللوني ماحذفته حساب المراهقه هذا من 2011 معي
فهده بقهر : ياحظتس انا حذفته من زمان
الجادل : ماعلينا من وين لكم الجوال لاقينه طايح؟
فهده :لا جايبه سيف اخوها
تغيرت نظرتها ولفت تشوفه : ابوتس يدري
سلطانه :لو يدري كان سلطانه الحين تنسأل بثلاث اسئله
البندري: ماعليتس مايدري الا إنا بس وسيف
سلطانه خشته وجلست :خلصوا وودوا الاغراض عشان يمكن نطلع الجبل
البندري بحماس وهي ترتب : وش يمكن الا اكيد من وين لنا الارسال اجل !
الجادل : عسى ماشر بتكلمين من
البندري : محد بس نقصد النت وكذا
فهده : ماشاءالله عليتس يالبندري ماتخافين انتي
البندري: عاد ازيدتس من الشعر بيت عندي صديقات اكترونيين بخاطري اشوف وش صار عليهم حييّن ولا ميتيّن
سلطانه بترقب : اذكر انتس تسولفين على الجوال واجد بس ذولي مين!
البندري ببتسامه وهي تتذكرهم : واجد والله,غاليه وبسمه وديما وحلا وجبله وبدور والمها والنوري ووجد وشموخ ولمياء وملاذ وانوار وهتّان وريم والهنوف وسنابل وراثان وروبي وغلا ووسميه ورند ورنيم وسجى وحنين ودانه وشيوخ وزهور وغيد
فهده : اف كل ذوليييي!!
البندري : باقي ترا ماخلصتهم
الجادل بنظره : انتي ماخليتي احد ماتعرفتي عليه
البندري تربعت بضحكه : والله شوفوا انا انسانه عشت حياتي وبعيشها بعد نظام الحكره هذا راح ننهيه انا وبدر ومسلط وبنكون نقله نوعيه لاهل الديره كلهم
فهده : تكفون الله يسعدكم سوو شي
البندري بصوت خفيف : بدر اخوي بيشتري سيارته وبيتوظف وبروح معه اكمل جامعتي ومسلط معنا ييووه يالسعاده لو تصير
الجادل وسعت عيونها : ماشاءالله!!!!
البندري بضحكه : انتم عيشوا ببيت نيّاف اللي نسمع به ولا شفناه
فهده : ابوك يالجحده بتخلينا ياسلقه وإنا متحمسين تكون جامعتنا وحده!
سلطانه : نذله هههههههههههههههههههههه
البندري رجعت نبرتها الحزينه : هذي مجرد احلام حلمناها امس بس اشوف بدر متأمل وحسيت ان شاءالله يارب تصير
الجادل بقهر : يابنت الحلال بتزين تفائلي وبنروح سوى ونعيش مع بعض ونستانس
فهده : واتركي الجحدات على جنب عشان ربي يوفقتس
رفستها البندري : اهم شي ادرس ان شاءالله لو اروح انا وابوي بس
سلطانه : يووه يالبندري ودي اني ماتعلمت بحياتي شي ولا اعاشر ابوتس دقيقه وحده
البندري تأففت : شرايتس باللي مقابلته اربع وعشرين ساعه
سلطانه : يلا جهزوا حقت الرجال على جنب وقولوا للحريم اذا جو العيال ياخذونها وحطوا حقت الحريم عندهم وانا بسبقكم
البندري وقفت : يلا يلا
عند العيال اللي جالسين بنفس مكانهم وقفوا واستعدوا يصلون صلاة المغرب وبداء هادي يأذن وجاء صالح ومسلط ومسعود اللي تو ذابحين الذبيحه وتوضوا وصفوا يصلون معهم بعد ماسلموا وقف نيّاف وسيف وبدر قال بدر : ترا بنمشي تجون
فهاد انسدح على التراب : مدري يمكن الحقكم
صالح فز وهو يبوس راس بدر : تكفى ترا تكفى تهز الرياجيل
بدر وهو مايبي يضحك : وش تبي
صالح : انا ومسعود متحدين ناخذ السيارات ونسوق ومسعود بياخذها من نيّاف
بدر لف على مسلط : عطه وركز عليه
مسلط : وافقت بسرعه
بدر : اليوم يوم مفتوح كلن ياخذ راحته ويحقق مطاليبه
مسلط وقف وحذف المفتاح يلا اركب وانا اشوفك ترا
مسعود خذى المفتاح من نيّاف بعد ماعطاه مليون وصيه وركبوا السيارات وحركوا والعيال مشوا يسولفون والحريم بدوا فالعشاء والبنات طلعوا ناحية الجبل ..
الجادل : بنات محد قالكم اني خوافه
البندري : خليتس ذيبه وانهشي اللي قدامتس
الجادل : ياكثر هرجتس واخرتها ولا شي
البندري تنهدت : احتمال بكره نرجع نفتح الموضوع مع داد
فهده : من داد ماضنتي بتفلحين هههههههههههههه
سلطانه : عندي امل ان بدر بيسوي شي وشهو عاد مدري!
البندري كانت بترد بس لفت على السيارات اللي تلف يمين يسار : شفيهم العيال انهبلوا
سلطانه : ياحليلهم مبسوطين ان الشيبان مب هنا
فهده : بنات مسعود اخوي اللي فالسياره ولا عيني فيها شي!
البندري لفت وهي تأشر : ياحبيبي ياصويلح تعال تعال
سلطانه : مايشوف
البندري ببتسامه : الا شافني شوفيه لف علينا
سلطانه : الظاهر انه بيدعسنا
فهده جات ورى جبل صغير : والله ما اضمن الا نفسي اعرف حركاتهم ترا
وقف صالح وهو يقصر على صوت العود : نعم
البندري : نعممم؟ اختك الكبيره ولا اذكرك
صالح ببتسامه كبيره : يلا اركبوا
البندري : مافيه شي اسمه يلا اركبوا فيه يالبندري سوقي
صالح : لا والله عشان مسلط وبدر يذبحوني ولاتنسين ابوتس يفجر فينا لو يلقى شي بسيط فالسياره
البندري برجاء : صويلح لفه بس حول الجبال ووراه بعد عشان محد يشوفنا
صالح نقز على باب المعاون وركبت البندري ببتسامه : يلا يلا يابناتي افلحنا
ركبوا ورى وجاهم مسعود : اخو نيّاف صدز وين رايحين
البندري : الحقنا وانت ساكت
صالح : احسن ههههههههههههههههههه
مسعود : تراني كبرت احترميني
البندري حركت : وش تبون تسمعون , واشتغلت "فوق هام السحب وان كنتِ ثرى" والبنات يصفقون ويغنون معها والبندري فاتحه الشبابيك وهي رافعه صوتها "مجدك لقدام وامجادك ورى وان حكوا فيك حسادك ترى ماعلينا بهرج حسادك " وانقطع صوتها وهي تشوف اشخاص يمشون طالعين من ورى الجبل
وخذت اللفه بقوه لدرجة لفوا كلهم عليها
مسلط بصوت عالي : صالحه!! تفحطين ياصالحه
نيّاف ضحك وقرب من سيارته ووقف مسعود اللي ماتكلم وقرر مايقول شي واخذ نيّاف المفتاح وركب سيارته يلحقه : بروح اشوفه
صالح لف : النفسيه لحقنا يابنات
فهده بصرخه عرفت انه اخوها : لا ياربيييي
البندري وهي تتدعي الهدوء : هدوء هدوء
فهده : وش بيقول منحاشات بالليل تفحطون والدنيا ظلمه اكيد بيهاوش
البندري : بنقول اسرعنا شوي وصالح رجال ومعنا
الجادل بتوتر كانت ساكته بس هدوء البندري مطمنها
صالح ببرود : انتم في ذراي لحد يخاف
ولف على اخته : البندري تغطي لايشوفتس
البندري عدلت لثمتها وعيونها بس طالعه : ياحبيبي ياصالح اذا غطيت عيني كيف بشوف!!!
صالح بهدوء : اقنعتيني
وبصياح : بس غطي عيونتس ماقدر اخليه يشوفهااا
البندري وهي مركزه بالطريق:ياعمري عمرك ياصويلح مقدره غيرتك علي بس مب وقتك تكفى
صالح:اه ياقلبي وش بيقول مسلط عني سكت وخليت خلق الله يشوفون اختك مافيك غيره تبينه يناديني صالحه يعني
البندري وهي ماتبي تضحك :طيب بوقف وبغطي وتعال مكاني واجي مكانك
صالح وهو يمثل انه ارتاح وضحكوا البنات منه
ماكملوا الا نياف وقف سيارته عند باب السواق ومنصدم من السياره اللي كلها بنات:ماشاءالله تبارك الله ياصالح وش انت ماخذن معك
صالح نقز وهو يجي بينه وبين البندري اللي تحاول تغطي عيونها:لف هناك
نيّاف اصلاً لمحها من اول ماجات تفحط عند الجبل وقرر يلحقهم على اساس انه رايح لصالح بس , بس انصدم وماتوقع انه بيلقى خواته معهم
نيّاف:نزل البنات معي
صالح رفع حواجبه:خذ فهده بس
نيّاف :يعني حصه وطيف مب معكم
صالح :لا
نيّاف وهو يبي يعرف اللي يسوق مع انه متأكد انها البندري :طيب فيه احد يعطي اخته مفتاح سياره تسوق وهي ماتعرف
صالح :تعرف تسوق اكثر مني ومنك
نيّاف :انت شفيك معصب اخوانك هناك بيذبحونك
صالح ركب:والله عاد اذا دروا ان اختهم اللي تسوق بيستانسون ماعليك
نيّاف رفع حواجبه من لسانه الطويل : زين ٥ دقايق ماشفتكم هناك بنادي مسلط ترا
وحرك وهو مليون فكره بباله شلون طلباتها اوامر يعرفها عصبيه وكلمتها لازم تمشي , ضحك وهو يتذكر كيف درست اولى ابتدائي غصب وهي عمرها ٨ سنوات ومشت كلامها على ابوها اللي محد قد مشى كلمته عليه وخلت البنات يكملون جامعتهم وخلت الصغار يدرسون وكلمت امهاتهم تعجب من طموحها العالي ونصحها وارشادها لهم وكيف تحب العلم !
يحسها غيرت اشياء واجد فالديره حتى خواته وبنات الديره الباقي مادخلوا المدرسه الا من بعدها!
رجع لهم ووقف عند مكانهم وهو يشوفهم يحطون السفره, العشاء جهز لف بدر :وينه
نيّاف:قول وينهم
بدر غمض وتذكر البندري:البنات معه صح
نيّاف جلس:ايه
بدر ضحك وسكت وهو يرتب ونيّاف متعجب
عند الحريم/
ام منيره : سيف الله يخليه لي يقول بوديتس مستشفيات الرياض احسن من اللي هنا عاد ابوه يحن عليه يقول بيرجعه لحرمته الاوله وشرايتس يا ام الجادل
ام الجادل صح زعلانه عليه بعد ماطلق بنتها وخرب حياتهم بس الحين سيف متوظف ومقتدر ماليًا ويحب امه واهله وفيه خير ورغم انه طلع فالرياض ماتغير لا طبعه ولا دينه ويحاول يرضي والدينه وهالشي عاجبها وتحس انه تغير والجادل بنتها تغيرت وكبرت وزادت حلاوتها اكيد انها بتعجبه : الله يكتب اللي فيه الخير
مزنه:تهقونها بتوافق ماضنتي
ام منيره:ليش ماتوافق كان ورع وماهو مسؤول عن قرارته ادمحوا الخطا وخل الامور تزين
دخلوا البنات وصدت الجادل وهي تسمع كلام امه الاخير كيف تدمح الخطأ وهو يعتبر احدى اسباب معاناتها وطلاقها منه اثر عليها ..
فالماضي قبل 7 سنين/
بعد ماخلصوا عزيمتهم اللي كانت بمناسبة ان نيّاف وسيف توظفوا ! الرجال بدو يطلعون وماصفى لهم الا شيبان الحاره "ابو سيف وابو نيّاف وابو بدر وابو فهاد وابو هادي وابو الجادل بالذات كانوا يسولفون عن ان لازم يتزوجون ولا بيهيتون ويتركون الوظيفه وكان ابو نيّاف وابو سيف مشغول بالهم عليهم وخصوصًا ام نيّاف اللي اشغلت ابو نيّاف انهم يروحون معه هناك"
ابو بدر : انا اقول ان مالحقتوا عليهم روحوا
ابو سيف بغضب : بزوجه بس بيقول لا خابره انا
سكتوا على دخولية سيف وبدر ونيّاف اللي متهاوش مع امه ومنفسين وجلسوا جنب بعض واستغربوا من ملامح الشيبان اللي تدل على ان فيه شي ..
ابو سيف بدون مقدمات وقدام ابو الجادل اللي انصدم : اسمعني ياسيف خطبت لك بنت شبيب وعرسكم الاسبوع الجاي
ابو نيّاف بحرص قال : ونيّاف بنخطبه له بعد وعرسهم بيوم واحد
نيّاف وقف بسرعه : لا
ابو بدر : لون يلويك ياللي ماتستحي ترادد ابوك وتعصيه
نيّاف بعصبيه : مانيب متزوج !!!
ابو نيّاف بعصبيه : وليش؟؟؟عشان تضيع هناك
نيّاف بقهر وهو عارف انهم صاملين يزوجونهم وابو بدر بيخرب عليه ويزيد على الشيبان بالكلام ويعصبون ف قرر يختار البندري لانها اكيد بترفض وابوها كل خطاطيبها رفضهم : انا مابي اتزوج واذا تزوجت مابي الا البندري
ابو بدر قمط ولا رد بكلمه وحده وابو نيّاف لف على ابو بدر اللي قال ووقف : ما لك عندنا نصيب غير تسنع بنات خلق الله واجد
نيّاف طلع : اجل عرس مافيه عرس
سيف وقف واخذ ابوه وطلع يبي يتناقش معه بعيد عن ابو الجادل ومايبي احد يسمعه ..
سيف بهدوء : يبه ليش احرجتني قدامه وانت عارف ان ماودي بالعرس! وابوها بيستحي يقول لا
ابو سيف بعصبيه : اذا انت بتقلد على الكلب نيّاف وتماشيه وتروحون لدروب الردى ف لا ياسيف بتعرس غصب عنك وعن اللي مايرضى
وتركه وراح وسيف من بعدها له اسبوع يحاول فيه لدرجة هدده انه يترك الديره ! لكن مافاد والصاعقة بالنسبه له من وافق ابو الجادل
بغرفة ام سيف سيف جالس وماسك يد امه : يمه تكفين يايمه البنت صغيره ومجبوره حرام عليكم
سلطانه تبكي وواقفه مع اخوها والجادل صديقتها واختها اللي ماجابتها امها وتحس بيضيع مستقبلها!
اما عند الجادل ..
ابو الجادل ببتسامه : تعالي تعالي
ام الجادل تصب القهوه له وتضحك : علامك مستانس
الجادل جلست ومعها كتابها وتناظر فيهم
ابو الجادل سحب الكتاب : اللي خفنا منه ماعاده بصاير ابشرتس لقيت ولد الحلال لها ومب اي احد هذا سيف اللي مايعصي والديه وابن حلال ومتوظف وش نبي اكثر من كذا ودراستس وقفيها مب سارتس وانا ابوتس وبتشغلتس عن حياتس لاتقلدن على البندري اللي ما استفادت الا الطق من ابوها وهي تعصيه بكل شيً يقوله
كانت ساكته ودموعها هي الرد الوحيد على كل شي
كمل ابو الجادل : وانا يابوتس مابقى بالعمر كثر ماراح وابي ءامن حياتس!
ام الجادل برجاء لفت : واذا رحتي له بيخليتس تكملين دراستس وبتقعدين مع سلطانه اللي تتونسين معها وكل بنات الديره بيحسدونتس على سيف الكل يتمناه
الجادل سكتت من شافت رجاء امها لها لكن صدمها ابوها اللي وقف : انا اعطيتهم الرد والعرس الاسبوع الجاي
طلع وبكت الجادل وهي تفضفض عند امها ماتقدر ترد على ابوها لانه واضح انه ماراح يعطيها وجه !!
الجادل : يمه تكفين انا صغيره وش عرسه
ام الجادل : انا وابوتس حياتنا مب ضامنينها ونبي نضمن حياتس قبل نروح الدنيا ماترحم وصدقيني سيف بيسعدتس من بعد الله
عند البندري فالمطبخ تشرب ماء كحت بعد ماسمعت كلام مسلط وهو يسرد لهم وش صار وهي مقهوره ومنحرجه وتدعي على نيّاف بكل وقت بس الغريب في هذا كله ان ابوها ماجبرها !! احمدت ربها ومن بعدها البندري عاشت سنواتها بقلق لين تخرجت وللحين تحس بأي لحظه بتتزوج كون حُرية الرأي مرفوضه بتاتًا عندهم !
في الاسبوع هذا مر على نيّاف مثل السم خصوصًا كلام اهل الحاره عليه وضحكهم على انه يحب البندري وهو ماحبها ابد بس عشان ينقذ نفسه قالها وبيوم من الايام بعد شهور من السالفه وفالبر كان بدر ماخذ البنات معه بسيارته ومره نيّاف واللي معه ..
هادي غمز : معهم معهم ترا
نيّاف بعصبيه رفع صوته : اخترت البندري عشان ابوها مايوافق على خطاطيبها وهذا الحل الوحيد اللي كان بيدي عشان افتك من سالفة العرس
البندري قلبت عيونها وبصوت خفيف: من زينك عاد ورجعت تسولف مع سلطانه اللي ميته ضحك عليهم
نرجع من جديد ونوقف عند يوم زواج سيف ..
سيف لبس ثوبه وعصيبة الدنيا كلها فيها مايبي يعصي والديه ولا يبي يضيع حياته لكن فالنهايه تاهت خطاويه ولا له درب غير رضاهم وقرر يضحي للمره المليون , هالمره دمع بقهر ولا لمح دمعته الا نيّاف وبدر وفهاد وهادي وكلهم مقهورين عشانه , اخذ الجادل ووداها لغرفته وطلع مع الباب وراح مع العيال جاها اليوم الثاني وحاول يبداء بحياته طبيعي ويتعايش معها لكن ماقدر يشوفها صغيره بالحيل مر اسبوعين وهو يسحب عليها ويتكي عند العيال ويبكي قهر وهو يشرح لهم انها صغيره وانظلمت , نسى ظلم اهله له وبداء يفكر انها هي بعد مظلومه ومجبوره رجع وبعد اسابيع وكلمها بخصوص دراستها واصدمته من قالت ابوها قال لها تتركها عشانه وانقهر زياده ووافق لها تكمل وخلاها تروح مع البندري وفهده وحصه وتجي معهم , ماقصر بحقها شي ! لكن عجز يتقبل حياته مع بنت صغيره يحسها بنته اكثر من انها زوجته وماتحمل من ثاني شهر كذب وقال ان عنده مناوبه شهر كامل ولاقدر حتى يكلمهم والشهر الثالث جلس يومين ورجع بكذبه ثانيه والرابع رجع لكن ما يجلس فالبيت لدرجة ملامحها مايدقق فيها يجلس ويكلمها وهو صاد ويطلع ! الشهر الخامس ماتحمل وطلقها واعلن طلاقه تحت صدمة الجميع وراح للرياض شهرين كامله , ورجع وقالوا انهم تركوا الديره وزعل وعصب وهو توه يدرك ان الديره اهل قيل وقال ! وقرر يتناسى وكمل حياته وطول وقته فالرياض ومايجي الا فالاعياد والمناسبات لين شوي شوي صار ماعاد يجيهم الا مره او مرتين .
نرجع للجادل بعد طلاقها منه حاولت تفهم ابوها لكنه يحط العيب فيها وبعد كل هذا قال بنطلع من الديره وراحوا لجدها ابو ابوها وماتحملوا وراحوا للديره اللي جنب ديرتهم الاوله وبعد سنتين مات ابوها واضطروا كون ما معهم سند ولازم يعيشون مع رجال يعيلهم ورجعوا لجدهم اللي عصب من طلاق الجادل وكارها كون ان زمان مسمى "مطلقه" فاجعه للجميع واي وحده تتطلق العيب فيها انجرحت الجادل وانطقت وانحرمت من اشياء كثيره وزوجها اول خطاب وكان اكبر منها وداشر ومايعرف الصح من الخطأ وطلبت الطلاق وتكفل اخو زوجها بالشي هذا وهو متفشل من سوات اخوه , لكن من حسن حظها مات جدها بنفس الشهر اثر حادث مروري ورجعوا لديرتهم الاوله ورجع سيف وسمع انهم رجعوا وكون ان الجادل ممتازه دراسيًا عدو لها سنه بعد طلب سيف وكملت مع البنات طبيعي وكلهم يجهلون عن سبب موافقة المديره لكن ماسألوا وكملت الجادل دراستها ورجعت لوضعها الطبيعي وهم يحاولون يتناسون اللي صار لكن لازال سيف يأنبه ضميره على كل شي!
نرجع للواقع/
ماتعشت معهم زين واكتفت انها تشرب لبن امتناعًا عن اسئلتهم , جلست البندري جنبها : احس كثرت فالحلا لين انسدت نفسي عن العشاء
الجادل ابتسمت بتسليك , البندري لفت : نعم
الجادل: نعامه ترفستس
البندري :فيتس شي ولا اتخيل
الجادل :تتخيلين اكيد , وبسرعه قالت : شعنده نيّاف يقولون بيخطبتس
البندري بتباهي :داد بيقول لا
الجادل بضحكه :اتركي كلمة داد تكفين ابد ماتناسب
البندري تربعت بتفكير :الجادل تكفين دوري معي سبب انا مستحيل اناقش اخواني بذا الشي
جلست سلطانه :وشو ذا الشي!
البندري شافت فهده وحصه جايين :جابكم الله
وبصوت غريب :الحين ابوي ليش مايوافق على اللي يخطبوني ! ابي وجهة نظر صحيحه
سلطانه بهدوء :نفستس حتى انا
البندري :انتي مب محيرينتس على ولد عمتس ومات السنه اللي فاتت انا وش السبب طيب
سلطانه :دقيقه افكر
فهده : صراحه مالها سبب غريبه
حصه : يمكن انتس عاجبته ومخطط له على احد
البندري بخوف : شلون
الجادل : يعني تقصد رجال كفو يبيه ابوتس وقام يرفض الخطاطيب عشان الناس تتكلم ويجي هو يخطب يالليل ماعرفت اشرح
البندري : ممكن بس للحين ماقتنعت
الجادل : المهم استعدوا بأي وقت بتتزوج وحده فيكم
فهده : انا اهلي حمدلله في تحسن ونيّاف صاير مايتدخل فينا وابوي بعد هوشته معه ومع امي يترك البيت ومسعود اهجده بكف
البندري : انا عندي بعد حمدلله بس ابوي عن مليون شخص يمشي ويغثنا بحركاته تصدقون للحين ماتغير يطقنا انا وامي والعيال وهذا اكثر شي يخليني اكرهه
سلطانه : شوفي اذا عصب لا تراددينه تراتس عنيده بزياده
البندري : وهو متى جانا وماعصب! طول وقته ينتقد وعصبي ويتدخل في اشياء ماله شغل فيها !
الجادل : احمدوا ربكم والله اني تمنيت ابوي عايش للحين كان ماتشتتنا انا وامي
فهده : وإنا وشو حرام عليتس ترا نحبتس ونعتبرتس اختنا واي شي سويناه لتس سويناه من باب حبنا لكم وتعودنا تكونون من ضمن اهلنا سواء مدرسه ولا طلعه للبر ولا عزايم
البندري بسرعه مسكت يدها : لاعاد تعيدينها ترا زعلتينا صدق
الجادل بضحكه : ما قصدي شي بس اتكلم ان ودي انه حيّ وما اثقل على احد
ضربتها سلطانه : اي ثقل لا كفختس واحتمال يرجعونتس , وغمزت:وتصيرين بنتنا مره ثانيه عاد لاتبخلين علينا فالرد ردي بسرعه
كانت بتقول لا,مابيه,اكرهه بس سكتت هو ماله ذنب ذنبه انه ترك الحمل على ظهرها وهج للرياض واخته مالها ذنب وهي تساعدها وواقفه معها من الصغر للحين وامه بعد مالها ذنب ومحد يدري عن شي الذنب ذنب ابوه وابوها اللي ظلموهم بس هذا مايمحي شعورها وعذابها اللي عاشته قبل!
وقف بدر وبلغهم يجهزون اغراضهم وركبوا ورجعوا لبيوتهم في بيت ابو نيّاف/
دخل وهو يسمع فهده : يابنت احس مب موافق
حصه : مسكينه عاد هي اللي خلتنا نكمل الجامعه
فهده : تقول بدر بيحاول معه وبيشتري سياره لكن ابوهم ماضنتي بيوافق على شي حابس بدر عنده وحتى البندري حابسها لازواج ولاعلم مدري وش قصده من ذا كله
حصه بضحكه : ولحقهم مسلط وحبس جماعي
فهده رفعت حواجبها : قولي استغفرالله
في بيت الجادل اللي راحت تودي اغراض لسلطانه , فالشارع وبصوت خفيف وهي تناظر في امها : يمه لاتتعبين اجلسي وخليتس عند الباب بحط الاغراض واطلع
امها جلست بتعب وهي تناظر فالجادل وتستودعها الله !
الجادل وقفت عند بابهم وهي تسمع صوته اللي تعرفه بين مليون صوت : مابيها بتغصبني عليها مره ثانيه
ابو سيف : البنت كبرت مب اللي على خبرك
سيف بصرامه : وانا قلت لا يعني لا سكت مره مرتين ثلاث خلصنا عاد
وبضحكه : عاد تدرون اني بقطع اجازتي وبرجع من جديد وافتك من ذا كله
سلطانه بهدوء وهي تحاول تهديه : تعوذ من ابليس وفالنهايه مب صاير الا اللي تبيه
سيف : ماتشوفين ابوتس صامل ويعيد فالسالفه اخاف بكره تقوموني وتقولون سيف يلا اعرس ترا عرسك اليوم !!!!
+
حست كأن احد معطيها كف صارت تتنفس بقوه وتحس بعصبيه باتجاه نفسها وابوها وابوه وسيف بكبره تحس تكره كل شي صارت الدنيا بعيونها ولا شي بعد اللي سمعته شعور انها فكرت للحظه انها تفكر ترجع له ندمت عليه , شعور تأنيب ضميرها اتجاهه وهي تحاول تطلع له مليون عذر لسواته كانت اشبه بالخيبه دمعت ومسحتها بسرعه ورجعت وهي تصرف امها وهي تحط الاغراض بالجهه الثانيه وامها من التعب مادققت , راحت لغرفتها وبكت قهر وخيبه تحس بإهانة تخيلت لو ماسمعتهم وش كان بيصير كيف بتعيش مع واحد مايبيها , مب اول مره كل مره كانت تحس بالعجز وبكل مره يكسرونها ! قررت قرارات ومن ضمنها انها تعطي لنفسها اعتبار ولا عاد تذوق طعم الاهانه ! وبعد وقت طويل نامت بعد معاناه من التفكير والحزن والقهر !
"يوم الجمعه ببيت ابو طلال"
ميهاف وهي نازله وتعدل اسوارتها وبرجاء : ابي اروح لبيت عمي طلال وش نبي هناك
هناي تنهدت وهي تناظر بأمها : لازم نسايرهم لين اعرف للشغل صح وبالعربي نروح بكرامتنا افضل
ميهاف جلست : وعمك الحقيقي لو هو صاحي ماهددك بشغلك وهو عارف ان مالنا سند انا اقول لو نقول لعبداللطيف ترا يعتبر اخونا
هناي بعصبيه : تستهبلين , تبين عمي يحطه براسه !
ام طلال : انا مع هناي احسن شي تسايرونهم لين تفهمون شغل ابوكم وانا بحاول اتعلم الشغل صح واساعدكم
هناي ضمتها : ماعليك كل شي عندي وكل شي سهالات باذن الله تفائلوا
ميهاف : اعترف ان عمي تركي يغار من عمي طلال! لذلك يدور اي زله
ام طلال : واقرب شي حصله ان ليه تروحون لهم يوم الجمعه والمفروض تجونا
وتنهدت : اسمعوني روحوا انتم وانا بروح لام عبداللطيف والعصر تعالوا هناك
هناي ببتسامة : تمام
ميهاف بتأفف : صدق ورد مقهوره تبينا نجيهم
هناي : ميهاف خلصنا عاد!
" ببيت أبو عبداللطيف "
زايد وهو يعدل شماغه : مابقى شي على الصلاه وين عبداللطيف
ابو عبداللطيف تنهد : مدري وينه مختفي ساعتين
دخل عبداللطيف وهو يسلم عليهم : يلا جاهزين
زايد : بنروح بسيارتك ؟
عبداللطيف ببتسامة خفيفه : اذا ماعندكم مشكله
ورد بتأفف : طيب ارجعوا بسرعه حاجزه لنا بمطعم
أم عبداللطيف بهدوء : يمكن ما اروح معكم
ابو عبداللطيف : اذا مارحتي مالي روحه انا بعد
عبداللطيف جلس جنبها ومسك يدها : يمه من زمان عنك صايره ماعاد تجلسين معنا!
أم عبداللطيف ببتسامة : ياحبيبي انت عارف اني من زمان عن خلود وهي بتجيني ومتفقه معها
زايد وقف : اجل بكره مالك عذر
ورد تنهدت : طيب دامكم كذا انا بطلع مع صديقاتي ونأجل جمعتنا لبكره
سكتوا وطلعوا يصلون صلاة الجمعه ..
رجعوا من الصلاه وجلسوا بدون مايتكلمون ولاينطقون حرف وقف ابو بدر : انا بروح لابو مهدي واذا جيت نبي نروح للحلال
طلع وتنفس صالح براحه : كتمه
مسلط : الله لا يضيق علينا بس
بدر وقف بسرعه : نيّاف بيجي وبروح معه قولوا لابوي راح يساعدهم وبيجينا بعد ساعه
مسلط : روح وماعليك ابوي عندي
ابتسم بدر وطلع بسرعه وهو يشوف نيّاف وقف سيارته : سلام
ركب بدر : وعليكم السلام وين بنروح
نيّاف : عزبة هادي
عند البندري تربعت وهي تطلع ملفها اللي باللون الاخضر اللي استلمه صالح اخوها نيابةً عنها كون انها من عطلت ما خلاها ابوها تعتب برا البيت !
قعدت تشوف شهاداتها من الابتدائي لين اخر سنه فالثانوي وكلها ناجحة ودرجاتها عاليه ابتسمت بحزن وهي فخوره بنفسها قاطعها صوت امها تنادي اخذت الملف معها وطلعت للصاله وحطته وراحت للمطبخ : لبيه
ام بدر : جهزي قهوه وشاهي بروح لنوره العصر
البندري : ابشري
بسيارة نيّاف/
بدر : ارجع ارجع
نيّاف باستغراب : وين نرجع
بدر : نسيت جوالي
نيّاف اخذ اللفه ومشى ووقف عند بيتهم : يلا استعجل
نزل بدر بسرعه لكن انصدم من شاف ابوه موجود وماسك شعر البندري نقز بينهم بكل قوته وبصراخ وهو كل شي عنده يهون الا ان يصير شي فالبندري : فكها لا والله مايصير خير !!
وقف مسلط وصالح برعب وطلعوا من المجلس على صراخهم , شافهم نيّاف لان الباب مفتوح وناظر باستغراب وهو يفكر وش صار فيهم ليش طلعوا كذا جلس يهز رجله بتوتر ينتظر بدر بس الصراخ ما وقف !
صراخ بنت واللي هي اكيد البندري وصراخ بدر ومسلط وصالح ! ارمش بتوتر خاف عندهم حريق ولا شي بس انحرج يدخل بينهم , مسلط وصالح وبدر موجودين ويكفون تنفس وهو ماسك نفسه مايدخل ويشوف وش فيهم !

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
ابو بدر بعد مادفه بدر عنها وهو يحاول يفك يده من من شعرها وبعد ماجو مسلط وصالح وفزعوا بعّد عنهم ابو بدر واخذ الملف وهو يقطعه بغضب : بتموتين وانتي مادرستي وذا الكلام حطيه بعقلتس الصغير !!!
البندري بقهر : وش بيضرك ان كانت معي
سحبها من جديد : كلمتي وحده وما اعيدها جامعه مافيه جامعه!!
تدخل مسلط بغضب كالعاده وهو يشوف ابوه مستقعد للبندري بالضرب وامه ماتتدخل بس ماتنلام سيطرة ابوه وقوته ماتنغلب انسان صعب وحار وماعنده تفاهم لو يخسر اللي ابيه اهم شي يرضي غضبه , بدر : طالت وشمخت الواحد يسكت عشان البر بس ماضنتي بنكسب اجر وانت ابونا
بكل قوته اضربه كف ابوه لدرجة انه صبر وما اثر فيه البندري بدموع وعصبية الدنيا كلها فيها : الا بدر لا تمسكه ماكملت الا وشافت شعرها بيديه مره ثانيه وبدر بصراخ وغضب يبعده يرضى بكل شي الا العنف وخصوصا اخته وعلى كل هذا مظلومه بعد ! بدر وهو ماسك يد ابوه والبندري وراه وهو يحاول يكون هادي : يبه ترى ملينا كل شيبان الديره يسايرونك بكلامهم وهم فالنهايه معطين عيالهم على كيفهم وإنا يالاربعه اسيرين كلامك واوامرك اللي لا تودي ولا تجيب
ابو بدر بعّد بغضب وقطع الاوراق الباقيه وحذفها عليهم : ماشفت من وراكم خير لا توظفت ولا ..... سكت ماقدر ينطق جملته للبندري بس فهمتها ام بدر وهي تقول : كلهم فيهم الخير والبركه وانت تدري بنفسك
ابو بدر طلع بغضب والبندري تمسح دموعها ولف بدر وهو يضمها ويطمنها والشهاده ماتهم هي موجوده اكترونياً لو تسجل بس اللي يهم ابو بدر واوامره اللي عجزوا يتصرفون معه ..
بعد ماهدت البندري جمعت الشهادات بغصه ووقفت ترميها تحت انظار بدر ومسلط اللي تقطعت قلوبهم عليها بدر بهدوء وهو يبي يغير جوهم : فالليل بنسهر لا تنسون بجيب معي اغراض
مسلط ببتسامة للبندري : تم بعد مانرجع نبي نجتمع
البندري اشرت لهم براسها ببتسامه وراحت
بدر طق بيده الجدار : نسيت نيّاف!
مسلط عقد حواجبه وكمل بدر وهو متفشل : برا يتحراني , يلا انا بطلع وانت الحق ابوي
طلع وهو يبتسم مجامله وركب : تأخرت؟
نيّاف مب فضولي بس هالمره يبي يعرف وش صار : لا بس شفيكم
بدر بسرعه : مافيه شي
نيّاف وهو راص على اسنانه وعيونه على أزرار ثيابه بدر : متأكد
بدر بدون انتباه : ايه
بعد دقايق وصلوا بدر كان بينزل بس مسكه نيّاف وهو يأشر بعيونه على خصلات الشعر اللي معقودة بـ أزرار ثوبه , غمض بدر بفشله وسحب منديل وهو يجمعها ويحطها تحت المركا شاف فهاد جاء عند الدريشه وببتسامه : عاش من شافك يافهيد
فهاد : عاشت ايامك
نيّاف انتبه ونزل ونزل بدر وجلسوا كلهم
تربع بدر بعصاه وهو يرسم عشوائيًا حول النار ويغني بصوته اللي فيه نبره مميزته :
لو التمني تنفع اللي تمناه
ماكان صرت اليوم نفسي شقيه
كملوا معه وهم ماخذين دور الكورال :
وانا وخلي كل دارٍ وطنا
عيني وقلبي كلها له هديه
بدر كمل بضحكه : اشوف كلن مع حبيبه تهنى
سيف وفهاد كملوا بحماس مع صوته وقوة الكلمات اللي لامستهم حتى لو مادخلوا تجربة الحب : وانا حبيب الروح صعب عليا
قلبي بحبك ياحبيبي تعنى
ارحم يعل ايام عمرك هنيّه ..الخ
بعد دقايق لف هادي : شعندك على الاغنيه هذي
بدر بعدم فهم : انطرب عليها
نيّاف بضحكه : ما اتوقع رفيّقنا حوله شي
فهاد ببتسامة : بالعكس بدر قلبه رهيّف لا يغرك
هادي بكذب كمل: حتى من قوة رهافة قلبه مايبي يترك الديره عشانها
نيّاف بداء يصدق : ماشاءالله!
طير عيونه بدر : كذوب
نيّاف صدق : وانا اقول غريبه ماتوظف وانت ذا علمك يالمخنز!
بدر وهو محد يدري عن اسبابه : ماله شغل
نيّاف باستقعاد : طيب ليش ماطلعت من الديره نفس العيال حتى لو مب عشان الوظيفه
بدر صد : لو ابي اقول قلت
فهاد وهي يبي يستفز بدر : اقولك الرجال طايح على وجهه
ابتسم نيّاف وكان بيرد بس اتصلت امه ورد عليها وقفل وتغير وجهه ولف بدر : عسى ماشر
نيّاف بقهر : ابوي!!! يقول لامي ولدتس مهمل وما يراعي ظروفنا وتارك اهله ومتغير علينا وماخلا شي ماحطه فيني بس خلاص تعودنا على الشيبان ان نجحت ما اعترفوا وان جلست اذبحوك بالكلام
بدر : انشهدد
فهاد بتأييد : محد فالديره اقدر اقول عنه محظوظ باهله لا العيال ولا البنات كلنا متورطين
نيّاف بتفكير : أحيانًا اعصب وأحيانًا امشيها واقول ترفق ترى عاشوا بزمن وماتعلموا ولافهموا شي
بدر بنرفزه : يارجال افهموا اللي يبون وتركوا اللي مايبون بس عرق السلطه والتحكم ضارب عندهم
نيّاف بهدوء : خابر مايردك شي يا بدر
بدر فهم كلامه وصد وهو يشوف حلال هادي
فهاد وقف يجدد الشاهي على النار وبعدها انشغل وهو يلملم الاشياء الباقيه
نيّاف بكذب : ياولد صدق انت تحب علمني عشان اذا خطبت ما اورطك بالبنت اللي تحبها
فز بدر ببتسامة : بتخطب!
نيّاف انقهر : يمكن بس لا تقول لحد
بدر فهم اخر شي : يعني كذب
نيّاف وقف بعد ماتحطم منه : قوم قوم خلنا نساعد العيال ونخلص بعدين نتفاهم معك تفاهم ثاني
ابتسم بدر على اهتمام نيّاف له خصوصًا وللعيال وكيف انه مايرضى يشوف حزنهم وساكت .
لبست عبايتها سلطانه وطلعت وهي متوجه لبيت الجادل هو اقرب بيت ويمينهم وببتسامه سلمت على راس ام الجادل وتسولف معها بعدها راحت لغرفة الجادل وبضحكه : مساء النور للي يقولون عنها جديله ماوراها صبح الا ياطول مسراها
الجادل ابتسمت بأسى وهي تتذكر ان اللي قالها الجمله هذي سيف ! وعلقت عليها سلطانه وهي ماتدري ان الجادل سمعتهم !
"قبل فتره وقت جيت سيف ونيّاف"
كانت الجادل فالمطبخ تتعلم المصابيب من سلطانه المحترفه بالطبخ , سمعت سلطانه صوت الباب وعرفت انه سيف وبتوتر : اسمعي الجادل كملي انتي وانا بجيتس
ما امدها تطلع الا وسيف قدامها سحبته سلطانه بخوف وهي تحمد الله ان الجادل مالفت : تستهبل وش جابك انت
سيف وهو يبي يقهرها تنهد وهو يقول : سمعت ابيات عند نيّاف يدندن عليها تدرين وش يقول فيها
سلطانه باستهزاء : وش يقول!!!
سيف رفع صوته : جديلة‬⁩ ⁦‪ماوراها‬⁩ ⁦‪صُبح‬⁩ الا ياطول مسراها !
سلطانه ببتسامة اعجبتها الابيات وبخاطرها تقوله ان هذي نفسها اللي طلقتها بس سكتت وهي معتمده ان ابوها بيرجعهم لبعض ومتحمسه لو يدري انها هي نفسها وبنظره : خلاص اطلع طولتها
سيف طلع وهو يقول : جيبي القهوه بعد ماتروح ابي اسولف معتس
سلطانه لحقته : بتموت ماقلت لك هذي من !!
ضحك سيف على تفكيره : محد بيموت بس نبي سلطانه تشرف وتسولف مع اخوها اللي من زمان عنها
وش ابي بوحده ماشفت الا شعرها
عند الجادل رغم ان اسم سيف تعودت تسمعها وتقبلت طاريه الا انه يذكرها بأيامها الحزينه لكن هالموقف وكلامه وصوته حرك فيها شي وابتسمت وهي تناظر بشعرها الاسود الطويل..
رجعت لواقعها على صوت سلطانه اللي تناظر بملابس الجادل اللي ترتبهم من جديد : وش تسوين
الجادل بهدوء : ارتب ملابسي واشوف اللي يناسب للجامعة والجديد احطه على جنب والقديمه احطها هناك
سلطانه ببتسامة وهي تفكر : تصدقين استغلي ايام الجامعه وتعلمي وحققي طموحاتس حتى لو انها تمر بصعوبه ترا كلها ٤ سنين صدقيني لو يرجع بي الزمن بسوي سوات البندري لكني اخذت دور الباره ووافقت على كلام ابوي
الجادل قاطعتها : يمديتس تسجلين ياسلطانه ! وبعدين انتي طول سنينتس رابطينتس بولد عمتس الله يرحمه
تنهدت سلطانه : صدقتي كنت متوترة لان منيره الله يهديها قايله ان اي وقت بتتزوجين خليتس جاهزه بس خيره
الجادل : ارجعي فكري ترا يمديتس تسجلين
سلطانه اعجبتها الفكره وبحزن : لا لا مستحيل اخاف البندري تقعد ومحد معها
الجادل : ان شاءالله بتروح
سلطانه بهدوء : تبين الصدق ماضنتي
فهاد نقز : احد بيرجع معي
هادي : بدري ياولد
بدر تذكر سهرته مع البندري واخوانه : انا بروح معك
سيف : الباقين اجلسوا على الأقل نتقهوى شاهي وعلى صلاة العشاء نرجع
نيّاف : ماعندك مشكله
راحوا فهاد وبدر والباقين جالسين يسولفون ..
عند البندري كانت جالسه وتعبانه من كل شي وحزينه اكثر ان البنات بيسافرون يدرسون وبتبقى هي بس صح سلطانه معها بس كل شي تراكم عليها وخصوصًا انها مجتهده وعندها طموح
دخلت امها تناديها تجهز معها العشاء وقفت البندري وهي تمسك يدها : تكفين يايمه كلمي ابوي يخليني ادرس الجامعه
ام بدر رحمتها وبعدت يدها : بحاول
البندري بشهقه : يمه شفيتس علي
ام بدر وهي شايله هم بدر وخطة ابو بدر اللي ناويها على بدر ومسلط : قلت بحاول شفيتس انتي الحين
البندري تنهدت وراحت تغسل وجهها بزعل عرفت ان امها تصرف ومستحيل في البيت هذا يفزع لها الا بدر ومسلط وصالح .
دخل بدر ومعه أكياس وطلع للسطح وفرش الزوليه وحط الاغراض ودخلوا مسلط والبندري عليه بدر ببتسامة : حي الله ليا جاني دبل كبدي
ولا غاب عني ولو ساعه تباطيته
مسلط : على كبدك لين نموت وتتدفنا
بدر ضحك : صويلح وينه
مسلط لف على البندري : اي والله وينه
البندري ببتسامة قهر : يحسب الفلوس مع ابو بدر
بدر : تعقيب مع ابو صالح !!
البندري ضحكت : طيب شوفوا انزلوا وتعشوا مع ابو صالح
مسلط : وانتي
البندري بتحدي : مب جايه!!
بدر ببتسامة على عنادها وقوة شخصيتها : ماعليتس اجلسي وتعشي وسوي نفستس بترقدين وبعد ساعه القاكم فالسطح
مسلط : يلا , ونزلوا وراحت البندري تسوي قهوه وشاهي وفالوقت نفسه تتعشى وجهزتها وراحت لغرفتها
ابو بدر : وينها ام لسان
بدر : راقده
ابو بدر : لو اني مربيها زين ماطولت لسانها وتمادت
بدر وقف بسرعه : الحمدلله
ابو بدر لف عليهم : ارقد ترا الساعه 9
بدر بدون رد راح ولحقه مسلط وصالح ..
بعد ساعه نيّاف ارسل لبدر رساله انه بيمره الصبح وراح لبيتهم اللي يحس بضيقه اذا شافه !
فالسطح/
فتح بدر الاكياس ورمى الحلويات والبندري تصب القهوه لهم صالح بتفكير : تدرون وش ودي فيه!
ناظروا فيه بمعنى كمل قال : ودي انزل اجيب قدر ونطبل ونغني ياحسين انا عيني سهيره
بدر : عشان ابو صالح يجيك بعصاه ويعلمك العين السهيره
البندري : ابسط احلامنا نطبل على قدر ومانقدر بعد!
مسلط تنهد : الوقت متأخر عيب لازم نحترم الراقدين وبعدين بنتحرى الشيبان اذا حضروا اي عرس منا ولا منا وبذاك اليوم نحقق كل احلامنا
البندري لفت : على طاري الاحلام وش اسوي ترا مابقى شي ويفتح التسجيل
بدر : انا قررت في ذا الموضوع
البندري لفت بتفائل ومسلط وصالح متحمسين : اسلم
بدر : بحطه فالامر الواقع وباخذ البندري ونروح مع الباقين
مسلط : انت عارف ان له شهرين ماعطانا رواتبنا تبي تضيع هناك
صالح بحماس تربع : انا اقول دامه باخلها علينا بنبيع ٥ من ابلنا "ناقه,جمل" ونقول انسرقت
بدر رفع حواجبه : ياشاطر واللي بتبيعها عليه بيفضحنا عنده
مسلط : بنبيعها على اللي يجونا من برا متعنين لسوق الابل !
بدر : ماتضبط لانه بيحرس السوق ويحط شاهيه ويشوف كل بايع وشاري
البندري : الفلوس بنقدر ان شاءالله عليها بس مشكلتنا انه يوافق على الروحه
بدر : لا يوافق احسن
مسلط بهدوء : شوف يا انه بيلحقكم او انه بيحط حرته بامي وصالح يا انه اذا رجعتوا بيطردكم مستحيل ابوك يمشيها ! لذلك موافقته مهمه فالنهايه ابونا وانا بحاول فيه وكل يوم بذكره فالموضوع لين يتقبله ويوافق!
صالح بقرف : المشكلة الشيبان يعززون له وهم لو عيالهم يقولون نبي نروح وافقوا
البندري بتحطيم : خلاص خلونا نغير السالفه
بدر تنهد وهو يقولهم اي سالفه ويحاول يجيب طاري صالح ويتسفزه عشان يضحكون ..
نيّاف فز بسرعه وطلع وركب سيارته وهو ياخذ المنديل اللي فيه شعر البندري جلس يناظر تنهد وهو يقول بخاطره : وش اللي صار وخلا شعرها ب ازرار اخوها! معقوله ابوها طقها؟ ما استغرب منه ولا نشب شعرها !؟ , تنهد بغضب وهو يتخيل انها تنطق وان هالشي اللي مأثر على مزاج بدر وهو عارف ان بدر ومسلط وصالح كل شي يهون عندهم الا البندري هي الاساس ويبين عليهم هالشي بدون مايقولون !
حط المنديل بجيبه وهو ناوي يرميه فالزباله "الله يكرم القارىء" ونزل ودخل لغرفته وقاطعه اتصال شخص عزيز عليه ومن زمان عنه "علوش".
بمكان مب جديد لكن اصحابه جدد , فالاستراحة/
فواز جالس ويشرب عصير ويناظر فالتلفزيون وعلوش جنبه يكلم نيّاف : لا بالله نسيتونا
فواز سحب الجوال منه : بحاسبكم على القطعه بتكملون اسبوعين اجازة فهاد وهادي بتخلص ومحد بيستلم بدالهم
نيّاف ضحك : انا يقولون لي لو تبي شهر ثاني تم
علوش : لانك نشبه يبون يقلعونك
نيّاف ضحك : علومكم والله اني لهيت فالديره
فواز بضحكه : وين سيف لا يكون نام بدري
نيّاف : ترا تعودنا مع ربعنا نرقد الساعه ١٠ والفجر نصحى !
علوش : قدها ١٢ يانيّاف وينك مارقدت مع ربعك
نيّاف بضحكه : انا ارقد أحيانًا متأخر لكني اصحى بدري معهم
وكملوا سواليفهم وهم مشتاقين للعيال ..
بعد 3 ايام ببيت ابو عبداللطيف الساعه 5 العصر/
وقفت وهي تحط روجها وتعدل على شكلها وطلعت برا غرفتها وهي تشوف زايد جالس فالصالة الجانبيه وامها قدامه تقراء قران ..
زايد : على وين
ورد : للشاليه مع صديقاتي
ام عبداللطيف لفت بسرعه : قصدك ميهاف؟
ورد جلست وبسرعه : لا يمه شفيك اقصد رسيل وجنى وريم وغلا ومادلين ومرام وملك ماغيرهم نسيتيهم
ام عبداللطيف ببتسامة احراج : اذكرهم بس ضيعت
ورد وهي تبي تريح امها : ميهاف وهناي بيجون بعد
ولفت على زايد وبحذر : وزايد بيوديني وبيرجعني !
زايد كان من الممكن يعترض كالعادة لكن هالمره وافق عشان امه وهو عارف انها تخاف على ورد بشكل كبير وانسانه قلقه بعد اللي حصل فالماضي ..
في بيت ابو نيّاف/
دخلت فهده غرفته تاخذ ثيابه عشان تغسلهم دخلت يدها بجيبه وهي تضحك : حصيصه لقيت فلوس
حصه بتأفف : حظتس وانا من جاء حارسه ثيابه اشوف جيوبه ودايم فاضيه
فهده ضحكت لكن اختفت ابتسامتها : يمه بسم الله اخوتس طلع ساحر
حصه بضحكه : خير
فهده بخوف : مافيه شي يضحك شوفي لنا حل
دخل نيّاف وانصدم وبعصبيه سحب المنديل من يدها ناظرت باستغراب : نيّاف وش ذا!
نيّاف حطه بجيبه وبتردد قال وهو مب متعود انه يبرر لحد وبكذب : هذي معي من كنت فالرياض كانت قضيه وعطوني ياها ونسيت ماعطيتهم لاني مارحت للدوام
فهده بضحكة وراح الخوف عنها : حمدلله توقعناك ساحر
نيّاف لف وهو مايبي يضحك : عرفتي ؟ يلا فارقي
فهده ببتسامة فشله ومعها الثوب طلعت ولحقتها حصه وهي تضحك ..
اليوم التالي 9 الصباح صحت فهده وراحت للمطبخ تجهز الفطور وافطرت على الخفيف ورتبت شكلها وطلعت تبي تروح لبيت ابو بدر بس وقفت من صوت اخوها اللي يغسل يده عند المغاسل : بتروحين كذا
فهده : ليش وش تبيني اسوي
نيّاف : بوديتس انا
فهده : ترا بيتهم قريب
نيّاف بدون نقاش عطاها نظره ودخل المجلس وياخذ شماغه وركب وركبت اخته ورى ولف بسرعه : انتي تستعبطين؟
فهده بقهر ماعرفت كيف ترضيه : وش اسوي بعد
نيّاف : تعالي قدام شايفتني سواقتس؟
فهده تنهدت ونزلت تركب قدام وهي متعوده تركب ورى عشان امها دايماً قدام ومدرستهم قريبه نادراً تحتاج سياره واذا احتاجتها يكون مكانها ورى ..
وصلوا ونزل وهو يتكي على السياره يتصل على بدر ..
بدر كان يشوف الحديد اللي مجمعه ورى البيت رن جواله ورد : هلا نيّاف
نيّاف : اطلع انا برى
بدر وهو محتاس : اصبر عندي شغل
نيّاف : وش شغلك
بدر : انا ورى البيت اجمع الحديد
نيّاف : خلاص بجيك
بدر : يلا
نزل وتنحنح ودخل ماشاف احد وراح ورى البيت ولقى بدر مشمر ثوبه واكمامه , رفع اكمامه وشمر ثوبه وبضحكه : بودي شماغي للسيارة واجيك
بدر لف : علقه معي على دريشة المطبخ وتعال
نيّاف راح للجهه الثانيه..
عند فهده طلعت للسطح فوق وجلست والبندري فالمطبخ تجهز القهوه بعد ماسلمت على فهده وفتحت لها درب تروح فوق ..
سمعت بدر يغني وحوله صوت مب غريب راحت تناظر تبي تشوف شافته معطي ظهره لبدر ويكلمه لف فجأة ونـ..
لمح عيون وحده واقفه تناظرهم بس فجأه اختفت تنهد ببتسامه مخفيه وهو يتذكر العيال وطقطقتهم اول على بدر يبونها ، ماكان فيه فضول يشوفها بس من بعد مالمحها على الخفيف حس وده لو شافها لف على صوت بدر وهو يشيل معه ويساعده لين خلصوا وطلعوا مع بعض ..
عند البندري جلست على الارض من الخرشه وهي تتنفس بسرعه ماكانت متوقعه ان بيلف وبيجي بسرعه عند الشباك كان معطيها ظهره ولا حست انه بيلف اصلاً سمعت صوت الباب وصوت السياره بعده ووقفت واخذت اغراضها وطلعت للسطح ..
وتربعت وهي تصب فهده : وين البنات
البندري : سلطانه ماضنتي بتجي والجادل لها ايام مختفيه لا حس ولا خبر الا وين حصه!
فهده : اليوم دورها تنظيف البيت خليها تخلص شغلها بعدين بتجي
البندري : وطيف خليها تجي معكم ترا مسكينه ماعندها احد قدها انتبهي تطلع مع مسعود وتتعود تروح مع العيال
فهده : لا بالله طيف مخليتها بين كتب الرسم خالتي يوم جتنا اخر مره جابتها لنا وعطيت طيف حقتي واذا شفتها طفشت من التلوين قومتها تنظف معنا او تروح مع امي تساعدها ماخليها تفضى ومسعود هجدته ماياخذها معه
البندري بتساؤل : ماتروح مع نيّاف
فهده ضحكت : على طاري نيّاف تدرين وش لقينا في ثوبه
البندري : وش لقيتوا
فهده : فالبدايه طرت من الفرحه وناديت حصوص تجي تشوف كم احسبها فلوس الا واخذ المنديل الملفوف وفتحته والقى فيه شعر !
البندري شهقت : نعم
فهده طقتها بضحكه : تخيلي شكينا فيه انه ساحر تعرفين اخونا ابتعث للرياض وصار ضابط وسحب علينا
البندري : طيب قولي وش جاب الشعر معه وبعدين شعر بنت ولا ولد
فهده : لا شعر بنت ويقول انه اخذها من قضيته مدري وش والله نسيت عذره بس انه مقنع
البندري : هاتي فنجالك
فهده : الا بسألتس
البندري : سمي
فهده : قلتي لابوتس ! ترا مابقى شي على التسجيل
البندري تنهدت بحزن : يعني مناديتس تغيرين جوي تروحين تفتحين الموضوع معي !
فهده بخوف : ليش وش صار
البندري بحزن : ابوي تغير مره وصار عصبي زياده السنه هذي بالذات ! يعاند ويعصب بسرعه وامس تخيلي دخل و > وقالت كل شي تحت صدمة وحزن فهده عليها
عند بدر ونيّاف اللي وصلوا للمكان .. نزلوا وقال بدر بهدوء : ابوي مايدري عن ذالمكان تدري
نيّاف باستغراب : ليش
بدر بتصريفه : لاتقول لحد عنه حتى العيال
نيّاف بعصبيه : تقول يانيّاف تدري عن الشي الفلاني واذا سألتك صرفت ؟
بدر لف بدهشه : شفيك بسم الله
نيّاف تنهد : بدر لاتلعب باعصابي انا مدري وش صار بغيابي بس صدقني لو تقولي كل شي ان سرك ببير واني لاساعدك
بدر تورط : اسمعني لي شهرين وابوي مايعطينا رواتبنا وإنا نكرف عنده كرف ! عشان كذا بديت اشتغل لحالي واذا درى بينشب لي
نيّاف : طيب ليش مايعطيكم وش مسوين؟
بدر : يبي يضيق علينا لين نطلع ندور وظايف
نيّاف : اييه وصلنا للنقطه اللي تدور براسي من سنين وليش ماتطلع تدور وظايف انت واخوك
بدر عض على شفايفه بقهر وهو موته احد يسأله عن ذا السؤال لانه مايقدر يجاوب وحتى لو ان الشخص قريب منه لف بهدوء وبرجا : طلبتك قفل على الموضوع وخلنا نخلص ونروح لفهاد وسيف يتحرونا
نيّاف راح يساعده وهو يقول : مع الايام بعرف
"بدر بعد هوشته مع ابوه صار مايطلب وهو أساسًا مايطلب ابوه بنفسه يفهم ويعطيه ! لكن قبل شهرين ماعطاه شي وطول وقته يعصب عليهم ويتهاوش معهم ويكرفهم بدون مقابل فـ صار يخلي مسلط يروح مع ابوه وبدر يجمع حديد ويبيع وصار يكسب فالاسبوع مبلغ حلو وقريباً بيوسع شغله "
"فالدكه عند سيف وابوه وامه"
وقفت سلطانه : بروح اسوي الغداء
سيف : الساعه 10
ام سيف : شوي وتجي ١١
ابو سيف : مابي الظهر يأذن الا وإنا متغدين ورانا شغل
لف على سيف : سيف يابوك ابيك الليله معي عند الحلال بيجينا شراي كفو وابيك معي
سيف : ابشر
في بيت الجادل اللي كل ماتتذكر السالفه تدمع ! راحت بسرعه تغسل وجها وراحت تقصص البصل وتجهز كل شي عشان الساعه ١١ تسويه وراحت لامها بعد ماخلصت وببتسامه : يمه ابي اشتري جوال عشان اتصل عليتس وقت اسافر ادرس
امها ببتسامه : اكيد بوصي ام سيف بخلي ولدها يجيبه
الجادل تغير وجها : لا يمه !
ام الجادل : شبلاتس
الجادل : بقول للبندري تخلي بدر ولا مسلط يجيبون لي
ام الجادل : وليش سيف مايجيبه
الجادل بعصبيه : يمه ! خلاص تكفين مابي ازعجناهم ترا بطلباتنا
ام الجادل : ما ازعجنا احد كل اللي طلبناه بـ حر مالنا!
الجادل تنهدت وراحت للمطبخ بدون ماترد ..
كانت بغرفتها وتسولف مع شوق ..
شوق : هنو دقايق واكلمك
قفلت هناي بسرعه من شافت عمها تحت
طلع فوق ورتبت حوسة المكتب وسوت نفسها تشتغل دخل عمها : ماشاءالله تبارك الله اعجبني التغير
هناي تغصبت الابتسامه : حسيت بنكسب اذا غيرناه
تركي : حتى ولو كان لازم تستشيرين ولد عمك ترا يفهم بالامور هذي
هناي بتحفظ : مايحتاج رايي يكفي وانا افهم
تركي : لاتستحين منه فالنهايه انتم لبعض
هناي برفعة حاجب : النصيب من الله محد لحد وبعدين انا ما افكر بالزواج !
تركي بحده : محد بيلم شغل ابوك الا اذا كان معك سند وولدي سندك واذا انتي تفكرين باهلك بتوافقين عليه !
هناي تنهدت ببتسامة : سندي الله وامي واختي , ما راح نحتاج احد ان شاءالله
تركي وقف بعصبيه : خليك قد كلامك ! مب كم يوم وتتصلين عمي وش اسوي اذا قالوا لي كذا وعمي مافهمت شكلهم استغلوني !
قاطعته بعصبيه : شي فيه مذله مابيه بيرزقني ربي من واسع فضله بدون ما احتاجك انت ولا ولدك وبعدين لو ان اخوك يهمك ماسويت كل ذا فيني مب ازعجتنا انتم امانة اخوي ! الامانه اذا ضاعت فالسبب انت ! تهددني بولدك وانا مابيه ؟ مب المفروض تكون ابونا الثاني
وبضحكة استهزاء : وتدري عاد عمي طلال صار ابونا وعمنا وماقصر بحقنا بشي واثبت انه كان اخو لابوي مب مجرد صديق بس ! لكن المشكلة مب هنا المشكلة ان اخوه الحقيقي يهددنا وموترنا ويذلنا بكل شي ابد ماهقيتها منك !
تركي طلع بعصبيه وهو يصفق الباب وراه ونزل وهناي تنهدت بقوه وهو تحاول تمسك نفسها ماتبكي
خلاص طفشت من الوضع هذا ٣ سنين واكثر تحت مذلة عمها وتحاول تمشي له امور كثيره وتحترمه لكن هو ابد جالس بس يستغلهم ويستغل مستقبلهم وكل شي لصالحه هو وولده
عند ابو بدر دخل غرفته وقفلها امس وصله اتصال ودمر نفسيته وحرق اعصابه وحاول يتصل على ابو خالد وقالوا انه غيّر رقمه تنهد بقهر وتوتر الدنيا كلها فيه ماينكر ان يفرغ غضبه بعياله وخصوصا البندري اللي ضغطت عليه بسالفة دراستها برا الديره ولا عياله اللي ماتوظفوا ومشكوك في امرهم كل هذا عصب ابو بدر وصار يتصرف بعصبيه معهم وخصوصًا موضوعه الاساسي دمره ودمر تفكير يحس بتنتهي حياته لو احد يدري ! لذلك صار يتصرف بوحشية معهم ولا هو قادر انه يتصرف طبيعي لين تنتهي السالفه على خير
فالعزبه حقت هادي رفع جواله واتصل على نيّاف وبدر يجون يتعشون ويسهرون معه ووافقوا هم ..
وراح هو يجمع الحطب ويعدل مكان السياره ويشغل السراج "النور" ويشرع بيت الشعر ويفرش لهم برى بما انها قمرا ومانتنتفوت .
عند البندري وهي تنظف المطبخ سمعت امها تبكي وابوها طلع بعد ماعطاها نظره وهو خايف انها سمعتهم والبندري ابد تهوجس ولا هي بيمهم وكل همها كيف تهج للرياض وتدرس .
عند نيّاف اللي نفس كل مره جاي بياخذ بدر معه لكن وهو مع الطريق شاف سياره غريبه وواضح انه مب ان اهل الديره ماطول وهي يفكر فالموضوع ابد راح سيده لبدر وهو ناوي يقضي طول وقته معه ويفهمه ويساعده
عند بدر وهو يدندن بس سكت من شاف ابوه دخل فالمجلس معصب ويتصل ويسمعه يقول "لاعاد تدق لا ادق راسك بالارض" استغرب بدر بس تذكر شغل ابوه وما طول الا وهو يشوف سيارة نيّاف توها موقفه ركب وهو يقول بتنهيده : سلام
نيّاف وهو لو ماسمع هواشهم اخر مره كان بيسأله عن سبب ضيقته بس مايحتاج درى من شاف وجهه متعومس وابتسم وهو يشغل المسجل ويدندنون معه شوي ووقف نيّاف عند البقاله وحلف بدر انه ينزل وبعد نقاش نزل بدر ورجع وهو معه ٤ اكياس
نيّاف : يالليل يا بدر انا اللي كنت بجيب الحق لكم
بدر : الحق لك انت ان عودت فيها
نيّاف تنهد وهو مايبي يطولها ولا يبي يضغط على خوي دربه : طيب انا داري ان ابوك موقف وماعاد يعطيك شي وانـ
بدر قاطعه : انا اكسب من الحلال وابيع واشتري ماعليك
نيّاف بقهر : يعني يا بدر بتقنعني انك قدمت ومحد وظفك ويوم توسطت لك رفضت !
بدر بكذب : انا مابي اروح لمكان ابي اجلس ه....
قاطعه نيّاف بصوت عالي : تستهبل انتتت علي انا عارفك من قبل وعارف انك كاره روتينك فالديره وتحكم ابوك فيك وعارف انك تبي تبني حياتك بشكل ثاني بدر مب وقت تصريفاتك اذا عندك شي قوي ابشر بي بحال ومال بس ابي اعرف السبب
بدر تنهد : بعدين بقولك كل شي بس لانتأخر على هادي
اشر براسه بغضب وسكت وهو يحرك متجه للعزبه ..
»
قفل ابو بدر جواله وتربع وهو يحط يده على وجهه لعل هالحركه تخفف وجعه ومعاناته ضغط على ركبته بقوه وهو يستوعب حجم الموضوع اللي هو بنفسه عارف نهايته ماله مفر ولا له حل ابد كل شي خارج عن السيطره شاف جواله يرن وقفل بوجيهم مره ثانيه
عند العيال فالبر تحديداً بعزبة هادي ..
هادي : باقي ٣ ايام وتخلص اجازتي
فهاد : حتى انا وسيف معك
سيف باستهزاء : احسن فكه
نيّاف لف على بدر : انا راضي اللهم كل الحمد على الاجازه وناوي امدد بعد
بدر ابتسم : زين
هادي : احتاج مهدي يطبطب علينا
نيّاف بتساؤل : مهدي مع السنين ذي كلها ماتعمق وجاب عود
بدر بضحكه : عشان ابوه يكسره على راسها صاحي انت
نيّاف رفع حواجبه : بس يطبل!
بدر اشر بيده بمعنى بس
سيف انسدح : نادوه اجل
بدر طلع جواله : ترا مهدي اكبر ترفيه بالنسبه لنا
نيّاف : اني داري
فهاد وهو يصب القهوه : فيه شخص ظلمتوه غيّر بالديره اشياء ومن ضمنها التعليم
كلهم فهموا انها البندري ولف نيّاف بسرعه : ماعلينا دقيت عليه ؟
بدر رفع حواجبه وهو مب فاهم تصرفه هل عشانه كـ احترام له ولا عشان شي ثاني وبعد دقايق رد مهدي عليه وقرر يجيهم ..
عند الجادل اللي طلعت متوجهه للبندري وقفت عند باب بيت ابو منيره وطلعت لها سلطانه ..
وبتوتر : سلطانه استعجلي مشينا
سلطانه وهي تعدل غطاها : شفيتس مستعجله
الجادل : مافيني شي بس لليل وظلام خلينا نستعجل
اتجهوا لبيت ابو بدر ودخلو جوا وطلع صالح قدامهم
صالح ببتسامة : يـامرحبا اخباركم من زمان ماشفت وجيهكم الودره
سلطانه : هلا والله بصالحه
صالح بغضب : ياويلتس تعيدينها
الجادل بطفش دفته : اف منكم بس
سلطانه لفت : شفيها ذي
صالح قفل الباب : وش بيدريني قومي انقلعي داخل لا يشوفونتس اللي بالشارع
سلطانه دخلت : طالع منها أخوي صالح
البندري وقفت : بنطلع للسطح
الجادل عطتها القهوه اللي جابتها : مب مطوله ترا عشان امي
البندري باعتراض : ادق عليها وافهمها ماعليتس
سلطانه بسرعه : فهده وحصه وين
البندري : فهده توها رايحه من عندي
سلطانه : والله ماقدرت اليوم اجيكم
الجادل بتوتر : حتى انا
البندري عطتهم نظره
سلطانه تربعت : جلست عشان ابوي والله
الجادل جلست بسرعه : حتى انا عشان امي
البندري : الحين متفقين الصباح نقابل بعض ومجهزه قهوتي ولا بعد العيال وابوي بيطلعون وبيفضى البيت لنا وفالنهايه ماجيتوا
ورفست الجادل برجلها : وانتي شعندتس مختفيه!
الجادل وهي تبي تطير الموضوع : كنت ارتب اغراضي والبيت من جديد
البندري صبت القهوه : المره الجايه علموني اذا بتجون او بتقعدون مب ننتظر على الفاضي
سلطانه انسدحت : ايه وش سوالف فهده
البندري بضحكه : علمتني عن نيّاف
غمزت الجادل : لااا !
البندري بتأفف : يووه يالجادل انتي قديمه مره الرجال بينقذ نفسه قال اسمي ماقصده شي وهو بنفسه فسر الموقف قدامنا بالبر
سلطانه بتعب : طيب كملي شفيه نيّاف
البندري وهي تبيهم يسولفون : يقولون ساحر
الجادل رفعت : بالله
البندري : ترا ما استهبل لقوا بجيبه شعر بنت بمنديل بعد
سلطانه ضحكت بتعب : فيني نوم وشكله بيطير من الضحك
البندري : بنات والله لقوا بجيبه شعر عاد مدري اذا ساحر او لا
الجادل : تكفين بس هههههههههههههههههههههه
سلطانه : وش قال قدام خواته
البندري وهي تحاول تتذكر : مدري قضية ومدري وش نسيت قالت لي فهده وهي ناسيه بعد
بعد السواليف وبعد ماتعشوا عند العيال/
سيف رن جواله ورد : لبيه
ابو منيره : وينك تأخرت ابيك
سيف : انا مع العيال فالبر ويمكن أتأخر
ابو منيره : لا تعال ابيك ضروري ومر سلطانه ببيت ابو بدر وجيبها معك
سيف تنهد : ابشر
وقف سيف : انا بروح ويمكن بعد ساعه اجيكم
نيّاف عقد حواجبه : يوم مهدي جاء!
سيف : ابوي عنده موضوع ضروري بشوفه وارجع لكم بسرعه
مهدي وهو يحمي الطبل : يلا بننطرب شوي لين تجي
سيف راح : تم
نيّاف عطا مهدي الابيات وخذاها وهو يطبل على الخفيف ويغني على لحن سامري معروف:
الا‬⁩ ⁦‪يارفيقي‬⁩ لاتضايق وانا موجود
‏ولاتزهم ضعوف الروابع وانا عندك
‏انا اقرب من زرارك لـ جات الليال السود
‏يشيل الحمل زندي قبل يرفعه زندك
بدر وفهاد وهادي ومسلط ابتسموا على الكلمات وهم يرددون اخر بيت وشاركهم نيّاف وهو يطالع ببدر ويصفق ..
وقف سيف سيارته قدام بيت ابوه ومشى لبيت ابو بدر ع رجله عشان يمشي ويسولف مع سلطانه وشاف صالح وتنحنح وانتبه صالح : ارحب
سيف : تبقى , علوم اخبار
صالح : مثل ما انت شايف
سيف : اجل ناد لي الاهل
صالح دخل وطلع للسطح وتنحنح : سليطينه اخوتس جاء
سلطانه : سيف؟
صالح بنظره : عندتس غيره وانا مدري
سلطانه وقفت : اقول الخلا بس
ولفت على البنات : يلا مع السلامه نعوضها المره الجايه
الجادل : المره الجايه محد بالديره تعوضينها معه
البندري بضحكة استهزاء : يمكن اكون معها
سلطانه راحت : تفائلي
سيف شافها جات : انتي اذا طلعتي تستأذنين من من
سلطانه ببتسامة وبمزح : اختك ذيبه ماتاخذ الاذن من احد الناس هم يستأذنون منها
سيف تنهد بغضب : فالليل ورايحه الحالتس !
سلطانه مسكت ذراعه : جايه مع طليقتك تعرف بيوتنا حول بعض
سيف عقد حواجبه : وليه مارجعت معتس
سلطانه شهقت : صح ليش ! بروح اناديها
سيف توتر وهز راسه وعطاها ظهره ينتظرهـا ..
فالبر //
مهدي : نيّاف ودنا بقصيده
نيّاف وهو يتثاوب : خلو بدر يسمعنا
بدر : انت شاعر وانا شويعر سمعنا انت
نيّاف لف وهو يقول ببتسامه طويله:
وانا غيابي في غيابي حضوري
في كل قلب لي تواجد وتذكار
لازلت ارد الحزن وابدّي سروري
واضحك بوجه اللي يدور على ثار
لله درّ الكبرياء في شعوري
كبير وجروحه بعد مثله كبار
ماعاد يرضينا الهوى ياغروري
خل الهوى للي يجيدون الادوار
فهاد : الله الله خل الهوى للي يجيدون الادوار
هادي : صح لسانك والله ان سيف فوت الطرب والقصيد
دخلت سلطانه : الجادل رحت ونسيتس امشي يلا معنا
البندري لفت : هي هي والله ماتاخذونها
الجادل بتوتر : لا مابي برجع لحالي
سلطانه : مب شوي بتموتين علينا تبين ترجعين
البندري فهمت بسرعه : انا وصويلح بنوديها ماعليتس
سلطانه : يلا اجل مع السلامه
ردوا عليها وطلعت وقفلت الباب ومشى سيف بدون مايلف , سلطانه بتفكير : سيف ليش جيت تاخذني صدق
سيف وهو يدعي بداخله على سلطانه وبهدوء : ابوي قايله
سلطانه : يمه سيف شفيه صوتك شكلها زكمة الصيف الله يعينك
سيف بهدوء : يمكن
سلطانه : بتكون مع العيال يوم بيودون البنات للرياض
سيف وهو وده يذبحها : لا بس اذا احتاجوني يبشرون
سلطانه : سيفوه مريض انت ولا وشهو
سيف توه يركز ان مافيه غير ظل واحد ولف بسرعه : محد معنا
سلطانه : شايف فيه احد غيري
وبسرعه نقزت جنبه ومسكت ذراعه بخوف : يعني انت كنت تشوف فيه احد ثاني معنا
سيف انصفق وجهه وهو متوقع من اليوم الجادل معهم تمشي وبقهر : تدرين اني من اليوم اشوف احد ثالث معنا
سلطانه خافت : قول والله
سيف شافها متمسكه بذراعه بقوه : خلاص امزح مافيه شي
سلطانه شدت على ذراعه اكثر : احلف
سيف بصبر وبعد دقايق :احسب من اليوم الجادل معنا إن شاءالله فهمتي
سلطانه ارتاحت وببتسامة بعدت :اها الله يخرشك لعنبو بليسك ذا التوتر كله عشانها
سيف : احزن عليها ومتفشل مافيه شي ثاني
سلطانه غمزت:احلف
سيف بنظره:لو ابيها ما خليتها !
سلطانه بتأفف:صح صادق بس ليش والله انها مزيونه واخلاق ومثقفه وذوق وكل شي
سيف : اذا خلصتي ادخلي وقفلي الباب معتس
سلطانه دخلت : مسرع وصلنا
عند الجادل طلعت الفلوس اللي معها وعطتها البندري : اسمعي قولي لبدر يجيب لي جوال اذا راح السوق
البندري : بتشترين ايفون ؟
الجادل : اي
البندري رجعتها لها: ماشاءالله طيب اسمعي شرايتس بكره الصباح كلنا نروح السوق وتشترين جوالتس وتشترون اشياء للجامعه
الجادل : تشترون ! وانتي ؟
البندري تنهدت : انا مدري اذا بروح او لا انتي وفهده ضامنين عشان كذا اشتروا لكم كم شي بس لاتكثرون روحوا لمولات الرياض بتلقون عندهم احلى
الجادل : مولات مره وحده وانا يالله جمعت كم فلس للجوال ونصها للاكل حتى لبس ماراح اشتري الا خفيف
البندري بقهر :انتي غبيه ولا وشو يجيتس راتب عشانتس تطلقتي ويجيتس راتب عشان ابوتس الله يرحمه غير رواتبكم لايكون تضيعونها
الجادل : يابنت والله انها تطير منا بسرعه
البندري بحماس تربعت : اجل هالشهر شدي على نفستس واتفقي مع خالتي تصرفون على الخفيف مافيه شي يستاهل تصرفون عليه غير الاكل والشرب والماء وهذي سهالات
الجادل قاطعتها : تصدقين البندري احستس تستاهلين ام واب غير امتس وابوتس ماقصدي اسيء لهم لا والله بس احستس تستاهلين تكونين من عايله اكبر وارقى ومثقفين ويفهمونتس انتي تحبين العلم وطموحه وذكيه وتعرفين تتصرفين وتساعدينا وفالنهايه حركات ابوتس ويمكن ماتدرسين معنا !
سكتت الجادل بعد ماخنقتها العبره وضمتها البندري بحب : ماعليتس بتزين انا كل مره اصلي الوتر وادعي بيقين ان الله يحقق امنياتنا وامنيات كل شخص يبي شي والمحيط اللي حوله فاشل ويمنعونه ويحطمونه وبعدين اذا درستي انتي وفهده تكفون وهنا معي سلطانه وبيجي يوم وبنطلع انا وهي وبندرس مثل غيرنا وبعد شوفي بدر ومسلط وحتى صويلح ومسعود ودهم بالحياه مثل غيرهم يعني مب بس انا
وبعدت عنها وببتسامه وحماس : بس اوعدتس اني بحاول بشتى الطرق اروح معكم
الجادل ببتسامة وهي تمسح دموعها : يارب
اليوم التالي , بغرفة ميهاف/
هناي دخلت : ادعي لي وراي اجتماع مهم
ميهاف وقفت : ياحبيبي بروح معك عشان يحسون ان معك ناس
هناي بتفكير ابتسمت : يلا البسي وعدلي حجابك
ميهاف راحت تطلع لها ملابس وهي مبسوطه ان اختها واجهت عمها وسحبت عليه وعلى كلامه وهناي تحس انها ضايعه ومتشتته ودها لو تقول لعمها طلال يساعدها بس خايفه ان عمها تركي يحقد عليهم وهو من ولا شي يكرهم !
ببيت ابو بدر/
دخلت البندري : بدر بنودي الجادل للسوق وقلت لصويلح يعلم سلطانه وفهده
بدر : شعندكم
البندري : الجادل تبي جوال وقالت خلي بدر يجيبه وانا قلت لا بنروح كلنا مع بعض تعرف ابوي مب موجود ومحد بيدري
بدر بعناد : بتروحين حتى لو انه موجود
البندري ببتسامة : لا خلا ولا عدم منك
بدر ابتسم : ولا منتس , بس ترا بنروح مع سيف او نيّاف
بلعت ريقها لان سيف الجادل اكيد ماتبي تروح معه ونيّاف هي ماتبي بنفسها تروح معه
البندري برجاء : انت اللي ودنا
بدر : بشتري سياره بعد اسبوعين وابشري بس الحين مجبورين نروح مع العيال
البندري : طيب
ببيت الجادل لبست عبايتها بسرعه : يمه يلا انتبهي ع نفستس
وطلعت ورى صالح اللي راح يبلغها ومشت وراه ووصلوا بيت ابو بدر وراحت للبندري ..
الجادل : متى نروح
البندري بهدوء : بدر مامعه سياره ويمكن يمكن ! نيّاف ولا سيف يودونا او يارب فهاد ولا هادي
الجادل بقهر : لاتكفين نبي نيّاف
البندري رفعت حواجبها : وش تبين به
الجادل قصرت صوتها : مابي اروح مع سيف
البندري بضحكه : والله عاد محتاجينهم وش نسوي اخذي حاجتس وارجعي وبعدين انا معتس
الجادل هزت رجلها بتوتر وهي مقهوره ..
بدر كان برا وجاء نيّاف وسيف وبضحكه : جيتوا كلكم
نيّاف : شفيك
بدر : شفتك مارديت وارسلت لسيف
نيّاف : الاهل معي خلهم يجون مره وحده
سيف بضحكه : وانا بعد معي اهلي اذا السياره عندكم زحمه تعالوا معي
فهده بصوت خفيف : نيّاف تكفى خل البندري تروح معنا والجادل معهم يصير تعادل
مسعود : يعني تبينه يقول لبدر جيب اختك معي
نيّاف عطاه نظره : انكتموا دقايق خلونا نشوف
بسيارة سيف , سلطانه وهي رافعه يدها : يالله يارب ان البندري وطليقة اخوي يركبون معنا
سيف لف وجهه للجهه الثانيه وهو ماسك نفسه مايضحك ورجع لف وهو يشوفها لازالت رافعه يدها رفع يده ونزل يدها وبقهر : بكسرها لتس فضحتينا
عند بدر اللي دخل وبضحكه : شعلومتس يالجادل
الجادل : بخير , اخبارك انت
بدر : حمدلله
البندري : من بيودينا سمعت صوت سياره
بدر ببتسامة : سيارتين مب سياره نيّاف ومعه فهده وحصه وطيف وسلطانه مع سيف وامهاتهم معهم عشان كذا شكلنا بنروح مع سيف
الجادل شدت على عبايتها وهي تشوف البندري تسحبها معها وبصوت خفيف : استهدي بالله واتركي الماضي وامشي
الجادل ودها تقول المشكله بالحاضر اتركي الماضي لكن ماتقدر تهين نفسها زود على اهاناتها الماضيه
كان سيف مركز ع جواله ويسولف مع علوش فالواتس لين رفع راسه بسرعه من سمع امه تقول : حي الله البندري والجادل
سلطانه : استجابت دعواتي حمدلله
ماردت الجادل ولا حتى البندري وهم ساكتين وركب بدر مع فهاد ولحقهم ..
وصلوا للسوق حق الديره وقفوا سياراتهم جنب بعض ونزلوا الحريم والبنات , سلطانه والبندري والجادل راحوا لمحل الجوالات ولحقهم سيف بسرعه
سلطانه لفت : بسم الله شفيك
سيف دخل بدون مايرد : وش تبون
سلطانه : ايفون للجادل
سكت وهو ياخذ اخر نوع نازل من ابل والجادل عطت سلطانه بسرعه فلوسها وخذتها سلطانه ومدتها لسيف اللي حاسب بصرافته وسحب عليها وبسرعه : يلا قدامي
سلطانه بصوت خفيف : ادري مافيه حريم غيرنا والمحل مليان عيال بس مضطرين
سيف بغضب : إنا موجودين وينكم عنا
الجادل مسكت فلوسها بغصه وهي تحاول ماتدمع ودخلت المحل حق الملابس مع البنات
البندري شافت الملابس عاديه : طلعنا طلعنا
سلطانه : اقولكم اشتروا من الرياض وبس
فهده لفت على الجادل : يمكن الجادل يعجبها شي
الجادل هزت براسها بمعنى "لا" بدون ماتتكلم !
طلعوا ودخلوا لمحل اللي جنبه ..
ضحكت البندري : كله ثياب روز
سلطانه : وفي هذه الاثناء سلطانه تشرف وتاخذ لها واحد
البندري ضحكت ولفت على صوت بدر اللي يناديها ومعه مسلط وصالح وطلعت باستغراب : شفيكم
بدر مد يده لها ومسكها وخذاها معه لمحل الجوالات وشرى لها ايفون , ابتسم مسلط : هذي هدية اخوانتس بمناسبة تخرجتس
بدر ابتسم : وحقتس اكبر من كذا والعوض بالجايات
صالح : يارب متى اتخرج
مسلط : اجتهد وابشر به
البندري دمعت واخذته منه : الله يخليكم لي ولا يحرمني منكم
مسلط : لاتقولين شي هذا حقتس وتستاهلينه
بدر طلع من جيبه فلوس وحطها بيدها : يلا روحي مع البنات فالمحل
البندري بهدوء : وش ابي بها
بدر : ملابس الجامعه ؟
عقد حواجبه وتنهد بغضب : ترا انتي بتدرسين معهم وغصب عن اللي مايرضى يلا اخذيها ولاتخليني ازعل منتس
مسلط خذاها وحطها بيدها غصب وطلعها تروح للبنات ورجعوا هم للعيال ..
وهي دخلت للمحل وهي مبسوطه وحبها لاخوانها كل يوم يزيد تحس انها محظوظه فيهم !
نيّاف بهدوء لبدر:تحس انك استفدت من الحديد
بدر :بقوه بعد
نيّاف :قلت انك بتوسع شغلك؟
بدر :ايه ان شاءالله الخميس الجاي ببداء وباخذ صلوح معي
نيّاف :زين
فهاد :بدر بتخاوينا اكيد
بدر :وين
فهاد : لمهدي
بدر : مدري بشوف
بعد نص ساعه خلصوا وركبوا سياراتهم وراحت الجادل بسرعه وركبت سيارة نيّاف..
بسيارة سيف /
قفلت الباب سلطانه :ابوك ياغدرة الجادل
ام منيره :راحت بسيارة نيّاف ؟
سلطانه :ايه
البندري بهدوء :اكيد فهده سحبتها معها
سلطانه :يمكن
سيف ماهمه ابد بس تذكر جوالها اللي معه ..
سيف بهدوء :جوالها طيب
سلطانه رفعت حواجبها :لحول صدق أصلًا حتى رقم جديد ماطلعت !
سيف حرك ووقف عند المحل : دقايق وراجع
ونزل وتوجه لصاحب المحل وطلع لها رقم وشحن رصيد نت ومكالمات ! ورجع ركب سيارته وحرك
وقف عند باب بيت ابو بدر ونزلت البندري بعد ماودعتهم ووقف عند بيتهم ولف على سلطانه : عطيها
سلطانه : بعدين اذا قابلتها الحين بروح اسوي الغداء
سيف : ومتى بتقابلينها ؟
سلطانه : بعد يومين يمكن
سيف : يمكن !
سلطانه نزلت : اف سيف شبلاك
ام منيره : سيف يا امك حطه عند بيتهم وعطه امها ترا امها تعدك ولدها
سيف انحرج اكثر من تذكر امها ويحس اللي سواه الحين مايوافيهم حقهم وينظر لهم بنظرة انتماء ويحس انه مسؤول عنهم !
قال بهدوء : ابشري بس اذا محد طلع لي بسحب بنتس من شعرها توديه بنفسها , ابتسمت امه ونزلت
بعد دقايق من التفكير نزل ومشى على رجليه كون البيت قريب ووقف عند الباب وطقه والكيس بيده ويحاول يهدي نفسه , مرت دقيقه وحطه عند الباب وخطته ان امه تتصل وتبلغ امها لكن ماكمل الا وانفتح الباب نزل واخذ الكيسه ومدها لها ..
الجادل بهدوء وبصوت خفيف وهي ورى الباب : خذه ورجعه مابيه
عقد حواجبه وسكت ماستوعب كلامها الا بعد ماقفلت الباب بوجهه
رجع طقه وسمع صوتها من ورى الباب : نعم!
سيف وهو يحاول يهدي نفسه ومايعصب عليها : اخذي الجوال
الجادل : مابيه
سيف : وليش
الجادل بخجل رغم الغضب اللي فيها : شي مب بفلوسي مابيه ! رجعه قلت وبعدين ترا بدخل لاتطق الباب امي نايمه
سيف رفع حواجبه وبقهر : طيب بكيفتس مب لازم
الجادل بسرعه وبقهر اكثر : اكيد انه بكيفي
سيف كان يمشي وسمعها انصدم صدمة عمره من كلامها وصوتها بعد!! ماينكر انه حلو واللي جذبه اكثر شي انه ناعم , سمع صوت خواته والبندري ناعم بس فيهم بحه , اما الجادل لا حتى وهي عايشه بالديره فيها رقه ونعومه , ضحك ودخل داخل وهو ناوي يقنع سلطانه توديه لها ! بس لازال كلامها وردودها بباله
ببيت ابو بدر دخلت غرفتها وهي مبسوطه ماصرفت من فلوسها شي بس اخذت ثوب روز مع سلطانه متفقين يطقمون وبس الباقي خلته بشنطتها وبسرعه فتحت جوالها وركبت شريحتها القديمه ودخلت حسابها تويتر وهي تحس قلبها طاير من الفرحة من زمان عن صديقاتها الإلكترونيات ومن زمان عن التغريدات , راحت حملت السناب والواتس والانستا من جديد , تذكرت ابوها ممكن يدخل بأي لحظه وقفلته ودخلته فالشنطه خافت تنعاد عليها السالفه القديمه يوم شاف جوالها وكسره وجملته اللي مايخلص منها "البنت ماتمسك الجوال عيب".
عند سلطانه وهي تقصص البصل وتدندن قاطعها سيف اللي حط الكيسه ع الطاولة قدامها
وبهدوء : وديته وقالت ماتبيه
سلطانه شهقت : قالتها بنفسها ؟
سيف : ايه
سلطانه : اف انا غبيه مافهمتها يوم عصبت من دفعت عنها
سيف : اخذ فلوسها يعني
سلطانه : عاد يا استاذ سيف لازم تفهم وتقدر شعور الناس هي عزيزة نفس ومستحيل ترضى ودايم هذي حركتها مع العيال كلهم وابوي حتى لين رضوا اخر شي
سيف بتساؤل : من يجيب اغراضهم فالعيد ورمضان والايام العاديه
سلطانه : اذا راح ابوي يجيب لهم معنا وتجيك خالتي وتعطي امي فلوس وهي عارفه ان ابوي مب قابلها واحيانا خالتي وبنتها يروحون مع بدر ولا مسلط ولا هادي اذا موجود ولا فهاد ولا مهدي وعبيد
سيف ضميره أنبه زياده ومسح يده على وجهه : انا بطلع بتغداء مع العيال لاتحروني
سلطانه ما انتبهت وكملت شغلها وهي حاطه ببالها انه مستحيل يحبها وهذا اللي قاعد يصير أصلًا !.
عند هناي وميهاف /
تنهدت هناي بعد ماخلصوا ونزلت راسها على الطاوله وغمضت عيونها وهي تستوعب اللي قاعد يصير وميهاف انقهرت معها غصب , تذكروا بعد الاجتماع اللي حاولوا يقدمون انجازهم باحلى صوره لكن ماقدروا بسبب عمهم ! اللي خرب عليهم والشي الغريب انه حاط جاسوس له عندهم يعلمهم بكل الاخبار وبكذا يكون عمهم متقدم عليهم بخطوتين دايماً , هناي بدت تستوعب اكثر انها بتضيع صدق بشغل ابوها ولازم تتصرف بانتباه اكثر!
صحت الصباح وتوضت وصلت وطلعت للمطبخ وسوت الفطور وخلال ٢٠ دقيقة كل شي جاهز ونادت صالح يصحيهم وتجمعوا على السفره ..
وقف ابو بدر : شهرين ماعطيتكم ولا ريال ابيكم تعتمدون على انفسكم من وين لكم الفلوس؟
بدر : انا دين
مسلط : من قال معي شي
ابو بدر طلع من جيبه ٦ الاف وحذفها بينهم وبصوت هادي : قسموها بينكم
بدر وقف : مابيها
مسلط : ولا انا
صالح سكت وما رد لان قراره معروف مثل اخوانه
ابو بدر : بتاخذونها غصبن عنكم ولا مايصير لكم خير
ولف على ام بدر وعطاها ٢٠٠٠ : وهذي لتس ولبنتس
"ماكانوا مستغربين عطاه لانه قبل مسلط وبدر مايتخرجون ويدرسون كان يرمي الفلوس عليهم ومايقصر بحقهم شي لكن عيبه عصبيته وتسلطه عليهم , واخر شهرين عصب اكثر وكله من المصيبه اللي نزلت على راسه وعناد عياله وكلهم كانوا ضده وضغوطات الديره عليه خلته يتصرف معهم كذا"
فالرياض/
جابت قهوتين وحطت قهوة هناي قدامها ..
دخلت عليهم شوق : سبرايز
ميهاف حطت قهوتها عند مكان شوق وقامت سلمت عليها : بروح اجيب لي قهوه واجيكم
ابتسمت شوق وجلست وهي تتقهوى : وش صار
هناي وهي ماسكه راسها : فوضى
مدت يدها ومسكت يد هناي : وانا معك ! لاتنسين
هناي : ماتقصرين
شوق فسخت حجابها وعدلت جلستها وهي تسحب الاوراق وتشوف المبيعات ..
شوق تنهدت : الحين قولي لي الشي اللي مخليكم حزينين بالضبط
جلست ميهاف بعد ماقفلت الباب : عمي تركي
شوق : وش سوى
ميهاف : اليوم فالاجتماع البيانات ناقصه والشغل كله تحت ادارة عمي والموظفين مامعهم باسورد المكتبه اللي يحفظون فيها البيانات واوراق ومبالغ المطعم
شوق : يعني نظام المطعم اول معتمد على عمكم ؟
هناي بعصبيه : ايه ماغيره
شوق : خلاص روحوا اطلبوه منه
ميهاف : مصدقه بيعطينا بسرعه بدون مايذل
شوق : هي اصحي على نفسك لاتنسين ان هذا حقكم وفيه نظام وشرطه ومحاكم اذا ماعطاكم
هناي : واذا نشر الفيديو القديم حق المطعم وخربت سمعته او غدرنا وهو معه الختم وخذى كل المبالغ اللي المفروض تنحط بحساب المطعم !
ميهاف شهقت : يمه هنو الفيديو معه؟
هناي : وانا وش مقيدني
شوق عصبت : الله ياخذه وتفتكون
وتنهدت : طيب شوفوا ولده يمكن طيب ويتفاهم معكم
شوق : ولده طول وقته بلندن وضعيف شخصيه ويمشي ورى كلام ابوه
ميهاف : أصلًا ولده لو ابوه قطع عنه المصروف بيصيح لذلك هو حتى تحت مذلت ابوه
رن جوال ميهاف وردت : هلا ورد
ورد : وينكم
ميهاف : بالمطعم حق هنو
ورد : معكم احد
ميهاف : لا بس شوق
ورد : يلا بجيكم استقبليني
ميهاف ابتسمت : يلا نازله


