📌 روايات متفرقة

رواية مالي وطن في نجد الا وطنها pdf كاملة جميع الفصول

رواية مالي وطن في نجد الا وطنها pdf كاملة جميع الفصول بقلم اديم الراشد


رواية مالي وطن في نجد الا وطنها pdf كاملة من الفصل الاول للاخير هى رواية من اجمل الروايات الرومانسية السعودية رواية مالي وطن في نجد الا وطنها pdf كاملة من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مالي وطن في نجد الا وطنها كاملة من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مالي وطن في نجد الا وطنها كاملة من الفصل الاول للاخير

رواية مالي وطن في نجد الا وطنها pdf كاملة جميع الفصول بقلم اديم الراشد

رواية مالي وطن في نجد الا وطنها كاملة بقلم اديم الراشد



بيت ابو زيد
ابو زيد : شايب من الزمان القديم الصعب انسان حار وصعب ومتعصب لقبيلته ولتراثه ولديرته ولا يقبل التغير ولا يقبل الحال المايل ولا عنده عطف ابد ابد مهما كان ومن اهم اهتماماته محله اولاً ومن بعدها عزبته وحلاله
ام زيد : احن انسانه ممكن تمر عليكم طيبه وحبيبه وعلاقتها مع عيالها شي كبير
زيد : الابن الاكبر اخذ حنية امه وطبيتها انسان هادي وراقي ومتفهم وطموحه اكبر من انه يكون رجل عايش بديرته متزوج من ميثاء عن حب عمره 35 ويشتغل بالمطافي وعنده ولد اسمه عبدلله عمره 5 سنين
ميثى : اجتمعت بزيد وهي تبادله نفس الحب حتى الاخلاق طيبه وانسانه ايجابيه وتحب الكل والكل يحبونها
محسن : الابن الثاني بس غثيث ومتسلط ومتحكم ودايما يثير المشاكل ويشيش ابوه على اخوانه 33 عمره ويشتغل مع ابوه بالمحل متزوج من اصايل ساكن مع ابوه بالبيت
اصايل: وافق شنن طبقه نسخه من محسن ولها تأثير على محسن 80٪ لسانها طويل ولا احد يحبها وكرييهه
مطلق : يشبه زيد كثييير بالاخلاق والاطباع بس ان اللي يفرق ان مطلق عصبي شوي ولا عنده طاقه يتحمل وطبعا الاعتماد الكلي لابوه عليه عمره 30 مطلق وبنفهم قصته بعدين
هايف ( البطل ): بطلنا انسان شاعري جدا وشاعر رقيق وحساس لكن تفرض عليه بيئته وطبيعتها انه يكون حار
الاخلاق وطبعا مثل زيد بالضبط ويشوف نفسه انه اكبر من انه يقبل بعيشة الديره ويقابل محل ابوه وبس حبيب وطيب طيبة الدنيا عمره 28 ويحب نجد بشكل كبير وبتعرفونه
شريفه : تاخذ الهداوه من امها والاخلاق مالها شغل بالناس اهم شي راحت بالها وعمرها 25
ريوف: هاذي عاد اكثر وحده ينضحك عليها بالبيت على نياتها مرررره هاديهه مع الاغراب بس اذا تعودت على احد مافي اجن منها ثقتها عالييييه وانسانه اهم شي انها تطبخ عمرها 23
حسين : اصغر العيال واكثر واحد مكروف واكثر واحد ينجلد من ابوه اهم شي عنده ياكل وينام ومفهههي عمره 22
واخيرا وليس اخراً سلمى: اصغر العنقود عبيطه وولا تسكت عن حقها وطبعا المتصدره الاولى بقلوب الكل وعمرها 20 ودايما هواش مع اصايل
..................••............
بيت ابو فايز
ابو فايز :اخو ابو زيد لكن وييين ووين تختلف الشخصيات ابو فايز مثقف ومهتم بالتعليم وانسان هادي وصديق لعياله ومتفهم
ام فايز : مثله على كثر ماعاشرت ابو فايز صارت نسخه منه وهي مديرة مدرسه
فايز : الابن الاكبر عمره 29 بما انه بين ابو وام متفهمين هو بعد متفهم وهادي لكن دايما يضحك وخاطره وسيع ومعلم
لطيفه : اسم على مسمى لطيفه اخلاق وخلق عمرها 26 مدرسة اطفال
اديم : عمرها 23 فيها خبال شوي وطولة لسان ولكن يرجح عقلها احيااان تقارب لشخصية ريوف شوي .................••............
العمه حصه : فيها من شخصيات اخوانها كثييير ماينعرف بها شي عصبيه وشي هاديه ويازينها
متزوجه وعندها ولد واحد وعايشين بجده
مؤيد : عمره 26 لكن يختلف اختلاف جذري عن عيال خواله ما يتشابهه معهم بشي لا باللهجه ولا الصوت ولا الحركات ولا حتى طريقة العيش اخذ اطبااع جده واهل جده بشكل يستفز البقيه ويضحك جزء منهم ولكن يبقى حبيب الكل وطيب قلب
.................••............
بيت العم مشعل
كان صديق لابو زيد ومن اهل الديره ولكن افترقوا من زمان ورح نعرف السبب بالاحداث : انسان تاجر وشغيل طيب لكن تغلب نفسه عليه وعنده نظام انه خلاص اذا فًارق احد مستحيل يرجع له تزوج وماعطاه الله عيال الا بعد 10 سنه من زواجه وكانت هي الوحيده ( نجد )
ام نجد :عاديه مثل اي ام ولكن تميل انها تكون قويه واهم شي عليها اهتمامها ببيتها وزوجها واهم شي مايزعل مشعل
نجد البطله : الوحيده عمرها حاليا 18 قويه شوي ومتحضره مب كثير يعجبها مجال ابوها لكن متعايشه مزاجيه ما تصافي كل الناس وخلنا نقول هادديه نوعا ما مع اللي ماتعرفه وعندها مهاره عاليه في انها تقلب الامور على اللي ما تحبه
من قبل 10 سنين في مزرعة ابو نجد في الديره كان الكل مجتمعين ومبسوطين ان اخييرا جاء لمشعل طفل يفرحه وكان حزتها ابو زيد مسوي عشاء شكر لله على فرحة صديقه
كان وقتها عمر هايف 10 كان جالس وهو يراقب نجد في لفتها هو ولاطفال البقيه
ابو زيد : هاه يا مشعل وش بتسميها ؟
مشعل : والله يا ابو زيد للحين مانويت لها اسم لكن قريب
نط هايف اللي كان فرحان بوجودها بحكم انه دايم كان عند مشعل ويساعده فرحان فيها : تكفى ياعمي بسميها انا
الكل ضحك لكن قال ابو زيد بحده: وانت وش انت منها عشان تسميها اقول وخر
مشعل بضحك: لا لا ابد ما يسميها الا هايف وش بتسميها يا هايف
الكل صار يناظر هايف اللي كان من كثر ما يحب ديرتهم قال : بسمييها نجد
ضحك ابو فايز: وانت كل شي تحبه تبيه نجد
ابو زيد: قلت لك خله يجلس عنك
مشعل: لا والله اسمها كان سماها للله هو نجد
تشقق قلب هايف من الفرح وهو مافيه اسععد منه مادام سماها نجد
واعتمدوا اسم نجد بهالاسم
بحكم ان علاقة ابو زيد ومشععل كانت كبيره كانوا يعنون لبعض كثير ولكن السنين فرقتهم وكبرت بينهم المشاكل .................••............
طبعا كبروا العيال ومازالت نجد في قلب هايف شي كبير اللي كان ما يصدق على الله يجي مشعل من المدينه على الديره عشان يشوف نجد ومع السنين نجد بعد تعلقت في هايف اللي كان يعطيها كل الاهتتمام ولما صار عمر نجد 7 سنين وهايف كان بعمر17
.................••............
اخر يوم برمضان قبل المغرب كان ابو زيد وعياله عند العزبه اللي فيها ( غنم وأبل وكل شي ممكن يربيه اي رجل بدوي )
ورا الشبك كان هايف منسدح وهو يراقب طريق المدينه ويرسم احلامه على التراب بس فز بألم لما رماه ابوه بالزبيريات (نعال ) لف مفجوع وهو يسمع ابوه يقول : وجعععع ان شاء الله انا متى قلت لك تسكر الشبك على الناقه
هايف اللي وقف بسرعه وهو ياخذ الزبيري وراح لابوه وهو يعطيه : نسيييت يا يبه والله
ابو زيد وهو يرميه مره ثانيه : ايييه نسيت لو انه مراقب الدروب ونوم مانسيته انقلع انقلع سكره
راح هايف وهو يشوف مطلق وحسين اللي يشتغلون وكل واحد ماسك نفسه من الضحك
سكر هايف الشبك وعيونه على الطريق جاء مطلق وهو يضحك: يامن شرا له من حلاله علللله يا رجال خوف الله في نفسك ذبحك مراقب الدروب خلص لا يذبحك ابوي
سحب هايف يد مطلق وهو يناظر ساعته بضيق: ابطوو يا مطلق
مطلق : يمكن يفطرون بالمدينه ويجون ، لكن تدري ما اسأل لك وانا اخوك الا الله ينور لعقلك
هايف : ليه علامه عقلي
مطلق : خبل انت تحب لك بزر توها عمرها 7 سنين .
هايف : ياخي وش تبي بي انت وش تبي خلني احب
مطلق : حب ياخي حب لكن الله يعديه على خير واخلص امش بنروح نفطر
حسين اللي جاء يركض : مطلق ابوي يقول وين الحليب بنمشي
مطلق اخذ الحليب وهو وحسين وراحوا يجمعون الاغراض بيروحون للبيت اما هايف اللي كان يشتغل شوي ويراقب كثير
عند ابو زيد كان راكب السياره هو ومطلق وحسين وينتظرون هايف ومطلق اللي توتر وهو يحس ابوه بيكفخ هايف
ابو زيد : ابك اضرب بوري جعله تضربه الحمى من يوم جيت وانا اعلمه وهو حمار
ضرب مطلق البوري وفز هايف يرتب بسرعه لكن ما اسعفه الوقت وهو يشوف ابوه نازل معاه عكازه ومتجهه له بغضب
رمى هايف اغراضه وركض وابو زيد يناديه : والله لو ماجيت اني لجيك واني لنثر ضلوعك
هايف: خلاص بخلص
ابو زيد اللي ركض وراه ومسكه وهو يكفخه : علمتك عند الرباده ولا ماعلمتك
مطلق اللي كان يحاول يفكك الهوشه هو وحسين لكن وقفها سيارة ابو نجد
ابو نجد نزل وهو يضحك: يا رجال صّم صّم وانت تضرب ذا المسكين جرحت صيامك
ابو زيد وخر : قم انقلع خلص وامش
راح يسلم على ابو نجد وهايف اللي وقف ينظف ملابسه وعيونه على نجد اللي تناظره من الشباك وهي تناديه
خلص هايف شغله بسرعة البرق ورجع وهو يشوف نجد تركض له وهي تحضنه : هااايف اناديك ماتسمع
مطلق اللي كان يضحك: الظاهر معاد يسمع من مصعة الاذن
ضحك ابو نجد : تراني طالبك يا بو زيد لا عاد تطقه رجال خلاص
ابو زيد: الرجال يجي نار شابه ولا ينطق وينلعن خيره
ابو نجد وهو يسلم على هايف : لا لا هايف الكل يشهد له بس اكيد الصيام يتعبه
نجد اللي فتحت شنطتها وهي تعطي هايف بسكويت: خذ شريته لك
ابتسم هايف بفرح وهو يحطه بجيبه : انتي بس جيتي انتي تكفييين
ابو نجد : عاد الشهاده في هايف مجروحه
ابو زيد : حياك الله معنا للفطور يا ابو نجد
مشعل: والله فطورنا معنا ولا ودنا نكلف عليكم
ابو زيد : ولله مايقسم لك الا عندنا ماش كلافه تعال بس تعال
ابو نجد : اجل يلا
نجد:يبه نبي هايف معنا
ابو نجد : تسمح لنا يا بو زيد
ابو زيد : رح معهم
هايف بغى يموت من الفرح وركب وهو يسلم على ام نجد وركب ورا مع نجد اللي تعلمه بكل شي سوته وكل شي اشترته
.................••............
وبعد الفطور كانوا الرجال جالسين للقهوه في حوش ابو زيد وهايف اللي كان واقف يصب القهوه ابتسم وهو يشوف نجد تركض معاها كيسه :يبببه بخلي هايف يشوف فستاني حق العيد
ابو نجد: شوفه يا هايف ترا ازعجتنا لازم تشوفه انت ولا مايصير حلو
هايف اللي ضحك: اووووه فستانتس ازيين الفساتين كلها ولا يلبسسونه كل البنات
ابتسمت نجد بفرح وهي تركض لامها تعطيها الفستان
زيد همس بضحك لمطلق : هو للحينه منهبل معها
مطلق : ابشرك بزود اليوم ابوي كفخه بسبتها
زيد: عجيب ذا الهايف
انتهت لليله بأستعدادات قويه للعيد وبصبح العيد
بعد ما الكل عيدوا وعاشوا طقوس العيد
في هاذي الليله حصلت مشكله كانت اكبر مشكله انتقاليه دمرت كثير اشياء معها في احد مجالس الديره وقف ابو زيد بغضب وهو يوجه كلامه لابوحميد بغضب : يا رجال وش ذا اللي تسووويه ما تخاف ربك الارض انت بعتني اياها بس قلت لك انتظر لين اخر الشهر واعطيك فلوسك وانت وافقت والحين تبيعها على ابو نجد لييه ؟؟!
ابو حميد: الارض ماصارت ملكك وابو نجد فلوسه جاهزه
ابو زيد بغضب لابو نجد: كيف تشتري على شريتي يا بو نجد كيف!
ابو نجد : اول شي مادريت انها الارض اللي انت تبيها وثاني شي انت باقي مادفعت واخر شي انا محتاج هالارض اكثر منك
ابو زيد : يا ابو نجد اللي تسويه مايصير انت ماتجي هالديره الا اجازه وانا بيتي ضاق وتعب محتاج هالارض
ابو نجد اللي في لحظه غضب صرخ : الدنيا مب ملكك كلها ولا انت اخذتها عاده كل شي تبيه يحضر عندك ومحد يقول لا بس هالمره لا وستييين لا وبطل هالانانيه وخاف الله
ابو زيد اتسعت عيونه بقهر وصدمه: هذا كلامك لاخو دنياك يا مشعل
زيد: يبه هد الموضوع كل شي محلول والارض ان شاء الله بتزين امورها وفيه حل وسط قسموها بينكم
ابو نجد : مانيب مقسم شي الارض ارضي وماطلبتها صدقه من احد
ابو زيد : محدن يبي لك منه يا مشعل وانت قطعت الحبل بينا
طال النقاش وتفرع لكلام كثير ماله داعي وزاد تحريض العواذل لما كبرت وصار الامر مايطاق وطلع ابو زيد بغضب وهو ما يبي الارض كثير بس مشعل تخلى عن خاطر ابو زيد وصداقته عشان ارض وغلط عليه قبال الكل بدون مايحترم العشره اللي بينهم ومن هذاك اليوم لليوم لا مشعل اعتذر ولا ابو زيد كلم مشعل وسامحه وصارت عداوتهم حديث الكل بعد ما كانت صداقتكم مضرب الامثال .................••............
وفي الوقت الحالي •••
في بيت ابو زيد تحديدا بالمقلط كان مطلق وهايف وحسين نايمين بأمان الله لكن مثل العاده فزوا لما ضرب الباب ابو زيد بعصاته وهو يصرخ: قم قامت قيامتك انت ويااه لين متى بتخمد قم ورانا اشغال
قاموا وحسين وهايف يتهاوشون على الحمام لكن اختصر هالموضوع مطلق اللي كفخ حسين ودخل هو
واخيرا انتهوا وطلعوا للحوش ولكن هايف غير طريقه للمطبخ دخل وهو يبوس راس امه وكتفها : يا صباحتس خير يا يمين الخير
ضحكت ام زيد : صباحك نور ياوليدي .
هايف طل بالفرن: اييه يا ربي هذا الفطور السنع ذبحتنا شريفه بفطورها المحترق
لطيفه وهي تغسل البيالات: ايييه انت اقرب فرصه تجحد جميلتي فيك لكن هين الساعه 12 تجمعنا
هايف بضحك: والله كنتي كويسه وانا اخوتس لكن مدري وش بلاتس من يوم دريتي انتس بتعرسين قمتي تخبصين اي شي وتعطينا
ريوف وهو تقطع الخبز بضحك: وش تبي فيكم ياخي خلاص 25 سنه تخدمكم انتهت الخدمه
دخلت سلمى وهي تنزل الصحن بغضب : يمممممه اعلمتس من الحين ولدتس الشين ذا بنحره هو ومرته ذا الخايىسه والله والله لو ماتحترم نفسها لنثر ضلوعها
هايف : اقول روحي وانا اخوتس وكفخيها ونثري ضلوعها ولتس مني اللي تبين
ام زيد : هااايف وش ذا الحكي المفروض تهاوشها وانت تقول روحي
هايف : وانا صادق يمه والله لولا السحى لدخل انا اللعن ابو خامسها ماتستحي ولا تنتخي
ام زيد : يا يمه يا حبيبي عيب عليكم احشموها عشان اخوكم
اخذ هايف بيالة الشاهي وهو طالع: قولي عشان اي شي لكن لا تقولين عشان محيسنوه لان 50٪ من كرهنا لها هو
شريفه : اي والله
تجمعوا على السفره وهم يفطرون بهدوء ولف ابوزيد على محسن: افطر واخذ هايف ورحوا للمحل ابي مطلق اليوم معي بالعزبه
هايف اللي كان وده يصيح : يبه اليوم اعفني من الم..
محسن قاطعه: لييه وش عندك يعفيك غير الرباده هااه ولا تدشر مع ذا العيال الفاضين
ابو زيد: اقول اخلص وقم مع اخوك بس
نزل هايف لقمته بغضب وطلع ووقف مطلق وطلع وراه وهو يشوفه جالس بضيق وعيونه على بيت ابو نجد اللي فاضي
مطلق دفه وجلس بجنبه: علامك وراك ماتبي تروح المحل
هايف بضيق : يا مطلق انا مليييت مابي اجلس بذا المحل واسمع اوامر محسن وشروطه انا احلامي اكبر من كذا راح عمري ما حققت منها شي
مطلق : تعرف ان ابوي مستحيل يخليك تروح لمكان ليه تعاند
هايف: ابي اعيش الحياه اللي ابيها
مطلق : اسمع قم الحين لا تعاند ابوي ورح واذا جاء عمي خله يقنع ابوي تروح وتدرس اللي تبي
هايف : ما اقتنع من زمان تبيه يقتنع وعمري 28
مطلق : مافاتك الا الشر ومب لازم تدرس دور وظيفه كويسه
هايف سكت وهو يفكر لكن وقف لما سمع محسن ينادي
وطبعا تفرقوا كل واحد لشغله
................••............
في بيت ثاني بيت ابو نجد
نزلت نجد وهي جاهزه للمدرسه رفعت راسها وهي تشوف ابوها وامها يفطرون
ابو نجد : هلا هلا بنتي تعالي افطري
نجد : تسلم يبه ما ابي
ام نجد : اجل روحي واذا رجعتي ترا بنطلع الديره
نجد : زين
طلعت نجد وهي كل ما يطلعون لديره يضيق صدرها
صح ما تذكر هايف كثير ولا يأثر فيها بس تحب انها كانت تدري فيه احد يهتم فيها
دخلت المدرسه وهي مااش ما تطيقها كانت بتعدي بس وقفتها المرشده: خيير خير وين رايحه !؟ احد قالك مدرسة ابوك كم الساعه يا هانم
نجد تأففت : الله واكبر ترا كلها نص ساعه ما بيموتون اجيال اذا تأخرت
المرشده: قصري صوتك يا قليله الادب فعلاً اللي استحوا ماتوا امشي قدامي للمديره
نجد : بسم لله عليتس لا ينط لتس عرق ماقلت شي
المرشده: اقول ادخلي وصدقيني لاستعدي ابوك اوريه بنته كيف
نجد اللي اخذت الاستدعاء بغضب : يا شيخه من زين مدرستس
طلعت ودخلت الفصل بغضب وجلست بجنب نوران صاحبتها
نوران: وش فييك تأخرتي
نجد : كله من شينة الحلايا اللي تحت مستحيل تشوفني ما تنكد علي
نوران: وانتي لسانك طويل بعد
نجد رجعت شعرها ورا بضيق وعصبيه
.................••............
في بيت ابو زيد
وعند مطلق اللي كان واقف عند المطبخ وهو يكلم ريوف تجيب له لاغراض
وسلمى واقفه جنبه وهي تهمز ذراعه جات ام زيد :مطلق امي اذا خلصت من ابوك تعال بنروح السوق نخلص اغراض اختك العرس قرب خلاص
مطلق : ابشري يا حلوة اللبن وتبشر شريفه
ابتسمت شريفه له وهي ممتنه لاخوانها اللي يعطونها عيونهم بدون قصور
سلمى : اييه تبشر شريفه لكن لا تنسى خوات شريفه مر منا ولا منا شف شي يليق بنا وجيبه عشان بكره بالعرس بنماري بك بيقولون شوفوا خوات مطلق وش جايب لهن مطلق
ضحك مطلق وهو يسحب ذراعه: الله من المصلحه اللي براستس اجل خوات مطلق عندتس 4 غير مطلق ومع ابوي محد بيهرج الا في مطلق
ريوف بضحك: هم ما يهرجون حنا نلمح
مطلق : خير ان شاء الله
ام زيد : عساني اشوفك معرس واماري بك
مطلق: ايييه دام وصلنا هنا وين الاغراض بروح
لف مطلق بيطلع بس بسرعه له وهو يسحب شماغه بينه وبين اصايل اللي طالعه لا احم ولا دستور
ورجعت وهي تتأفف
سلمى: انتتي هييييه ارجعتي لغرفتس ما تشوفين البيت فيه رجال وشوله ترززين وجع
اصايل: وجعن يوجعتس انتي والله الرجال المفروض يقول انه فيه
مطلق : بس يا سلمى خليها تولي عطوني الاغراض بس
سلمى: لا ماني مخليتها الله واكبر البيت بيت ابونا والغرب نددونا
مطلق مسكها : قلت لتس خلاص
اخذ مطلق الاغراض وطلع هو وحسين
اما اصايل طلعت وهي وهي تمسح شعرها : بعدين قولوا له ان هنا حريم يروح للمقلط
سلمى: وش رايتس تطردينه من بيت ابوه يا هانم
اصايل: انتي يالملسونه اص مالتس دخل اكلم الناس اللي تفهم
ريوف : وهي صادقه ، دامتس تدرين ان فالبيت رجال أللبسي اجلالتس ثمٍ اطلعي
ام زيد: بس يا بنات يلا كل وحده على شغلها
اصايل اللي شمقت وهي تنزل لها فطور والبنات تفرقوا على اشغالهم
................••............
في السوق
عند هايف كان جالس عند باب المحل وقدامه بيالة شاهي وهو يهوي نفسه بضيق جاء ابو صيته : يا ولد ابوك وييينه
هايف: عند العزبه ما بعد جاء
ابو صيته: وليه يروح للعزبه وانتم فيه
هايف بضيق: يبي يروح نمسكه غصب
ابو صيته: وعلامك تنافخ هاااه اهب ياذا الجيل دايم ونفسه في راس خشمه
هايف : ابو صيته الله يرضى عليك توكل وش قلت لك انا عشان تقول كذا قلت ابوي مب فيه هيا رح اللي يستر عليك
ابو صيته: مانبي لك جلسه اجلس بلحالك لين تموت
هز هايف راسه بكرهه لابو صيته جاء محسن وهو معه زبون واقبل ينادي هايف : قم يا ولد جب البشوت الجديده
وقف هايف وهو يطلع لهم وهو ماااش مايبي ذا الشغله كان محسن يتعامل مع الزبون وهايف يتصدد ماله خلق بعد ماطلع الزبون كان هايف واقف على الباب وهو ينتظر متى بس ابو نجد بيجي لمحله
كان ابو نجد يشتغل بالذهب وابو زيد بالبشوت والسيوف وخناجر
لكن استفاق هايف على ضربه بكتفه شاف محسن اللي معصب: انت خييير جايبك ترز طولك وتراقب السوق الزباين يدخلون ويطلعون وانت متجمد
هايف : محسسسن اول شي لا تصارخ وثاني شي وين الزباين لللي تقولهم توه واحد بس
محسن: اقول اقصر صوتك واذا جاء ابوي بيعلمك شغلك
طنشه هايف وطلع يمشي بالسوق وهو يناظر سوق الديره البسيط اللي يجمع ديرتهم وبعض الديار اللي بجنبهم والكل يجي له من البدو والقبايل اللي باقي عايشين بديارهم
..................••............
في المدينه في بيت ابو فايز
عند ابو فايز لللي كان جالس وهو يقلب الجريده ويقرا فيها جات ام فايز : اليوم بنطلع عند ابو زيد
ابو فايز : ايييه بس بعد العصر معزوم على غدا
دخلت اديم : سلام
ابو فايز : وعليكم السلام وين الدوام اليوم
اديم: اليوم اوف ماعندي دوام
ابو فايز : زييين اجل جهزي مع امتس يلا
اديم : من عيوني يا اطلق من يقول امتس
ابو فايز ابتسم :اخذتوا امس هدايا شريفه
ام فايز : ايه ايه ما خلينا شي كل شي اخذناه
اديم: ماني مصدقه ان شرفوه بتزوج تعودنا عليها
ابو فايز: شريفه بتزوج والبنات كلهم بيتزوجون
ام فايز : لييه ! لا يكون جاي شي ما درينا به
ابو فايز: لا مافيه شي
فايز دخل : سلام عليكم يا سيييد القوم
ابو فايز : هلا هلا وان كان به شي عند فايز
ام فايز: ان شاء الله يارب
فايز: وش عندي وانا مادريت به !
اديم وهي تضحك: بيزوجونك
فايز : لاااا يرحم امكم قلنا هالموضوع بعيييد
ابو فايز : ولييييه هاه اللي مثلك عندهم عيال
فايز: مابي لا عيال ولا بطيخ بعدين توني انا اعيش حياتي
ام فايز: لين متى بتعيش حياتك
فايز: لين الله يفرجها
طلع بسرعه وهو مايبي يرتبط يحس انه اذا بيتزوج حياته الحلوه بتصير جحيم
.................••............
في الديره
عند مطلق اللي بعد ما انتهى من شغل ابوه رجع واخذ امه وشريفه ونزلوا لسوق وهم يمشون شاف هايف اللي واقف مع واحد من الشباب
مطلق : هاايف وش تسوي هنا وينك عن المحل
هايف : طلعت ابي اتنفسسسس محيسنوه معاد اتحمله
مطلق ضحك : ياخي اصبر شوي لا تسوي اي شي عكسي وابوي بيعصب عليك ترا يالله نهاديه مع حسينوه
هايف: ليه وش مسوي !؟
مطلق : ابد نفس المشكله زقاير وخرابيط
هايف: هذا ما يتوب
مطلق : الله يصلحه ياخي المهم ارجع انت للمحل وخل وجهك قدام لا تلتفت يمين ما جو للحين
هايف ضحك واتجه للمحل جلس مثل عادته ومناقر مع محسن وماصدق جت حزة الغداء وبيرجع البيت
محسن : قفل المحل يلا واسرع البيت ولا تلهى
هايف : طيييب
راح محسن يبي يشتري لاصايل طلباتها اما هايف اللي بعد مارفع راسه من القفل رفس قلبه رفستن نثرت ضلوعه ( تشبيه بليغ لفز قلبه😂😂) جمد المفتاح لللي كان بيده وهو يسمع موظفين محل ابو نجد يرحبون فيه لف وهو يشوف السوق مليان حريم واكيد ابو نجد جابهم معه وطاحت عينه على نجد اللي واقفه بجنب امها وقفتها اللي حافظها هايف
................••............
في طرف ثاني من السوق عند محل ابو نجد
نجد اللي عادي ماكان وضعها مره رايق مروا من الديره وهي تناظر هالديره اللي ما تقدر تحدد مشاعرها لها لكن لفت انتباهها نظرات لها ولفت وهي من زمااان ما شافت هايف ولا عرفته شافت رجال واقف بعيد ويناظرها لفت بضيق : وجع بعينه وش يبي يناظر
ابو نجد : نجد تعالي يبه
نجد : طيب
هايف اللي ما صحى الا على صوتها اللي وصل لقلبه وضربه تحرك وهو تاييه حتى طريق بيتهم ضيعه وقف وهو يناظر ابوها اللي يعدل ويبدل لها بالاسوار واخيرا اخذت سواره وهي تسكرها على يدها وعدلت خاتمها وبعدها اخذت امها وطلعوا متجهين لبيتهم وهايف وراهم منمصع قلبه
تحرك لبيتهم وهو يشمي دخل البيت وهو يسمع ازعاج وقف بالحوش وهو للحين تاييه من نظرتها الغريبه له
مطلق : هايف علامك واقف هنا
وقبل يسكت مطلق شاف سيارة ابو نجد وضحك: اجل شفتها
هايف اللي لف يناظر وقال :‏
أنا أشهد إن القلب للعاشق دليل
‏بين الزحام بعين قلبي شفتها
ضحك مطلق : يااا عذابك يا هايف اجل جايين لمحل ابوها!؟
هايف: اييه جت ولكن جت وهي في كفها خاتم وفي يدها إسوار وفي عيونها بدر به الناس تغرق
مطلق اللي دايما يشكر ربه انه ماوصل لحالة هايف اللي مجرد ما يشوف نجد تنهل عنده دواوين الشعر كلها ضحك وهو يخبط على كتفه : والله ياهايف اني خايف عليك من ذا الحب العمى يا خوفي يدري ابوي ويصير شي مب فالحسبان
هايف اللي ماكان يقدر يبوح بشعره وحبه الا لمطلق: ماهو بيدي يا مطلق ماهو بيدي
مطلق : ماعليه بس انت حاول تمالكه لا يكبر اكثر وانت تعرف وضع ابوي وابوها ما ابيك تتعب وتضيع بالطوشه
هايف : بيعيني الله وبأنهي مشكله ابوي وابوها المهم ابوي جاء
مطلق: باقي ماجا... قبل تنتهي جملته أعتلى الصراخ بالبيت وركضوا ومطلق ينادي : يمه يمه وش صاير بنتتتت ................••............
في بيت ابو زيد
في المطبخ اللي حصل كالاتي بما ان اليوم كان دور اصايل بطبخ الغداء وكان الغداء جريش ولكن سلمى ما كانت تاكل الجريش ولا اي اكله من تحت يدين اصايل ولللي سوته انها صلحت لها رز وغطته على طرف ومن لعانة اصايل مرت وكبته وهي تقول : يوووه طاح ماشفته بعدين حطي قدرتس زيين وش ذا الشغل الماصخ
سلمى اللي كانت اصلا جيعانه وميته جووع انهبلت : عسااااااتس بالعمى يا البقره ما تشوفين يا التريله
اصايل اللي كانت دبه شوي شهقت: انتي هيييه احشمي نفستس لا اتوطى ببطنتس
ماكان من سلمى المقهوره اللي رفعت القدر اللي كان صغير وخفيف وشافته كله منكب الا انها ترميه على راس اصايل اللي صاحت بكل صوتها وانقضت على سلمى وانقلب المطبخ ساحة معركه ويحاولون يفككون مافيه فايده لين ضرب مطلق الباب وهو صاد: وجععع ان شاء الله وش هالصراخ
ام زيد اللي ركضت وهي تفككم : عيب يا بنات وش ذا
على فكة الهوشه دخل محسن وابو زيد على هواش اصايل اللي منطلقه تسب وتهاوش
ابو زيد: وججع وجعع وش ذا الصراخ جعلتس الوجع
اصايل: ترضى ياعمي بنتك ذا اللي ماتستحي تتطقني
محسن: وشوو من اللي طقتس !؟
اصايل وهي تلبس جلالها : سلمى
قبل يتقدم محسن وابو زيد لسلمى بسرعه البرق سحبوها هايف ومطلق ورا ظهورهم
مطلق : يبه يهداك الله اسمع واصبر مايصير تندفع كذا
هايف: اكيد سلمى ما سوت كذا الا لها سبب
سلمى:ايييه يبه اسمعني اول
ابو زيد: لا والله طالت وشمخت ومعاد الا هي العرب يقولون بيتي مافيه الا اصوات حريم يتهاوشن
محسن : انتي ماتستحين على وجهتس يومتس تطقينها بالقدر
ابو زيد : اسكت انت من فلاحت مرتك ام لسان اص
مطلق : يا ابوي اسمع وش العلم
سلمى: يا يبه هي كبت النعمه على الارض كلها
ابو زيد : هااه
شريفه : يبه انا اشرح لك اللي صار كله
ابو زيد : اخلصي
شريفه : انت تدري سلمى اصلا ماتاكل الجريش وغدانا اليوم جريش سوت لها سلمى رز وقالت للكل وعلمتنا ان رزها على الفرن لا يجيه احد لكن اصايل كبته وتقول انه بالغلط وهي لو تمر مليون مره ماتقدر تكبه الا نها متعمده وانت تدري بلسان اصايل
محسن:ماشاء الله علييتس قلبتي الموضوع كله بصالحتس انتي وياها
هايف:خير ان شاء الله لايكون بتصف مع مرتك ضد اختك
محسن: على شحم انت الثاني
ابو زيد : اقصر حسك انت وياه جعل مالك حس
هايف اللي صف فورا مع سلمى: يا يبه انت تشوف الغلط وفوق هذا سلمى مسكينه من امس مريضه ولا اكلت شي فالاخير تكب غداها ذي !
سلمى انصدمت كيف مرضت مادريت عن نفسي بس ابتسمت داخلياً لهايف اللي بينقذها
الكل ناظروا هايف على الكذبه وقال ابو زيد: متى مرضت وش بلاها
ام زيد اللي كانت تدري لو ان ابوهم كشف ان هايف يكذب بيكفخه ويكفخ سلمى معه وهو من غير شي مكفخ حسين اللي زعلان بالمجلس واضطرت انها تكذب بعد وقالت : ايه امس باطنيتها تعبانه شوي وجبت لها من العطار اعشاب وحمدلله
الصدمه هنا على العيال اكبر اللي بنفس النظره اللي ناظروها هايف ناظروها امهم وهم ماسكين ضحكتهم غصب
محسن: الله يالمريضه اللي تضرب الناس بالقدور
ابوزيد: انت احشم نفسك وعلم مرتك ذي تربى ولا والله يا محسن تشوف شي ماشفته ترا سكت لها بزود
طلعت اصايل معصبه وهي تهبد البيبان وابو زيد: ولموا غداكم بسرعه
راح ابو زيد وراح محسن ورا اصايل والباقين واقفين وفجاه كلهم تجمعوا على امهم وهم يضحكون واللي يبوس يدها واللي يبوس راسها
مطلق بضحك: الله يا يمممه وش ذا التدخل السريع
ام زيد: الله يسامحني بس وش اسوي
مدت يدها وهي تطق سلمى بشويش: وانتي وشوله تضربينها بالقدر كم مره قلت لتس مابي مشاكل
هايف ضحك وهو يدق سلمى : الله عليتس سلمت يدييييتس بالله كفختيها بالقدر
سلمى: اي والله قهرتني انا جيعانه بقووه وهي سلقه
ريوف : وبعدين متى مرضتي مادريت عنتس
مطلق : يووووه يا ريوف تكفون احد يفهمها
ضحك هايف: بنت وش ذا الفهاوه عطوها دروس تكفون
ام زيد : بس خلاص انتم روحوا عند ابوكم وانتي تعالي انتي وياها بنزل الغدا
شريفه: ليه يمه تنزلينه خلي ام لسان تنزله اليوم دورها
ام زيد: اص اص لايسمعتس ابوتس ماشاء للله هذا غدا اخوانتس وابوتس ان بغت تنزله ولا انزله انا مانيب عجزانه
سلمى: يمممه انتي ليش ما تصيرين مثل الحريم قويييه
هايف: تعالي تعالي اجلسي والغداء بيجي
طلعوا وجلسوا بالصاله وبتدوا البنات يحضرون وعلى جلستهم دخل زيد: السلام عليكم
فزوا له كلهم يسلمون عليه بحراره وهذا الفرق بين زيد وبين محسن اللي محد يبي له جلسه
السلام الحار من زيد لابوه ولاخوانه وهم يبادلونه نفس السلام هو وولده
ودخلت ميثى وهي تنزل الاكياس بيدها وتوجهت لابو زيد اللي يرحب بها وسلمت عليه ومن بعدها ام زيد وبعدها وقفت بطرف وهي تقول : كيفكم ياعيال ان شاء الله بخير
ردوا عليها بنفس طيبه وهم يحبونها مثل اختهم
وشوي وجو البنات وهم يرحبون بزيد وميثى وعبود
هايف : اشوى انكم جيتوا ذا الاسبوع تغيرون جونا
زيد : اي والله اشوى ماصدقت خف دوامي وطلبت اذن وطلعت
ابو زيد وهو جالس وعبود في حضنه: الله يحيكم
زيد: الله يبقيك ويخليك
ابو زيد: اقرب اقرب الغداء يلا
زيد: سلمى الله يعافيتس جيبي اللي مع ميثى
ميثى اللي جت وهي تعطي سلمى الصينيه: خلاص وصلت
جات شريفه معها للصينيه الثانيه :وصلت صواني ام عبود اللي ما بعدها ولا قبلها
هايف : اييي والله تسلم يديتس يا ام عبود
ميثى: بالعافيه
زيد: وين حسين نادوه
ابو زيد بغضب: ودوا له غداه بالمجلس لايجني ولا اشوفه
زيد :افا ليه وش صاير
مطلق دق زيد بهدوء وهو يأشر له يسكت وقال ابو زيد: اللي بيعصاني لا يجلس معي
اجتمعوا على السفره والكل متجنب اكل اصايل والكل على اكل ميثى

في بيت ابو زيد
عند البنات كانوا جالسين وهم ياكلون ويسولفون مع ميثى
ميثى: وينها اصايل نادوها
سلمى:خليها تنثبر ماحنا بمنادينها
ميثى: لا اله الا الله ليش وش مسويه!؟
ريوف : فاتس المصارعه اللي قبل شوي مطاقق بقدور وملاعق وشعور
ميثى: لا لا وش السبب!
قربت سلمى وهي تحكي لها وميثى تضحك؛ يا حليلها خالتي دخلت معكم بالكذبه
شريفه: وش تسوي امي تدري ان ابوي لو كشف الكذبه بيكفخنا كلنا
ميثى: واصايل هالسامجه متى بتعقل
سلمى: اااه ااااه لو ربي يفتح على محسنوه ويفكر مثل مطلق كان بنعيش بسلام
شريفه: حرام عليتس لا تشمتين
سلمى: ماتشمت بس كود ان ربي يشوف لهالعله دبره
ريوف : مطلق غييير مب مثل محسن لللي مستعد يكفخنا عشان ذا العنز
كملوا سوالفهم عند اصايل اللي فاقعه قلوبهم
................••............
وبعد الغداء والقهوه
وقف ابو زيد : اجل يا زيد لا تواخذني انا بروح اقيل شوي قبل يجي عمك
زيد: ابد خذ راحتك يا ابو زيد
راح ابو زيد وكأن المجلس انققلب وصار الجو حلو بما ان ابو زيد له هيبته
نط هايف وهو يقرب الدله وجلس زين : ايييه الحين بمخمخ
زيد لف على مطلق : وش بلاه ابوي على حسين
مطلق : ابد قاطفه وهو يدخن
زيد:لا عاد وماتركه هو
هايف: حمااار ذا الولد معلمه مايفهم
زيد: ياخي انتم بشويش عليه توه مراهق
هايف: ابوي مايعرف مراهق يعرف يخبز وجهه بكف
مطلق: المهم انه كفخه لين ما قال اميين وطبعا حسينوه لسان طويل وطرده ابوي
زيد: هايف ناده الله يعافيك
هايف وقف وهو متجهه للمجلس فتحه وكان حسين منسدح وهو مغطي راسه باللحاف اتجهه له ويرفع اللحاف : حسين قم ادري مب نايم قم زيد يبيك
حسين سحب اللحاف :وخر بس
هايف سحبه بيده وهو يوقفه: اقول امش ابوي مب فيه وبعدين تعال لا يفوتك الغداء ترا يا شينها اذا زعلت وانت جيعان
حاول حسين يوخر هايف بس ماعطاه مجال وطلعه للمقلط وتقدم حسين يسلم على زيد
زيد : اجلس اجلس وش بلاك ماجيت تسلم من قبل
حسين: مادريت انك فيه
زيد : المفروض انك من قبل هنا حزة غداء وماتغدى مع ابوي
حسين: ابوي مايبي اتغدا معه
زيد: اييه عشان انت تفكر وش انت مسوي !
حسين : ما سويت شي
مطلق : حسين ماله داعي تكذب علينا بعد ابوي شايفك بعينه محد قاله
حسين اللي كان اصلا مقهور من الطق اللي جاه فا قال بإنفعال : وش اسوي يعني اموت
زيد: قصر صوتك وانت تكلم اخوانك اللي اكبر منك هذا اول شي وثاني شي مب اتفقنا تترك ذا المخنز وش تبي به راجع له
حسين: مب بيدي غصب علي عجزت اتركه يتعبني
زيد : مب مشكله انا اساعدك لكن انت لازم تكون عندك اراده ما عليه تتعب يوم يومين ثلاثه لكن خلاص تفتك منه عمرك كله
مطلق : وبعدين قلنا لك لو فيه خير ماسبقتنا عليه
زيد: مثل ما قال مطلق
هايف: حنا فاهمينك وعارفين وضعك زين لكن ابوي ما يعرف واترك كل شي ناظر امي اللي يروح ليلها وهي تبكي تدعي ربي يفكك من ذا العله
زيد: حنا خايفين عليك وعلى صحتك بيدمرك وياكل شبابك وفلوسك وكل شي ولو يصير لك شي كلنا بننهبل
حسين اللي ضاق : وش اسوي انا !
زيد: انا بجيب لك علاج يساعدك بس لازم تقوي نفسك وتساعدنا على نفسك وربي بيفكك ان شاء الله
والحين اول مايصحى ابوي تطير له تحب راسه وتعتذر منه واذا سامحك انا بكلمه يعطيك وقت
حسين : ابشر
هايف دقه بمزح: اقول تبي غداك ولا اكله
حسين دفه وهو يسحب الحافظه: انقلع بس من صبح الله ما اكلت شي وانت تطفح
علاقتهم هالاربعه مع بعض كبيره وحلوه كثيير ويافرحتهم اذا جاء زيد من المدينه
................••............
في غرفة محسن
اللي كان جالس قدام اصايل وهو يحاول يراضيها : يا بنت الحلال ادحري ابليس وماصار الا كل خير
اصايل لفت بغضب وهي تسحب يده حطتها على راسها : تحس ولا ما تحس راسي صار فيه صعرور من اختك عساها الحووول وتقول خييير ايه ياحبيبي بيصير دامني متزوجتك لو هي واحد ثاني كان كسر راسها
محسن : ماله داعي ذا الحكي وبعدين ابوي هاوشها خلاص
اصايل وقفت وهي تشد شعرها بغضب : اص اص تكفى معاد ابي اسمع شي
محسن اللي ماكان منه الا يجلس بهدوء وهو مغلوب على امره من اصايل
اما اصايل اللي كانت تطل مع الباب وهي تسمع ضحكهم مع ميثى وقهرها مليون ولفت وهي بتكمل هواش بس كان اقوى جلطه ان محسن نام رمت االمخده وهي توحد الدعاء عليهم
................••............
العصر في حوش ابو زيد
اللي كان عامر بالاصوات جاء حسسين وهو يفرش الفرشه ويرتب عليها المساند والتكايات
في طرف الحوش كان هايف اللي متعلق بالشجره الكبيره وهو يربط مرجيحه لعبود فيها ( يذكرونها الطيبين )
اما مطلق اللي رجع من البقاله كعادته ومعاه اغراض للبيت
وزيد اللي جالس هو وامه على درج البيت ويسولفون وكان زيد غير عند ام زيد
اما البنات اللي يجهزون وركضت سلمى وهي تاخذ الاغراض من مطلق : عساك جبت اللي وصيتك
مطلق : جبته جبته اصلا نص الورقه خرابيطتس اللي مدري وشهي
سلمى: اختك اخر العنقود ياخي لا تقول كذا
مطلق اللي توه بينزل الاغراض دخلت سلمى يدها بجيبه بضحك وهي تسحب منه 100 :والله ما ارجعها وما تقصر وانا اختك
قبل يمسكها ركضت لكن مايمديها راحت الا مسكها حسيين : يالله برزق مال احد فيه منننه
سلمى: مطلللق افزع يا مطلق
مطلق ضحك : والله الفلوس المسروقه ما نفزع لها
حسين : مافيه ازين من الشي اذا سرق يطلع رهيب
مطلق اللي كمل طريقه كإنه رايح بس بسرعه سحب حسين وهو يثبته ويلف يده وركضت سلمى واخذتها : كفووو يا اخو سلمى
حسين : اوريتس مردتس لي
عند هايف اللي كان توه مربط الحبل بس باقي ماثبته قال وهوو ياخذ نفس: والله مدري ضبطت ولا لا
ريوف اللي كانت عنده ونطت بفهاوتها المعتاده : بجربها اصبر
مايمدي هايف يقول ما ثبتت الا جلست ريوف على الحبل ودبببج طاحت هي والحبل وانتشر الضحك عليييها
هايف: ياااا خببببله اقولتس ما ثبتها مهبوله انتي
ريوف قامت وهي ماسكه ظهرها: حسبي للله عليييك انكسر ظهري
مطلق: ريوووف شوفي لتس حل مع هالفهاوه وانت اخلص ماصارت مرجيحه
عبود : خللص يا عمووو
هايف : بعيد عجزت اوصل الحبل الثاني
قبل مطلق وهو يشيله على كتفه: يلا خلص
ابتداء هايف يثبتها وبعدها نزل وهو يحط عبود عليها وحسين مازال يضحك على ريوف
زيد: وينه محسن ماشفناه ابد
هايف : اييه يا حبيبي ولا انت بشايفه يراضي ام شحووم لا تزعل
زيد انصدم: ام شحووم !!
ضحكت ام زيد: هايف كم مرت علمتك يا وليدي مايصير تقول كذا عن مرت اخوك
سلمى: وهو صادق
زيد اللي مات ضحك : حمدلله ماني بعدو لكم
حسين: زييد احسه كل مره يجينا ينصدم اكثر
زيد: اي والله انصدم
هايف : ياخي عجزنا فيها حسبي لله عليها
زيد : ليه وش صاير
ريوف : ابد سلامتك تكافخت هي وسلمى وانهوا القضيه بتفليق قدور
زيد: لا حول الله وش ذا المصارعات يا ناس
مطلق اللي كان الموضوع حساس بالنسبه له قال : اللي ما يحترم نفسه من البدايه يستاهل القدور على راسه
قطع حدة مطلق دخول ابو زيد: ماشاء الله ماجاء عمكم
وقفوا كلهم متجهين للفرش وجلسوا : لا باقي ما وصل
ابو زيد: وين قهوتس يا بنت
شريفه اللي جات : وصلت يبه
عبود لللي جاء بزعل : عمو مطلق ليه ما جبت لي حلاوه
مطلق : افااا جبت
زيد ضحك : اشوف اللي بيدك يا عبود
عبود : هاذي انا ما احبها
هايف: افاااا وانا عم عبوود الحين نروح البقاله وتاخذ اللي تبي
ميثى: مايصير يا هايف كل شي يقوله تقوله طيب
ابو زيد وهو يطلع من جيبه 50 : لا لا كل شي يبه يتم خذ يا هايف وده ياخذ اللي يبيه
هايف اخذها وقف وهو يشيل عبود على كتفه وراح فيه
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي بعد ماشافت جمعة حريم الديره عند امها طلعت بعد ماقالت لامها انها تبي تروح البقاله ومعاها غزيل من بنات الديره ودخلوا البقاله ووقفت عين نجد على هالرجال اللي اليوم يناظرها بالسوق دقت غزيل اللي لاهيه بالحلاو وتنقي: غزيل
غزيل :هاه اصبري بدور اللي احبها
سحبتها نجد : خليها الحين بعدين بشتري لتس اللي تبين الحين قولي لي من ذا الرجال
غزيل ضحكت ضحكتها اللي بلحالها تضحك : ابك هذا ما تعرفينه يا خساره انه مسميتس
طارت عيون نجد : لا تقولين هايف
غزيل :ايه هو
نجد تحولت عيونها فورا على عبود وحست بشي غريب شافت اهتمامه بعبود وانرسم قدامها اهتمامه بها :من ذا اللي معه
غزيل بضحك: ولده
لفت نجد بصدمه : وشووو
غزيل : امزح عليتس ولد اخوه هو للحين عزابي يقولون يحب
نجد اللي معاد سمعت شي بعد كلامها الاخير وهو تناظر هايف اللي تغير عن قبل 10 سنين لكن حنيته للحين هي موجوده
.................••............
في طرف هايف
هايف اللي كان لاهي بعبود اللي قاش نص البقاله رفع راسه وهو يضحك لكن شتته العيون اللي تراقبه هي هي العيون اللي يحبها واللي مستعد يفديها حياته انحبس في صدره نفسه ونسى كل شي حوله لكن استفاق ورجع للواقع لما سمع صوت عبود الزعلان: يااا عمو يلاا خلصنا
هايف : يلا يلا
قادرين ( صاحب البقاله): هي نفر شيل باقي فلوس
ابد ماكان هايف معه وطلع وتركها وهو منساق مع عبود لكن قلبه مع نجد اللي بقت
نجد اللي ماتدري وش حست فيه بعد نظاراته اللي اربكتها وطلعت وتركت غزيل اللي حاسبت وطلعت وهي تفتش الكيسه : علامتس ما شتريتي شي
نجد : مابيه بس امشي
غزيل :اقولتس على طاري هايف انتشرت له قبل فتره قصيده ولعت بأهل الديره لكن بعدين قالوا كذب ومع اني احسها صدق
نجد للي لما شافته طول النظر لفت وراحت بسرعه : وش هي وش يقول فيها
غزيل : اذكر اني حفظت منها ابيات شلعت قلبي
نجد: قوليها!
غزيل : معرف اقولها زين بس اسمعي المعنى
(هائما في عشق ربات الخدوري
‏بل فتاة دونها صام الهيام
‏مهرة يفتن بها الشيخ الوقوري
‏لم تقيدها المهاجر واللجام
‏أيه أنتِ يامحطاتي وعبوري
‏يالحديث الممتلي بالأهتمام
‏الحرام أكتبك ولاتبان بسطوري
‏غير هذا الشي ماظني حرام .)⭕( كل القصايد بالروايه منقوله)
نجد رفعت حواجبها بإستغراب : هذا الشعر يطلع من هايف !وبعدين من يحب !
غزيل : مدري بس ان بعد ما انسمعت هالقصيده كلٍ قام يتكلم ويقولون بعدها انه نفاها وانها قصيده مقوله هو قالها في سهره شباب ونقلوها
نجد جذبتها الابيات ولكن احتر شي بداخلها وهي ماتدري اذا هايف كاتبها بيكون كاتبها لمين
................••............
عند هايف
اللي كان شاق ابتسامته وهو متجهه للبيت قطع عليه فلاح : حييييه شاعرنا
هايف : اقول انت اخر من يتكلم ولا تكلمني
فلاح وهو يبوس خشمه: يارجال والله مادريت انك بتزعل اذا نقلنا قصيدتك وبعدين هاه خشمك وحبيناه واسفين
هايف : ستين مره قايلك يا فلاح اذا علمتك بقصيده اسكت عليها ما تفهم
فلاح: يارجال ولله حلوه حرام خلها تطلع
هايف : اص اص بس وش تبي
فلاح: الليله عندنا سهره اذا بتنورنا بنضبط ذاك التيس اللي يحبه قلبك ولا نستغني عن مقلقك اللي ينعش
هايف: ايييه اشتغل عند ابوك انا
فلاح: لا بس صدق تعالوا بنفلها بس تعال وخل قريحتك الشعريه فالبيت عشان مانتهاوش
ضحك هايف: خير اذا جالي وقت جيت
فلاح: يلا اجل
راح فلاح وكمل هايف طريقه متجهه للبيت بفرحة شوفته لنجد لكن وقف وهو يشوف عمه ابو فايز اللي وصل واقبل وهو يرحب به ويسلم عليهم
ابو فايز اللي استقبل هايف بكل حب وهو يحتضنه
دخل هايف وهو يقول : يييبه يبببه عمي وعمتي وصلوا
وقفوا يستقبلون ابو فايز اللي جاء هو ومعاه العمه حصه
مطلق همس لهايف: ياا لييييل ابك الحضري ذا وش جابه
ضحك هايف وهو يراقب مؤيد : ياخي حرام عليك والله انه حليل ويحبك
مطلق : حليل ماقلت شي واحبه بس يفرم مخي بهرجه اللي ما افهمه
هايف : عاد يغفر له قلبه
اقبل عليهم مؤيد وهو يقول : يا مرحبا بولد خالي الحبيب
مطلق ابتسم وهو يسلم عليه : هلا هلا يا ولد عمتي الحبيب
مؤيد: كيفك شخبارك ان شاء الله كل معاك كويس
مطلق : بخير بخير
مؤيد: إشبك مريض ولا حاجه
مطلق وهو يخبطه على كتفه بقوه :بخيييير وبألف نعمه اقلط
مؤيد بلهجه حجازيه بحت : الله يسلمك حبيب قلبي
ابو زيد : حسين حسين وينك صب قهوتك ياولد
حسين اللي كان واققف يصب القهوه
................••............
عند البنات
اللي اول ماشافوا بعض مثل اي بنات صابتهم حالة ضحك وهم يسلمون
اديم : يالله يا بنات وحشتونا مررره
سلمى: والله ووانتم اكثر اتنتظر ذا الاجازه عشان تجون
لطيفه : ليت عمي يطيع وتجون للمدينه
شريفه بقناعه تامه : اقول اقعدي بس بتحج البقر على قرونها وابوي ماطلع من ذا الديره
اديم : بس فيه ناس بيطلعون
سلمى: اييييه العوبا ما عليها عشان بتطلع هي
شريفه ابتسمت بخجل : اص بس
ريوف : يا بنات اسمع صوت عمتي حصه جايه
لطيفه : ايييه جت معنا
سلمى بشهقه: ابك ولدها معها
اديم : هههههههههههههههههههههه ابشرتس معها ولا منفلت من يوم مشينا لين وصلنا وهو يهرج ابوي كل شوي ياخذ حبوب الضغط
سلمى: ما ألووووومه ما ألووومه
ريوف : يااااوك الحين وش نسوي به
شريفه : ميثى من الحين اعلمتس انتي اللي بتسوين له فطوره معرف اسوي فطور الحضر
ضحكت ميثى : ابشري ابشري
طلعت اصايل اللي تناظرهم بطرف عين : ايييه اليوم حرر وضغط يالله لا تضيق علينا
اديم: توني بقول منين جانا الهوا الحار والغثه
اصايل شمقت : اقول تغطي بيطلع الرجاللل
اديم : مالت
طلع محسن اللي توه يصحى وهو حتى السلام مارده وهي وراه وطلعوا
اديم: وينها طاسه!
شريفه: ابشرتس عند اهلها عشاء عساها تطس ولا ترجع
البنات : اميييين
................••............
في بيت ابو زيد
في الحوش اللي كانوا جالسين ومع السوالف كان اغلبها يقطعها مؤيد اللي قال بنفس لكنته وكلامه : واللله صااادق ياخالي عاد لو اقولك ماتصدق مسكتوه بأضربوا بس مسكوني الشباب وسبتوا يروح تعرف انا ما احب اسوي تتش ومشاكل
ابو زيد اللي مايفهم نص كلامه: ماشاء الله ايه اعرفك اجودي
فايز اللي لف بضحك على زيد : عمي عطيتوه حبوبه
زيد: مادرينا ولا نعطيه
العمه حصه: اقول يا ابو زيد كيف شغلك معك وكيف احوالك
ابو زيد : كل شي زي ما يحبه الله
ابو فايز: وانتم يا عيال عساكم مرتاحين
العيال اختلفت ردودهم بين : حمدلله وعلى ما تحب
ابو فايز : مطلق وراك رابط راسك
مطلق اللي كان فوراً يصدع من مؤيد وكلامه : مابي شي ياعمي صداع
مؤيد : بسم لله على قلبك ولا ععليك دحين اجيب لك دواء يالله قد ايش هو فنان خلاص معاد تحس بشي
مطلق بهمس لهايف: اقول اخذه عني لا اوريه كيف اصير انا فنان
ابو زيد: هايف قم قم روح شيك على الحلال والعزبه قبل المغرب وجيب لعمك حليب الابل وجب لنا معك ذبيحة زينه
ابو فايز قببل يحلف حلف عليه ابو زيد: حقك يا اخوي وحق اختك وواجبكم
ابو فايز : ماتقصر يا ابو زيد بس الكلافه مانبيها لك
ابو زيد: ما هنا كلافه
هايف: تبشر يا ابو فايز يحضر لك لبن العصفور لو تبي
ابو فايز: الله يرضى عليك
هايف: تعال يا مؤيد معنا وسع خاطرك
حصه: بدخل اسلم على البنات
طلع محسن : سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
محسن توجهه لهم يسلم عليهم
ابو زيد: وين بتروح!؟
محسن: بودي اصايل لاهلها وبجي
ابو زيد: اخلص ولا تبطي
محسن : طيب
طلع محسن وهو ماله تأثير كبير
فايز اللي قرب لمطلق وهو يضحك ويقلد مؤيد: اشبنا يا ولد خالي الحبيب
مطلق : تكفى يا فايز ترا ماصدقت يروح
زيد: ههههههههههههههههههه والله ماعليه بس هرجه كثييير ويصدع غير حدة صوته ماشاء الله
ابو فايز: الله لا يضره مسكين قلبه ابيض
ابو زيد: ابك يبي له من يعلمه اصول المرجله هذا مب سنع
كلهم يحبون مؤيد بس اختتلاف الثقافات حاجز قوي
.................••............
في بيت ابو نجد
بعد ما راحوا الحريم دخل ابو نجد اللي جلس يتقهوى مع ام نجد
ابو نجد: وينها نجد
نجد : هذاني يبه
ام نجد :اقول يا ابو نجد عرس ولد الشيخ الاسبوع الجاي بتحضره
ابو نجد : اكيد بنحضره هذا ولد الشيخ
ام نجد : ايه بس معرس على بنت ابو زيد
ابو نجد سكت بضيق : مهما كان شيخنا
نجد ابتسمت وهي ودها تحضر عرس لعايله ابو زيد
نزل ابو نجد فنجاله : بنام شوي وصحوني المغرب
طلع وهو ضايق ان كل هالمسافه بينه وبين صاحبه
قربت نجد : يممه الحين من هي لللي متزوجه
ام نجد : شريفه ما تذكرينها
نجد : اذكر يمه الكبيره صح
ام نجد : اييه
نجد : يمه ليش مانروح لهم اصلا ابوي ليه تزاعل معهم
ام نجد : مدري يا نجد بس ابوتس ادرا قومي قومي نظفي البيت وانا بروح شوي عند ام سعيد
نجد وقفت وهي تعطي امها عبايتها وجلست وهي تنظف البيت وهي بالها بقصيدة هايف للحين بعد ماخلصت طلعت لسطح فووووق وهي تراقب بيت ابو زيد اللي من10 سنين مافكرت تراقب بيتهم
طلت بتردد وهي تشوف الحوش تحركات الشباب بس ماتعرفهم ماتعرف الا ابو زيد اللي تتذكر ملامحه ومن بعده عبود اللي كان مع هايف اليوم بس هايف مب معاهم
................••............
في العزبه
عند هايف اللي وصلوا ونزل هايف وحسين اللي فورا رفعوا اسفل ثيابهم وهم يربطونها على بطنهم
مؤيد: انا كمان اسوي كذا !؟
هايف: لا انت خلك كذا ، حسين انت شيك على العزبه وانا بجيب الذبيحه
حسين: طيب
دخل هايف الشبك وهو يسكره عليه : مؤيد خلك عند الباب اذا قلت افتحه افتحه
مؤيد: سيبها عليه وابشر
هايف ضحك وهو يدور واخيراً هجم على وحده وطلعها
مؤيد: والله انته بطططل
هايف : افتح الباب طيب
ثبت هايف الذبيحه وطلعوا متجهين لابل وهنا جت الصمله هايف: اسمع خلك بعيد لا تجي تهج الناقه
مؤيد: على بالك اخاف والله ما عليه منها
هايف: ماعليك بس خلك بعيد
قرب هايف لناقه وبطريقه متعود عليها بدا يحلبها ولكن فجاءه وبدون سابق انذار هجت الناقه وطشر الحليب وصراخ مؤيد عبى العزبه
هايف من الصدمه كان طايح وهو مايدري يضحك والا وش يسوي الا انه فز وركض ورا الناقه
اللي حصل ان هايف قال لمؤيد مايجي عشان هالناقه اذا شافت احد غريب تهج
ومؤيد قرر انه يختبر خوفه ويجي عندها واول ماشافته هجت وهو اللي انخلع قلبه وركض وهي وراه وهايف وراهم
طلع حسين بصدمه وركض وهو يحاول يرد الناقه عن مؤيد اللي مابقى على بكيته شي
وفي اخر لحظه تراجعت الناقه ورجعت ومؤيد اللي من خرعته تحضن حسين اللي يدفه وهو منهبل مايدري وش السالفه
اما هايف بعد مارجع الناقه طاح وهو ميت ضحك وهو بعد مايدري وش صار
اخيرا تحرر حسين من مؤيد اللي وخر: بلا في شكلها اشبها هاذي
حسين وهايف دخلوا بحالة هستريه من الضحك
مؤيد: اشبكم انتم !
حسين: يا خبل وش وداك عندها هاااه
هايف: ها ماني قايل لك لا تجي وراك ماتفهم
مؤيد: ما سويت لها حاجه قربت وهي غبيه
هايف:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه حمدلله ان مطلق مب فيه والا والله ليدعسك
حسين : اي والله
مؤيد: خلاص يرحم اهلكم تعالوا بنروح للبيت اش نبغى فيها الهبله
هايف : حسين قم قم خذه لسياره وبروح لناقه الثانيه وبخلص وبجي بسرعه
مؤيد: يا عمي اشبك تروح للموت برجولك
راح هايف اللي يضحك ودخل بين الابل اللي متعوده عليه وبعد شوي طلع معاه حليب جديد وهو للحين يعيش الموقف بخياله ويضحك عليه ................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي بعد مارجعوا من صلاة المغرب اتجههه للبيت وهو ينادي من برا: شريييفه شريفه
شريفه: هلا
مطلق : جددي القهوه والشاهي وجهزي امورتس بيجي هايف بالذبيحه الحين
شريفه : جاهزه الحين اجيبها انتم بتجلسون بالحوش
مطلق: ايييه وجهزي العده عشان الذبيحه
شريفه : ابشر
رجع مطلق بالقهوه والشاهي وهو يرجع يصبها
ابو فايز:مطلق ماعندك عرس منا ولا منا
مطلق اللي كان في هالموضوع رسمي : ابد
زيد اللي حب يخفف رسمية مطلق : يارجال ترا العرس زين
نزل مطلق الدله اول ماشاف هايف وصل : خليناه بزينه وشينه
طلع متقدم وهو يشوف مؤيد اللي نزل وهو واضح انه منهبل والباقين يضحكون
هايف: وين يا بن العمه ما نزلنا الذبيحه
مؤيد: يا شيخ سيبني في حالي ما بنزل حاجه ناقص الهبله الثانيه انا
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
مطلق : وش به ذا !؟
هايف اللي وقف وهو يضحك وبدا يعلمهم باللي صار والكل يضحك على مؤيد
فايز :انت وش موديك تستاهل
مؤيد: اش عرفني انها بتهرب
ابو زيد : تهرب ، ياويلي ويلاه
مؤيد قرب من ابو زيد: تخيل يا خالي انفلتت عليه مثل المجنونه ماعرفت كيف اسوي
مطلق اخذ الذبيحه وهو منجلط من مؤيد
فايز: اقول مؤيد روح خذ لك درس بالذبح والصلخ
مؤيد: ما ابغى يا شيييخ
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه .................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد كانت تراقب اجواءهم بقهر هي بلحالها والناس اللي يجون لمصالح ويروحون شافت هايف اللي وصل وهو يشرح لهم شي وهم يضحكون بس ماتدري وشو كان رايح جاي يساعد مطلق وبنفس الوقت يلعب عبود ومع ذا يسولف مع الكل
اخذت نفس وهي تحاول تذكر اقل التفاصيل مع هايف وكانت كلها حلوه
خذتها ذاكرتها للموقف كانت تحس نفسها فيه اميره ( كانت نجد في صغرها مدللله مالها ومال هالبنات وهواشهم ودايما تنطق ودايما ياخذون اغراضها البزراين وينحاشون فيها وبذاك المره ركضت وهي تبكي لهايف اللي كان جالس عند باب بيتهم وفز :افااااا والله من اللي بكاتس جعل تبكيه امه
نجد : صيته تطقني وتاخذ اغراضي
هايف: ألعن خيرها الحين افا بس
راح ورا صيته اللي كانت اقشر بنات الديره وهوياخذ الاغراض منها لكن رجعت وهي ترميه بالحجر وركض هايف اللي معط شعرها وهي تدعي عليه ورجع لنجد وهو يعطيها اغراضها وهو مبتسم لها اخذ طرف شماغه يمسح دموعها: ما عليتس منها معطت شوشتها الخايسه وان سوت لتس شي علميني
نجد ابتسمت وهي تدري ان محد يقدر يزعلها زمان لان هايف وراها وكانت اخذه كل الدلال )
صحت على اصواتهم وابتسمت وهي ترجع وتسكر الدريشهه
في بيت ابو زيد
عند البنات اللي كانوا مجتعين يشوفون دبش شريفه اللي جالسه بأخر الغرفه بخجل
العمه حصه اللي طلعت هديتها وهي تعطيها شريفه: والله مب حقتس وانا عمتس بس ان شاء الله اني اعوضها
شريفه: ماقصرتي يا عميمه اهم شي شوفتس
ام فايز قدمت هديتها وهدية بناتها: وحنا بعد اعذرينا على القصور
شريفه: مافيه قصور
ام زيد: ماقصرتوا وعقبال البنات كلهم
الكل :امين
حصه تسمح دموعها: والله ماني مصدقه بتروح شروف حلوة بيتكم
ام زيد بضيق : هاذي حال الدنيا وش نسوي الله يوفقها والله كلنا ضايقين
سلمى ضحكت : اتوقع محد بينجلط الا هايف بيفقد اكل الليل
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
اديم : هذا والله الفقده من جد
حصه:وش اكله !؟
ريوف : عميمه هايف دايما اخر الليل جيعان ومايصحي الا شريفه وهي عاد تبدا مرحله الطبخ العالمي
حصه: الله يسعدتس ويوفقتس
شريفه اللي كانت ضايقه انها بتفارق اخوانها اللي تحبهم ومتعوده عليهم
حصه : اقول يا ام زيد ورا ماتزوجين مطلق وهايف كبار خلاص
ام زيد: مايبون العرس بذات مطلق محرمه تحريم
ام فايز: عندي وعندتس خييير
لطيفه بهمس لشريفه: للحينه مطلق مانسى
شريفه : ولا بينسى
................••............
في طرف ثاني من بيت ابو زيد
عند العيال بالحوش كان هايف بعد ماخلصوا الذبيحه وعطوها امهم تطبخها كانوا جالسين على طرف وهايف اللي يستانس اذا جاء مؤيد عشان يضحك هو وحسين اما مطلق وفايز وزيد اللي جالسين بطرف ويسولفون
وطبعا الشياب لهم سوالفهم المعتاده ومع سياق الحديث قال ابو زيد : عاد تخبر يا ابو فايز قبل كيف كنا وكيف كانت قوتنا والله لو يقولون شيل الجبل لا اشيله والحين لو اقول وخر مات من الكسل وشغلته بمية سنه
ابو فايز ضحك : فيهم الخير والبركه يا ابو زيد
فايز: عاد انت يا عمي المفروض والله ماتقول كذا يعني عيالك ماشاء الله عليهم يسوون شي انا معرف اسويه وشغيلين وكويسين مدري ليه ماتشوف ذا الشي
ابو زيد :ايه ماعليه انتم يا عيال المدينه كسالى لكن عيالي ابيهم نااار
كلهم ضحكوا على فايز اللي تفشل : هذا وانا بشجع عيالك تفشلني
ابو زيد : عاد انت اختر كلامك تجيب الكلام لعمرك
زيد: عاد ابوي من غير شي متحامل على المدينه اللي يسكنونها
ابو زيد: ليتك بس تطيعني وتجي انت بعد هنا
زيد: ودي بقربكم يا يبه بس اشغالنا وش نسوي عليها
ابو زيد: ايه خلني ساكت بس
ابو فايز: اقول انت ليه ماتخلي العيال كلهم يطلعون للمدينه ويدورون لهم وظايف ترتب وضعهم
ابو زيد بحده: ماناقصهم شي هنا محل ابوهم مفتوح والحلال تحت امرهم
وانهى النقاش وقال :قم يا حسين جب دبة الغاز الثانيه هاذي طفت
كان كلام ابو زيد يدل على انه يقول عيالي بيجلسون عندي وهالديره بتعزهم
وكان حبه لعياله غلط ومتوقع ان هالديره بتجلس لهم العمر كله
مطلق : اجلس يا حسين بجيبها انا
حسين: قمت خلاص
مطلق : اجلس ثقيله عليك
مطلق اللي كان حبه لاخوانه غير لدرجه انه يخاف عليهم من كل شي
دخل مطلق البيت من جهه المطبخ وهو ينادي : احد بالمطبخ
سلمى: ايه انا وش بغيت
مطلق : معتس احد او ادخل
سلمى: معي اديم بس متغطيه
مطلق : شلونتس اديم
اديم : بخير انت شلونك
مطلق: حمدلله
سلمى:وش تبي
مطلق : دبة الغاز
سلمى تقدمت بتطلعها ومسكها مطلق : وخري وين بتروحين
سلمى: بطلعها
مطلق : ماخليت حسين يطلعها عشان تطلعينها انتي
قرب مطلق يسحب الساعه ما رضت تطلع واخذ المفك الاول الثاني مافيه فايده
سلمى : هذا احسن
مطلق لا إرادياً مد يده لاديم وهو يعطيها بقية المفكات اخذتها وهي واقفه وراه شوي .
في لحظة انهم مشغولين بالساعه والمفكات ابتعد شوي مطلق عن الدبة وهو ينزل الولاعه وطاحت من يده بالفرن ما انتبهه لها لكن وقف لما شم ريحة الغاز اللي تسرب من الدبه وضغط باب الفرن عليها مايمدي مطلق انتبه الا انفجرت الولاعه وانفجر معها الغاز اللي تسرب ومن حسن الحظ ان الدبه مسكره
لما انتبه مطلق ماكان طالع بيده الا يسحب سلمى واديم وهو يحاوطهم بحيث ان الانفجار ما يوصلهم
وانفجرت الولاعه بالغاز واتكسر باب الفرن قطعه قطعه
كان ظهر مطلق للفرن واديم وسلمى قدامه وصرخوا مع صوت الانفجار
والكل ركض على الصوت ودخل هايف وزيد وهم يركضون : مطططلق مطلق
من حسن الحظ كان مجرد انفجار بسيط شوي ولا كان كبير ولا له نار كبيره وبسرعه تصرف زيد
وهايف اللي لف مطلق اللي تقطع ثوبه من ورا شوي عشان القزاز لكن حمدلله ماصار لهم شي : فيكم شي
مطلق : لا لا بس خذ البنات
هايف: سلمى فيتس شي
سلمى اللي كانت يدها على ظهر مطلق وجاها شوي قزاز سحبت يدها: لا مافيني شي اديم انتي بخير
اديم اللي انحرجت وخافت من كونها تقريبا قريبه من مطلق بعدت وهي مره منحرجه: لا مافيني شي
فايز اللي دخل : ادييم فيتس شي
اديم خافت: لا لا بخيير
طلعت اديم مسرعه اما مطلق وزيد وهايف كانو يقفلون الاشياء اللي ضربت
ابو زيد: وش صار كيف ضربت !؟
مطلق : تسرب غاز وضربت الولاعه
زيد:حمدلله عدت على خير
ام زيد: مطلق امي فيك شي
مطلق : لا يمه بخير بخييير
ابو فايز : حمدلله حمدلله
رجعوا الكل وطلع مطلق يدور سلمى اللي كانت تغسل يدها
وهايف عندها : مب عميقه صح
سلمى: لا بسيطه
مطلق سحب يدها : لا اشوى بسيطه
زيد اللي جاء هو وحسين: صار فيتس شي
سلمى: لا خفيفه وليتني داريه بتخافون علي بفجر كل الغاز
زيد طقها بخفه: اعرف البنات الطبيعيات في مثل هالوضع يبكون وانتي لسانتس وش طوله
سلمى بتباهي: البكى ما انخلق لعيون سلمى
ضحك هايف : كأني اعرف البيت
سلمى ضحكت: ايه قلتها لامي بس انا حطيتها لي
مطلق : بس خفتي
سلمى ابتسمت: انا ما اخاف وانت فيه
حسين: ليت الغاز احرق لسانتس كان نرتاح
ام زيد: حسيييين حسبي الله على عدوك حرام اختك
زيد: دامها ترد معليه طيبه يله بنروح لابوي
راحوا كلهم الا هايف اللي كان يلف على يدها ولا اكتفت سلمى بأصابتها ابد ما راحوا الا بعد ما اخذت من كل واحد فلوس اللي يطلع بيدها اخذته
................••............
عند البنات
ريوف اللي كانت جالسه جنب اديم: صابتس شي
اديم : لا
ريوف : اجل علامتس
اديم : خفت
ريوف : حمدلله مرت على خييير
مطلق اللي كان عند الباب ينادي : ريوف تعالي
ريوف راحت له: هلا
مطلق: بنت عمتس فيها شي!
ريوف : لا بس خافت
مطلق : بسيطه بس اعتذري لي منها قربتها وقت الحادث وما انتبهت
ريوف اللي فاهيه بدون ماتفهم شلون قربها : طييب
راحت وجلست: مطلق يعتذر منتس يقول قربتس وما انتبه
اديم :ا ا ما عليه حصل خير
سكتت اديم وهي مرتبكه وهي للحين تحس بشدة كف مطلق على كتفها
اما مطلق ما انتبه كثير الا بعد ما شاف انها انسحبت بسرعه وماا اهتم فالنهايه حادث
................••............
وعند العيال
رجعوا كلهم للحوش وهم يسمعون سوالف مؤيد اللي يشرح كيف تقبل الحادث
وشوي جهز العشاء وتعشوا وانسحبوا الشياب بينامون ولف هايف : من يخاوي
فايز: وين !
هايف: بنروح لفلاح مضبط جلسه على كيفك
زيد: نروح كلنا
هايف : ايه يلا اجل ، حسين علم امي وإلحقنا
فايز: وينه محسن ماجاء
هايف: مايجي الحين
طلعوا متجهييين لعزبة فلاح اللي معروفه بالسهرات الشبابيه واغلب عيال الديره موجودين عنده وكل شي يبونه يحصلونه
فادي : هاه يا هايف ماعندك جديد نلحنه ونتغنى به
فلاح : اكيييد عنده اكييد
فايز: اي والله وش جديدك يا هايف
مؤيد : انا اقول اسمعوا اغنيه عبادي الجديده احسن
حسين: اسكت ياخي مب وقت عبادي
هايف: معاد بقولكم شي بكره وكل الديره تدري بها
فلاح: ابد محد والله يقول يلا عاد
زيد: عشان ابو عبود
ضحك هايف اللي تكى وبيده بيالة الشاهي
فلاح وهو يأشر لفادي : عطنا معه دقه على كيفك
كان فادي عازف العود المعروف وابتداء يدق النغمه اللي بالعاده تهيض هايف اللي كان جالس بأتجاه بيت ابو نجد وقال:
هذا أنت ياللي.. مال حبّك نهايات
‏يستقبلك حاضر.. ويحضنك ماضي
‏في زحمة العالم.. لو تمر لحظات
‏كنّ المكان إللي تجي فيه.. فاضي
‏بس أنت من يجعل من الهم بسمات
‏يمرّك الزعلان.. ويروح راضي
تعالت الاصوات بين ( الله الله ، الله عليييك، ينصر ديينك ، وعيد يرحم امك ) وتصفيق
ضحك هايف اللي عادها وبعدها عادها فادي بلحن على العود والكل يشهد بقوة ابيات هايف
فلاح : علمني من هاذي اللي ما تخاف الله والله اروح اوريك فيها
هايف رماه بالمنديل وهو يضحك: يارجال اسمع وانت مالك دخل
فادي: جمع العرب بنروح جاهه نخطبها
زيد: والله على هالابيات لا تدري بنت الناس وتموت بأرضها
مؤيد: كُل هذا وهي ماتدري لو تدري وش بتقول دواويين
هايف اللي كان مبتسم( اي والله تستاهل نجد الدواوين كلها)
بين العود والقصايد وشبة النار واصوات الضحك ومقالب العيال كان مطلق لااااهي وبعيد عنهم وهو يحرك النار بهدوء لف على صوت فايز: هايف وفهمنا علته انت وش علتك يا مطلق ماصار وقت تجيب جاهه وتروح بطريقك من جديد
مطلق اللي كان يحاول يستغفل : ليش اجيب جاهه وطريق وشو اللي بشوفه
فايز: لا تلعب على نفسك وعلي ترا واضح ومثل نور الشمس كلنا ندري ما نسيت
مطلق تحرك بإنزعاج: وش ذا الحكي اللي ماله سنع يا فايز
فايز: هذا الحقيقه
مطلق وقف وهو ينظف ثوبه من التراب : تصبحون على خير انا ماشي
هايف: ويين بدري خلنا نتكي شوي
مطلق : اجلسوا انتم انا بروح
زيد: لا دام فيه روحه نرجع كلنا
فلاح: بدري يا هوه
فايز: الايام كثييره بنرجع لك
طلعوا كلهم وكانت الرجعه كلها برعاية قصيدة مؤيد اللي هاااجتن بها وضحك العيال عليه
................••............
في بيت ابو زيد
البنات طبعا كانوا سهرانين بالحوش وهم كل وحده تقول السالفه اللي عندها ومادام مافيه احد غريب مثل اصايل كانت الجلسه توسع الصدر
ميثى: لو تدرون من شفت بالصالون امس ما تصدقون
شريفه: من !؟
ريوف: بما انها بالصالون مانعرفها
لطيفه: يمكن انا اعرفها
ميثى: كلكم تعرفونها ، هيفاء
شهقت سلمى: هيفاء ما غيرها
ميثى: اييه ولو تشوفونها ماتعرفونها
اديم وهي تقشم : كيف صارت تغيرت ؟!
ميثى : صح هي حلوه وتشلع القلب بس امسس يااااوك يا بنات تدووخ يوم شفتها بغيت اموت
ريوف:ليييييه !؟
ميثى: قصت شعرها وصابغه لوون يا بنات يعور القلب وشكلها بتروح عرس والمكياج والروج الأحمر انا عجزت اطلع دق زيد عشر مرات ويالله رديت عليه من اللي شفته
شريفه: هي تهبل اذكرها بس اذا بتصير احلى من قبل ياوجهه الله صدق
سلمى: والله اذكر اني يصدع راسي اذا شفتها ،السلقه تجنن بس الزين مايكمل
اديم بطرف عين: مافادها زيينها واخلاقها زفت
لطيفه: هي ماعليها يجي منها بس حركاتها الاخيره مستفزه
سلمى : ذلفت الله لا يردها ولا مدري لو اقول الله يردها
في هاللحظات دخلوا العيال وتحركوا البنات كلهم جوا ينامون ونفس الحاله للعيال اتجهوا للمجلس عشان ينامون فرشوا ألحفتهم كلهم جنب بعض وانسدحوا وكان مؤيد يسولف فوق راس مطلق اللي لف بغضب: يااخي ارقد ماترقد انت اررررقد
مؤيد: ابغى اقولك الموضوع اشبكم تنامون بدري انتم دجاج
مطلق: هايف خذه عشان ما اقلبه دجاجه
هايف: مؤيد ترا اذا مانمت بننام كلنا وتجلس بلحالك وافتح لك باب الخيال
مؤيد اللي انسدح وهو مايحب ينام فالديره بالليل وهو يعاني منها
شوي شوي بدت تختفي اصوات الشباب وناموا
................••............
ومن بكره الصبح الفجر في بيت ابو زيد
كالعاده صحى زيد وهو يسمع سوالف ابوه وعمه وعمته وام فايز وامه وريحة الفطوور ابتسم وهو يلتفت على اليمين وهو يشوف مؤيد اللي داخل بحضن هايف ومعه ببطانيته ضحك على مؤيد لكن ماشاف لا حسين ولا مطلق وقف وطلع شاف حسين اللي توه جاي من العزبه : حسين وش عندك من بدري
حسين ضحك: نسيت عيشة الديره يا ابن المدينه عندنا اشغال نسويها
ضحك زيد: وينه ابن الديره الثاني
حسين: مطلق فالحوش
اتجهه له زيد وهو يشوفه يكسر الحطب
زيد: قووه
مطلق : الله يقويك
زيد: افطرتوا ولا باقي
مطلق: شوي وينادون
زيد سكت وهو يراقب مطلق اللي كان واضح انه مغتاض وعيونه حمرا :وش فيها عيونك، مانمت!
مطلق : من الغباار
زيد سحب الفاس منه : من الغبار ولا من قلبك وبعدين كفايه حطب تونا بأول البرد وهذا يكفي
مطلق: وش تخربط انت الجوع مأثر عليك
زيد: لا اشوف اللي يصير مطلق لين متى بتاكل كذا في نفسك دام ابوي وامي سامحوها وشوله معذب نفسك انت
مطلق بحده: زيييد اذا ما تبي تزعل لا تفتح الموضوع
حاول زيد يتكلم بس صده مطلق وسكت
وقال مطلق : اذا ودك تسوي شي حاول تقنع ابوي يخلي هايف يروح المدينه ويتوظف
زيد: تعرف راي ابوي وبعدين هايف مب يحب الديره ومايقدر يخليها
مطلق : يحب الديره بس يحب نجد
ضحك زيد بذهول : انا للحين ماني مستوعب هالحب عنده ياخي الواحد معقوله يحب حب مجهول المصير كذا
مطلق : انا خايف عليه من صدمه هالموضوع وكل ماقلت يكبر وينسى يكبر ويكبر حبها لدرجه مقيده يتووه اذا شافها ويختبص ومستعد يتوظف ويكسب ويشتري ارض لابوي وابوها ويحل هالموضوع عشانها
زيد:ذا الولد مجنون
مطلق : المفروض ماتلومه وانت مجرب الحب
زيد: مجرب بس كان معي امل وهذا انا تزوجت وعشت هايف طريقه مقطووع ومنتهي
مطلق : عجزت افهمه واقنعه معاد ينفع معه شي
زيد: على اساس انت اللي ينفع معك
حسين : يلا تعالوا الفطور جهز
................••............!
الحال في مطبخ بيت ابو زيد
كااان جدا مليان بالتعاون ومزحوم بالضحك بس قتلت الجو اصايل اللي دخلت وهي تنزل الكاسات بطرف عين : يالله صباح خيير ازعاج وصجه لين متى!؟
سلمى: لين تموتيين ونفتك منتس
شريفه: خير ان شاء الله نزعج في بيت ابونا انتي وش عليتس
اصايل: انا في بيت رجلي
ريوف : اقول الخلا روحي من هنا خلينا نصبح صبح زييين
ام زيد: بس يا بنات ويلا وين فطوركم
جهزت السفره وكالعاده جلسوا واصايل مرتزه
حصه: انتي علامتس متعفطه كنتس حيه ورا ما تجين تساعدينهم
اصايل: اتعفط براحتي محد له علي
ام زيد: بس يا اصايل الله يهديتس
جلسوا والبنات يضحكون ويسولفون متجاهلين اصايل ................••............
في الحوش
عند هايف اللي بعد ما افطروا قال محسن: يبه اليوم مانيب رايح المحل تعبان
ابو زيد: عوايدك، بيروح هايف
هايف: ابشر
مؤيد: ابغى اروح معك
زيد: وانا بعد بروح وبشيك معه
هايف: ابشر
ابو زيد : يلا عجل انا ابوك تاخر الوقت
هايف قام : يلا .. مؤيد افطر واذا خلصت يجيبك حسين
قام وهايف وزيد وطلعوا بعد ماجهزوا ومروا من جنب بيت ابو نجد ورفع راسه هايف وهو يحس ان شي يحرقه وطاحت عينه على نجد اللي على الدريشه واختفت بسرعه وابتسم هايف للي ما لمحها زين ونزل راسه وانتبه له زيد ورفع راسه يناظر البيت وضحك: وش شفت!
هايف: شفت طيف
زيد: ياخي بتقنعني انك تحب وحده ولا شفتها الا من يوم هي بزر
هايف: هذا اللي صاير
زيد: تكذب
هايف: لا والله فعلا ماشفتها ولا مره
زيد: طيب هي تحبك ولا لا !؟
هايف انشلع قلبه: اذكر انها تحبني وهي صغييره بس للحين مدري
زيد ضحك وهو يخبط على كتفه : وش يقول الشاعر
هايف وهو يفتح باب المحل ببتسامه
(يراقبني بعينه وانا اراقبه بالعين،
‏[نبي بعضنا لاكن الاوضاع تمنعنا .
صفق زيد: وتقول ماتدري تحبك ولا لا
هايف: على كثر ما احبها ماهمني اذا تحبني المهم احبها
زيد اللي جلس وهو مبتسم وده يسمع اكثر من هايف بس ماوده يكبر الحب اللي يشوفه بنظره انه ضايع وهو مو مستوعبه
اما هايف اللي هالنظره السريعه صنعت يومه وجلس بأملها وهو يطلع ويدخل يمكن تجي لسوق ويشوفه
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي من الصبح كانت تراقب بشكل عادي وملل ما توقعت ابد انها بتصدف ان هايف يطلع اختبصت الدنيا عندها بعد ما شافها وتشوفه يبتسم لكن بسرعه انفت كل شي وهي تقول : يا شيخه الشعار اكذب الخلق مسوي يحب وهو يطلطل على بنات الناس
غزيل اللي جت ودخلت: نجد وش تسوين
نجد:جالسه وش اسوي
غزيل: امي مرسلتني السوق ودتس تروحين معي
نجد: اي والله ذبحنا الطفش خليني بقول لابوي وأمي واجي
راحت نجد ودخلت وهي اقول : يبه اذا تسمح بروح مع غزيل لسوق
ابو نجد: لا ما تروحين لحالتس اصبري اخلص واخذكم معي
نجد ميلت فمها: طيب
رجعت تنتظر هي ووغزيل وبعد شوي طلع ابو نجد اللي مد يده يعطي غزيل مبلغ هديه منه وطارت بها غزيل الللي تهوجس وش بتشتري من السوق بها ................••............
في السوق
وصل مؤيد للمحل وطبعا من يوم دخل وهو وهايف في هواش وضحك وزيد اللي بعد شوي استاذن وطلع وحسين راح
وطبعا اختصرت جلست المحل على هايف ومؤيد ولكن فز هايف ونسى مؤيد واهله وهو يشوف ابو نجد ومعه نجد وغزيل يعرفها طلع من المحل ووقف على الباب وهو يحاول يتحكم بعيونه كان مؤيد معه ويسولف وهو ما درا به ابد ارتبك قلبه واختبصت وقفته وهو يشوفهم متجهيين لسكة محلهم ولا يمديه استوعب الا لفوا يمين للخياطين وزفر هايف براحه وارتباك لانه لو تجيه و الله ليموت بمكانه
نجد اللي من يوم دخلت وهي ملاحظه ان هايف على باب المحل وتشوفه مب يم اللي يسولف وهو يناظرهم وارتبكت وهي تعدل عبايتها لايكون طالع منها شي ولا شي وابتسم هايف ابتسامه عريضه على احترامها وحرصها
ولف على صوت فلاح : هايفووه وراك في الشارع
تكى هايف على كتفه وهو ياخذ منه بيالة الشاهي وقال لما هاضت قريحته بشوفة نجد : وش نقول في الشارع يا فلاح
فلاح ضحك: وش نقول
هايف:‏⠀
‏في الشارع اللي كل خطواته زحام
‏خطواتك .. اللي ما لـ خطواتك شبيه
تعلّم الـ مب محترم ..( الإحترام )
‏والشارع يوقف .. عشان تمر فيه
ضحك فلاح اللي عارف انه مجرد مايقول كلمه يرد هايف عليه : والناس !
وتمر بين الناس مرور الكرام
‏وتضيع نااس .. وناس في وجهك تتيه
عيونك الرحمه .. ويديك السلام
‏ووجهك رضى .. الله يرضى لي عليه
فلاح بكل صوته: الله يرضى لي علييييييك انت يا شيخ
الناس لفوا عليهم يناظرونهم باستغراب
وتفشلوا وضحك فلاح: صح لسانك وخذ بوكك نسيته امس
اخذه هايف وهو يضحك ومحد في جوه ولكن اختفت ابتسامته وهو يشوف زبون طالع من محلهم وفي يدينه اكياس ركض وشاف مؤيد مبتسم: وللله يا ابن خالي بعت لكم بيع كلااام خليتوه يشيل 3 بشوت
انجلط هايف : وشووو ثلاث بشوت من وين
وهايف اللي يدعي انه مايكون البشوت الغاليه وانهار اول ماشاف رفها ناقص: بكم بعتها يا مسسلم
مؤيد: شوف انا سويت حركه مره ذكيه سويتلو دسكاون قوي عشان تكسبوه زبون
هايف : ابك دسكاون وشو؟! انطق يا آدمي
مؤيد اخيرا قال السعر وهنا صار حلال على هايف يغمى عليييه ويموت بعد طاح عالكرسي وهو يستنجد بربي
مؤيد: اشبك !
هايف :وش بي يا ثوووور يا بقره انت مخسرنا فوق 1000 ريال وتقول وش بي وش اسوي بأبوي الحين وشلون ارقعها والله لو اصرف على المحل 7 سنين ما ارقعها وليتها الرخيصه غاليه الله لا يربحك غاليه
مؤيد: اش عرفني دخل وانا قمت بالواجب
هايف جلس وهو ماسك راسه: يا ليتنا من حجنا ساليمنا
مؤيد: طي... انفلت عليه هايف: اسسسكت اسسسكت خلني افكر زين وش ندبرها اسككككت
ما صدق هايف يشوف مطلق وركض له: ابشرك إن ابوي بيذبحني روح دور لي كفن وجبه لي
مطلق : خييير يا مجنون وش فيه
هايف اللي بالقوه شرح لمطلق اللي مسك راسه : معلمك قاااايل لك لا تاخذه شف الحين وش بنسوي
هايف :مدري مدري صدعت ما عاد اشوف الله لا يوفقه
مطلق: بنعلم ابوي بالصدق
هايف: ان الصدق في هالموضوع مشكله بيقول انت وينك !
مطلق : وهو صادق انت وينك
هايف :قلت لك مع فلاح
مطلق : الله يصلحك بس امش امش لين نقفل فيها فرج
مؤيد : هاه مطلق كيف !؟
مطلق : مثل وجهك اص بس
هايف : وينه حسين خله يوديه
مطلق: حسين عند ابوي وده انت
اخذه هايف وهو هاللحظه فهم شعور مطلق اتجاه مؤيد اللي يبي يساعد بس يدمر كل شي
ومع كل اللي صار كان مؤيد مصر انه سوا شي كبير وانه كسبهم زبون هو اصلا زبونهم من فتره
................••............
في السوق
نجد اللي كانت واقفه بذهول وهي تسمع هايف وفلاح وكان صوته يوصلها وهي برا وارتبكت ودخلت وهي تسمع ضحكهم وهي هاللحظه كرهت هايف اللي علنياً كان يغازلها خصوصا انه كان قريب ويدري انها ممكن تسمع انصدمت ان هايف اللي كان بطلها ممكن انه يوصل لهالانحطاط وكذا وضعه مغازلجي
غزيل : علامتس متشنجه
نجد: اخلصي بنروح
غزيل :تونا بدري
نجد :طيب رجعيني البيت و خلصي
.
طلعوا نجد وغزيل من السوق لكن طريقهم قطع طريق هايف اللي نوعا ما معصب على مؤيد : انا للحين ما ادري اشبك
هايف: فيني الهفى يا شيخ امش ب.. .انقطع صوته لما مرت غزيل من قدامهم وبقت نجد ورا سحب مؤيد وقفه وهو يقول بهمس: مري يا نجد مري يا قمراي
نجد اللي كأن احد ضربها كف ألجمها ودبسها بأرضها لين سحبتها غزيل : علامتس يابنت امشي
هايف اللي غمض وهو يشم عطرها اللي غيب بوعي هايف اللي صحى على مؤيد: اشبك امشي انت بعد اش الهرجه
مشى هايف وهو يحس صدره ممتلي عطرها ونسى كل اللي صار والمشكله وبقى اسير الموقف
نجد اللي رجع بها نبرة الصوت على زمان والاسم اللي دق صدق بقلبها وتذكرت الموقف اللي حرك في قلبها شي لهايف وهدت حدتها اتجاهه وكان هو ( قبل سنين والكل مجتمع جات نجد تركض لهايف وهي تعطيه ورقه وقلم : هايف كيف ارسم الليل ؟!
ابتسم :الليل !!! مدري كيف ارسمه ماينرسم
نجد : الاا نرسم كل الصفحه اسود
هايف : بس ما تطلع حلوه ومايصير لليل
نجد : كيف اسوي طيب !؟ هايف ابتسم وهو يلوون الصفحه بأسود واخذ اللون الابيض وهو يرسم القمر وقال : اذا رسمنا قمر يصير ليل
نجد ضحكت: بس اذا رسمنا قمر لازم يكون له قمرا ونجوم
هايف : الليل صعب يا نجد
نجد قالت بضحك اطفال : اووه انت كل شي عندك صعب اصلا انت المفروض الليل
ضحك هايف : اجل انتي قمراي
ضحكت نجد وهي صغيره وكل همها كيف ترسم الليل وهايف اللي بدا يفهم كل يوم كيف يكون ليل مبهم وتكون نجد هي القمرا اللي تشرحه ومن بعدها ماصار يقول لنجد اغلب الاوقات الا قمراي ولا يعرف هالاسم الا نجد اللي اول ماتذكرت حست بقلبها يوجعها وش يقصد ليش قال كذا وش يعني وليييه الحين بعز توتر العللاقات! اسئله هزت نجد اللي توها تنتبه واللي توها تضيع بين المقارنات والاسئله
ورجعت للبيت وهي تشوف ان هايف ومؤيد يمشون بنفس الطريق بس فرق الاتجاهات يمين ويسار
مؤيد كان يسولف لهايف اللي ماكان معه
وغزيل تسولف لنجد للي كان ودها تلفت وتعطي هايف كف بكل قوتها تختصر الحوسه اللي سواها لها وكل ما رفعت عينها رفع عينه وطاحت عيونهم في بعض وصدت ماصدقت وصلت البيت ودخلت وهايف اللي دخل مؤيد ووقف برا وهو مستانس انه اخيييراً قدر ينطق اللي عجز ينطقه من 10 سنين اخيرا تقدم بحرف لنجد
فز على صوت ابوه : هايف وراك جاي ومخلي المحل
هايف: ا ا بوصل مؤيد وبرجع مطلق فيه اصلا
ابو زيد: اخلص وانت تلهى
هايف تحرك ورجع وهو روقانه مليييييييون
................••............
في المحل
مطلق اللي كان يحاول انه يتلافى الضربه اللي صارت ويبيع بسعر ما ينزل فيه ولا ريال جلس وهو يعد ودخل هايف يغني : نحيا على مر الزمن ربع واحباب ‏والله لا يحرم زمانك زماني
مطلق رفع راسه بصدمه: تغني على موتك انت !؟ مهبول تشوف الكارثه اللي حنا فيها وتغني
هايف: مععاد يفرق معي لو اموت الحين
مطلق : خير ان شاء الله رحت وانت متروع وجيت مسفهل
هايف اللي جلس وهو للحين ببتسامته : اخيرا يا مطلق قدرت اني اقول لنجد شي
صفق مطلق الدفتر وركض له : وش تخربط انت ، وش قلت وين رحت انت بتذبحني اليوم
هايف : مارحت لمكان قابلتها بالطريق وسلمت بس
مطلق دفه : وكل هالفرحه وربع واحباب عشان سلام
هايف: ااااه يا قلبي بس
مطلق : ااااه يا قلبي انا انا قم قم خلنا نخلص ذا الشغل
هايف : ولا تعب نفسك مستحيل تغطيها لكن بنقول لابوي
مطلق: تحسب ابوي بيتحضنك ويقول شاطر بيصكك كف يعلمك الدرب زين
هايف: يا شيخ خله يكفخني عادي ماعندي مشكله
مطلق ابتسم : الله لا يبلاني بلاك
ضحك هايف وهو يتكي : متأكد ما بلاك
مطلق صد : يعني في وقت ما
هايف : مطلق وش رايك تزوج مب احسن لك
مطلق : يووه يا هايف اتركني واترك هالموضوع المستفز اللي ماله فايده قم يلا جمع الاغراض بنسكر
هايف : يلاا
مطلق: اسمع ابوي لازم حنا نكلمه ومحسن لا يدري بيكبر السالفه وتسمج
هايف : ابشر
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد طلعت على طول للسطح وجلست وهي تناظر بيت ابو زيد بتعجب وربكه مصدومه كيف بعدتهم السنين بدون ما يحسسسون على نفسهم وكيف اصلا قدرت في يوم تتجاهل هايف وتنساه كل هال 10 سنين
ضمت رجولها على صدرها وهي تناظر اللي يصير
وبالها للحين مع القصيده ومع الكلمه
ابتعدت شوي لما جاء هايف ومطلق وهايف اللي يناظر بيتهم وبعدها دخلوا ................••............
في بيت ابو زيد
بما انه الظهر الكل كانوا متواجدين بالمجلس ودخلوا مطلق وهايف: سلام عليكم
الكل: عليكم السلام
مؤيد : هاه كيف الشغل
جلس هايف بسرعه جنبه: زييين اص اص بس
ابو فايز : لا تعبتوا
مطلق وهايف: لا ندمت
ابو زيد : يا حسييين استعجل القهوه والشاهي والغداء عمك بيمشي
مطلق: افا وين ياعم توك جيييت
ابو فايز: والله اني عندي شغل لكن قلت امركم واسلم عليكم واشوفكم وارجع
هايف: خلص شغلك وارجع لنا ياعمي
ابو فايز: بنجيكم الاسبوع الجاي
ابو زيد: الله يستر عليكم
هايف لف على حصه: عميمه بتروحيين معهم
حصه: اي يا حبيبي وراي ابو مؤيد مقدر اخليه
هايف ابتسم: يااا عيني مقدر اخليه
مؤيد ضحك: شفت الحب كيف
هايف : شفت شفت
ضحكت حصه بإحراج: بنجي بزواج شروف ان شاء الله
هايف: الله يحيكم
وبعد شوي تغدوا ومشوا وهايف ومطلق اللي محتارين كيف يبدون مع ابوهم
زيد بهمس : وش عندكم هاجدين
مطلق : ابد انت خلك جاهز تفزع
زيد : يا وجهه الله
ابو زيد لف عليهم: علامكم متصلبين جنب بعض
محسن: اكيد مسوين شي اعرفهم انا اعرفهم
زيد: محسن روق وروقنا
محسن : وانا غلطان
ابو زيد: هايف هات علمك والله اني داري ان عندك بلاء
هايف ابتسم بورطه: هو فيه شي بس ان قلت خير بيصير خير
ابو زيد وهو يضرب بعصاه الارض : اخلص
هايف : اليوم بعنا 3 من البشوت الحساويه ( نوع من البشوت غالي )
ابو زيد رفع راسه : وزييين
هاف : انباعت بس السعر رخيص وخساره
ابو زيد: هاااه
محسن:انا دااااري داااري
مطلق : مب هايف اللي باع مؤيد
ابو زيد: وشنهوو
هايف : بعلمك .. وقاله كل القصه بس قال رحت الحمام
ابو زيد : انت مهبول تخلي هالخبل فالمحل بلحاله
هايف: مادريت انه بيبيع
مطلق: عوضنا 300
ابو زيد: اني داري انك مب وجهه محل لكن من اليوم تطس للعزبه مع حسين
هايف: ابشر
مطلق : ابشر
محسن : والله اني قايلك ذا الدايخ مايصلح لشي
ابو زيد: انت خلاص لقيت لك عذر الحين
زيد: محسن ابوي ادرا
محسن : اييه بس سكتوني ليين يجيب مصيبه
راح ابو زيد يقيل ومحسن راح لاصايل اما البقيه اتجهوا للمقلط لامهم وخواتهم وميثى وسوالف
................••............
عدى اليوم الحمدلله للكل حلو وفي الليل بعد العشاء
في بيت ابو زيد الكل متعود على نظام ابو زيد اللي بعد العشاء يقفل كل شي والكل يمشي لنوم
فالمقلط العيال اللي كانوا يسولفون بهمس
زيد: اقول يا هايف ورا ما تنشر قصيدك ورا ما تخلي لك حساب معروف
هايف : لا يا شيخ انا مابي احد يدري اني شاعر اصلا
زيد: ليييه !؟ هايف : اول شي انا ما ابي ابوي يدري
زيد: وش فيها اذا درا
هايف: ابوي اذا درا بيخيليني امسك شياب القبيله كلهم قصايد وانا والله مالي خلق اجلس اقول في ابو صيته وابو حميد وبعدين شعري ما هو الا لنجد ولا ابي احد يتمثل به الا هي
حسين : والله اني ودي اتزوج مرتن شاعره تقول فيني قصايد
مطلق : دايم احلامك هاجتن بها
حسين : ههههههههههههههههههههههههه من زين البيئه عشان الاحلام تجي حلوه
زيد:ههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه هههههههههه والله انك غريبين ، المهم هايف اسمع عندي صديق لي يشتغل بالبنك مسؤول ودك اكلمه لك يدور لك وظيفه
هايف: ودي بكل شي زين بس وييين وكيف وابوي
زيد: ماعليك ابوي علي بس انت تصمل
مطلق: وين بتوظفه
زيد : في الدمام
هايف: بعييد ياخي
زيد: ماهي بعيد 3 ساعات وانت هنا وبعدين نجيبك لرياض
مطلق : اهم شي وظيفه يا هايف وانت ادرى
هايف: يلا ماهي مشكله تهون
زيد: مطلق وش رايك انت بعد
مطلق: لا لا انا ماني بحاجتها عندي المحل والعزبه وبعدين مقدر اروح واخلي ابوي خلك على هايف وحسين
حسين : والله ذا المحل اذيه مع محسن
زيد: ابوي عنده محسن
مطلق : عشان محسن فيه انا لازم اكون هنا ، محسن اصايل تاخذه بكلمه وترده وتحرضه على خواته وهو مايتردد يزعلهم عشانها لو ما لقى احد بوجهه بيضيق عليهم
ابتسم هايف : وهم احد يقدر يضيق عليهم ومطلق فالوجود
زيد : ياخي وش يسوون بدونك بس
ضحك مطلق وحسين دخل مع مطلق بلحافه: لولا فزعات مطلق رحنا وطي كلنا
دق الباب بشويش وانفتح سلمى دخلت وهي تسكره : صاحيين
حسيين: ايييه نبي نعيش براحتنا بعيد عنتس انتي وش تبين جايه
سلمى رفسته: جايه انكد عليك
هايف: وش فيتس صاحيه بذا الوقت
سلمى وهي تناظره بخبث: مصلحيين ذاك الصواني اللي ريحتها تدوووخ
هايف وقف : قلت لكم اشم ريحة اكل
ضحك زيد: جيتي على الجرح
سلمى: اييه اعرفه بطيني المهم كل شي جاهز قهوه وشاهي وكل شي بما انكم صاحين تعالوا بنسهر برا دام الليل بأوله والقمرا بأولها
مطلق : وش عندتس بتسهرين برا اخبرتس خوافه
حسين: عشان كذا تنادينا العوبا
هايف: يلا يلا قوموا قبل يبرد الاكل
زيد: ميثى معكم
ضحكت سلمى وهي تدقه:معنا لاتموت
زيد: البنت ذي ماتستحي
هايف: قديمه يا اخوي توك تستوعب
مطلق : بشويش لا يصحى ابوي
طلعوا بشويش وهم يشوفون البنات واقفين وطلعوا من الجهه الخلفيه للحوش بشويش
عبود : باب... سكر فمه زيد: بشويش يا ابوي لا تصحي جدو
هايف: ترا ان كشفنا ابوي وانا ما اكلت كفختك انت وولدك
زيد ضربه بشويش: اقول على شحم
مطلق : اجلسوا هنا خلاص
فرشت ريوف الفرشه وجلسوا
هايف: يا زيين الريييييحه شروووف لا تزوجين تكفين بموت بعدتس من الجوع
ضحكت شريفه: تعال لي اذا جعت
حسين: ابشرتس معاد يطلع من بيتس
ريوف: افا انا وين رحت موجوده اطبخ لك
هايف: يا ملحتس يا شيخه بس انتي اطلبتس الحين بعد يومين تستوعبين وبعد 3ايام تطبخين
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
مطلق : لا لا كلش الا ريوف ترا فطينه بس مشكله الفهاوه
ريوف: اوريكم بترجعون صدقوني الوعد الاسبوع الجاي
ابتدا جوهم اللي كانواا جالسين بالقمرا والانوار مسكره ويسولفون وياكلون وضحك وسعة صدر
اصايل اللي كانت تراقبهم بشويش وراحت لمحسن اللي منسدح : الحين متجمعين برا مخلينك مايذكرونك
محسن: شسوي بهم
اصايل: لا تخليهم لحالهم
محسن : مابي لهم شي
اصايل : لا وبعد عاصين ابوك وطالعين وهو حالف
محسن : وش اسوي انا
اصايل: رح دخلهم
محسن طلع واتجهه لهم بغضب : انتم ما تستحون ابوي مب حالف ولا خلاص معاد يسوى عندكم شي
زيد: قصر صوتك وانت تصارخ صحييته وبعدين وش اللي ما يسوى جالسين شوي وبندخل
محسن: انت ساس الخراب وبعدين حتى هذولا معكم
مطلق بغضب: هذولا خواتك ياهوه واذا بنسهر نسهر معهم عندك اعتراض خلك بغرفتك ازين
محسن: ماشاء الله ترد الكلام علي بعد
زيد: اقولك ادخل نم بس يكون احسن
محسن: فعلا اللي مايستحي يصنع مايشتهي
زيد : انت استح واترك اللي مايستحي
راح محسن وزيد اللي عصب منه
هايف: يا رجال ما عليك منه دايم يخثردز
مطلق : اتركه عنك وروق
سلمى: كله من ام شحوم اللي وراه
حسين: اي الله تعبي مخه وثم يجي
زيد: انتم لا تسكتون له بعد
توهم روقوا الا سمعوا صوت ابوهم وفزوا كلهم
هايف : توزوا توزوا
تقسموا كلهم اللي توزا ورا المجلس واللي ورا براميل واللي ورا الحطب وطبعا البنات قشوا الصحون معهم وزيد ركض بعبود
وفي هالحظه صكتهم حالة ضحك فضعيه وبالاخص هايف اللي من كثر الضحك قاموا يسحبونه عشان يوزونه
طبعا ابو زيد صارم واللي يخالف كلامه يتوططى بطنه ويهاوش على السهر بشكل فضيع عشان كذا توزوا
وبعد ما راح وتطمنوا رجعوا وهم يضحكون
شريفه: هايف وسلمى والله ما ينسهر معكم فضحتونا بالضحك
هايف:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه لو تشوفون اشكالكم تموتون ضحك
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
مطلق : قصروا الضحك لايرجع
فجاءه نطت سلمى وهو تصرخ : ييممممممه عقرب عقرب
نط عليها حسين يسكر فمها: اص اص فضحتينا
سلمى: اذبحوها اذبحوها
هايف: اص طيب ماشافوهم يسرقون شافوهم يتقاسمون
زيد: مطلق وراك وراك
مطلق اللي كان منشغل يذبحها وبعد ما ذبحها ورماها : سلمى كم مره قلت لتس لا تصارخين
سلمى: خفت
مطلق: طيب خوفي بشويش
سلمى: معرف
وطبعا بعد الاكشن بدت الجلسه شوي توتر والبنات يتلفتون وبعدها كلهم قاموا ينامون
.................••............
ومن بكره بدري في بيت ابو نجد
صحت نجد اللي هالفتره حصلت شي يسليها ما صدقت خلصت شغلها وطارت للسطح وتراقب بيت ابو زيد اللي صار تسليتها هالوقت وهي تشوف ابو زيد جالس بالحوش وعنده راديو يسمعه وام زيد جالسه قدامه وهي تصب القهوه وشوي جات شريفه وهي تجهز السفره وبعدها شوي شوي بدوا يطلعون كلهم للحوش لكن هي تنتظر هايف من بينهم كلهم واخيرا طلع هايف هو ومطلق اللي كان يطقه بخفه وهو يضحك جاها فضول بلحظه تعرف وش يقوله وش يضحك عليه بس فوراً تراجعت وهي تقول ؛ اووه نجد وش صار لتس !؟ اعقلي ................••............
في بيت ابو زيد
عند هايف كان كالعاده يعيد ويكرر بالاغاني ومطلق اللي يهاوشه جلسوا للفطور بهدوء
زيد: يبه بكلمك بموضوع وابيك تفهمه بركاده
محسن: بس هذا انت من يوم تجي لين تروح مواضيعك ما تخلص
ابو زيد: اصصص لا صرت انا هنا ماتهرج عني تسمع
محسن: ابشر
ابو زيد: قل يا زيد
زيد :واحد من اخوياي كلمني يقول عندهم احتياج لموظف بالبنك
ابو زيد: وش نبي به !
زيد: قلت عشان هايف
ابو زيد : ومن قال هايف يبي الشغل
زيد : يبه ما ينفع كلهم هنا من دون شغله واذا على المحل فيه مطلق ومحسن والعزبه حسين موجوده وهايف ما يفهم فيها كثيير فا انا اقول يطلع يتوظف برا ازين
ابو زيد : لا لا كفايه انت
هايف اللي ضاق : يا يبه انا ابي هالشغله
محسن: انت كل شي يوخرك عنا تبيه
هايف انفجر فيه : محسسسن مب شغلك تسمعني مب شغلك خلك بس ورا اصايل واللي تقوله سووه
محسن : والله لو ما تبلع لسانك لا اهفك كف
ابو زيد: اقطططع صوتك انت وياه
هايف : يبه اسمعني لا المحل يجوز لي ولا العزبه
ابو زيد: هاذي صنعت ابووك يا ثور
هايف : حفظت هالموال صنعة ابوك لا يغلبوك بس مب صنعتي يا يبه
مطلق : يبه خله يروح انا عندك وحسين فيه
هايف: تكفى يا يبه لا تسكرها بوجهي زياده
زيد : يبه المحل مايكفي الكل والديره مب جالسه على حالها والعزبه مب مخلده بكره اذا صار شي يكون عنده وظيفه تسنده
ابو زيد: بفكر واشوف
محسن: المفروض ما تفكر يا يبه غلط بغلط
هايف : ااااخر من يتكلم انت كل اللي تسويه عشان اجلس تحت امرك يا محسن لكن والله ليحطونك في قبرك ما امرت علي
قام هايف بغضب وقال ابوه : اققعد كمل فطورك
هايف:ما ابي
ابو زيد : اقققققعد
مطلق سحبه : افطر ونطلع سوا
جلس هايف مايبي شي ابد وهو خلاص تعب من هالروتين ................••............
في بيت ابو زيد
عند البنات اللي بعد ماا افطروا لفت سلمى بغضب: خيير هالانسه وينها اليوم ماسوت الفطور وليه اصلا ما تقوم تشوف شغلها
ريوف : نايمه ست الحسن والدلال
ام زيد: يا بنات اص عيب عيب اقولتس من سنين استحي هاذي مرت اخوتس والبيت بيتس انتي واختس اذا نقد احد بينقد عليكم
ميثى : معليه يا خالتي بس المفروض من غير كلام تقوم هي بعد ساكنه معكم مايصير كذا
شريفه: يا ملحتس يا ام عبووود انتي والله السنعه
سلمى: انا اوريها والله لوريها
قامت سلمى وهي تدق باب غرفتها بكل قوتها
اصايل فتحت: خييير جعل يدتس الكسر
سلمى: كسر يكسر وجهتس يا المخنزه لين متى بتكبرين المخده اليوم دورتس جعل تدور عليتس الدنيا
اصايل: اقول ضفي وجهتس مانيب مسويه شي بيتكم وبكيفكم
ريوف: ماشاء الله صار بيتنا الحين اقول اعلمتس من الحين يا تحطين يدتس معنا يا تشيلينها مره وبنت ابوتس تسوين شي فيه
ام زيد: بس بسس يا بنت ابوتس لا يسمع
اصايل: خليه يسمع خليه يشوف هالمهزله خليه يجي يربي بناته اللي ما تربوا
شهقت شريفه: قص يقص لسانتس ياللي ما تستحيين تخسين تكلمين عن تربية ابوي
ارتفع صوتهم وهواشهم
وجوا كلهم بما فيهم ابو زيد : وجعه انتي وياها وش هالصوت
سلمى : يبه هاللي ما تستحي تقول إنا ما تربينا
محسن : اقول لا تكذبين يا ام لسان
ابو زيد: انت معاد تستحي انت وياها كم مره اقول لا يرتفع صوت احد بحضوري
مطلق : شريفه شوفي الطريق
محسن: اصايل ادخلي
اصايل : مانيب داخله
ابو زيد: قطع الله لساانتس ادخلي ادخلي
دخلت اصايل : قبل تدخلني علم بناتك يحترمون الناس
مطلق اللي سمعها ودخل وهو بيموت : محسسسن والله لو ما تقصر لسانها ليصير شي عمره ما صار تخسي ترفع صوتها على ابوي عسى مالها صوت
ابو زيد: وش السالفه يا شريفه
شريفه قالت له سالفه وان اصايل اخذه كل شي لصالحها وتامر وتمشي
مطلق : ماشاء الله معاد الا هي يخدمون عليها
ابو زيد:محسسسن علم مرتك يا تحط يدها يا تطلع من البيت بكبره بناتي ما يشتغلن عند احد تسمع ولا لا
محسن: يبه كل شي له حدود انت تشوف كيف يتصرفون
ابو زيد: كلمتي وحده تقوم من صبح الله تشتغل وتسوي اكل وتتعب من تعبهم ولا مانا بحاجتها
اصايل من ورا الباب : اصلا الشرهه علي اذا قعدت بهالبيت
ابو زيد : باللي مايحفظتس
محسن: يبه الله يهديك وش ذا الحكي
مطلق : اللي مثلك يكسر راسها وانت تزعل
محسن: انا ماني مريض مثلك
قطع النقاش اصايل اللي طلعت بشنطتها وهي تهاااوش ومحسن اللي طلع يهديها بس عيت الا تروح بيت اهلها
هايف: خلها تذلف الله لا يردها
ابو زيد: خلصنا اللي يبي يجلس واللي مايبي يتوكل يالله كل واحد على شغله
رغم حدة الموقف اللي صار الا ان الكل فرحان ان اصايل ذلفت هايف اللي كان ضايق على الوظيفه بس روق
وسلمى ماصدقت ابوها طلع للمحل الا قلبت الدنيا رقص هي وريوف وعبود اللي مايدري وش السالفه
اما زيد وحسين اللي مالهم هم الا يضحكون
الوحيد اللي هالموقف اثر فيه وقهره هو مطلق اللي طلع مع ابوه للمحل وهو وده يتوطى ببطن محسن
................••............
مع كل ذا في بيت ابو نجد
كانت نجد تراقب من فوق مب فاهمه شي هايف وغضبه على الفطور وقومته وجلسته وشوي شافت كلهم فزوا ودخلو واخر شي طلوع اصايل ومحسن وبعدها ابو زيد ومطلق المعصب واخييرا هايف اللي طلع هو وحسين وهم يضحكوون وركبوا سيارة ابوهم وضحكهم واصل كانت تشوف سلمى اللي ركضت لسياره وهي بمشيتها ترقص وهي تعطيهم الاغراض
عجزت تفهم اللي صار ابد ونزلت بسرعه وقت ما نداها ابوها يبي اغراضه .................••............
في طريق السوق
مطلق اللي بعد ما طلعوا كانوا يمشون بإتجاه السوق وهو ضايق مررره ونص منه فرحان وفي ذا اللحظات طلع ابو نجد من بيته وقابلهم وكان هذا اللقاء اللي صعب للاثنين سواء ابو نجد او ابو زيد اللي اول ما طلعوا يناظرون بعض ومروا بدون حتى لا يردون السلام
دخلوا المحل وكان الضيق مخيم على الكل
وجلس ابو زيد وهو يشوف مطلق اللي يشتغل لكن عقله مب معه : مطلق وش بلاك
مطلق : سلامة راسك مافيني شي
ابو زيد اللي فهم مطلق اللي مغتاض من محسن وقال بهدوء : لا تعصب من محسن محسن عمره مايكون مطلق
لف مطلق لابوه ببتسامه ضيق وهو فاهم كلامه: بس انت ابو محسن ما كان لازم يسكت على كلام اصايل
ابو زيد : محسن ضعيف نفس ولا توقع منه يسوي سواتك
مطلق سكت وهو مهما حاولوا يبررون لمحسن مستحيل يقتنع مطلق .................••............
في بيت ابو زيد
كانوا البنات وميثى ينظفون بكل روقاااان
سلمى: ااااه كان ناقص بس كف يجيها مثل هيفاء عشان اموت بسلام
ام زيد: يا بنت فكينا من الشماته لا يسوي بتس الله مثلهم
ريوف : حبيبتي مستحيل محسن يطق اصايل يحبها الخايس
سلمى: الله حتى مطلق كان يموت بأرض هيفاء بس يوم غلطت على امي وابوي وعلينا قضبها الباب بدون نقاش وبعد ماغسل شراعها وخلاها تعتذر
ميثى: والله على كثر ما قلتوا مطلق يحبها ما استوعب كيف قدر انه يطلقها
شريفه: سبحان الله بس الفرق بين مطلق ومحسن واضح
سلمى : ان شاء الله ان محد من خواني يصير مثل محسن
ام زيد: والله ان قلبي معورني على مطلق احس بالذنب
شريفه: يمه انتي مالتس ذنب مطلق اللي سمعها وتدرين بمطلق لو يموت ما يخلي احد يغلط علينا
ام زيد : والله انه من بداية هالزواج عيا وقال يايمه مابي اعرس بس ماطعت واخذت ذنبه كله
ريوف :اصلا ما توقعت انه بيحبها ابد على كثر ما كان معيي
سلمى : الله يعوضه
................••............
الحال كان واضح للكل
محسن انهبل الا يبي يراضي اصايل وابو زيد ما همه ترجع ولا لا
اما البنات فرحتهم بيتشققون منها ولا يختلف عنهم العيال
مر اليوم والثاني وزيد رجع لدوامه وبيت ابو زيد هادي
اما ابو نجد اللي ما فرقت معه دوامات او لا هو عنده ان نجد تدرس بس كذا وفالنهايه مالها الا بيت زوجها ولا يهمه تلتزم بالدوام او لا وهذا سبب اهمال نجد لدراسه
اما نجد اللي ماعاد تطلع من السطح وهي بدت تدقق في تصرفات هايف ..................••............
الليل في بيت ابو زيد
كالعاده قفل ابو زيد كل الانوار وخلاص الكل بينام
عند العيال اللي كانوا جالسين بالظلام وقال حسين بملل : تكفون ياعيال ودي نغير جو
مطلق: تغير جو كيف ! وين بتروح
حسين : اي مكان خلاص احسن زهقت من الديره
مطلق : ماشاء الله بعد تبي برا الديره
هايف: اصلا لو بتروح بتروح بوشو السياره وحده وعند ابوي
مطلق : ولو تموت ما عطاك اياها
حسين : تكفون تصرفوا
هايف: الله يقلع شكلك تحمست معك ،مطلق افزع
مطلق : يااا شيخ وش اسوي انا
حسين : طيب نسرق السياره
مطلق : اص اص لا يسمعك احد وش تسرق
حسين اللي جلس يطلبهم ويترجاهم وتحمس هايف معه
مطلق : خلاص اسوق انا ونروح للي تبونه بس واحد يسرق المفتاح
حسين: هايف
هايف : ماشاء الله عليييك
حسين: طلبتك طلببتك
هايف : يووه ، طيب طيب بس انتبهوا لي
مطلق : يلا بنجي معك للباب
هايف: حسين شف امي وينها
حسين راح ورجع : تصلي يمديك
هايف : يالله يارب توكلت عليك
راحوا كلهم لغرفة ابوهم وامهم مطلق وحسين عند الباب وهايف دخل بشويش وهو خايف يالله دخل قرب لفراش ابوه ودخل يده تحت المخده وهو مغمض خايف انه يصحى وفعلاً صحى
وهنا بغى يغمى على هايف اللي على طول طاح وهو يسوي نفسه مكتوم ومريض
ابو زيد: هييه من من ! ووولد ؟! علامك يا ولد
هايف على طول سوا نفسه مغمى عليه
وابو زيد اللي انفجع: مطلق مطططلق
مطلق اللي طقته ام الركب وركض : يبه وش فيكم
ابو زيد : شف اخوك علامه
مطلق فتح النور وهو مايدري يضحك ولا يخاف وهو يشوف هايف للي يشوفه يقول صدق مريض
مطلق : ا يبه هو مريض وجاء يبي منك المفتاح عشان اوديه المستشفى
ابو زيد: وش به وش به !؟
حسين اللي جاء يركض وهو يرش عليه مويه بشويش
ام زيد اللي جت تركض : يممه هايف علامه وش به
مطلق : مسخن شوي بنوديه للمستشفى
ام زيد : اصبر بلبس واجي معكم
حسين: لا يمه حنا بنوديه ونجي
ابو زيد : خذ خذ المفتاح ورح بسرعه
مطلق : يلا يلا
شالوا هايف اللي ما يدري كيف مسك نفسه وحطوه بالسياره وطاروا
ابو زيد كان مفجوع وام زيد والبنات مايدرون وش جاااه ذا الولد
اما هايف اللي بعد ما تأكد انهم راحوا انفجر من الضحك العيال اللي مصدومين وييضحكون
مطلق : والله اني احسب انك صدق جاك شي وشلون ضبطتها
هايف: والله يا اني صدق بغى يغمى من الخرعه مدري كيف سويتها
حسييين : بسسس بطل ضبطتها ولو مدري وش يصير محد يشك
مطلق : لازم والله نخاف منك دامك بذا التمثيل
هايف اللي يضحك على شكله وشلون طاح على ابوه بدون مايهتم وش يصير
حسين: ابوي من الخرعه يمسك جبهتك ويقول حار حار
هايف : والله ارتفعت حرارتي من الخوف الله يهديه ابوي وش ذا الرعب
مطلق : بس امي خافت
هايف : نكلمها شوي ونقول طيب وبس حراره
حسين: والله بتصير فله لو تمثل كل شوي كذا
هايف: تراك فليتها والله اني حسيت اني انتحاري يوم رحت له وهو نايم بعد كله عشانك يا كلب
حسين من الوناسه وهول الموقف ماكان يدري وش يتصرف
وطبعا راحوا ولفلفوا وتعشوا واستانسوا ودقوا على امهم وقالوا انه بخير بس عطوه مغذي وفلووها من الاخر ورجعوا الفجر
ابو زيد : هاه وش قالوا لك
هايف اللي يمثل التعب : بخيير يا يبه بس سخونه شوي
ام زيد اللي قربت وهي تنيمه على رجلها وتلحفه :وش فيك كنت طيب
هايف:مدري شكله برد
شريفه اللي جلست جنبه وهي تعطيه مويه : علمتك اليوم اقول اللبس برد ماتسمع
هايف : عاد وش اسوي
ابو زيد: انتبهوا انتبهوا من ذا البرد
مطلق : يمه يا حبيبتي خلاص هايف بخير ياكل دواه وينام
هايف : ايه يمه روحي انتي نامي وارتاحي
ابو زيد: صلوا وارقدوا شوي
محسن قام : وش فيكم وش ذا الازعاج
شريفه: ولا شي هايف مريض
محسن: ماشاء الله مريض
ابو زيد: صلاااه يلا صلاة
قاموا كلهم يصلون وابو زيد اللي من صبح الله اخذ محسن وراح للعزبه رغم جلطت محسن
محسن: وهذولا وش عندهم ورا ما يروحون
ابو زيد: هايف مريض ومطلق وحسين ماناموا الليل كله معه بينامون والعصر عاد يفتحون المحل مره وحده وامش بدون صوت
مطلق لف بشويش على العيال: حسيت بالذنب والله
حسين انسدح وتلحف : على محيسنوه ما حسيت بشي بنام لين الظهر واشبع
هايف : اي وللله من زمان عن النوم الصبح
مطلق : وين الاكل
حسين : وزيته ورا المجلس بفروه
مطلق طلع وهايف وحسين على طول نوم
ام زيد راحت تنام شوي اما مطلق اخذ باقي الاكل وراح لغرفة البنات وهو يدق الباب وجت سلمى: وش فيكم
مطلق : وخري
دخل وجلس وهو يحط الاكياس
ريوف صحت : وش ذا !؟
مطلق : وحنا جايين جبنا لكم فطور
سلمى: ياربي رباااه يلوموني فييييكم
مطلق : خلصوا قبل يجي ابوي واتركوا لامي معكم
شريفه: يكثر خيره
مطلق : خير الله
طلع مطلق وراح هو بعد ينام من التعب
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي استغربت اليوم هايف ماله طاري ابد ولا طلع ولا شي وش صاير !؟ نزلت وهي تسمع صوت غزيل اللي جت : سلام يابنت وينتس مختفيه
نجد : ابد موجوده انتي وينتس
غزيل : ابد اتمشى بين بنات الجماعه واسمع السوالف
نجد جلست : وش عندتس من سوالف
غزيل : ابد يقولون اصايل مرت محسن ولد ابو زيد هاجه عند اهلها
نجد تذكرت اللي شافته: لييه !؟
غزيل : والله مدري
نجد اللي تحاول توصل لهايف : اييه وش بعد
غزيل : وانا ماره سمعت ابو زيد يعلم ابو حميد يقول ولده هايف طاح عليهم امس وبغى يموت
اتسعت عيون نجد بصدمه: لييه ؟؟
غزيل: مدري يقول طول اليوم بخير وفجاءه طاح عليهم اخر الليل ياخي ذا الرجال ذابحه الحب بس محد درا به
نجد رفعت حواجبها : ليه من علمتس انتي ؟؟
غزيل اخت فلاح: ابد فلاح ما يسولف الا عنه وعن قصيده لامي يقول انه يحب وحدتن مدري منهيي بس انه يقول خثاريدز شعار
نجد : يمكن صدق خثاريدز شعار
غزيل بهيمان: والله ما ضنيت انها خثاريدز هالشعر ما ينقال من عبث
نجد اللي حقدت عليها وطنشت: اقول قومي روحي بيتكم
غزيل: بروح اصلا شوي تعالي بنجتمع عند صيته
نجد:ما احب ذا الصيته روحوا انتم
ام نجد كانت بعد رايحه لام صيته ومجتمعين هناك ونجد اللي شالت هم هايف وهي تحسبه صدق مريض
وجلست تنتظر متى بيطلع
مر الظهر والعصر وهم مالهم حس ابد ابد حتى البنات ماطلعوا كثير كان ود نجد تنط لبيتهم وتشوف وش فيهم
لكن ابتسمت وهي تشوف ام زيد اللي طلعت العصر للحوش وبعدها شريفه ومعها القهوه ومن بعدها البنات وشوي جاء هايف ومعاه بطانيته وانسدح على رجول امه
..................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي مب متعود على نوم الظهر والعصر وقام وهو متكسر وماله خلق شي ولا يبي شي
انسدح عند امه وجاء مطلق اللي انفجع: وش عندك هنا ؟؟
هايف: ماعندي شي
مطلق: لا يكون مريض
هايف: يعني
حسين : ماشاء للله هايف المرض قوي شكله
هايف : ياخي فكوني
مطلق : بنفكك بنفكك
ام زيد: وين بتروحون يا امي
مطلق : ابي اروح للمحل و حسين العزبه مع ابوي
ام زيد :الله يستر عليكم
طلعوا وهم مصدومين من هايف اللي دخل دور المرض
ولكن فجاءه فز هايف واتسعت عيونه يناظر فووق
ام زيد : بسم لله عليك
هايف اللي كان يناظر بعادته بيت ابو نجد ولمح نجد اللي على شباك السطوح وانشلع قلبه
لكن انتبه لنفسه ورجع
شريفه: وش فيك بسم لله عليك
هايف رجع ببتسامه مخفيه: مريض بس
سلمى اللي تبي تروق جوه وما درت انها فجرت قلبه وقامت تغني ( مريض المحّبه داه ودواه بـ وصالك ‏الا كيف تبخل ؟ وانت نظرتك تشفيني .)
هايف شد على ذراعه ببتسامه : اوووه يا سلمى
ضحكت سلمى اللي توقعت انه يطقطق عليها بس فعلا هايف كان مريض المحبه صدق
في بيت ابو نجد
نجد اللي بعد ماشافته شافها ماعاد قدرت ترجع وهي اللي ضاقت انه شافها بس خلاص لازم تعرف وش بلاه ذا الهايف عليها وهل هو صدق يحب احد ولا هي توهم وغزيل تكذب
ماكانت تدري كيف تأكد وجلست وهي بس تبي حل وتدور على حل تفهم فيه هايف اللي وترها
لكن بسرررعه تلاشى كل شي لما تذكرت وضع ابوه وابوها ( والله لو تموتين يا نجد ما يحب وحده ابوها عدو ابوه )
دمرت نجد بكلامها كل امل يمكن يجمعها بهايف وسكرت الشباك بزعل ودخلت ..................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي كمل يومه ينام ويصحى على هالشباك يبيه ينفتح مره ثانيه وغفى بعد المغرب ولكن فز على وجهه حسين الللي قريب من وجهه : وجع وراك ناشب بوجهي
حسين: كأنك صدقت عمرك
هايف: اول شي وخر هناك بعدين كلمني ثاني شي انت السبب فا اص ولا تزعجني
حسين: يامن شرا له من حلاله عله
هايف: مانيب قايل علتن تعلك بس وين ابوي!
حسين: راح مع محسنوه ذا الخايس يبي يرجع اصايل قلب مخ ابوي بالمحل
هايف: يا لليل ان شاء ماترجع
حسين: اميين
هايف: ومطلق
حسين: جاي وراي
دخل مطلق وقف حسين: بروح اقول لشريفه تسوي لنا شي ناكله جيعان
مطلق: تسوي خيير
جلس مطلق جنب هايف اللي للحينه منسدح وكانوا بالحوش في بداية المغرب الانوار مسكره والجو بارد شوي
مطلق: هايف عسى مامرضت صدق
هايف: ياخي بس كسل العصر
مطلق : والله يا نوم العصر غثيث
هايف : اي والله
سكت مطلق اللي يقلب بمسبحته وهو سرحان وهايف يراقبه بهدوء وبعدها قال وهو متكي يرسم حاله بحال مطلق (‏كنت احسب ان الغلا زال واثره لايزال ‏
في الحشا ماكنه الا دخيل في وجيه
ساقني حبك على الموت وسنيني هزال
‏والظروف اقسى من الظلم للعرض النزيه
وانتي تسوقين عقلي على حد الهبال
‏تحسبين ان من بغى شي يقدر يشتريه
والا انا ياوجد حالي وجدٍ ما يُقال
‏وجد من ضحى بغاليه لرضا والديه
‏ياوجودي ياول العمر قبل ألبس عقال
‏وجد من باع اخر العمر في رغبة ذويه )
مطلق لي مد يده يخبط على كتف هايف : ‏وجد من ضحى بغاليه لرضا والديه
هايف : بيعوضك ربي يا مطلق
مطلق : يعوضني لله
هايف: ليه ما تزوج يا مطلق وتنسى
مطلق : ليتني اقدر ليتني اقدر ابعدها وابعد كل شي عن بالي
سكتوا وفاجئ مطلق هايف وقال:
(‏ابتعد ماعاد فيني احتمل زود اكتفيت
‏وعشرتك من بعد فعلك مالها عندي حلا
‏بعتبر ماصار خيره ، ولايغرك لو بكيت
‏كل دمعه من عيوني كنها دفعة بلا . .)
طارت عيون هايف اللي ما استوعب : طلعت شاعر يا مطلق
ضحك مطلق : ماني شاعر بس يجيني هيض بعض الاحيان واواسي نفسي بذا البيتين
هايف ضحك: اجل دامك قلتها هي دفعت بلا يا مطلق
ضحك مطلق وهو كل ما انفتح الموضوع يوجعه قلبه بس يحاول انه يعديه ويقول خيييره
جات ام زيد : مطلق امي متى جيت
مطلق: من شوي امري يالغاليه
ام زيد : ما يامر عليك ظالم بس شفت حسين جاء وانت ماجيت
مطلق: جيت وجلست هنا
رجع حسين لكن رجع بالاكل وتجمعوا عليه كلهم
................••............
في بيت بعيد
اما عند ابو زيد ومحسن اللي كانو جالسين بمجلس ابو اصايل
اللي قال: بنتي ما هيب راجعه لين تعتذر منها بنتك
ابو زيد : على وش تعتذر لها
ابو اصايل: على غلطها
ابو زيد: اقول اسمع العلم اللي يجمد على الشارب انت وبنتك تبي ترجع لرجلها وبيتها ترجع ما تبي بنتك عندك وبنات خلق الله كثير نزوج ولدنا بكره ومحد ميت في رجاها
وقف ابو زيد بغضب : قم يا محسن
قام محسن بضيق وصدره ضايق ومشى ورا ابوه بس قالت اصايل: محسن بكلمك
محسن لف : طيب
ابو زيد ناظره باستحقار ومشى اما اصايل اللي اول ماسمعت انهم بيزوجون محسن وهي تدري يسوونها طلعت لمحسن اللي جاء : وش بغيتي
اصايل: بتزوج علي ؟
محسن صد : انتي ماتبين ترجعين
اصايل تدري ان محسن كلمه توديه وتجيبه : طيب انا برجع عشانك وبرضا باللي يسوونه اهلك بس تعتذر مني سلمى اول شي وبعدين ترضيني بشي
محسن.: موافق
اصايل : اجل بجيب اغراضي واجي
محسن بفرح: يلاا
راحت اصايل ومحسن ينتظر
.................••............
في بيت زيد
عند زيد اللي بعد ما ضبط امور الوظيفه لهايف اللي بالقوه وافق ابوه سكر وهو مبتسم : وهذا هايف خلصنا منه
ميثى وهي تأكل عبود : زيد الحين بسألك هو صدق هايف يحب
زيد لف عليها: ليه وش طرا لتس
ميثى:ابد تقولي شريفه :عنده دفتر ويكتب فيه شعر وشاكين انه يحب
زيد: الله يستر عليه من حبه
ميثى : ليه !؟
زيد اللي مايخبي شي عن ميثى : يحب نجد بنت العم مشعل
شهقت ميثى: نجد ما غيرها
زيد: ايييه
ميثى: شلون يحبها وابوها وعمي
زيد: هذا بلا ابوك يا عقاب لا هايف وقف ولا هم تصالحوا
ميثى: يا ويلي عليه مب كفايه مطلق بيجي هايف بعد
زيد : اووه يا مطلق على الاقل هايف يهون مطلق اللي يدمر نفسه بنفسه
ميثى : هو صح ما كان يبي يتزوج ما فهمت انا !
زيد : مطلق اصلا ما كان يبي الزواج مرره يقول مستانس ومبسوط من دون شوشره لكن امي طارت ولا رضت الا يتزوج على قولها راح عمره وهو عشان امي وافق ولا هو كان مريح راسه لا حب ولا خرابيط وتزوج ذا الهيفاء لكن مصعت قلبه حسبي لله عليها وبعدها عاد بانت على حقيقتها وبانت افعالها مع ابوي وامي ومطلق مايتحمل مب مثل محسن طلقها لكن والله مادريت انه صدق يحبها كذا الا بعد فتره
ميثى: اتذكره كان رسمي ، اصلا حتى البنات يقولون ما توقعناه يحبها كذا زيد:حتى ابوي اللي مايلينه شي رضا وقال يا مطلق رجعها لكنه يكابر وررافض
ميثى: ان شاء الله يتزوج وحده تعوضه عنها
زيد: ان شاء الله
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد للي كانت جالسه مع ابوها وامها وهي تسمع سوالفهم عن اهل الديره وكان ودها تقول له ليش ما رضيت تعطي الارض ابو زيد بس خافت وسكتت
ابو نجد : انا بروح لابو صيته جهزوا لنا عشاء وارسلوه
ام نجد : ابشر
طلع ولفت نجد على امها : يمه بسألتس
ام نجد : وش فيتس
نجد : ابوي ليه ما عطى ابو زيد الارض من زمان ليه يتهاوش مع صديقه عشان ارض
ام نجد لفت بغضب: وانتي وش عليتس بارض ابوتس وابو زيد وش دخلتس في سوالف الرجال امشي خلصي بس لا يسمعتس ابوتس
نجد ميلت فمها بضيق وقربت تساعد امها وهي مشغلها هالسؤال
................••............
في بيت ابو فايز
كان فايز جالس عند امه وهو يمسع سوالفها
ام فايز : فايز وش رايك نخطب لك ريوف بنت عمك
لف فايز بصدمه : وش تخطبين يمه ويني انا ويينها ريوف
ام فايز: ليه وش فيها بنت سنعه ومحترمه
فايز: ماقلت فيها شي يمه بالعكس بنات عمي يشرفون اللي يتزوجوهم بس انا مابي الزواج ولا ابي اظلم بنت الناس معي ولا تفتحين الموضوع يمه تكفين
ام فايز: انت فكر ورد لي بعدين
فايز قام بغضب: مرفوض يا يمه سكري عليها الله يرضى لي عليتس ولا تفتحينه مع ابوي ابد
طلع فايز وهو اعتراضه على الزواج اكبر من اعتراضه على ريوف نفسها ................••............
في بيت ابو زيد
قالت ام زيد : اقول يا عيال ابيكم بشغله كلكم
مطلق : امري يمه
هايف: وش تبين يا حلوة اللبن
ام زيد: الله يخليكم لي بس هاذيك الغرفه المسكره ودي ننظفها ونرتبها وتصير لضيوف اللي يجون وانتم اخبر ذا الايام اشغال العرس كثيره والغرف مليانه بعفش شريفه
هايف: ابشري ننظفها لعيونتس الحين
ام زيد : لا انت ارتاح تعبان
هايف : افا لا والله معلي طبت
مطلق: لا لا ماعليه بخير
سلمى: ايييه نتساعد كلنا
حسين: انا ميت
ام زيد طقته بشويش: بسم لله قم بس مع اخوانك
قاموا كلهم متجهين للغرفه الخارجيه واللي يطلع وللي يدخل وكانت مخزن نوعاً ما
وام زيد تشرف والعيال يغسلون الجدران والبنات وكل واحد معه شغله يسويها
وسلمى وحسين يغنون وهايف شوي يرقص وشوي ينظف
وريوف اللي عندها حالات تأمل فضيعه
وقفوا وهو يشوفها تنظف الزاويه بهدوء وتفكر
ضحك مطلق : ريوفوه خيير وين وصلتي
ريوف: توني بأول الجدار
انفجروا يضحكون عليها
هايف: الحييين عرفت ليه اذا ارسلناها تطول
ريوف انتبهت وضحكت: ياخي نظفوا وماعليكم مني
مطلق رش شوية مويه عليها:كملي كملي ان شاء الله تخلصين السنه الجايه
ريوف : وخرووا بس
حسين اللي كان ينظف بحماس وزلق وطاح : ااااه معاد انا منظف خلاص
هايف: انا ما عمري شفت احد يركض بالمويه والصابون الا خبل وانت خبل
ام زيد:بشويش يا حسين بشويش
مطلق اللي شافه للحين جالس ودفه بلعب : استلم هايفوه
مسكه هايف وهو يدفه على مطلق وحسين يقوم ويطيح وهم يضحكون وجت سلمى ودفت هايف اللي مسك فيها وطاحوا
وكملها حسين وسحب مطلق وطاح هو بعد وام زيد تهاوش : قوموا بتمرضون قوموا
وتحاول وهم يضحكون
لكن دخل ابو زيد يناظرهم بطرف عين وفزوا كلهم وحسين يتزحلق ويطيح وهم يرفعونه وتطيح سلمى ويرفعونها واخر شي ضحك هايف ومن كثر ماضحك طاح معهم وشوي لحقته ريوف اخر شي مطلق عجز يمسك نفسه وضحك هنا عاد ابتسم ابو زيد: اخلصوا اخلصوا لا تمرضون
ام زيد: طيب طيب
راح ابو زيد وهم للحين يضحكون واخيراً وقفوا ورجعوا يشتغلون
وششهقت سلمى ولفوا كلهم : وش فييتس ؟!
سلمى: ام شحوم رجعت
كلهم لفوا على الباب وهي جايه وجايبه السوق معها
هايف اللي كان معطيهم وظهره ويشوفهم في عكس الشباك وكان معاه سطل مويييه
ولف بسرعه يعني ماشافهم وكبه وصرخت اصايل
محسن: وجعٍ يوجعك يا خبل ما تشوف
هايف لف : اووه ماشفتكم
ام زيد:معليش يمه مادرينا
سلمى :يمه وش تعتذرين له ؟! ماشافهم
محسن : انتي اص وامشي
سلمى: وش تبي
محسن:اعتذري من اصايل
مطلق : تخسسي
محسن: مطلقووه احترم نفسك سكت لك واجد
مطلق: انت اللي لم نفسك واعرف حدودك ولو تموت انت ومرتك والله ماتعتذر لكم وحده
محسن: اقووول
مطلق : انا اللي اقول توكل من هنا خلنا محترمينك
ابو زيد اللي طلع لما سمع الصوت : محسسسن والله والله وهذا اخر تحذير لك انت واللي معك يا تجلس فالبيت ذا باحترام وتعرفون اللي لكم واللي عليكم ولا بيتي يتعذرك
محسن نزل راسه بضيق ودخل ووراه اصايل اللي مغرقه
وشوي ورجعوا يضحكون كلهم على هايف اللي كب المويه وهو مسوي ما يدري
اما محسن اللي بيموت من القهر واصايل مثله
................••............
واخيييرا اليوم المعهود
زواج شريفه الكل كانوا مجتمعييين في بيت ابو زيد والدنيا قايمه وناس داخله وناس طالعه
عند البنات كانوا يرتبون اغراض شريفه اللي كانت مع زيد وميثى تجهز لزواج بالصالون
اما ريوف اللي كانت تركض وهي تجهز ثياب اخوانها اللي كانوا برا
يجهزون الحوش للعرس مطلق اللي كان رافع هايف على رقبه يسوي اللمبات
وحسين وفايز ماسكين الفرش ويفرشونه
وابو فايز وابو زيد اللي واقفين يشرفون اما محسن اللي جالس بس يشرب شاهي ويعذرب
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت جالسه تراقب الاوضاع وهي متحمسه انها بتحضر وهي تشوفهم متحمسين من الفجر وقايمين يشتغلون والاهم في ذا هايف اللي طول الوقت يترقص ومستانس ومبسوط وكل ذا تحت انظار نجد اللي ابتسمت وهي تشوف حسين اللي ركض وهو يرفع صوت الاغنيه بسيارة فايييز وكلهم صاروا يرقصون حتى مطلق اللي مايرقص كثير رقص معهم
وطلعوا البنات متغطين ويصفقون ودخل معهم ابو فايز اللي سحب ابو زيد اللي كان يرقص على الخفيف بعصاته
والعمه حصه اللي تصفق وترقص وحماااسهم فل
واديم اللي ركضت معها الكاميره وتصور لكن نزلتها برعب اول ما لف مطلق يناظرها
مطلق كان عادي بس اديم خافت بعد يهاوش واستغرب وهو يأشر بمعنى ( ليييه!؟ نزلتيها)
وهنا صدق خافت اديم ونزلتها برعب وهي ماقدرت ترفعها
ما فهم مطلق وطنش ووقف على طرف بما انه ماله بالرقص كثير
واستمرت هالوناسه للعصر والعصر وصلت شريفه وزيد اللي من يوم دخل الديره وهو رافع صوت الاغاني لااااخر صوت والبوري والزحمه
طبعا كل الديره يدرون انه دايما ابو زيد اذا عنده عرس كل يسمع فرحتهم
وكان من عوايدهم عرس البنت عند اهلها اول مادخل من بوابة الحوش ركضوا هايف وحسين اللي تعلقوا بأطراف سيارة زيد ويغنون معه
ركض مؤيد بيروح معهم ومسكه مطلق: ويين
مؤيد: بروح ازفها معهم
مطلق: اركد يا الحبيب ووش اللي تفزها معهم اخوانها ترا
مؤيد: اش فيه طيب
مطلق : لا ترفع ضغطي انت ما انت محرم
مؤيد ::من عيوني يا ابن خالي
لف مطلق يضحك منه ورجع يكمل الشغله اللي معاه
................••............
في الحوش الخلفي من بيت ابو زيد
عند شريفه اللي كانت تسمع كل شي وفي داخلها عبره وقفوا ونزلت وهي تسمع هايف يقول بمزح: يوووه شكلتس مب زين لو انتس مخليتني اسويه مب احسن
حصه ضربته: حرام عليك والله انها تهبل
هايف ضحك: تهبل كيف ما تهبل وهي اختي
لطيفه: ليت الثقه اللي فيك تفرغها بالشغل
هايف: جت النفسيه
لطيفه: خف علينا يالخاطر الشرح
شوي جو اخوان شريفه يعطونها هداياهم ابو زيد عاطها سلسال كبير اما زيد عطاها جوال وحسين عطر ومحسن ساعه ومطلق اللي عطاها مبلغ بحيث انه ما يدري وش تبي بالضبط
النهايه كانت مع هايف اللي طلع هديتين وحده منها اسواره ولبسها شريفه وهو ضايق مايبيها تروح
سلمى: وهاذي وش فيها
هايف ابتسم وهو يداري عبرته : هاذي وانا اخوتس صينيه على قدي اذاا سويتي غدا ولا عشاء ولا شي ارسلي لي ما استغني عن طبختس
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
وطقته امه : حسبي لله على ابليسك اللي يشوفك يقول ذابحك الجوع
هايف اللي ركض يحضن شريفه: مقدر اعيش من دونها ومااتغدى واتعشى من يدينها
شريفه : ابشر ابشر
مطلق : امش بس امش
رجعوا العيال للحوش والبنات اجتمعوا عند شريفه
اديم : الله يا شريفه صرتي صدق تجننين
ميثى : تجنن تجنن بس الله يالصياح اللي صااااحته عجزت الادميه تسوي لها المكياج
سلمى ؛ والله لو اني منتس ما اصييح وانا بفارق ام شحوم
شريفه: ما همتني ام شحوم مابي افارقكم
ريوف : تكفين شريفه لا تصيحينا بعد
اديم : ريييوف يلا بسوي مكياجتس عشان تجهزين مره وحده
ريوف : طيب طيب
راحوا للغرفه واديم اللي كانت ريوف منسدحه قبالها وهي تسوي لها مكياجها وتنام ريوف وتصحيها وتهاوشها وبعد عنا خلصت منها واستلمت سلمى بحكم انها حريفه بالمكياج
وام فايز اللي كل ما تمر ام زيد تعدل لها بطرحتها وشيلتها(بحكم انهامن اهل الديره ملتزمه انها ماتنزل شيلتها ابد وتلبس شيله تناسب المناسبه )
قبل المغرب ابتدوا الكل يجهزون وطبعا بدوا العيال في ازمه ( وين ثوبي ، شماغي وين ، عقالي ضايع )
ريوف وسلمى اللي يركضون ببينهم
سلمى : ااااه توني اشوف وش كثر شريفه كانت شايله مسؤوليه
هايف اللي يصارخ وهو يدق باب الحمام على حسين : ياثووور طلع عقالي كم مره قلت ما تاخذه
حسين: ما اخذت لك شي وبعدين تراك اخذت منشفتي من شوي ما قلت شي
مطلق: بس بس كأنكم بزران
مؤيد : والله هايف لو ما احنا بالديره وانا مجبور اللبس العقال ووالله لعطيك بس ما ينفع
زيد: هايف دور غيره وقفت يعني
هايف طلع : سلمىى دوري لي عقال
سلمى: منين اجيب لك
ريوف اللي تركض : لقيت واحد خذه
مطلق : يا ريووف وين الكبك حقي يا بنت الحلال
ريوف : كبك وش ؟!