بعد مافضى البيت وحتى امها طلعت راحت لغرفتها وطلعت جوالها وفتحت تويتر وهي تنزل اول تغريده بعد غياب طويل عن حسابها , مامرت ثانيه الا وردوا عليها صديقاتها الالكترونيات وهم يرحبون فالكومنت والخاص وهي طول وقتها مبتسمه تحس مشتاقه لهم
"بعد ما الجادل تركت الديره وصارت الهوشه الكبيرة بعد طلاقها من سيف تشتتوا الديره وتهاوشوا والبندري وفهده كانوا بصف الجادل , سلطانه بهالوقت تركت كل شي وجلست ببيتهم ماتدري هل البنات بيكلمونها او لا مع ان مالها ذنب لكن لازم توقف مع اخوها , لكن ماطولوا ورجعوا لبعض بس فالفتره اللي كل واحد ماسك بيته كانت البندري معها جوال وشاريه لها بدر اول ماتخرج وبعدها البندري حملت تويتر اللي شافته بجوال بدر وكان طول وقتها بتويتر وفالمنتديات تقراء روايات وقصص وتعرفت على صديقاتها الالكترونيات من عام 2013 للحين وطولوا مع بعض لين وصلت 2017 , تعلمت كل شي من صديقاتها الالكترونيات عرفت السناب وحملته وعرفت الانستا من قبل وحملته عشانهم وعاشت كل تفاصيلها معهم "لكن بحذر" ماتعودت تعيش يوم كامل بدون ماتراسلهم وتسولف معهم وتقولهم عن يومها وهم يقولون لها عن يومهم صداقه على انها اكترونيه الا انها كل شي بالنسبه للبندري , يضحكون يسولفون يقولون اي شي بخاطرهم , تحب بنات الديره وتمون عليهم لكن مب اي شي تقوله خوفًا من انهم يزلون عند اهاليهم بأي سالفه اما صديقاتها الالكترونيين تقول لهم كل شي حتى اتفه شي , اذا راسلتهم تبتعد عن الديره وتبتعد عن العادات والتقاليد تبتعد عن الاشياء اللي ملتزمه فيها في واقعها هناك تعيش معهم البندري فقط ابتسمت بحب وهي تراسلهم فالواتس وترد فالانستا وترجع تنزل تغريدات وبعد ساعه ونص ادركت ان الوقت راح وهي ماسوت القهوه والشاهي وقفت بسرعه تسويهم وبعدها رجعت تراسل قروب "المصحه" القروب انكتب من اول ماصاروا يمونون على بعض وكان وقتها كل وحده منهم تقول معاناتها ومشاكلها واكتبوا اسمه كذا , من بعدهم البندري ادركت ان كل شخص بيعاني مب شرط انها ساكنه بالديره هم الوحيدين يعانون , ضحكت من شافت انهم للحين ماغيروا الاسم وابتسمت وهي تسولف وتضحك معهم وتشوف وش صار عليهم من بعد ماراحت مين تخرج ومين توظف ومين تزوج ومين باقي ماخلص دراسته , بعد ساعتين ادركت ان الظهر بيأذن وهي ماسوت الغداء ووقفت بسرع واتركت جوالها يشحن وحطت عليه اشياء عشان تخفيه وقامت تقصص البصل وتجهز الغداء ..
نرجع للرياض /
بعد ماسلمت ورد وسولفوا قالوا لها عن مشكلتهم وقالت انها بتقول لابوها واخوانها يتصرفون لكن رفضت هناي وميهاف خوفًا ان تكبر السالفه ويندمون
ورد تنهدت : طيب مافيه الا حل واحد
هناي : وشو
ورد : قفلوا المطعم وروحي للفندق ! واشتغلي فيه مب تقولين الفندق كل ادارته عليك؟
هناي : شالفايده طيب
ورد : قفليه فتره وركزي على الفندق !
شوق : او بيعيه
هناي : ابيعه لا مستحيل بس بفكر وبقرر
فالديره /
عند فهاد طلع بعد ماقالت له امه يستقبل خالته وبنتها اللي بيجلسون عندهم كم يوم وبيروحون مع فهاد الرياض لاجل بنت خالته عندها موعد في إحدى المستشفيات وابوها مسافر واضطروا على فهاد بالذات .. بعد نص ساعه دخلوا وسلموا على اهل البيت واستأذن فهاد واخذ اغراضه وهو ناوي ينام فالعزبه ! وبكره الصباح بياخذهم معه للرياض .
الساعه 8 بالليل دخلت سلطانه بعد ماسلمت على ام الجادل وزفرت براحه من شافت الجادل مشغله راديو امها وتغني معه , لكن طفته من شافت سلطانه
وبنظره : ياهلا
سلطانه تربعت ومدت الكيس : الحين ليش ماتاخذينه
الجادل وهي تتدعي اللامبالاة وبكذب : وصية بدر وعطيته فلوسي وبيجيبه لي بكره ! ورجعي هذا لاخوتس
سلطانه بقهر : معتس حق بس موب لهدرجه !
الجادل رجعت تطول على الصوت وتغني معها وسلطانه رفستها لكن بعدها استسلمت وجلست تغني معها ..
وقف هادي سيارته ببتسامة ونزل : فهيد بترقد الساعه 8
فهاد جلس : لا بس منسدح
هادي عدل جلسته : ايه بتمشي معنا بكره
فهاد بحزن : لا
هادي : ليه شفيك
فهاد : بودي خالتي وبنتها للمستشفى ثلاث ايام عندهم فيها موعد وبرجعهم
هادي : ودوامك
فهاد : بداوم واذا رحت ورجعتهم للديره
هادي : الله يعينك
اليوم التالي , الساعه 7 الصباح ..
فهاد قد اخذ خالته وبنتها من الساعه 5 ومشى اما الباقين قرروا يفطرون ويودعون بدر ونيّاف قبل يروحون .. "بمدخل الديرة" متجمعين ..
بدر : اعترف اني اول مره اكون راضي على روحتكم
نيّاف ابتسم من عرف مقصده !
هادي : جحدنا
سيف : شفت كيف
بدر : على الاقل معي احد يساعدني على الوداع
مسلط ضحك : ماعليك قريب ونمشي مع ذا الدرب انا وانت
بدر تنهد : باقي السياره على ماتجي ونهج
نيّاف : وتخلوني لحالي اجاهد الشيبان ؟
بدر : من قال باخذك معي الله يعين صويلح ومسعود مب ماكلها الا هم
نيّاف : على طاري اجازتي ترا شهر و ١٥ يوم يعني بعيّد فالديره
بدر عقد حواجبه : مب شهر
نيّاف : لا مددت
سيف : ريحت الضباط من خشتك
هادي كمل : ملازمهم من سنين هههههههههههههههه
نيّاف سفهم وبدر بضحكه : يلا يلا وراك استلام انت وياه
سيف ركب : بدر بيجيك يوم وناخذك رايح جاي! تذكر
هادي حرك ورفع يده : يلا ودعناكم الله
نيّاف : مع السلامه ودقوا اذا وصلتوا
نجي عند سلطانه اللي جمعت البنات ببيتهم وهم مستغربين ووبتسامه : فتح التسجيل ترا
صرخت الجادل وفهده وتبلدت البندري بدون ردة فعل وسلطانه هزتها : خير ترا بتسجلين !
الجادل لفت : نسجل متى طيب؟
فهده وقفت : بروح اجيب جوال امي واجيكم
سلطانه سحبتها من يدها : مايحتاج سجلوا بجوالي انا والبندري
البندري تربعت : ابوي حلف لكن بسجل واللي فيها فيها !
سلطانه رفستها : الحين يالعوبا جوالتس معتس ومادريتي بالتسجيل
البندري ابتسمت من تذكرت صديقاتها الالكترونيات
الجادل : خلاص واضحه واضحه
البندري بضحكة دلع : لحول مشينا نسجل بس
سلطانه : بس هاه وش تخصصاتكم فكروا
فهده : مدري اي شي
لفت البندري : داخلين بقاله؟
سلطانه : فهده لايكون ماعندتس هدف بحياتس ههههههههههههه
فهده : مب قصة هدف اقصد ان كل شي احبه
الجادل : بنات شرايكم ندخل طب؟
ضحكت سلطانه بقوه ولفت الجادل عليها باحباط...
سلطانه : ياحبيبتي يالجادل
فهده بسرعه : طيب قانون
سلطانه اهتزت من الضحك من جديد والبنات تأففوا بسرعه
البندري فتحت جوالها : الله ياخذها من ديره !
حصه بضحكه : نعمه بعد انكم بتدرسون
سلطانه : خلونا ناخذ فاصل بقولكم شي
البندري وهي تشوف جوالها : غردي
سلطانه رفعت حواجبها : قلبها مع ذا الجوال وش اغرد به
البندري ضربتها على الخفيف : يعني سولفي واضحه لا ارنتس كف يطير وجهتس
سلطانه : رني سميره مب انا
البندري رفعت راسها : يع لايكون ببيت عمتي ام فهاد
سلطانه بضحكه : مع كامل الاسف ايه لكن راحت الرياض هي وامها مع فهاد
الجادل : حلمها عاد
سلطانه عفست وجها : بس بترجع
فهده : انتي وش عرفتس بذا كله ؟
سلطانه : مايطير طير هنا الا بعلمي
الجادل بهدوء : سلطانه سجلي فالجامعه معنا !
سلطانه عفست وجهها : اخاف عجزنا يسوون لي سالفه ويمكن لو اقوله اخرب عليكم لا لا خلاص وش ابي
البندري ببتسامة شر : لا ياروح البندري انتي بتسجلين غصب !
سلطانه : اقول سجلوا وبعدين نفكر
البندري : مب مطوفه موضوعتس ها حطيني ببالتس !
ورجعوا من جديد وهم محتارين بين رغباتهم وكيف يرتبونها !!
نروح للرياض فالاستراحة/ الساعه 12 ظهرًا
فواز قال لعمر اللي يشتغل طباخ فالاستراحة يسوي قهوه وشاهي وهو جاب الحلويات والتمر وينتظرون العيال يوصلـون ..
دخل علوش : ماوصلوا
فواز تربع وهي يعدل السفره : وصلوا اكيد
بعد دقايق دخل عمر وحط دلة القهوه والشاهي وراح يفتح الباب , وقف علوش : ارحبوا تراحيب المطر
فهاد وهو يقلد لهجته : المرحب باقي
بعد السلام والسؤال عن الحال بدت السوالف ..
فواز : نيّاف شكل السحر انفك عنه
علوش : لاتسمعك امه ههههههههههههههههههه
فهاد : لا ابوه صار ماعاد يتدخل فيه وارتاح
سيف تنهد وعدل جلسته : احس ودي اروح لمطعم اكله خفيف
هادي : من يوم طبينا الديره عيشتنا لحم وقرصان
علوش : والله اني حنيت للديره
فواز : الله يعينك الجنوب بعيد بس هاه بكره بعزمكم بمطعم لكن اليوم تحملوا بتاكلون لحم
سيف : اعزمنا بمطعم شبيهة نيّاف
فهاد : نبي نشوفها
فواز عقد حواجبه : وش السالفه
سيف بضحكه : مافيه سالفه بس اذا انت مشتاق لنياف روح للمطعم وبتلقاه
هادي لف عليه وهو يشرح له وفواز يضحك وتحمس بكره يروحون يشوفونها !
قبل يوم /
دخل سيف وتوجه لغرفته لكن رجع للدكه وهو يشوف سلطانه معها كتبها وبسرعه توجه لها : وش تسوين
سلطانه وهي منشغله بكتبها : تعال تعال!
سيف جلس وهو يصب لنفسه شاهي : وديتي الجوال
سلطانه : ايه بس قالت لا !
وتنهدت اكثر وهي تقول وصيت بدر وعطيته فلوسي يجيبه
رفع حواجبه : ماقصدي اهينها زودتها ترا
سلطانه لفت عليه : عشانك ماعشت معنا ماراح تفهمنا ولا تفهمها لذلك اتركني اغوص ببحر العلم
سيف ابتسم ولف راسها باتجاهه : ماودك تكملين جامعتس!
سلطانه : قالت لي الجادل بس رفضت
سيف تأفف : يا ذا الجادل اللي اسمع بها فالبيت اكثر من اسمي
سلطانه تنهدت ورجعت لكتبها وسيف بنبره غريبه : شفيتس
سلطانه : الجادل لا اشوفك تغلط عليها بأي شي
سيف بضحكه : ساحرتكم
سلطانه قفلت كتابها وعدلت جلستها : لا ياشاطر البنت رغم كل اللي صار لها مازعلت مني ولا من امي ولا حتى ابوي ! لذلك نعشقها لانها شافت الموضوع مع كل الجهات وشي بينك وبينها مادخلتنا فيه رغم ان امي وابوي متدخلين بحياتكم!
سيف بقهر : تهتمين لحياتها بس ما اهتميتي لسيف المراهق اللي راحت حياته مع بزر
ندم انه تكلم هالكلام بس انتبه لما سلطانه جمعت كتبها وهي تقول : اللي تقول عنها بزر ترا مغصوبه عليك وعشان ماتجرحني كانت تسكت قبل ايام زواجها فيك وما سبتك عندي وحتى بعد الطلاق هي اللي اصلحت علاقتي مع البندري وفهده اللي وقفوا بصفها ولا قد جابت طاريك بالشينه وبنت محترمه وتراعي للكل انت اخوي وهي اختي
سيف قاطعها بانزعاج: ماغلطنا عليها لاتموتين علينا
سلطانه دخلت وهي تقول : انتبه
سيف اخذ الفنجال بيحذفه عليها لكن دخلت امه : ياويلي ياسيف وش تسوي
سيف ضحك : يامرحبا لا بس بغيت اعقل بنتس
جلست وهي تتنهد : نوره تقول ولدكم بياخذ الجادل ولا نخطبها لحفيدي
سيف انعفس وجهه : يالليل الليل صدز
ام منيره : شبلاك هي قالته كذا مابعد خطبوا
سيف ضحك بقهر : وش علي فالجادل تربطونها فيني؟ يبون يخطبونها خليهم يخطبونها لان انا ياسيف من سابع المستحيلات اخذ الجادل مب نقصان فيها بس مابيها ابي وحده من إختياري انا
سلطانه اللي واقفه عند الباب : خليه خليه هو الخسران
سيف دخل ودفها : برقد وراي خط سفر
تنهدت امه وسلطانه مقهوره لانه استفزها ..
رجع لواقعه وهو يسمع فواز يتابع المباراة ومتحمس وعلوش يسمع قصايد وهادي يتابع بصمت ..
تنهد : انتباه
فواز : شتبي
سيف : نروح للمطعم!
فواز وقف : يلا على حسابي
هادي : يلا بلبس واجيكم
عند فهاد اللي متوجه للفندق يوصلهم بعد ماخلصوا مراجعتهم الاولى ونزلوا وودعهم وراح للاستراحه بتعب ..
دخل للاستراحة وطلع بوجهه هادي وهو يعدل شماغه : مابغيت
فهاد : على وين
هادي : بنتعشى بمطعم
فهاد : ومتى بترجعون
فواز جاء وسحبه وركبه فالسياره : مابي احلف عليك بتروح غصب معنا
فهاد رجع الكرسي ورى : ظهري تكسر لي يومين ناقع فالسياره
هادي : طيب رجلي ودعت منك قدم الكرسي شوي
فهاد غمض : تقلع مع علوش
عند البندري كانت تراسل صديقاتها الالكترونيات ..
بسمه ( البندري سجلتي؟)
البندري (ايه)
بسمه بفرحه (يعني ابوك وافق!)
البندري (ماوافق بس عاندته)
بسمه (يا الله وش ذالحاله)
حلا (مو من صجه للحين ماوافق ترا دراسه شعليه حسسني بتجاهدين)
غاليه (ماعلينا وش بتختارين تخصصك)
البندري (حطيت ادارة اعمال ثم التاريخ ثم الفيزياء ثم علوم الحاسب)
بسمه (يارب تدخلين اللي تبين)
البندري (حبيبتي والله بسومي)
ديما (البندري يعني نقول أن شاءالله بتجينا بالرياض)
البندري ( نقول ان شاءالله لو ابوي ماسوى لنا سالفه)
بدور (اول ماتوصلين هناك قولي احجز اجيكم)
جبله (حتى انا واذا قابلت البندري بخطفها معي للمريخ)
حلا (انا أصلًا حاجزه الاسبوع الجاي بجيكم للسعوديه)
البندري (صدق؟)
بسمه (ايه بالموت اقنعتها يارب نجتمع صدق ابي اقابلكم )
البندري (ان شاءالله تتقابلون)
حلا (وانتي معنا!)
البندري (ما اضمن حتى لو اروح الرياض)
بسمه (ديرتكم كم تبعد عن الرياض ؟)
البندري (ساعتين)
عند ابو بدر حرك سيارته متوجه هناك للحاره الثانيه يواجههم ويتلفت بسرعه خايف احد يشوفه ..
فالرياض تحديداً "المطعم" /
دخلوا وجلسوا وطلبوا اللي يبون وسيف يتلفت كل شوي ..
فهاد : سيف شوي شوي على رقبتك
سيف : ياولد وين اذلفت ذي
فواز : قلتوا مديره وش تبيها تسوي هنا؟
سيف تأفف وهو قطع الامل انها تجي ..
كان نيّاف متوجه لبدر ياخذه معه لكن شاف نفس السياره الغريبه تمر من جهة حارتهم ولحقها بسرعه ودخلت السياره جوا الحاره الثانيه ومتوجهه للبيت المهجور اللي الكل يدري به , عقد نيّاف حواجبه وهو مب اول مره يتعقب شخص كل مهامه اللي يمسكها بنفسه نصها تكون بذا الشكل لكن استغرب من شاف سيارة ابو بدر واقفه هناك ورجع لورى ينتظر ومرت ساعه ودقايق وهو على ذا الحال ينتظره يطلع !
فالمطعم/
نزلت مع الدرج اللي على جنب اللي يودي لادارة المطعم وطاولات الـ VIP ! المطعم شبه هادئ والزبائن عددهم وسط لفت وطاحت عينها على اللي بالطاوله ويناظرونها بتفحص عقدت حواجبها ولفت بتروح لكن عرفت وجه سيف تحسه مب غريب مافكرت كثير وطلعت من المطعم !
عند العيال /
فهاد : نيّاف الكلب لو انه بنت كان طلع مزيون
سيف بضحكه : انا قايل لكم نسخه
فواز :اذا حنيت لنيوفي بجيهم البنت ناقصها ثوب وشماغ ولا بدلة نيّاف
قاطعه هادي : اخذ نيّاف عذر هههههههههههههههه
فواز بنظره : عيب عليك مب جوي
طلع ابو بدر بعصبية الدنيا فيه خلاص راحت عليه وم له الا يسمع كلامهم اجباري وعصبيته هذي زادها ابو خالد اللي انسحب وما رد عليهم !! حرك سيارته بسرعه ونيّاف بعقله مليون سؤال ! عقد حواجبه وهو يشوف اللي وراه طلعوا وركبوا سيارتهم شاف رقم اللوحه وسجله وحفظه عنده وراح متجه لبدر يسأله
نزل ابو بدر ودخل وهو يسمع اللي فالمطبخ /
البندري وهو ماسكه السلطة : عاد متفائلين انا والبنات يارب يقبلونا
ام بدر : سجلتي وانتي عارفه نهاية السالفه
البندري : الانسان الطموح مايتعب يايمه لا نتحطم على اتفه سبب وابوي بنحطه بالامر الواقع
ام بدر وهي تشوفها ترتب فالصحن : لاتكثرين لاتكثرين العيال مب متعشين
عقدت حواجبها من شافت ابو بدر دخل بسرعه وهو يسحب البندري مع شعرها فالصاله !
وبهدوء : انا وش قلت ؟
البندري عرفت انه سمعها
ابو بدر بصراخ : جامعه مافيه جامعه سمعتي؟طلعه من الديره مافيه
ام بدر جات بينهم وابو بدر كل ماله يشد على شعرها والبندري بصراخ من الالم : فكني الله ياخذك ودراسه بدرس غصبن عنك!عساك ماترضى
عند نيّاف اللي نزل من سيارته ومتكي عليها ويدق على بدر لكن وقف بسرعه وهو يسمع صراخ حريم من بيت ابو بدر قفل وهو يحسب بدر بالبيت وشد على يده وهو غصب يوصله اصواتهم وصوتها هي بالذات وهي ترادده وهو يضرب! وام بدر تترجاه يفكها لكن انقهر وهو ماسمع اصوات العيال!ماكمل تفكير الا ويشوف اتصال بدر ورد بسرعه : بدر انت وينك
بدر بهدوء : انا واخواني بمكان شغلنا الجديد
نيّاف بغضب عرف ان محد فيه : ياولد اهلك اصواتهم واصله برى
وبتردد كبير كون بدر مايحب يبوح او يناقش في الامور هذي مع احد : وانا كنت جاي ابي امرك بس الظاهر ابوك يطقهم
بدر فز وغمض عيونه بقهر وهو متجه لسيارته وعارف ان ابوه غضبه لا يُحتمل وبيفرغ غضبه اكيد في امه واخته : اسمع ياخوك تنحنح وادخل وفرقه عنهم وطلعه برا لين اجي
نيّاف بصدمه سكت شلون يدخل وبأي يحق يدخل بيت رجال ومعه اهله
بدر بغضب وهو يسرع قد مايقدر : ولد وينك ترا ما في البيت احد غيرهم اخلص يمكن ذبحهم
نيّاف خاف صدق احد يموت وتحصل جريمه على يد ابو بدر وهو عاد معروف انه سليط لسان ويده طويله على الكل !
عند الجادل/
جالسه بالسطح سلطانه معطيتها كتاب وغاصبتها تقراه وتختمه قبل ينتهي الاسبوع وفي نفس الوقت جوالها الصباح وصل ابتسمت وهي تشوفه هناك يشحن تذكرت انها ماقدرت ترجع حساباتها القديمه لكن فتحت حسابات جديده وضافت البندري , راحت سحبت جوالها تتصل على البندري اللي ماردت عليها !
فالرياض عند هناي وقفت وهي تفكر شلون تتصرف هل تصعب السالفه وتقفل المطعم باللي فيه وتقهره او تروح وتجرب انها تفتح الموضوع معه لعله يعطيها ويفكها بدون مايلف ويدور لكن بنفس الوقت هي عارفه انه اكيد بيذلها لانه مستحيل ينسى اخر كلام بينهم دمعت وهي تحس ان كل المسؤولية على عاتقها وانها لازم تتحمل عشان امها اللي واثقه فيها وعلى اختها ..
عند ام نيّاف اللي كانت نايمه من بدري صحت بفزع وبخوف وهي تتنفس بقوه على كثر ماتتكرر هالاحلام عليها على ان ردة فعلها ما هدت لازم بكل مره تتوتر وتحاول تقراء ماتيسر لها من القران وتستغفر وتروح لبناتها وتتطمن وتقوم تتصل على نيّاف وابوه وتنقهر على اهمالهم ورجوعهم للبيت متأخر وعلى ذا كله مايردون !..
دخل نيّاف بسرعه وهو يحاول يغض النظر قد مايقدر لكن انصدم من شاف شعرها بيده وماسك يدها بيده الثانيه ويصرخ وامها جنبه تحاول فيه لكنه يدفها برجله , اسرع وهو يمد يده يسحب ابو بدر لكن مافاد لين اضطر يجي بينهم وهو يفك يده من شعرها وابو بدر من الغضب مب حاس ان اللي قدامه نيّاف ومحد انتبه عليه الا ام نيّاف اللي فرحت ان احد جاء وانقذهم! بعد ما فكها وهو ينتبه لوجوده نقزت البندري ورى ظهر نيّاف اللي مسكت ثوبه من ورى تدور حمايته من غضب ابوها ! بدون علمها انه نيّاف
ابو بدر بدون مايتمالك اعصابه رفع يده على نيّاف اللي مسكها والبندري بسرعه وبصوت مبحوح من كثر ماصارخت وجادلت ابوها : قلت لك بدر ماله ذنب لا تضربه ! الله ياجعلها تنكسر قل امين
نيّاف رفع حواجبه من كلامها لكن بسرعه مد يده يمنع ابوها يرجع مره ثانيه ولف بسرعه بدون ماينتبه : ادخلي ولا تطلعين
البندري عطته ظهرها من عرفت انه مب بدر ودخلت ولحقتها امها وهي تقفل الغرفه وهو وابو بدر طلعوا ..
ابو بدر وهو يناظره بغضب !
نيّاف بهدوء وهو يحاول يتمالك نفسه عشان ما يتوطى ببطنه : طيب ياعمي معك حق لكن توقعت عندكم حريق وجيت فازع ولا لقيت نفسي الا بينكم و
قاطعه بدر اللي دخل بسرعه : وش حريقه انت الثاني
ولف ع ابوه بغضب : انا اللي قايل يدخل عليك ويبعدك قبل تذبح اهلي
ابو بدر تقدم ونيّاف تورط بينهم ووقف : صلوا ع النبي الامور ماتنحل بالعصبيه
بدر سحب عليهم ودخل وراح لغرفتها وهو يطق الباب بهدوء : البندري ياعيني افتحي
امه افتحته ودخل وجلس جنبها وهو مايقدر يتكلم اصلاً ماعنده كلام يقوله غير انه يواسيها ويحاول يجلس فالبيت بالوقت اللي ابوه يكون فيه !

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
مسلط اللي بيموت من الخوف رفع جواله وهو يحاول يتصل لكن بدر مايرد واضطر يتصل على نيّاف!
بعد دقايق : هلا
مسلط بخوف : شفت بدر؟
نيّاف : ايه فالبيت
مسلط استغرب : رايح من عندنا مستعجل احد صار له شي
نيّاف بهدوء : سالفه بسيطه وانتهت انتم هناك؟
مسلط بشك: ايه بس قول لبدير يرد علينا
نيّاف : انا جايكم اتركوا بدر لا تتصلون عليه
وقفل وركب سيارته لكن استوقفه ابو بدر اللي حول الباب ويكلم وبكل عصبيه : انت ماتفهم مانيب جاي لو تموت تراك ماعرفتني زين اترك عني تهديداتك
عقد حواجبه وكان بيحرك بس شاف ابو بدر ركب سيارته وراح , كان بيلحقه ويشوف الوضع لكن استوقفه صوت بدر : راح ابو صالح
نيّاف : ايه راح شلون الاهل عسى مافيهم شي
بدر تقدم عند الشباك وهو يبتسم : بخير والله يعطيك العافيه على الوقفه اللي مانستغربها
تنهد نيّاف ببتسامة, وهو هالمره قرر مايسأله ولا يحجر له لانه مب ناقص ضغوطات بدر فعلاً تعب !
وبهدوء : الله يعافيك اجل انا بروح لمسلط وصالح واشوف شغلكم واجيبهم مره وحده معي
بدر : بروح معك
نيّاف : ما انت بجالس
بدر ركب وتنهد: دام ابو صالح طلع مب راجع الا بعد الفجر
"ونقطه جديده تسجلت بعقله خذاه الفضول حول ابو بدر حس الوضع غريب والدنيا سايبه وغير كذا هو يعرف ان بدر ماشاءالله عليه ذكي ماراح يفوته شي لكنه يتجنب ابوه ويمكن هالسبب اللي خلاه مايعرف عنه شي لكن من جهه ثانيه ابو بدر عز اهله وفيه دين ومستحيل يفوت الصلاه ويتركها! ويساعد الغير وفي عياله مايقصر عيبه عصبيته وسلطته وحركاته الغريبه وعلى كلام العيال وخواته ان ابو بدر متغير فالفتره الأخيرة ! جمع كل المعلومات براسه وهو يفكر !"
في غرفة البندري مثلت انها نايمه لين طلعت امها بعد ماتأكدت قفلت غرفتها وطلعت جوالها ! وهي تنزل تغريدات شعر واقتباسات تمثل مشاعرها لان هي كتومه وتويتر يعتبر المكان الامن لها من بعد الله لكن لفتها حساب بدر اللي من زمان ماغرد دخلت للي يتابعهم اخوها وشافت حساب نيّاف وتذكرت اللي صار اليوم وعضت شفايفها بغضب وقهر وفشله من اللي صار ! وكيف انها ما انتبهت لوجوده ! دخلت حسابه وشافته منزل تغريده قبل ٦ دقايق!
"على هواك وسوي اللي تسوين
انا بوجه الضيم وانتِ خلافي"
جلست دقايق تعيد وتزيد فيها بدون اهتمام او انها تدعي اللامبالاة او عدم الاهتمام!
عند نيّاف اللي شاف هالبيت طالع له وتذكر الموقف اللي صار ونزله ماكان مهتم كثير فالموضوع مع انه صار ينجذب لطاريها كثير لكن فسر الوضع على انه يستغرب تمردها وعنادها وقوتها وعلى مين؟ على ابوها اللي الكل يمتنعون عنه وما يقربون منه نصهم خوف ونصهم يبعدون عن الشر ! لكن ماغاب شكلها عن باله وملمس شعرها اللي تقطع بيد ابوها ولصق بثوبه بقاياه ضحك وهو يقول بداخله عن قماش ثوبه اللي انجذب للشعر بسرعه ولصق فيه "اول مره ما ادعي على صاحب الأقمشة" بس على العموم يحس بنرفزه باتجاهها وباستهزاء وهو يقول مره ثانيه "تخيلتها سليطة لسان مثل ابوها وتعتبر نفسها صح والباقين خطأ"لكن ماكمل تفكيره الا وشاف العيال خلصوا وركبوا معه وشغل سيارته وهو باله مب معهم ابد مع اللي تخيلها تشبه شخصية ابوها وتنرفز زياده مايحب البنت اللي كذا !
بعد يومين/
"كانت تمشي فالبر ولابسه ثوب ابيض وتبتسم للطفل الصغير اللي لابس لبس غريب ابيض يبعد عنها شوي قررت تقرب منه وهي مشبهته ولدها لكن ابعد قربت لكنه يبعد بس هو مايبعد! الطريق يطول عليها مثل السراب ضاقت انفاسها وهي تمد يدها له , رفع يده وهو يحركها يمين ويسار "يودعها" وهو مبتسم واختفى
فجأه صحت وهي تطلق صرختها وشهقتها لفت تشوف مكان ابو نيّاف لكن كالعادة مب موجود قاطعها دخول فهده : يمه ياقلبي شفيتس
تنفست وهي ترفع جوالها ورجفة يديها واضحه : اتصلي على نيّاف بسرعه !
فهده عرفت انها نفس الكوابيس اللي تتكرر عليها لكن ماحبت تخليها بخاطرها واتصلت ! وجاهم الرد متأخر وتطمنوا عليه ورجعت تنسدح وهي تحس بغصه لها سنين ماذاقت الراحه والسبب الكوابيس اللي تصادفها فالاسبوع مرتين او ثلاث!
فالرياض/ عند هناي
طلعت بعد ماقفلت المطعم وركبت السياره وتذكرت زباينها المُعتاده على وجودهم خلال تمسكها فالفتره الاخيره فالمطعم ومن بينهم تذكرت "نيّاف وسيف الضباط ورجال الاعمال الـ6 اللي مايشتغلون الا فيه" تنهدت وهي مجبوره تسوي هالشغله عشان تغيض عمها وطلعت بعد ما اخذت الملفات والاوراق وكل شي مهم فالمطعم باستثناء الاوراق اللي فالمكتبه مقفول عليها من عمها! وطلعت متوجهه للفندق ناويه تكمل شغلها هناك لفتره وناويه تفتح مشروعين واحد مع ورد وواحد مع شوق وتضمن مستقبلها قبل يحصل اي خطر مادي !
فالديره تحديدًا "العزبه"/
جلس مسلط ببتسامه لبدر وهو للحين مادرى باللي صار في اخته : ابشرك
بدر : اسلم
مسلط وهو يناظر ببتسامه فيهم : ابو فلاح بشرنا انهم قبلونا بس انا الله يعين دورتي بعيد عنك
عقد نيّاف حواجبه : بتدخلون الدوره وانا مادريت!
بدر تورط وهو كان من تخطيطه قبل فتره انه يشتغل شغل خاص ويشتري سياره ويقدم على وظيفه هو ومسلط وياخذون البندري معهم على اساس انها معهم قدام ابوهم لكن هي بتكون مع بنات الديره وهم بيدخلون الدوره اللي مدتها تتراوح بين 4 شهور او 8 شهور ! وبهدوء : تنكت الله يهديك مب رايح
مسلط فهم بسرعه وسكت ونيّاف بسرعه : عسى ماشر يا بدر ناوي تضيع الفرصه
بدر ضحك باستهزاء : ٧ السنين كلها مرت وانا اضيع فيها فرص الدنيا
نيّاف مافاته ذا الشي عرف ان وراه علم ! وسكت وهو يضيع الموضوع
وقف فهاد عند الفندق ودخل وهو ناوي يطلع خالته وبنتها لان الليله بيرجعهم للديره لفت نظره وحده وببتسامه بداخله "هذي لو ماتشبه نيّاف كان بقول شفتها بس نسيت وين!" قاطعه اتصال هادي ورد برحابة صدر : يامرحبا
هادي ببتسامة : البقى وينك
فهاد اطلق ضحكته بصوت عالي : عند نيّاف
لفت من سمعت ضحكته واسم نيّاف اللي يعتبر مميز وماتعرف بحياتها اشخاص اساميهم كذا الا زباين مطعمها الضباط نيّاف وسيف!
هادي عقد حواجبه : قطع اجازته انا داري مب متحمل الديره ولسان الشيبان
فهاد قاطعه بضحكه : امزح عليك , لا بس شفت شبيهة نيّاف وروقت الله يعين بعد ذا السنين تمنيت ان نيّاف بنت كان خطبته
هادي بضحكه : بيرفضك نيوفي لانه اكبر منك
فهاد : ماعليه العمر مُجرد رقم
هادي : بتمشي للديرة بالليل
فهاد : لا لا خلصنا بدري وبنمشي الحين وبعد العشاء برجع
هادي : انت فيك مخ ولا لا؟وشو اللي تروح وتجي في نفس اليوم تبي تودع
فهاد تنهد : عاد ملزوم قايل لخويي يغطي علي اليوم بس
هادي : اتصل فيه وقول دور لي اي احد ثاني الدنيا ماتسوى تضغط على نفسك ترا امس مارقدت زين
فهاد ابتسم : ابشر
وبسرعه من شاف خالته وبنتها جو : يلا انا استأذنك
هادي : فمان الله بلغنا اذا وصلت
فهاد : فمان الكريم
طلع بعد ما للاحظ نظرات شبيهة نيّاف وضحك وهو يذكر الله على جمالها وهذا وهي ماحطت بوجهها شي حدة ملامحها تكفي !
بسيارة نيّاف اللي معه بدر وكانوا مشغلين محمد عبده ويدندنون معه , خلصت الأغنية وبدت لحظة الصمت اللي يكرها نيّاف لكن منجبر وبدون سابق انذار سمعه وهو يقول : ما سألتني عن رفضي للدوره والوظيفه
نيّاف ابتسم : ما اهتم الا للي احبهم وانت انسان ماندري وش في خفاك وبنخليك على راحتك والزمن بيورينا! وبهدوء اكثر : بس حالك مب مرضيني ابد حتى لو اني اليوم ساكت وفالمستقبل بسكت
ابتسم بدر وهو يحب هالكائن اللي حتى لو انه متضايق عشانه لكن لجل مايكسر خاطره او يضيق عليه مايناقشه بالامور اللي بدر يكتمها وبهدوء : والله اني ما احب افضفض مب كلها عزة نفس ومكابر الا لاني مابي اضيق صدرك معي وتزعل وانا خابرك تغليني وتفرح وتحزن معي
نيّاف تنهد : هذا بلانا انا ضايقً معك وانا بس لمحت الضيقه يعني ماتفرق وانا اخوك
بدر : انا خلقه تنكدت من ازعجتك معي ودخلت فالمعركه اللي صارت في بيتنا كيف لو عاد اكب العفش
ضحك نيّاف : بعتبرها عزة نفس!
وبصوت مليان غضب : ولا تزودها عشان ما اشخصنها معك وازعل صدق
بدر بسرعه : سلامات يالخوي
نيّاف حرك يده بمعنى لاتناقشني
بدر تنهد : بس بما انك دخلت فالمعركه بقولك
نيّاف صد : لا تقول توكل دامك ماتمون ولا تامن لي
بدر وهو يدعي اللامبالاة : لو ما امن لك كان ماوثقت فيك اليوم
نيّاف وهو يمثل انه يجامل : طيب
بدر : بس انت تدري ان مشكلتي ابوي ليش تسأل
نيّاف : لاني خابرك كذاب
بدر رفع حواجبه : اقولك تخص ابوي
نيّاف خاف ان بدر يدري عن شي يخص ابوه وخاف اكثر ان ابوه مسوي مصايب وبدر ساكت عن الجريمه ولو ينقفطون مستقبلاً بدر بيشمله العقاب حتى لو ماسوى شي وقف ولف بسرعه : بدر اعترف وش يخص ابوك انا خلقه شاك
بدر مادقق وكمل بصعوبه : رافض ان اختي تدرس ومن زمان وانت تدري ان ابوي يمسكنا كلنا ضرب بس هالسنتين الثلاثه الأخيره ابوي زاد وبعد ما نشبت البندري تدرس جامعتها زاد اكثر وفي كل وقت يضربها تدري ان زمان انقبل فالوظايف بس انا ما اروح واكذب ان محد قبلني حتى مسلط حلف يسوي نفسي والسبب ابوي والكل يدري ان نقطة ضعفي اختي وما ارضى انها تنضرب وخصوصاً ابوي مايراعي في فالضرب ومستحيل اعيش لحظه مرتاح واتوظف وانا افكر بأي لحظه اختي تعانده وهو بيعنفها وانا متأكده لو اتركهم يومين قد ماتت اختي ولا امي
وتنهد اكثر : امي وضعها بيمشي لكن اختي عنيده بقوه واصرارها عالي وابوي يعاندها وسالفة الجامعه تقلب مزاجه وتحوله لعصبي مدري متى بيتطور ويتعدل
نيّاف كمل : وانت تكذب ان محد قبلك وأحيانًا ماتسجل؟!
بدر هز راسه بمعنى ايه ونيّاف بهدوء تنهد : كنت ادري انك تعيش في ظرف صعب بس ماتوقعت كذا يعني كنت اشوفك ماتوظفت واستغرب اقول محد قبله اكيد لا هو ما سجل يمكن ايه لاني اعرف انك من زمان تبي تطلع من الديره وتدخل كلية الضباط !
بدر بضحكة اسى :لا خلاص بدخل مسلط فيها شوفني ناشب له بس هو مايبي وماقدر اغصبه
نيّاف :طيب وش بتسوي بابوك مستحيل تقعدون على ذا الحال
بدر ابتسم :شوف الحين حمدلله عندي مصدر رزق وسيارتي قريب وتجيني لكن مشكلتنا الوالد ! شلون نقنعه يوافق على دراستها انا كنت بحطه فالامر الواقع وانت شفت بس انه سمع خططنا وش سوى كيف لو سويناها حقيقي متأكد بيلحقنا ومب مخلي شي مب مسويه غضبه مستحيل يسيطر عليه!
نيّاف وهو يفكر :والله مدري وش يقنع ابوك
وبعد دقايق :قوله بتوظف بس بشرط ان اختي تكمل جامعتها
بدر بتفكير :والله انك جبتها
وبخيبه قال : ظنتي بيقول تقلع انت ووظيفتك
نيّاف ضحك : لا لا ازهلها ومنها اختك تكون قدام عينك وصدقني بيوافق ترا ابوك يبيك تتوظف شوفه متكبر ويحب المظاهر ولو انت متوظف كان الحين راسه بينفجر من الكبر
بدر ضحك : ربي عرف له صح
وبهدوء وهو جازت له الفكره : ماقول الا الحمدلله انك موجود
نيّاف ابتسم وله وكمل : حاول تنفذها الاسبوع هذا لان مابقى شي على الدوامات
بدر تنهد : الله يسرها
في المطبخ جالسه تنتظر القهوه تخلص وبنفس الوقت تفكر بصديقاتها الإلكترونيات اللي قالوا بنجيك فالديره ماتدري هم صادقين ولا يستهبلون بس لو جو فعلًا وش بيصير , ضحكت وهي ترفع يدها تلامس رقبتها حركه عفويه مُعتاده عليها اذا جات تفكر بشي
دخلت امها وهي تطالع فيها باستغراب : بسم الله شفيتس تضحكين
البندري بضحكه خفيفة : سلامتس مافيه شي
لفت ورجعت تضحك بصمت وهي تجهز الفناجيل وتتخيل ردة فعلهم بالديره اللي كل سنواتها الماضية تجلدها عندهم اكيد الحين ماخذين خلفيه كامله عنها !
بعد ساعات وصل فهاد ونزلت خالته وبنتها اللي بيجلسون ايام عند خالتها دام فهاد بيداوم ..
عند هناي شافت اتصالات عمها وسفهته ماتبي ترد دامها متضايقه ومعصبه لكن الأكيد بيسألها مع ان الجواب واضح له بس يبي يسوي شوشرة على الفاضي
"بيت ابو عبداللطيف"
دخل البيت ابتسم وهو يشوف امه جالسه : سلام عليكم
ام عبداللطيف ابتسمت : وعليكم السلام
عبداللطيف جلس : وين ورد وزايد
ام عبداللطيف : طالعين يتقهوون
عبداللطيف مسك يد امه وباسها : وليش مارحتي معهم
ام عبداللطيف : مالي خلق لكن ام طلال يمكن تجيني
عبداللطيف : خالتي خلود محظوظه دامك ساحبه علينا وعلى ابونا عشانها
ام عبداللطيف ضربت يده على الخفيف : لا تبالغ عاد
عبداللطيف وقف وهو يبوس راسها ويضحك : طيب انا بروح لغرفتي وبرجع اتقهوى معك لا تروحين
ام عبداللطيف ابتسمت له ورجعت لتفكيرها من جديد وعبداللطيف ضاق صدره على امه لكن مجبور يمشي الوضع

فالأستراحه//
فواز وهو جايب معه قهوه بارده : ماشاءالله اشوف ولد منيره طلع بدري
لف هادي له بنظره عارف ان فواز يحاول يغثه : يا هلا بولد جميله
فواز : اشهد بالله انها جميله
ولف على سيف : ارحب ياولد وضحى
سيف جاء وهو منفس وسفهه !
فواز بطفش : جايب سبانش لاتيه وارحب فيكم ولا ترحيب vip بأسماء امهاتكم
علوش دخل : كل ما جيت لقيتك تبربر وتشكي
فواز تنهد : تعال ياولد فاطمه وافزع
علوش بضحكه جلس وهو يطالع بالقهاوي : وش ذا
هادي : ليته يفلح بشي وانا خوك
علوش رفع يده يمسك القهوه : انا في وجه ربي ياعرب مابه قهوةً غيرها
فواز : بلا حركاتك ذي يالشايب اشربها وبرد على كبدك ماعليك من عيال البدو
رفع قهوته علوش : اشبح بها ماتداوي ولا تعدل المزاج حتى
هادي انسدح : تستاهل يالخكري
فواز : خلوا فهودي يجي وافرفر معه واسحب عليكم يالبدو
سيف قرر يتكلم : عندكم شي اليوم ؟
فواز : اذا قاله يعني بيعزمنا جاك الفرج ياولد جميله
سيف ابتسم غصب : ايه بنتعشى برا
هادي : لاتقول مطعمكم ذاك
سيف عقد حواجبه : ايه ماغيره هدوء واكله حلو
فايز كمل : وشوفت نيّاف
هادي لف عليهم : اليوم فهاد شافها بعد فالفندق
سيف : اما
هادي : والله
علوش : صدقوني ذي جنيه ماتطلع الا لمعارف نيّاف
فواز : شكل بقعا اللي يدعي بها علوش من سنين صابتنا
العيال : هههههههههههههههههههههههههههههههههه وقف فواز بسرعه من شاف علوش سحب عليه: الظاهر انك انت بقعا بكبرها ...
الجادل رفعت صوت الاغنيه وربطت الطرحه وهي تهز من شافت سلطانه جات وهي رافعه حواجبها !
بعد دقايق قفلته : هاه شرايتس
سلطانه وهي تناظر فستانها الماسك وشعرها اللي مسويته كيرلي من سواده يميل للكحلي وطوله وثقله والايلاينر اللي برسمه جديده واللي اتضح لها انها تو مجربتها على نفسها وروجها وكل شي كان مميز ابتسمت وجلست : ملامحتس ياجديل نادره
الجادل : قولي جديل مره ثانيه عشان اكفختس
سلطانه : ماعلينا غيري لبستس وخلينا نطلع
الجادل : وين ان شاءالله
سلطانه : للبندري يعني وين
الجادل : البنت ذي غاطه من زمان عنها
سلطانه وقفت : اتركي السوالف وتجهزي بروح اسولف مع امتس لين تخلصين
الجادل لحقتها تقفل الباب : زين تسوين ونسيها
دقايق وخلصت وطلعوا متجهين للبندري اللي جالسه فالسطح ومخلصه شغلها كله , بالعاده ياتقراء كُتب او تناظر بجوالها لكن الحين تحس بضيقه ماتبي غير تنسدح وتناظر بالسماء وبخاطرها تقول
"ياوسع صدر السماء ليت السماء صدري".
كانوا بيدخلون بس شافوا فهده وحصه معهم قهوتهم جايين : طولنا
سلطانه : لا من قلت لكم رحت اجيب الرقاصه
ضربتها الجادل : اقصري حستس جعل ترقص عليتس سبع جنون !
فهده ضحكت : فضحتونا فالشارع ادخلوا
شافوا البيت فاضي وطلعوا فوق وحصلوها ..
سلطانه تنحنحت والبندري ماردت وهي لازالت تهوجس وماهي مع العالم !
فهده : بيجيها اكتئاب
سلطانه : زوجوها نيّاف وبيطلع ذا الاكتئاب ضمانه مني كـ سلطانه
البندري لفت : كـ سلطانه !
سلطانه : العالم كلهم لو يحشون فيها قدام عيونها البندري تكون مسرحه بس سلطانه تقول حرف تدري به بسرعه
البندري ضحكت ببرود : هذا من كامل حبي واخلاصي لتس
سلطانه جلست جنبها : ايه اللسان معسول والفعل اقشر
البندري : وش سامعه عني بعد
ولفت على البنات : حبايبي اقلطوا اجي اجلسكم يعني
فهده جلست : انتظرتس تفزين لنا تسلمين على الاقل
حصه كملت : او تجيبين سفره
الجادل : الاولى مب مهمه اما الثانيه جيبيها صدق حلاهم شكله يشهي
قامت البندري , فهده : الجادل شعرتس يهبل وش مسويه فيه
الجادل : تروشت وجدلته ونمت وصحيت وفككتهم طلعوا شي
سلطانه : تبون الصراحة اذا رحتوا هناك سوو كذا عشان ماتتعبون شعركم بالحرارة وتطلع اشكالكم حلوه بعد
البندري جلست : وين تروحون
فهده : الرياض
البندري سكتت وهي تحط الصحون والفناجيل وتسولف وهي تسلك تنام وتهدي نفسها وتحاول تتصرف بشكل مايأثر على اخوانها ولا امها ..
وقف بدر : هاه يابو منيف وش رايك
نيّاف ابتسم : عجيب متأكد بتكسبون
مسلط جاء : بدير سيارتك بعد بكره وتكون فالديره
بدر : حلو
نيّاف : الله يبارك لك فيها
بدر : امين
نيّاف : فهاد وينه كل ذا نوم
بدر : اقول مشينا للعزبه اكيد انه هناك
ركبوا السياره وتوجهوا للعزبه وفعلًا حصلوا فهاد اللي توه صاحي وبيجهز اغراضه ويمشي للرياض الصباح

بعد ٣ ايام //
صحت بسرعه وهي تشوف سنابات صديقاتها اللي مصورين انهم راكبين باص وجايين كلهم للديره حتى حلا اللي تو واصله من الكويت موجوده! ضحكت بصوت عالي بفرحهه لكن بنفس الوقت خايفه وش بيواجهون ووش بيقولون اهل حارتهم وخصوصا ابوها وخلقه حارتهم مسمينها العوبا وبتثبت عليها الحين !
مسكت رقبتها وهي ميته ضحك رغم كل شي يصير لها الا ان فيها شي داخلها ماتدري هي قوه ولا صارت غير مباليه لاي شي يصير لها بس الاكيد ان ماعليها من اي احد !! ردت عليهم وهي للان تحس انه مقلب منهم وراحت تتروش وتصلي وتستشور وبعدها لقت ان نوره مرسله لهم من الفطور وابوها من امس ماجاء ورجعت ولبست فستان مشجر! ولونه يميل للعنابي وفوق كعب رجلينها واكمامه نصف ومن الصدر دائي , تركت شعرها اللي نص ظهرها وفرقته لوسط واخذت ماسكرا وكثفت رموشها ومشطت حواجبها اللي يميل لرسمتها طبيعيه وحطت قلوس ولبست حلق وتعطرت وبما ان ملامحها حاده ماحبت تحط ميكب كثير , ضحكت وهي تتذكر الفيلم الكلاسيك اللي شافته وكانت معجبه في البطله ولبسها والاكيد تأثرت منها واعتقد صارت احلى منها
و بعد كل هذا رجعت تستفتح بالقهوه قبل الفطور وهي تناظر جوالها بحماس تبي تعرف اذا مقلب او يكذبون وطالعين لرحله !!
دخل بدر وهو معه مفتاح سيارته : سلام
وسكت وهو يناظر ولفت عليه ببتسامة : وعليكم السلام شفيك مبتسم
بدر جلس يصب له فنجال : وش ذا الزين !! شعندتس مع ذالصباح كاشخه
عقدت حواجبها وهي تشوف الساعه تو صكت ٧ وبفشله ليش كاشخه صدق وقررت تصارحه لانها ترتاح له كثير ويفهمها !!
وبهدوء ابتسمت : بقولك شي
بدر عدل جلسته : اسلمي
البندري : صديقاتي بيجون
بدر رفع حواجبه : كلهم يجونتس كل يوم وش فرق اليوم تكشخين لهم
البندري : هنا مربط الفرس
بدر رجع ظهره لورى : يعني بتجي سميره ولا وش
البندري بكره : خير!! شدخل سميره لايكون تبيها
بدر : البنت خططت الحاره وانتي تقولين وش دخل
البندري تورطت : هي هنا!
بدر : ايه عند خالتها بيجلسون ايام
البندري بتوتر : ايام!!
بدر بدون اهتمام : الحين سالفتنا الاوله وش صار عليها؟
البندري توترت زياده كون ان ديره وصديقات اكترونين واضحه وصريحه يسيئون الظن بسرعه حتى لو هم مايدرون عن علاقتهم وكيف هم طيبين ونظيفين : صديقاتي الالكترونيات
بدر عقد حواجبه من جديتها : تمزحين؟
البندري : لا اتكلم جد ترا
بدر : انتي تعرفين وش اللي تقولينه ولا ماتعرفين!
البندري برجاء: هم اللي تعرفت عليهم من ٧ سنوات بتويتر وسولفت لهم عن ديرتنا وقرووا يزورونها يعني احس عادي وتـ..
بدر بغضب : عادي؟؟تبين ابوي يقول يوم شيخناها فشلتنا !! وصديقات اكترونيات! وش مقصرين فيه سلطانه وفهده والجادل
البندري بزعل وقفت : انا مافشلت احد تراهم اوادم طبيعين مثلنا واحسن منا بعد وانظف من ديرتك اللي ماتسوى ريال بعدين انا اعرف حدودي لكن احرجوني بجيتهم ولاني بطاردتهم عشان حضرت تفكيركم العقيم !
بدر بعصبيه : اكيد تستهبلين !! تماديتي يالبندري مب كل عنادً سوى لاتتعبين اخوتس بمشاكلتس ترا ماعندي تبرير لذا السالفه قدام اي احد
البندري بعناد : اطردهم يلا وفشلني!!
بدر : لاتردين عليهم وبس
البندري : يعرفون وين بيتنا ترا
بدر رفع حواجبه : البندري انتي صاحيه
البندري وهي تتدعي البرود : اذا خايف من اهل ديرتك اسكت اجل ونقول سياح ولا ضيوف ولا اي شي
بدر : سياح بديرتنا اللي حتى مطر ماجاها
البندري : والله عاد شوف سكانها وبتعرف ليش ماجاها
بدر بعصبيه قاطعها : مب ذا موضوعنا اذا صار لتس شي مانيب متدخل فيتس بطقاق
البندري قاطعته بدموع : ماتثق فيني!!
بدر سكت ولف وجهه وهو نقطة ضعفه دموعها طلعت جوالها وحذفته عليه : خذ وفتشه على راحتك وشوف بنفسك كل شي واذا تبيني اقطع علاقتي معهم بقطعها وتصريفه صرفهم بس لاتصير ضدي حتى لو بالتفكير!!
بدر تنهد ورجع جوالها وطلع وهو يفكر شلون بيتصرف وهو عارف ان اخته مايجي منها اي غلط !!
اما هي جلست وانسدت نفسها حتى عن الفطور وعن فرحتها فالصباح اللي ماتهنت فيها تنهدت وهي مقهوره , كل الناس عندهم مشاكل الا اللي ساكن بديره معقده مثل ديرتها لان غير مشاكلهم اللي فيهم فيه مشكلتهم الاساسيه هي "الديره" ومعتقداتهم وتعقيدهم لحالها مشكله وهالشي مقلق البندري ومايمثلها الا اللي يقول "‏اه من فرحة أحلامي وخوف ظنوني" !!
نجي عند اللي راكبين فالباص وفعلاً متوجهين للديره وهم مبسوطين يبون يشوفون البندري لان ولا مره شافوها وغير كذا يبون يشوفون حياه طبيعيه خاليه من التكلف والتصنع !! بوسط الباص 7 بنات مع اخو وحده منهم وجاي كـ محرم معهم وغير السواق ...
ركب سيارته وهو مليان غضب كان جاي وناوي ياخذها معه وتكون اول جوله فيها معها هي تنهد اكثر وقرر يروح لمدخل الديره وهو يدعي ان على الاقل صديقاتها مستترين لانه فعلاً واثق بأخته !!
قامت ولبست عبايتها وراحت لبيت فهده وخذتها معها وبطريقها أتصلت على سلطانه واتجهوا لبيت الجادل لانه اكثر بيت يحسون فيه بأمان !!
بعد ماشرحت كل شي شرقت سلطانه : لا لا مب كذا
الجادل : البندري صدعت صدق
البندري بزعل : كانوا بيسوون لي مفاجأه بس قالوا لي اخر شي تحسبًا لاي شي
فهده عدلت جلستها : من رايي انها فاجعه الله يعينتس على اللي بيصير لتس
البندري بحماس تربعت : صدقوني كل هذا ماهمني همني شي صدق خوفني!
سلطانه : ابوتس!
البندري : لا هذا مايحرك فيني شعره لا شي ثاني اقوى فكروا
الجادل : مافيه شي ينافس ابوتس
البندري بحزن : سميره
شهقت سلطانه : البندري الله يرحمتس كنتي طيبه
البندري انسدحت بتعب : والله اني ادري اني طيبه
الجادل : عاد سميره صدق ماتبلعتس
فهده : تبين الصراحه لاتعترفين فيهم
البندري : والله بتفشل وهم متعنين وعارفين ظروفي واردهم !!
فهده : لا تردينهم مثلوا انهم مب صديقاتس ومب تقولين يعرفون ظروفي خلاص سوو انفسكم ماتعرفون بعض عشان ترتاحين الليله وتنامين بغرفتس
البندري بتحدي : ولو اعترفت فيهم
فهده : لاتهايطين بتنسألين ٣ اسئله ترا تعرفين ان اللي كذا يفكرون انها منتهيه وماتستحي
البندري بهدوء : ياربي ليش كذا
ورفعت يدها تدعي : يارب اخرجني من الديره مخرجًا حسنًا
سلطانه : وانا معها يارب
البندري : يارب نطلع وتحترق الديره وتنتهي الديره وتبقى ماضي ولا اقول يارب بعد ماطلع منها وتحترق يصير لي حادث وافقد الذاكره ولا يصير لي ماضي ولا شي
فهده : يعني لازم تعذبين نفستس قولي انساهم وبس
البندري : ديرتس جابت لي اكتئاب حاد كيف انسى انا استغفرالله مستحيل افقد الا اخواني وانتم مع احترامي لاهلي واهاليكم
سلطانه : صدق الانسان لازم يبقي اثر طيب ويخ..
قاطعهم جوال البندري وردت بسرعه : هلا بدر
بدر وهو متلثم : جاء باص فيه بنات وين اخليهم يروحون
وقفت بخوف : جيبهم بس بدر لايدرون انهم صديقاتي بنمثل انهم ضايعين ولا شي
بدر : طيب نشوف كل شي ترا يعتمد عليتس وعليهم انا مالي شغل
قاطعه ولد عشريني : سلام عليكم ياخوي
بدر قفل : هلا وعليكم السلام
رد بسرعه : وين بيت البندري عقاب
كح بدر وهو يلف بخوف ان احد سمعه : الحقني الحقني
عند بنات الباص لفت بدور على البنات : سنابه شي
غاليه : عطينا معك
حلا دفتهم بيدها : عيب لايحسبونا صايعين
قاطعتهم رسالة البندري وابتسمت بسمه : بنات بتصير مغامره واكشن
حلا : شنو اختي الفاضله وش مغامرته بديره كِلها شمس
جبله : خذتهم رايح جاي
حلا : ترا من صجي تاركين الخبر شحلاتها وجايبيني للديره والله وعلشان البندري ولا ماطبيتها
ديما : يعني ليش جايين مثلًا اكيد عشان البندري
حلا : صميها
بسمه : اف اسكتوا شوي واسمعوني زين البندري تقول عشان اقدر اقابلكم راح امثل اني ماعرفكم لين نجلس لوحدنا مع بعض ومعها صديقاتها
بدور : صديقاتها مين !!
جبله : البدو طلعوا خونه من وين لها صديقات غيرنا
حلا : كلنا بدو طالعين منها انتوا يعني ايه كملي
غاليه : بنات وصلنا مافيه شي اسمه كملي يخوفون شوفوا النظرات
بدور : طلعوا حلوين يابنات
حلا : هذا همها
بسمه : تدرون قالت لي البندري ان ديرتهم اي احد غريب يستغربونه لان نادرًا احد يجيهم
حلا لفت : يجونهم ليش بايعين عمرهم ولا مـ..
قاطعتها غاليه : خلاص درينا اسكتوا نشوف
حلا : والله تعبت من الحر احترقت بالكويت والحين بحترق بنجد
بدور : هذي ذنوبك يامسكينه استغفري سوي شي
حلا : امسكوني لا اتوطى ببطنها
وقف الباص فجأه ولفوا يناظرون بييت حجمه وسط وفيه دكه وخيمة شعر !
بسمه : ابي الفندق اول بعدين نروح للبندري
حلا : هذولا زين عندهم بيوت بعد
جبله : كنت ناويه اعزمك بنجران بس كنسلت
حلا : بجيج غصب تحسب بستأذن بعد
طلعت غاليه وفتحت نص الستاره على عمر اخوها : ها وش صار
عمر : اصبري اسأل الرجال اللي دلنا
ونزل لبدر يسولف معه ..
بدور : يابنات والله جميل احلى دلال
حلا : دلال شنو لو سمحتي
ديما : يعني اللي دلنا
حلا : تبرر هذي بعد
غاليه : هههههههههههههه المها ماتت نوم
حلا : تمنيت اني المها لوهله ولا اشوف هالمصخره ولا بعد معقدين مايبونها تعترف فينا شنو هالعالم
بسمه : ياعمري يالبندري حزنتني
لف عمر وتنحنح وطلعت له غاليه : هلا
عمر :بتنزلون في البيت هذا
غاليه عقدت حواجبها : واغراضنا
عمر عصب : ماراح نطول ! بنرجع بكره ولابعده
بسمه بزعل : لا نبي اسبوع شوفوا ديرتهم بغض النظر عن الاجواء تحسون عندهم حياه ريفيه وحماسيه
حلا طالعتها : هذي تحسب بيطلع لها بيتر ترا نهايتج طلع بدر حمدي ربج انه حلو بعد
بدور : تبون الصراحة اذا هذا بدر كيف تطلع البندري!
ديما بتمثيل انها حزينه : حمدلله رهومي ماجات وشافتها كان بتقولها مزيونتي وتخوني
بسمه وغاليه : هههههههههههههههههههههههه
جبجب : بس تحمست ترا اشوفها احس ماقدر اسولف معها
حلا : بنتنح بجمالها
دقايق وفتحوا الباب ونزلوا كلهم للبيت وهم مستغربين كل شي مع ان البندري موضحه لهم أمور كثيره !
قبل 20 دقيقه راحوا للدكه حقت ابو الجادل وقفلوا البيبان وجهزوها ورتبوها من الى وجهزوا قهوه وشاهي ومشروبات وحلويات وكلهم بسبب عددهم خلصوا بشكل اسرع !
البندري بخرت المكان وحصه تعطره ..
بدر اتصل وقال لها وصلوا ونقزت بتوتر وهي ترتب شكلها وكلهم يحمدون ربهم ان الجادل رجعت للديره لان بيتها المُسعف الوحيد لهم بمصايبها من سنين ..
عند نيّاف اللي من اليوم يتصل على بدر ومايرد عليه قرر يروح للحاره وبعد دقايق وصل وشاف الازعاج واهل الحاره طالعين برى ويسولفون لفت نظره اللي متلثم وجنبه مسلط وصالح وفهد اخو سيف ومسعود اخوه ! وقرر يوقف ويشوف وش السالفه !
عند الحريم اللي كالعادة مجتمعين عند نوره /
نوره وهي تلف على سميره ببتسامة : ياحي اللي يجوني مب العوبا واللي معها
ام الجادل بضحكه : لاتظلمين الجادل تراها تجيتس أحيانًا
نوره : والله المفروض يجونا ويونسونا لا يرعون ولا عندهم شغلً واضح
دخل ولد موضي اللي من الحاره الثانيه وجلس بحماس يعلم امه : يمه جونا ناس ضايعين بنات وعيال
نوره عقدت حواجبه ووقفت بصعوبه عند الدريشه : وينهم
موضي عقدت حواجبها : تلقينهم صدق ضايعين نروح نشوف؟
ام فهاد وقفت هي واختها وسميره بنت اختها : يلا إنا بنطلع ونشوف ومره وحده بنروح للبيت ورانا غداء
عند نيّاف اللي مشمر اكمامه لفوق الساعه وشماغه على كتوفه وماعليه الا عقاله : بدر مب كنت بتجيني هناك
بدر بورطه : انشغلت مع اللي جونا
نيّاف لف على الباص الفاضي : وينهم
بدر : ارسلت صالح قبل دقيقه يقلط السواق وعمر
نيّاف عقد حواجبه : تعرفونهم
مسلط بسرعه: لا يقولون ضايعين
نيّاف : طيب خلصتوا مشينا اللوحه خلصت دق علي يوسف
بدر : روح مع مسلط
نيّاف بعناد : اجل مب مركبينها الا معك
بدر : ها امشوا للمجلس نشوف الرجال
راحوا ودخلوا عنده وسلموا وسولفوا وبدر بداء يرتاح من كلام عمر وهدوءه وحرصه بالكلام على اللي جابهم معه لكن تورط من اسئلة العيال له ومن حُسن حظه ان عمر يدري ويصرف معه !
دخلت بسمه ببتسامة تترقب وجود صديقتها اللي تسولف معها من سنين ولا قد شافت وجها قفلوا الباب وطلعت لهم البندري من الجهه الثانيه بضحكة فرح وهي مقرره ماتعكر مزاجها ولا مزاجهم وقررت تقول جملة بسمه فالقروب يومياً اذا جات تسولف : هاي مصحتي
ركضوا كلهم يضمونها بفرحه بعد جملتها ويسلمون ويسألونها عن الاخبار , حلا : يالخايسه طلعتي حلوه
بسمه : غش طلعنا محرومين من شكلك
ديما بفرحه : ياحلوتس صدق
البندري ضحكت : اندمجتوا باللهجه
قاطعتهم سلطانه : ماودكم تجلسون وتتقهون
لفوا على سلطانه وسلموا بهدوء
واخذتهم البندري للدكه وبعد ماسلموا على الباقين البندري تربعت وهي تعدل سوارتها : هذي حلا كويتيه وهذولا بسمه وديما وغاليه من الرياض وهذي بدور والمها من الخبر وهذي جبله من نجران !
ولفت على الجهه الثانيه : وهذي الجادل اللي اقولكم عنها وهذي سلطانه وهذولا فهده وحصه خوات !
نيّاف ما مشى عليه الموضوع لان فهم ان فيه أنّ بس ماقدر يخمن صديقات اكترونيات بس انه ايقن ان فيه مصيبه صايره وتصريفات بدر وجلوسه جنب عمر وما افترق عنه دقيقه حتى !
طلعت وهي تناظر وتستفسر من اللي واقفين لفت امها : يلا ياسميره وش تحرين
سميره : يمه دقيقة بسولف مع ذي
ولفت : اسمعيني ذولا قرايب الجادل!
ساره : مدري بس اللي اعرفه ضايعين
سميره بتفكير : ضايعين ! وكيف دخلوا عند الجادل
ساره بتفكير : مدري بس دخلوا فجأه أصلًا بدر جابهم لبيتها
سميره رفعت حواجبها : بدر موديهم لبيت الجادل! وش معنى
ساره : يمكن لان البنات مجتمعين عند الجادل وقال بوديهم هناك يضيفونهم مره وحده
سميره : مجتمعين عند الجادل!
جلست تتذكر مشاكلهم سابقاً وكيف ان لو حصلت اي مشكله يكون اجتماعها يا ببيت الجادل او سطح بيت ابو بدر! وكل مصايبهم تدور حول البندري ! تنهدت وهي ناويه انها تعرف كل شي مستحيل تفوت هالسالفه !
بدر حلف على عمر انه بيعشيهم الليله فالبر وبيرسل صحن للبنات ببيت الجادل ووافق ولكن قبلها خذاه لشقق فندقيه ونزلوا اغراضهم هناك !
الجادل بعد ماتعمقت معهم فالسواليف وكأنهم نسخه اخرى من البندري وبرجاء : بيتنا فاضي مافيه الا انا وامي تكفون ناموا عندنا
غاليه : مستحيل عمر يوافق
تنهدت البندري : بس بتسهرون اكيد
بسمه بحماس : ان شاءالله يوافق عمر
جبله : ماتوقعت يوم من الايام بيكون عمر ولي امري
غاليه لفت عليها : تبين تتزوجينه
حلا : حلمها عاد
جبله رفعت حواجبها : لعيون البنات اللي قدامي ولا تفاهمت معكم
ضحكت البندري : شلون كذا سواليفكم نفس الجوال
حلا : انا والله كنت مستحيه لين جينا الديره
ديما : تكذبين! من اليوم تتنمر وتتحلطم ومب متحملها الا جبله عشان بس تضحك والباقين متفائلين وبدور كالعاده تصيد واخر صيده اخوك بدر
البندري ضحكت : ها كيف نفس وصفي ترا قد صورته لكم اذكر
غاليه : ييووه ٢٠١٧ وكان ورع الحين شكله غير ماشاءالله بس مايشبه لك
البندري بنظره : الاحلى انا ولا هو ؟
حلا : كلكم حلوين بخاطري اشوف الوالده والوالد عشان احط يساوي بعقلي
بسمه ضحكت : والله صدق ماتتشابهون بس حلاوتكم مايختلف فيها ثنين ناقص مسلط وصالح متحمسه اشوفهم
سلطانه : كانوا برى معهم
البندري بأسى : بنات ترا يمكن يجون يشوفونكم تعرفون حريم الديره فضوليات
جبله وهي تهدي فيها : بنسوي انفسنا ضايعين
بسمه بسرعه : وببرد حرتي فيهم تذكرين من اقولك اني بتهاوش معهم جاء اليوم اخيراً!
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
المها : تصدقون ابي اسهر لان فالباص نمت نومه ماصحيت الا عند بابكم
البندري ضحكت : وللحين نعسانه
حلا : لان نومها وقته وطريقته خطأ وكل ربع ساعه تصحى..
بعد ساعه , عند نيّاف فتح تويتر من الطفش وكان بيسأل بدر انه ليش مب موجود في حسابه عكس العيال الباقين يغردون كل دقيقه بس سكت ودخل على اللي ضايفهم وراح لحساب البندري ماينكر ان له فتره يدوج فيه وعاجبته اغلب تغريداتها وانتقائها للقصيد شي اذهله وثقافتها بإختيار النصوص والاقتباسات بعد ! لكن قاطع تفكيره تغريدتها قبل ٤ ساعات (بما أن فستاني مشجّر لاتنسون تقولون لي: "أستطيع ان أقسم بأن الزهور المطرزة على فستانها قبل أن ترتديه كانت بذورًا") رفع حواجبه بذهول من نرجسيتها وابتسم بس سرعان ماتذكر سالفة اليوم الغريبه وبما انه بعد شوي بيلحقهم للبر قرر يقابل فهده ويسألها ولف على مسعود اخوه اللي يشيل الاغراض مع فهد وصالح اللي بيروحون مع مسلط وبهدوء : اسمعني روح للبنات وناد لي فهده ابيها بسالفه
مسعود وهو رايح يودي الاغراض للسياره اللي تبعد شوي عنهم : ابشر
اما هو نقز لسيارته ورجع مرتبته لورى وقرر يكلم فواز ويشوف اخبارهم ..
نرجع للبنات ..
البندري : تحسون الديره نفس وصفي
غاليه : انا لا صراحه
بسمه : بس اللي اعجبني هنا احس عندكم ماشاءالله حياه وحركه
الجادل : طيب شرايكم نروح لمزرعة خالي مقرن ولا العزبه
بسمه وهي تحب المغامرات ويتهيأ لها انها اماكن حلوه : نبي العزبه
جبله : لا لا وين نبي المزرعه
البندري : شوفوا ديرتنا مافيها اماكن تعجبكم ولا حتى اجوائها بس بالليل وخصوصًا بسطح بيتنا بتنصدمون من المنظر
ديما وهي تناظر بالسماء : للاحظت ان القمر عندكم كبير
حلا : لانهم بأخر الدنيا
سلطانه : ههههههههههههههههه ياربي ياحلا والله انتس جلدتينا جلد
حلا : فيه شغله اعجبتني
البندري : ما اسمح لتس اتفقنا نكره الديره
فهده : خليها تقول ماصدقنا ان فيه شي اعجبها
حلا : الهدوء فضيع حتى الجو هادي بالليل عكس الصباح التراب يدخل نفسه بعيني غصب حتى لو اغمض ..
ديما قاطعتها : خلاص خليك على المدحه الاولى
حلا : شنو يعني مانفضفض
البندري : على الاقل تفضفضين وترجعين للكويت المشكله اللي يفضفض ولا مايفضفض بياكل تراب بكل الحالتين
ضمتها بدور بيد وحده : هذا وانا مسميتك بندريتا وعن ١٠ رجال وقويه وصارمه خليك كذا لاتيأسين الفرج قرب عندي احساس ان بدر بيقنعهم وبتدرسين وعلى طاري بدر ماتحسين يليق مع اسمي شوفي بدر وبدور وتخيلي اني معك بنفس ..
حلا : هذي تمادت بزياده رافعه ضغطي بعز الحر والضغوطات صامله
بدور تأففت : ياخي وش بيفكنا من مزاجيتك
بسمه : بس تصدقون لو ماجينا بالديره كان الحين خجلانين من بعض
البندري تربعت بحماس : ياحيوانين ماقلتوا لي كيف اول لقاء بينكم وكيف تجمعتوا
ديما : بالبدايه ماتجمعنا كلنا كنا ناقصين وجرب...
قاطعهم الباب وعقدت البندري حواجبها ولفت الجادل عليها : روحي افتحي اكيد بدر
البندري وقفت : يلا دقايق وجايه
1
قبل دقايق نيّاف لف وشاف العيال راحوا للبر مع مسلط ونزل يبي يقابل فهده وبيلحقهم وضروري انه يستفسر , تنهد وهو يدعي على مسعود واستغفر اخر شي وحس انه هو تأخر ورجع عصب يوم تذكر ان فهده ما معها جوال عشان يتصل عليها واخر شي قرر يطق الباب !
فتحت الباب بابتسامه وهي تطلع له وترجع الباب وراها وهي باقي مالاحظته : تركت ضيوفك وراك وش جابك
عقد حواجبه وهو يناظر بفهاوه من اللي طلعت ابتسم بعد ما قفلت الباب بقوه , استغرب بنفسه انه مالف عنها بسرعه يمكن لانه كان متأكد ان فهده بتطلع له رجع يبتسم بقوه وهو يتذكر تغريدتها ! وبنفس الوقت تذكر انها كانت تكرهه وان بدر حتى يقوله قبل انها كرهتك عشانك خطبتها وهي من ولاشي كان مستقبلها بيخرب وتذكر نقاش خواته عنها مايلومها بس ماتوصل انها تكرهه ورجع يضحك وهو مستغرب من نفسه , راح وركب سيارته وفتح حسابه ونزل تغريده "أستطيع ان أقسم بأن الزهور المطرزة على فستانها قبل أن ترتديه كانت بذورًا!"
غمض وابتسم من جديد وهو يتنهد ويتذكر شكلها وصوتها , بس تحلف بمسعود وحمله الذنب مع انه داخليًا راضي عن هالصدفه ..
حطت يدها على صدرها بخوف وبقهر (وش يبي هذا وش عنده هنا )هدت نفسها ورجعت للبنات وحمدت ربها محد سألها وهي تحاول تسولف وتضحك معهم !
فالبر بعد ما قام مسلط يجيب العشاء اللي يطبخه الطباخ والثلاثة الباقين اللي راح يجيب حليب الإبل واللي يجدد القهوه والشاهي..
لف عمر ببتسامه :يمكن معك حق بردة فعلكم وانا والله لو اني عارف انه عيب عندكم ان ما اجيبهم ولا ترا ما تفرق الفاسد فاسد سواء قريب ولا بعيد
بدر بخجل من كلامه: والله ياعمر اني فاهمك لكن تعرف محد قد سواها قبل ومفهوم الجيل الالكتروني عند شيبانا فساد وماخذين فكره غلط عنهم مع انهم ماينلامون شافوا اشياء اثبتت لهم ان اللاكترونين صداقتهم غلط ويأثرون على بناتهم ويعتبرون البنات عندنا صغيرات عقل ومايفهمون واكيد بيقلدونهم بأي خطأ ولا ترا جيتكم عندنا تسوى الشي الكثير بس مانبي نشوه سمعة احد وعاد الديره وعارفها انا يدورون الزله
عمر بتفهم :صادق الله يعينكم
قاطعهم وصول نيّاف وبعدها وصلوا الشيبان وعيال الحاره الباقين وتعشوا وكلهم عزموا عمر وحلف هو لين انقذه بدر وقال ان بكره بيجتمعون بالمزرعه وبتكون العزيمه تحت إشراف اهل الحاره كلهم ..
نيّاف كان يدور بعيونه عن ابو بدر عقد حواجبه ولف بسرعه يناظر بعمر باستغراب ومنها كان منشغل بأخر موقف صار له .
عند البنات وصل لهم صحن العشاء والبندري مستغربه محد جاهم من الحريم وسأل حتى ام الجادل سلمت عليهم وتعشت ونامت !
قاطعها رنين جوالها وردت: هلا بدر
بدر :اسمعي بكره بيجتمعون الحاره كلهم فالمزرعه
البندري قاطعته برجاء :بدر تكفى احلف وارفضوا
بدر :رفض عمر كل العزايم لكن وافق على جمعة المزرعه وبعد بكره أصلًا بيرحون لذلك حذري اللي عندتس ترا عمر حريص واشك ان مب جايب فينا العيد غيركم
البندري بحزن :طيب
بدر قفل وتنهد بتعب مايبيها تحزن لكن لازم يقسى عليها ,هو مب كل يوم بيكون حيّ لها ! لازم تكون متحكمه بتصرفاتها يدري ان الديره كاتمتهم بس لازم تتصرف بعقلانية اكثر ماهمه الا سمعتها بين الشيبان وزاد عليه ابوه اللي يرفض خطاطيبها .
بعد ساعه ونصف جاء السواق وعمر وطلعوا البنات للباص وهم مافاتنهم نظرات اللي يناظرون مع الشبابيك واركبوا وهم ايقنوا ان البندري صادقه بكل انتقاد قالته عن الديره !
اليوم التالي/
كل الحاره صحت العيال خذوا العمال وراحوا ينفضون مزرعة مقرن والبنات كل وحده ببيتها تجهز حلويات ومعجنات والخ ! اما البندري طلعت مع بدر للسوق اللي يبعد عن ديرتهم مايُقارب ساعتين بس لازم تتجمل مع صديقاتها مهمها كلفها الامر !
فالفندق /
بسمه وهي تصحيهم : ياخي اصحوا عاد العالم يتصلون لهم ساعه ولا وحده فينا ردت
حلا قامت بنرفزه : صج عيب علينا ليش ماردينا متصلين الساعه ٦!
بسمه : تستهبلين انتي بعد هم كذا نظامهم يعني لازم تمشين عليه
حلا : شنو شنو ابي افهم انا الحين الناس تعزم بنجيهم بالليل خلاص هذا اتفاقنا شنو يبون مع صباح الله
ديما : صدق مانمت
غاليه حذفت المخده عليهم ووقفت : مسوين اغبياء يعني
بسمه : شفتي كيف بس يبون يفشلونا
حلا : لا من صجي شفيكم
جبجب وهي تمغط : بنفطر ونتغداء ونتعشى عندهم
حلا : لا عاد
المها : يعني بنقابلهم كلهم من الصباح لليل؟!
جبجب رفعت حواجبها : تحملي
بسمه جلست : ياخي تفائلوا حطمتوني
غاليه كملت : كسرتوا اجنحتنا
بسمه لفت عليها بغضب : صميها
حلا ضحكت بقوه : تستاهلين يالجذابه
ديما : ولا هذيك تقول صميها
حلا رفعت حواجبها بانتصار : من حبكم لي تتحجون نفسي
بسمه : يعني الحين متى بتقومون وتاخذون شور وتصلون وتتزاحمون ووراكم ميكب و
حلا قاطعتها وهي معقده حواجبها : الحين شنو بنلبس
بسمه بتفكير : لبسنا
غاليه : نلبس نفس لبس البندري امس والله حلو
ديما ببتسامة تنهدت : البندري محليته
غاليه : شقصدها هذي
جبجب : واضحه وصريحه قومي اهبدي بنت عمك
ديما تربعت : اسمعوني نلبس لبس ريفي يعني لازم نجاريهم
حلا باعتراض : ماعاد باقي الا ارضي اهالي الديره
بسمه : مو تقولين وش نلبس
حلا وقفت : خلونا نخلص بعدين نتفاهم
بعد ساعات وصلت البندري للمزرعه وقدامها البنات , الجادل كانت تسوي شكشوكه وسلطانه مقلقل وفهده كبده وحصه تسوي الشاهي اما البندري نزلت الاغراض عندهم وبدت تسوي فطيرة الحلوم وتكثر الاصناف غير النواشف طبعًا..
اما بدر بعد توصيات البندري له نزل طاولات الخشب الطويله على الزرع ورمى الخداديات اللي تو شروها والوانها جداً زاهيه ورتبها ورى بعض وطلع ..
جات البندري والبنات ورتبوا مفارش الطاولة!
بعد ساعه وصل الباص ووقف السواق عند جهة الحريم ونزلوا البنات وهم منصدمين من كمية الاشخاص ونظراتهم بتفحص لهم ابتسموا وسلموا عليهم واللي مخليهم مبسوطين اكثر شكل المزرعه والنخل الطويل والطاولات والترتيب واشكال بنات ديرتهم لبسهم مرتب وانيق كانوا متوقعين ان بناتهم مايلبسون على راحتهم لكن شافوا العكس ما اهتموا وجلسوا وهم منذهلين من الفطور اللي واضح لهم انه لذيذ
جلسوا وسموا بالله وبدوا يفطرون ..
حلا بهدوء للبندري : شفيها هذي
البندري لفت على نظرة حلا ومغصها بطنها من شافت سميره : ماعليك منها كملي فطورك
حلا : اقوم عليها شرايج واعلمها النظرات كيف
البندري ببتسامة خوف : حلاوه قعدي لا طراق
حلا : ابي افهم وش غيرج مو كنتي تتوطين ببطونهم مو كنتي كل شوي تدخلين القروب رفست فلانه وادبت فلانه لا يكون حجي بس
البندري : المسأله هذي تختلف
حلا : مبين من ويها انها سميره
البندري بخوف : شلون عرفتي
حلا : عرفت من شفتج تسولفين بلهجتنا من الخرعه
البندري ناظرتها بغضب وابتسمت حلا : لا امزح شفيج بس يعني اي احد اسمه سميره يبين عليه الغثاثه وهذي من نزلنا كلنا للاحظنا نظراتها وسلامها علينا
بسمه : تحسون كأنها تقول قفطتكم
قاطعتهم نوره : بعد الفطور جييبوا قهوتكم وخلونا نتجمع هناك عند البراد ونسولف مع البنات
البندري : اذا قالت بسولف اعرفي انها بتحقق
حلا بطفش تأففت : ماعليج عندي
البندري : طبعًا سميره بتلصق عندها تعرفون محبوبة نوره هذي
بسمه برجاء : لكن بعد مانتقهوى ونسلك لها ونطفشها نبي نطلع لوحدنا نتمشى
سلطانه وهي جالسه قدامهم : حيلكم فيها
غاليه : لاتوصين
بدور : يسمونا محاميات البندري
البندري : هههههههههههههههههههه
فالرياض/
عند سيف كان قدام المطعم قالوا له انه أغُلق من فتره تنهد وهو يرفع على صوت المسجل على اغنية "جديله ماوراها صبح" وماجاء في باله ابد غير اللي شاف قفاها فالمطبخ , تنهد بقهر من جديد من تذكر سلطانه اللي سفهته وماقالت له مين وهو بنفسه ماوده يسأل بشكل مباشر ماتعود واذا سأل يسأل بطريقة ثانيه او انه بيطقطق بس انه يواجها بشكل جدي ويقول مين اللي بالمطبخ مستحيل! وغير كذا تذكر ان اخته عاقله مستحيل تعلمه او توصف احد له جلس يفكر هل هي البندري او فهده او يمكن حصه ويمكن الجادل! غمض بهدوء يوم تذكر انها هي اللي دايم تجي عند سلطانه وبداخله يقول "مستحيل تكون كذا انا اذكر اول سلطانه تقول لامي ان الجادل ماتحب الشعر الطويل هي والبندري" رجع تفكيره لخوات نيّاف وهو يحاول ويتمنى يعرف مين !
فالديره عند العيال/
مقرن : كيف ضيعتوا طريقكم
عمر بتردد : ابد كنا نتمشى بالديار اللي حول الرياض ودخلنا بديرتكم نبي نتوضا ونصلي وضيعنا الطريق وقلنا بنجلس اليوم وبنمشي الصباح
ولف ببتسامه لبدر : لكن البدر ماقصر حلف علينا
بدر ابتسم له ونياف لف بعصبيه وهو حاس بشي غلط وبنفس الوقت مايسمي بدر "البدر" الا هو ! وتذكر سالفة اللوحه وتنهد ورجع يسمع سواليفهم ..

بمكان مرتفع شوي مفروش وفيه مخدات ومراكي متوسطتهم نوره وحوالينها حريم الحاره ويسارها سميره اللي تتبوسم بوجيه البنات ..
نوره : وش ترجعون له من بناته
بدور بصوت خفيف : اقدر اقول احتفظ
البندري بضحكه : حلا من الكويت وبدور والمها من الخبر وغاليـ....الخ بعد ماشرحت وخلصت عشان ترضي فضول الموجودين وصلها الصوت الكريه
سميره بتنهيده : بيوم واحد عرفتي ذا كله
فهده بغيض : طبعًا امس حمدلله ان بدر نزلهم عندنا والله يا تونسنا وتقهوينا وحلينا وتعشينا ورقصنا لين جات ٢ الفجر
غاليه : مايحتاج عارفين الوقت هم من طلعنا بنروح للباص شفناهم مع الدرايش
سلطانه ماتت ضحك ورفستها البندري : خير
حلا : دموع ماقدر اكمل
لفت غاليه على البنات بانتصار بس من شافتهم يضحكون ما مسكت نفسها
نوره : من جابكم
بسمه : السواق واخو صديقتي
نوره عقدت حواجبها : صديقتس!
ام سلطانه لف بهدوء : ماتعرفون بعض
البندري بسرعه : الا نع وو يعني يعرفون بعض من زمان يقولون من ٧ سنين صح يابنات ولا غلطانه
حلا : انتي ماتغلطين انتي كل شي فيج صح
رفعت حواجبها البندري وعضت شفايفها بمحاولة تسكيتها ومقهوره من برودهم
بسمه تداركت الوضع : ايه صديقات
واشرت على غاليه وديما : وذولا بنات عم
سميره : ياويلييي وانا احسبكم تقربون لبعض
البندري بدون نفس : ما كأني قبل شوي شرحت لكم من وين هم
سميره : والله يالبندري اني مستغربه الموده اللي بينكم
ديما : الله يديمها قولي امين
سميره : امين بس كيف تعرفتوا امس
البندري عرفت انها مستحيل تسكت : وش قلت قبل شوي انا؟
سميره رفعت حواجبها وكملت البندري : مب قلنا ضايعين شبلاتس تعيدين سوالتس عشر مرات
نوره : شفيتس على المسكينه ترفعين صوتس عليها
البندري سفهتها وقفت : يلا يابنات ماودكم اوريكم المزرعه تراها كبيره امشوا نشوفها
وقفوا بسرعه واول ماوقف بسمه وهي متحمسه
بعد دقايق كانوا بالجهه الثانيه وجنبهم شبك حمام
ابتسمت حلا : أخيرًا شفت شي صاحي
جبله : اثبتوا مقولة ان الحيوانات افضل من البشر
حلا ضحكت : محشومين البندري والبنات
البندري فتحت جوالها وهي تتذكر الرساله ابتسمت بفرحهه : يووه بنات تعالوا شوفوا
شافوها وصرخوا من الفرحهه : مبرروووككك
وبعد ماضموها وسلطانه تحاول تسكتهم
لفت البندري : سلطانه شوفي رسالة القبول
فهده : بروح اجيب جوال امي بشوف انقبلت ولا لا
الجادل حذفت جوالها على حلا بتوتر : شوفيها انتي
حلا وهي تقراء ببطىء : الجادل شبيب
وبضحكة فرح : اقبلوج
صرخوا من جديد بفرحه لها وهم يباركون وفرحانين لهم وبسمه مخططه تجيب لهم قاتوه وتحتفل فيهم بس ماتدري اذا فيه محلات عندهم او لا ..
سميره من سمعت صراخهم قربت تشوف لين سمعت انهم انقبلوا جامعه ! ما ستغربت الا من البندري وهي متوقعه انها مستحيل تكمل عشان ابوها وغير كذا فرحة البنات اللي معها وبراسها علامات أستفهام لين سمعت حلا تقول : كم لبثنا وانتي شايله هم هاليوم والحين صج انقبلتي ان شاءالله يوافق ابوج ولا ترا انا والمصحه من سنتين ناوين نداهم الديره ونخطفج
رفعت حواجبها وهي تسمع باقي الكلام بتمعن!
كملت بدور : انا وبدر بناخذها معنا تكمل
البندري رفعت حواجبها : معنا !
بدور بغيض : لايكون انتي من الخوات اللي يغارون على اخوانهم
البندري بضحكه اشرت براسها بمعنى "لا"
سلطانه : اخاف ولدتس يصير نفس عمي عقاب
البندري : اتركي كل شي بيصير اسمه عقاب! وبيصير اسم على مسمى
بدور جلست : ماتفرق لان ابوي اسمه زامل !
الجادل : زامل!
بدور : ايه شفيك
الجادل : استغربت توقعتكم كلكم حضر واسمائكم حلوه
حلا : مو من صجج كلنا بدو ترا لايغرج اننا ساكنين بمدينه
غاليه كملت بضحكه : وعندنا اسماء مشوهه بعد
فهده ببتسامة : انصدمت صراحه
جبله : ليش البندري ماقالت لكم؟
فهده : تقول عندها صديقات اكترونيات بس ماعرفناكم اكثر الا يوم جيتوا
سلطانه : استثني نفسي لان البندري تسولف عنكم واجد
نجي عند النخل /
ام فهاد سحبت سميره : وش تسوين انتي
سميره بارتباك : استحيت اروح لهم
ام فهاد وهي عارفه حركاتها : اجلسي مع الباقين اللي هناك
سميره راحت وهي مقهورة انها ماسمعت الباقي بس اهم شي عرفت من يكونون ..
عند الرجال :
عمر ببتسامة وهو يشوف خيول من بعيد : عندكم خيول ماشاءالله
بدر رد الابتسامه له : ايه حقت شجاع تبي ناخذ لنا ثنين
عمر : تم
نيّاف رفع حواجبه ولف على مسلط : انت متأكد انهم ضايعين
مسلط بدون مايلف : وش تشوف انت
نيّاف اكتفى بضحكة استهزاء وللاحظ تصريفاتهم وتأكد ان فيه شي صاير !
الساعة 2:00 الظهر جهز الغداء والبندري تشكر الله على وجود البنات اللي جهزوا معها انواع السلطات وبدر جايب المشروبات والحريم مسوين مندي ..
بعد نص ساعه خلصوا و تجمعوا يتقهون الشاهي /
نوره وهي تناظر فيهم بغرابه : يقولون بتروحون بكره
ديما ماعجبتها النبره وحتى البنات : ايه ان شاءالله
نوره : كان جلستوا
حلا بصوت خفيف : وش عقب
رفستها البندري وقالت نوره : خليها خليها
حلا لفت باستغراب : سمي ياخاله وش بغيتي
نوره : ماحبيتينا شكلتس
حلا بتمثيل : ظلمتيني
سميره بضحكه : اي والله ياجده هي الوحيده اللي بان فيها انها مب مرتاحه
حلا : كنت جذي بس بعد ماشفت البندري والبنات استانست
سميره ببتسامة نصر : ايه ذولا صديقاتس الالكترونيات اكيد بتستانسين
شرقت فهده وسلطانه تجمدت تناظر فيها وبسمه لفت على البندري اللي صابها تبلد وقالت : اكيد
نوره بعدم فهم : وشنهو الالكترونيات
سميره كملت بنفس الابتسامه : صديقات لاقيتهم فالجوال
البندري بغيض : ايه ياخاله صديقات نظيفات متربيات اعرفهم من ٧ سنين بعد
ام بدر وباقي الحريم ساكتين بصدمه وهم يبصمون بالعشرة ان السالفه ماراح تعدي على خير .. اما البنات سكتوا وهم يتحوقلون
قاطع رهبة صمتهم نوره وبصوت هادي :العلم لايطلع لحد خلوكم على سالفة الضايعين
البندري ماقدرت تتنازل لحركة سميره وبغرورها المُعتاد : انا والله كنت بقول من البدايه لكن فيه اشخاص امنعوني
سميره سكتت وداخلياً تضحك باستهزاء وتقول (اجل كنتي بتقولين من اول يابنت عقاب بنشوف )
البندري وتحس جبل وانزاح مهما كانت النتائج تحس بفشله انها ماعترفت فيهم لفت وببتسامه لهم : بنات صدق اعتذر منكم قدام الكل بس انجبرت عشان عقليات اللي عندنا
بسمه بتفهم : ابد عادي اهم شي شوفتك
حلا وهي تبي تقهر سميره لان اللي اتضح لها انها تغار منها : اي والله اهم شي شفناج وكحلنا عيونا بجمالج
سميره غمزت : يعني ماقد شفتوها فالجوال
البندري بجمود : الظاهر اني انا البندري مب سميره وبعدين حتى لو ارسله لهم على الاقل كلهم ثقه وصداقتهم حقيقه وصاروا صديقات واقع مب بس اكترونين انتي وشو؟ ماعندتس لا هذي ولا ذي وعلى ذا كله صداقاتس فاشله ولانسيتي اخر مصيبه لتس مع اللي خبري خبرتس ؟؟؟؟ ها على شحم واسكتي دامي ساتره عليتس! صدق ماتنعطين وجه
سميره عضت شفايفها بقهر ندمت انها تعمقت تمنت انها ساكته على السالفه الاولى وبس ..
وقفت البندري وغضب الدنيا فيها ومب مقيد يدها الا بدر اللي يتعب كثييير عشانها وبتمثيل للراحه : بنات بسوي قهوه وقوموا صلوا العصر
جهزت القهوه وخذت دلتها هي والبنات وبثقتها المُعتاده ولا كأنه بيصير شي بس تحس ان نوره بتنقذها وبتهجد سميره ! وببتسامه : بنات انتم تعالوا هناك جهزت قهوتكم
سكتت نوره ماعلقت هالمره وحتى الحريم اللي ماطولوا ورجعوا طبيعين باستثناء ام بدر اللي للحين مب مصدقه ان البندري سوت كذا خايفه عليها من العواقب ..
جلسوا بعيد وطلعت جوالها واتصلت على بدر ورد بسرعه : هلا
البندري بدون مقدمات : سميره عرفت
بدر عض على شفايفه بقهر : شلون عرفت!
البندري بزعل : مدري عنها ذالجنيه أصلًا من نزلوا من الباص وهي تعطيهم نظرات
بدر قفل بوجهها وهو مقهور وشايل هم ابوه لانه بيحضر العشاء ..
لف نيّاف عليه : ابوك وينه
بدر : مدري عنه
نيّاف : شفيك تعومست
بدر تنهد بتعب وهو يصب القهوه : مافيني شي تقهوى
نيّاف هز فنجاله ووقف : انا بتمشى قريب
بدر : روح يسار البنات اكيد يتمشون هناك
طلع واتصل على امه وقال لها نادي فهده بينما هو جلس وانتظر وهو ناوي يعرف كل شي لكن قاطعه ابو سيف اللي جاء يكلمه بموضوع ..
سميرة كانت بتروح للبنات بس سمعت ان احد من العيال هناك من سمعت نداء أم نيّاف قربت تشوف اذا فهاد رجع او لا بس شافت شايب ومعه نيّاف بس وببتسامه غطت نفسها وطلعت يمهم
نيّاف لف بسرعه :ارجعي عمي هنا
سميره بتمثيل :بسم الله مادريت انكم هنا
ولفت على ابو سيف :وشلونك ياعمي عساك بخير
ابو سيف :بخير وانتي شلونتس
سميره :حمدلله
نيّاف بصبر وهو يبي يوضح انها مب اخته :نادي لي فهده اذا ماعليتس امر
سميره :فهده مع صديقات البندري
نيّاف بعدم فهم :قصدتس الضايعات
سميره :لا صديقاتها هم
ابو سيف مابعد فهم :عساهم استانسوا بس
نيّاف بسرعه سوى نفسه يتلفت :عمي بدر ينادي الشاهي جهز
راح ابو سيف ومشت سميره بتحطيم ان خطتها فشله بس قاطعها نيّاف :وقفي يابنت
سميره لفت بدون نفس :طيب بنادي فهده
نيّاف بتردد :لا بسألتس
سميره قربت خطوتين وهي تغطي يدها :اسأل
نيّاف وهو نظره على الارض :وش قصدتس من قلتي صديقاتها مب كانوا ضايعين؟
سميره ابتسمت براحه :لا صديقاتها اكترونين متعرفه عليهم من الجوال
رفع حواجبه وباستفسار وهو عارف الاجابه : البندري؟
سميره باستهزاء:ايه شيخة العرب البندري
نيّاف لف وتنهد وهو يفكر ونسى سميره بس قاطعتهم فهده اللي تناظر بغرابة وتوتر :بغيتني؟
نيّاف غمض عيونه بهدوء :لا روحي خلاص
ضاقت عليه وهو يتذكر بدر يغطي على الموضوع مب لانه ماعلمه لا!ضاق من شاف معاناته حس انه حقد عليها وش الحركه الغبيه اللي سوتها وخلت البنت تتكلم براحه وبدر عندهم يتخبط وكله عشان يستر عليها!
الساعه 8:00 ..
الكل تعشى وبحضور ابو بدر اللي جاهم ومبين التعب والهم فيه لكن يجامل ويسولف ..
اما بدر قرر اول مايخلص العشاء ياخذ اهله ويوديهم بسرعه للبيت ومقرر يتفادى الموضوع بأسرع وقت
عند البنات اللي يغسلون يديهم ..
المها : كثر الله خيركم
البندري ابتسمت : بالعافيه عليكم
بسمه من بعيد وهي تاكل حلا العشاء : لذيذذذ تسلم يدينك
البندري : شغل الجادل
بسمه بهدوء قربت : يارب مايصير لك شي والله ياخذ سميره وتفتكون
البندري بكذب : لا ماعليتس عادي تعرفوا على عمر وضيفوكم وعرفوا معدنكم وش يهاوشوني عليه
بدور : صحيح احسهم حبونا
سلطانه : على انه يومين بس والله اننا تشرفنا فيكم واحس بنفقدكم سويتوا لنا جو
الجادل كملت بحزن : ماراح انسى الضحك اللي بداء من جيتكم للحين
حلا وهي تبي تغير جوهم : ابد عادي حياكم بقروبنا بنوسع المصحه وتصير مستشفى الأمراض العقلية والنفسية مره وحده
فهده : بنشب لكم ماتنلام البندري فيكم والله
البندري ابتسمت بتسليك وهي تدعي ان الله يعدي الليله على خير وماتتفشل قدامهم مهما صار ومهما كانت تمون عليهم وتقولهم كل مشاكلها سواء بالديره او غيرها لازم يكون فيه حدود وعزة نفسها اقوى من كل الظروف !
عند الرجال /
وقف عمر يودعهم : كثر الله خيركم وجاد الله عليكم عزالله ماقصرتوا معنا وترا كرامتكم جاهزه في اي وقت تجون الرياض رقمي معكم كلكم
بدر ابتسم ووقف معه والشيبان يردون عليه لين طلع وبدر مرافقه وسلم عليه وهو يقوله : والله ان جيتك اسعدتنا !! اليومين هذي عرفتني على رجال كفو وشجاع وكريم وموقفك معي يسوى عندي الشي الكثير وعساك استانست ولا تضايقت لا من سواليف ابوي ولا باقي الشيبان تراك صرت غالي وصرت اخو
عمر ابتسم له : لا والله ماتضايقت ولا شي كبار سن وكل اللي ببالهم يقولونه ولا انت والعيال ماقصرتوا معنا بشي وانت بالذات اللي تعبناك معنا
قاطعهم السواق اللي يناديه ان الكل ركب وينتظرونه ولف وهو يمد كفه يسلم مره ثانيه : يلا انا بمشي والله يعطيك العافيه مره ثانيه
بدر مد يده وببتسامه : الله يعافيك واستودعناكم الله واذا مشيتوا دق علي
راح عمر وهو يقوله ابشر وركب وتحرك الباص ورجع بدر وجلس بملل يحس انهم سوو جو لهم لكن ماطول الا وسمع الشيبان يتكلمون فالموضوع
وسع عيونه بقوه من الصدمه و
ونيّاف نقز جنبه وبهدوء : وحده من الحريم قالت لهم
بدر : وانت شدراك
نيّاف بصبر : اتركني وشوف اللي قدامك
لف على ابوه اللي تو دخل وواضح انه مادرى
نيّاف : بصرفهم بموضوع ثاني وانت روح اخذ اهلك وابوك واطلع
بدر فز وراح ونيّاف ابتلش لانهم واضح تعمقوا فالموضوع والغضب باين من عيونهم
وبصوت عالي لف على ابو سيف وتذكر سالفته معه قبل كم ساعه : عمي انت بترجع سيف لحرمته الاوله
ابو سيف عقد حواجبه : ايه مب تشوفني جايك ابيك تقنعه
نيّاف : والله ياعمي انا عن نفسي ماقدر سيف وصامل
مقرن قاطعه: انا اقول ان كلنا نكلمه تراه موقفن نصيب البنت
نيّاف : وسيف قال الله يوفقها ماهي بمجبوره تنتظره
ابو سيف عصب : سيف بيرجع لها
ابو مهدي : ها روحوا له فالرياض وكلموه
ابو سيف : مايحتاج ندق عليه وبس وسيف مايعصاني وبنبره غريبه : غير خلوا ابو بدر يزوج بنته بدري
نيّاف انلخم وبسرعه : تبيني اتصل على سيف وتكلمونه
مقرن : ايه اتصل
نيّاف بداخله عارف انه ورط سيف لكن لازم ينقذ الوضع لاتصير مجزره يكفي الشيبان اللي تحلفوا في بناتهم وبيزيدون الحرص عليهم وهم ماسوو شي كيف لو البندري !
فالاستراحة //
عند سيف منسدح وجنبه فواز ويسولفون قاطعه الإتصال ورد : هلا نيّاف
نيّاف وهو عنده ازعاج : سيف انا ادري اني ورطتك بس سولف معهم لاتقفل بسرعه امانه ياسيف
سيف حط سبيكر وتربع : ولد شفيك
جاه صوت مقرن بسرعه : يامرحبا ياسيف
سيف باستغراب : تبقى ياعمي شعلومك عساك بخير
مقرن : بخير جعلك بخير غير اني طالبك انا والشيبان اللي عندي بمطلوب
سيف : تم من الحين على خشمي
مقرن : عليه الشحم
ابو سيف سحب الجوال : تراك تممت ياولدي وانا عارفك انك ماتعصاني
سيف شك فالوضع بس تذكر نيّاف : اسلم
ابو سيف : ارجع لحرمتك الاوله
بلع ريقه ورجع مقرن يكمل : وانا يابوك اقول ان البنت كل مانخطبت قالوا سيف بيرجع لها وسيف بيرجع لها والمسيكينه يتيمه وسيف مارجع لها
كان بيرد بس قاطعه ضحكة فواز اللي جنبه و ميت ضحك ابتسم غصب رغم انه عصب داخليًا ورجع وهو يتمالك نفسه مايضحك : والله ياعمي انت وابوي ولا يهونون الباقين مطلبكم على راسي لكن ابوي يدري عن ردي
ابو سيف بغضب : بتقعد طول عمرك بدون عرس !
بهالاثناء طلع ابو بدر وراح مع اهله بدون مايناقشهم ولا يتدخل لانه منشغل الحين بنفسه لكن الغريب انه يدري ان اللي جو صديقات البندري !
رد سيف بهدوء : بنت ابو شبيب الله يوفقها مابينا نصيب وانشروا الخبر عشان تتزوج وتشوف نصيبها ومع السلامه
قفل وهو يكره لحظة ان احد يجبره على شي مايبيه تذكر جملة سلطانه ..
"اللي تقول عنها بزر ترا مغصوبه عليك " تنهد بحزن وهو منقهر من اللي جبرهم على اشياء مايبونها وبداخله (وش ذنبها الحين يوم ارفضها قدامهم ٣ مرات ! اكيد بينقص قدرها بعيونهم وهي خلقه حظها تردى بعد الطلاق) لكن للحين مايدري بسمعة وصيت الجادل عند الديره واللي حواليها وجهل جملة مقرن " وانا يابوك اقول ان البنت كل مانخطبت قالوا سيف بيرجع لها " وغير كلام ابوه انها انخطبت اكثر من مره ويمكن انه حط بباله انهم متفقين يقولونه له عشان يرجع لها , قاطعه فواز اللي يعلم العيال بالسالفه ويضحك عليه..
فالديره //
نزلت البندري وراحت لغرفتها بسرعه تبي تراسل البنات وتشوف وينهم وهي ماطقت خبر لاحد
اما بدر جلس فالصالة وانسدح وغمض عيونه!
وجاء مسلط وجلس وتنهد:حمدلله عدت
بدر بعد يده عن عيونه :وين عدت والشيبان عرفوا وبضحكة استهزاء:يعني بكره بيسكتون!
مسلط بتغير للموضوع:الدوره بتبداء الاسبوع الجاي ودراسة البندري بعد اسبوعين ونص انا بكون فالخرج وانت فالرياض واسامينا طلعت
بدر تأفف:المده طويله كنسل مانيب متحرك لين البندري تعتب مع الباب
مسلط:ابي افهم ليش زعلان اختنا وواثقين فيها والبنات مستترين واخوهم رجال ولا يُعلى عليه والباقي سهالات
بدر بعصبيه:وعقول شيبانك !
وكملوا نقاشهم وكله تحت مسامع ابو بدر اللي قرر ينفذ اللي بباله ودخل وسوى نفسه طبيعي وراح لغرفته وهو ملاحظ ام بدر متوتره ابتسم باستهزاء وانسدح وغمض عيونه عارف ان الديره بكره موضوعها بنته وصديقاتها لكن قرر يمثل ان الموضوع مر عادي لين ينفذ خطته وهو عارف ان دام بدر موجود فالديره مستحيل يربيها زين
اما نيّاف انسدح وخذاه التفكير وهو يقلب الموضوع براسه رغم أن عمر اعجبه رجولته وكلامه ومنطقه ومبادئه وعاداته وتقاليده المُقاربه من مجتمعه الا انه ما يرتاح للبندري وجزء منه يرتاح لانه عارف ان بدر مستحيل يخلي اخته تغلط وبسرعه تذكر سيف وغمض بفشله ورفع جواله يتصل عليه
ورد عليه بعد دقايق وبصوت مليان نوم : وش تبي عسى مب حريم الديره بيكلموني بعد
نيّاف ضحك بفشله :اعذرني ياولد كنا بمصيبه وماتذكرت الا انت بسرعه
سيف بصبر :وش مصيبتك اللي خلتك تتصل علي وتبلشني
نيّاف قال كل الموضوع بهدوء بدون مايقول انها البندري وضحك سيف بعدم اهتمام :في ذمتك بناتنا يسوونها
وبفضول وضحكه:بالله مين الشجاعه هذي اللي تخطت كل الحواجز وقلطتهم
نيّاف بهدوء واستغراب من ردة فعله :ماعليك مب لازم تعرف بس
سيف قاطعه :بس وش علمني من تكفى لا يكون سليطينه
نيّاف ضحك:بس وش!! بس لانك تضحك ماستغربت من السالفه بكبرها
سيف : الا استغربت بس انت مدحت عمر ويكفي ذا الشي وبعدين لو انهم ماش وصديقات سوء ماتعنوا وجو للديره وهم عارفينها واكيد جايين بنيه صافيه لين ربعك شككوهم حتى بانفسهم
نيّاف باقتناع : تصدق انهم جو بدون محد يدري الا اخر شي وجاء بدر وستر على الموضوع بس ماتمت وانفضحوا على اخر شي
سيف : استغرب من عزم بدر على ستر المصايب في ديره نفس ديرتنا بالذات
نيّاف ضحك : والله لو تشوفه ان ترحمه بس اهم شي ابوه مادرى ولا كان سفل فينا
سيف : ايه صح ذا كيف مادرى وهو حتى لو شد حيله عرف وش بيصير بكره
نيّاف ضحك وهو يتذكر : كنا نسميه الساحر !! بس امس كان غريب وساكت ولا شارك حتى في موضوعك انت
سيف بحلطمه وتغيير للموضوع : ايه بكره مرده بيعرف
نيّاف : بيوترون الحريم
سيف بصدق : يعني تبي الصراحه ابو بدر لو جلس هادي بتمر السالفه اذا العكس لا بتكبر
تنهد نيّاف : لانه دايم يهول السوالف ويفتح المواضيع القديمه أصلا ابوي يطلع من بيتنا راضي ويضحك يرجع للبيت معصب وعلى اتفه شي يسألنا وكل هذا بسبب افكار عمي عقاب وفضاوته
سيف تنهد : الله يعين بدر
نيّاف : بكره بيفتح المعرض وكنا بنركب اللوحه قبل يومين بس انشغلنا مع الالكترونين
سيف بضحكه : الله يوفقه ويكتب اللي فيه الخير
وبتساؤول : وانت ؟! متى ناوي تشرف
نيّاف : مابعد كملت شهرين فاقديني صح
سيف : شلون نفقدك وإنا عندنا نسخه انثوية هناك
نيّاف بغضب : اذلف , وقفل جواله وهو يضحك على سيف وحزين عليه بنفس الوقت ..
صباح اليوم التالي //
طلع ابو بدر برى وهو يسمع شوشرتهم واللي عصبه اكثر انهم غالباً يتشمتون ! صح هو يتشمت بس 90% كان يوقف معهم ويعطيهم حلول ويستر عليهم ودايماً يحاول يحذرهم وينصحهم , ارتفع ضغطه رضى بكل شي تسويه الا انها تخلي العرب يتكلمون عليه مشى بعصبيه وهو يحاول يبعد ..
فالشقق الفندقية /
ركبوا الباص ومثل ما وصوا عمر يجيب قاتوه وبوكس السعاده وباقات ورد وكلهم جايبينها للبنات لسببين اولها قبولهم فالجامعه وثانيها ماحبوا يروحون الا وهم مسوين لهم شي , و وتوجهوا لحارة البنات وهم كلهم ثقه انهم بيستقبلونهم صح ويودعونهم بشكل يليق فيهم .
وقف الباص قدام بيت الجادل بعد طلب البنات ونزلوا وبسمه لازالت مبتسمه على جوهم الصباحي وحركتهم وغير كذا الساعه 7 والكل صاحي!
بعد تأملها قاطعها شايب بعصبيه: وش جابكم ماكفاكم الفضيحة اللي سويتوها
بسمه لفت وشافت عمر مركب سماعته بإذنه والسواق مادرى عنهم وبهدوء وهي شبه تعودت من كثر ماعرفت ردات فعلهم من البنات لكن لازم تراعيه لانه فالنهايه جاهل : المفروض ترحب بضيوفك نفس الباقين
ابو بدر بغضب : اسمعيني زين خذي قليلات التربيه معتس واذلفوا والبندري شغلها عندي
بسمه بعصبيه ماتحملت , امس اقتنعت من كلام سلطانه اللي كانت تقول "يابسمه هم كذا جاهلين وماتعلموا كبروا وابائهم وجدانهم ينظرون للبنت انها غبيه وماتعرف مصلحتها وكل شي تسويه خطأ" وبقهر : تفكيرك المريض هذا ابعده عنا احنا ناس متربين !! والبندري متربيه ونظيفه واختارتنا صديقات لها وأحنا فعلًا صديقات وجينا وزرناها مب بس صديقات فالجوال ومانعرف بعض!!
وبغبنه رفعت صوتها :لا نعرف عن بعض كل شي واهالينا يعرفون بعض ويعرفون وين نروح ووين نجي
ابو بدر باستهزاء قاطعها : عشرين بنت فالسياره مع سواق واخو وحده فيكم!
بسمه بعصبيه : احترم نفسك واحمد ربك ان في اذنه سماعه ولا كان بيصير شي ماراح يسرك
ضحك على اخر جمله قالتها : بتروحون ولا لا؟
بسمه مرت من عنده وهي تقول : النقاش معك عقيم
مافهم كلامها ولف على بدر اللي جايه يركض بكل قوه وبصوت عالي : هلا والله بولدي اللي مربي اخته تربيةً زينه
بدر وهو متفشل ويحسب انه تهاوش مع عمر : يبه امش للبيت
ابو بدر بعصبيه نفض يده من يد بدر اللي مسكته : مانيب متحرك لين يذلفون انت مهبول انت!! مخلي اختك تخاوي لها ناسً مانعرفهم انت ماتدري وش صار لي اليوم
بدر بهدوء وهو يناظر للي يناظرونهم : وش صار
ابو بدر : اسمع لي كلامً من وراي !!! يتشمتون يابدر يتشمتون
البندري من ورى : وش قالوا ؟
قربت بهدوء : صديقات جوال ؟ صديقات اكترونيات ؟ صديقات مب من نفس القبيله والعايله! عطوك عناوين بدون ماتدري مين هم!
قرب ورجعه بدر : يبه ترانا في نص الحاره
تركتهم ودخلت داخل بيت الجادل وهي عارفه ان الدنيا بتقبع وراها بس تبلدت دامها بتتفشل على الاقل تودعهم وابو بدر قال بعصبية الدنيا فيه وكأنه يفرغ كل شي بداخله مب بس هالسالفة : ان دخلتي والله اني لادخل وراتس
نيّاف جاء ومسكه مع بدر وسحبوه لدكة ابو مهدي وجلسوه وهم يهدونه وبدر معصب ومحتار وش يسوي
اما عمر مالاحظهم الا اخر شي وهو جاهل الموضوع! ونزل وسحبه مسلط يسولف معه يصرفه
كل هذا تحت انظار ام فهاد وسميره وام سميره
اللي يناظرون من السطح !!وسميره مبسوطه لكن قاهرينها بدر ونياف وبداخلها تقول "لو انها انا كان قامت القيامه بس البندري خطاها بعيونهم صواب"
تنهدت وهي كل ماتتذكر خطبة فهاد لها تنجن وتحقد زياده!!وكل مشاكلها كانت بسبب هالشي وسبب ان البندري دايما تسوي اللي براسها ! عندها اخوان يشجعونها عندها الجادل وسلطانه وفهده وحتى حصه وطيف وحتى اغلب رجال الديره والديار الثانيه يخطبونها بالأسم ,صيتها ذايع بالجمال والعلم وهي تركت دراستها عشان امها قالت لها مره وهي كانت بعمر ١٦(الشيبان رفضوا ان البنات يدرسون ويهيتون بالمدراس) وعشان ابو فهاد كان موجود تركت الدراسه وهي ببالها ان البنت اللي ماتدرس هي العاقله انقهرت على عقلها المتخلف بهاللحظه واللي جلطها زياده موقف صار لها قديم
قبل 7 سنين//
كانت في سطح بيت ابو فهاد وهي عارفه ان فهاد مايجي للبيت اذا كانوا فيه فـ تضطر تطلع السطح وتشوفه من هناك جالس مع العيال تحت شجرة كبيره ومتوسطهم مهدي مع الطبل حق ابوه يطقطق فيه والباقين حواليه يسولفون وهذي جلستهم زمان مع "حب وشاهي" لكن بدر ومسلط وصلوا ونزلوا وكانت البندري معهم سلموا من بعيد ودخلوا كلهم البيت , تنهد ابو عبيد بهيام وهو يدندن ولف على فهاد : يقولون خطبت عند عمي عقاب بعد خطبة نيّاف وطردوك مثله
نيّاف تنهد بغضب من جملته وفهاد قال بضحكه بدون مايكن لها مشاعر فقط يعرف انها جميله : نجرب حظنا
ولد ابو عبيد : كنت ادعي ماتوافق على عيال الديره
مهدي : ليش !
ولد ابو عبيد : مسمي وحده من الغنم عليها وتقول ليش
مهدي ضحك وهو يتذكر انه ناويه يخطبها بعد : ياكثر محبينها
نيّاف قاطعهم : دام معك الطبل سمعنا شي
فهاد قاطعه : نبي شي يمثل وضعنا ولا قصيدة نيّاف اللي قالها ببيت الشعر
نيّاف عصب وبرفض : لا
مهدي سحب عليه وطبل وهو يقول ابيات نيّاف:
للحب في دارنا فنه وقانونه
‏وانا وربعي عرفنا الحب من بدري
‏اليا سمعنا بنت فلان مزيونه
‏نحبها كلنا .. والبنت ماتدري
ولد ابو عبيد راح وجاب العود وهو يقول : غير لحنها وحطها على لحن اغنية للحب مجرم وانا بدق العود وبتضبط
مهدي تربع وهو عشقه الطبل والعود والغناء ومع شاهي وجو قمرا ضبطت ونياف تقطع من القهر والعصبيه وغير ذا كله ابياته طابقت الموقف !
+
ومن هالموقف بدت انطلاقة غيرة سميره منها وكرهها الأبدي لها , كانت تغار منها بكل شي لدرجة تعطي ردات فعل قويه لها لين البندري ماتحملت واستقعدت لها وكانت تتكلم عن البندري عند صديقاتها القديمات وهم معها بنفس المدرسه وهالشي عصب البندري تنهدت وهي تتناسى المواقف الباقيه .
عند البنات بعد دقايق //
دخلت وشافت الاشياء اللي بالارض وهدايا والبنات يسولفون بحماس جات بسمه وبعيونها دموع وضمتها , البندري بضحكه : ام دميعه
بسمه بفشله : انا اسفه هاوشت ابوك ماعرفته الا اخر شي
البندري : صدق؟
وبضحكه : ابد شكرًا ان شاءالله وقفتيه عند حده عاد
بسمه بعدت بضحكه : يالعاقه راضيه
البندري جلست : مب عاقه بس رفع ضغطي دايم ضدي بكل شي
جبله رفعت يدها : يارب ان تخرج البندري من الديره مخرجًا حسنًا
البنات : امين
البندري : بنات شكرًا على كل شي صدق ماقصرتوا معنا
ديما : كنا بنروح بس تذكرنا انكم تعبتوا معنا واحنا بالمقابل ماسوينا لكم شي
حلا : عقبال نجيكم مره ثانيه ونحتفل بتخرج حصه وطيف
حصه ببتسامة : ان شاءالله
غاليه : يلا يلا عمر ينتظرنا تأخرنا
وبدوا يسلمون على بعض وطلعوا وهم مستغربين من النظرات والكلام عكس اول ما دخلوا وكيف رحبوا فيهم وضيفوهم لكن تجاهلوا كل شي وركبوا متجهين للرياض وبدر كان وراهم لين طلعوا من الديره وتأكد انهم راحوا خوفًا من ان اي احد يعترض طريقهم .
عند البنات الجادل تصب القهوه وفهده تقولهم كيف بسمه واجهت ابو بدر ..
البندري حطت يدها على وجهها : يع يوم قالت انها هاوشته توقعت شي عادي ماتوقعته بيقولهم كلام كذا
الجادل : ليتها اهبدته بشنطتها
سلطانه وهي تبي تهون عليها : عادي لاتتفشلين فالنهايه هم جايين وعارفين ان الديره كذا
البندري وهي تتقهوى : ايه صح وش بيتوقعون مثلًا
فهده ابتسمت : بس يعتبر انها عدت
سلطانه بتأفف : ابوي اول مارجعنا من المزرعه قال معتس جوال ولا لا وقال لامي فتشي غرفتها وامي اسفهته
فهده : انا ابوي ماواجهني للحين بس كلهم يدرون ان مامعي جوال
البندري بتأفف : اكيد نيافوه بيزعجتس عشانتس معي وبيقول بتأثر عليتس!
فهده : لا ماتوقع نيّاف مب كذا صح حريص وعصبي بس هو وسيف وفهاد متفتحين وفاهمين شوي
البندري تذكرت بدر : لبى بدوري اللي ورطته بس لازم اعطيه شي مقابل اللي سواه معي
الجادل : بتتعبين يالبندري
البندري دمعت : ياخي بدوري ياخي احبه
فهده : دمعت دمعت يعني صادقه
البندري قامت : يلا بروح لبدر
سلطانه مسكتها : اخاف ابوتس هناك ويتوطى ببطنتس
سحبت يدها وبضحكة جانبيه : وراي عزوتي البدر ومسلط وصويلح!
حصه : الله يخليهم لتس يلا اخذي هديتس وتوكلي وسمي بالله واقري اذكارتس
البندري خذتها : ان شاءالله مب صاير الا كل خير
الجادل بتفكير : بنات مين تتوقعون قالت انهم اكترونيات
البندري وهي عند الباب : اسمعوني زين ! أبحثوا فالموضوع لاني شاكه بوحده متخلفه
طلعت مع الباب وهي تشوفهم يناظرون بغرابه شدت على عبايتها تغطي يدينها ومشت لبيتهم وتوجهت للسطح مع انه حر بس ضاق عليها البيت
نيّاف اول ماطلعت شافها وشاف كيف غطت يدها ومشت بكل ثقه ابتسم بتعجب شلون بتخليهم يتأقلمون مع الوضع غصب نفس كل مره لف على بدر اللي وقف سيارته ونزل وتوجه له ..
بدر : وين ابوي
نيّاف : مشى وطلع من الحاره
بدر : بدون سياره ؟
نيّاف : ايه
وبسرعه : تجهز بعد المغرب بنروح وباخذ معي مسعود وصالح وجيب معك مسلط
بدر : خلاص تم اللوحه جاهزه صح ؟
نيّاف ابتسم : ايه بتعجبك بعد
ابتسم بدر وحرك سيارته واتجه للبيت يبي يناقشها مع ان ماله خلق ..
نزل وشاف امه فالصاله تخيط ولف يدورها ماحصلها وخمن انها فالسطح وطلع وفعلاً كانت موجوده , ينقهر اذا انقهرت ويحزن اذا حزنت البندري كانت بنته اكثر من انها اخته يحب مسلط وصالح لكن وجود اخته بينهم شي حلو ويعجبه! يفرح كثير ان له اخت ومب اي اخت اخت نفس البندري ذكيه , قويه , تعرف مصلحتها , اي شي تسويه يحس انه صح
كلها على بعضها فخر بالنسبـه له ..
ابتسم من شافها سرحانه ارتكى على الجدار وتنهد وهو يقول : دايم اتمنى اول مايرزقني الله يرزقني ببنت  وتكون نفستس واسميها عليتس بعد
لفت ووقفت البندري بفرحه بوجوده وتوقعت انه بيعاتبـها على اللي سوتـه ودها لو يهاوشها بس لا يعاتبها لكن هالمره غير ماقالها شي يدري انها متضايقة ومايبي يزودهـا عليها وبداخلها ماتقول الا "اخخ ياكثر الحب يالبدر" قربت وضمته وباست راسه وبأسى : ادري اني اشغلتك اليومين هذي لكن اطلب منك العذر والسموحه
بدر مسك يدها وجلسوا بظلال الجدار : شوفي يالبندري انا مب كل مره ببقى لتس حيّ , فيه مسلط وصالح مايقصرون لكن ابيتس تعرفين اللي لتس واللي عليتس انتي غاليه عندي ومارضى انتس تنطقين ولا تنهانين ! انا ماعتبت خطوه من الديره ولا توظفت عشانتس ولا علي منّه لاني لو اصمل واروح وانا ذاكرتس وراي بخاف عليتس كل دقيقه! خيالي كله يدور على مشهد واحد انتس تعاندين ابوي وهو يضربتس ! يعني ابيتس تركدين هالاسبوعين مابقى شي واخذتس معي للرياض تكملين دراستس!
البندري بحب : ابشر ماراح اكلمه ابد ولا اعانده حتى لين نطلع من ذا الديره
ابتسم لها وهو بباله كيف بياخذها معه بسهوله!

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
عند ابو بدر رجع من المكان اللي يقابل الاشخاص اللي شبه صاروا اعداء له بعد ماسحبوا عليه الحين ! وهو اللي ناوي يقولهم شي مهم ويتخلص من السالفه بكبرها ويعيش مرتاح ! ويبي يضمن "امانها"
عند نيّاف رفع جواله واتصل على فواز وجاه الرد بسرعه : يامرحبا
نيّاف: تبقى شعلومك
فواز : بخير الا انت اللي عندك الاخبار
نيّاف بان التوتر بصوته بعد ماشاف وجه ابو بدر وحالته حاله حس ان وراه مصيبه المشكلة قبل ايام راح للمكان يدور اي اثر وحصله فاضي يدعي انه مب متورط باشياء غير قانونيه ! وبهدوء : فواز ابي فزعتك
فواز : ابشر بي
نيّاف : تبشر بالخير , برسلك رقم للوحة واحد وطلع لي كل معلومات صاحب السياره !
فواز : يلا تم بروح للمركز واشوف لك الموضوع
نيّاف : تكفى خلهم يستعجلون واذا خلصوا ارسله علي ودق وازعجني لو الساعه ٣
فواز : اف لهدرجه يابو منيف ابشر ابشر عندي
نيّاف بأمتنان : يلا مع السلامة
فواز : فمان الله
بعد ساعات , طلع بدر يبي يتجه لمكان شغله حس انه اهمله اليومين هذي لكن اخوانه ماقصروا وخصوصا صالح ومعه نيّاف اللي يساعده قاطعه ابوه اللي على الدكه ويتقهوى : بدر تعال يابوك عندي لك كلامً يسرك
لف بدر مستغرب النبره والهدوء وجلس : سم
ابو بدر : سم الله عدوك قالوا لي العيال انك انقبلت انت واخوك وبتروحون بعد اسبوع !
بدر بصراحه : ايه بس انا مانيب رايح
ابو بدر وهو يحاول يهدى : انت تدري اني من زمان ودي ان عيالي متوظفين !
بدر قاطعه وهو يبي يشفي غليله: انا ارفض من زمان من عمر ١٩ والوظايف تقبلني بس ما ابي اروح
ابو بدر بصدمه وبعصبيه : وليه
بدر : انت السبب عرفت ليه؟
ابو بدر هدى نفسه وقال بهدوء : اسمعني البنات بيروحون بعد اسبوعين للرياض يدرسون والبندري بخليها تروح بس ياولدي تكفى لا تخلي الوظيفه ابيك تأمن نفسك وتتزوج
قاطعه بدر مره ثانيه: وش بيضمني ان البندري بتروح معهم
ابو بدر تورط وبتوتر بان عليه : انا قد كلمتي ياولدي وأصلا صالح اخوك بيشهد على كلامي
بدر وكأنه اقتنع لكن الشك لازال موجود بداخله ووقف : يصير خير
ومشى وركب سيارته ومر نيّاف ووقف سيارته ولقى مسلط وصالح يشتغلون ومعهم العمال ..
نزل نيّاف ببتسامة وهو يسحب الغطاء عن اللوحه : تعال تعال شوف
وكان مكتوب "معرض البدر" ابتسم من شاف ترتيبهم واللوحه وهو اخر مره طلع من ذا المكان كان كل شي محتاس وبامتنان : الله يعطيكم العافيه ماقصرتوا والمكان هذا بتمسكه انت وصويلح بعد مانروح انا ومسلط
نيّاف باستغراب : بتروح؟
بدر ببتسامة مع انه مب مرتاح : ايه بروح الاسبوع الجاي وبدخل الدوره يقولون ٤٥ يوم و ٦ شهور خميس وجمعه اتوقع
نيّاف بصدمه وبتشديد على كلامه :ترا مافيه اجازات وحتى خميس وجمعه مافيه
بدر بهدوء :ابوي وافق على شرطي اهم شي ماعلي من الباقي
نيّاف وكأنه فهم : اي شرط ! دراسة اختك
بدر : بس تراني ما اضمنه وهي بأمانتك ياصالح
صالح : انت صادق!
بدر : توني جاي منه يقول تم بتدرس بس انت بعد لاتضيع وظيفتك
مسلط : اذا قصدك صالح يوقف ضد ابوي ماضنتي
صالح بغضب : لا اقدر عليه
مسلط سفهه ولف على بدر : صح اني اذكره انه يتمنى انك تتوظف بس مدري ياخوك عجزت اقتنع
نيّاف : تفائلوا يمكنه صادق
بدر لف عليه : بس هاه انت بعد بأمنك على الموضوع لين يعتبون البنات من الديره كلهم بدون استثناء
نيّاف فهمه: ابشر ازهلني انت بس روح وشوف حياتك
بدر ببتسامة : ان شاءالله يلا قوموا نشوف
-
سافرت ناوي اترك الحب لحظات
‏لقيت طيفك بالسفر محتويني
‏حاولت ابعد عن خيالك مسافات
‏الله حسيبك وين ما رحت فيني
سيف نزل من سيارته وتوجه للمركز بعد ما اتصل خويه وقال ان فيه بلاغ توه واصلهم ..
طلع فواز : سيف
سيف كان مكمل طريقه ومب يمه ابد
فواز ضربه على يده : ولد
سيف لف بانتباه : فواز
فواز قلد صوته : فواز له دقايق يناديك وشفيك مسرح
سيف بتشتت : مناديني يقولون فيه بلاغ واصل لهم واحتمال ما اجيكم الا بكره الليل وانت شعندك ؟
فواز تذكر وبغبنه : الله يصلحك انشغلت من شفتك
ومشى لسيارته وهو يقول : يلا مع السلامه
سيف ناظر بغرابه ودخل وفكره مشغول باللي بيسويه !
فواز شغل سيارته واتصل على نيّاف ..
نيّاف بعّد عن العيال ورد : هلا فواز وش صار
فواز : اسمه ماجد بن عبدالله وبحثنا عنه ويملك شركة بجده معروفه و ......
كمل كل المعلومات وحفظها نيّاف بجواله وهو لازال يفكر وش الرابط بينه وبين ابو بدر ! واخذ موقع بيته وناوي يروح له بس ينتظر يروحون البنات للجامعة عشان يتفضى لابو بدر !
قاطعه بدر : خلصنا انا بروح البيت وانت يامسلط روح لابوي ساعده اذا يبي شي
بعد نص ساعه /
شافها فالمطبخ تجهز القهوه والشاهي وتدندن : ابي بشارتي
لفت عليه ببتسامة وحذفت عليه حلاوه : خذها
فتحها وهو ياكل ومشى وهو يقول : خلصي قهوتس والحقيني السطح
البندري بقهر : ايه تبي تحمسني وفالنهايه ماعندك سالفه
بدر من بعيد ضحك وطلع فوق وسحب الزوليه ورتب المكان ينتظر اخوانه وهذا اهم شي عند بدر مقهور انه بيتركهم شهور لانه بيفقد تجمعاتهم اليوميه حتى لو انهم تحت ضغط لازم يجتمعون يالاربعه !
طلعت فوق ومعها قهوتها وجلست : اخوانك وينهم
بدر تربع زين وسحب القهوه يصبها لهم : اسمع اصواتهم تحت بيجون
فتحت الحلاوه تاكل قاطعها صالح : حلاوه وحركات ماتنادينا
جلسوا وابتسمت البندري : جايبين لي باتشي بعد
صالح بعدم فهم : وشو
البندري : صديقاتي اللي جو جايبين الحلويات هذي معهم
بدر بتفكير : وانا اقول
البندري : وانت مصدق عندنا فالديره نفس كذا!
بدر بضحكه : لاخلاص ماعاد فيه ديره بتفتكين
البندري : الله يسمع منك
بدر بجديه : تراني صادق جهزي اغراضتس وراتس جامعه !
البندري بنبرة زعل : وابوي! طبعًا مايهمني لكن بيأذيك انت
بدر بضحكه : مساعد الرشيدي قال في قصيده وإبتداء من قال لاتشتكين اللوم وأنا هنيًا ، أنا هنيّا لأجل مايحلقك لوم !‏ إن كان ما جتني عليك الحميا
‏ما عاد لي في باقي العمر ملزوم! وانهاها يوم قال لاتندهي لي واصلٍ لك بليّا ، لو نكسر قلوبٍ و نزعّل خشوم !
صالح بحماس : الله الله لو نكسر قلوبٍ ونزعّل خشوم!
البندري بحب وبضحكة : يعني بنروح ولا علينا من احد لو تقبع الدنيا ورانا
مسلط ابتسم : وش تقبع انتي يالثانيه بتروحين بهدوء ابوتس وافق
بدر : ذيبانه تشبه لاخوها الدنيا عندها تحدي
البندري وهي تتقهوى : اسمائنا تتشابه واطباعنا بعد بس كيف بنروح بهدوء اخاف يلحقنا ويفضحنا
بدر لف على اخوانه : هذي تستهبل
مسلط انسدح : قلت لتس ابو صالح وافق !
البندري : عقاب المتسلط وافق ! دقيقه كيف
بدر : لاني انا بروح للدوره شرطت عليه ضمانة دراستس وسكت عشان بس عياله يتوظفون
البندري تركت فنجالها : اهااااه وتوك تقول انت وياه
بدر : يارب تمزحين
البندري بفرحه : كلامكم كله الغاز مافهمت بسرعه
بدر بضحكه : ماتنلامين اجل عقاب يوافق بنته تدرس
صالح : والله الموضوع فيه انّ
مسلط : انت موجود ونياف موجود ماعليها خلاف
البندري بعصبيه : وانتم !
بدر تربع وهو يستوعب انه ماقالها : الاسبوع الجاي بتبداء دورتي
البندري حزنت بس مابيّنت له وبنبرة فرح مصطنعة : مبروك حبييبي
وبهدوء وتلخبطت بالكلام : يعني بتروح كم المده وترجع؟
بدر بقهر وهو حاس انها ماتثق الا فيه : الله يبارك فيتس ٤٥ يوم
البندري بصدمه : صدق !
مسلط بتدارك للوضع: هذي وظيفة مب اي كلام
صالح وهو يبي يغير جوهم : وظيفه وش متوقعين اكيد بتتعب لين توصلها
البندري تداركت وضعها : ايه دام مابقى ٣ ايام على روحتكم انا عازمتكم على العشاء بكره
صالح : خليه فالبر تكفيين
البندري : تم بس ترا العشاء جاهز ودي لو اطبخ لكم بس
بدر قاطعها : يكفي ابوي كارفكم بالطبخ
البندري بهدوء : تبون الصراحه ابوكم فيه بلاء اشك انه مسويه بلوه اجل يوصي صويلح يجيب ذبايح ويخلينا نطبخها وياخذ العشاء معه مدري لوين
بدر : يعشي شيبان الديره اكيد
البندري : ماضنتي سألت سلطانه قبل ايام وقالت ابوي متعشي عندنا
مسلط : شكله متعرف من الديار اللي حولنا
البندري بتأفف : هو كريم بس على ربعه مدري
بدر : عياله مستلمين المهمه هذي ماعليه خلاف
مسلط وهو يمسح وجهه : عيوني تغمض من نفسها
صالح : وراكم دوامات روحوا ارقدوا انا والبندري بنسولف
بدر : على كيفك والله مارقد
مسلط : حتى انا
البندري : اجل تجهزوا بنلعب شيش !
مسلط عدلت جلسته: لين نروح نبي نشرب شاهي ونلعب شيش
صالح اخذ الشاهي : احسه برد بروح اسخنه واجي
البندري شحنت جوالها واخذت الشيش وطلعت لهم وبدو يلعبون ويسولفون البندري ومسلط ضد صالح وبدر
بيت ابو منيره//
بعد مانام ابوها فتحت الواتس تشوف رسالة سيف
(سلام اخبارتس كلمت امي وسألت عنتس وقالت مع صديقاتها ؟ الالكترونيات من طرفتس؟)
ردت بتوتر (وعليكم السلام بخير كيفك انت لا مب من طرفي)
سيف بعد ٥ دقايق رد وباستدراج (بخير , لا يكون صديقات البنت اللي عندتس فالمطبخ وشفتها)
سلطانه رفعت حواجبها واكتفت برد واحد (لا )
سيف (اجل صديقات الجادل؟ولا البندري!)
سلطانه كانت بتقول هي الجادل اللي بالمطبخ بس حذفت كلامها وردت (صديقات البندري غريبه امي ماقالت لك؟)
سيف تأكد من شغله ان اللي فالمطبخ مب البندري!
الحين الوضع بيدور حول ٢ فهده ولا حصه بس حصه كان يذكرها صغيره تنهد وهو خايف من الشخص اللي بباله وبعقله يقول مستحيل مستحيل مستحيل هي!
وبداء يراسل سلطانه طول ويحاول يسجلها فالجامعه بس هي رافضه انها تروح هالسنه بالذات !
بيت ابو نيّاف//
دخل بعد ما استلم الطلبيه اللي وصلت له دق غرفة البنات ..
فهده : يمه تعالي ترا صاحين
دخل نيّاف : وانا اجي؟
فهده توترت : حياك
نيّاف ابتسم وحط الكيسه بينهم
طيف بضحكه : الله وش ذا
نيّاف : لكم
فهده طلعت الايفون حقها وبحب : نيوف توقعتك بتزعل بعد اللي جو يعني البنات الالكترونيات
قاطعها نيّاف : محد بيهاوش الا الشيبان واذا هاوشت يمكن اهاوش انكم تتعرفون على ناس ماتدرون وش معدنهم ناس فاسده وتفسد اللي معها او ناس مثل صديقات بنت عقاب متربين وأكدوا ذالشي قدامنا بعد ماجو
فهده ابتسمت : ان شاءالله اننا عند حسن ظنك
حصة وقفت : مسعود شكله جاء بفتح له الباب وبجيب القهوه وحلويات الالكترونيات لو تذوقها تموت
نيّاف ابتسم لهم وطلعوا للصاله وفتح تويتر يتلهى فيه وشاف حسابها..
ماينكر انه كل فتره يشيك لكن لها يومين ماغردت وفز بسرعه من شاف تغريدتها مصوره فالسطح اخوانها من تحت وحلا وقهوه وشاهي وكاتبه (جمعة اخواني وقابلت صديقاتي الالكترونيات وقبولي فالجامعه وهم موجودين وفرحنا مع بعض واني بروح بعد !! وش هالرضااا ياربيييي اكتفيت من السعاده خلاص)
ابتسم لاشعوريا رغم انه متأكد انها طول فترة جيت صديقاتها وبعد ما انفضحوا حزينه الا انها كالعادة تصدمهم بقوتها وتخطيها للموضوع واكتفائها بأشياء اهم رغم انه يشوفها اشياء بسيطه الا انه ماينكر انه ينعجب كثيييير في شخصيتها بس كالعادة مايغير نظرته ويستنفر منها الا لما يتذكر انها بنت عقاب دايم عقله يتخيلها نفسه .
رجع نظره للحلا اللي نزلته حصه قدامه وضحك انه نفسه : الالكترونيات ذويقات
فهده : اخطب لك وحده منهم
نيّاف : ابي اللي هاوشت عمي عقاب
مسعود : كنت حاس انك بتختار ذي انت دايم م لك عن العوابه
نيّاف بخفه دفه برجله : شقصدك ياحمار
مسعود بضحكه : اولها البندري اخرها المتحجبه
فهده : قصدكم بسمه ما اتوقع بتوافق ههههههههههههههههههههه
نيّاف خذى جواله يصور الحلا وقهوته : لا بس بشكرها على الفعل المشرف اجل انا اخذ لي محجبه !
مسعود : انا راضي بالمحجبه مفرعه متغطيه متكفنه
قاطعته حصه : ودي اخليك تخطب غاليه عشان تنفس عليك وتعلمك شغلك
مسعود: نذله
نيّاف راح لحسابها وشاف تغريدتها من دقيقتين والوقت عنده 12:13 دقيقه راح وكتب فوق الصوره 12:12 بدون كلام , بعد مانزل الصوره بتغريده نزل بعدها قصيده :
تغريني البسمه على وجهك الزين
‏مثل مايغريني المطر في بلادي
‏يالليّ لك الدنيا على ماتحبين
‏حبيني وخليّ المبادي مبادي
‏أنا ضحية غمزتين وهدب عين
‏يوم اعترضتي لي وأنا كنت هادي
‏مقفلٍ  باب المـحبّه بقفلين
‏لا انشد من المقبْل ولا ارد غادي
‏سلهامة عيونك لو انك تشوفين
‏قامت  تغربّ بي مع كل وادي
‏احب وجهك من ضميري وتدرين
‏إني ليّا حبيت ماانيب عادي
ضحك وهو توه يدرك انها مانزلتها الا ب وقت مميز اكتشف انه يحب الاشياء العميقه وحتى لو انه بدر او فهاد او هادي او سيف سواها معهم لكن القصيده اكيد يعنيّها بعد ماصادفها ومثل ماقال فالتغريده "يوم اعترضتي لي وأنا كنت هادي".
اليوم التالي فالرياض الساعه 7 الصباح //
صحت ام عبداللطيف قبل الكل تبي تطلع من بدري لكن قاطعها صوت زايد : يمه وين رايحه
أم عبداللطيف بتسليك : بفطر مع صديقاتي
زايد : شرايك اوصلك
ام عبداللطيف : لا حبييبي الله يعطيك العافيه خلود بتجيني
راح لغرفته وطلعت هي وركبت مع خلود ..
ام عبداللطيف : تهقين تسجيلات الكاميرات عندهم للحين !
ام طلال : نقول ان شاءالله يارب
ام عبداللطيف : بس ياخلود كان وقتها حريق اكيد المبنى صار فيه شي
ام طلال : ماعليه بنسأل عن وقت سالفة بنتك
ام عبداللطيف تعومست من جديد ماتنكر انها هي وخلود كل فتره يروحون يشيكون ولو كل اللي حولهم يقول لا هم داخلياً ينكرون لذلك كبرت علاقتها مع خلود لانها تعيش معها نفس المشكلة.
صحت من النوم وردت على صديقاتها وشافت سناباتهم وعلقت عليها وراحت انستا وشيكت على اللي هناك واخر شي توجهت للواتس وشافت القروب فيه شخص غريب ابتسمت بفرح بعد عرفتها : هلا والله ي فهده اخيراً
فهده ردت بسرعه ( هلا بتس جابه نيّاف لي يقول وراتس جامعه تجهزي )
البندري (وش صار بالدنيا غريبه جابه بنفسه)
فهده (حتى انه جايب لحصه وجايب لطيف ايباد بعد ويمدح الالكترونيات)
البندري (ماشاءالله وين شايفهم!!)
فهده (قلت له اخطب لك منهم قال لي ابي اللي هاوشت عمي عقاب هههههههههههههههه)
البندري (ماعلينا حياكم الله فالعشاء الليله انتي واخوانتس بنروح للبر كلنا بدون الشيبان )
فهده (وش المناسبه)
البندري (بدر ومسلط بيرحون بعد يومين للدوره ٤٥ يوم وقررت نطلع ونغير جو معهم واونسهم بدر متضايق اكيد )
فهده (بدر رجال ليش يتضايق كان دايم محبوس فالديره ماتفرق)
البندري (مب عن كذا خايف علي )
فهده (ماعليتس بتروحين الرياض وبنفتك كلنا واتمنى مايعطونا اجازه متنازله ولا ارجع للديره)
سلطانه (يالله صباح خير امداكم تسولفون ههههههههههههههه)
البندري (المهم بنات تجهزوا وخصوصًا سلطانه بتروحين معنا ترا)
فهده (بنات نسيت اقولكم نيّاف زل بلسانه عن سميره وقال هي اللي قالت لنا وصرفت عمي لانه مافهم كلامها )
البندري (جعلها الملا يارب الحين قد شوهت السمعه وخلصت ماتتوب لين اتوطى ببطنها )
سلطانه (البندري على كثر إعداءك الا ان سمعتس لازالت تلمع وتبرق الله فوق وعارف النوايا)
البندري (يازينتس والله اقول تجهزوا نبي نروح من بدري شوفوا الغيوم واضح بيجي مطر )
الجادل (يلا مروني مع سلطانه)
فهده (بناخذتس معنا)
الجادل ( لا ما ارتاح الا لبدر ! نيّاف يخوف)
سلطانه وهي ناويه تعلم سيف بعدين (وسيف؟)
الجادل بقهر (يوووه هذا انسى انه اخوتس ماله وجود صراحه عشان اقيمه)
سلطانه (قد ركبتي معه قبل اسابيع لا تنسين !)
الجادل باستفزاز (شفتي اني نسيت اني ركبته معه أصلًا ههههههههه)
سلطانه (استسلم بروح اقراء كتابي احسن لي هههههههههه)
بعد سـاعـات//فالبـر
البندري وهي تقهوي البنات وتشوف الغيوم رغم انه لليل الا ان كل شي واضح لها .. ماتنكر انها متضايقه بس هذا مايمنع انها توقف بطريق اخوها اللي راح عمره وهو يدافـع عنهـا ونسى نفسـه !
الجادل : تدرون مجهزه اغراضي من اسابيع وامس خربت العفش كله بسبب طلعتكم هذي
سلطانه : معك اسبوع يمديتس عليها
فهده : يا الله بنات الله لايعوقنا بشر على ذالحماس اللي فيني
سلطانه : عاد يارب تجتمعون بسياره وحده
البندري بدت تركز معهم : الحين صويلح ليش مارد علي الكلب
سلطانه : كان مع ابوتس
البندري : ياذالشايب طيب العشاء من بيجيبه غيره
عند ابو بدر //
بعد ماساعد ابوه قاطعه صوته : اسمعني يابوك ماعندي غيرك بعد مايروحون من غير شر عليهم وابيك بعد مايتصلون علي تروح تجيب سيارتك
وبتمثيل انه متضايق : اللي راعيها احتار بيني وبين واحد لكن انا بدفع اكثر عشانك تستاهلها
صالح بفرحه : سياره لي
ابو بدر وهو يبعد الشك عنه : مع انك صغير بس تراك رجال نفس اخوانك وهذا اللي مطمني
صالح : متى طيب نجيبها
ابو بدر : ماندري لكن بعد ايام بتجيبها انت بنفسك
وبتوتر وهو يحاول يخليه يصدق : بس اترك عني السعسعه والخرابيط خلك مثل اخوانك رجال
صالح : ابشر بالسعد بس يعني ماحددوا لك متى
ابو بدر بكذب: يمكن بعد ٤ ايام ماندري متى يوافق على بيعته لي ويرسلي حسابه احوله من البنك اسهل!
صالح حسب موعد روحت البنات واكتشف اذا راح بعد ٤ ايام باقي على روحت البنات ٣ ايام بما ان العيال بيودونهم بدري : خلاص تم ان شاءالله انه يعطيها لنا
ابو بدر دخل البيت : ان شاءالله
بدر : فهاد ماقالك بيجي
نيّاف : ماعليك سيارتي تكفيهم وسيف يمكن يجي
بدر : سيف ماضنتي
نيّاف : قالك شي هو
بدر : ايه قال يوم كلمته اخر مره ماضنتي كاره الجيه ومايبي يقابل ابوه حتى
نيّاف : ماعلينا خلاف انا اوديهم بنفسي!
بدر بصوت خفيف : بيتك جهز؟
نيّاف وهو ماسك خطته القديمه مقرر ينفذها غصب : لا بس بنسكنهم بمكان ثاني لين يجهز واصلاً كم اسبوع واخذ اهلي ونستقر هناك وتجينا انت فالاستراحة تستقر معنا وامي والبنات ببيتي
بدر ابتسم له براحه..
"وصل العشاء وتعشوا وطول الليل كانوا يخططون وسلطانه متحمسه معهم وكأنها هي اللي بتروح ورغم ان امنيتها تروح وتكمل دراستها الا انها ماتقدر خايفه تتحرك وتخرب على غيرها او ابوها يدور اقرب شخص ويزوجها"
-
-
اخاف‬⁩ ⁦‪العمر‬⁩ ⁦‪يسرقني‬⁩ وانا عشت ⁦‪العمر‬⁩ طوّاف
‏مابين الامس والذكرى واعدائي واصحابي
‏تطيح الدمعتين ثقال ، ويحسبها البعيد خفاف
‏واشوف الوقت ياخذ من يديني معظم احبابي
‏واشوف الليل ، يغتال النهار بظلمته واخاف
تصاحبني الظروف الظالمه وتصاحب ابوابي
تجردني من الصبر ومن القوه سنينٍ عجاف
واحس الرجا خايب واحس البعد اولى بي
بعد يوم// الساعه 8 الليل ..
كانوا يجهزون اغراضهم مستعدين للروحه ..
البندري دخلت عليهم ونادتهم على العشاء وتجمعوا على السفره !
ابو بدر والدنيا مب سايعته : بكره تروحون وترجعون لنا بعدين متوظفين
مسلط : ان شاءالله
ابو بدر : وبعدها نزوجكم !
بدر ساكت ولا شارك معهم بالكلام ..
ابو بدر للاحظ هالشي وقال : وعقبال صالح مابيه يتأخر مثلكم اول مايتخرج يتوظف
مسلط : صالح بندخله بكلية الضباط وبيكون احسن منا
صالح : مافاتكم شي يمديكم تكملون دراسه ووظيفه بنفس الوقت ويعطونكم ترقيه! مسعود علمني
ابو بدر لف على بدر : ايه وكبروا عقولكم واشتغلوا على انفسكم مانتم بقاعدين طول العمر في ذالبييت بدون شغل ولا مشغله
بدر وهو منسده نفسه من كل شي : ساعدناك وماقصرنا معك بشي وفتحنا معرض وبنفتح فالرياض بعد سوينا وكسبنا فلوس ماكسبها المتوظف حتى
ابو بدر تدارك وضعه : ماقصرتوا لكن لازم تكون متوظف الاعمال الحره ماتفيد واجد
البندري وقفت وراحت ووقف بدر وهو يقول حمدلله وغسل يده ونادى اخوانه السطح ..
البندري جابت الشاهي ولحقتهم !
فالرياض/
كانت هناي على مكتبها وحاطه راسها عليه ..
دخلت ميهاف وهي حزينه على اختها انها قاعده تعاني من ضغوطات وهي توها صغيره وبهدوء : هنو شرايك نروح لمكه
هناي رفعت راسها وهي تحس بكتمه بعد دقيقه تنهدت وهي تقول: احجزي الليله نبي نروح
ميهاف : اقول لماما؟
هناي : لا لا توها راجعه منها والحين كل شوي تطلع مع خالتي وصديقاتها حولها يعني حمدلله وضعها ان شاءالله انه طبيعي
ميهاف جلست : ماضنتي استغفرالله بس
هناي رجعت انسدحت : اذا فاضيه وقعي بالختم الاوراق اللي بالملف الاحمر
ميهاف عدلت جلستها : ابشري

دخلت عليهم ام بدر بابتسامة : فاضين اسولف معكم
استغربوا دايما تمشي تحت اوامر ابوه وينامون بدري ويصحون بدري مسلط : يامرحبا ب ام مسلط
بدر : ماشاءالله ابو صالح وام مسلط وش بقيتوا لنا
صالح : الله اكبر كني راضي عاد ضيم وظلايم خلني ساكت بس
ام بدر جلست : اتركوا التحلطم عنكم وناموا بدري وراكم يوم طويل
بدر تنهد : ليش تذكرينا
البندري بتأفف : على اساس انك بتنسى عاد
بدر : طيب طيب يالجامعيه
ام بدر بشك : ابوكم وافق صدق
بدر : على كلامه الاخير ايه
ام بدر سكتت والبندري عرفت ان فيه بلاء بس سكتت وهي متفائله تروح ..
بدر بهدوء : يمه شفيتس متضايقة
ام بدر : مافيني شي
صالح وهو يقلد على صوت وحركات بدر :
لا تتعبين ويدخل صدورنا الخوف
ولا تزعلين ويزعل البيت كلّه !!!
بدر رفع حواجبه وام بدر بضحكه : مافيني شي بتروحون وبتروح البندري وبنبقى انا وصويلح
صالح بتمثيل للحزن : شكل ما ملينا عينها
بدر قاطعهم : يمه بعد الدوره وبعد ما استقر باخذتس معي للرياض
ام بدر وهي تتذكر موضوع زوجها : وابوك
بدر : بنقنعه يجي معنا
البندري بصوت خفيف : واذا ماعندتس مشكله اخلعيه
مسلط فضحها وضحك : انا كيف بتحمل اعيش ٤٥ يوم بدونكم
صالح : المفروض تقولها بحزن ماتضحك
ام بدر بنبره مصطنعه للفرح : هانت بعد ٤٥ يوم كلكم موجودين ومتوظفين والبندري وصالح يداومون وحياتكم بتتغير وبيبقى لصويلح سنه ويتخرج خلاص لاتضيقون خلقكم
بدر ابتسم : ان شاءالله كل شي بيصير مثل مانبي
البندري : ترا ببكي ولا تسوون فعاليات
بدر : شرايكم نطلع نتقهوى برا الديره ونرجع
ام بدر بخوف : لا لا انهبلتوا
مسلط وقف : الا تم وعلى حسابي بعد
البندري شافت حالة خوف امها : بس وراكم سفر بكره
بدر : يمدي مب ماشين الا ٨ الصباح يلا تجهزوا
ام بدر والبندري لبسوا عباياتهم وتغطوا وطلعوا كلهم
ام بدر كانت جايه تركب ورى مسلط : لا تعالي قدام
البندري ركبت ورى بدر وبينهم صالح بعدين مسلط .. بدر شغل المسجل ويغنون معه وامهم من بعد سنوات قررت تريح نفسها وماتفكر بأحد وفرحة عيالها وتكاتفهم مع بعض مريحها كثيييير !!!
بعد ساعتين وهم يتقهوون ضحك مسلط : يمه شكله ما اعجبتس
البندري : بدير اطلب لها موهيتو
ام بدر : لا اعجبتني بس طعمها غريب
بدر طلب قهوه عربيه وحلويات زياده وجلس يتهاوش مع مسلط من يدفع نقز صالح وخذى فلوسهم كلها وعطى العامل وحط الباقي بجيبه : فيه حلول ثانيه احلى من هواشكم ساعه
بدر ضحك : فداك بس بغيت تكسر يدي
البندري : ذيبان صويلح ولا بعد ابوي بيشتري له سياره
مسلط : ماشاءالله الحلم هذا تتحلمون فيه دايم
صالح : جعلك ماتصدق انا الولد الوحيد له
البندري ضربته ع الخفيف : أستغفر ياحمار
بدر بسرعه : تحبنا
مسلط : تموت فينا بعد
البندري بتأفف : مانبي طقوس عزاء وناس وانكرف ولا مايهمني ترا
ام بدر بعصبيه : ماشاءالله على ذالكلام
بدر : نمزح يالغاليه شفيتس
ام بدر : يلا ارجعوا الساعه بتصك ١٢
بدر رفع على المسجل وهو مشغل موضي الشمراني ومسلط يكذب عليهم ان الجن بيطبون عليهم فالسياره من الطرب والبندري طول وقتها تعصب عليهم لانها ماتخاف الا من طاريهم ..
بعد نص ساعه هد السرعه يوم حس انه اقبل على الديره واخوانه وامه ساكتين ينتظرونه يشغل بس صدمهم بصوته وهو يغني "بقرار"..
عسى الله يعين القلب فـ مفارق الغالين
بعد شوفة الاحباب ليلة وداعيه
سهرنا سوى والليل عدّا منه ثلثين
وشغل الشيله فالمسجل وشاركوه اخوانه وهم يعيدونها ويغنون والبندري تصفق على الخفيف وضاقت من شافت دموع امها وهي تسمع الكلمات وهي تنهدت من شافت انهم قربوا يدخلون الديره وقررت تستمع باصوات اخوانها العذبه .. اللي يقولون فيها :
عسى الله يعين القلب فـ مفارق الغالين
بعد شوفة الاحباب ليلة وداعيه
سهرنا سوى والليل عدّا منه ثلثين
وبعده توادعنا فـ لحظه مصيريه
وبديت بحياة ثانيه ليلها ليلين
وقلبي طواه الهم طيه ورى طيه
ياوقتي ترفق بي فراق الحبايب شين
ترفق بحال اللي حياته شقاويه
اليا مره الطاري تهامل دموع العين
من احزانه اللي تحت الاضلاع مخفيه
والخ ...
بعد ما وصلوا نزلوا وكانوا ناوين يكملون سهرتهم بس عصبت ام بدر وراحوا لغرفهم ولا احد قدر ينام ..
بعد دقايق تأفف بضيق وفتح حسابه في تويتر وهو  يغرد اخر مره غرد قبل سنه وعليها شاف تغريدة البندري هذي قبل ساعه وسوى رتويت لها :
احس اني بديت اتثاقل الخطوه
‏كأن الارض ما تتحمّل اقدامي
‏تسيّرني مقاديري على القسوه
‏مع اني ماقسيت الا على احلامي
‏⁦‪عسى‬⁩ هذا الحزن ياخاطري نزوه
‏⁦‪عسى‬⁩ هذا الشعر مايكسر اقلامي
‏"⁦‪عسى‬⁩ ⁦‪مابيني‬⁩ ⁦‪وبين‬⁩ ⁦‪الفرح‬⁩ فجوه"
‏⁦‪عسى‬⁩ ماينتهي صبري وانا ضامي
‏ياذاكرتي خذيني دونهم عزوه
‏انا وحدي بشيلك طيله اعوامي
طيوف الناس والماضي وانا فدوه
‏تناسي بس ياذاكرتي ونامي ❤️.
تنهد ونزل تحت يشوف تغريداتها يحب وجداً ذوق وانتقاء اخته لتغريداتها يستمتع حتى لو انه يحس بفضفضتها , كان تويتر عندها من قبل سنين وهي صغيره المفترض انه يمنعها خوفًا عليها لكنه واثق فيها وماخيبت ظنه كانت حتى "فوق ظنونه"
-
-

( ياما على بالي من امال وشفوف
‏طموحي اطوّل من مدى شوف عيني)
صباح يوم جديد توه غافي الا يسمع صوت ابوه وواضح انه متحمس على روحتهم تنهد بضيق وقام وغسل وجهه وطلع لهم
ابو بدر : صليت
بدر : نايم بعد الفجر انا
ابو بدر كان بيعلق بس سكت : يلا يلا اختك جهزت الفطور
بدر دخل يتروش وسحب عليهم هم وفطورهم
بعد دقايق جاته البندري اللي مبين من وجهها الضيق : وينك مافطرت معنا
بدر تجاهل النظر فيها وهو يقول ويمسح شعره : رحت اتروش على السريع
البندري ابتسمت : يلا ترا قايمه بنص فطوري عشان اناديك استعجل
بدر ابتسم بدون مايلف : ابشري
نيّاف بعد ماقفل من سيف وهو موكله يجهز سكن البنات قام يلبس ثوبه عشان بيودي بدر ومسلط للرياض ..
دخلت فهده وهي مجهزه قهوه ياخذها معه ويتقهواها فالسياره : هذي جهزتها لك مع الخط عارفتك تحب القهوه
نيّاف ابتسم : الله يعطيتس العافيه
اخذها وطلع وركب سيارته ووقف قدام بيتهم ..
بعد دقايق وقف بدر ومسلط وهم يسلمون عليهم لحقتهم البندري معها سلة فيها قهوه وشاهي وحلويات وفيفادول : جهزتها لكم
بدر باس راسها : ماتقصرين
مسلط بهدوء : وصيت صالح عليكم واي رقم سعودي غريب يتصل فيتس اعرفي انه انا او بدر
البندري : مسموح الجوال عندكم؟
مسلط : مدري يمكن بس اكيد بنهرب جوالات
البندري وبدت تغبش عيونها : ابشروا يلا انتبهوا على انفسكم ولاتسرعون
ضموها كلهم وصالح جاء يضمهم وفيه غصّه : خونه بدوني
سحبه بدر : انتبه على امي والبندري ونفسك
صالح باستهبال وهو يبي يغثهم : وابو صالح ننتبه عليه
مسلط : الا انتبه على نفسك منه
ضحكوا كلهم وبعدوا عن بعض وبدر كل شوي يلف ويلوح بيده لهم وقلبه مب مرتاح يمكن عشانه اول مره يتركهم؟..
دخلت البندري وجمعت المواعين وراحت للمطبخ وهي اول مره تكون راضيه عن الكرف اللي هي فيه , كتمت عبرتها بداخلها وتبي اي شي يشغلها عن اللي تحس فيه لكن ماتقدر ولا تقوى تكتم اكثر ..
وصالح راح "لمعرض البدر" كونه حاليًا المسؤول عنه وجلس هناك وهو يدرك ان اخوانه وجودهم بحياته غير والحِمل عليه كبر ويحس بمسؤوليه رغم صغر سنه لكن ماراح يرتاح لين البندري تروح للرياض.
بعد ٤ ساعات وبعد توصيات بدر ومسلط له نزلهم للاستراحة وهو يقول بتأفف : راسي صدع مسوين فيها مبتعثين يعني !
بدر دخل : نيّاف اترك عني ذالشغل اللي مب زين واسمع كلامنا من قلب صويلح صغير وابوي بيقدر عليه
مسلط وهو يعدل شماغه : ايه افهمنا عاد
نيّاف قفل الباب : ابيكم تتخرجون من الدوره ثم برد عليكم رد يناسبكم ياموسوسين
قاطعهم علوش : جعلها ترحب ملايين
بدر ابتسم وارتاح له بسرعه : تبقى
جاء فهاد وهادي اللي افرحوا بجيتهم وفواز سلم عليهم وهو لابد يستهبل وماعنده جديه بحياته ..
بعد السلام والسؤال عن الحال بدوا يسولفون وبدر قام واتصل على امه ثم البندري !
اما نيّاف لازال يشرب من القهوه اللي سوتها البندري وكانت عاجبته كثير وهو مادرى الا اخر شي انها هي مسويتها وسمع بالغلط مسلط يسولف ويصور القهوه وواضح انه يصورها لاخته! تمنى ان علاقته بخواته كذا صح هم يحبونه ويحاولون يمونون عليه لكن البلاء منه هو شخصياً يمكن لانه تركهم وهم صغار وتوظف وانشغل عكس بدر ومسلط ! ويمكن شخصيته غريبه اسباب كثيره حول هالشي !
اما البندري بداء الضيق يتلاشى عنها وهي تشوفهم كل شوي يراسلونها تدعي من كل قلبها ان الله يحفظهم ويرزقهم باللي يتمنونه وتدعي ان الله يليّن قلب ابوها وما يلف ويدور معها ! لفت نظرها حوالتين نقديه من بدر ومسلط ابتسمت وهي تمسح دموعها اللي صارت تنزل لا إراديًا قاطعها جيت البنات وراحوا لغرفتها يختارون معها الاشياء اللي بتاخذها للرياض تبي تحط كم لبس على جنب وتتجهز من بدري !
بعد اسبوع //
دخلوا قبل 4ايام دورتهم وانقطعت الأخبار عنهم ونيّاف رجع للديره ومعه هادي اللي اخذ اجازه عشان يساعده !
في دكة ابو بدر //
دخل صالح : صبحك الله بالخير
ابو بدر : صبحك الله بالنور
بعد دقايق وبهدوء : تعرف تحول؟
صالح : ايه اعرف
ابو بدر مد جواله له : ماعرف رقمه بس اسمه محمد راعي السياره وارسله وقوله جيب حسابك هو قال لي حول ولا تتعب نفسك وانا ماعرف شي ياولدي
صالح طلع جواله : ابد الحين اخلصه لك
راسله ودخل رقم حسابه وقال لابوه : كم احول من حسابك
ابو بدر : ٢٧ الف
صالح بلع ريقه : انت صادق
ابو بدر وهو مايبي يشككه فيه وهو بأمكانه يصرف فلوسه ويوديها بنفسه : ايه ياولدي تصبر فيها ولا توظفت اشتري لك اللي احسن منها !
صالح ابتسم وهو يحول : تم حولت بس يقول متى بتجون تاخذونها متى نروح يبه
ابو بدر : والله يابوك انا ماقدر وراي اشغال وموعد فالمستشفى تدري بي
صالح مادقق لانه يعرف ابوه ينشغل واجد وغير كذا مريض سكر : من بيجيبها
ابو بدر : روح مع مهدي بكره وارجع على سيارتك وخذ معك مسعود وتونسوا
صالح وهو مستغرب من كلام ابوه : ابشر يبه بقوله
بعد مارتبوا كل شي لهم وبتكون اغراضهم مع هادي والبنات مع نيّاف .. صاروا مستعدين وقدموا الروحه لبعد يوم بحيث ان الدراسه بتبداء بعد 5 ايام واكيد الجامعه بتطلبهم اشياء واجد !

البندري مجهزه اغراضها ومبتسمه ومتحمسه انها خلاص شارفت على بدايات تحقيق حلمها وبالتخصص اللي تبي وغير كذا بيكون لها راتب خاص مع ان اخوانها وقبلهم ابوهم يعطونها لكن تبي تكون مستقله وما تحتاج احد !!
بقروب بنات الديره فالواتس /
سلطانه (بنات نبي نتجمع بكره ببيت الجادل)
الجادل (حياكم الله)
سلطانه ( عزمنا انفسنا ترا)
البندري (الملجأ الامن ماتنلامين)
فهده (بسوي حلا من الحين وبحطه فالثلاجه عشان اونس سليطينه لاخر مره من غير شر)
سلطانه (بعدين اذا رحتوا بجهز قهوتي وبنتصل سناب ونحش كلنا ماراح تفتكون حبايبي )
البندري (روحي لبيت الجادل اذا بتتصلين سناب ههههههههههه)
سلطانه (اخخ ذكرتيني اخاف ابوي يشوفكم ويمصع رقبتي)
البندري (لازم افهمتس البنود وكيفية عدم فضح نفستس اولاً بعد مايتعشون ويتقهوون ناظري بجوالتس وفالصباح اذا طلع القائد ناظري بعد والعصر بعد محد فيه ناظري اما الظهر وبداية الصباح والمغرب والعشاء هي اسوء الاوقات انتبهي)
سلطانه (ماشاءالله خبره لو اخليتس جاسوسه عند اعدائي محد بيكشفتس)
البندري (الديره اخرجت ناس محترفين فالهرب من اهلهم بكل الطرق سواء هرب داخلي او من الديره مره وحده)
فهده (ههههههههههههههههههه مابقى الا سميره وسلطانه والشيبان )
سلطانه (حسبي الله على عدوتس ياكلبه بديت احس بالوحشه والتوحد )
البندري (ماعليتس حتى وانا نايمه بصور لتس السقف ما اخليتس تحسين بالوحده وانا اختس )
سلطانه (ونعم الاخت بس النايم كيف يصور السقف)
البندري (هذا جزاي يوم اواسيتس وانتي نهايتس كرف  وقهوه وشاهي وعزيمه رايحه وعزيمه جايه)
سلطانه ( لاتتنمرين عندكم اليوم عزيمه)
البندري (عادي يومين وارتاح)
-
فالليل بيت ابو نيّاف //
كان يلبس ثوبه وسمع فهده تتحلطم : المسكينه حتى وهي بتروح بعد بكره اكرفوها
حصه : حمدلله على نعمة اهلي
فهده : والله صدق عندتس البندري وسلطانه انكرفوا كرف مب طبيعي
طلع بعد ماتعطر متوجه لبيت ابو بدر على رجله وشاف هادي ومشى جنبه وهو يدندن ويقول : سمعت الشيله اللي تقول "عاقبوها بالقهاوي والذبايح الله ياخذ شايبينٍ عاقبوها"؟
هادي بدون تدقيق : استغفرالله انت من وين تلقى ذا الشيلات حتى شيلاتك دعاوي تنافس علوش وبقعته اللي بتصوعنا بعدين
ضحك نيّاف بقوه منه وهو يضربه على كتفه ودخلوا للمجلس وجلسوا ونيّاف يراقب حركات ابو بدر !
الساعه 9 الليل |
بنص العزيمة صالح يقهويهم ومسعود يساعدهم ونيّاف للاحظ ابو بدر كل شوي يتصل جواله ودقايق طلع من المجلس مستعجل وقف بسرعه ولحقه , ركب سيارته وهو يشوف ابو بدر يركض بدون سياره حتى والواضح ان الامر طارئ , نزل نيّاف وراح مع الجهه الثانيه ومثل توقعه بعد ٨ دقايق وصلوا للحاره الثانيه بييت قديم مهجور وسيارتين ! شاف ابو بدر صوته بدى يعلى وفجأه جاء هدوء قرب بسرعه وكان ناوي يدخل ويفزع له يمكنهم اعداءه ! ويمكن ابو بدر ماله ذنب بشي بس وقف من سمع جملته الأخيره اللي حتى ماتخيل تصير يوم من الأيام مسك راسه وجلس فالجهه الثانيه وفوقه الشباك اللي مفتوح نصه ! كانت صدمه بالنسبه له ابد ماتوقع ان هالشي بالذات هو اللي مخلي ابو بدر مشتط وحريص على عياله ويعاملهم بحذر بكل شي وخصوصًا على البندري سمع باقي نقاشهم وهو يده على قلبه لكن اللي اغضبه ان ابو بدر مخطط انه يرسل عياله "مسلط وبدر" وبعده "صالح" ويستفرد بالبندري ويمنعها من الدراسة زودً على الضيم اللي هم فيه ومشكلتهم القويه اللي مالها حل الا انه بيمنعها من حلمها حمد ربه انه قبل دقايق فتح الكاميرا ويكبر عشان يشوف اشكالهم! صور بالغلط فيديو وكل شي تسجل عنده بالحرف الواحد , سنّد ظهره على الجدار بحزن على حالتهم تخيل لو بدر يسمع اللي سمعه !! بدر اللي راح من عمره ٢٧ سنه تحت رضاء اخته ! واهله وبعد مسلط ماتوظف عشانهم ! مافاته حرص كل العايلة وتنازلهم عن اشياء واجد لعيون اختهم ويجي ابو بدر يعفس الدنيا وقف بغضب وهو ناوي عليهم كلهم , ابعد بعيييد وجاء بالجهه اللي عند اصحاب السيارتين بحيث لو طلعوا يشوفهم وجهز جواله وشغل الكاميرا , مرت نص ساعه وطلع ابو بدر وطلعوا بعده ب ٥ دقايق اشكالهم اشكال عيال مدن من لبسهم , وعددهم ٦ بس اللي قدام خمن نيّاف انه ابو خالد بس فواز قال ان عمره كبير واللي قدامه واضح عشريني فكر وفكر وحس انه خالد , تنهد وقفل التصوير وارسل فالواتس لفواز يبلغه انه بيتصل بعد شوي ..
انتهت العزيمه وصالح ومسعود ماسكين الشغله من الى وكل الديره فاقده وجود بدر ومسلط اللي اذا جلسوا بمكان احييوه , وخصوصًا الليله اول مره تصير عزيمه بدونهم ..
البندري كانت مثلهم فقدت للحظات يوم يدخلون يطلبون شاهي ثاني وتعصب وتدعي على اهل الديره كلهم واخوانها يأمنون وراها ابتسمت بحب وهي تعرف حركاتهم اذا عصبت ينفذون اي شي لدرجة يتساعدون ويسوون الشاهي عنها وتندم وتحلف ويطلعونها برى غصب تتذكر طفولتها يوم تتمنى ان لها اخت لكن عوضوها وما احتاجت هالشعور يوم كبرت!

اخذ شاهي وركب سيارته وللحين الصداع ماخف منه شاف اتصال فواز ورد : هلا ابو منيف
نيّاف : هلابك
وبهدوء : اسمعني انا بمصيبه وابي فزعتك
فواز بفزع : ابشر بس شفيك
نيّاف : تعرف ابو خالد اللي قلت جيب لي خبره !
فواز : ايه
نيّاف : ابيك تروح لخفارة بجده وتكذب وتدخل بعايلتهم وابيك بعد تصور لي ولده خالد
فواز باستغراب : شسالفه ياولد
نيّاف : بكره بجي وبعلمك بس انت على الاقل ادخل فالعايله لو يومين والقط كم معلومه شخصيه لابو خالد وعياله واعمارهم
فواز : هذي هينه اقدر اجيبها بس تم بروح لجده بعد يومين وانت انتبه على نفسك
نيّاف قفل وسند راسه على الكرسي وغمض وهو يفكر وش يسوي وكيف يبداء ينفذ بعقلانية تنهد وقال داخلياً ( دام حياتها خربانه من اولها مالها ملجأ من بعد الله الا انا بس اكيد يانيّاف عشان بدر ! مب عشانها مع ان حالتها تنرحم!!) تنهد وهو يفكر أكثر ماله حل غير هالتصرف لان لو بيستمرون كذا مافيه اي استجابه خاف بدر يزعل منه بس هو مضطر عشان بدر ومسلط وعشانها !!
بعد يوم الساعه 9 الصباح //
طلع نيّاف بعد تفكير استغرق ٢٤ ساعه وهو يلبس على السريع يبي يلحق على ابو بدر لان اكيد طلع ركب سيارته وطق الباب بعجله وطلع له صالح : وين ابوك؟
صالح : جابك الله ابيك انا بعد ابوي فالدكه بيطلع بعد شوي بس اسمعني ابي مسعود بنروح مع مهدي نجيب سيارتي ونرجع
نيّاف اشر براسه بموافق وجاء بيدخل وقال صالح : ويقولون اليوم بتروحون
نيّاف بتفكير لف عليه : ايه اليوم ان شاءالله
ومشى بيدخل بس صالح مسك يده بهدوء : اكيد
نيّاف بدون مايناظر فيه : نقول ان شاءالله
صالح : معتمد على الله ثم عليك
نيّاف ابتسم له بتسليك ودخل للدكه وهو يستعجل ابو بدر وبتمثيل : يلا يلا ياعم خل بنتك تركب بنمشي
ابو بدر فز بغضب وهو للحين ماتخطى لليلة امس : لا
نيّاف باستهزاء ماقدر يتحمل ويكمل: طيب تعال معي ابيك بكلام
ابو بدر بدون أنتباه مشى معه: لاتطلبني ولا تحلف دراسه مافيه
نيّاف فتح باب السياره : اركب ياعم اركب
ابو بدر باستغراب : وين بتوديني مانيب رايح
نيّاف : اركب اركب بس بكلمك بموضوع يخصني ومابي احد يسمع
ابو بدر ركب وهو يقول بشك : لا تتحرك !
عند البندري جالسه تتذكر امها يوم قالت لها الساعه ٧ "يمكن ماتروحين ابوتس ضحك يوم قلت ان اليوم بتمشون مدري وش قصده ماعاد اضمنه وصالح بيطلع مدري وين بيروح يقول بيرجع الليله " كتمت عبرتها وهي ناويه تهج برى البيت وتروح لبيت الجادل لين يمشون بس ماتبي تستعجل يمكن تروح وتفشل نفسها على الفاضي!