مطلق :حاجه نحطها في كم الثوب وتجي زينه
هايف وهو يأشر على يده :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه زي ذي اختي العزيزه
مطلق لف: قل والله يا ماشاء الله عليك من قالك اخذه
هايف انصدم: حقتك احسب انها حقت حسين تكفى يامطلق ابيها حقتي مدري وينها
ام زيد : هاذي حقتك يا هايف عط مطلق حقته
هايف ومطلق اللي قاموا يصفرون مع بعض : الله الله وش ذا الزييين يا ام زيييد
مطلق : وش ذا الملح والقبله
ام زيد استحت :الله يسلمكم
هايف : ابوي اليوم بيصير مجنون هيا ( اسم امهم )
ام زيد:اص لا تفضحنا
مطلق وهو يبوس راسها: والله لو يدور ابوي بعود كبريت ما يلقى مثل زينتس
حسين اللي طلع : يه يه يه وش ذا الزيييين هاذي امي
هايف : الحييين بجي امحطك اخليك تذكر اذا هي امك ولا لا
سلمى اللي بعد ما لبست هي وريوف جو
سلمى : وانا وانا كيفني بالله مزيونه صح
العيال كلهم كمزح: بسم الله الرحمن الرحيم
سلمى بطرف عين: منكم ياخايسين والله اني اجنن
مطلق ضحك: بسم لله عليتس ماخذتن الزين كله وانا اخوتس
ضحكت سلمى: صادق والله
هايف :والله عادي يكثرون المزايين ولا يقلون ما فيه ازين من خواتي احد شهاده معتمده مني
حسين : وانا اوقع
مطلق : وانا ابصم بالعشره
زيد اللي جاء وهو يضبط شخصيته: وانا اصدقها بكامل صلاحياتي
ريوف جت معاه العود وسلمى العطر وهي تمر عليهم واحد واحد وتبخرهم
وطلع محسن يناظرهم وراحت له ريوف بالعود : وعاد ما ننسى محسن الغالي
ابتسموا له كلهم وراحت سلمى تعطره وابتسم محسن لهم وهو مهما كان يحبهم لو ما توزه السوسه
هايف : سلمى شبي فحم جديد باقي العيال وعمي وابوي
سلمى :زين
مطلق : ابوي وعمي بالمجلس وانتبهي وانتي رايحه
ريوف : ابشر
زيد اللي راح لغرفته وكان فيها ميثى الي خلصت ولبست وتلبس عبود دخل وهو مبتسم : خلصتي
لفت ميثى: خلصنا
عبود اللي سلم على زيد وطلع وسكر زيد الباب ببتسامه: لا لا كذا كثيير على الحريم بتروحين لهم بكل هالزين
ابتسمت ميثى وهي تدور: حلو شكلي
زيد :وش اللي حلو تمصعيين القلب والله لو ما اني اخاف الله ماتطلعين لاحد حمدلله الللي ربي حطتس من نصيبي ولا بموت لا راح علي هالزين
ضحكت ميثى وهي تقرب ترتب شماغه: حمدلله كان زيد المزيون ابو قلب طيب كاتبه ربي لي ومفرحني فيه
زيد اللي داخ : ياويل قلبه هالزيد وش بيتحمل بعد
دق الباب ووخرت ميثى ودخلت سلمى بفشله: ميثى امي تبيتس عشان تشوفين التقديم
ميثى: ابشري بجي الحين
راحت سلمى وزيد اللي مبتسم ان الكل يحبها وتعني لهم مد يده وهو يحتضنها:الحمدلله ان الكل يحبتس مثل ماني احبتس والحمدلله ان الكل فاهم ويدري لين احبتس هالكثر
حضنته ميثى بحب : واصلا فيه احد من اهلك انا ما احبه احب الارض اللي تمشي عليها مب بس احبك
زيد : اوووه يا قلبي نطلع احسن
ميثى : اشوف لك الطريق
طلع زيد وراح وهو منشلع قلبه مع ميثى
................••............
فالمجلس ابو فايز وابو زيد
وريوف تبخرهم وهم كلهم مب منتبهين لفايز اللي كان عند الباب وقبل يدخل سمع ابوه يقول :طاب طيبتس ياا ريوفه
ماقدر يمسك نفسه مايطل ولف بشويش يناظر مع فتحت الباب ويدقق الا سمع صوت مطلق وهايف وخر بسرعه يسوي نفسه جاي
مطلق: فايز فايز دقيقه
فايز : وش فيك
مطلق : اصبر
طل مطلق وشاف ريوف جايه لهم : وين جلالتس ماتشوفين الرجال بالبيت
ريوف : احسبهم بالمقلط
مطلق لف : فايز تكفى طريق
وخر فايز وهو منخرش ويدري لو شافوه هايف ومطلق دفنوه
هايف : ماجهزت
فايز: خلاص بس اللبس شماغي
وبعدها تجمعوا الرجال وقال فايز: دقيقه والله يبي لنا صوره
مؤيد اللي ناشب بشخصيته: ياخي صلحوا هاذي لي ماعرفت
ابو زيد : ابو زيد اي والله ماتعرف تشخص
موؤيد: ياخالي في جده ما نلبس الشُمغ كتير
مطلق :: ياويلي ويلااه امش اسويها امش
فايز: بنادي اديم تصورنا بالكاميره دقيقه
بحكم انهم عادي متعودين على بعض كانوا يقابلون بعض بس متغطين ومايفرق عندهم اذا عيال عمه وعيب تروح وتجي عندهم والوضع فري
فايز : ادييم اللبسي وجيبي كاميرتس عشان تصويرنا
اديم خافت: اصور من
فايز: كلنا
اديم: لا يافايز خذها انت
فايز: محد يعرف وانا ابي اتصور معهم
اديم :يووه
فايز:ترا مافيه احد غريب حنا وعيال عمي وش فيتس
اديم :هاه لابس انا علي مكياج وفستان وزحمه
فايز : اللبسي عباة امي يلا يا بنت
اديم تورطت وراحت وهي ترجف يالله طلعت للحوش وهي مرتبكه رفعت الكاميره وهي متغطيه كلياً ومنخرشه من مطلق اكثر شي وهي اللي تحسه بيهاوشها في اي لحظه
والحقيقه خوفها من ملامح مطلق الرسميه والجديه ومايحب الغلط
ومطلق اصلا مادرا بها ومنعل بمؤيد صورت بسرعه وطلعت وهي بيغمى عليها
وطلعوا كلهم وكونهم اهل شريفه مشوا كلهم بجهة بيت ابو تركي الشيخ اللي كان عرس الرجال عنده وهم كلهم لابسين (حزام المسدس الكتف )
والشياب بعكازاتهم ومؤيد اللي مطلق اخذ مسدسه يخاف يثور فالناس
.................••............
في بيت ابو زيد
عند البنات اللي خلاص جهزوا بشكل نهائي وطلعوا يستقبلون مع امهم وهم يستقبلون دخلت نجد وام نجد شهقت ريوف وهي تناظر بصدمه وقربوا يسلمون وهم كل واحد وده يحتضن الثاني ويسلم عليه ويسأل عنه وعن اخباره بس السنين بعدت قلوبهم من بعض وراحت ام نجد ماردت الا السلام ونجد اللي تناظر البنات وهي تحس من كثر ما راقبتهم عرفت اطباعهم وجلسوا بهدوء وركضت ريوف ل سلمى ولطيفه واديم وميثى اللي يرتبون انفسهم : بنات ألحقوا
لفوا عليها بخوف : وش فيتس
ريوف : تخيلوا نجد وامها جايين
سلمى : قولي والله
ريوف : اييه شوفيهم اللي جالسين جنب ام صيته ونجد لابسه فستان احمر وشعرها اسود
طلعوا البنات مسويين نفسهم عادي وهم يسرقون النظر لها
سلمى: ااخسس هاذي نجد
لطيفه: ايييه يالبزر اجل كبرت وصارت بذا الزين
اديم : اذكرها حلوه وهي بزر
ميثى : والله معرفها انا بس جميييله
ريوف : والله يوم شفتها فغرت عجزت اسلم
لطيفه: غريبه جايين
سلمى: عشان زواج ولد الشيخ ولا مب عشان عيونا امشوا بس جت الطقاقه
ابتدوا الناس يحضرون والطقاقه جت والجو بدا يزين والرقص والحماس بدا بقول الدقاقه
(كل ال ابو زيد قصرهم عالي كل النشاما يدلونه )
................••............
عند الرجال
اللي بحكم انهم في نجد كان اساس العرس العرضه النجديه وصفوا بعد السلام والاستقبال وراح مطلق اللي معروف انه في كل محفل وكل مناسبه هو اللي يشيل الرايه او العلم وقف بنص الصف وهو مثبت العلم على كتفه اما هايف وفلاح اللي كان من اختصاصهم ولعبتهم الرقص قدام الصفوف
والباقين صافين
وابتداء حفل الرجال بصوت قايد الفرقه اللي قال
(شيلوا السّيوف وارزفوا الطبلَ الحسوس يثبت الواقف وينهض مـــــن قعد)
كان يكفيهم هالنداء الللي فزوا له كل القبيله وهم عارفين وحافظين عرضتهم ومحترفين فيها
هايف اللي من حماسه ان العرس يجي فيه العرضه ورقص من كل قلبه
وطلع ابو زيد اللي كان رافع طرف بشته ويرقص على دقات العرضه وطلع ابو نجد من الطرف الثاني مقابله ويرقص معه
ماقدر ابو زيد يكمل وصد بغضب وهو كل ماشاف ابو نجد تجدد جروحه لف يرقص مع ابو تركي ومتجاهل ابو نجد اللي كأن ابو زيد ضربه بسيف بنص صدره
هايف اللي كان يرقص اول ماشاف انهم تقابلو انشد معهم ولكن ضاق يوم صد ابوه ودخل فوراً مع ابو نجد اللي كانت ملامحه جامده ويناظر بهايف اللي يرقص معه ماقدر يتجاهل هايف وحماسه رقص هايف للي كان يطير مع سيفه وهو يردد مع الفرقه بكل صوته( لا بكت نجد العذيه تهل دموعنا )
وكأنه يذكر ابو نجد بسبب اسمه ابو نجد يذكره مصدر نجد ويذكره ان نجد له وبيرجع لنجد وترجع له
طلع ابو نجد لما اكتفى من الوجع والرقص وترك هايف اللي كمل مع فلاح وهو للحين يردد بأسم نجد لنجد حبيبته ونجد ديرته
.................••............
في عرس العرس
عند نجد اللي كانت تراقب البنات بفرح وهي تشوف كيف يرقصون ومستانسين ويسولفون كان المفروض تكون بينهم
ام نجد : ليش ماترقصين قومي ارقصي
نجد: مع من الرقص يمه
ام نجد ؛ غزيل
نجد : زين اذا جت اغنيه حلوه
الطقاقه كانت عيونها على نجد وغنت تقول (إنت يا هالموت الأحمر ليه عن هالناس لاهي
قم مدام الله عطاك اللي عطاك وبه تبختر )
هنا عاد قامت نجد اللي دخلت اول وحده وكانت فعلا موتٍ احمر
ميثى: اشهد انها موت احمر
لطيفه ضحكت: سبحان الله
................••............
في الطرف الثاني
كان العيال زافين تركي لشريفه بحيث انه ياخذها ويروح خلاص دخل تركي متوسط ابو زيد ومطلق وزيد ومحسن وحسيين وهايف
وفالغرفه بس فيه شريفه وام زيد واديم اللي متغطيه عشان تصور وكانت تحاول تنضبط واول مادخلوا لف مطلق يناظرها ولا شعوريا اشر بمعنى عادي يقصد فيه تغطي عيونها بغى يغمى على اديم وتوترت وهي تسحب الغطاء على عيونها
ودخلوا يسلمون على شريفه اللي كان وداعهم لها حار واكثر شي هايف اللي عجز يتمالك نفسه ومسح دموعه بطرف شماغه وهو خلاص شريفه عنده غييير والكل يوصي تركي لكن هالمره كان هايف شديد اللهجه ويحذر تركي ويوصيه بشده على شريفه وبعدها بدوا يطلعون وعند الباب وقف هايف: انتظروا بروح الحمام
زيد: بنروح انا وابوي ومحسن
مطلق: يلا استعجل ننتظرك انا وحسين
.................••............
عند الحريم
نجد اللي بعد ما تعبت طلعت وهي تقول لريوف : حبيبتي ابي دورة المياه
ريوف : هذاك هو
راحت نجد وهي ترتب شكلها وتعدل بما انها خلصت رقص ومرت بتطلع
اما هايف اللي كان يركض عشان ما يتأخر على مطلق وكان فيه مويه على الارض كابينها البزارين وزلق وبسرعه مسك الباب بس انفلت وشاف سلمى ومسك يدها بحيث مايطيح وهو يصرخ: اووو... انقطع صوت لما رفع صوته وشاف الملامح اللي يعرفها بس كبرت وصارت جميييله حيييل ريحة العطر يعرفه ومن ثقله على يدها نزلت معه بصدمه وطاحت عينه على السلسال لللي مكتوب عليه (نجد ) لا شعوريا كمل : اوووووووه
سحبت نجد يدها من يده برعب وهي اول مره تشوفه من قرب اول مره تخنقها ريحة عطره مع العووود وصوته ركضت وهي ما تدري كيف صار كذا
هايف كان يظن انها سلمى لان سلمى لابسه احمر لكن ما توقع ابد انه بيلتقي نجد اللي من 11 سنه ما شافها وحتى مع الشبابيك يلمحها شويه لكن ما مايشوفها ما توقع هالصدفه بتجيبه ارض ولا توقعها تجي للعرس اصلا كان شوي معتدل ماطاح كلياً بس من الصدمه طاح وهو يحس انه اختنق
مطلق سمع الصوت وطيحه وجاء لكن ركض يوم شاف هايف اللي طايح بالارض وهو يناظر يدينه الللي للحين لمسة يدينها فيها للحين عطرها يدور حوالينه
مطلق : هااااايف علامك هايف
هايف شد على يدينه وهو ماعاد يبي احد يلمسها بعد نجد ابد : عطني مويه عطني مويه
مطلق من الخرعه ركض ينادي ريوف اللي جابت مويه وشوي حسين وطلعوا هايف الللي انهبل ماعاد يحس بالارض والواقع ابد
مطلق : وش جاك
هايف : مدري زلقت زلقت
مطلق : تقدر تقوم
هايف:ايه ايييه بس يلا
وققفوا وراحوا وهايف ابد مايسمع ابد وهو عطرها يكتض بصدره ومازال ماسك على يده والكل مستغرب وضعه
.................••............
اما نجد اللي طارت وجلست جنب امها برعب وهي حاطه يدها على مكان مسكة هايف وشاده عليها بكل قوتها
غزيل : علامتس
نجد : ولاشي
للحين كانت عيون هايف وجهه الصافي والشاربه العريض عيونه تفاصيله تنعاد على نجد اللي مرتبكه
عند الرجال
رجع هايف اللي معاد رقص ابد ولا يسوي شي الا انه يناظر ابو نجد وده ينقز ويقوله زوجني نجد ابو نجد كان يرقص ويرمي وفجاءه مايدري كيف فلت الرشاش وطلق طلقه بالغلط واتجهت لهايف وشهق هايف اللي صابته وطاح
وصرخ زيد: هااااايف
بالقوه تمالك نفسه مطلق لا يرمي العلم من الخرعه وسحب اول واحد صادفه وعطاه وركض
زيد اللي رفع هايف ويناديه ويضربه على خده عشان مايفقد الوعي : هااايف هايف
ابو زيد اللي رمى عصاته ونزل ينادي هايف : يا هايف يا ابوووي يا هااايف
مطلق اللي قرب وهو يشيله لسياره وهو للحين مفجوع وطار به هو وزيد للمستشفى والناس متجمعين وصوت الفرقه اختفى وانقلب لهمس وكلام اغلبه (ابو نجد اطلق على هايف ، ابو نجد قتل هايف)
وقف ابو زيد بمساعدة محسن وحسين ورفع عصاه وهو يأشر بقهر على ابو نجد : اخذت الغالي والنفيييس يا مشعل وما قلت لك شي وراعية العشره لكن والله والله يا مشعل لو يصير بهايف شي والله لذبحك ذبح البهيييمه والله يا مشعل والله
ابو فايز: اذكر الله يا ابو زيد اذكر الله ان شاء الله انه بخيير
ابو زيد: ودوني لأخوكم ودوني
اخذوه محسن وحسين ودوه
عبود اللي كان يبكي واخذه مؤيد يوديه لامه
.................••............
عند الحريم
كانوا يرقصون مايدرون وش صار بعد ماراحت شريفه وتركي
ام زيد اللي من يوم سمعت الرمي ما ارتاحت ودخل عبود يبكي
ميثى: حبيبي وش فيك تبكي ليش جيت من عند بابا
عبود : بابا راح مع عمو
ميثى: وين راح
عبود :عمو هايف طلع منه دم
سمعته ام زيد وركضت : ليييه وش فيه عمك
عبود كان خايف وعجز يعلم وركضت ام زيد حتى بدون ما تلبس وهي خافيه طلعت برا وهي تشوف مؤيد : مويد وينه هايف علامه
ابو صيته اللي كان قريب قال: ابو نجد ذبح هايف
صرخت ام زيد ومسكها مؤيد وقال فايز بغضب : سد فمك الله يقطع لسانك
ام زيد اللي فقدت نفسها وهي تصرخ وتبكي
هنا طلعت ريوف على صراخ امها برعب وكان قريب فايز ومسك الباب وريوف اللي اول ما شافت امها طايحه بيدين مؤيد والحريم قاموا وهم يتسالون بين ( مات ولا لا ، ليه ابو نجد رمى هايف )انهبلت وهي تدف الباب : يممممه يمممه وش فيه هاييف يمممه
فايز اللي كان يحاول يهديها بس مافيه فايده فتح الباب وهو يرجعها بذراعه : ريووووف ريوووف اهددي ماصار له شي ماصار له شي متصاوب بس متصاوب
ريوف : لاا تكذب مات مات
فايز سحب شماغه وهو يحطها عليها بغضب : لااا لااا حي يا ريوف حيي اسمعيني قومي لامتس والله انه بخير
ريوف اللي بعد مليون يمين وقسم وقفت ودخلت وهي تبكي اخذتها لطيفه وهي تهديها
وحصه اخذت ام زيد جوا والناس راحوا اما سلمى اللي حتى مانزلت دمعه وحده من صدمته وهي تناظر برعب للباب وكإنها تنتظر الخبر الاخير الصارم
.................••............
في بيت ابو نجد
اما نجد اللي طلعت هي وامها وهي من هول الصدمه تحس مب قادره تمشي وهي تبكي بكي مرعوب وهي مازالت ملامح هايف تنرسم قدامها بس تحت تأثير ان ابوها قتله وهي خايفه يكون جاء منها شي على هايف وشافه ابوها هنا انهارت وبكت وهي تشوف ابوها جالس بالصاله وهو مفجوع ومنصدم مايدري وش يسوي
ابو نجد اللي من الوقت اللي افترق فيه هو ابو زيد وهو عايف الدنيا وعايش كذا لكن الحين مب بس عاف الدنيا الا نهدت على راسه تمنى انه ما رمى وانه هايف ما جاء وخصوصا انه يحب هايف وكل عيال ابو زيد
ام نجد اللي كانت تبكي : وش سويت يا مشعل وش سويت
ابو نجد : اسكتي سكتتتتتي اسكتي
كان موقف لا يحسدون عليه مروع فعلا مروووع
................••............
في المستشفى
عند هايف دخله مطلق اللي كان يشيله وثوبه ملياان دم وزيد اللي كانت يدينه كلها دم وبعد ما سلموه الطوارئ جات الشرطه واخذوا زيد ومطلق
وجاء الظابط فاهد اللي قال: مططلق
مطلق فز : فاهد
فاهد : سلامات وش فيكم وش حصل
مطلق : ابد كنا بعرس واطلق واحد على هايف بالغلط وحجزونا
فاهد: وهايف بخيير
مطلق: مدري اخذوه بس تكفى يا فاهد بنطلع له لين نشوف وضعه وبنرجع
فاهد: ابشر ابشر كلنا بنروح
طلعوا كلهم وعلى طلعتهم قال زيد: ابوي
ركضوا له وابو زيد يتعكز على عكازته وعلى يد محسن
زيد: يبه ليش جيت
ابو زيد: ويينه هايف وينه
مطلق : دخلوه يبه اجلس انت اجلس
ابو زيد: مانيب جالس ودوني لولدي
فاهد : يا عمي انتظر بشوفه انا واجي مايسمحون تدخلون
مطلق : تكفى يا فاهد
راح فاهد مسرع وهم وقفوا وكل واحد بقلبه رعب اكبر من الثاني وكل واحد تعقد جواه اشياء كثييير ورعب
.................••............
عند هايف
اللي كان بين يدين الدكاتره وداخلين طالعين عليه
فاهد اللي عند الباب وهو يسأل وبعدها رجع لابو زيد ومطلق وهو وجهه حزين عند مطلق وقف اول ماشاف وجهه فاهد الضايق
فاهد : مطلق
مطلق :هاه
فاهد : يحتاجون دم فصيلة o_
مطلق : انا انا
فاهد :اجل يله
ابو زيد: وش فيه
مطلق : يحتاج دم بروح اعطيهم
راح مطلق وابو زيد اللي من خوفه يدينه ترتجف وهو يردد دعاء (يا ربي اني استودعتك قطعة من كبدي ياربي لا تكسر ظهري ياربي )
مطلق اللي كان يراقب الدم وهو قلبه منشلع على هايف اللي يحبه اكثر من الدنيا خاف يوم شافه بين يدينه غارق بدمه كان يدعي ويترجى ربي
ورجع لابوه وهو ينتظر الخبر
وبعد شوي طلع فاهد وهو يقول : ابشركم انه بخير والرصاصه جت بمكان فارغ في كتفه بس بخيير وساعه ساعتين و ويصحى
زيد: ليه ما صحى
فاهد : نزف كثيير لكنه بخير
ابو زيد: تكفى يا ولدي بشوفه
فاهد؛على خشمي بس يطلعونه للغرفه ابشر
انتظروا شوي وقالهم الممرض انه صار بغرفته وطلعوا له و ابو زيد اللي كان يتفقد الجرح بخوف وهو يبي يشوف اذا هايف بخيير
فاهد: لا تخاف يا عم بخير بخير حمدلله انها طلعت شوي للكتف
مطلق : حمدلله
فاهد: طيب يا شباب نحتاج افادتكم
زيد: طيب
طلعوا يقدمون افادتهم وابو زيد جنب هايف وبعد ساعه فتح عيونه : اااااه
ابو زيد: بسم للله بسم للله
حسين : هايف هايف تسمعنا انت بخير
هايف فتح عيونه يناظرهم: ايه ايه طيب انتم علامكم
حسين انجلط: علامنا جيينا معك بغيت تموت
ابو زيد: يعورك شي
هايف اللي يتقطع من وجع كتفه بس انكسر قلبه على ابوه ونظراته: بخيير يبه بخير مافيني شي
ابو زيد : حمدلله على سلامتك يا وليدي
محسن: خطاك الشر
حسين: بسم للله عليك
هايف: الله يسلمك وماييجيكم
دخلوا مطلق وزيد وركض مطلق اللي ابتسم بفرح: هايف ياحمدلله على سلامتك يا عضيدي
ابتسم هايف بحب وهو يحتضن مطلق: لله يخليك لي
زيد: سلامتك ياهايف خطاك الشر
هايف: خطاك السوء يا ابو عبود
مطلق : بعلم امي اكيد انها خافت
راح مطلق يدق على امه وردت بخوف : يا مطلق اخوك وشلونه حي ولا ميييت
مطلق : ابشرتس يا يمه هايف بخير بخييير طيب
ام زيد: في ذذمتك عطني بكلمه عطني
مطلق: ابشري
هايف: امي حبيبتي
ام زيد : يا حبيب امك انت طيب يا حبيبي انت بخيير
هايف: طيب يمه طيب لا تخافين ها مانتس تقولين الذيب مايوجعه شي انا مايوجعني شي
ضحكت ام زيد من بين دموعها: جعل الوجع بعيد عنك يا بعد حيي وش جاك وش فيك
هايف: بسيطه امي رصاصه بالكتف بس بسيطه وطلعت
ام زيد: بسم لله علييك
مطلق : امي لا تخافين وبلغي الكل انه بخير
ام زيد: متى بتجون
هايف: الحين بنجي بس انتي لا تخافين
ام زيد: يلا يا يمه فمان الله انتبه على نفسك
هايف: ابشري ابشري
سكر ولف مطلق: من قالك بتطلع الحيين
هايف: من قالك اني ابجلس
ابو زيد: وين تروح وانت تعبان
هايف: يا يبه بخير انا
الدكتور اللي جاء : هاه يا هايف كيف تحس يدك
هايف: بخير وطيب وابي اطلع
الدكتور: وش فيك ماتبي تجلس باقي بنشوف اشعتك وتكون تحت الملاحظه
هايف: لا تكفى يا دكتور مانيب جالس
الدكتور: وشلون على اشعتك
هايف: اجيك بكره
زيد: هايف بلا عبط وش ماتبي تجلس انت متصاوب لا سمح الله يصير لك شي
هايف: لا مانيب جالس ما دانيه مدانيه مانيب جالس
ابو زيد:ويدك ياولد
محسن: يده ملفوفه وماعليها بكره يجي ويشوفونها
هايف: اول مره يعجبني كلامك
الدكتور: انت كذا بخير وممكن تطلع ولكن تنتبه عليها وبكره من بدري تجي تشوفها وتسوي اشعتك بس قبل تطلع تنتظر شوي لما يخلص المغذي والدواء وبعدها تطلع
هايف :ابشر
كتب له الدكتور خروج وطلع وبالقوه اقنعوا ابوهم والكل يروحون ويجلس معه مطلق اللي ماصدق انه بخير ولا ارتاح وبعد ما اعطى هايف افادته انه مايتقدم بأي شكوى اابد وانه غلط وطلب من فاهد يقفل الملف مره
وجلسوا ينتظرون المغذي ومطلق جالس قدام هايف وهو يحس للحين قلبه يرقع
هايف : علامك تناظرني
مطلق اللي صد يشتت عيونه اللي بتفيض دموع : والله اني ما عمري خفت على احد كثر ما اخاف عليك واليوم ربي وراني وش كثر خوفي يهد الحيل وحمدلله اني مانيب اخاف دايم
ضحك هايف وهو يشد على يد مطلق : والله اني انحسد انك اخوي وعضيدي وجعل قلبك سالم
مطلق ابتسم وهو يرجع ورا: تدري عاد الله لايعيده حب ومحبه البنت تصوب القلب والابو يصوب الكتف
هايف ابتسم لما تذكر صدفته مع نجد: والله ان رصاصة ابوها بالرشاش تهون قدام عيونها
مطلق : الحين ابي افهم هالبنت بتذبحك !؟ دايم وانت متكسر ومتصوب وحالتك حاله منها
هايف: ياجعل هايف فداها
ضحك مطلق وهو يتذكر: تذكر يوم انكسرت يدك كسر مضاعف من وراها هي وابوها
ضحك هايف يوم رجع فيه الموقف( بعد ما افترقوا عجز هايف يصبر هالسنين عجز يتعود على فرقاها وقبل يبنون ارضهم كانوا ببيت بعيد عن بيت ابو زيد
ودايم وهايف يكتب على جدران البيوت المقابله رسايل لنجد مبهمه ويخط توقيعه تحت عاشقك لثماله (😅مراهقة الطيبين ) ومطلق يراقب لا يجي احد
وفي يوم وهو يكتب جاء ابو نجد وصاح له مطلق : ابوها جاء
ابو نجد صح متفهم بس عصبي وخصوصا هوشتهم توها جديده والاجواء ملخبطه وحذف هايف نعاله والبويه اللي بيده وركض وركض مطلق وراه وهو ياخذ نعال هايف وانحاشوا وهم يوايقون من ورا البيوت وابو نجد عصب يوم شاف الكتابه وهو يدور من كتبها ويوم قرب هجوا وطاح هايف طيحه قويه على يده وانكسرت كلها كامله وطول لين تجبرت )
ضحك هايف: وغيرها وغيرها بس يارب لا تخيب لي تعب
مطلق : والله مدري يا هايف والله مايسكت ابوي هذا اذا ابو نجد صدق غلطان ما تعمد
هايف: لييه يامطلق واضح انه غلطان
مطلق: مدري بس الله يستر
هايف هنا خاف وماصدق خلصت المغذي الا طلعوا وهو مطلق يداريه كان هايف يدري ان نجد الحين خايفه اذا مب عليه على ابوها
نزل من السياره وهو يمشي بثبات وألم كان يبي يثبت لنجد انه بخييير وانها لا تخاف شاف طرف شباكها انفتح بشويش وفيه ظل يراقب ابتسم ودخل وهو يشوف امه اللي ركضت تحضنه وغمض بألم
ابو زيد: بشوييش بشويش
ام زيد: بسم لله عليك يا امي
ابو فايز اللي جاء يسلم عليه وفايز والكل
واخيرا جاء مؤيد طاير وقفه مطلق: بشويش بشويش
مؤيد: اشبك ابغى احضنوه توه رجع من الموت
مطلق: يهب يا وجهك اذكر الله يا خبل وبعدين لا تحضنووه على قولتك سلم بشويش
حصه: يا مطلق علامك عليه خله يحضنه
ابتسم هايف: تعال تعال
حضنه وهو يضحك على مؤيد اللي يعبر له بكل حب
ودخل بعدها للبنات رييوف اللي استقبلته بدموع وبكي ما جفت وبالقوه هداها اما سلمى الكل مستغرب سكوتها حتى مطلق اللي ناظرها بأستغراب بس اول ما قربت واول ماحاوطت كتف هايف بيدها هنا انفجررت بشكل فجع الكل
هايف اللي ما فجعه واوجعه كثر بكيتها المكتوومه هنا اختنق وبغى يصيح وتدخل مطلق اللي سحبها وهو يحضنها: سلمى بسم لله عليتس سلمى
سلمى اللي كانت تناظر هايف ودموعها ما وقفت: احسب انك مت يا هايف قالوا انك مت
هايف قرب وهو يمسح دموعها: لا يا عيون هايف ما صار لي شي وانا بخير بسم لله عليتس لا تخافين
مطلق: اذكري الله تعالي تعالي اجلسي
بالقوه لين هدت سلمى والكل هدى والكل يتحمد له بالسلامه ورجعوا فرحوا بعد موجة رعب وانتشر بين الناس ان هايف بخير وانه طلع ووصل هالخبر لابو نجد اللي جلس براحه لكن ماجلس بلحاله جلس وهو في حاله مزريه من بكى وحسره
بعد ساعه تقريبا ابتداء بيت ابو زيد شوي شوي يهدا ويسكن والناس تنام في الحوش على فرش العرس كانوا العيال حاطين فرشهم وابو زيد وابو فايز والكل نايم برا
والحريم بالبيت هايف كان تعبان بس عجز ينام وعيونه على شباك نجد للي للحينه ما طفى نوره
كان مطلق على يمينه وابوه على يساره ورفض مطلق ينام حسين ومؤيد جنب هايف عشانهم يرفسون ويتقلبون وهايف بعد ما سمع كلام ابوه وغضبه على ابو نجد انهارت اماله وخاف كثير وايقن انه انتهى ابو نجد كلياً عند ابوه ولو يموت معاد نجد له الا اذا صارت معجزه
فايز بالطرف الثاني عجزان ينام بعد اللي صار وخصوصا بعد الموقف اللي جمعه بريوف للحظه حس انه المسؤول عنها كان متوقع انها ما تكمل الليله بخير على الخوف اللي خافته كان طول ماهم جالسين قبال هايف وهو عيونه عليها .................••............
عند البنات
ما فاقوا من الصدمه ريوف اللي وهي ترجع فستانها شافت شماغ فايز الطايح واخذته وهي تناظره برعب كيف طلعت قدامه كذا كيف صرخت بوجهه بدون اي غطاء غمضت بفشله وهي تحطها مع باقي الملابس عشان تغلسها وهي ماهي مستوعبه هالليله ابد
اديم اللي كانت مركزه على مطلق اللي كان ناسي العالم ومحاوط هايف بكل شي حتى فراشه هو فرشه وهو اللي يساعده وكإنه يداريه عن العالم كانت على شباك الغرفه وهي تشوفه كل شوي يصحى ويشوف هايف ويرجع ينام لكن الحلو ان مب بس مطلق لا الكل زيد وابوه ومطلق والبنات وامه حتى حسين اللي مايصحيه شي يصحى يطل عليه ومحسن يطلع من غرفته عشان يتطمن وخصوصا ان اصايل بعد ماغثتهم بحركاتها بالعرس اول ما صارت الحادثه راحت مع اهلها وسحبت
.................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي ماصدقت شافت هايف رجع وبخير جلست براحه على الشباك وهي تبكي ماهي مستوعبه قد ايش خافت بعد ما شافت كمية الحب والحنيه اللي بينهم وكيف مهتمين به وقفت وهي تمسح دموعها لكن انهارت دموعها من جديد اول ما فاح عطر هايف من يدها من مكان مسكة هايف اللي للحين اثار يده عليها نجد بعد هالصدفه ما تدري وش حصلها رغم انها ميقنه بعد هالحادثه تقطعت اخررر حبال الامال بينهم نهائياً
................••............
من بكره في بيت ابو زيد
كان هايف متوسط المجلس والرجال داخلين طالعين وكل من عرف انه في بيت ابوه جاء يزوره وهايف اللي بس وده الامور تصلح وفز هايف اول ماشاف ابو نجد اللي دخل وفزوا كل المجلس وابو زيد اولهم ابو نجد اللي كان فعلا حزين قال : سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
ابو نجد : اول شي بقوله حمدلله على سلامتك يا هايف وانا يا ولدي اعتذر لك والله لو ادري بيصيبك منه شعره ما رميت ولا خذيت الرشاش ابد لكن مكتوب ومقدر ووسلامتك فرحتنا كلنا ويعلم الله اني احبكم مثل حب عيالي
هايف اللي فرح : مسموح ياعم وابد ماصار الا كل خير وعدت على خيير وابد ماهو خطاك
ابو زيد بحده : لو اني اشك بس اشك انك متعمدها حزتها بيكون اليوم اول عزاك يا مشعل ودامك قلت اللي عندك ماعاد به شي نسمعه
ابو نجد طلع وهو ضايق بعد ماكان يدخل ويطلع بهالمجلس وكإنه راعي البيييت الحين ينطرد منه افترق المجلس وتحطم قلب هايف بعد ما ابوه طرد ابو مشعل انتهى كل شي جلس بحزن بان على وجهه
ابو فايز: الله يهديك يا ابو زيد تطرد ضيفك
ابو زيد: حشمته بما فيه الكفايه وعطيته حتى عمري لكن عيالي مانيب معطيهم اياه
طلع ابو زيد وابو فايز وقف بضيق وطلع
جاء حسين وجلس وهو يقول: ابو نجد يجهز اغراضه هو واهله والظاهر بيرجع للمدينه
فايز: اكيد بيرجع وش له وجهه يقعد
فز هايف ومسكه زيد: وين
هايف : بمشي شوي فكني
مطلق : خله بروح معه
طلع هايف وهو يسابق خطواته وصل للباب وهو يشوفهم يرتبون اغراضهم ونجد اللي تناظره انشلع قلبه لا شعوريا تحرك ومسكه مطلق: وين بتروح اركد
هايف ضاقت به الوسيعه يوم صدت نجد وهي تمسح دموعها وتحرك ابو نجد وطلع من الديره بكبرها وهايف يراقب طريقه
مطلق : الظاهر انها انتهت يا هايف
مارد هايف اللي رجع ودخل المقلط كان يقاوم الالم والوجع وده يوصل لنجد انه بخير بس اوجعته دموع نجد وهدته جلس وهو ماسك كتفه بوجع
ودخل زيد اللي صفق الباب بكل قوته وفز هايف: وش بلاك تصفق الباب
زيد: بصفق الباب والدريشه والصحون وكل شي واذا اقدر اصفق راسك بصفقه يمكن تصحى وتشوف
هايف : خير ان شاء الله وش اشوف
زيد اللي كان مقهور على هايف كان يعطيه امل بسيط بس الحين انتهى ومايبي هايف يتعلق اكثر في نجد
زيد: هايف فتح عيونك يا هايف لازم تفهم ان هالحب انتهى وانقطع الامل من اللحظه لللي قطعت فيها الرصاص جلدك وعبرت هايف لو تموت لو تحب رجلين ابوي ما خلاك تاخذ نجد صح كانت بيوتنا ماهي بعيده ما بينها الا سكه بس قلوبنا ونفوسنا يا هايف صارت بعيييده بعد السماء عن الارض ‏لو تكسر رجلينك عشان تصالحهم والله ما يتصالحون يا هايف اصحى وانهي الموضوع قبل يتعبك ويدمرك
هايف : خلصت
زيد : لا
هايف: اجل اسمع اذا قلوبكم بعيد وبيوت بعيد نجد ماهي بعيده عني نجد عايشه هنا ( اشر على صدره )
لو الدنيا كلها تختلف والله ما اجوز عن حبها
زيد: خلك كذا خلك وبتشوف
طلع زيد بضيق وهو وده يصحي هايف من هالوهم وينقله من هالحب اللي فاشل بنظره
اما هايف انسدح بضيق وهو يدري انه توه بدا فالعناء
والضيق هذا وابوه باقي ماعرف
دخل مطلق اللي معه علاج هايف والمعقمات بيبدل على جرحه واعتدل هايف وهو ضايق
مطلق : وش فيك
هايف :مافيني شي يا مطلق
مطلق ابتسم وهو يدري انه بذا الطريقه بيتكلم : طيب وش يقول هايف
هايف اللي تنهد بوجع وهو على كثر ما فرح بصدفتهم على كثر ما حزن وتحطم قلبه قال وهو شاد على يده
(صدفه وعشنا من بعدها بعيدين
ليت الصدف بعد اللقاء قربتنا
بأول لقاء ما كنا الا حبيبين
وكل الطرق من بيننا اتعبتنا
وما كنتس الا عاشقتني من سنين
لكن ظروف الوقت ما ساعدتنا
نظراتنا وكلماتنا طولت لين
صرنا ضحاياها وهي صوبتنا
نسيت من بعدتس جميع المحبين
واصبحت مغرم صدفة جمعتنا
وعشنا على ليت اللقاء لو بعد حين
وضعنا بعد ذيك الاماكن نستنا
انا وقلبي لتس كتبنا دواووين
على امل تقرين يا ملهمتنا
وعلى امل انتس تجين وتقولين
انا معك لو هالصدف فرقتنا)
نزل مطلق يده من الجرح وهو يناظر هايف : صدفه !؟
هايف قال لمطلق كل شي وانصدم مطلق : لا تقول طحت ذا اليوم بسببها ؟
هايف: ايه
رمى مطلق القطن بغضب وهو يلف الجرح : ياخي انت قاضي ماعاد لك طب انتهيييت
هايف : ما قلت شي جديد
مطلق طلع وهو يحنه من هالحب اللي في صدفه جابته ارض اجل لو شافها صدق وش بيسوي اما هايف كان هو الوحيد اللي يدري بعمق حبه ومتضايق ..................••............
بعد العصر
وعرفت شريفه وجت وهي تبكي دخلت على هايف اللي وقف وهو يستقبلها ويالله وقفت بكى ولا بغت تروح مع تركي
هايف : يا شينتس يا شريفه والله لو اعرس اني معاد اجي روحي مع رجلتس واستانسي
تركي : قلت لها والله انك طيب وبخير بس ما تطيع
هايف : وين عقالك محطها لييين تطيع
شريفه ناظرت فيه بصدمه وضحك: يا بنت الحلال والله بخير والله
ابو زيد: هذاتس تطمنتي عليه
تركي : وحنا بعد نستاذن
وقفت شريفه وهي تودعهم كلهم وراحت ورجعوا يجلسون بس هالمره بهدوء مافيه اي نقاش بالمجلس
هايف كان ضايق ومنسدح وابلشه مؤيد يسأل ويحقق لا شعوريا صرخ هايف اللي كان طويل صبر بس اليوم ما يتحمل : خلاااااااص اكلت مخي اكلته اصص اصصصص
مؤيد : اش بك يا شييخ
هايف : لا عاد تكلم لا تكلم روح برا وتكلم بكيفك
ابو فايز : وش فيك يا هايف بشويش على نفسك
فايز : مؤيد خلاص عاد
محسن : يبه تبي شي انا بروح
ابو زيد اللي يدري بيروح لاصايل:رح رح ، حسييين جب القهوه
حسين : طيب
................••............
عند البنات في بيت ابو زيد
كانوا جالسين وميثى تفكر وريوف جالسه جنبها متفشله من فايز اما اديم شايله هم مطلق اللي مرعبها
جلست سلمى وهي معاها الشاهي : علامكم تفكرون وش فيه
ريوف : ابد مفجوعه من امس
اديم : حتى انا
ميثى : بس انا خايفه من الجاي
كلهم لفوا عليها وجلست لطيفه بإستغراب : وش فيتس
ميثى : سكروا الباب وقربوا بعلمكم شي
سكروا وتجمعوا وهم بيسمعون وش فيه وهم اللي علاقتهم قويه واسرارهم بين بعض
ميثى: قالي زيد قبل فتره ان هايف يحب
سلوى: ندري انه يحب بس ما ندري منهي
ميثى: انا ادري
الكل: منن !؟؟؟
ميثى : نجد
شهقوا كلهم سلمى: والله اني شاااااكتن فيييه والله
ريوف : حتى انا بعلمكم بشي اصبروا
لطيفه: دقيقه كملي يا ميثى
ميثى: بس يحبها من زمان ومنشلع قلبه عليها وبس
اديم: يووه وعمي وابوها متهاوشين
ميثى: قولي كان فيه امل يتصالحون الحين مره من بعد ما تصاوب هايف
سلمى: واقول وش عنده اذا جاء ابو نجد دايم هايف قاعد بالحوش يناظر بيته
اديم: ريوف وش عندتس انتي
ريوف : امس جت نجد تبي الحمام وراحت وبعد شي رجعت طايره ولو لها جنحان طارت وبعد شوي الا مطلق يركض وينادي طلع هايف دايخ بالحمام مدري وش جاه وانا شكيت انهم تقابلوا يوم شفت وضعهم
سلمى: اخس يا هايف وش دوخه
ميثى: بعد ما يبي لها على قول ام مسفر ( طقاقه) هالموت الاحمر
اديم: ايييي والله حنا بغينا نموت تلومين هايف عاد
سلمى: يا ويلي علييه وش ذا الحب الاسطوري مسميها ويحبها
لطيفه: قولي الله لو هالشعر كله لها
اديم: دقيقه دقيقه طيب هو يحبها بس هي تحبه بعد
ميثى: مدري عاد
ريوف؛ اكيد تحبه وهو متسحيل يحب من الله كذا
سلمى: وشلون تحبه وهم مايجون الا وين
ميثى: كل شي جايز
لطيفه: حزنت عليه الله
اديم: شلت همه قسم بالله
سلمى: يحززن ياعمري عليه اشوفه دايم مستكن وهادي
ريوف ركضت ورجعت ومعها دفتره: دقيقه دقيقه بنقراء احس لازم استوعب
ميثى: ايه هاتي هاتي
وبعد ماقلبوا فجاءه صرخوا مع بعض
لطيفه : يممه علامكم
سلمى: ياااااا ويلي على اخوي
اديم: تكفون زوجوه اياها
لطيفه: وش وش
ميثى: اسمعي (خايف اكون اول قتيل .. يموت من رشة عطر .)
لطيفه : يوووووه يوووه وتقولين ما تحبه وين شم العطر وييين
سلمى: يا بنت دايم الشعار يخثردزون
ميثى:هاذي بعد خثاريدز (‏الحب لولا ( نجد ) وش يعني الحب
‏إلا إبتسامتها وضحكة وجنها
‏أحبها واجد مثل ماهي تحب
‏وأخشى الحسد لاقلت كني وكنها
‏خلتني أشوف البشر كلهم كذب
‏ولاخيبت ظني وقلت أحسب إنها
‏بإحساس شاعرها وبإحساسها العذب
‏الصدق منها وأكثر الصدق عنها
‏ريميةٍ تجفل من الريح لا هب
‏وتغار منها اللي : يغارون منها)
هنا جت صيحه البنات مره وحده
سلمى: تكفى ياربي يتصالحون ابوي وابوها ويتزوجها حرام والله
انقطع صوتهم بصوت مطلق اللي نادى: سللمى
فزت سلمي وهي ترمي الدفتر ويخبونه برعب وطلعت : هلا
مطلق: قولي لام فايز وبنات عمتس وعمتي حصه عمي يقول يلا بيروح
سلمى: لا تكفى ماشبعنا منهم
مطلق : العرب وراهم دوامات بسرعه
سلمى: ياربي
راحت ومطلق رجع وقاموا يجهزون وهم يكرهون الرجعه للمدينه
وطبعا دايما ابو زيد وعياله كلهم يوقفون على الباب يدعونهم هالمره بدون هايف
مؤيد الي طلع بعد ما خم هايف لين حامت كبده وطلعه مطلق غصب وهو يسلم عليهم وبعدها ركبوا وجات اديم اللي تركض ومتأخره لكن لاشعوريا توقفت رجولها وهي تناظر مطلق يسولف مع فايز بجنب سيارته
فايز: اديموه اخلصي دايم متأخره
وخر مطلق عن الباب ورجع لكن جمدت اول ماقال مطلق : يا بنت
لفت وهي خايفه ومستغربه وكمل: اغراضتس بتطيح
نزلت اديم نظرها لشنطتها اللي مفتوحه ورفعتها بسرعه وركضت لسياره ومطلق اللي ماهو منتبه ابد ابد وبلشان الحين بقلبه
.................••............
يا ثقل الايام اللي مرت لين كملت اسبوع على قلب هايف ومن بعده نجد اللي تدمرت في ذا الاسبوع هم اكثر ثنين كانوا مظلومين
وثقيل على ابو نجد اللي رغم عداوته مع ابو زيد الا انه حزين من اسبوع
اما فايز اللي بدا يقلب امر ريوف في مخه بدت تدخل بكل تفكيره بدا يحوس بتفكيره وهو للحين عنده ولاء لشماغه اللي تغطت به
اما اديم اللي رغم انها كل ما تذكر مطلق ترتعب بس ما تدري ليه دايم اذا غاب تفقده واذا راح وتأخر تشيل همه
مطلق ابد ساهي ولا يدري عن هوا دارها بس همه كيف يطلع هيفاء من راسه وقلبه وتفكيره وكيف ينقذ هايف من حرب الحب الطاحنه ................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي صح مرهق لكن خلاص ماعاد يبي يستسلم وافق ابو زيد انه يروح ويتوظف ويده صارت احسن بكثير واليوم وقت رجعت زيد للمدينه بس بياخذ معاه هايف ويوديه لدمام بنفسه ويضبط اموره وكان الكل ضايق على روحة زيد وخصوصا انهم ما تعودوا على غيابه ابد
ام زيد:تكفى يمه انتبه على نفسك وصلاتك وكلمني كل يوم يمه
هايف : ابشري امي من عيوني من غير لا تقولينن
ابو زيد: الله الله بصلاتك وانتبه من السعسعه مع السرابيت
هايف وهو يسلم عليه : ابشر
محسن :والله اني داري بتروح وتعود بس انتبه
هايف طنشه وبعدها جاء حسين: وعاد هه لا تخلينا
هايف: ابشر مانيب مخليك بجيبك
مطلق لللي حضنه وهو يشد عليه :انتبه لنفسك وانضبط ولا تروح مع احد ما تعرفه وكلمني يومياً وطمني عن قلبك
هايف: ابشر الله يعيني على بعدك وعلى بعد الديره
ضحك مطلق : ديرتك اللي ترزق فيها ونجد ماهيب طايره قو قلبك
كان يقصد اثنين ( ديرتهم ونجد بعد ) ابتسم له هايف وطلعوا وعبود فرحان بهايف قد الدنيا
وطول الطريق وهايف متوتر ما تعود يطلع من الديره ويروح لديرتن بعيده عن نجد وهوا نجد
زيد: ايييه يا هايف وش تبي تسمع
هايف لف له ببتسامه حزينه شوي:سريت ليل الهوى
ضحك زيد: اييه يا ليل الهوى
ورفع الصوت وهو يشوف هايف السرحان لين وصل بيت يقول فيه (يانجد الاحباب لك حدر القمر صوره
طفلة هلال وبنت اربع عشر بدرا
حبيبتي نجد عيني فيك معذوره
معشوقة القلب فيها للنظر سحرا)
قطعوا الطريق وهايف يرددها وزيد اللي بعد ما وصل ميثى وعبود عند اهلها رجع لهايف وطلعوالدمام وبعد ما اخذوا فندق واستقروا فيه الليله
هالليل عجز يطويه هايف اللي ماتعود ينام برا نجد ابد بعيد عن لحافه ومخدته اذا لف يمينه مطلق وشماله حسين امه اللي اذا انتصف الليل تجي تطل عليهم
ريوف وسلمى اللي ينادونهم يسهرون معهم عجز ينام ابد وهو يحس انه غريب بهالمدينه .
في بيت ابو زيد
الحال نفسه اللي يعاني منه هايف يعاني منه مطلق وحسين اللي منسدحين بالمقلط وهادين وساكتين
حسين: لو هايف هنا كان الحين يكتب بدفتره ولا يقول لنا قصيده
مطلق وهو يناظر مكانه ببتسامه وهم عمرهم ما افترقوا : ابد كان الحين يحوس بالمطبخ يدور اكل
دق الباب وكان شريفه وسلمى اللي دخلوا ومعهم اكل : ما بعد نمتوا ؟؟
حسين : المفروض اني الليله انام براحه عشان هايف ما يزعجني بس عجزت
سلمى: وانا بعد عجزت
ريوف: هالمره سويت الاكل ما جاء احد يهاوشني على التأخير
مطلق اللي حزن : والله له فقده
سلمى: والله لو ما هي وظيفه ما خليته يروح
ريوف: اكيد انه ضايق بعد
مطلق : اكيد
حسين: خلونا نتصل به
ريوف: اخاف تعبان من الطريق ويده ونايم
مطلق اللي يقاوم الشوق: بندق رنه ونسكر وهو مايصحى على رنه اذا نايم
تجمعوا كلهم على الجوال : ايه
من اول رنه فالطرف الثاني كان هايف وده يدق بس خاف يفجعهم ورد بسرعه : هلا
ضحك حسين : احد عنده دوام ويسهر
ضحك هايف: احد عنده عزبه ويسهر
مطلق :وراك مانمت
هايف:اشتقت لكم عجزت ارقد الدنيا غريبه علي
سلمى : هايف حنا اشتقنا لك بعد
ريوف اللي بكت : هايف ابشرك طبخت في خمس دقايق بس محد بياكل نص الليل
هايف هنا غصته العبره بس حاول يلطف الجو:ارتاحوا مني يلا بس فاتتني اللحظه التاريخيه انتس طبختي بسرعه
مطلق اللي يإشر لريوف ماتبكي : وينه زيد
هايف: ولد المدينه نايم ماعليه متعود
ابتدوا يسولفون معه ويضحكون وما حسوا الا بأبو زيد اللي فتح الغرفه كانوا من الصدمه يناظرونه الا ريوف اللي فرت وهي تقش الصواني وتركض بتخبى وهو يناظرها بهدوء وتخبت ورا الباب وهم يناظرونها مصدومين وفجاءه استوعبت ان ابوها في نص الغرفه ويشوفها وهي تراكض وصوت هايف هو الوحيد اللي طالع
ابو زيد: انتي وش بلاتس تراكضين كنتس عنز امشي امشي
الكل ماسك ضحكت وهايف انقطع صوته من الخرشه وطلعت ريوف وصوانيها ابو زيد: انتم وش تسوون هالحزه
مطلق : ا نكلم هايف
ابو زيد: هايف ذا الحزه
سكتوا وتقدم ابو زيد واخذ الجوال : هايف
هايف متورط:سم
ابو زيد: وراك ما رقدت وبكره وراك شغل مرسلك لسهر انا
هايف:لا ي ابوي بس انه ماجاني نوم
ابو زيد كان فاهم شوقهم لهايف وشوقه لهم وحتى هو فاقده بس ما يبيهم يضعفون لشوق : سم بالله وارقد الصباح رباح ارقد وانتم يلا ارقدوا وانتن يلا يلا
طلع وهنا انفجروا ضحك على ريوف ومطلق يشرح لهايف وضعها وبعد نوبة ضحك قفلوا وكل واحد حط راسه وناام منتظرين بكره يبتدي يومهم .
................••............
من بكره في الخبر
جهز هايف وكشخ وضبط اموره وطلع لزيد اللي جاء بالفطور وجلس : تعال افطر تعال
هايف جلس وابتدا زيد يعلمه باللي لازم يسويه ويحط له اسماء المطاعم والاشياء القريبه منه ووقف على الشباك وهو يقول : تعال شوي
وقف هايف : وشو!
زيد: شوف قدامك على طول بعد سكتين هذا هو البنك اللي تبتشتغل فيه يمديك تروح له رجلي لين ندبر امر السياره
هايف : زين قريب ماهو بعيد
زيد : هذا هو بعد اسمه فرضاً ضيعته او نسيته او رحت لمكان ومادليت بس اسألهم عن المكان وعلى طول يدلونك وهو معروف
هايف : خلاص ابشر بس انت متى بترجع
زيد: انتظرك تروح وترتب امورك وبأمشي وتعرف وراي ميثى وعبود مقدر اخليهم كذا
هايف: ايه صادق كفيت ووفيت يا ابو عبود
زيد: افا بس وش خانتي اخو اذا ما فزعت المهم اتصل علي كل شوي وعلمني وش يصير معك وذا دخلت اسأل عن ابو رامي وقله من طرف زيد وخلاص
هايف: الله يزيدك كل خير
زيد: يلا اجل
طلعوا متجهين للبنك وهايف يخالطه شعور توتر وفرح
.................••............
في الرياض
عند نجد اللي كانت جالسه بهدوء في الصصف وهي سرحانه للحين هالاحداث مأثره فيها
نوران: يا بنت وش صاير لك جالسه بلحالك
نجد :مافيني شي
نوران : ما يمديك تكذبين قولي
نجد اللي ماكانت تدري وش وضع هايف وجرحه هو بخير او لا فيها قلق غير مبرر بالنسبه لها بس ترمي هالخوف على انها ما تبي ابوها يصير قاتل : مدري فيه احد مشغلني ابي اعرف اخباره ولا اقدر
نوران: مييين !؟
نجد:هو فالديره
نوران: اوووه يا الديره مين ذا!؟
نجد : لا تنهبلين مب زي ما تفكرين بس الموضوع هو ... قالت لها سالفة ابوها
نوران: يوووووه
نجد: اخاف اذا جاه شي يصير في ابوي شي
نوران: لا تخافين وبعدين تعرفين رقمهم
نجد : لااا بس غزيل تعرفه
نوران: مين غزيل
نجد : ماتعرفينها بس كيف ادق على غزيل
نوران سحبتها بهمس: جوالي معي بس اش لا احد يمسع مو فاضيه لتفتيش وغثثاء المعلمات
نجد: خلاص ما عليتس
نوران: تعالي بنروح المسرح وتتصلين فيها
طلعوا متوترين للمسرح واتصلت نجد في غزيل واخذت الرقم وقفلت : وش بنسوي الحين
نوران : انا اتصل
نجد : خبله انتي محل بشوت وسيوف انتي وش تبين فيه وخري بس
نوران: صادقه خلاص اذا طلعنا يكلمه ابو رشيد
نجد: انبهلتي ابو رشيد لو يشوف ابوي يكب العشاء كله
نوران؛ خليه علي ما عليك اذا طلعنا نتفاهم
نجد : خلاص
................••............
في الديره في بيت ابو زيد
عند مطلق وحسين اللي مقابلين ابوهم على السفره بهدوء وهو يعطيهم التعليمات : مطلق اليوم خلك بالعزبه وحسين معي بالمحل
مطلق : ابشر
محسن جاء وجلس : اييه صباح الخير
الكل : صباح النور
محسن جاء وجلس : اييه صباح الخير
الكل : صباح النور
محسن : ما اتصل حبيب الكل
ابو زيد: محسسن افطر وانت ساكت
مطلق : يلا يا حسين نبي نروح
وقف حسين وطلعوا لكن رجعوا من الباب اول ما اتصل هايف اللي يسلم عليهم ويقولهم انه بخير وبيروح دوامه وجاته الردود كثيره مع موجة نصائح
وبعد ما سكر افترقوا لاشغالهم وكان اليوم دور اصايل بالبيت والطبخ ووجات وسلمى وريوف اللي ما تركوا شي ماخربوا عليها لعانه وعبط فيها
اصايل: شوفي عاد انتي وياها لو ما تحترمين نفستس قسم بالله لكسر يدينتس اللي تخربين فيها
ريوف : خير وش بلاتس تناهقين محد جاء صوبتس
ام زيد وهي منسدحه بالصاله: وش فيكم بس خلاص فكوني راسي مصدع من غير شي
سلمى: مافيها شي يمه بس تعرفين المثل اللي يقول القافله تيسر والكلاب تنبح هذا هو
اصايل: كلب يطير عقلتس يا بقره
ضحكت سلمى بإستفزاز ورجعت تقهوى
................••............
في الخبر
عند هايف اللي دخل البنك وبعد ما قابل ابو رامي اخذوه لمكتبه وجلس وهو مستغرب كل شي ومتوتر
مسعود : هذا مكتبك والحين بيجيك مدير القسم
هايف : يعطيك العافيه
مسعود : الله يعافيك
كان هايف يناظر حوله وهو الدنيا تلمع حوله وكل شي رسمي وبارد بداء ضيق هايف اللي ما يعرف شي ورفع راسه على دخول متعب اللي قال : يا مسعود جيب القهوه هنا
ودخل : السلام عليكم صباح الخير
وقف هايف وهو يسلم عليه : صباح النور
متعب وهو يناظر بتدقيق : هايف بن عبدلله صح !؟ الموظف الجديد
هايف: ايه الله يحييك
متعب : نورت يا هايف وان شاء الله بداية حلوه لك
هايف: الله يسعدك
متعب : اجلس اجلس .. يا مسعود
جاء مسعود وهو يصب القهوه لهم وبعدها قال متعب : انت يا هايف خلاص صرت صاحب هالعمل يعني مقبول رسمي لا خرابيط ولا دورات يعني متثبت وخالص وكلها اسبوع اسبوع وتتعلم الشغل وكل شي يهون
هايف : ان شاء الله
متعب بدا يشرح الشغل بطريقه مبسطه وسلسه ومرت ساعتين ومتعب يشرح وهايف مستمع بانتباه
متعب : ومثل ما قلت لك كل شي بسيط بس انتبه واذا احتجتني ارفع السماعه اضغط تحويلتي واجي
هايف: خلاص كذا
متعب : لا بس بنوقف بريك شوي بيني وبينك صح مدير قسم وحوسه بس بعد ساعتين معاد استوعب شي لازم اخذ بريك والا اخبص الدنيا
ابتسم هايف وقال متعب : طيب تعال نعرفك على الموظفين ونفطر ونعين من الله خير ونرجع
راح هايف معه وهو مستغرب متعب اللي ما كأنه مدير ابد يسولف مع ذا ويضحك مع ذا وعادي ضحك بنفسه وهو يقول ( وينك يا محسنوه تجي تشوف المدير الصدق ماشاف نفسه وانت ابد صرت ماعاد تروح العزبه معاد تكلمنا)
اخييرا انتهت ساعات الدوام لهايف اللي يحس انه مصدع وكل شوي جواله يدق ( بوه ، زيد ، امه ، مطلق ، شريفه وزحمه )
متعب انتبه لجواله وضحك: متزوج!؟
هايف فز قلبه : لا
متعب : معليش على السؤال بس شفت جوالك ما سكت وخمنت كذا
هايف( كان زيين اتزوج وتدق نجد علي كذا ) : لا والله امي وابوي واخواني
متعب : الله يخليهم لك يلا اجل نشوفك على خير
هايف : على خير
طلع هايف وهو متفرمت مخه مايدري من وين جاء ومن وين بيروح طلع بطاقة الفندق يقلبها ويناظر فيها وهو فالمواقف
ومر متعب بسيارته: تحتاج شي
هايف تفشل: لا بس مضيع الفندق
متعب : اشوف البطاقه .. اخذها لكن ضحك بمزح : يووه دامك مضيع الفندق اللي قدامك وشلون بتدير البنك
هايف بإحراج: لا بس مانيب ادل هنا شي ودخلت وطلعت وانا دايخ ولا اني متعود على المدينه وزحمتها
متعب : اوه انت بتتعب كثير لكن بسيطه ،اركب اركب
هايف: وين اركب ؟!
متعب : على راسي
ناظره هايف بحده وابتسم متعب : ياخي بالسياره وش فيك مانيب اكلك
هايف ابتسم وركب ، متعب : شوف اول شي بما انك ضيف الدمام غداك علي
هايف فز بيحلف وسكته متعب : والله لتغداء وخلاص حلفت عليك
هايف: ماله داعي الكلافه
متعب : ابد ماهي كلافه ، وبعدين انت توظفت رسمي الحين بتجلس فالفندق لين متى؟!
هايف: لين الله يسهلها
متعب : طيب انسى لي هالفندق
هايف فز : والله... سكته متعب : يا ابن الحلال لا تحلف اسمع انا وصاحابي ساكنين بدور مستاجرينه وماشين يعني دور عزابيه كله وتعال انت معنا
هايف : والله...
متعب : دقيقه دقيقه انت جاي من الديره؟؟
هايف: اييه ليه!؟
متعب ضحك: ذبحتني ياخي وانت تحلف وانا احلف عادت اهل الديره كل ما تبي تخدمه يحلف على طول اسمع انت اكيد انك رجال والنعم فيك لكن اقولك تعال معنا بما انك مالك احد بالدمام ولا تعرف احد ولا تضيع فلوسك على فنادق وزحمه نداوم مع بعض وامر الله بسيط
هايف لللي مصدوم قال:كيف تسكن معك واحد ما تدري وش وراه
متعب : من قالك مدري وش وراك ؟؟
هايف: هاه ؟!
متعب : اخوك يعرف ابو رامي ويعززه حيل ابو رامي ويشكر فيه وفي اخلاقه وتربيته ابو رامي ذا عاد يصير ولد عمي وهو مدير الفرع ومادام اخوك هاذي اخلاقه اكيد انك مثله واحسن
هايف : لله يسعدك ويسلمك بس بجلس فالفندق فتره
متعب : اجل براحتك انت شف اللي يناسبك
طلعوا متجهين لبيتهم ومتعب يسولف وكأنه مو غريب
................••............
في الرياض
عند نجد ونوران طلعوا لسياره السواق ابو رشيد ركبوا وتقدمت نوران: يا عم ابو رشيد
ابو رشيد: هلا يا بنتي
نوران : يا عم وحده من صاحبتي ابوها طلق امها وتزوج غيرها وحرمة ابوها طردت اخوها ولا يدرون عنه وبعدين دورت وطلع في محل ومريض وتخاف تتصل على الرجال فا انت اتصل واسأل عنه وشوف وش اخباره
ابو رشيد: حسبي للله عليها ابشري عطيني عطيني
اعطته الرقم ودق وهو ضايق على القصه الوهميه
رد حسين وهو متكي : الو
ابو رشيد: سلام عليكم
حسين: وعليكم السلام
ابو رشيد: محل ابو زيد !؟
حسين: ايه امر
ابو رشيد: يا ولدي ابي واحد يشتغل هنا اسمه هايف
هو داوم
حسين: لا والله يا عم ماعاد يداوم هنا
ابو رشيد: لييه لايكون باقي مريض
حسين: لا لا تشافى وراح لوظيفة فالدمام ، امر كيف اخدمك؟؟
ابو رشيد: لا ابد سلامتك ما يعرف اغراضي الا هو
حسين: براحتك
سكر ابو رشيد بزعل: يا بنتي قولي لها اخوها ترك من عندهم وراح لدمام هناك متوظفف
نوران : مشكور
نجد اللي نقدت على نفسها( ابد شايله همه وهو ما مر عليه اسبوع رايح لدمام وبيلهى ببنات الدمام وانتي اجلسي بس )
نزلت نجد لبيتهم بضيق وهي ابد متضايقه منه بشكل ما يتصوره .................••............
في الخبر
عند هايف دخل مع متعب لبيتهم وهو يسمع صوت شجي جدا يغني :
ليالي نجد ما مثلك ليالي
غلاك اول وزاد الحب غالي
ليالي نجد للمحبوب طيبي
أمانه نور عيني ياليالي
حبيبي لي ذكرت انه حبيبي
دريت اني حظيظ وزان بالي)...
يااااااه يا ذا الاغنيه اخذت هايف بعيد بعيييد بعيد
وصحى على ضحك متعب : العذر والسموحه هذا مطربنا ومشاري يتكلم 10٪ ويغني 90٪
ضحك هايف ببتسامه: احسن له يا متعب
متعب : مشاااااري تعالي
مشاري اللي كان يسوي اللمبه نزل بفشله : اووه ضيوفنا وصلو وحنا نسوي لمبات
هايف: خذ راحتك البيت بيتك
ضحك مشاري وهو يسلم عليه بحب ودخلوا
متعب : من فيه !
مشاري : ابد مقبل هو ودحوم بالمطبخ كالعاده
متعب: دحوم متى جاء
مشاري: ما داوم اصلا بكى لين داخ اليوم وحلف مقبل ما يخليه سعود يروح
هايف طارت عيونه مستغرب من ذا الرجال اللي يبكي
بس طارت عيونه زود من الحجم الصغير اللي دخل يركض لمتعب وهو ملطخ طحين
مقبل : سلام عليكم
تقدم يصافح هايف بذراعه لانه ملطخ طحين بعد: معليش ما عرفنا انكم وصلتوا العذر والسموحه
هايف: لا عادي
مقبل: دحوم تعال تعال بنغير ونجي
دخلوا وهايف مستغرب ويسمعهم يسولفون وهو اذا عنده شي رد بعد شوي وصل وليد اللي سلم بحراره عليه وجلس
وشوي دخل سعود اللي صدم هايف بالطفل اللي بين يدينه وهو يعطيه مشاري : بالله امسك نومه بسريره
اخذه مشاري وراح وهايف سلم وهو دايخ وهنا خاف وش ذا شقه عزوبيه كلها عيال
وبعد شوي جهز الغداء وهايف للحين مايدري وش السالفه وصار الغداء عليه اثقل من جبل وماعاد يبي الا يطلع من عندهم وحلفوا عليه لشاهي وبعدها طلع يوصله متعب
متعب: ادري انك منلخم ما تدري وش السالفه بس خلني اعرفك زين
هذا مقبل اكبرنا كلنا لا تستغرب حالته مدرس يداوم ساعتين ويرجع يحوس ويحب الطبخ عشان كذا جاء بكومة طحين ودايم ساحبن الدحمي معه
ومشاري بعمري هذا ابد ماله هم الا يغني ويداوم وينام عاد شفت حالته انت
ووليد : هذا عاد شفت وسوسته ما ياكل الا شي صحي وراعي دايت ونادي وخرابيط وحايسنا بالرياضه معه
اما سعود هذا اصغرنا بس اطييب قلب تشوف شوي ساكت بس ترا فتره
هايف : والنعم فيهم كلهم وفيك بس البزرين وش هم
متعب : هذولا عيال سعود عبد الرحمن ( دحوم) وعزيز الصغير الرضيع سعود كان متزوج يعني خوينا من قبل ونعرفه وقبل 6 شهور توفت زوجته وهي تجيب عزيز
وسعود ماله اهل ابد الا عم وهو ابو زوجته وتوفى وماتت زوجته وجلس هو وعياله ورفض يتزوج وهذا هو سكن معنا وكلنا نربي هالعيال
ابتسم هايف بحزن على وضعه وهو ندمان انه ظلمهم
متعب : يعني لا تستغرب وضعه
هايف اللي حب انه يكون معهم وقال: طيب كم تدفعون ايجار
متعب ابتسم وهو يعطيه التفاصيل وهايف اللي قرر انه من بكره يجي عندهم ويسكن معهم رغم انه توه يعرفهم بس ارتاح لهم وهو اصلا يضيق بلحاله ما تعود يبي يجرب وضعهم اذا ما عجبه بيطلع
.................••............
في الديره في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي كان منسدح بالصاله بعد ما رجع وجات سلمى تركض وجلست قدامه : مطلق ودك تشوف صوركم بالعرس
مطلق : من وين جبتيها
سلمى: اديم عندها طابعه يا مطلق تشلع القلب وعندها كميره تصور بها تصور وتطبع وطبعت كل شي فالعرس يازينها يا مطلق
ناظرها مطلق ببتسامه: معجبتس
سلمى: اييه بس ويني وينها المهم شف شف كيف الصور
قربت وهي توريه الصور وتضحك وتعلق
وجت ريوف اللي تقول : يا ليت معي جوال اكلم شريفه اشتقت لها
مطلق : ليه ما تكلمينها من جوالي ولا جوال امي
شريفه: ما عليه بس ودنا نشوفها لطيفه بنت عمي معها جوال تقدر تدق على شريفه صوره وتشوفها
مطلق: كيف !؟
سلمى: ايه ورتنا كيف الجوالات الجديده كذا بس حنا كل الجوالات كشافات ما تسوي كذا
مطلق : ايه زين زين
جلسوا البنات وهم يسولفون عن الاشياء اللي يحبونها وهي ماهي عندهم وطلع مطلق بعد ما زهق من التكرار وحسينوه نايم ومحسن عند اصايل وامه وابوه مسيرين في ذا الحاره بما انه عصر
طلع متجهه لمحلات المدنيه اللي تبعد عنهم ساعه دخل وهو يسأل وين يحصل هالجوال وين يحصل هالكاميره والطابعه وبعد ما اشتراها وحط كل شي معه فيها رجع وهو مايبي خواته ينقصون بشي عن احد ولا يشوفون شي عند احد وهو ماهو عندهم دخل وهو مخبي الكراتين عن ابوه اللي ضد الجوالات وهالشغلات ويهاوش عليها
دخل بعد العشاء وهو يسمع ابوه وامه يكلمون هايف وبعدها اخذوها حسين والبنات ويسولفون معه
هايف: مطلق وينه ماله حس
مطلق دخل وهو رافع صوته: جيتك جيتك
هايف : يا حي الصووت
مطلق ابتسم وهو يرد عليه ويسولفون وقاله هايف عن متعب واخوياه
مطلق : يا رجال دامهم ماشفت عليهم شي اسكن وريح بالك واذا شفت شي اطلع
هايف: قلت كذا اصلا ارتحت وانا معهم بس بداية السالفه وسوست
ضحك مطلق : من خاف سلم بس انت اعرف وضعك قبل
هايف: خلاص زيد سوى خروج بكره وكل شي وبطلع مع متعب
مطلق: والسياره يا هايف
هايف : يقول زيد ابوي يقول اسبوع وبيحلها
مطلق: اجل زين
هايف : عطني اخباركم ما مر ابو نجد
مطلق: لا ابد ما جاء
هايف: تعرف بيتهم فالمدينه
مطلق : وش تبي به يا خبل
هايف : بس بشوف وش اوضاعهم
مطلق: اقول انثبر واترك اللقافه انا بسأل يمين ويسار واعلمك خلك بوظيفتك
هايف: زين .. يلا بسكر اصلي وانام ما اشوف
مطلق: نوم العوافي
سكروا ومطلق اللي جلس يناظر ابوه اللي يهاوش حسين عشان النوم وريوف على طفقتها اللي كسرت بها الفناجيل وفصل عليها ابوها
وبعد موجة غضب جابت اصايل العشاء وتعشوا ام زيد وابو زيد ودخلوا ينامون بدري وهاذي عادتهم
ابو زيد : ساعه والله لو اللقى واحد صاحي لكسر العصاء على ظهره
الكل: ابشر
حسين : انا برووح ارقد
مطلق : حسبي الله توك صاحي وابوي مهاوشك بعد وتبي تنام
حسين: تكفى فكني ماصدقت هايف يروح عشان مايهاوش النوم ابي انااام براحتي خلوني
مطلق: اذلف اذلف
مطلق: تعالي انتي وياها
ريوف انخرشت: والله طاحت مادريت عنها لو دريت ما طيحتها
ضحك مطلق : انتي من عقلتسس بهاوشتس على فناجيل امشي بوريتس شي
ريوف: اشوى
سلمى: وش نبي في ذا الغرفه
مطلق: ادخلن
دخلوا وهم مستغربين وسكر مطلق الباب وراح يطلع الاكياس
سلمى: وش ذا اكل
مطلق : هذا همتس اكل
ريوف : ما عليك منها تعودت على اكل الهنود على قول امي
ضحك مطلق :لا مب اكل ما تقولون عند لطيفه جوال يكلم فيديو
ريوف: ايه
مطلق :هذا هو واحد لكم كلكم بس وزوه عشان ابوي مايدري ويهاوش
شهقت سملى وريوف ووقفوا وسلمى بغت تموت : في ذمتك هذا لنا
مطلق : ايه ليه مايكون لكم
داخت ريوف من الفرحه وهي تحضن مطلق: والله انك اطلق اخو
سلمى : ابك والله انك كفوو
مطلق : اصبري مابعد صرت كفو مره وحده
ريوف: ليه
مطلق طلع الكيس الثاني: هاذي كاميره مثل حقت اديم وطابعه صورن كل شي تبونه واطبوعه
ريوف بكت وسلمى معها انهارت مب فرحه بالاشياء ذي كلها قد ماهي فرحه بمطلق اللي لو يموت مايخلي شي ينقص عليهم
مطلق : ياا ليييييل الحين جايبه عشان تفرحون ولا تصيحون
سلمى : يا ويلي يا مطلق وش نسوي بدونك
مطلق : افا بس مافيه من دوني دايم انا معكم وين بروح
ريوف : الله يخليك لنا ذخر
مطلق: امين ويخيكم لي عزوه
سلمى : كيف نشغلها ؟!
مطلق اخذها وهو يشرح اللي فهمه من صاحب المحل واخذوها البنات وركضوا من الفرحه عجزوا ينامون وهم يراقبونها ويدعون لمطلق اللي فرحته بفرحتهم عظيييمه
وانسدح على فراشه يفكر كيف يطلع من هالدوامه كيف ينسى هاذي هيفاء مافيه حل يقدر يسويه الا يتزوج لكن من يتزوج ولو تزوج وحده بعد ما تخاف الله وش بيسوي ناظر مكان هايف وهو يحس ان عدوى الشعر صابته وصار يفيض بالقصيد اذا ضاق
اخذ دفتر هايف وكتب بالصفحه الاخيره كا ابيات عابره (يالله تقويني لامن البال ضاق ..وتعينني على الظروف الكالحه
‏ماني بحاجة حب ووصال وفراق..