"عند فهده والجادل تجهزوا من قبل وينتظرون الاشارة منهم وللحين متوترين من ناحية البندري اللي مالها لا حس ولا خبر".
"مهدي مشى وبرفقته صالح المتوتر ومسعود".
فالسياره //
نيّاف ابتسم : ابي اطلب بنتك منك ياعمي على سنة الله ورسوله
ابو بدر لف باستغراب وضحك بتوتر : قلنا لك من قبل م لك نصيب عندنا ياولدي
نيّاف : بس بعد اللي سمعته م لك حق تقول كذا وتقرر عنها
ابو بدر : وش سمعت
نيّاف بقهر : -------------الخ
ابو بدر لف بصدمه وبراسه مليون سؤال شلون ومتى وكيف ! مرت 22 سنه محد درى ليش الحين وباليوم هذا بالذات باليوم اللي صرف كل عياله ونوى يكمل تستره على مصيبه نفس كذا !
نيّاف بقهر من صمته وخاف انه يتعب لان ردة فعله كانت قويه وبهدوء : انا مقدرك وشايف تصرفك وسمعت كل شي لكن م لك حق انك تكمل وتخربها المفروض من قبل 21 سنه صلحت الموضوع لكن اللي فات مات وانا جاي ارضي بدر قبل ارضيها وجاي اسوي فيها خير يكفي عمرها اللي راح !
ابو بدر برعب : تكفى ياولدي لايطلع الكلام لحد
قاطعه نيّاف بحده : صالح سمحت لمسعود يروح معه وهادي بخليه ياخذ البنات ويوديهم اما بنتك المصونه العصر ملكتها يلا انزل ياعمي انتهى الموضوع
ابو بدر : وش بيضمن لي انك مب قايل لاحد شي
نيّاف : انا لو اقول قلت امس وفضحتك بين العالم كلها بس بساعدك لانك انظلمت مع انك بعد ظلمت لا تخليني اغير رايي واخربها ترا كل اللي اسويه عشان خاطر عيالك مب عشان اساعدك انت بنفسك
ابو بدر بتوتر : طيب اذا
نيّاف ارحمه وبكذب قاطعه : ماعليك الامور بتكون بستر عشاء بسيط عشان سمعتها واخذها ونروح للرياض
ابو بدر بلعثمه : الرياض
نيّاف بصبر : ايه
ابو بدر وهو بداء يتعب : بس انتبه
"نيّاف قاطعه ونزل وهو يحس بشتات وغضب من كل شي رفع جواله واتصل على هادي وبلغه يمشي واتصل على فهده تبلغ الجادل ويطلعون لسيارة هادي وقفل بدون مايسمع ردهم كلهم وصدمة فهده بالذات"
عند البندري عبايتها على يمينها وشنطتها عند الباب دخل ابوها وحالته ماتسر ووقفت بهدوء وهي تشوفه تعداها ودخل بدون مايقول شي استغربت وفتحت جوالها ولا حصلت الا رساله من سلطانه (مشيتوا؟) ردت عليها وانسدحت بغرفتها وهي مستغربة الهدوء حتى صالح مب هنا !
العصر //
نزل وهو يدلك راسه كل شوي ومعه الشيخ متوجهين للمجلس..
فالرياض قبل ساعتين //
سيف كان طالع مع العمال من شقة البنات الأرضية توهم مخلصين تنظيف وسباكة والكهرباء وكل شي اليوم , لف على السياره اللي وقفت قال بصوت عالي عشان ينبهم مايتعبون انفسهم : انزلوا وبننزل اغراضكم
نزلت فهده والجادل بجنبها ماتنكر انها متوتره من وجوده ! دخلوا الشقه ..
فهده : نفسخ عباياتنا ولا لا
الجادل بتشتت : مدري بس اصبري بقفل الباب اول
ورجعت تبي تقفل الباب مع انها لمحته شايل شنتطها ومتجه يدخلها ورغم ذلك قفلته بوجهه , سيف رفع حواجبه وخلاها عند الباب وهو للحين مايفرق بين البنات , ما اهتم وطلع يبي يتصل على نيّاف ويطمنه
نرجع للديره //
كان جالس فالمسجد وطول فيه وهو يدعي ان الله ييّسر اموره ويستر عليه وقف بضيق وطلع و شاف نيّاف اللي معه الشيخ وتوهم واقفين , اتجه لهم ورحب بهم ودخلهم للمجلس وراح داخل وبلغ ام بدر تجهز القهوه والشاهي وتجيب بطاقة بنتها "غصب"..
ام بدر جهزت الماء وراحت لغرفة البندري وشافتها طلعت في وجهها والواضح انها كانت تنتظر ان اي احد يجي ويقولها اي خبر عن السفره ..
وبهدوء : البندري ببدل ملابسي وانتي انتبهي على القهوه
رمت عبايتنها على جنب وقامت بتحطيم : ابشري يمه
وام بدر سوت نفسها بتروح لغرفتها وبعدين رجعت وفتحت شنطتها وخذتها وطلعت تبدل عشان محد يشك , مرت 10 دقايق وجاء ابو بدر واخذها منها والشاهدين "ابو نيّاف وابو منيره" وتمت الملكة على خير وقدروا انهم يقنعون الشيخ ان توقيع ولي الأمر يكفي "وشيوخ ديرتهم بالذات كذا متعودين يتصرفون" وقف الشيخ وطلعوا ونيّاف جلس مع ابو بدر وبلغه بكل شي وخطط معه وشلون بيصير من ناحية اهالي الديره وحقين الرياض وقبلهم البندري
بعدها دخل ابو بدر وشاف ام بدر تبكي مر من عندها وراح للبندري اللي تغسل المواعين !
وحط بطاقتها الشخصية على الطاولة ..
لفت برعب من شافتها بين يديه كانت حاسه من اسابيع انه بيسوي شي خافت مزوجها شايب ولا متعاطي "هذا فوبيا بنات الديره" كانت تحطها دايما بمكان آمن ومحد يدري به بس اليوم حطتها بشنطتها عشان ماتنساها ..
وبتوتر وهي تدعي بداخلها : وش جابها معك!
ابو بدر بنبرة حزن وهو مب عارف وش يقول بس لازم يدخل سالفة الجامعه عشان تعدي على خير : طلبني نيّاف وقال اذا زوجتني بنتك باخذها للرياض معي منها تكون متطمن ومنها تكمل دراستها ومارديته وكانتس تبين تدرسين صدق!! الليله روحي معه ولازم تروحين معه صار رجلتس
سكتت دقيقه تفكر ليش كذا يقولها بسرعه وليش ما اخذ رايها حتى !! وليش يقول لازم بعد "موتها ان احد يفرض عليها شي"
مسكت الصحن اللي بيدها ورمته بـ اقوى حيلها على الارض وهي تصرخ في وجهه : مب على كيفك تمشي حياتي بمزاجك !! بدر ومسلط لو يدرون تدري وش بيسوون ؟؟ مافكرت فيهم انهم يحزنون ولا يزعلون عليك طول العمر فهمني إنا عيالك ولا أعدائك!!! وش سوينا فيك عشان تغثنا
تركها وطلع وهو مايبي يسمع كلامها وصوت ام بدر بداء يعلى من البكي لفت على امها وهي كانت حاسبه حساب لليوم هذا وماستغربت كثير تكلمت ودموعها تنزل : انتي كنتي تدرين
ام بدر تبي تتكلم بس ماقدرت وهي تشاهق ولا لها حيله ضميرها وحزنها على عيالها وكل شي اجتمع عليها !
البندري تركتها ورفعت صوتها : ما كون البندري ان رحت معه الله ياخذكم من اهل كان مافيكم خير
ودخلت ولبست عبايتها وطلعت لبيت ام الجادل وجلست قدامها بعد ماباست راسها وهي تقول ببكاء : خاله تكفين لحد يدري اني عندتس
ام الجادل لفت باستغراب وبرعب من دموعها : مارحتي معهم؟
البندري برجفه : من اللي راح
ام الجادل : فهده والجادل رايحين من الصبح!
البندري انهد حيلها وحطت راسها بين رجلينها وبكت زياده حست انها خطه مُدبره من نيّاف وابوها شهقت وهي تقول : الله ياخذهم
ام الجادل لفت باستغراب من كلامها وبهدوء : يابنتي يمكن دقوا عليتس ومارديتي
البندري تنهدت وانسدحت على رجلها : قصدي ابوي ونيّاف اقول الله ياخذهم وافتك كل شي صار بسببهم
ام الجادل صارت تتكلم وتهديها وتطمنها وهي مب فاهمه منها شي,لكن البندري بهاللحظة ماتبي الا ثنين عزوتها "بدر ومسلط" رفعت راسها وتربعت وهي لازم تعلمها : خاله ابوي زوجني
ام الجادل بلعثمه : زوجتس كيف
البندري وهي تشاهق : سرق بطاقتي وزوجني لنياف الكلب كل هذا تخطيط منهم تخيلي !! وعد بدر ومسلط اني ادرس وخلاهم يروحون وصرفوا صالح اخوي بسياره وكذبوا عليه وقبل شوي قال لي ان نيّاف بياخذتس للرياض تدرسين معه ولازم تروحين
ام الجادل قد مرت بالموقف هذا من قبل ووقفت بغضب : ادخلي والله محد يطلعتس وانا موجوده
البندري لفت عليها وهي رايحه تجيب الرشاش حق زوجها وابتسمت بحب لها تحس بامان معها اكثر من امها
ام الجادل : انتي بحمايتي وماعليتس من احد وكلهم بيدرون انتس عندي عشان مايقولون البندري انحاشت ويخربون عليتس ويقولونتس شي ماقلتيه
انطق الباب وفتحته وشافت طيف : امي تقول اليوم عزيمة عرس اخوي حياتس هناك
البندري تأففت بغضب وهي مقهوره وبداخلها (لا وقد نشر الخبر قبل ادري انا !!بتموت ماطلتني يانيّاف!)
فالرياض //
يرتبون أغراضهم والجادل كل ماتتذكر تدمع : تخيلي ما اتصلت علينا ولا ارسلت اكيد ابوها رجعها
فهده : تتوقعين وش صار اكيد نيّاف مشتط عشان بدر
الجادل : ايه احس بيسوي شي وبيجيبها غصب عنه
فهده : يارب
رن جوالها وردت : هلا يمه
ام نيّاف بسرعه : ماقالت لكم البندري
فهده بخوف : ليش احد مات؟
ام نيّاف : العصر كانت ملكة نيّاف
فهده بزعل : وليش ماندري
ام نيّاف بذهول : زوجته البندري ! ماصدقنا لين اخذنا ابوتس نشتري اغراض العزيمه
فهده بصدمه وفيها فرحهه بس بنفس الوقت خايفه : كيف يمه البندري موافقة ؟
ام نيّاف : ماضنتي طيف اختس يوم ارسلتها تعزم اهل الحاره قالت شفتها تبكي عند بيت ام الجادل
فهده بضيق : يمه ليش نيّاف تزوجها مالقى حل ثاني
ام نيّاف : كيف يعني
فهده : اكيد انه اضطر يتزوجها عشان يخليها تروح للرياض مافيه سبب بيخليهم يتزوجون بيوم ولليله
ام نيّاف : ايه والله صدق مستحيل عقاب يعديها بس مستغربه وافق يزوجها
-
في غرفة الجادل /
شافت اتصالات البنات ورسايلهم اللي يبارك واللي يتسائل بس الكل متفق على نقطة انها مجبوره !
قاطعها دخول سلطانه اللي جلست بسرعه : البندري وش بتسوين
البندري بتبلد : بعيش هنا لين الله يفرجها ويطلعون اخواني
سلطانه : والجامعه وقبولتس فيها ؟
البندري انسدحت وبتشتت : مدري
دمعت سلطانه وماقدرت تمسك نفسها وبكت
البندري وقفت بابتسامة : بأجل الترم الاول لين يطلعون اخواني واتطلق واكمل
سلطانه ابتسمت وهي تمسح دموعها : مع اني خايفه يستقعد ابوتس بس سوي اللي يريحك وارضي عنادك وارفضي
البندري بضحكه : انا اول مره اشوف عديم كرامه غبي صدق كيف الانسان يتزوج انسان مايبيه
سلطانه باستهزاء : قد قلتها قبل واضحكوا علي كلهم متفقين على جملة "بعد الزواج بتتغير وترضى" البندري كملت وبعصبية الدنيا فيها : حطوهم فالامر الواقع ماعندهم خيار ثاني لكن الخيار موجود عندي مب عديمة شخصيه لهدرجة امشيها لهم !! السالفه وصلت للكرامه اتركي المستقبل على جنب
سلطانه ضحكت : الله يقويتس
فالليل //
بعد ماوصى مهدي يتكفل بالذبايح , رجع يلقي نظره على سيارته كان توه مغسلها من داخل ومن برى ولف على المرايه الصغيره يعدل شماغه ونزل ..
-
عند الحريم بعد التساؤلات والتدخلات اللي مالها داعي ردت ام نيّاف بحده : ولدي خطبها وهي وافقت لا تحطون كلام من راسكم
نوره : ها وين العروسه
ام بدر : مب طالعه تستحي بتروح مع رجلها الليله
عند الرجال وبصوت خفيف ابو بدر : توني جاي من داخل امها تقول انها طلعت لبيت شبيب بتجلس فيه
نيّاف عرف انها مب معديتها على خير : بعدين نتفاهم خلنا نتنهي من العشاء
ونزل راسه على جواله وراح كالعادة يشيك ع الواتس ويرسل لفواز وبعدها راسل فهده اللي تعاتبه وسحب على كلامها كله وبسرعه راح يشيك على تويتر ودخل حسابها وهو عارف انها تحب تغرد وابتسم بقهر مثل ماتوقع شاف تغريده قبل ساعه /
على كل ماقد فات جعل العوض بعدين
‏ يسوق الله الغيث اللي يعدل أوضاعي
‏ هذي عادة الأيّـام وأنا أعرفها زين
‏ ماتحلا لي إلا عقب ماتغسل شراعي
اوجعه قلبه عليها شهّد على نصف عقباتها وهو لازال يستغرب صمودها للحين وش عاد مشاكلها اللي مايدري عنها , حس انها اهدرت وقتها كثير وما تبقى لها الا العوض منه هو بالذات !
ببيت ام الجادل /
ماحضرت العزيمه وكانت جالسه مع البندري وبتفكير : هو زوجتس ليش
البندري بدون اهتمام : يقول طلبني ومارديته
ام الجادل : مب اول مرةً يطلبتس
البندري : صدق ليش
تنهدت بضيق : يا الله ماخلوا فيني عقل حسبي الله ونعم الوكيل
ام الجادل : هونيها وتهون يمكن هذا الفرج يمكن هذا نصيبتس
البندري لفت بغضب وهي تقول اي شي ببالها من الغبنه : مابيه بخلعه ابي زوج فيه كرامه هذا بايعها ورخمه بعد ولو انه يعز بدر صدق ماغدر به الكلب
ام الجادل : احس فيه شي ثاني يابنتي اسألي ابوتس
البندري سكتت وهي تفكر وبالأصح صدع راسها وهي كل شوي تتحسب عليهم
سمعوا دق الباب وفتحته ودخلت سلطانه معها العشاء البندري بتأفف خذته وقربته عند ام الجادل : انا مابي
ام الجادل بعناد : اجل ابعديه عني
تنهدت وجلست وهي تاكل لقمتين وضحكت باستهزاء : اول عزيمه ما اشارك فيها
سلطانه : بداء الفرج ههههههههههه
البندري : افف اي فرج متفقين على الكلام تهونون علي
بعد نص ساعه //
راحوا الرجال والحريم جلسوا يساعدون ام بدر !
فالمجلس ..
نيّاف : روح لها وقول الكلام اللي قلته بالحرف الواحد
ابو بدر : بتفضحنا وبترفع صوتها اعرفها
نيّاف ابتلش : اجل قوم معي نروح اذا شافتني يمكن تستحي
ابو بدر ضحك باستهزاء ومشى ولحقه نيّاف اللي تنرفز!
شافوا سلطانه طالعه ورايحه للبيت قرب ابو بدر ومسك الباب قبل تقفله وبصيغة امر : اطلعي لزوجتس
البندري بضحكه : هلا ابو صالح حياك
نيّاف وهو حايمه كبده : انتظر فالسياره
البندري بصوت عالي : لاتتعب نفسك ياعديم الكرامه
لف بقوه وهو منصدم توقع بتستحي على الاقل !
وبداخله يقول (الظاهر انها تطبعت من اطباع عقاب) وبهدوء : اجل انثبري محد ميت عليتس
لف ابو بدر باستغراب وهي بقهر الدنيا : يوم مب ميت علي ليش تتزوجني يازفت
ابو بدر بعصبيه : اص فضحتينا روحي معه واذبحيه بس قصري حستس
راح نيّاف والبندري بضحكة قهر لفت عليه وهي ناويه تشفي غليلها : قول قسم ابو صالح !
وبصوت هادي : بتموت مارحت معه يالرخمه
وقفلت بوجهه بسرعه خافت يسوي شي بس اهم ماعليها انها سفلت فيهم ولفت على ام الجادل اللي تبتسم لها : القادم اجمل بتتفرجين باستمتاع اكثر ياخاله
ضحكت ام الجادل : غسلي وجهتس ومب صاير الا كل خير وصلي ركعتين وارقدي
البندري ابتسمت لها ومشت وبداخلها غصّه حتى لو هاوشتهم حتى لو طلعوا اخوانها وانقذوها مقابل هذا خسرت نفسيتها وبيضيق خاطرها وتعصب وبتتعب جسديًا وبتخسر ترم وتعقيدات حياتها مأثره بقوه عليها راحت للحمام"الله يكرم القارئ" وتوضت واستغلت الفرصه انها تبكي فيه ..
ابو بدر حس بصداع وجلس على عتبة الباب واخذ جواله واتصل على مهدي وبلغه يطولون هناك ودخل البيت بعد ما تأكد ان الحريم طلعوا ..
اما نيّاف اللي للحين ماغابت عن باله "عديم الكرامه"
وبداخله يقول (والله لو ما شفقت على حالتس كان رديت عليتس يا ام للسان) لكنه للحين مقهور انه طلع ب ذا الشكل قدام الكل !
-
تأخذنا مُنحدرات الـحياة مُتجاهلين ما يحدثُ من بلاء تأخُذنا الحياة لا تُبقي منّا الـصُحاة تأخُذنا و تأخذ كل مافينا , لـ يأتي يوم الحساب و نذكر أنّا في يوماً وقعنا ضحيّة للحياة ..
مسحت دموعها وطلعت وراحت تصلي وتدعي من كل قلبها ان الله يشرح صدرها وييسر أمرها ويحل عقدتها بشي ماكانت تتوقعه , خلصت وجلست تكمل قراءة للجزء الباقي من سورة البقره وهي بعد كل صلاه تقراء 10 صفحات وللاحظت ان فيه اشياء تغيرت ولو التزمت وتقربت اكثر من الله بترتاح اكثر , تنهدت وهي فعلًا بعد ماخلصت اذكارها وقرت قرانها وتصلي صلواتها بوقتها حست براحه وقررت تفكر فالموضوع وتحله بشكل عقلاني بدون مايأثر على اخوانها ..
قاطع تفكيرها اتصال صالح عضت على شفايفها بقهر اتصل كثير وماردت عليه تنحنحت وردت : هلا صويلح
صالح تنفس براحه : وينتس
البندري غمضت تهدي نفسها ماتبي تدمع : مع البنات
صالح : حمدلله ياربي من مشيت وانا متوتر الله يسعد نيّاف بس
البندري بقهر : صويلح شوي واكلمك طيب؟
صالح : لاخلاص بدق عليتس بكره واذا احتجتي فلوس دقي
البندري بغصه : ابشر مع السلامه
صالح : مع السلامه

فالرياض//
صباح اليوم التالي ..
فواز تو رجع من جده ودخل الاستراحة وشافهم يفطرون وببتسامه : صباح الخير يا عيال
ردوا عليه وقال علوش بغضب : وش تسوي بجده اخوانك ازعجوني يتصلون يسألون عنك
فواز جلس : عندي مهمه وخلصتها وجيت
وبتمثيل اللامبالاة : شعلومكم ومتى نيّاف بيجي
هادي : مدري كيف اقولها لك لكن خوينا تزوج
فواز : اي خوي؟
سيف ببتسامة : نيّاف وبيجي اليوم ولا بكره
فواز : انتم صادقين؟
فهاد : ايه كلنا منصدمين بس صار كل شي بسرعه
فواز تربع: زواج زواج ولا ملكه ولا خطبه يرحم امكم شوي شوي علي
فهاد : خطبه ملكه زواج بنفس اليوم والزواج عباره عن عشاء بسيط بين الحاره
فواز : نيّاف غبي ولا يستغبي ليش ماقال لنا طيب نحضر
"هادي وسيف وفهاد ما استغربوا لان اكيد السالفه عشان بدر" ورجعوا يتناقشون مع بعض ..
فالشقه //
فهده تتقهوى وتطالع بجوالها تنتظر اتصال البندري والجادل توها تفطر |
فهده بضيق : يارب تجي
الجادل : بس خربوها صراحه معها حق ب ردة فعلها واحس بتسوي اكثر من كذا
فهده : امي تقول بجيها اليوم اكلمها واعطيها هديتها بس قلت لا
الجادل : ليش عاد
فهده : هي حتى امها ماقابلتها حملت الكل السبب في اللي صار واتوقع خلاص ماعاد تتحمل وما الومها لو مكانها ميته من زمان مدري كيف تحملت ماشاءالله عليها
الجادل : ابوها ودي اذبحه استغفرالله
فهده : سلطانه تقول انتظروا يمر يومين وتهدى ونكلمها ..
فالديره // ببيت ام الجادل تحديداً
رفضت جيت امها وابوها وحتى ام فهاد ..
ام الجادل : وش بتسوين يابنتي ابوتس يقول المره الجايه ابي ادخل عشان اكلمها وحلف انه مايمد يده حتى وهذر واجد مير انتظر ردتس
البندري : مابي اقابله !! وبنتظر اخواني وتحمليني هانت مابقى الا ٣٩ يوم
قاطعهم صوت سلطانه : افتحوا انا سلطانه
البندري فزت بفرحهه : هلا بالزين
سلطانه : هلابتس شعندكم حسيتنا بفيلم مقفلين الباب بقفل كبير
البندري : مانبي عقاب يعاقبنا هههههههههههههه
ام الجادل قامت : بروح اتقهوى عند نوره الرشاش جنبتس ثوري فاللي تبين
البندري ضحكت : لاتوصين
سلطانه : والله ولقيتي اللي على جوتس
ام الجادل ضحكت وهي تلبس عبايتها وطلعت وقفلوا البابذمن بعدها وسلطانه بحماس تربعت : عندي خطه اسمعيني زين
البندري : يارب خطه ترضي كل مبادئي
سلطانه بغضب : بذبحتس انتي ومبادئتس اسمعيني زين مب تبين ...
البندري : لاتكفين ما اتحمل وجهه غثيث
سلطانه : حرام عليتس يجنن عاد
البندري : الله يقرفتس اص
سلطانه ضربتها على يدها : اهجدي واسمعيني ! باقي ٣ ايام وتبدون فالجامعه ترا مب من صالحتس بتخسرين ترم وتتطلقين وشوفي الديره وكلامهم اللي مايخلص احلى شي تاخذين الوضع من صالحتس كلها اسابيع ويجون اخوانتس وانتقمي !
البندري : بالله عليتس اتحفيني وقولي كيف اخذه من صالحي وانا حتى مهر مهر ماشافته عيني!
سلطانه حزنت على وضعها لكن لازم تقويها : روحي معه وطلعي كل دقيقه من عينه خليه يكرهتس ويحبتس كلها سويها وادرسي واستانسي واسحبي عليه ونامي فالشقه مع البنات واذا قال شي ولا شي حطيها بوجه سيف اخوي ترا يدري انتس مغصوبه وعاد سيفوه موته احد ينغصب
البندري : وليش مارجع ولد عمتس
سلطانه بتناقض : كنت راضيه انا عشان اطلع من الديره واروح واجي
البندري : يلا اطلعي معتس فرصه تسجلين حتى
سلطانه : لا مابي الحين خلينا بمشكلتس
البندري : فرضًا رحت معه انا مابيه اخاف يغدر بي ويوديني لبيته
سلطانه : سيف يقول بيته ناقصه اثاث واغراض واجد
البندري جلست تفكر , سلطانه بهدوء : تبين تجلسين شهر وعليها تناظرين الجدران ومتهاوشه مع الكل ترا والله ان يدخل عقاب ويسحبتس غصب اطلعي بكرامتس احسن
البندري : يخسون والله لا اثور فيهم مثل ماقالت خالتي
سلطانه : ترا عطوتس يومين تهدين فيها بس انتي حلي الوضع بطريقتس الخاصه وعشان صويلح بعد مايزعل ويلوم نفسه
البندري تأففت : بفكر !
سلطانه : الترم لايفوتس نصيحه مني !
البندري هزت راسها لها وجلست تفكر بالموضوع وطلعت جوالها وراحت لحساب بدر تدور حسابه ولقته وشافت تغريدته قبل 5 ساعات :
اليوم القهوه وبكره العيون اللي هدبها مْظلّي
وبصرخة قهر : الله يطير عيونك قل امين
سلطانه بضحكه : شفيتس بعد
البندري : تعالي شوفي عديم الكرامه الكذاب يقول اول انه اضطر يخطبني عشان يخلص نفسه من السالفه لكن الحين اثبت لي انه حمار مانسى
سلطانه خذت جوالها تشوف وضحكت : ياحلوك يانيّاف والله فله لو تتزوجين شاعر ويكتب فيتس كل يوم قصيده
البندري دفتها : على شحم حسبي الله عليه بس
سلطانه : ياكثر ماتحسبتي عليه لو يموت الليله ماراح استغرب
البندري : ان شاءالله جنازتين هو وعقاب معه
سلطانه شهقت : حرام ابوتس لا تقولين كذا
البندري : ابوي اللي يعاملني كـ بنته مب عدوته !
سلطانه : ماعلينا تعالي تقهوي وفكري تنتقمين بطريقه تفيدتس لاتمشين على عماتس
-
دخل نيّاف بعد ما جاء من معرض البدر وشيك على العمال وجمع الفلوس وحولها لحساب بدر ومسلط ...

شاف ابو بدر معه ابو سيف اشر له بحواجبه يطلع له
ابو سيف : اقلط يابو منيف
نيّاف : لا والله مستعجل وجاي ابي اكلم عمي
طلع له وركب معه السياره وتنهد : ماستفدنا شي اذا عندت اكثر لا هي باللي درست وحققنا حلمها وطيبنا خواطر عيالك ولا استفدت انت شي ولا انا بعد
ابو بدر : بهاوشها تطلع وذا الشي من مصلحتها
نيّاف : بس بدون ماتمد يدك عليها!
ابو بدر رفع حواجبه كان بيتكلم بس سكت وهو يأشر براسه له ..
نزل واتجه لبيت ام الجادل وكان بيطق الباب وطلعت سلطانه بوجهه وعرفت انه بيدخل فجأة عليها وبيغصبها اكيد وبيهينونها وبيضيقون خاطرها ولفت وشافت سيارة نيّاف من بعيد ويناظر باهتمام وبسرعه : هلا عمي حمدلله انك جيت كنت ناويه اجيك وابلغك كلام البندري بالحرف الواحد
ابو بدر : وش قالت
سلطانه : تقول موافقة اروح لكن بشرط انه ينزلني عند البنات فالشقه ولا عاد اشوف وجهه لين يطلعون اخواني
ابو بدر بخوف تو يدرك ان عياله اسابيع ويجون وبتنحاس الدنيا عليهم : تكفين يابنتي ابي اكلمها واراضيها بكم كلمه لعلها تسامحني
سلطانه قفلت الباب وراها :والله ياعمي ماتوقع حدها موافقه تروح لاتتدخل خلها تشوف حياتها انت صملت فيها صمله قويه وغدرت بعيالك
ابو بدر غمض بقهر وتنهد وهو وده يقول بأعلى صوته انه مجبور وكل هذا عشانها وعشان عياله ولو يفتح فمه بكلمه كل شي بينقلب ضده بس ساكت عشانهم!
راحت سلطانه بسرعه للبيت وهي ترسل لها كل الكلام اللي قالته ..
عند البندري قفلت الكتاب وهي ماكملت السطر الاول تحس طار شغف القراءة منها !
شافت الأشعار وقرت رسالتها وطيرت عيونها : الله يسلط عليتس ياسلطانه
وبسرعة دقت عليها : نعم
سلطانه ضحكت : تبلدت خلاص بس صدقيني لو شفتي المنظر اللي شفته بتقولين حمدلله انتس فزعتي لي
البندري بعصبيه : بذبحتس لو تجيني بذبحتس
سلطانه : والله شوفي اذا بايعه نفستس انا ما اسمح لتس ابوتس جاء ومن شكله واضح انه ....الخ
وقالت كل التفاصيل لها وبدت تقنعها !
ابو بدر : سلطانه قالت انها موافقه بس عندها شرط
نيّاف بتأفف : وش شرطها
ابو بدر بعصبيه : تراك تقدر تاخذها هناك بدون زواج ! لاتجلس تذلها قدامي
نيّاف بتشتت : انت عارف ليش ولا نسيت فعلتك
ابو بدر بهدوء : مب عشاني عشان اخوانها قدرها
نيّاف : قولها تتجهز فالعصر بنمشي
وحرك وتركه وراه وهو ما سمع الشرط حتى واتجه ابو بدر وهو ماعنده الا زوجته تبلغها ..
ام بدر قامت وتوجهت للبيت بعد ماجمعت اشياءها الباقيه بشنطه ودقت الباب وفتحته ام الجادل : هلا
وبلغتها ام بدر كل شي وراحت بدون ماتدخل رغم ان ام الجادل قالت لها ادخلي !
-
على الظروف القاسية ما اعترضنا
‏قلبي رضى وأنا رضيت بـ نصيبي
عند البندري جلست ترتب الأشياء اللي تبيها مثل الفساتين ودفاترها وكتب الشعر اللي يشريهم بدر لها والملابس اللي ماتبيها رمتها فالكيسه جلست بتعب وهو تتذكر مابقى الا عدة ساعات وتجتمع مع شخص من صغرها حاقده عليه والحين حقدها كبر وقفت وراحت تتروش ثم طلعت واستشورت شعرها وحطت مسكرا وقلوس بينك فاتح ومشطت حواجبها والبست فستان علاقي واسوارتين ناعمه ومناكير رماديه وفلات ساده وبخت من عطرها "ديور" اللي كانت طالبته مع مندوب ابتسمت وبعدها ضحكت وهي تتذكر ماضيها اي شي كان يخطر ببالها تسويه وتجيبه !
الجوال والعالم الإلكتروني ! مهما كان فيه شر برضو فيه خير البندري صارت ذويقه وتفهم فالبراندات وصايده جو العالم الخارجي وجو ديرتها تفهم في كل شي من بعد الله ثم العالم الالكتروني !ابتسمت وتذكرت استاذتها اللي وعتهم على اشياء وشجعتهم انهم يحققون احلامهم مستحيل الانسان انه يتعلم وينجح ويحقق اللي يبي الا "بالقوة والعزيمه والصبر واهمها الكفاح" لان مثل مايقول سعد بن جدلان :
(ما حدن جت لـه الدنيا على مايريده)
ترا احلامك ماراح تجيك انتي اللي تجينها مهما صار لكم من ظروف لا تتحطمون وهي كذا البندري رغم البنات اللي يتحطمون حولها ورغم المصايب اللي تجيها بالتوالي كانت هاقيه ان بيجي يوم وتكون حلو الليالي توارى عليها مثل الاحلامي ! ومنتظره العوض الكبير وتحس ان مستقبلها بيرضيها اكثر واكثر ..
امس فكرت لو عارضت وعندت بيتضايقون بدر ومسلط على الاقل تدرس وبعدين تنتقم على راحتها اهم ماعليها هالفتره انها تضحي عشان اخوانها مثل ما حطوا حياتهم على طرف ويحققون كل شي تطلبه ويضحون مليون مره في سبيل ارضائها قبل ارضاء امها وابوها !ابتسمت وراحت لتويتر تسولف مع البنات وتنتظرهم يردون عشان تبلغهم بزواجها ضحكت من الحين وهي عارفه ردودهم اللي بتضحكها وبما انها تنتظر راحت تنزل الابيات اللي تحبها وتحس انها تمثلها
رغم امتداد التعب عيّا يموت الطموح
نور الأمل ما يزال بناظري بارقه
هذا وأنا عزتي دايم قبالي تلوح
لين أصبحت في حياتي ميزةٍ فارقة
أرفض شعور الندم وأرفض طمان السفوح
لو شفت فيه الحياة غصونها وارقة
ما دام فيني نفس يذري وفيني جموح
باب وراه اعتزازي طارقه طارقه
عزيمتي ما يحطمها الزمان الشحوح
والشمس بكره رغم أنف الدجى شارقة


بعد اذان العصر //
سلطانه بدموع ضمتها : بشتاق لتس
البندري بادلتها : بعد قلبي ان شاءالله تجين عاد
سلطانه بعدت وغمزت: بجيكم زياره بعد فتره!
البندري : ليش الغمزه ان شاءالله
قاطعهم صوت السياره وبتأفف : العصر ونيّاف ابوك يالضيقه حزن حزن
سلطانه بضحكه : تأمليه تراه جميل
البندري : يع بعدي بس
دفت الشناط عند الباب بحيث يشوفها ويركبها ورى!
قبل دقايق//
وقفت سيارتي نتتظر الشيخه البندري تشرف مرت 10 دقايق وحارقتني الشمس وانا انتظر شفتها طلعت شناطها فهمت الحركه بس قررت اتنازل واشيلها لين تركب السياره وبعدين اتفاهم معها !
شفتها جات تمشي صديت عشان ماتتكبر زياده وتغثني مهما كانت جميله مايغريني الا الاخلاق ! انا الحين ما اشوف قدامي الا عقاب يمشي
قاطع صوته الداخلي يوم ركبت قدام معه وبصوت غريب لامس قلبه : سلام عليكم
نيّاف وبداخله يقول (زين سلمت بعد والله ماتوقعت) : وعليكم السلام
ترددت اسألها عن أخبارها بس بعد اللي سويناه فيها بصير كلب لو اسألها حتى لو اني مظلوم هي واخوانها مايدرون وش مسوي ابوهم بينظرون من الخارج وانا كوني اهتم لخوي دربي "بدر" بتحمل كل شي عشانه والله يستر من ردة فعله هو بالذات محد يهمني غيره وكل كلمه بتطلع منه يكون وقعها خاص بقلبي سواء خير ولا شر ! لكن قريب بيتوضح كل شي !
فالرياض عند البنات //
فهده كانت تتقهوى وفاتحه السناب والجادل كانت ترتب شهقت بقوه ولفت الجادل : شفيتس
فهده بفرحهه : البندري بتجي
الجادل : بدر طلع
فهده بفرحهه : لا مع اخوي لانها رسمي صارت زوجة اخوي الله صدق لايقين على بعض
الجادل ابتسمت : يارب تحبه ويعوضها عن كل شي
فهده بهدوء : ابيها توصل ابي افهم كل شي منها عشان اعرف وش بخاطرها
الجادل : والله كل شي واضح قدامنا مايحتاج تعرفين وش بخاطرها
فالسياره وقف عند المسجد وبهدوء : تبين تصلين انزلي المسجد حق النساء يمين مكتوب على اللوحه واذا لا قفلي السياره عليتس
سفهته وطلعت جوالها تناظر فيه وهو ماهتم ونزل يتوضا ويصلي من شافته دخل نزلت بسرعه تصلي وبعد ماخلصت ركبت السياره وقفلتها من كل الجهتين وابتسمت من شافت المفتاح موجود جوا وماخذاه وبضحكة استهزاء : ياخبلك ياولد منيف مسوي خايف علي وحاطه عندي
مرت ٤ دقايق وجاء ناظرت فيه وهي عارفه ان السياره مو مكشوفه وتقدر تشوفه وهو لا , مشمر كمومه لحد الساعه وشماغه على كتفه وعلى راسه طاقيه اللي فيها نقاط صفراء "حقت الجنادريه" وعقاله بس مانتبهت الا لما دق الدريشه عليها سفهته ما تكلمت وجاء من قدام لانه مكشوف رفعت يدها وحركتها بمعنى ماعرف
جلس يأشر لها وهي تسوي نفسها غبيه تحمل حركاتها يسايرها لين اخر شي فتحته ركب وبدون كلمه لانه عارف انها تتمسخر عليه وهو مب فاضي لها ولا يبي يعطيها مجال تتمرد عليه لكن بخاطره حركتها وناوي يرجعها لها ويعلمها النذاله على اصولها !
فالديره وصل مهدي ووصل معه صالح اللي برفقته مسعود وكانوا مبسوطين بسيارة صالح ..
كل واحد راح لاهله يسلمون عليهم والا الان صالح مايدري عن شي !
فالصالة//
في بيات ابو نيّاف حصه تقهوي مسعود وتسولف معه ..
مسعود :يقولون توليتي العهد
حصه : بس صدقني المسؤولية كلها على راسي
مسعود : والله فهده لها فقده
طيف : احسبك تغني
حصه : حلوه ههههههههههههههه
مسعود : ماش ماعجبتني
حصه بشهقه عدلت جلستها وهي تتذكر : مادريت
مسعود : بسم الله وشو
حصه جات بتتكلم وقالت طيف : نيّاف تزوج
حصه ضربتها : وجع
ولفت بسرعه : تتوقع من اخذ!!
مسعود بشك : دقيقة من قال بصدقكم
حصه : قسم بالله انه تزوج ادري مصدوم ان مافيه عرس وطق وناسه بس اشياء نيّاف دايم غريبه ماستغربت الحين هذا مب موضوعنا توقع من اخذ بسرعه
مسعود فكر وفكر وبتعب وهو يبي الاجابه : سميره؟
حصه : حمدلله الاقدار مب بيدك
طيف بطفوليه : بتقولينه ولا اقول انا
حصه : استعد لانها صدمه
مسعود بصبر : اخلصي
حصه : البندري
مسعود بخوف وقف : سلامات!!
حصه باستغراب : شفيك
مسعود : اخوتس انهبل!!
حصه : زواج طبيعي شفيك
مسعود وهو تو يستوعب حركات ابو بدر : انتي تدرين صويلح واخوانه لو عرفوا وش بيسون؟؟الحين هم ماسوو عرس ليش وليش مادرينا
حصه بتصريفه : عشان دراستهم بتبداء ماقدروا
مسعود دفها وطلع يبي يشوف صالح وينه اكيد بيولع الدنيا واخوانه بيطلعون وبتصير كارثه ..
في بيت ابو بدر //
جلست وبيدها القهوه والشاهي وبدت تصب لهم ..
صالح : تسلم يدينتس يالغاليه
ام بدر ابتسمت بتوتر وابو بدر يتلفت ..
صالح باندماج : ماكلموكم العيال ؟
ابو بدر بسرعه : ليش كلموك
صالح باستغراب: لا ولا حتى البندري اخر مره كلمتها امس وقفلت بسرعه
ابو بدر بترقب : ماقالت لك شي
صالح تنهد : لا قفلت بسرعه ماعليه بكلمها بعدين
لفوا على مسعود اللي دخل بسرعه : بسم الله شفيك
مسعود شافهم هادين : فيكم شي؟
صالح : لا بخير سامعً عنا شي
مسعود شاف ابو بدر يأشر له وبقهر لف على صالح: سمعت ان اختك تزوجت
صالح ضحك : مسعود وش تحس فيه بالله
ولف على ابوه وامه اللي وجيهم تغيرت طاح الفنجال من يده ووقف وهم معقد حواجبه ولف على مسعود ونفضه : انت وش تقول عيد كلامك زين
مسعود عض على شفايفه بقهر : اختك اعتبرها اختي ولا ارضى
ولا ارضى عليها بشي لكن ابوك زوجها لنياف اخوي بغيابنا
صالح لف عليهم وهو كان قلبه قارصه: ذا صادق ولا لا !!
شافهم سكتوا وبصراخ : صاحين انتم ولا انهبلتوا
ابو بدر لف : اختك راضيه اذلف
صالح : ذا وجهي ان كانها راضيه !
ابو بدر لف بغضب وكأنه مرتاح من ناحيتها: اسألها وبعدين ولع الدنيا بنعذرك
رفع جواله يتصل ..
فالسياره //
راسل القروب وكتب بنذاله وهو رجع وكلم ابوها وعرف الشرط (عيال بالله احد منكم يحجز لي فندق شوفوا وادخلوا من حسابي فالبرنامج وادفعوا)
رد عليه فهاد (عندي عندي ماعليك)
بعد رنتين طلعت جوالها وردت : هلا ياعمري
لف نيّاف وهو معقد حواجبه ..
صالح بهدوء : وينتس
البندري ضحكت باستهزاء : مع زوجي
صالح بقهر : البندري ردي نفس الناس وقولي يكذبون
البندري : انت صاحي وش يكذبون فيه اختك متزوجه من يومين مافيه مبروك
لف نيّاف بتوتر توقع بدر ولا مسلط ..
صالح ارتخت ملامحه : الحين سؤال وبلا حركات الغباء ذي جاوبيني انتي انغصبتي ولا راضيه مثل ماقال ابوي
البندري لفت عشان ماتبان دموعها وبهدوء : رضيت
صالح : كذابه
البندري : خلاص برسلك واتس ونتفاهم
صالح : استعجلي لاني بمشي للرياض ارسلي لي موقع شقتكم
البندري بهدوء : افتح الواتس بسرعه
وارسلت رساله (اسمعني ياصالح وركز انا لو مب راضيه ماطلعت أصلًا جلست يومين ببيت خالتي ومحد تجرأ وغصبني انا بنفسي اللي قررت كنت ناويه انتظر العيال اذا طلعوا بس بفقد ترم على الفاضي وفالنهايه اقدر اقولهم من اول مكالمه وبيفزون اكيد عشاني وبيخسرون وظيفتهم انت تدري ان بدر ومسلط ضحوا عشاني وعشانك وهالمره التضحيه بتكون لي وانا داريه لو انك موجود ماصار كل هذا بس يمكنها خيره انا بروح هناك وادرس واخذ الوضع من صالحي وبدر ومسلط مب قايله لهم شي لين يطلعون ويدرون من انفسهم وابيك توعدني ماتقول لهم شي مابي اضيق صدورهم وانا فالنهايه عارفه اني بتطلق وحقي بينوخذ من ابوك ومنه ! عشان كذا اجلس هناك ولاتجي ويصير لك شي فالخط والسبب انا ثم ماراح اسامح نفسي طول عمري تكفى يا قلبي لا تجي ولا تتعب نفسك ولا تقول للعيال هالمره بنسوي انا وانت شي عشانهم عمرهم راح في رضانا يلا قول تم عشاني؟)
شافته فتحها مر ٣ دقايق وبعدها شافته يكتب ويحذف تنهدت بقهر على حالهم وفزت من شافته كاتب تم بدون كلمه ثانيه عرفت انه تضايق وبيلوم نفسه مع ان عمره ١٦ بس رجال بمعنى الكلمه!
فالسياره لفت تشوف الرياض وهي اول مره تشوفها واول مره تطلع من الديره بكبرها ابتسمت وهي تناظر مباني ورُقي وحضاره شي ماقد شافته في واقعها تمنت لو انها من من انخلقت على هالدنيا وهي عايشه بمدينه
وعند عايله مثقفين مثل خيالها اللي تتخيله من سنين لكن للاسف انها طاحت بالعايله اللي من فئة "الجهل ظلام".
شافها تطالع باهتمام وتاركه جوالها عكس قبل شوي كل وقتها راح عليه ! ووقف قدام الفندق ..
فهمت انه فندق بس مافهمت ليش هي هنا !
وبهدوء : ليش وقفت
نيّاف : انزلي
البندري : ماراح انزل ودني للبنات!!
نيّاف بهدوء قرب وهو يبي يستفزها : عشان كرامتك موديك هنا ولا تبينهم يقولون ساحب عليها بشهر العسل
البندري : بالله عليك انت وش عرفك فالكرامة اصلاً
قاطعها وهو ماسك يدها بقوه ومن بين اسنانه : الجمله هذي لا عاد تنعاد لان كل شي اسويه اسويه عشان بدر مب عشانتس فهمي عقلتس الصغير ذا وانزلي بسرعه
سحبت يدها بقوه : لا ياشاطر وش بيفهمني من حركة زواجك البايخه ذي انت تقدر تخليني اروح بدون زواج !
قاطعها من نزل وسحب عليها ومن بعيد سمعت صوته يقول : ترا فيه عمال يمينتس ويسارتس انتبهي بس
انقهرت ونزلت وهي ناويه ماتعديها له !
فالشقه حقت البنات متصلين سناب على سلطانه والجادل تفرش السفره وفهده فالمطبخ ترتب الكوكيز والحلويات الباقيه وكلهم بحماس منتظرين جيت البندري !
سلطانه : حطوا مويه بارده
الجادل فهمت وضحكت ..
فهده بزعل : لو سمحتوا ترا اخوي
سلطانه بترقيع : ماراحت معه الا وهي راضيه وانا متأمله في نيّاف خير
فهده : ان شاءالله يستمرون مع بعض
الجادل ضحكت : احس اذا أطلعوا اخوانها بتخلعه كانت تطقطق بسالفة الخلع بس شكلها بتحصل
سلطانه وفهده : هههههههههههههههه
فهده : اكيد بتستفزه هذا شي وخالصين منه وهو ماعنده وقت بيعصب
سلطانه : هي بتعيش عندكم أصلا
فهده : ايه بيته باقي ماجهز مضطر يحطها عندنا لين يخلص
سلطانه بتفكير (يعني معقوله للحين ما وصلوا) وببتسامه : بقفل وبتصل عليها وبشوف وينهم بعدين نرجع للمكالمه
فهده : يللا اجل مع السلامه
سلطانه : مع السلامه
راحت تتصل عليها وماردت خافت صار شي لهم بس تفاجأت من شافت رسالتها (وصلنا والحين بالفندق)
سلطانه (وعادي عندتس؟)
البندري (وش ذالسؤال الغبي يعني لازم احط ايموجي يبكي ورياكشنات منهاره ! وبعدين بندمه على حركته هذي )
سلطانه (كليتيني اعتبريني ما سألت ههههههههههههههههه بس صدق استغرب هدوءك وياليت ماتتصرفين باستعجال اركدي واكسبي الوضع من صالحتس )
البندري (ان شاءالله اي اوامر ثانيه؟)
سلطانه (لا خلاص اذلفي)
+
ضحكت وراحت لتويتر وهي ناسيه وجوده .. شافت اسم القروب "يابخت من تزوج البندري" ابتسمت بحب المفترض يعاتبونها ماقالت لهم
او
او انها ماعزمتهم والى اخره من كل الاسباب الا
الا انهم يفهمونها ويفهمون ظروفها وعارفين انها شخص وفي ويمكن بس هالموقف اللي ماقالت لهم واعرفوا ان فيه شي غامض دخلت لفوق وهي عارفه ان الاكيد الاكيد انهم بيطقطقون فالبدايه بعدين بتجيهم لحظة الإدراك وبيباركون ويحتفلون اكترونياً |
حلا (مصحه الحقوا شكلها تزوجت ابو سميره)
غاليه (من اخر تغريده ماتطمنت شكلها تزوجت ابو الجادل)
حلا (ياسخيفه ابو الجادل مات)
غاليه (طيب خمني معي)
بدور (والله تغريداتها تغريدات واحد مسجون مب تغريدات عروسه اكيد مقلب)
حلا (صج المفروض تحط خاتم وقلب وحرفه نفس حركات المتزوجات)
بسمه ( او تنزل عن اهلها وتكتب اللهم احفظ ابي واخي ومدري ايش تعرفون خبره )
حلا (ماضنتي بتقول الله يحفظ ابي)
ديما (البندري وحلا بديتوا تتمادون ترا فالنهاية أب)
حلا (والله خليها تفضفض على راحتها انا اكبر معزز لها وش هالابو)
غاليه (ماعلينا الحين وش اسمه تتوقعون)
بسمه (اسلوبها اسلوب جدي واضح تزوجت من قطعتها عنا ٤ ايام)
المها (تهقون من الديره ولا من برا)
حلا (هقوتي داخل يارب لا)
بسمه غيرت اسم القروب ..
وكتبت (شوفي بنحتفل فيك بس لاتقولين عننا صيدات لاني شاكه انه مقلب)
بدور (بسجل فويسات هناك فالانستا تعالوا نرقص ونغني)
جبله (الله يزيد الافراح عقبال غاليه وابو كرشه )
غاليه (امسكوني لا انتفها)
هذي رسايلهم قبل ساعات / توجهت للانستا وفعلاً حصلتهم منزلين ستوريات وفالقروب يغنون لها وفتحوا للايف ومشغلين سماعه واحفظوه وارسلوه ومنشنوها تشوفه شافتهم مصورين انفسهم وهم لابسين فساتين ابتسمت بقهر وهي فيها غصه وبنفس الوقت تقول الحمدلله على اللي حولي بدت ترد عليهم لكن قاطعها خروجه من الحمام "عزكم الله" وبهدوء من شاف عليها عبايتها : للحين بعبايتس
سفهته وهي تراسل القروب وترد ..
دخل الغرفه وهو ينشف شعره ولبس ثم انسدح ونام ..
بعد ماخلصت منهم وسولفت معهم وازعجوها يبون يشوفونه قررت تصوره بس ماتبي تتنازل لذلك بتصبر لين تلقط له صوره وهو مايدري وترسلها لهم !
قامت ودخلت شافته نايم وتأكدت لفت على الشناط الموجوده فتحتها وخذت ليقنز اسود وبلوزه علاقيه تميل للحرير ابتسمت انها تقدر تاخذ راحتها باللبس دايما بس في جمعة البنات تلبس كذا او فساتين قصير وخصوصاً عند الجادل كلهم يحققون احلاهم بييتها بعد ماقالت فهده إحدى الايام (بيتكم مقر تحقيق احلامنا يالجادل) ابتسمت اكثر انها عايشه الان بمدينة ومو اي مدينه لا العاصمه اللي فيها كل شي تبيه واهمها جامعتها طردت افكارها وحطت لبسها على الكنب وقفلت الشنطه وسحبتها جوا الغرفه حس بحركتها
وفتح عيونه على الخفيف وهو للحين يبي النوم لكن الارق ملازمه ناظر فيها شايله النقاب ولا عليها الا حجابها وشعرها من قدام طالع وتدخل الشناط شافها لفت عليه وغمض بسرعه ورجعت تفسخ عبايتها وهي مقهوره انه ماحجز سويت ..
على ان الغرفه شوي مظلمه الا نور الصاله عاكس عليهم شاف فستانها وشعرها لكن ماحصل له يشوف وجها جلس يشوف تحركاتها وكيف دقيقه بكل شي أحيانا تذكره بحركات بدر وتفحصه وتدقيقه بكل نقطه رجع يتأمل جمالها وهو مايلوم اللي يبونها وبرضو هالنقطه ازعجته من تذكرها وكيف كلهم يتحدون مين توافق عليه تنهد من شافها طلعت وهو يحاول يغمض وينام دقايق ورجع فتح عيونه وهو يشوفها تدخل بشويش وتتلفت له وغمض بسرعه ينتظرها تلف ثم فتح وهو يشوف شكلها الانيقه اللي عذبه شافها طلعت وجلس وهو يمسح وجهه ماباقي شي على اذان العشاء لاهو نام ولا هو صلى وقف ودخل توضا عند المغسلة وطلع لها شافها جالسه وجلس قدامها وكأنه يدور موضوع يفتحه معها عشان يقدر ياخذ راحته بالنظر فيها : فالبدايه متمسكه فالعبايه والحين تفسختي مره وحده ماعندتس حل وسط
البندري لازالت تحس بتوتر معه وهذا طبيعي لانه اول مره واول يوم معه وبتمثيل للهدوء : هذا شي راجع لي
نيّاف وقف : قومي البسي بنطلع نتعشى
البندري : بدري
نيّاف : نبي نتعشى ثم اوديتس للبنات
البندري ناظرت بسرعه فيه بفرحه لكن تراجعت للثقل ووقفت بهدوء وهي فيها خجل انها تمشي قدامه ابتسم رغم انها تنرفزه كثير !

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
فهده وهي تقصص الباذنجان: سحبت علينا وراحت معه
الجادل : ياحسافة لبسي اللي لبسته
فهده : اتصل على نيّاف واقوله تعالوا تعشوا عندنا؟
الجادل : لا معاريس خليهم
فهده : لهم اسبوع وش هالمعاريس لو صدق متفاهمين كان شفتيهم مسافرين
الجادل : والله وشهر العسل عاد يوديها مكه ويدخلها الاسلام ثم جده يوريها البحر ثم الهدا يوريها القرده مايدري اننا نشوفهم فالديره على هيئة بشر
فهده : هههههههههه بس نيّاف غير خصوصًا يشابه البندري طموحه وتفكيرهم بعيد ماينظرون نفس نظرة غيرهم
الجادل : ماعرف نيّاف تصدقين
فهده : ايه هو وسيف نجهلهم
الجادل لفت بسرعه : بس نيّاف مألوف اكثر اما سيف استغفرالله حتى سلام على اهله أسبوعيًا مايجي من بعد دوامه
فهده : الجادل بسألتس سؤال خاص عادي
الجادل وهي تمثل عدم الاهتمام : ايه عادي
فهده : تتذكرين ايام زواجتس ولا نسيتيها
الجادل : حددي اي زواج
فهده : اكيد الاول لان الثاني مايعتبر زواج أصلًا ماعشتي معه
الجادل : عاد تصدقيني لو اقولتس تزوجت مرتين بس اسم
فهده : اما عاد
الجادل : الاول كنا صغار والثاني كان قبلي ثلاث والبيت مزحوم وازعاج وهو مافيه عقل غير انه كبير وينسى بس اذا جاء لغرفتي كنت اهج اساعد بناته ماحب اجلس معه وحتى اذا جاء اغلبنا يقوم ينظف ويلهي نفسه وبالليل تايه فالشوارع وعقله اشك ممسوح لدرجة اخوه تعذر مني ومن حريمه الباقين وهو اللي يصرف علينا وهو اللي ساعدني بالطلاق منه
يعني زواج ومسؤوليه وطبخ ونفخ نفس الزواج الطبيعين ماعشت !
فهده : تحسين لو يخطبتس واحد صفاته تعجبتس بتوافقين ولا خلاص شايله فكرة الزواج من بالتس
الجادل بتفكير : مدري مافكرت بس اي احد يستحقني ويعطيني مكانه اكيد بوافق عليه
فهده : عاد انتي ماشاءالله الكل نوى بس كلهم يحسبونتس بترجعين لسيف
الجادل وهي تبي تشفي غليلها : يووووه لو يقولون اخر رجال فالعالم سيف ماتزوجته
فهده : بالعكس اشوفه ماشاءالله عليه
الجادل قاطعتها بسرعه : بسوي الدجاج وشوفي البيبسي اكيد جابه صاحب البقاله
فهده بتفهم: طيب
ورجعت تكمل شغلها وهي تحس بغضب باتجاهه يكفي انه قاطع رزقها بس اللي مهونها انها هي ماتبي تترك امها وبنفس الوقت ماحصلت اللي تبيه او بالاصح مافكرت ابد ..
فالسياره وصلوا للمطعم ..
البندري بسرعه : مقفل يمكن اذان ودني للبنات
نيّاف نزل : لا مب مقفل ما اذن باقي
«شاف واحد وسأله وقال له انه تقفل من زمان حزن نيّاف , المطعم هذا كان يجيه كثير ويعجبه الاكل وهادي وزباينه عددهم محدود يحس انه لازم يدور نفس نوعية هالمطعم لانه مايحب الزحمه والازعاج تعود على الاماكن الهادية الراقيه ».
رجع ركب وهو متوجه للشقه : ترا حاجز فالفندق اسبوع ماودتس تقضينها فيه
البندري : طبعًا مابي اجلس معك دقيقه حتى
نيّاف وهو مقهور من كبرها: اخاف اذا نزلتس تشتاقين
البندري بضحكه أسرت قلبه : ياعمري والله اشتاق لواحد جلست معه بس يوم ؟
نيّاف وهو يبي ينرفزها : مافهمت قد جلستي مع احد غيري
البندري بهدوء وعرفت انه يبي ينرفزها : ايه ابوي واخواني
نيّاف : دامتس أشتقتي لابوتس اكيد فيه امل تشتاقين لي
البندري بغرور : تصدق عاد تشبهون لبعض
نيّاف لف بهدوء وهو يناظر بعيونها : اول شي اذا قربنا من الشقه غطي عيونتس يمكن نقابل العيال ثاني شي حطي الكلام هذا حلقه باذنتس ماتزوجتس الا عشان بدر اتمنى تستوعبين ذالشي لان لو ابيتس بتتغير اشياء واجد وبتقعدين بالفندق اسبوع وبنسافر بس انا ما اشوفتس زوجتي اشوفتس شخص يحتاج مساعده وفزعت مب لعيونتس لا عشان بدر واذا طلعوا اخوانتس كلن يدل دربه
البندري وهي ناسيه خجلها من تصرفاته اللي ماتحبها : الله يبشرك بالخير قلت اللي بخاطري
نيّاف تنرفز وهو يبي يرسخ هالكلام بعقلها عشان ماتتكبر ويجرم فيها , لكن يجهل ان البندري بعد انقهرت من كلامه وبهدوء وهي تلم اغراضها تبي تنزل قاطعها وهو يقول : اصبري لاتتدخلين لين اجي معتس
البندري : وش تبي تجي معي
نيّاف : الله يسامح من شيختس علينا
البندري : حبيبك بدر اللي ازعجتني فيه
نيّاف : ارفعي علومتس وش حبيبي
البندري سفهته ومشت لكن طلع بوجهها عاملين فالشقه ارجعت للخلف وبتمثيل : نزل الشناط
نيّاف اللي كان ورى يشوفها وينزلهم : بجيبهم لاتشيلين هم روحي
البندري بنذاله عرفت انه يبي يذلها : لا حلفت اساعدك
اخفى ابتسامته رغم كرهه لها الا انه يتعجب من حركاتها بعد ما سحب الشنطتين وهي وراه تمشي قال بمكر : ماقصرتي يابنت عقاب تعبناتس معنا
البندري وهي تضغط الجرس : الجايات اكثر ياولد منيف
نيّاف عقد حواجبه بتمثيل وهو حالف ماتدخل لين يطلع شيبها وينرفزها : شعرفتس فالجرس ولا الالكترونيات معلمينتس
البندري وهي تتعمد تضحك وماتعبت وهي تتدور رد وبصوت مرح : ياحليلك يانيّاف اثاريك تاخذ علومي كلها
نيّاف لولا مبادئه مد يده عليها لكن مب ناقصه يكفي ابوها اللي ماقصر فيهم , شاف الباب انفتح
فهده بفرحهه : يامرحبا
قرب يسلم على اخته : تبقين شعلومتس
فهده : بخير تو ابوي داق يسأل عنكم ليش ماتردون على اللي بالديره
البندري دخلت : محد يهمني فالديره كل اللي يهموني برى
نيّاف بسرعه : ابوي اللي متصل يسأل ؟
فهده : ايه يقول عرايس الغفله وينهم تعال اقلط
نيّاف بتجاهل: لا لا بروح عند العيال نادي البندري
فهده ابتسمت بعجب : دقايق بس
راحت للبندري اللي تسولف فالمطبخ مع الجادل وبضحكه : نيّاف يقول ناديها
البندري مقرره تسوي نفسها راضيه عدلت شكلها قدامهم : بروح واجي نكمل
وكلهم يناظرونها باستغراب وجلسوا يجهزون السفره مابقى شي ويحطون العشاء !
طلعت له البندري وتلفت وبغضب : مهبوله طالعه كذا فرضًا فيه احد
البندري رجعت وهي تنحني على الجدار بيدها اليمين وبتمثيل : ابو منيف كذا انا خقيت تغار بعد والله انك عشت الدور
ماينكر ان كلامها يضحكه بس انها تغضبه كثير : تعلمتي كل شي بس الدين ماتعلمتيه !
البندري تجاهلته : وش تبي حبيبي ناقصك شي؟
نيّاف بهدوء : رقمتس
البندري بتفكير وعبط : بعطيك سنابي ما افتح الواتس انا
نيّاف : بس عرفتي ترسلين لاخوتس البزر فيه
البندري : بزر بس انه رجال مب مثل غيره رخمه ويغدر بصديقه؟
نيّاف بانت عليه ملامح الغضب والبندري مدت وخذت جواله من يده وببتسامه شافت انه حاط رمز :افتحه لي
نيّاف انتبه على نفسه من بعد ابتسامتها وسحب جواله وطلع : مابيه اذلفي
البندري ابتسمت ودخلت للبنات وبفرحهه :لو ما تزوجت كان يمدي فيه وقت اقنع سلطانه تدرس ونجيب سيف ونهج
الجادل :وين تهجين تبين ابوتس يلحقكم اظن بعد ماضمن انتس متزوجة وافق
فهده:اكيد نيّاف اكل راسه بالكلام لين وافق غصب
البندري بتأفف:طيب وين عشاكم جعت
الجادل بمزح:نيّاف ماجاب لتس اكل
البندري: الا عزمني بمطعم بس طلع مقفل وانا استعجلته اجيكم
فهده ببتسامة : الله يا لبستس طالعه شي
البندري بضحكه : شرايتس بس المفروض اني عايشه بمدينه عشان اكشخ على راحتي
الجادل وهي تطلع الصينيه: صراحه تهبلين
ولفت على فهده :جيبي الخبز معتس وتعالي انتي
جلسوا ياكلون واتصلوا على سلطانه سناب وهم يسولفون معها وهي فرحانه بوجود البندري وكانت هاقيه ان نيّاف ماهو مثل ماتخيلوه !
عند العيال/
وصل نيّاف من ربع ساعه وجالسين يسولفون وهم من زمان ما اجتمعوا مع بعض .
سيف بصوت خفيف : مب ناوي تقولي وش صاير
نيّاف بصوت طبيعي وسمعوه العيال : وش صار يعني كل شي قدامكم واضح
سيف وهو كرهه الاجبار : بس زواجك تدري انه غلط!وان بدر اللي كنت تشيل همه مع همومك انت الحين زدتها عليه
قاطعه نيّاف : اترك الدراما عنك انا عارف وش اسوي
هادي بتأييد لسيف : والله انك اخطيت يابو منيف تقدر تنقذ الوضع بدون زواج
كمل فهاد : وش استفدت لازواج سويته نفس الناس ولا ارضيت البنت ولا انت بترضي حتى اخوانها
نيّاف صب له قهوه : اظن انه بيني وبين بدر!
سيف : بيكيفك وانا اخوك لكن كلام الحق لازم ينقال
علوش قاطعهم : بعد شهر تكلموا
فواز كمل : امي مرسله جريش امشوا ابلعوا واتركوا الهرج
نيّاف قاطعه اتصال رقم غريب ورد..
عند البنات//
فهده : اشتهيت لورق عنب وكوكيز الوقت تأخر مايمدي نطلب
البندري وهي تراسل صديقاتها لفت عليها:الحين اجيبه لتس كم فهده عندي
فهده : وحده لان محد صاحي بيسمي بنته فهده
ضحكت البندري ولفت الجادل :لا يامجنونه العمال يدرون اننا لحالنا
البندري : وانتي مصدقه العيال بيتركونا وفيه عمال حولنا
ولفت على فهده : اعطيني رقم اخوتس وبدون ضحك
فهده مدت جوالها بضحكه :مارقمتوا بعض !!
الجادل ضحكت والبندري سفهتهم : زوج على الفاضي اخليه الحين يجيب لكم احلى كوكيز واحلى ورق عنب ومشروبات وش تبون انتم بس
فهده رفعت حواجبها : الواضح لي انكم ماتطيقون بعض لذلك لازم تقدمين تنازل عشان يطيعتس
البندري ضحكت:بدلعه اللي تحس انها بتضحك تنقلع

فالديره//
عند صالح اللي راح وحط حرحته فالشغل وطول وقته شايل هم اخوانه وشايل هم ينقال عنه انه ماقدر ينقذها بالرُغم انهم كانوا كل شوي يوصونه عليها !
عند سلطانه اغلب وقتها ياتقراء كتبها ولاتكلم البنات لها ايام ماطلعت لاحد بالأصح ماعندها احد تطلع له ! تحس بشوق للبنات وكارهه شعور الوحده وهذي بس بداية الايام شلون بعد شهور ؟..
نرجع للرياض //
نيّاف:الو
البندري :اهلين نيّوف
نيّاف مب غريب الصوت عليه وعرفها وقفل بوجهها للحين منغث من حركتها الأخيرة..
البندري مثلت قدامهم انه مقفل ورجعت تتصل وقامت تكلم من بعيد وهي تناظر بضحك البنات عليها وابتسمت لهم باستهزاء جاهلين انها قامت عشان ما تنفضح قدامهم واول ما رد : ماتوقعتها منك
نيّاف : من سمح لتس تتوقعيني أصلاً
البندري :الحين اذا اتصل عليك اي شخص غريب تقفل بوجهه
نيّاف : ايه م لي لزمه فيه نفستس طبعًا
البندري بغيض : ماعلينا من اخر شي لكن اعجبتني يوم ماترد الا على اللي تعرفهم
نيّاف وهو يبي يرجعها لها:لاتعيشين دور الزوجه وتغارين
البندري:حرام عليك من قال اني اغار بس قلت اتصل عليك اشوفك وين وش صار عليك
نيّاف : بعد تخافين علي!
البندري ضحكت : لا بطلب منك طلب
نيّاف : شتبين من الحين مرفوض
البندري : مب يقولون انك زوجي يعني بوصيك باغراض من السوبرماركت تجيبها
نيّاف : بكره
البندري برجاء: لا نيّوف اليوم
نيّاف بعصبيه: وش نيّوف
البندري عصبت : ياخي انت لازم تأدي مهامك كونك زوج!
نيّاف : والله بشرط واحد تخلينا نرجع الفندق ونأثث بيتنا مع بعض بعدين استقري مع صديقاتس
البندري بقهر: والله خذ معك بدر اللي كل مازانت الجلسة قلت متزوجك عشانه
نيّاف : هذي الحقيقة بعد نكذب!
البندري تنهد : بتجيب ولا لا اخوي نيّاف ؟
نيّاف:مب اخوتس انا زوجتس! قلت شرطي اختي البندري
البندري وهي لازالت تحاول : وش نبي نروح الفندق!خلك مع اخوياك وانا مع خوياتي
نيّاف : خوياتي! أصلًا من قلتيها ممنوع
البندري : بياكلني الخلا هناك حرام عليك لاتكسر كلمتي قدام البنات
نيّاف : احسن عشان ثاني مره ماتهايطين على العالم انتس تمشين الناس على مزاجتس
وتنهد:قلت تجين فالفندق نكمل الاسبوع هناك ولا ممنوع
البندري:الحين سؤال شتبي فيني
نيّاف باستهزاء:ابي اشوف وجهتس!؟ صدقيني انظر لتس نظرة الاخت قلت تعالي نروح للفندق نكمل اسبوعنا فيه ونأثث البيت اللي بتسكننون فيه بعدين اذلفي عند صديقاتس
البندري : مصلحه يعني
نيّاف:اعتبري انتس تساعديني وبعدين البيت هذا بتعيشين فيه لين تتخرجين اختاريه على ذوقتس انتي وفهده
تنهدت : طيب خلاص جيب اغراضنا والفجر اروح معك
نيّاف :ارسليها واتس
رجعت لهم وجلست:يلا وش تبون بكتب له
فهده : وافق!
البندري:ايه غصب عنه بيوافق
الجادل:شي غريب
البندري ارسلت (ورق عنب - ٣كولا-٣كودرد-٣حب باجه لاتجيب نوع ثاني نيّوف-شبسات حاره-فشار)
نيّاف(استراحة عيال ؟وش ذالطلبات)
البندري (وش عليك انت؟كيفنا)
نيّاف (لاتقولين كيفنا قولي كيفي لان محد يعرف ذالطلبات الا انتي اجل كودرد وش مرحلة الدشاره اللي وصلتي لها)
البندري عصبت وكتبت(نيّاف لاتجيب شي)
نيّاف تجاهلها وكتب (لاتفتحين الباب لين اجي)
بعد ما اخذ كل الطلبات وركب سيارته شافها مبلكته واتجه لشقتهم واتصل على فهده اللي ردت :هلا
نيّاف :افتحي الباب
ونزل وحط الاغراض وهو يناظر فالباب اللي انفتح لعلها تطلع له لكن شاف فهده وودعها وطلع وهو فيه شوية ندم انه نرفزها مع ان هذا كان هدفه عشان ينتقم من غرورها وظلمها له ..
عند البندري كانت معصبه شافت الاغراض وقامت : بنام
فهده :ياحلو مزحتس
البندري مشت وهي تسحب شناطها معها ..
الجادل : طالبتها ومزعجتنا فالنهاية تخلينا وتنامين
البندري وهي ورى الباب : طلبتها عشان فهده المهم بنام بدون ازعاج
وانسدحت وهي تطالع بجوالها واتجهت على طول لصديقاتها الالكترونيات! تطلع من ضيقة الدنيا وتروح توسع خاطرها عند الالكترونيات لانهم فعلاً يجبرون خاطرها !
كلت فهده على الخفيف وهي مستغربه والجادل نفس الشي تشرب بس كولا !
فهده فتحت الواتس وكتبت لنياف (قايل شي لها؟)
نيّاف (من)
فهده (لاتسوي نفسك غبي اكيد البندري)
نيّاف (ليش شفيها)
فهده (مدري جايه اسألك)
نيّاف (بتشرب كودرد وتنسى)
فهده (ماكلت شي أصلًا راحت قبل احط الاغراض قدامها)
نيّاف (ايه النوم بدري زين)
اسفهته وطلعت من المحادثة وقررت تروح لغرفتها !
نيّاف جلس يفكر صدق زعلت كان ماخذ الوضع طقطقه وبنفس الوقت محتاج شخص يسفل فيه والعكس الصحيح بدون زعل ..
الساعه ٦ الصباح اتجه للفندق واول من طلع بوجهه اللي مزعجينه العيال فيها ومسمينها شبيهته فهم من حركتهم وازعاجهم انها المديره ضحك باستهزاء على حجابها مايحب اللي يتحجبون وفي باله كل ماشاف هالنوعيات شي واحد (ماعندهم اهل يغارون عليهم؟)
دخل فوق وانسدح ورجع تفكيره للبندري اللي للحين ماشالت البلوك طار لتويتر وهو عارف انها دراما كل شوي تنزل تغريده وتعاتب كل اللي حولها وبباله فضول اذا هي بتغرد بعد اللي صار؟.
راح لحسابها وشاف تغريده قبل ١٠ ساعات جلس يحدث وماطلع له شي زفر بضيق وضافها ودخل فالخاص (اذا صاحيه تجهزي بجيتس)
شافها ماردت ونام وماصحى الا 5 العصر ..
قام بفزع وهو يتذكر صلواته اللي فاتته وراح يتوضا ويصلي بعدها اكل على الخفيف وكان بيروح الاستراحة بس تذكر العيال وعتابهم عليه وقرر مايروح لين تفضى ويبقى له بس علوش وفواز !
وتذكر فهده يوم طلبت تروح للسوق بكره بيداومون واكيد بيحتاجون شي ومنها يمشيهم !
بلغها تتجهز هي والبنات بعد المغرب وبباله (نشوف وش علتس يالبندري)
فالديره //
طلع ابو بدر من عندهم وهو خايف انه ينكشف ولو انكشف بتسوء الاوضـاع أكثر! جلس يقراء اذكاره ومشى وهو يحاول يتصل على نيّاف اللي من اخذ البندري وهو ساحب على اهله وعلى اتصالات اهالي الديره ..
"فالبيت المهجور عند رجال ابو خالد"
١: يحسب مادرينا عن زواج البندري ولا درينا عن وظايف عياله
٢: طيب ابو خالد ما قال لك شي
١ وهو يطالع فالجميع : انسوا لي ابو خالد لان ابو خالد نفسه بعد ماتورط وورطنا وورط ابو بدر معه انسحب ! الافضل ناخذ الوضع من صالحنا ونمشي ابو بدر وابو خالد على مزاجنا لا تنسى ان كلهم عندهم خير وخير ابو بدر ماجاه الا من بعد ابو خالد وانتم ضعتوا فالطوشه !
٢: بتقدر تهدده؟
١: ابو بدر ايه لانه مظلوم ومسيكين ادنى كلمه يصدقها بس ابو خالد لا مب قايلين له شي لين نمسك راعي العنوه واوريك بالثنين كلهم وبعد لا تنسون نيّاف تراه ضابط وله سنين يشتغل وعلاقاته زينه وبيودي الكل في داهيه وانا ملاحظ انه حاقد على عقاب وما عنده شي يخسره !
وتنهد اخر شي : والبندري نهايتها تكون لي بعد ما نفضح ابو بدر عند نيّاف اكيد نيّاف بيخليها وبتضيع فالطوشه خابرها عنيده وبقنعها انا وبقولها كل شي واذا طلع بدر نضبطه بعد وش ورانا
٢: ياسهل الكلام
فالرياض//
كان فالسياره نزلوا ثنتين وركبت فهده قدام ..
كان ساكت ويناظر قدام لين قالت فهده : وش تنتظر
نيّاف : ناقص وحده مانزلت
فهده : ايه البندري تقول ماتبي شي
نيّاف : مب على كيفها تقعد مامعها احد
سكتوا وهو نزل ودق الباب بعجله
عند البندري //
شعرها مبلل توها متروشه وعليها بجامتها وجنبها كتاب وكانت تصوره لسلطانه وتتقهوى , قاطعها دق الباب اللي استغربته وسكنها الخوف !
شافها ساكته ودق بقوه لف على جواله اللي يدق وشافها فكت البلوك وتدق فالواتس وكاتبه (نيّاف ارجع فيه احد يدق الباب بقوه)
ابتسم بخبث وكتب (لاتتحركين لين اجي ولا تفتحين الباب)
البندري ماخافت الا يوم شافت رده حست بخوف اكيد بمدينه وش بتتوقع يعني , توها تستوعب ان الديره امن وامان !!
حست بهدوء وبعد دقيقتين سمعت صوته وفتحت الباب وهي تكابر وتتلفت: بنغير الشقه ترا!
نيّاف تحاشى النظر عنها وبهدوء لف : البسي عبايتس وأمشي معنا
البندري : طيب ادخل بقفل الباب مابي احد يجي
دخل وجلس , استغربت انه مايناظر فيها وراحت للغرفه وقفلتها ولبست وبعدين اخذت عبايتها وطلعت وهي تلبسها وراحت تعدل نقابها عند المرايه قال بهدوء : غطي عيونتس وامشي
البندري سفهته ومشت وعيونها طالعه
فك الباب وطلع وطلعت وراه ولف بسرعه عليها ورجعت ورى : شفيك
نيّاف بعصبيه : غطي عيونتس!
البندري : وكيف تبيني اشوف ان شاءالله
نيّاف شد على يده وبصراحته المُعتاده وهو يناظر بعيونها : عيونتس ملفته ممكن تغطينها؟
البندري شتت نظرها بخجل وباستغراب لان اول مره يقولها إطراء : مب عذر نفسي نفس البنات
نيّاف : طيب لا عاد اشوفتس طالعه ومكحلتها ثم لا تسأليني وش بسوي ماراح ترضيتس الاجابه
البندري تأففت وهي أصلًا م حطت كحل حتى!
ومشت جنبه وهو لازال مقهور منها ..
فهده لفت يوم طلعوا وضحكت من شافت نيّاف واضح انه معصب وهي تمشي بهدوء معه!
الجادل بضحكه :ودي اعرف وش بينهم
فهده : جديل انزل واخليها قدام هي اكبر وأولى
الجادل : مدري بكيفتس بس لاتقولين جديل عشان م ارنتس
نزلت فهده : حي الله البندري
نيّاف راح مع الجهه الثانيه : بتسلمين عليها ؟
ضحكت فهده : لا بنتبادل الاماكن
البندري باعتراض : لا مابي بليز برجع ورى
نيّاف بصوت خفيف : جايه من الديره مالها يومين وتقول بليز
ماسمعه الا الجادل اللي ماسكه نفسها من ركبت السياره ولولا الحياء ضحكت ..
رجعت فهده وركبت البندري معهم ورى !
بعد ساعه ونصف وقفوا فالمول وشاف الزحمه وتطمن قال بهدوء : انزلوا
فهده : مب نازل معنا؟
نيّاف : عندي مكالمه اخلصها وبنزل اتقهوى لين تخلصون
نزلوا البنات وقعدت البندري !
لف عليها : وش تسوين
البندري اللي كانت جالسه بس منزله نفسها شوي وراسها على الشباك وتناظر ومن بعد سؤاله طنقرت زياده وبدون ماتلف: مابي انزل
نيّاف : زعلانه مني عشان الصبح
البندري : ماله شغل ازعل لاني ما اهتم لك أصلا
نيّاف : بكره جامعه افهمي ماودتس تنزلين تاخذين اللي ناقصتس
وطلع صرافته ومدها : امسكي
لفت بعيونها وطاح نظرها على اللي بيده ضحكت ولفت : قلت مابي
نيّاف بهدوء وهو يحاول يقنعها: ترا لتس حق فيها اخذيها وانزلي !
البندري رجعت تناظر فيه ببتسامه بانت بعيونها طلعت صرافتها : فيها ١٢ الف تطمن معي فلوس
نيّاف بغيض : احد معطيتس المهر بدالي
البندري بغرور : اخواني الله يخليهم لي انتظر خروجهم بفارغ الصبر
نيّاف تغيرت ملامحه وارتبك وبهدوء : خلاص انزلي نتقهوى طيب
تأففت بصوت مسموع ونزلت !
وراحوا للكوفي وطلب نيّاف بدون ما يسألها وهو يحاول مايناظر فيها ..
في إحدى المحلات/
فهده : الجادل شوفي طيب
لفت عليها : ايه بتناسبتس بس شوفي اللون الاسود افضل
فهده : اتكلم عن الموديلات اتركي الالوان
الجادل : فهده تنورتين و٥ بلايز تكفيتس وغير كذا خذي من ملابسي انا والبندري
فهده : البندري تضايقت واحس شبكت معها متأكده ودها تنزل بس تعاند نيّاف
الجادل تذكرت وضحكت: مدري وش صاير بينهم بس لايقين على بعض
فهده :عادي اطلع واناديها واقولها تعالي اختاري معنا يعني تهقين ماتهاوش او اخرب عليها؟
الجادل :لا عادي بس اخذي الأكياس ووديها
خذتها وطلعت بس شافت السياره مقفله ورجعت : محد موجود
الجادل : يمه ليت رحت معتس اول مره انحط في مكان كذا خفت
فهده : انزلوا الحبايب
الجادل : تلقينه يراضيها
فهده بضحكه : ماضنتي بس يارب انه كذا
فالاستراحة //
علوش اخذ اجازه اسبوع وراح للجنوب يزور اهله وفواز عنده شغل مهم "يخص نيّاف" وهادي عنده أستلام وفهاد اطلبوه فالميدان باقي سيف المنسدح ويفكر قاطعه اتصال "سلطانه" ورد : ياهلا
سلطانه : يعني لازم ادق عليك انا تنازل لو مره
سيف تنهد بضيق: هالايام منشغل وتعبان اعذريني أصلًا كنت بدق عليتس
سلطانه : كذاب
سيف : والله ناوي اقولتس تجهزي بسجل لتس في معهد والترم الثاني تخشين جامعه بسرعه نظام تموتين فالديره مابي
سلطانه أبتسمت بحب: وابوك
سيف : محد يهمني انتي بس تجهزي وببلغهم انا
وبهدوء: سلطانه
سلطانه: هلا
سيف :بنت ابو عقاب مب المفروض بطاقتها معها؟ويمديها ماتعطيه
سلطانه : اخذها وهي ماتدري تخيل
سيف بضيق: يعني مب راضيه
سلطانه بقهر : ماتوقعت نيّاف كذا خاطره فيها وصامل يتزوجها يعني مافكر ببدر على الاقل !
سيف : والله اني استغربت فعل نيّاف بس الرجال وراه شي ثاني بعد!
سلطانه : ماوراه الا التبن يمديه يلقى حل غير الزواج
سيف تنهد : صادقه والله اني انقهرت عشانها وعشان اخوانها اجل صالح وش سوى؟
سلطانه : وصل ونزل عند امه وابوه وهو مادري الا من مسعود اللي فضحهم وهو متعمد لانه منقهر ومتفشل من صالح
سيف : بيطلعون اخوانها والله يزينها
سلطانه بضحكه : بس صدقني البندري بتنتقم منه قبل اخوانها
سيف ضحك وهم يسولفون عن الموضوع ...

"حقّك علي ارسم ايّامك بخير وسلام
وان زعّلتك الليالي السود .. حقِّك علي"
حط الموهيتو قدامها واخذ الدله وصب لها فنجال ورفع عينه عليها تناظر في جوالها وببتسامه: الموهيتو بنكهة الكودرد لايفوتس
البندري خذت القهوه منه متعمده وجلست تشرب وسفهته , بهدوء : ماقررتي ترجعين معي للفندق
البندري : مدري تتغابى ولا انت غبي صدق
نيّاف وهي يتقهوى : ترا اتكلم صدق اتركي الحركات ذي وقرري ومنها نختار الاثاث بسرعه وتسكنون البيت ماعاد اثق فالشقه
البندري بتأييد قاطعته: كيف شكل بيتك
نيّاف : اذا بترجعين معي مرينا البيت وشفتيه
البندري : بس بشرط
نيّاف : اسلمي
البندري : ماتسولف معي
نيّاف وهو يبي يغثها: هذا وانا عادتس خويتي وقلت بفتح قلبي لتس ولا اقول اعتبريني بدر
البندري بصوت خفيف لكن وصله : تخسي
نيّاف زعل لكن ماوضح : عشان بعد مايطلعون العيال واطلقتس يكون فيه ذكرى بينا واللي هي الاثاث بس هاه ابي ذوق عشان كذا انا واثق فيتس
البندري : الحين ليش مشتط على الاثاث
نيّاف بتمثيل للارتباك : انا احب وحده من بنات الرياض ومن زمان ناوي اخطبها وهي ذوق وبنت ناس حقين سفر واشكالهم حلوه يعني يبي لي اتعب واطيح لين اوصل مستوى ذوقهم
وتنهد وكمل : الميزانية موجوده بس ماعرفت وش اللي يناسب ومثل ماقلت البيت كبير وبيوسع لاهلي بعد وينفع نحط فيه زواج
البندري بتساؤل : صدق تحب وحده من الرياض ؟ كيف شكلها
نيّاف بتفكير : مديرة فندق ومديرة مطعم
وبحماس : شفتي المطعم اللي امس مقفل ترا لها بس حسافه قفلوه اما شكلها نسخ لصق مني
البندري كانت تسمع بحماس متضايقة على شغله وحده واللي هي ان الزواج بدون فايده واخذت اكثر شخص ينرفزها وبتتطلق وبيتضايق بدر عشانها وبيزعل من صديق دربه اللي يحبه اكثر من نفسه واشياء كثيره بتتأثر حتى ماتضمن ردة فعل ابوها رجعت تسمعه وهو يقول بحذر: شفتي فندقنا ترا هي مديرته اذا بتجين معي تشوفينها؟
البندري بتمثيل للفرح: ايه كذا بروح اكيد
نيّاف تنهد بتمثيل: بس ترا اتضايق اذا قلتي تشبهني
البندري : ليش مب حلوه؟
نيّاف : لا بس كذا ما ودي احد يقول كذا متهاوش مع اخوياي عشانهم قالوه
البندري بصدمه : شافوها اخوياك
نيّاف ببتسامة استهزاء على شبيهته: حتى سميره ضنتي شافتها
البندري بغيض : وش جاب سميره لها
نيّاف : يوم راحوا مع فهاد بس مدري اذا شافتها او لا
صمتتتت , بهدوء : عادي عندك يشوفونها ؟
نيّاف غمز : اذا تزوجتها بغطيها غصب
البندري: ماتقدر لانك قلت لي غطي عيونتس وماغطيتها
نيّاف ضبط له الرد وببتسامه: فيه فرق بين احد وجوده بحياتي مؤقت وبين احد بيقعد طول عمره معي وحلالي واحبه
البندري قهرها الرد ورجعت تتقهوى بهدوء ..
ثم وقفت : اجل قوم ودني لجرير
نيّاف وقف وحاسب ثم طلعوا لجرير اللي كان قريب منهم! والبندري اتصلت على البنات يطلعون واطلعوا وراحوا كلهم له ! وصلوا للمكان وراحت البندري واخذت ايباد وكُتب لسلطانه ودفاتر وملزمتين وباقي الكتب بتنتظر لين بعد اسبوع وتاخذهم ! ونفس الشي البنات اخذوا الاشياء الاساسية فقط , راحوا يحاسبون وجمع اغراضهم نيّاف وحاسب هو عنهم بعد مارجع يد البندري اللي عصبت عليه والجادل اللي انقهرت ونياف اللي مستحيل يدفع عن اخته وزوجته ويترك الجادل ف سوى تحديد كُل واخذ الاغراض وطلع يمشي متجاهل نداءاتهم!
ومر المطعم وهو لازال سافهم واخذ الطلب ومشى للشقتهم ! وقف وهو مايدري اذا هي بتقعد معه او بتنزل لكن قهرته وهي نازله حتى ما ساعدت البنات بالأغراض, نزل هو وساعدهم وحطها عند الباب ووصاهم يقفلونه ومشى وهو مغبون ماصدق انها وافقت تروح معه لكن خربها اخر شي مع انه يحس ان معه حق ومستحيل يخليهم يحاسبون! وهو موجود
فسخت عبايتها بقهر مثلت انها راضيه بحياتها مثلت انها قنوعه بس مافاد كل مره تنقهر اكثر ماتبي الديره ولا تبي نيّاف ولا تبي تقهر اخوانها حتى حماسها للجامعة وللرياض انطفى تنهدت بقهر وهي تتحسب واخذت جوالها ونزلت تغريده :
ما عدتُ أعرفُ أيْنَ تهدأ رحلتي
وبأيِّ أرضٍ تستريح ركابي
غابت وجوهٌ كيفَ أخفتْ سرَّها ؟
هرَبَ السؤالُ، وعزّ فيه جوابي !
للاحظت إضافته وتأكدت انه نيّاف وشافت رسالته الصباح جلست تتذكر كلامه عن حبيبته جاها فضول تتأكد لكن قرررت تروح بكره لانها مستحيل تتحمله ٣ ايام زياده !
رجعت تبتسم من جديد مهما انطفأ حماسها الا ان شعور ان بكره بتداوم فالجامعه شعور غريب وربكه تنهدت بصوت مسموع وهي تقول : بنات تعشيتوا؟
الجادل : بنحطه امشي
وقفت بحماس تحس بشعور انها بس بتداوم بكره كفيل انه يروق بها !
طلعت وجلست : مستعدين لبكره
الجادل : احس بنضيع بجامعتهم
البندري بضحكه : شعوري شعور مبتعثه
فهده : الله لو سلطانه وحصوص هنا
البندري كملت بغبنه : وإنا من سُكان الرياض واحلامنا متحققه واهالينا مثقفين مابي لهم مناصب يكفيني انهم يتعلمون
الجادل بتأييد : صادقه مُجرد انه متعلم يكفي انه يعطيني ردة فعل واضحه عكس الجاهل تحسين عقله محطوط بداله حجر
البندري كملت : ويتصرف بشكل صحيح بعد
فهده تنهدت :البندري تقبلي ان امتس وابوتس مادرسوا والجادل اتركي التعزيز وتقبلوا واقعكم هذي أحلام مستحيل تتحقق لاترهقون انفسكم بالكلام هذا وبالذات انتي يالبندري
البندري: تمام اكلتيني كيفي ضروري اتخيل واحلم
وبغرور تبي تنرفز فهده عشان تضحك من ردة فعلها : مالصعب الا الصعب يا روحي
الجادل ضحكت وفهده رفعت حواجبها: حبيبي احلامتس تعدت كلمة حلم
الجادل كملت بتأييد: صارت معجزة
البندري: وش احلامكم انتم اتحفوني
فهده : عندنا احلام اكيد بس مب نفستس
البندري : اكيد مب نفسي لاني غير احلم من البدايه من العمق لان لو صار أساسنا صح صرنا احنا وراهم صح بدون احلام تافهه وبدون خرابيط ! "العلم" هو اهم شي والرزق عاد من الله
الجادل باقتناع لفت على فهده:اقلب عليها فجأة لكن تغير فكري بدقيقه وحده وتقنعني بوجهة نظرها
فهده ضحكت :مانتبهت لاني قاعده اكل
البندري بتفكير: يعني من الممكن لو إنا مب ابناء اهالينا كان الجادل ماتزوجت مرتين ولا البندري اخذت الغبي ولا احد اضطر ينقهر ويتوتر كل سنينه خوفًا انه يصحى ويحصل نفسه متزوج!
الجادل بقهر: انتي لو تقولين ءا اتفق معتس
فهده بمواساه : خلاص تعشوا وخلونا نرجع لموضوع الجامعه بكره ووش نلبس
الجادل : احس ودي انام الحين على الاقل لو ساعتين
البندري : حتى انا
-
فالفندق ..
شوق : قولي اسمه
هناي بتأفف من اسألتها اللي ماخلصت من بعد ماشافت نيّاف : نيّاف بن منيف
شوق : اسمه غريب
هناي وهي ترجع الاوراق :خلاص اتركينا منه بقولك عمي وش سوى يوم عرف اني قفلت المطعم
شوق جلست بحماس وهي تسمع ردة فعل عم هناي ومما آثار غضبها وتتمنى لو تساعد صديقتها من هالظلم !
الصباح / الساعـه 7:00 !
البنات مشتطين صوت الاستشوار مع الميكب طايح بالارض والاكياس بالصالة وكلهم راحت عليهم نومه ويالله لحقوا واخذوا شور والحين يتجهزون ..
فهده وهي تعدل حواجبها : بنات اول يوم نلبس لبس رسمي بعدين نمون
الجادل : دوري بلايز رسميه تليق على تنانيرنا
البندري بغيض وهي تحط الماسكرا : كله من السلوقي كان الحين لبسي جاهز
فهده : اخذي من عندنا طيب
الجادل : ليش امس ماشريتي لو منتس لا اطفره
البندري :قال لي بس رفضت مردنا بنتطلق لا يعيش دور الزوج بزياده
وناظرت بجوالها : شوفوه يتصل علي مايكلم اخته فهده عاتبيه مايستحي
فهده ضحكت : شلون اصارحتس اني ما امون عليه بس احسه تغير بعد ماتزوجتس
البندري بترقيع وبصراحة تنهدت :هو كشخص لو ماتزوجني كان غرقته مدح لانه فعلًا رجال بمعنى الكلمه وصاحب مسؤولية بس انا ضد الزواج ابي العلم وهو خرب علي فأكيد بفصل عليه وانكد عليه عيشته!
الجادل رمت الروج وهي تتذكر : امس ليش يدفع عني!
البندري:توها تستوعب
الجادل : ترا جد لو يعيدها بفصل عليه مع البندري
فهده وهي تلبس: بنات ترا الساعه 7 وتخصصاتنا مختلفه وقاعاتنا والجامعة كبيره استعجلوا مب وقت تصفية الحسابات
الجادل :الدم يحن مارضت عليه
البندري وهي تحط روج : شفتي شلون ماقدر اخذ راحتي فالحش عندكم
فهده رمت الشنطه عليهم :مالت عليكم بس الشرهه على اللي ساكت من اول وماعلمكم كيف الدم يحن صح
البندري وهي تناظر نيّاف اللي يدق وردت وحطت سبيكر وقال بصوت هادي : انا برا انزلوا
البندري : طيب باقي نلبس و , قاطع كلامها الجادل اللي ناظرتها بغضب بمعنى وش تحسين فيه ؟
وبصوت خفيف : نعم الجادل شتبين
الجادل بصوت خفيف : قولي البسي تجمعينا معتس ليش
البندري بصوت عالي تأففت : شدخل يا غبيه ماتفرق ترا عادي يعني
نيّاف قفل بسرعه بدون ما يسمع زياده وهو يتصفح تويتر وينتظرهم .. ورجع يشوف اخر تغريده له قبل ينام نزلها والبيت الثالث بالذات يذكره بـالموقف اللي انضربت فيه وقال له بدر يدخل وينقذها :
سود‬⁩ ⁦‪الليالي‬⁩ ⁦‪هينه‬⁩ لا تحاتين
‏اذا على ⁦‪سود‬⁩ ⁦‪الليالي‬⁩ .. عوافي
‏يخوفك درب الشقى ؟ لا تخافين
‏لا صرت انا مانيب موجود خافي
‏على هواك وسوي اللي تسوين
‏انا بوجه الضيم وانتي خلافي
‏ايه اضحكي والحزن خليه بعدين
‏بعدين لا صار المواصل تجافي
تنهد بصوت مسموع وهو يقول ويتذكر سوات ومصيبة ابوها الأخيره : اي والله "‏لا صرت انا مانيب موجود خافي"
دقايق وشافهم ركبوا السياره وحرك متوجه للجامعة! وهو مضغوط من عيونها الباينه مافكر بالباقين كثرها لكن طرد فكرة انه يحبها او انه يغـار عليها ومستحيل يعلق نفسه فيها وهي كل لحظه تذكره انها بتتطلق بعد مايطلعون اخوانهـا
(جامعة الملك سعود📍)
نزلوا وهم منبهرين من كل شي يحصلونها من اشكال الطالبات ولا المكان ولا الازعاج وكثرة الطالبات كل شي كان غريب!
مُلاحظـه تخصصات البنات؛
البندري [إدارة أعمال,الجادل قانون "بعد صراع من التفكير دخلته وهي فيها خوف مع ان محد بيقدر يتحكم فيها" , فهده محاسبة مالية]
البندري فسخت عبايتها باستغراب: اشكالهم تجنن
الجادل : بنات قررت البس بنطلون شوفي كيف شكل هذي
البندري ناظرت بتنورتها الميد وقميصها من زارا لونه مابين البيج والبني و سليبر من هيرمز قولد وكان لبسها فخم وشعرها ستريت ! ومع أسواراتها ومناكيرها صار شكلها افخم ابتسمت برضا : ماتفرق تنوره ولا بنطلون كل شي يرجع للذوق
فهده بضحكة استهزاء: عينكم على لبس بنات المدن كله عادي الا إنا يابنات الديره لابسين براندات
ضحكوا البنات ولفت الجادل : نسحب على اول محاضره ونسوي رحلة استكشافية للجامعه
البندري بتفكير ابتسمت : يلا وفطوركم علي
فهده : والقهوة علي
البندري ناظرت الرسالة اللي وصلت لها من نيّاف (بعد محاضراتك اذا مب تعبانه اخذتس نختار الأثاث لازم تطلعون من الشقه ما اثق فيها) حرّص يحط كلامه الأخير عشان تخاف وتوافق وفعلاً وصلت له الموافقة وتنهد براحه وهو وده يشوف شكلها !
بين الممرات | البندري
راحت تشتري لهم الفطور وهي ملاحظـه نظرات اللي تمرهم نظرات الإعجاب بشكلها تذكرت انها بترجع مع نيّاف واكيد بيشوفها ضحكت باستهزاء بعد ما تذكرت انه بيتزوج قريب! وابتسمت بخبث (اوريك ياولد منيف ان ما قهرتك وشيبت براسك ورحت مع أخواني ماكون اخت بدر) رجعت تتذكر وصايا سلطانه وكيف تقدر تكسب قلبه ضحكت من قلب وهي تشتاق لسلطانه كثيير !
-
جالسٍ معكم مهوجس وسجّيت وسريت
‏ رحت كلّي مابقى إلا عيوني وإجسدي
‏ضاربٍ لي واديٍ لا ضربته ما صحيت
‏لين ينده لي جليس البساط الأحمدي ّ
لبس ثوبه بعد ماكلم الضابط يمسك مكانه يومين ناظر جواله وهو يتأكد من الرساله ابتسم براحه بعد ما سجل لها فالمعهد , واتجـه بسرعه للديره بيجلس اليوم مع امه وهو عـارف انهم بيحاولون يفتحـون موضوع انه يرجع للجادل ويضيقون خلقه بتحكمهم فيه ويعطونه نظرة انه الغلطان وهو ضميره مأنبه عليها أصلًا لكن لازم يتحمل لين يقنع امه وابوه وياخذ اخته ويجيبها تنبسط وتتعلم مثلها مثل غيرها ياما حاول قبل معها تدرس جامعه لكنها رافضه بس هالمره ما أعترضت والأكيد انها طفشت والبندري اعطتها دافع بعد !
عند سلطانه وصلتها رسالة سيف انه بيجي ابتسمت بحب لاخوها انقذها بالوقت المناسب ايامها اللي فاتت تتشابه من كثر الطفش والحزن ! قامت متوجهه للبقاله وتشتري مفرحات لها هي واخوها فالليل يسهرون عليها .