ابيك ترزقني بزوجه صالحه).. سكرها وهو يضحك على نفسه : زوجه صالحه يا مطلق وين بتحطها وانت قلبك مليان
.................••............
في الخبر
من بكره الصبح هايف اللي طلع لدوامه ودخل في دوامه شرح قويه مع متعب ويوم عن يوم تهون على هايف اللي بعد اسبوع مرررر جدا جدا عجز يتحمله هايف وهو بعيد عن اهله رغم انه سكن عند متعب والعيال بس عجز مر الاسبوع بطييء عليه وضيق
وفوق ذا مايعرف اخبار نجد
كان صاحي يوم الجمعه من بدري وهو متعود على روتين الديره شاف مشاري جنبه نايم طلع متجهه للمطبخ يقلب وده يسوي فطور بما ان الكل نايمين وهو صاحي لحاله ابتداء يسوي الفطور
بس فز برعب اول ما حس احد يمسك رجله ناظر وشاف دحوم ابو اربع سنوات واقف وهو توه صاحي من النوم
هايف :دحوم علامك صحيت
دحوم بلغة الاطفال قاله انه جيعان واخذه هايف وهو يجلسه : ابشر الفطور جهز الحين نحطه ونفطر
ما يمديه رجع الا جاء سعود يركض برعب: هايف شفت دحوم
هايف: بسم لله عليك هذا هو
سعود جلس بخرعه:فجعني مدري وين راح
هايف: جاني جيعان
سعود : دحوم ليه ما صحيتني
هايف: انا صاحي من قبل
سعود جلس وهو ياخذ دحوم لحضنه : مععليش يا هايف ادري انك منزعج ومتضايق وما ارتحت هالاسبوع ابد من الازعاج
هايف : لا يا رجال وش تقول انت البيت بيتكم انا اللي مزعجكم وبعدين انا احب الازعاج معرف اعيش بهدوء ومرتاح
جاء مقبل وهو شايل عزيز معه : يا بابا وينك يا بابا يبكي من اليوم
سعود : في ذمتك ما سمعنا
هايف : عشان الاله تشتغل من صوتها ما نسمع
مقبل : وش تسوي خلني اساعدك
هايف: خلصت خلاص
دخل مشاري وهو مفتح عين ومسكر عين : اوصخ منكم في حياتي ما شفت تفطرون ما تنادون معكم بشر تجوع ترا
سعود : تونا جلسنا
متعب : اشوى اني صحيت بعد
مشاري : قوموا بنفطر فالحوش يرحم امهم مانبي جدران ياخي ترا توه ضبط جونا قوموا
طلعوا للحوش ويفرشون ويجلسون
متعب : سعود وش بلاه عزيز امس ما نام
سعود : لا تسألني حست معه لين انحاس مخي الله يجزاه خير هايف اخذه وشوي ونام تعبناه والله
هايف : لا ما عليك متعود من ايام عبود ولد اخوي صغير اذا جوا عندنا ينسونه امه وابوه ويصير دايم من يد ليد مره معي ومره مع حسين ومطلق ويمشي فالبيت كله واذا نام تقل مبشرينا بالجنه نمنا كلنا
مشاري : اصدق شي قلته والله صدق اذا ناموا فورا انام
سعود:الله يصلحهم ويجزي والدينا الجنه
الكل : امين
وليد اللي جاء : شفت ناس مايستحون بس مثلكم ما شفت خييير ياخي معكم انسان مندفس جوا نادوه قولوا ضعيف يتيم يقط معنا بالايجار
الكل : يووووه ياذا الايجار
ضحك وليد اللي غاثهم بهالكلمه
مقبل : وليد غير اعذارك ترا ماعاد تنفع استهلكتها قبل نتعاطف معك بس الحين خلاص
وليد: اصلا عرفت انها ما تنفع يوم شفتكم تسحبون علي
متعب : افطروا يلا وصلت الصلاة مافيه وقت
افطروا وبعدها اطلعوا للصلاة
................••............
في الديره في بيت ابو زيد
حسين اللي كان يجهز لصلاة لكن جت جنبه سلمى وهي تصوره طارت عيونه وركض:حقت اديم ناسيتها
سلمى: لااااا هاذي اشتراها مطلق لنا
حسين: في ذمتس
سلمى: اي والله حتى شرا جوال
حسين: كذاااابه
سلمى: والله حتى شوف
طلعته من جيبها توريه وشهق حسين: ماشاء الله وانا ليييه ما اشترا لي
ريوف : بيشتري لك لا تصيح بعدين انت رجال
محسن جاء وهو يسحب الجوال من يد سلمى: وش ذا منين جاتس ذا
سلمى تلخطبت لانها تعرف انه بيعلم ابوها ويعصب : مب حقي حق مطلق بس اضحك على حسين
محسن: ماشاء الله عليتس انتي ومطلق
هنا جاء ابو زيد :يالله صباح خييير وش عندكم تصارخون
محسن: شوف اخر سوايا مطيلق جايبن هالخراب للبيت بيودي البنات في ستين داهيه
ابو زيد: وشو وش خرابه؟!
محسن عطاه الجوال : تدري هذا وش يسوي فالبيوت يهدها هد هد بنات انحاشوا من بيوت اهلهم وبنات ضيعوا انفسهم وكله بسببته جايبه لبناتك يعلمهم الخراب
ابو زيد: وشو سلمىى وش ذا من جابه !
سلمى: يا يبه مب لنا لمطلق جواله وعطاني اشحنه بس
ابو زيد اللي محسن مصر يفهمه الموضوع غلط ويرح له اشياء سلبيه وتخوف لين عصب ابو زيد وضرب الجوال بالجدار : مطططلق مططلق
مطلق اللي كان توه يطلع :وش فيه وش ذا الصياح
ابو زيد : فيه الهفى ياللي ما تستحي وش ذا اللي جايبه
مطلق : وش فيه ؟!
محسن: انت بتخرب بناتنا انت ما تستحي كيف تجيب ذا العله هنا
مطلق : وش علته وش تخربط انت
ابو زيد وهو يأشر على الجوال : انا اربي وانت تبي تضيع بناتي كذا
مطلق اتسعت عيونه بصدمه اول ماشاف الجوال : اول شي بناتك اللي تقولهم خواتي انا لو اموت ماارضى عليهم المضره وان جبت الجوال انا واثق فيهم وبعدين هذا مب لهم هذا لي عطيته سلمى عشان تشحنه
ابو زيد: حتى ولو وشلون تخليه معهم ولا انت خلاص معاد يقص راسك سيفين
محسن: قايلك يا يبه لا تعطيهم وجهه وهذا هم تمردوا واحد هايت فالمدينه ما يندرى عنه والثاني جايب له ذا العله وشوي مدري وش بيسوي
مطلق : اقووول اقصر صوتك احسن عطيتك وجهه بما فيه الكفايه قبل تتكلم اعرف وش تكلم
ابو زيد : كلمني انااا
مطلق : اكلمك بوشو يا يبه هذاك كسرته وراح بعدين انت اكثر واحد تعرف وتدري ان مافيه احرص مني على خواتي لو تنطبق السماء على الارض ما ضريتهم ولا بجيب شي يضرهم وبعدين هذا جوال عادي عادي مثله مثل اي جوال وبالعكس الفايده فيه اكثر لكن وين وهالمنافق موجود
محسن : اقول احترم نفسك
مطلق : يارجال اص بس سكتنا لك كثيير يا محسن
ابو زيد : انتم ما تستحون انا بينكم كني طرطور كل واحد يصيح على الثاني
مطلق : محشوم يا يبه بس انت تعرف مطلق وتعرفه زين بعد لاتحدوني على شي مابي اسويه
طلع مطلق وهو وده يكفخ الزفت محسن اللي رجع يزن على ابو زيد اللي قال : اص انت اص ، حسين حسين امش
حسين : طيب
راح ابو زيد ورجع حسين لسلمى بضيق: سلمى والله ما قصدت ان محسن يشوفه ويسوي كذا السموحه
سلمى اللي كان ودها تصيح: لا عادي فدا راسك
حسين: ان شاء الله اجيب لتس غيره
سلمى: لا معليك وبعدين فكنا خلاص معاد نبيه
ام زيد: وش فيه مطلق طلع معصب
سلمى: من ولدتس الله ياخذه الغثيث
ام زيد: وجع تدعين على اخوتس
سلمى: ياربي بس
بعد صلاة الجمعه في الرياض في بيت ابو نجد
عند نجد للي كل ما تذكرت هايف على طول شالته من بالها بأي فكره وخصوصاً انها مقهوره منه دق تلفون البيت وراحت ترد
نجد : الو
نجد : الو
هايف اللي حاس ودور رقمهم لين انحاس مخه واول ما سمع الصوت اوجعه قلببه وارتبك : الو
نجد فز قلبها بس قالت ( خبله انتي واضح انتس انهبلتي كل صوت تسمعينه تحسبين انه هو ): من معي
هايف: نجد شلونتس
نجد : من ؟
هايف اللي تردد كثير انه يدق بس ما معه حل الا انه يضمن نجد بصفه على الاقل : مدري اذا تعرفين الليل !
نجد اختبصت ولا شعوريا قالت : وش تبي ولا ما لقيت فالدمام شي يلهيك
انصدم هايف من هالكلام ماعرف يصنفه عتب ولا وشو واصلا وش عرفها انه بالدمام : هاه ؟؟
نجد انتبهت لنفسها وسكتت بس صفقت السماعه اول ما دخل ابوها
ابو نجد : وش عندتس
نجد : انظف التيلفون
ابو نجد : روحي سوي لي قهوه
نجد : طيب
هايف اللي كان تحت شعور الصدمه مب معقول ان نجد تدور على اخباره وليه قالت هالكلام وهل هي فعلا تحبه صحى على صوت متعب اللي جلس جنبه : ويين وصلت يالهيمان
لف هايف بقوه عليه : وش هيمانه ؟
ضحك متعب : ابد سلامتك
كانوا جالسين يتغدون عند البحر الجو حلو ومقبل ووليد يتهاوشون على الغداء كيف بيحطونه
ومشاري وسعود جالسين يلعبون العيال وبعد شوي اجتمعوا على السفره
مقبل : هايف يا رجال اكل وش بلاك ضايق والله تشوفك امك لتقول عايش بمجاعه
وليد: الله يرزقني نحف هايف في ذا الاسبوع بالله عطنا الطريقه جيتنا منتعم ماشاء الله والحين ثوبك يدخل معك 10
ضحك هايف: والله ابد وضعي طبيعي
سعود : وين يا رجال وانت ساعه معنا و23 ساعه سرحان
متعب : اللي يحب دايم حاله كذا لا يكون تحب بس
هايف : لا بس حنيت لديره وجمعة الديره وجمعة اهلي جوكم يا اهل المدينه غريب مهما كان متطور وحلو
مثلاً فالديره حنا نصحى بدري من الفجر كل الناس صاحين تصحى على ريحة فطور امي وراديو ابوي على اذاعة القران وريحة العود اللي فالبيت وبعد شوي يجتمعون الديره كلها في مجلس الشيخ يتقهوون ويشوفون اوضاع القبيله المحتاج يساعدونه والمديون يقطون معه ومن الساعه 11 الكل يصير بالمسجد بين قاري قران وبين اذكار وبعد الخطبة والصلاه عاد يبدا العطاء وكل واحد من بيته يطلع شي لجاره من غداه ولا تشوف الا بزارين يلفون بالصحون
وهذا اللي تعودت عليه ما تعودت اجلس بين جدران كذا
ابتسم مشاري الحزين : بعيد عن حنين الديره طلبتك يا هايف لا تضيع حب واهتمام اخوانك اشوفك من يوم تصحى لين تنام وجوالك ما يوقف رغم ان جوالك بسيط بس الحب اللي يوصله كبير هاذي نعمه غيرك فاقدها ، شوف هاذي جوالتي 3 من احدث مايكون واخواني 12 بنات وعيال الاتصال مفتوح والنت مفتوح وكل طريقه توصل الاخبار موجوده فيه بس مافيهم اي واحد يرسل الا كل شهرين ويرسل يبي شي ما يرسل يتطمن في المناسبات يتذكرون ويرسلون ام واب منفصلين مايدرون وين الدنيا
ابو لاهي مع زوجته وام لاهيه مع رجلها مافيه اي شي يجمعنا عشان كذا بطلبك قد ما تقدر لاتضيع هاللي بينكم
هايف ضاااق من كلام مشاري وحزن وقال وليد : خلهم يا مشاري على الاقل عايشين وعلى الاقل تذكر ان لك اهل اذا جاء يوم من الايام واحتجت اكيد بيوقفون معك لكن اللي فقد ام واب وش يسوي !؟
مقبل:افا بس وش ذا الحكي حنا اخوانكم واهلكم كلكم مايفرقنا شي
متعب : اييه لا تضيق ولا تزعل
مشاري : كيف بزعل وانتم معي
هايف ابتسم وهو يشوف صحبتهم وابتسم انه بينهم
مقبل :اقول هايف !؟
هايف: قول
مقبل : يعني ادري انها لقافه بس امس حصلت ورقه طايحه جنب ثوبك وتوقعت منها انك شاعر ولا !؟
ضحك هايف: كشفتوني يعني
متعب: والله اني داري هالسجات مب لله
مشاري : ايه ايه ابي يصير صديقي شاعر يفضفض عني وعنه
وليد : اذا ما عندك مشكله قلنا قصايدك ترا مشاعرنا جياشه
سعود : والله من عيونك واضح انك شاعر جبار
هايف: لا يا رجال وين!
مقبلل: والله انك جبار خل عنك ولا هاللي تكتب فيها ملهمه جباره
ناظره هايف بحده وضحكوا متعب: اقولك تحب ماتطيع اسألني واعلمك
مقبل: امززح معك بس اسمح لي بعلمهم بالقصيده
هايف ابتسم بإحراج: علم علم
مقبل وقف وهو يتنحنح : والله مدري كيف الالقاء بس ان شاء الله نفس المشاعر
مشاري: بتخربها والله
مقبل: يا ليتك تسكت
الكل:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
مقبل :اسمعوووا
(‏كثر ما احن لك و احن ل الماضي
‏سلام الله عليك .. إن كان ما سلمت ‏
تمر ايامي الحلوه على الفاضي ‏
وتمر ايام .. لاترسل ولا كلمت،
‏تحسب إني على كثر الزعل راضي
‏وأنا زعلان لي مده .. ولا علمت)
مشاري : اااااايه الحلاوه دي ااايه الحلاوه دي
وليد : هذا اللي بكفخه يقول ماني جبار
متعب : والله رهيب
سعود : تكفى تكفى دام انفتح باب القصيد عطنا وحده ثانيه
مشاري : ايه غزليه يعني
مقبل : لا على كيفه
هايف انحرج وهو ماوده بس مايدري وش يقولهم بس قال
(اذا اشتقنا وش نقول؟ ومن نعلم
‏يارب الناس ليه الناس في ظلمه؟
‏تعيش احلامنا ونموت نتحلم
‏وكل واحد يموت ويدفنه حلمه
‏ونظلم بعضنا ونحب نتظلم
‏مع ان اللي ظلمنا نعيش في ظلمه
‏حركات اليدين احيان تتكلم ‏
وحنا .. ماتكلمنا .. ولا كلمه)
متعب : علللمني انا علللمني
سعود: عز الله صح لسانك نموت وحنا نتحلم
مقبل : والله انك مبدع والله
وليد: صدقني يا هايف لو تشتهر تطييير تطيير تعرف وش يعني تطير
متعب : صادق والله ليه ما تفتح تويتر وتشتهر
وليد اللي اصلا كان مشهور: ما عليك انا اعلن لك
هايف: لا يا رجال مالي بذا الشغلات وبعدين انا قصيدي ما ابيه ينتشر بين اللي اعرفهم بس
مشاري : والله لو تشتهر تشهر على سنع مب ذا الفاضي
وليد: ياخي اتركي ماعليك مني
مشاري: تارك من زمان
هايف اللي كان في حضنه دحوم ويفكر في نجد ورفع راسه: احد بيروح لرياض هاليومين
متعب : لا
مشاري: انا بروح اجيب لي شغلات
هايف : اجل بخاويك
متعب: بتنزل الديره!؟
هايف: لا بخلص لي شي فالمدينه
وليد اللي فجاه صاح: يا شييينك يا مقبل
مقبل : ترا لايك لايك ما بتموت
وليد: من قال اني بحط لايك
سعود؛ وجع انت وياه وش بلاكم
مقبل : ما يتنازل الاستاذ ولا يحط لايك لمساكين للي يصممون له
سعود: الله من الفضاوه
مشاري: اي وللله
وليد : يالله منكم بس
رجع وليد بيشيل اللايك اللي يشوف انه يهز برستيجه اذا حط لايك لاحد المصممين له
.................••............
في الرياض
في بيت ابو فايز جاء فايز لابوه وجلس هو يشوف الجو هادي : ايه يبه ما بننزل ذا الاسبوع لعمي
ابو فايز :لا والله تعبت هالاسبوع خلوها الاسبوع الجاي اذا جاء هايف
لطيفه: غريبه مطلق ما توظف مع هايف
ابو فايز: مطلق غير عن هايف فيهم تشابهه بس مطلق انسان حار ما يتحمل احد يقول اشتغل وسوو وافعل ويحب يكون حر
وهايف حبيب ويتقبل كل شي ماعنده مشكله ويصبر
ام فايز: يا حليله هايف حبيب الله يوفقه مع انه ذا الايام مب عاجبني
ابو فايز : عيال اخوي على قوة ابوهم ما صاروا مثله قلوبهم رهيفه وهي اللي متعبتهم
فايز: عجزت والله في مطلق اقوله يتزوج يعيش ومعيي
ابو فايز : ما عليه مطلق ما يلدغ من جحر مرتين يبي يرتب اموره بعد طيحته لا تجيه طيحتن اقوى
ام فايز: الله يوفقه
اديم كانت تسمه بهدوء عن حب مطلق اللي الكل يشوفه وهو رافضه
ام فايز: ليتك يا فايز بدال ما تنصح الناس تنصح نفسك
فايز: اييه يمه انا تعبت وانتي تعبتي من التكرار بس ما دام هذا رايك اجل سوي اللي تبين
ام فايز انصدمت: هااه وش يعني اسوي
فايز: تبين تزوجيني زوجيني موافق
الكل فزوا اخيييرا فايز قرر يتزوج والكل استانس
ابو فايز: انت بس اشر على اللي تبيها وتم
فايز: اللي تبيها امي انا موافق
ام فايز: خلاص يعني نخطب لك ريوف
فايز: خلاص
صرخت ادديم وهي تضم فايز لان ريوف بتجي عندهم والكل يضحك بفرح
ابو فايز : اجل تم خلاص الاسبوع اللي يجي نروح لعمك ونخطب ووالله يوفقك
فايز ابتسم: امين يا رب
ما شالت الفرحه ام فايز وابو فايز اللي من حماسهم بيتفجرون وطبعا اديم اللي جيت ريوف صاحبتها عندها بالدنيا
واذا على لطيفه هي بعد راضيه لانها تحب بنات عمها اللي يازينهم .................••............
في طريق السفر
عند هايف ومشاري طلعوا رايحين الرياض وهايف اللي متكي وهو يفكر كيف يوصل لبيت ابو نجد
ماعاد يقدر وده يشوف نجد لو من بعيد
مشاري : وش شغلك يا هايف
هايف : ادور لي بيت صديق لي
مشاري ابتسم : من الديره صديقك
هايف: ايه وساكن بالرياض
مشاري : وصديقك ماتعرف بيته
هايف: ماني بجي للمدينه عشان كذا ما اعرفه
مشاري اللي فاهم وضحك: الله يا كبر حظه هالصديق اللي تعنى له من الدمام
هايف ابتسم وهو يطول على صوت المسجل اللي بطبيعة الحال يردد اغنيه في نجد
مشاري: وش لك في نجد عشان تحبها هالكثر
هايف : كل شي في نجد احبه
مشاري : حبك لديرتك غريب
ابتسم هايف على مشاري اللي ما يعرف سر نجد وبعد حوسه قدر هايف ياخذ عنوان ابو نجد من ابو تركي بدون ما يحس وراحوا
هايف : بس خلاص خلك هنا وانا بنزل
مشاري : متاكد اخاف تضيع
هايف لا شعوريا: قلبي دليلي
مشاري : يارجال قلبك حطه في جيبك لو ضعت بالرياض بجلس ادور 10 سنين ما لقيتك
ضحك هايف: هنا مانيب رايح رح انت خلص وارجع بتلقاني
مشاري : طيب بدق عليك
وهايف اللي وقف يشد جكيته على كتفه اللي باقي يوجعه وهو يناظر بيت ابو نجد اللي ماكان ابد بيت عادي يفرق عن بيوت الديره شي كبير بسرعه وخر لما طلع ابو نجد وهو ينزل راسه لسياره: مشاري لا تلفت الانتباه
مشاري : وش بلاك من ذا!؟
هايف : ياخي لا تناظر بتنكبنا انت والله ليمحطنا بالعصا اللي في يده لو شافنا
مشاري صد وهو مايدري وش السالفه ومر ابو نجد بسيارته وماركز فيهم
رفع راسه هايف : يا ذا الشايب الجاير
مشاري: وش سالفته ذا!؟
هايف ضحك : من شياب الديره
مشاري : ابو صديقك
هايف اللي استسلم لمشاري اللي ذبحه بالتلميح : ابو نجد
مشاري تنح: هاه
هايف: اعلمك السالفه بعدين روح شوف شغلك وارجع لي
مشاري وهو منلخم : طيب طيب
راح وهايف لف وهو يتلثم بشماغه ماكان يدري وش يبي بس وده يشوف نجد مايدري كيف بيشوفها وندم انه صدفها بيوم عرس شريفه وتعلق بها زود صح يحبها بس عمره ماشاف جمالها الا بذاك اليوم وهو يلف اتسعت عيونه وهو يشوف باب الحوش وردود ومن وراه صوت ام نجد تقول : غسلي الحوش زيين واسقي الشجر معتس لا يعصب ابوتس
نجد : يالتني كثر ما اسقي اسقيت زهره شبابي الميته
ام نجد بإستهزاء: فكري واستخيري
نجد : والله مالي الا استخير اشوف لي دبره بحياتي
ابتسم هايف وهو يشوفها تنظف بعصبيه
طلع ورقه وقلم من جيبه وكتب
(وانا بعد ..!
استخرت الله وبرجع أستخير
‏كان فيك الخير ما تبعد أبد ..
‏وكان فيك الشر يمحيه ويصير
‏فيك خير وما تفارقني بعد .) لفها ووقرب ورماها وسكر الباب بقوه وفزت نجد
ام نجد: من ذا !؟
نجد اللي كانت قريبب الباب وشافت الورقه واخذتها بسرعه وهي ماتدري من من: انا انا
خبت الورقه وراحت اخر الحوش وفتحتها وانلجمت من الصدمه وشهقت وركضت بتششوف من اكيد انه هايف وتتزحلق وتطيح
ام نجد: بسم للله يا خبله ،علامتس
نجد وقفت وهي تعرج بألم: المويه تعبي
ام نجد : ليت الله يعطيتس عقل بس
راحت نجد وهي يالله تمشي من رجلها فتحت الشباك وهي تلفت وشافت واحد متلثم ولابس جاكيت وجالس قريب قلبها فز لشخص وبس لا مب هايف انحف منه لكن لاشعوريا خبطت الشباك او مارفع عيونه لها وبانت من صغر عيونه انه يضحك
نجد: يييمه من ذا ، يا رب انه هايف ياويلي لو انه احد ثاني اكيد انه هايف عيونه مثل عيون هايف بس هايف بالدمام وش جابه!!؟؟ هو اليوم اتصل اكيد بيعلمني بشي وجاء عشان سكرت؟! يا ويلي ويلااه لا يجي ابوي بيذبحني ويذبحه
هايف اللي بعد ما حس انه امتلئ امل بشوفتها وقف بيروح لكن كالعاده مايمديه لف الا وسيارة ابو نجد وقفت وهو يناظره بأستغراب وعض هايف ثوبه وهج وابو نجد يناديه ويطرده مايدري كيف طلع ودخل لين ضيعه بس اكتشف انه ضاع وهو باقي يركض لف اول ماشاف السياره جات له طايره شهق بيوخر بس صكته وطاح ونزل صاحبها يركض : هااااايف
.................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي سمعت ركض وابوها ينادي وانخرشت وركضت هي بعد وطاحت وهالمره ما قدرت تقوم ورجلها توجعها : يمممه
ام نجد جت تركض: يا مجنونه وش فيتس كسرتي نفستس وش بلاتس
نجد: كنت بمر وطحت زياده
ام نجد: لا حول مدي رجلتس
نجد : يا يمه مقدر مقدر اااااه
ام نجد: يا ويلي خليني ادق على ابوتس اصبري
راحت ونجد اللي تبكي من السالفه كلها رجلها وهايف وابوها اللي كشفه
................••............
اما في احد الشوارع
هايف اللي كان طايح ويناظر : مشاااري
مشاري : وراك تركض وش جابك هنا !؟ رجلك فيها شي
هايف وقف وهو يضرب مشاري بقهر: حسبي لله عليك على كبر الرياض ما لقيت احد تصدمه الا انا اصلا ما لقيت الا ذا الحزه تصدمني بها
مشاري: وش دراني انك مثل الجني في كل مكان ، رجلك توجعك!؟
هايف وهو يعرج : لا لا
مشاري : اقول امش امش لايكون منكسره
هايف حاول يرفض واصر مشاري واخذه وهايف يحكي له كل القصه وهنا مشاري مات ضحك وحب
دخلوا الطواري ومشاري مستغرب من قصة الحب العجيبه !؟
مشاري : الله واكبر الحين انت مسميها وتحب بزر !؟
هايف: وش بزره ياخي البنت الحين كبيره
مشاري : بس اصغر منك ! مب مشكله بس وش بتسوي بأبوك وابوها
هايف: مدري
مشاري: والله وضع ابوها صعب دامه مهججك من كل هالحواري
هايف : الله عليك وش بتسوي اذا لقيت واحد جالس قدام بيتك وعند دريشة بنتك
مشاري : ياخي انت بعد مشقي عمرك يالخايس اخذ رقمها وقل يا بنت الناس هذا الوضع وانتهينا
هايف: يا ويلي ويلاه رفعت ضغطي رفعته انت خبل اقولك قفلت بوجهي
مشاري : وانت بعد وجهك قوي قفلت بوجهك وجيت لين بيتها وش تسوي بك
هايف: والله اني مابي لها الشينه بس وش اسوي لازم اني اعرف وضعها ولا مقدر احارب
مشاري: ما اقولك الا الله يعيينك انزل نشوف رجلك
نزلوا ومشاري ساند هايف
لكن لف وهو يشهق : ابك ابو نجد
مشاري: بسم لله عليك لهدرجه مروعك تشوفه بكل مكان
هايف من القهر عض كتف مشاري اللي صرخ: شفته يا تيس خلاص
هايف: وش عنده!؟ من معه ؟؟ لا يكون مسوي بنجد شي
مشاري :مدري معه بنت وحرمه !؟ هايف وخر وهالمره ما اهتم وهو يشوفه ساند نجد وطاح قلبه لا يكون طقها ولا سوا فيها شي وشك فيها
مشى وراهم ومشاري يحاول يوقفه وسحبه يوقفه : وين رايح يا خبل بيعرفك
هايف: ماعاد تفرق
مشاري: هايف انثبر انا بروح اشوفه من بعيد افهم السالفه واجي
هايف:لا انا بشوفها
مشاري : يارجال اقعد شكلك تبيه يكسر راسك انثبر مانيب اكلها بشوف الوضع واجي بعدين انت يالله يمشي ماني فاضي يشوفك وتهج بالمستشفى بعد
هايف: يا رجال اخلص راحوا
جلس هايف ومشاري راح وهو يلفلف يمين ويسار لين دخلوا لدكتور
................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي كان معصب ولا تغداء معهم ابد وجالس بالملقط بضيق دخل حسين: مطلق انا والله اسف ما دريت ان ابوي بيكسره
مطلق : حسين وخر عني من عقلك بزعل عشان جوال تكسر
حسين : اجل عشان وشو زعلان
مطلق : ياخي انت ما تشوف محسن وتصرفاته وهباله
حسين: اشوف بس وش نسوي
مطلق : اااه بس اااه
حسين : هو لو ماشافه مع سلمى ما بيكسره
مطلق : حسين لا تجنني انت بعد واذا كان مع سلمى واذا كان لها وش بيصير
حسين : ما عليك انت تعرفه مريض
ابو زيد اللي دخل : مطلق
مطلق اعتدل : سم
ابو زيد: لايكون جالس هنا عشان هالخرده
مطلق : يا يبه الله يهديك انا ماني زعلان عشان الجوال انا زعلان منك محسن يعصف على ما يشتهي وانت معه
ابو زيد: اقصر لسانك
مطلق : محشوم بس وين المشكله اذا كان فيه جوال مثل هذا بالبيت بالعكس اريح لنا وبعدين المفروض تسمع مني ومن سلمى وانت تعرف محسن وتكبير الامور
ابو زيد: خل عنك هالكلام الفاضي ولا تفكر تجيب ذا الخرابيط مره ثانيه ان كانك تبي رضاي
مطلق : ابشر
ابو زيد : قم يلا بنروح العزبه
قام مطلق بضيق وهو ياخذ شماغه من سلمى اللي جت وهي ضايقه من ضيق مطلق وطلع لسياره ينتظر ابوه اللي جاء وركب وتحركوا للعزبه والسكوت سيد الموقف
.................••............
في المستشفى
عند هايف اللي ينتظر مشاري وهو عند الممرض اللي يلف رجله بعد ماشاف ان فيها رضه ونزل راسه يناظر رجله بس تجمد اول ماسمع صوت ابو نجد : هايف
هايف تجمد وبالقوه رفع راسه : عم مشعل !؟
ابو نجد : سلامات وش فيك !؟ لايكون كتفك فيها شي
هايف تورط : لا لا بخير بس طايح على رجلي وجيت اشوفها
ابو نجد: سلامات
هايف : الله يسلمك سلامات عسى ماشر انتم بعد فالمستشفى!؟
ابو نجد : لا ابد عرضيه وماشين يلا فمان الله
راح ابو نجد اللي ماكان يكلم عيال ابو زيد بس هايف عنده غير ومن طرف حاس بالذنب بعد ما صوبه
اما هايف اللي عادي عنده الا تشقق من الفرحه انه كلمه واستبشر خير
جاء مشاري : هاه وش قالوا في رجلك !؟
هايف: رضه بسيطه ! عرفني ابو نجد وجاء يسلم
مشاري : تستهبل على مخي انت ماتقول ما يسلم عليكم
هايف: الا بس اتوقع بعد ما صوبني بالرصاص حس بالندم
مشاري طارت عيونه: وش مصوبك !؟؟حسبي لله عليك ولا تبت
ضحك هايف: بالغلط بقولك السالفه بس قلي الحين ليش جايين ؟
مشاري: جايب بنته! مكسوره رجلها يقولون طايحه
هايف: ياخي وين تطيح ! مشاري لايكون ذا الشايب مسوي شي فيها
مشاري : يا رجال امها قالت للممرضه زلقت بمويه وطاحت
ماصدق هايف وهو يشوفهم طالعين : اسمع اسمع شوف امها راحت تجيب العلاج وانت حاول تسحب ابوها برا شوي
مشاري : يا خبل انت تكلم من جدك ! تبيه يذبحك انت
هايف: مشاري بتفزع ولا لا
مشاري : بفزع حسبي للله بس انتبه
هايف وقف وهو يعرج: طيب
راح مشاري لابو هايف وهو مسوي نفسه مضيع ويسأله وياخذه شوي بعيد بحيث انه مايشوف نجد
اما نجد اللي كانت تبكي من رجلها بس انقطع بكاها بالصوت اللي يناديها بهمس لف بصدمه وشهقت : هايف
ابتسم هايف : ايه
نجد: انت انهبلت وش تبي هنا !؟
هايف : قولي لي بس ابوتس اللي كسر رجلتس
نجد : مهبول انت ليه يكسرها ! انا طحت
هايف: شلون طحتي !؟ نجد اللي كانت الورقه بجيبها طلعتها بغضب :طحت من ذي !
ابتسم هايف : اجل سلامتس
نجد كان ودها تكفخه بس سكتت وهي تناظر رجله: ابوي كسر رجلك!
هايف ضحك: لا انا طحت
نجد : شلون
هايف : طحت منتس
صد بسرعه اول ما رجع ابو نجد وراح ونجد اللي وقفت وهي تحاول ما يشوف ابوها هايف
ابو نجد : توجعتس رجلتس
نجد: لا
ابو نجد: يلا يلا
طلعوا وعيون هايف عليهم ومشاري متورط فيه وبعدها طلعوا
مشاري : اول شي عمري ماتوقعتك كذا يوم شفتك شكلك هادي اثاريك حالتك حاله
هايف اللي كان مبسوط رغم مرارة الاحداث : الحياه مره ياخي
مشاري : والله يا حياتك اكشن
ضحك هايف وهو يسرد عليه بعض الاحداث اللي صار مع ابو نجد اللي ياما تصوب هايف بسببه
.................••............
في العزبه في الديره
عند مطلق اللي كان جالس بعد ما خلص شغله وهو يقلب التراب جاء ابو زيد وجلس : صب قهوه
صب مطلق وهو للحين ساكت بعد كسر صمته ابوه : لين متى بتجلس كذا
مطلق : كيف يعني !؟ وش فيني
ابو زيد: اسمعني يا مطلق سكت وخليتك على راحتك قلت سنه سنتين وبينسى بس اشوفك طالت طيحتك
مطلق : يبه وش له ذا الكلام
ابو زيد: ادري ان مشكلتك بالزواج لا تجيب وحده تضايقني وتزعل امك وخايف انك تزوج وتجي وحده اردى من هيفاء بس هالمره انا لقيت لك بنت الحلال اللي تعزني وتعز امك ومستحيل تزعلنا
مطلق انصدم: لا يا يبه انا مانيب متزوج ابد الله يرضى عليك لا تضغط علي
ابو زيد: مطلق خلك رجال لين متى بتجلس كذا العمر يمشي واذا تبيني ارضى عليك تزوج وعش حياتك
مطلق : يا يبه تكفى لا تلوي ذراعي برضاكم
ابو زيد: انت عمى ما تشوف امك اللي كل يوم ياكلها الندم انها زوجتك وحدتن شلعت قلبك وطلقتها انت عشان امك وبوك بتجيب لها الضغط انت
مطلق : امي مالها شغل
ابو زيد: عاد اسمع العلم اللي يجمد على الشارب رضيت ولا زعلت ان كانك تبيني ارضى عليك وامك ترتاح بتزوج اديم بنت عمك وهي ماهي ضارتنا ولطيفه موظفه بالمدينه ماتصلح لنا عندك اديم بتزوجها
مطلق هنا انجلط وقف ورا ابوه بيقنعه بس دق ابوه بعصاه بغضب: وصلك العلم يارضاي يارضاك
ركب وراح وترك مطلق واقف وراه مصدوم و موجوع ومقهور ضرب اللي قدامه بغضب وهو يحس قلبه بينفجر مو قادر على هيفاء عشان ينشب مع عمه واديم .................••............
في الخبر
عند متعب وسعود اللي كل واحد ماسك بزر وينومه
ماصدق متعب نام عزيز ونزل بهدوء بينزله لكن انفتح الباب بقوه ومشاري وهايف اللي يضحكون
متعب : الله ياخذكم صحيتوه حسبي لله عليكم
مشاري ترك هايف : هاته ياخي انومه انا ولا تدعي ياعجوز وخر وخر
اخذه مشاري اللي يغني له لين نام ونزله بسريره وجاء
سعود : هايف وش بلاها رجلك
هايف: طحت
متعب : وين طحت ياخي انتبه لنفسك
مشاري: بسيطه يا شباب رضه بكره ولا بعده تخلص
مقبل اللي جاء من برا ومعاه اكل :رجعتوا
مشاري : يووه انت يا تطبخ يا تجيب اكل
سعود ضحك: لا يشوفك وليد بيموت
هايف: وينه هو !
متعب ناظر ساعته: يجي الحين
على نهاية كلامه جاء وليد اللي جايب للعيال كلهم عدة رياضيه ونزلها وهو يقول : يلا يلا
مقبل وهو ياكل : وشو وين نروح
وليد سحب الصحن منه : مقبل خلاص ياخي صرت كأنك شايب شف كرشك كيف
مقبل : اقول وخر مالي كرش يا موسوس
وليد سحبه : قم غسل وامش يلا ، يلا سعود متعب هايف مشاري يلا
متعب اللي استسلم يدري لو يموت مب مخليه وليد
سعود : والله بنوم دحوم
وليد سحب دحوم لللي صاحي : ياخي وش تنوم هذا بسم لله عليه عيونه واضح ماحوله نوم خله ينطط شوي يدوخ امش بس
مشاري: انا وخر عني جاي من طريق ما اشوف بنام
وليد : تعرف انك بتقوم فلا تكثر حكي
هايف : انا عاد رجلي تعبانه
وليد: وش فيها
هايف : رضه مقدر
وليد: اجل انت امسك دحوم وانتم يلا
سحبهم وليد اللي مهتم جدا بالرياضه وقاعد لهم على الاكل والشرب وكل شي ولو مايطارد وراهم كان ضربوا ال 100 كيلو بسبب مقبل
هايف كان يضحك على اشكالهم ووليد يعطيهم التمارين ويتهاوش مع مقبل اللي كل شوي يوقف وياكل
ولا انتهت الساعه الا كلهم ارض من تعبهم الا وليد اللي كمل عادي ................••............
في الديره
عند البنات سلمى اللي كانت بالمطبخ بعد هوشة كلاميه مع اصايل العله وهالمره ما كانت سبب اي مشكله لكن تفاجأت بمحسن اللي سحبها وهو يعطيها كف اتسعت عيونها بصدمه
ريوف شهقت وهي ترمي اللي بيدها :. محسسسن وش تسوي
محسن اللي عبت اصايل راسه وجاء مليان غضب على سلمى : انقلعي انتي انقلعي
ام زيد جت تركض على الصوت : محسسسن
محسن اللي كان ناوي يكمل بس وقفته ام زيد: محسن خير وشوله تطق اختك
محسن: بنتس ذي مب متربيه لين اكسر راسها .
ام زيد: معصي والله ما تطقها وش مسويه
سلمى : اكيييد عبت راسه ام شحوم الله ياخذك وياخذها يا متخلف
محسن سحب عقاله وهالمره ضربها وصرخت
وهنا دخل حسين على صراخ سلمى وهو يدف محسن : الله يكسر يدك
محسن اللي طاح : حسييينوه هذا الكلام لي
حسين: اييه لك وقبل تمد يدك فكر مليون مره
ام زيد : انهبلت انت تطق اختك بالعقال مجنون
ابو زيد اللي تنحنح ودخل وهو مايدري وش صاير واللي يشوفه محسن طايح وبيده عقال وسلمى تبكي ورا حسين وام زيد معصبه ورييوف خايفه
ابو زيد: وش بلاكم
حسين : يبه شوف ولدك يطق سلمى ولا بعد يطق بالعقال
ابو زيد: وكسرٍ يكسر يدك ياللي ماستحي
محسن : يبه قلت لكم فكوني شرها ما تطيعون هاذي لسانها طويل تبي لها تربيه
ابو زيد: اقطع لسانك قطع اللله صوتك انا اللي ماعرفت اربيك انا
سلمى اللي انهارت : يا يبه والله ماسويت شي كله من الحيه اللي وراه توزه ويجي يصيح هنا
محسن: اقول انطمي
سكته كف من ابو زيد على وجهه: اقوول اسمع عندك وحده من الثنتين يا تقلع هالحيه من بيتي ولا تنقلع انت وياها برا
محسن : تطردني يبه
ابو زيد: علمتك وانت بكيفك
طلع محسن بغضب وهو يصارخ ويهاوش وياخذ اصايل ويطلع من البيت كله
ابو زيد لف على سلمى بغضب: ومانيب ساكت لتس انتي بعد اقصري صوتس ولا والله لكسر هالعصا على ظهرتس تسمعيين واذلفي من وجهي اسبوع لا اشوفتس
راحت سلمى وهي تبكي وانحاس جو البيت بكبره وام زيد تبكي على محسن اللي انطرد وسلمى اللي انطقت من دون ذنب
.................••............
في الخبر
هايف اللي بعد اللي صار معه صار كل يومه مبتسم وهو منوم عزيز على صدره ويراقب الشباك بهدوء
مشاري جاء وهو يناظر فيه وضحك: يا حظ شباكنا على كثر ما تأمل فيه
ضحك هايف : يازين شباككم ويا شينك
سكتوا لما مر وليد وهو يصور ويسولف بالسناب
هايف: ياخي ذا خبل والله محد مروعني الا هو والله لو يشوفه ابوي ليقول مسحور ولا مجنون
متعب اللي جاء : هايف معك الاوراق اللي عطيتك فالبنك تكفى قول معي
هايف : لا ما جبتها معي
متعب : يووه
سعود : وش فييك
متعب: ودي اخلصها وارسلها بكره شغلي لين راسي
هايف: خلها انا اخلصها
متعب : تسوي خير
سعود : اسمعوا دام الوقت ما تأخر ودكم نروح نودي دحوم الملاهي جنني من صبح الله يصيح حسبي على مقبل اللي علقه
مقبل جاء وهو دحوم على رقبته: احترم نفسك انا اعطيه حق من حقوق الطفل
مشاري :اصلا فكره حنا ماعندنا شي وبكره ويكند نطلع ونتونس
متعب : انا عندي شغل روحوا انتم
سعود : شغلك فالبيت
ضحك متعب: ايه تقدر تترك عزيز هنا
ضحك سعود: يا فاهمني
مقبل : نادوا وليد وين راح
هايف: راح للمجلس يخثردز على جواله
مقبل :هههههههههههههههههههههههه� �هه تدري يا هايف خلك دايم تسولف كلامك يعجبني
مشاري : رتويت لك بس روح تكفى طفشه وخله يجي على ما نجهز ونطلع
سعود : عاد وليد ما يحتاج انه يكشخ دايم كاشخ
متعب : بارك الله بالسناب اللي يلمعه يومياً
قاموا كلهم يبدلون ومقبل المعروف في التنكيد على وليد راح ينكد عليه
وطلعوا كلهم وتركوا عزيز ومتعب فالبيت
.................••............
العشاء في بيت ابو زيد
كانوا على السفره بس كل واحد منهم ضايق وساكت وام زيد كل شوي تقوم تطل وتشوف مطلق ليه ماجاء للحين!
ابو زيد: انتي علامتس رايحه جايه اجلسي
ام زيد:مطلق وينه من يوم طلع ماجاء مب عواديه ولا عنده احد يروح له
ابو زيد: الله واكبر يا عقول الحريم مطلق رجال يوقف على زنده التيس تبين تجلسين تراقبينه وين راح ووين جاء خليه يروح ويجي عقله في راسه ويعرف خلاصه
ام زيد جلست وهي باقي ضايقه وفزت اول مادخل مطلق اللي طلعت روحه وهو يدور حل بس ما لقى حل رجع وهو يحس انه مثقل ضيقه كتوفه مب قادر يرفعها
ام زيد: مطلق وينك من اليوم تاخرت !
مطلق وهو يبوس راسها بضيق: جيت يمه جيت
ابو زيد: تعال تعشاء
مطلق: بالعافيه ما ابيه
دخل للمقلط وسكر الباب وهو مايدري وش صاير بالبيت اصلا
ام زيد: ياويلي هو علامه
ابو زيد: خلصنا عاد ماعاد الواحد يتهنى بلقمه
قام ابو زيد وراح ينام ووقفت ريوف تشيل الاغراض وسلمى اللي بالغرفه ما طلعت
وام زيد اللي راحت لمطلق دخلت وهي تشوفه منسدح : مطلق امي علامك !؟
مطلق : مابي شيي يالغاليه
ام زيد: بس عيونك تقول فيك شي علمني وش فيك
مطلق جلس وهو يناظرها بضيق يمكن تنقذه : يمه وش اسوي عشان اطلع من اللي طحت فيه
بهالسؤال هد مطلق حيل امه اللي شايفه ضيقه ولا تدري وش تسوي : يمه يا مطلق توكل على ربك هو اللي يطلعك
مطلق : تهقين لو اتزوج بطلع يمه
ام زيد: لا تجبر نفسك واذا تقدر ترا بنات الحلال واجد
مطلق : ابوي بيزوجني اديم وش تقولين يمه
ام زيد : يا مطلق يا امك وش اقول انت استخر وشوف ربي وش يكتب لك واديم والله بنت حلال ومافيها الا كل خير وبنت عمك واذا همك انا وابوك واخوانك تعرف بنت عمك زين
مطلق : اااه يا يمه شسوي
ام زيد : استخير استخييير والدنيا ماهي بس هيفاء
طلعت وتركته وهوا زادت حيرة مطلق اللي حس بصداع يعصفه عصف
................••............
في الخبر
عند هايف اللي كان مستند على مشاري ويتمشون في الملاهي ووليد يصور وسعود يسوي التذاكر ومقبل كل ما صور وليد خرب الفيديو
مشاري : يالليل يا وليد روح هناك شوف الناس كلها تناظرنا وتصورنا
وليد: وش اسوي انا
قطع عليه الاطفال اللي جو له بيصورون معه
مشاري : امشوا بنروح هناك خلوه يشبع تصوير
سعود : يلا بندخل حنا بعد
هايف : لا مانيب داخل انا
مقبل: هايف تكفى والله انك بتفلها
مشاري : ايه ايه ادخل ودنا نضحك
اصروا عليه وركبوا وهايف اللي عمره ماركب وطبعا طلعوا وهم في حالة هستيريه من الضحك على هايف اللي داخ عليهم وصراخ وحوسه
وطلع وهو يكفخهم كلهم وهم يضحكون وبعد تعب رجعوا للبيت وهم مازالوا يطقطقون ومقبل يشرح لمتعب وضع هايف ويضحك
متعب : اووه يا هايف طلعت خيخه وييين قوة البدو والبداوه
هايف :تعال معي الديره اعلمك البداوه اما ذا اللي قلبت مخي قلب
مقبل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه ليتك شايفه وهو ماسك يد مشاري ويتعزوى “ اخو مطلق “
وليد: فااااتني يا ليتكم صورتوه
مشاري : ما لحقت اصور والله اني توفيت من الضحك
هايف: اصبروا علي اصبروا
قطع الكلام مطلق اللي دق ووقف هايف وطلع يكلمه وهو يرحب فيه والعيال باقي يضحكون
هاييف كان يسولف بس صوت مطلق ماش : مطلق وش فيك يا خوي صوتك ماش
مطلق : مدري يا هايف ضايقتن فيني الوسيعه يا هايف
هايف: افااا علامك وش مضيقك
مطلق : ابوي ... قال لهايف كل شي صار من الصبح وسالفة محسن على سالفة ابوه بس ما درا ان محسن طق سلمى وطرده ابوه
هايف بغضب: اول شي محسن ذا يبي له تكسير راس انا مدري وشوله ابوي مخليه هو وام شحوم معنا بالبيت يذلف برا ويخيس معها وبعدين اتركك منه ابوي وشوله يبي يزوجك !؟ اديم بعد وينه من البدايه
مطلق : مدري يا هايف لكن هو خيرني وانت تدري ادفع عمري ولا يزعل علي لكن اخاف اني اظلم بنت عمي معي وحزتها لا اقدر اطلق ولا اقدرا اكمل
هايف: ابوي كيف يخاطر كذا لو يصير شي بينتهي اللي بين عمي وابوي وحنا خلقه بلشانين بمشاكل ابوي
مطلق: ان قلت ان ربي بيعطيني فرصه ويمكن اتجاوز فيها اموري لكن اخاف اني مقدر اكمل ومقدر اعيش مقيد
هايف: مطلق ابوي من يوم حط براسه يزوجك معناته بيزوجك ان ما كانت اديم بتكون غيرها لكن اللي فالموضوع يحير ان تزوجت اديم وانت متاكد انها ما تضيق امي وابوي ابد وهذا بيخليك تعيش معها براحه بس اذا انت ما تقبلتها بتحوس الامور بين ابوي وعمي واذا تزوجت غيرها ما تضمن انها بتكون مع امي وابوي كويسه انت بين نارين يا مطلق
مطلق : انا دقيت ابيك تطلعني منها قلي شي اسويه وبسويه
هايف بعد تفكير قال: انت تركت هيفاء عشان امي وابوي والحين انت حياتك على امي وابوي ورضاهم فا تزوج اديم وحاول يامطلق ما تظلمها بحب فاشل لهيفاء
مطلق اخذ نفس : زين خلني اسكر واستخير واشوف
هايف: الله يهدي قلبك يا مطلق
مطلق : فمان الله
ضاق هايف على مطلق مرره وتنكد وهو ماوده مطلق ينغصب بعد
انسدح وهو ماعاد يبي لا يسولف ولا يضحك
دخل مشاري : هايف العيال ينادون بيتابعون فلم ودك تروح
هايف: لا مالي خلق
مشاري : فيك شي !
هايف : لا
مشاري اللي كان مايحب يتابع الافلام اللي غموض وطلع لهم يقول ما بيتابعون ورجع جلس : فيك شي بس قلي وشو عسى خير احد صاير له شي من اهلك
هايف تنهد: مدري وش اقولك يا مشاري
مشاري: دامك تنهدت اللموضوع فيه حب
ضحك هايف بضيق : ياخي احيان اقول ليش ما طلعنا على ابوي قلبه قوي ولا يخضع للحب والخرابيط
مشاري : الشايب عليهم قلوب ليتها قلوبنا
هايف : ولا واحد من اخواني طلع مثل قلبه اخواني كلهم يحبون زيد ابد حب وفاز بحبه وهذا هو يجني ثماره ومحسن بعد فاز لكن حب على غير سنع ومطلق فشل فشل عظيم وموجع وانا مدري وش ارسي فيه وكلنا ندعي ان ربي يوخر حسين عن دروبه
مشاري : ياخي حمدلله اني ما حبيت ! انت وعرفنا قصتك بس مطلق وش قصته وراك ضقت عليه الحين لا يكون اللي يحبها تزوجت
هايف : لا هو اللي طلقها
مشاري: وشو !؟
هايف اللي وثق في مشاري اللي اليوم عطاه كل الثقه حتى ماقال للعيال اللي صار ابدد هذا وهم اخوياه من قبل : ابد بسيطه مطلق كان متزوج عادي مثل الاودام زواج تقليدي ولا نشوفه مع زوجته واضح حبه كان عادي المهم انها دايم على خلاف مع خواتي ويحذرها يا بنت الناس افهمي واعقلي ابد ما تطيع ويعصب عليها وامي تهاوده واذا غلطت زوجته على امي ما تعلمه وتحذر البنات يدرون لانها تدري شكثر يحبها وذاك اليوم دخل الا ويسمعها تصيح على امي وابوي وغلطت عليهم وترمي الاغراض قدامهم و حزتها ماتعرفه يا طقها طق طق حتى ابوي ما قدر يوخره ولا جلست دقيقه قشها وطلقها ولا عاد رجعت
ومن عقبها جت له وترجته وتعذرت من امي وابوي وسامحوها بس مطلق ماسامح ابد وتعب تعب لو تشوفه تحس انه يتقطع قدامك صح مطلق كتوم ولاهو كثير كلام بس يبان عليه نحف وانهد حيله يالله يقوم يقعد ويالله بالسنه قدر يتعود ويكمل والحين بيرجع يعاني من جديد
مشاري : مطلق رجال والله مهما حبها مستحيل تحل على امه وابوه وبيعوضه ربي
هايف: اللله يعوضه الله يعوضه ويكتب له الخير
مشاري : وان شاء الله انت بعد تنحل امورك وتهدا
هايف: يارب يا مشارري يارب
مشاري : ولا تدري عن نجد ورجلها وش صار فيها
هايف: بغيت اتصل بس خفت يرد ابوها وابتلش
مشاري:ماعندها جوال
هايف: مدري
مشاري : الله يعينك بس
في بيت ابو زيد
عند حسين اللي دخل المقلط وهو ينزل فراشه بضيق وشاف مطلق اللي ساكن لف له وهو محتار يعلمه الحين ولا يسكت ويخاف ان مطلق يسوي سالفه في ذا لليل
مطلق: وش بلاك تناظر كذا ؟! وش عندك وش مسوي!
حسين جلس قدامه: ليه من اليوم ماجيت البيت
مطلق: ابي امشي برتاح شوي تطلبوني شي !؟
حسين: علامك معصب انت بعد اسالك انا عادي
مطلق ضاق: يا حسين ما قصدي اعصب عليك بس اني ضايق شوي
حسين : كلنا ضايقين
مطلق: ليه وش فيكم
حسين تردد بس قال بقهر: محسن الله لا يوفقه
مطلق بعدم اهتمام: ماعليكم منه بجيب لكم كلكم جوالات واذا فيه خير يفتح فمه
حسين : مب سالفة الجوالات
مطلق: وش صار بعد !؟
حسين شرح كل السالفه وانهبل مطلق : الله يكسر يدينه الكلب وينه والله للعن خيره هو والسلقه اللي معه
حسين: ابوي اصلا طرده هو وياها وطلع من زمان تكفى لا تكبرها دام ابوي طرده خله يولي
مطلق: سلمى فيها شي
حسين: مدري من الصبح فالغرفه ما طلعت بس اتوقع انه موجعها
وقف مطلق وهو معصب: الله يوجعه الللله يوجعه
طلع متجهه لغرفة البنات بعد ماكان الحال هادي فالبيت دق ودخل وهو يشوفهم كلهم عند فراش سلمى اللي سحبت كمها على يدها بعد ماكانت ريوف تناظر يدها اللي معلم فيها العقال
سحب مطلق يدها بغضب: وش بلاها يدتس
سلمى اللي كان وجهها احمر اصلا: مابها شي
رفع مطلق كمها وانهبل : عساه يده الكسر انتم ورا ماعلمتوني هااااه ورا ماعلمتوني
ريوف : ابوي سوا اللي سواه خلاص
مطلق: وش اللي خلاه يسوي كذا
سلمى بكت: والله ماسويت شي حتى يوم اصايل غلطت طنشتها عشان امي كانتت خلقه معصبه
مطلق اللي عصب زياده ويوم شافها تبكي : امسحي دموعتس يخسي محسن وسلقته يبكونتس والله والله لاوريتس فيه بس انتظري لين بكره ويشوف شغله اللي مايستحي امسحي دموعتس
سلمى مسحت دموعها وهي مقهوره انها ما كفخت اصايل
جلس مطلق وهو معصب وبالقوه هدى بعد ما هدت سلمى وطلع وهو يدري لو يموت مايجيه النوم
.................••............
في الخبر
في شقة العيال كان المفروض الكل نايم بس ابد مستحيل مع بكى عزيز اللي مايدرون وش علته وصحى دحوم وبكى معه وانحاست الشقه بالبكى
هايف اخذ عزيز من متعب وهو يهزه ويقرا عليه بس ابد مافيه فايده
مشاري: نوديه المستشفى
سعود: اوديه يحوسون فيه شوي يقولون مافيه شي
متعب : اصبر طيب يمكن جوعان ولا بردان
مقبل : ماعليه حراره !
هايف : دقيقه دقيقه بتصل في امي يمكن تعرف شي
سعود : ايه تكفى
متعب : بشويش لا تروعها
هايف : طيب
دق هايف على مطلق اللي مانام اصلا : هاايف علامك وش فيك تدق ذا الحزه
هايف: مطلق اسمع مامعي وقت قوم امي وخلها تكلمني
مطلق : وشو انهبلت تبي تجلطها انت ؟! وش تبي فيها
هايف: يوه يا مطلق عزيز يصيح ماندري وش فيه وبسألها اخلص
مطلق: لو اقومها انا ابوي بيقوم بعد ويسوي سالفه
هايف: مطلق فجاءه صرت ماتفهم ارسل سلمى ولا ريوف
مطلق : طيب انتظر ... راح مطلق يصحي ريوف اللي خافت: وش فيه هايف
مطلق : مافيه شي يبي امي بشغله اخلصي
راحت تنادي امها اللي صحت مفجوعه: يمه ولدي وش فيه علامه يتصل ذا الحزه هاته هاته
هايف : امي امي حبيبتي بسم لله عليتس والله اني بخير وطيب ولا فيني شي بس بسألتس عن شغله
ام زيد: بسم للله عليك وش فيك وش تسأل عنه
هايف: سمي بالله واسمعيني وبعدين اشرح لتس السالفه الحين .. عندنا بزر صغير رضيع يبكي ماندري وش بلاه مايبي حليب ولا هو بردان وش نسوي
ام زيد: من ذا البزر
هايف: علميني الحين !
ام زيد: يمكن فيه مغص يا امي
هايف: كيف اعرف
ام زيد: اسمع نوم الولد على بطنه على رجلك بس انتبه لا تكتمه ولا توجعه بشويش
هايف : دقيقه
عطى متعب الجوال : افتح بيسكر
وجلس هايف وهو ينوم عزيز على رجله : طيب يمه خلاص
ام زيد: امسح على ظهره بشويش وانت تخبط بشويش لا توجعه اعرفك دفش ولحفه زين
هايف: الله يسامحتس بس ابشري
ام زيد: عندكم بابونج
هايف : مدري وللله
سعود ركض لمقبل اللي نام على كنبه : مقبل عندنا بابونج
مقبل : وشو ذا معرفه
سعود : يوووه ، خلاص بنشتريه
هايف: امي وش نزين به طيب
ام زيد: حط منه شوي في الرضعه ومويه حاره وخله لين يصيرر دافي وعطوه
هايف: خلاص ابشري يلا مع السلامه
ام زيد: دق علي اذا ما سكت
هايف: ابشري خلاص انتي نامي نامي
ام زيد :اقراء عليه كود انكم مروعينه
هايف: يمه احد مسلطتس علينا
ضحكت ام زيد: يلا يلا
سعود : انا بروح بروح ادور بابونج
متعب : اجلس انت انا بروح لسوبر اللي هنا فيه عطار بشوف
راح متعب وبدا عزيز يهدي من البكى وهايف مستمر يهزه بشويش ويقرا عليه
وليد : انا باخذ دحوم جوا ينام
سعود : ايه تكفى
بعد شوي رجع متعب وراح يسوي اللي قالته ام زيد
ورجع جلس وشوي عزيز نام
سعود : وش نسوي اخاف نحركه ويصحى
مشاري: لا تكفون لاتحركونه
هايف: اخاف اغفى ويطيح
مقبل: وش نزين طيب نحط تحتكم مخده
وليد: ليتك ساكت
مقبل : اسكت انت
مشاري: اسكت انت وياااه ازعجتونا مب وقتكم
هايف: اصصص واسمعوا شيلوني انا وياه ونزلوني
الكل: هاااااه
مشاري : حسيبك الله نشيلك كيف بالله ومع بزر ؟انت يبي لك شيول تشيلك
هايف: اذا قمت وحطيت البزر وجيتك اعلمك كيف اصير شيول
سعود: يا عيال خلاص نشيله وش نسوي
هايف: يلا يلا ربع تعاونو ما ذلو
وليد: تعانوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان
مقبل: وش دخل ياخي !؟ ولا ودك تشارك بس
مشاري : اكبر اثم نشيلك
نزلوا بشويش لكن رجع يصيح عزيز ومن هنا ومن هنا لين رجع يسكت وهايف يهزه وسعود يسمي عليه
اما العيال كانت مشاركتهم وجدانيه ومقبل اللي منسدح ومتعب نايم على بطنه ومشاري على رجول متعب ومن بعده وليد
اما هايف اللي مال على كنبه ونام بعد وسعود منسدح على رجل هايف الثانيه وماصدقوا عزيز يهجد وناموا بتعب
................••............
في بيت ابو نجد
الصبح في غرفه تسللت لها اشعه الشمس اللي اشرقت على وجه نجد اللي ما عرفت تنام ابد وهي تناظر ورقة هايف اللي تأسرها معاني كلماته حروفه وخطه اللي دقيق في كل شي وحنون حتى على حروفه ابتسمت وهي تذكر مواقف هايف اللي نستها اياها الايام
ضحكت بدمعه فجاءتها وهي تذكر هايف اللي دايما يجون عندهم معقوله انه يحبها من هذاك الوقت
وقفت وهي تتجهه لصاله انسدحت ودها لو يتصل وترد وتأكد كل المشاعر
.................••............
في بيت ابو زيد
الصبح طلع على مطلق اللي كان من بعد الثلث الاخير من الليل وهو ما طوى سجادته كان جالس وهو بين استخاره ودعاء الين ما اتسعت الدنيا بنور الشمس واتسع معاها صدر مطلق اللي كأنه انمسح على قلبه ووقف وهو يجمع سجادته بعد ما اخذ قراره واتجهه للبيت واول ما فاحت ريحة الفطور
دخل وهو يشوف ابوه كالعاده ببيت الشعر اللي مبني بطرف الحوش وريحة النار في كل المكان وحسين جالس على طرف النار وهو يسوي القهوه لابوه
مطلق : سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
جات ام زيد معاها خبز المله: هلا امي جيت بوقتك
مطلق: تسلم يدتس يالغاليه
ام زيد: الله يسلمك
جات ريوف وجات سلمى وعطاها ابو زيد نظره
لكن تدخل مطلق : يبه سلمى ترا مالها دخل ومحسن ذا اذا ماحشم نفسه قسم بالله لا ادفنه حي
ابو زيد: اشوف كنه ما عاد لي حشمه كل واحد بيدفن الثاني
مطلق: انت تشوف محسن وتصرفاته
ابو زيد: خلصنا محسن وتصرفنا معه وانت خلك بنفسك وانتي امشي انثبري ان شاء الله اسمع انتس مسويتن شي
سلمى: ابشر
جلسوا بصمت وبعد الفطور افترقوا لاشغالهم ومطلق اللي يمشي مع ابوه للمحل لف وقال: يبه
ابو زيد: هاه
مطلق : انا البارح استخرت وفكرت وقررت
ابو زيد: قل وش عندك
مطلق: انا موافق على بنت عمي
ابو زيد لف ببتسامه: بارك الله فيك وانا ابوك هذا الكلام العدل والرجال مايخلي قلبه يمشيه ولا ترا تاليتك مثل محسن
مطلق : الله يكتب اللي فيه الخير
ابو زيد: اذا جاء عمك بنخطب منه
مطلق: زين
.................••............
في الخبر
عند الشباب اللي كانوا مرميين بتعب بعد ليله مرهقه فزوا على صوت جوال هايف وركض مشاري يسكر اذان عزيز عشان ما يصحى وسعود حط يده على عزيز ومتعب ومقبل صحوا وهم مفتحين عيونهم بقوه وهي حمرا خوفاً من ان عزيز يصحى ويبكي وهايف اخذ الجوال بسرعه: الو
ام زيد: سلام امي
هايف: هلابتس يمه
ام زيد: نايم
هايف: اي والله تعبانين من عقب امس ونايمين
ام زيد:وش سوى الولد
هايف: لا يمه ارتاح ونام اشوى
ام زيد: اجل زين ناموا واذا صحيت علمني
هايف: ابشري
سكرت وقال مقبل: يرحم امكم صمتوا الجوالات لا يصحى
هايف: مشاري وش بلاك مسكر اذانه
مشاري :عروق مخي اللتهبت من الصياح مابيه يصحى ويصيح
سعود : انتم بتصحونه بأصواتكم خلاص ناموا
متعب اللي اصلا نام من زمان والباقين رجعوا ينامون بعد
ولكن ما طولت نومتهم وصحى متعب بإنزعاج على صوت الباب وهو يركض يفتحه قبل يصحى عزيز فتحه وهو عين مفتوحه وعين مسكره: عمي ابو فرج
ابو فرج: سلام عليكم نايييميين عسى ما ازعجتكم
متعب وهو يسلم عليه: لا ابد خذ راحتك متى وصلتوا
ابو فرج: وصلنا امس باليل وارتحنا واليوم خالتك ام فرج قررت تطبخ الغداء وتعزمكم عليه ولا تعييون بتحضرون ان شاء الله
متعب : ابشر وكيفها خالتي ام فرج
ابو فرج: بخير حمدلله رجعنا من الديره وغيرت جو ومبسوطه
متعب:الله يديمها
ابو فرج: امين ، يلا ننتظركم على الغداء وناخذ اخباركم هناك
متعب: ابشر
راح ابو فرج ومتعب من التعب وده يبكي ناظر ساعته وكان باقي على صلاة الظهر نص ساعه راح لصاله وهو يسحب فالعيال ويصحي فيهم وبالقوه صحوا
وليد: ياخي شفيك انت مصحينا وش تبي باقي ما اذن
متعب: ابو فرج رجع ومسوي غدا ويعزم ويقول الكل يجي بدون حرف واحد
مشاري : متى جو ما شفناهم
متعب: امس بالليل
مقبل: الله يعني بنحصل اكل رهييب وبتطبخ ام فرج
وليد: انت بس همك بطنك ياخي خفف شوي
مقبل: مب شغلك
سعود: والله بتنقذني انا ام فرج ضعت يوم راحت لديرتهم
متعب: صدقت اي الله
قاموا يلبسون ويستعدون وهايف يادوب يستوعب وجاء وهو ثوبه في يده : تعالوا صدق: من ذا ابو فرج!؟
سعود: هذا طال عمرك صاحب ذا الدور اللي حنا مستاجرينه وهو ساكن هنا فالفله اللي قبالنا
مقبل : تقدر تقول ابونا وام فرج امنا
متعب: ابو فرج ماعنده عيال متزوج هو وام فرج من سنين لكن ماعطاهم الله عيال
هايف: وفرج منهو!؟
مشاري وهو يشخص : فرج قصته قصه ،هو اصلا ما عنده فرج بس الناس مسمينه ابو فرج الله يسعده معروف بأنه مايجيه احد ضايق الا ويساعده ويفرج عنه ولا يجيه مديون الا يسدد عنه والمحتاج يقضي حاجته والحاره هنا كللللللها ما تعرف احد كريم كثره ودايماً بيته مفتوح للكبير ولصغير وسموه ابو فرج لانه يفرج بأذن الله مشاكل ناس واجد
وليد: واذا تسأل عن ام فرج هي بعد ما تقصر مثله اللي بيدها مب لها تعطي ذا وتعطي ذا وتطبخ وترسل على الناس يعني اذا راحوا لديرتهم الحاره كلها تكتئب
متعب : وعاد علاقتنا حنا فيهم غييير ،من اليوم اللي استاجرت فيه ذا الدور وهم ماتركوني ابد من يوم انا بلحالي غدا ولا عشاء ولا فطور ينادوني عليه ويوم جاء مقبل نفس الكلام ووليد ومشاري وسعود كلنا والحين انت معنا ويعدونا عيالهم وام فرج تعتبر نفسها امنا تجي وتجلس معنا وتسولف وابد بتحبها حتى انت
سعود : الا بتحبها اكيد وتستانس معها خصوصا انها من القديمين اللي سوالفهم مثل سوالفكم ولهجتهم بعد
هايف: اوووه قولو لي كذا وانا استانس
مشاري ببتسامه لهايف: لا اصبر باقي شي بيعجبك
هايف : وشو !؟
مشاري : لو تعرف قصتهم بس يوجعك قلبك بس اصبر هو يقولها لك بنفسك هو يحب يقولها لناس
هايف: اوه شوقتني يا شيخ
متعب:يلا يلا بنصلي فالمسجد ونروح
سعود : يلا وانا بصلي وبطلع قبلكم
طلعوا كلهم للمسجد ماعدا سعود اللي مايقدر عشان عياله ................••............
في الديره
عند محسن اللي كان مستاجر غرفه وجالس بضيق وخصوصا انه يدري ان ماعنده شي يصرف منه واللي بجيبه قليل وابوه زعلان واصايل متذمره
اصايل: يووووه لين متى وحنا كذا ليين متى طلعني من هالزريبه ودور لنا بيت زي الناس
محسن: يا اصايل انا من وين لي
اصايل: يا سلام ابوك اكبر تجار الديره في البشوت والسيوف وانت ماعندك اجل من عنده ولا اخذها حبيب قلبه مطلق ووهايف اللي يسعسع في الدمام ولا زيد اللي متحضن الفلوس على قلبه
محسن: وش اسوي انا هاه وش اسوي
اصايل : رووح له قله ابي حقي يصرف عليك مثلك مثل اخوانك
محسن: الله يهديتس بس وش حقي كله حلال ابوي
اصايل: انت بتذبحني اقولك ابوك اشترى سياره لهايف ومطلق كل شي في يده يبيع ويشتري بكيفه وحسينوه ابد اللي يبي ما عليه الا يمد يده وكل شي تم هذا غير خواتك اللي يسحبون وهدايا تركي رجل شريفه حتى زيد اللي متوظف كل اسبوع يعطيه وانت ابد خلك اخرهم وش تفرق عنهم هاه وش تفرق الا كلهم يكرهونك ولا يبونك وبكره لو يموت ابوك كل شي بيكوشون عليه ويطردونك
محسن: يووووه استغفري ربتس يا اصايل تبيني اطالب ابوي واورثه وهو حي
اصايل: يا محسن خلك ذيب وان لم تكن ذيب بتاكلك الذيابه
محسن سكت وهو بدا يدخل في صدره شك في اخوانه وابوه
.................••............
في السوق
عند مطلق اللي كان جالس في المحل وهو كعادته يقلب في مسبحته وساج فلاح دخل : سلام مطلق
مطلق : هلا هلا فلاح
وقف يسلم عليه : وين ايامكم ياخي ولا يوم راح هايف معاد تجون لسمره !
مطلق: والله يا فلاح اشغال ذا الايام وامورنا متلخبطه لكن بنجيك قريب
فلاح : الله يحيكم ويستر على هايف اشهد بالله اشتقنا له
مطلق: والله انه هو بعد اشتاق لكم وبيجي وبنسمر ونستانس
فلاح: الله يوفقه هو بس مبسوط هذا هو المهم
قطع عليهم ابو صيته اللي يعرج: سلاام يا ولد
مطلق لف يناظره: هلا ابو صيته
ابو صيته: وينه ابوك !
مطلق: عند ابو تركي
ابو صيته : اييه ! اقول يازين محلكم يوم راح اخوك البغيض
ابو صيته مايداني هايف وهايف ما يدانيه
مطلق: للله يستر عليه ودامك ماتحبه احشم اللي يحبونه والله يستر عليك
ابو صيته: وانت بعد مخنز مثله
مطلق : الله يستر عليك
راح ابو صيته ولف فلاح يضحك: كل ما اشوف ابو صيته وعرجته اتذكر هايف الخبل
مطلق ضحك: الله يسامح هايف من ذنبه بس
فلاح: تراه ما قصد انه يكسرها كسر قوي بغاها فك بس حظ الشايب
مطلق اللي ضحك وهو يتذكر الموقف اللي ماينسى
(وقبل سنين وهايف اللي متعقد من ابو صيته الا مايسوي شي هايف الا يعلم ابوه ويزود عليه وينطق هايف كل يوم بسبته
وفي يوم من الايام شاف ابو صيته هايف وهو يهج من المدرسه بعد ما طلع من هوشه مدميه وجلس يهدده الا يعلم ابوه وطبعا لازم بهارات ابو صيته اللي تكبر الموضوع فوق ماهو كبير
وجلس يفكر وش يسوي به وش يسوي عشان ينسى ابو صيته وشافه جاي لبيتهم بغضب وركض هايف وهو يكب الزيت على باب المجلس ومسحه بشويش بحيث انه ما ينتبه له وبعده بمسافه حط مويه وصابون وخففه عشان مايشوفه وتخبى ومن حظ ابو صيته اللي جاي بشره ويزحللق ويطيح وويجي بيقوم ويطيح للمره الثانيه من الصابون وهو خلقه رجوله ضعيفه ومريض
ويجلس يصيح بالمجلس وطلع مطلق يركض على الصوت وهايف طلع بس زحلق وطاح بعد على رجل ابو صيته واتم الكسر ويسحبه مطلق ويطلعه ويركض ياخذ السياره وزيد طلع ومحسن اما هايف بعد ما راحوا ركض وهو ينظف المكان عشان محد يلقى الجريمه والدنيا تجمعت على صراخ ابو صيته )
والحاصل ان ابو صيته انكسرت رجله كسر مضاعف ومن بعدها يالله تجبرت بس ماعاد يمشي عليها زين صار يعرج
................••............
في الخبر
عند هايف اللي كان واقف مع العيال عند باب ابو فرج ويتنظرونه يفتح وهم يسمعون الترحيب الحار من ورا الباب وفتح ابو فرج وهو يسلم عليهم ولكن اتسعت عيون هايف بضحك: عمي نااصر
ابو فرج : ا ا هااايف يالله انك تحيي الغالي ولد الغالي
الكل استغربوا يناظرون ابو فرج اللي حضن هايف بحب
هايف : ويين ايامك يا عمي لا عاد تجي ولا عاد نشوفك
ابو فرج: والله انكم على البال لكن ضاع مني رقم ابوك ولاعاد قدرت انزل لديرتكم بلحالي وانا ناسي الطريق بعد ما عدلته الحكومه
متعب: تعرفون بعض
هايف: كيف ما اعرف يمين الخير
ابو فرج: الله انه يسعدك ويحيك ادخل ادخل
سعود: اووه الحين بيروح الدلع منا
ضحك ابو فرج: ادخلوا ادخلوا
دخلوا وهم يضحكون
مشاري: وشلون تعرفون بعض يا عمي
ابو فرج: انا اعرف ابو هايف رجال كفو كان رفيق لي ايام زمان وتقطعت بنا الطرق زمان ولا عاد مريت ولا عاد شفته
هايف: الله يعلم ان ابوي دايم يذكرك بالخير ويدورك
ابو فرج: والله اني مثله وكل ما رحت لاحد يعرف ديرتكم سألته بس محد يدلني
هايف: اجل وصصلت عند اقرب دليل
ابو فرج: عز الله عز الله، طمني انت كيف ابوك وكيف اخوانك الديره كلها كيفها
هايف: حمدلله على ما تحب وكل شي يسرك
ابو فرج بضيق: علمني عن ابو نجد للحين متهاوش مع ابوك للحين ما تصافوا
العيال كلهم استغربوا وناظروا هايف اللي بان ضيقه على وجهه : لا والله الا زادت الطين بله
ابو فرج: لا حووول الله لايسامح اللي كان السبب
هايف: الله لا يسامحه
ابو فرج: وش اللي زاد المشاكل اراضي بعد
هايف ضحك وهو يأشر على كتفه: ابد صابني ابو نجد في كتفي وقبت الدنيا
ابو فرج: لا لا تقول متى هالكلام
هايف بحزن: هذا اللي صار قبل اسبوعين ولا ثلاث
سعود: في ذمتك جيتنا متصاوب
هايف ابتسم: اييه
وليد: وش ذا الاكشن ولا درينا عنك
ابو فرج: هذا ان دل دل انكم مهبل ما ينترك عندكم شي
مقبل : اييييه بدييينا بالسحبات والهواش
ابو فرج : هههههههههههههههههههههههه وانا صادق جايكم وجرحه طري ولا دريتوا به
متعب: والله مادرينا
هايف: الحق علي انا ماعلمت بس حمدلله تشافى جرحي وطيب
ابو فرج: وابو نجد وراه يصوبك لايكون للحين تكتب على الجدران
هايف ضحك باحراج وهو متفشل لان ابو فرج قد شافه يكتب على الجدار لنجد : لا صابني في عرس بالغلط
متعب : وش سالفة الجدران شكلك ماضيك مولع
هايف: خلنا مني الحين الايام كثيره وبحكي
وبعد اسئله وسوالف كثيره بين هايف وابو فرج قال مشاري: ابو فرج انا طالبك تعلم هايف قصتك مع ام فرج اذا مايعرفها
هايف: لا والله معرفها
سعود: انت مانكم من ديره وحده!