بعد الفطور والسواليف والحش وصلوا الجادل لكلاسها وراحوا البندري وفهده بما انهم كلهم بكلية إدارة الاعمال بس كلاساتهم تختلف !
(الساعه 2 ظهرًا , نيّاف)
طلعوا وركبوا ومر المطعم واخذ لهم غداء..
فهده : نيّاف ترا متغدين فالجامعه مانبي
نيّاف نزل بدون مايسمع كلامهم واخذ الغداء ورجع ,الجادل صارت تحترمه اكثر وصارت تستحي كون انها الوحيده اللي م لها حق ان احد يصرف عليها لكن ماتقدر تتصرف غير انها تقول للبنات انهم يوصلون له (لا يصرف عليها) !
نيّاف حرك وبهدوء : اذا مب تعبانين بعد الغداء نروح لمحلات الأثاث ونختار؟
فهده بتعمد بعد ماعرفت من البندري :عن نفسي ابي انام أجلها
البندري بسرعه: فهده حبيبتي البيت بيتكم لازم تروحين تختارين بنفستس
نيّاف تنهد: بيتكم كلكم
تأففت البندري: الجادل اكيد معي
الجادل بصوت يالله ينسمع وهي تحس انها ثقيله عليهم: لا
نيّاف : وحده منكم تكفي وبكره بعد بنروح
فهده : صادق
البندري بتهديد: ترا الليله بنام بالفندق لو ماجيتوا معي الحين مب شايفيني الا بكره فالجامعه
نيّاف ابتسم انها لازالت متذكره وبهدوء وهو يمثل انه مايهمه: انزلوا تغدو وبعد العصر بجيكم واللي يجي منكم حياها الله
البندري بتفكير : عادي تخليها بعد المغرب
فهم انها تبي تنام واشر براسه بمعنى ايه ..
اما هم اخذوا غداهم ونزلوا لشقتهم وبعد ماتأكد نيّاف انهم دخلوا راح للفندق !!
وقف سيارته بينزل , قاطعه إتصال ورد : مرحبا
فواز : يا غبي اتصل ماترد ليش
نيّاف تنهد بتعب : والله اني مشغول ومتشتت
فواز وهو حاس فيه: شوف وصلتني معلومات واجد
نيّاف بتركيز : اصبر تعال فالاستراحة نتفاهم
وبتردد : لا خلاص خلاص تعال لي بالفندق
فواز : انا داري عشان عيال ربعك معنا بس شرايك تخلص شغلك وبعد مايجي علوش نتفاهم ونحسم الأمر لان الموضوع عرفت بدايته وصدعت ويبي لها شغل يابو نيّاف وتفكير ولازم علوش معنا نحتاج ضباط واجد يتدخلون فالسالفه ويسترون عليه لين يجي وقت المهمه ولان بعد اذا وقفت على ابو بدر وابو خالد ترا بعد الديره يمكن كلها نفس الشي الفوضى اللي حصلت مع ابو بدر يمكن مع غيره !
نيّاف برفض للفكره : لا ما اعتقد ان فيه غير ابو بدر احد لا مستحيل بس بنجرب كل شي
فواز : نيّاف لازم نستعجل الامر صار بينا أشبه بالتستر على جريمه وإنا ضباط ويمكن يأثر علينا
نيّاف : لا ماعليك بلغت ٢ عن الموضوع وصارت مهمه سريه ودخلتك انت معنا وبندخل علوش بعد وبيصير نحلها بدون علم احد لين ننجز ثم الديره وغيرها بيدرون
فواز : عاد تدري القصه اذا كانت نفس اللي في بالي مؤثره واحتمال كبير تصير ترند وتصيرون محتوى
نيّاف بضيق : لاتقولها تكفى
فواز تنهد : ماعليك انا عارف انك انحطيت بموقف غلط وان الكل ظالمك بس تحمل فتره ويدرون انك كفو بس عندي سؤال بسيط مالقيت حل غير الزواج وغير انك ماتبين له انك تدري عشان شغلنا يسهل علينا
نيّاف تنهد بغضب من هالسؤال اللي تكرر عليه الف مره : لا اكيد تبي اخطفها مثلًا! اكيد بيلحقنا ويتفرعن علينا ويسوي لنا سالفه ومشاكل مالها اول وتالي وبعدين لاتنسى اني وعدت بدر اني اخليها تدرس ولا تنسى ان بعد تهديدي لابوها واني حطيتها على ذمتي عشان ما يتجرأ عليها هو وغيره وانه بعد يقولهم انها بحمايتي حماية ضابط رجل دوله محد قادر انه يسوي لي شي ولا يتعرض لي لاني بوديه ورى الشمس
ثم تنهد : يعني الزواج كان انسب حل
فواز باقتناع : تبي الصراحة حطيت نفسي مكانك ومالقيت حل غير الزواج الا كفو يابو منيف وانا معك بكل شي انت بس أشر وتامر امر بعدين ابو خالد ليت من يرنه رن عشان يعقل
نيّاف : اخخخ ابو خالد يبي له شغل خاص هذا واضح انه علومه واجد
فواز : على حسب علمي ان بيصير عليه قضيتين الاوله خالصين منها والثانيه انه يتاجر بأشياء غير قانونيه
نيّاف : انا كنت داري انه دلخ بس ماهقيت أنه بيوصل للمرحلة الطمع ذي اجل ما اكتفى بالاسهم
فواز : ايه غبي كان تاجر هو أصلا عنده شركات قابضه مدري ووش بعد نسيت المهم ابو منيف انا منشغل بقضيتك وبعد ما اجمع كل شي نجلس جلسه مطوله مع علوش ضروري يكون معنا عشان فالمركز ماننفضح ويدرون ربعك
نيّاف:ابشر وانا عندي الفيديوهات وارسلتها لك كلها والله يعطيك العافية تعبتك معي وانا اخوك
فواز : الله يعافيك قلتها اخوك والاخوان مع بعض !
ابتسم نيّاف وقفل ونزل لف بعيونه يدور شبيهته ماحصلها طلع فوق يبي يرتاح لين يأذن المغرب وهو متحمس يبي يشوف ردة فعل البندري مع شبيهته !
قاطعه إتصال وتنهد بتعب ورد : هلا نايف امر
نايف :هلا ابو منيف وش اسوي برماح ورعاد اليوم بترك المكان وبرجع بكره الصباح
نيّاف اللي اشتاق لهم : عادي بعد ساعتين اجي امرك واخذهم ولا مستعجل؟
نايف : لا عادي بنتظرك
نيّاف بعجله : خلاص جهز كل شي وبجيك مع السلامه
قفل وهو فعلًا كان مشتاق "لرماح ورعّاد"
بعد ماكان متحمس ان البندري تشوف شبيهته , تحمس زياده انها تشوف رماح ورعّاد وكيف بتكون ردة فعلها .
غفى وبعد ٣ ساعات صحى وحصل الساعه ٥ وقف بسرعه يوضي ويصلي العصر , ولبس شورت أسود وتيشيرت أسود ونكس شعره ع جنب وهو يتذكر متى متى اخر مره حلق ؟ تذكر انه من زمان ماحلق و
وحتى عارضه صار كثيف ! قرر ياخذ رماح ورعّاد ثم يحلق ثم يمر البندري الساعه ٧ وارسلها على هالاساس وضحك بسرعه من تذكر انها ماتفتح رسايله الا متأخر!
طلع بسرعه وشاف شبيهته وتعداها بدون اهتمام بينما هناي وشوق وميهاف مافاتتهم نظرته !
ركب سيارته واتجه لنايف .
(نرجع للفندق📍)
ميهاف : واو يجنن
شوق بضحكه :مب يجنن الا يموت
هناي باستفزاز: يع كرهته خلاص صح حلو ما انكر بس نظرته لي فالأخير!
ميهاف : شكلك تحبينه!
هناي : خير وين راح تفكيرك
شوق: كم مره قابلتيه؟
هناي بتفكير : قبل سنتين صارت قضيه وهو ضابط اعتقد وماسك القضيه وبوسط الفوضى والكل خايف حتى انا وقتها اخذت الشغل من عمي وولده ومسكته واذكر بعد التحقيق وبعد ماجمعوا معلوماتهم وبصماتهم طلبوا اكل وجلسوا ياكلون وانا قلبي يرجف بعدها بيومين صار هو يجي ومعه واحد اسمه سيف واحياناً معهم شلة عيال بس يعني اشكالهم حلوه ومحترمين بس اكثر شي نيّاف وسيف يجون كثير عيبهم بس شي واحد ! ان اذا مريت جلسوا يطالعون فيني وخصوصا بالفتره الأخيره قبل اقفل المطعم
وابتسمت : عاد تصدقون انا قلبت المنيو عشانهم كانوا واضح عاجبهم مطعمنا بس ماعندنا خدمة ضيافه فكرتنا بس تعشوا وتوكلوا بس غيرتها وحطيت قهوه سعوديه عشانهم
ميهاف غمزت : عشانهم
شوق : قالت عشانهم مايمدي اقول حتى اختارت واحد فيهم
ميهاف: شكلها تحب سيف
هناي ضحكت : تذكرت واحد قبل شهر تقريبا اول مامسكت الفندق وقفلت المطعم طلع بوجهي هو نفسه من شلة نيّاف وسيف ومعه اهله وكل شوي يلف علي
شوق قاطعتها : تدرين اني عرفت السبب وليش يناظرونك
ميهاف كملت : تشبهين نيّاف
هناي بغضب : فالبدايه انا شبهته نفسي بس بعدين طلع فرق لو سمحتوا يعني
شوق وهي تضحك بقوه : قسم بالله ان الشبه مو طبيعي
هناي تجاهلتهم : خلاص ياحلوات ورانا شغل مشينا
تحركت بغضب والحقوها وهم يتناقشون فالموضوع ..
نرجع للشقه //
توها مصليه وتراسل سلطانه وقفت واخذت روبها ودخلت تغسل الماسك اللي حاطته على شعرها الماسك اللي مدحته سلطانه لها وينظف فروة الراس وقررت تجربه لان الواضح لها انها هالفتره تمر بالارق ونومها ساعاته قليله , غسلته واخذت شور كامل تذكرت نيّاف وحاولت تستعجل شافت انه ارسل رساله بس تتجاهل محادثته كالعاده وماتدخلها , ١٠ دقايق وطلعت وهي تاخذ جوالها وترد عليه (بتجهز اجل) لفت على دخولية فهده اللي تقول بحب: والله احسن شي من جينا الرياض اني البس روب واخذ شور على راحتي
البندري بتمثيل:وانا اقول ليش فهده  تتروش كل شوي اثاريتس طايحه في ذا الروب
فهده انسدحت على سرير البندري : بالله عليتس ماتحسين هالاشياء البسيطة تسعدنا
البندري وهي ترطب جسمها : مثل
فهده :روب جامعه مول اشتري اللي ابي ما احس ان فيه احد بيمنعني من شي ,تغير نيّاف الملحوظ, ايامنا هذي يارب نكون مرتاحين طول عمرنا نفس الايام هذي
البندري وهي تنشف شعرها: امين بس عندي تعقيب انتم كيف حكمتوا ان نيّاف متحجر
فهده بتفكير :مدري منكم ومن كلامكم لا لا عرفت السبب اكيد من امي
البندري بصبر : سواليفتس كلها مواضيع يعني كل شوي بقولتس وضحي!
فهده رمت المخده عليها : اذلفي لتس ايام تهاوشيني يعني قلت اخت نيّاف مالومها مسكينه بس م لي ذنب بينكم
البندري بتأفف : سؤالي وين غدى
الجادل دخلت : غدى ولا عشى هههههههه يسعد مساكم ياشباب
فهده جلست : الجادل وش تتابعين انتي اللي اعرفه ان قبل فتره قصيرة جايتس جوالتس امدى تصيرين نفسهم
الجادل بضحكة استهزاء : يعني قبل ماينكسر جوالي وش كان معي!تليفون بيت؟ لا جوال بعدين انا بنت تكنولوجيه من قبل اعرف اخششكم كان عندي جوال
فهده بتجاهل لفت على البندري تبي تجاوب : يعني مثلا اخوي الله يطول بعمره اول كان يجينا يوم ونص وبالكثير يومين تعرفين مهاجرنا
البندري بصوت خفيف :ماينلام
فهده كملت : وامي على اقل شي تربكنا يمكن مايحب ذا ويمكن يكره ذا لا تسوون كذا يمكن نيّاف يعصب واذا طلعنا كشته غطوا عيونكم يمكن نيّاف يعصب يعني بر مايشوفنا الا الاشجار الميته ونياق ابوي أوفر حياتنا راحت كلها ممكن لانيّاف درى عنا ولا عشنا صح عشان كذا حطيناه متحجر
الجادل: هذي وش تقول
البندري ضحكت :تجاوب على سؤالي اللي غدى
الجادل لفت على فهده : بخاطري اعرف السؤال اللي مخليتس تجاوبين الاجابه الفارغه ذي
البندري وهي تتذكر ان نيّاف بيجي بعد شوي وقفت بعجل : يلا برا بلبس بسرعه راح الوقت علي والسبب سواليفكم التافهه
الجادل طلعت : انا لو داريه ان ماعليتس ملابس مادخلت
البندري وسعت عيونها : علي روب!!!
ضحكوا وطلعوا وقفلت الباب تعدل وجها وشعرها وبعدها لبست وتبخرت وتعطرت بعطرها ابتسمت على شكلها وريحتها وهي تنتظر بجوالها تنتظر متى يرسل لها ..
اخذ رعّاد ورماح وركبهم ورى وتوجه للحلاق ونزل وقفل سيارته وبداء يحلق وقالهم يشيلون عوارضه وترك الشنب بس وحطوا له ماسكات وبدو يرتبون له شعره ويحددونه له زين وبعد ١٠ دقايق جلس يناظر بنفسه فالمرايه وجهه يلق ومرتب شكله ومع لبسه كأنه مب من عيال الديره !
رجع ركب سيارته مر البقالة واخذ كودرد له ولها وتوجه للشقه بعد ما ارسل لها انها تطلع ..
كانت لابسه ليقنز اسود وتيشيرت أسود وسبورت وحريصه يكون لبسها خفيف لان الجو حار وعشان عبايتها لو يطيرها الهواء يكون لبسها ساتر !
وصلت لها الرساله وودعت البنات وطلعت وهي معها بس شنطتين علقت الاساسيه بيدها وحقت ملابسها حجمها وسط وخفيفه بيدها الثانيه طلعت وركبت ومالقت احد بالسياره
سمعت صوته من وراها : كنت بنزل اشيل الشنطه
ومشى قدامها وركب وعيونها تناظر فيه بصدمه من شكله ولبسه , تنحنت وهي تحاول تخفي نظرات الصدمه والاعجاب بشكله وقالت : صرت جورج
رفع حواجبه وهو مدرك انها عاجبها شكله : ماشاءالله بعد جورج بعد تعترفين قدامي
البندري بضحكه: اسم اجنبي ماحددت شخص
نيّاف ابتسم على ضحكتها : ايه انا كذا دايم مب اول مره
وغمز : يمكن لانتس ماتشوفيني بالديره
البندري خذت الكودرد وفتحته وغمزت: يمكن لانك ماتجينا واجد
ضحك نيّاف على ردها وهو يحاول جاهدًا مايناظر بعيونها !
نيّاف بعدم صبر : سؤال ليش كاشخه
البندري بسرعه :سؤال ليش كاشخ
نيّاف : ماني كاشخ الله يحفظتس مضيعه هذا انا دايم
البندري: وحتى انا دايم كذا الله يحفظك
نيّاف تنهد : بنتفق اتفاق تغطين عينتس واطلبي مني اللي تبين
البندري تنهدت : بفكر بطلبي اصبر
نيّاف :معتس وقت
وناظر بشنطتها : حطي الشنطه ورى عشان ترتاحين
رفعتها ولفت ورى بصدمه وصرخت من شافت رماح ورعّاد , قال برعب وهو ناسيهم : بسم الله شفيتس
البندري فتحت الباب ونزلت : هذولا مين
نيّاف : رماح ورعّاد مافيه شي يخوف اركبي
البندري : والله ماركب
نيّاف بصبر: لاتحلفين ترا صقر وش بيسوي فيتس مثلًا
شافها ساكته وماركبت وبهدوء : خبري بتس قويه ماخفتي من ناقه تخافين من صقر!
البندري وهي ماسكه قلبها عيون الصقر اللي وراها ارعبتها حتى لو انها ماتخاف من الحيوانات ارعبها وجودهم :يعني يانيّاف مدري متى تتوب على كثر ماقلت المره هذي ماراح يصير مشكله يطلع شي جديد منك وش تحس فيه انت ها تحب الإثارة والاكشن كان بلغتني طيب
نيّاف وهو مايبي يضحك: توهم قايلين لي اخذهم وماله داعي اقولتس مافيه شي يسوى يلا اركبي واتركي الحركات ذي عنتس
البندري بهدوء : ماتتحرك!
نيّاف: من اليوم هادين وبمكانهم بالمراتب شفتيهم تحركوا انتي
البندري باقتناع ركبت وجاتها قشعريرة بظهرها مد يده مسك كتوفها يسمي عليها ويضحك وقفل الباب بحيث ماتقدر تنزل , مدت هي يدها وشالت يده بتوتر :وش اللي يضحك
نيّاف باستغراب: ليش حاقده علي انتي
البندري: كم مره اعيد لك اني ماشوفك شي
نيّاف : كم مره اعيد لتس ان كل شي عشان بدر محد درى عنتس
البندري باستهزاء : كان تزوجت بدر وريحتنا
انتبه للطريق ولف عليها : استحي على وجهتس
البندري تأففت : طيب ماكلموك العيال
نيّاف توتر : لا المفروض يكلمونا
البندري بخوف : يعني!
نيّاف : يمكن ماقدروا يهربون جوالات ويمكن مسوين شي ويجازونهم ويمكن عريفهم متسلط ماتدرين فالنهاية كلهم رجال ماينخاف عليهم
البندري سكتت ولفت تناظر فالشوارع مرت دقايق وهو تأزم من السكوت وعرف انها اشتاقت لاخوانها لف واخذ رعّاد وحطه بينهم لفت بهدوء وفهمت حركته ورجعت تلف , مد يده بجراءة منه وسحب ذراعها وهو يبعد اكمام العبايه ويحط رعّاد عليها اما هي استغربت وصنمت وسحبت يدها تبي يطير عنها لكن موجود تحت رجله شي ماسكها ماتعرف وشو وبهدوء: نيّاف شيله
نيّاف: قولي اسمي مره ثانيه
البندري تأففت : وش بتستفيد
نيّاف بتصريفه وهو يشيل رعّاد من يدها : وصلنا يلا انزلي
"وصلوا المحل ونزلوا "
مسكت ذراعه بدون انتباه : كيف اختار وانا ماشفت بيتكم
تنح : بيتنا كلنا
وبانتباه: البيت واسع وكل شي كبير
البندري لفت بتصريفه : لا لا ابي اشوفه اول
تنهد ومايقدر يرفض او يعاند وجودها معه بأي مكان يكفيه ويحسسه بسعاده ..
ركبوا السياره وتوجهوا لشمال الرياض يشوفون البيت!
بعد ساعه تنهد : المفروض ندعي دعاء السفر
البندري وهي تناظر بالبيت : يجنن البيت ماشاءالله
نيّاف تنهد: كل شي مختاره اللون والتصميم بس من جوا احترت
البندري وهي تنزل :والله فخم كأنه قصر وبعد اكبر من اللي بخيالي
دخلوا ونيّاف يشرح لها البيت ..
البندري وهي تفك نقابها : دقيقه لخبطت كل شي ممرات
صد بسرعه مايبي يشوفها يكفي عليه عيونها : مشينا فوق انا بكبري ضيعت
وبضحكة من شاف الغرفه : هااااه هذي غرفتنا
البندري رفعت حواجبها : غرفتك ياحبيبي مب غرفتي بعيش مع اخواني بعدين
نيّاف وهو يبي يستفزها مثل ما استفزته: حبيبي!
البندري بدون اهتمام : يعني كلمه عابرة لا تدقق
نيّاف : تعبتيني ترا مايفيد الحب من طرف واحد
البندري ضحكت : ياربي تعطيني الثقه حقته
نيّاف ابتسم ودخل للجهه الثانيه وهو يقول : عسى فهمتي
البندري تسندت على الجدار وتلعب بنقابها اللي بيدها : شرايك تجيب شركة تصمم لك الديكورات والأثاث وتاخذ راينا بكل شي وهم عندهم خبره اكثر بعد
نيّاف قرب منها : وانتي غريبه وشعرفتس بذا كله!
البندري بعدت بخجل وطلعت جوالها: ما دفنت نفسي بالديره الله يخليه لي
وبتصريفه تقدمت تشوف الغرف : المهم ..
وبدت تسولف وتاخذ وتعطي معه وتخطط ونيّاف متنح شكلها وريحة عطرها شخصيتها ذوقها مختلفه ابد ماتوقع تكون كذا ! وغير ذا كله تمدح وتعطي نصايح وتساعده شخصيتها غريبه او يمكن هو اخذ فكره عنها غلط وبداء يفهم ان خسارتها بتكون شي قوي عليه بيخسر المراءه اللي اذهلته بقوتها وجمالها وعنادها وفكرها وحسن التصرف كل شي حلو فيها قاطعها بهدوء وهو يفكر : وش اسم عطرتس
البندري بدون انتباه : ديور وبخور وخلطت معه كم عطر
نيّاف : حلو بس حمدلله مانزلنا محل الاثاث
البندري بتبرير : عاد توقعتك بتاخذني لبيتك بسرعه ثم للفندق
نيّاف بتمثيل : وين متوقعه اني باخذتس مثلًا
ضربت ذراعه : ياغبي متعطره لنفسي مب عشانك
نيّاف : ماتفرق حتى لو اخذتس لكل مكان الريحه ثابته
البندري : بالعكس بيصير خفيف
نيّاف : ماعلينا نروح للفندق
البندري: ايه بشوف حبيبتك
نيّاف تنهد وهي يبي يستفزها : نستحي ترا
البندري : يع نيّاف اترك حركات الخكاريه هذي عني
نيّاف ضحك وهو مستحيل يقدر يطول يستفزها وركب السياره وهو يقول بتعمد : وش تبين اشغل لتس صاير احب ذوقتس
البندري ابتسمت بانتصار : خالد عبدالرحمن
ابتسم على إختيارها وكأنه يقول "هذي انخلقت لي" وشغل "شلون مغليك وهو يدندن معها" اما هي ابتسمت على اصواتهم وهي تتذكر ان بدر ومسلط يشغلونها .. تحجرت دموعها بعيونها بس شافت اشعار من سلطانه وفتحت الواتس بسرعه تبي تتلهى فيه(وينتس)
البندري (مع نيّاف)
سلطانه (حركات)
البندري (اف جميل بس كريه)
سلطانه (قايله لتس انه حلو)
البندري (اليوم غير محلق ولابس شور وتيشرت يابنت يموت نفس اللي ببالي حلو وذوق ورجال)
سلطانه (اف اف خاقه عليه انتي الحين)
البندري (اذا وصلت هناك بقولتس سالفة حبيبته بتنصدمين)
سلطانه ( صوريه لي بعدين قولي لي السالفة )
البندري ( لا ويين مستحيل يتكبر علي الحين)
سلطانه (تكفين قولي صديقاتي يبون اصورك)
البندري (واذا رفض كرامتي وين القاها)
سلطانه (ماقلت قولي امسك يدي ولا بوسني ترا صوره من بعيد اف بسرعه)
البندري (بنزلها سناب اجل اهايط على الالكترونيات)
سلطانه (يلا تكفين انتظرتس)
البندري لفت بتوتر وبعد دقايق قررت تنطق : نيّاف عادي اصورك من تحت
رفع حواجبه : من وين !
البندري: يعني وانت تسوق وكذا
نيّاف ابتسم : ماحب التصوير
البندري : صورك مليانه جوال بدر
نيّاف: انا قايل لتس الحب من طرف واحد صعب
قاطعته وهي تضربه على يده : اص خلاص ما ينتسولف معك مابي شي كنسلت
نيّاف انبسط انه استفزها ومد يده وسحب يدها ورفع على المسجل وهو يقول بصوت عالي : يلا صوري نفس المعاريس
ارتبكت من شبك يده بيدها ! بس بيّنت انه عادي بما انه ماخذ الوضع ضحك وعناد فيها , ونيّاف عكسها كان مره منبسط من الوضع توقع انها بتكون اصعب من كذا بس طلعت غيررررر وفارقه!
فالديره الساعه 9:50 مساءً //
جالسين بالدكه مقابل بعض ويسولفون!
سلطانه : الحين فهمني كيف اقنعته
سيف ببُرود : قلت له وسكت ماعطى ردة فعل المهم بكره الليل بنمشي خليتس جاهزه
سلطانه وهي تحس الفرحه مب سايعتها : توترت
ضحك : كان من اول لازم يصير كذا بس زين الحين احطتس عند بنات الربع وانا مرتاح
سلطانه : صدق اشتقت للبنات انا وحصوص ملينا من بعض كل دقيقه متقابلين
سيف ضحك ثم قال بتساؤل : حصوص ذي تجيتس فالبيت واجد
سلطانه بدون انتباه : ايه
سيف : كبرت
سلطانه فهمت اخر شي : لا موقف نموها
سيف رفع حواجبه : صدق
سلطانه : تستهبل كل العالم كبرت محد صغير حتى طيف صارت اطول مني
سيف تجاهل مزحها : طيب حصه الاحلى ولا فهده
سلطانه خذت كتابها وبهدوء : اللي فالمطبخ يمكن ترا الجادل
عدل جلسته برعب: تمزحين
سلطانه بفضول : انت كيف شفتها
سيف : دخلت المطبخ ولقيت وحده عند الفرن يعني شفتها من بعيد شعرها وطولها
سلطانه: طولها !!! ياراسييي شكلك شفت وجهها بعد
سيف بدون اهتمام من درى انها الجادل : لا ويين ماشفته
ورجع لف : انتي متأكده انها الجادل
سلطانه : ايه مافيه غيرها يجيني كثير
سيف : يمكن فهده ولا حصه
سلطانه من شافت ردت فعله البارده : يمكن بس ماتوقع احس انها الجادل ويمكن لا بعد
سيف : مقفاها ازين من وجهها
سلطانه : انت قابلت وجهها عشان تحكم عليها
سيف : اذكرها صغيره وكل شي فيها صغير ساقها يدها راسها الله يسامحك يابوي بس
سلطانه ماقدرت وماتتت ضحك ..
سيف انقهر وضرب جبهتها على الخفيف ووقف: ايه اضحكي فالنهاية تحطين الذنب علي ولا بعد تسوين نفستس ماتعرفين من فالمطبخ انا متأكد انها مب هي
سلطانه وهي لازالت تضحك وبصوت متقطع : اضحك على شي ثاني والله
تركها وهو متضايق وراح لغرفته ويشوف الكولا بيده جلس وكمل يشربه وراح لتويتر لقروب العيال يشوف اذا ارسلوا او لا انصدم من شاف نيّاف ماعاد يرسل لا في تويتر ولا سناب ولا واتس ولا انستا قرر هو اللي يبادر ويتصل لكن مارد بعد دقايق راح للواتس وهو يسأله عن أخباره ورجع لتويتر يغرد :
و ⁦‪ياحظ‬⁩ ⁦‪تكفى‬⁩ ⁦‪لو‬⁩ بالأيام تبغى تشين
‏ابي صدفةٍ تروي بها شوق الاعياني


بعد ماودى الصقور مزرعة خويه اتجه للفندق ..
بعد نص ساعه نزلوا كلهم !
لف يناظر يدور شبيهته وبتأفف : وينها ذي
البندري : بما اني باقي ماخلعتك تحترم وجودي
نيّاف : عادي روحنا رياضية انتي تبي تتطلقين وانا بوريتس حبيبتي
سفهته ومشت وهو يمشي بابتسامة!
شوق وميهاف كانوا يناظرون فيهم ..
شوق : صاروخ
ميهاف : البنت ولا نيّاف
شوق : البنت عيونها تجنن وهو مايقصر بعد ستايله الجديد صار موت
-
فسخت عبايتها ونقابها وشيلتها وقعدت تغسل يدها طلعت وتنشفها وتحط مرطب وقامت تصلي بعد ماخلصت استغربت تأخيره لانه نزل شنطتها وطلع ! كانت بتتصل بس كنسلت , نص ساعه دخل ومعه العشاء وجلس على الزوليه وهو يرتب : سمي وتعالي وبعدها ارقدي وراتس جامعه!
البندري وهي ماتدري ليش متنرفزه جلست بدون ماترد عليه , اما هو كان يسولف وكل شوي يحاول ينرفزها بس هي ساكته وتاكل بهدوء بعدها وقفت وغسلت وجلست على جوالها ..
وهو انسدح على ظهره ويناظر فيها ..
البندري : خير مضيع بوجهي شي!
نيّاف : بسألتس
لفت عليه وهي تتحاشى نظراته اللي تأثر فيها تحس انه يحبها بس حركة الاجبار هذي غاثتها وكمل وهو يناظر فوق : ليش ماتهاوشيني ليش تسولفين معي وتردين علي توقعتس بتذبحينا من اول يوم !
عدلت جلستها وببتسامه : لاني ياطويل العمر مخليه بدر يتكفل بعقابك انت وابو صالح
وبدلع وقفت تبي تغثه: ومشيت السالفه عشان مصلحتي!
وشافته تنح ومشت بسرعه للغرفه وانسدحت على السرير وهي تحس بكتمه مب طبيعيه بصدرها !
اما هو تنهد وهو يتذكر بدر (اخخخ يابدر) .
وقف وجمع كل شي بالسفره ونزل تحت يعطي الباقي للي محتاج! ورجع وشافها نامت تلفت ثم قرر ينام فالسرير معها ..
بعد ساعتين ! صحى برعب وجلست هي باستغراب وهي تشوف وجهه احمر ومعرق وواضح انه كابوس رجعت تنام ماتبيه يشوفها! ومنها تكمل نومتها بس لازالت مستغربه خوفه .. اما هو رجع انسدح ولف عليها ورجع يغطيها زين وهو يتنهد الحلم مب غريب عليه بس هالمره الشي اللي كان يشوفه بعيد فالحلم صار قريب!
ابتسمت على حركته ورجعت تنام وهي تحس بالامان معه ..
صباح اليوم التالي /
فتحت عيونها ووقفت برعن من شافت انها نايمه على ذراعه
نيّاف كان قبل دقايق صاحي وببتسامه : ماخذتني مخده تسحبين يدي
جمعت شعرها تحت انظاره وهي تربطه ودخلت الحمام "اكرم الله القارئ" ابتسم بحُب وهو عرف انه طاح بحبها وادمن شكلها شعرها جسمها ريحتها شخصيتها عيونها كل شي حبه وهو من بعيد لو تحبه وتكون اقرب له من رمشه وش بيصير؟ ابتسم وهو يتخيلها فعلًا تحبه وتبيه لكن وين لازم ينتظر واذا طولت القضيه يمكن يضطر يطلقها اذا طلبت منه , رجع ينسدح وهو يفكر بكل الحلول وكيف يصرفهم ومايطلقها !
صحى سيف من بدري وهو مقرر يفطر مع امه وابوه ويونسهم قبل يروح وهو عارف ان راح بيطول مارجع!
بعد الفطور جلسوا كل العايله بحضور بنتهم منيره وعيالها اللي تو وصلوا !
سيف يمينه منيره ثم ابوه ثم امه , دخلت سلطانه وجلست يسار سيف تبي تسولف معهم !
سيف بصوت خفيف : وين عيالتس
منيره تنهد : عند عمانهم ابي ارتاح!
ضحك ثم قال بنفس الصوت : تخاوينا
منيره : بتكشتون؟
سيف ابتسم : لا بروح للرياض مع الورعه اللي وراي
سلطانه : لو سمحت عمري ٢٤
سيف : من عرفتس عمرتس ٢٤
منيره : البنت ذي ماتكبر ولا تصغر
سلطانه تأففت : دايم شعوري لحالي بالبيت اني الكبيره بس من جيتوا حسيتني صغرت !
سيف : بنخطفتس ونغير حياتس البيض اللي عايشتها
منيره تنهدت: ليتني اصغر منك ياسيف
سيف بخوف مسك يدها : صاير لتس شي ضايقتس بشي!!
منيره ابتسمت : محد انخلق يضايقني بس تمنيت ماتزوجت
سيف : اشوا بعدين اذا ودتس اكلمه وتروحين معنا هناك
سلطانه برجا : تكفين
منيره : لا البنات والعيال وراهم دوامات ماقدر! ماعليه بمركم هناك
سيف : اذا تبين امرتس انا ماعندي مشكله
قاطعهم ابوهم :سولفوا معنا
ام سيف : منيره تقول بدور لي وحده لسيف
منيره بسرعه : ذكرتيني الله يخليتس لي تعال سيفوه اخت فارس تفتح النفس اسمها ريم ودي اني اخطبها لك قبل تروح علينا
سيف غمز لها تسكت وسلطانه تضحك ..
ابو سيف : لا سيف إن شاءالله بيرجع لحرمته الاوله
سيف بصبر: يالليل ماخلصنا من ذا الموضوع !
رفعت حواجبها سلطانه : ليش شفيها احمد ربك اذا وافقت عليك بعد!
سيف : ماقلنا فيها شي بس لا تضغطون علي
ام سيف وهي تهديهم : خلاص اتركوا ذالسواليف
سيف بغضب: كلامي النهائي لكم كلكم انا بتزوج وحده مختارها انا بنفسي وابيها لي لا تقعدون تزيدون في الكلام وبعدين تلوموني ما اجي!
ابو سيف : خلاص شيّب وانت عزوبي لا اوصيك
ولف : فهد وينه
سيف ندم على صراخه عليهم وبهدوء : بقوم ادوره ونروح لصالح ومسعود نساعدهم
منيره بصوت خفيف بعد ماطلع : شفيه عليها
سلطانه : اخوتس غبي وبيموت وهو غبي
منيره : ليش
سلطانه بتصريفه : مافيه شي
-
فالشقه //
الجادل تفطر : احلى شي اتجهز ثم افطر على راحتي
فهده وهي توها تتجهز : احلى شي نفطر فالجامعه ونفتك
الجادل بفضول : الحين غريبه ليش رجعت معه للفندق
فهده: مدري
الجادل : غريبه البندري عجزت أفهمها
فهده بقهر: ماباقي شي وتصك 7 و20!دقيقه وانا ماخلصت!


فالفندق //
رجع ينسدح فالسرير وهو يشوفها مب منتبهه له وتتمكيج ,قرر يسمح لنفسه على الاقل يتأملها ..
انتهت من وجهها وجلست تحط مناكير ليدها اليسار وتأففت اكيد بتخبص نفسها تمنت انها حطتها بعدين لبست ! بس ماتقدر دام نيّاف موجود .
نيّاف باستهبال :امشي ترا اعرف احطها
كان عارف انها ماراح تجي لكن فاجئته وهي جايته ابتسم بربكه وبداخله طوفان مشاعر وعدل جلسته
مد يده بفرحهه بس مابيّن قالت بهدوء: لاتخبص يدي هذي بمدها لك وهذي بمسك لك المناكير فيها
نيّاف بعبط :مدّي يدينٍ عاهدتها يديّا
ياللي سماك ملبده برق وغيوم
البندري مدت يدها :كمل!
نيّاف وهو يحط لها :
لا تشتكين اللوم وانا هنيّا
انا هنيّا لأجل ما يلحقك لوم!
ياللي جبينك من غلاه الثريا
ما عاشرت شمسٍ ولا خاوت نجوم
ان كان ما جتني عليك الحميّا
ما عاد لي في باقي العمر ملزوم
ابتسمت وهي تشتت نظرها وهو ابتسم من ابتسامتها ويكمل يحط تمنى انه ماخلص عشان ماينتهي الشعور اللذيذ اللي يحسه بوجودها بقُـربه!
وقفت وراحت عند الطاوله اللي عليها جوالها واتصلت على البنات ولفت عليه وهو لازال يناظرها ماهتمت وهي تقول بعجله ؛اتصل على فهده ليش مايردون
سحب جواله وهي لفت تشوف شكلها وتهف على مناكيرها "تنورتها الميّد وتيشيرت ابيض وميكب خفيف وشعرها نصه ممسوك عشوائي والباقي طايح !
ولفت تشوف جوالها ورسالة الجادل انهم خلصوا..
راحت عند المكيف :ليت ماحطيتها ابتلشت
رفع حواجبه : استغفرالله
البندري لفت : شفيك!
نيّاف بترقيع : ذبحتي نفستس باقي وقت
البندري : وين باقي! الساعه ٧ ونص بتبداء محاضرتي
نيّاف : بضبطتس عند الدكاتره اخذي راحتس
البندري : شلون بتضبطني ان شاءالله
نيّاف : سيف نقز الجادل كم سنه فالمدرسة جت علي
البندري لفت مره ثانيه وتربعت قدامه : عيد عيد
نيّاف :ليش ماتدرين!
البندري :يوم رجعت الجادل للديره ! يعني بعد طلاقها الثاني! سيف اللي خلاها تجي معنا نفس السنه!
نيّاف أدرك انها توها تدري :ايه مأنبه ضميره عليها المسكينه تمرمطت بس لاتعلمينها شكل سيف ماعلم احد ولا حتى حلفني غبي
ابتسمت البندري وهي تلبس عبايتها : والله غريبه صدق محد درى تصدق
نيّاف وقف ياخذ مفاتيحه: مب لازم لان سيف مايعلم باللي يسويه
-
تسريع زمني الساعه 9 الليل |
سيف وقف سيارته عند الشقه : انتبهي واذا دخلتي اتصلي علي
نزلت بحماس وخوف , اليوم هذا غريب عليها شافت الرياض وبتحقق حلمها وبتقعد مع البنات صارت تخاف من السعاده اللي جاتها فجأه رنت الجرس وهي متحمسه لردود فعلهم بما انها مابلغت احد انها بتجي!
مادريت إلا وهو بالقلب وازي
‏غفلةٍ ماهي على قلبي حسوفه
«فالفندق»
دخلوا متوجهين فوق بعد مارجعوا من المطعم !
سحب يدها ورجع خطوتين :شوفي اللي يمينتس نازله
لفت ورى بجهة اليمين وهي تناظرها بتفحص وبهدوء :هذي اللي تقول لي عنها
نيّاف بتمثيل ابتسم وتنهد :ايه
البندري بعدت ومشت قال : وقفي دقايق ونروح
البندري باستنكار : وش ابي اوقف!
نيّاف ابتسم لها يبي يستفزها وطلع معهـا .
«فالشقـه»
فتحت فهده بعد ما اضطرت سلطانه تغير صوتها لانها عندت ماتفتح , ابتسمت فهده : اهلين
دفت الباب ودخلت بضحكه : صباح الخير
فهده شهقت وبصرخه من شافتها فسخت : سلطانه!!!
الجادل طلعت من غرفتها ومعها جوالها تبي تتأكد: يمه
قاطعها فهده من ضمتها تسلم بفرحهه وبعدها اتجهت للجادل تضحك وتسلم وهي ماتلومهم على صدمتهم !
مدت الاكياس اللي شرتهم : صلحوا القهوه وتعالوا
فهده راحت تسويها والجادل : سلطانه ماصدق
سلطانه :تبين تنصدمين اكثر ؟ اصبري لين تجي فهده اف ليت البندري هنا
الجادل : معجزه مجتمعين فالرياض!
سلطانه : احلى شي بدون اهالينا بعد استغفرالله يعني بس الراحه مطلوبه
قاطعهم فهده بعد دقايق اللي جلست بقهوتها قدامهم وهي ترتب والجادل تصور !
-
كانوا طالبين كودرد وقهوه وحلويات وجالسين بالأرض والبندري تتقهوى ومعها ايبادها وداخله جوا السلايدات وتحل واشعارات السناب ماتوقف .
نيّاف لف عليها : الجوال يهتز
فتحته وتشوف الكل معلق على سنابتها اللي امس نزلتها ودخلت تعليقات صديقاتها الالكترونيات :
غاليه (اذا بتزوج نفس كذا قررت اعيش بديرتكم)
ضحكت ثم شافت رسالة حلا (فيه توصيل للكويت؟)
ضحكت اكثر وشافت محادثة بدور (عنده اخوان؟)
انقهر من شافها تضحك وقاطعه من شهقت : سلطانه
نيّاف بخوف : شفيها
البندري : في شقتنا!!
نيّاف بعد دقايق ابتسم: وانا اقول ليش سيف راح للديره!
البندري : بروح ودني لهم
نيّاف انسدح : امسي يابنيه بكره بتشوفينها
سكتت بغيض وهي ترد عليهم فالسناب رسايل امس واليوم ..
دقايق وقاطعها اتصال برقم غريب ما كانت ناويه ترد لين كرر اتصالها عليه وفتحت بدون ماتتكلم !
وصلها الصوت اللي تحبه من قلبها اللي لها أسبوعين ماسمعته (الو البندري؟) دمعت لاشعوريا ماقدرت تتمالك نفسها وتكتمها نفس قبل!


اقدار الايام خلتني مثل ما تشوف
‎‏وقامت تجيني بـ شي ٍ ماني بـ عارفه
‎‏مااغير اداري زماني لين همّه يطوف
‎‏بـ الضحكه الزايفه و العبره الطارفه
‎‏مشاكل الوقت ماترحم وشهب الظروف
‎‏ يضيع منها الذهين و يبلش العارفه
‎‏والحظ خلا الهقاوي بين رهبه وخوف
‎‏و يقول مهما يداري كارفه كارفه
نيّاف لف وهو يشوفها تبكي عقد حواجبه وقرب ما امداه يتكلم الا وحطت يدها على فمه تسكته !
وقفت وهي تنحنح : هلا والله بدر
بدر بصوت خفيف : ساعه تردين وش الاستقبال البارد
البندري وهي ماتدري وش ترد : سكت لاني بكيت
بدر ابتسم : لا خلاص هانت باقي ٣ اسابيع وشوي
البندري تنهدت : وانت شعلومك مابغيت تتصل!! اول مره تغيب عني كذا وبعدين مسلط وينه!
بدر : كلنا بخير وصرت بخير بعد ماكلمتس !يقولون درستي
البندري بتمثيل عدلت صوتها :ايه حمدلله وسلطانه جابها سيف اليوم
بدر بفرحه : ماشاءالله وكلكم مجتمعين
البندري بتوتر : ايه
بدر : البندري قلبي ماكان مرتاح حمدلله اني لقيت فرصه اكلمتس المهم اي شي تبينه محتاجته قولي لي بقول لنياف وسيف تراهم مايقصرون و
وبداء يسولف معها وهي تحاول جاهده تهدي نفسها وتسولف طبيعي خايفه تشاهق ويبيّن عليها ضيقها!
كان وراها وشاف دموعها وتصريفاتها الواضحه لبدر الأكيد انها ماقالت له عن الزواج عشان يكمل الدوره كل م لها وتكبر بعينه ! تنهد بضيق وسكت وهو يفكر انه يوديها للشقه ويبعد عنها مب حل انه يتعلق اكثر فيها .
10 دقايق وجلست وهي تمسك ايبادها ووجهها باين عليه الضيقه , قال بهدوء : تبين اوديتس؟
البندري بدون نفس : مايحتاج بكره بشوفهم
نيّاف وقف : جمعي اغراضتس مره وحده خلاص استقري هناك مع البنات
البندري لفت: مب تقول خلينا نقعد هنا
نيّاف : شفتي شبيهتي وبتختارين الاثاث بكره خلاص مالنا لزمه نجلس فالفندق
استغربت حست ان فيه شي وبغرور : صح صادق يلا بجهز اغراضي
نيّاف وقف وجمع أغراضه بنفسه وانتظرها لين خلصت وساعدها وانزلوا , بعد ماركبت السياره:ليش فجأة قررت توديني تفشلت من دريت عن بدر؟
تطمن ماقلت له عن زواجنا!
أبتسم باستهزاء وتجاهل كلامها وبهدوء : الاسبوع الجاي بيوديكم سيف لجامعتكم واي شي تحتاجونه قولوا لي ابلغه لاني برجع لدوامي اما البيت كلمت الشركة اللي تقولين وبرسلتس اختياراتهم وانتي وفهده اتفقوا وخلونا نتمم على الاثاث عشان تسكنون فيه بدري!
سكت ولفت تناظر بالشوارع وقف عند السوبر ماركت وبحزم : انزلي واخذي لشقتكم اغراض وان شفتس طلعتي صرافتس كسرتها
ونزل ورفعت حواجبها باستغراب! كان هادي كيف عصب فجأه؟ نزلت وهي تحس بحزن بعد ماسمعت صوت بدر كانت راحمته اكثر من رحمتها لنفسها ماتبيه يحزن ولا يعصب حاولت تتجاهل الموضوع ودخلت وهي تدف العربيه وتاخذ المواد الغذائية وبعدها اتجهت ولقته ماخذ كرتون كودرد وبإصرار : مابي كرتون لو سمحت ما احبه لهدرجه
نيّاف حطه فالعربيه : لاتكذبين على الاقل
البندري بغيض: بكيفك
نيّاف: اجل وش تحبين
البندري تأففت : ماعندي شي مُعين
نيّاف وحس انه هدى ولف ياخذ كرتون كولا : تحبيني انا صح
البندري بضحكة كذب : صح
نيّاف درى انها تستهبل عليه : استانستي على صوت بدر اشوفتس روقتي ونذالتس ماتطلع الا وانتيي مروقه
البندري تنهدت : خايفه عليه من الصدمه الله يعينه لا اب ولا ام ولا خوي ولا اخوياء بعد اشوف سيف وفهاد وبالذات هادي سكت ماسوى شي يع صدق
نيّاف بقهر : شدخلهم ماكانوا يدرون حتى هادي!
تنهد: تبين تسبين وتظلمين وتكرهين شوفيني قدامتس بس الباقيين لاتدخلينهم بشي مالهم دخل فيه
البندري مشت : تعترف انك غلطان زين
نيّاف لحقها :من قال؟
البندري بغضب كابته: كريه مسوي تمشي رايك وانا فالنهاية اشوفك بمنظور ان ماعندك كرامه؟
حست ان دموعها بتخونها وتركت العربيه ومشت طالعه برى وهي من بعد كتمانها ماقدرت تتحمل صبرت واجد لانها دايم تكون بمشاكل! مستحيل حلمها يتحقق بدون لف دوران اليوم تنظر للبنات كلهم جو من بعد اصرارها لكن هي العواقب عليها ماتحسدهم بس مقهوره من سمعت صوت بدر وكأنه حاس فيها وفي اللي تمر فيه ! وتضايقت عشانه اكثر من نفسها .
+
دف العربيتين ومشى وراح فتح السياره وركبت ورجع يحاسب وهو مايلومها من بعد مكالمة اخوها اكيد بتنفجر بس كالعادة ماينقهر الا من "عديم الكرامة".
حركوا بدون مايناقشها , وصلوا للشقه وكانت بتنزل لكن ماتحمل سحب ذراعها وبهدوء: وقفي !
تنهد وكمل بصراحه :حطي نقطه مهمه ببالتس ان زواجنا مب عشانتس عشان بدر ! واتحمل كلامتس وتجريحتس بعد عشانه هو !
وبحزم شد على أسنانه ويدها:لاعاد اشوفتس تقولين عديم كرامه ولا تقولين متفشل من بدر لان كل شي يصير بحياتي عشانه هو صح اني ما انكر اني تعودت عليتس لكن هذا بعد طبعي اذا صرت مسؤول عن احد ومايهمني زينتس ابد لا اشوفتس تغترين على غير سنع
سحبت ذراعها بقوه وعيونها تدمع ونزلت بدون ماترد عليه "حقير قاعد يكذب وشو السبب يعني ابوي عارضني عليه؟ مستحيل مستحيل اكيد يكذب"
"نزّل اغراضها كلها وحطها عند الباب وراح للمزرعة عند رماح ورعّاد وهو يهدي بنفسه يحس أنه عشقها مب بس أعجاب كان قبل يقول عشانها مزيونه لكن الحين توسطت بين الحنايا"
دخلت وهي تبتسم وداخلها فوضى من المشاعر حزن خذلان قهر تردد كل شي تعاني من البندري حاليًا بعد ماضمت سلطانه جلست وهي تسولف معهم والكل ملاحظ هدوءها ..
يوم الجمعه |
سلطانه بعد ما رجعت جلال الصلاه قالت ببتسامة: سيف وعدني يقول باخذكم وامشيكم يمكن بعد العشاء نروح
الجادل : عندي كويز يوم الأحد ماراح اروح معكم
البندري وفهده فهموا بينما سلطانه كانت مصدقتها ماكانت تدري بيوم ان الجادل ماتحب اخوها او بمعنى أصح حاقده عليه , تعودت عليها انها تكون طبيعيه حتى رداة فعلها لكن تناست ان بعد استقرار سيف أسابيع غيّر أشياء كثيره .
-
انا‬⁩ ⁦‪اشوفك‬⁩ ⁦‪بقلبي‬⁩ و النظر للناس
‏غرامك عاجزٍ لا اشوفه .. بعيني
‏ليا مني لقيتك .. ضاعوا الجلاس
‏و ليا مني فقدتك .. عاد ⁦‪انا‬⁩ ويني
‏و رغم كل المشاغل سيرتك الأساس
‏ليا صار الحكي .. ما بيني و بيني
‏لك الله ما خذلتك و إترك الوسواس
‏احبك و انت فيني و كل ما فيني
بعد ماقرتها رفعت حواجبها كانت داخله حسابه عنده 7000 شخص ضايفه نزلت تدوج في حسابه وهي تنزل للتغريدات القديمه وتقراء الأبيات ما ينزل أبيات غزلية الا اللي فوق غالبًا جوه مدح وخوه وابيات توعوية للاحظت من بينهم تغريده كاتب فيها "أستطيع ان أقسم بأن الزهور المطرزة على فستانها قبل أن ترتديه.. كانت بذورًا" لفتها تاريخ التغريدة اللي كانت مسيفته عندها طلعت تشوف تتأكد ورجعتها ذاكرتها للموقف اللي شافها فيه وبتقليد له (ومايهمني زينتس ابد لا اشوفتس تغترين على غير سنع !على اساس اني ازعجتك وقلت اني زينه اذلف بس) دقيقه واغلبتها الابتسامه ضحكت باستغراب صح كانت شاكه من زمان لكن هو فعلًا اختارها اول عشان ابوها ماكان يوافق على اللي يخطبونها ويبي ينقذ نفسه ولا يبي يتزوج بدري وبعدها المشكله هذي وقال بنفسه عشان بدر يعني حتى وضح كثير لها انه مجبور ومقتنع انه بيطلقها بعد ما يطلع اخوها! وتذكرت انه بعد ما مسك يدها الا مره وحده يوم يستهبل معها فالسياره ويصورون سنابات ولا حتى عاملها معاملة زوجه ! تذكرت كلامه (صح اني ما انكر اني تعودت عليتس لكن هذا بعد طبعي اذا صرت مسؤول عن احد) بداء جزء منها يقتنع دايماً كان واضح معها وصريح لكن السبب اللي تزوجها عشانه للحين مجهول تنهدت وهي تدعي ان السبب يكون مُقنع لانها بدت تتقبله عكس حقدها قبل اللي كان بدون سبب رغم انه قبل سنين قال قدامها وقدام اهل الديره انه مجبور عشان ينقذ نفسه خذاها التفكير وهي تسترجع أحداثها السابقه وتربطها مع بعض لكن توقفت عند "السبب المجهول" وقررت تسأله عنه!
وقفت بهدوء وراحت للجادل : ماتبين تروحين مع سيف وكذبتي ان عندتس كوز!
الجادل تنهدت : قصري حستس طيب
البندري : ليش تكرهينه اللي اعرفه كلكم مجبورين على بعض!
الجادل بتجاهل لنظراتها : اكيد عندي أسبابي
البندري : تدرين دريت بشي قبل يومين يخص سيف
الجادل وقفت : مايهمني
البندري أصلًا ماراح تقولها بس تبي تتأكد من ردة فعلها اتجاه طاريه تنهدت : بحاول اخلي نيّاف يودينا
الجادل بسرعه: مب لازم تهدرين كرامتس عشاني عند نيّاف ولاغيره
البندري: بالعكس نيّاف غيّر صدقيني كنت نفستس بس الحين اقتنعت ان كل شي يسويه عشان بدر مب عشاني
الجادل رفعت حواجبها: تسوين نفستس حرمه ستيره عندنا ماينفع
البندري بدلع: ماله دخل انقلعي بس بروح اقوله ادعي يوافق
الجادل ضحكت : طيب طيب
البندري اللي دخلت غرفتها وشافت سلطانه تحط ماسكرا : وين بتروحين ياحظي
سلطانه: شايفتني مدعجه نفستس
البندري :انتي بدونها حلوه
تنهدت : بس تصدقين نيّاف يحسبني حاطه كحل سكت ماقلت له اني كذا طبيعتي
سلطانه : غبي! يعني بتقنعيني انه ناسيتس وانتي صغيره
البندري : ترا مب مره لونها أسود
سلطانه : يعني مبين السواد وكذا
البندري :خلاص اذلفي بكلم
سلطانه تأففت : ضروري ابني غرفه هنا ولا ذالمذله
البندري تجاهلتها واتصلت: بكلم اذا رد لا اشوفتس
مارد الا بعد رنتين : هلا
البندري بتوتر وهي تسمع الازعاج اللي عنده: بنطلع مع سيف عادي
نيّاف استغرب من استأذنها : ايه عادي يلا مع السلامة
البندري: وقف لاتقفل بقول شي
نيّاف : وشتبين
البندري : الجادل مستحيه من سيف وانا بعد تعال اخذنا وانت اطلع مع سيف وإنا يابنات مع بعض بليز
نيّاف : سيف ماعاده بالاولي من بعد ماتزوجتس
البندري ببتسامه : ماينلام جيته على الجرح وذكرته بماضيه
نيّاف : اذا بتسولفين كذا اقفل احسن لي؟
البندري برجا: لو سمحت تحمل كلها كم ساعه وبعد سيف أكيد يحبك
نيّاف : مشغول وقولي للجادل تترك الدلع ترا مادرى عنها
البندري بغضب : حتى هي مادرت عنه
نيّاف : ياعزتي لسيف متعاطف معتس وانتي ضده
البندري ضحكت : ياخي عشان بدر تكفى
نيّاف : ايه كذا اوافق
البندري : يلا بنتجهز بس عادي تخلي فهده تروح مع سلطانه
نيّاف: ليه عسى ماشر اخوها موجود
البندري :اقصد عشان مايشكون وسلطانه تبقى لحالها
نيّاف : ماشاءالله يسولفون قدام سيف!
البندري بغضب : اف منك اقصد تكون معها بالسياره معها معودينك نسولف قدامكم إنا؟؟؟؟
نيّاف ابتسم على غضبها وبتمثيل للعصبيه : لا يكثر تجهزي وانتي ساكته!
وقفل وهي عصبت واتجهت للجادل تبلغها ومشت تتجهز وهي تحس انه زعلان منها بقوه!

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
-
تبسّم‬⁩ ⁦‪لعنبو‬⁩ ⁦‪من‬⁩ لامني في ضحكتك ورضاك
‏⁦‪تبسّم‬⁩ وأخذني ⁦‪من‬⁩ عالمي في عالمٍ ثاني
‏⁦‪
تبسّم‬⁩ لي فداك اللي مضى واللي بقى يفداك
‏ترى لولا غلاك وضحكتك ، ما بعت خلّاني
ولا جيت اتدارك ما بقى ⁦‪من‬⁩ فرحتي وألقاك
‏وأبيع العمر كله لا ابتسّم ثغرك على شاني
وقف سيف وسلم عليه نيّاف بهدوء عكس سلامهم لبعض سابقًا تجاهل سيف الموضوع وركب سيارته وركبت سلطانه قدام وفهده ورى حرك بسرعه وارسل اللوكيشن لنياف اللي في سيارته ينتظر الباقين ..
بسيارة سيف /
سيف جالس يفكر مايدري مين اللي معه !
سلطانه قاطعة تفكيره: سيف حط فالمعهد رقمي مب رقمك افضل
سيف :مايمدي أتوقع لكن بحاول
سلطانه لفت ورى : يمدي يافهده
فهده انصدمت وسكتت بينما سيف سكت وهو يحاول يتذكر هيئتها بالعباية مع انه يصد كثير ومستحيل يرفع عينه بأي أنسانه !
سلطانه بتصريفه : خلاص اذا وصلنا بنسأل البندري
بسيارة نيّاف /
للاحظ انها تصور يده وهو يسوق وسوى نفسه انه مايدري وسمعها تقول : تحسين انزلها سناب
طيرت عيونها الجادل وهي تصد عنها ضحكت ولفت على نيّاف : نيوف عندك سناب
نيّاف : لامروقه انتي
البندري بكذب: بين وبينك وبين الجادل كنت حزينه على فرقاك امس حتى سلطانه قالت لسيف يطلعهم عشاني وحلفت ما اعتب لين اروح معك
كتم ضحكته وكمل بنفس نبرتها : عديمة كرامه وش نقول بعد!
البندري عرفت انه زعلان من هالكلمه سكتت وهي ناويه تكلمه الليله وتعرف ليش تزوجها او انها بتشن عليه الحرب عشان مايكذب مره ثانيه عليها مع ان عقلها مصدقه!
اما الجادل ودها ان الارض تنشق وتبلعها ولا تحس انها زايده على احد دايما هالشعور ملازمها تتمنى العوض بشخص تروح وتجي معه بدون ماتحس انها ثقيله عليه تتمنى شخص يسعى لها ويتمناها ويميزها عن غيرها !
وصلوا للمكان كلهم وانزلوا مع بعض /
سيف للاحظ ان فهده طولها وسط مب نفس الطويله اللي ببيتهم ماهتم وهي مخليها احتياط ومن بعد نقاشه مع سلطانه بداء يفكر بحصه لكن حصه صغيره وثانوي! تنهد وهو يطرد فكرة انها الجادل وغالبا مب صدق لان اخر مره شافها كانت صغيره وصغرها ينرحم! جسمها راسها يدها رجلها مما خلاه يبتعد عنها وكله عشانها هي ! رجع يتذكر اللي شافها فالمطبخ وخذت فكره لليالي طويله استغفر ربه وخاف انها تكون البندري وسلطانه تغطي عليها ! سكت وهو يقول لنفسه (شلون فاتتني يمكن سلطانه انجبرت تقول انها الجادل ماتبي اتهور واخطب خوات نيّاف ولا تبي تقولي عن البندري وهي عارفه بعد اني مستحيل ارجع للجادل اخ منتس ياسلطانه ذيبه!)

(في سنتريا)
نزلوا وتفرقـوا وراحوا سيف ونيّاف يتقهون ..
البندري : كنت ابي الماليه
سلطانه بتعجب : مسويه انتي ووجهتس متعوده !
الجادل ضحكت : عاد إنا في سنتريا ياللي ماتستحين افخم مول !
البندري وهي منشغله شلون تروح مع نيّاف:صدق وش بتسون تتقهون تشترون اغراض
سلطانه قاطعتها : طبعًا سيوف سجلني فالمعهد بداوم الاسبوع الجاي وابي اكشخ
الجادل تأففت وفهده سمعتها وبتصريفه : يلا اجل نتوزع
البندري : سلطانه روحي اخذي من بناطيل زارا وانا بروح ادور لتس بلايز رسميه اذا خلصتي تعالي لي
الجادل : بتروحين الحالتس!
البندري : ايه وبتصل على صديقاتي الالكترونيات اشوف اذا احد منهم يمدي يجي
ومشت واتجهت للمحل وارسلت لنيّاف رساله وبدت تختار كم قطعه لسلطانه بينما تنتظر رده اللي ماوصل لها وانشغلت مع مكالمة صديقاتها اللي ماراح يجون.
بعد ما مترو المول من الى راحوا يتعشون وبعد ماخلصوا تفرقوا لسياراتهم والبندري مقهوره انه مارد عليها
عند نيّاف كان مضغوط وخصوصًا جلوسه مع سيف زاد عليه تمنى انه ماجاء بس مايدري شلون وافق
ركبت البندري بسرعه قبل الجادل تجي : ليش ماترد علي
نيّاف تأفف : وش تبين؟
البندري عدلت جلستها: ابي نروح للفندق
نيّاف رفع حواجبه : فيه تطورات ماشاءالله
البندري بنظره: عشان سلطانه يعني ماعندها غرفه
نيّاف بمكابر : بروح للمزرعه اقضبي ارضتس
البندري عصبت لكن بهدوء سحبت يده : ابي المزرعه عادي راضيه
نيّاف نزل نظره على يدها ورجع يناظرها بصمت وهي تحاول قد ماتقدر ماتضحك في وجهه لانها فهمت من تعابيره انه مكذبها بكل شي !
نيّاف شد على يدها وهو يرجع لها حركاتها : تم كم عندي البندري
البندري بغيض وهي تتذكر شبيهته: وحده وبعد ٤ اسابيع بتختفي
تنهد بغضب منها مايدري ليش يعصب اذا قالت كذا كان بيرد بس الجادل فتحت الباب وسحب يده منها ..
وصل للشقه ونزلت الجادل والبندري كانت بتنزل لكن بسرعه سحب ذراعها بسرعه : ويين هذي اللي بتروح معي المزرعه
البندري لفت بفرح انه مانسى: وافقت انت !
نيّاف بكذب: ارسلت لصاحبها اذا هي فاضيه وقال ايه
البندري مشتها له: كيف تثق فيه
نيّاف : ترا بمشي!
البندري : مب لازم اخذ معي شي يلا مشينا
حرك وهو مايدري ليش مبسوط انها معها وبطلب منها بعد ومرّ البقاله واخذ منها مفرحات واتجه للمزرعه اللي شوي بعيده .
-
-
ارتعي في روض صدري وأسفهّلي
‏انتي مهمه .. وأنا قد المهمه .
الساعه 12 | المزرعة
كانوا فارشين بالارض والنار بينهم ونيّاف يسوي عليها القهوه والبندري تصور ..
البندري وقفت ودخلت داخل للبيت وبعد 7 دقايق طلعت وببتسامه : خويك عنده عود !
نيّاف لف : وين لقيتيه
البندري : فالمجلس عادي اجرب عليه
نيّاف رجع للقهوه : كيفتس
تربعت وبيدها العود كانت تحاول بس ماقدرت وتأففت: نيّاف اللي اعرفه ان الشباب اول يعرفون ماتعلمت معهم
نيّاف : كنت بشتري انا وبدر بس رفض ابوي وابوتس وهم بعد صادقين حرام
وبعد دقيقه مد يده : هاتي اجرب يمكن اعرف
مدته له : عاد صوتك حلو غن اذا عرفت
ورفعت اصبعها : وياحبذا اذا كانت من قصايدك!
نيّاف رفع حواجبه : عسى خلصتي شروطتس؟
البندري : ما اتشرط انا قاعده اقترح
وفسخت عبايتها : افتح سيارتك بحطها هناك مابي ريحة الحطب تلصق فيها
نيّاف صد وحذف عليها المفتاح : روحي
البندري دخلتها ورجعت تتربع وهي تسمعه يدندن ويفصل ثم يرجع يعيد صفقت بحماس :والله تعرف
نيّاف ابتسم على حماسها: وش تحبين نغني
البندري بزعل : خالد عبدالرحمن
نيّاف :شفيتس زعلانه؟ ماعجبتس
البندري : قلت ابي من قصايدك
نيّاف ابتسم وهو يحاول يدق على اللحن اللي بباله وكالعادة يغني بقرار بما ان صوته مب ذاك الجمال بس اذا غنا بهدوء وبقرار يضبط :
لو أن قلبي على اللي صار متعوّد
‏ماكان شفتي بوجهي اللي تشوفينه
‏أنتِ تقولين لي بروح وأعوّد
‏وعيونك تقول غير اللي تقولينه
وكمل يدندن بينما البندري سوت نفسها مشغوله بقهوتها وبالتصوير وقلبها مع الكلمات وصوته اللي كان عاجبها من زمان هو مب جميل لكن فخم لو يغني بجواب يمكن يصير نشاز لكن بالقرار كان مره عاجبها تحب نوعية الاصوات اللي كذا !
فالشقـه | كلهم متسدحين بالصاله .
سلطانه بضحكه وهي تناظر بجوالها : والله ماعرفنا لتس يالبندري
فهده ضحكت : اي شي تسويه صدقوني لها مصلحه فيه اجل رايحه معه للمزرعه كذا؟
الجادل اللي كانت منسدحه وبتفكير : احس عادي أصلًا من ركبت كانوا ماسكين يدين بعض بعدها فكوها من شافوني جيت
سلطانه لفت : قولي والله
الجادل :والله
فهده : يعني تحبه؟ يارب ايه وارتاح
سلطانه ماقتعنت وهي عارفه ان يحب وحده قبلها .
نرجع لسيف اللي كان فالاستراحة منسدح وهو لازال يفكر بنفس الموضوع !
دخل علوش : سلام عليكم
طلع فواز من المطبخ الخارجي : مابغيت تجي
وسلموا عليه وجلسوا يسولفون وهم ملاحظين هدوء سيف
علوش اللي كان متفق مع نيّاف وفواز يجتمعون فالمركز , وبهدوء : سيف تخيل اني متحدي مع عيال عمي وخسرت
سيف لف وضحك وكمل علوش : عاد طلبوا مني اداوم عن اي واحد فالاستراحة قلت مالها الا سيفان
فواز وهو ناسي : يانذل قدامي بعد
علوش تورط وهو بداخله يقول (فاغر مانلومك )
ضحك سيف : متنازل انا داوم عن فواز
واخيرا فهم فواز وقال بتسرع : خلاص تنازلت لسيف
سيف رجع يلف : لا
فواز بكذب: يارجال توني مخلص اجازتي ارتاح يومين ولا ثلاث لاحق على الشقى
علوش : ايه والله اشبح بوجهك ماعاد فيه حياه
فواز كمل وهو يحاول يقنعه : اكثر واحد يداوم ويوم اخذ اجازه شهر قطعها
سيف وهو يبيهم يوقفون النقاش وافق ورجعوا العيال يسولفون وهو اخذ بندول وانسدح عندهم ..
(المزرعة ،البندري ونيّاف)
بعد ماتقهوو انسدح نيّاف بهدوء وهو مغمض ..
البندري بتفكير :نيّاف قوم نسوي فعاليات
نيّاف وهو لازال مغمض:صاحيه انتي وش فعاليته الساعه بتصك وحده
البندري :اسمع صوت صهيل قوم نروح
نيّاف : ليش
البندري :ابي اجرب اركب على خيل
نيّاف :بدوري ماقد ركبتس خيل
البندري عرفت انه يطقطق وبدلع: بدوري يركبني فالقمر وش عاد لو هو خيل
نيّاف ابتسم بسرعه وبعد دقيقه فتح عيونه من فقد صوتها وجلس بسرعه يلتفت :بنت!!
وقف بتعب وهو يتنهد :ياقو باسها ذالبنت
وراح وفعلاً حصلها تقرب وتبعد عنه بهدوء وهو يتثاوب:تبين اطلعه؟
البندري وهي تنفض شعرها :اقدر اطلعه
نيّاف تسند على الباب : يلا وريني
البندري ببتسامة طويله لفت :بس دامك تعنيت والله ماردك
تقدم وكتم ابتسامته وبالأصح ضحكته عنها هالبنت بالنسبه له حياه تضحكه تحزنه تحسسه بكل المشاعر بوقت واحد , طلعه لها ومد يده :تسندي علي
قربت بتوتر وركبت وهي تجاهد خوفها :كيف ماخليه يسرع
نيّاف مسك اللجام بيده : مب سياره تراه خيل
وابعد عنها : يلا
البندري بغيض مشت :لاتنافخ!
نيّاف :لاتسولفين ركزي
بعد دقايق وهي تتمشى وهو يتأمل , البندري لفت :انا متعنيه معك عشان اعرف جواب شي واحد
نيّاف تنهد وهو على تأمله: لاتطيحين طيب
البندري لفت عليه ونقزت بسرعه تحت وقرب نيّاف : مهبوله
البندري : تذكرت ليش جايه دخله والحقني
طلعت ودخل الخيل وطلع يشوفها ماسكه رعّاد بيدها وتبتسم له : كيفني
نيّاف تجاهلها وكملت :وش السبب اللي مخليك تتزوجني
نيّاف تحطم: حلو عرفت ليش جيتي معي
البندري :عشان ما اظلمك واقول عديم كرامة ونتهاوش عطني اجابتي
نيّاف مشى وسحب عليها فكت رعّاد ولحقته : نيّاف قول
نيّاف عصب : مانيب قايل
البندري: يعني تكذب علي وتحسسني مب مهمه عندك وانك مسوي كل شي عشان بدر واصدقك اخر شي يط
قاطعها وهو سافها ويمشي بسرعه تذكر ان علوش بيوصل اليوم قرر بعد مايصحى يتجمعون هنا يالثلاثه ويتفقون تنهد وهو يسمعها لازالت تتكلم وتسبه وتهاوشه لين تغيرت نبرتها للبكاء ووقف بسرعه ولف عليها وهو يكره الدموع وبهدوء قاطعها:تبكين ليش السبب تافه وطلاق بطلقتس بعد ٣ اسابيع وينتهي كل شي
قاطعته وهي تشاهق :طيب ابي اعرف من حقي وش استفدت انا فالنهاية من كل هذا
قاطعها بعصبيه مايبي يسمعها تبكي: استفدتي انتس درستي
البندري :لا ابي اعرف السبب
انقهر وكمل يمشي لكن وقف من قالت بصوت باكي : ايه صح عرفت تزوجتني عشان تسوي اللي في راسك وتمشي كلمتك وتستغل غياب اخواني وانت فالنهاية أصلًا تحب وحده من بنات الرياض يعني وش بيكون السبب غير انك حمار وتافه وعديم كرامه ماكذبت انا بس انت ماتبي تواجه نفسك! حتى من كثر ما انك كلب شفت تغريدتك هذيك حقت فستاني بس كذا تسوي اشياء بدون ماتفكر فيني ولا في صديقك ولا حتى حبيبتك اللي ماتدري وين الله حاطها
نيّاف لف باستغراب وهو يسمع كلامها وواضح انه تأثير عصبيتها وقهرها ولا ماكانت بتعترف بكل ذا ..
نيّاف قرب ومسك ذراعها يبيها تمشي معه : ايه احبتس انتي وشبيهتي وكل بنات حواء احبهم
البندري سحبت ذراعها من شافت ما اخذ الوضع بجديه وهي انقهرت انها مب فاهمه ولا شي تحس فيه شي غلط ولازم تعرفه : ايه طيب حبنا كلنا بس بعد اسابيع بعلمك كيف تحب ان ماندمتك ماكون البندري
مسك يدها وسحبها معه غصب : لا ويين يابنت عقاب ماضنتي بندم احلى شي صار بحياتي زواجي منتس
بعصبيه تركته ومشت وركبت السياره بتنام فيها : لا مافيه امشي للبيت هناك
رجع يشوف الرساله اللي وصلت له وابتسم بسرعه
مافاتتها ابتسامته ومشت جنبه وشافته يبعد عنها ويتصدد مايناظرها مشغول ..
وصلوا عند الغرف دخل هو اقرب غرفه وانسدح وهو لازال يناظر بجواله اما هي حلفت تندمه ودخلت وانسدحت جنبه بما انه يتصدد ,ناظرها باستغراب وهي اللي مبلشته ماينامون مع بعض قال باستنكار:مانيب متحرك ترا
سحبت اللحاف عليها :والتراب ماشوفك شي أصلا ليش اشيل همك
عصب بقوه لكن تجاهلها فالنهاية ماراح يندم الا هي وبعد مايبيها تنشب على نفس السؤال اللي قبل !
قفل جواله وهو على سدحته مغمض ويده اليمين لامست شعرها وبعّد يده بسرعه اما هي تحاول تشوفه مع الابجوره العاكسه لكن ماقدرت بس قاطعها من وقف بشكل سريع وراح للكنبه واخذ جواله يطقطق فيه انقهرت بقوه منه وسكتت وهي تتوعد فيه .
(تسريع بالوقت اليوم التالي الساعه 9 الليل)
بعد ما رجعها للشقه الصباح وهو ملاحظ انها معصبه ولا تكلمه ونفسيتها فالحضيض استغرب كيف انها قادره تمثل عليه انها
انها مرتاحه ومبسوطة معه بس عشان تاخذ اجابتها ! بعد ماوصلها راح للبيت وخلص اشغاله والحين رجع للمزرعه مره ثانيه ومعه العشاء ينتظر فواز وعلوش خلاص مايقدر ينتظر اكيد بدر بعد بيطلع وبتصير مشاكل لكن على الأقل يكونون مخلصين نص السالفه ويبقى لهم بس القليل .
نص ساعه ووصلوا وجلسوا يسولفون ونيّاف بلغهم بالسالفه من الى ..
علوش تنهد بقهر عليه: والله اني قايله انك مب مسوي شي الا وفيه شي صاير
فواز : هادي فالديره وفهاد منشغل بالجهات باقي سيف وقال علوش انه بيداوم بداله اذا ماتحركنا الوقت هذا بعدين بيدرون عنا
نيّاف :شوفوا انا اجلت القاء القبض على ابو خالد نبي اول شي اللي بالديره يقابلون عقاب عندي صورهم واشكالهم بس ماعرفت من وين يجون
فواز كمل : وراقبت على تحركات ابو خالد والرجال من جده الى المطار الدولي نادرًا يجي الرياض كل سفراته برا
نيّاف : ذكي مايبي يثبت على نفسه شي
علوش: عقاب ماقابلهم؟
نيّاف: يمكن مره من بعد ما كشفته
فواز :بننتظرهم وبنبلغ شرطة الديره يتجهزون
علوش :اول ما ادري انهم هناك بروح انا بنفسي وباخذ معي الفريق
نيّاف بتوتر :وبعدها؟
علوش بحزم:انت عارف ان اللي بيصير لعيال عقاب بيصير للباقين وانت المفروض معهم بس بكيفك انت اذا ماودك بضبطك
فواز :نيّاف الوضع في خطر والتلاعب اللي حاصل مب منطقي لاتقول ديرتي وربعي ومتفشل منهم! مب وقت الحميا يمكن فيه احد غيرهم
نيّاف باعتراض :ما اعتقد فيه غير عقاب!
وكملوا تخطيط وهم يتذكرون مين الضباط اللي يقدرون يثقون فيهم !!!
-
(يوم الأحـد 7 ونص الصباح)
البندري كانت ناسيه تبلغهم ان سيف هو اللي بيوديهم تجهزوا وخلصوا..
سلطانه : يلا يابنات اطلعوا
نزلوا كلهم ركبت سلطانه قدام وركبت البندري ثم فهده واخر شي الجادل اللي من ركبت عرفت انه سيف شدت على شنطتها بقهر على فهاوتها بس قفلت الباب وهي تتمنى يوصلون بسرعه عشان تهاوش البنات !
وقف عند الجامعة ونزلوا البنات ..
سلطانه بسرعه لفت وجهه حولها : وش تبي تناظر ببنات خلق الله
رفع حواجبه وهو مستغرب من نفسه :استحي على وجهتس!
سلطانه رجعت تناظر : يووه جامعتهم تهبل وكبيره
عند البنات//
فهده قبل تتكلم الجادل :ترا دريت متأخر
البندري وهي تتذكر حركات نيّاف اخر شي قالت بغيض : وياحبذا تستعدين يوميًا لان نيّاف رجع لدوامه
الجادل تأففت بحزن: بسأل بنات الكلاس وبروح مع سواويقهم وحده تقولي كل شهر ٣٠٠ ريال توصيله
فهده باستنكار :صاحيه انتي!!!
البندري كملت :لاتحطين لنفستس مشاكل مالها اول وتالي اخواني فتره ويطلعون وبتروحين معي
فهده بتردد : بعد..