ابو فرج: لا انا ديرتي بعيد شوي بس المعرفه والشغل قربتنا
هايف: اجل علمني !
ابو فرج ضحك: بعلمك والظاهر ان القدر متشابهه وعشان تعرف ليش اذا شفتك عند بيت ابو نجد ماهاوشك ولا اعلم عليك
وليد: لاا ابو نجد ذا شكل سالفته سالفه
مشاري ابتسم وهو يشوف هايف اللي انحرج : عاد قصة ابو فرج وحبه عظيمه ما ينمل منها
هايف : اسلم يا عمي
ابو فرج: هذا الله يسلمك قبل زمان ايام ماكنا بدو رحاله كل شوي لنا ديرتن غير عن الاولى في ذاك السنه شدينا رحالنا ونزلنا لديرتن جنبنا ويرسلني ابوي لبيت مبني جنبنا ادور عندهم ماء والله واروح وانادي وماطلع لي رجال بس طلعت لي وحدة شلعت قلبي الماء ثلاث حروف عجزت انطقها وتسإلني وش ابي واضيع وانسى ويجي ابوها وانا مانيب في عقلي ويسالني وانسى ويطردني يحسبني اللعب
وارجع لابوي ويسالني واضيع والله و يهاوشني ويرجعني عليهم ويالله طلعت الكلمه وتعطيني الماء وارجع وكل ما قالوا خلص نقزت قلت اجيبه واروح وكل شوي مرتز عند بيتهم ابي ماء وتعطيني واخر شي علموني وين المورد الماء ولا عاد رحت لهم واجلس اراقبها ومن بعيد وقلبي منشلع واذا جاء احد عندها مت من الغيره ما ودي احدن يكلمها وهي قشرا ما تخليني احكي معها واصحى هذاك اليوم واناظر جهتهم الا بيتهم مب فيه وانا افز واروح لابوي وقالي شدو رحالهم وراحوا مايدري وين بيروحون وانا انهبل وانا اطيح وحالتي حاله ويكووني ويعالجوني وابد ماعاد انا على الدنيا ويالله صحيت وادور واسال قالوا ماندري عنهم ابد ويعيي ابوي إنا نغير الديره واعجبته وبيجلس وانا مابي اجلس ابد ابي اطلع وابوي معيي ونجلس سنين وكل ما مرنا احد اسال ولا احد يدري والله و ارفض الزواج واجلس انتظرهم يجوون ولا حنا نشد ندورهم ولكن مات ابوي وبعد كم شهر اخذت امي واخواني وشديت وانا امشي وادور بين الناس وبعد سنين لقيتهم ويوم لقيتهم بغيت اموت واروح اخطبها من ابوها ويعيي وكل شوي اروح ويرفض وانا بس اشوفها من بعيد والله يجي يوم وانا احصلها لحالها واعلمها قلت يا بنت الحلال تراني احبتس وابيتس وابي اتزوجتس بس ابوتس رافض
وتعطيني كلمتها اللي صح مشهوره بس وقعت بقلبي ( اللي نبي عيا البخت لا يجيبه ، لي سنين انتظرك ويوم جيت عيا البخت )
وهي قالته وانا انهبل قلت ابد دامها بعد تبيني ولا ماتروح لغيري
وجلست معهم اذا ششدو شديت واذا نزلوا نزلت وواخطبها من ابوها 20 مره
هايف: 20 مره ياعم ما مليت
ابو فرج: اجل انت مليت يا هايف !
هايف: لا والله
ابو فرح ابتسم: وانا ما مليت 20 مره وانا احبها وتحبني وابوها معيي وعطيته اللي عندي كله وعيا ورفض ويوم مات طلبتها من عمها وزوجني بس يوم تزوجنا وانا عمري 42 وهي عمرها38
هايف: وانت تحبها من عمر كم
ابو فرج ضحك وهو يشوف ام فرج جايه: 22 عام وانا احبها قبل لا تزوجها والحين انا عمري الحين 68
مشاري ضحك وهو يصفق لام فرج اللي جايه: شرفت ملكة الحب اللي دام 48 سنه
ام فرج ضحكت : يالله يسامحك يا ناصر
هايف وقف بخجل وقال ابو فرج: تعالي بعرفتس على واحد هنا
ام فرج اللي كانت لابسه شيلتها ومتغطيه غطى العجايز: من ذا !
ابو فرج: تذكرين ابو زيد علمتس عنه
ام فرج: اييه
ابو فرج: هذا ولده وطلع بالصدفه ساكن مع الشباب
ام فرج: الله يحيه اللله يحيه وشلونك يا ولدي
هايف: بخير انتي وشلونتس
ام فرج: يا حليلك انت بعد لهجتك مثلنا
هايف ابتسم: ايه
متعب: مب عشانكم تعرفونه ومثل لهجتكم ماعاد تعطينا وجهه
ام فرج ضحكت : لا معليك ما نسيتكم ابد طابختن لكل واحد الاكله اللي يحبها
مشاري: طمنيني تكفين وقولي مسويه مندي لحم
ام فرج: ابشرك
متعب: والجريش
ام فرج: الجريش لمتعب جهز والايدام لسعود وعياله جهز المندي لمشاري جهز ووليد جهزت له الملوخيه
مقبل : وولد البطه السوداء وش جهز له
وليد: ولد البطه السودا ياكل الخضر واليابس
ام فرج: اذكر الله عليه عاد انت يا مقبل بسم لله عليك ما فيه شي ما تحبه
ابو فرج: ماشاء الله ماشاء الله ، وهايف وش يحب ويتسوى له الحين
مشاري : هذا بعد صفه مع مقبل ياكل كل شي
هايف: حسبي لله عليك
ام فرج : اجل بخليكم شوي وانا عندي حريم وعطني يا سعود عيالك عندي
عطاها سعود اللي اذا جت ام فرج يسنى عياله
مقبل: يا ابو فرج ابشرك ان هايف شاعر بعد يعني بننطرب
ابو فرج: لا لا اجل اليوم نبي نروق معك
هايف: والله انهم يبالغون ولا مانيب شاعر بالحيل
ابو فرج ابتسم وهو يناظر عيوون هايف: ولا انت شاعر نجد بس!
ضحك هايف : تقدر تقول
ابو فرج: اجل بلعب معك لعبه
هايف: ابشر
ابو فرج : بعطيك كلمه وعطني وش تعني لك
مشاري : اللله على الحبيبه اجتمعوا
سعود : نغمه حزينه يا عيال
متعب: يلا يلا اللعبوا
ابو فرج: مستعد
هايف: مستعد
ابو فرج: الليــل!؟
هايف : باب لكل باب
‏ابو فرج : العطر؟!
هايف : مفتاح الحنين !
‏ابو فرج :الجرح ؟!
هايف: ثغره للغياب
ابو فرج :السهر!
هايف: صورة غايبين !‏'
‏ابو فرج :الشعر
هايف : دنيا في دفاتر نجد
‏ابو فرج ضحك : الحــب ؟!
هايف مد يده وهو يشد يد ابو فرج : حب الطيبين اشباهك
ابتسم ابو فرج وهو يشد على يد هايف : ونجد
هايف ابتسم: وطن هايف
كان حريص هايف ان سواء نجد حبيبته او ديرته يبيها كلها تعطي نفس المعنى
ابو فرج ضحك: والله انك دوبلماسي ! بس قلي والغناء وش يعني !
هايف ضحك : يانجد ودي اغني بك على هوني ‏حورية الارض فوق الارض نجدية
ضحكوا كلهم وصفق مشاري : اخيرا اعترفت حيرتنا ووشوقتنا
ابو فرج ضحك : طلعت عيني لين نطقت
متعب : من يوم شفتك عرفت انك هواوي بس ساكت
سعود : للحين مافهمت نجد وش هي ديرتك ولا وشو
هايف هنا انحرج وضغطوا عليه
ابو فرج: نجد قصتها قصه
متعب: عاد يا هايف علمنا القصه !؟
هايف تنحنح وبالقوه شرح القصه وهو كان وده انه يحب نجد بالخفيه بس واضح انه مكشوف من عيونه
مقبل اللي كان متكي جنب ابو فرج: يا ليتني نجد
ضحكوا كلهم وضربه وليد: حسافه ان انت تكون نجد
متعب: اييه قلبي عورني والله
سعود : الله يكون بعونك يا هايف
ابو فرج: ماعليييك كل شي بيتصلح كل شي بيزين
هايف : ان شاء الله
ابو فرج: قم يا مشاري شغل لنا شي نستانس عليه
مشاري ضحك: طبعا اللي ما تعرفه ياهايف ان ابو فرج محب قوي لسامري وخبيتي دامك عنده لاااازم انك تعلم سامري وترقص بعد مب بس تناظر
هايف: عاد انا ما اعرف
سعود: يعلمك كلنا كنا مانعرف وتعلمنا
ابو فرج : اعلمك اعلمك قم يلا صفوا يلا
مشاري اللي كان لعبته الاغاني وقال: تعاطفاً مع احوال الهواويه اهديكم هالاغنيه
(ياللي ترد الخبر .. طوّل غيابك على عين ٍ جفاها المنام
طاغٍ علي السهر .. بين الجفن والجفن ما مر يومٍ سلام)
هايف كان مستانس مع ابو فرج اللي يعلمه وهو يردد مع الاغنيه ويضحك
سعود :دقيقه فيه وحده تصلح على هايف دقيقه
ابو فرج: يلا اليوم برعاية هايف
هايف: لا تضغطوني عاد
سعود رفع الصوت وهو يغني وغنوا معه كلهم بضحك
(ياهل الشرق مروا بي على القيصريّه=عضدوا لى و تلقون الاجر والثوابي.
انحروا بي دكتور العشاق يكشف عليّه=كود يمسح على جرحي ويبري صوابي..) انتشر الضحك والرقص وسعة الصدر في بيت ابو فرج.
................••............
الحال في بيت ابو زيد
اللي كانوا على الغداء دخل محسن بغضب: وين ابوي
مطلق وقف وهو خلاص يبي اي احد يفرغ فيه ضيقه : انت خير وراك تصارخ
محسن : يبه .. ابي بيت وابي سياره ..انا ماني اقل من الباقين
ابو زيد اللي جالس وهو يناظر فيه: هذا شكل تدخل فيه على ابوك
محسن: وش فيني فرق عن باقي عيالك انا ابي حقي من كل شي ابي نصيبي من كل شي لي فيه حق عليك
مطلق هنا انهبل: تبي تورث ابوك حي يا قليل الخاتمه
محسن: انت اقطع صوتك
مطلق لا شعوريا هفه كفين بردت قلب كل الحاضرين فيه
مطلق : من انت جاي وتطالب بحق من انت ؟!
ابو زيد: مطلق خللله وانت قم انقلع من بيتي وعيني لا تشوفك ووالله ليدفنوني ماشفت مني ريال انقلع انقلع
محسن: انا ولدك ولدك وانت مجبور تصرف علي
مطلق سحبه وهو يدفه برا : انقلع لا والله لذبحك انقلع
ام زيد: تكفون لا لا هذا مب كلامه مب كلامه محسن يمه اسمع والله ماتنفعك اصايل هذا ابوك كيف تقول كذا كييف
محسن: وخروا عني والله لا اخذ حقي والله
طلع وهو يحلف وابو زيد قام بغضب وهو يرمي الفنجال من قدامه وراح وهو يردد بغضب : حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل
ام زيد اللي جلست تبكي: ليه يا مطلق هذا اخوك
مطلق : يخسي اخوي ما يطمع بورث ابوي وهو حي
طلع مطلق بغضب وحسين واقف بصدمه: انهبل ولدتس يمه انهبل
ريوف: حسبي لله عليتس يا اصايل الزفت حسبي لله عليتس
سلمى: بتذبح ابوي وتذبحنا الله ياخذها
ام زيد: وش اسوي وش اسوي كيف اخذ ولدي منها
سلمى: ولدتس راااح يمه انهبل وقعد انهبل
ريوف جات وهي ترفع امها : خليه يمه بيعرف ذنبه يمه
ام زيد: حشى والله ما اخليه يضيع معها اكثر، حسيين حسييين
حسين: يمه علامتس
ام زيد: امش بنروح لاخوك امش
حسين: يمه وش تبين به يا يمه
ام زيد: هذا ولدي
حسين: معرف بيته يمه معرف وخليه وبكره اذا خلصت فلوسه بتتركه ذا الحيه ويجي
ام زيد قامت ببكى ودخلت غرفتها وافترقوا كلهم بزعل وضيق
في الرياض في بيت ابو نجد
عند نجد اللي طول الوقت عينها على التليفون وابوها فيه وماصدقت انه تغدى وراح ينام وامها بعد راحت تنام وركضت وهي تجلس جنبه ولا يمديها جلست الا دق التليفون ورفعت بسرعه : الوو
غزيل:نجد وشلونتس
نجد بخيبه : هلا بخير انتي شلونتس
غزيل: بخير والله اني طفشانه قلت ادق عليتس نسولف
نجد: اسمعيني يا غزيل بدق عليتس انا شوي بس اخلص شغغله يلا مع السلامه
وسكرت وهي تخاف يدق هايف والرقم مشغول وفعلاً دق ورفعت بسرعه وهي تنتظر من المتصل
هايف اللي جالس بعيييد عن البيوت وهو قلبه يدق مع كل دقه وقال: الو
نجد اوجعها قلبها : الو
هايف : نجد
نجد سوت نفسها ما تعرف تبي تشوف وش يقول : من معي
هايف : ما ظنتي انتس استخرتي ولا اذا استخرتي بتعرفيني
ابتسمت نجد بتوتر : ايييه ليتني مستخييره من قبل ولا ما انكسرت رجلي ورجل غيري
ضحك هايف : الله يسامح اللي كان السبب لكن وشلون رجل نجد
نجد : مايصير لنجد شي وهي بخير
كان ودها تكمل وتقول ( مادام هايف شايل همها )
هايف ابتسم: هذا المعهود عن قمراي
نجد : وش اخبار الليل
هايف: الليل بخير بس ناقصته القمرا
نجد اللي سدت السماعه وهي تضحك بوناسه ورفعتها بثقل لكن مايمدي الا وخرتها برعب وهي تسمع ابوها :من تكلمين ؟!
نجد:غزيل
ابو نجد: هاتيها بسألها عن احوالها
ارتبكت نجد واعطته وهي تقول : الخط عند غزيل يقطع
ابو نجد: الو غزيل
فز هايف واوجعته رجله بس شد على نفسه بوجع وارتبك وهو ينعم صوته غصب لايفضح نجد :هلا
ابو نجد : وشلونتس
هايف: بخير
ابو نجد: علامه صوتس !؟
هايف اللي مايدري من وين طلع صوت البنت عنده وهو يقلد بخوف : متقطع صوتي شوي بس بخير
ابو نجد: سلامتس سلامتس وشلونه فلاح وامتس
هايف: بخير يسلمون عليك
ابو نجد اللي مستغرب صوتها : محتاجين شي
هايف: سلامتك
ابو نجد: اجل فمان الله لاتتعبين صوتس بالهذره وروحي اشربي شي يشفيتس
هايف: ابشر
سكر وانفجر هايف يضحك على صوته اللي انقلب واكتشف ان عنده مواهب كثيره ماتطلع الا اذا خاف
ونجد تحت الصدمه وماهي مستوعبه ان ابوها كلم هايف ولا انتبه له
ابو نجد: ما تشوفين البنت مريضه وتهذرين عليها وانتي رجلتس توجعتس بعد وتعبانه
نجد: شسوي طفشانه يبه
ابو نجد: ماعليتس الاسبوع الجاي نروح لها وسولفي لين تشبعين
نجد عفست وجهها وهي اول مره تضيق لانها ماتبي الديره لان هايف مب فيها !
بس ضحكت وهي ودها تسمع هايف يقلد غزيل
................••............
في الخبر
ماكان احد في وناسة هايف اللي اخيراً لقى سبيل لنجد اللي زاد تعلقه فيها بس ماعاد اتصل وهو فعلا خايف لو كشفها ابوها وش بيسوي فيها اصلا بيدمر حب سنين لكن يكفي انها عرفت انها يحبها
................••............
روتين الاسبوع اللي كله دوام وكله ضيق وازعاج صار ممل واخيرا عدا واخيرا يوم الخميس شرف وكان يحمل انتظارات كثيييييييييره فيه
هايف ينتظره عشان يروح الديره يشوف اهله اللي اشتاق لهم بشكل فضيع ويمكن يشوف نجد هناك بعد
واهل هايف ينتظرونه بشوق
وفايز ينتظر الويكند وده يخطب ويتم كل شي
اما مطلق ماكان يتنظر الويكند ابد ابد ولا يبيه
وكذلك نجد وهي ماتدري اذا هايف هناك او لا
................••............
في شقة الشباب في الخبر
كان هايف يجهز وهم يراقبونه ومشاري يجهز لانه بيوديه
متعب: مشاري بترجع ولا بتجلس
مشاري : برجع وش يجلسني
هايف: اقول خل عنك الحكي الفاضي وبتجلس اصلا ابوي مب مخليك ترجع
سعود: على الاقل لا ترجع بالليل والخط
هايف: مب راجع خله بس
مشاري : لا تحرجني مع ابوك ياخي
هايف: من غير ما احرجك ابوي مب مخليك ولا مطلق ولاحتى حسين
مشاري : خير يصير خير
متعب: سلم على الاهل
هايف : ابشر
سعود : سلم على امك وتشكرها على ونصايحها
هايف : يا رجال امي امك
مقبل: وليدوه اترك الجوال وقوم معنا
وليد للي كان منشد لحساب عنده “ مهتهم له ويصمم له فيديوهات “
مقبل : اشغلنا اشغلنا هو متابعينه وجمهوره
مشاري: اشوف حسابات الفانزات كثيرر وبذات فيه حساب والله حلو يعني اذا دخلته ما احس انه وليدوه صديقيي
وليد: عشان تعرفون اني ذهبه
هايف؛ انا ما اعرف الخرابيط والله امش يا مشاري
مشاري: يلا يلا
طلع وهو يسلم عليهم وشاف ابو فرج جاي : هايف بتروح
هايف: اي والله
ابو فرج: سلم على ابوك وقله اني بزوره قريب
هايفف: يوصل
ابو فرج : مشاري خل سيارتك ماتنزل الديره وخذ سيارتي افضل
مشاري: لا عادي
ابو فرج: خذ المفتاح يلا
مشاري اخذه وطلعوا مجهين للديره
.................••............
في طريق الديره
في سيارة ابو نجد كانت نجد جالسه ورا وهي تسمع صوت ابو نوره فالسياره كلها وابتسمت ووهي تردد معه (إبعاد كنتم وإلا قريبين
المراد إنكم دايم سالمين
ماأقول غير الله .. الله يكون بعون كل العاشقين)
ضحكت على نفسها ( وش بلاتس يا نجد انهبلتي وانتي اللي كنتي ما تدرين عن هوا داره وش جاتس الحين ،بس يارب نحصله بالديره يارب ) ................••............
في الديره
عند مطلق اللي كانت جالس قدام الباب وهو يهز رجله بتوتر عمه على الطريق والكل يدري انه بيخطب اديم وهو ضايق والكل مب مستوعبين انه بيخطب وقف بإرتباك اول ماشاف سيارة عمه وصلت عدل شماغه وهو يشد على مسبحته ونزل عمه وهو يسلم عليه وبعده فايز ورجع ورا وهو متوتر واول ماطاحت عينه على اديم شد مسبحته وانقطعت من دون مايحس
انتبهت اديم وناظرته بخوف ورجعت وهو لف بتردد
فايز: بسم لله عليك روق يامطلق اعصابك تعبت وانت دايم معصب
مطلق ابتسم: هيا الدنيا كذا اقلطوا اقلطوا
ابو زيد جاء :يالله انك تحييهم هلا هلا
ابو فايز:هلابك يا ابو زيد
سلموا على بعض وهم واقفين ويسولفون ومطلق واقف قريب الباب وفجاءه دخلت سياره وهي تلف بهبل على مطلق ووضربتت برجله وطاح عليها بس وقف وهو معصب : وجعع
مؤيد اللي توه يدل طريق الديره ومستانس لكن جاب العيد في مطلق واالكل فز ونزل مؤيد بفجعه: مطلق صابك شي اوجعتك والله ما شفتك
مطلق : انت بتذبحني انت تبي تقضي علي تبي تموتني
مؤيد : بسم لله علييك والله ماشفتك ولله كنت بسوي حركه
مطلق: قم وخر قم بس قال حركه قال
مؤيد الللي حضن مطلق بقوه ومطلق يوخره بغضب
الكل صار يضحك على مطلق
اللي بالقوه تخلص منه وراح مؤيد يسلم عليهم بحب وهو حتى ابو زيد يحضنه وابو زيد يدفه
مؤيد: يا الله يا ريت هايف فيه هو اللي يفهمني
حسين: الله يا حرام ظالمينك هنا
مؤيد:انت بذات سكر فمك
حصه: خلاص يا مؤيد الحين يجيك هايف ووسع صدره معك
مؤيد لف على مطلق يحضنه وانكبت القهوه اللي بيد مطلق عليه : انا احب مطلق بس هو عصبي
مطلق : يا ويلي وييلااااه وخر عني وخر ذبحتني رفعت ضغطي
عند البنات كانوا يضحكون على مؤيد ومطلق
لطيفة : وينها شروف وميثى بيجون
سلمى: ايه اتصلت عليهم وقالوا بيجون
اديم كان تراقب مطلق اللي مايتحمل اي شي ويعصب بس يهجد بسرعه ولفت وهي تناظر ريوف بضحك : ريوف عندي لتس خبر
ريوف : وشو
اديم بهمس: ابوي بيخطبتس لفايز
ريوف: مانتبهت: الله يوفقه.. وشوووو
سكرت فمها اديم: اص اص فضحتينا
ريوف:في ذمتس
اديم: اييه يعني بتجين عندنا
ريوف ارتبكت: انتي اللي بتجين عندنا
اديم ضحكت على فهاوه ريوف وهي ماهي منتبهه لكلامها بس قطع عليهم وصول زيد وبعدها شريفه وتركي وانشغلوا بالسلام
................••............
في نفس الطريق
عند هايف اللي كان متكي على الشباك وهو يسمع مشاري يغني مع الاغنيه ويطقطق على هايف (كِنِ يوم النِّاس لِلعاشِق شهر ..لا رساله ولاكِتاب ولا وِصاه
آتِصبر يا مُعين الَّلي صَبر ..وآتِحرَّى غاية القلب ومُناه
الهَوى يا اهل الهَوى كلُّه خطر ..خلَّوا المُفتون يشبع مِن هَواه )
مايمدي هايف يضحك عليه الا فز وهم على مدخل الديره الا يشوف سيارة ابو نجد : طف طف طف
مشاري : بسم للله وش جاك !؟
هايف : وصلت غاية القلب ومنااه
ضحك مشاري وهو يشوفه يناظر وعيونه بتطير من الفرح سحبه وهو يسكر الشباك: اعقل كنك بزر والله لو يشوفك ابوها ليدعسك ويدعسني معك اقعد
هايف: يا قلبي قلباه
مشاري: ههههههههههههههههههههههههه هه قالها ابو نوره (الهوى يا اهل الهوى كللله خطر)
هايف اللي متكي بهيام : كملها يا رجال كملها
مشاري ضحك : وش اقول
هايف : قول خلو المفتون يشبع في هواه خلوني ياناس
مشاري :بخليك بس ابوها ما يخيلك ، وين لفت بيتكم بس
هايف :يسار لفت بيتنا خلك يسار .. وكمل بشطر بيت ( مدام نجد في يسار الصدر هذا تعيش)
خبط مشاري الديركسون بحماس: اويلااااااه
ابتسم هايف اللي ما زال صدره يقتض فرح ووقفوا وهم يشوفون ابو نجد وقف ونزل ينزل اغراضهم ونجد اللي نزلت واول ماشافت هايف طار قلبها وما حست وهي تناظر فيه ومشت على رجلها المكسوره وماسندتها وطاحت ارض بس رجعت توقف بارتباك
هايف من يوم شافها طاحت لاشعوريا قال :بسم لله عليتس
ضحك مشاري: عذبت البنت حتى مشي عجزت تمشي
هايف ضحك وهو يشوف ابوها يوقفها وهي تحاول تسوي انها ما عليها وبخير
ابتسم هايف وهو يلف: حي لله مشاري
مشاري: حمدلله على السلامه بدري
ضحك هايف : اقلط اقلط
دخل هايف : يا اهل البيت
فزوا كلهم وهم يرحبون فيه واسرع هايف اللي استقبل ابوه وهو يبوس راسه وكتفه وسط ترحيب ابوه الحار ويسلم على اخوانه بفرح وعمه والكل فرحان بشوفة هايف
مشاري اللي كان واقف بإحراج ويناظر الاستقبال اللي يوجعه لكن فز بفجعه اول ما اقبل عليه ابو زيد: هلا هلا يا مرحبا يا مرحبا
مشاري : الله يحيك
الكل اتجهووا لمشاري يسلمون عليه بحفاوه وتركوا هايف وكلهم ركزوا ان عندهم ضيف
دخل هايف يسلم على امه اللي استقبلته وحضنته وهي تبكي شوق لهايف
هايف: يممه يالغاليه وش فيتس تبكين افا والله انا جيت ابي اشوفتس مابيتس تبكين ام زيد: حنيت يا يمه فقدت حسك وزولك
هايف: تكفين لا تقولين كذا ولا والله معاد اروح
ام زيد: وشلونك يايمه انت طيب
هايف: بخير دامتس بخيير
وخر وهو يحضن شريفه بشوق: شرووف عندنا يالله انك تحييها
شريفه : هلافيك وحشتنا يا هايف
هايف: والله انتي اكثر
جات سلمى وريوف له وهم يحضنونه بفرح
صح البيت فيه حسين وفيه مطلق ومليان بس هايف له صوت غيير
مطلق شوي رسمي وشوي كتوم ونادر مايضحك ويسولف
وحسين الاغلب نايم او مكروف او جالطهم
بس هايف لا حنيته غير دايم جالس مع خواته وامه ويسولف معهم ويضحك وحتى لو عصب خمس دقايق ويرضى وينسى ويرجع ومستحيل يبان ضيقه بسرعه ودايماً صدره وسيع له محله وله فقدته
حتى ابو زيد فقده رغم انه يا كثر ما يهاوشه ويعصب عليه بس يرجع ويضحك مب زي مطلق ولا حسين ولا الباقين
لف وهو يحاول يوخر عبرته ويسلم على عمته ولف على ام فايز: خالتي ام فايز شلونتس
ام فايز :بخير انت شلونك
هايف: بخير جعلتس بخير ، لطيفه كيف حالتس
لطيفه: بخير
هايف ناظر اديم بحزن وهو يتذكر مطلق مايدري وش مصير هالاثنين:اديم انتي عاد واضح انتس بخير
اديم بضحك وهي الي ميانتها مع هايف عاليه : بخير يا اهل الشرق
ابتسم هايف وهو يحضن عبود : شخبار ام عبود
ميثى: بخير الحمدلله
هايف: انا بطلع لرجال وانتي يمه خلاص لا عاد تبكين
ام زيد: ابشر يا امي
طلع هايف وهو يجلس معهم والكل يسأله والكل يسولف معاه
هايف : ايييه يبه تذكر عمي ناصر !
ابو زيد: ناصر من؟
هايف: رفيقك اللي كان يجي عندك بالمحل
ابو زيد: اييييه الله يذكره بالخير وش طراه عليك
هايف قال لابوه كل القصه
ابو فايز: يا محاسن الصدف
ابو زيد: وعرفك ولا انت عرفته
هايف: كلنا عرفنا بعض بس تراه يسلمك ويقولك بيجيك ان شاء الله في اقرب وقت
ابو زيد: يا حليله الله يسعده راعي واجب من يومه
مشاري : والله انه كان يذكر لنا اخوياه كلهم لكن مادرينا بيجي يوم يجي فيه هايف عنده وفي بيته
ابو زيد: الله سبحانه قدير على كل شي بس اسمعني يا ولدي ترا واجبك لازم يصير
مشاري: لا والل..
قاطعه ابو زيد: الغدا ماعاد يمدينا به لكن العشاء تم وهذا حقك وانت ضيفنا ولازم نكرمك
مشاري: الله يككرمك ياعمي ويكثر خيرك مالها داعي الكلافه
ابو فايز: حقك يا ولدي حقك
انتقلت السوالف بينهم وهم يسولفون ويضحكون
................••............
عند البنات
كانت اديم تناظر من الشباك: من ذا اللي جاي
شهقت شريفه: يووه ادخلي وسكري الدريشه يا ويلتس لو يشوفتس احد
اديم: محد بيشوفني
سلمى : وخري شوي والله لو شافوتس ليذبحونتس
لطيفه: يعني هذا الرجال من اصحاب هايف!؟
سلمى: الظاهر ايه بس مدري اي واحد
ميثى: تعرفونهم اجل
ريوف: اي يا حليله هايف يسولف عنهم كلهم وحتى عندهم واحد اسمه سعود تخيلو ماتت زوجته وهو ماعنده احد وبلشان بعياله
لطيفه: يا حرام الله يعينه
وفجاءه شهقت اديم وهي تصفق الشباك
ريووف: شافوووتس
اديم : مدري الظاهر
سلمى: يا ويلنا ويلااه الله يستر
عند العيال هايف اللي رفع راسه وشاف البنات ووقف بغضب وهو ينزل عبود
زيد: وييين
هايف: قريب وبجي
اتجهه هايف للمطبخ بغضب ودخل من الجهه الخلفيه وهو ينادي : سلمى ريوف بببببنت
سلمى بخوف: هلا
هايف: من اللي توايق من الدريشه فقع الله عيونها سلمى: كنت بسكر الدريشه مادريت انكم تشوفون
هايف: حمار انا اصدقتس وخري انتي وياها من الدريشه وبعدين نتفاهم عند ذا الحركات
سلمى: ابشر
مهما كان هايف هادي ومهما كان مسالم فالنهايه هو ينتمي لبيئته وغيرته اللي تعظم هذا الشي وتعتبره شي كبير رجع هايف لرجال وعينه على الشباك
ريوف : قلت لتس الله يهديتس
اديم: ما دريت انهم يشوفون
شريفه: احمدي ربتس هايف ولا مطلق
لطيفه : اذا هايف سوا كذا مطلق وش يسوي
ميثى: يذبحنا كلنا
اديم جلست وهي تإفف من الاطباع الحاده ماتعودوها عند ابوها وفايز
بعد الغداء اذن العصر ووقف ابو زيد: انا بسبقكم انا وعمكم للمسجد وانتم اخذوا ضيفكم ولحقونا
هايف: ابشر ابشر
راحوا والعيال مسكوا خط يتوضون ومطلق من يوم جاء عمه ماعاد راح للبيت وكل ششي يبيه يرسل حسين
مطلق: حسيين روح جيب لي العده
زيد: غريبه وش عندك ماتروح انت دايم انت اللي تجيب اغراضك
مطلق : مالي حيل
شهقوا كلهم: مطلق ماله حيل
حسين: اصلا من اليوم وهو يرسلني شكله بدا يشيب
مطلق : اخلص اخلص
مشاري كان مستمتع حتى بسوالفهم العاديه بس يكفيه روح الاخوان
وبعد ما صلوا طلعوا كلهم العزبه الرجال بس ومشاري متعجب بهايف وتصرفاته وابوه وخوانه فهم ليش هايف ليش متضايق بالمدينه
ابو زيد : يا مطلق خلص يا ابوي شغلك يلا زيد يلا يدك معه يلا
مطلق اللي كان رابط ثوبه وهو جدي بشغله بعد ما اخذ الذبيحه هو وزيد وابتدوا يذبحونها ومؤيد جالس ويتحلطم عندهم
مطلق : مؤيد وراك ماتروح مع هايف
مؤيد: اييش ! ليش انخبلت بعقلي والله اروح عند هاذيك المجنونه
زيد :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه صدقني انها تحبك
مؤيد: ما ابغاها تحبني سيبوني بس
عند هايف اللي راح مشاري معاه هو وحسين وفايز
ابو زيد : هايف عط اخوك من الحليب خله يشرب
مشاري ما انتبه لكلامه وكان يتأمل المكان والجو
هايف مد له حليب الابل : سم يا مشاري
مشاري : هاه يقول! اخوك مب انا
هايف ضحك: انت اخوي
مشاري اوجعه قلبه على ذا الكلمه اللي تعني له اخذه وهو يحس انه بيصيح
مشاري راح مع هايف اللي يعرفه على العزبه بكل ما فيها .................••............
المغرب رجعوا لبيت ابو زيد وجلسوا
ابو زيد : حسين يلا يلا شد عمرك ورح اعزم ربعنا كلهم لعشاء ضيفنا
حسين : ابشر
مؤيد: دقيقه بجي معك
عبود: ياباابا بروح
زيد: حسين خذه معك
عبود راح لابو زيد: جدو ابغى اشتري بعد
ابو زيد عطاه فلوس : خذه يا حسين يلا
هايف :لا لا رح انت وانا باخذه للبقاله ويخاويني مشاري اعرفه على الديره
مشاري : اللي تبي
طلعوا مشاري وهايف وعبود وهم يمشون
هايف ابتسم: عاد هذا بيت ابو نجد قدامنا بالضبط هاذي الارض اللي تهاوشوا عليها ابوي واابو نجد
مشاري: بتفرج ماعليك بس ديرتكم توسع الصدر
هايف: هذا المغرب والناس ساكنهه ماشفتها بعد الفجر
مشاري : بكره ان شاء الله
دخلوا البقاله ومشاري يحس ان الدنيا رجعته زمان حتى البقاله قدييمه ترد الروح
................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي جاي بالذبيحه وتورط وقرر يدخلها دخل المطبخ وهو متعود انه يحصل البنات هناك ومعهم بنات عمه وميثى وكلهم متغطين
نزل مطلق الاغراض وهو قد ما يقدر يحاول مايلتفت
ميثى: مطلق عبود وينه !؟
مطلق : راح مع هايف للبقاله
سلمى: خذ القهوه تكفى هذا هي على الطاوله
مطلق عجز يروح واديم قريبه : شريفه عطيني الاغراض
شريفه مدت له الاغراض وطلع مطلق وهو صاد ولا يناظر ابد
استغربت اديم بس ما عطته اهتمام
................••............
بعد العشاء
بعد ما رجعوا واجتمعوا بالحوش استعداد للعشاء وحسين واقف يصب القهوه قال ابو فايز : دامنا بدري يا ابو زيد انا جيت ولي عندك طلب
الكل انشد ولفوا ابو زيد: ابشر بعزك امر
ابو فايز : جيت وانا ابي القرب من اخوي اكثر ويشرفني اني اطلب بنتك ريوف لولدك فايز
الكل لفو لفايز ببتسامه وفرح
ابو زيد : هاذي والله الساعه المباركه ودام اللي في قلبك في قلبي انا بعد ابي اخطب بنتك اديم لولدك مطلق
مطلق اللي رفع راسه يحاول يتقبل الموضوع ويعديه
بس الموضوع هذا صدم الكل وألجمهم والكل جمد بما فيهم ابو فايز
ابو فايز اللي ارتبك : هذا والله مما يسعدنا ويفرحنا بس خلنا نشوف رائي البنات
ابو زيد بحده:من متى للبنت راي بعد ابوها
ابو فايز : الزواج بالمعروف يا ابو زيد
سكتوا وقال زيد: حنا فيها والبنات موجودات اسألوهم
مشاري ضاق انه دخل في مثل هذا النقاش بين الاهل
ووقف : هايف لو سمحت .. خذ لي طريق لدورة المياه
هايف: ابشر ..حسييين قم
قام حسين وهايف منشد مع ابوه وعمه اللي اشتدت اعصابهم
ابو فايز: يا بو زييد اذكر الله وخلنا نشوف البنات
مطلق وهايف وزيد وقفوا : يبه تعال نبيك شوي
وقف ابو زيد وراح لهم
زيد : يبه اسمع ااموضوع يا يبه ما يصير كذا ريوف بنت لها راي مايصير تزوجها بدون رايها
مطلق : يبه انت ما ترضى تعيش ريوف بضيم اللي تبيه بتاخذه واللي ماتبيه ماهي ملزومه فيه
ابو زيد: ماعاد الا هي تكسرون كلمتي
هايف: يبه ما نكسر كلمتك بس حقها
ابو زيد: وخر عني انت وياه وخر
مطلق : يبببه والله والله لو ريوف ما تبيه ما تاخذه وان زوجتها فايز غصب ان تحرم علي بنت اخوك
ابو زيد: قطع الله صوتك يا قليل المروه
هايف: يبه انت خذ رايها وريوف اكيد بتوافق بس ل تحسسها انها اقل من البنات
زيد: اييه تعرف ريوف بس عطها حقها من الموضوع
ابو زيد لف بغضب : علموها واذا علمتوها قولوا لها مالها الا ولد عمها
راح ابو زيد والعيال واقفين
مطلق: والله اذا ماتبيه ما تاخذه
هايف: اكيد يا مطلق اكيد بس ريوف ما رح ترفض بس نبيها تقول رايها مثلها مثل البنات
زيد: ريوف ندري برايها بس انت من وين طلعت بخطبت اديم يا مطلق
مطلق صد : هذا اللي صار
زيد: تلعب على من انت ! ومن قالك انها بتوافق عليك
مطلق : بكيفها بتوافق ولا براحتها
هايف: امشوا امشوا نكلم ريوف
اما ابو فايز اللي قام وهو ضايق وهو هايف اديم ترفض وهو يشوف غضب ابو زيد
دخل وهو ينادي ام فايز واديم ودخل المقلط
ام فايز: وش فيك يا ابو فايز عسى خير
ابو فايز : خطبت لفايز وبياخذون راي البنت ويردون بعد العشاء
ام فايز: حمدلله طيب علامك ضايق!؟
ابو فايز: اديم وانا ابوتس عمتس خطبتس لمطلق
اتسعت عيون اديم بصدمه: وشو
ام فايز ناظرته بخوف : بس مطلق
ابو فايز: اسمعيني يا بنت الحلال اديم انتي تعرفين مطلق رجال والنعم فيه كريم ومصلي ومسمي وغير ذا فيه خير لاهله واللي فيه خير لاهله في خير لناس وتشوفين كيف تصرفاته مع خواته ولا يرضى عليهم الضيم والزعل وانتي بنت عمه مستحيل يأذيتس
اديم: بس مطلق يبه للحين ...
قاطعها ابو فايد: لا تقولين يحب ولا ما يحب طلاقه مر عليه سنين ومطلق رجال يعرف يصون اللي بياخذها ومستحيل يحب وحده ضرت والدينه ودامه خطبتس انتي معناته ماعاد لها في قلبه مجال ومستحيل يخاطر ببنت عمه عشان حرمه
ام فايز سكتت بضيق وهي خايفه واديم خافت بعد
ابو فايز: فكري ومعتس للعشاء اعرفي اني ادرى بمصلحتس واني اشوف مطلق الرجال الصالح اللي يناسبتس
طلع ابو فايز ولفت اديم بخوف على امها
ام فايز: فكري يا اديم وانتي تعرفين ولد عمتس وتعرفين بس حياته وفكري بأخوتس بعد
انخبصت اديم والكل طلع وتركها وهي وسط رعب بشكل ما احد يتخيله
................••............
في طرف ثاني من بيت ابو زيد
هايف ومطلق وزيد اللي نادوا ريوف وجات سلمى تركض معها: وش تبون
مطلق : سلمى روحي خلصي شغلتس
سلمى: ماعندي شي بجلس
زيد: تسمعين اخوتس ولا ما تسمعين
استغربت سلمى عصبيهم : طيب
ريوف اللي تذكرت كلام اديم وخافت : وش فيكم
هايف :يا ريوف يا حبيتي حنا جايين بنعلمتس بموضوع
زيد: وتأكدي ان الراي الاول والاخير لتس
ريوف: وشو !؟
مطلق: فايز خطبتس من ابوي وش رايتس؟! ولا تفكرين ان احد بيغصبتس اذا ماتبينه مستحيل نزوجتس اياه
ريوف اللي من يوم قالت لها اديم وهي متلخبطه بس قدرت انها تفكر شوي : انا مدري وش اقول بس اللي انتم تشوفونه
مطلق : حنا ما نشوف شي انتي اللي بتزوجينه وتعيشين معه
زيد: وانتي تعرفين فايز ماهو غريب
ريوف اللي حست انها بتبكي بس قالت: فايز والنعم فيه وهو ولد عمي واكيد ما يضرني وانتم اخواني وادري تدرون بمصلحتي وتفكرون بحياتي اكثر مني وانا ماعندي مانع اللي تشوفونه انتم
هايف ابتسم: يعني نقول مبروك
ريوف نزلت راسها بخجل وضحك زيد: اجل مبروك
مطلق اللي كان خلقه متوتر :متاكده !
ريوف : اللي تشوفونه
مطلق : الله يوفقتس
طلع مطلق وهايف لف: نادي امي يا ريوف
ريوف راحت وهي تحس داخلها شعور غريب وهي فعلا فايز مايفرق معها بالعكس حبيب وطيب ووسيع صدر ولا هو متكبر ولا مغرور
ام زيد جت : هلا امي وش فيكم
هايف: ابشرتس بنتس الثانيه بتعرس
ام زيد: وشو !
زيد:عمي خطب ريوف لفايز وريوف موافقه وابوي خطب لمطلق وينتظرون الرد
ام زيد: الحمدلله الله يوفقهم كلهم ويلين قلب مطلق
زيد: يمه يعني مطلق ماهو مقتنع
ام زيد: بيقتنع يمه ويعرف انه اختار الصح
زيد: بس يمه مايصير ! وحنا ماندري بعد اديم توافق ولا لا
ام زيد: بيكتب ربي الخير لا تخاف
هايف: بتزين ان شاء الله
راحوا العيال وهم يشوفون الجو هدا بعد الخطبه والناس ابتدت تجتمع للعشاء
وهايف اللي واقف جنب مشاري وصد وهو يقول :الله لا يحيك
مشاري : من !
هايف: ابو صيته
مشاري: اي واحد
هايف: ذا الشايب اللي يعرج
مشاري: وش سالفته
هايف: بعدين اعلمك
قرب ابو صيته يناظر هايف بطرف عين: كنها ضاقت الديره
هايف بنفس النبره: صدر الديره وسيع لكن الضيق فالصدور
ابو زيد: اقلط يا ابو صيته اقلط
مطلق: الللي يقلط يقلط بحشمته
ابو زيد : بس ياولد القهوه وين
اخذ مطلق القهوه يصبها وهو يحس ان قلبه احر من الدله اللي بيده وهو مب قادر يحط عينه بعين عمه ابد
................••............
في مطبخ ابو زيد
عند ريوف اللي كانت بالمطبخ وهي تحس بارتباك
ميثى: وش بلاتس رحتي وجيتي مختبصه
سلمى: حتى انا طردوني
شريفه: وين راحوا لطيفه واديم
ريوف : ابوي خطب اديم لمطلق
شهقت شريفه وميثى: وش تقولييين
سلمى: خطبها خلاص ووافقوا
ريوف: مدري بس قالوا لامي بس مدري وش صار
شريفه: طيب وانتي وش دخلتس ! ينادونتس
ريوف باحراج: وعمي خطبني لفايز
البنات : وشوووو
شريفه: في ذمتس !؟
ريوف: ايه والعيال ياخذون رايي
سلمى: وانتي وافقتي
ريوف: ماعندي مشكله مع فايز عادي
ميثى: والله عاد فايز محترم
شريفه: اي والله
سلمى: يعني بتروحون وتخلوني
ميثى:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه انتي بعد بتعرسين بس انتظري
سلمى: الله يسمع منتس
شريفه: الله بيصير عرسين
سلمى: خلي اديم توافق والله من يوم اختفوا للله يستر
شريفه: كيف مطلق وافق !؟ وهيفاء
ريوف : مطلق ما بيجلس ينتظر هيفاء عمره كله
ميثى: بس انا مصدومه
سلمى: احسن خليه يعيش بس ياخوفي اديم بعد تصدمه
شريفه : لا يارب
ميثى: الا وينها ام شحوم
الكل سكت وقربت سلمى تشرح لهم الموضوع وسط صدمتهم ................••............
في الطرف الثاني
عند اديم اللي تشرح للطيفه بخوووف : كيف يا لطيفه كيف
لطيفه: يا اديم حنا كلنا نعرف مطلق والله الله يحطتس بعيونه وانتي تشوفين كيف معنا كلنا مب بس مع خواته واذا تضايقنا ولا احد زعلنا وش يسوي
اديم: بس يحب هيفاء
لطيفه: وش عليتس من هيفاء انتي انسي هيفاء انتي احلى منها اذا هو حبها لحلاها واخلاقتس احسن منها وتحبين امه وابوه وش بعد يبي واكيد انه مايفرط فيتس ويلعب معتس ما خطب الا مقتنع
اديم: واذا عمي غصبه!؟
لطيفه: عمي يغصب الكل بس مايغصب مطلق وانتي تدرين وش كثر كلمة مطلق ماتنزل ارض
اديم : وش اسوي اذا عقدني وهو حار حياته غير عني كيف بعيش معه
لطيفه: اديم انتي اذا بغيتي شي تسوينه بحكمه وهذا المعروف عنتس وبعدين لا بيعقدتس ولا شي شوفيه رغم شدت عمي الا انه معطي خواته كل شي يبونه ومتفهم
اديم: ياربي وش اسوي وش اسوي اذا رفضت ابوي وعمي بيتهاوشون وفايز مب متزوج ريوف
لطيفه: استخيري وصدقيني مطلق كفو ويستاهل بس انتي افهميه
اديم جلست بخوف وهي ماتدري وش تسوي والعشاء قرب ينتهي وهي بتموت من التفكييير والخوف
مالها حل الا تستخير وتدعي الله وهي ماتبي تخرب حياتهم مع عمهم الحلوه .................••............
بعد العشاء في الديره في بيت ابو زيد
الناس كللللللهم راحوا والرجال بييت الشعر مطلق اللي كان يدور اي شي يشتغل فيه وينسى اللي بيصير هايف رغم توتره كان مستمتع لسوالف مؤيد على مشاري وهو عبود في حضنه
وزيد وفايز والكل هاجدين ينتظرون بس الخبر وجاء ابو فايز وجلس وهو يقول: فايز صب لي قهوه
حسين: ارتاح اصب انا
ابو زيد: بنتنا لولدك يا ابوفايز ومبروك يا فايز
ابتسم ابو فايز اللي اخيراً اخذ خبر من اديم اللي عطت موافقتها لابوها وهي ميته خوف وتردد بس لو قالت لا بتدمر اشياء كثيره : وبنتنا لمطلق ومبروك
فز كل المجلس وهايف نزل عبود بفرح وهو يحضن مطلق
والكل يبارك حتى مشاري فرح وصار يبارك معهم وهو يحس بفرحتهم
ابو زيد : اجل خير البر عاجله وبكره نعقد القران
الكل مصدومين من سرعه ابو زيد اللي للحين على طبع الاولين اللي كل شي بسرعه
ابو فايز ما يقددر يعارضه : تم ان شاء الله
افترقوا يعلمون الحريم وفايز اخذ ابوه بطرف: يبه ورا ماقلت اني ابي شوفة شرعيه
ابو فايز: اص اص لا يسمعك عمك والله ان يكسر هالعصا على ظهرك انهبلت انت وش شوفته من متى وحنا عندنا شوفة شرعيه
فايز: بس ذا حقي يا يبه وحلال
ابو فايز: اقولك لا تفضحني مع عمك بس يومك مانك متاكد وشوله تقولي اخطب وتحرجني هاه
فايز: متاكد بس ابي شوفه
ابو فايز: انسى ذا الشوفه ياولد ولا تقول هالحكي عند احد والله يقطعونك الديره مب مثل المدينه اعقل
راح ابو فايز اللي انشدت اعصاببه بما فيه الكفايه
فايز: هييين انا اللي بشوف خل تنفعكم العادات والتقاليد الخايسه ................••............
عند الحريم
بدت حصه تزغرط ويسلموون على بعض ويباركون
حصه: وينها اديم
ام فايز بهدوء: خجلانه شوي
حصه: اييه يحق لها الخجل
ريوف كانت واقفه بإحراج جنب ام فايز اللي سلمت عليها
وبعد شوي طلعت اديم مع لطيفه بعد ما ماتت صياح وعدلت وجهها وطلعت والكل يسلم عليها بفرح ويتسقبلها
والكل ارتاح انها مارفضت مطلق واحرجتهم
هايف اللي كان عند الباب : يممه
ام زيد: هلا امي
هايف: ترا كلنا بنروح عند فلاح خلي البنات ينزلون الالحف في بيت الشعر وابوي وعمي بالمجلس
ام زيد: ابشر ابشر
عند العيال مجتمعين بالحوش ومشاري اللي راح يكلم متعب والعيال يطمنهم عنه
جات حصه: مبروك مبروك للكل والله يتمم ويهنيهم وعقبال هايف والباقين
هايف ابتسم وعيونه على بيت ابو نجد
ابو زيد: هايف قريب ان شاء الله
لف هايف بخوف: وش قريبه يا ابوي تونا بدري
حصه: وش بدري معاد الا بتدخل 30 اعقل بس واعرس
مؤيد: انا يا امي زوجيني
حصه: ابشر ادور لك اغلى بنت واخطبها
مطلق : تكفين يا عمه وانا ادفع المهر بس فكينا
مؤيد: والله بجلس على قلبك واجي اسكن معاكم
مطلق: اي هيين
هايف: عميمه الرجال جاء ادخلي
دخلت حصه وجاء مشاري ببتسامه وجلس
ابو زيد:وعقبال مشاري ان شاء الله
مشاري ابتسم: الله يكتب الخير
زيد: نطلع يلا ترا فلاح اشغلني
هايف: يلا يلا
ابو زيد:لا تبطون صلاة الفجر ورانا
فايز: تونا 9 يا عمي 12 بنجي
ابو فايز: زين
طلعوا العيال كلهم متجهين لمزرعة
في شقة العيال في الخبر
مقبل جاء وجلس : مالي نفس اليوم والله ان هايف مسوي خير يوم ياكل معي
سعود : اشوى ان ام فرج فيه واخذت العيال لو ما اخذتهم وهايف راح ببتلش
متعب: مشاري اتصل مبسووط يا عيال بشكل مو طبيعي
وليد: يا بعد عيني يا مشاري يدور جمعة الاهل ويرمي نفسه فيها
متعب : هو بس جمعة اهل الا يقول احس اني عند اهلي الكل طاير فيه
سعود : يا حليلهم ترا حتى هايف حليل
وليد: اقول اسمعوا عندي اعلان على واحد من المطاعم قووموا بنروح نتعشى فيه
متعب: وانت ذبحتنا بذا الاعلانات
وليد: رزق ياخي رزق
سعود: ودوني لاي مكان بغير جو احس راسي كله صياح
مقبل : لهم فقده عيالك والله البيت هادي يا حليله دحوم
سعود : ياحليلهم بس ابي اتنفس
وليد: يلااااا
قاموا كلهم مع وليد للي ماخذه عقله هالشهره بس هالايام صاير غريب شوي .................••............
في الديره
عند فلاح اللي وقف يستقبلهم بحب : ارررحب يا شاعرنا المفقووود
هايف: حييييه فلاح
وقفوا الكلل يرحبون بهايف
فلاح: ياخي ولله لك فقده
هايف: وانتم والله اكثر اشتقت لكم من قلبي
حميد: والله من يوم مارحت وحنا نردد في ذا الاغاني ماعاد عندنا قصيد نلحنه
زيييد: لا اليوم ليل وقمرا وان شاء الله بنستانس بالقصيد
فلاح : لا تواخذنا يا مشاري لهينا شوي ونسيناك
مشاري : خذ راحتك يا حبيبي
المجلس كان مكتظ بسوالف وضحك ولعب ومغامرات وحكاوي
مؤيد: يااااه يا فلاح اشبك ياخي لازم تسولف عن الجن وتخوفنا
فلاح: ما خبرت الرجال يخافون
مؤيد : سيبني من الهرج الفاضي يا شيخ بلا رجال بلا خرابييط اقول يا هايف قولنا قصيده بس
فايز: يقالك بتفهم القصيده الحين
مؤيد: خليه يخربط احسن من الجن حقين فلاح
هايف:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه كم مؤيد عندنا نقولك قصيده
فلاح: جهز عودك يا حميد نبي فيها لحن
حميد: قلبي وعودي على الصوت
هايف تنحنح وهو يرفع شماغه ويراقب القمر اللي تنرسم فيه ملامح نجد :
(قمراي وانا الليل ولا لي سما الا سماك
صدقني اني لو سهرت الليل وعيوني حمر .
اسهر على شانك على شان اسهرك واسهر معاك
و اواعدك و اقول انا مواعد مع القمرا قمر .
قبل اللقى تبرد يدي وانا احترق على لقاك
وانا انتظر هذا اللقى على احر من الجمر .
اجيك وانا الشاعر اللي علق احلامه وجاك
لو قلت لي لاتنهمر بجيك كلي منهمر .
متعاطي حبك ومدمن بك ومهلكني هلاك
ومروع قلبي وقاتلني ودامرني دمر .
و تبيني ابين غلاك الله لايبين غلاك
تامر علي وعيونك الثنتين تامرني امر .
انا اللي احبك واحبك من هناك الى هناك
محبه لو مت منها ماجنيت الا ثمر . .
واحب نبره صوتك المربك وهو فيه ارتباك
واحب خمره وجهك الخمري وانا ماشرب خمر .
ان زانت ايامي معك والا عسى عمري فداك
بتمرني الايام وأنت اللي على بالي تمر .
واللحظه اللي معك انا ماعيشها وانا معاك
انا عشان اعيشها يبي لي اكثر من عمر)
الكل صفق وهم يرددون صح لسانك صح لسانك
مشاري ضحك: الله عليك يا شيييخ
هايف: حميد خلك على العود ومشاري بيلحن القصيده
مشاري انحرج: يا رجال لا لا كمل يا حيمد
فلاح: لا ابد شاركنا لازم تحط لك بهالديره بصمه
مشاري انحرج واعتدل وهو يلحن القصيده على اوتار عود حميد
ودنيا كوم ومطلق اللي ماعاد يدري وش يسوي كوم ثاني ساهيي ماهو مع العالم
وقف وهو يقول : انا استاذن ياشباب
فلاح: تو الليل بأوله
مطلق : ما عليه الايام واجد
راح وترك العيال وراه يتسامرون ويضحكون دخل البيت بهدوء وهو يشوف الالحف في بيت الشعر سكر المجلس على ابوه وعمه وجلس باخر الحوش وهو اللي صار من تالي دايم معه ورق وقلم ويحس انه يحتاج يكتب كل شي بورق ولا يقوله لاحد طلع دفتره وبعد ما فاض كل شي بداخله بسطور سكره اول ماسمع صوت امه تناديه نزل الدفتر ورا الحجر اللي جالس عليه وراح لها ما انتبه ان اديم اللي على شباك المقلط شافته وحست ان لغز هالخطبه في ذا الدفتر طلعت مسرعه واخذته ورجعت وهي خايفه انه يكشفها او يفقد الدفتر
بس بعد شوي رجعوا العيال وألتهاء مطلق ونسى الدفتر ..................••............
الساعه 1
في بيت الشعر بعد ما كل العيال رجعوا فرشوا فرشهم ومنسدحين كلهم بجنب بعض مافيه الا نور القمر وسوالفهم الهاديه مؤيد اللي منسدح بجنب هايف خايف من الجن على قوله
هايف: حسينوه وجع اجلس معي شوي وانت نايم
حسين: شسوي تعب ياخي
مطلق ضحك: عاد تؤمن بالله يا هايف من يوم رحت وهو ماعاد ينام صرت اهاوشه عشان ينام عقب ما كنت اهاوشه عشان يصحى بس شكل البلا فيك
هايف : حمااار والله انك حمار
حسين اعتدل وهو منسدح وراسه عند راس هايف : اجل دامك ماتبيني انام علمني عن المدينه
فايز: ههههههههههههههههههه تسال هايف اللي مايحب المدينه
حسين: بشوف وشلون
مشاري كان هادي ومستمع ومستااانس اصلا
هايف جلس والكل صار يناظر فيه : ابد المدينه فيها كل شي عينك تبيييه وكل شي يوسع الصدر وكللل شي يفرح القلب وكل شي جديد وكل شي غييير عن الديره تحس انك فيها مفعععم وحيوي وانك جاي تسوي شي ومحد يروح لها الا مبسوط
فايز: صدمتني تمدح المدينه!؟
هايف: امدحها بس انا ما كنت فيها مبسوط
جلس مطلق يراقب هايف بهدوء وكمل هايف : ابد اروح واجي بس فاقد الديره هناك غييير تحس انك غريب ولازم تكون متصنع اشياء كثيره وتعرفها لكن هنا انتت انتت وهاذي حياتك وحتى لو تعرف شي يكفيك كرمك وصيتك وصدقك ورجولتك
مشاري : اول مره احس اني اكرهه المدينه من وصف احد
ضحك هايف: مدينتكم حلوه بس الديره مالها مثيل
فايز: معقوله ما لقيت شي تسلى فيه يا هايف
هايف : صح كل شي مختلف بس شي واحد اللي هنا يشبهه هناك
حسين: وشهو!؟
هايف: هنا انام ويميني مطلق ويساري حسين وهناك انام يميني مشاري ويساري وليد هنا اصحى من النوم على صوت زيد وولده وهناك اصحى على سعود وعياله هنا اذا انتصف الليل ينادوني خواتي يدرون بي جيعان وهناك مقبل وهنا امي اذا انتصف الليل تجي تشوف احوالنا واذا ناقصنا شي وهناك متعب وابوي اذا عصب و وانهى كل شي بكمله هنا هناك يكون ابو فرج
مشاري ابتسم بفرح: والله انك توريني شي عمري ما شفته ويافرحي ذا حنا مثل اخوانك واهلك
مطلق: انت اخوانه واهله وهايف امانه عندكم ولو كنا بنخاف عليه ماخفنا وهذا وصفه لكم
فايز: والله ياهايف انك شرحت من قلبك
بعد هالوصف الشاعري من هايف الكل هدا شوي شوي ................••............
في طرف الحوش
كان زيد اللي ينتظر ميثى اللي جات : زيد وش فيك
زيد: مدري تضايقت قلت اجي لتس شوي
ميثى: بسم لله عليك وش فيك
زيد: ضايق على هالحال
ميثى: لا تخوفني وش فيه
زيد: محسن هاللي يسويه ومطلق واللي يسويه بنفسه عجزت اللقى لهم حل
ميثى: محسن روح وكلمه بكره ورجعه لعقله اما مطلق لا توقف بطريقه عطه فرصه يا زيد دامه عطى نفسه فرصه خله يتزوج وينسى هالعوبا مب انت اللي كنت تبيه يتزوج
زيد : ايييه بس انا خايف لا اديم تصلح لمطلق ولا هو يصلح لها واخاف ان اديم بكره مايناسبها الجو والعيشه مع ابوي وتصير مشاكل وحزتها بينتهي كل شي
ميثى: من وين جبت انهم بيتمشكلون !؟
زيد: ميثى يا حبيبتي افهمي اديم طول عمرها عايشه بالمدينه وطول عمرها طلباتها اوامر واذا جت هنا كل شي بينقلب لا هي متعوده على عيشه الديره ولا مطلق متحمل الدلع ولا احد بينتظرها تأقلم ولا هي متأقلمه اصلا هم يتأزمون اذا جلسوا اسبوع اجازه هنا فكيف بتعيش وفي بيت واحد مع كل هالناس ومع ذا كله طبع مطلق الحاد
ميثى: انت لا تتشائم مطلق فطين اكيد بينتبهه لذا كله لا تخاف
زيد: الله يستر بس
وقفت ميثى وهو تتجهه له وتحضنه : ياعمري لا تعب عقلك بهالافكار بالعكس تفائل وخلك المنطق الايجابي لمطلق وان شاء الله كل شي بيزين
حضنها زيد بحب : والله اني مدري وش اسوي بدونتس لو ما اجي لتس وتهديني كان انفجر
ميثى: انا معك دايم وانت خلك هادي
زيد: اجل روحي ارتاحي اتعبت عيونتس بما فيه الكفايه
ميثى: فداك
راح زيد وهو يلتفت لميثى بحب الدنيا الهادي كله وقف يراقب خوانه بهدوء وهو مايدري كيف يرجع محسن وكيف يساعد مطلق وهايف ..................••............
في مكاان مظلم من الديره
خلف البيت عند منطقه مهجوره مايبان فيها الا كشافات ونور الزقاره ودخانها
احد الموجودين قال وهو يأشر: هذا بيت ابو زيد ! اكبر تجار الديره وخزنته في بيته
...: كيف بنجيه والبيت مليان رجال
...: راقبتهم اليوم الكل نايمين في بيت الشعر برا والحريم عجوز وبنتين
... :خل عنك الخوف بتطب من ورا تدور الخزنه وتكسرها وتجيب كل شي وتعرف اذا صار شي تهج وتصفر للباقين يطلعون ومعك واحد يحميك
... : والبيت الثاني
...: : البيت الثاني بيت ابو نجد تاجر ذهب معروف عايش فالبيت هو ومرته وبنته واكيد مخزن شي في بيته و طبوا من السطح
... : واذا كشفونا
... : ما عليك الا تهج وتصفر وخلكم حذرين واللي يسمع التصفير يصفر بعد وافترقوا
...: ابشر
...: يلا اجهزوا
................••............
في مقلط بيت ابو زيد
عند اديم اللي فتحت الدفتر وكان اغلبه مشققه الاوراق ومرميه واخر شي مكتوب (وكتمت آلامي و رحت بخفيةٍ
‏أشكو الذي في القلب للرحمنِ !
‏ضاقت بيَ الدنيا و فضلك واسعٌ
‏ولأنت تهدي حيرة الحيرانِ
‏كن لي نصيرا إنني بك موقنٌ
‏يا رب .. لم أعرف إلها ثاني !)
اهتز قلبها بحزن و انرسم قدامها حيرة مطلق وحزنت عليه وهي تحس بكمية العجز سكرت الدفتر بضيق وراحت ترجعه
وقالت بنفسها بحزن ( مدري وش اسوي معك يا مطلق )
دخلت المطبخ وحصلت ريوف: ريوف وش تسوين
ريوف: افكر
اديم ابتسمت : في فايز
ضحكت ريوف: لا فيتس انتي ومطلق
اديم اختبصت : لييه وش فينا !؟
ريوف: ادري انتي متردده في موضوع مطلق بس والله يا اديم مطلق طيييب وطيب حيل ومستحيل يأذيتس واذا على هيفاء تراه حتى مايطيق سيرتها واذا على ضيقه ماعاش شي بسيط معها عشان ينساه ومشكلة مطلق وفي وصادق وهذا اللي اتعبه
اديم: ادري يا ريوف بس مطلق غير ماينعرف له
ريوف : والله اذا عرفتيه بتدرين ان كل هذا صوره وداخله غير
ريوف تكت بضيق: ان شاء الله
................••............
في بيت الشعر
عند مطلق اللي فوق ضيقه طففشه مؤيد اللي كل شوي يصحيه ( شفت ظل ، فيه شي يمشي ،اسمع صوت )
مطلق بغضب : يوووووه يا مؤيد وش بلاك انهبلت وقعدت تراك ازعجتني وازعجت الاودام
مؤيد: اقولك اشوف شي
مطلق : انت توهم تووهم وبعدين خلك رجال وش شفت و وش خفت
ولا انت عايش بالعالم لحالك بتشوف وتشبع فا نم تراك طفشتني
مؤيد: خلاص ياخي بنام بنام
انسدح مطلق وهو يحس انه يشوف ويسمع بس ما يبي يخوف مؤيد ومن طرف هو متعووود
................••............
في المطبخ
عند اديم وريوف اللي كانوا جالسين على اضاءه خفيفه وكل وحده تشرح لثانيه اخوها لكن اللي ما استوعبوه صوت احد طب الحوش
اديم : وش ذا
ريوف: اكيد العيال ما عليتس
اديم: وش بلاهم معهم كشافات
ريوف : عشان مايصحون ابو.. انقطع صوتها لما انفتح باب المطبخ الخلفي من شخص متلثثم ومعه كشاف وسكين وصرخت اديم وريوف وانحاش الشخص بعد ما رمى السكين والكشاف
................••............
في بيت الشعر
مطلق اللي رفع راسه وهو يحس فيه حركه غريبه بس فز اول ما سمع الصراخ وشوي مره احد يركض ووركض مطلق للي لا شعوريا صرخ( اخوو هايف)
فز هايف على صوت مطلق وزيد ومشاري الكل ومطلق يقول : وقف وقف وقف
زيد : علامك
مطلق : الحقوه هايف اللحقه
انطلقوا العيال كلهم اللي صحوا يطردون ورا اللي يصفر وانتشر التصفير واختفوا اللي يركضون ومطلق رجع وهو خايف صار للحريم شي ................••............
في نفس اللحظه في بيت ابو نجد
نجد اللي ملت وقررت تطلع للسطح تراقب هايف وتشوف اذا صاحين وفي طلعتها مع الدرج صرخت اول ماشافت الشخص الكبير اللي معه كشاف واول ماصرخت دفها مع الدرج ورجع ونط وهو يصفر وركض
قام ابو نجد على الصراخ وهو يشوف نجد طايحه على الدرج مغمى عليها اول ما ضرب راسها الجدار وجنبها كشاف
ام نجد: ياويلي بنننتي
ركض ابو نجد يدور وما شاف احد الا باب بيته مفتوح واثر ركض وهو يشوف عيال ابو زيد يركضون وكل واحد مع عصا
ابو نجد : من جاء هنا من جاء هنا
زيد :مدري مدري حتى انت طلع من بيتك اثنين يركضون
ابو نجد رجع لنجد وهو يشيلها بخوف : نجججد نجد يابوتس نجددد ................••............
في الطرف الثاني
هايف كان يركض وراهم بس اختفوا فجاءه وقف يتلفت و يدور بس ماعاد لهم اثر رجع وفي رجعته طاح قلبه اول ماشاف زيد يقول : ابو نجد بعد طبوا على بيته
ولا يمديه سكت الا طلع ابو نجد شايل نجد ويصيح: افتحوا السياره
ركض هايف له وهو ياخذ المفتاح ويفتح السياره: علامها علامها
ابو نجد اللي انهد حيله: مدري مدري لقيتها طايحه
كل شي سيء طرا على بال هايف اللي خاف وركب وهو يده ترجف من الخوف والربكه وطار بها المستشفى مع ابو نجد وام نجد تبكي على الباب
ركض لها زيد: شفتوا اللي دخلوا عليكم يا خاله
ام نجد : لا لا شفتهم يركضون طالعين بس
زيد : تعالي معي لا تقعدين بالبيت لحالتس
ام نجد اخذت عبايتها وطلعت مع زيد وهي تبكي
وابو زيد وابو فايز قاموا
ابوزيد : مشاري مشاري علامكم
مشاري : مدري يا عمي صحينا على مطلق يطرد رجال ملثمين بس ما لقيناهم اختفوا
فايز: الظاهر انهم حراميه حتى بيت ابو نجد طلعوا منه وبنته مدري علامها طلع يشيلها ماتحرك
ابو زيد: يا دافع البلا العلم وشو !؟
حسين : مطلق وينه مطللق
مطلق اللي اول مارجع لصراخ شاف ريوف واديم بالمطبخ خايفين واديم تبكي : علامتس انتي وياها!؟ وش جاتس !؟من ذا !؟وش سوا بكم؟
ريوف: مدري يا مطلق طب ويوم شافنا صرخنا انحاش
مطلق لف على اديم بخوف :علامتس تبكين سوا لتس شي اذاتس
اديم فوق خوفها خافت: لاا
مطلق : ادخلن ادخلن جوا
ام زيد جت تركض: علامكم وش فيكم
ريوف واديم ركضوا لها ومطلق رجع وهو يدور باطراف البيت بخوف
زيد اللي جاء مع ام نجد: يممممه يمممه
حصه : وش فيه يا زييد
زيد: عميمه خذي ام نجد عندتس وتجمعوا كلكم بالصاله لا احد يطلع برا
ام فايز: وش فيكم يا زيد
زيد: سووا اللي اقوله بس
.................••............
الكل صحى الخوف دب في قلوب الكل وتجمعوا كلهم بالصاله الحريم والرجال واقفين كلهم على باب البيت ويدورون بس مافيه اثر
ابو فايز :منهم ذولا وش يبوون وش جابهم
مؤيد: والله من بدري اقول لمطلق فيه صوت بس مايسمع
مشاري: شفتهم انت
مؤيد: شفت ظل وسمعت صوت بس ما شفتهم
ابو زيد : بيت ابو نجد فيه شي صار به شي
زيد : مدري بروح له الحين
فايز: انتظر بنجي معك
مشاري : وانا بعد
راحوا لبيت ابو نجد بس مافيه اثر سكروه ورجعوا
مطلق رجع وهو يركض : لقيتوا احد
زيد: وينك انت وان اختفيت
مطلق: سمعت صراخ البنات رحت اشوف وش فيه وبعدها دورت ورا ماحصلت احد
ابو فايز: انت شفتهم يا مطلق
مطلق : انا اشغلني مؤيد يوم رفعت راسي شفت احد ومايمديني اتاكد الا سمعت الصراخ وجاء اثنين يركضون وطبوا الجدار وراحوا
ابو زيد : اكيد انهم حراميه اكيييد
مطلق:وين هايف !؟
فايز: نفس الحراميه الظاهر طابين على بيت ابو نجد طلع بعد وهو يركض وبعدها رجع وطلع معه بنته مغمى عليها ووداهم هايف
مطلق انصدم: وشلون طبوا بعد على بيت ابو نجد
زيد: واضح مستهدفين اصحاب المحلات
ابو زيد: ام نجد هنا !
حسين: ايه جابها زيد
ابو زيد : وخروا بسألها
دخل ابو زيد : يا ام زيد يا ام زيد
ركضت ام زيد: انتم وش فيكم وش صار وش هم الحراميه الللي يقولون البنات
ابو زيد: حراميه وهجوا خلصنا وينها ام نجد
ام نجد: هنا تكفى يا ابو زيد بنتي شلونها !؟
ابو زيد: اذكري الله ماندري ما معهم جوالات لكن ان شاء الله انها بخير انتي علميني وش اللي صار عندكم
ام نجد : والله مدري وش صار سمعنا الصوت وطلعناالا هالرجال ملثين يركضون ونجد طايحه مدري وش صار
ابو زيد: ان شاء الله مافيها الا كل خير وبيجون ان شاء لله بخييير
ام نجد اللي تبكي والكل يهديها هم مايدرون وش حقيقه اللي صار في نجد .................••............
في المستشفى
عند هايف اللي بعد ما دخلوا نجد سحب الكرسي لابو نجد : اجلس يا عمي اتعبت رجولك ونفسك اجلس
ابو نجد : وين ودوا نجدد!
هايف: هنا بالطواري اجلس انت وانا بسأل عنها اجلس
راح هايف اللي خوفه على نجد يفوق خوف ابوها عليها اخيراً وصل لغرفتها : دكتور دكتور نجد كيفها
الدكتور: اييه انتم اهل نجد ، لا لا ما عليها بخير وبسيطه ضربه خفيفه لما صقعت بالجدار وخيطناه لها وهي بخير
هايف: كم غرزه
الدكتور: غرزتين بسيطه
هايف: اكيد انها بخير ورجلها رجلها كيفها
الدكتور :كل شي عندها تمام بس قلت لك الاغماء نتج عن ضربة راسها بالجدار
هايف: صحت هي !