الله يسامح خطاي ويغفر ذنوبي
‏ويشيل باقي غلاك ونعلن التوبه
فهده بتردد : بعد ما يطلعون بتتطلقين؟
البندري ماتدري ليه حزنت من سؤالها : ايه
الجادل قاطعتهم ومشت : بروح للكلية يلا سلام
والبندري وفهده راحوا لكلية ادارة الاعمال وهم يسولفون!
-
مرت أيامهم على هالنحو اللي يوديهم ويجيبهم سيف ماتحصل مواقف ولا يتكلم معهم غالبًا نيّاف يرسل لهم الاغراض اللي يحتاجونها والبندري صارت تسحب عليه ولا تكلمه نيّاف ذبحه الشوق لها لكن كرامته اهم ماعليه وتوتره بداء يزيد مابقى الا اسبوعين ويطلعون بدر ومسلط وطول وقته يجهز البيت اللي انتهى بشكل كامل ومن جهه ثانيه كانوا معه فواز وعلوش اللي بدوا يرتبون للمهمه السريه حقت "الديره" وكانت اصعب مهمه كون انهم ملزومين ينفذون القانون لو حتى مايقولون لنيّاف ! وسيف بداء يتناسى السالفه تقريبًا وهو حاط بباله انها البندري وكل ما حس انه تذكر استغفر وعايش حاليًا بسعاده وهدوء وهو كل ما طفش اخذ سلطانه وراحوا يتمشون !
(يوم السبت كانوا يذاكرون عندهم ميدتيرم)
البندري توها مقفله من بدر وجالسه تفتح الصفحات بدون هدف وهي ساهيه وجنبها الجادل اللي تذاكر وشوي تفكر الا فهده هي الوحيده اللي تذاكر بغرفتها وبصوت عالي , اما سلطانه طالعه مع سيف ..
البندري لفت على الجادل :سلطانه لو شدت حيلها صارت دليل الرياض
الجادل: انتي شفتي هههههههههههههههه!
البندري : بس يعجبني سيف ماكذبوا من قالوا من فيه خير لاهله له خير في الناس هي كذا ولا لا بعد
الجادل تتأففت وبتغيير للموضوع : الواحد يندم انه دخل قانون وابلش نفسه
البندري للاحظت حركتها وبضحكه : لا شدي حيلتس ابي خلع نيّاف على يدتس
فهده من بعيد :ماشاءالله ترانا نسمع
البندري:يوووهههه ذالبنت ابلشتنا كيفي بحش طيب
فهده :عشانه سحب عليتس!اخوي عنده كرامه
البندري بغضب :لو عنده كرامه ماتزوجني غصب افلحي انتي وهو
سمعوا ضحكتها وهم عارفين انها تمزح معهم قالت الجادل بصوت خفيف :والله اذا سلطانه وفهده مب موجودين نحش اذا هم فيه لا
البندري :والله معي عذري المشكله انتي وش هالحقد المفاجئ اللي طلع صار شي وانا مدري؟
الجادل بكذب : ماصار شي بس يعني حسيت اخر شي انه رخمه وضعيف شخصيه المفروض ماتزوجني من البدايه!
البندري :كذا ولا كذا بتتزوجين
الجادل : لا ليش ماسوى سوات نيّاف !!!
البندري :انتي عارفه ان سيف يبر بامه وابو وشايفه علاقته مع اخوه وخواته هذا مب ضعف ممكن نيّاف انقذ نفسه بس سيف اختار رضى والديه
الجادل بغضب مكبوت:اختار رضى والديه وهو ماناظر بوجهي  ودايم مستصغرني ويطلع مع العيال ويكشت ويغيب عن البيت اسابيع ويداوم ويقعد شهور يمكن تنعد على الاصابع جلساته معي ومع اهله!! واخرتها يوم رجع بعد فتره طويله رمى طلاقه بوجهي ورجع يغيب من جديد
البندري بحزن :الجادل سيف بعد صغير ومجبور مثلتس فالنهاية كلكم أبرياء وقتها الذنب الكبير على اهاليكم
قاطعتها الجادل : امي تقول احسهم متزوجين بالسر هو ونيّاف وخصوصاً سيف مب طبيعي انهم مختفين عنا بدون سبب
البندري زاد قهرها وهي تتذكر حبيبته وهي تفكر لو كانت زوجته وهي ماتدري! تنحنحت : يمكن مب كذا بعدين اللي اعرفه من نيّاف ان سيف يحب شغله وحتى نيّاف واللي يأكد لنا الترقيات اللي تجيهم
الجادل بتفكير : ممكن بس ترا مب مهتمه فيه يمكن لاني سامحته وانا صغيره ويوم كبرت ادركت كل شي!
البندري سلكت لها ورجعت تفكر وهي فيها جزء منها يقولها ان نيّاف يحبها وجزء ينكر !
10 الصباح فالجامعه طالبين كوفي وجالسين |
فهده وهي تتقهوى : اف بنات السؤال اللي عليه 5 درجات هو اللي قلت ماراح تجيبه من اولى ابتدائي وهذي حركتي وما اتعظ
رن جوالها وردت : هلا نيّاف
نيّاف بتوتر :هلا فهده وينكم
فهده باستغراب: فالجامعه
نيّاف:كلكم
فهده ابتسمت : ايه كلنا
أستشعر من نبرتها انها فهمت :اجل ان شاءالله حليتي
فهده :ايه حمدلله مع اني نقصت
نيّاف وهو بخاطره يسألها عن اللي ماشافها ولا سمع صوتها من اسبوعين : يلا تعوضينها المره الجايه
فهده : ان شاءالله بس انت وينك؟
نيّاف بحماس :جهزوا اغراضكم وقولي لهم بكره ورانا روحه للبيت بتستقرون هناك ان شاءالله
فهده ببتسامة : صدق
نيّاف:ايه
نيّاف اللي عجل بكل شي من كثر شوقه لها لو على الاقل يشوفها بس يوم واحد ! اشتاق لهواشهم حتى ولوجهها وردودها اللي تعجبه .
بعد دقايق البندري بدون صبر : وش يقول
ضحكت فهده بقوه
الجادل رفعت عيونها لها : شفيها هذي
البندري فهمت فهده وباستنكار : ماعليتس منها من شفتها صادقت كل كلاسها وانا غاسله يدي منها
فهده وهي تبي تقهرها : لا بس نيّاف يقول بكره بنستقر بالبيت الجديد وغير كذا تذكرت سالفته
البندري : وشو السالفه طيب
فهده : اشوف قبل شوي غاسله يدتس مني
البندري تأففت وهي تناظر بجوالها :يا الله ترا فالنهاية سالفه ماتسوى علينا
الجادل ابتسمت وفهده لازالت تضحك وتنرفز البندري .
(عند هناي)
كانت جالسه تجهز عروضات وخصومات لليوم الوطني وفي نفس الوقت شيكت على حجز شبيها اللي تركه وماكمل ايامه سكتت بدون اهتمام وهي تكمل شغلها
(فالديره)
ام بدر جالسه بغرفتها من بعد مازوجوا البندري وهي تبكي ليل نهار مب قادره تهدى ضميرها وخوفها عليها وغير ذا كله تذكرت الماضي الأليم !
قاطعها صوت اللي فالمطبخ يكلم بجواله صالح اللي ماصار يكلمها ولا يكلم ابوه بعد السالفه وطول وقته برى يشتغل بشغل اخوانه ويدرس ولا حتى ياخذ من ابوه مصروفه مكتفي بالشغل ويحمد ربه على اخوانه اللي قبل يروحون افتحوا المكان هذا مايقابل ولا يسولف الا مع مسعود واخته البندري !
ركب سيارته وركب مسعود جنبه يدندن ويوم شاف ابو بدر دخل ووجهه غريب: بو صالح سرى لليله هل الدمع من عينه
صالح وهو يشغل السياره: اسكت الله يرجك
مسعود بتفكير :صويلح انت على من مسمينك؟
صالح بفخر : مسميني بدر! وانت؟
مسعود :والله شف ابوي كان مسميني على خويه سعود بس خويه حلف وحط قبلها ميم
صالح : دخل واسطه عشان الحلف
مسعود: لاتطقطق امش رباح اكيد وصل قبلنا
صالح تنهد بحزن وهو يسوق مسعود بقهر : شفيك بعد
صالح : منغبن حسبي الله ونعم الوكيل بس
مسعود بقهر فالنهاية نيّاف اخوه وابو صالح مايمدي يدعون : شوف اخوانك مابقى شي ويطلعون وينتهي الموضوع
صالح : هذا بلاي شلون تبيني اشوف اخواني وانا ماحميت اختي
مسعود بعصبيه:كنت تدري؟؟ لا ! كنت واثق بنيّاف؟؟ ايه حتى اخوك بدر واثقين فيه ! كنت حتى موجود الصباح وسألته! وقال لك انهم بيروحون ؟ايه ! لو انك تدري بتقعد؟
صالح: اكيدد
مسعود :اجل ضف وجهك بنكمل شهر على السالفه وانت للحين محزن تقل ميت احد عندك! شوف شكلك ناحف وهلكان انت وابوك وامك واختك انتم كذا بتولعونها! وبتذبحون بدر ومسلط وبتصير حرب بينهم وبين ابوك ونيّاف !
صالح وقف وبصراحه : انا للحين فيني شي يقول ان نيّاف مب متعمد وعنده شي بس اذا فكرت مالقيت شي يشفع له
صالح : اذا شفتني ادافع عنه لاتحسب عشانه اخوي انت تدري ان علاقتي فيه عاديه كبرت وانا ماشوفه الا قليل بس تراه رجال والكل يشهد على طيبه! وخوته مع بدر الكل يشهد على قوتها بس انت لاتتعب عمرك وانتظر هانت مابقى الا ١٣ يوم !
نزل صالح : الله يكتب اللي فيه خير
اليوم التالي , الرياض | الساعه 10 الصباح .
كان نيّاف جايب معه عمال يشيلون معه اغراضهم عشان اذا رجعوا من الجامعه يجيبهم سيف للبيت مباشرةً والبنات أساسًا كانوا مجهزين اغراضهم من امس .. وصلوها للبيت وحط اغراض البندري بغرفته واغراض البنات وزعها عشوائي فالغرف اللي بالجهه الثانيه !
مضى الوقت وصار وقت خروجهم من الجامعه وقف عند المراية الطويله اللي بغرفته وهو يشوف شكله لابس ثوب كويتي ابيض وكاب اسود نايك و جزمة هيرمز باللون العسلي عزكم الله ابتسم برضا وهو قلبه يتنافض ينتظرها بكل شووق تذكر انها تراقب حسابه تويتر خلاه برايفت عشان يشوف اذا هي تهتم له او لا ونزل تغريده وهو مبتسم:
يا قو قلــبك علــى الصــده وياصبــرك
‏و ⁦‪ياوسع‬⁩ ⁦‪صدري‬⁩ على صدك و يا صبري
سمع اصوات تحت وأدرك انهم وصلوا وشاف اتصال سيف ونزل له وابعد نظراته غصب عشان البنات اللي معها .
ناظرت شكله وكيف متأنق حتى سبحته ذوق تنهدت بقهر واللي قهرها يوم مرها ولا حتى شافها خصوصًا انها اليوم بالذات تكشخت وطلعت عيونها من ورى النقاب تبي بس تقهره راحت من نادتها فهده يروحون فوق رجعت تشوف البيت وهي منبهره البيت جميل وفاق التوقعات وشكله فالواقع احلى منه فالجوال يوم كانوا يتواصلون مع الشركة ابتسمت وهي عارفه ان ٨٠٪؜ اختيارها هي الحديقة والمسبح والدور اللي فوق وغرف البنات والصاله والمجالس كلها من تنسيقها ابتسمت اكثر من تذكرت انه هو اللي طالب منها تختار على ذوقها ويثق فيه وتذكرت يوم كانوا فالسياره وقال لها ( وش تبين اشغل لتس صاير احب ذوقتس) حتى فالاغاني فالاكل وحتى مشروبه صار يعتمد الكودرد وهي أساسًا ماتحبه كثر ما تعلق هو فيه لهدرجه صار يشبه لها ؟صدق من قال الحبيب يتلبّس بمحبوبه! فيها قهر قوي صوته شكله حركاته رجولته كلامه تفكيره ذكائه كل شي فيه يعجبها وصفاته اللي فيه نفس اللي تتمناها البندري "ذوق ورجال ومتفتح وفاهم وشاعر" بس طريقة زواجهم بالغصب خراب مستقبلها وانه يحب وحده قبلها او حتى اخوانها اللي مستحيل تبدي احد عليهم قهرها وحزنها عشانهم هالشي يمنعها من انها تعطيه فرصه .
فهده وهي جالسه على الكنب : يابنات يجنن !
سلطانه بشك وهي متكيه على الكنبه الصغيره اللي عليها البندري: امانه في ذمتكم هذا هو البيت اللي تقولون
الجادل ضحكت : من دخلنا وهي تحلفنا والله انه هو
سلطانه : وجع هذا قصر احس تكذبون!
البندري وهي تبي تغثها : اذكري ربتس زوجي تعبان عليه
سلطانه بصوت خفيف: الحين صار زوجتس
ماقدرت تكتم ضحكتها وهي تضحك بقوه على ردها !
نيّاف اللي كان عند الباب يكلم سيف سمع ضحكتها حس بالغضب وسيف صرف نفسه وطلع !
فهده وهي ماسكه اذنها : ياخي تعودوا تقصرون اصواتكم ضحكت البندري للحين ترن بأذني
سلطانه :ايه من كبر البيت! اللي شاكه انه لكم ياخوفي نيّاف مهددينه عصابه
لفت الجادل بضحكه : دقيقه وش قلتوا ابي اضحك
البندري وهي لازالت تضحك على الخفيف : عيب ماينقال للصغار
الجادل : ترا انتي حولنا
البندري : لا انا ٢٣ وسلطانه ٢٤ انتم كم ههههههه مابي اقول واحرجكم
الجادل مدت رجلينها وانسدحت :على الاقل قدري اني تزوجت مرتين
البندري بضحكه :صدقيني ماتُحسب المره الاولى تزوجتي سلطانه والمره الثانيه تزوجتي ايلاف مدري ريفال بنت زوجتس الثاني
الجادل :حقيره هههههههههههههه
فهده بتغيير للموضوع وهي عارفه انهم ناسين وجود سلطانه ,دايما هم بس ينكتون بينهم : بنات خلونا نكمل للحديقة والمجالس والدور اللي فوق
وقفوا الجادل راحت للمطبخ وسلطانه المسبح وفهده تفر بين الممرات والبندري تصور لصديقاتها الالكترونيات فلوق لكل البيت!
البندري بصوت عالي :بنات أغراضي وين
محد رد عليها وطلعت فوق وهي تناظر بجوالها لفت على الغرفه وهي تتذكر ضحكته اول مره يوم كان يمشيها فالبيت وابتسمت وهي رايحه لها بفضول تبي تشوف شكلها على الواقع دخلت وشافت بسرعه شناطها الثنتين قدامها جات قدام المرايه الطويله وفسخت عبايتها وجلست تنفض شعرها لابسه بنطلون اسود واسع يبداء من نص بطنها وتيشيرت قصير اسود ومن قدام قصته دائريه ومبينه عضلات صدرها ولابسه سلسال وشعرها ستريت ومن تحت مسويه ويفي كبار وميكب خفيف وايلاينر برز جمال عيونها اكثر ابتسمت على شكلها وطلعت قلوس احمر وهي تحطه رن جوالها وحطت سبيكر: نعم قلت ان البيت كبير بس مب لهدرجه تتصلين
سلطانه:الجادل طلبت قهوه وبتوصل بعد دقايق بتجين ولا بتجين
البندري: تخيلي اكتشفت اكتشاف عظيم ان اللون الاسود والاحمر يناسب الشتاء اكثر مو الصيف !
سلطانه :وش جاب الطاري اقول انزلي بس
البندري :لاني يادلخه حاطه روج احمر دقايق وانزل يلا سي يو
قفلت ولفت تبي تبدل ماتدري عن اللي كان جالس فالبلكونه يناظرها باعجاب طلعت البجامه وحست بأحد هناك لفت وشهقت بخوف :انت من وين طلعت
نيّاف كتم ضحكته وقلب الكاب للجهه الثانيه ورجع يناظر فاللاب حقه وبمكابر :مادريت عنتس في اذني كان سماعه
قربت وتخصرت :وينها ماشوفها
نيّاف تنهد بشوق ووقف وقرب شافها ابعدت ووقف وسحبها مع يدها وباس باطن كفها وناظرته وطلع مفتاح البيت وحطه بكفها وهو يقول لها بصوت هادي :
يا‬⁩ ⁦‪أم‬⁩ ⁦‪العيون‬⁩ ⁦‪الوساع‬⁩ اليا تبينتي
‏تمهلي في مسارتس لا تعجليني
‏من عقب يابنت في قلبي تمكنتي
‏يالله بسكناتس في قلبي يهنيني
‏في منزل ما مسك مفتاحه الا انتي
‏ولا ادري تحسين ولا ما تحسيني
‏كانتس تحسين فأنتي ما تعونتي
‏غير احتلالك لقلبي وش عطيتيني؟
شتت نظرها بخجل منه وهي تحاول تمنع ابتسامتها قال بهدوء :بطلع اخذي راحتس
"لازم يقول لها بأي طريقة انه مايقدر بدونها لازم يكون شجاع مثله دايم بيحاول يثبت لها ان السبب كايد ولا هو قادر يقولها يكفيه انها.
ماتتركه وتروح مع اخوانها مابقى الا قليل ويطلعون وبيموت حسره لو يطلقها على ما يتم القبض على كل المتهمين يحتاجون وقت وهالوقت بيكون بدر ومسلط برى وبياخذون اختهم كان متأزم له ايام شلون يراضيها ويحببها فيه وهو لامس شي بسيط انها تحبه بس ماتأكد , على كثر ما تمنى بدر يتوظف ويطلع بسرعه على انه يبيه يتأخر شهر ثاني ويعيش مع البندري اللي من اول يومين قلبت حاله من الى وملكت قلبه وهو اللي كل مره يردد هالشطر ‏"يوم اعترضتي لي وأنا كنت هادي" وكملها وهو يقول
‏"مقفلٍ  باب المـحبّه بقفلين
‏لا انشد من المقبْل ولا ارد غادي"
وأردف اخر شي وهو اللي اتعبه الحب وهو فالبدايه بس!‏⠀
‏"سلهامة عيونك لو انك تشوفين
‏قامت تغربّ بي مع كل وادي
‏احب وجهك من ضميري وتدرين
‏إني ليّا حبيت ماانيب عادي"
-
جلست وهي تناظر فالمفتاح وهي فيها ابتسامه وتحس قلبها يتراقص من الفرح بس دايما ماتطول الا وتحس بشي ناقص فيها ومكسور تذكرت من يقول
(ايه احبتس انتي وشبيهتي وكل بنات حواء احبهم)
وقفت وهي تقول : اف كريههه ماني لعبه قدامك!
حذفت مفتاح البيت على السرير بعدين فكرت بشي ورجعت تاخذه ببتسامه ونزلت تحت عند البنات .
فهده : كان نمتي بعد
البندري حذفت مفتاح البيت وابتسمت: نيّاف يقول عطي المفتاح فهده اختي
سلطانه رفعت حواجبها وهي تناظرها وفهده : ياحبي له اخوي مايدري اني مضيعه اغراضي
وحذفته على سلطانه : اكبرنا اعقلنا
سلطانه : متأكده ؟
الجادل : حتى هي مب واثقه في نفسها
فهده : يعني وين تبيني احطه بيضيع!
سلطانه :عطوه صاحبة البيت
وقالت وهي تقلد صوتها : بيت زوجي
ضحكت البندري :نمزح معتس ياختي انا عمري قصير في هالبيت اخواني قريب بيطلعون
فهده ناظرتها بحزن :خلاص عاد من جيتي وانتي تقولين هالكلام ترا والله اتضايق
البندري بمكابر : طبيعي بنتقابل فالجامعه والاجازه اكيد بنطس للديره لو منتس ما تضايقت !
سلطانه تنهدت بضيق على البندري اللي هي تدري وش بخاطرها :خلاص غيروا الموضوع اللي بيصير خيره للكل ان شاءالله
الجادل وهي الوحيده الضايعه المتشتته اللي ماتدري وش تبي ! تنهدت :ان شاءالله تتغير حياتنا للأحسن
البندري وقفت :انا بتمشى شوي لين يأذن ثم بروح انام
فهده :البندري نسيت البيت تتوقعين غرفنا وين؟
البندري ضحكت :الحقوني
طلعوا فوق وراحوا للجهه الثانيه وبينهم عازل وبابين وببتسامه :هنا
فهده :ليش ما أثث الباقي
البندري:لتس انتي والجادل ماكنا ندري عن سلطانه باقي ٤ غرف لامتس وخواتس الثنتين ومسعود وصراحه استحيت و قلت له لاتأثثها هم متى ماجو يأثثونها ويختارون اللي يبون
سلطانه : الحين انام وين!
البندري : اختاري فهده ولا الجادل ونامي معها ترا السرير على انه لشخص واحد بس ترا وسيع وانا جالسه اختار اسرتهم اقول ابشروا بالعوض يابنات الديره
ضربتها فهده بخفه وهي تضحك : فاشله
البندري نزلت بدلع: بكيفكم يلا رايحه انا سي يو
سلطانه : مسويه نفسها من بنات الرياض هههههههه
سمعوا صدى صوتها وهي تحت : بنات الديره خلوني اتعدى طيب!
ضحكوا وراحوا لغرفهم يبدلون ويغسلون..
الساعه 11 الليل /
جاء مع الطريق اللي يودي لغرفته بسرعه ودخل ابتسم من شافها نايمه فسخ ثوبه وعلقه وفسخ ساعته ولبس لبس مريح وانسدح وهي يناظرها بحب
مرت نص ساعه وهو النوم مجافيه ..
بعده غمض وحط يده على عينه فز من شافها جلست بسرعه : بسم الله عليتس
وبتسأوول : ماعليه كوابيس تجينا كلنا
البندري: الكابوس انت وش جابك
كتم ضحكته وخلا نفسه معصب : قبل اسبوعين لاصقه فيني والحين بتموتين علينا ماكليتس باقي تطمني
البندري سحبت مخدتها واللحاف وقامت سحبها مع ذراعها : انهبلتي وين بتروحين !
البندري : فكني !
نيّاف : بقوم خلاص تعالي نامي
البندري : اصلا نايمه من المغرب شبعت نوم
نيّاف فكها : بتواصلين لين بكره
فكت باب الغرفه : لا بنام عند البنات
وقفلت الباب وركضت وهو عض شفته بقهر منها حاول ينام لكن مر الوقت وداهمه النوم الساعه ١ .
(صباح اليوم التالي 6:20)
انتظرته يصحى ويقوم يصلي عشان تاخذ شور وتلبس لكن كان نايم دخلت وشافته واضح متعمق استغرب انه ماصحى لصلاة الفجر وانبها ضميرها! وبنفسها تقول (مب شغلي ليش ماحط منبه) طلعت روبها ولبسها الجامعه ودخلت واخذت شور سريع وطلعت وحطت مرطب خفيف لشعرها وبدت بعدها تحط لجسمها , شافت الساعه 6:40 وشغلت الانوار ببتسامه وقصرت بالمكيف وجلست تحط ميكب اليوم بتسوي شعرها كيرلي!
فتح عيونه بصعوبه : وش تسوين انتي
البندري باستهزاء : جامعه جامعه اصحى حبيبي
نيّاف :حتى لو انتس تستهبلين بكلمة حبيبي تراها دخلت براسي
فهمت جملته المبهمه وهي تجاريه : طلعها مع اذنك الثانيه هههههههههه
ابتسم ودخل وبعد الوضوء طلع وفرش السجاده وبداء يصلي , كانت تناظر فيه وتكمل شغلها لين سلم وشالت عينه , ابتسم وتكى بظهره على الكنبه
تكره نظراته لها ماتبيها تأثر عليها وقفت بسرعه وهي أساسًا خلصت باقي لها شعرها وخذت الجهاز وجوالها وطلعت وهي تحس بتوتر !
دخلت عند البنات وهي تشوف حوستهم وسلطانه تتنمر والجادل تتحلطم ماذاكرت وفهده الوحيده المروقه ابتسمت وهي تضبط شعرها قاطعها وصول رساله منه ....
(عازمتس على الفطور باقي ساعه و١٧ دقيقه على الجامعه تجين؟)
ردت بسرعه (مضيع حبيبتك)
نيّاف بان القهر فيه (لا مب مضيع انا الحين ابي حبيبتي الثانيه تطلع معي)
ماتعبت وهي تفكر (مب سبير الله يحفظك)
مارد وهو مقهور طفش وهو يتنازل لها وهالشي مب من طبعه لكنه مشى على مبدأ انه يكون شجاع وياخذ اللي يحبها ولا يكون ضعيف وياخذها غيره !
"في بيت أبو عبداللطيف 5 المساء"
ورد اللي جالسه فالصاله دخل زايد : سلام عليكم
ورد بدون ماتلتفت : وعليكم السلام
زايد جلس جنبها : وش تسوين انتي!
ورد : اتمم على التوزيعات اللي طلبتها اليوم الوطني مابقى عليه شي !
زايد :ماشاءالله بتسوين فعاليات
ورد : لازم وبنات عمي أبراهيم معي بعد
زايد بضحكه : احتفالي انا فالشارع!
ورد : بياخذونك الوالد وعبداللطيف معهم للندوة انتبه ههههههههههه
زايد : لا بنشب يطلعون معي حياتهم كلها شغل
تنهد : وامي؟
ورد ناظرته بحزن: مع خالتي خلود وبالاحتفال بيكونون معنا ان شاءالله
زايد وهو مايبي يحزنها غير الموضوع : احس بداء البرد
ورد : ايه مابقى شي وندخل شهر ٣! بالليل ابرد من الحين
وكملوا سواليفهم واخر شي انضم معهم عبداللطيف .
(يوم الخميس 11 صباحًا)
البندري ماداومت لها يومين تعبانه ماكان نيّاف يدري لانه انشغل مع علوش اللي راح للديره ووصى عليه مسعود يستقبله , كانت فالصاله وقدامها مشروب أعشاب لين هداء الألم وطلعت لغرفة الجادل وانسدحت تنام ..
بعد ساعه وقف سيارته ونزل وهو يشوف سيف دخل الحوش "نزلوا ٣" نادى فهده : البندري فالجامعه ؟
فهده : وعليكم السلام بخير اخوي وينك مختفي
تأفف وهي تنهدت : البندري تعبانه ولها يومين ماداومت
نيّاف بخوف : شفيها
فهده : تعب بسيط يبي لها راحه بس
راحت وهو جاء مع الطريق الثاني ودخل الغرفة وماحصلها رفع جواله يتصل عليها وماردت !
بلغتها فهده عن نيّاف وقاطعها اتصاله ابتسمت : هلا
نيّاف : وينها هي
فهده : بغرفة البنات
نيّاف : خليها تجي الغرفه ابيها بكلام
فهده : طيب بقولها
قفلت وبهدوء : بندوره قومي!!! نيّاف ينتظرك هناك صامل يا اما تجين ولا بيجيتس
البندري : وش قايله له انتي؟
فهده : ماكنت بقول بس شافنا وإنا نازلين من السياره وسألني
البندري : اوفر ترا مافيه شي الحين سيف حتى درى
ضحكت فهده : قومي اخوي ينتظر!
البندري تأففت وجلست وهي ماسكه راسها وفهده راحت لغرفتها !وقفت هي وراحت للمرايه ماتدري ليش حست انها لازم تعدل شكلها "لابسه بنطلون قطن رمادي وبلوفر خفيف زيتي وشعرها مجدلته من فوق ووجها خالي من الميكب" طلعت واتجهت للغرفه ..
كان جالس ويناظر بجواله رفع عينه من انفتح الباب وفز وبهدوء : شفيتس يقولون تعبانه
البندري سكرت الباب : تعب خفيف
نيّاف : مزكمه؟
البندري : صداع والم بالظهر وبالبطن
نيّاف: تبين اوديتس المستشفى ؟
البندري انبسطت على خوفه : لا
جلست على الكنبه وسحبت اللحاف عليها ..
نيّاف باستغراب : بردانه؟
البندري : شوي
اخذ الجهاز وقفل المكيف وهو يحس مافيه برد !
نيّاف : طيب تعالي على السرير ونامي اريح لتس
توقع بترفض بس فاجأته وانسدحت للجهه الثانيه ونامت بسرعه وهي تحس انها انهلكت من مغص بطنها !!
بعد عشر دقايق كان يناظر بجواله لف وشاف وجهها ومبين التعب فيها ومعقده حواجبها وقف وقفل الباب بهدوء وطلع للصيدليه وسأل عن الأعراض اللي قالتها دقايق وطلع وهو معه مسكنات ورجع للبيت ..
دخل بهدوء وهو يصحيها : قومي جبت مسكن
فتحت عيونها بتعب: طيب اتصل على فهده تجي
نيّاف باستعجال ماتحمل وضعها: بناديها تجيب عبايتس وبنروح المستشفى
كانت بترد بس طلع بعدين استوعب ورجع يتصل وجات فهده بعبايتها وساعدت البندري وراحوا للمستشفى ..
"بعد ساعه وبعد ما اخذت الابره وهدت طلعوا وارجعوا للبيت وراحت تنام بسرعه ونيّاف نام فالمجلس بعد ما قرر يجلس فالبيت وما عاد يتركه لانه صار مسؤول عنها وعن الباقين وهم بالأساس مايطلبون من سيف شي"
الساعه 5 الفجر صحت وهي مبتسمه احلى نومه اللي تجيك بعد التعب ضحكت على نفسها وتذكرت نيّاف انه حرص عليها ترسل له اذا صحت ابتسمت من جديد من سمعت من فهده انه "نايم فالمجلس وماراح يطلع من البيت عشانتس" وارسلت له (صحيت) انخرشت من شافته اونلاين وارسل (ما اكلتي من امس البسي عبايتس انتظرتس تحت متى ماخلصتي)
كانت طفشانه وبنفس الوقت بدت تروق بس فيها كسل خفيف ارسلت له انها بتنزل وهو ماصدق انها توافق كان بس يجرب حظه , وهي راحت واخذت شور سريع وبعد ساعه نزلت ..
بعد ربع ساعه وقف فالمطعم /
نزلوا وهم يفطرون كانت ملاحظه خوفه عليها وكلامه وتقبله لردودها أيقنت أنه يحبها..
نيّاف بهدوء : تعرفين شبيهتي اللي اقولتس عنها
البندري بنبرة غريبه : ايه
نيّاف كان بيقول انه مايعرفها : شرايتس اعرفتس عليها
البندري بعصبيه: وش ابي فيها غبي انت!
ضحك واردف ببحه : والله حتى انا ماعرفها بس العيال شبهوني فيها وكذبت عليتس
البندري : ليش تبرر
نيّاف ابتسم: لانتس تهميني ببرر!
البندري تأففت وبتعب: ومين قال بصدق أصلًا
عقد حواجبه وقاطعها : تعبتي نرجع؟
البندري أشرت براسها بمعنى أيه ودموعها محجره بعيونها تعبها داخلي أصلا "صايره تكره شعور الامان والفرحهه معه"
نيّاف بخوف : يلا قومي
دفع وركبوا السياره مسك يدها : البندري والله لو داري انتس تعبانه ماتركت البيت!
قاطع كلامه من شافها تمسح دموعها شد على يدها ويده الثانيه ماسك الدريكسون فيها !
وصل المستشفى ونزل هو وياها مع انها ناويه تقوله انها تبكي عشان شي ثاني بس سكتت وهي كل ماتتذكر ان اخوانها بيطلعون بعد ٦ أيام وماتدري وش بيصير وخايفه كثير من المواجهه , بعد نص ساعه رجعوا ركبوا والصمتتت كان سيد المكان ..
وقف ونزلوا قفل سيارته ومشى جنبها مسك يدها وطلعوا فوق وهو متعمد عشان ماتروح عند البنات وصلوا للغرفه وترك يدها وفتح الثلاجه الصغيره يطلع الماء لها عشان تاكل دواها وبرفض : لا بارد
البندري بدون اهتمام : عادي ماراح اكثر
نيّاف قفل الثلاجة : لا مب زين لتس بنزل اجيب من تحت
نزل بدون مايسمع كلامها ورجع لها بسرعه وعطاها الماء وقاطعه الاتصال ورد : هلا سيف ايه فالبيت لا باخذ اجازه يومين! اهلي تعبانين الله يسلمك !الاستراحه لا مب جايها ابشر فمان الله
البندري :ليش ماداومت
لف وغمز :عشانتس
البندري تجاهلته :اشوف علاقتك مع سيف رجعت
نيّاف :سيف غريب وده يصمل فيني ويتهاوش معي بس مايقوى ثلاث دقايق ويرجع يتصل مايسولف معي واجد ولا يهاوشني ولا يتصرف معي مثل اول مافهمته
البندري بصوت استهزاء:اجل تجهز للكل بعد ٦ ايام
تنهد نيّاف وعشان ينرفزها مثل مانرفزته :بدر بيقول فداك البندري وغيرها ومسلط بيقول مانيب متعدي كلام اخوي وصويلح بيتفشل على عصبيته وهواشه لي كل صباح وبيجي على وجهه ومسعود خبل موصى ماعليه شرهه اخوي واعرفه
البندري بضحكة :كل شي بمشيه بس اخر شي اخوي واعرفه؟ وش بيعرفك فيه وانت مهاجر اهلك!!
نيّاف اخفى ضيقته وهو يناظر بعيونها :يكفيني اني اعرفتس!
البندري بتبرير :اهلك ذولا مب الجيران!!
نيّاف رجع ورى وانسدح :صدقيني انتي اهلي واول مره اقول اهلي لشخص قلته لسيف قبل شوي يعني هم
قاطعته البندري وانسدحت بجهتها وهي ترفع على صوت جوالها ضحك ورجع يقول : خلاص بسكت بس قصري عليه
(يوم الجمعه الساعه 8 الليل فالمجلس)
نيّاف عازم العيال كلهم عنده .. كان ملاحـظ تغير العيال عليه باستثناء فواز اللي مقهور عشانه!
بعد ماقهواهم جلس يسولف وكلمه ورد غطاها وفواز يحاول يلطف الجو عليهم .. اما نيّاف كان يتغاضى وهو همه الأكبر "البندري" ومهما صار فالنهاية مايدرون وشافوا الظاهر لهم , راح يجيب الغداء من برى ورجع يتغدون ويتقهون والجلسه اقل مايقال عنها ممله وقف فواز بعد ماشافهم بيروحون واردف ببتسامة : منزل مبارك يابو منيف , ابتسم له ورد عليه وطلعوا .
رجع جلس وهو يتذكر دق هادي بالكلام بمعنى انه استغفله وخلاه يساعده وودى البنات لكن مابلغه انه بيتزوج البندري! ورجع تذكر سيف اللي وده يدافع لكن موضوع "الاجبار" هو اللي أزمه وكأنه يقوله (سنيني كلها اشتكي لك من عنى العادات وظلمهم تجي ترجعنا مثل اول!) تذكر فهاد اللي ملتزم الصمت وماهو مثل ما عهده بس هدوء معه هو اللي مبين انه ماخذ بخاطر منه مثل البقيه وكلهم عشان "بدر ومسلط" بس لجل العشره والخوه ساكت ولا يبي يجرحه وحتى سيف وهادي بأختصار كأنهم يقولون (بيجيك العقاب من الاشخاص الصح مب منا)
عض على شفايفه بقهر وهو يمسح على وجهه بيديه يوم عقله وقف عند نقطة "بدر ومسلط" وش بيصير؟ اكيد بدر بيقوم الدنيا فوق تحت! ومسلط مندفع اهم شي اخوانه عنده ولاسيما البندري هي الغير! تذكر صالح اللي مزعجه كل يوم باتصالاته وكان ناوي يجي لين ما البندري رجعته!! شاف التاريخ "بعد 5 أيام" بيتغير روتينه اللي ماتهنى فيه, بالاصح بينوخذ منه شي هو ماتوقع بكبره انه يتعلق فيها حتى! وقف يشوفها وهو يردد هالابيات ذهنيًا واللي حفظها غصب من علوش اللي يرددها كل شوي قدامهم:
والله ماعاد ندري ⁦‪كيف‬⁩ ⁦‪حن‬⁩ ⁦‪قايلين‬⁩
‏غارةٍ من هناك وغارةٍ من هنا
‏غير خفوا علينا اللوم يامسلمين
‏نعرف وش علينا ونعرف وش لنا
‏ودّنا انّا على هقواتكم كل حين
‏من بداية معرفتنا لـ يوم الفنا
‏لكن اظروفنا اردتنا وحن طيبين
‏جعل بقعا تجيها ⁦‪كيف‬⁩ قالت بنا
ابتسم من كلمة بقعا اللي تذكره بعلوش ولهجته اللي يحبها جداً ورجع داخل يدورها بعيونه على امل انه يقنعها تبقى معه وهالشي صعب ومستحيل البندري تسويه !
-
فالمطبخ /
فهده : تعالي هناك تقهوي شاهي بعدين كملي الحلا
البندري باصرار : لا بخلصه الحين عشان يطول فالثلاجه ويصير طعمه احلى
سمعت صوت الرسالة وناظرت (وين قلب نيّاف)
رفعت حواجبها بضحكه : ايا الحمار كذا نظامك يعني تلعب بمشاعري وانت ماخليت وحده ماحبيتها
سلطانه دخلت بخوف : انتي وش تقولين
لفت بقهر : قفلي الباب وتعالي وشوفي
قفلت سلطانه باب المطبخ : وشو
شافت الرساله وابتسمت : يارب الجنه وواحد مثل نيّاف
البندري: ياحمار ماتشوفين انه بياع حكي! لا ومعترف لي انه يحب حبيبته مع بنات حواء وفالمطعم يقول ماعرفها ياخي جاب لي دوخه هالادمي
سلطانه : واضحه مايحب الا انتي يعني بس دقيقه اي مطعم؟
البندري بهدوء: امس رحنا المطعم وكنت تعبانه وجلسنا نسولف وطولنا لكن اخر شي قهرني جلس يتكلم عن حبيبته صاحبة الفندق وقال ان اخوياي شبهوني فيها وكذبت عليتس واصلا قلت له ماصدقتك بس بعدها خانتني دموعي وسويت نفسي اني تعبانه ما ابكي وهو على باله اني تعبانه وصدق وقمنا ووداني للمستشفى وجلس يتعذر
سلطانه :مب تقولين تشبه له؟ يعني صادق
البندري :هي مب تشبه له هي قطعه منه تخيلي لو اشيل شنب وعوارض نيّاف واطول شعره اللهم اختلاف الاجسام ! بس مشكلتنا مب هنا مشكلتي كيف بصدق شخص سنينه كلها هنا يعني بتقنعيني ماحب ابد !
سلطانه :وانتي بتقنعيني نيّاف اللي ماعطاتس وجه وكل شي عشان اخوتس فالبدايه وفجأه تغير معتس يعني ما حبتس؟
تأففت البندري: اللي هو خلاص اخواني بيطلعون والدنيا بتتغير كلها ومستحيل افشلهم وارجع معه
سلطانه تنهدت : اذا تحبينه ارفضي الطلاق
البندري بغضب :يخسي حتى لو فرضًا احبه! ليش؟ تزوجني غصب! فشلني قدام الكل واخذني بدون مهر وزواج ! وعلى كل هذا يتكبر علي وفجأة سبحان الله حبني واخر شي بداء يخاف وانا عارفه خوفه كله عشان بدر وبنفس الوقت ماقال لي السبب انا الحين بالعربي ضايعه مافهمته هو ضيعني وضيع علاقتنا معه يستاهل عساه من ذالحال واردى
سلطانه تنهدت وهي تشوف فعلًا الأمر اشبه بالمتاهه شي صعب حله !
فالليل الساعه 10 |
كانت بغرفتها دخل وابتسم بوجهها وعقد حواجبه من ناظرته ورجعت تناظر جوالها بدون إهتمام اخذ ملابسه وراح يتروش ورجع وهو لازال مستغرب يعني هو ماتوقع بتاخذه بالأحضان لكن تطقطق تسولف تدقه بالكلام بس السكوت لا !
نيّاف بهدوء :شفيها اخت بدر مزاعلتني
البندري :وش تبي
نيّاف بجديه تربع وجلس قدامها بالضبط : اذا طلع بدر مانبيه يدري بالزواج
ضحكت بقوه تبي تستفزه وهو غصب ابتسم من ضحكتها وبتمثيل انه معصب : بلا استهبال!
البندري عدلت جلستها وهي ماسكه ضحكتها : يوووه يانيّوفي ماهقيتك خواف ابد
نيّاف تنهد بتمثيل :على قولت جبجب خويتس كثر قهاويك وقلل هقاويك
البندري بغضب وغيره: وش دراك؟
نيّاف رفع حواجبه :محد قال تكلمينها وانتي جنبي!
جلست تتذكر وتأففت :المهم نرجع لموضوعنا وش المغزى انك ماتقوله عن زواجنا
نيّاف بكذب :لان اخوتس بيعطونه اجازه اكيد ! وبعد الاجازه اكيد بيمسكونه من جديد ولازم يلتزم ولا بيفصل؟ واذا انتي تبين اخوتس بعد ذالتعب يروح هباءا منثورا هذا شي راجع لتس
البندري :ترا نسيت مسلط
نيّاف تأفف : كلهم واحد اهم ماعلينا الكبير!
البندري :فرضًا وقفت معك وساعدتك وش بيسكت ديرتك
نيّاف :سهله بوصي ابوتس عليهم وبيحلها وانتي عليتس صالح وانا مسعود وبدير بقنعه يقعد فالرياض معنا لين اخر ايام اجازته يروح للديره ويسلم عليهم ويرجع لنا وبنقوله
البندري: الحين سؤال وش الفايده فالنهاية بنقول له مستحيل اكذب على بدر عشانك!
نيّاف تنهد :مب عشاني عشان دوامه وفالنهايه لو تقولين بعظمة لسانتس ابي الطلاق ابشري به بس اخوانتس يقررون لا! واذا انتي تبين مشاكل واخوتس يتعب ويأثر على نفسيته ويترك وظيفته شي ثاني
البندري عصبت مع انها قبل ثانيه انبسطت انه مايبي يطلقها رفعت اصبعها بتهديد : انت هيه لاتهددني باخواني! ترا اعرف اتصرف بدون حلك الفاشل
نيّاف مسك يدها ونزلها وسحبتها بسرعه وبهدوء :بس اسكتي لمده قصيره بعدها بكيفتس اذا تبين تكون نهايتنا طلاق واخوانتس يتركون وظايفهم!
قاطعهم صوت فهده :البندري وينتس تعالي
وقفت بسرعه وطلعت وهي قلبها مليان زعل وحزن بسبب اللي قاعد يصير أيقنت انها ماتبي تتطلق لكن استغفاله لها يغضبها ويزعلها كثير لكن اكيد فيه شي ورى ذا كله !
يوم الثلاثاء الساعه 1 الظهر |

سيف باستعجال :اتصلي طيب!
سلطانه بتأفف اتصلت وردت الجادل :اطلعوا يلا
الجادل :البنات مابعد خلصوا بيخلصون ٢
سلطانه :انتي خلصتي؟
الجادل :ايه من زمان بس بنتظرهم
سلطانه تنهدت :تستهبلين كان قلتي لي امرتس وش بيقعدتس هناك الحالتس!
سيف بغضب لف اعتقد شي ثاني : وش السالفه
سلطانه سكته : اطلعي اطلعي بعدين بنرجع للبنات
الجادل بتوتر :لا طبعًا هم ينتظروني وانا بعد بنتظرهم
سلطانه لفت :سيفوه تخيل الجادل المفروض من قبل الظهر طالعه بس بتنتظر البنات يخلصون يطلعون كلهم مره وحده ليش مايحطون سواق افضل
سيف ارتاح: اهم شي انها فالجامعه
وباستعجال :قولي لها اي بوابه وخليها تطلع
سلطانه :اي بوابه
الجادل اللي سمعت كلامهم :اكلي تراب مانيب طالعه بدون البنات
وقفلت بوجهها , سلطانه شهقت :الكلبه قفلت بوجهي تقول مب طالعه بدون البنات
سيف بتأفف :الله لا يبلشنا
وحرك بدون اهتمام : خلها تنطق محد ماكلها لو ركبت! ترا ملاحظ حركاتها لو نيّاف كان طلعت له
ضربته سلطانه بخفه :ما ارضى عليها لو سمحت
سيف رفع حواجبه وسفهها وببتسامه شغل اغنيه وبصوت عالي : بوديتس مطعم من بعده بتزعجيني كل يوم اوديتس له
سلطانه بحماس جلست تسولف معه وهم هذي حالتهم على ان مامر كثير على جيتها إلا أنها فرت الرياض كله من مطاعم واماكن ومولات وكل شي والسبب ان سيف ماينبسط الا معها والعكس الصحيح.
الجادل طالبه لها قهوه وتناظر بمسلسلها رجعت تشوف السنابات وتشوف سنابات سلطانه شافتها مصورته يرقص على أغنيه وطنيه وكاتبه "حماسنا لليوم الوطني من الحين بداء"
ماتنكر انها تنبسط لسلطانه وبنفس الوقت عاجبتها علاقتهم مع بعض وخوفه واهتمامه بأهله الكل يدري بها لكن من جات سلطانه للرياض شافت كل اللي يقولونه بعيونها.
تأكدت من شافته اربع وعشرين ساعة يتصل عليها يطلعها ويرسل لها أغراض يطلب لها اشياء يخليها تجرب كل شي مسجلها بأفضل معهد شهريًا يرسلها مصروف غير مصروفها الخاص اهتمامه بعيال اخته وبناتها كل شي كان كويس فيه لين تذكرت رفضه لها ورجعت تتعومس من جديد "عزة نفسها وكبريائها انجرح والسبب يرجع له هو" تنهدت وهي تحسب الدقايق تدعي يطلعون البنات بسرعه .
مر الوقت سريع على الجميع والكل مدرك ان بكره اخر يوم وبعده بيطلعون العيال علوش هناك له أيام يفكر كيف يبداء وعلى اتصال مع نيّاف وفواز والعيال كلهم متوترين!
بجهة البنات قلق البندري وحزن فهده وشتات وضياع الجادل كالعاده وصمود سلطانه رغم الجو المشحون .
الساعه 8 الليل |
قررت البندري تطبخ لنيّاف بما ان بكره اخر يوم يجمعهم ويمكن ينشغلون وبعده بتروح مع اخوانها اخذت جوالها وارسلت (تعشيت؟)
رد بسرعه (لا تبين نطلع؟)
ابتسمت رغم انها تجهل السبب اللي تزوجها فيه ورغم انها تدري ان اخوانها بيزعلون ويضيقون على اللي صار لها الا انها ماتنكر ان دخول نيّاف بحياتها أسعدها
(لا أنا بسوي لنا عشاء متى ماخلصت برسل لك)
ابتسم نيّاف بحزن ورد ورجع يراسل علوش ويشيك على كل شي معه وبالأصح علوش الا الان يراقب ابو بدر اللي للحين ما قابل "رجال ابو خالد".
بعد ساعه طلعت فوق اخذت شور من ريحة الطبخ ورتبت الغرفه وبخرتها ورتبت نفسها وفتحت البلكونة وقفلت الانوار لان اكيد بيهاوش نيّاف مايبي احد يمر الشارع ويشوفهم رتبت الطاوله اللي بالبلكونه وفرشت عليها وعدلت الكراسي وحطت الصينيه والصحون والكولا ورجعت تزين الطاوله , رفعت جوالها بتوتر وهي ترسل له (العشاء جاهز تعال فوق)
شاف رسالتها بعد دقايق واستغرب وطلع متوقع بتناديه فالمطبخ, دخل الغرفه وابتسم من روائح الاكل والبخور العطر , البندري من قبل لايتكلم :قفلت الانوار عشان محد يشوف وشغلت شموع
ابتسم على تبريرها وهز راسها وطلع وهو يناظر بطبخها ومنصدم يدري انها تطبخ بس مب كذا !
جلس وشافها حطت بصحنه وتحط ثلج له وتكب الكولا بالكاس بداء ياكل وهو يتمتم : ماشاءالله
ابتسمت : كيف؟
نيّاف وهو يناظر بالأطباق (سلطة سيزر وصينية بشاميل وشاورما مقطعه صغار وبطاطس وصوصات) : تبين الصراحه كنت اقول تمزح اكيد مب هي لكن واضح انه اكل بيت تبارك الله
تنهد بتمثيل يبي يختبرها وهو قلبه يدق خوف من فقدانها : حسافه ماعاد باكل نفسه مستقبلًا
البندري بسرعه : ليش
ابتسم :بعد بكره بيطلعون وبتروحين
انبسطت من كلامه لكن داهمها الحزن وبتمثيل : ايه عادي بدر بيعزمك وبتجينا وبسوي لك
نيّاف :اخاف بدر يقول ماتتفنن الا اذا جاء نيّاف ويدقق
البندري بمجاراه : لا وين شكلنا نسينا انكم بتتهاوشون بعد بكره كيف بيعزمك ان شاءالله
تعومس وجهه وسكت يكمل اكله , عرفت انه تضايق وقالت بمرح : شوف لا تحارشني وترفع ضغطي ترا اليوم قايله ابي ختامها حلو
رفع حواجبه : يعني راضيه تروحين
البندري تأففت : خلاص اكل!
سكت وكملوا اكل بعد دقايق وقفت تجمع الأغراض وجاء بيساعدها وبرفض : لا اكيد البنات صحوا اسمع اصوات
ابتسم وجلس لفت : شفيك تبتسم
نيّاف :تبين ابكي يعني
البندري بتوتر تنهدت: بنات يحبون الستر شلون ماتبيني اتكلم وامنعك تنزل؟
نيّاف ضحك بقوه : وش قلت انا طيب!
طلعت بدون م تسمع كلامه الباقي وهي عارفه انه مستحيل مايكملون دقيقه الا ومتهاوشين!
مرت ساعتين وهو على سدحته , كان ينتظرها تجي لكن طولت تنهد وخذا اللحاف عليه يستعد للنوم دقايق وسمع صوتها وبزعل :خير ليش نمت مسويه قهوه وحلا!
غمض متعمد فيها وبقهر قالت : مصدق اني بتركك تنام !
جلست على السرير وسحبت اللحاف قال بكذب : مب من صالحتس ترا!
البندري بضحكة اسرت قلبه : نيوف عاد اصحى مسويه قهوه وداعيه استح على وجهك وقدر اللي اسويه عشانك
لف بحزن : عشاني ؟ وانتي بتروحين مع اخوانتس وبتجحديني!
البندري بزعل : يعني وش متوقع مثلًا ماخذني غصب وبدون مهر وزواج وغاثني وفجأه نزل عليك الحب واذا سألتك صرفتني وش تبيني اسوي افشل نفسي قدامهم واقول ابيه؟ طبعًا خاطر اخواني اهم واحمد ربك اول يومين ماراح افضحك!
رفع حواجبه وبتأكيد قال وهو يقاطعها ؛ يعني انتي لو ماكان موجود سبب بينا كان بتجلسين عندي؟ يعني تبيني!
تورطت وبتوتر : اقول خلاص ماهي معنا قوم تقهوى
وقفت وهي تمشي وتطلع للبلكونه قال بقهر يبي يقهرها: ماهقيتس كذا ماتبين تقولين انتس تحبيني
البندري : كثر قهاويك وقلل هقاويك ههههههههههههههههه
نيّاف ابتسم من ضحكتها وطلع لها وجلس وقبل ينطق تنهدت :لاتقول شي تكفى ماعندك سواليف خارج زواجنا يعني؟
ضحك : مالي خلق اسولف
البندري :بس لك خلق تتهاوش معي
نيّاف بهدوء: انتي أحلى بالعصبيه ....
"مر الوقت عليهم وهم يتقهون وهو يسولف عليها وهي نفس الشي"
صباح اليوم التالي , صحت وماشافته موجود راحت للبنات وقالت لهم انهم بيكذبون لمدة اسبوع انهم مب متزوجين ثم بيبلغونه بهدوء.
نفس الشي نيّاف اتصل على ابو بدر وهدده ومخليه يأجل شغله ويتكفل انه يسكت كل الديره ومايتكلمون عن الزواج ابد!

أنا في وجهك إن عاد الليالي جوفها ما طاب
‏تبيّض وجهي في كلّ الأمور وتسند وقوفي
راح للاستراحة كانوا يسولفون كلهم بس من دخل عم السكوت تضايق بس ما وضح سلم عليهم وجلس بهدوء وكالعادة فواز هو اللي بس يسولف ..
قال بهدوء : بكره بيطلع بدر
هادي حرك راسها :توك تستوعب ؟
تجاهله وكمل : ومابي احد منكم يبلغه بزواجنا لين اخلص لي كم شغله ثم اقوله له !
سيف باستغراب :فالنهاية بيدري منا ولا من غيرنا
نيّاف وبداء يعصب : غيركم بسكته بس انا جاي اقول لكم انتم
تنهد بقهر ماتحمل : اخته وهي اخته متعاونه معي انتم وش وضعكم ؟
سكت سيف وهو مهما كان راح يوقف معه لكن وش شعور بدر يوم يطلع ويخيب ظنه باللي هقى فيه هقوه كبيره !
سيف بهدوء : نشوف
هادي :بس انا اذا انسألت بجاوب مانيب مسوي مثلك!
نيّاف :وش بيدريه عشان يسألك؟؟؟؟
فهاد من شاف التوتر زاد : خلاص محد بقايل شي
فواز مد يده بسرعه : هات فنجالك
هز فنجاله ووقف بهدوء: كثر الله خيرك بمشي
تنهد فواز بحزن ولف بعصبيه : مضغوط هو خلقه ليش تزيدون عليه؟
سيف : صح وضعه مضايقني بس يستاهل كل شخص يتحمل خطاه وهو عارف انه غني عن ذا كله
فواز بسرعه : ماتدري يمكن عنده اسبابه
هادي بغضب مكبوت: اي اسباب يارجال يحبها من زمان وتزوجها غصب وهو اكثر واحد يلح على بدر يتوظف شكله حاسبها صح واستغل الوضع
فهاد قاطعه : لاعاد مب كذا هو
هادي بقهر : وش تبيني اقول عنه وهو اللي مستغفلني يحسبني ورع قدامه! ولا بعد اخوانها مأمنينها عليه وهو وش سوى! ظلم خويه وزوجته واخوياه والحين بيجلس يرقع وبيبلشنا معه ! انت تدري ذاك اليوم اللي جبت فيه البنات ماسكني صالح ساعه كامله يوصيني ولو تسمع كلامه انقهرت حاط الامل فينا ولو تسمعه من بعد السالفه وعتابه وهواشه لي ولنياف كل يوم كان تمنيت الارض تنشق وتبلعك اذا صالح الصغير اثر فيني وفيه وش عاد بدر ومسلط مستحي حتى استقبلهم بكره!
فواز بقهر : ماعليك نيّاف مايغلط طول عمره كان يساندنا ويفزع لنا ويوم طاح هو قمنا عليه؟
سيف تنهد وهو يمسح على وجهه بقهر بقلبه مليان زعل عليه لكن متضايق اكثر على وضعه ماتحمل و وقف بسرعه وركب سيارته وهو يتصل عليه لكن مارد وسكت وهو ناوي يروح لبيته ..
عند البندري جالسه وبحضنها ايبادها وتراسل صديقاتها الالكترونيات ..
بسمه (ياخي حبيته لاتتركينه)
حلا (شوفي خلي ابوج هو اللي يمنع الطلاق مو تقولين رايه يمشي وقوي)
البندري (كلمة اخواني اهم منهم كلهم)
بدور (اذا تحبينه لاتتركينه نصيحه)
ديما (صح حتى لو مستقبلًا تزوجتي بتقعدين تفكرين فيه)
البندري (جايتكم تواسوني ليش كذا)
بسمه (طيب خلاص بغير الموضوع الخميس نبي نجتمع )
حلا (افتحوا لي للايف ابي اشوف جمعتكم)
غاليه (لا نبي ناخذ راحتنا)
حلا (شنو يعني نيّاف انا على غفله)
البندري (خلااااص لاتتهاوشون فكروا معي أمثل اني مب متزوجة ولا اقولهم احس محتاره مابي اخيب ظن اخواني)
قاطعها دخوله وقفلت جوالها تنتظرهم يكتبون حلولهم عشان ترجع للمحادثة لكن الواضح انهم بيطقطقون ويتهاوشون ضحكت داخليًا ورجعت للايباد وراحت للبلاك ترسل الـ bdf واستغربت انه ماتكلم معها ولا سولف عرفت من وجهه انه متضايق وسكتت.
-
انا كيف ابسلى واتسلى سوات الغير
‏وانا لي رفيقٍ جات سود الايام ضده
‏لو اللي عليه اخف من وزن ريش الطير
‏علي اثقل من اللي على الارض ممتده .
اليوم التالي الظهر الكل متوتر والكل جاء بمجلس نيّاف ,سيف امس ماحصلت له فرصه يكلمه ف جاء من بدري وشاف تجاهل نيّاف للعيال وانشغاله بجواله!
وقف بسرعه متوجه لسيارته يبي يجيب بدر ومسلط لحقه سيف وركب : بجي معك
سفهه وحرك وهو متجاهله بعد ساعه وقفوا عند البوابه وهم يشوفون المتخرجين طالعين لأهاليهم سكت وهو لو ماحصلت له الظروف كان استقبلهم بأحلى استقبال وحضروا حفل تخرجهم! لكن الظروف امنعتها من كل شي حس بسيف اللي يربت على أكتافه ويقول: انا اغنيتك عن العتاب والتزمت الصمت! لكن حتى وانا زعلان ترا واقف معك وعارف انك ابد ماتخطي والله يعينك على ماتواجه لكن تذكرني!
حرك راسه بتسليك ولف ماعاد يحتاج وقفة احد ولا يبي احد يساعده تفكيره كله متجه حول الطلاق ! للحين علوش وفواز مافيه اي تقدم وذولا طلعوا والعيال زعلانين عليه والبندري ناشبه له يايقولها السبب يابتتركه وهادي يمكن من عصبيته يزل ضمن سيف وفهاد وحتى الديره مايدري وش بيحصل فيها بعد تنهدت باقوى ماعنده من شاف بدر ومسلط طالعين نزل وابتسم من ضمه بدر وهو يقول : ارحب يابو منيف
رجعوا يسلمون على بعض ويسولفون وبدر مستغرب هدوءهم وركبوا السياره وبدر ومسلط يسولفون ويعلمونهم انهم طلعوا من زمان وووالخ ونياف وسيف بعالم اخر .
بالبيت البندري تسوي القهوه والشاهي والباقين يساعدونها اللي ترتب واللي توزع الحلويات واللي تجهز المقبلات اللي بتكون مع الغداء ..
سمعوا الأصوات وعرفوا انهم جو ابتسمت البندري وانتظرت ربع ساعه وناداها نيّاف تجي تسلم عليهم وراح هو للمجلس وهو مافاته نظرات العيال له ماقدر يفسرها حتى تجاهلهم وهو يسولف مع فواز وشوي يرجع لمحادثة علوش .
دخلت ودمعت عيونها وهي تضم بدر ابتسم: هلا بشيخة الغيد
مسلط سحبها : وخر خلني اسلم قبل تبكي زيادة
ضربته بخفه وهي تضمه وهو يضحك عليها
جلسوا مع بعض والبندري كل شوي تدمع !
بدر بضيق : خلاص عاد استانسي مب تقولين انقلعوا توظفوا ليش تبكين
البندري بتمثيل: كيفي ببكي اشتقت لكم
بدر تنهد : حمدلله خلصنا
البندري بضحكه : اشكالكم
بدر رفع حواجبه :اسبوعين ونرجع طبيعين
البندري :واضح كرفوكم
مسلط :اي والله اتعبونا بس حمدلله افتكينا
بدر : وانتي عسى ماناقصتس شي
البندري :كان ناقصني انتم وحمدلله اكتملت فرحتي
مسلط ببتسامة :تبين نرجع يومين للديره ونسلم على امي وابوي وصويلح ونرجع نجيب لتس عذر لجامعتس
البندري بتوتر : عندي اختبارات ما ودي نروح انتظروا احسن شي
بدر وقف: بعدين نتفاهم امش تركنا العيال
راحوا تحت انظارها وهي حزينه بلعت غصتها ودخلت داخل ماتدري وش مصيرها لكن قررت تترك الأمر لله.
«فالمجلس»
فهاد : حيّ الله عيال عقاب مابغيتوا
هادي :احس اني تنفست
بدر بضحكه :دام كذا بدور لي دوره ثانيه
نيّاف:عشان تنشوي!
بدر : هههههههههههه لو داري رجعت للديره لين اتسنع واقابلكم
فواز :عاد تصدق محد مخليك ترجع للديره واولهم انا انت اللي نسمع عنك ولا نشوفك بتقعد باستراحتنا انت واخوك دام وظايفكم هنا!
نيّاف :ايه مافيه روحه للديره ترا !
مسلط :لا بالله بنروح يومين نسلم ونرجع
نيّاف: متى!
بدر : مابعد قررنا بس بنروح اكيد
بالليل راحوا العيال كلهم للاستراحة وناموا هناك ورجع نيّاف متأخر الساعه 3 وهو متضايق انكتم اليوم لانه اهلك نفسه بزيادة وبالذات العيال حركاتهم رفعت ضغطه لولا الله ثم فواز كان انفجر بوجيهم بس مايلومهم لانهم مايشوفون الا الظاهر تذكر سيف وأبتسم بحزن فكر لو يقوله اكيد سيف بيعترض على قرار الضباط عشان الديره وعشان اهله تذكر ان غلط احد يدري قبل وقته مايضمن احد لان الموضوع خطير .
دخل الغرفه يبي يشوفها ولا يبي انسدح بدون مايلف دقايق ونام , اما هي كانت مع البنات لين نامت مهمومة ومتضايقه لدرجة البنات استغربوا ضيقتها وصرفتهم انها ماتبي اخوانها يتضايقون.
(صباح اليوم التالي)
صحى نيّاف وراح للمطعم يجيب فطور ارسل السواق لبيته يودي فطور البنات واخذ حق العيال واتجه للاستراحة انصدم من شافهم افطروا وخلصوا واللي جايب الفطور هادي! سكت وفرش السفره بضيق وبدى ياكل لحاله طلع بدر وهو ينشف يده :ابو منيف ارحب
نيّاف بدون مايناظره: تبقى يالعضيد
فواز جاء وبتبرير : والله توقعناك نفس دايم تفطر ببيتك
بدر عقد حواجبه :ليش انت ماتفطر مع العيال ؟
نيّاف تنهد :بعيد البيت عن الاستراحة وفطور البيت ماينمل منه ومشغول مع الأهل بعد
بدر ببتسامة جلس قدامه :بفطر معك اجل
نيّاف :كفو النعمه واجد ترا
هادي :ودها للعمال برى يحتاجونها
نيّاف سفهه وكمل اكل وفواز انجلط تمنى لو انه اتصل عليه على الأقل!
بدر ببتسامة وهو يتقهوى بس شاهي وقاعد معه عشانه تضايق انهم ما انتظروه :تخيل اني ناوي اسري الليله بس رجعوني العيال كلمت اهلي وقالوا متى ماخلصت شغلك تعال
نيّاف وهو يشوف اضافة البندري له بتويتر :زين
بدر :نيّاف!
نيّاف رفع رأسها له : ها
بدر :اكلمك انا من امس مفهي ولا تسولف معنا صح
نيّاف :ماعليه مانمت زين والدوام ضاغط علي
بدر :هونها وتهون
نيّاف ابتسم : الليله شرايك اوديك معي مشوار
بدر :الليله تدور معي شقه نظيفه!
نيّاف عقد حواجبه : وليش شقه والاستراحه موجوده
بدر بصوت خفيف :بجيب امي
نيّاف بلع ريقه : اصبر مب الحين انتظر لين امورك تضبط ..
بالليل/
وقف بدر عند البيت بانتظار خروج البندري وطلعت له وركبت ورى وقدام مسلط !! رايحين يتمشون.
وصل نيّاف بعد ربع ساعة ونزل وراح بسرعه لغرفته يبي يشوفها ماشافها واتصل وقفلت بوجهه كرر مره ثانيه ونفس الشي أتصل على فهده وردت بعد دقيقه:هلا
نيّاف : وينكم م لكم صوت
فهده : نايمين بدري والبندري اخوانها خذوها
نيّاف بعصبيه :خذوها وين!!!
فهده :يتمشون اتوقع
نيّاف ارتاح :طيب ارجعي نامي
قفل وهو يقول بداخله "هـذي البدايه وجحدتيني ولا حتى عطيتيني خبر معقوله ماحبيتيني ابد؟".
راح لسريره وهو شبه تعّود على اللي يصير لـه !
نزل تغريدته اللي تمثل حاله وهو قاصدها عشان تشوفها :
لا أنت البعيد اللي بالشوق اتناساه
و لا انت القريب اللي فيك مهتني!
بعد يومين مافيها احداث مهمه ..
الساعه 9 بالليل طلع فوق يبي يقابلها لها يومين تصدد عنه وهو مستحيل يصبر على هالوضع !
جلس ينتظرها تدخل بأي وقت مستعد ينتظرها طول الليل بس هي بتجي! لكن تفاجئ من طلعت من الحمام "عزكم الله" وهي تنشف شعرها ناظرت فيه بسرعه وبنظرة غريبه وهو وقف مايبي يحرجها وبصوت هادي وهو صاد عنها: شعندتس ماتردين على جوالتس
عدلت روبها الطويل واخذت لبسها ودخلت جوا ولبست بجامتها وطلعت له وبهدوء وهي ماعندها جواب أصلًا :ماعندي شي
نيّاف تنهد : طيب !
وطلع برى الغرفه بسرعه لفت على الباب تناظره وهي تدمع شلون ماحاول يكلمها غصب نفس دايما ؟.
ليش استسلم هالمره يعني بيطلقها! كل هالاسئلة تدور براسها ومتوتره واللي حزنها اكثر شكله نحف ووجهه شاحب وطول وقته متوتر ومعصب .
نزلت للبنات تتعشى وبالها ماهو معها ..
سلطانه ردت على جوالها :هلا سيوف
الجادل صدت بقرف وهي تاكل كملت سلطانه :طيب بطلع حطها عند الباب
ولفت على الجادل :الجادل ولا البندري ولا فهده وحده منكم تقوم تساعدني
رفعت حواجبها وهي ناقده على حركات سلطانه !
قفلت سلطانه ووقفت : انهضي ساعديني
الجادل : امانه سلطانه انتي راضيه عن نفستس وانتي تكلمين اخوتس وتسولفين عنا ولا بعد تلفين علي وكأني برد عليتس يا حمار!
فهده : هههههههههههههههههه
سلطانه بتأفف : اخوي غير عن اهاليكم بلا حركات تافهه مادرى عنكم عنده ازعاج مدري كيف سمعني حتى
الجادل انقهرت من "مادرى عنكم" ووقفت وراحت معها كانت قدامها فتحت الباب وسحبت سلطانه الكرتون وهو واقف بعيد ومستند على الجدار رفع عيونه وباين له سلطانه يمين ويسارها وحده
شهق وعدل وقفته! وبداخله (نفس الشعر ياربي هذي من هذي) انقفل الباب وسيف ادرك ان هالصدفه مستحيل تمر عبث (طحت بهواها عشان شعرها ياسيف ياخبلك خبلاه يالمقرود) قطع تفكيره وهو ناقد على نفسه كيف يناظر ببنات الناس وهو حتى الكاشفات يصد عنهم وشلون لو بنت ديرته وربعه وببيت خويه ؟ مايرضاها على اخته عشان يرضاها على بنت الناس ركب سيارته وهو يشغل محمد عبده ويدندن "شعور حلو لكن مب مضمون".
عند البنات /
سلطانه دفت الكرتون برجلها بالصاله الثانيه: خلصوا اكل عشان افتحه ياقدعان
فهده : احس اني شبعت
الجادل : حتى انا
سلطانه ضحكت ثم لفت على البندري السرحانه : البندري نكتي سولفي بس مب كذا ساكته!
البندري: مانمت زين
فهده بقهر : وهذا عذرتس اللي ماتغير
قاطعتها بتمثيل ووقفت: يلا قومي افتحي اشوف
سلطانه فهمتها لكن بضحكه :ايه كذا نبي حماس
الجادل : خذي سكين
سلطانه وهي كل شوي تلف على البندري السرحانه : اقول انتم الان تتحمسون وتقولون افتحي وانا بقعد اذلكم شرايكم
الجادل جلست قدامها بتعب :خير وش تعانين منه
سلطانه: ابي اشيل الهبوط اللي فيكم مب طبيعين كأن ميت عندنا احد استغفرالله بس
البندري : انتي بتفتحين ولا اروح انام
فهده : حتى انا ابي انام اخلصي
فتحته وببتسامه : شريت لنا فروات مطرزة بأسمائنا!
وطلعت الاكياس الشفافه ورمتها وسط : كل وحده تشوف الاسم وتعطي الثانيه يارب قياسكم
فهده طلعتها وشافت اسم البندري : تجنن
البندري ببتسامة وهي تشوف اسمها وكيف فخم : صدق تهبل ماقصرتي
الجادل: اكتشفت ان كل اسمائنا فخمه
وجربتها وهي تلف : حتى اللون يهبل
سلطانه: تبون الحقيقه انا وسيف مختارين كل شي
الجادل سفهتها والبندري وفهده يناقشونها ويضحكون منها هي واخوها ..
جلسوا ساعه سهرانين غصب عشان سلطانه ماتزعل..
مر ٣ أيام والبندري مشغول فكرها على نيّاف اللي من اخر موقف ماجاء البيت كانت بتتصل بس كان ازعاج هي فالجامعه وأساسًا صار بدر يوصلها!
راحت لتويتر وشافته مانزل تغريدات من ايام بس حاط للايك على الأبيات قرتها وهي حتى مب حريصه على تغريداته لا وصلت مرحلة انها تشوف من يعطي للايك رجعت تدقق فالابيات:
من الحقيقة ليه بس إنفعلتي
‏إنتي جميلة وجه بس شينة طبوع
‏كل ما بغيت أرضيك رحتي زعلتي
‏بالأرض مالي غير روحتك موضوع
‏الله عطاك أسبوع وإن ما رجعتي
‏الله كريم .. ويعطي أكثر من أسبوع .
تعومس وجهها وراحت للقروب وشافت سلطانه تناقش البنات أن أبوها يقولها ترجع ومب فاهم وش معنى معهد ردت عليهم بتلسيك وهي تنتظر متى تخلص محاضراتها .
بالليل طلعوا كلهم مع بدر اللي كلهم يعتبرونه اخوهم واكثر وراحوا يخلصون اشغالهم بطلب من البندري.. لفتها حوالة من "نيّاف" ورجعت له مبلغه!
وهو وكأنه يسوي اخر واجباته معها لكن عصب من رجعتها له وبباله انها خلاص قررت تتركه بعد رجوع أخوانها واللي أثبت له أفعالها تنهد بقهر وسكـت ماهي اخر شخص يخذله.
وكذا مرت أيامه بدون مايقابلها بس طول وقته يطلع مع بدر ومسلط والبيت صار ماعاد يجيه اغلب وقته يروح المزرعه حقت خويه بدون علم لا اهل البيت ولا حتى عيال الاستراحة!

(بعد عدة أيام)
لبس ثوبه الأبيض وشماغه الأحمر وعدل شكله لين تأنق طلع ببتسامة لهم : ها وين الوجهه
نيّاف ابتسم: وش ذالزين بدير
بدر :لعيون الوطن
نيّاف خذى الأعلام وعطى بدر وبدر طلع اللي فيه ولبسه من ورى واخذ هو واحد وحط الباقي عند مسلط : اسمع هذي لكم
وطلع برى الشارع ولف على العيال اللي يسولفون: فواز وسيف اركبوا معي
ركب نيّاف ويمينه بدر وسيف وفواز ورى طالعين من ٣ العصر عشان يلحقون على المسيرة وعلى عرض الحرس الملكي .
اما هادي وفهاد ومسلط مع بعض ..
عند البنات طلعت البندري بغضب وجلست بالصالة: اف بدر قال بالليل اطلعتس
فهده : لو قايله لرجلتس بيوافق!
البندري تجاهلتها وهي تناظر بجوالها وطلعت سلطانه معها سماعه :وعاش سلمان يابلادي عاش سلمان والشعب كله يردد
شافتهم ماردوا عليها وبعصبيه قصرت :نعم ردوا
الجادل من بعيد وهي تعدل العلم عليها : عاش سلمان
سلطانه ضحكت وهي ترفع الصوت وترقص مع الجادل ومعهم الأعلام , البندري ناظرت برسالة البدر (افتحي الباب واخذي الاغراض المندوب يقول وصلها بس انتبهي قبل!)
طلعت واخذتها ودخلت الصاله : بنات هذي من بدري
سلطانه :بدري ولا متأخر هههههه.
البندري وهي تفتح الاغراض : يوووه ياسلطانه!
قاطعتها سلطانه :يابنتي عيب ماتستحون فالرياض وببييت لحالنا واخوانا مدلعينا ومبسوطين وندرس واحلامنا متحققه انتم طماعين ولا وشو ؟؟ قولوا الحمدلله وش ذالحزن
فهده بزعل :مالي شغل شبكت مع البندري
رفعت حواجبها وهي تطلع الكيكه الوطنيه : شدخلتس فيني مين قال محزنه يا الله بس
الجادل : ياحلو بدر يبيتس تحتفلين
البندري ابتسمت وشافت المشروبات وكل الاشياء اللي طلبها ورجعوا يحتفلون من جديد ..
(في بيت ابو طـلال)
ردت بغضب وهي تعدل حجابها :نعم ورد اطلعي من الجوال احسن
ورد :استعجلي وينك زايد يقول ابي انزلك معهم ويروح مع اخوياه
هناي : مطوله انتظر الحمار يخلص شور
ورد بقهر : بذبح ميهاف تكفون استعجلوا
هناي : ترجيه وادخلي المسيره وبنلحقكم الحين ماعليك بستعجلها
ورد تنهدت :يلا مع السلامة
لف زايد عليها :ليش لابسه عباية بيضاء مايحتاج وراك كفن لا تستعجلين
ورد بعصبيه : ماشاءالله بدينا نتدخل باشياء مالنا دخل فيها
زايد : اخوك!
ورد :زايد اصه ابوي حيّ يُرزق م لك دخل
سفهها وحرك جوا بين الزحمه وهي ناظرت بنفسها عبايتها الفخمه وحجابها مرتب ولابسه علم اخضر من ورى ورابطته عليها وكانت مخططه لليوم هذا من زمان بس ماحالفها الحظ وتأخروا البنات عليها.
بسيارة نيّاف وبعز الزحمه فاتح كل الشبابيك بس قرر يقفلها وهو معصب : الله ياخذهم
بدر وهو يشوف بنت وتبخ على اللي بالشارع ولو ماقفلوا شبابيكهم كان جاء دورهم وبخت عليهم : ابن عقاب هذي شفيها
نيّاف ضحك : تعود بتشوف اكثر من كذا
فواز :شوف ذيك تصورنا
تلثم بدر بسرعه : في ذمتك
نيّاف لبس كمامته بسرعه : صورونا عشر قبلها خلها على ربك
بدر :بيفضحونا ذولا
فواز :يفضحونك وين لا تقول اهل الديره ترا ماعندهم جوالات تطمن
سيف : حاقد علينا انت؟
فواز : شفيك منفس لا اتوطى ببطنك كيفي اقول اللي ابي نيّاف اعطاني الضوء الاخضر
نيّاف بتأييد وبقهر : تدري عاد فواز جعلنا كلنا فداك
فواز : اخخخخ ماقدر
سيف : لا يالخكري ترا بدر عنده فوبيا من الخكاريه انتبه يكرهك
فواز : شدعوه البدر كل يوم اتخيل انه خويي
بدر وهو يصور : خلاص خلك على الاوله لاتزودها ترا بكرهك صدق
فواز وهو يناظر بجواله : ياهب ياوجيهكم قد نزلتوا سنابات
بدر : ساعه تصور ولا نزلت شي
فواز وهو يبي يغثهم: فيني ثقل ياعيال الديره متعود مب مثلكم مشافيح
نيّاف التهى عنهم وهو يشوف رسالة علوش بقروب المهمه السريه
(ابو بدر قابلهم ومسكناهم روح خلهم يمسكون ابو خالد مابي احط راسي على المخده الا والسالفه منتهيه)
ابتسممم بكل قوه وهو وده يقول للكل ان مابقى شي وينتهي موضوعه لكن افزعته صرخة فواز : ابو منيف تكفى ارفع برقص
نيّاف فهمه وعرف انه شاف وضحك وهو يرفع الصوت وسيف يناظر بتعجب يحس فيه شي عكس بدر اللي مانتبه وفواز طلع من فوق وهو يرقص مع شباب قدامه مايعرفهم, الناس تحتفل باليوم الوطني وهو يحتفل بالخبر اللي كان مضايقه من زمان حتى لو ماله شغل لكنه اثر فيه.
نرجع لورد وزايد اللي نشبوا فالزحمه وقررت ورد تنزل بتوزيعاتها وتسحب على البنات اللي تأخروا ..
زايد باعتراض : بنات بس!
تأففت : وشرايك يعني؟؟
زايد : قلت انبهك
نزلت بضيقه كل شي خرب عليها لفت توزع على البنات اللي يصورون تقدمت اكثر وهي تصور وتوزع
عند بدر فتح شباكه يصور لين انتبه لوحده توقعها البندري من كثر الشبه صار يقرب بالسناب وفواز يطقطق عليه لكن ماهمه لين قاطعه صوتها بعد دقيقه : لو سمحت لا تصور!
ماكانت بتتكلم لين شافته مره منتبه لها ويصورها هي بالذات
نيّاف مادقق ولف عليه : شفيك انت على بنت الناس نزل جوالك
بدر مسح على وجهه : مافيني شي بس استغربت من شكلها
فواز : ايه بنات ذالزمن ماتدري لابسه كفن ولا عبايه
بدر ابتسم بتسليك وهو عيونه لازالت عليها وراح وارسل للبندري رغم انه عارف انها مب هي وردت عليه وتطمن..
رجعت وهي منغثه من الزحمه وركبت : زايد تقدم عند الخط بنزل للكوفي اتقهوى وانت روح لاصدقاءك والبنات بيجوني
زايد تقدم وهو يقول : مافيه لين اشوفهم قدامي!
مر من عندهم ولفت هي بتوتر للجهه الثانيه خايفه يسوي شي غلط عند اخوها انتبهت للسياره ورى وببتسامه :سيارة هناي ورى !
زايد : خلاص انزلي ومتى ماخلصتي دقي ترا مب بعيد
نزلت واخذت اغراضها واضطرت تشوفهم وشافته صد بسرعه وتحمدت الله ومشت متوجهه للبنات وركبت وهي زعلانة ومنفسه عليهم ..
ميهاف : شفيها هذي
ورد :لو مب راحمه اخوي وابيه ينبسط كان ماجيتكم
تأففت هناي : حصلنا ورد وضيعنا شوق!

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
(مر الوقت بالاحتفالات والإزعـاج وصارت الساعه ٧)
ورد بانتباه : بنات شفتوا هذا كنت اوزع وصورني الكلب ! خفت زايد يلاحظه
لفت شافتهم متنحين فيهم وبعصبيه : اكلم مين!!
هناي : نيّاف وسيف وفهاد؟
شوق :الا والله هم
ميهاف بتمثيل تنهدت:اول مره اشوف سياره متكامله
ورد :بنات قرف تكلمون عيال انتم
هناي ضربتها بخفه :وجع قد قلت لك سالفتهم
وتنهدت :انا بالنسبه لي احلى واحد ابو شيبه
ورد : اللي بالسياره اللي وراهم
هناي :ايه هو تبع الشله
ورد : تستعبطون ذكروني بعدين ابو شيب مب ابو شيبه
شوق : كلهم يجننون شفتوا اللي رابط علم بظهره يهبل
هناي : هذا اول مره اشوفه
شوق :حتى انا
ورد :حتى انا لابالله استخفيتوا!
هناي بانزعاج من اللي ورى يقولون تقدموا عشان يطلعون من الزحمة تقدمت ووقفت بسبب السيارات اللي قدامها بينما هم على يسارها وماتحركوا ..
هناي ابتسمت وهي تقصر على صوت الاغنية الوطنية اللي مشغلتها وتناظر بنات بسياراتهم يكلمونهم ويصورون معهم ويعطونهم من التوزيعات حقتهم ورد نقزت ونزلت :انتظروني بعطيهم وارجع
نزلت وللاحظته لاف جسمها ويناظرها بفهاوه عصبت : نعمم!
بدر بقهر وبداخله "والله نسخه منها بس أقصر" وبهدوء :اسف اختي مشبه عليتس
دققت بلهجته ومشت وتعدته وهي توزع وهي عارفه انه يناظرها ماتنكر انه أعجبها لا شكله ولاهدوءه ولا احترامه وهي كانت تراقبه مع البنات قبل نص ساعه وكيف يشمئز من حركات البنات اللي قدامه اللي واضح يتلصقون فيه وباخوياه بس مع ذلك ماتغفر له بحركاته معها ولو كان مشبه حتى مايصير يناظرها ويصورها والحين لاف عليها!
تأففت لين وصلت للبنات واعطتهم ورجعت للبنات وهي شبه متوتره ..
بينما فهاد كان ورى سيارة نيّاف بالضبط وفاتح شباكه ويناظر بالموقف كامل لكن باله مع اللي قدام وتبتسم وتسولف وتلف عليهم تنهد وبباله (تعرفهم او تذكرتهم؟ ماتنلام مواقفنا معها واجد)
شافها لفت عليه وسحب نظارته ولبسها شافها رجعت تلف وهي تحاول ماتضحك أدرك انها بتضحك عليه وطبيعي جداً يلبس هالوقت نظاره ؟ لكن ماتدري انه يبي ياخذ راحته بالنظر او بالأصح مستغرب شكلها !
جميله ومافيها لا واحد ولا ثنين لكن الشبه؟؟؟ !
عند نيّاف شافها ترسل نقاط بمحادثته وهذي الحركه متفقين عليها قبل يطلعون اخوانها "انها تنبهه بتتصل عليه بعد دقايق" فصل جواله وقال للعيال شغلوا من عندكم لكن مر نص ساعه ينتظرها بفارغ الصبر تتصل ذبحه الشوق لها وهي مب حاسه فيه ترك جواله وكمل وهو بوسط زحمه عارمه !!
نرجع لهناي اللي بعد ماضحكت ضحكوا البنات عليها وعصبت عليهم , قفلت شباكها وهي تتذكر شكله لابس ثوب ومنزل شماغه بس شعره اللي باطرافه شيب ومتكي على الشباك ويسولف مع اللي وراه بدون مايلف او انه يتأمل باخوياه والشارع بشكل هادي!!
(في بيت نيّاف)
سلطانه ضحكت بقوه : بنات العيال نزلوا سنابات
البندري بطفش : لا بس بدر ومسلط وافوني بالاحداث كامله فالخاص
سلطانه انسدحت على بطنها بينهم وتجمعوا حولها وهي تفتح سنابات سيف , الجادل وضح توترها للبنات بأستثناء سلطانه اللي ماتدري عن تغيرها المفاجىء الأخير!!
البندري بسرعه :اللي جنبهم بنات
سلطانه ميته ضحك :بدر مصدوم!!
البندري :حبيب قلبي اول مره يشوف الاشكال هذي
سلطانه باستهزاء :لا بالله كذبتي كلنا ندري بدير يشوف جواله ومايفوته شي فالسوشل ميديا
البندري :بس صدمة الواقع غير !
الجادل بتأييد وبقهر: صحيح لان سيف ونيّاف اللي صدق متعودين!!
البندري لفت بهدوء :صدق؟
امسكت ضحكتها الجادل وهي تحاول تعطي اجابه تغير من ملامح البندري اللي واضحه للجميع :ايه عاد انتي اللي تقولينه لي دايما
البندري :اكيد ٨ سنين فالرياض معقوله بس يشوفون جمادات
سكتوا البقيه بينما البندري انسحبت بهدوء من المكان وهي معصبه وعارفه مقاطعهم بتنتشر والادهى البنات اللي حولهم ويصورون وهم كاشخين ومتأنقين بزياده!
مب بس كذا دايما نيّاف مرتب وانيق حتى لو مايتكلف وهالشي يحسسها بالغضب بس ماتبي تعترف لنفسها لان نهايتهم واضحه سواء بالسر اللي صارت تهابه ولا طلاقها اللي بيقسم روحها قسمين ولا برضا اخوانها او تغضبهم وتخذلهم كل خيار أسوء من الخيار اللي بعده!
في سيارة نيّاف توه ركب شاف حرف B نور الشاشة ونور قلبه معها رد بلهف وهو يحطه عند أذنه الثانيه جاهل ان البلوتوث شغال ولو ردت راح يسمع كل اللي بالسيارة! : الو
البندري بزعل :وينك
ثواني صمتتتت!!!
كان بيقفل بسرعه لكن يد بدر منعته وهو ما امداه يرقع الا وأردفت بصوت مليان عتب :ارجعوا كلكم وجيب معك عشاء ماراح اطلب
"وكأنها تبي ترجعه من بين الزحمه غصب وماحصلت اي طريقة غير هذي"
فواز ابتلش وتفشل بس مب قادر ينزل الزحمه والعساكر مايمديه وسيف غمض عيونه وهو يلوم نيّاف من الداخل (مالقيت الا تفضح عمرك بين الزحمه!)
بدر قفل بسرعه وهو يهدي بنفسه ويكذبها : هذي من!؟
نيّاف تنهد مايمديه ينكر النبره واضحه :أختك
بدر اجتمعت عليه البنت اللي شافها وصوت البندري وتدق على نيّاف مادقت عليه؟! سحب جوال نيّاف يدعي انه يمزح بس نفس الرقم رقم اخته !!
بدر بعصبيه : وليششش طيببب
نيّاف وهو يسوي نفسه عادي : اهجد مردك بتعرف بس خلنا نطلع من الزحمه بالاول
بدر ضرب بيده بقوه بعصبيه وصوت الاغاني والازعاج والبرود والهدوء نرفزه: انطق يانيّاف لاذبحك انت وياهـ..
قبل يكمل كلمته نطق نيّاف بعصبيه : زوجتي!! انتبه على كلامك تراك اخوها
بدر ناظره كيف ينطق كلامه بتملك لها؟ كيف زوجته متى تزوجوا كيف هي راضيه وتكلمه ماكان بيقول كلامه الأخير بس كانت ردة فعل طبيعيه من اي شخص بيكون مكانه مسك راسه وهو يدعي ان اللي كان يخافه ماصار ورجع وهو يسحبه من ياقته وبصراخ : غصبها ابوي صح!!! ماقدرت تعتب من الباب وتدرس وغصبها عليك صح
دفه نيّاف وبنفس الصراخ : لاااا انا اللي خطبتها ولا تسألني كيف خذيتها
بدر بصراخ ارعب الموجودين واللي حولهم : اسأل من يا رخمهههه اسأل من
غمض عيونه وهو أدرك انه بيتلقى كلمات ما كان متوقع يسمعها من هالشخص بالذات وبالأصح حس ان جملة (عديم الكرامه) من اخته كانت اهون مليون مره من كلامه هو , بدرررر غيرررررر!
تنهد وهو يشوفه حرك بسرعه :ياكبر خيبتي فيك يوم عديتك اخو وشكيت لك كل شي
نيّاف قاطعه : ماقدرت اطلعها الا..
قاطعه بدر : اصههه نوصل واحسم الامر انا
نيّاف ماسكت انه يجهل الرد سكت من كلمته يحسم الامر ؟ يعني طلاق؟؟ وهي وش بتقول طيب؟ تنهد وهو يتحوقل ماعاد باقي له الا ربه ..
فواز لولا انه ما واعده كان قال كل شي مقهور مقهور مقهور وفيه شي اخس من القهر والغبنه! ولا تقدر تنطق حتى !!
سيف استغفر ربه بصوت مسموع ولاحب يتدخل الا لما ينزلون , ربع ساعه وقدروا يطلعون بما ان الاغلب بداء يرجع لبيته ! بعد نص ساعه وصلوا البيت بالضبط ولحقهم هادي باستغراب ليش ماراحوا الاستراحة وليش بدر ارسل لمسلط يلحقه بسرعه !
كانت تنتظر فجأه مرت ساعه ونصف محد ارسل كانت خايفه من بعد ماقفل بوجهها فجأه كذا بدون سبب وش صار؟
وصلوا ونزل هو بسرعه واتصل عليها : اطلعي لي فالمجلس بسرعه
ردت البندري بهدوء والخوف تسلل قلبها : ابشر ثواني
(معقوله انكشف الامر؟)
رجع لف من شاف مسلط يسولف مع العيال وبعدها لف عليه : انا اخو بدر شبلاك تنتفض!
بدر ضحك باستهزاء ولف على نيّاف اللي متكي بجسمه على سيارته : لا ابد تخيل فالسياره طلع نيّاف متزوج اختنا وإنا ماحضرنا زواجها حتى ياسلام شكلكم اجلتوه عشانا؟؟ ولا ابوي رماها عليك بسرعه
مسلط لو انه مايعرف ان بدر محترم وراقي بكلامه كان قال يمزح بس يعرفه اذا انجن والسبب اختهم! قرب ومسكه وبعصبيه: استح على وجهك ابوي رمى من على من!!!
بدر وهو يتنفس بقوه: بعد ما أمنته عليها وبعد ماقفينا خطبها وزوجها ابوي غصب !!!
مسلط لف على نيّاف :وش يقول
نيّاف وهو خلاص تبلد : صرت نسيبك يابو عقاب من شهر
سيف ارتفع ضغطه وخصوصًا الموضوع حساس بالنسبه له جاء بينهم وبصوت عالي : الرجال خطب وابوكم عطاه وبنتكم رضت اخر شي وراحت معه وكملت دراستها الحين تقوم تخيرها ياطلاق يابدون
بدر وهو متوجه للمجلس : بيطلقها غصب بكل الحالتين
نيّاف بصوت عالي : اذا وقفت قدامي وقالت طلقتي ذيك الساعة اطلقها لا انت ولا اخوك ولا ابوك بيقرر عن حياتنا
فواز فهم ان نيّاف بعد زواجه منها حبها ! تنفس وهو بداء يعصب اكثر مب طبيعي تضيق فيك لهدرجه يانيّاف ولازلت متحمل! ومتأمل فالبنت وهي يمكن تهج مع اخوانها.
بدر فتح ازارير ثوبه من قدام وحط شماغه على كتفه وهو فعلًا بداء ينكتم كل شي بناه طول عمره انهدم يافرحته قبل أسبوع من شاف اوضاعهم مثل يبون وياكسره الليله يوم عرف ان الفرحه مزيفه ومستحيل تضبط اموره وهو اخوانه بشكل طبيعي لازم احد يكدر عليهم والسؤال اللي تردد بداخله (ليه يانيّاف ليه)
دخلت البندري وما أخرها الا تجهيز الصينيه اللي بيدها قهوه وشاهي وتمر وحلويات وببتسامه تبعد التوتر : هلا والله
بدر وقف وهو يناظرها بأسى قرب من عندها وضمها وهو يبوس راسها وبغصه : اوجعوتس وانا غايب
دقيقه وفهمت !ولا سمع رد منها الا شهقاتها وهنا بداء يستوعب الوضع فعلًا!! انغصبت اختي اللي طول عمري ضيعته وهي في ذراي ولاني بندمان ابد لاني عارف ان مب اي احد يستاهلها العتب على اللي أمنته عليها وخان!
ناظر بدخول مسلط اللي وجهه متجهم وغضبه مستحيل احد يسيطر عليه تنهد وبعد عنها وجلسها وجاء عند مسلط : لاتسوي شي انا بحل الموضوع!
رجع لف على اللي تمسح دموعها : البندري هدي وقولي وش صار بالتفصيل
البندري قالت كل شي بدموع تحت صدمتهم وقهرهم!حاولت تجمل الموضوع لكن ماقدرت
لو طلعوا من قبل شهر كان كبرت الموضوع وعصبت وخلتهم ينتقمون اشد الانتقام على قهرها وشعورها هذيك الفتره لكن الحين وش جابهم بعد ما قلبي تعلق فيه قاطعها بدر اللي تنفسه ضاق عليه صرخت وجاء مسلط من جهه وهي من جهه وفتحوا الشبابيك وركض نيّاف ودخل وهو يشيله وبصوت عالي : بدر!! بدر ياخوك لا
دفه مسلط يبي ياخذه لكن هو سحبه وعلى طول طلع وهو يصارخ فيهم يفتحون سيارته بينما فواز ماقدر يتحمل ومسك مسلط اللي مب راضي نيّاف ياخذه البندري دخلت عند البنات وهي تبكي بقهرها والبنات حولها صاحوا معها بدون مايعرفون السبب لكن يوم قالت "الا بدر ياربي لاتمتحني فيه"!!
(بعد ساعه)
طمنهم الدكتور ودخلوا عنده باستثناء نيّاف شافه من بعيد وطلع وهو يرسل لفهده يطلعون من غرفته يبي يكلم البندري!
وصل ونزل بسرعه وهو يستعجل بمشيه خايف ايه خايف هالمره وبقوه! (انا ماغلطت) هالشي يتردد بباله هي تحبه بس اخوانها اهم دخل بسرعه شافها تبكي وقفت بسرعه :وينه
قفل الباب وسحبها من يدها وضمها وبهدوء:بخير عنده العيال فالمستشفى
البندري بضيقه :كله بسببك انت واللي ينقال له ابوي!
توقع هذي البدايه منها وأطلق تنهيدته وهو يتردد بباله شطر واحد!!
(يعني جميع الغلا اللي جاه ما سده؟)
بعدها وثبتها على الجدار :ناظريني !!
ناظرته وكمل :قلت لاخوانتس محد يتدخل بزواجنا
فرحت!!بس تعب اخوها يقولها لا لا تفرحين واخوك اللي تعب وترك اعز اخوياه عشانك!
كمل بصعوبة :قال بتطلقها غصب وقلت له اذا قابلتني وقالت ابي الطلاق كان بها والوجه من الوجه ابيض!
تنهد بأمل :بس اذا كملتي معي مستحيل لو تواجهنا مشاكل الدنيا كلها محد بياخذتس مني واخوانتس بيتقبلون صدقيني لايغريتس تعبه ترا خفت عليه اكثر منكم كلكم لكن صدمه وعدت والأيام الجايه بيتوضح لنا كل شي
البندري قاطعته بقهر وبصراخ :وش بيتوضح وش؟؟عقد زواجنا ولا ابوي بيجي ولا وشو ؟؟هاااا!! قلت لك يانيّاف ياتقولي يالسبب ولا طلقني
وبغصه:غدرت بخويك لدرجة ماتحمل عشاني وعشانك وبغى يودع!!
ودفته يبعد عنها وبعصبيه: ولا خلاص يابو منيف كفيت ووفيت وماقصرت اخواني موجودين ماعادني محتاجتك تقدر تطلق وتروح تاخذ اللي تحبها!
نيّاف بصراخ :ماحب غيرتس لا تغيرين الموضوع!! طلاق مافيه لين تقولين طلقني من قلب وانتي تناظريني لاتخلينا نخسر بعض عشان اخوتس والفوبيا حقته
ضربته كف وبعصبيه كابتتها:ايه بخليك عشانه تخسي تكون مثله ومستحيل تجي بطرف واحد من اخواني!!
وطلاق بتطلقني غصبً عنك
وناظرت بعيونه بدموع وتحدي:اجل طلقني قلتها وانا اناظرك!
"عزت علي نفسي ونفسي عزيزه".
شد على كتوفها بقهر :طيب لتس اللي تبينه مع اني حان عليتس من ذا القرار
سحبها بهدوء من على الباب وبهدوء: انتي طالق
غمضت ودموعها تنزل بقوه سمعت صوت الباب تقفل وتأكدت من خروجه وجلست تبكي بأقوى ما عندها شعور غريب بس يوجع رغم كل شيي حاصل!
-
قصر بال وشح وصل وقل دبره
والسؤال أجاوبه بـ أدري ومدري
"والله إني حاسدٍ" مثقاب الابره
يومه أوسع للهواء من ضيق صدري
طلع من البيت وسحب على مكالمات اخته وامه وفواز وعلوش اللي ازعجهم وطلع متجه للبر يبي ينام وينسى يبي يحس انه بحلم وصحى منه وبيرجع لدوامه ويشد على نفسه اكثر وينشغل بذاته مثل أول واحلامه اللي رسمها معها قبل اسابيع بيدفنها مثل مادفن اللي قبلها .
العيال..
طلعوا من المستشفى متجهين للاستراحة وقفهم بغضب وكانوا متوقعين ورجعوا لبيت نيّاف نزل وهو يتصل عليها تجهز أغراضها تروح معهم وهي بدورها قامت وجهزت كل شي بعد ربع ساعه طلعت بدون ماتقول للبنات اللي مافهموا شي.
فواز قال لهم يودونه للمركز وكذب انه بينزل للميدان بكره وعنده اجتماع مع الضباط ومشت عليهم ووصلوه بينما وقف وهو يرجع يتصل على علوش ..
علوش بغضب :يافاغر ليش ماترد
فواز تنهد وقاله كل شي وبهدوء :الحمدلله على سلامته ماهقيت ان اليوم بتنكشفون ابد
فواز :حتى انا والله مدري كيف صار ذا كله بسرعه سبحان الله ماتهنينا بفرحتنا
علوش : قوموا اخذوا ابو خالد وش تحرون!!
فواز تنهد :خلاص بتواصل مع حقين جده بالكثير ٢٤ ساعه وتسمع خبره
علوش تنهد : يارب ماعندهم غير ابو خالد احد
فواز : لا ان شاءالله
صباح اليوم التالي/
مسلط كان جايب فطور ومجتمعين ..
بدر بهدوء ومن بعد ما امس تناقش مع البندري وقالت له انه حاول معها مره لكن بعدها طلقني تنهد بحزن وقهر على حالهم: تجهزوا بنروح للديره دام اجازة يوم الوطني ومنها نتفاهم مع ابو صالح
البندري بعد هدوء قالت لهم مايضايقون صالح وانه ماقصر معها بس خدعوه معها !! بينما مسلط تفكيره بأمه ليش ماوقفت مثل وقفة ام الجادل!
البنات عرفوا بالسالفة وفهده اكتئبت وهي حزينه مهما كان اخوها , تتذكر كيف جمعتهم مع البندري مب انانيه لكن تمنت ان اخوان البندري ماطلعوا هي تدري اخوها محترم ومهتم بالبندري معقوله ماحبته؟
سلطانه هي الوحيده اللي فاهمه الوضع من كل الطرفين وملتزمه الصمت وماتتناقش بالموضوع الا مع سيف وخصوصا هالفتره ابوها يضغط عليها ترجع وتصرفه وماقالت لسيف للحين!
اما الجادل تفتقد البندري وجودها معها محسسها بشي حلو وان مامعها اخوانها تحسها نفسها وتقدر تتجرأ الحين فهده واخوها وسلطانه واخخ من سيف اخوها كل الخيارات تقتل وهي تنحرج كثير وتحس انها ثقيله عليهم على مايبدو انها اكثر من فقدها من كل النواحي مب بس شعور الاعتياد او محبه لا تحسها سند لها "البندري متفهمه لوضعها كثييير".
وصلوا للديره من ساعتين سلموا على امهم بهدوء وثم توجهت البندري لام الجادل وسلمت عليها وتقهوت معها ورجعت لبيتهم دخلت على صراخ بدر مع ابوها اللي تغير كثيير عن قبل وجهه كلامه تحس فيه شي بس مب عارفه وشو! طلعت للسطح بسرعه تشتاق للمكان هذا رغم كانت أيامها ماتساعد انها تشتاق انسدحت على ظهرها هي تناظر بالسماء حست اطرافها بردت ونزلت تحت وهي تناظر باخوانها من بعيد وهم لازالوا يتهاوشون مع أبوها وهو يدور اي حجه يرد عليهم ابتسمت بقهر رغم انها مجروحه من الطلاق الا ان وقفت اخوانها تهدي شوي من اللي بداخلها.
بدر جلس بتعب بعد ماشافه طلع لغرفته ومسلط غمض بقهر وامهم ملتزمه الصمت وصالح يناظر فالسقف , مسلط :صويلح قوم جيب لاخوك ماء
فز صالح ووقف بدر بتعب : بروح لغرفتي
طلع صالح ومشى وراه يتبعه ومعه الماء
وتنهد مسلط ولف على امه : يمه ليش سكتي له!
دمعت عيونها تبي تنطق لكن ماقدرت او بالاصح وش بتقول ؟ انا اللي سرقت بطاقتها وانا السبب الرئيسي او بتقول اني اتعذب اذا شفتها تحط بطاقتها كل يوم تحت راسها عشان ماتنغدر واغدرها انا بيدي وانا اكثر من عرف بحالتها؟.
باس راسها وبهدوء :خلاص اعتبريني ما سألت
وقف وراح يشيك على بدر اليوم ابوه استنزف طاقته خاف تنتكس حالته نفس قبل وهو ماكان راضي بجيتهم الحين لين يتحسن بس وراهم دوامات.
رد نيّاف بعد عدة دقايق : نعم
ابو بدر : لاتطلقها!
نيّاف :طلقتها
ابو بدر بضعف: بياخذونها
نيّاف :ممسوكين تطمن
ابو بدر انصدم من حركة نيّاف وانه مسكهم بسرعه ثم تذكر :فيه غيرهم واجد انتبه
فز نيّاف :وش قصدك!
ابو بدر :..........الخ
نيّاف باستعجال :اذا دقيت عليك رد بسرعة
"لنا كفوف تودع ، ما لنا كفوف تنادي"
رجع يكمل شغله واتصالاته بداء يلوم نفسه انه عزل نفسه ولا رد على علوش وابتسم من شاف فواز مستقعد لكل شي ولا رجع للاستراحة واكيد انه مانام فز ورجع متوجه لبيته وتروش واخذ ملابسه وبداء يتفحص الغرفه ومالقى لها اي اثر تنهد بأقصى شي وطلع لسيارته وحط ملابسه ورى وراح للمغسله واخذ بدلته وتوجه للمركز سلم عليهم واستعجل بخطواته وهو يحاول مايلفت الانتباه ودخل على فواز وقفل الباب ..
فواز بقهر : ابو خالد مب فالسعوديه مسافر
نيّاف بتوتر : طلقتها ولا ظني بقدر أحميها واخذها من اخوانها
فواز : بنرسل للمركز اللي بالديره كم شخص على حدودها ونراقب
نيّاف بغضب :فيه واحد منهم يبيها
فواز :ماعليك بنجيهم على شوي شوي لين نمسك الراس الكبير
نيّاف بسرعه وقف :اهله!!
فواز :نهدده فيهم؟
نيّاف :قل لواحد من العيال ينزلون بتويتر بلاغ اذا مارجع للسعوديه عقابه بيزيد! واهله بيكونون اخر حل
فواز :يلا ماعندك مشكله تم خلصنا منها غيره؟
نيّاف وهو يتذكر :اللي اسمه سُرى
فواز بضحكه :ذا للقب ! اسمه على ماعتقد فاضل
نيّاف :مب سعودي صح
فواز :لا
نيّاف :استجوبوه بكل الطرق
فواز :الحين ارسلت لي موقعين نرسل مجموعتين
نيّاف :ايه احسن شي بنفس الوقت لان اكيد ابو خالد عرف وهج ف اكيد بيعلمون بعض
فواز :ايه قاعده استفسر وتواصلت مع امن المطار وبعدها بتعمق واشوف التواريخ انا حاس لهم واسطات بالدوائر الحكومية التلاعب مب طبيعي
نيّاف بقهر: فصل لجميع من تعاون معهم حتى لو انه مهدد !!الدوله ماتحتاج للضعفاء !
فواز وهو يتذكر شي ورجع يتأمل نيّاف
نيّاف رفع عينه :ان شاءالله انك تمزح
فواز ابتسم :لو اقولك امس اشوف صورك واتأملها
نيّاف :ياللي ماتستحي وش تبي
فواز بتأفف:بتزوج شبيهتك عشانك ياخي احبك الله ياخذك
نيّاف ضحك منه وهو يضربه على جبهته وتذكرها وأبتسم :حتى هي اذا شافتنا تمنع نفسها تضحك قدامنا
فواز : يارجال صار بينا عشره ههههههههه
نيّاف ابتسم: ارجع للاستراحة ونام وبكمل انا
فواز وقف وهو يتمغط :يلا اجل انتبه على كل شي!
-
مرت الأيام وكل واحد منهم عايش حياته ومسؤولياته والبنات صايرين يداومون والعيال رجعوا لدواماتهم سيف يتصل على نيّاف ومايرد عليه هادي وفهاد كملوا طبيعي لكن قلوبهم مع العيال بدر ماكان عنده وقت يناقشه على امور الطلاق رجع للرياض قبل ايام وانشغل بين دوامه وبين دوام البندري ومره هو ومره مسلط , ماراح للاستراحة رغم انه عارف الكل ضد نيّاف ونيّاف مايجيهم أصلا حاول يقنعه هادي لكنه رفض حتى يقابله بالغلط لين يخلص اموره ويجلس معه ويفهم كل شي مهما كان ماشاف اخته تسبه ويحتاج فرصه يسمعه للمره الأخيره ومنها يحل امور طلاق أخته بهدوء تام..
-
الله درى عن "رفيقي" وينه مغيّب
‏جعل الجفا مايطوّل بيني وبينه
‏علمي به اللي يجري كل متهيّب
‏ويبدّي الهقوه الزينه على الشينه
‏ياليت صدري وسيع .. وسده قريّب
‏عشان ماشره عليه ولا آنشده وينه
‏هو طيب وسمعته زينه وانا طيّب
‏ما اطيع فالطيب اللي سمعته زينه
شافت الأبيات هذي منزلها نيّاف قبل أيام!
وطلعت من حسابه وشافت بدر منزل قبل ساعات:
مدري‬⁩ ⁦‪علامَك‬⁩ ⁦‪يارفيقي‬⁩ ترّديت
‏الظاهر ان نفسَك عن الطيب تابت
‏يا كبرها يوم انك بحقيّ أخطيت
‏من عقبها كل هقوتن فيك خابت
‏كنت احسبنّك مسندي لا تراكيت
‏مثل " الجبل " ماهزه الريح الثابت
حاسه بضيقه وهي تشوف تغريداتهم لبعض الأمر معقد بشكل قوي ! وتغريداته لها بعد..
وفزت من شافته نزل وأدركت انهم يتناقشون بالقصايد وكلها عتاب محد قدر يصمل فالثاني :
‏ياقو قلبي يوم قفن الضعون
اللي على ذاك الموادع ما بكيت
‏ويا صبر صبري والعواذل يحسبون
اني دلهت من الهوى والا سليت
‏اسكت عساهم من سكاتي يسكتون
وانا عن اللي في ضميري ما انتهيت
‏وادور الفرحه مع اللي يسهرون
وان ذكروني خذت فنجالي وسريت
طلعت من تويتر بكبره وهي تمنت انها مادخلت بس فضولها ذابحها عليه!! قررت تتصل على سلطانه وتسولف معها علمًا بأن منيره اخت سيف وسلطانه بتجي بكره تنهدت ماتقدر تطلع من الشقه الى الجامعه فقط..
اليوم التالي العصر في بيت نيّاف /
لابس ثوب ابيض وجاكيت اسود جلد عدل شماغه جالس ينتظر البنات بيوديهم للمخيم وبيروح متعذر بالشغل غير انه مستحيل يقعد بمكان غير مرحب فيه وهو فعلًا واقف على قدم وساق ينتظر رجوع ابو خالد ومن بعد الخذلان صار متأكد من قراره اللي بيحصل فالديره حتى لو حصل منقود هذي وظيفته وهو ملزوم مثل ما كشف الأمر بنفسه بينهي بنفسه لاربع ولا قبيله ولاغيره رجع تنفس بعمق وهو يحس الدنيا متراكيه على صدره..
"بغرفـة فهده"
الجادل تربعت :صدق امتس بتجي
فهده كانت بتقول ان امها بعد بتجي بس سكتت تبيها مفاجأه : ايه حتى ام سلطانه بتجي
الجادل رجعت تستشور شعرها :يعني لازم اكشخ اكيد امتس قالت لخالتس
فهده :ايه احس بتجي الحين بتبلشنا بتقول ولدتس وبنتس ماجوني وانا ونيوف كذبنا على امي
الجادل : صلة رحم واجبه عليكم
فهده :ماعلينا سوي لي الايلانير العريض
الجادل بحزن :معلمتني طريقته بندوره اشتقت لها
فهده : بنقابلها يوميًا فالجامعه لاتزعلين
ماكملوا دقيقتين إلا واتصلت سناب وردت الجادل وفتحت الكام :ياهلا
البندري ببتسامة باهته :ناوين تروحين بدون ماتوروني كشختكم!
فهده :تخيلي ماودي اروح احس برد
البندري :بالعكس تونسي وراتس فاينل الاسبوع الجاي
فهده بزعل :لاتذكريني كل شي خايس جاء ورى بعض
شتت نظرها البندري وابتسمت بتسليك : البسوا فرواتكم اشوف
الجادل حطت تنت وقلوس وميكب بإتقان ووقفت هي وفهده بعيد وابتسمت البندري :تبارك الله حصنوا انفسكم
الجادل لابسه هاينك وليقنز اسود وفروتها اللي جابتها سلطانه تكون فوقها ماتضمن ردود امهاتهم لهم وهم متفقين مع سلطانه يكشخون مع بنات خالات فهده وينزلون سنابات رجعت البندري تشوف فهده لابسه بلوفر كحلي وبنطلون بنفس قماش البلوفر ثقيل ومن قدام ضيق والباقي لا وشوز نايك وشعرها من تحت ويفي عكس الجادل كلها ستريت ..
راحت فهده ثم رجعت جابت البخور تبي تتبخر مع الجادل ورفضت بشكل قاطع : ماراح اتبخر ولا اتعطر حرام
البندري :صادقه
فهده كانت بتطقطق وبتقول تغار بس تذكرت الموضوع صار بالنسبه لهم حساس وتأكدت من شافت حزن البندري ونيّاف! تغير وجهها وهي تبخر نفسها وتتعطر والجادل طلعت بعبايتها ومعصبه منها خايفه تلصق فيها الريحه وفهده مادرت عنها..
البندري :الجادل كل يوم وتطولين زياده
الجادل لبست عبايتها : اعتقد اللون الأسود نحفني وطولني اكثر المفترض لابسه افتح
البندري ببتسامة طويله :بالعكس جسمك صاير مره يهبل فيه بس تستري قدام الحريم
ضحكت :من دون ماتقولين حتى
عند سلطانه كانت فالمخيم من عصر ماخذه اغراضها معها بما انهم حاطين لاختهم عزيمه وعازمين الكل عشانها ويبون يغيرون الجو المتكهرب وسيف محرص على الكل سواء بدر واخوانه او نيّاف ..
رتبت الضيافه كلها ورجعت حقت العيال فالمطبخ طلعت بس التمر والقهوه فالمجالس والباقي بتخلي سيف يوديه بعدين معه والعشاء
اتفقوا انه من برى.
دخلت منيره عليها وقامت تسلم :يامرحبا بالزين
منيره ابتسمت وبناتها وراها :تبقين وين العالم وين الناس
سلطانه :جاين مع الطريق
جلست منيره باستغراب :جايين مع من!
سلطانه جلست بحماس :ياطويلة العمر فهاد رجع لديره عشان يسلم على اهله وكان بيرجع وصاه سيف يجيب امي معه وامي ماقصرت جابت ام الجادل وام نيّاف
ضحكت منيره :ماعاد بقى الا نوره وبناتها وام بدر!
سلطانه :سيف تأزم يقول انه محزن على وضعنا وهو صادق الحياه بدون البندري ونيّاف شينه
منيره :شعرفتس بنياف
سلطانه مدت الفنجال لها :ياحبيبتي مب مونسنا الا هم اصلا انا ماعرفت نيّاف الا بعد ما تزوج البندري طيب ورجال وكريم ويطلعنا وتعامله معنا ماشاءالله صدق صدق ماينوصف
منيره :والله اني تمنيت انهم مايتطلقون
سلطانه بحزن:كلنا
سيف تنحنح :فيه احد
سلطانه :تعال مافيه الا اختك تعال سلم
سيف بضحكة شر :سلمت عليها قبلتس وسولفنا ساعه مع بعض
سلطانه شهقت :ساعه منطقه ماكلني الخلا والكرف الا مالت عليكم من اخوان!!
ضحك وجلس وعيال منيره وفهد دخلوا وراه وجلسوا يسولفون لين سمعوا صوت السياره وطلع بسرعه شاف نيّاف يرجع بسيارته لورى بعد مانزل البنات وسلم بيده عليه من بعيد وحرك فهم بسرعه ولاهو قادر يكلمه حرص عليه فالمكالمه واجد بس كان من البدايه قايل له مايبي تجمعات هالفتره قلبه حزين عليه له شهرين مايجلس معهم طول وقته مع نفسه ومع علوش وفواز ونادرًا برا.
بعد ساعتين وصل الجميع وبداء يتزاحم المكان جاء بدر بعد م لزم عليه سيف وقاله مسلط يروح يغير نفسيته وهو بيقعد مع أخته, كان متأكد بيلقى نيّاف له فتره طويله ماشافه ,دخل وهو ناوي انه يناقشه الليله دخل وسلم وقاله سيف انه مب جاي بدون حتى مايسأله جزء منه حزن على عدم حضوره ,لهدرجة يانيّاف قادر تترك العالم كلها وتطويهم وترجع تكمل حياتك طبيعي او انك حرمت نفسك عشان ناخذ راحتنا الخيار الثاني كان أرجح بس تناسى ورجع يسولف على الخفيف وهو يشد على جاكيته ويقرب من النار.
-
"يا رقبة الخشّف ياعيون النداوي".
فالمطبخ..
منيره بتأفف :سلطانه يمال الوجع ذبحني البرد
الجادل فسخت فروتها :البسيها انا بدخل عند فهده
كانت بتجادلها بس سكتت من شافت سلطانه تعزوى وترمي فروتها على الجادل اللي ضحكت عليها وبهدوء:استتري بدخل انا ومنيره نسلم ونرجع لتس!
لبستها وصبت فنجالها وهي متكيه على ظهرها بالطاولة تنتظرهم بعدت الفنجال برعب من سمعت صوته من بعيد ومع حرارة القهوه اللي بغت تنكب عليها لفت للجهه الثانيه معطيته ظهرها لان مامداها تطلع
وبصوت عتبان أردف :ماتسمعيني يوم انادي!ليش ما وزعتيها من العصر وفكيتيني
ماركزت الا وهو جاء بالجهه قدامها ياخذ من الحلويات والمعمول
ويتكلم , قطع كلامه يوم رفع راسه وشافها قدامه وهو يقول بداخلـه (هذي ام شعر !!) لفت وغطت وجها بشعرها تبي طلع بس هو قريب من الباب تراجع بخطواته وتعداها وطلع وهي طلعت وهي ماسكه قلبها اللي ينبض بقوه من الخرشه ومن نظراته لها!
سيف جلس على عتبة الباب الفاصل , وهو حاط يده على وجهه ويتنهد (يارب عفوك من ذالصدف هذي تذكرني بأحد بس مدري من بس يا أنها مزيونه!) جلس يتذكر وجيه العيال عشان يقارنهم باللي شافها لكنه مشتت وبنفس الوقت منحرج عشانه ناظرها بتفحص وما لف عنها بسرعه لكن من يلومه هذي نفسها اللي قعد شهور ماتخطى قفاها وشعرها واليوم شافها كلها!!!
تردد بباله هالابيات:
صدفه غريبه والحقيقة ماعلى الدنيا غريب
يازينهـا صدفه بـلا سابق وعد يازينهـا
-
شدت الفروه حقت سلطانه عليها وقررت تدخل على الحريم وهي اللي ناويه ماتجلس عندهم وتنتظر البنات كانت ناسيه خجلها وانها محرصه تدخل مع فهده والبنات ويسلمون مره وحده ارجعت تنتبه وهي تسلم عقدت حواجبها وهي تشوف امها جالسه ومبتسمه ووقفت لها ضمتها بشوق ودموع كانت تحس بخوف وحضن امها جاء بوقته شهقت بدون صوت وهي تقول بصوت باكي خفيف :يمه شلون جيتي
ام الجادل بخوف :فيتس شي !!
الجادل :لا بس من زمان عنتس
وعشان تريحها :حمدلله انتس جيتي
ام الجادل تنهدت وهي تهديها: اجازتكم قربت هانت بتقعدين اسبوعين عندي ويمكن ازورتس شهر ٦ مع ام سيف
انتفضت بعصبيه وخوف وهي تبتعد بعد ماحست انها طولت بضمة امها والكل مستغرب ردة فعلها الا فهده اللي قالت بسرعه :ها شرايتس بالمفاجأة
ام الجادل :ماكانت تدري!
الجادل مسحت دموعها :لا الحيوانه ماقالت لي!
ام الجادل جلست وجلستها جنبها وقالت ام سيف باعجاب على شكلها :الله يوفق سيف اللي جمعنا وخلانا نشوف بناتنا
ام الجادل فهمت وسكتت ورجعت تسولف مع بنتها والباقين كملوا سواليفهم مع بعض..
عند البندري توها متعشيه مع مسلط والهدوء طاغي على المكان وقاعده تسلك لاخوانها بشكل مب طبيعي وتوضح لهم انه ماهمها شي وبتتخطى الموضوع بسرعه لكن داخلياً منهاره ,رجعت فيها الذكريات وتذكرت اليوم الوطني يوم منشنها في تويتر بعد ماتحدته بأخوانها ..
الصباح باليوم الوطني كان جاي ياخذ اغراضه وثوبه ويروح للاستراحة وبعدها يطلعون للاحتفال ماحصلها واتصل ولاردت عليه وانقهر وارسل لها (بتردين ولا كيف)
البندري بعبط ارسلت (كيف)
نيّاف ابتسم وبغيض (انتي شفيتس مزاعلتني طلعتي جيت اخوانتس من عيوني)
البندري (وش تبي اخلص)
نيّاف (خايفه منهم ولا كارهتني؟)
البندري دخلت وجات وراه وبصراحه وهي مبتسمه : لاهذي ولا هذي بعدين انت كل شوي مزعجني خايفه وخايفه ماسويت شي خطأ عشان أخاف !!
لف وقفل الجوال والفرحه باينه بعيونه :اخيراً شرفت
ومسكها مع يدها : وبعدين إيه ياخوافه اشوفتس كل شوي ترجفين وانا ماخذ راحتي خويي معي واخته زوجتي!!
سحبت يدها بقهر ورجع مسكها ومامانعت بس بهدوء :لاتكذب كل يوم اشوفك خايف تخسر بدر وكلنا ندري ولو ما شفت هالخوف اللي فيك كان قلت يكذب علي يوم يقولي تزوجتس عشان بدر !
نيّاف غمز :صدقيني ماكذب بس مؤخراً يمكن اقول تغيرت بعض الأشياء
تجاهلت كلامه وأبعدت بخطوات :اجل روح احتفل باليوم الوطني ياخواف وانبسط قبل تنكشف
نيّاف رجعها له :من كاذب عليتس وقال اني خايف روحي شوفي تويتر منشنتك على تغريده واخوتس ناقع بحسابه وماهمني!
البندري ماصدقته ورفعت حواجبها وقبل تتكلم :لاتصدقيني بس شوفي حسابتس
سحبت يدها منه وطلعت جوالها وهي تدعي إنه يكذب دخلت وشافت المنشن على :
السموحة بعد إذن الوطن، انا اشوف إن عيونه وجهتي ويدينه بلادي .
اخفت فرحتها وهي معصبه :نيّاف مب طبيعي تستعبط احذف
نيّاف بترقب:مين اللي خايف
البندري بمكابر : بدر اللي خايف احذف يلا
ضحك وضمها له "صدته بعد جيت اخوانها ماسمحت له الفرصه يشوفها واليوم ماقدر يتحمل وراسلها تجي له بس الأغرب انها جاته وبنفسها وهي بإمكانها انها تسحب نفس كل مره".
رجعت للواقع ودمعتها حايره بعيونها قررت تروح لقروب صديقاتها الالكترونين وشافت تحليلهم على موضوع الطلاق غصب عنها وللمره المليون ماتت ضحك على ردود أفعالهم ..
بسمه (معليش حجزته بعدك)
حلا (وخري بس دزوه لي بالكويت ماينفع ياخذ سعوديه ماتستاهله البندري ولا انتم)
غاليه (لا والله!! انا اول من مدحه بعد زواج صديقتنا وكلكم كنتم تسبون بدون أستثناء)
جبله (أعترض كنت حزينه على بندوره ولا مين يرفض سمح المحيا)
بدور (بتصدقوني لو قلت بصيده دامه فاضي)
ديما (استحي على وجهك البندري تحبه)
البندري ردت (اخذوا راحتكم كلنا واحد!)
حلا (ناسيه تحطين جنب اسمك انا كذاب وكل اللي بقوله كذب)
البندري ضحكت ثم كتبت (حيوانين المفترض اشوف مواساه!!)
المها بجديه (ترا اذا تحبينه لاتخسرينه حاولوا تحصلون حل يرضي الجميع)
البندري بيأس (مافيه حل صدقيني)
بسمه (لاتقطعين املك بالله)
طلعت من قروبهم وهي تتذكر انها اهملت دراستها هالفتره بسبب الموضوع إللي حصل راحت للواتس تشوف قروب كلاساتها وش يقولون.