الدكتور : صحت صحت تقدر تدخل لها
هايف اوجعه قلبه : مشكور
دخل وهو صاد : نجد
نجد اللي كانت للحين برعب الموقف وخوفه : هاايف
هايف لاشعوريا: يا عيون هايف
ارتبكت نجد وقال هايف بارتباك : نجد وش صار وش سوو لتس احد اذاتس ،علميني وش صار معتس ليش تبكين
نجد اللي توها بتتكلم بس لفت على صوت ابوها اللي يسأل عنها طلع هايف بسرعه وهو متجهه لابو نجد : توني بناديك يقول الدكتور صحت وطيبه وجرحها بسيط وتقدر تدخل لها
ابو نجد :وين !؟
هايف : هناك يقول مدري عاد
دخل ابو نجد وهايف اللي قرب يسمع القصه لكن تقطع قلبه اول ما بكت نجد
ابو نجد : بسم لله عليييتس وش فيتس يا نجد وش صار لتس
نجد : يبه انا خايفه
ابو نجد: افا والله تخافين وانا معتس لا تخافين والله لحرق دنيا تبكي نجد ، علميني يا نجد وش صار
نجد : طلعت بمشي شوي وشفت باب السطح مفتوح رحت بسكره بس فجاءه طلع قدامي ويوم صرخت دفني وهج
ابو نجد : ماعليتس بسيطه والله والله لوريهم والله
نجد : لاتروح عني يبه
ابو نجد : كلنا بنطلع يا بنتي قومي قومي
وقفت نجد وهي خايفه للحين وركبوا السياره وهو تحس بالامان بين ابوها وهايف اللي عيونه عليها واول ما وصلوا نزل ابو نجد وقال هايف: نجد لا تخافين انا معتس وانا حولتس واقرب لتس من رمش عيونتس
يكفي نجد مثل هالوعد من هايف اللي طووول عمره ما خيب ظن نجد نست كل الرعب وهي تشوفه واقف جنب ابوها وهو يعطيه مفتاح سيارته : ادخل ياعم ارتاح عندنا
ابو نجد: لا ياولدي تعبتك بما فيه الكفايه وازعجتك بروح لبيتي
طلع حسين يركض: جيتوا عمي مشعل ام نجد هنا عندنا
اشتاق ابو نجد لكلمة ( عمي مشعل ) منهم اوجعه قلبه وقبل يتكلم طلع ابو زيد: هايف جيت
هايف: ايه يبه لقيتوا الحراميه
مطلق: لا ، سلامات ياعم
ابو نجد: الله يسلمك وماقصرتوا مشكورين ما خليتوا ام نجد بلحالها
ابو زيد بغضب : حنا ما نجحد العشره وننساها ولا نضيع حق جارنا
ابو نجد : مشكور يا عبدلله حفظت حق الجيره نادوا لي ام نجد وماقصرتوا
هايف اللي حس انه فيه فرصه: ادخل يا عمي ارتاح وخلنا نشوف عسى مالبيت فيه شي
ابو نجد بضيق: ما يهم البيت مايهم
ابو زيد: لا تخاف هالبيت اللي ضحيت بكل شي عشانه بخير ماجاه شي تقدر تطمن
زيد: معليش ياعمي دخلنا البيت بغيابك بس نبي نتطمن وحمدلله كل شي زين وسكرناه
ابو نجد اللي ضاق خاطره مره: ماعليه نادوا ام نجد
دخل ابو زيد ولا فكر يقول ادخل بس تطمن انه بخير وخلاص
طلعت ام نجد وهي تركض لنجد وابو نجد اللي دخلوا بيتهم وهايف واقف بالنص وده لو يصلح كل شي
مطلق : هايف نجد فيها شي ! لايكون مسوين لها شي
هايف: لا نجد بخير بس انا ماني بخييير لين احل هالموضوع
مطلق: اي موضوع ؟!
هايف: مطلق هاذي فرصتنا نقدر نصالح ابوي وابو نجد
مطلق: ماسمعت كلام ابوي لابو نجد
هايف: ابوي يعاتبه يا مطلق ووده لو يرجعون اليوم شفت ان كل هالمشاكل اختفت في اول مصيبه نقدر نوقف فيها مع بعض
مطلق : اذا تقدر لا تقصر
هايف : تعاال تعال
راح هايف وكله امل دخل وشاف ابوه منسدح والكل رجع لفراشه وبعد ماعيال تأكدوا ان كل شي مسكر ومحد فيه
ابو زيد: وش بلاك واقف فوق راسي
ابو فايز: هايف كيفها بنت ابو نجد
هايف: بخير يا عمي
ابو فايز: وش صار لها
هايف قالهم القصه وهو على امل ابوه بيرضخ
ابو زيد: قم قم نام ورانا قومة صبح
هايف: يبه ليه ما تصالح مع عمي مشعل
ابو زيد: هذا مب شغلك وقم اذلف عند اخوانك ولاتحسب اني عشان ساعدته الليله بنسى سواياه قم قم
قام هايف قبل يعصب ابوه اكثر وطلع وهو يبي يرجع يكلمه الصبح
ابو فايز: يا ابو زيد دام ان جت لك فرصه ترجع لصاحبك لا تأخر القطاعه ماحبها الله
ابو زيد بغضب: الصاحب اللي يغدرني مب صاحب الصاحب اللي مايبيع كل شي عشاني هذا مب صاحبي كل شي انتهى من سنين ولاني مصالحه اذا احتاج وقفتي بوقف معه عشان العشره بس ولا هو مايستاهل
انهى ابو زيد النقاش كا عادته ولا خلى ولا مبرر
................••............
في بيت الشعر
هايف رجع لمكانه وهو يشوف العيال كلهم صاحين ويتناقشون وطبعا مؤيد اخيرا لقى حجه على مطلق
مطلق: يااااتسبدي درينا انك ماشاء للله عليك فطين وشفتهم وانا ماسمعت خلاص
مؤيد: انا ما اقول كذا بس عشان تصدقني ماتسوي فاهم
مشاري :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
فايز: مشاري لا تستغرب هذا وضع ليالينا معاهم
مشاري: لا ماعليك عندنا خير حنا بعد عندنا مقبل و وليد ولا تمر الليالي عليهم بسلام اذا ما تهاوشوا وتناقروا
زيد: انا اصلا نسيت كل شي وركزت على حسين اللي ابد ما كأن صارت مصيبه قبل شوي طال عمره سحب لحافه ونام
مطلق ضحك وهو يعدل مخدة حسين: خله خله متزهب له ابوي الصبح
فايز: هايف وش فيك ساكت مالك تعليق ابد
هايف اللي كل عقله كيف يستغل هالفرصه ومع ذا شايل هم نجد : افكر
فايز: والله حمدلله انك ماتفكر دايم اذا بتجلس كذا
زيد:خلاص انحلت السالفه ناموا بتصحون بدري ترا
هايف لف على مطلق : من اللي شافه من الحريم
مطلق اللي تذكر وتوه ينتبه بس قال:مدري البنات
انسدحوا كلهم وناموا
................••............
عند البنات كلهم كانوا بغرفه وحده
( اديم وجنبها ريوف وجنبها سلمى وبعدها شريفه ولطيفه ومن بعدهم ميثى وعبود )
لطيفه : انتي وياها وش مجلسكم بالمطبخ اخر الليل
ريوف : جعنا
سلمى: حمدلله مانيب معكم والا والله يدوروني هاجه من الخرعه
ميثى: والله السالفه تخرع ومسكينه ام نجد انهبلت
سلمى فزت وهي تضحك: بس يعجبني قيس اللي فز ينقذ ليلى
ريوف : من ذولي
شريفه ضحكت: نجد وهايف
ريوف : ايييه توني انتبه صدق
لطيفه: اصلا بنستغرب لو فهمتي بسرعه
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
ميثى : مسكين هايف انشلع قلبه اكيد
سلمى: اكيدين ولا وش يخليه يطير بهم لاقرب مستشفى
ريوف: صدق هي وش فيها !؟
لطيفه: ماتسمعين الرجال يقولون السالفه
شريفه: يقول هايف ان ... وعلمتهم بالسالفه
وكل هالموضوع يدور واديم ساكته للحين في بالها الموقف المرعب اللي كمله صراخ مطلق اللي لف عليها بلحظه خوف وهو يردد ( علامتس تبكين سوو لتس شي )
غمضت وهي ماهي مستوعبه ان هالملامح الحاده والصوت والغضب بيكون زوجها في يوم من الايام
................••............
من بكره في بيت ابو زيد
طلع هايف الصبح وهو يدور بالحوش وهو كل شوي يناظر بيت ابو نجد يبي بس اشاره تدل ان نجد بخير
طلع ابو زيد: هايف وش بلاك تحوم!
هايف: ماجاء لي نوم يبه
ابو زيد: زين زين اجل اجهز نبي نروح العزبه دامك صاحي على مايصحون الباقين
هايف كان وده يقول لا بس قال : ابشر
اخذ الاغراض واتجهه لسياره وتوه بيركب طلع ابو نجد ترك اللي بيده وركض : صبحه بالخيير
ابو نجد رفع راسه: صباح النور هلا هايف
هايف: كيفكم اليوم ياعمي
ابو نجد: بخير انتم كيف اوضاعكم
مايمدي هايف يجاوب الا سمع صوت ابوه: ولللد وش وداك هناك اخلص علي امش
هايف: ابشر ، فمان الله
راح وابو نجد يهز راسه بضيق: الله يصلحك يا عبدلله
ركب هايف لكن للحظة انهل عليه ابوه يهاوش : انت ما تفهم كم مره اقول لا تروحون له ولا حتى تسلمون عليه من عطاكم الاذن هاه
هايف: يا يبه قلت اتطمن عليهم بس هم جيران... ابو زيد قاطعه: اعقب واخس بس انا اقول كلامي واحد تفهم والله لو اشوفك ولا واحد من اخوانك تكلمه ذبحتك
هايف:بس يبه!مايصير تفرقون عشان دنيا
ابو زيد: هاااايف انا وش اقول
هايف: ب.. ابو زيد : لا تحسبني خبل انا ادري وش تحوس عشانه يا هايف لكن اسمعني زين اللي تفكر ففيه اابعد لك من نجوم السماء
هنا كانت الضربه لهايف اللي جمد وهو مايدري ابوه وش يقصد ( يقصد نجد ولا يقصد صلحه معه ابو نجد ) خاف وقرر يسكت ولا يناقش اكثر ويفضح الموضوع وينقلب عناد
بهدوء راحوا للعزبه وبهدوء رجعوا وهايف ماعاد فتح فمه بعد كلام ابوه
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت نايمه عند امها صحت الصبح وهي تسمع حريم الديره كلهم فيه لفت بضيق وطلعت لغرفتها وفتحت الشباك وهي ودها تشوف هايف
وشافته فعلا ينزل الاغراض وابوه عنده وبعدها دخل ابوه وبقى هايف اللي اول ما لمح الشباك انفتح ابتسم وهو يسحب البويه البخاخ من السياره وراح بعييييد وعلى جدار مهجور قريب من بيت نجد
كتب ("عساتس بخير ، كثر ماقلبي يتمنى تكونين بخير.")
ابتسمت نجد اللي كانت تشوف هايف بس مايشوفها وضحكت بفرح وهي ما تدري كيف ترد عليه
لكن ضحكت عليه اول ماهج وهو يشوف بعض شياب الديره مارين وتخبى
راحت وهي تدور شي تكتب فيه بالقوه لقت
وكتبت كا اول رد على حب هايف ( وانا بخير ...كثر ما يحمل إحساسك نوايا خير )
بس هالسطر من جد وصفت هايف الللي يحب الخير
لكن الحيره الحين كيف توصلها لهايف نزلت وهي تدور شي تحطه فيها وابتسمت لما حصلت علبة عصير قزاز ودخلتها ووقفت ورمتها عليه ................••............
في الشارع اللي يفصل بينهم
هايف اللي كان واقف قدام بيتهم ولا احد بالطريق لف اول ماسمع صوت مطلق: هايف يالله صباح خير وش تسوي
هايف : جيت وجابك الله صار شي واجد لازم تدري بس .. انقطع كلام هايف على العلبه اللي طارت وصفقت براسه وكانت قزاز ونجد مثقلتها بتراب على اساس تطيح زين وماتطير بعيد لكن مادرت انها جنت على هايف اللي صرخ اول ماحس بالضربه وسال دمه على جبينه وطاح من الدوخه اللي اجتاحته
مطلق :هااايف هايف هيييه من ذا وش صار
هايف اللي بعد الدوخه مسك راسه: اااااوه ياراسي من الثور الللي رماهااا علي
طلعوا العيال اللي صحوا وابو زيد:ابك انت علامك
مطلق انتبه للورقه اللي طاحت من العلبه اللي انكسرت وسحبها بسرعه وحطها بجيبه
هايف: مدددري فيه كلب رمى علي القزازه
زيد: الله اكبر يا ذا اليوم
حسين :يمكن بزارين
ابو زيد : دوروا اللي يرمي ذا دوروه
مشاري اللي واقف بصدمه ( وش ذاا الحماس عندهم )
مطلق همس باذن هايف: القزازه فيها رساله مدري من العنز اللي رمتها ما تعرف ترمي
هايف انقطع غضبه ولف: امانه
فايز: اشوف جرحك
في لحظات تبدل حال هايف: لا لا ماعليكم ماعليكم اكيد انه بزر وخفيفه مطلق مطلق تعال غسل جرحي
مطلق : امش امش
ابو زيد: لا تواخذنا يا مشاري
مشاري: ولو ياعمي مافيه شي اواخذكم عليه
زيد: ادخلو ادخلوا للفطور
مشاري: وهايف
ضحك ابو فايز: هنا الديره يا مشاري متعودين ننفقش ونضمد جروحنا بانفسنا ماعليك بسيطه
................••............
عند هايف ومطلق
اللي كانوا في دورة المياه
هايف: هات الورقه هات
مطلق : بعطيك كف يخلي راسك يصير اثنين خبل انت اصبر نشوف جرحك .. اجلس
جلس هايف وبعد ما مطلق شاف الجرح كان خفيف ضمده ولفه وهايف يعلمه وش صار من الصبح
مطلق: وش يقصد ابوي
هايف: مدري عشان كذا سكت
مطلق : اصبر لا تحوس الدنيا خلنا ننتظر فتره وبعدين نشوف
هايف: طيب هات الورقه
مطلق طلعها: خذ خذ الله لا يبلاني بس
اخذها هايف اللي من اول ما قرا الرساله تشقق قلبه من الفرح وهو يحضن مطلق: يامطلق بموت بموت انا
مطلق ضحك: ولد وش ذا الخبال انت وياها
هايف: خلاص لو اموت الحين ماعاد يهمني
مطلق : هايف وش ذا الخرابيط اللي تخربطها ، وش يعني هالرسايل كم مره قلت لك بتسوي شي سوه بشكل يرضي الله ولا تسويه
هايف: وش سويت ؟!
مطلق : انت لايكون تكلم البنت بس !
هايف : لا والله هي مره بس وبعدها ولا عاد دقيت والحين بعد اللي صار مع ابوي ودي اتطمن بس كتبت على الجدار وردت علي بفقشه
مطلق ابتسم : والله ما اخبل منك الا هي
هايف: بس الحين ارتحت نفسياً دامني عرفت انها تحبني مثل ما احبها بس باقي نحلها بين الشياب
مطلق : اسمع يا هايف انتبه مهما صار لا تغلط وتكلم البنت هي بنت صغيره جاهله لكن انت رجال وهذا شي غلط اذا انت مثل ما تقول تحبها سوو اللي تسويه واطلبها من ابوها وتزوجها
هايف : ابشر ابشر هذا اصلا اللي باقي لي وبسويه
مطلق : يلا تاخرنا على الفطور
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت في صدمه من اللي سوته ( حسبي لله عليتس يا نجد هذا اللي يقولون له عمره ما تبخر تبخر واحترق !! الرجال ارق منتس حسبي لله وانتي فقشتيه )
ام نجد دخلت : نجد وش فيتس
نجد: مافيني شي
ام نجد : غزيل جت تعالي تعالي
نجد : طيب
غزيل دخلت: نجد سلامتس
نجد : الله يسلمتس
غزيل: الله ياخذهم وش ذا الحراميه اللي مايستحون طابين على بيتين مع بعض
نجد اللي مادرت: بيتين!؟
غزيل: ايييه بيتكم وبيت ابو زيد
شهقت نجد: قولي والله
غزيل: اييييه امس ليلهم كله راح بمطارد هاللي مايستحون
نجد: توي ادري والله
غزيل : اعلمتس الحين بالسالفه مطلق قالها لفلاح
نجد : قولي قولي
غزيل اللي قامت تسرد الموضوع مثل العاده ونجد مستمعه
نجد : يعني ما مسكوهم
غزيل: لا يدورونهم
نجد : زين
غزيل :انتي وش بتس ،مانتس على بعضتس
نجد : لا بس مفجوعه بعد امس
غزيل: المفجوع ما يتبسم
نجد ناظرت غزيل اللي على فهاوتها الا انها طيبه وقلبها ابيييض : بعلمتس بس يا ويلتس تعلمييين احد
غزيل: ابشري ما اقول لاحد
نجد:وعد
غزيل :وعد
نجد ابتسمت وهي تشرح لها كل القصه وشهقت غزيل: انتي وش تقووولين انتي اللي يحبها هايف
نجد : اصص اصص اقصري صوتس لا تفضحينا
غزيل: يممممه يا نجد قلبي عورني لا لا ماني مصدقه
نجد: لييه ما استاهل
غزيل: الا يابنت بس كيف وابوتس وابوه
نجد تكت بضيق: ابوي ماعنده مشكله بهايف بس ابوه
غزيل : وخري وخري دخت انا دخت
نجد : انتبهي لا تفضحينا
غزيل: وانتي خبلت تشوفيني ادور معشوقه هايف اللي ذبحها وذبحنا بالقصيد ولا علمتيني
نجد : توني اتاكد
غزيل: حسبي لله عليتس كذا ذا وما تاكدتي
نجد ابتسمت: عمري ما توقعت ذا الشي
غزيل: الله يا حب الدرايش تناظرينه ويناظرتس ويكتب قصايد على الجدران
نجد ضحكت : وارد بقزازه وافقشه
غزيل لفت: وشووو
نجد : غزيل ذبحيني انا بقره ما انفع احب ما انفع .. قالت لها الموضوع
غزيل : انتي تبيني انتف شوشتس ، ابك ذا ما ينفقش هذا يحنطونه لا يجيه شي يا بقره
نجد : اشوفتس تمدحينه واجد انتي بعد
غزيل: والله ينمدح دامتس تفقشينه ، لكن وش نقول المحب عمى
نجد : علميني وش يقول هايف لفلاح
غزيل: ترا فلاح مايعلمنا بكل السوالف احيان تجي سالفه ويقول
نجد : غزيل اقول شي ما تعصبين
غزيل: وشو
نجد : هااايف كلم ابوي على اساس انه انتي
غزيل: وشههههو ، وش جاب صوتي عند صوت هايف
نجد : لا تسأليني كيف ، ابوي بعد صدق
غزيل : الحين انتي صدق تكلمينه
نجد: لا يا بنت انا ماني مجنونه بس اول ما انكسرت رجلي دق بيتطمن بس وبعدها ماعاد اتصل
غزيل: ياللللللله ياربي
ام غزيل اللي تنادي من بعيد قالت: يلااا يا غزيييل
غزيل: اسمعي بروح بس برجع لتس تعلميني بعد وش يصير
نجد : طيب
راحت غزيل وهي فرحانه من فرح نجد واخيرا انتهى فضولها وعرفت حبيبة هايف
في بيت ابو زيد
عند مشاري اللي بعد ما افطر وهو مستانس بالاجواء واللمه وقف : عاد انا استاذن وبارك الله في من زار وخفف
ابو زيد: وين وييين يا ولدي بدري
هايف: مشاري وين بتروح اجلس احضر الملكه اليوم
ابو فايز: اي والله اجلس
مشاري : لا والله كثر للله خيركم وانا نمت امس احتراما لرغبة ابو زيد وهايف لكن والله عندي شغل ومقدر اتاخر والايام جايات
مطلق : ودنا لو تجلس وتحضر يا مشاري
مشاري : الله يتمم لكم على خير بس والله مشغول
ابو زيد: دام هذا كلامك وش نقول الله يستر عليك
مشاري : اجل يلا استودعكم الله
هايف: انتبه لطريقك وبلغني اذا وصلت
مشاري : ابشر
تحرك مشاري بعد ما ودعهم وهو قلبه تعلق بكل شي فالديره
اما البقيه رجعوا وهايف راح عند امه اللي تشوف جرحه
حصه: وش بلاك انت كل شوي صايبك شي
هايف اللي منسدح على رجول امه: الطيب مايدوم
ضحكت ام فايز: ياا حليلك يا هايف لا ان شاء للله بتدوم وتدوم سنينك
هايف: على طاري الاصابات من اللي طبوا عليهم الحراميه امس
سلمى وهي تعطيه المويه : اديم وريوف
هايف ضحك: اوووه العرايس امحق عرايس وش ذا الشؤوم على طول طبوا حراميه اجل الليله وش بيصير والعرس وش بيصير
ام زيد: اذكر الله يا هايف ان شاء الله خير كل شي خير
هايف:خير خيير
................••............
في مجلس ابو زيد
عند الرجال ابو زيد اللي مشتط : يا مطلق الحين تروح لشيخ ابو محمد وتسلم عليه وقله ابوي يبيك الليله على العشاء عشان يكتب الكتاب
مطلق : ابشر
ابو زيد: حسيييين بسرعه شف الذبايح واعزم الديره كلها على العشاء وناد هايف معك
حسين : ابشر ابشر
ابو فايز: يلا يا فايز يلا يدك مع عيال عمك
فايز: ابشر
مؤيد: وانا ايش اسوي يا خالي
ابو زيد: اقعد انت اقعد بس
قطع عليهم دخول محسن اللي قال: يبه
لف ابو زيد : وش جااايبك انت
زيد: انا يبه
ابو زيد : انت ! وشوله تجيبه ؟ انقلع انقلع برا
زيد: يببببه تعوذ من ابليس واسمع لا تخلي الشيطان يدخل
ابو زيد: الشيطان هذا هو بكبره
ابو فايز: يا عبدلله ياعبدلله لا ترفع ضغطك واصبر اصبر
زيد: يببه محسن عرف غلطه وفاهم خطاه وجاي يتعذر منك
محسن: يبه ادري لو اقول اللي اقول ما انت بعاذرني بس انا ولدك مالي غناة عنك ومالك غنى عني
ابو زيد: ولدي ما يقول لي اللي قلته اطلع اطلع
زيد: يبه يبه تعال معي الله يرضى عليك
اخذه برا : يبه اسمعني زين محسن ضعيف نفس وتدري انه كلمه تاخذه وكلمه تجيبه ومهما كان هذا ولدك لازم ما تتركه ولا اصايل بتدمره وتخليه اكسبه في صفك
ابو زيد : زيييد لا تقول كلام فاضي محسن يدور ورثي يدوره وانا حي
زيد: يااا يبه يا يبه انت تعرف انه مب كلام محسن ومحسن تكفيه 500 تعطيه اياها كل شهر كله من اصايل لكن افضل شي تسويه تخليه تحت عينك وتحت جناحك وتحكمه اذا طلع بيضيع يا يبه وهذا هو ندمان وانت ادرى بمحسن ولا ترضى تترك ولدك كذا لناس تكلم عليه ولاصايل تلعب به
ابو زيد اللي ضاق وهو يدري فعلا انه مب كلام محسن : زين يازيد بسامحه عشان خاطرك لكن علمه والله لو يعيد شي يضيقني والله لا اني ابوه ولا اعرفه
زيد : ابشر ابشر
طلع ابو زيد واتجهه زيد وهو يسحب محسن : اسمع وخلك رجال وعاقل ابوي رضا يسامحك لكن صوتك ذا تقطعه مالك الا حق شغلك بالمحل وبس تسمع! وكلام اصايل هذا سكر عليه؟ تبي تقعد معك ترجع انت وياها لغرفتك هنا في ببيت ابوي ما تبي تخليها تنثبر عند اهلها ويزوجك ابوي احسن منها
محسن: لا لا بترجع معي بس خله يسامحني
زيد: روح روح حب راسه واعتذر منه ولا تخليه لين يسامحك وابوي ما يفضل احد على احد انت مثلي ومثل مطلق وهايف وحسين واذا هو يفضل احد شوف تصرفاتك وتعرف ليش
محسن: لا انا اصلا مالي غناة عن ابوي
زيد: روح يلا
راح محسن وهو يترجى ابوه اللي سامحه من وراه قلبه بس عشان لا يشتت عياله
اما زيد اللي من صبح الله وهو يحوس عند محسن لين رجعه لعقله ولا تعب لان محسن مجرد ما يقدر يكون بعيد عن اهله ولا عن مصروف ابوه اللي يعطيه اياه
................••............
المغرب في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي للحينه ما جهز وهو يحس بضيق وتوتر كان واقف وهو يقلب مسبحته
هايف : مطلق علامك ورا ماجهزت الناس جو
مطلق : مافيني شي
هايف: وكلها على ربك يا مطلق
مطلق : الله يعين
ابو زيد: هااااايف هايف وينك ناركم طفت يا عيال الحلال
هايف ترك مطلق وركض ياخذ الحطب
اما مطلق اللي اتجهه وهو ينادي :سلمى ، شرريفه
سلمى جات تركض: من اليوم نحتريك وينك ماجيت تلبس
مطلق بغضب: عطيني اغراضي اخلصي علي
سلمى: وش بك معصب طيب
مطلق : سلممى ترا من غير شي نفسي في راس خشمي بسرعه
شريفه جات: خذ هذا هي وانتي امشي يا حبتس لسوالف
حسين جاء: الرجال جو للمجلس ما يمديك تلبس هناك
مطلق غمض بضيق: شوفي الطريق
شريفه راحت وهي تشوف له الطريق رجعت : تعال
دخل مطلق للمقلط وهو يبدل وهو وده يبدل حاله مع ثوبه جلس يسكر ازاريره وهو يحس انه مع كل زرار يختنق وقف بالنص وهو يمسك راسه بوجع من الصداع والتفكير ( بس يا مطلق كمل اللي بديته كممل لا تضعف قدرت توقف سنين لا تطيح في ليله يا مطلق )
رفع راسه على الباب وكانت امه: مطلق لبست
مطلق وقف وهو ياخذ شماغه: ايه يمه
ام زيد: اجلس اجلس
مطلق: تاخرت يمه
ام زيد : اجلس
جلس مطلق وهو ماسك عقاله بيده بقوه مدت يدها ام مطلق : مطلق يا امي انت بتطلع الحين وبتروح هناك وبتوقع لكن بتوقع على حياة هالعايله كلها على خاطر ابوك وعمك على خاطر بنت عمك على جمعت هالاهل ،وانت توقع انتبه وتذكر انك من هاللحظه لازم قد ماتقدر تسخر لبنت عمك واللي بتصير زوجتك بعد ايام ، وانت تدري انها امانه وانت لازم تصون الامانه مثل ماتبي ان فايز يصون اختك
مطلق : ابشري يمه ابشري ،انتي بس ادعي لي
ام زيد: الله يجبر قلبك يا امي
مطلق وقف وهو يبوس راسها وطلع
................••............
عند البنات
اللي كانوا بما ان العادات والتقاليد تحكم كانوا ريوف واديم جالسين بغرفه ولا طلعوا لاحد من باب الخجل ومن باب ان محد يشوفهم
ولا عندهم ابدا شوفة او دخول للمعرس او حتى انهم يسوون حفله
ريوف: والله اني مليييت
اديم اللي كانت تفكر بحالها : وش نسوي حنا وهالعادات المتخلفه
ريوف : بنتعود وش نسوي
ميثى دخلت وهي تنزل عبود النايم:بنات تكفون انتبهوا له
ريوف: اي ابشري هذا بس اللي نسويه نجمع البزارين
ميثى ضحكت: اسكتوا اسكتوا انتم ماتدرون وش الاكشن
اديم: واضح ان هالزواج ماشاء الله مبروك كل شوي اكشن
ريوف: وش !
ميثى: يقولون ام شحوم بترجع
ريوف: وشهوووو تخسي ماترجع
ميثى: اسكتي سلمى مجلوطه هناك بس خاالتي حالفه عليها ما تكلم وعمي سمح لهم يرجعون
ريوف: ياويلي ويلااااه
ميثى: يلا بروح
................••............
في المطبخ
عند سلمى اللي بتموت : يمممه والله ما تدخل هالبيت بعد اللي سوته والله
شريفه: اص يا سلمى ابوي رضا فكينا من المشاكل الليله فرحه والناس عندنا
ام زيد: سلمى فكيني منتس ومن مشاكلتس خلاص عشان خاطر ابوتس واخوتس
سلمى: عشان ابوي انا اقول كذا
ام زيد:خلاص يا بنت الناس
سلمى: اشهدوا علي ان فتحت فمها كسرت راسها
شريفه: خلاص اص اص
حصه: انتي علامتس يابنت
سلمى: مجنونه
حصه: والله انتس مجنونه صدق
راحت سلمى بغضب تصب القهوه للحريم اللي جو
................••............
في شقة العيال في الخبر
وصل مشاري اللي يسلم عليهم وجلسوا وهم يشوفون ملامح مشاري المسفهل
مقبل نزل القهوه : واضح انك انبسطت
مشاري اللي جالس ودحوم بحضنه: وش انبسطت الا قليله بعد انبسطت يا عيال لو اسولف لكم هاليوم والليله عشر سنين ما تصدقون
متعب : سولف سولف حنا بعد ودنا نغير جو
مشاري : انا كنت شاك ان البلا فينا بس الحيين متاكد عندهم كمية حب لبعضهم ياخي عساني ما اضرهم بس
سعود : واضح اصلا انا ختقتني العبره وانا اشوف هايف قبل يروح قش الدنيا قش هدايا لاهله
مشاري : لا يا رجال حتى وحنا رايحين ما قصر كل مكان يوقف فيه وما تسمعه الا يقول امي تحب الخضار وابوي يحب الفاكهه وهذا اكيد البنات ودهم فيه وحسيين يبي ذا ومطلق ذا وعبود بييجي وزيد اكيد انه يشرب ذا طلعنا من السوبر ماركت محاسبين ب 800 وعليها
وليد: الله كل ذا؟
مشاري : اقولك وده يجيب لهم كل شي ويحطه عندهم
سعود : طيب عطنا يوم شافوه
مشاري : خل عنك شوفتهم وحنا داخلين الديره صدفنا نجد واهلها يارجال حسيت اني في دنيا ثانيه حتى ديرتهم تفتح النفس ما كذب هايف فالوصف اللي وصفه الديره الناس حيييه وكل الناس يعرفونهم بزران وعمال وكبار وصغار هذا غير فرحتهم فيني يوم شافوني ويتباشرون عندنا ضيف ويعزمون تقول نازل عليهم من سماء
مقبل: ايييه ياخي هذولا الناس اللي تسفهل عندهم
مشاري : اصبر اصبر باقي ماقلت شي انسى لي كل شي وركز على ابو هايف يا رجل انسان يخلييييك غصب غصب تمشي قدامه زي الالف لايمين ولا يسار
اقولك حتى اخوه ما يقول لا ولا يتكلم يكفي يقول حسين ولا مطلق ولا اي واحد وهم يفهمون يقومون ويروحون يسوون اللي يبيه وهو ما تكلم
متعب : ههههههههههههههههههههه قلي كذا وانا اقولك وش فيه هايف من اول ما اناديه يفز
مقبل : والله هالشيااب حياه
سعود : كمل كمل والله اني استانست
مشاري : اذا تبون الضحك ابد موجود مؤيد ولد عمتهم اللي دايم يسولف عنه هايف لكن على الواقع يا عيال مب صاحي بقولكم بس اهل جده عند بدو ولك حرية التخيل جالطهم كلهم لا تصرفات ولا حتى كلام لا تشيل هم الا تضحك بس 24 ساعه يناقر مطلق ومطلق يناقره
سعود : قلي مثل هالاخوان
مشاري: بالضبط
مقبل: اقول اص وكمل
متعب : اييه كمل
مشاري : عاد فقرة حب الاخوان فاهمينها انتم وخالصين لكن الظاهر اني كنت نحس على العرب
وليد: اكيد مب الظاهر
مشاري: بقوم اتوطى في بطنك
متعب : ليه!؟
مشاري : فالليل طبوا عليهم حراميه و.. كمل مشاري سرد القصه مع مشاعره اللي حس فيها بالانتماء لابو زيد وعياله
سعود: وش ذا الحراميه اللي طبوا على بيت هايف ونجد مع بعض
وليد: صدق غريبه
مشاري : انا اقولك ابو نجد تاجر ذهب ماشاء الله وابو هايف بعد تاجر في مصلحته بشوت وسيوف وذا الشغلات المهم بيوتهم مايقدرون يسرقون واحد ويخلون الثاني لان لو سرقوا ابو نجد بينتبه ابو زيد وياخذ حذره ونفس المعادله على ابو زيد لو انسرق
متعب: بس عاد صدفه احسن من الف ميعاد تسببوا في لقاء هايف ونجد
سعود : احسن شي
استمر مشاري يحكي ويحكي وهو قلبه وده يطلع من وناسته
.................••............
في بيت ابو زيد
رغم انشغال هايف الا انه عيونه على شباك نجد اللي تراقبهم بسر
واخيرا ملكوا فايز ومطلق واخذ زيد الكتاب للبنات وبعد ما وقعوا رجع وهم الكل اجمع خايف من حياة مطلق بالاخص
وبعد ماتعشوا الناس وباركوا فضى البيت من الغرب
وعند زيد اللي كان يرتب مكان الرجال سمع صوت ولف : فايز تناديني
فايز: ايه تعال ابيك
زيد: حسسسين تعال تعال خذ هاذي
ترك اللي بيده وراح لفايز: امر
فايز: زيد انت فاهم وعارف ومطلع وتدري ان زمان اول راح والعادات اختلفت
زيد: ايه وش قصدك !؟
فايز: ياخي تعرف ان الحين ريوف صارت خلاص زوجتي وودي يعني لو اتواصل انا وياها
زيد انصدم : وين يا فايز والله مقدر اخدمك فالموضوع انت ادرى بعوايدنا وبعدين خلني انا لو اقولك فاهمك وادري ان معك حق بس ابوي واخواني مستحيل يوافقون
فايز: هذا اللي ابيه منك ابيك تقنعهم وبعدين عمي مب لازم يدري بيني وبينكم يعني تعرف من حقي اني اعرفها واتعرف عليها
زيد :والله يا فايز موضوعك صعب وانا بذات مقدر اساعدك لكن تدري مالك الا مطلق هو اللي يمكن يساعدك
فايز: يا رجال مطلق اكلم عمي ولا اكلمه
زيد: اجل كلم هايف وهو يقنع مطلق ويصير مطلق يدري وابوي لو ما درا عادي دام مطلق يدري
فايز: تقول كذا!
زيد: هذا اللي ينفع لاني لو بتكلم بيقول ابوي ان المدينه خربتني وعصتني على عاداتي
فايز : يلا مشكور
................••............
في الطرف الثاني
عند هايف اللي كان يطوي الزل هو ومؤيد وحسين طبعا يسمعون حكاوي مؤيد
وابو زيد وابو فايز جالسين
ابو زيد: دام ملكوا وتمم الله على خير وش رايك يا ابو فايز العرس بعد اسبوعين
ابو فايز : ما كأنه بدري العيال مايمديهم يجهزون
ابو زيد : ابو فايز انت اخوي وعيالك عياالي وعيالي عيالك مايحتاج الكلافه العرس فالديره بين ربعنا واهلنا
ومطلق ابد بيسكن معي هنا فالبيت وبنتك بتكون تحت نظري
ابو فايز اللي مايقدر يعارضه ابد : ماعندي شك ماعندي شك اجل تم وفايز بعد بيدبر امورره ويرتبها
ابو زيد : اللهه يكتب اللي فيه الخير
فايز جاء وقعد ومطلق والكل ابو زيد : هاه يا عيال ان شاء الله العرس بعد اسبوعين
فايز لف على ابوه بصدمه ومد يده ابو فايز بخفيه يسكته
زيد: ما كنه بدري
ابو زيد: لا مب بدري كل شي يخلص في اسبوعين
هايف لف على مطلق الصامت اللي مايفرق معه اي شي
محسن: لا مب بدري انا تزوجت في اسبوع وبعدين وشهو هو الفلوس موجوده والبيت موجود
ابو فايز : خالصين ان شاء الله بكره المهر عندكم
ابو زيد: وحنا بعد
الكل كانوا يدرون ان بعد كلام ابو زيد مافيه كلام حتى فايز اللي وقف بغضب واخذ ابوه بدون ما يحس: يبببه وش ذا الحكي وش بعد اسبوعين
ابو فايز: اسمع يا ولد انت تبي تنقدني مع عمك وتفضحني انت يوم خطبت تدري بعمك وسوالفه
فايز: بس يبه انا اول شي ابي اتزوج فالمدينه وثاني شي اسبوعين ما يمدي فيها شي
ابو فايز: اسمعني وافهمني ، حنا بنوافق ونسوي العرس هنا وبعدين نسوي حفلة وعششاء معتبر لمعارفنا واصحاابنا ونحتفل هناك واذا على البييت ! ابد جهز غرفتك اللي في بيتنا واذا جهزت نفسك خذ لك بيت على قدك
فايز: بس يا يبه اشياء كثير ابيها بس عمي
ابو فايز: يا فايز خلك وسيع صدر ومش الامور
فايز : شورك وهداية الله
طلع فايز مع ابوه وهو خلاص شبه مقتنع شاف هايف وناداه: هااايف تعال ابيك
هايف نزل الدله وجاء : سم وش بغيت
فايز: بكلمك بموضوع وادري محد بيساعدني الا انت
هايف: ابشر بعزك امرني
فايز: ما يامر عليك عدو بس انت يا هايف فاهم وتدري ان الدنيا تغيرت ما بقى شي على زمان والتشدد اللي قبل تغير
هايف: ايه !
فايز : فا انا اقول لو نحصل طريقه او وسيله اتواصل مع ريوف فيها
هايف طارت عيونه: وشو وش وش تبي !؟
فايز حس انه فهم غلط: ياخي تعرف انها صارت زوجتي يعني مافيه شي غلط يا هايف ودي يعني نتعرف على بعض من بدري
هايف : انت مسخن !؟ فيك بلا فيك شي !؟
فايز: ليه !
هايف: فايز تراك ولد عمنا منا وفينا ومن هالديره نعرف عاداتنا وتقاليدنا وهالبربسه ماهي عندنا ، وبعدين كلها اسبوعين وابد تواصل معها بكل شي تلقاه
فايز ضحك: يا هايف ماهقيت هالحكي منك وبعدين ادري ان عاداتنا وتقاليدنا بس هذا شي من حقنا ولا
هايف: اص يا شيخ ولله لو سمعك ابوي يمصع رقبتك ، وغير ابوي مطلق ومطلق ما طلب يكلم اختك
فايز: مطلق مب مثل وضعي
هايف: فايز حتى لو اني اقول اني بتفهمك انا انسان تربيت على شي وتعودت عليه وانا اوقف ورا الشي الليي تربيت عليه مهما كان ومهما طلعت وتغربت فالنتيجه هذا شي مب مرغوب عندنا واذا تزوجت سوا اللي تبي وموضوع التواصل شيله من راسك طيب
فايز غسل يده من يوم هايف بنفسه رفض واحتدت ملامحه : اجل هونا
هايف : الاحسن انك تهون
راح فايز اللي نوعا ما حس انه تورط
................••............
في احد الغرف في بيت ابو زيد
عند ريوف واديم اللي كانو واقفين بالنص وام زيد وام فايز يلبسونهم الشبكه وكل وحده تسلم على زوجة ولدها وتدعي لها وبعد الرسمييات وافترقوا
سلمى: حسبي لله متدلعين وانا اكرف
ميثى: لا تجحدين انا معتس
لطيفه: وانا بعد
شريفه اللي كانت تلبس بتروح مع تركي : حتى انا
سلمى: انتي خليتس بتروحين مع رجلتس خنقتينا من اليوم ما يمر عود ولا عطر ولا بخور الا اخذتيه
لطيفه: يحق لها عروس
هايف اللي جاء عند الباب وينادي : شرووف
شريفه: هلاا
هايف: يلا يلا رجلتس يبيتس
شريفه: يلا بجي
هايف: مع اني ما قعدت معتس بس خير
شريفه: انت تعال لي بكره في بيتي سير علي
هايف: ابشري ولمي غداتس وابشري
شريفه: يلا ترا احتريك
هايف: لا تشيلين هم
راحت شريفه وجت سلمى: هااه خلصتوا كل الاغراض ترا انكسر ظهري وانا اكرف
هايف: خلصنا خلصنا بس نادي ريوف بسلم عليها وابارك لها
سلمى: سلم علي بالنيابه كود اني اعرس انا بعد
هايف :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه يا بنت الحلال ريحي عمرتس محد بيخطبتس الناس ما هم ناقصين مجانين
سلمى: مالت عليك والله انهم طوابير علي
مطلق اللي جاء وهو معاه اخر الاغراض : لا صادقه صادقه كل يوم وانا اصرف من الباب
سلمى ضحكت وهي تركض له وتسلم عليه: لا الحين تقدر تعطيهم الضوء الاخضر كنت انتظرك تعرس ودامك اعرست انا بعرس بعد ومبروك
مطلق : الله يبارك فيتس وين ريوف
سلمى: مسويه نفسها مستحيه الخايسه ومخليتني اكرف
حسين جاء وهو ماسك ظهره: اه ياربي انا وش ذنبي يعرسون وانا اكرف
سلمى: مدري يا اختك تعال تعال نبي نسوي اضراب
حسين: مانيب مسوي معتس شي انا مستعد اكرف عمري كله ولا اقعد معتس
الكل:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
سلمى؛ ماللت عليييك انقلع بس انقلع
زيد جاء مستعجل : هاه عسى ماسلمتوا للحين
هايف: يرحم والدينك وشلون نسلم وحنا عندنا ذا العجوز لها ساعه تهذر ولا فهمت شي
زيد: يووه يا سلمى والله ان اليوم اللي تعرسين فيه اني لذبح ذبيحتين
هايف: والطبخ علي
مطلق : وانا اتكفللل بالقهوه والشاهي
حسين: وانا بكرف 3 ايام بدون ولا حرف
سلمى: والله لو اعرست انا اني لذبح 3 ذبايح شكر لله
قالت كلمتها وانحاشت اول ما طارت عيونهم وهو يضحكون عليها
مطلق: مالها خاتمه ذا البنت
ام زيد اللي جت وهي تزغرط هي والعمه حصه: مبروك مبروك يا مطلق
مطلق : الله يبارك فيكم
العمه حصه: اييه كذا تزوج ولا عليك
احتبست انفاس الكل من كلامها بس قطعه جيت ريوف وهنا اعتلت اصواتهم وهم يضحكون ويسلمون عليها ويحضنونها ويباركون لها
هايف: انا شايل هم الحين هي استوعبت انها بتعرس ولا للحين
حسين: دقيقه .. ريوف انتي معلوم انتي خلاص زواج معلوم
مطلق ضربه ببتسامه وريوف ناظرته بحقد: معلوم يااللي ما تستحي
محسن اللي جاء وسكتهم: ماشاء الله ريوف هنا مبروك
ريوف اللي بين اخوانها قالت بتحفظ: يبارك فيك
هايف تذكر : سلمى يعني بتجلسيين لحالتس انتي وحسين يووووه
مطلق: وش تجلس لحالها وانا وين بروح عندهم عندهم
سلمى: ما عليك تروح ريوف خبله تجي اديم اخبل منها
هايف: صدقتي صدقتي
ام زيد: بس عاد يلا يلا روحوا ناموا تاخر الوقت
زيد ناظر ساعته:اصلا غريبه ابوي للحين ساكت
حسين: معطينا عفو نص ساعه عشان مطلق
مطلق: امش امش بس
سلمى اللي كانت تراقب محسن لين راح وهي توايق من ورا مطلق واول ماراح وراحت امها وعمتها قالت:تكفون اقروا علي
مطلق دفها بمزح: بنت استحي على وجهتس لذا الدرجه تبين العرس
هايف سحبها بشعرها بخفه: هاذي مغسول وجهها بمرق تبيني اكفخها
سلمى: لو سمحت فك واسمع وش اقول وبعدين نشوف من بتكفخ
زيد: فكها فكها شكلي هالمره بكفخها انا
سلمى: ياخي اختكم تعييش ازمه المفروض تكونون سند وعون بدال ما تعازمون على تكفيخي
زيد: وش بلاتس!؟
سلمى: رجعت ام شحوم رجعت بكل وجهه بارد لا وتقهرني بعد تقهرني من سمح لها ترجع
هايف: في ذمتس رجعت انا احسب محسن لحاله
مطلق : عساها ووالله بالرصاصه اللي تفجر دماغها
حسين : بما ان مطلق دعاء خلاص الجميع يتفق على كرهها
زيد: اييييه الحين اص انت وياها واسمع العلم
الكل انشد له وقال: الكلام اللي بقوله واضح وخصوصا انتي يا سلمى وانت يا هايف مالكم شغل في محسن واصايل ابد خلوهم يسوون اللي يسون انتم طنشو اولاً عشان ابوي ذبحتوه كل شوي ضغطه مرتفع وثانيا امي وثالثاً والمهم محسن محسن اخوكم لازم يكون بصفكم ماهو ضدكم ولا تسلمونه لاصايل تلعب فيه على كيفها خذوه بالحسناء وبتكسبونه معكم خلوه يسوي اللي يبي بس انتم معه ولا تصيرون مثل الاعداء تدورون الزله ما عليه تحملوه واكسبوه وخلو هالاصايل تنثبر
واذا محسن صفا معكم مارح تقدر اصايل تأثر عليه ابد ابد
سلمى: واذا قهرتني اسكت
زيد: ايه اسكتي عشان هاللي قلته اسكتي وعدي الموضوع
هايف :انا اصلا ماعاد انا محتك فيهم
مطلق : الزبده حنا ساكتين بحدود ان تعدتها كسرنا راسها
زيد: انا اعلم مين ولا مين يا ناس افهموا افهموا
مطلق : سلام عليكم
راح مطلق وهو يدور الحرش والمشاكل مع الكل مب بس اصايل يبي احد يطلع حرته فيه
زيد مسك سلمى بغضب: انا حذرتس وافهيمني زين اتركي المشاكل اللي مالها داعي
سلمى: طيب
افترقوا وهم مب مقتنعين بس تلبية لامر زيد
..................••............
في طرف ثاني
اديم اللي كانت تسلم على ابوها وفايز اللي يباركون لها
ابو فايز : تاكدي وانا ابوتس انتس اخذتي الرجال الصح
فايز: ولا يغرتس الحكي ترا مطلق رجال وبيصونتس
اديم : ان شاء الله
ابو فايز: اجهزوا بكره بدري بنطلع للمدينه ما معنا وقت
ام فايز: سمعت ان العرس بعد اسبوعين فالديره
شهقت اديم: كيف !؟
ابو فايز: ايه ايه واسمعوني زين مابي شوشره
ام فايز:بس انا بسوي لولدي العرس اللي احلم فيه واسبوعين مايمدي حتى اجهز اديم
ابو فايز: اسمعيني بس ولدتس بتسوين له اللي تبين بس العرس الاساسي هنا وبعدين بنسوي له حفله فالمدينه وانتي تعزمين اللي تبين وتسوين اللي تبين اذا جاء عندتس هو وزوجته واذا اديم ابد كل شي اخذوه بدبل السعر وبيمشونه بدري ودامه عرس بالديره مايبي له كلافه
اديم : يبه وصاحباتي كيف اعزمهم
ابو فايز: اعزميهم بالحفله اللي بنسويها ، سكروا الموضوع واجهزوا على ذا الاساس
راح تركهم وما اقوى من رعب اديم الا رعب انها بتتزوج بسرعه بدون اي مقدمات
................••............
ولما بدت الاجواء تهداء والكل ينام في بيت ابو زيد
طلع هايف وهو وده يسمع شي عن نجد وقف وهو يتاكد ان هالليله مافيه شي غريب ولا حراميه جلس جنب الباب وهو يشوف شباك غرفة نجد مسكر انتظر وانتظر بس واضح انها نايمه وقف وهو يدخل ويسكر الباب
اما نجد اللي اكتفت وهي تراقب اجواهم طول الليل وشبعت من شوفت هايف بكل احواله وطبعا اثر اللي صار امس ماقدرت تنام لحالها واظطرت امها تنام معها وهذا اللي يخليها ما تفتح الشباك خوفاً من ان هايف قريب ................••............
ومن بكره الصبح
في بيت ابو زيد
صحى هايف على اصوات ابو فايز وفايز ومؤيد اللي بيمشون
ابو فايز: انا بحول المهر على زيد وهو بيصرفه وبيجيبه لك
ابو زيدد: ماعليه ماعليه ومهركم هذا هو
اخذه ابو فايز: اجل نشوفكم على خير
ابو زيد؛على خير
مطلق اللي كان متكتف ورا ابوه وزيد ومحسن وهو يحاول يكون في ابعد نقطه رفع عيونه وهو ييحس بنظرات احد وشاف اديم اللي صدت بسرعه وهي داخل السياره شد على ذراعه بضيق وهم يودعون ابو فايز وجاء مؤيد يحضن مطلق: يلا يا ابن خالي اشوفك على خير يا عريس وان شاء الله اجيب لك هدية عرسك كيس الملاكمه حق المصارعين عشان تطلع العصبيه والطاقه السلبييه فيه
مطلق : اقول توكل على الله بس
حصه: هههههههههههه يلا يلا مع السلامه
الكل:مع السلامه
راحوا الكل واديم اللي تراقب مطلق اللي محتاره في امره ومحتاره في هالامر اللي دخلت وضايعه فيه
اما مطلق انسحب للعزبه ولا اخذ احد معه لانه يبي يكون بلحاله ويرتب اموره و ابو زيد وزيد راحوا يزاورون احد الشياب وحسين محسن اتجهوا للمحل
وعند هايف كان منسدح على ركبة امه اللي تمسح على شعره ويسولف معها
ام زيد: ان شاء الله ازوجك وازوج حسين واشوف عيالكم مالين هالبيت
ابتسم هايف : ان شاء الله يمه
ام زيد ناظرت هايف بحب : وان شاء الله يمه يجبر ربي قلبك وينولك مرادك
هايف رفع راسه باستغراب : امين يا حلوة اللبن ! بس وشهو مرادي
ام زيد ابتسمت: تحسب اني ما اشوف حالك يا هايف تحسب اني ما احس بعيالي ولا اشوف قلوبهم تحسب اني ما اشوف عيونك المعلقه في بيت ابو نجد ولا اشوف فزتك اذا جابوا لهم طاري ولا اشوف خوفك عليها وانتباهك لا تحسب انك اذا ما قلت لي انا مدري عنك ادري بكل شي وعارفه كل شي وادري وش كثر قلبك الطاهر يكن حب لنجد وتطيح وتقوم مليون طيحه عشان ترجع ابوك وابوها
هايف انصدم : شلون دريتي يمه
ام زيد : انت اكثر واحد من عيالي ما تعرف تكذب وتخبي عيونك واضحه ومكشوفه حتى كلامك واضح ناظر بنفسك اذا جابو طاري نجد حتى لو نجد هي ديرتنا كيف تصير ولا تفكر اني قبل امس ماشفتك سهران طول الليل تدور بهالحوش وخايف لايكون في نجد شي ولاخايفه ولا متأذيه وامس طول الليل تلف حوالين البيوت لا يكون فيه احد تراك واضح يا ولدي
ارتبك هايف وانحرج: مدري وش اقولتس يمه
ام زيد: لا تقول شي يا امي انا ما الومك في قلب ماهو ملكك بس تكفى يا هايف انتبه لقلبك انتبه لا يتعبك اكثر وانت تشوف طريقة مسدود اخاف عليك يمه لو ابوك ما رضى ولا رفض يتصالح مع ابو نجد يدمرك قلبك تضيع مني
هايف نزل يبوس يدها: هذا انتي قلتيها يمه لا تلوميني في قلبٍ مب لي لكن تكفين ابي منتس تدعين ربي يسهل ويلين قلب ابوي وابوها
ام زيد: ما نسيتك يمه ما نسيتك
ابتسم هايف : خلينا من الضيق وتخيلي معي لو الدنيا تزين واتزوج نجد ونجي نجلس معتس في ذا البيت وعيالنا حولتس الله يا يمه
ام زيد ابتسمت على احلام هايف وهي تدعي ان الله يفرحه فيها كلها
سلمى جات وهي مقهوره: هايف تبي شي من ملابسك احطه لك !؟تاخذه معك
هايف: لا ملابسي هناك تكفيني
ام زيد: متى بتمشي
هايف: مع زيد ، انتي علامتس معصبه
سلمى: فيه غير ام شحوم
ضحك هايف: اخطفتس معي للخبر
سلمى؛ تكفى تكسب فيني اجر
ام زيد: روحي خلصي شغلتس بس
في هاللحظات برق البرق السماء اللي مليانه غيوم ترعد
ام زيد: قوموا ادخلوا شكله بيجي مطر
عبود طلع يركض لهايف : خلنا نروح المرجيحه
هايف ضحك اول ما نزل المطر: الحين مطر اترك المرجيحه
ام زيد: يااا هايف المطر بيمرضكم ادخلو
هايف اللي كان يركض فالمطر ويضحك هو وعبود : خليينا يمه انتي بس ادعي
رمت سلمى اللي معها وركضت معهم وهم يلعبون بالمطر ودخل مطلق اللي ناظرهم ببتسامه: ادخلوا لا تمرضون
سحبته سلمى وريوف : تعال وسع صدرك شوي معنا
هايف : تعال تعال ترا المطر يغسل الهموم
بعد ربع ساعه دخل حسين يركض وهم اللي قفلوا المحل ودخل معهم باللعب
لكن وقفوا كلهم او مادخلت سياره غريبه من البوابه وتخبوا البنات ورا اخوانهم بحيث ان ما احد يشوفهم
لكن طلعوا اول ماشاافوا زيد اللي يضرب البوري بوناسه
تجمعوا عليه وهم كلهم مبتسمين
هايف: احلى ابو عبوووود سياره جديده
ضحك زيد : اسمع ابوي اسمعه
ابو زيد نزل وهو مبتسم : السياره لك ياهايف
هايف لف يناظر ابوه بصدمه وضحك لما اجتمعوا عليه يباركون له واتجهه هايف لابوه وهو يسلم عليه بحب وفرح : الله يكثر خيرك ويعطيك لين يرضيك
ابو زيد: المهم احفظها وانتبه لنفسك وخلك رجال
هايف: ابشر بعزك
زيد: يلا يلا خذ بنا لفه
هايف : دقيقه امي ابوي اول
ابو زيد: انا جربتها خذ امك واخوانك
هايف: جربها معي
ابو زيد ضحك: ماني بايع عمري
زيد: اول شي خذ امي والعيال وبعدين حنا
هايف اللي ركض وهو ياخذ امه ويركبها
وقبل يركبون لف عليهم: لحظه بدلوا ملابسكم بدلوها
ركضوا وفي ثواني بدلوا ورجعوا ركبوا : مطلق وحسين امه اللي تحتريهم لف هايف على محسن اللي واقف ومتكتف وهو ماتوقع ينادونه بس صدمه هايف اللي قال: محسن يلا
محسن: وين
هايف: وش اللي وين سيارتك اخوك بناخذ بها لفه
ابتسم زيد: يلا يا محسن وراك سرا ترا
تحرك محسن وهو للحين تحت الصدمه وركب وطلع هايف وهو فرحان
وحسين اللي كان بين محسن ومطلق جلس يغني “ نحمد الله جت على ما نتمنى
هايف: يمه وش بلاتس وخري من غطوتس شوي شوفي الشارع
ام زيد باحراج: ياهايف الديره كلها تناظرني
هايف: خليها تناظرتس ام وراكبه مع ولدتس هم وش عليهم
ام زيد: فضيحه
مطلق: لا فضيحه ولا شي انتي تاج روسنا خليهم يشوفنتس الله
هايف: لا تخليني انزل افقع عيونهم
ضحكت ام زيد وهي تبعد شوي من غطوتها وهي تسمع ضحكم وبعدها رجعوا واخذ هايف ريوف وسلم وميثى وعبود
سلمى: دامنا هجينا من البيت وقف تكفى عند اقرب بقاله وجب كل شي يوسع الصدر تطيح عينك عليه
هايف: اقول كنه عطيتس وجهه قبل امس جايب كراتين وين راحت
ريوف: ماعليك منها كلها فالبيت كمل بس كمل
سلمى قربت وهي تضحك وهمست في اذن هايف: ولا تنسى تمر بيت نجد خلها تشوف انك مطلع خواتك وان بعد اخذ لهم من البقاله
هايف تلخبط وهو يلف عليها: وش دراتس انتي بعد
سلمى همست : ترا راعي الهوى مفضوح
ابتسم هايف اللي وقف لا شعوريا: انزلي خذي اللي تبين
ريوف: يهبي يا وجهها غسلت مخه
نزلت سلمى وهي تغندر واخذت كل شي ودها فيه ورجعت وهايف للي منصدم ان الكل يدري وهو مسوي نفسه مخبي
ميثى: لعبت عليك هالمكاره والله البيت مليان
هايف: فدا فدا
رجعوا وهايف اللي ذكرته سلمى بنجد وصار يناظر بيتهم وانشلع قلبه اول ماشاف الشباك مردود وعرف انها تشوف وضحك
سلمى وهي نازله انتبهت له: صكها بقصيده تكفى
هايف انفجع: وش عرفتس عن القصيد بعد
سلمى: ما يخفى علي خافي
هايف دفها بصدمه: امشي امشي حشى مباحث
سلمى ضحكت وهي تقول له بيت من ابياته
(‏حرصي عليك احيان مايعتبر عيب)
ضحك هايف اللي تذكر باقي الابيات وهو يناظر شباك نجد وكمل
‏العيب اذا اغلينا بعض ونتجافا
‏الله يجعلني من الحب ماطيب
‏وكانك مرض ياجعلني ماتشافا)
دخل وهو مبتسم بحب وانشراح وهو يشوف ابوه وخوانه حوالين النار والسماء ترشرش
.................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي كانت مبتسمه بكل حب وهي تشوف كل المواقف كانت تراقب جمعتهم وركضهم فالحوش وهي ودها تكون بينهم ومعهم ورفعت يدها وهي تدعي ان الله يذوقها حلاوة جمعتهم
................••............
في حوش ابو زيد
هايف:زيد متى تمشي
زيد :الظاهر بكره ودي اجلس بذا الاجواء
هايف:حتى انا ودي
مطلق:دق على متعب
هايف :صدقت خلني ادق
اخذ هايف جواله ووصله صوت متعب :حي الله هايف من لقى احبابه نسى اصحابه
هايف:نساك موتك والله مانسيتكم بس لهيت مع اهلي واكيد مشاري قالكم اللي صار
متعب: اووه مشاري منهبل فيكم خطر لا يرجع لكم
هايف:ياحليله والله انه الكل حبه وحبوكم
متعب:الله يحبهم امرني
هايف: والله يا متعب اجواء الديره ما تنترك وودي لو تدور لي عذر يوم بس
متعب ضحك:والله اني داري انك اذا رحت بتصعب الرجعه عليك لكن ابشر لك يوم مني هديه
هايف: يابعد قلبي يا متعب والله مدري كيف ارد عليك
متعب:ابد استانس ووسع صدرك والرد بعدين
هايف: اجل مع السلامه وسلم على الكل
متعب: على خشمي
قفل هايف ورجع وجلس معهم بين سوالفهم وضحكهم الين ما اعلن ابوهم قانونه المعتاد : لا تبطون على الناس وارقدوا بدري بذات انت يامطلق وراك شغل
مطلق: ابشر
ضحك هايف: الله يجيرنا من الشغل
ام زيد: ان شاء الله انك بيجي عندك شغل
سلمى: تدرون ان الليله اجتمع كل شي احبه بس ناقص شي واحد
هايف: لا تقولين بعرس واتوطى في بطنتس
ضحكت سلمى: لا لا ودي احد يغني مع ذا الجو تكفون خلونا بنغني
حسين: هاذي اللي تبي ابوي يدعسنا
زيد: لييه يدعسنا بالعكس وسعوا صدوركم بذا الجو
محسن: مدري منين جابت ذا الغناء مع ذا الليل
مطلق ناظره بطرف عين : اللي تبيه سلمى يصير غنوا يا عيال
هايف تكى على رجل مطلق : انا بغني وغنوا معي صراحه انا اليوم مستانس
زيد: غن شي نعرفه
هايف: تعرفونه كلكم
ام زيد: غن بس اقصر صوتك
الكل كان حول النار حتى ميثى وعبود والجو غيوم وبقايا المطر على الارض والجو بارد والنار والقهوه وبدا هايف يغني اغنيه يحس انها تمثل عيال ابو زيد كلهم وتشرحهم وكان صوته خفيف بس ارتفع لما اشتركوا معه كل العيال وهم يحبون هالكلمات اللي تشرح حبهم باختصار هايف كان يغني من البدايه بس لما وصل هالبيت ارتفعت اصواتهم بطرب ( سمحين لا منا هوينا هوينا.. نمشي على سلم المحبه والاخلاق
طبايع الديرة عليها ربينا .. نحفظ حقوق احبابنا وسط الاحداق
يمشي بنا المقسوم غصب علينا .. واقدارنا تنطاق لو هي ماتنطاق )
كل كلمه كانوا يعنونها وكل كلمه تشرحهم حتى محسن رغم ان اصايل مغربلته الا انه وفي لحبها وفاء جنوني
سلمى وقفت وهي تصفق: والله انه ياحظي يومكم اخواني
ضحكوا وهم مايدرون بأبو زيد اللي يراقبهم من ورا الشباك هز راسه ببتسامه يأس وهو يقول( عجزت اقوي قلوبكم اللي بتاخذكم لتهلكه )
عند الشباب ضحك مطلق : يممه انتي بعد غني لنا
هايف: ايييه تكفين اغاني زمان
زيد: قصدهم علمينا بالهوى زمان واغانيه دام جبنا طاري الحب الهوى
ام زيد: وش اقولكم
ريوف: غني لنا ذيك الاغنيه اللي دايم تغنينها
ام زيد بعد اصرار عليها وغنت اغنيه يحسونها كلهم خاصه بأمهم مهما كانت مشهوره انتشر صوت ام زيد الحنون بين عيالها (ريحة الطيب هي سبة جروحي ) ( اغنيه لا يعرفها الا الطيبين والقديمين) .
الكل مستمع ومستمتع بصوت ام زيد صوت الام الحبيبه اللي عجزت تكمل بخجل: خلاص لين هنا
ضحك هايف: عاد ابوي يسرف في ريحة العووود ما ألومتس يمه يتسبب في جروحتس
ام زيد: غربل الله ابليسك
الكل:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
حسين : دوروا لي طيب بحطه كود ان اتسبب في جروح احد
مطلق بمزح: يا رجال اركد ما وراك الا تيوس ابوي بتصرعها ثم يتسبب هو بجروحك
الكل : ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه هههههه
ام زيد : قوموا يلا تاخر الوقت وابوكم بيعصب
هايف : خلينا يا يمه وروحي دوري سبة جروحتس
ام زيد رمته بنعالها وهي تضحك وراحت
هايف : قوموا سوا لي اكل جيعان
حسين: والله يا ليت شروف فيه
ريوف : افا وين رحت انا اقوم الحين
هاايف: مافيه الا انتي يا لبى قلبتس قومي قومي
سلمى: يا حليلهم اللي عارفين ان مالهم الا ريوف
هايف: ريوف بنسوي لها انهاء خدمه ونرجع لتس
مطلق : استعجلوا بموت من النوم
هايف : سوي دعاء ماظنتي بنطلع بدري
ميثى:وقفوا وقفوا انا بعد بساعدكم
زيد: كلنا نقوم
محسن: انا بروح انام تاخرت
الكل : الله معك
حسين: اذا قضيتوا صحوني
سحبه هايف قدامه: قم قم معنا بس نوم لا اشوفك نايم
مطلق : دام رحتوا كلكم بنروح معكم
ريوف: كلكم بتجون المطبخ
مطلق: لا بنجلس عند الباب الخلفي لين يخلصون
وفعلا راحوا جلسوا ينتظرونهم وهايف وريوف يتهاوشون على الاغراض واخيرا جهز اكل بس يمشي الحال
وبعدها افترقوا الكل ينامون
ومن بكره في شقة الشباب في الخبر
صحى سعود على بكى عزيز رفعه وهو ضايق: وش فيك تصيح ذا الحزه وش بلاك
متعب اللي كان يجهز لدوام : وش فيه
سعود :مدري
مشاري جاء على الصوت وقرب يهز سرير عزيز : ليه ما خليتهم عند ام فرج
سعود : اليوم ماعندي دوام واخذتهم مسكينه الادميه تتعب معهم
اجتمعوا كلهم يهزونه ويدارونه بس مافيه فايده
مشاري: دقيقه دقيقه
مقبل اللي شايل دحوم : وش فيك !؟
مشاري جلس نفس طريقة هايف وهو ياخذ عزيز ونومه بنفس الطريقهه وابتداء يهزه شوي وفجاءه نام عزيز
متعب:: اماااا ، تعود على هايف
سعود : جيبوا لي هايف مع اذانه عوده وراح
وليد: هههههههههههههههههههه اختصر كل شي
متعب: يلا عرفنا السر وهو بكره بيجي
مشاري اخذه وهو يعطيه سعود : خذه نومه كذا بس ، انا وراي شغل
طلعوا كلهم لدواماتهم وقف مقبل لما ناداه وليد : هلا
وليد: وش رايك اوديك لدوامك
مقبل: مين يوديني
وليد: انا
مقبل :يا ويلي لا يكون بموت ، وش عندك توديني بتغتالني
وليد : يااااسماجتك ياخي هذا جزاي
مقبل : امزح ، تعال وش فيك .
وليد: بعلمك شي يعني
مقبل : قول
وليد : تذكر مره قلت لك فيه حساب يصمم لي وكذا
مقبل : كدينا خير ؟؟ وش فيه بعد
وليد : يعني قلت لك قبل تعجبني تصاميم الحساب وصرت ادعمه يعني بحسابي لكن طلع صاحب الحساب بنت وولامانه يعني محترمه
مقبل قبل يكمل وليد قال بغضب: وليدوه ! والله لو طلعت تستغل بنات الناس بشهرتك
وليد: لا تحلف حافظ الاسطوانه خلني اكمل
مقبل: كمل
وليد: اقولك صار يوميا ترسل لي مونتاج يعني وتصميم لفيديوهاتي وهالايام نزلت سنابات تعبتر اهم سناباتي من يوم ما انشهرت لكن الادميه مالها حس حتى ارسل ماترد
مقبل : اقول اسمعني وخل عنك الخرابيط لاتحط نفسك محور الكون ولا عند الادميه شغل الا انت كانت فاضيه وصممت لك والحين يمكن عقلت وشافت انها هباله اللي تسويه
وليد: يا شيخ انت ما ينحكى معك
مقبل : الا اقولك حدث العاقل بما يعقل وش دخلك انت صممت ولا ما صممت اعقل وخل عنك الخرابيط
وليد: تدري انقلع انقلع لدوامك بس
مقبل : بنقلع بس اعقل
راح مقبل وترك وليد اللي شايل هم صاحبة هالحساب اللي يعتبرها القلب النابض لجماهيره
................••............
اما في بيت ابو زيد
الصبح كالعاده كان ابو زيد ينادي ويجمعهم للفطور وجالسين الشباب ينتظرون الفطور وطلعت اصايل وهي حتى ولا ردت السلام واخذت فطورها ورجعت
ابو زيد: محسسن كم مره قلت لك سنع مرتك !؟
محسن: وش سوت يبه
ابو زيد : لا ابداً غلطانين عليها ماسوت شي ، ابك يا انسان انت تستوعب اقولك خلها تحط يدها معهم فالبيت ولا ترا ماهي محصلتن شي في هالبيت كل واحد يسوي شغله بنفسه بناتي ماهم عبيد عند احد
محسن: ابشر يبه ابشر
ابو زيد : مابي ابشر شبعت منها ابي فعل رجال
محسن: ابشر
ابو زيد: مطلق خلص فطورك واجهز ورانا شغل
مطلق: وين يبه
ابو زيد : وراك عرس ترا بتجهز له
مطلق صد بضيق: على امرك
ابو زيد: زيد متى بترجع المدينه
زيد: بعد الغداء
ابو زيد: وانت يا هايف
هايف: بعد الغداء بعد
هايف بهمس لمطلق:كنه ابوي يبي الفكه
مطلق بهمس: اييه عشان يستفرد بي
ابتسم هايف: وسع صدرك وخل صدرك شمالي
مطلق: يارجال زين اني ما اشق ثوبي خل ع وسع صدرك ................••............
فالمطبخ
كانت اصايل جالطه الكل
ريوف اللي ماسكه سلمى: انتي ما تفهمين زيد وش قالتس قال طنشي
سلمى: معرف اطنش معرف معرف
ميثى: يابنت الحلال عمي خلقه معصب لا تزيدين الطين بله
سلمى: الله اكبر عليها تاكل تمسح يدها بالجدار وتمشي وسلمى تنظف لها
ريوف : ياكذبتس انا اغسل المواعين
سلمى: ياااااا قلبي قلباه انا بذبحتس ولا بذبحها
ام زيد: ارفعي صوتس شوي عشان يجي ابوتس يذبحتس
سلمى: يا ليتني ولد واهج برا الديره
ام زي: بس يا العوبا بس روحي ودي قهوة ابوتس روحي
سلمى اخذت القهوه وراحت بغضب وهي تنزلها عند حسين وبهمس: صب القهوه
حسين: تعالي انتي صبيها
مطلق : ماشاء الله عليك يا استاذ حسين ما وراهم شغل الا انت والقهوه ، صب القهوه وانت ساكت
حسين: طيب
شوي وافترقوا كل واحد لشغله ماعدا هايف اللي ماعنده شغل الا يراقب نجد وبيتها
..................••............
في بيت ابو فايز وعياله
اللي يحسون انهم يحتاجون تجهيز اكبر فا من الصبح وهم طالعين فايز وابوه يجهزون غرفة فايز ولطيفه وام فايز واديم يجهزون اديم اللي كانت تحس بالرعب كل ما حست انها تجهز لمطلق ولزواجها منه وكانت تنقي ملابسها بعنايه خوفاً من انه يعصب فالمستقبل
................••............
الحال ما يفرق عند مطلق
اللي كان هو وابوه يحوسون بمحلات الاثاث وتجهيز العرس وام زيد وريوف راحوا مع زيد السوق وميثى معهم
................••............
في السوق
هايف كان جالس عند حسين بالمحل ولف لفلاح الللي جاء يصفق: ولد الخبر عندنا ماراح
هايف : عجز يروح ويخلي نجد
فلاح : يازين الديره ياخي
ابتسم هايف لحبه المكنون: يازين نجد
فلاح: متى رايح؟!
هايف: بعد ساعه
فلاح: اوووه اجل ماتشوف شر انا عندي شغل هنا
هايف: الله معك
كشر هايف اول ماشاف ابو صيته وصد ودخل الدكان لكن فز اول ماشاف ابو نجد داخل السوق وطلع يمشي وهو وده يسلم عليه مر وهو يسوي نفسه مايشوفه وضرب فيه بخفه :اوووه السموحه ياعم ماشفتك
ابو نجد: بسيطه بسيطه
هايف: وشلونك انشاء للله بخير
ابو نجد بقسوه شوي : بخيير بس لا يشوفك ابوك
حطم قلب هايف بذا الكلمه وابتعد هايف بضيق وحزن وهو مايدري كيف يحل ذا الازمه مايقدر يكسر كرامة ابوه ولا يقدر يقرب من ابو البنت اللي يحبها
رجع بطريقه وهو ضايق للبيت لكن استوقفه ندا ام مشعان : يااهيه يا ولد انت هايف !
هايف لف ولا شعوريا ابتسم: حي لله ام مشعان اخيرا ذكرتي ديرتس وجيتي
ام مشعان : الله يبقيك ،والله ان القصيم زينه وقعدت عند اخوي هناك وسعت صدري
هايف ابتسم: كنت احسب ان محد يحب الديره كثري غيرتس واثاريتس هجرتي حبها
ام مشعان: يا رجال مافيه مخلوق مايحب نجد العذيه بس القصيم زينه وبناتها زينات بعد اذا ودك تعرس
ضحك هايف : لا لا انا نجدي واحب نجد وبتزوج نجديه
ام مشعان: اها بس ذبحتنا بذا النجديه اللي تدورها وللحين ما اعرست
هايف: ان قاله الله بسير عليتس انا والنجديه
ام مشعان: ان شاء الله دام مطلق اعرس ان شاء الله انك بعده
هايف: ايه ايه مطلق اعرس
ام مشعان: خله يعرس وش يبي يحتري ذا الجربا
ههايف:ههههههههههههههههههه عز لله انها الجربى بس تراه مايحتريها
ام مشعان: ماعليه ما يحتريها بس يحتري جروحها تطيب
هايف: يعني ، خليني بروح اعلم امي انتس وصلتي الله ياهي بتستانس
ام مشعان ( عجوز بالديره مشرعه بابها للكل وكل يعرفها ويروح ويجي عندها) : ايه وسلم على اهلك وخص لي بالسلام امك وقلها احتريها للقهوه
هايف: ابشري يلا ودعناتس الله
راح هايف بسرعه نسى ضيقته بس تجددت اول ماشاف بيت ابو نجد ودخل بضيق وهو يشوف امه جالسه بالصاله وحولها اكياس وسلمى تفتش فيها
سلمى: ورا ماشريتوا لي بعد
ام زيد: وش اشري لتس اجل انتي معرسه
سلمى: لا بس انا اختها وش احظر به
زيد: لا ماعليتس فستانس بتشترينه انتي بس اركدي وفكينا من القلق ، ميثى عطينا القهوه
ميثى: ابشر
زيد : هايف علامك ساكت
هايف : لا بس ماودي اخلي الديره
زيد: هاذي هي الحياه وش تسوي
ام زيد: ان شاء الله يمه تهون
سلمى : الا احمد ربك بتفارق الغثاء هنا
ابتسم هايف وصد بضيق او ما طلعت اصايل بمواعينها وحطتها بالمطبخ وراحت
سلمى فزت: خييير ان شاء للله لا يكون ودتس اغسلها لتس
اصايل: انتي من كلمتس يا ام لسان هاه
ام زيد بغضب: اقصري صوتس يا اصايل وغسلي مواعينتس وانتي ساكته
الكل انصدم من ام زيد اللي طقت كبدها من اصايل
ام زيد: ترا سكت لتس بالحيل يا تغسلين مواعينتس او انثبري في غرفتس لا تسوين شي بالمطبخ
اصايل عجزت ترد عليها ودخلت بغضب وهي تغسل المواعين
ضحك هايف وهو يصفق: عاشت عااشت ام زيد
سلمى: اخيييرا يا ربي اخيييرا
ام زيد : عجزت عز الله هو صادژ اللي يقول اذا اكرمت اللئيم تمردا
ضحك هايف : وهو صادژ وهو صادژ
ام زيد لسلمى: وانتي شيلي ذا الاكياس عني عند اختس وياويلتس اسمع صوتس
سلمى: ابشري
الكل ضحك على ام زيد اللي انفلتت اعصابها وعصبت على الكل .................••............
في السوق
عند مطلق كان يتمشى مع ابوه فا اسواق الاثاث لكن ما اعجب ابوه اي شي
مطلق : يبه وش فيك كل اللي شفناه زين ورا ما اخترت شي
ابو زيد: بنت اخوي ما يحضر لها الا كل زين وخر بس بنفصل
مطلق: يا يبه وش تفصل مايمدي
ابو زيد: يمدي يمدي بس انت اسكت
دخل ابو زيد المحل ولا طلع الا متفق معهم وخالصين في اسبوع
مطلق: وش بقى
ابو زيد: بنرجع للبيت وبكره نكمل الباقي انت ما تنتخلى لحالك
مطلق اللي ماعنده ولا ذرة حماس :ابشر
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت تسولف هي وغزيل واخيرا صار فيه موضوع اساسي لسوالفهم
نجد : والله اني طقيت يا غزيل صار ماعندي شغل الا اراقبهم من الشباك ذبحتني الوحده
غزيل: وش تسوين هاذي حياتس وانتي حتى ماتطلعين مع بنات الديره
نجد: وش ابي فيهم غثاء على الفاضي
غزيل :والله انا عاد مواعدتهم وودي اروح وبمر بعد ام زيد اخذ من عندها اغراض موصيتها امي بها
نجد : لا اوصيتس اسمعي لي الاخبار بس ياويلتس انتس تناظرين هايف
غزيل: ماعليتس شبعانه منه
نجد طارت عيونها وركضت غزيل بضحك ونزلت متجهه لبيت ابو زيد وراحت نجد لشباك وهي تشوف هايف فتح لها الباب واتسعت عيونها بغيره
هايف الي صد: غزيل حياتس ادخلي امي جوا
غزيل: تسلم
دخلت غزيل وهي تنادي ام زيد اللي سلمت عليها وعطتها الاغراض وركضت لها سلمى عند الباب : غزيل وجع اشوفتس قاطعتنا ولا عشان جت نجد معاد لتس حاجتن فينا
غزيل: لا والله ما نسيتكم بعد تعرفين البنت مسكينه بلحالها وانتم ماشاء الله الناس يدخلون ويطلعون عندكم ولا ودي اخليها لحالها وهي ضايقه
سلمى: ليه وش فيها ضايقه؟!
غزيل: يابنت الوحده شينه لا اخوان ولا خوات ولا قرايب ودايم وهي تشكي الوحده قلت اونسها مسكينه مايصير بعد وحده فالديره ووحده فالمدينه
سلمى: خلاص خلاص بس عاد مري علينا
غزيل: ابشري يلا مع السلامه
طلعت غزيل وهي كلامه كله في مسامع هايف اللي ضاق زود على نجد اللي صدق انتبه لوحدتها ولا عرف كيف يواسيها ويسليها
طلع وهو يتلفت ماشاف احد بالسكه اخذ ورقه وهو يكتب فيها (‏"وزّعي عمري لتس أخوان وقرايب،
بس لا تشكين من قولة وحيدة".) شاف بزر يركض معاه ( نبيله او نبيطه ) ومسكه : تعال تعال
البزر: وشووو
هايف: اسمع بشتري ذي منك
البزر :لا ابيها
هايف: يا بن الحلال بعطيك عشره
البزر : لاااا والله
هايف: يا شيخ بعطيك 50
البزر: لااا
هايف: بوديك البقاله تشتري على كيفك
البزر: مابيي
هايف لف وماشاف احد اخذهاا بقوه وهو يشيييييله ورماه بعيد ورمى عليه 50 : بزر اخر زمن اذلف
راح البزر يبكي معه ال 50 ضحك هايف وهو يطبق الورقه فيها : من زمان عن تكفيخ البزران والله
ورفع راسه وقبل يرميها شاف نجد اللي رجعت وواضح انها شافته ضحك بإحراج وهو يرميها عليها
اما نجد اللي كنت تضحك من تصرفه وهو يحسب ان محد شافه طاحت عندها الورقه واول مافتحتها شهقت : وش عرفه اني اقول ذبحتني الوحده يا لبيييه يحس فيني معقوله
شوي وصلتها ورقه ثانيه ( اتمنى ما تحذفين الرد بقزازه مابي اموت الحين)
ضحكت وهي ماتدري وش ترد عليه وهو فعلا وسع صدرها
وكتبت ( ردي الوحيد عليك هو مثل ما يقول خالد الفيصل : ‏كل شيٍ تبسم يوم لامس دلالك )
وقفت تدور وش تحطها فيه وابتسمت اول ماحصلت علبة خاتم وحطت الورقه فيه وهو تطل شافت منزل راسه ويتمشى رمت العلبه وطاحت جنبه ابتسم هايف بفرح ولا يمديه يبتسم الا شاف ابو نجد من بعيد جاي حط العلبه في جيبه وركض وهو يدخل البيت ويسكر الباب
ابو زيد : هايف علامك
هايف: مابي شي وش فيني
مطلق شك فيه اول ما سمع صوت ابو نجد وقال يصرفه : علمتك ما عندك كرش بس ياحبك لشقا امش امش الا بتهرول غصب
هايف ابتسم بورطه : بروح اشرب مويه
مطلق وقف وهو يمسكه وابعدوا: خير وش بلاك
هايف: ولا شي
مطلق: كاتب شي لنجد
هايف: لا
مطلق : تكذب علي
هايف : لا يا رجال انت وش سويت كيف امورك
مطلق : اسكت ياخي فر ابوي السوق وفر راسي معه كله عشان بنت اخوه
ضحك هايف: عاد لا تظلم اديم يا حليلها
مطلق: يا حليلها بس انا احس اني في حلم
هايف: قلت لك عط نفسك فرصه
مطلق : بنعطي وبنشوف
حسين جاء وهو ينزل الاغراض :واحد فيكم يستحي على دمه ويساعدني
مطلق اخذ منه الكرتون وهو يدخله وفجاءه ضحك هايف: اصبروا لو تشوفون امي وش سوت بأم شحووم
حسين: برد كبدي لان محسسسن جاب لي ضغط في رجليني
مطلق: هههههههههههههههههههههه انا والله اللي جاني ضغط برجليني خلك انت
هايف قام ينقل لهم الخبر وهو يضحك وهم اللي ضحكوا معه وبعدها انسحب هايف بحجة انه بيروح الحمام دخل وهو يطلع العلبه بضحك فتحها وانشلع قللللبه فالحمام بلحاله تشقق من الوناسه وطلع وهو يرجعها لجيبه
وطلع وهو يتسحب لين انشغلوا ورجع اخذ ورقه ويكتب فيها سريع ( معاد لي حيله الا ارد عليتس من نفس الاتجاه ومثل ما يقول خالد الفيصل “عطيتس مهجتي والمعطي الله )
وكتب ملاحظه تحت “ لا تتعبين عيونتس على الشباك ترا اللي تراقبينه بيمشي للخبر “ وانتبهي لنفستس لين ارجع )تردد في هالسطر بس هذا اللي وده يقوله لها
ضحك( يا رجال اكتب اللي تبي هي خاربه خاربه )
حطه ورماها عليها قرتها نجد و ضاق صدرها يوم قال بيروح بس كان جبر الخاطر في سطوره الاخيره ابتسمت وهي ماتدري وش ترد عليه
وردت وهي تكتب ( ‏لا تبطي على اللي منتظر لك جيه*) هايف وصلته الورقه واوجعته في قلبه عجز عجززززز يروح كان مستعد لخاطر هاللحظه يسحب على الخبر واهل الخبر والوظيفه انشلع قلبه وجلس عجز حتى يدخل طلع مطلق بغضب : والله اني داري ، ابك انا وش اقول انفخ في قربة مشقوقه اقولك لا تكتب فيها شي تفهم ولا لا
هايف اخذ يد مطلق وهو يحطها على قلبه: مقدر يا مطلق مقدر شف بالله شف
مطلق سحب يده بضحك: انت منتهي الله يكون بعونك
هايف: ادري اني منتهي والله اني ادري بس الحين المشكله كيف بروح واخليها
مطلق: اقول ترا بكفخك هي بكره ولا بعده بتروح المدينه وانت دور مصلحتك
هايف : اللهم اني اسألك الثبات
مطلق ضحك : قم قم للغدا يلا
في هاللحظات كانت نجد مبسوطه مبسووطه بشكل وتختلط في صدرها كمية مشاعر وحب وخوف وامان ابد يكفي كلام هايف اليوم يواسيها سنين
مشى هايف للخبر وهو ضااايق بس يلا تواسيه رسايل نجد اللي يحتفظ فيها مد يده يرفع صوت المسجل وهو يرجع يعيش احساس الرسايل بس بألحان مغناه
.................••............
ويمر اليوم ورا اليوم بنفس الروتين اللي تقريباً الكل متعاد عليه او بعضهم بدا يتعود وبعضهم عجز يتعود بس يمثل انه تعود
واخيرا بعد شق الانفس انقضت 10 ايام وبقى يومين على العرس
مطلق اللي كان واقف بنص غرفته وهو يمسح على دقنه ويراقب اخر التجهيزات
اخذ نفس وهو يشوف كل شي صار تمام وجاهز كل شي الا هو ماجهز سواء بشخصه او حتى بمشاعره
تحرك على صوت جواله وابتسم وهو يرفعه: دايم بوقتك يا هايف
ضحك هايف اللي كان يكلمه وهو يمشي في مول : وش اخبار مطلق
مطلق : محتااااس محتااس
هايف: وكل شي جاهز
مطلق : دام ابوي مشرف عليه غصب بيكون جاهز
هايف ابتسم: مقدر ألومك ومدري وش اسوي عشانك
مطلق : ألحق علي وتعال قبل اتجنن
هايف: ماعليك هذاني اخذ لي كم غرض وارتب شنطتي وامشي
مطلق: انتبه لنفسك
هايف : ابشر بس اسمع وش اخذ لريوف هديه
مطلق : والله مدري انا للحين مدري وش اجيب
هايف: زيد اختصاصه جوالات
مطلق : اجل انا فلوس اريح وافضل
هايف : لا لا دقيقه عرفت وش اجيب لها
مطلق : وش وش
هايف: تذكر مره اعجبتها ساعه وبغينا نجيبها وماتيسرت
مطلق : ايييييه والله بتعجبها
هايف: يلا خلني اخلص
سكر هايف ووقف يناظر الساعه واخذها وهو مبتسم بس تذكر سلمى اللي اكيد بتاكل راسه اذا ماجاب لها اخذ الثانيه وتذكر امه واخذ واخيرا شروف مايقدر يخليها اخذها كلها وضحك اول ماشاف متعب جاي حاط يده على راسه: وش ذا اللي قاشه
هايف: هدايا
متعب : نصيحه ياولد بتجلس تقش كذا بتفلس
هايف: يستاهلون عيوني اترك فلوسي على جنب
مقبل جاء بعد ما اخذ القهوه وجلس على طاولتهم وشهق: وش ذاااا لمن ذا الفاتوره
جاء مشاري اللي شايل دحوم وجلس : يا ويلي ويلاه بسم لله عليه كسر ظهري
سعود : حطه حطه على الاقل اشوى من عزيز
وليد جاء وهو لاف شماغه عليه : ياهوه ما لقيتوا لكم مكان مغطى اكثر
متعب : انثبر محد بيعرفك ريحنا بس
مقبل: اقول علموني هالفاتوره لمن؟!
هايف: لي علامك ؟
مقبل : وش انت شاري وجع كل ذي ساعات
مشاري: ماشاء الله انا صرت اتمنى اني من خواتك
سعود:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه مشاري وش ذا الاجحاف
متعب : ياحبيبي حالتك مستعصيه ودك بساعه اشتري لك
مشاري: اييه ايييه طلع يلا
متعب : انقلع انقلع
هايف: ودي احلف عليك بس وضعي مايسمح
سعود: متى ماشي ياهايف
هايف: ساعتين وامشي
متعب: خلاص حنا بنجي لكم يوم العرس
هايف : حياكم الله وامانه ما تكلفون على نفسكم
سعود: وش لا نكلف بنجي عرس ترا مب عصريه
ضحك هايف: يعني لا تكلفون
مقبل: اقنع ابو فرج خلنا حنا
مشاري: وليدوه وش بلاك لك 10 ايام تفكر وحالتك حاله علامك
مقبل : مدري عنه ذبحني
وليد: وش فيني يعني
مشاري: مدري عنك
متعب : متضايق من شي !؟
وليد: لا وش يضيقني
سعود: دامه قال وش يضيقني اجل مكشوف امرك اعترف بس اعترف
وليد: لا بس ضغط الدوام والناس
متعب : اكيد
وليد: اكيد ما عليك
مقبل سحب جواله وهو يرسل لوليد بالخاص ( عشان ذيك البنت!؟)
وليد اللي انتبه ورد بعد شوي ( اسكت لا يدرون بعدين اقولك)
مقبل( يامن شرا له من حلاله عله )
وليد( تقهوى وانت ساكت )
................••............
في بيت ابو فايز
عند اديم اللي كانت ترتب اخخر شناطها وهي ماهي مستوعبه انها بتودع حياتها وتعيش عكسها تماما
كل شي يختلف ورغم انهم عيال عم ، البيئه ، التربيه ، الحياه ، حتى التصرفات غير
سكرت الشنطه ووقفت
لطيفه: وش فيتس
اديم: لطيفه توقعين كيف بتكون حياتي هناك
لطيفه: بتكون حلوه ان شاء الله عمي يحبتس وام زيد وكلهم انتي بس لعبتس هي كيف توجهين قلب مطلق لتس
اديم: بس يا لطيفه عمي عيشتهم غير اخاف اغلط او ما اتأقلم واخاف من عمي ومن مطلق ومن كل شي
لطيفه: اول شي عمي مستحيل يسمح لاحد يسوي لتس شي لا مطلق ولا غيره وبعدين انتي لا تخافين وكل شي بينحل
ام فايز جات: هاه خلصتوا
لطيفه: ايه يمه كل شي جهز بس متى بنمشي
ام فايز : ماراح نمشي الا بيوم العرس
اديم : اييه احسن
جاء ابو فايز : ادييم
اديم وقفت : هلا يبه
ابو فايز اللي جلس وهو يعطيها هديته كأب عقد ألماس
اديم: ليتك ماتكلفت يبه
ابو فايز: تستاهل بنتي تلبس كل غالي
اديم: مشكور عساك ذخر
ابو فايز : خلوني مع اديم بلحالنا
الكل طلع واديم ارتبكت وقال ابو فايز وهو يشد على كتفها : يا بنتي انا بنصحتس ولكن ابيتس تحطين كلامي حلقه في اذنتس
اول شي انتي تدرين بأطباع عمتس وعياله وتدرين بعيشتهم ادري انتس ماتعودتي على عيشتهم بس شوي شوي بتعيشينها معهم بحلوها وبمرها
انتي يومين وتروحين بيت مطلق ولازم تفهمين ان مطلق بيحطتس في عيونه وانا ماعندي شك بس قبل كل شي وقبل اي تصرف اعرفي انه لازم تحترمينه وتسمعين كلامه وطولت اللسان انتبهي منها بالهداوه كل شي يصير وبالاخلاق والقلب النظيف كل شي ينكسب وينحب اهم شي بين كل الناس الاحترام ومن بعدها كل شي يصير ولا بوصيتس بعمتس وخالتس انتي تعرفين انهم مثل والديك ولازم تحترمينهم وتحبينهم وكل شي يبون مالهم الا تم وابشروا
اديم : ابشر يبه ولا تخاف مستحيل اخيب ظنك
ابو فايز: ايه هاذي بنتي اللي افتخر فيها
وتردد شوي وقال: ولا تخلين تجربة فاشله في حياة مطلق تأثر عليكم وعلى حياتكم تعاملي مع الموضوع بحذر وان شاء الله كل شي بيكون بخير
اديم اوجعها قلبها: ان شاء الله
وقف ابو فايز: يلا كملي اغراضتس
طلع وهو يدعي ان الله يسخرهم لبعض وجاء فايز بهديته بعد ما تمم اخر تجهيزات غرفته وهو فرحان ورضي ومستانس عطاها هديته وهو يوصيها مثل ما وصاها ابوه وهم كلهم ثقه في مطلق
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي بعد مارجعوا المدينه وواختبرت كل اختباراتها رجعوا لديره وهي من يوم راح هايف ما طلت من الشباك ابد ولا تبيه يكفيها تسمع اخباره من غزيل اذا جت من عند خواته
لفت على صوت امها اللي ترحب في ام مصلح صدت بتأفف بس انتبهت بقوه لكلام يتردد في اذنها قالته ام مصلح: والله يا ام نجد مثلتس عارفه ولدنا مصلح توه متوظف ووده يعرس وقلت ابد ما نحصل مثل بنتس نجد لولدنا
انصدمت ام نجد : بس نجد صغيره على ولدتس
ام مصلح: وش صغيره الله يهداتس يومنا بعمرها كل وحده معها بزر .
ام نجد تلعثمت : بس هذاك اول
ام مصلح : عيني خير وابو مصلح راح لابو نجد بالمحل وانا جيتس وان شاء الله انه خيير
ام نجد: والله اني مدري وش اقول بس راي البنت عند ابوها مقدر اقولتس شي
ام مصلح: انتي خذي راي بنتس واذا جاء ابوها خير
ام نجد : خير ان شاء الله
ام مصلح: يلا دام قلت اللي عندي ما اطول عليتس
ام نجد : فمان الله
طلعت ام مصلح وجات نجد بفجعه: وش سمعت يمه
ام نجد : سمعتي اللي سمعتيه ام مصلح تخطبتس
نجد: بس يمه انا مابي ولدها
ام نجد: اذا جاء ابوتس نشوف وش يقول روحي الحين
نجد: وين اروح والله ما اعرس على ولدها لو مدري وش يصير
ام نجد: يووه يا نجد لا تغثيني روحي من هنا
نجد طلعت وهي مصدومه خايفه وتدعي على ام مصلح ببكل قلبها
.................••............
في بيت ابو زيد
عند سلمى اللي كانت تنظف غرفة مطلق بأمر من ابوها واخيرا خلصت وبخرتها وقفلتها ورجعت وهي تشوف حسين تحت امر ابوه هو ومطلق يجهزون الزل ويرتبون على طرف عشان يوم العرس ويرتبون الحوش بصفه عامه ومحسن متكي ويتقهوى
ابو زيد: انت يابو كرش قم قم روح العزبه وجب لي باقي الزل للي هناك
محسن:انا
ابو زيد: لا انا قم استح على وجهك واشتغل معنا حتى تركي اشتغل وانت مالك شغل الا تقحن بالقهاوي قم
محسن: طيب خل حسين يروح معي
ابو زيد: حسين ابيه رح انت بلحالك وجبها يلا
محسن:بس يبه
ابو زيد : محسسسسن
محسن: ابشر
ابو زيد: وانتي وراتس واقفه اخلصي على شغلتس
سلمى: هاااه ابشر ابشر
دخلت وهي تنزل الاغراض وتشوف ريوف تساعد امها في اغراضها: يمممه دوري لي معرس تعبت وانا اكرف
ام زيد : سلمى اذلفي عني ترا مانيب فاضيتن لتس شغلي لين راسي وروحي دقي على شريفه تجي تعاونا يلا
ريوف : وش عندها ام شحوم ما تسوي شي من ايام حتى مالها صوت
ام زيد: فكونا منها خلصوا شغلكم انتم يلا
ريوف : طيب طيب
................••............
في الخبر
عند هايف رجعوا للبيت وصار يضب عفشه بسيارته و العيال يساعدونه
ابو فرج: هايف بتروح
هايف: ايه والله اجمع اغراضي بمشي
ابو فرج: اسمعني اجل ودك مني خوي
ضحك هايف: اكييد ودي
متعب وهو يحط الكرتون بالشنطه: الله يا ابو فرج مب على اساس بتروح معنا
ابو فرج: بغيت بس ودي احظر العرس من بدري ودي بالديره وجو الديره
مشاري : انا فاهم شعورك وانصحك تروح
هايف: تعال والله العظيم بينبسط ابوي فيك وكلنا بننبسط
ابو فرج: ابشرك اني حتى اغراضي جاهزه بس نرتبها
ويمشي السواق ورانا بسياره الاغراض
طلوا الشباب في وانيت محمل اغراض من كل شي
مقبل : وييين يا لبى قلبك قشيت كل شي ما بقى الا الخٌبر تتاخذه معك بعد
سعود: عمي متاكد انك مخلي لنا شي نعيش عليه
وليد: من مكاني اشوف إنه صفر كل شي
هايف: لييه ياعمي وش ذا الكلافه والله مانبي الا شوفتك
ابو فرج: اصصص ولا واحد يفتح فمه انا هاوي كلافه وش تبون
مشاري: على قلبي الكريم
ضحك ابو فرج: ابد حق من حقوق ابو زيد
هايف: اييه ابو زيد ان جيته انا وانا معي ذي كلها وهي منك بيدعسني بالسياره ويقول كيف قبلتها ليييه ماحلفت عنها
متعب ضحك: عاد الحلف في دمك والله وانا اوقع واشهدلك
ابو فرج: خله علي ماعليك انت خلك عايش في هوى نجد
ضحك هايف: يلا اجل نتوكل على الله
سعود : قبل توكلون ام فرج بتجلس
ابو فرج: ايه ايه بتجلس وبتخلي عيالها عندك وبتجي للعرس انت مع اخوياك ولا تخاف عليهم
سعود : اشوى الله يطمنك
ابو فرج : ماني موصيكم انتبهوا لها لين يجي ولد اختها
مقبل: في عيونا المزيونه
مشاري بحرش : ام عيون سود ورموش ظليله
ضربه ابو فرج بعصاه: عسى تسود حياة العدو
متعب : بعد قلبي اللي يغارون
سعود بمزح: انت روح وان شاء الله اخليها تخلعك واتزوجها انا تربيني وتربي عيالي
نزل عليهم ابو فرج وانحاشوا يضحكون وابو فرج يدري انه تركها في ايدي امينه وعند عيالها
ركبوا هايف وابو فرج وطلعوا متجهين لنجد
.................••............
الوضع كان فالديره استعدادي بحت والكل مستنفر ولاول مره نجد تفتح الشباك وهي تسمع الصوت ودها لو هايف مع الصوت وتقوله عن ام مصلح او تعلمه دورته بين الكل بس مافيه احد رجعت وجلست وهي ضايقه وخايفه ومتوتره
وبعد ساعات انتظار فزت على صوت السياره والترحيب بس رجعت بيأس اول ما نزل زيد وولده والعمه حصه مؤيد وميثى وطلعوا كلهم يستقبلونهم : وينك يا هايف ابططيييت
................••............
في بيت ابو زيد
كان الجو جو سلام ومؤيد اللي يحضن في مطلق : اخيييرا جاء يومك ياعريس
مطلق: جزاك الله خيير العرس بعد يومين اصبر
مؤيد: بس جاء يومك
مطلق: جاء جاء بس ادخل
حصه: يااا جعل بيتك يا اخوي عامر بأفراحه
ابو زيد: امين امين اجلسوا اجلسوا
مؤيد: لحظه ياخالي انا عندي نذر لازم اسويه
زيد: وش نذره ؟!
مؤيد :نذرت اني اغني لكم مجس حجازي اول ما اجي بمناسبه فرح مطلق
حسين بهمس لمطلق: يا لعنبوا الخواجه ياناه
مطلق ضحك بحب : عز الله
ام زيد: غن يا ولدي عن
مؤيد اللي ضابطها بحكم بيئته وكان لابس لبس الحجاز
(يــا ليــلـةً تـم ّفـيـها الأُنـــسُ والـفــرح ُ . . . والـكـل ُ فـيـنا غــدا نـشــوان َ فـرحــانـا
يــا آل " عبدلله " نُـهـنّـئـكم بـعـقــدكم . . . مـرحـبا ً بــكم فــالحــفــل قــد زانـا)
الكل صفقوا وهم يضحكون
مطلق : اول مره توسع صدري بشي يسلم لسانك يا ابن العمه
مؤيد: اهم شي اعجبك
محسن: مافهمت شي والله
حسين: عشانك اشتغلت شوي ماعاد لك طاقه تستوعب
محسن: ماشاء الله ترد علي
زيد؛ المهم صح لسانه مؤيد
مؤيد: صح عليك
ابو زيد: وشهو وش صح عليك ، ابك انت وش تقول اسمها صح بدنك
مؤيد: اسف ياخالي بالغلط قلتها
حسين: ماعلينا بس ترا حنا اصحاب الحفل كيف تقول مرحبا بكم
مؤيدي :ياللليل يا تحشير البدو
مطلق: اقلط يا رجال خل عنك بس
دخلوا للمجلس وهم للحين يضحكون على مؤيد اللي وده يشارك بأي شي
................••............
واخيرا وصلوا
ابو فرج وهايف وهالمره فزت نجد وهي تناظر هايف اللي هالمره ما ناظر الشباك وكان مشغول مع ابو فرج
نجد : من ذا وش يبي مب وقته تكفى ناظر ياهايف
هايف اللي دخل وهو ينادي: يا اهل البيت يا يبه فزوا جاكم ضيوف
طلع مطلق بحب ورحابه لصوت هايف: يا هلا بالضيف ياهلا
هايف ابتسم وهو يسلم عليه: ابو فرج معي
مطلق انصدم اول ماشافه واقبل يسلم عليه بفرح ويرحب فيه
وهايف ركض يسلم على ابوه : يبه عمي ابو فرج معي
فزوا كلهم يستقبلونه وهايف اللي سسلم على امه وعمته وهو يطلعهم من المجلس
ابو زيد: اسفرت وانورت واستهلت وامطرت يالله انك تحيي الرفيق يالله انك تحيي الحياه
كان الوحيد من اصحاب ابو زيد اللي باقي هو ابو فرج
ورمى ابو زيد عصاته وهو يتسقبل ابو فرج بالاحضان
زيد بهمس : لحظات اللقاء صعبه
هايف: كيف لو انها بعد سنين انا اروح اسبوعين وارجع منمصع قلبي
ابو فرج اللي بعد وهو يمسح دموعه بطرف شماغه: يالله انك تعيد ساعة جمعتنا
ابو زيد مشى وهو ماسك ذراع ابو فرج: والله انها الساعه المباركه
سلموا العيال على ابو فرج ودخلوا وهم ابد قايمين بواجبهم اللي حافظينه من نظرات ابوهم
سلموا العيال على ابو فرج ودخلوا وهم ابد قايمين بواجبهم اللي حافظينه من نظرات ابوهم
وفرحة ابو زيد ما تضاهيها فرحه ابد ابد : حسين خل القهوه يصبها محسن ورح قل لمطلق زهب واجب عمك واعزم الديره كلها
مطلق اللي كان اصلا فاهم ذا النقطه ورايح من زمان
حسين: مطلق قد هو جاب الذبيحه وانتهى وهايف راح يعزم
ابو زيد: بعدي وانا ابوك بعدي
ابو فرج: والله لو اني داري ما اخليك تكلف كفايه عليك العرس وهمومه
ابو زيد: افا والله يا ابو فرج والله اني من فرحتي ودي اعزم الدنيا كلها
ابو فرج: الله انه يعطيك العافيه
زيد: هالسواق تبعٍ لك يا عمي
ابو فرج: اي والله هذاني نسيتها
ابو زيد: وش هي
ابو فرج: والله انك مثل ماتحس الحين انا احس وجبت اللي اقدر عليه هديه
محسن: الله يهديك ياعمي ما خليت شي اتعبت نفسك
ابو فرج: ما فيه تعب وكل غالي يرخص لكم
ابو زيد: الله يعطيك العافيه والخير ؛ حسييين دخل الاغراض عند اهلك ويدك بيده يامؤيد
حسين خاف ان مؤيد يجيب العيده ومسكه معه : ابششر
مؤيد : ترا فهمت كلمة خالي لا تسوي انك فاهم
حسين: حمدلله عشانك فهمت بذبح ذبيحه بعد
مؤيد: اقول امشي بلا في شكلك

في اطراف الديره
هايف اللي كان يمشي ويعزم وقف اول ماشاف ابو صيته وهو ماوده يعزمه والناس تخبر بعض بالعزيمه
فلاح: اعزمه علامك سكت
هايف:ماودي اعزمه غثيث الله يغثه
فلاح : لا تعزمه واذا رجعت زهب عمرك لعصا ابو زيد
هايف: اااه يا عصا ابو زيد ، ابو صيييته
ابو صيته: خير اللهم اجعله خير ، ولو ان اللي مثلك ما يجي من وراه الخير
هايف صد وهو وده يخنقه:ابوي عنده غدا ويعزم الكل عليه ،وصلت العزيمه لك
ابو صيته: اقشر له من يوم خلاك تعزم محد بجايه
فلاح: يا عرب صيروا عرب وش ذا الحكي يا ابو صيته
ابو صيته: جاك الثاني وخر بس وخر
ضحك تركي االي جاي من بعيد: ما عليك منه يا هايف
هايف ابتسم ووهو يشوف شريفه مقبله مع تركي
فلاح وخر عن الطريقه وتقبلها هايف وهو يسلم عليها سريع
تركي : شخبارك يا هايف
هايف: حمدلله انت كيفك
تركي : بخيير وبخير جدا بعد
هايف: يا عساه دوم
فلاح: اجل انا بروح وشوي اجي
هايف:زين
مشى هايف وشريفه متوسطته هو وتركي وهم يسولفون وهالمره رفع راسه هايف بس ماشاف نجد على الشباك وكمل طريقه للبيت
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت تنتظر بس فزززززت اول ما سمعت صوت ابوها وهي ودها تركض وتقول مابي مصلح
جلس ابو نجد وهو يتقهوى وام نجد جالسه قباله: اقول يا مشعل
ابو نجد : قولي
ام نجد: جتني ام مصلح اليوم تخطب نجد لمصلح وقالت ان ابو مصلح جاء لك فالمحل بيكلمك
ابو نجد نزل فنجاله بغضب: اييه جاني
ام نجد: طيب وش بتسوي بتزوجه!؟
ابو نجد : انتي صاحيه ، يخسي ماعاد الا هي ازوج بنتي مصلح وابوه البخيل
ام نجد : وش قلت لهم !؟
ابو نجد : علمتهم وعلمي امه اذا رجعت ماعندي بنت اعطيها بخييل
نجد اللي انزاااااح عن قلبها هم كبيييير واشوى انها ما قالت لهايف واشوى ما تهورت
ابو نجد: قومي زهبي الغدا
ام نجد : ابشر، ياااا نجد وينتس تعالي ساعديني
نزلت نجد وهو تمشي بشويش على رجلها وهي فرحتها بالدنيا كلها
.................••............
في بيت ابو زيد
بعد ما تغدوا والكل مجتمع وسوالف الرجال بالحوش والعود يدور فيه هايف عليهم وحسين يصب الشاهي
وشوي شوي بدا يفضى المجلس لين اختصر على ابو فرج وابو زيد وعياله
ابو فرج: ما قلت لي يا ابو زيد وش اخبار ابو نجد
ابو زيد صد بضيق: مدري عنه
ابو فرج: للحين متعادين على قطعة ارض راحت
ابو زيد: ادري يا ناصر القصه ماهيب ارض
ابو فرج : القصه شيطان دخل بينكم
هايف اللي كان وده ان ابو فرج يحلها
ابو زيد: طلعت الامور من يدينا
ابو فرج: ماطلعت بس لو تطلع هالشيطان من راسك
ابو زيد سكت وهو يحرك فنجاله بالارض
ابو فرج: يقولي هايف بيته قدام بيتكم
ابو زيد : اييه هذا هو
ابو فرج: اجل قم معي خلنا نروح ونطيح الحطب
ابو زيد بغضب: مالك لوى يا ابو فرج لكن مستحيل مستحيل
هايف: يا يبه ادحر الشيطان ما يستاهل الموضوع
ابو زيد: انت اسكت واذا تكلموا الكبار انت تسكت
مطلق بهمس: اسكت لا تجيب لنا مشكله
ابو فرج: ولييه يسكت وهو صادق
ابو زيد: لا تحرجني ياناصر وتحرج نفسك وانت غالي
ابو فرج هز راسه بيأس: اجل خلني بروح اسلم عليه حق العشره
ابو زيد: براحتك
ابو فرج: وابي هايف يوصلني
ابو زيد: اعذرني يا ناصر انت تامر عليهم لو تبي تذبحهم بس مايروحون لذا الرجال ولا يجونه
ابو فرج هز راسه بأسى : طيب يدلني الباب ويرجع
ابو زيد : زين
تحرك هايف وهو يمشي جنب ابو فرج اللي طلعوا للحوش ولف على هايف ببتسامه ضيق: كنت احسب انك تبالغ بزعلهم بس معك حق
ابتسم هايف وهو يمسح جبينه: الخافي اعظم
ابو فرج: وابو نجد كيفه
هايف : كان مسالم بس للظاهر ابوي ضغط ليه لين طلع كل قسوته وصار يضغط علي بعد
ابو فرج: ان شاء الله اني بحاول احلها
هايف: تكفى يا عمي والله انك تكسب اجر قلبي
ابو فرج ضحك: انا اكثر انسان يعرف وش يعني انك تعلق بأمل ضعيف اعرف وش هي مرارة الحب
هايف : بتزين ان شاء الله ، هذا الباب يا عمي
ابو فرج: زين ارجع لابوك ارجع
هايف رجع وهو يلتفت لوراء دخل وجلس وهو يشوف الكل ساكت وابوهم معصب
ابو زيد :نادوا البنات ينظفون المكان بسرعه
حسين راح : سلمى يلا يلا بسرعه امشي نظفي المجلس قبل يرجع الرجال
سلمى وقفت وهي تأفف وراحت معه بسرعه تنظف وحسين وهايف يساعدونها
................••...........
في بيت ابو نجد
عند ابو نجد اللي فتح الباب واتسعت عيونه بصدمه : ناصر يالله حيه يا مرحبا وللله
ابو فرج اللي ابتسم وهو يسلم عليه : حي الله ابو نجد وشلونك
ابو نجد: بخير دامك بخيير وش ذا الصدفه يا رجال
ابو فرج: ماهيب صدفه جيتك ومتعني لك
ابو نجد : اقلط اقلط ، زهبووا القهوه يا ولد
جلسوا وهم ياخذون وسوالف بعض وقاله ابو فرج انه بضيافه ابو زيد وسكت ابو نجد
ابو فرج: ايه يا مشعل ما ودك تنهي هالعداوه اللي نشبت بينكم من غير حق
ابو نجد: يا ناصر ما كل شي انكسر ينتصلح
ابو فرج: بس انتم اخوان
ابو نجد : ضاعت من يدينا ومعاد لصلح طريق
ابو فرج: خلك خير من يبدا السلام
ابو نجد : عبدلله حتى سلام الله ما يرده علي وحتى عياله مايخليهم يمرون بابي ودامه ارخص كل شي كذا مانيب راجع لاحد
ابو فرج اللي صدع من كثر ما يقنعهم وما رضوا
.................••............
رجع ابو فرج لبيت ابو زيد
اللي كان واقف وهو يشرف على شغل العيال
زيد: مطططلق تعالوا هنا عشان نربط العقد
مطلق اللي رافع هايف على كتفه: دقيقه ، خلصت انت
ابو زيد : وين يخلص وهو يربط الحبل غلط هايف والله لو ما اشتغلت بقلبك لكسر رجلينك
هايف اللي كان قلبه مع ابو فرج وده يسأله وش صار
ابو فرج بضحك: اشتغل يا هايف مالك الا الشغل
فهم هايف مغزاه وضاق وهو يربط الحبل بقهر: خلصت
راحوا للمعمود الثاني وهم ويوازون العقود مطلق وهايف بطرف وزيد ومحسن بطرف
نزلوا بعد ما ربطوا العقود وابو زيد يراقب: شيلو العقود الثانيه فالسياره عشان نسوي محل الرجال
زيد : شلتها يبه شلتها
محسن: دلاّل الرجال يا يبه ما تكفي
ابو زيد: خذ حسين ورح لسوق واشتر الدلاّل وفناجيل واباريق ومباخر وكل شي يحتاجونه من قهوه وهيل وشاهي واتباعه
محسن: ابشر
ابو زيد : واسمممع زييين كل شي اخذه على اكمل وجهه مابي امشي وراك واعدل وكل واحد تروح له قله ابوي يسلم عليك
محسن: ابشر لا توصي
زيد: خل حسين انا بروح معه احسن
حسين بهمس:شكرا لك انقذتني
ابو زيد: زين يلا يلا خفوا خفوا رجلكم يلا
راحوا ولف ابو زيد على مطلق : انت تروح انت وهايف لمكان الرجال وتتشوفون وش ينقصه وش فيه وتبنون المخيم كامل وتزهبونه
ابو فرج: ما كنه بدري على البنيان يا ابو زيد
ابو زيد: ما عاد بدري يا ناصر الليله يادوب نخلص وبكره بنعشي ضيوفنا بالمخيم وبعده العرس ولا نسيت العادات
ضحك ابو فرج: ابد ابد يناسبني
ابو زيد: يلا يلا كلكم اخذوا مؤيد وحسين معكم ولا ودك يا ناصر نروح معهم
ابو فرج ضحك: اعرفك ما انت مرتاح لين تشرف عليهم يلا اجل نروح
طلعوا العيال وهم يمرون على عيال الديره وياخذونهم معه فلاح وحميد والكل واخذوا المخيم والعمال بعد
ابو زيد وابو فرج راحوا للمكان ينتظرونهم
................••............
عند البنات في بيت ابو زيد
وقفت شريفه وهي تقول: وين راحوا
سلمى: اكيد يبنون المخيم
ميثى: ياخي ياليتهم قريب منا ونشوفهم
سلمى: اي والله عاد يجتمعون الديره كلهم ويفزعون
ام زيد : عجلوا يا بنات ورانا شغل
شريفه: يمه بعلمتس بشي
ام زيد: خير يمه وش فيتس
شريفه ابتسمت : ابد فرحكم بيصير دبل
سلمى بضحك: لييه بيعرس تركي عليتس
شريفه: يهبي يا وجهتس لا
ريوف : اجل وشو
شريفه: انا حامل
الكل ضحك بفرحه وهم يسلمون عليها ويباركون
سلمى: يممه قلبي يعني خلاص بيجي لنا عيال اخت
شريفه: ان شاء الله
ام زيد: مبروك يا بنتي الله يتمم لتس ورا ماعلمتيني والله ماتشتغلين اجلسي
شريفه: يمه بشتغل خفيف
ريوف : ولا تمسكين شي اجلسي اجلسي
ميثى : عاد يبي لتس رعايه الحين اجلسي
طلعت اصايل متخصره: ماشاء الله يا خالتي خفتي على بنتس لا تضرر من الشغل
سلمى: وش عليتس انتي هاه حشاره خشمتس بكل شي
ام زيد: بنتي حامل انتي وش عذرتس من الشغل
اصايل وهي تمسح على بطنها : انا بعد حامل توني كشفت بس قلت اسكت عن الحسد
تبدلت فرحتهم ببصدمه:وشوو
ام زيد: صادقه انتي
سلمى: خليتس منها يمه كذابه بس من غيرتها
ضحكت اصايل : ابد حبيبتي اغار من وش هذا التحليل واحتري محسن وعمي يجون واعلمهم
سحبت شريفه التحليل وهي تناظره بصدمه: يمه ذي صدق حامل .
الكل انصدم وسكت وقالت اصايل:ادري ما فرحتوا عشان كذا ماعلمت بس ترا محسن ولدتس بعد يا خاله افرحي له مثلتس يوم فرحتي بولد تركي وترا محسن ينتظر الضناء
ام زيد انكسر قلبها عليها وراحت وهي تسلم عليها: مبروك يا بنتي بس انتي الله يهداتس ماخليتي لاحد مجال يفرح معتس
اصايل: الله يسامحكم دايم ظالميني
الكل باركوا من دون نفس الا سلمى سحبت وهي تنظف باقي الاغراض
ميثى: بنات خلصت غرفة مطلق
ريوف: ايييه من زمان
ميثى: تكفون بشوفها
شريفه: تعالي نشوفها انا وانتي
راحوا لها وكانت حلوه و ذوق ، شريفه: عاد هالغرفه بتوصيه من ابووي
ميثى: يابنتي ما يهم من اثث المهم ان ربي يجمع قلوبهم
شريفه: ان شاء الله ومطلق حبيب صدقيني بيتأقلم
ميثى: ان شاء الله
.................••............
عند العيال في ساحة الديره
كل شباب الديره واهل الديره متمجعين ويبنون المخيم مع بعض ويعلقون العقود ويرتبون المكان والشياب جالسين على فرشه ويتقهوون وابو زيد يشرف عليهم
بعد ما خلصوا جلس هايف بوجع : ظهري انكسر
مطلق : انا انتهييييت
فلاح: توك يا مطلق بدري على ما تنتهي
ضحك مطلق وصد بضيق
ابو فرج: اقول دام الفرح ياربي لك الحمد عامر في ديرتنا عبروا عن فرحتكم
ابو زيد: كل ذا وما عبرنا
ابو فرج: لا لا قم يا هايف قرب السياره وشغل لنا شي بنلعب عليه (يرقصون )
فلاح: يسسلم راسك ايه هذا الفرح
ابو زيد: بدري على اللعب يابو فرج
ابوفرج ضحك وهو يوقف :انت تزوج عيالك افرح وخل العرب يفرحون
ضحك هايف وهو يقول لمطلق: هذا الللي كنت اقوله لك
فلاح ركض مع هايف اللي قرب السياره وهو يدور وهو فلاح شي يشغلونه
فلاح: حميييدد تعال تعال عطنا شي نرقص عليه يجوز لشايب
حميد: سامري يا ابوي ما معك فرصه الا الحين بعدين بتمشي العرضه دامنا فيها خلنا نفلها
فلاح ضحك وهو يتذكر : ايييه بس بس
كتب وهو يرفع الصوت وارتفعت معها اصوات المعززين واستانسوا الناس على ابو فرج اللي كان اكثر واحد حريف بالسامري وطبعا هايف من تعليمه صار مثله
ابو فرج واعتلى الصوت والصراخ على مقطع ( ياخالتي .. خوفي من الله وارحمي حالي
وحالي قضى يا خالتي وانتم تشوفونه ..)
هايف : اي والله قضضى يا نجد
ضحك مطلق اللي ماكان له حضور كبير في الساحه بس كان ضمن الصفوف وسمع هايف : مسكييين
ضحك هايف اول ما وقف الصوت والكل يصفق وببتسامه
ابو فرج: يعطيكم العافيه
ابو زيد: خلاص معاد الا يأذن المغرب
فلاح : الله يوسع صدر ابو فرج وسع صدورنا
ابو فرج: الله يسعد قلبك يافلاح
مؤيد: شفتوني كيف رقصت بس
حسين: شفنا حسبي لله على اللي علمك الرقص
الكل:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
رجعوا للبييت وابو فرج وابو زيد راحوا يتقههوون عند ابو تركي
هايف اللي دخل وهو ينادي : يمه يمممه
ام زيد: علامك تعال هنا
هايف وهو معاه اكياس الهدايا : تعالوا تعالوا كلكم
تجمعوا وهم يناظرون وحس هايف بالاحراج اول ماشاف ميثى وهو ماجاب لها شي
سلمى: وش ذا الهدايا ياربي
هايف سحبها وهو يدخلها تحت ذراعه ويثبتها : انتي اص اص
مطلق : ايه ايه سكتها
هايف دفها على مطلق اللي مسكها يثبتها وهو مكتفها
ام زيد :وش ذا ياهايف
هايف حط الكيسه وهو يطلع البوكس الاول: هاذي هدية الزييين حلوة اللبن
ام زيد ضحكت بإحراج: الله يهديك طيرت راتبك كله
هايف : جعله فدا رجولتس
ام زيد : يا حبيب امك
هايف لبسها وهو يبوس يدها: تزين السساعات يدينتس الحلوه
ام زيد: الله يعوضك خير يا امي
اخذ هايف الثانيه وهو يقول : وهاذي لعين السيييح شروف
شريفه ابتسمت بحب : يابعد عمري ياهايف
ريوووف: شروف تستحق الهديه صدق،علميه بيفرح علميه
مطلق: وش عندتس!
شريفه ابتسمت بخجل : بتصيرون خوال
فجعهم حسين اللي صرخ بحماس : قولي والله
مطلق وخر سلمى وقف وهو يتجهه لشريفه ويحضنها وهايف مثله وتقطعت قلوبهم من الفرح
مطلق: والله تستاهلين تصيرين ام يا شروف
شريفه: الله يبلغنا عيالك
مطلق صد ببتسامه: ان شاء الله
هايف: ياربي رباااه ماني مصدق ماني مصدق
مطلق : بشويش على نفسك
سلمى:فرحتوا خلاص عطونا حقتنا
هايف اخذ ساعة ريوف : وهاذي لعروستنا اامزيونه تكسرينها بالعافيه
ريوف اول ماشافها انجلطت: هايف هاااذي اللي ابيها
هايف: اييه ايه
ضحكت ريوف بفرح وهي تحضنه:مشكور
اخذ هايف حقت سلمى : وهاذي حقت العله الملسونه اخر العنقود سلموووه
سلمى: ماعلينا اهم شي هديه سب على كيفك
ضحك مطلق :ماعليها لو تذبحنا اهم شي هديه
عبود : وانا عمو جبت شي
هايف: اييه جبت لك ريال
عبود: لااا
هايف ضحك وهو يعطيه فلوس من جيبه ولف : عاد يا ام عبود حقتس محفوظ
ميثى : لا يا هايف ماتقصر
هايف : دقيقه برووح شوي
راح هايف ورجع مسرع وهو بيده علبه : عاد انا مدري وش بجيب لعضيدي بس اخبرك تحب المسابح والاشمغه وهاذي لك يا مطلق
مطلق انصدم : يا بن الحلال وشوله الكلافه ياهايف مابي الا وقفتك
حسين: افتحها بالله افتحها
فتحها مطلق بس اتسعت عيونه من الظرف اللي بين المسبحه والشماغ: لا ياهايف
هايف: اص حقك اص
كان هايف حاط ظرف ، حسين: خلك بس انا اخذه
مطلق دفه: خله بس
زيد دخل : الله وش هنا توزيع هدايا
عبود ركض يحضنه: ايييه يابابا
وقف زيد ومحسن يناظرون الهدايا ويعلقون وبعدها كل واحد جاب هديته وبدوا يوزعونها
................••............
بعد العشاء في بيت ابو زيد
قال ابو زيد : ودك يا ابو فرج ننام في بيت الشعر
ابو فرج: اي والله مابي البيوت ابد
هايف جاء ومعاه الفرش: كلنا بننام هنا
ابو فرج: هايف ينام جنبي
ابتسم هايف: يا بعد قلبي
ابو زيد : واحد يا عيال ينام مع الحريم داخل
زيد: انا بنام صدري تعبان والبرد قوي
ابو زيد: زين اجل
ابتدوا يرتبون الفرش ووقف هايف وهو يأشر لمطلق يطلع: تعال ورني غرفتك
مطلق: تعال
دخلوا غرفة مطلق وانصدم هايف :ماشاء لله يا مطلق والله ابوي ما قصر
مطلق : اووه ياهايف
هايف : هونها يا مطلق
مطلق : مهونها لو اني ماني مهونها انهبلت
هايف : تعال تعال نطلع لا نوصخ الدنيا
طلعوا لكن صادهم ابوهم : يلا نوم ورانا شغل يلا خل السعسعه انت وياه
هايف: بدري الله يطول بعمرك
ابو فرج: خل الشباب يودعون عزوبيه مطلق مع بعض
ابو زيد: اييه عشانك ماتعرف هايف اذا لقى مطلق ماعاد يسكتون والله ليأذن الصبح وهم يسولفون
زيد: وترا هاذي ياعمي ظاهره ماتكرر مطلق ماينطلق الا مع هايف
ابتسم مطلق لهايف وقال ابو زيد: بكره اصحوا من الصبح وسولفوا الحين نوم
هايف بهمس : خله لين ينام وبنروح
مطلق:المشكله إني جنبه
هايف : معليك اذا نام حسين ندفه محلك
انسدحوا وطفت كل الانوار وولاعاد فيه الا سوالف ابوفرج وابو زيد وبدوا ينامون شوي شوي لين اخر شي قام هايف بهمس بعد ماسمع كحة مطلق اللي هي اشاره عشان يطلعون لكن تعثر هايف في رجل مؤيد وطاح ومسك مطلق اللي على غفله وطاح معه على حسين اللي قام يصارخ : يمممممه هذا من هذا من
مؤيد على الدقه قام يصارخ بعد : اش هذا حراااامي ااااه رجلي
مطلق اللي نشب بينهم وهو يحاول يسكتهم باللحاف بس يزيد صراخهم وصحى ابو زيد اللي مفجوع وهو يضرب بعصاه : وش العلم وش العلم
مطلق اخذ ضربه على ظهره مع الظلام وصرخ بوجع ورجع وهو يسوي نفسه نايم
وهايف اللي من زمان في فراشه وهو ميت ضحك
وصحوا يمثلون الفجعه: يبيه وش فيك وش صار
شغل ابو فرج كشافته: وش فيه وش فيه
مطلق: مدري علامهم
حسين: فيه شي طاح علي
مؤيد : وانا بعد اكيد حراميه
مطلق: مافيه شي مافيه شي
هايف اللي بالقوه ماسك ضحكته: يبه ماعليك اكيد ان واحد منهم رفس االثاني ولا انقلب عليه
مطلق: ايه اكيد بس فجعونا
ابو زيد: وجع انت وياه قم انقلع المجلس قم قم
قاموا حسين ومؤيد المفجوعين وهم يتهاوشون مصدقين انهم رفسوا بعض
اما مطلق اللي رجع لفراشه وهو في حالة ضحك وهايف مثله واخيرا استسلموا وناموا بما انهم تسببوا بهالكارثه
.................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي صح ارتاحت من هم مصلح بس وينه هايف وينه ما جاء ما طل ما ارسل خبر
كانت طول العصريه تشوف مخيم الرجال بحكم ان بيتهم اطول بيت في الديره وباقي البيوت ارضيه فا تقدر تشوف المخيم وهي تشوف تجهيزهم وشافت هايف تعب فيه رجعت وهي تقول ( اكيد تعبان مستحيل مايمر ) ................••............
ومن بكره الصبح
ابتدت رسمياً طقووس العرس في الديره ومن صبح الله وبيت ابو زيد يستقبل فالضيوف اللي جايين يحضرون العرس والناس داخله طالعه
وانتشر خبر حمل اصايل وشريفه والكل فرح بس من جهة اصايل ما احد فرح كثير الا عشان محسن اللي ماصدق من فرحته كان مروق طول اليوم بس منكده عليه اصايل اللي تذكره بأن اهله ما يبون ولده ولا يبونه
بس الكل كان يحاولون يكذبون كلامها
زيد: هايف غريبه عمي ماجاء
هايف: اكيد بيجون بكره
زيد: ادري بس عرس ولده هنا المفروض من بدري حاضر
هايف: تعرف اكيد بيجلس مع بنته لين تجهز ويجون
زيد: والله مدري
مطلق : يلا يلا الرجال فل بالمجلس
حسين: ليييه مايروحون المخييم
مطلق: وش يسوي ابوي يطردهم
ام زيد: روحوا روحوا لا يعصب ابوكم
طلعوا وهم كل البيت يكرفون ومشغولين
ابو زيد مثله مثل اي شايب حار ومعصب ولا وده يجي نقص
وهذا حال اليوم اللي قبل يوم العرس في الديره غدا وعشاء في مخيم العرس بضيافة ابو زيد
اخيرا انتهى الليله المتعبه بوصول ابو فايز بلحاله
زيد: يا ابوي الله يخليك هد اعصابك لا يرتفع ضغطك
ابو فايز: روق وراك مشتط
ابو زيد: انا ابي كل شي جاهز وهذولا يمشون على بيض
ابو فرج: كل شي زين انت اهدا وعيالك والله مايقصرون احمد ربك عليهم والله من صبح الله ماجلسوا
ابو زيد: انا احب الرجال اللي مثل الريح وخلهم لا يجلسون بس يخلون شغلهم وافي
هايف بهمس :عادي نموت تعب بس ماينقص شي عليهم
مطلق اللي خلاص وصل حده من تعب الجسد والروح : والله انهد حيلي خلاص
هايف: ابي فراشي بس بنام بنام
ومثل ما مرت ليلة امس مرت الليله والكل نام الا مطلق الللي خلاص دقت عنده ساعة التوتر ولا عاد نام ولا غفت عينه
وكان هذا حال اديم بعد بس انها استسلمت لتعب ونامت
واما ريوف وفايز كانوا حماسهم مثل البقيه بس بأمان وحلم بمستقبل حلو
................••............
من بعد صلاة الفجر
كان ابو زيد يمشي وهو ينادي العيال
وقف هايف وهو يسحب نفسه سحب راح لامه وهو ياخذ اغراض الرجال كلها عشان يوديها المخيم وقف يرتب الاغراض بالسياره
بس لف بخاطر شين بسبب النوم على الورقه اللي طاحت جنبه فتحهاو انتعشت روحه وهو يلف اول ماقرا السطر (وين اودي وجهي من الشوق يا غايّب.) اسفهل وجهه هايف وهو يشوف الشباك مفتوح تذكر انه من يوم جاء وهو لاهي ولا حتى فضى يناظر الشباك
احتار مايدري وش يرد غمض وهو يحس انه عجز يرد
ضحك وهو يرفع كتوفه بحيره ورفع صوته
( وش ارد عليتس ) نجد ابتسمت ورا الشباك وهي تشوف حيرته فالرد
وارسلت ورقتها الثانيه فيها
بعاتبك بعتاب البدر ..
( يا زين للعاشقين سلوم ..و غاديك تحكم بالانصافي
هو ينعدل لا شقى مظلوم..او يشكي السقم متعافي)
ضحك هايف لما وصلته الورقه وكتب بورقه وهو يرميها ععليها ( حالياً بكمل لتس الشطر واعتبريه عذر مؤقت لكن بيوصلتس ردي قريب "ما شفتي جرحٍ عليه هدوم؟هذا انا البيٌن الخافي)
ردود معروفه ومشهوره بس اذا تترجمت بمواقف المحبين تختلف ويصير لها طعم وهذا وضع نجد اللي جلست وهي تحس قلبها يوجعها من الرد رغم انه بسيط
اما هايف راح للمخيم وهو انشغل تفكيره برده على نجد
ولكن مارجع الا معه رده بس هالمره ما ارسل الرد عادي ببساطه حلوه مر البقاله وهو يدور بسكويت كانت نجد تحبه وهي صغيره ولا تطلب هايف الا هو
ثبت الورقه فيه وثبتها با(النبيطه) ورماها لشباكها ودخل وهو مبتسم وراضي عللى الابيات اللي كتبها سريعه
(‏يا حبيبة صوتي الدافي و بنتي
‏كلهم ممكن و انتي اللي اكيده
‏تزهرين بوسط صدري ما ذبلتي
‏يا اقدم اشيائي : احاسيستس جديدة
‏عادي اجاوب لو انتس ما سألتي
‏و حتى صمتس يعتبر : جملة مفيدة
‏عاتبيني بـ ( الأغاني ) لا زعلتي
‏و ان رضيتي بكتب بوجهتس قصيدة)
هالابيات مع الهديه الرمزيه تسببت في بكى نجد اللي ماتدري هو بكى حب ولا فرح ولا حنين للماضي ولا خوف من مستقبل مايجمعها بهايف ولا من المشاعر اللي توجع القلب في كل سطر
................••............
في طريق المدينه
عند مطلق اللي طلع من بدري هو وريوف مع زيد اللي اصر انه يروح معه
مطلق بضيق: الحين وش يفرق حلاق المدينه عن حلاق الديره
زيد: فرق السماء عن الارض يا انسان وش بلاك انت معرس معرس لازم يزبطونك ويكشخونك
مطلق : يا حبك للبربسه الزايده
زيد: اجلس بس اجلس
................••............
في المدينه
عند اديم كانت هي وريوف بنفس الصالون ألتقوا وهم يسلمون على بعض
ميثى: اديم كيف معنوياتس
اديم رفعت حواجبها بيأس : لا تسألين
لطيفه ضحكت : يالله شوفي انعكاس الاحوال اديم بتموت من القلق والتوتر وفايز روقانه لاااااخر مدى
ميثى ضحكت : اجل عندنا الاوضاع راكده الا ان ريوف توها تخاف
ريوف : هو لو مافيه توتر
لطيفه : يلا يلا جو خلونا نخلص بدري متاخرين خلقه
................••............
عند بيت ابو زيد
وقفت سيارة مشاري اللي فيها الشباب نزلوا وهم يعدلون اشكالكم وهم يشوفون الديره في حركه والكل مستانس ويمشون بإتجاه واحد ومره يمر واحد مع دله واحد فناجيل واحد فازع بتكايات
لف مشاري على الصوت: حي لله مشاري
مشاري ابتسم: هلا هلا تركي
تركي استقبلهم : يالله انك تحيهم اسفرت وانورت
سلموا عليه وبعد السؤال عن الحال قال مشاري: غريبه وينه هايف
تركي : محد هنا العالم كلها بالمخيم هنا للحريم بس
مشاري : ما درينا والله وينه مخيمكم
تركي : هذا هو بعد كم بيت فالساحه اللي ورا ، تعالوا تعالوا
متعب: معليش بنتعبك يا تركي بس ناد هايف هنا شوي وبعدين بندخل معه
تركي : تعبك راحه يا متعب
نادى تركي البزر اللي يركض: دحيييم انقز لهايف قله في ضيوف يحترونك عن بيتكم
دحيم : سم
وركض والشباب واقفين بذهول يناظرون ولا هي الا شويات وجاء هايف اللي لاف شماغه على راسه وخيزرانته بيده ويركض ببتسامه : يا مرحبا يا هلا ومية هلا
تقدم له سعود وهو يسلم عليه ومن بعده العيال بحب
مشاري : وااضح من الخيزرانه مكرووف
هايف : اسكت ياخي ذا البزران عله
سعود : اشوى اجل ماجبت دحوم
هايف ضحك: سويت خير وش بلاكم هنا اقلطوا للمخيم
وليد اللي كان يصور : والله ديرتكم تشرح الصدر
هايف : اقول نصيحه مني لا ترفع جوالك بالحيل ترا بينقدونك الجماعه مايعرفون الجوالات والتصوير هنا بالحيل
وليد: خلاص خلاص
مقبل: تقدر تعيش طبيعي يا وليد محد يدري بك مشهور وما انت مشهور
وليد: احسن شي
متعب : عشان كذا ناديتك انتبه لنا وفكنا من التنقيد
هايف : ما علييك تعالو
مشاري : اخذ السياره
هايف : لا لا خلها هنا المخيم قريب
راحوا مع هايف اللي مبسوط فيهم وهو يبلغ ابوه اللي فز هو واخوانه يتسقبلونهم.
وتركهم هايف وهو مشغول فعلا مشغول وطبعا بلحاله ضغط ابوه و شغله
سعود : مشاري والله ما الومك الاجواء رهيبه
مشاري: انا جيتهم عزيمه بسييىطه بغيت انهبل
متعب : اييه عاد الحين عرس واضح إنا بنفلها
وليد: اقول كنه ابو فرج ساحب علينا
مقبل: لقى الشياب وش يبي فيك بالله
كانوا جايين هنا يتأملون بس يتأملون الوناسه وسعة الصدر والسوالف اللي غير عن اجواء القاعات والرسميات ابد الكل يعرف بعض ويسولفون حتى لو مايعرفون بعض
ابو فرج اخذ ابو زيد على طرف: يا ابو زيد انت ماعزمت ابو نجد
ابو زيد: وشهوله اعزمه عشان بعد يذبح واحد من عيالي ويقول غلط
ابو فرج: يا بن الحلال عين خير الدنيا كلها معزومه وجارك واخوك قدامك ما عزمته
ابو زيد: يا بو فرج الله يخليك لي فكني منه ومن سيرته مانيب فاضي له
ابو فرج: من قالك بيذبح عيالك تراهم مثل عياله
ابو زيد :لا مب مثل عياله هايف ذا اللي تشوفه راح من عندي وجرحه ما برى والسبب هو .. ناظر زين ناظر يده صار حتى اذا رفعها توجعه ولو انه مب منتبه انا ابوه وانا منتبه ومستحيل اسامح مشعل على فعلته ذي سمعتني
راح وترك ابو فرج اللي لف يناظر هايف اللي فعلا مابين شغله وشغله يوقف وهو يهمز كتفه او يريحها ويرجع يشتغل بس واضح انه مايقدر يحركها بحريه مثل كتفه الثاني
هذا شي ما انتبه له هايف اللي كان يحس انه ما يوجعه اصلا بما انه من نجد يحس صح فيها توجعه بس ما دقق وانتبه
................••............
المغرب في بيت ابو زيد
كانت سلمى وتصور اللي تقدر تصوره في غرفة مطلق كان يلبس مطلق وهايف عنده
هايف: علامه وجهك كذا
مطلق اللي له يومين ما نام ابد يحس من ثقل راسه يحسه بيطيح هذا غير الظغط النفسي والتوتر والتعب والاجهاد والجوع : من تضبيط زيد الله لا يعيده
هايف ضحك: بالعكس نفعك التضبيط بس شكلك تعبان اكلت شي!؟
مطلق : اي..
ولا يمديه نطق حرفه الا وهوى من طوله وفز هايف وهو يمسكه قبل ما يطيح: يا مطلللق
مطلق اللي اجتاحته دوخه قويه وجلسه هايف : وانت وراك ما تسمع الكلام هاه وراك ما تسمعه ذبحت نفسك يا ابن الحلال
مطلق اللي كان ماسك راسه وهو مايرد هايف: خلك جالس لين اجيك لا تقوم
طلع هايف مسرع يدور اي شي يعطيه مطلق يسنده ورجع معاه اكل وقهوه ويحاول فيه لين رجع اتزانه
هايف: مطلق اترك عنك العناء يا مطلق
مطلق : طيب طيب خلاص
هايف : تخيل لو طحت قدام ابوي وش بيسوي
مطلق: خلاص بسيطه راحت الدوخه
هايف : قم الله يهديك اخلص تاخرنا
مطلق اخيرا انتهى وجهز وطلعوا من الغرفه كامله
.................••............
اما البنات
كانت سلمى تصورهم وهي تطقطق عليهم وكلهم جالسين بنفس الغرفه بحيث ان اللي بيسلم عليهم يحصلهم مع بعض
اديم اللي من بعد المغرب صارت معاد تسمع شي وتحس انها انعزلت عن الدنيا بخوفها وريوف بعد بس ريوف كانت اخف من اديم
.................••............
من بعد المغرب تماماً ابتدا العرس رسميييياً عند الحريم بأول كلمات الطقاقه ( كل ال عبدلله يعزون عز الورق في غصونه )
ونزلوا الكل لساااحه وسط ردح عظيم وهي تنقل بينهم وتمدح بسطور معتاده لكن لها وقع فالقلب وفرحه ( جعل ام زيد مايجيها الكدر ولا تشوف الباس في عيالها
جعل ام فايز مايجيها الكدر ولا تشوف الباس في عيالها ( وانتقلت للمقطع الثاني وصوتها عالي ..
...”ومطلق لا تخلونه .. يشيله ما تشيلونه .. يشيل الدرع بمتوونه
وفايز دار باروده ... كسرهم ما انكسر عوده )
وريوف يعتزون ابها ..وذياب الشاش تطربها
يازين اديم بينهم ، تسوى قلايد خييلهم
وكمملت على هالموال اللي مايخلى منه اي عرس سعوودي وهي تمدح بالبقيه والكل يردحون
..................••............
في بيت ابو نجد
اللي كان جالس بضيقه وهو يسمع صوت الافراح في كل مكان طلع من البيت وركب سيارته وراح وهو حزين بس مابيده حيله
اما ام نجد اللي تبلدت من هالمواقف وسحبت سماعتها وتكلم اهلها
اما نجد كانت بالسطح وهي حاضره كل العرسين عن الحريم وعند الرجال كانت تشوف الحفل وهي اذا رقصوا رقصت واذا قعدوا قعدت تقهوى وهي صح مقهوره انها ما حضرت بس اهم شي تشوف العرس
.................••............
في المخيييم
سعود ومتعب ومشاري وليد ومقبل كلهم كانوا يشتغلون مع هاييف واخوانه
لكن مطلق اللي كان بالقوه واقف وهو يحاول يبتسم ويحس انه بيطيح في اي لحظه
محسن: انت علامك تبي شي
مطلق : لا لا
هايف اللي عينه على مطلق راح وهو ينادي مقبل ووليد: بطلبكم طلب يا عيال تكفون
وليد: ابشر وش فيك
مقبل: لا تخوفنا
هايف:ابيكم تجلسون جنب مطلق وتنتبهون له
مقبل : ليه عسى ما شر
وليد: فيه شي
هايف : مريض شوي واخاف انه يطيح وانتم اذا حسيتوا فيه شي نادوني
مقبل: ابشر
راحوا ووقفوا جنب مطلق اللي يسلم وهو روحه بتطلع رغم ان اجواء العرس عاليه
والحال عككس تماما عند فايز اللي وسيع صدره ويضحك ويسولف ولا على قلبه هم ولاهم يحزنون الا كان متشقق من الفرحه
فلاح: هايف علامك؟!
هايف: ولا شيي بس الشغل مثلك عارف
حسين: اذا تعبت اجلس وانا اخلص عنك
هايف: لا لا خلنا نخلص قبل تجي الفرقهً
عند زيد اللي منتبهه لتعب مطلق وتوتر هاايف
راح لمطلق وهو يهمس: مطلق وش فيك
مطلق : وش فيني
زيد: وجهك يا ابن الحلال ذايب
مطلق : يمكن تعب
زيد بحده: دامك بيصير ذا حالك وشهو له موافق من البدايه
مطلق : زيد طاح الفاس بالراس لا تجلس تحوسني
زيد: براحتك براحتك بس ابوي لا يشوف وجهك
صد مطلق وتركه وهو يراقب فايز اللي مستانس ببتسامه
................••............
واخيرا بعد صلاة العشاء ابتدت الفرقه تضبط وضعها وبدوا كا عادات وتقاليد لديره بالعرضه النجديه والكل شارك فيها مسفهل وبس مطلق هالمره ماكان تحت الرايه كان واقف بالصفوف وهو يحس انه كل ما تراخى شده هايف اللي واقف على يمينه وذراعه بذراع مطلق وكل شوي يشيك عليه
وبعد ما تجاوزوا العرضه ورجعوا فايز ومطلق يجلسون والفرقه ابتدت بثاني مقطع للعرس وهو الساامري
والكل كانوا مستانسين على صوت اول ما قاموا يغنون والكل على استعداد بما فيهم ابوفرج وابوي زيد والشباب كلهم
وبدا قايد الفرقه وهو يقول ( عسى الله يجمع شملنا والمحبييينِ) ويتردد وراه الف صوت وصوت بنفس الشطر ( عسى الله يجمع شملنا والمحبين )واختلطت الاصوات بصوت الطار وريحة العود والقهوه والضحك والغناء والافراح .
وهذا نظام العرس بالديره اللي انتهى وقت العرسان فيه اول ما زفوهم لعرايسهم
اديم نقلوها لغرفتها هي ومطلق وسلمى تصور دخول الرجال واديم كل خليه فيها ترتجف
ومطلق كان وده يدخل حتى هايف معه من قو ماهو محتاج فزعه دخل مابين ابوه وعمه وفايز
سلم على امه وام فايز بس اديم ولا قدر انه يلتفت فيها وبعد السلام والتوصيات الكل طلعوا وتركوهم
وهم جالسين وكل الاثنين جامدين لا مطلق يلتفت فيها ولا اديم قادره تناظره
على ان مطلق منطلق وكلامه ثابت دايم الا انه عجز الحين يتكلم وهو يحس انه الحروف تطير بداخله ما قدر يرتبها وبعد جهاد حاد مع نفسه لف وليته ما لف طار كل شي قدر يجمعه اوجعه قلبه وهو يشوف اديم غير اليوم يشوفها متسعده بفستانها الابيض وناظر فيبشته ورفع راسه وهو الحين عرف ان الموضوع جدي خلاص وقال : اديم مبروك .
اديم عجزت عجزت ترد وهي تناظر بإنعكاسه بالمرايه كان ثاااابت وواثق ولا كأن صاير عنده شي
لكن مطلق داخلياً محتاااس ماهو على الشكل الخارجي قال بيخفف التوتر : ان شاء الله ان الليله بداية لحياه طيبه وان شاء الله ان ربي يكتب لنا كل خير
ماردت اديم عليه نهائياً واعتبرها مطلق فرصه انه ما يتعب نفسه اكثر ويسكت ................••............
في غرفة فايز وريوف
كانوا كلهم فرحانين وبعد ما طلعوا الكل من عندهم ولف فايز وهو يمد يده ويشد على يدها: مبروك يا ريوف
ريوف بهمس: يبارك فيك
فايز : الحمدلله اللي تمم لنا وجمعنا على خير وان شاء الله انها اول خطوات السعاده وانا متاكد ان معتس الحياه بتكون حلوه اكيد
ريوف ابتسمت وهو منزله راسها : ان شاء الله
فايز عطاه كوب العصير اللي معه: سمي
اخذتها ريوف بإرتباك وبعد ما اخذت حاجه بسيطه نزلتها
فايز: نطلع
ريوف فهت: ويين
فايز ضحك: الفندق
انخطف وجهه ريوف لكن شد فايز على يدها : لا تخافين
ماردت ريوف وطلع فايز ينادي احد يساعدها تلبس
................••............
في غرفة مطلق
مطلق اللي مابغى يطلع لين اتصل فيه زيد : يلا ما ودك تروح الفندق فايز بيمشي ودي تروحون مع بعض
مطلق : زين
وقف مطلق وهو مايدري كيف يقولها وتنحنح وهو يقول : ودتس نطلع !
اديم اتسعت عيونها وهي مرتبكه ولا ردت
مطلق عرف انه عبر بطريقه غلط : اقصد بنطلع للفندق
اديم كانت في حاله ثانيه وهي تشوفه واقف قريب وصوته وكلامه وحضوره يربكها
مطلق طلع وكانت سلمى قدامه/ سلمى جابتس الله
سلمى: وشو وش فيك
مطلق : ادخلي ساعديها تلبس ولا بعد قولي لها بنروح
سلمى: بنادي امها
مطلق : احسن بعد يلا
طلع مطللق وهو يشوف السياره جاهزه وفايز وريوف قد ركبوا ووقف جنب سيارته وهو يدور بعيونه على هايف اللي جاء يركض : يلا بوديكم
ارتاح مطلق بس قال ابو زيد: خير ان شاء الله وش توديهم ليه شايفه بزر
هايف اللي كان خايف ان مطلق يصير له شي: لا بس اوديه
ابو زيد: اقول اقعد بس مايبيك توديه
ابو فايز: فايز جنبه والفندق ماهو بعيد
مطلق ناظر هايف بهدوء: ماعليه ياهايف
هايف قربه وهو يسلم عليه: انتبه زين واذا تحس نفسك ماتقدر تسوق وقف بعيد ودق علي واجي
مطلق: لا معليك
هايف: المفروض اقول مبرك لكن مبروك والله يكون بعونك
ابتسم له مطلق بحب وهو يسمع الناقشات والوصايا
.................••............
في غرفة مطلق
وعند اديم من يوم طلع مطلق وهي صامته حتى بكى ما قدرت تبكي دخلت امها ولطيفه يساعدونها وخلصت وهي تحس رجلها ثقيله ماتبي تروح مع مطلق ابد
سلمى: انتبهي لاخوي وحطي بالتس عليه
اديم لفت عليها بقهر: وخري عني احسن لتس
ام زيد: الله يستر عليكم يمه
ام فايز: بلغيني اذا وصلتوا لا تخليني احاتي
اديم : طيب
طلعت وهي تركب وركب مطلق اللي منزل بشته وراحوا وهايف يراقب طريقهم لين اختفوا من قدامه
وبعدها رجع متجهه للمخيم لكن وقف وهو يناظر بيت ابو نجد اللي ما حضر ورفع راسه وهو يشد على حزامه
نجد اللي كانت تشوف كل شي ضحكت اول ما وقف وهو بلحاله ما معه احد بس رجع واستغربت انه رجع
هايف: سلمى سلمى
سلمى جت: وش فيك
هايف: اسمعي كل الهدايا والاغراض اللي وزعتوها بالعرس حطي لي منها شوي
سلمى: ليش؟!
هايف: ابيها بعطيها ابو فرج لام فرج مسكينه
سلمى: طيب طيب
راحت وهي تجيب كيسه فيها من كل الانواع
ورجع هايف وهو يكتب فيها ورقه ( حتى لو ما حضرتي العرس في قلبي حاضره )
راح بعييييد وركض وهو يرمي الكيسه اللي طاااحت في بيت ابو نجد
وضحكت نجد وركضت وهي تشوف الاغراض كان هذا الشي الوحيد اللي نقصها من العرس وكمله هايف لها
رااح هايف للمخيم وهو مبسوط بس قلبه مع مطلق
................••............
بعد انتهى العرس والعشاء راحوا الناس والساعه 1 بعد ما انتهوا بشكل كامل من العرس واتعابه
جاء زيد : ميثى يا عيني عطينا من عند امي فرش الضيوف
ميثى: من عيوني
زيد: يا جعلني فدا عيونتس
سلمى: ياااااتسبدتس يا سلمى اعنبوكم مالكم قلوب انت ماتكسرتوا من العرس
زيد ضحك: الله يفكنا شرتس يا سلمى وش تبين انتي
سلمى رمت عليه الفرش : يا رجال الله يعين عليكم بس خذ خذ
اخذها زيد وراح وميثى تضحك على حلطمت سلمى
طلعت لطيفه وهي تمسح مكياجها: اااه اخيرا انتهى ذا العرس متعب بشكل
شريفه: ياحظتس مسحتي وجهتس
ميثى: انتي وين رايحه لابسه
سلمى: بتذلف مع تركي والله ذا المتزوجين بلشه
لطيفه ضحكت: ايييه يا شيخه سببوا لي غثيان
سلمى: اسكتي بس انا بنهبل
شريفه: وش اسوي مقدر اقول لا
سلمى: عشانتس خبله روحي بس
جلسوا البنات بعد ما راحت شريفه وهم حاطين فرشهم وباقي حلا العرس والقهوه ويسولفون ويناقشون اللي صار
................••............