تعبت أردك للعيون وتطيحين
واصدق اعذارك واخيب ظنوني
بس طيحتك هذي(قويه)وتدرين
أصلاً وجودك كان معمي عيوني
خليك موجوده هنا لا تروحين
أنا اللي بخليك وارحل بدوني
م انتي بركنٍ تركه ينقص الدين
عشان احط اللي ورايه ودوني
كان جالس ومعه علوش وفواز إللي ماراحوا مع ان سيف عازمهم بس تعذروا وتوجهوا للمزرعه حقت خوي نيّاف وكانوا متوقعين أنه هناك ..
نيّاف وهو يقهويهم :ليش مارحتوا
فواز :يارجال دبلت كبد
نيّاف :تراهم مايدرون عن شي يحق لهم وبعدين سيف غير وقف معي
فواز :كثر خيره على اخر للحظه قرر
نيّاف ابتسم على عصبيته :صدقني ماني زعلان عليهم انهم اخذوا مني موقف بس زعلان انهم ظنوا اني من الممكن بكون ردي واغدر بأعز انسان أحبه من بينهم وتنهد وكمل : وقفتهم وحبهم لبدر اسعدني تظامنهم معها وانه غلط تنجبر على زواج بعد أعجبني سيف وعرفت ان عنده فوبيا من بعد ماضيه لكن هادي وفهاد وهادي بالذات قهرني
فواز :لا لا مسلط بغيت اكسر راسه يوم بدر تعب
نيّاف مات ضحك وعلوش بتساؤل :ليش وش صار
فواز :تخيل ان فرحتي بعد ما مسكت السلق اللي جو بالديره ماكتملت ويوم انكشف نيّاف وتورطنا ماكان يدري مسلط الا أخر شي ويوم درى فالبدايه عادي بس بعدين عصب على نيّاف واي كلمه يقولها يعصب عليه فيها وكل شوي اجي بينهم ويوم طاح بدر علينا وخذاه نيّاف لسيارته مسلط جالس يلحقه يقول نزل اخوي يالردي وانا امسكه واكتفه واركبه سيارة فهاد غصب عنه عناد فيه ماركبته مع اخوه بعد
نيّاف :نذل ههههههههههههه
علوش :بس ماله داعي اخوك طايح مب وقته
فواز :بس والله ياضقت من طيحت بدر والله اني احبه رغم انه قاهرني
نيّاف تنهد بقهر :كنت عارف ردة فعله بتكون كبيره بس ماتوقعت انه بيطيح وينكتم علينا
علوش بتغيير للموضوع :مقرر اتزوج بعد ماخلص من سالفتكم
نيّاف باعتراض: لا تنتظرنا
فواز :شكلنا مطولين على مايرجع
نيّاف ببتسامة وهي يفكر: شكلي بقول للسفارة هناك تشوف وضعه
علوش :تعرفون وين راح
نيّاف : ايه فواز جعله يسلم راح للمطار وشاف اخر حجز له ودرينا انه بفرنسا
علوش :بتاخذونه من هناك!
فواز : علوش ترا عادي ناخذه فالنهاية هو مب بس متهم بتهمه وحده!! عليه تهمة اختطاف لولد وتهمة تزوير اشياء غير قانونية وتهمة العصابه اللي وراه واهماله لهم لين تمردوا على ابو بدر اشياء واجد
علوش :خاطف ولد!
نيّاف تنهد :وخاطف له بنت بعد
فواز :وكلهم بزارين جيرانه الصغار واذا جاء هنا نبي نعرف السبب بس هذا عرفته من فاضل قبل يغمى عليه
نيّاف :انتبه لايموت وتروح شهادته
فواز :يستاهل مانطق الا يوم رفسته ببطنه
نيّاف ضحك وعلوش استوعب وتربع :دقيقه ليش مانروح لجيرانه ونقولهم عشان تتهيأ نفسياتهم من بدري
نيّاف بتفكير :تخاويني لجده!
فواز بضحكه :وانا بعد ابي اشوف ردة فعل أهاليهم
نيّاف ضربه بخفه :حمار ماتتعدل
فواز :لاصدق نبي نروح نشوف الوضع ونقولهم ان عيالكم علم قيّد الحياه لكن ماندري وش وضعهم النفسي والصحي وكونوا متهيئين لاي شي يحصل
علوش بتأييد :صحيح عشان مايتأملون أكثر ويصير شي
نرجع للمخيم اجتمعوا البنات بعيدًا عن الحريم وجلسوا يتقهوون ..
سلطانه بصوت خفيف :انتي شفيتس
الجادل باستيعاب :ها
سلطانه :وش صاير معتس!
الجادل تنهدت :أفكر بالاختبارات
سلطانه :يووه ياشينتس كذا ولا كذا بتشيلين همهم واليوم أنسي واستانسي معنا
الجادل قاطعتها وهي تناظر باللي قدامها:اتركيني وشوفي فهده وبنات خالاتها
سلطانه :والله انهم يهبلون بس مدري شفيها فهده
الجادل :فيها والله نقص لو مكانها تعازمت انا وياهم واستانسنا متأكده نيّاف مب مقصر وبيوديها لهم
سلطانه :بغيت اقول لاتسمعتس البندري بس تذكرت انهم تطلقوا
الجادل بحزن :كل مانسيت جيتي تذكريني!
سلطانه ضحكت : احس صابنا شعور العزا حشى مب طلاق
الجادل ضحكت ورجعوا يسولفون وهي تحاول تتناسى نظراته لها .
عند الرجال الوضع مختلف جدًا.
ولد خالت نيّاف "متعب" :وين ابو منيف ماجاء
سيف شاف نظرة بدر بسرعه : مشغول ومنضغط بدوامه بعد الاجازه اللي خذاها
متعب بضحكه:والله طول الرجال فيها
سيف :بس مقابل دوامه السنوات اللي فاتت يستاهلها ويستاهل عليها زود
بدر تنهد :لو قعد على دوامه واخذ اجازته هالشهر أبرك لنا
متعب مافهم اللي يعرفه انهم اخوياه وعيال ديرته ويعرف انهم يحبونه اما الباقين التزموا الصمت ..
سيف للاحظ انهم مايسولفون واجد ولولا صدفته الحلو كان مات من الطفش أبتسم على طاري الصدفه اللي طيرته فوق فوق ! وهو ناوي يسوي تحقيق مع أخته وبالذات منيره لانها ماتطوله معه عكس سلطانه ازعجته بالجادل.
أنتهت لليلتهم الحلوه بالنسبه للبنات وضيقه بالنسبه للعيال ونستثني سيف اللي منبسط بالوضع أكثر منهم كلهم وهو كل شوي يتذكرها ويضحك من فرحته.
بعد ساعه بالمخيم مافيه الا اهل سيف والباقيين راحوا لبيت نيّاف مع البنات!
سيف بهدوء :راحوا ضيوفكم
منيره :ايه وبروح انا بعد
سيف :فيه سلطانه غير عن سلطانه بنتنا؟
سلطانه :بسم الله عليك اخوي احسك تعبان
ضحك ورمى عليها سبحته :أشوفك اليومين هذي ماخذتني رايح جاي
سلطانه :والله مو منك من اسألتك الغبيه
وبغرور: محد اسمه سلطانه لان محد يستحق الاسم غيري
سيف :متأكده
سلطانه :متأكده من وشو
سيف بتصريفه :ان اسمتس لايق عليتس
سلطانه :ايه ياحبيبي كنت خاطفه الانظار اليوم وماكله الجو عليهم
سيف بصوت خفيف : ودي اتخلص من الوهم واصدق انها انتي بس شعرها!!ووجهها
منيره دفته وهي ماسمعت الا شعرها:انت وش تقول
سيف عدل جلسته : اليوم ضيوفكم من غير فهده
سلطانه :الجادل هههههههههه
رفع حواجبه وهو عارف استعباط أخته..
منيره :يازينها جديل اقول ورى ماترجع لها
سيف عض على شفايفه وهو يشوف سلطانه ميته ضحك :الله لايبارك فيتس من اخت
سلطانه وهي تحاول تكتم ضحكتها : شفيك اقولك عن ضيوفنا
سيف بتجاهل :غيرهم
منيره :وش ذالتحقيق وانا اختك خابرتك ماتسأل
سلطانه تنهدت وبرد مبهم مافهمه الا سيف: اخوتس افهمه ومايفهم أحسن خليه ينطق
سيف مب معهم وده يقول (اللي لابسه الفروه وعليها اسم سلطانه مين وده يقول فيه سلطانه ثانيه بس هو عارف هذي حقت سلطانه طالبها معها وشايفها اليوم عليها!) بس مايقدر .. وقف وهو يفكر وقال لهم يتجهزون بينمـا سلطانه مستغربـه من تصرفاتـه.
"اليوم التالي".
صحت فهده على ازعاج امها لها : يمه شفيتس
ام نيّاف :اخوتس جايب ذبيحه لجيت ام الجادل وام سيف لبيته قومي ساعديني
تأففت ولمت شعرها ووقف تتوضى وتصلي ونزلت تبي تشوفه لكن قد طلع تنهدت بحزن ورجعت تساعد أمها مرت فتره على الموضوع المفترض مايقاطعنا بسبب الموضوع هذا.
بعد ماجابها طلع مستعجل وبيده ثوبه الجديد وعلقه بالسياره وهو ناوي يركب لكن قاطعه اتصال سيف ورد :هلا
سيف بتردد : وينك
نيّاف :طالع من بيتي
سيف : تسهر معي الليله
نيّاف بصد عنه :مسافر
سيف بحزن :وين طيب
نيّاف تنهد : سيف ترا مب لازم تجبر نفسك عندك ٤ هناك اسهر معهم واترك ضميرك بعيد عني
سيف :نيّاف قلت لك حتى لو انك اخطيت بوقف معك وقلتها لبدر مالي شغل بأحد كلكم اخوياي واخواني قبلها!
نيّاف : اجل لاتعتبرني اخوك وانت تظن اني غدرت ببدر
سيف وهو عارف ان فيه شي ثاني بس برضو مايغفر لسواته:وانا قلت لك برر موقفك عشان الكل يفهمك واولهم انا
نيّاف :مايهم كلامك الحين يهمني كلامك قبل شهر وصدك وزعلك مني واعيد لك لاتناديني ولاتعزمني ولا شي ! ,بتعزم اعزم اللي عندك اولى مني ولاعندك راي ثاني!
سيف بغضب :بكيفك انقلع هذا جزاء اللي مشتاق لك وقابلك بكل سواياك
نيّاف قفل بوجهه عشان مايسمع باقي عتابه وهو يضحك وبهدوء :ايه اعرف غلاتي والله لاطلع حركاتك من عينك
ركب سيارته وحرك متجه للاستراحه "لفواز وعلوش".
وبياخذهم معه وراهم سفره لجده وشرط فواز تكون سفرة خط عشان يسولفون وياخذون راحتهم والجو بارد بعد واليوم الغيوم مغطيه السماء وقف عند الاستراحة واتصل واطلعوا له ركب علوش قدام وفواز ورى تحت نظرات هادي اللي تو موقف .
فواز :هويدي شافنا اخخ اشتقت له بس يستاهل ليش يرفع ضغطي
نيّاف حرك وبهدوء :شي يخصني وبيني وبينه لاتزعل منه عشاني
فواز بحماس :مب زعلان منه بس لين يطلع كل شي ويتوضح وبعدها بحشره واصفقه وأقوله لاتزعل من واحد كلنا نحبه ونشوفه صح وماقد غلط بحقنا مهما كان مستحيل اتهاوش مع احد عشان احد حطها ببالك بس كذا تندبل كبدي من النوعيات هذي
علوش بصراحه :وهادي بحق اقولها رجال وكفو لكن يحس ان نيّاف استغفله وخلاه يروح على عماه جاهل ان نيّاف قرر على اللحظه الأخيره
نيّاف وقف عند كشكات يبيعون شاهي : مهما صار مثل ماقلت هذا الظاهر لهم ومعهم حق ومامعهم حق بعد والأيام بتورينا
وبضحكه : تبون شاهي نروق ونغير سواليفنا اللي تجيب الهم
علوش :هب لي ثنين
فواز : هب لي معه وخلونا نرجع لقضيتنا
علوش : انت أصنج! قال لك نغير سواليفنا القضية نرجع لها بعدين
فواز :8 سنين ولا قدرت افهم كلامك يالجنوبي
علوش :على راسك
فواز :والنعم
علوش :بحالك
فواز: وشو
علوش : يعني والنعم بحالك
فواز : احسبك تسبني ماعاد اثق فيك
علوش شاف نيّاف رجع لهم : ايش الهاك انت يالثاني
نيّاف : رحت اتمشى واسألهم ناوي افتح مشروع
فواز :الحلقه الأخيره نيّاف جالينه من الديره ومزاعلينه العيال ويبيع شاهي
نيّاف : لحول استغفر ربك هههههههههه
علوش : أسمع يانيّاف يقولك الشاعر
الطيّب الناس تعطيه المحبه عموم
حقيقةٍ عند ربي خافيٍ سرها
حتى صواديف بقعى ما تحب الرخوم
تدور اطلق شنب وتذوقه مرها
نيّاف ابتسم له وقاطعه فواز : ياذا البقعى ان ماحطها ما يحس انه جنوبي فيه نقص ذالرجال
نيّاف ضحك وهو يبعد علوش عنه :خلاص ياورع انت وياه الشاهي لا ينكب فالسياره
-
2
خلوني اسج عن موضوعه احسن لي
‏ولا الغلا والله ان يبطي وهو غالي .
عند البندري نزلت الكتاب من يدها وهي تناقش الجادل وتقنعها تطلع مع البنات والجادل رافضه بسبب سيف وبكذا فهده قررت تجلس معها عشان ام الجادل تطلع معهم.
الجادل بطفش :خلاص عاد قلت لا وانتهى
سلطانه دخلت عليها وشافتها تكلم :يالنفسيه ترا سيفوه ناسي كل شي قومي استانسي معنا
الجادل بكبر :نعم!!من قال بطلع مالي خلق ماتفهمين من ساعه قايله لك لا يعني لا ماله شغل تفكيرك
سلطانه :لو انه نيّاف كان طلعتي!
الجادل تذكرت ان البندري اكيد بتسمع وبتصرف صحيح وهي عارفه ان البندري فاهمتها: اكيد لان البندري عودتنا نروح معه ونعده اخونا صار نفس بدر عكس اخوتس وفهاد وهادي!
سلطانه صفقت الباب وراها وطلعت معصبه
البندري وهي تحس بضيقه وبكذب : الجادل بكلمتس بعدين اتوقع العيال جو بجهز القهوه لهم
الجادل :يلا ياقلبي فمان الله
(وصلوا جده وهم تعبانين وتوجهوا للفندق ونزلوا اغراضهم وفواز نام بسرعه وعلوش يناظر بالتلفزيون ونيّاف فاتح جواله على حساب البندري في تويتر لها فترة مانزلت ويحس بقلق عليها , وبيده الثانيه معه أوراقه يراجعها )
عند بدر تو رجع من دوامه بيمسكونه بعد أسبوع هو ومسلط وشايل هم أخته وقرر يجيب لها سواق بما أن سيف بيرجع حريم الديره وبيقعد هناك فتره والبندري عندها اختبارات ولازم تداوم .
اليوم التالي /
كلهم لبسو بدلاتهم على أساس اذا راحو للحي حق ابو خالد مايتعبون مع الأهالي ويستعجلونهم بالكلام لان لازم يرجعون للرياض بسرعه , توجهوا للحي وسلموا عليهم من بعيد وقفوا عند اللوكيشن حق بيت ابو خالد وطبعًا من عند فواز وهو اللي دلهم لانه قد راح سابقًا لجده يسأل عن ابو خالد , وقفوا عند البيت الكبير اللي يدل على ان هذا الرجل مليونير بيت مب عادي أبد ولا القصور حتى حول هذا عباره عن ٣ قصور مجموعه مع بعض ..
فواز : ماشاءالله وانا احسبهم جيرانه طلع كل ذولي بيوته
نيّاف وهو يرجع بالسياره لورى :اصبر اصبر نشوف
فواز :وش تشوف ذا جيران نفسه
علوش : واذا حصل وبيروح لجيرانه لازم يرسلون له اللوكيشن عشان يدل
نيّاف : وش بيضرنا لو سألنا ههههههههههههه
وقف عند البيت ونزل وكلم صاحبه ودقيقتين ورجع
بهدوء :يقول مانعرفه
فواز: بعيد أصلا انت شايف الحوش الحاله كيف طوله!
نيّاف جلس يفكر : اكيد فيه شي ثاني مستحيل كذا
علوش :يغطون عليه قصدك
نيّاف وهو يفكر : لا بس بنعرف قريب
بعد أيام صحت وجهزت نفسها خايفه تكون بالشقه لوحدها بس بدر قال لسيف يجيب سلطانه والجادل عندها والجادل قررت توافق عشان رجاءات البندري لها اما فهده قعدت لان الحريم نامو امس عندهم ولازم تكون موجوده بينهم لين يطلعون.
شافت رسالة بدر وطمنته ثم شافت اشعار السواق وودعتهم وطلعت وهي تتحوقل وتكمل اذكارها
ركبت ورى وهي منزله راسها ومتمسكه بشنطتها من التوتر أول مره تروح مع شخص غريب وماتعرفه
كان نيّاف له أيام يراقب البيت عقد حواجبه وهو يشوفها رايحه مع شخص غريب حس بداخله انه بينزل وبيكوفنه هو وياها والسؤال بباله (اخوانها راضيين؟)
لحقهم لين وصلوا وشافها نزلت ثم توجه للسواق يستفسر عن كل شي .
بعد ما أنتهت من دوامها طلعت بعد ماشافت السواق أرسل اتصلت على بدر وبلغته وركبت السياره!
مالاحظت شي لانه مارفعت عينها على اللي يسوق فيها لكن أنتبهت أخر شي ومن شافها ناظرته بقوه تكلم بعصبيه :دام اخوانتس مب موجودين ليش رايحه مع واحد ماتعرفونه الا من يومين! ترا انتم في مدينه وفيها الصاحي والمجنون هذاني سكته بكم فلس واخذت السياره وخليته يرسل لتس! لو غيري وش بيصير؟؟
سكتت مصدومه كيف جاء وعرف؟وكلامه بعد صدق! خافت أكثر ودمعت كانت مو مرتاحه من راحت معه
البندري بزعل تجاهلت كل شي:طليقي مرجعني البيت ياسلام بس!
نيّاف كان بيقول شي بس سكت وبهدوء وهي يكبت عصبيته وغيرته :يلا أدخلي ودوامتس اليومين الجايه بوديتس لين اخوانتس الاذكياء يطلعون
نزلت بغضب وزعل من نفسها شلون وافقت بسرعه وراحت مع سواق واخوانها بعيد ومايمدي لو يصير شي احد بينقذها تنهدت وهي تمسح دموعها ودخلت وحمدت ربها البنات لازالوا نايمين وهي تحت تأثير صدمتها بشوفته وكلامه بس اللي متأكده منه انها اشتاقت له كثيير.
اتجه للمكان وعطاه سيارته واتفق انه مايقول لبدر عنه وانه يسكت وهو اللي بيوديها !
تحرك وهو وده يكفخه وركب سيارته وأتجه للمركز يخلص كم شغله وباله وفكره معها .
هودي يا ظلمة الليل وتهادي
‏للجبال اللي مشارفها .. مطلّه
‏من سمح للي يحبه بـ التمادي
‏مستحيل يحاسبه من شان زله
طلعت فهده بعد ماسوت العشاء وبتاخذه معها للبنات وبعد مابلغت نيّاف يوديها ماتبي تجلس لحالها بالبيت ركبت وتوجهوا للشقه وصلوا ونيّاف مقهور وده يوديهم للبيت يحس بأمان اكثر ماهو معتمد على شقه وجنبهم ناس مايعرفهم وده يمسك بدر ومسلط ويصفقهم على عنادهم وغباءهم مهما كانوا محدودين المفترض يدورون حل مايتركونهم كذا تنهد وهو بداخله يقول (وسيف بعد متفق معهم ومودي اخته والجادل ضايعه فالطوشه!)
بعد ماوصى واحد يراقب له المكان اتجه لفواز وعلوش اللي ينادونه باستعجال .
فتحت سلطانه الباب :يامرحبا
فهده وهي تمد لها الصينيه :امسكي امسكي لايطيح
البندري ابتسمت وهي تسلم عليها وفهده ضمتها :جبت لتس عشاء بما ان من زمان ماذقتي طبخي
البندري بأمتنان :جاء بوقته صراحه
سلطانه وهي تناظر بالصينيه ومتجه للمطبخ :يمامي ايش هذا يالسلقه المفترض ارسلتي الطريقه قبل تجربين
فهده :خفت مايضبط وبعد ترا مخليه نيّاف يجيب لي بقدونس ماعندنا تخيلوا ومافقدته الا بعد ما انجزت الطبخه
سلطانه :مب مهم زينه عادي
البندري :بالعكس حتى طعمه يهبل
تعشوا وبعدها بساعه جلسوا يتقهوون ثم ناموا صحت البندري الصباح على رنين جوالها شافته نيّاف ابتسمت غصب وارسلت (انتظر ربع ساعه)
شافها وسكت ,خلصت والبست وهي تحمد الله بكره اخر اختبار لها وتفتك ويبقى لها بس الفاينل.
ركبت ورى وسلمت بصوت خفيف وقطعت نص كلمتها من تذكرت انه غلط تكلمه ورد عليها وحرك كان متعمد انه مايكلمها عشان ماتتمادى وتعصب وتنرفزه ويعصبون على بعض ويتهاوشون , الغريب له حاس انها زعلانه منه والمفترض العكس! سكت وهو بداخله يقول (من باقي ما زعل منك يا نيّاف؟) وقف ونزلت بسرعه وقلبها يدق بقوه متوتره مع انها ماتنكر انها كانت مبسوطه بوجوده وتحس بأمان .
اما هو كالعادة أتجه ينغمس بشغله مع فواز وعلوش وهالاسبوع كله مستقعد للموضوع ويدعي من كل قلبه ينتهي الموضوع بأسرع وقت .
بعد كم ساعه رجع لها وهي خايفه بدر يدري وتصير مشكلة طلعت بهدوء وركبت بدون ماتتكلم دقايق ورن جواله ورد والصوت في سماعة السياره وتسمع معه : هلا
فواز :مارحت للفندق وشفت الحجز
عض شفايفه وقاطعه :بعدين بعدين الحين مشغول
ركزت وهي تتذكر شبيهته اللي كان يقول عنها حبيبته عصبت وودها تكسر جواله وتتكلم وتسبه نفس اول ودها كل شي تسويه ولا انها تسكت حاسه بحرقه ولفت بدموع تناظر بالشارع,وهو خاف فواز يجيب العيد وفالنهايه كان قصدهم القضيه قفل منه بسرعه مع انه عارف انه اثبت التهمه عليه قدامها من قفل في وجهه وصرفه ناظر بالمرايه وعدلها باتجاهها شاف لمعة عيونها بس كذا ولا كذا ماراح يتكلم معها هي ما اهتمت له ليش يهتم اكثر من اللازم اللي عليه بيسويه غيره لا وحتى باتجاه اخوانها مب بس هي .
وصلوا وقبل تنزل قالت بهدوء :بدر بيجي الليله لاتجي بكره وتفشل نفسك اكثر
تنزفز وببُرود طنشها :ادخلي وقفلي الباب زين
سكتت بغضب وهي للحين منغثه من المكالمه ودخلت.
بالليل/
جالسين يتعشون كلهم فالاستراحة باستثناء الثلاثي فواز وعلوش ونيّاف اللي كذا ولا كذا ماراح يجي ..
فهاد : سيف جيب لي ماء معك
بدر عطاه بسرعه وبهدوء :فهود
فهاد :سم
بدر :بطلب منك خدمتين
فهاد :أبشربي
بدر :كفو , جدك مب تقول تعبان وقت مراجعته اخذ لي عذر اني مرافق معه وموديه
فهاد :تم والثانيه!
بدر بترقب :نيّاف مب في بيته وين تتوقع؟
فهاد عقد حواجبه :وش تبي به
بدر :شي بيني وبينه ابي اقضيه
فهاد :شوف يا فالبر يا بمزرعة خويه يا فالمركز
بدر :بروح واذا قلت ارسلي اللوكيش او توصف لي خلك موجود
فهاد تنهد :بدير تحكم باعصابك ونيّاف اخوك قبل كل شي



فيني عتب أكبر من الكون كله
‏فيني على صدة رفيقي مشاريه
‏بس الكـرامـه فيني تقول خله
‏من لايداري خاطرك لاتداريه
5
بدر سفهه وطلع بسرعه مرت ساعه ونصف وكان اخر مكان يدوره فيه البر !قعد يمشي ربع ساعه زياده لين شافه جالس وقدامه النار وشاد على فروته ويتقهوى مافكر الا ووقف ونزل له , شافه نيّاف ماينكر انه استغرب لكن ما انصدم لانه منتظره وعارف أنه بيجيه رجع يتقهوى وهو متجاهله بينما بدر جلس : وين ورقة الطلاق ؟
نيّاف ببُرود :ماطلقتها باقي
بدر وهو يحاول يمسك أعصابه :هي قالت انك طلقتها!
نيّاف بتجهم: شفهيًا وبلحظة غضب وسألت الشيخ وقال ترجعها بدون شي عادي !
بدر :نيّاف مب زين لنا هالكلام جايك بالطيب لاتخليني اعاديك زياده!واخليك تطلق غصبًا عنك
نيّاف :لاتعاديني انت بس ركز بالأشياء الأهم ودامك تهتم في اختك لهدرجة كان ماخليتها تروح مع سواق اول ماعرضت عليه فلوس اختبره وافق!
بدر بعصبيه قام وهو يمسكه مع ياقته وبغضب : وشدراك عن السواق انت تراقبنا!!!
نيّاف بعّد يده وكان بيرد لكن جاء بينهم فواز وسمعوا صوت علوش من بعيد : اجلسوا وتفاهموا
نيّاف بعّد يدين فواز وبهدوء وهو يحاول يهدي الموضوع :اسبوعين وتجيك الورقة
بدر رجع بعصبيه :أنت تستهبل كل شوي كلمه مره راضي مره تعاند مب على كيفك خلك رجال وقد كلمتك مب تجينا من ورانا!!
نيّاف بعصبيه :كلامي وقلته أعجبك ولا ماعجبك هذا شي راجع لك
بدر رجع لسيارته بعد ماهدده دقايق وتجاهل نيّاف له اغضبه ركب وهو مقهور من نفسه حتى بعد كلامه معه ثقته بنيّاف لازالت موجودة , تذكر السواق وتنفس بغضب وهو مقهور المفترض صدق مايثق بس وش يسوي كان محدود!.
فواز :كان قلت بروح المحكمة ولا اي تراب شفيك ولعتها
نيّاف :فاضي أنت على مايرجع الكلب كم يبي لنا وبدر اكيد بيضغط علي أصلا وش عرفه فالمكان
علوش :صدق وش جابه وكيف ماشاءالله دل!
فواز ناظر تحت: هذي سمبوسة!
علوش عرف انه بيعصب :جبت لك معجنات وسمبوسه وحمضيات وشاهي نيّاف وش تبي أكثر من كذا
فواز بقهر :ياتراب قلت جيب عشاء وش جوك سمبوسة بعز البرد
نيّاف بضحكه:سلك بهذي لين اسوي لك حليب كرك يدفيك
فواز وهو يناظر بالشاهي :حتى الشاهي مامدى الا وبرد!
علوش : صيح صيح بعد يالفاغر
وقف عند الشقه ودخل وكانت البندري تنتظره عشان تحط العشاء ويتعشون شافته دخل بسرعه ومعصب ما استغربت من بعد السالفه بدر صاير أعصابه مشدوده طول الوقت ،حطت العشاء والتمو على السفره قال بعصبيه :بكره أخر اختبار ؟
البندري :أيه
بدر :وبعده اجازه لين النهائي؟
البندري أشرت براسه وكمل:جهزي اغراضتس بنروح.
وكمل وهي يهدي نفسه: جهزي اغراضتس بنروح للديره
البندري مافرقت معها وسكتت وهي تغصب نفسها تاكل عشان مايقولون ان الموضوع مأثر عليها !
اما مسلط ناوي يستفرد فيه بعد العشاء ويستفسر والواضح له أن فيه شي جديد حاصل!
بدر بهدوء وهو يبي يشوف ردة فعلها:يقول انه ماطلقتس
ناظرته بسرعه وبعد ثانيه :الا نطقها قدامي
بدر :بس انه سأل الشيخ ورجعتس يعني المده اللي تحسبين نفستس فيها مطلقة وحابسه نفستس راحت كذا
البندري :وحتى ولو كنت ادري وين بروح يعني؟
مسلط :بيطلق غصب
بدر :بعد أسبوعين قال واذا ما جابها جبت رأسه بين يديني
ناظرته بفزع بينما مسلط بتفكير: يطلق ويرجع وبعدين يقولك بعد اسبوعين ؟وش نفهم من ذالحركات
سكتت ماناقشت مصدومه ووقفت وهي تسمع أخوانها يتناقشون.
سيف تو منزل سلطانه عند بيت نيّاف وهو ناوي يخليها بشقه بس سلطانه عصبت وقالت مالي شغل فيكم ابي البنات , ضحك ورجع يفكر من جديد فالطويله اللي شافها رفع جواله وأرسل (سلطانه عادي تطلعين بكلمتس بسالفه مهمه)
سلطانه (بكره ياحبيبي تو جلست مالي خلق اطلع)
سيف (بكره بعد ماتطلعين من المعهد بنتغدى ونسولف بعقلانية!)
سلطانه (عقلانية وسيف ماتجي)
سيف (بكره اعلمتس وين عقلي يلا اذلفي)
اليوم التالي الساعه 12 ظهرًا طلعت من الجامعه ماقابلت البنات وتعذرت أنها ماقدرت ووراها روحه للديره وانصدموا من كلامها لكن طلعت من قروبهم مالها خلق تناقشهم شافت بدر ومسلط وركبت ورى وتأكدت فعلًا انهم رايحين الديره توقعته بيتراجع طلعت سماعاتها وشغلت قران بصوت علي جابر وهي تحب صوته تستكن عليه وترتاح اما الباقين ملتزمين الصمت .
عند سيف توجه لمطعم إيطالي /
وببتسامه :تو فاتحينه قلت مالها الا سليطينه
سلطانه :ايه اعتمدني فالاشياء هذي اجيك كعابي اما سواليفك الايام الأخيره فكني منها
سيف بهدوء :اجلسي بالاول
جلسوا بطاولتهم وأكدوا طلبهم وببتسامه :هو انا جايبتس هنا عشان كذا انتي اختي واحبتس وبوديتس لكل مكان بس اليوم ضروري تركزين معي الامر مصيري
سلطانه وهي تشرب مويه :أسلم
سيف :امس بغيت اخطب فهده
شرقت وهي تكح :يمال الجرب وانا اختك انت صاحي ولا لا!!
سيف عض على شفايفه بندم :بس نيّاف متهاوش معي عشان كذا تراجعت
سلطانه بقهر : غبي غبي مستحيل تتعدل وش تبي بها
سيف :شفيها بنت اوادم
سلطانه :تطلق هذي منا وتتزوج هذي منا اصلا ماراح توافق عليك!
سيف سكت من شافهم يحطون المقبلات والباستا على الطاوله سلطانه وهي تناظر :جايب لي باستا اللي ما احبها واضح يعني متقصدها
سيف ضحك غصب : طيب اسمعيني بالاول
كانت بتتكلم بس قاطعها بعصبيه : اسكتييي بتكلم ذبحتيني الله يعين اللي بياخذتس
سلطانه :الا محظوظ بوحده صبوره مثلي
سيف :يامصختس ماعاد به حياء
سكتت بخجل وكمل متجاهلها وهو طفشان وفضوله ذابحه ويبيها غصب : صح ندمان على فكرتي الغبيه بس تذكرت يوم المخيم شفت لي وحده فالمطبخ أعجبتني فكرت وفكرت قلت البندري ان شاءالله لا بس ماطلع لي الا فهده ببالي
سلطانه :شفتها وين؟؟؟؟؟؟؟
سيف :فالمطبخ
سلطانه جلست تتذكر :وانت ليش جيت
سيف بهدوء:أخذ الحلويات
سلطانه فهت وهي تتذكر ذاك اليوم وسيف بطفش جلس يحرك رجوله بتوتر من الموضوع خايف تكون البندري مع ان احساسه يقول لا ,اما هي تذكرت وجه الجادل ذاك اليوم وكانت ساكته وتسرح وماهي معهم واذا ناقشتها بشي يخص سيف عصبت ويوم قالت خلينا نطلع رفضت وعندت هي كانت حاسه بشي غلط بس ما كانت تدري وش بالضبط
وببتسامه طويله وهي ماسكه ضحكتها وبعبط :يمكن من بنات خالات فهده!
سيف بتوتر :لاهذي شفتها في مطبخنا وش يبون بنات خالاتها في مطبخنا يمكنها هي!
رفعت حواجبها وهي تو تفهم شخصيته يتهرب مايبيها تقول الجادل : كيف شكلها طيب
سيف :طويله وشعرها طويل ووجها مب غريب هي من بنات ديرتنا بس من مدري !حاولت اقارنها بوجيه العيال بس ماحصلت احد يشابها
سلطانه :ممكن الجادل
سيف بسرعه: ويمكن تكون البندري ! ولا فهده ولا حصه!
سلطانه :ياغبي البندري ماجات فالمخيم!
سيف وكأنه انصفق على وجهه , فهده قصيره والجادل مستحيل والبندري ماكانت معهم وبنات خالة فهده لا لان هي نفسها اللي شافها فالمطبخ طيب باقي حصه
وبسرعه : وحصه كم طولها
سلطانه باصرار :محد طويل غير الجادل
ورجعت تاكل وهي تضحك وفي داخلها تقول (سبحان الله بس النصيب نصيب)
سيف باعتراض وهو ياكل معها :سلطانه صديقتس ومشيتها بس ترا انا اخوتس ولازم تساعديني بتاخذيني بذنب ابوي وابوها؟؟ راحمتها ومارحمتيني!
سلطانه ببتسامة :تبيني أكذب مثلًا هو انت عقلك مايبي تكون الجادل وش دخلني انا طيب؟
وبهدوء :البنت كبرت وتغيرت لا تضيع فرصتها من يدك سمعت ان امها قالت لخالة فهده ان بنتنا مب محجوزه لحد وفالديره بتقوله بعد نظام قاطع رزقها وحياتها ضايعه لا!
سيف بعصبيه : ماقطعت رزق احد !! انا قايله للكل ماعاد لي رجعه لها انتم اللي تقولون من وراي!
سلطانه وقفت تبي تغسل :بكيفك
راحت وهو معصب وعقله رافض يستوعب الموضوع كله حاسب وطلعوا والموضوع اخذ من وقته الشي الكثير.
عند نيّاف سمع من فهده انهم رجعوا للديره انقهر وكلم فواز بخصوص رجعتهم هناك!
وصلوا للديره وهي استأذنت من اخوانها وتوجهت لبيت ام الجادل بسرعه ناويه تنام عندها وتسحب على بيت أهلها وبدر تفهم وضعها ووافق تروح .
(الساعه 9 مسـاءً)
نقدر نقول الديره بدت ترجع لها الحياه بعد جيت عيال عقاب , في خيمـة مهدي كانوا مجتمعين عيال الحاره وصالح ومسعود طايرين من الفرحه ويقهوونهم ويسولفون مايُخفى عليهم وجيه بدر ومسلط المتعومسين لكن كانوا قد مايقدرون يغيرون جوهم .
مهدي :ماوراكم دوامات
مسلط :بنرجع بعد أسبوعين
صالح :متى اتخرج بس والحقكم لابوها ديره بدونكم
مهدي :جحدتني ياللي ماتستحي اسحبه معي هو ومسعود بكل مكان راحمهم من الطفش
صالح :ماقلنا شي بس يا اما الديره قبل يوم العيال موجودين فيها ولا بلاش ماعاد لها طعم
مسعود بطفش :صح
-
•ببيت ام الجادل•
حوالينها ملازمها وكتبها بدت تسوي تلخيص عشان وقت الاختبارات ماتتعب وصارت تركز اكثر ماراح يفيدها زعلها ووحدتها وحظها لازم تجتهد لها ساعتين تذاكر وتلخص شافت رسايل نيّاف من برى وهو مزعجها ومحتوى رسالته شي واحد (انتبهي تطلعين برى الا اذا معتس أحد).
نرجـع للخيمة مهدي كالعـاده يغني لهم .
ويوم بداء بالشيله هذي كل الموجودين غنوا معه وأولهم بدر ..
الأمس كنا مثل الأحباب نضحك ولا همنا من غاب
واليوم وصل المحبه غاب كني أعيش بحلم سالي
-
دخلوا الشيبان عليهم بعد ١٠ دقايق ووقفوا غنا وسلموا عليهم وجلسوا وبدر ومسلط مب طايقين وجه ابوهم ووجه ابو نيّاف وبعد السواليف والسؤال عن الحال! أردف مهدي وهو يلتفت على الكل :دوركم انتم تعبت ماغير اقصد وأغني لكم
بدر بهدوء وبعد دقيقه :يقول الشاعر يامهدي!
طاح من عيني وأنا ما تمنيته يطيح
‏ليتني غمّضت عيني ، ولا فتّحتها
‏أتصدّد عن عيوبه وبالي مستريح
‏كل غلطة تعترض لي منه صلّحتها
‏بس جاب مطمّةٍ ما وراها إلا قريح
‏الهقاوي فوقها ، والسموحة تحتها
وهو يقصـد فيها الكل مب بس نيّاف.
مسلط :وفيه شـاعر يقول بعد!
لا تبدي بوجهك في لزوم الردى والبوق
‏حقوق الرجال تضيع من كثر طيبتها
‏كبار القَدَر ركبت عليها قلال الذوق
‏ذبحها السحى لين فقدت نص هيبتها
صالح :صح لسانك! تدري ياخوك تذكرت اللي يقول
(استحينا لين شفنا العرب مايستحون وانجبرنا معهم نسوي اللي مانبيه)
ابتسم مسلط على رد أخوه وضحك بدر ماتحمل كل ردود أخوانه ماتليق على الأبيات اللي قالها!
فالرياض/
طلع جواله يتصل على أبوه منها يسلم عليه ومنها يبي يشوف الوضع ويتطمن لأن البندري ساحبه عليه وماترد!
-
كنت اناظر للفراق بنص عين
‏لين داهمنا الفراق مداهمه
فـالخيمة/
مسعود بصوت خفيف :تهجوّن ابوي وابوي اخر من درى ان نيّاف متزوج
صالح كتم ضحكته ؛لو انفجرت الحين وضحكت بوجيهم بقولهم وش قلت
مسعود بغيض :ماينقال لك شي يالسلوقي
التفتوا على رنين جوال أبو نيّاف اللي رد بسرعه :ياهلا
نيّاف :شلونك
أبو نيّاف :بخير جعلك بخير
نيّاف :شعلومك وش علوم اللي عندك
ابو نيّاف :ابد كلنا مجتمعين نتقهوى عند مهدي جعله يسلم وله ساعه يغني ومعه العيال منطربين
نيّاف ببتسامة تنهد:يبه قول له يغني يامعشر اللي على ضوء القمر ساهرين
ابو نيّاف لف على مهدي وكون ان صوت نيّاف طالع برى السماعه: سمعت
مهدي بضحكه وهو ياخذ العود :أبشر يانيّاف أبشر
ياصاحبي لاتباطيتك وقلبي حزين
‏قمت انشد الدالهين اللي عليهم تمر
‏يامعشر اللي على ضو القمر ساهرين
‏مامركم عود موزٍ في علوه ثمر؟الخ..
بعد م أنتهى قفل نيّاف بنفسه بعد ماشاف ازعاج فواز له ويبي ينهي مكالمته ويجي يكمل معه شغله !
أما بدر فهم حركته وعرف مقصده "يقصد البندري".
وقف بسرعه واستأذن منهم ورجع للبيت ..
جلس وهو يشوف حسابه بتويتر ومر حساب نيّاف وشاف الكل ضايفه ومن ضمنهم البندري شاف اخر تغريده له واللي جذبت أنتباهه:
نذرٍ علـي لو اقدر اخون ما خنت
‏ونذرٍ علـي نفسي عليك اجوديّه
‏بـ لون الأسى والهم شفني تلونت
‏ماكنـي اللي أمـس قالوا .. هنيّه
‏للجرح أنا شفني تنبّهت وأذعنت
‏وضاقت عليّ فجوج نجد العذيّه
‏اللي محيرني أنا (كيف أنا هنت!)
‏هـذا الجـزاء ياللـي تـرد الجزيّه ؟
وبنفس الوقت عند البندري كانت تقراء له تغريده :
اللي خذوا قلبي وراحواولا جو
‏هو عيب أكلمهم وأسيّر عليهم ؟
نرجع لبدر اللي تنهد وهو يشوف نيّاف تغيّر وصار ينزل أبيات غزلية عكس قبل مسح على وجهه وارسل للبندري أنه بيجي , قام وراح للمطبخ وسوى قهوه وفتح الثلاجة وطلع حلويات كان شاريها امس وبعد ماخلصها توجه لبيت ام الجادل على رجوله ,حطها فوق الجدار ونقز وخذاها وجلس على الدكه وطلعت البندري ببتسامة باهته غير معتادة تجاهل بدر وخوفه أنها تحبه وهو مايقوى ان قلبها يتعب مستعد يتنازل ويخليها ترجع له بس تجي هي بنفسها تقول ..
بدر :حيّ الله اللي عندها اختبارات
البندري جلست ببتسامة:وين مسلط وصالح
بدر :كنت بناديهم والله بس بيزعجونا وبيفضحونا عاد وش بيسكت صويلح اذا ضحك
البندري قررت تسأله قبل يسألها :أشوفك متضايق خلاص كل شي انتهى وسع خاطرك
بدر لقاها فرصه:انا اتضايق من ضيقتس شي تبينه انا ابيه ماضايقني فالموضوع بكبره غيرتس
البندري :إلا تضايقت عشانه لاتنكر!
بدر بتجاهل:عادي شي وبيّمر أنتي الأهم
البندري:بس لاتزعل مني أكيد عنده سبب غير اللي ببالك
بدر تنهد كان متوقع انها تحبه :يمكن بس حتى الاحتمالات اللي حطيتها ببالي سخيفه وما تسوى انه يتزوجتس مره وحده! تحسبين ماعطيته فرصه ؟ تركته أسابيع يجي يبرر يدافع عن نفسه يتكلم ويقول سبب يخليني ارحب به من جديد وأعده نسيب لكن ساكت لين نفضته أمس !
سكتت البندري وهي ماعندها رد من الاساس فعلاً اعطوه فرصـه لكن نيّاف كان ساكت.
(بعد 4 أيام)
الساعه 1:20 طلع يتسحب على الخفيف والحاره كلها هاديه ومافيها ولا صوت غير خطواته نقز من الجدار يبي يشوفها الليله بالذات ويتطمن ..
كانت فالمجلس تذاكر سمعت أصوات توقعته بدر اخذت فروتها ولبستها عشان تستر نفسها كون انها لابسه بجامه وشعرها تاركته ومعها ملزمتها وطلعت بجهة الدكه ,انتفضت برعب من حست بأحد يسحبها له ويضمها وقبل لاتصارخ حط وجها على كتوفه بقوه:أنا اسكتي يالعوبا
عضت كتفه بغضب وسكت متحمل وهو يعض على شفايفه وبالم :ببعد عنتس يامفترسه بس لا اسمع حستس
البندري بغضب:تخرشني برسايلك لاتطلعين ومدري وشو لين ارعبتني والحين تدخل بذا الشكل وبدون ماتبلغني ومتلثم بعد يالحرامي!
نيّاف :ان شاءالله خلصتي فضفضة
البندري بعدت عنه :وش تبي
نيّاف :طبعًا لو نيّاف مرسل لتس ماطلعتي له
وبتهديد وغيّره :يوم انتس منخرشه على قولتس ليش اشوفتس طالعه!
البندري :أحسبك بدر
نيّاف تأفف وهي رفعت حواجبها:نعم!شفيه أخوي
نيّاف بغيض :مخيس وحمار ودلخ ومايفهم ولو انه رجال كان ما خل..
قاطعه الظل اللي فوق الجدار وبصوت هادي:كان وش؟
قبل عدة دقائق /
طلع بدر يبي يسهر معها ونفس كل مره معه قهوته كانت محرصته انها هي بتسوي القهوه بس هو رافض تأخر هالمره عشان يفتك من إزعاج صالح مشى وهو مبتسم على الهدوء لين وصل لكن انصدم من سمع أصوات! فز برعب ونزل الأغراض بهدوء وسمع رد اخته بهدوء تطمن من صوتها الهادي وتوقع تكلم احد بجوالها ورجع ياخذ اغراضه وسمع اخر كلامها وطلع على الجدار وانصدم بنيّاف!
نيّاف ناظر بقهوته واغراضه والبندري ابعدت بخجل اردف نيّاف بهدوء : جاي تقهوي العجوز تراها نايمه!
بدر اعطى البندري الأغراض :بالله عليك؟
ونقز وتنهد وهو يتعداه :امش تقهوى وانت ساكت
انبسطت البندري من جوا وحطت الاغراض على الدكه وراحت تجيب صحون وملاعق وفناجيل بلاستيك ! خذت بروش وثبتت فروتها عشان ماتطلع لهم بجامتها اول مره تجتمع مع نيّاف وبدر مع بعض تحس بخجل كبير بينهم.
طلعت ورتبت السفره وتلتهي فيها عشان تبعد عنها توترها ومايبان خجلها وتدعي ان الليله تعدي على خير ,أما بدر مشى الموضوع لعيون اخته بس ونيّاف بما ان عنده قضيه اهم من كل شي صار مب مهتم في اي شي يجي منهم وهالايام اهم ماعليه يرجع البندري فقط!
بدر :وش جايبك ماوراك دوام!!
نيّاف ناظره بتحدي:جابني الشوق
البندري شتت نظرها وهي ودها تذبحهم كلهم وبدر تنهد وتجاهله وهو يقهويه ونيّاف مبتسم
بدر باستفزاز :يارب بديت بالاجراءات عاد
نيّاف بطولة بال:إجراءات وش
بدر :الطلاق
نيّاف بان الغضب عليه :يجيب الله مطر
بدر بترقب :ننتظر ان شاءالله بعد اسبوع ونص
نيّاف نسى وجوده وهو يناظرها بينما البندري ماتحملت ووقفت بغضب وصبت فنجالها وقامت :بروح اذاكر
وراحت وهي ماسمعت ردهم عليها
نيّاف بهدوء :عيب عليك تجبر اختك على الطلاق خلك محضر خير
بدر وهو يناظر فيه ويفكر بعمق وتنهد اخر شي :ما لك شغل هي بنفسها تبي ترجع لحياتها نفس أول
نيّاف باستفزاز :ماضنتي شوفها حزينه تبيني
بدر :تخسي لاتصدق نفسك
نيّاف ابتسم من شاف رسايل علوش ووقف :كثر خيرك اذا فيه سهره بكره اعزمني
وطلع وهو عارف انه نرفز بدر بشكل كبير بس كان متعمد عشان يرجع له حركاته بينما بدر تنهد وهو محتار وانسدح وغرق بتفكيره فالموضوع أكثر..
اليوم التالي الساعه 8:00 !
ركبت سلطانه:حي الله اللي ماينسى اخته وبيفطرها ويعوضها عن سنينها اللي ضاعت
سيف :خفي علينا يالثلاثينيه الحين
سلطانه بتهديد :لك اسبوع ماعزمتني!
تلفت سيف :دقيقة وين الباقين
سلطانه تنهدت وببتسامه : بالعربي الجادل ماتبي تروح معك وفهده قررت تجلس معها
سيف :هذي والله صدقت نفسها محد درى عنها قطعت رزق فهده على الفاضي
سلطانه بضحكه : تدري عاد بعد تفكير عرفت ان اللي شفتها بالمطبخ ولابسه فروتي الجادل!
سيف كان بيسكتها ويعترض :وقف وقف بكمل حتى اسأل منيره اختي
حطت ظهرها على الباب وقابلته بحماس :اسمع عطيت فروتي الجادل عشان منيره اخذت فروتها وقلنا بنروح نسلم ونرجع لتس بعدين انت جيت ياخي افهم أصلا محد لبس فروتي غير الجادل وامي !
سيف سحبها مع يدها تعدل جلستها وحرك متجه للمطعم وبعبط :ماشاءالله سليطينه قررت تألف قصه قصيره امس بالليل وتقولها لي الصباح
رفعت يدها سلطانه بتحطيم :يارب تكفى اذا ماهو مصدقني جعله يندم قدّ شعر رأسه والجادل تتزوج وتسحب عليه
ولفت بغضب :مستحقرها يعني؟؟
رفع حواجبه:لا طبعًا
سلطانه :اجل ليش مب مقتنع فيها!
سيف تنهد :ما له شغل الشكل مب عشانها اعجبتني معناته مب الجادل فيه اسباب ثانيه خلتني انفر
سلطانه :اكيد لانهم اجبروك عليها صرت ماتبيها لاتنسى حتى هي مجبوره عليك
سيف تأفف بملل:درينا انها مجبوره علي ذبحتيني
وقفوا عند المطعم بعد الصمتت الطويل ونزلوا يفطرون .
عند فهاد وهادي بالفندق كان عندهم شغل بينما فهاد كل شوي يتلفت يدورها ..
هادي :وش بلاك انت
فهاد وهو يعدل المرزام عند المرايه :مافيني شي
بتر كلمته من شافها طالعه من جهة الاصنصير!وابتسم تلقائيا متجاهل هادي اللي يكلمه بشي مهم ومعطيه ظهره !
اما هي شدت على الورقه اللي بيدها وهي تشوف المشهد قدامها, ماتنكر ابتسامته اللي طالعه من قلب ماطلعت الا بعد ماشافها بس مع ذلك تحسهم اذا شافوها يتذكرون خويهم او يطقطقون مشت بسرعه واتجهت للبنات بالجهه الثانيه بغضب !
شوق :ها جبتيها الله ياخذ عمك قولي امين بس
هناي بتأفف :بنات ابو شيبه هناك يهبل يهبل ابتسم بوجهي بعد
ميهاف :تكفين وينه
هناي بكذب :مدري يمكن طلع بعد
شوق بتساؤول:نيّاف معه؟ وابو علم يارب معه ياخي ضروري اكحل عيني
هناي :معه الطويل ابو شنب يهبل بعد بس ابو شيبه أحلى
ميهاف تمددت بتعب :لو ورد هنا كان قالت حرام تعجبون بشخص وتتاظرونه!
شوق :النظرة الأولى حلال
هناي ضحكت باستهزاء :حبيبتي قربنا نكمل سنه واحنا نناظر بعض تحصلينا الحين مخلدين بالنار استغفرالله
شوق :هيه حرام تحطين نفسك بالنار
هناي بتحلطم : اوكي فهمت بس عمي وش اسوي فيه بداء يضغط علي بزيادة الله ياخذني يوم اعطيته توكيل
ميهاف بمواساه:ماكنتي تدرين انه طماع
سكتت وهي تحاول تكتم غصتها وتكمل شغلها .
(بغرفة أبو بدر )
منسدح بتعب انهلك باخر فتره وصار اضعف شكليًا وخارجيًا وصار ماعاد عنده طاقه وأيقن ان خلاص الوضع أنكشف وبياخذ عقابه هو سكت ويعتبر حتى السكوت عن الجريمه بحق! بس جهله ورحمته ونخوته مشته بالطريق هذا وكل شخص سعى باي شي خطا مستحيل يتم طول السنين بستر , تنهد بقهر وتذكر عياله وحزن أكثر وهو يستغفر ويتحوقل اول و اخر حل عنده "الله" لان مصيبته صعبه, تذكر بعد زواج البندري!صاروا يتواصلون معه ويصرفهم لين فهم اخر شي أنهم يدرون بس يستعبطون معه تذكر يوم اجتمعوا واضربوه واختفى ٣ ايام عن الديره فالمستشفى سكت عن الموضوع بس نيّاف ماسكت لانه عرف اخر شي وعجل بالموضوع ووصى احد يراقب ابو بدر ومايتركونه لحاله وبنفس الوقت استغرب تأخيرهم ماجو ؟ وعرف مؤخراً انهم بعد ماضربوه توقعوا ان نيّاف اكيد بيدري وبيجيب لهم الشرطه ف اختفوا اسابيع وجو بدون موعد جاهلين ان علوش غيّر الخطه وترك شرطة الديره واخذ فريق من الرياض و وتنكروا بالثوب لانهم عرفوا ان واحد منهم يراقب مركز الديره وبكذا توقعوا محد درى عنهم او ناسينهم لين تم القبض عليهم بـ 23 سبتمبر باليوم الوطني! ارتاح بعد ماتم القبضه عليهم لكن ماتهنى يحس نيّاف بينقذه مثل ماقال بس فالنهاية العقاب واصله واصله!
العصر تتقهوى مع ام الجادل اللي حلفت تتقهوى معها وبعد دقايق بتروح لبيت نوره تتقهوى مع حريم الديره ابتسمت البندري لها وهي تعجز عن وصف هالانسانه العظيمة تعتبرها امها واختها وابوها وسندها هالانسانه سوت شي مستحيل احد يفزع نفسها! بعد ماطلعت اتصلت على سلطانه اللي ردت بحلطمه :ابي النوم وش تبين
البندري بزعل :اشوفتس تسحبين علي!
سلطانه :اليوم مفطره مع الحمار ورايحه مواصله والحين العصر وبداء الصداع فيني بعد ما اصحى اتصلي
البندري:هي هي بقولتس شي مهم صار لي امس
شافتها سكتت وكملت بضحكه :تخيلي نيّاف أمس جاء
سلطانه شهقت:متى جاء ماكان بالرياض؟
البندري :تخيلي بغيت اموت استحيت بدر قفطنا فالحوش
سلطانه :عادي زوجتس مافيه شي غلط
البندري :لا ياحمار اقصد طلاق وفراق وهواش اخرتها نسولف فالحوش كأن مافيه شي صار أصلًا كنا نسولف ونياف يسب بدر وبدر واقف على الجدار وسمعه...الخ
سلطانه بعد دقيقه من وصف البندري للموقف :شفتي مصيبتك هذي ولا شي عند مصيبتي انا والجادل وسيف
البندري بحماس:ليش وش صار
سلطانه قالت لها كل شي وبالتفاصيل بعد!
شهقت البندري بفزع وهي تتلخبط بالكلام:قولي قسم بالله! يمه لا استغفرالله يعني شلون مايتذكرها ادري بعد الزواج سحب عليها لكن مدري
سلطانه تتثاوب:بنام وبرجع اناقشتس تكفين ابي حل!
تسريع بالوقت الساعه 2 الفجر |
نيّاف دخل بالحوش بعد مانقز وجلس يرسل لها غصب تطلع له ,بدر بسطح بيتهم وشافه واختفى عن أنظاره يوم نقز غصب عنه ضحك على حالهم وكيف كانوا وصاروا وتنهد وسكت عنهم والأيام بتحلها وهو ناوي يتناقش مع أخته وينهي الموضوع بأسرع وقت!
طلعت له بقهر :وش تسوي؟
قرب وسحبها مع يدها وباس خدها :أشتقت لتس حرام بعد
البندري تلفتت للجدران برعب ونيّاف تنهد بتمثيل :ماتنلامين عوايد اخوتس القرد
ضربته بخفه :كم مره أقولك لاتغلط عليه
وبعدت بزعل:بعدين بعّد عني مب انت مطلقني!
نيّاف:رجعتس من زمان
البندري :كيف مايصير
تنهد :سألت الشيخ وقلت له كل التفاصيل وبعدين كان عليتس عذر شرعي باليوم الوطني وعشاني أدري نطقت ولا متوقعه اني بطلقتس كذا بسرعه؟تخسين انتي واخوانتس دامنا نبي بعض ليش حركات الورعنه ذي
البندري شتت نظرها عنه:حاسب حساب كل شي
أبتسم :ايه بالبداية كان اهم ماعلي عزة نفسي وبسحب عليتس
البندري بانتصار قاطعته واشرت على قلبه :بس هذا غلبك
ضحك بخفه وضمها :هذا شي وخالصين منه بس فيه شي ثاني خلاني أتمسك فيك أكثر
البندري بعدت وناظرته بتساؤول تنهد بهدوء:تذكرين يوم تقولين لي باليوم الوطني "لاتكذب كل يوم اشوفك خايف تخسر بدر وكلنا ندري ولو ما شفت هالخوف اللي فيك كان قلت يكذب علي يوم يقولي تزوجتس عشان بدر" ؟
أشرت براسها بمعنى ايه تنهد وكمل: يكفيني انتس مصدقه ان عندي سبب رغم انتس تناديني عديم الكرامه بس على الأقل اخر شي عرفتي ان فيه سبب حتى لو انتس تجهلينه؟اما هم ماعطوني فرصه ولا احد جاء وقال انت ماتسويها يانيّاف او قالوا مثلًا اكيد فيه شي ثاني أجبرك على كل هذا! بس لااا كلهم اخذوا وضعية اللي يعاتبوني بس وحاطيني ظالمتس وغدرت باخوانتس وما وفيّت بوعدي لبدر!! ,طول رفقتي معهم وانهم يعرفوني ويعرفون طبعي من زمان الا انهم فجأة أنكروني بعد زواجي منتس وانتي بس بشهرين مافكرتي فيني بالشينه يكفيني يوم من الايام انتس تجيني وتسأليني عن السبب اللي خلاني اتزوجتس ويكفيني انتس مصدقه ان عندي سبب أصلًا
وتنهد وباس يدها: عشان كذا انتي غييير
شافها ساكته ولازالت تناظره واتضح له ان ماعندها رد كمل بنفس الهدوء:بس الحين دوري بقهويتس انا وبتطلعين معي غصب عيب لو العجوز تقوم فجأة وتشوفنا مع بعض
البندري باعتراض :لا مستحيل أطلع
نيّاف تنهد :اذا على القرد تراه نايم لاتشيلين همه كلها ساعه بس بنتقهوى فالبر ونرجع
شهقت :فالبر بعد! يجونا ناس ويضربونك ويخطفوني!
تنهد وهو ادرك انها تستهبل بس اه لو تدرين ان فيه فعلًا ناس كذا رد بهدوء :في بر هادي قريب ماراح نبعد ماعليتس الشرطه بكل مكان
البندري: ليش شفيهم الشرطه؟
نيّاف بتصريفه :طبيعة شغلهم عادي
البندري بتفكير: خلاص وافقت لاني طفشانه
نيّاف بعد عنها عشان تمر :عشانتس تحبيني يالكذابه
ضحكت :ثقتك تُدرس يانيّاف!
وبدلع عشان تنرفزه لانها تخجل من تصرفاته وحبه الظاهر لها :يلا انتظرني نفس كل مره
نيّاف فهم بسرعه لانها تقصد ايامهم بالرياض كانت تحاول تنزفزه انها تعده سواقها مب زوجها وتنهد بحُب: راضي والله انتظرتس طول عمري!
رفعت حواجبها بخجل ومشت داخل وهي تشد على ذراعها ببتسامة ماقدرت ولا راح تقدر ترد عليه.
لبست ليقنز أسود وبلوفر ثقيل عنابي ولبست عبايتها وتعطرت واخذت السكارف الثقيل معها إحتياط لان الجو بارد , طلعت له ومسك يدها متعمد بس تفاجىء بهدوءها وانها تمسكت فيه طلعوا مع الباب الثاني وفتح لها الباب وركبت وهي ترجف :ياخي بسرعه ادخل وقفل الباب!
ضحك وهو يشغل مكيف يطلّع الهواء الحار ولف ورى واخذ فروته وحطها وراها وحرك وهو يشغل شيلة "لاتخليني" وهو أدمن فقرة انه يشغل اغاني وشيلات والبندري معه تذكر تغريدته قبل يومين (أنك تكون شاعر وتحب شخصية تفهم فالشعر غلطه كبيره لازم تنتقي لها كل شي صح ولا بتخسر بحربها) أبتسم من شافها ردت فالخاص (وش على بالك بتوفتني يعني؟افهم في كل شي أنتبه) قاطع تفكيره يوم شافها تصور على الشيله وابتسم على الكلمات:
لاتخليني تراني من البعد مغبون
‏وش يرد العاشق ان حب من قناعته؟
شافها وقفت تصوير وغنا في هاللحظه وهو يمسك يدها
‏"كم لجلك ارضي عيون وابكي عيون
‏وانكسر لك كسره الشيخ دون طماعته"
‏داخل في وجهك الزين من بعض الطعون
‏ومن فراقً يفرح الشامتين اذاعته
‏وكل شيً غير فقدك على قلبي يهون
‏وصلك يداوي جروحه ويّمن راعـتـه
-
-
(بغرفـة الجادل)
ماجاها النوم والسبب انها بالغلط كانت ناويه تنادي سلطانه تتقهوى معها فالعصر وسمعت كلامها عنها جلست تفكر (ليش مايبي اكون هي؟ لهدرجه مستحقرني بس سلطانه تقول لا ) جلست تفكر وهي ناويه تلعبها صح ضحكت باستهزاء (روح اخطب فهده وبترفضك واخطبني وبرفضك)!
صح ما أذاها بس مُجرد انه استحقرها لحظه وحده ينرفزها فما بالكم بأكثر من مره , شعور طبيعي بكل شخص! كل شي الا كرامتها بتضحي بكل شي بس أنها تنحط بموقف ماتستاهله هذا الشي الوحيد اللي عجز عقلها يستوعبه ابتسمت وبداخلها تردد (الثالثه ثابته ياسيف) بمعنى انها المره الثالثه اللي رفضها !
فالبر النار قدامهم وجالسين جنب بعض وعليهم الفروه والسكارف ولازالت البندري ترجف من البرد قربها له واخذ يدها حول النار :كيف بتدفين وانتي بعيده عن النار
البندري:ياخي انت كيف متحمل برد مره
لف وعطاها كوب الكرك :اشربي وقربي كلتس من النار
البندري سوت مثل ماقال وهو تنهد ويسرح فالفراغ ..سولفوا وتقهوو لكن تحسه حزين ..
البندري :بعد اسبوع اذا بدر ضغط عليك وش بتسوي
نيّاف:اذا انتي تدخلتي مب ضاغط علي
البندري :مستحيل
نيّاف ابتسم:يعني تبيني
وتنهد :بس مستحيه من اخوانتس
البندري سكتت وتجاهلته وهو كمل :ترا هم طلعوا وفي بالهم انتس مجبوره مادروا انتس رضيتي فيني
البندري بتناقض:بتذبحني بثقتك!
نيّاف :ماتبيني يعني؟ كرهتيني عشانهم
البندري :ما اكرهك بس الظروف
نيّاف وهو يناظر بالنار تنهد وانسدح على رجولها:
كرهت الظروف وسالفة " للظروف احكام "
‏اقدر ظروفك وانت ماتقدر اشواقي
‏يجيني على شوفك مشاعر وله وهيام
‏وانا فيك والله مادري ويش انا لاقي
ضحكت :وانت كل مازانت الجلسه قلت قصيده
نيّاف بتمثيل:من قو ماصابني منكم يانسل عقاب
شهقت وقاطعته :الساعه ٤
نيّاف بكذب:بدور لنا مفارش وتجيك احلى نومه
البندري كملت:ويجيك بدر ويعلمك النومه صح ويدخلك غيبوبه
نيّاف بغيض:تلقينه متعلق فالشجره
البندري :ترا مسكتها عليه!
نيّاف :يستاهل بذكره فيها طول العمر القرد
البندري :وانت ناسي من وين جاي تراك نفسه!
نيّاف : فرق !انا وانا انقز هيبه عكسه القرد متعود ولا معه أغراض بعد
قاطعته وهي تضحك :خلاص اسكت كم مره اقولك لاتحش فيه
نيّاف قام :قومي قومي بس
وقفت وكمل :بنمر نجيب لتس انتي والعجوز فطور
البندري :لا شكرًا مانبي نبي نرجع وبس
سفهها ورتب الأغراض وركب السياره وشافها صارت ٤ ونص ووقف ينتظر تصير ٥ عشان تنفتح البوفيه!
البندري بقلق :مب لازم انت شفيك مابي
نيّاف :بفطرتس كيفي
تنهدت وسكتت وأبتسم :تدرين اختباراتس النهائيه بتكونين ببيتي
البندري :رغم كل المشاكل! الامل حقك مشعلل مب بس موجود
نيّاف :انتي شفيتس متشائمه
قطع كلامه يوم فتحوا ونزل عندهم وقفل السياره عليها وهو يشرف عليهم يسوون كل شي جديد تأخر وطلع اخر شي باكياسه وركب وحط الأغراض :طولت صح
وبضحكه:لا تلوميني كان الحين تاكلين اكلهم أمس
البندري بقرف:ولا تقولها قدامي بعد واثق بفطر من هذا بعد
نيّاف ضحك بقوه :لا هذا والله نظيف كل شي قدام عيوني وقلفز وماسك بس تعرفين عندي فوبيا من مطاعم الديره لازم انزل معهم اشوف
البندري :صح ياولد الرياض مايردك الا مطاعمهم
نيّاف أبتسم إبتسامه جانبيه وهو وده يرد بس سكت
بالليل // فالخيمة.
شد على فروته وتلثم من البرد وجلس قدام النار ينتظر اي اتصال من فواز او علوش , خبره فيهم أمس ولا عاد اتصلوا فيه حس أن فيه شي وجلس يستغفر وهو فيه قلق , دخل بدر وسلم بصوت خفيف لكن نيّاف سرحان وماسمعه أبد وهو انسدح وماهتم واخذ بطانية مهدي ورجع لف بعد دقايق وشافه على نفس قعدته وسرحانه كان بيتكلم بس سكت وقاطعهم دخول مسعود:حليب ابل حالبه مهدي ويقول ابو فهاد عطه عيال الرياض يشربونه
ضحك بدر ووقف نيّاف وطلع وهو يحاول يتصل شرب بدر ونظراته عليه توقع عنده مهمه بس لو عنده بيقعد عندهم؟ أبعد الشكوك فيه وفي أبوه له أيام يشوفهم يتقابلون كثير ويجي بينهم كلام غريب وابوه حالته يرثى لها وكأن عنده عزاء ! لف على صوت رنين جوال نيّاف وهو فز وطلع : الو وينكم عسى ماشر
فواز تنهد بفرحه :الحين راضي اموت
نيّاف بصبر :ولد شفيك أنطق
فواز :أبشرك الكلب جاء ومسكناه بعد فكرة السفاره حقتك!
نيّاف تنهد بفرحه وببتسامه :يالله لك الحمد مابغينا
فواز :اعطيهم خبر ونجي بكره ؟
نيّاف:لا لا عندهم اختبارات بعد أسبوع ونص بجيكم ونرتب أوضاعنا ونجهز فريق طبي ونجي
فواز بطفش :قول غيرها تكفى
نيّاف :عندها هموم واختبارات تبي اشغلها زياده!
فواز تنهد :لو شبيهتك نفس اطباعك تزوجتها اليوم
نيّاف :استح على وجهك وقوم حقق معه وصور اعترافاته أبي أعرف سالفة الخطف والتزوير ومن اللي ساعده
فواز :اعترف بشي واحد انه كان من سكان الرياض!وقفته وقلت بنكمل اذا جيت أنت أفضل بس ها استعجل تكفى يابو منيف سيف شاك فينا ويحوم حولنا
تنهد نيّاف :حتى بدر بس يلا بنصبر كم يوم بس ونستعد فيها الأمر مب هين!
فواز :ان شاءالله يلا ما اطول عليك
نيّاف:فمان الله
-
اليوم التالي/
صحت من النوم على صوت جوالها وردت :هلا
بدر :قومي نبي نروح البر
البندري :أنت ومين
بدر :اخوانتس الثلاثة بس
تنهدت براحه :يلا بجهز واتصل عليك
قفلت واخذت شور وتجهزت واكلت توست تسلك فيه ولبست عبايتها وطلعت شافت المطر والغيوم وابتسمت بفرحهه وطلعت فالشارع وشافت نيّاف من بعيد عند سيارته واقف , لف وأنتبه لها وببتسامه ‏"يالله انك من وصاله لا تخيّب"
ابتسمت من ورى النقاب ولا أعطته ردة فعل لفت وشافت سيارة اخوانها من بعيد وابتسمت بنذاله :أتحداك تقولها قدامهم
نيّاف فهم مقصدها :للحين مقتنعه ان اخوانتس يهموني؟اذا انتي خوافه انا شدخلني تحطيني معتس!
البندري :لا بس بختبرك عاد كلهم الثلاثه جايين !
مشى باتجاهها بتحدي وبينهم خطوات شوي طويله :ابد تبشرين نجيتس كعابي بعد مب بس رجليه
البندري بخوف :امزح يانيّوف امزح
نيّاف وهو لازال يمشي :بعد نيّوف؟! لاوالله ماني براجع
البندري :تكفى ارجع شوف بدر بيشيل الأرض من كثر السرعه
نيّاف :اتوطى ببطنه بس مب ذابحه عشانتس بس الحين الخواف من؟
البندري :بدر الخواف
ضحك على مكابرها وانها ماتعترف بخوفها قدامه :تدرين وش اول شي بسويه اذا وصلت عندتس؟ بضمتس قدامهم
البندري برعب :والله لاهج قدامهم وأفشلك
ضحك وعجل بخطواته لها لين بدر جاء بينهم بسيارته وصوت السياره قوي , اردف صالح بضحكة شر :ليتك والله دعسته
نيّاف لف على صالح اللي راكب ورى وجاء عند الشباك وهو يشوف البندري تركب مع الجهه الثانيه رجع يلف على صالح:لازم تحبني مثل أختك ومثل بدر!
صالح بحقد:ياغبي ماتحبك صحصح وبتطلقها بعد يومين
لف على البندري :أبد ماقدرت تمنعني المره الأولى تبي تمنعني عنها الحين!
وبضحكة انتصار لف عليهم :وطلاق ماني مطلق ياعيال عقاب وروني وش بتسوون
مسلط ضحك باستهزاء:طيب
بدر وهو مايبي يضيق خلقه اليوم مطر واجواء حلوه:يلا ابعد ورانا كشته
"فالرياض".
مجتمعين حوله ويعطيهم التعليمات .. اليوم اكتشفوا سالفة أبو خالد أيقنوا ان ديرتهم يبي لها شغـل!
علوش بطفش :فواز نحرك الليله ونسحب على كلام نيّاف الوضع مايطمن
فواز :لا أصبر مابقى الا كم يوم خلنا نرتاح ونستجوبه الليله زياده يارب اللي قاله خطا اذا على كذا بنسويها لاهاليهم كلهم!
"الديره".
البندري باعتراض: نبي نتقهوى تحت المطر نفس أول!
بدر بعصبيه :تبين تمرضين ووراتس اختبارات تعالي الخيمه مفتوحه شوفي المطر على راحتس
تأففت ودخلت وجلست بينهم
صالح بملل :ياخي بدر ياخي ماتغيرت ذبحتنا بذا المعمول كل مارحنا جبته موقعين معك عقد ولا وش
بدر رفع حواجبه :زين لقيت شي في بقالتهم الرفوف مغبره
مسلط :شوف تاريخه لايكون منتهي بعد
البندري :اكلته وخلصت توكم تفكرون
مسلط :متى بنمشي؟
صالح برجا :تكفون بروح معكم
بدر :وراك اختبارات اصبر
صالح :اختباراتي بعد اسبوعين
مسلط :وتبي تغيب اسبوعين!
صالح بملل : أسبوع مخلصين دروسنا والاسبوع اللي بعده الاسبوع الميت!
البندري ببتسامة:خلوه يروح معنا وابي اركب بسيارته بعد وعشان يمشينا بالرياض
ابتسم صالح وبسرعه رد بدر وهو رافع حواجبه ؛ ماشاءالله وانا بوثق ببزر ؟
البندري بطفش :ياخي بتختفون بدواماتكم وبقعد الحالي نفس اخر مره بغيت اموت وانكتم من الضيقه
تنهد بضيق بدر :مب مطولين هناك امسكي نفستس أسبوع وانا بعد و اجازتي بتصادف اجازتس والبنات بخليهم يجونتس
مسلط :يعني بس ٣ ايام اختبارتس ولا غلطان؟
البندري : ايه بس يوم الاحد والثلاثاء والخميس واخلص
بدر :ليتهم خلوها ورى بعض
-
الساعه 10:00م.
جهز أغراضه بسيارته وجلس بالخيمه يتقهوى ويناظر برشاش المطر الخفيف والارض غرقانه ,الليله بيرجع للرياض وفواز متصل عليه يجي غصب!! وقف وأرسل لها (ابي اجي اودعتس العجوز رقدت؟)
البندري ماكانت بترد بس قرت "اودعتس" وكتبت (ايه تعال يمكن بدر يجي ١٢)
تأفف ودخل جواله ومشى لها وهو مشتاق فسخ جاكيته الجلد ولبس فروته وفسخ شماغه ولاعليه الا طاقيه المنقطه بالاصفر وثوبه الأسود ومشى على رجوله متعمد عشان يستمتع بالاجواء وهو يحاول يدفي يده من البرد تنهد وهو يحاول ينظم أنفاسه اللي تعبت من المشي وطق الباب وفتحته بسرعه من القهر ورد قبل ترد ببحه : زوجتس يدخل مع الباب والقرد ينقز
سكتت بنرفزه وهي تقفل الباب بغى يفضحهم والكل حاط بباله انهم منفصلين ورجعت لفت وهي تشوفه يناظر بعيونها ابتسمت على شكله بدون شعور وابتسم من ابتسامتها وضمها له وبهدوء :تدرين ريحة عطرتس لازالت بمخدتس وبعد الطلاق اذا اشتقت اروح لها
البندري :ماعليك خوف كنت تدري انه طلاق باطل
نيّاف :دريت أخر شي وماكنت متأكد جايب العلم من قوقل الله لايوريتس وبعد مارميته بوجهتس رحت ركض للشيخ اسأله وادعي من قلبي انه فعلًا يكون باطل وفعلًا وقع الطلاق لكن من قلت ان معتس عذر شرعي صار باطل ويشرني كأني مبشر بالجنه
البندري بضحكه: على اني عارفه بالحكم بس انصدمت وصدقت وحتى ماطلعت برى الشقه الا للجامعه
تنهد وهي ابتعدت عنه ومسك يدها هو وقالت بترقب وضيق :مستحيل اقول لبدر شي واعترض بعد ماتعب نفسه
فهمها بسرعه ورد بقهر :وليش
البندري :أهلي اهم شي
حط كفوفه حول وجها وبنبرة اصرار وهو يشد عليه : أنا اهلك
البندري :كل شي بالحياه نصيب
نيّاف تنهد : بس لازم نسعى للي نبيه ولا انتي ضعيفة إرادة وتستلمين
تنهدت بدموع : عندك حل؟
نيّاف :لو اقولتس اصبري علي بس اسبوع بتنتظرين؟
البندري بتحطيم :وش بيصير بعد الأسبوع يعني؟ معجزه بترجعنا ؟ بس بقولها لك ان رضى بدر من رضاي انا
جات بتبعد ورجع قربها منه :بعد اسبوع بتعرفين المعجزه وشو وبتشوفين اخوتس بصفي ومب بس اخوانتس كل الناس! بس اخر طلب لي منتس انتظريني مثل ما انتظرتس انا
البندري هزت براسها وهو رجع ضمها :يلا بمشي انا للرياض عندي شغل استودعتس الله
شدت بحضنها عليه من استودعها الله ورجعت تبعد وهو سكت ماعلق واشر لها بيده وطلع وهي مسحت على وجهها بكفها بزعل وضيق تحسها خلاص طفشت وضاعت بينهم .
الجادل/
لبست عبايتها وطلعت بوجها فهده اللي تصارخ :اف اف تكفين ياسلطانه تعالي هذي ماتمزح !
سلطانه :كل ذا مكابر على اخوي ترا يحترمتس استحي وبنروح كلنا معتس
الجادل بعصبيه :محد له شغل فيني!
وطلعت وفهده بهدوء :والله وصملت اخاف بنص الشارع تخاف ودي اروح معها بس خايفه من نيّاف
سلطانه :حتى انا ودي بس اخاف ننكشف مثل صديقتي يوم راحوا بدون علم اهلهم وصدموا بواحد بالطريق وانكشفوا قدام اخوانهم
فهده :وش صار فيهم طيب
سلطانه :رجعوهم للديره وهذي الفوبيا حقتي وماني مستعده ارجع لها وهو فعلًا معهم حق امس شفت لي كم موقف وانغثيت ومدري كيف سيف ماصار حريص وشكاك وهو يشوف هالاشكال فالشوارع الله يحفظ الجادل بس
فهده تنهدت :زحمة الرياض تطمني.
طلعت تمشي وتنتظر بعيد الأوبر , وشافها سيف اللي جاء وجايب معه العشاء بعد ماكلمته سلطانه وكانت بتطلبه يطلعون عندهم اشياء ضروريه فجأة كنسلت وهو مستغرب وصرفته يجيب لهم عشاء نزل العشاء وركب سيارته واتصل على اخته: نزلته عند الباب
سلطانه بتردد :الشارع فاضي؟
سيف: ليش؟
سلطانه :بس بسأل اخاف الباب مفتوح
استغرب من ارتباكها :لا الباب الرئيسي مقفل اخذي راحتس بس ادخلي بسرعه
قفل ومشى وهو يتبع السياره شكلها بالعبايه ذكرها بوحده منهم حس بعصبيه غصب عنه بس هو واثق فيهم ويطلعهم ويمر البيت وهم موجودين بس هالمره ليش وحده منهم طالعه!؟
وقف عند مكتبة جرير من شافها نزلت ١٢ دقيقة وطلعت وهي تتلفت تنتظر الأوبر اللي طلبته ,وقفت سياره وكانت السواقه مره وركبت معها.
ارتاح بس بعد الدنيا ماتطمن ! ومشى وراهم لين وقفوا عند البيت ونزلت وهي تلاحظه وراهم لفت وعرفته ومشت تبي تدخل نزل وبهدوء :وقفي!شايفه خروجتس بتالي الليل صحيح؟
الجادل بعصبيه لازالت فيها من يوم ماصحت : وانت وش عليك مني اختك ولا امك ولا زوجتك؟
بغضب رد من عصبيتها وكانه قد كلمها من قبل:كل اللي بالبيت عيال الديره مسؤوليين عنهم! مثل ما اخذناتس نرجعتس ونطلعتس لابغيتي شي
بدموع لفت :تمنها علي؟؟ مابي منتك
وحركت يدها اللي فيها الكيس : طالعه بدونكم كلكم وبيمناي اخذت وحاسبت عن نفسي بعد
استغرب كلامها وش الردة الفعل هذي المبالغ فيها
وكملت بسرعه :وودي لو انتقل ببيت الحالي بس عشان امي ماتتضايق وتشيل همي جلست ببيت نيّاف لاتحسبني مبسوطه انكم تودوني وتجيبوني!!
تنح نعومة صوتها وبحة بكاها وغضبها قد سمعها ما انتبه الا قد دخلت وردد بباله (الله يقلع ذاكرتك ياسيف ذاكرة ذبانه حشى!) ابعد الشكوك للمره المليون وحتى لو هي معقوله بعد هي نفسها اللي لابسه فروه ضحك وهو يردد" لا لا لا". وقف وتذكر جملتها (عشان امي ماتتضايق وتشيل همي جلست ببيت نيّاف) يعني الجادل هذي؟؟ تنح وهو يستوعب ركب سيارته ومليون فكره برأسه وهو يردد ام فروه اكيد غير عنها!
بعد أيام وصلوا للرياض بكره اول اختبار لها نزلوا للشقه ورتبوا اغراضهم وتقههوا وقعد صالح ومسلط وطلع بدر للمطعم يقابل نيّاف اللي اصر يجي ..
بعد ساعتين رجع للشقه وباستعجال :البندري!!
طلعت له : هلا
بدر :جهزي اغراضتس بعد العصر بوديتس لبيت نيّاف
مسلط :نعم؟
صالح بفهاوه :وش قال
البندري سكتت تنتظر يأكد كلامه يمكنها تحلم!
بدر :استعجلي وش تنتظرين
صالح بدفاع :يمكن ماتبي
بدر جلس :انت تاكل تراب وتسكت وبتقعد عندهم هناك وتشوف اذا نيّاف دخل البيت او لا!
بعد ساعه وصلوا لبيت نيّاف ودخلت بأغراضها , رفع بدر جواله :وينك فيه؟
نيّاف بكذب وهو بوسط الغرفه :فالمزرعه
وعشان يبعد الشكوك:تعال هناك حياك
بدر :اقعد هناك ولا تتحرك!
نيّاف ابتسم وتنهد من سمع خطوات جايه وهو له ايام ماشافها :سم
أستغرب بدر من صوته وقفل وطلع وخذوا صالح وبيرجعونه بالليل!

طلعت الجادل وهي لها أسبوع ماتكلم البنات من بعد مواقف سيف وحقرانها لها وهي صايره تتنرفز وتحس محد يشوفها شي وهي تردد بداخلها (وش ذنبي بماضيي اللي ما اخترته)؟ صارت تكره كل شي وصارت تتمنى ان عندها على الاقل اخت او اخر وتعيش بعزه وكرامه ولا تحتاج احد ولاتضطر تسمع امه تكلم العيال والحريم "اخذوا الجادل واخذوا الجادل" تبي تكون مستقله أشياء كثيره قهرتها ولعلها كتمتها وطلعت منها هالفتره بسبب تصرف سيف الأخير وابلغ ماقيل عن ردة فعلها انها انفجرت على الجميع قاطع تفكيرها إبتسامة البندري :ياحلو السرحان!
ركضت لها وتضمها ودموعها بعينها: بندورتي! وحشتيني ياكلبه!
استغربت انهيارها وهي بدت تحس بدموعها على كتفها :انا اكثر ولاتظنين اني انشغلت عنتس بجي انفضتس واشوف وش علمتس
الجادل تذكرت انها ماتواصلت أخر أسبوعين من البندري كل شي كان من بعيد لبعيد مع البنات وبنبرة حزن :اسفه تعبت نفسيتي هالفتره وقبلتها انشغلت بالجامعه
البندري :ماعلينا وين الباقين؟
الجادل :نايمين
البندري :اجل بروح لغرفتي واحط اغراضي واجيتس
الجادل :بسوي لتس كوب قهوه استعجلي قبل يبرد
هزت راسها بابتسامة وسحبت شناطها معها بتعب وهي مبتسمه بشوق للمكان هذا!
دخلت وهي تدخل اغراضها وفسخت عبايتها ولفت ونفس صدمتها قبل صارت مرت ثواني وهي تناظر بغرابه وهو يناظر بحب وابتسامه طويله تعبر عن شوقه لها شافها ماتحركت ولا نطقت ووقف وهو ينطق ببحته وهو يتنهد :
لـروح‬⁩ ⁦‪حريه‬⁩ ⁦‪ولـذنب‬⁩ ⁦‪غافر‬⁩
‏ضمّيني الليله وبكره تغلي
قرب بخطواته وهي بتردد قربت وابتسم رغم انه يلاحظ انها متردده بعد ماصارت بحضنه نطق بعتاب :بلاتس انتس تكابرين وهذي اكبر عذاريبتس
ماكان عندها رد ابد وانقذها جوالها يوم رن بعدت بدون ماتناظره وترد على الجادل ببحة تعب :اهلين , تمام بنزل دقيقه بس .. وقفلت
ورجع لمكانه :تعبانه؟
ردت :لا
سكت يراجع الواتس وهو يدون المعلومات لان اليوم بيروح لهم وبيعرف كل سالفته واعترافاته..
حطت أغراضها على جنب وناويه ترتبهم بعدين ولفت على البلكونة وشافته يشتغل وطلعت بهدوء وهو تنهد ورجع يكمل مايبي يضغط عليها وهي وراها ضغوطات واختبارات.
نزلت بخطوات سريعه , وجلست :اسلمي
الجادل بخفوت :سيف شافني
البندري سوت نفسها منصدمه: وين
الجادل : فالمخيم اعطيت منيره فروتي وحلفت سلطانه علي بفروتها ودخلوا يسلمون وهو دخل المطبخ علي وشافني ولفيت احسبه بياخذ شي وبيطلع لان ما امداني والمطبخ صغير لكن لقيته قدامي وشافني
البندري ابتسمت وهي تتذكر شكلها كانت هذاك اليوم الجادل مره حلوه !
استرسلت :وبعدها ظن اني فهده وراح ناوي يخطبها من نيّاف بس كانوا وقتها متهاوشين قالت له اخته انها انا وقال لا ومعارضها! ولا بعد مايبيها تكون انا
البندري :ممكن لانه يحس انه عارف شكلتس
الجادل :متى شافني ؟ كنت بزر ولمحات بسيطه أصلًا من تزوجته ماقعد بييتهم كاني ضيفه!!! شلون حكم علي بسرعه بأي حق يحس اني مب حلوه او انها ما تكون انا
البندري :وليش هالانفعال وليش مهتمه كل الديره تتكلم عن جمالتس وهذا وانتي انفصلتي مرتين انخطبتي اكثر من العزابيات اللي عندنا المفترض ثقتس تكون عاليه بنفستس الا اذا سيف يهمتس هذا شي ثاني
الجادل :يخسي بس قهرني كل شي الا كرامتي يالبندري ماتتصورين قبل اسبوع وعليها يوم عرفت وش صار فيني! عصبت وصرت اندفاعيه وكرهت اليوم اللي جيت فيه هنا تدرين عاد ؟ رحت للمكتبه لحالي مع أوبر! ومامعي احد ورجعت ولقيته يراقبني ويوم نزلت يهاوشني وعصبت عليه وحطيت حرتي فيه
عقدت حواجبها البندري: الجادل وش شفيتس؟ ليش كل هالعصبية هو وش قايل بالضبط؟عشان ردة الفعل هذي
الجادل مستحيل تقول رفضها لها قبل وردت بهدوء: ردة فعلي اذا تشوفين ماتستحق انا اشوفها تستحق وزود بعد
البندري تنهدت :ترا مب امس متعرفه عليتس! انطقي
الجادل بتفكير : قهرني من قال كل اللي بالبيت عيال الديره مسؤوليين عنهم! مثل ما اخذناتس نرجعتس ونطلعتس لابغيتي شي وبعد لاتنسين انه دفع سعر جوالي بالديره اللي رجعته له ولاتنسين حتى نيّاف دفع فالمكتبه انا مابي هالحركات ولا ارضاها ماجيت للسوق الا ومعي فلوس بلاش حركاتهم هذي !
البندري تنهدت عرفت انها انفجرت :سووها لانها عاده عندهم مستحيل يتكفتون والحريم يدفعون ويعدونتس اختهم لكن تطمني بقول لنيّاف ماعاد يتدخل وسلطانه بقولها تبلغ سيف ولا كل هالعصبيه اللي علينا ابتسمي عاد
ابتسمت بخفه :ايه وش صار عليتس قولي لي
البندري عدلت جلستها وهي تحاول تمتص غضبها وتقوله عن اللي صار معها لعل الجادل تحمد ربها على النعمه اللي هي فيها!
الساعه 1 بالليل صالح نايم بالملحق برى ,دخل مع الباب الثاني وهو تو يرجع وراح مع الجهه حقته اللي تطلعه على طول لجناحه حمد ربه انه فكر بالحركه هذي ولا كان صالح قفطه , تذكر اليوم فالمطعم ونقاشه مع بدر !
نيّاف بقلق :جيب اختك في بيتي أمن اكثر شايف جيرانك انت ولا العمال اللي يحومون حولكم! كيف تطلعون وتغيبون بالساعات والأيام وانتم متطمنين؟
قاطعه بدر : ما لك شغل بحياتنا انت بس طلق وفكنا منك
كان بيقوم ويصفقه بس حاول يتمالك نفسه وبهدوء :
وبهدوء :بيتي بس فيه البنات وما ادخل فيه طول وقتي عندي مهمات ولا فالبر والمزرعه تطمن ! هذا شي والشي الثاني لو تشوف كمية الاختطاف والقضايا اللي توصل لنا كان انجلطت وخفت على اختك
وبتفكير وهو يحاول ويجاهد انه يقنعه :تدري امس ماسكين واحد نحقق معه طلع يخطف البنات ويتاجر فيهم ويبيعهم! ترا انت في مدينه وش كبرها انتبه حتى سيف هاوشته وقلت اترك زعلك واترك اختك مع البنات بيتي محاصره بكاميرات وموصي لي كم شخص عليه لذلك هالشي راجع لك انت واخوانك تغيبون أسبوع عنها وماسكينكم الدوام وصالح ورع لو اجتمعوا عليه والله مايسوي شي الكثره تغلب الشجاعه يابدر
وتنهد وهو يدعي انه يقتنع: ماهقيتها منك اولها مع سواق ماتعرف وش وضعه وثانيها الحين بتتركها اسبوع واذا صرتوا موجودين اخذوها وطلاقها بيوصلها تطمن
بدر بهدوء: موافق بشرط انك ماتدخل بيتك!
نيّاف تنرفز وبهدوء :بدون ماتقول
بدر :بتطلق صح؟
نيّاف تنهد :أيه
بدر بهدوء :انت كنت اعز رفيق واخ بس سواتك ماقدرت انساها نفس الباقين لانك كنت غالي مب لاني ادقق في خطاك وخطأ غيرك اسحب عليه؟ ولو انك طالبها ووافقت ابرك لنا من هالمعمعه اللي صارت بس نظام اكثر واحد اشكي له ويعرف وش مخليني سنوات ماتحركت من الديره ولا توظفت عشانها وعشان ابوي مايجبرها مثل غيرها لا!وبعد أبوي اللي عارف ان ذا الشي يحرق قلب ولده وبنته بعد لا كل شي الا اخواني يانيّاف كل خطا بيسوونه انت والناس فيني بدمحه الا الشي اللي يوجعنا هذا اللي ماراح امشيها ولو مانت بغالي كان بيجي بينا شي اكبر من كذا بس تراني مشيتها بهدوء لاني احترمت العشره بينا ولا قويت اعصب واهاوشك واقولك كلام يوجعك !
ووقف وهو يتنهد بحزن عليه :لا انت ولا ابوي لكم شغل فيها هي اللي بتقرر عن حياتها غصب عنكم !
وتحرك وترك وراه نيّاف اللي مقرر يسكت ولا ينطق حرف الاسبوع الجاي كلن بيدل دربه وبيعرف حقيقة ابوه وشيبان ديرته الفوضويين اللي ماحسبوا حساب أخطاءهم ! وقف بغضب كل شي يخص بدر يحزنه بدر غالي على قلبه وغيير مهما كان واثق أنه مظلوم بس كلام من بدر يجي وقعه عليه بقوه ويأثر فيه!
نرجع للواقع دخل الغرفه البارده وابتسم من شافها نايمه بعمق وانسدح جنبها ويناظر فيها تنهد براحه تبقى القليل ويصير كل شي واضح ولو انه بعد حان عليها وعلى بدر من اللي بيصير بس هذي الحقيقة وراح تطلع سواء منه او من غيره عمر الكذبه بتنكشف حتى لو طولت!للاحظ المكيف انه شغال وضحك بغرابه عليها
اليوم التالي الساعة 5:00 صباحًا !
طلعت بالروب وهي تنشف شعرها اخذت بجامتها الثقيلة وهي ترجف من البرد وطلعت عند البنات ..
فهده وهي تشرب حليب وتراجع ملخصها اللي سوته رفعت حواجبها: شفيها هذي
البندري وفكها يرجف :برد برد برد برد بموت احد يضمني
سلطانه :نيوفي وينه
البندري بكذب :مب هنا ولا مب مقصر
فهده ضحكت وهي مبسوطه :أخيرًا جيتي
سلطانه :مب مالين عينتس!
فهده :لا احنا لازم نتجمع عشان نصير مبسوطين تنقص وحده نطفش!
وقفت تلبس بجامتها بعيد فالزاويه ورجعت :والله المره الجايه اتروش الظهر!
ضحكوا عليها وجلست ترطب شعرها والتمت بالبطانيه وراحت للصاله وجلست حول المدفئة اللي جواها نار ابتسمت وهي تتذكر يوم تختار ديكور الصاله وحسبت حساب الشتاء شافت رسالته (وينتس؟)
البندري (فالصاله الثانيه اللي جنب جناحنا)
شافته مارد توقعته بيجي وطول ماجاء عرفت ان البنات موجودين مستحيل يطلع وقفت واخذت كاسين حليب الكرك وتوست فيه جبن وخس ولبنه وخبز وعلى السريع جمعتهم وحطتهم بالصاله وراحت للبنات وقفلت عليهم بالمفتاح وهي تقول ان عندها مفاجاة وصرفتهم وارسلت له (تعال افطر معي)
نيّاف باستعباط (اعزمي البنات معنا بعد)
البندري (تطمن مافيه احد ومحد بيجيني يلا تعال)
نيّاف ابتسم انها تناديه وتبيه يجيها طلع وشافها ملتمه وقدامها الفطور وكأسين جلس قدامها وهو يتلفت:صادقه اخاف احد يطلع علينا واذبحتس
ابتسمت على حرصه :ماعليك مقفله عليهم عشانك
نيّاف :بمفتاح!
حركت المفتاح قدامه ببتسامة وهي ترجف من البرد..
وقف وجلس جنبها وهو يتقهوى :بردانه لهدرجه
البندري بحزن: لاني تروشت
نيّاف :مشكلتس الأساسيه انتس غبيه وماتقربين من الجمر
سوى نفس حركته ومد يدها اللي ترجف وهو يدفي يده معها ولفت بحزن :ماراجعت بعد المذاكره الله يستر
نيّاف :باقي على الاختبار ساعتين يمديتس
البندري وهي ترجف :يعني لين متى بردانه والله عقلي وكلي تجمدت
نزل كوبه واشر تحضنه وهي ماصدقت على الله قربت تضمه وهو قرب اكثر من الجمر حالتها مستصعبه وترجف بقوه والبرد مايمزح هالمره ابتسم وبضحكه :يابنت اهجدي احسبتس تمزحين
البندري :ياحظكم ماتحسون والله ببكي!
نيّاف شد عليها :ماعليه بتدفين
وبتحريص :بجامتس خفيفه وماعليتس شرابات تستهبلين ؟
البندري برجفه:اقولك مامداني على شي بردانه بقوه ادور اي..قطع كلامها سلطانه وهي تدق الباب :بندري ياحماره تعالي افتحي ماصارت مفاجأة !
غمض من طول صوتها وبهدوء :بالعه سماعه ذي
ضحكت وهي ترجف :لا اله الا الله هذي شلون اصارحها اني ماقدر اتحرك ولاعندي مفاجاة أصلًا
ضحك وهو كان بيرد بس قاطعه صوت فهده :راحت لنياف يضمها من صحت تبي احد يضمها
غمضت بإحراج وهي ناويه تصرفه انها تستهبل وهم يكذبون ويزودونها بس رد بسرعه :افا كان قلتي لي! مب لازم اني اعرض عليتس كل شوي ترا ضمه
ماكمل الا وابعدت :عادي ضمه ترا حتى اخواني اضمهم وصويلح بعد بضمه قبل اروح
ضربها بخفه على راسها :مب على كيفتس اذا بردانه تعالي لي ! اما ضمة سلام على اخوانتس ممكن اقبل
رفعت حواجبها وبتصريفه ومن ازعاج البنات :افطر يلاا
تقدم يقسم التوست واكل وهو مبتسم وقعد يشرب الحليب وهو يسمع سلطانه :ام عقاب تكفين استعجلي
شرق بالحليب وهي لفت بخوف:علامك الله ياخذ سلطانه ماتنلام والله
دقيقه وهو يكح وبقهر وضحكه وقف :بتسمين ولدنا عقاب!
وقفت بتصريفه وهي تحط يدينها مع بعض وتفركهم وتنقز من البرد:يلا توكل بفتح الباب لهم ولا بنجلد
مشى طالع وهو يضحك على شكلها وعلى سلطانه.
راحت وفتحت عليهم وهي مبتسمه بعصبيه :ها اطلعوا وروني وش بتسون
فهده طلعت تتلفت :وينها
البندري :وشو
فهده :المفاجاة
البندري:أجلتها
سلطانه :هذاك وشو
البندري بهدوء:نيّاف كان يفطر هنا
فهده بضحكه :كان ضميتيه
البندري تذكرت واضربتها :ياكلبه سمعتس وجلس يطقطق علي
فهده بحماس :يارب عاد ضمتس بعدها
البندري :لا!
ولفت على سلطانه :وسمع الحماره اللي تقول ام عقاب
سلطانه شهقت:وانتي راضيه انه يسمعنا
البندري :الا قولي انتي راضيه عن اسم عقاب!
سلطانه :قولي الحمدلله اني ماقلت منيف بعد مدري وش طرى علي وقلت عقاب بس الأكيد اني ابي اغثتس
البندري :انشهد غثيتيني وشرق نيوفي بعد
سلطانه بنظره :مب يتتطلقون هالاسبوع
فهده حطت يدها على إذنها:ماراح يتطلقون تقلعوا يلا كل وحده تراجع
راحت البندري تجيب ملخصها وجلست بنفس المكان بالصاله الثانيه وهي تراجع من قلب وتبتسم اذا تذكرته مر الوقت عليهم وصارت ٧ ووقفوا يجهزون انفسهم ولبسهم راحت بغرفة البنات وانسدحت :مين الحلوه اللي بتسوي لي ميكب ناعم وهادي
سلطانه جلست :يلا مب عشانتس عشان رجفتس تخوفين
البندري :شلون بحل مو طبيعي!
سكتت وهي تبداء بوجهها وخلصته ببتسامة رضا :احس اني غرت عليتس تنقبي اذا دخلتي الجامعه
ضحكت عليها وجلست تمشط شعرها واسترسلت :ومين اللي بتضبط شعري
الجادل قفلت الروج :خلاص يمكن انا
نقزت قدامها بسرعه وبدت الجادل فيها وهي تستشوره لها واخر شي سوته ويفي وانتهت
مسكت شعرها من فوق والباقي وراها عشان مايضايقها وشهقت الجادل :يامال الوجع توي مسويته وحارقه يدي
البندري وهي تفرك يدها :بروح البس ياختي لاتدعين طيب
وطلعت وهم يضحكون عليها من صحت
من صحت وهي قالبتها دراما عشان البرد ودخلت غرفتها وبهدوء:توقعتك طلعت
نيّاف بنص الغرفه وبحضنه اللاب ويناظر وجهها بتفحص :لاعندي شغل بخلصه هنا
لفت وهي تشتت نظرها وسحبت شنطتها تبي تطلع برى تلبس هناك , تنهد :شسالفه مخليتهم بالشنطه مستعجله على الروحه يوم الخميس ؟
البندري بغت تقول ما امداني بس اكتفت وبهدوء :مالي خلق ارتب وانا فالنهاية برجع
سكت ونزل راسه وطلعت هي بحزن وراحت للبنات ..
بعد دقايق شاف إشعارات رسايلها انهم خلصوا ومتى يطلعون سحب على الرسايل يبيها تجيه تقوله بنفسها عشان يشوف لبسها وشكلها ,اندق الباب وعقد حواجبه :ادخلي
فهده طلت عليه ببتسامة :صباح الخير ,خلصنا متى نروح
نيّاف تغصب الابتسامة وهو عارف انها ماتبيه يشوفها :صباح النور عطيني ٥ دقايق وقولي للبندري تجيب لي قهوه
فهده :تبي اجيبها لك انا
نيّاف بسرعه :لا لا البندري
وكمل بترقيع :زوجه على الفاضي
ضحكت وراحت تقولها وهو كل شوي يلتفت للباب!
مرت دقايق وبعدين دخلت أبتسم بسرعه على شكلها وهي عارفه كل شي بس سوت نفسها غبيه مدت الكوب وهو اخذه وحطه على جنب ورجع يناظرها وبسرعه وبتوتر:متى بنروح
نيّاف بتفكير :متى تبين
البندري :الحين نبي نلحق نشوف وين بنختبر
ومشت تبي تطلع ولفت وهي تشوفه يقفل اللاب ووقف بسرعه واخذ مفاتيحه وجاء وراها وباستغراب :شفيتس
نقلت نظرها للقهوه :فنجالك؟
ابتسم بورطه :برجع اتقهوى اهم شي اختباركم لاتتاخرون
جات بترد بس مسك شعرها :وش ذا الزين
سحبت الباب :مشينا يلا
ضحك وسكت اهم شي شتتها عن موضوع القهوه!
وهي مقهوره منه وسحبت عبايتها ولبستها وراحت للبنات :يلا
فهده :غريبه توقعت بنتأخر عشان قهوته
البندري :سيطرتي نسيتيها؟
ضحكت وكملت سلطانه:لها شهرين تورينا ذالسيطره وهي فالنهاية مسطره
لبست نقابها وهي تضحك :يلا يلا لانتاخر
الجادل :تعرفين تلبسين نقابتس ولا نلبستس؟
البندري :تضحكين على رجفتي! أوكي بس
الجادل بضحكه :بالميكب والشعر ماتحسست سبحان الله !
مشوا طالعين وركبوا,البندري قدام والباقين ورى كالعاده ,لف على يدها وشافها لازالت ترجف شغل المكيف الحار :حطيها قدامه
سوت مثل ماقال ,وابتسم على شكل يدها وبشرتها ومناكيرها مايعرف سواليف البنات بس اللي يعرفه انها انيقه وذوق وكل شي عليها يعجبه !
تأفف من الزحمه وهي تقول :شغل طلال مداح ابي اصور اول اختبار ومروقين
فهده :الا قولي اختبار وترجفين وين الروقان وشوي تبكين علينا
البندري بزعل :اوكي
نيّاف شاف الزحمه واخذ الطريق الثاني:اشبكي بلوتوث يلا
ابتسمت وهي تصور وفهده تضحك عليها وعلى سناباتها المهزوزه!
بعد ٣ ساعات..
تو مقفل من البندري اللي تتحلطم عليه من البرد وتقول انهم خلصوا , حرك ورد على اللي يتصل فيه :نعم
بدر: ينعم عليك وش تسوي
نيّاف :اللي اعرفه ان غلط تستخدم الجوال
بدر :انت ودك
نيّاف ضحك :تفضل امر وش تبي
بدر :وينك؟
نيّاف :والله تو اختك متصله تقول نيوفي تعال للجامعه طلعني
بدر بغيض :وبعدها وين بتروح
نيّاف :اذا هذا من اول يوم شكلي بحط لي مدير اعمال تتواصل معه يعطيك جدولي كل يوم
بدر بصبر :اخلص
نيّاف: نعم زوجها وش تبي؟ ترا ساكت عن حركاتك عشانها ولا انت ماتسوى شي
بدر :ما اسوى شي!
نيّاف ببتسامة طويله :شكلك تغار علي بعد ابلش يانيوف الاخت واخوها بيذبحوني
بدر :تعقب ارفع علومك وحطهم بالبيت وانقلع لدوامك
وقفل بوجهه وضحك نيّاف وهو يرسلهم انه برى.
ركبوا وفك الكيس وهو يضحك على بدر..
البندري بسرعه وببحه :تضحك على رجفتي انت ! مين باقي ماضحك بعذرك
وتنهدت :حتى القلم ماعرفت امسكه
تنهد بحزن وسحب يدها ولبسها القلفز الشتوي اللي شاريه لها , ابتسمت بسرعه على حركته
فهده :الله يرزقنا
رفع راسه يطالع على البندري بصدمه ماتعود خواته يقولون كذا قدامه والبندري ناظرته باستغراب بس هو ماقدر يلف على فهده اللي رقعت بسرعه :اقصد القلفز نفسه
ابتسم وحذف الكيسه عليهم :جايب لكم كلكم
شحت بنظرها الجادل للشارع وسحبت على فهده اللي تتكلم معها وسلطانه مبتسمه على نيّاف والبندري..

قد يعجبك أيضاً
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات والليالي الهنيّه بقلم irwedii_
ياحظّ دارك وأهل بيتك وسابع جاَر إنت المسرات...
35.1K
1.9K
روايتي الاولى اتمنى تنال اعجابكم يحبانيي❤️. مكتمله'🤍
اي نوع من الابتلاء  هذا الحُب  بقلم rw2ixx
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب
76K
1.1K
اي نوع من الابتلاء هذا الحُب ..
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره  بقلم jwdlgmdy258
تعال نعيش انا وياك الحب و شعوره
86.6K
1.7K
تعال نعيش آنا وإياك الحب وشعوره الأبطال فيصل&أنهار _روايه كامله هنا_ الكتابه نوره حسابه انستا "ei0op".
مرة الشيخ اسد ✨ بقلم alqamar2005
مرة الشيخ اسد ✨
211K
11.4K
احبك مو محبه ناس للناس ❤ ولا عشگي مثل باقي اليعشگون✋ احبك من ضمير وگلب واحساس👈💞 واليوم الما اشوفك تعمه العيون👀 وحق من كفل زينب ذاك عباس ✌ اخذ روحي واگولك انا ممنون😌
دخيله الشيخ زين العابدين بقلم user79779281
دخيله الشيخ زين العابدين
899K
72.5K
‏لَا السَّيفُ يَفعَلُ بِي مَا أَنتِ فَاعِلَةٌ وَلَا لِقَاءُ عَدُوِّيَ مِثلَ لُقيَاكِ لَو بَاتَ سَهمٌ مِنَ الأَعدَاءِ فِي كَبِدِي مَا نَالَ مِنَّيَ مَا نَالَتهُ عَينَاكِ
 وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية . بقلم rwxiii
وصَل الموُاليفّ نجَد العَذية .
17.6K
1.1K
"اول رواية لي اتمنى تنال اعجبكم 🫶🏻💙 - انا ألين ادرس في أمريكا وانصدم ام ارجع ويقولون لي راح نزوج ولد عمك عشان وصية ...؟
الساعه 10م , جالسه تتقهوى وببتسامه ردت :هلا سيوف
سيف :هلا
تنهد :اللي طلعت من البيت مع أوبر من؟
سلطانه بصدمه :شفتها
سيف: حتى لو ماشفتها نيّاف بيشوفها!
سلطانه : خلاص اخر مره بقولهم وترا بعد اول مره تصير لا تصير نحيس
سيف :اتركينا من ذا كله هي الجادل صح ؟
سلطانه :أيه
سكت شوي وقفل وهو يتنهد كان يتكلم طبيعي بس هي فهمت غلط مهما صار محد شفق عليها الكل يشوفها ويعتبرها أخته وقرر قرار واخذ جواله يدق!
أبتسم راجع لكن لف مع الطريق الثاني من شاف صالح تو موقف عند البيت واشر له ورجع بورطه :نعم
صالح :وش جايبك
نيّاف :وش وضعك تسعسع بالرياض؟
صالح :ما لك شغل انت اللي وش تبي
نيّاف :اجل ما لك انت بعد شغل
ورجع مع الطريق الثاني وقرر يرجع الساعه ١٢ .
قاطعه اتصال سيف ورد بهدوء :هلا سيف
سيف :بوديهم الجامعه بكره وانت ريح
نيّاف:لا انا فاضي
سيف :نيّاف ! قلت بوديهم شفيك
نيّاف باستغراب :شفيك صامل انت
سيف بتردد :يعني بساعدك ماتتعب
نيّاف :مشكور
سيف:نيّاف بالله ضروري ابي اوديهم بكره
نيّاف : ليش
سيف :نفس اخر مره وديتهم ليش نشبت الحين
نيّاف: اخر مره طال عمرك زوجتي مب فيه الاسبوع هذا دامها موجوده ابي اوديها عساك فهمت
وبتفكير :خذ البنات وانا بودي الحب
سيف باستغراب :وبيد..
قاطعه نيّاف :ولا صح الجادل ماتبيك بتروح معنا اكيد
سيف :اقول من زينكم كلكم لابارك الله فيكم
قفل بوجهه ونيّاف مستغرب ويضحك وبداخله يقول (اليوم يا ان الكل يضحكوني يا ان فيني ضحكه من زمان ماطلعت).
الساعه 1:00 ,رجع لغرفته وماحصلها تنهد بطفش وانسدح ونام كان متأمل الليله يسهر معها ويسولف .
صحوا الصباح وهي كملت نومتها تبي ترتاح ماعندها اختبار وهم يراجعون وعندهم اختبارات..
قامت بطفش :قصروا اصواتكم واطلعوا والساعة ٧ تعالوا البسوا
سلطانه :غرفتنا انقلعي يانشبه
البندري وقفت بتعب تتوضى وتصلي , ثم طلعت لغرفتها تبي تنام هناك ، شافته نايم وانسدحت بهدوء للجهه الثانيه سمعت صوته اللي تحسه ثقيل من النوم:هلا باللي بغينا شوفتها ولا جات
توقعته يتحلم ولفت وبهدوء قالت عشان تسكته وتنام:الو
نيّاف لف عليه :من معي
ضربته بخفه :سخيف
مسك يدها :ها راحت رجفتس
البندري سحبت يدها :ايه حمدلله
نيّاف :حمدلله توقعتس مريضه بمرض في بالي
شهقت ؛الحين وش بيخليني انسى كلامك
نيّاف :انتي دلوعه واضحه يعني لو استمرت انتي مريضه اذا لا العكس
البندري لفت من جديد :نام نام بس وراك البنات واختبارهم
نيّاف :وانتي
البندري:ماعندي شي اليوم
نيّاف تذكر سيف :امانه عاد
البندري:إيه
ورجع ياخذ جواله :الو
سيف :نعم
نيّاف :ودهم يلا
سيف :وش عقب
نيّاف : مب ذابحني امس تبي توديهم
سيف ببتسامة:طيب ويلا نشوف بنت مزنه بتطلع لنا ولا بتخلي اختبارها
ضحك بهدوء :خبيث
وقفل بوجهه وجاها صوتها :وش سالفتكم
تكى على يده :سالفتنا سالفه امس سيف ناشب يبي يوديكم للجامعه ورفضت عشانتس
البندري قاطعته :لايكون تغار
قعد يلعب بشعرها وتنهد :الغيره وارده لكن قلت مابي افوت اي للحظه معتس هالاسبوع
البندري :كمل
نيّاف :ونشب زياده وعلمته السبب وقلت ودهم وانا باخذ حرمتي معي
ابتسمت :قلت حرمتي!!
عرف انها ابتسمت من نبرتها :لا امزح ماقلتها
البندري :اجل وش قلت؟
نيّاف :قلت الحب
البندري :كذاب
نيّاف :والله العظيم لاني ماقويت انطق اسمتس
واسترسل من بعد صمتها :وقلت الجادل ماتبيك وبتروح معنا اذا عرفت عن التقسيمه
البندري :صح
نيّاف ضحك :قام يدعي علي وعليها وقفل بوجهي
البندري ضحكت:شعنده صامل
نيّاف :يمكن يحبها ونوى يرجع لها
البندري رفعت حاجبها :اللي يحب مايدعي على اللي يحبه!
نيّاف بهدوء:دعيتي علي؟
البندري:قبل اعرفك ايه
نيّاف:وبعد ماعرفتيني وش الانطباع؟
البندري بصراحه:رجال واهم شي هذي ,وأمين بالمواقف اللي شفتها بعيوني وفاهم كل شي وتتغاضى ويعني صفاتك الحلوه اكثر من سلبياتك
نيّاف ببتسامة :وش سلبياتي طيب
البندري بغيض:ثقيل بزياده بس من تالي خربت وبعد من سلبياتك السبب المجهول ووبس
ابتسم :صرت خفيف؟ لاني ابي الحق عليتس قبل ياخذونتس مني!
البندري سكتت واسترسل :مب قلت لتس الاختبارات النهائيه بتكونين ببيتي؟
البندري:وش قلت له عشان يوافق ؟
قاطعه رسايل سيف:دقيقه
وهي راحت سحبت جوالها تبلغ الجادل بسرعه وقفلته وهي لازالت معطيته ظهرها.
نيّاف :قلت له البيت حقي آمن أكثر وصالح صغير ووافق
البندري:بهالسهوله؟
تنهدت :احس بدر للحين يثق فيك
نيّاف :لاني أمين على قولتس ولا غيرتي انطباعتس؟
البندري بضحكة :لا بس ممكن لانه يحبك!
نيّاف بترقب:أيه اليوم كلمته وغار علي وزعل عشان قلت انت ماتسوى شي كل شي اسويه عشان اختك
البندري ببتسامة:اها كذا نظامك؟ عندي تقول عشان بدر وعنده تقول عشان أختك!
نيّاف :ترا نادرًا تحصلين شخص يحب اخ واخت مشوار صعب خصوصًا كلهم غيورين
تنهد بتمثيل: تذكرين يوم تقولين تزوج بدر وهاوشتس؟
ضحكت :ماكانت غيره هذي!
نيّاف :والله عاد انا فهمتها غيره ولا نسيتي مديرة الفندق اللي تشبهني! وتصرفتس معي
البندري :ساحبني لعندها طبيعي بتكون ردة فعلي كذا وش ابغى فيها
نيّاف :يعني تتعرفين عليها وتخطبينها لي إحتياط اذا طلقتس
البندري سفهته وأبتسم :سكتي
البندري:أبي أنام
نيّاف :اذكر اني قلت لتس ماعرفها
البندري :واذكر اني بعد ٤ ايام بكون طليقتك!
نيّاف سحبها لحضنه :تعقبين
-
وقف عند الباب وأرسل لسلطانه ينزلون !
نزلوا ٢ بس وركبوا وهو باقي ماتحرك.
سيف :بس؟
سلطانه :ايه
سيف بصبر :وين بنت مزنه لايكون بتروح مع أوبر ؟
سلطانه كتمت ضحكتها :لا راحت مع صديقاتها
سيف بغضب :ماشاءالله!
سلطانه باستغراب :امها موافقه وهي كبيره وعقلها براسها انت وشدخلك؟
سيف كتم غضبه وحرك (لهدرجة تكرهيني! وش انا مسوي لتس) طول وقته يفكر اذا صادفها او كلمها لدرجة تذكر الماضي وماحصل شي يخلي ردة فعلها تكون كذا ,عذرها يمكن عزيزة نفس وماتبي احد يدفع عنها او يتحكم فيها لكن معه هو بالذات ماتبي تروح! تنهد (احلى مافيتس صوتس يالعنيده)
نص ساعه ونزلوا وهو ماتحرك !
وارسل لسلطانه (شكلي برجع الجادل وبخليها الثانيه)
سلطانه ردت بسرعه (والأولى)؟
سيف (اللي لابسه فروتس)
سلطانه (ههههههههه)
سيف (اضحكي بنفذها قريب وبتشوفين!)
سلطانه (الله يقويك ولا يفجعك وانا اختك)
سيف (مافهمت)
سلطانه (اقصد مسؤولية ثنتين يلا بروح مع السلامة)
سفها وباله مشغول وهو يحل ويربط وتتعقد من جديد وبباله (وشفيها لو اكسب اجر واتزوجها واخليها على راحتها وتروح مع اللي تبي وتحس انها بمكانها احسن من انها تتحسس منا وبما ان محد من العيال بياخذها!) تذكر سلطانه يوم بلغته كلام البندري (قولي له لا يدفع عن الجادل شي ولا يتحكم بأي شي يخصها لا هو ولا العيال)!
ضحك بغرابه ومسكت معه حركاتها الغريبه وجلس يفكر بحل ..
الساعه 11 ظهرًا ..
صحت وهي تشوفه نايم ابتعدت عنه بهدوء وراحت تتوضأ وتتجهز للصلاه طلعت وشافته صحى يشوف الساعه ولف عليها وهو ساكت ,البندري سوت نفسها ماشافته ونزلت وراحت تقصص البصل وتجهز كل شي بتسوي له غداء بما انها ماقد طبخت له غداء وهو من النوع اللي يجيهم متغدي ومفطر ومتعشي ومايطلب منهم لذلك أحيانًا تستحي ..
بدت تسمع الأذان وطلعت تصلي وبعد ماخلصت رجعت للمطبخ وكملت شغلها وبعد ماخلصت طلعت لفوق وسمعت صوت بالحمام "الله يكرم القارئ".
وخذت الروب حقها ولبسها وراحت لغرفة البنات وتروشت وخلصت ولبست بلوفر كبير وفضفاض سماوي وبنطلون بنفس اللون وواسع وتركت شعرها مثل ماهو ورجعت للغرفه وحطت من عطرها ولفت شافته فالبلكونه وما انتبه لها ومنزل راسه ويجمع اغراضه تنحنحت تبي ترتب صوتها من بحة البرد :الغداء جاهز
نيّاف باستغراب بدون مايلف :غداء!
هزت راسها :ايه صحيت قبل ساعه وسويته لنا
نيّاف : والبنات مابعد جو
البندري : الا رجعوا بس مفطرين وناموا مايبون
مشى لعندها بعدم فهم :مسويته عشاني يعني
البندري بتناقض :مسويته لنا كلنا
نيّاف تنهد وسكت وتجاهلها
البندري بتجاهل لحركته: أنزل يلا
نزل وهو يشم ريحة الاكل ومبتسم وواضح انه من زمان عن هالريحه كان ياكل فالاستراحه من الطباخ بجنسيه عربيه ويطبخ لهم كبسات لكن بعد الهوشه ترك الاستراحه وهنا مايطلب منهم غالبًا يطلب اكله وياكل هناك مع الضباط ولا فواز ولا فالبر لحاله! تقريبًا ثلاث شهور ما اكل نفس كذا.
جلس على الكرسي وشاف صحنين وبعتب:كان خليتينا ناكل بصحن واحد
البندري :لو جالسين بالأرض ممكن بصحن واحد
نيّاف :المره الجايه ابي يصحن واحد واكبر
ضحكت بخفه :قول ان شاءالله طيب
نيّاف: ايه هذا اللي فالحه فيه تلمحين بس
ضحكت بدون ماترد وهي تتغداء..
العصر/
شافت البنات مب فالغرفه وجلست جنبها على السرير :سويتيها
الجادل ببتسامة لفت :والله وناسه انا وصديقاتي نروح ونجي مع بعض
البندري :بس مع ذلك انتبهي
الجادل :ايه بكره الثلاثاء ذاكرتي؟
البندري ابتسمت على تصريفتها الواضحه :ايه بديت الساعه ٣ وقررت أكثر بريكات واذاكر لين أنام
فالاستراحة/
سيف جلس :ماعاد نشوفك
فواز بتصريفه :أشغال
سيف لف على علوش اللي جاء :اشغال ولا نيّاف
فواز باستفزاز :فديته ابو منيف ليتني اصير له عامل بس اخخ
رفع حواجبه ببتسامة : عجيب
فواز عدل جلسته وهو يقهويه :تبي العلم الحقيقي ليتنا نكرر نيّاف لعشر نسخ كان الدنيا بخير
سيف بضحكه : ما يقهرني هالكلام لاني واقف بصف الجميع
فواز :بزارين نقهر بعض؟
سيف :يعني من كثر ماتبجله عندنا
فواز :يستاهل والله
سيف مسك الخداديه ورماها :دز امها بس تراني احبه اكثر منك!
فواز ضحك بعبط:راحت عليك
جاء هادي وانسدح :سلام
ردوا ولف على علوش وفواز :شدوا حيلكم واطلعوا من الاستراحة بعد
فواز :تحبني هادي؟
هادي :حمدلله والشكر
فواز :اكيد انك اشتقت لي
هادي :أشتاق لعزبتي انا جات عليك
فواز ضحك بخفه :زين العزبه يحبونها اهل الديره كلهم يعني مهمه
فهاد وجلس بعد ماكان منسدح :لا جد لاتقطعونا
فواز :ياناس شوفوا العتب المرتب
علوش :فواز اعقل لاهبدك قلبت بنت انت وردود أفعالك ذي
فواز استغفر وكمل علوش :جيب لي المطرح
فواز تنح واردف فهاد بخفوت :الصحن قصده
فواز بفهاوته:وينه
علوش بغضب من بروده وهو يأشر :تيه
فواز بسرعه : يا انك تجيب كلام من راسك ولا لهجتكم صعبه مب معقوله كم لنا سنه تيه وبيه كل سواليفك حروف جر
فهاد وهو كاتم ضحكته :خلاص ماصارت كم لنا سنه ونتهاوش على اللهجات المفروض تعودتوا
علوش وهو ياكل :تعلمني فيه كمخه ذالوغد
فواز :مب على كيفك الوغد حقت الشماليين انا يالله فهمت للهجتك عشان تجيب لي لهجتهم بعد
هادي تنهد :صدق أسهل شي للجهة اهل نجد
علوش:ماشاءالله
هادي بضحكه :يارجال ماقصدي شي! بس هذي الحقيقة
فهاد كمل :صح بذمتك وانت بشغلك ماتواجه خليجين
هادي بخفوت:يفهمونا كلنا الا انت
علوش تأفف: يعني افصل ولا اتقاعد ولا ا..
قاطعه فواز :ياولد حار حار ماكذبوا يوم قالوا صدوركم ضيقه
هادي :يعني بتقنعني ان صدرك انت وسيع
فواز : شوف اهل الوسطى كل احد يمثل نفسه عكس الجنوبين تحسهم كلهم شخص واحد
علوش :سبحانك ما اعظمك شوفوا التحليل بس
ضحك فواز وهو يتقهوى :ماسبيتك انقلع
وبتفكير:أصلا بتزوج جنوبيه
فهاد :بتاخذ بقعى نفسها
فواز بصدمه:بقعى اللي ازعجنا فيها حرمه!
فهاد وهو يحاول يشرح: يعني تقدر تقول بسم الله
فواز عقد حواجبه باستغراب وبداء يسرد قصتها علوش لهم وهم جاهلين عنها ..
فواز حرك يده :اسكت اسكت لابارك الله فيك
علوش بتهكم:قلت بعلمك عن زوجتك المستقبليه
فواز سفهه وهم يضحكون عليه
صباح اليوم التالي
صحت بنشاط وهي تتجهز شافته نايم وتركته تتجهز عند البنات هناك لجل ماتزعجه

-
‏"صابني ما كفاني .. والمقدر جرّى"
صحى على مكالمة بدر ثم يليها مكالمة ابو بدر ثم توجه لقروب المهمه السريه واكتشف ان باقي ماخلصوا ويبي لهم وقت تنهد بغضب وزعل له فتره طويله مارتاح ! كله شايل هم الموضوع والاطراف كلهم ضده قام يتوضا ويصلي الفجر !
ثم لبس ثوبه ولبس كاب ونزل وركب سيارته وجلس ورجع الكرسي لورى وغمض وهو ينتظر تصير ٧ عشان يوصلهم ويروح للسجن !
بعد ساعتين ركبوا السياره ولاحظت انه ماكلمها بس رد السلام بهدوء عليهم وواضح انه متضايق وبهدوء تذكرت انها مامرت صالح وقبل يحرك اردفت بهدوء :بنزل لصالح وأرجع
نيّاف باعتراض :لا
البندري بسرعه :دقيقه وراجعه نسيت أبلغه
نيّاف بنرفزه :بيموت يعني اكيد بتروحين تختبرين ليش تستأذنين من البزر
عقدت حواجبها من عصبيته :ما استأذن منه انا بس بروح اشوفه واعطيه خبر اننا طلعنا!
ونزلت بدون ماترد عليه وهو زفر بعصبيه من حركتها له وهز رجله بعصبيه والبنات ورى مستغربين!
نيّاف :وين بنت مزنه!
فهده بخوف وحاولت تبسط الموضوع :راحت مع سواق معه بنات كثير من كليتها
نيّاف زفر بعصبيه وهو يهدي نفسه وبهدوء :وصلوا لها ان اذا صار لها شي امها بتقابلنا اول شي وبتسألنا عنها وترا محد شفق عليها ولا رحمها مثلها مثلكم ماتفرق!
قاطعه من ركبت البندري واسترسل من قفلت الباب وهو يحرك :وخلوها تحط عقلها براسها ماني ضد السواق بس من حرصي قلت كذا وهي بكيفها فالنهاية لكن قبل كل شي بدق على امها ونحسم الموضوع الدنيا مب فوضى
البندري :اكيد امها بتقول نفس كل مره وصلوها أنتم
نيّاف :ها تهجد وسيف مب ماكلها
البندري :ماتبي طيب غصب هو!
نيّاف رفع حواجبه من عصبيتها :عاجبتس لو يصير فيها شي لحالها؟
البندري :مب صاير شي تفائل بالخير وهذي بداية الخير والرزق لها وربي رزقها ببنات من نفس التخصص يكونون معها !
نيّاف باستهزاء :ايه ماشاءالله يا ام السواويق انتي شفنا بداية الخير معتس انتي بالذات
البندري فهمت وعارفه انه يقصد السواق اللي جابه اخوها قبل فتره , وسحبت عليه بدون ماترد.
سلطانه سكتت وهي تناظر جوالها راحت للسناب وشافت البرايفت حق سيف اللي مصور الفيو حق مكتبه وكاتب :
يا حبيبة عين من عيا ينام
‏ليلةٍ فيها .. عجز يتخيّلك!
- حبيبة خيالي
ابتسمت بتعجب وانتبهت انهم وصلوا وقفلت جوالها وهي تفكر بسيف والجادل !
نزلت البندري وهي تحس بقلق راحت للواتس وارسلت
(شفيك؟)
شاف رسالتها (مافيني شي)
البندري (تكذب بروح اراجع بعدين اتفاهم معك!)
سحب ومارد وهو متعجب شلون تذكره بالطلاق كل دقيقه والحين خايفه عليه!
خلصوا اختبارهم وهم راضين عن حلهم ورجعوا للبيت والبندري مبسوطه ان بكره ماعندها اختبار !
نيّاف العصر راح المزرعه عند رماح ورعّاد وغيّر جو وحس نفسيته تعدلت !
الساعه 6:00 مساءًا.
تو صحصحت جلست تتذكر نامت ١١ الصباح وصحت تصلي ١ وهي ندمانه أنها تأخرت على الصلاه ثم نامت وصحت العصر وصلت وشافت الجادل منفسه والباقين نايمين ورجعت تنام من جديد والحين المغرب حست نومت العصر مافادتها غير زادتها ضيق وقفت وراح تاخذ شور ولبست هاينك اسود وبلوفر بكاب لونه رمادي فوقه والبنطلون بنفس اللون خلت شعرها بطبيعته وتعطرت ونزلت للبنات !
الجادل كانت تناقشهم بكلام نيّاف , حست انها صدعت من اعتراضاتهم وراحت للمطبخ تسوي قهوه ورجعت فالصالة بصرخه :بس ووجع
سلطانه :فهمي فهمي الغبيه
البندري تربعت وخذت قلم الجادل اللي تذاكر فيه وبدت تطق بالطاولة :سلطانه وفهده بلغتوها؟؟ خلاص الباقي مالكم شغل فيه!
ولفت على الجادل وهي تطقها على راسها :وانتي سمعتي؟ خلاص اتخذي قرارتس مع خالتي مزنه وفكونا وارجعوا ذاكروا
الجادل تجاهلت كل شي وبتأفف :ليتني داخله اداره اعمال ولا تسويق ولا محاسبه كان موادي قليل وطول وقتي مأجزه
فهده اللي ماعندها اختبار :اذكري ربتس طيب
وبدلع :شعرفكم بزنس لازم يريحونا
سلطانه لفت على فهده :اقول بس حدتس فالكاشير
فهده :تفكيرتس سطحي ماش
البندري وقفت :القهوة الله حسيبكم
الجادل رجعت تذاكر وهي منفسه ثم قامت لامها تتصل عليها وشافتها ماردت ورجعت للبنات !
وشافت سلطانه تكلم سيف :اقول حبيبي انت بكره بروح معك وبأجز
تأففت ووقفت للمطبخ عند البندري :شفيها حرم نيّاف
البندري :انتي اللي شفيتس!
الجادل :انتي اكثر وحده تدرين وشفيني
صمتتت
البندري طلعت بالقهوه للصاله وتقهوت وهي متجاهله دقات سلطانه بالكلام وهي عارفه ان سلطانه ودها بالجمعه وتبيهم ينبسطون وتلف على الجادل اللي سافهتهم وتتحلطم وترجع لفهده العنيده بس بنفس الوقت فاهمه ومسالمه وماتحب تنشب وماهي فضولية كثير!
وقفت وصبت لها فنجال وبهدوء :بروح اكلم غاليه وارجع
وطلعت وفتحت الغرفه جاها صوته الرحب ماكأنه اللي معصب الصباح : أخيرا! تاركه جوالتس غريبه
البندري لفت:ليش شتبي
نيّاف :ابيتس يعني وش ابي
البندري تجاهلت كلامه بخجلها واخذت جوالها وشافت اتصالاته وسكتت وهو استرسل :تجهزي بنطلع اخوتس الغبي وابيتس معي ماتحمله لحالي
البندري بنظره :لاتغلط
سكت وبتفكير قالت :ليش ما نطلع البنات معنا!
نيّاف :عادي بس نبي نطلع من الحين استعجلوا
البندري نزلت لهم :مين يبي يطلع معنا!
الجادل :عندي اختبار وسليطينه اكيد لا بتقعد معي!
سلطانه ابتسمت على سليطينه وهي تتذكر سيف وهو يكذبها وهزت راسها بمعنى لا وبدون ما ترد !
وقفت فهده :الله يعيني بروح
البندري راحت :محد اجبرتس اقضبي ارضتس بس
فهده وهي تمشي وراها :خلوني لو مره اكمل تمثيلي
سلطانه بنظره :اعوذوا بالله تحب الذل ذالبنت!
سفهتهم وطلعت وتجهزوا وطلعوا كلهم !
قدام صالح وورى البنات وهو كل شوي يغث نيّاف اللي كان يحاول مايضحك من اسلوبه وكلامه..
وقفوا بوسط الزحمه ورن جوال صالح!
بدر :هلا أبوي
ابتسم نيّاف من سمع صوت بدر وصالح عطاه نظره :هلا بدير وينك
نيّاف ضرب بيده ببتسامة طويله الدريكسون:فرق الأسلوب
صالح :شقصده ذا
نيّاف :بدر احن منك يارب يحن علينا بس
سمعه بدر وبتجاهل ونبرة عتب :وينك
صالح :مطلعني صهري
بدر طنشه:ماطلعت اليومين اللي فاتت
صالح :الا طلعت بس طفشت الحالي ماعرفت امون على المكان ورجعت للبيت
نيّاف بخفوت وبهدوء :يحسبه فالحاره
كتم ضحكته بدر :انتبه لاختك وكلمني بعدين
صالح :أبشر
وقفل ونياف بهدوء :قولي اذا تبي تطلع بدلك على اماكن تناسبك
صالح خذى المراية جهته وناظر بعيون البندري :شفتي ماقال بوديك قال بدلك!وعيباه
نيّاف بعبط:مشغول يابوي
صالح : لاتحاول لن تصبح بدر
نيّاف :اخذك للدوام معي!!نام وبالليل بطلعك
صالح :اصغر عيالك
نيّاف :اغلى من عيالي بعد انت خالهم عاد
صالح : شف شف يحاول يضبط العلاقه معي
نيّاف ابتسم وهو يدور مكان يوقف فيه.
بعد نص ساعه يسمعون اذان العشاء يصدح كانوا تو متجمعين بعد ما تفرقوا صالح يدور لحاله وشوي يجي عند البندري وفهده ويزعجهم ونيّاف يبعد ويرجع لهم
وبهدوء قرب ومسك يدها وهم يمشون !
صالح مسك قلبه :بموت
البندري لفت :شفيك
صالح اشر بعيونه على يدهم وهي تو تدرك وسحبت يدها بخجل ورجع يمسكها نيّاف :جبانه
صالح سحب يد اخته الثانيه له وهو يمسكها :ياخي اغار قدر ذالشي ماتعودت
نيّاف شد على يدها :تعود طيب تراها زواجة الدهر من الحين اقولك
فهده وهي وراهم ومعها اكياسها قاطعتهم:كومبارس انا ولا وش
ضحك نيّاف وهي قربت من جهته وسحب يدها وصاروا الاربعه متماسكين بعناد ,صالح فك يد اخته وابعد خطوتين :الله يفشلكم يحسبونا بنلعب
فهده سحبت يدها وهي تجمع اغراضها اللي كانت بتطيح ونيّاف رفع يده ويدها اللي ماسكها وبصوت خفيف مايسمعه الا هي :شفتي فالنهاية ما لك الا انا ولا احد يقدر يمنعني منتس
البندري ابتسمت وهي تسحب يدها وتدخل ذراعها بذراعه:نشوف الاسبوع الجاي!
نيّاف بعبط وثقه :ازهلي
ماردت وهي تاخذ جوالها وتصور نفسها معه وهم متماسكين وصالح يجي يخرب عليهم غيران او فهده يطلع صوت ضحكتها وهي عصبت ونيّاف مبسوط من الوضع ومن قربها له.
فالبيت ..
سلطانه وهي تشوف السنابات:انهبلت منزلتها عام لو يصكونها الحين عين
الجادل :فالنهاية بيطلقها ماتفرق
سلطانه :يمكن لا
الجادل بدون اهتمام وهي تردد :اسلوب نشأة النظام الأساسي للحكم ويُقصد به الطريقه اللي تم بها إنشاء النظام وإصداره وتختلف أساليب وضع الدساتير باختلاف النظم السياسية للدولة.. وقعدت ترددها بسرعه
سلطانه:بسم الله كأنتس تقولين رُقيه حشى رددي ببطئ
الجادل زودت السرعه وهي تعيد وما انفهم الكلام
ووقفت سلطانه بنرفزه من ازعاجها وراحت لغرفتها !
نرجع للجادل اللي قفلت الملزمه وحذفتها وانسدحت بتعب وهي تتنهد تحس بشي ثقيل بصدرها وعجزت تفتك منه من اسابيع وغير كلام البنات وامها للحين ماردت عليها وتبي تأخذ موافقتها وعشان ترتاح امها لازم تسوي اللي يريحها!
وقف عند الباب ونزلوا ..
صالح :يلا توكل الله يحفظك يالصهر
نيّاف ابتسم بتسليك يبيه يدخل عشان يلحق على البندري قبل تنزل تحت للبنات وتسهر وهو بنفسه ماراح يطلب منها تقعد معه بما انها عازمه على الرحيل والطلاق! كرامته أولى..
جلست فهده وهي تمد رجولها :والله استانسنا صدق ذبحني صويلح
البندري ضحكت :حمار خفت يسمعون ضحكتي وهو مستمر
بعد ماتكلموا عن طلعتهم وعن المواقف وهم يضحكون طلعوا للبنات إللي نايمين!
راحت لغرفتها هي ودخلت وعقدت حواجبها :ماكنت بتروح
نيّاف :نمثل على النسيب ولا ماتبيني ترا اروح صدق
البندري وهي تعلق عبايتها :ياربي يالحساس
نيّاف :والله ماعاد ادري وش اعني لتس وانتي ساحبه علي وماتعترفين فيني
البندري سكتت ورفعت حواجبها :شكلك مضغوط هاليومين وحبيت تفرغ
نيّاف استعدل بجلسته: لا صادق لو تركزين بحركاتس بتعرفين وش اقصد
البندري دخلت ولبست بجامتها الكحليه وطلعت وهي تحوس بشعرها ولمت نصه والباقي تركته واخذت مرطب ترطب يدها وترطب وجها وهو يسترق النظر لها ولازال صامت !
انسدح وغمض وهي وقفت وانسدحت وهي تناظره بتأمل بس تحس وجهه تعبان مدت يدها تفك عقدت حواجبه :حتى فالحلم متوتر
فتح عيونه :شعليتس مني
ما انصدمت وابتسمت وهي ترجع لورى وتعدل سدحتها :ايه نحاول نهديك
وبخفوت :ونراضيك بعد
نيّاف رجع غمض: انتي عارفه وش يرضيني
البندري تنهدت وسكتت
نيّاف بعد ثواني: اشوفتس مانطقتي
البندري :يعني بذمتك مب تقول الاسبوع الجاي عندك كلام وبتقول وبيصفون معك اخواني
نيّاف :طيب الخميس والجمعه والسبت اخوانتس بيطالبون وبياخذونتس
البندري :قولهم مثل ماقلت لي وبينتظرون
نيّاف :تستعبطين! لو بيصدقوني يمكن
البندري باستهزاء :عاد يارب الكلام يسوى
نيّاف ببتسامة حزينه :يسوى يسوى
انتظرت دقايق وشافته ساحب عليها وبقهر :الحين ليش مزاعلني
ساكت!! ولاتكلم لدرجة شكت انه غفى ..
قربت تنام على ذراعه وهي تدرك حجم معاناته وضغوطاته وحركاتها هي معه! لكن تلومه على السبب اللي يخفيه عن الجميع وأحيانًا من كلام العيال تحسه يكذب مع ان جزء منها مصدقه!
اما هو ابتسم وهو يستنشق عطرها !!
صباح اليوم التالي بغرفة البنات ..
دخلت البندري معها قهوه للبنات :اجحدوا الدلع بعد
الجادل وهي تحط ميكب :ماقصرتي يا ام عقاب
جلست بغيض :كتمه
الجادل قربت المرايه :بنات تحسون احط ايلاينر او لا خالة صديقتي انفال بتجي لكليتي تبي تشوفني احس ابي اكشخ
البندري :قربي اشوف
بدت تعدل لها وتحط لها ميكب ناعم وجهدها خلته بعيونها بعد ماخلصت ابتسمت :اقري اذكارتس
الجادل تنهدت :اقول الحين كالعاده بحتاس مع شعري وربي لاقصه وافتك
البندري :بيطلع القصير عليتس حلو بس الطويل لايق عليتس
سلطانه :اذا بتقصينه غيري اسمتس
الجادل:وبصبغ بعد لايفوتكم
البندري ابتسمت :احس بيطلع حلو وبيغيرتس بس مدري تعودنا على هذا يعني مثلًا لو كلنا غيرنا ماراح يفرق بس انتي غير
فهده استرسلت :ايه احنا قابلين للتغير شعرفتس انتي جمال عربي اصيل
الجادل وتسوي ويفي من تحت :هدو صرت خيل
وهي تحرك شعرها وبتفكير :بخليه من النص ويفي عشان يصير اقصر لاني ابتلشت عقدني
البندري :والله شوفي اذا تعدى ظهرتس قصيه
الجادل:اكيد احس يع اذا تعدى الظهر يفشل تذكرت سميره
البندري :سميره قصيره ومع شعرها تفشل صويلح كان يقول ٩٠٪؜ شعر و ١٠٪؜ سميره
ضحكوا وهم يتجهزون لين خلصوا وهم راضيين عن أشكالهم!
طلعت الجادل وهي تشوف سيارة سيف موقفه وتجاهلته وراحت للفان حق السواق وركبت وهو بغيض قاعد يناظرها وبعدها طلعت سلطانه له ببتسامة وروقانها المُعتاد!
سيف بتفكير وهو يحرك :تحسب انها تغيضنا كذا
سلطانه بفهاوه :وشو
سيف وهو يأشر بأصبعه:بنت مزنه هذي صح
سلطانه وهي ماتبي تخرب روقانها اكتفت بـ "إيه"
سيف :غبيه ذالبنت بس دواها عندي بعد ما اكلم خالتي الليله
سلطانه :سيف ما لك شغل!!
سفهها وهو يمشي ورى السواق لين وصلوا..
في إحدى القاعات جلست وهي تقول :أخيرا ياميمو رديتي
تنهد بتعب :كنت تعبانه ورقدت بدري
الجادل بخوف :شفيتس يمه
ام الجادل :مافيني الا كل خير وش بغيتي امس
الجادل بتردد وهي تشوف الوقت بيبداء الاختبار :يمه انا بروح مع سواق بنات تخصصي
ام الجادل :والعيال وينهم عنكم؟
الجادل بهدوء :يمه تعبت نيّاف معي وسيف استحي مابي أروح معه!لاتسأليني ليش بس مابي احس اني مثقله عليهم
ام الجادل بغضب :كلكم مع بعض محد ثقل على احد ولا انتي بزايدتهم ولا ناقصتهم ولا حتى البيت بإيجار عشان تتحججين بالفلوس! وفلوستس معتس أصلًا كلها كم سنه وتفتكين اهتمي بدراستس وكافحي مثل غيرتس شوفي قدامتس البندري وتعلمي! الجادل لاسمع انتس رايحه مع غير نيّاف وسيف وهادي وفهاد ياويلتس مني خليني ارقد وانا متطمنه مب متوتره!
الجادل انقهرت بحزن على امها وهي كاذبه على الكل ان امها موافقه وكله عشان ذاتها وكرامتها!
الجادل :طيب ابشري لاتشيلين همي وطمنيني عليتس
ام الجادل :انتبهي لكلامي وانتبهي على نفستس
الجادل :أبشري
وقفلت وهي متضايقه وتفكر لين صار وقت الاختبار وراحت.
بعد ماطلعت تجاهلت رسايل سلطانه وراحت تتصل على البندري واتضح لها انها نايمه وماترد وهي تتمنى لو انها طالعه مع نيّاف ويجون يمرونها..
فكرت تتصل على صالح بس عارفه ان بدر مانعه يسعسع لحاله وأصلًا اكيد نايم..
تنهد وهي ترسل لسلطانه :بطلع معتس ترا
فرحت سلطانه بسرعه بس ردت عشان تحطها بالصوره (جديل عشان ماتقولين ماقلت ترا بنروح للمول ابي اغراض ناقصتني وحلو انتس تغيرين جو وانتي بكيفتس لو ودتس نوصلتس اول)
الجادل وهي تحتقره وبتمشي على مزاجها وراحتها وبتسحب عليه تنهدت بضيق وهي تتردد ببالها كلامهم  وهم يقولون كلهم "مادرى عنتس" "ناسي يالجادل عيشي" "الجادل لاتصيرين معقده" انقهرت وهي فعلًا تحسه مادرى عنها ولولا صدفة الفروه كانت بتكون اهدى من ردة فعلها هذي! وبهدوء وهي تحس براحه من قراراها واولى شي بالنسبه لها راحت امها
(لاعادي خلينا نغير جو وبعزمتس على قهوه بس تعالي عندي)
سلطانه راحت مع صديقتها لكلية الجادل اللي شوي تبعد عنها ..
سيف اتصل وردت:هلا
سيف :وينتس ماطلعتي
سلطانه ببتسامة وحماس وهي تمشي مع الجادل بالممرات :تعال عند بوابه ٥
استغرب ومشى بسرعه وطلعوا له وهو منزل راسه على جواله ولا هو بيمهم ..
انتبه لرسالة سلطانه (خلك طبيعي الجادل معنا)
رفع راسه بسرعه ينتبه للطريق ومبتسم.
وهي كانت تغطي يدها ماتبيه يلاحظ خواتمها ومناكيرها حست انه حرام وهي ارتاحت من للاحظت محد جاء للمول وينعدون على الاصابع الموجودين!
وهو بضحكه أردف :مافيه ناس
سلطانه :يمكن فيه جوا
سيف رجع الكرسي لورى :اجل انزلوا وانا بجلس فالسياره شوي ..
نزلوا وهي تتقدم على سلطانه ..
-
‏"لك عيونٍ فعلها بي فعل ظالم"
نزلوا وهي تتقدم على سلطانه ماتبيه يشوفها بس طولها أربكه وهو يردد بداخله (مب هي ياسيف سلطانه تكذب تبيك تتزوجها عشانها تبي ذالشي)
دخلوا وتوجهوا لبودي شوب تبي تاخذ مجموعة منه ومع ورد وشوكلت لصديقتها والجادل تحوس وراها
بعد دقايق الجادل بهدوء :شرايتس نروح سيفورا تذكرت اشياء ابيها
سلطانه :تحسينتس جيعانه نروح نفطر؟
الجادل :عن نفسي فطرت مع انفال وخالتها وتقهوينا
سلطانه :حلو اجل يلا طلعنا
دخلوا سيفورا والجادل واقفه عند مجموعة المحددات والارواج لفت العامله بسرعه عليها : فيه لاستنق مات من ماك وفيه كيكو وفيه مجموعة سيفورا لو حابه تشوفينها..الخ
والجادل تشوف معها وتختار واندمجت معها وسلطانه بطفش تشوف الأشياء وبهدوء :الجادل ابي عطر ستايسي
الجادل لفت وهي تجرب على يدها :روحي ناتشورال طيب
سلطانه :طيب مسك النوبل؟
الجادل :هنا أعتقد
سلطانه :طيب امشي معي اذا خلصتي
الجادل :صدعتي بي اصبري روحي اخذي من قيرلان لين اجيتس ونروح
سلطانه طفشت وهي تحوس مرت دقايق وطلعت ولحقتها الجادل بانزعاج :جيت جيت
سلطانه :مابغيتي
الجادل:المول فاضي بعدل نقابي واجيتس
سلطانه اخذت أكياسها :ثبتيه زين مب كل شوي بتعدلينه
وأشرت باصبعها :روحي هناك بين المحلين ووراتس ٣مصاعد اعتقد ماتشتغل ماشفت احد طلع معها الاغلب مع الدرج الكهربائي
الجادل صغرت عيونها:مب حمامات هذي!
سلطانه مشت:لا الحمامات تحت يلا ترا مافيه أحد اخلصي وانا بقعد فالكوفي اللي قدامتس تشوفيني ترا
الجادل راحت بين المحلين وعطتها ظهرها وتفك النقاب وبنفس الوقت انفضت الطرحه بكبرها عشان ترجع تتحجب فيها بشكل مضبوط وثابت وعشان بعدين مايزعجها وكل شوي تنفك عليها ,مدت يدها تنزل شنطتها بالارض قدامها وناويه تلبس النقاب رفعت نظرها للي واقف يناظرها من داخل الاصنصير شهقت وهي تلف نصف الطرحه عليها وبيدها الثانيه النقاب وهي ماتدري كم من الوقت كان يناظرها المفترض انها حست بوجوده بس توترها انها تعدل نقابها بمكان عام ماخلاها تنتبه زين!
واقف مصدوم وهو يردد بداخله "هذي العيون اعرفها" تقدم بسرعه يتعداها وهو يتلفت عرف هيئة أخته بسرعه ولان المول كان قليل اللي فيه وجلس قدامها وهو كل شوي يلتفت يمين وبخاطره يسأل سلطانه بس خايف من الإجابة !
سلطانه رفعت عيونها بسرعه وهي تفسخ سماعتها :هلا والله
سيف :وين الجادل!
سلطانه:راحت تعدل نقابها فالمحل وبترجع
عض شفايفه ووقف وهو يحاول يهدي نفسه:لاتضيعون بروح للمحلات اللي ورى وارجع لكم
هزت رأسها ورجعت تركب سماعتها وتناظر بجوالها
وقف وهو يبي يتأكد غصب ماعاد بيتحمل تناقضه
وراح لها ورى ووقف وراها وناظر بيدها ترجف و متوتره وهي تعدله ويحتاس مره ثانيه تأكد وهو يحط يده على قلبه (ياربي معقوله صدق!) سوى نفسه طبيعي ورجع خطوات لورى وعطاها ظهره وقال وهو يبي يقنع نفسه للمره المليون وتنحنح يعدل صوته:الجادل وش تسوين يمكن احد يجي ويشوفتس المره الجايه روحي لدورات المياه ولا غرف القياس !!!
ربطته وهي بداخلها مقهوره من نقابها(عساك ماضبطت ) وسفهته وطلعت , هو انتبه من مرته بسرعه عرف انه احرجها بس وش يسوي من ربكته وصدمته فيها, راح بسرعه بعيد وجلس وهو يدلك جبهته ويفكر أبتسم بسرعه ثم سكت بهدوء ورجع يفكر ويبتسم (سيف هي والله هي أستوعب الله يقلع عدوينك)!
تنهد ومشى لهم وهو يشوف رسالة سلطانه (وينك ترا خلصنا وطلعنا افتح سيارتك)
زفر بزعل (ام فروه طلعت معنا) وحط قلب مكسور
سلطانه بعدم فهم وهي ماعاد عندها امل فيهم (أخوي الشمس ذبحتنا رغم اننا فالشتاء تعاال أفتح السياره لنا)
سيف (سلطانه يارب نقابها خربان وتطلع عيونها)
سلطانه وهي يالله تقراء من سطوع الشمس (سيفوه ووجع وش تقول انت)
سيف (بقولتس بعدين احس قلبي يوجعني)
سلطانه بخوف (بسم الله عليك شفيك)
سحب ومارد وهو فرحان وحزين بنفس الوقت فتح السياره وركبوا بدون مايناظرهم وحرك وهو يشغل بسماعة السياره محمد عبده وبعد دقايق وهو يردد بهدوء "صحيح النظرة ماتكفي".
وقف ونزلوا وهو تنهد وهو لازال بمرحلة الصدمه وزفر بهيام وهو يتذكر نيّاف يوم يردد هالبيت:
سلهامة عيونك لو انك تشوفين
‏قامت  تغربّ بي مع كل وادي
اي والله غربت بي يالجادل ..
تذكر نيّاف وبحماس اتصل ورد عليه وصوته فيه نوم : نعم
سيف بحماس غريب: تدري وش يقول الشاعر
دخلنا بالهوى نلعب واخذنا الوضع باستخفاف
قبل رمحك يمون .. ولْا يمون الا على جوفي !!
نيّاف فتح عيونه يستوعب وشاف البندري جنبه كان بيعصب عليه بس قال بتنهيدة "انشهد"
سيف :لاتأيدني قفل بوجهي قلبي بيطلع من مكانه ماينفع كذا
نيّاف :انهبلت قوم انقلع بكمل نومتي
سيف :نيّاف قوم صحصح اشتقت لك ياخي خلاص تزوج عمتي مزنه ماعندك مشكلة والله ماعارضك بس تعال ابي اقولك شي
ماقدر يكتم ضحكته نيّاف وابتسم سيف على ضحكته اللي من زمان ماسمعها وهو ينتظر رد منه بس جاه الرد بطريقة نيّاف المعتادة "قفل بوجهه"
طبعًا نيّاف كون ان احد لازال مصدق ويحس انه غدر العيال يحس بنرفزه حتى لو انه ملاحظ ان سيف ماتحيز مع أحد !
بعد ماقفل لف عليها ومسك يدها يناظر بمناكيرها:ام عقاب اصحي
فتحت عيونها وهي صاحيه من قبل :عقاب بعينك! ولدي المستقبلي بسميه عبدالعزيز ولا سلطان اي شي كذا فخم يعني!!
وبغيره رفع حواجبه :متى بتجيبينه
البندري :بعد ماتخرج ان شاءالله وعمامه ناس صاحيه ومثقفين ومن الرياض
نيّاف :تخسين اذا على كذا ترا خواله نفس عمامه
البندري بنظره :اقصد من زوجي الثاني ركز !! انت من الرياض ؟؟
نيّاف رص على يدها :عيدي
بألم :كسرت يدي ياغبي مب كذا
تركها ووقف وبزعل :بكيفتس كنت ناوي اعزمتس على الغداء بمطعم هندي!بس غثيتيني وتستاهلين من يسحب عليتس
البندري وموتها الاكل الهندي:أصلا صالح موجود مايمديك
نيّاف :انتي عارفه اذا بغيت شي بسويه بأي طريقه
تنهدت :خلاص أسف نيوف
نيّاف :بمشيها لتس اذا جبتي لي كرك
وقفت بحماس :بجيب لك توست وحليب كرك نفس هذيك المره
نيّاف لف عنها بعصبيه ثم ابتسم وهو يدخل يتوضا.
وهي راحت تجهز وناظرت بالساعه ١١:١١ وراحت بالصينيه فوق وحطتها وشافته جاء وجلست تاكل معه تصبيره لين تجي ١٢ ويطلعون يتغدون.
نيّاف :قولي لفهده تصرف اخوتس انتس نايمه
البندري :ماراح تروح معنا
نيّاف :لا ابي اطلع معتس لحالنا قبل تهاجرين مع اخوانتس
البندري بنظرة زعل :مب تقول عندك كلام وبتقوله وماراح يصير اللي ببالنا!
نيّاف ابتسم داخليًا بس بوجه عابس طلع الورقه لها
ناظرت فيها :ورقة طلاق!
نيّاف هز رأسه :مب تقولين عندتس زوج ثاني؟بريحتس مني
البندري تنهدت بغضب :سخيف!!
نيّاف :بخلص الورقه وبخليها من رضى الطرفين وبلصقها بجبهة صالح
البندري وهي تبي تقهره:يعني انت ماعندك سالفه وصدق انك غدرت باخوي؟
عصب بسرعه من الطاري بس استكن من شافها مهتمه وماتبي الطلاق وتحاول معه بشكل خفي هز اكتافه :ماندري
البندري وقفت تبي تسحب عليه بس وقف ومسك يدها وجلّسها :نمزح نمزح اهجدي
«فالاستراحة»
دخل وهو يترقص ورمى المخده على راس علوش وهو نايم ,فواز طلع وهو معه كولا :شفيك
سيف وهو يلحن:اخترتك من الناس للقلب خله !!
علوش بغضب قاطعه:عيدها بس
وقام وراح جوا ينام وسيف بغرابه :شفيه
فواز جلس باسترسال:صدق ماله داعي كلها مخده طاحت عليه بقوه وهو بعز نومته وبغت تصيبه بقعى المفروض تصكه بالدافور بعد
سيف سفهه وانسدح على ظهره وهو يشد الجاكيت عليه ويناظر بالغيوم :الشتاء يجيب لي الغلقه بس شتاء السنه هذي غير ياربي مايجي الشتاء الجاي الا وولدي منها جنبي
فواز رفع حواجبه :وش علمك
سيف جلس وناظره بتحدي :احب!متخيللل
فواز بدون اهتمام :ايه ذيك حبيبة خيالك والله اذا جات على الخيال كان الحين انا جد واحفادي من كل حبيبه حولي
سيف :اعوذوا بالله ماعندك قناعه وش كل حبيبه
فواز:بتزوج جنوبيه وشبيهة نيّاف والثنتين اللي معها و
قاطعه فهاد اللي كان منسدح وفجأه فز يناظر وببتسامه:شنوحك ياملي
فهاد بتجهم:مب للايق اترك اللهجة لاهلها
فواز:يليق علي كل اللهجات فاتك الصباح اتكلم اماراتي بعد
سيف:فواز وين السماعه اللي نرقص عليها دايم
فواز وقف وهو ماسك بدلته :لا ما انت بصاحي
سيف راح داخل يدورها:اشتقت لنيّاف محد معطيني وجه غيره
فواز:عشان ثاني مره ماترفس النعمه
فهاد رفع حواجبه من رده وطلع سيف:كلتبن بس الشي اللي يقهر اني اقول مستحيل احب وقايل تفاصيل حياتي كلها له وشهرين بس تغير كل شي وماقدرت ضروري اقوله كل شي بتفصيل عشان ارتاح تحس نيّاف بركه لازم ينقاله كل شي
فواز طلع:هد حبيبي هد بيحبون ويتزوجون كل العالم الا انت
سيف تربع وهو يشبك بلوتوث:حمار ماعليك شرهه
وقف فهاد:بدخل انام
سيف:وش برجي منك غير النوم
فهاد مر من عنده وصفق جبهته :اهجد
سفهه وهو يشغل ويحتفل مع نفسه ودخل هادي عليه بعد دقايق وجلس يرقص معه.
"فالمطعم"
البندري:تصدق اني منصدمه من شخصيتك انت وسيف يعني فيه ناس طلعوا من الديره وماتغير فيهم شي وفيه ناس طلعوا وتغيروا لدرجة تحسهم ماسكنوا الديره ابد
قاطعها :وطلعنا ايش فالنهاية
البندري :أصبر بقولك
أرخت نفسها وهي تريح وبتفكير :يعني متخيل انكم اذا جيتوا تتكيفون هناك مع العيال وكأنكم ماطلعتوا ابد من الديره بس تجون هنا تنقلب الدعوه وتصيرون عيال الرياض! وتعرفون كل شي
نيّاف هز اكتافه:على قولتهم نعطي كل مكان حقه
البندري:طيب انا من الديره بس اشوف سنابات الناس مع اهاليهم وأتضايق من اطباع الديرة!انتم شلون متقبلين أهاليكم بعد ماترجعون من الرياض واطباع اهل المدن
نيّاف :انتي كذا ولا كذا ماتحبين الا اخوانتس
رفعت حواجبها باستغراب من معرفته باللي بداخلها واسترسل :تكرهين هدوء امتس وانها ماتدافع عنتس! رغم انها تدافع عن ناس ثانيه وشخصيتها تطلع مع ناس وناس لا وبديتي تشكين انها ماتهتم فيتس ولا باخوانتس الا قليل وماتحبين ابوتس اللي يمنعتس من اي شي تبينه ولولا الله ثم اخوانتس كان الحين نتصدق عنتس
وبهدوء :بس شفتي معاناتس هذي ولا شي عندي انا وسيف لو تعرفين ليش هجينا وليش نختفي من هنا تنصدمين يعني سيف مثلًا اذا جاء مايتحمل اطباع اهله يعرف اكيد امه ولا ابوه بيحرجونه بأي عزيمه ولا كشته ولا حتى ضيوف ببيتهم قدام مزنه نفسها ولاغيرها ويلصقون فيه الجادل وعشان يرجعها وهو انسان يستحي بعيدًا عن البر مايبي يجرح أحد! سيف اطيب انسان ممكن تشوفينه صح زواجه كان بر لوالديه بس تراه انحرج فالمجلس يوم ابوه خطب له قدام ابوه لو انا بمكانه وابوي سواها فيني بسوي مثله بس تغانمت فرصتي ورميتها عليتس لاني عارف ابوتس جالس يولعها وابوي وابوه تمسكوا برايهم ف قررت احطها فيه والجمته والله مانطق بعد ماخطبتس قال ماعندنا نصيب وسكت هنا حسيت هدأ الجو وبعدها مثل ماتعرفين
وغمز :قلت غيرتس مابي
بس الحقيقة انا وهو نجي نسلك ونمشي مب قناعه صح فيه اشياء صدق لازم نسويها اللي هي نتزوج من بنات ديرتنا وهذا الشي الصحيح تبون تروحون لناس غريبه ماندري هم وش عليه! تبتلشون ومامعكم عوين بس بنفس الوقت مانحب الغصيبه عشان كذا تحسين سيف بعد زواجي منتس فيه جزء منه مصدقني لان دايم تفكيرنا انا وهو بنفس الاتجاه وقراراتنا نفس بعض وتحسينا قنوعين وماتفرق معنا اطباع اي احد
البندري تنهدت :كل عيال وبنات الديره منكبين معليش صدق
نيّاف :كوني قنوعه لاتناظرين بحياة غيرتس
البندري :بالعكس انا امنياتي وطموحي عايله مثقفه ومتفهمه بس!! عساهم افقر ناس مايهمني اهم شي العلم يانيّاف والدين والضمير!! ابد ماحب الحياه الراهيه بس يهمني شخص فاهم يعني أبوي مثلًا لو أقوله اي شي بيحط كل عذاريب الدنيا مستحيل يفهم واحنا مجبورين نستأذن منه كل شي عنده خطأ بس هو يصير عادي الشي عنده
نيّاف :ابوتس وامتس بعد حصلت لهم معاناه وهم بعد ما اختاروا يكونون بدون علم ولا اختاروا حياتهم خليتس متفهمه ماضيهم قوي
شافها رفعت حواجبها باستغراب وبتصريفه عشان ماتستفسر اكثر , قرر يفضفض لها :خليتس شخص صبور وحليم مثلًا شوفي امي دايم تتحلم فيني ودايم تتخيل ان فيه احد يسحبني واموت دايم فاتح جوالي وماقدر اصمته عشانها وكل مره تزن على راسي نروح للشيوخ وتو امس قايله لي!! ولا شوفي أبوي عديم الاهتمام ماينظر لي اني ولده من بعد رفضي لمسألة الزواج وكنت ورع وعمري ١٩ صار يخليني عاق! ومهمل اهلي وراي بس أحيانًا تطق معه الا يهتم فينا ويزعجنا ويدقق باشياء لين يغثنا ثم يرجع يسحب علينا ماعاد صرنا نفهمه
البندري :بس لا تنكر ابوك أهدى واحد في الشيبان ويجي بعده ابو هادي
نيّاف :والله ودي واحد يكون عصبي ع طول ولا هادي مره وحده حركات مره ومره كذا ويوترنا وخوفي بس على امي وخواتي لايصمل بوحده فيهم ويزوجها اي واحد تحت تأثير الاهتمام المفاجئ
البندري:مب فوضى الدنيا اكيد بتدري
نيّاف :تزوجتك انا دريتي متى؟
عبس وجهها وندم انه تكلم وبهدوء استرسل يبي يرقع ويوضح:سرقت امتس البطاقه وعطتها ابوتس وزوجوتس
ناظرت فيه بسرعه وقاطعته:مين! امي!!
نيّاف انلجم توقع تدري من شافها نامت عند ام الجادل قاطعه صوتها العالي :امي اللي معطيتهم بطاقتي!!
_
"سامحك من ألف باء الذنب إلى ما لا نهايه
‏وإستباحك عن خطاه، وكل طقَّه بتعليمة"
نيّاف تنهد وهو يتلفت :بنت قصري حستس!كانت مجبوره
شاف غضبها بعيونها وشاف لمعة عيونها وقفت ووقف معها وطلعت متجهه للسياره اما هو حط الحساب وطلع وراها وفتح السياره وركبت وهي تهز رجلها بغضبب! وبخذلان تردد بداخلها (ليش يايمه ليش انتي كذا!!)
وقفوا عند البوابة الثانية حقت بيته ومسك يدها وهو يشد عليها:استهدي بالله مثل ماقلت ابوتس جابرها!
البندري سحبت يدها :مامعها عذر! وياليت صدق تطلق وأفتك لان انت بعد تُعتبر جابرها معه!!
رجع يمسك يدها بغضب :اقول اهجدي ! لاتعاندين كل شي بيتوضح لتس لاتحرضين اخوانتس بكره ويجبرونا صدق على الطلاق
البندري فكت الباب وسحبت يدها ووقفت وهي تلف عليها :والله الحقيقة الوحيدة اللي بحياتي اخواني لا انت ولا عقاب ولا حرمة عقاب اعتبركم شي
وتركته ومشت وهو عصب توقع طلعتهم بتكون افضل من كذا وردد بداخله (بيجيك الايام الجاية اقوى من كذا تصبر)
واتصل على فواز وقاله يجيب علوش ويجتمعون ضروي خلاص ناوي يفصح عن كل شي واولهم بدر!
عند سيف اللي يُعتبر أكثر واحد مبسوط فيهم راح في تويتر ونزل فالسيركل قهوته وهو يقتبس تغريدته أمس:
يا حبيبة عين من عيا ينام
‏ليلةٍ فيها .. عجز يتخيّلك!
-  حبيبة خيالي
..
ورجع يكتب عليها :
- حبيبة واقعي
زفر بطفش يبي اي شي يصير يحس فيه حماس وغلط اليوم يمر مرور الكرام راح وأتصل على أبوه اللي كان موصيه يتصل عليه ورد ببتسامة :ارحب يابو منيره
ابو سيف:تبقى وشعلومك ياسيف؟
سيف:بخير شخبارك وش اخبار اللي عندك
ابو سيف :كلنا بخير ونسلم عليك
سيف :الله يسلمكم
جلس ثانيتين وهو يقول يارب يفتح معي موضوع رجوعه لبنت مزنه وقال :ايه امرني يبه
ابو سيف :مايامر عليك عدو بس ابيك بشي
سيف بسرعه :تم حتى لو اني كنت رافضه