في الفندق
عند مطلق اللي ما صدق وصل الفندق وهو خلاص حرفياً معاد يشوف اول ما دخلوا الجناح طلع مطلق جواله وهو يتصل على هايف : هايف
هايف : هلا مطلق
مطلق :ترا وصلت واموري بخيير
هايف: زين الله يوفقكم
اديم كانت مستغربه اتصل على هايف حتى قبل يتصل على اهله بس كانت تعرف قوة العلاقه بينهم
مطلق اللي ساعد اديم تدخل وهو مايدري كيف بيعدي هالليله
اديم جلست بعد ما نزلت عبايتها وهي تشد على يدينها
مطلق نزل بشته من يديه وهو يمسح وجهه فضل انه يطلب العشاء وجلس وقدامها بهدوء
وصل العشاء وهو ماله نفس واديم رفضت
مطلق: ما يصير يا اديم لازم تعشين
اديم ماردت مطلق مسح وجهه ويسكر عيونه بقوه ورجع يفتحها: اسمعيني ادري ما اكلتي شي وادري انتس تعبانه ومرهقه ما ابيتس تسوين كذا مدي يدتس وسمي بالرحمن
اديم بالقوه نطقت : ماني مشتهيه
مطلق ناظرها بضيق : اقل شي خذي عصير
اديم مدت يدها واخذته وهي بس تبي تسكته
بعد سكوت قال مطلق اللي خلاص تعب : خذي راحتس وكلي وعيني من الله خير ولا تخافين ارتاحي
اديم مع كل حرف ينطقه ولسانه ثقيل من التعب كانت تخاف ما صدقت بس انه قال : انا بنام
انسدح مطلق وما طووول ابدا وغرق في نوومة التعب
واديم مصدومه تناظر بعد فتره حركة الطاوله بتشوف صاحي او نايم لكن ما درا فيها وتعشت بسرعه وهي ما تبيه يصحى ووخرت الاكل وبدلت وهي تناظر ما تدري وين تنام وبشويش دخلت الطرف الثاني وهي مالها حل الا تنام جنبه وانسدحت وهي تناظر من بعيد حتى وهو نايم مستحيل يبان على ملامحه الا الجمود وحتى في نومته كان مستقيييم
غفت اديم وهي تصد ماتبي يصحى ويحصلها تناظره ................••............
في الطرف الثاني من الفندق
عند فايز اللي من يوم دخل وهو فرحان وبعد ما بدلت ريوف وتعشوا قرب فايز وهو يقول :واضح عليتس انتس تعبانه وودتس ترتاحين
ريوف : لا عادي
فايز ببتسامه وهو يراقب ريوف اللي متغيره حيل ضحك : تغيرتي حيل يا ريوف ولا تدرين من الليله معاد صرتي ريوف
ريوف ناظرته بأستغراب وهو مبتسم : من الليله صرتي حبيبتي وزوجتي ونور بيتي
ارتبكت ريوف وهي تبعد شعرها عن وجهها وحمرت بخجل وفايز اللي غارقٍ في شبر مويه
وقف وهو يحتضنها بالحب اللي من اسبوعين وهو يحلم بلقاءه 🌚
.................••............
في الديره
عند العيال اللي كانوا يفرشون ببيت الشعر وحطوا فرشهم استعداد لنوم وهم كلهم فيه متعب ومشاري ووليد ومقبل وسعود ومؤيد وحسين وهايف
اما الشياب فالمجلس
عند هايف بعد ما كلم مطلق ارتاح وانسدح على فراشه بتعبت: ماعليه يا عيال احس تعبان وبنام واخليكم
سعود : ماعليك ارتاح وخذ راحتك حتى حنا تعبنا وبننام
هايف : اذا بغيتوا شي تكفون صحوني
متعب: ماعليك مانحتاج شي خالصين
نام هاييف ومويد وحسين وباقي العيال
متعب: ناموا وش فيكم ؟!
سعود تكى جنب متعب: عجزت انا احس مابي افوت شي حتى لليل الديره ودي اكتفي قبل نرجع
مشاري: اجل انا اقولك لا تفوت نومة الديره
مقبل : انا خلاص انتهيت بموت نوم
وليد: وانا بعد بس اني مثل سعود
متعب: انا اقول خلونا ننام بكره الظاهر الصحوه من الفجريه
سعود: شكله
انسدحوا بعد تعب وهم بعد ناموا وهم يستمتعون بكل شي حتى النومه
.................••............
ومن بكره الفجريه بعد الصلاة وبعد مابان النور
صحوا الكل بحماس متجدد
ابو فرج: هاه يا عيال الديره زي ما وصفها مشاري
سعود : بيني وبينك يا عمي والله يا هي تشرح الصدر احس ما على قلبي ولا هم
مقبل : انا جالس اعيش بسلااام روحي بس اللي مشغلني شي واحد
مشاري: ااذا فضول خلص قبل يجون
مقبل: هالبيت اللي قدامنا بيت نجد
متعب : اصصص اصصص تبي تفضح المسكين
ابو فرج ضحك: ايه ايه بيت نجد
وليد: ما الومه اجل يوم يتقطع قلبه
مشاري: اص اص جاء ابوه
ابو زيد : يالله انك تحييهم
الكل : الله يبقيك
ابو زيد : اقول ودكم نروح العزبه نفطر هناك ونتغداء وتمشون هناك
ابو فرج: اي بالله حتى العيال ودهم يروحون
ابو زيد: اجل يلا.. هااايف هااايف
هايف جاء: سم
ابو زيد: جهز السيارات بنروح العزبه
هايف : ابشر
رجع هايف وهو ياخذ الاغراض من عند امه
ام زيد: وين بتروحون
هايف: العزبه
سلمى: ليه ما تفطرون هنا
هايف: يبون يطلعون
حسين : وين اودي الاغراض هاذي
هايف: سيارة ابوي
حصه: بس كذا بتتعبون
هايف :سلمى تعالي همزي لي كتفي شوي
سلمى: وش يوجعك منه
هايف: وش دراني اصلا حياتي ذا اليومين عباره عن ركض وكرف
ام زيد: ما عليه يمه بتتعبون شوي بس بتهون
هايف : محسن ما صحى
سلمى: محسسسن ولقى له عذر يتوزى فيه عند ام شحوم
هايف: مسكين بيفرح بولده
حسين: اول مره اعطيه حق شي يسويه
ابو زيد: يااا ولد وينك
فز هايف وحسين وركضوا بالاغراض
مشاري: عطني اساعدك
زيد: خله عنك انا اخذه
ابو زيد: وين محسن نادوه
هايف: محسن اهله تعبانين يبه
ابو زيد بهمس: يا نعنبا الرخوم يا ناه
تقسموا بالسيارات واتجهوا للعزبه واول ما وصلوا نزلوا يتمشون مع ابو زيد باطراف العزبه
وهايف وحسين وزيد يزهبون الفطور
هايف: انا اعترف اني ضايع من دون مطلق
حسين: تووه ماله يوم رايح
هايف: وش عرفني انا بالخبز وكيف اسويه دايم يسويه مطلق
زيد : والله حتى انا نسيت
حسين: يا ويلنا من ابوي ويلاااه
هايف: ومقدر اني اخاطر بالعجينه
زيد: الله يصلح ابوي الفطور جاهز وش يبي بالخبز الجمري
مؤيد: جيبوا انا اسويه
هايف: اقول وخر لا اخبز وجهك بذا ، حنا ماعرفنا بتعرف انت
مؤيد: في حريقه يا شيخ
حسين:نادو عمي يمكن يعرف يسويه
زيد: لا عمي القهوه ما يعرف لها حتى
حسين فز: جاء ابوي جاء
هايف : وش نسوي
ابو زيد: خلصتوا ولا لا
العيال يناظرون بعض: لا
ابو زيد: وليييييه
زيد: والله يبه محد منا يعرف للخبز
هايف: انا اعرف بس ناسي شوي
ابو زيد: يااااا ويل عبدلله ويلاه وخر الله يسىد وجهك انت وياه حلالاه يا مطلق
سكتوا كلهم ولف ابو زيد: قم اذلف خلك مع الرجال
هايف : ابشر
ركض هايف وهو مبتسم لهم
مشاري: وينك انت
هايف ابتسم: احمد ربك جيت امشي ما كسر ابوي يديني ورجليني
ابو فرج: ليييه ؟!
هايف: توه يكتشف إنا ناسين كيف نسوي الخبز الجمري
متعب: يااا ويلكم
هايف : طبعا قالي اذلف واستلم الضعيفين اللي هناك
ابو فرج: خلني بروح
هايف: لا دخيلك سو نفسك ما دريت لو درا اني معلمكم بصير انا هايف الجمري
سعود :يازيينه ابوك
مقبل: يا زينه من بعيد
ضحك هايف: تعالوا تعالوا بوريكم ذا الناقه
سعود اللي كان يصور بس عشان يوري دحوم اذا راحوا ووليد يصور للسناب
والباقين مستمتعين واخيرا جهز الخبز بعد هواش ابو زيد وقربوا كلهم يفطرون .................••............
في الفندق
عند مطلق الليي فتح عيونه بشويش وبعدها فتحها بقوه وهو يتذكر الليله اللي فاتت وقعد بصدمه اول ماشاف اديم االلي تكلم بهمس: ايه يمه بخير ، والله مدري متى نجي ما قال لي شي ، بس اكيد بيجي لعمي
وقفت اول ما انتبهت وهي تسكر الجوال بعد ما ودعت امها والفطور قدامها
مطلق صح انذهل من شكل اديم الجميل ونعومتها الجذابه بس لفت انتباهه الفطور قطب: صبحتس بالخير
اديم بهمس : صباح النور
مطلق :هذا فطور ! ولا عشاء امس
اديم توترت : لاا فطور
وقف مطلق : كيف فطور ، من جابه؟ كيف دخل
اديم اللي بالقوه تنطق: جابوه خدمة الغرف
مطلق : ايه !!من دخله؟
اديم: فتحت الباب ورحت وهم دخلوه وراحوا
غمض مطلق الغيور بغضب واتجهه للحمام وهو يغسل وجهه وتوضى ورجع وهو يتذكر انه ما صحى لصلاة وعصب زياده: صليتي الفجر!
اديم : ايه
مطلق اتسعت عيونه: وما صحيتيني
اديم : صحيتك ما صحيت
مطلق اللي شد على اسنانه وهو يستغفر كبر وصلى وهو ضايق انه ما صلى ومعصب من اديم
بعد ما سلم جلس وهو يدق اصابعه : كيف تفتحين الباب للعمال بلحالتس!؟ورا ما قومتيني دامهم جابوه
اديم ناظرته بخوف : شفتك ماصحيت للفجر وتوقعت ما تصحى وبعدين انا ما كنت عندهم انا بعيد جوا حتى هم دخلوه وطلعوا
مطلق : حتى حتىى لو انتس بعيد تدرين انتي عن ذا العمال وش وضعهم
اديم حست ان الموضوع بيكبر وهم توهم من البدايه هواش اجل بكره وش بيصير فيها قررت تختصر الموضوع: ما دريت انك بتعصب
مطلق اللي ماكان يدري كيف يوصل وجهه نظره وارتفع صوته شوي : المشكله مب عصبيتي
اديم خلاص هي اصلا ماسكه نفسها من زمان ويجي يصارخ كمل كل شي معها وبكت
ابد ابد ما توقع مطلق انها بتبكي ابد من طبع مطلق انه غيور وغير غيرته بيئته تحكم عليه كثيير في اطباعه ماكان التساهل اللي عند اهل اديم عنده وهو بيتصرف كذا سواء معها او مع خواته اختبص اول ما بكت : وشوله تبكين وش قلت لتس عشان تبكين
اديم زادت بكى وتنكد مطلق اللي مسك راسه بتوتر وقرب وجلس قدامها : يا بنت الحلال افهميني انا ما قلت لتس كذا عشان تبكين ولا مرادي اني ابكيتس ولا اعصب عليتس انا يوم عصبت خايفٍ عليتس وسواء انتي ولا وحده غيرتس من اهلي ماخليتها تفتح الباب وانا فيه وخصوصاً لعمال ماندري خيرهم من شرهم
ماردت اديم وقف مطلق اللي يدور شي يعطيها تمسح دموعها عشان يقدر يتكلم زين ورجع وهو يعطيها المنديل : امسحي دموعتس واسمعيني
اديم اخذته ومسحت وهي تقول بهمس : اول شي مادريت وماكنت بزعجك وبعدين انا حريصه اكثر منك
مطلق اللي يدري انه غلطان بعصبيته بس كان مضغوط من كل شي : ادري وانا اسف لكن انا مابيتس تسوين كذا ازعجيني ما عليه واذا بغيتي شي ناديني وابشري
اديم هدت شوي بس كان ودها تقول ( وخر من قدامي ) تحس انه محاصرها
مطلق رجع يكمل : قومي غسلي وتعالي افطري وكل شي بيزين وبنتفق على كل شي عشان مانصتدم
اديم بالقوه وقفت وهي تقول : بمر
وخر مطلق وجلس ( هاذي والله البلشه لو بتجلس تبكي كل شوي وش اسوي بها انا)
اخذ نفس وهو يقرب الفطور بعد شوي رجعت اديم وجلست مطلق اللي كل ما رفع راسه بيكلمها وشاف ملامحها الباكيه يضيق : شوفي يا اديم ادري ان حياتس غير عني وادري ما تعودتي احد يقول ليه ! او لا يمكن عمي وفايز متفتحين شوي بس انا ماني كذا انتي بنت عمي وتدرين كيف عيشتنا وكيف حياتنا وتقدرين تتوقعين ردود افعالنا من بدري بقولتس انا انسان غيوور على اهلي ما اتحمل اي شي واقوولتس تبين شي اطلبيه من عيوني وابشري مهما كان وضعي ناديني قولي يا مطلق فيه كذا وانا ابي كذا ..وانا ما ودي اعصب عليتس لكن احيان تفلت اعصابي شوي .
وابتسم بهدوء : ما عليه مع الايام بتعودين وبتصيرين مثل سلمى اجيها وانا من عصبيتي بذبحها واول ما اوصل عندها تطلع لها بحركه تبخر كل شي
اديم هدت شوي واعجبها إطراءه لسلمى اللي فعلا قادره تدير اخوانها كلهم
افطروا بهدوء وهم هادين بعد موووجه من الارتباك
................••............
في الطرف الثاني
عند فايز اللي كان صدق عايش العسل ومحلل وضعه كونه عريس وضعه عكس مطلق تماما من الصبح صحى وهو يطلب الفطور ويرتبه بعد ما جاب بوكيه الورد اللي حجزه جلس ينتظر ريوف للي تجهز
ريوف طلعت لكنها انصدمت بالترتيب اللي عمرها ما حلمت بذا الشي
تقدم فايز وهو يمد يده لها : صباح الخير للعيون الحلوه
ريوف اللي كانت صح تتوقع اشياء حلوه بس ابد ما توقعت كذا اكتشفت ان فايز غيير او رومانسي مره كان الشعور اللي داخلها يطيرها سماء
جلست وهي تنعم بدلال فايز اللي كان فرحان بريوف وهو وده يسعدها صح كان معارض فكره الزواج بس حالياً مقتنع فيها وراضي بها ومستقر .................••............
في عزبة ابو زيد
كانوا جالسين الشباب وهم يسمعون قصص الشياب اللي تشرح الصدر
همس مشاري لهايف:اقول وش احوال نجد
همس لف عليه ببتسامه: تؤمن بالله اني من يوم جيت ما ادري عنها ولا حتى فضيت الا 5 دقايق وكلها مثل البرق
مشاري ابتسم: اللي يشوفك يقول كنت مطيح معها 24 ساعه
هايف: لا بس على الاقل قبل اتفقد احوال بيتهم اراقب اسال الحين ابد
مشاري: يمكن رحمة من ربي
هايف: اي والله لاني ذا الايام قلبي مب مضبوط صار يوجعني من كثر الحب
ضحك مشاري : يا عزتي له
ابو فرج : ودامنا حضرنا عرسكم يا ابو زيد وابو فايز وتمم الله عليكم فرحكم عاد الديار طلبت اهلها
ابو زيد: وين بتروحون بدري ما شبعنا منكم
ابو فرج: انت تدري اني مخلي ام فرج بالخبر ولا اقدر اجلس اكثر واخلي الغاليه بلحالها وعيال سعود بعد وراه وحنا مانبي الا نشارككم افراحكم
ابو زيد ضحك: عاد وش نقولك يا ناصر دام الغاليه وراك ما نقدر نقول شي
سعود : والله ودنا يا عمي بالجلسه معكم بس ورانا مسؤوليات
ابو زيد: ماعليه الايام واجد والمره الجايه تجون بعيالكم
هايف: ايه لازم تجيبون الكل
ابو فرج: ان شاء الله
ابو زيد: اجل يلا بنروح البيت
طلعوا متجهين لبيت ابو زيد وهم يجهزون وبعدها تحركوا بعد ما ودعوا هايف
هايف وحسين وزيد اللي انتهوا من التعب خلاص اتجهوا للبيت بتعب
حسين: ياربي ابوي ما ينادينا يا رب
زيد اللي كان منسدح وفي حضنه عبود : سنين وانا ما كرفت كذا
سلمى اللي كانت جالسه ورا هايف وهي تهمز كتفه : والله محد مرتاح الا محسن وام شحوم .
ام زيد جت : يا عيال ابوكم ينادي شكل عنده رجال
العيال : لاااااااا تكفييين
ام زيد: قوموا يا امي محد غيركم يوقف عند ابوكم
هايف وقف : انا اروح عطوني القهوه
حسين : ايه تكفى والله ادعي لك
هايف: قم ادع لي فالمجلس عشان ما يدعي عليك ابوي
طلعوا وهم يشوفون ابو مصلح ومصلح عند ابوهم وعمهم اخذ هايف الدله وهو يصب القهوه
ابو زيد: علام خاطرك ضايق يا ابو مصلح
ابو مصلح: والله يا ابو زيد ضايقن صدري من ابو نجد
هايف اللي لف باستغراب وقال ابو فايز: وعلامه؟!
ابو مصلح: رحت اخطب بنته لمصلح وعيا يعطينا بنت..
انقطع كلامهم بصراخ مصلح اللي انكبت عليه القهوه
وفزوا هايف كان يصب لمصلح اول ما سمع طاري ابو نجد انشد معهم وكب قليل بالغلط بس اول ما سمع انه خطب نجد لا شعوريا فك الدله وطاحت على مصلح
ابو مصلح: ابك ما تشوف
ابو زيد: كسر الله يدينك انت ما تشوف الرجال ، حسسين حسيين جب ماء
عطاهم حسين المويه وطلع مصلح اللي انحرق هو وابوه
ابو فايز: اذكر الله يا عبدلله اكيد انه غلطان
هايف بغضب : ما شفته الله لا يشوف له وبعدين يدي توجعني عجزت امسك الدله وانكبت ولا تهاوشني عشان ذا الرخمه
ابو زيد سكت اول ما قال هايف يده توجعه وطلع هايف بعد ما رمى الدله برجله
مؤيد: يا هايف ليتك عطيتني انا اصبها
هايف قال بغضب معميه : اذذلف انت الثاني عن وجهي
طلع هايف بغضب وهو يناظر بيت ابو نجد وهو شاد على يده بغضب ورعب توه يستعب الحين ان نجد ماهي وقف له والناس بتخطب بعد ................••............
في الفندق
عند مطلق اللي كان جالس وهو يضبط ساعته واديم جالسه بهدوء جنبه وهي تراسل لطيفه تطمن عن الاحوال هناك
دق جواله وفتحه سبيكر وهو مشغول بالساعه وجاه صوت هايف الغاضب : مطلق وش اسوي عشان ما اخلي احد يخطب نجد
مطلق طارت عيون وسحب الجوال بارتباك وهو يحط على اذنه قبل تسمع اديم : ا ا هلا هلا وعليكم السلام حنا بخير بخير ونسلم عليك
هايف : وش بخييره يا مطلق
مطلق طلع من الغرفه كلها: انت علامك تصيح
هايف: اكلمك في وادي تكلمني في وادي ثاني
مطلق:كان الجوال سبيكر واديم جنبي وما بغيتها تسمع
هايف: ماشاء الله اشوفك رحت فيها من البدايه وصار الجوال سبيكر
مطلق: يا ثور اسوي ساعتي ، المهم وش علتك انت وش بلاك انت ونجد
هايف: مصلح الله لا يصلح حاله لا هو ولا ابوه خاطبين نجد
مطلق : طيب وش صار ؟
هايف:رفض ابو نجد وجاء ابو مصلح يشتكي على ابوي وكبيت القهوه على مصلح واحترق
مطلق : حسبي لله على ابليسك انت وراك تحرق الادمي
هايف: فالبدايه ما دريت وبعدين كبيتها عمد
مطلق: ماشاء الله ماشاء الله على اخوي يعرف يتصرف!
هايف : خل عنك الطقطقه وقلي وش اسوي
مطلق : وش بتسوي يعني بتسوي عليها حجر ! هايف لا تنخبل ! البنت معاد هي صغيره صارت عروس والناس اكيد بيخطبونها وانت ما تقدر توقف احد
هايف: ادري بس وش اسوي! اكلم ابوي
مطلق : وش تكلم ابوي تبيه يذبحك اصبر شوي يمكن تعدل اوضاعهم مع الايام
هايف: اجلس كذا اراكض واراقب من يخطب ومن ما يخطب
مطلق : مافي يدك شي انتظر ووكل امرك على ربي
هايف: يا ربي يا حبيبي تفزع لي
مطلق: ان شاء الله ماهي الا لك
هايف : انت متى بتجي
مطلق : بعد العصر
هايف بضحك: ايه واذا جيت تكفى احلف عن العشاء ترا متنا تعب
ضحك مطلق : حسبي لله ابك انت رجال انت اللي مثلك يعزمني
هايف: بنعزمك بس مب الحين لو تشوف حسين منتهي وزيد وحتى سلمى
مطلق ابتسم: لا تخاف انا اصلا حالف من زمان واشوف ان التعب كثير
هايف: انت كيف امورك
مطلق : ابد الوضع هدنه كل واحد جالس بمحله
ضحك هايف: امحق معرس
مطلق : والله معاد يهمني الا اني اقدر اني اضبط وضعي واحافظ على بنت الناس
هايف: بتقدر بتقدر يلا اجل شوي نتقابل
مطلق : يلا وانت اركد خل عنك العصبيه
هايف: شف من يتكلم
مطلق ابتسم: يلا يلا
سكر هايف وهو جالس عند الباب برا كان يناظر بيت ابو نجد وهو مستغرب ليش نجد ما قالت له ضحك على نفسه ( تقولك بصفتك وش يا هايف! اصلا انا فضيت لها عشان تقولي )
وقف وهو ماله خلق يرجع للبيت وطلع يتمشى بالسوق وهو واقف عند المحلات
حميد : وش تدور يا هايف
هايف : ادور ! راحة الصدر يا حميد تبيعونها
ضحك حميد : مالك الا الدعاء وصلاة اخر الليل
ابتسم هايف وجاء فلاح : اووه هايف فالسوق وش الطاري
هايف: اتمشى
لف هايف يسمع كلام فلاح بس فز اول ماشاف غزيل عند البقاله ومعها نجد ومكان بينهم بين البقاله الا محل صغير وهم بالقهوه
فلاح : وش موضوعك وش اللي تراقبه بالشارع
هايف اخذ فنجال الشاهي من حميد وهو يراقب البقاله بهدوء ونجد اللي واقفه هي وغزيل برا واصلا يسمعونه ونجد اللي كانت تلفت تدوره وشافته وابتسمت داخليا .. وقال
(مسيت بالخير ياموضوعي الاول
‏انت السبايب وراء موضوعي الثاني
‏لولاك ..ماكان للشارع ولا ميزه ..
‏يا احلى مواعيدي و وصلي وحرمااني
يا اوفى العلاقات في زحمة علاقاتي
‏جعلك بعد كل من جاني وخلاني
جعلك بعد كل من جيته و خليته
‏يا آخر محطاتي و أخيّر خلاني
‏يا ضحكة الباكر اللي ماتوقعته
‏يا ملغيه كل ماضي عشق بكااني ،
‏ماقبل حبك محبه وسعت صدرري ,
‏حبك اعطاني ويووم اعطاني اغناني
الله يلعن شعور الفقر والحاجه
‏ فقر المشاعر بشع يالبنك الانساني
هذا على طاري الشارع جعل يسقى ،
يوم تتلفت تدورني .. وتلقاني .)
صفقوا فلاح وحميد ولفوا كل القهوه عليهم ورفس هايف فلاح : لا تصفق يرحم امك فضحتنا
فلاح: بعبر عن مشاعري
ابتسم حميد: تكفى يا هايف علمنا منهي
هايف : نجد
ضحك فلاح : كل ذا القصيد فالديره يا حظتس يا نجد
الكل فاهم ان نجد هي الديره ومحد منتبهه
ابتسمت نجد بحب وجت غزيل: وش بلاتس تصلبتي ولا شفتي عيين السيح
نجد: ليتس سمعتي عين السيح وش يقول المهم انا ابطيت بروح قبل ابوي يرجع
غزيل : انا مطوله برجع مع فلاح روحي وانتبهي لرجلتس
نجد : طيب
راحت نجد وهي ماتحس بالطريق وقصيدة هايف بمخها تنعاد بس اللي ماتوقعته الصوت اللي جاء من طرف والسكه فاضيه
لفت برعب وشافت هايف على يسار الشارع وهي يمين ومافي الطريق غيرهم
هايف اللي اول ما راحت فز ولحقها بدون ما يقولهم شي
هايف وهو رافع صوته: نجد ورا ما قلتي لي عن مصلح الزفت
نجد لفت بقوه وارتباك :وش اقول اصلا انتهى الموضوع
هايف : انتهى من مصلح بس مب منتهي من غيره
سكتوا اول ما مر رجال وراح وقالت نجد: وش بيدي
هايف: نجد حاولي معي لين نصلح بين اهلنا
نجد: وش اسوي انا مقدر اقول شي لابوي
هايف:اهم شي لا تعرسين سوي اللي تسوينه بس اذا احد خطبتس لا تعرسين وخلي الباقي علي
نجد اللي حست بالاحراج وهي تناقش هايف عن ذا الموضوع: طيب
هايف ابتسم وهو مب مصدق انه يناقش نجد كذا ويكلمها ويسمع صوتها يا كببر فرحته فيها
نجد اللي اتجهت لبيتهم ولفت: لا تجلس واقف بالشارع وابوي بيجي
هايف ابتسم: قلت لتس
لولاتس ماكان لشارع ولا ميزه
نجد اللي حست بحر وقلبها اوجعها ودخلت وهي تسكر الباب وهايف اللي دخل بيتهم مبتسم ما كأنه الليي طلع منه معصب
محسن: انت وينك ! ابوي يدورك
هايف: محسن تكفى خل اهتمامك في ولدك اللي بيجي وخلني اتصافى مع ابوي
دخل هايف وهو يشوف ابوه وعمه مقيلين والبيت كله هدوء دخل وماحصل الا امه اللي جالسه تخيط ثوب حسين
هايف: يعطيتس العافيه يا امي
ام زيد: هلا يمه وينك ، ابوك يدورك يقول كبيت القهوه على مصلح من كتفك يوجعك
هايف: لا يمه بالغلط
ام زيد: بالغلط ولا عشانه خطب نجد
لف هايف يتلفت اذا احد يسمعهم : والله مدري يمه اختبصت وانكبت الدله
ام زيد: وش بتسوي يعني يا هايف اذا ربي كاتبها لك بتاخذها
هايف : يا رب يمه تكفين ادعي عسى الله لا يكسر ظهري وقلبي بنجد
ام زيد: بسم لله عليك يمه ان شاء الله نجد لك واصبر ايام وبتنحل الامور ويمكن اذا كلمنا ابوك يطيع بس اصبر لين يجي فرصه
هايف : هذا اللي اقوله يمه ان شاء الله
انسدح هايف عند امه اللي تسولف عليه لين غفى
في الفندق بعد العصر
عند مطلق اللي كان يلبس وينتظر اديم تجهز عشان يروحوون رمى طرف شماغه على كتفه اليمين لكن جمدت عينه على اديم اللي طلعت وهي تبعد شعرها عن فستانها اللي كان مكشوف الكتف وهي تلبس حلقها وشوي صدره مكشوف صد وهو يمسح جبينه
اخذت عبايتها بعد ما شيكت على شكلها بس وقفها مطلق : اديم
لفت تناظره بهدوء: هلا
مطلق اللي ما عرف كيف يتكلم بس تردد خوف انها تبكي او تعتبره تعقيد: خلاص خلاص اللبسي بنطلع
اديم: خلاص لبست
طلعوا ومطلق طول الوقت يفكر كيف يقولها تحاول ترفع الفستان لان ابوه اكيد بينقد عليها ويمكن يهاوشها واخر شي وقف عند بيتهم وهو ما لقى طريقه وقرر انه يسكت دخلوا وهو يشوف الكل مستعديين ويسلمون بفرح بشوفته ويستقبلونهم بحب
ابو فايز: ما عينت فايز يا مطلق
مطلق : والله ياعمي ماشفته
ابو زيد:مانكم بنفس الفندق
مطلق: الا بس ماشفته
ابتسم ابو زيد: زين زين
حصه:يدقون على فايز مايرد
ابو فايز: ماعليه بيرد شوي
مطلق : وين العيال يبه
ابو زيد: راحوا يخلصون العزبه وزيد ومحسن راحوا يسلمون المخيم
مطلق : عساهم ما تعبوا
ابو فايز: والله تعبانين الله يعطيهم العافيه
ماكان بالمجلس الا مطلق وابو زيد وابو فايز من الرجال
اما الحريم ام فايز وام زيد وميثى ولطييفه واصايل اللي تناظر اديم بطرف عين
سلمى انتبهت وراحت: ادييم عطيني عباتس
مطلق انجلط ماوده تنزلها عشان الفستان اديم وقفت وهي تنزل عبايتها
وفي ذا اللحظه صد ابو زيد وابو فايز يناظرن من الشباك للعيال اللي جو لف مطلق بسرعه على اديم قبل يشوفها ابوه والكل منشغل يجهزون الكيكه والاستقبال اللي مسويته ام فايز لعيالها
كان مطلق لاف بكل جسمه على اديم وفجعها اول ما نزل شعرها على كتفها بدون ما يحس وينتبهه طالعته اديم بصدمه وتوتر مطلق : اا ارفعي فستانتس وخلي شعرتس على كتفس مادوي ينقد عليتس ابوي اذا شافه مكشوف كذا اديم سحبت فستانها برعب وهي ترفعه وشافتهم سلمى اللي ابتسمت وهي تغمز لاديم اللي ماتت وهي ترفع في فستانها من كل جهه
اما مطلق اللي لف متوتر من لمسته لشعرها اللي كان ملمسه حلو رفع يده بيمسح وجهه وداهمه ريحة عطرها اللي بقى في يده ونزلها بتوتر
ابو زيد: جو العيال يا مطلق قم للمجلس خل الحريم ياخذون راحتهم
مطلق وقف بسرعه واخذ منديل يمسح يده فيه بتوتر
طلع للعيال اللي استقبلوه بفرح وهم يحضنونه
حسين : الله يا ريحة المعرررس
مطلق ضربه بخفه: اللي يشوفك يقول ذابحك بالريحه الخايسه
حسين: لاا بالعكس بس انه ريحة معرس
زيد : مطلق لا عاد تروح تكفى خلك عندنا من يوم رحت ما بقى هوشه من ابوي ما سمعناها على شي مانعرف نسويه
ضحك مطلق : الغريب انه يهاوشني يقول ماتعرف تسوي شي
حسين : ابوي واضح انه يسلك لنا اذا راح هايف قال والله ما يبرد قلبيي الا هايف واذا راح مطلق قال محد يعرف يسوي شي الا مطلق واذا راح زيد قال ااااه راح العاقل وخلى لي المجنن
الكل :.هههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههه هههههههه
مطلق : الحياه كذا دام وتمشي مشها
حسين: استعدوا جاء ابوي
جاء ابو زيد وجلسوا وهم يسولفون واخيرا وصل فايز اللي ما بغى يجي وقفوا كلهم يستقبلونه ببتسامه وبعد روتين السلام المعتاد جلسوا الرجال بالمجلس
ابو زيد: وينك ياولدي يدقون عليك ماترد خفنا عليك
فايز : ا ايه يا عمي هناك فالفندق الشبكه ماش وتروح وتجي
زيد ببتسامه مكر: حسبيي على ذا الفندق لو دريت كان ما حجزته
هايف تكى ببتسامه وهو يناظر فايز بطرف عين : ايييه يمكن عشانه قريب من الديره ما توقعنا ان الديره بتقطع الشبكه كذا
فايز اللي وده يقوم يكفخه وقال ابو زيد بحسن نيه: مطلق ندق عليه يرد
هايف اللي عجز يمسك ابتسامته العريضه : ايييه يبه مطلق دريشته يمين جهت المدينه
مطلق : صب قهوه يا حسين
زيد: صب يا حسين
ابو فايز ابتسم وهو فاهم نغزات العيال بينهم : ايه يا حسين جب لنا معك مويه تبرد شوي على بعض القلوب
ابو زيد ناظرهم باستغراب لكن دخل عبود يركض لزيد: بابا ماما تبيك
فايز بضحك: اجل جت اوامر المدينه القديمه
ابو زيد : وش يقولون ذولا
ابو فايز: مزح شباب مالنا فيه
مطلق : متى راح ابو فرج
ابو زيد: من شوي
................••............
عند الحريم
اللي كانوا يخمون في ريوف ويلمون عليها
سلمى مرت من جنبها وهي تضحك : وينتس ما تردين بغينا نبلغ عنكم
ام زيد: بس يا سلمى روحي خلصي شغلتس
سلمى ابتسمت لاديم: ابشري يمه
اديم اللي كان ودها تذبح سلمى على نظراتها الخبيثه
ام فايز : ام زيد الله يسعدك ودي لو انك تكلمين الرجال ويجون مطلق وفايز يقطعون الكيكه مع عرايسهم
ام زيد : هاه !خلي البنات يقطعونها الرجال مب جايين هنا
ام فايز: ودي يجون كلهم وافرح بهم
حصه: ما عليتس انا اقولهم
ام فايز بهمس لسلمى: يا ويلنا من ابوتس هو خلقه مايحب هالخرابيط والحيين بيقومونهم
سلمى: وش نسوي يمه ! عاد هاذي ام فايز ما تطيع خليها بكيفها
حصه اللي راحت للمجلس ونادت الكل بس رفضوا العيال عشان ياخذون راحتهم العرسان
مطلق بغضب لف على اخوانه: لا والله بتجلسون هنا والناس هناك متجمعه
هايف اللي ماسك مؤيد لا يروح: مطلق يا ابن الحلال الكيكه لكم انتم وبتقطعونها انتم وحريمكم حنا ندخل وش نبي
زيد:وهو صادژ وش نبي ! اول شي بنضيق على المساكين يتغطون وينحاسون وبعدين وش بيصير كيكه بتنقص وبيجبون منها هنا
مطلق : بس الناس كلهم دخلوا
محسن: محد دخل الا ابوي وابوك وفايز يعني ماباقي الا انت
مؤيد: اشبكم ياخي تعالوا والله وناسه
هايف: انت اص يا بطيني احترم الخصوصيه
مؤيد: خصوصية ايش ياعمي انا مارحت لهم بغرفتهم
العمه حصه من بعيد: يلا يا مطلق يحترونك
هايف دفه: رح اخلص ابطيت عليهم
مطلق راح وهو يبي العيال يدخلون مايبي يواجه نظرات ابوه اللي بينقد عليه بلحاله
دخل وهو يسلم على ريوف ووقف شوي بعيد
ابو فايز: مطلق تعال يلا
ام فايز: لطيفه خليتس تصورين
ابو زيد عطى لطيفة نظره حاستها وحاست الكل وابو زيد مايحب ذا الخرابيط ولا هو متعود عليها وكان سكوته مربك الكل وبما فيهم ابو فايز
عطوا مطلق واديم سكينه وفايز وريوف سكينه
ومطلق اللي ماوده يرفع عينه ويشوف نظرات ابوه له واديم ما ودها تحط يدها بيد مطلق عشان تقطع الكيكه
سلمى جت وهي تسحب كتف مطلق وتهمس له : اخوي حبيبي بعطيك نصايح عشان تعرف ان عندك اخت يا حليلها حليلاه
مطلق: يا حليلتس اذا ذلفتي عني
سلمى: كني ما سمعت شي اول شي بما انك متعود انك ما تمسك السكين الا تذبح ذبيحه احب احب اوضح انك بتقطع كيكه يعني امسكها بنعومه شوي
مطلق : خليني اخلص بس ان ما حطيتس ذبيحه هين بس
سلمى ضحكت: زي ما قلت لك كني ما سمعت شي النصيحه الثانيه ترا هالكيكه عشانكم عرسان يعني امسك يد العروس المسكينه اللي يدها ضايعه والعفو ما يحتاج تشكرني
مطلق اللي كان وده يمسكها ويلعن خيرها : والله يا سلمى والله لقطع لسانتس ذا لكن اصبري اصبري
راحت سلمى وهي تضحك ومتعوده على تهديدات مطلق
اديم اللي كانت سامعه كل شي وهي ودها تذبح سلمى ومن طرف ودها تضحك على تهديدات مطلق
لفوا على صوت الكل : يلا يا مطلق دوركم
مطلق اللي بشويش مد يده وهو يسحب يد اديم بشويش وهو يحطها تحت يده وبأسرع ما يمكن قطعوا الكيكه وسحب يده وهو يسمع التصفيق
اديم اللي جمدت اول ما ضاعت يدها في يد مطلق الضخمه هي حتى ماقدرت تمسك السكين كان مطلق ماسك يدها مع السكين
ابو زيد طلع وهو مو معجبه الوضع اما ابو فايز اللي كان عادي يصفق ويقطع الكيكه ويعطي فايزاللي ماهمه احد حوله وهو يقطع لريوف
اما مطلق اللي بما ان هالمهمه انتهت بيطلع بس جلسته عمته حصه غصب وهي تحط قدامه صحن: هذا لكم تقهووا وعينوا من الله خير
مطلق اللي كان ما يفصله عن اديم الا تكايه صغيره وكتفه وهو متكي بكتف اديم
اخذ له قطعه على الطاير وهو بس بيسلك وجت سلمى وهي تقول : عطني فنجالك
مطلق: روحي عني احسن لتس
سلمى ببتسامه : ابشر من عيوني
نزلت القهوه بحضن اديم وهي تضحك: اجل قهوي رجلتس يا اديم دامه مايبي يتقهوى من يد احد غيرتس
سلمى جلطت اديم ومطلق مع بعض وطلعت وهي تركض بضحك وخوف للمطبخ
مطلق شد على اسنانه بقهر ومد فنجاله لها بحيث مايحرجها وهو يشوف اصايل تراقبهم
اخذته اديم وهو تصب القهوه برجفه مسكه مطلق بسرعه : انتبهي لا تكبينه على يدتس
اديم نزلت الدله وهيي تشوف ابو فايز اللي جاء : يازين الروقان والهدوء تعلم يا فايز هذولا الناس الراقين
مطللق ابتسم لعمه ووقف : كثر الله خيركم
فايز ببتسامه: والله انا مقدر اكون جامد مثله
مره مطلق وهو يضربه على كتفه بقوه : تعلم
طلع وهو اول اتجاهاته للمطبخ عشان يكفخ سلمى اللي اول ماشافته ركضت وهي تخبى ورا هايف اللي جايب قهوة الرجال : علامتس ياخبله بغيتي تكبين الاغراض
سلمى: انا في وجهك يا هايف تكفى
مطلق : من الحين اقولك وخر عنها
هايف: حسبي لله عليتس يا سلمى وش مسويه
سلمى: ما سويت شي قدمت نصيحه اخويه
هايف نزل القهوه : لحظه لحظه يا مطلق في وجهي عاد وش اسوي بس علمني وش النصيحه الخايسه اللي قالتها
مطلق : من اليوم اقولتس اذلفي وما تفهمين
سلمى: ووالله اللي مثلك المفروض يشكرني
ام زيد اللي رجعت وهي معها كيكه للعيال برا : علامكم
سلمى: يمه شوفي ولدتس
ام زيد: مطلق علامك يمه وش فيك عليها
مطلق : هييين لسانتس ذا اذا ما قصيته مانيب رجال
هايف ضحك: واضح ان معها حق في نصايحها ولا ما عصبت
سلمى: اي ووالله
مطلق : مافيه شي يمه
ام زيد: الا كفخها عشان تعرف
مطلق : ايييه الحين يجوز لي التكفيخ
هايف : اخر مره اخر مره بعدين كفخها
سلمى رفعت يدها وطلعت من ورا هايف : استسلم بس طقني بشويش وبعدين ترا مب حلوه في حقك معرس تكفخ خواتك تقتل مشاعرنا ياخي وغير ذا رفقاً بالقوارير مالك في دموع القوارير مصلحه
مطلق ضحك : انتي حتى وانتي بتكفخيين ترادين
سلمى: دامي بتكفخ عشان لساني بحاول انقذ نفسي بلساني
مطلق : وخري وخري
ضحكت سلمى بعد ما نجحت خطتها وافتكت من تكفيخ مطلق: اخر مهمه اخذوا ولد عمكم الخايس بنشوف اختنا زي الناس .
هايف: ايييه والله ريوف وينها
مطلق : فايز خبل وزوجوه وش يطلعه الحين
هايف ضحك وهو ينادي بصوت عالي: يااا فايييز تعال تعال ولا لقيت شبكه مضبوطه
فايز اللي ضحك وطلع : هايف ولقى له سالفه
هايف : وخر وخر بنسحب اختي منك شوي لا تاكلها
فايز : اي هيين
هايف : والله كنت عاقل يا فايزوه مدري وش بلاك صرت خبيث
فايز بمزح : بضاعتكم مغشوشه
طلعوا العيال يضحكون يطقطقون لكن كلهم على فايز ومطلق محد يتجرأ عليه ابد
................••............
في مجلس الحريم
عند اديم اللي ما صدقت سلمى تجي وقبصتها من قلبببها وصرخت سلمى
حصه: وجع انتي علامتس
اديم ببردة قلب: احترقت ياعمه من القهوه
سلمى : الله ياخذتس وش ذا
اديم: تستاهلين
لطيفه: وش مسويه لتس هالعوبا
اديم: اسكتي لا تذكريني عشان ما اقوم اذبحها
سلمى مدت يدها وهي ترجع لاديم القبصه بس بأقوى
وانحاشت واديم اتنظار يدها بصدمه: حسبي لله عليييتس
سلمى: عشان تتوتبين
لطيفه:ههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه هههههههههههه واضح مسويه شي يا سلموه
اديم: والله مخليتس اصبري
سلمى ناظرت بريوف باستهزاء: هيييه يا اختي اللي فوق السماء عطي اهل الارض وجهه حسبي لله على اخوكم سحر اختنا
ريوف ببتسامه خجله: وش تبين انتي يا ذا البنت ازعاج
سلمى شهقت : انا صرت ازعاج
لطيفه: اقولتس هذولا رايحين وطي فايز بالقوه طلعناه
ريوف وهي تبي تجلطهم: سحر حلال وش تبون تطلبونا شي
سلمى: اخسسس يا الخايسه اعنبوتس اسحتي على وجهتس توتس مالتس الا يوم رحتي وطي علمتس قلت لتس خليتس ثقيله ماش بموت وانا انصح فيكم
اديم : خايسه انتي ونصايحتس
سلمى بضحك: اقول انتي اسكتي الله يكفينا شر السحر الحلال الصامت
لطيفه: ههههههههههههههههههه عز الله انتس جبتيها صامت
اديم ضحكت من هبالهم وهم مايدرون بالرعب الحلال
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت جالسه بالحوش بلحالها فزت على الباب وكانت غزيل
غزيل: اجلسي لا تقومين جايبه قهوتي معي
نجد: وينتس طقت كبدي بلحالي
غزيل: امتس وين !
نجد:مسيره عند ام تركي
غزيل : زين عشان ناخذ راحتنا
نجد : هاتي وش عندتس من سوالف
غزيل: وانا جايه من شوي اشوف الناس داخلين طالعين عند ابو مصلح عاد ولقيت بزر وسألته الا يقول هايف احرق مصلح بالقهوه
شهقت نجد: متى!؟
غزيل: اليوم بعد الظهر
نجد تذكرت من علم هايف عن مصلح وهو صدق احرقه عشانها: ولليش !
غزيل: مدري بس كل الديره يقولون ان هايف من بعد ما صوبه ابوتس يده صايره ماش ما يقدر يمسك الثقيل فيها اتوقع ان الدله كانت ثقيله وانكبت على مصلح
نجد حست بالذنب : صدق توجعه
غزيل: انا سالت فلاح وقال لا ما يشتكي منها بس انه بعد العرس بس عشان شال اشياء ثقيله
نجد: ياربي تعينه وش اقول عاد
غزيل : خلي عنتس انا ما صدقت انه من يده
نجد: من وش !
غزيل: مب مصلح خطبتس وابوتس عيا .. يمكن هايف سمع وتعمدها
نجد ببتسامه: لا ما اتوقع وين ما وصلنا يحرقه وهذا وابوي رافضه
غزيل: انا اقولتس يمكن وبعدين ترا عيال ابو زيد معروفين قلوبهم رهيفه يمكن ما تحمل
نجد : الحين صدق هم كلهم متزوجين بحب
غزيل : هذا اللي ينقال محسن مات وحيا لين اخذ اصايل وزيد بعد كان معروف ان ميثى له لكن مطلق مدري عنه وهايف ومعروف وحسين ماسمعنا شي
نجد : انتي الله تفوزين بجايزه اكثر انسانه تجيب الاخبار
غزيل ضحكت: وش اسوي مافي الديره تسليه ثانيه الا انتس تمشين من بيت لبيت وتشوفين الاخبار
نجد ابتسمت وهي تسمع سوالف غزيل
.................••............
بعد العشاء في بيت ابو زيد
ما كان وده مطلق يرجع للفندق بس خلاص ركبوا بعد ما ودعوهم واتجهوا للفندق صح الطريق ما كان طويل بس صمته يطوله ونتيجة هالصمت نامت اديم اللي ماصحت الا على صوت مطلق :اديم قومي وصلنا نامي فوق
اديم تفشلت وصحت وهي تشوف فايز اللي طالع ويطقطق على مطلق وبعدها افترقوا كل واحد لجناحه
دخل مطلق واديم اللي راحت تبدل وهي ما تبي النومه تطير اما مطلق اللي كان هادي خف ارتباكه كثييير لكن متأزم من كيف يتعامل مع اديم وقف وهو يبدل ملابسه واخذ ثوبه يعلقه ويرتب شماغه وبعدها انسدح وطلعت اديم اللي احتارت كيف تنام وخافت
مطلق : تعالي نامي تعبتي من نومة الطريق
اديم قربت ودخلت بالسرير وهي قد وما تقدر تكون بعيد لف مطلق بيقوم يسكر النوم بس رجع لما لفت انتباهه شي
ورجعت اديم ورا بخوف اول ما رجع لها بسرعه: وش فيه
مطلق تفشل: بسم لله عليتس ، لا تخافين بس وش ذا اللي بيدتس من ضربتس !؟
اديم ناظرت يدها بخوف وشافت قبصت سلمى وحطت يدها عليها وهي تبي تفتك: محد بس امزح انا وسلمى
مطلق : هذا مزح
اديم لا شعوريا: ماتعرف سلمى الخايسه
ابتسم مطلق : انا اللي اعرفها،توجعتس !؟
اديم : لا اصلا مادريت عنها
مطلق راح يسكر النور ورجع وانسدح وهو يحس انه مرتاح شوي وقدر انه ينام
واديم ماكانت مره مرتاحه بس كانت مجبوره تنام من التعب .................••............
في بيت ابو زيد
هايف اللي شاف ان الكل بالبيت نايم وضاق حتى فلاح اليوم ماعنده سهره لف ورقى فوق البيت وجلس وهو يحس انه وده يفكر بحياته زين ومن باب ثااني وده لو نجد تطل من سطحهم عليه ودها ولو تنور عتمت ليله قمراه
انسدح وهو يراقب الكل بهدوء مرتاحين ونايمين وهو مشقيه الله يعجز ينام وهو خايف انه بكره بيرجع للخبر ولا يدري عن نجد وخايف يجي احد يخطبها بعد فكر وفكر يدور حل بس ابد مافيه حل يخلي ما احد يخطب نجد الا انه يخرب سمعتها بس هذا مستحيل مستحيل يسوي بنجد كذا
هذا وضع هايف لين ما سمع صوت ابوه يأذن الفجر وونزل وهو يوضي ويصحي اخوانه لصلاة وبعد ما صلى كان المفروض من هايف انه يرجع للخبر عشان دوامه
والوقت بدري ومثل العاده طلع يكتب في ورقه لنجد
(أمنتك الله لو كبرنا مع الوقت
‏لا تتركيني للغياب " بسهولة"
‏أبقالك إن ضقتي وتبقين لا ضقت
‏كبار يسكنا .. براءة " طفولة")
مثل العاده ترك هايف هالرساله على شباك نجد وركب سيارته وهو يأمن نجد وحبه لنجد وحلمه في نجد عند الله وهو يوصيي نجد ماتتركه ابد مهما صار لا تروح لاحد دامها تعرف كبر حبها في صدر هايف ويذكرها انه الامان ان ضاقت وان صار شي يضيقها لازم يكون هو اول من يطري على بالها ويعلمها إنها ملاذه من كل ضيق وكل عجز حتى لو ماهي معه ولا هي بجنبه ويشرح لها وضع انهم لو كبروا ولو فات العمر وتقدموا فيه باقي هايف اسير حبه لنجد الطفولي وباقية نجد في نظره هي الطفله البريئه اللي هايف مسؤول عنها
هذا اللي حسته بالضبط نجد اول ما صحت وشافت الرساله ووعدت هايف بنفسها انها ما تتركه ابد
................••............
في بيت ابو زيد
بعد هالاحداث المفرحه صارالوقت ان كل واحد يرجع لبيته زيد وابو فايز والعمه حصه وهايف الكل رجع
وابو زيد اللي جالس بالصاله وهو يشوف بس حسين وسلمى جالسين بعد ماكان البيت مزدحم اما محسن الحاضر الغايب من اليوم اللي عرف بحمل اصايل وهو ابد رايح جاي باكياس وكل شي تبيه اصايل يتم
واصايل لقت فرصه تلوي فيها ذراع الكل اللي يتمنون لمحسن العيال وجالسين يسايرونها ويمشون الامور
................••............
اما في شقة العيال في الخبر
كانوا وليد ومقبل جالسين بالحوش ومقبل يناظر وليد بحيره من اللي يسمعه : والحين مشغلنا مختفيه ومختفيه وفالاخير هذا السبب
وليد: انا بس سألت عن اختفائها وقالت كذا
مقبل : وليد لا تستهبل علي حالتك هاذي مب حالة واحد فقد شخص من جمهوره بتقولي السالفه كلها ولا ضف وجهك خلني انام قبل يصحون عزيز ودحوم
وليد اللي تورط : طيب بس لاتهاوش ولا تقول للعيال وبالاخص هايف
مقبل: كنت داري ان عندك سالفه ومصيبه قل قل
وليد : بصراحه انا اعرف هالبنت من زمان
مقبل :و الله اني داري والله كنت حاس جلستك على هالجوال ماهي خيير
وليد: ياخي وش اسوي هي بالبدايه كان مجرد تصاميم بس بعدين حبيتها بس بعدين انقطعت وقاالت انها ما تقدر تكلمني اكثر وابوها ممكن يكششفها
مقبل : حبتك القراده ياشيخ
وليد: لا تدعي ياخي القراده خلقه حباتني
مقبل : عشانك حمار علمني كم مره علمتك وقلت لك يا وليد انتبه انتبه تستغل بنات الناس
وليد: والله يامقبل مااستغليت احد والله هي اول بنت واخر بنت وبعدين تعرف اني ابي اتزوج عن حب
مقبل: قسم بالله لو اقوم واكفخك بذا الكرسي ما احد يقول ليه ! وش حبه اللي تخربط فيه انت يا ابن الحلال وليد اصحى على نفسك الحب ماهو الا حب الحلال وحبك لزوجتك وبس
وليد: طيب وهي ان شاء لله بتصير زوجتي اصلا بنروح نخطبها
مقبل : هه ايه ومن بيخطبها لك
وليد: انتم وعمي ابو فرج وام فرج
مقبل : وللله عاد بكيفك نصحتك وانت براحتك بس قلي وش دخل هايف بالموضوع وشوله ما يدري
وليد : ياخي انا ما ابيك تقولهم كلهم وهايف اقصد انه ما يعرفني كثير مثل الباقين واكيد بينقد علي خصوصا انه من اهل الديره المتشددين يا مقبل واكيد بيفكر عني غلط
مقبل : لا تخاف من هايف خاف من ربك
وليد: مقبل لا تقول كذا انا جاي ابي فزعتك
مقبل : مالنا حيله وش نسوي عاد
...................••............
في البنك
عند هايف دخل وهو مداوم سيده من الديره بدا يسووي شغله وهو تفكيره بعييييد صحى على صوت متعب اللي يدق الطاوله : وين وصلت !؟
هايف وقف وهو يسلم عليه : هلا متعب وشلونك طيب
متعب: بخيير انت كيفك رغم انه وااااضح ان مزاجك مش ولا بد
هايف: لا بس جيت متاخر وعلى طول دخلت اشتغل وتعبت
ضحك متعب وهو يعطيه كوب الشاهي: بس اتوقع يهون شغل البنك جنب كرف الديره
ابتسم هايف : يعني نوعا ما لكن تبقى الديره نفسي فيها مرتاحه
متعب :اجل خلص شغلك عشان نلحق غداء ابو فرج
هايف : زين
................••............
في الفندق
عند مطلق اللي صحى من بدري وهو متعود يصحى وكان يفضل انه يجلس شوي بلحاله بدون ضغط المشاعر اذاا صحت اديم لكن قطع عليه اتصال زيد
مطلق : زيد هلا
زيد: صباح الخير ازعجتك
مطلق :لا كنت صاحي اصلا وش عندك تتصل من بدري مب عوايدك
زيد: ابد بتطمن على احوالك
مطلق : قصدك تحقق معي
زيد ضحك: لا يا رجال بس بشوف وضعك
مطلق : ابد على قول هايف احوالنا تنطاق لو هي ما تنطاق
زيد : مطلق انت تدري وش انت فيه يا مطلق لازم انك تنتبه وتعيش حياتك
مطلق : فاهم يا زيد فاهم
زيد : طيب قلي وين بتروح
مطلق : وين اروح
زيد: لا تقولي بتخلي شهر العسل يمر كذا
مطلق : لا بس
زيد: لا تقولي بس يا مطلق انت لازم تمشي البنت تطلعها وانتم عرسان يا مسلم
مطلق مسك راسه : يا انسان ادري واعرف بس اصبر علي
زيد: البلا انك تدري يا مطلق زي ما تحب ان فايز يعامل ريوف بتعامل اديم وابشرك فايز بيسافر هو وريوف شهر العسل برا
مطلق :وانا وش دخلني !
زيد: ابد ودي انك تروح وتعيش اقل شي خلك تمشى في ارجاء المملكه
مطلق: زين يا زيد زين اوامر ثانيه
زيد : سلامتك بس ابي افتح عيونك وارجعك لعقلك
مطلق : ابشر
زيد : يلا يلا
سكر زيد اللي شايل هم مطلق انه يخرب حياته اما مطلق اللي يدري ان زيد صادق رفع راسه لما طلعت اديم بعد ما ترتبت : صباح الخير
ابتسم مطلق : صبحتس الله بالرضا والسرور
اديم يوجعها قلبها من لطافته في الكلام بس للان ما تأمن كثير له
مطلق : تعالي الفطور بيوصل الحين
جلست اديم وهي تهز رجلها بتوتر وصل الفطور وهم هادين وفي لحظه قال مطلق: وين ودتس تروحين
اديم شرقت واسرع مطلق يعطيها الماء : بسم لله عليتس بشويش بشويش
اديم : خلاص راحت
مطلق : وش فيتس
اديم: ولا شي بس مافهمت
مطلق : اقصد وين تبين تروحين تمشين وكذا
اديم : اللي تبيه انت
مطلق : خليني انا اسألتس انتي
اديم : والله ما يفرق اي مكان عادي اللي تبيه
مطلق بمزح: بروح للعزبه تروحين!
اديم رفعت راسها بصدمه وضحك مطلق : لا تخافين مابنروح للعزبه بس اعلمتس ان على اختياري بتروحين فيها
اديم ابتسمت بخفه وماردت
ابتسم مطلق : طيب نروح لمكه ! نبدا برضا الله
اديم : اللي تبي
مطلق : اجل اجهزي
اديم:الحين
مطلق: لا الحين افطري واجهزي بعدها
وقف مطلق يجهز وترك اديم اللي مستغربه طول عمرها تشوف مطلق من بعيد وساكت ولا معصب ولا تسمع عنه الا مواقف قويه لكن الحين قدامها رجال بكامل اخلاقه رغم انها تدري ان قلبه مريض ولاهو صافي لها وقفت تجهز هي بعد بخوف انه يعصب عليها
................••............
في بيت ابو زيد
عند سلمى اللي كانت لازقه بأمها وهي حاطه اذنها على طرف الجوال تسمع مكالمتها لريوف ودفتها ام زيد: اذلفي يا بنت ذبحتيني
سلمى: بسسسمع يمه بسمع
ام زيد: وش تقولين يا ريوف
ريوف : اقول فايز يقول بنسافر برا
ام زيد : يا ويلي وين بتروحون .
ريوف : يقول تركيا
سلمى: الللللللله تركيا اللي اديم اشغلتنا فيها
ريوف : اييه هي ، وبيني وبينكم خايفه اروح
سلمى: اقول انقلعي والله لو تعيين لتوطى في بطنتس اذلفي شوفي الدنيا ولا خليني اروح بدالتس
ام زيد ضربتها: اص انتي اص الحمدلله ان ابوتس واخوانتس على راستس ولا كان سويتي شي ماينتسوى
سلمى: ااااه يمه لا تطقيني وبعدين والله لو اني اقدر اني اصبح في ديره وامسي في ديره ثانيه لسويها
ام زيد رفستها: انقلعي سوي الغداء بس
سلمى: اييه بس ذا شغلتي في الدنيا
راحت ولفت ام زيد: اقول يا ريوف يا امي اذا فايز مصر انه تروحون انتبهي يمه زين ترا الديار هاذيك مافيها امان
ريوف : لا يمه معليتس انا بجلس جنب فايز مانيب رايحه لاي مكان الا معه
ام زيد: ايه زيين يمه
.................••............
في الخبر
عند هايف بعد ما طلعوا من دوامه راح للبيت واول ما فتح الباب واجهه مشاري اللي نزل كل شي بيده وهو يرحب فيه: هلا هلا بعيين السيييح هلا هلا
هايف: هلا يا مشاري
مشاري: متى جيت
هايف: الصبح وداومت ووجيت ، وين العيال
مشاوي : كلهم عند ابو فرج وتوني بروح انت وش بلاك كأنك ضايق
هايف : بيني وبينك يا مشاري اي والله ضايق
مشاري : افا وش فيك
هايف : لازم احصل اي طريقه وبسرعه لازم ابوي وابو نجد يتراضون
مشاري : لييه وش صاير !
هايف: نجد بدوا هالخطاطيب ينهلون عليها واخاف تعرس
مشاري: لا تقول !! وش بتسوي
هايف: مدري يا مشاري دار مخي وانا ادور حل
مشاري: كلم ابو فرج يكلم ابوك
هايف: وين لو ينفع كان ابوي رضا من يوم كلمه اول مره
مشاري : يمكن ابوك اذا درا انك تبي نجد بيرضخ
هايف: قصدك بيلعن خيري
مشاري : والله صعب امرك طيب نجد تدري انك تبيها لا توافقق
هايف: نجد مالها حيله وش تسوي اذا ابوها قال تزوجين
مشاري: قم قم بيسهلها ربي يمكن ابو فرج يحصل حل
هايف : ياللله يارب
.................••............
في بيت ابوفرج
دخلوا هايف ومشاري وقفوا الكل يستقبلونهم والكل يسولف ويضحك
ولف ابو فرج: هايف علامك
هايف : والله يا ابو فرج مالي الا انت ابيك تفزع لي
ابو فرج : ابشر ابشر
متعب :انا اشوفك ضايق لكن كلنا ترا بنفزع لك
سعود نزل عزيز وهو منشد لهم ووليد نزل جواله ومقبل وكلهم
هايف : افزعوا لي ودورلي حل لازم ابوي وابو نجد يتراضون
ابو فرج: لييه وش جد
هايف : يا عمي هالقصصه طالت وبدت تأثر على الكل حتى ابوي وابو نجد مب مرتاحين لكن يكابرون
متعب: طيب شوفوا وش اللي بيرضيهم الاثنين
سعود : شوفوا اساس المشكله اصلا وحلوها
هايف: اساس المشكله ارض والارض انبنت وانتهت
مشاري : معقوله اصحاب يتهاوشون على ارض
ابو فرج: هذا اللي عجزنا كلنا نفهمه
سعود : هايف يمكن فيه شي انتم ما تعرفونه
هايف : لا حنا مع ابوي وقت المشكله مافيه غيرها
مقبل : طيب امسكوهم وكلموهم صالحوهم
ابو فرج: حاولت بس ما فيه فايده
وليد: طييب وش الحل
هايف : هذا اللي انا ادوره
متعب: الحين انت يهمك من سالفتهم نجد صح!
هايف باحراج: نجد وغير نجد ماعاد اتحمل هالعداوه ياخي صعبه والله صعبه
سعود : طيب انت تقول ان ابو نجد معكم كويس لو تروح وتقوله انك تبي بنته وش بيقول !
هايف ضحك باستخفاف : ابد بيفجر المسدس بقلبي وينادي ابوي ياخذني
وليد: اووف لذا الدرجه
هايف: واكبر
ابو فرج: انت لا تضيق وانا بحاول قد ما اقدر اني اجمعهم وان شاء الله كل شي بينحل
هايف وهو يضغط على يدينه : ان شاء الله
................••............
في الطريق
عند مطلق اللي بعد ما تجهز وجهزت اديم نزلوا وهم ماسكين الطريق متجهين لمكه ومطلق اللي طول الوقت يدق على امه وابوه ويبلغهم انه رايح واديم بعد
نزل جواله وهو يدق بيده على الديركسون
واديم اللي تسرق النظر بخفيه له وهي ودها تفتح عقله وتشوف وش يفكر فيه كيف كذا يقدر يجلس ما يسولف وحتى مب مشغل شي يسمعونه
واخيرا مد مطلق وهو يفتح المسجل لكن اعتلى صوت وكأنه صدفه تطلع اللي بيقوله مطلق لاديم باختصار وهو صح ما يكن لاديم حب بس ما يكرهها بالعكس يحس انها تنتمي له وحيل بعد ويحس انها شي غريب ماعرف يحدده ونزل يده وهو يسمع كوبليه لابو نوره يقول
(‏أبي تعذرين إحسَاسي إذا قصرّ ؛ و أبي تعذرين لا قصَرت في حقك)
اديم اللي رفعت رجولها وهي تستند على الباب وهي سرحانه بالطريق وهي تسمع المقطع اللي ينعاد وكأنه بيوصلها شي وانتقلت الاغنيه لاغنيه ثانيه ولا يمديهم ارتاحوا من إلحاح المقطع الا بدت الاغنيه الثانيه اللي تجرفهم مع الكلمات ولكن توقف قدام مشاعرهم بصرامه عند المقطع الثاني ( سولفي للناس عني
قولي اني .. ما عرفت اختار من قلبي يحبه
سولفي للناس اني ماعرفت .. اقرأ وجوه الحاضرين من الاحبه )
مطلق اللي لف يناظر اديم بهدوء ورجع يناظر الطريق وهو يقول بنفسه ( اي والله سولفي لهم عني اني ماعرفت اختار من احب وليتي اقدر اختار )
اديم رغم انها ماعندها اي شي تسويه الا انها تحس انه ودها تجلس بس تناظر فيه ودها تحلله ودها تعرف وخوافيه ودها تقول ( ليه دايم ساكت ! )
لكن الصدمه لهم كلهم صوت نوال اللي كأنها فاهمه اللي بقلب اديم وارتفع صوتها نغني (ليه ساكت وداخلك زحمة حكي
ليه تضحك وفيك عبرات وبكي
ما تعبت و قوف .. ليه ما تتكي
ليه همك وانت آخر همهم
ليه ظنك في رجا باقي بهم
ضاع عمرك ضاع .. في مداراتك لهم)
اديم جمدت وهي تشوف ان الاغنيه خلاص طرحت كل تساؤلاتها لمطلق
اما مطلق انصدم من الاغنيه ومن نظرات اديم اللي كإنها تسأله مد يده وهو يسكككر المسجل بتوتر
وكل هالمشاااعر اللي عصفت بهم وهم ما قالوا ولا شي وكل واحد يحس الثاني وده يتكلم بس الاغاني تكلم عنه
.................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي من بعد رسالة هايف وهي تحس انها ما ودها تجلس بالديره ابد كانت كئيبه بدون هايف وهي جالسه بدون هدف تناظر الناس
ماصدقت بس قال ابوها بنرجع للمدينه ونزلت لسياره وهي ودها تسابق الوقت ودها تكون بالمدينه ودها لو هايف يجي مثل هذاك المره
................••............
وفي بيت ابو فرج
الكل ضاق من ضيق هايف الواضح رغم انه يضحك ويسولف لكن فيه غصه
وليد : طيب انا عندي بعد موضوع احتاج فيه فزعه
سعود اللي نزل دحوم بغضب: وانا بعد ابي فزعه من ذا الولد
اخذه مقبل وهو يضحكك: هاته انا اعطيه
ابو فرج: وش فيك يا وليد قول وش عندك
وليد : انتم تعرفون ان امي وابوي الله يرحمهم توفوا ولا لي احد بعدهم وانا اعتبركم انتم اهلي
الكل : الله يرحمهم
ابو فرج: وانت ولدي يا وليد
وليد : اي والله ادري عشان كذا ابيكم تروحون معي وتخطبون له
نزلوا فناجيلهم كلهم وهم يناظرونه
ابو فرج: ابشر بس وين نخطب لك
متعب : امداك تقرر انك تزوج
وليد : اول شي العزوبيه معاد تنفعني وثاني شي بنخطب وحده بالرياض
مشاري : ايه ومنين عرفت هاللي بالرياض
الكل ناظروه بشك وقال وليد بإرتباك : ا ا تعرفون مراد خويي اللي بالرياض
الكل : اييي
وليد: البنت صديقة اخته ومره يمدح الناس ويقول ابد ما انكتبت الا لك ان شاء لله
مشاري بطرف عين: اييه يا مراد اخر عمره خطابه
سعود : سبحان والله ويعرف النصيب لمن
ابو فرج: اييه ايه ماعليه هذا قسمه ونصيب والرجال طرف خير لكن ابشر يا وليد نروح معك ونخطب
متعب بإستهزاء: ومتى بتروح تخطب البنت اللي صدديقة اخت مراد وعسى بس ما مراد حدد
وليد حس انهم كشفوه وضحك بترقيع: لا ماحدد بس نقدر نروح اي يوم
ابو فرج: اجل خله يوم الخميس عشان نروح لرياض مره وحده ولا نتعب رايحين راجعين
وليد : تم اجل
هايف : انا عاد اخليكم بروح اريح ما نمت من امس
سعود: لاتشيل هم ربك بيحلها
هايف ابتسم : ان شاء لله
طلع هايف متجهه لبيتهم وانسدح وهو ما طول بالتفكير كثير الا خذاه النوم اللي كله احلام بطلتها نجد
................••............
المغرب في بيت ابو زيد
عند سلمى اللي جالسه هي وحسين ببيت الشعر وحسين اللي يضبط الراديو
سلمى: بالله عليك هذا حاله راديو من قام يسمعه الناس صارت معها جوالات وحنا نقلب بالراديو
حسين: لا تذكريني الجوال تراني كارهن محسن منه
سلمى: ليه وش مسوي
حسين:كنت بشتري جوال ونشب لابوي لين غسل مخه وعيا
سلمى: اااه محسن محسن غابني كل ما اتذكر الجوال اللي انكسر
حسين: لا يا حبيبتي خلي الجوال هالايام حاطني صبي عنده هو مرته كل شوي مرسلني اجيب شي غير الثاني
سلمى: ودي ادعي واقول جعل ولدهم يطيح بس مقدر حرام
حسين: واللي عطاه على جوه ان ابوي فرحان له ومعطيه كل شي يبيه وامي بعد
سلمى: اص اص جاء
محسن: حسييين قم برسلك للبقاله
حسين: مقدر رجلي تعورني
محسن: اييه واضح رجلك تعورك اقول قم بس
ام زيد جت : حسين خذ جب هالخضره من محل الخضار بسوي عشاء ابوك
قام حسين بغضب واخذ الاغراض وراح وهو مقهور
ام زيد : سلمى يلا قومي بنسوي العشا
محسن: لا خليها الشيخه تجلس على هالاغاني وماتسوي وانتي تشتغلين
سلمى : الله اكبر عليك يا شيييخ انا جالسه ما اسوي شي اجل من اللي مسنع بيتكم عساه ينهد عليك
ام زيد : اص اص استغفري الله يكفينا شرتس
سلمى: الله يكفيني شره هو مب كفايه اني اشتغل على راسه هو وام شحوم وفوق ذا يقول ماتسوين شي
محسن: اقول اقطعي صوتس احسن لتس
سلمى: وخر يا شيخ ومن الحين اعلمك الله ما اسوي لكم شي يطيح ولدك ولا مايطيح
محسن راح وراها وهو يسحب شعرها : والله انتس تخسيين ومحد يسوي الشغل غيرتس
سلمى صرخت وهي توخره : فك شعري يا مريض
ام زيد: لا لا يا محسن لا تضرب اختك يا محسن
محسن: تخسي مب اختي
دف سلمى وهو يهددها انها تسوي العشاء لليله للكل
وراحت سلمى وهي تبكي وتحلف ما تسويه الا لابوها واخوانها
وفي ذا اللحظات اتصل مطلق وردت ام زيد بتوتر : هلا يا مطلق
مطلق : شلونتس يمه
ام زيد: بخيير يا امي انتم وشلونكم وصلتوا
مطلق : بخير يمه وهذا حنا دخلنا مكه وبنعتمر
ام زيد: الله يتقبل يمه
مطلق : علامتس وش فيه صوتس !
ام زيد : مافيني شي بس مصدعه شوي
مطلق: اخذتي دواء
ام زيد:ايه ايه معلييك
مطلق : غريبه وين هالملسونه
ام زيد : سلمى ، تسوي عشاء ابوك
مطلق : ناديها شوي اشتقت لها بحارشها شوي
ام زيد وهي تشوف سلمى اللي تبكي : ما تقدر ابوك بيجي والعشاء ما انتهى
مطلق : يمه تونا مغرب وغريبه انها ما جت يمه فيه شي
ام زيد بضحك توتر : لا الحين اناديها
راحت لسلمى: سلمى تعالي مطلق يبي يكلمتس بس امسحي دموعتس وعدلي صوتس لايدري
سلمى ببكي : ليه مايدري هاه ولا عشان نسكت لزفت ذا ويصير يمد يده على كيفه
ام زيد: يادخيلتس يا يمه فكيني من مشاكل اخوانتس وانتي لو ماطولتي لسانتس ماطقتس
سلمى بغضب : وتبيني اسكت له بعد
راحت سلمى بغضب للجوال وهي تبكي : مطلق
مطلق اللي كان متكي على الجدار وجنبه اديم وهو ينتظر واعتدل : سلمى علامتس
سلمى صدت عن امها اللي ترجاها ما تقول وقالت بتصريف وقهر: وانت جاااااي مر وجب اكبببببر سكييين
مطلق طارت عيونه برعب : احد مسوي لتس شي
سلمى ضحكت بغصه : اسمعني ، جب اكبر سكين لاني قررت انقل تقطيع البصل لاديم ماصارت كل يوم وانا ابكي منه خلاص اديم تقطعه ولا وش فايدتها زوجة اخو
ضحك مطلق براحه: حسبي لله عليتس روعتيني كل ذا عشان بصل .. وبمزح : انقلعي انقلعي واديم مب مقطعه لتس شي انتي اكرفي
اديم لفت تناظره باستغراب وسلمى اللي تمسح دموعها : لو سمحت حط سبيكر بهاوشها واهاوشك
مطلق ضحك: ضفي وجهتس البصل ينتظرتس
ضحكت سلمى : وش تبي تتصل عشان تغثني لكن هين بيجي يوم واعرس واروح لمكه وادعي عليكم
مطلق : ههههههههههههههههه شدي حيلتس ، المهم تبين شي نجيب لتس شي
سلمى: شوف عاد دامك مابتخلي اديم تقطع البصل اشترلنا فرامه كبييره وخلها تكفي للانسان عشان اذا احد قهرني ما اتعب نفسي
مطلق : ابشري و يلا سلمي على حسين وابوي
سلمى: ابشر
سكرت وهي مقهوره ولفت تكمل شغلها
في بيت ابو زيد
بعد مكالمة مطلق بشوي دق هايف وردت ام زيد: هلا حبيبي وينك ماكلمتني من اليوم
هايف : توني صحيت يمه من النوم
ام زيد شهقت: يا ويلي نايم ذا الحزه
هايف: شسوي يمه تعبت وماحسيت بنفسي
ام زيد:شفت هذا هو نوم العصر مب زين شف حتى صوتك ضايق
هايف: اي والله يمه لكن اوعدتس ماعاد انامه .. وين الناس ماعندتس صوت
ام زيد : حسين راح البقاله وابوك بالدوانيه وسلمى تسوي العشاء
هايف: سلللمى غريبه ماردت تشره وتهاوش
ام زيد ضحكت: نشغلها عنكم بالكرف
هايف: شريفه ماجتكم
ام زيد: لا يمه مشغولين
هايف: اجل يمه نادي سلمى بطقطق عليها شوي يمكن اروق
ضحكت ام زيد: حرام عليكم تسلون بها
هايف ضحك: والله انها توسع صدري الخبله وافقد حسها بالحيل خليها تجي تكفين
ام زيد ( وش بلاهم كنهم حاسين ) : يا سلمى تعالي هايف يبيتس
سلمى اللي كل ما تحس بوجع شعرها ويدها يزيد بكاها وكل ماقالت امها ان احد بيكلمها زادت بكى
اخذت السماعه وهي تمسع دموعها وببتسامه تعدل بها صوتها: يااا ليل حنا ما يمدينا نفتك منك وتروح الخبر وش تبي تدق جالسه اعيش بسلام
هايف ابتسم: واضح تعيشين بسلام وش بلاه صوتس ولا من النووووم
سلمى : هذا عشاني مرتاحه من الصياح وراكم وجالسه اعدل صوتي واصير ناعمه
هايف : اممحق نعومه لا تلعبين على نفستس تكفين
سلمى: المقصد من اتصالك يا استاذ هايف وشو ؟ تغثني ولا تبي اخبار
هايف عجز يتقبل نبرة صوتها: خلي عنتس الحين اتصالي !؟ احد قايلتس شي ! ليش تبكين
سلمى كان ودها تقولهم : ايييه لو انكن تدورن عن دموعي كان جبتوا لي خدامه ولاشي يقطع البصل عني وانت اخلص اعرس جب مرتك تقطع البصل
هايف : ههههههههههههههههههههههههه هه اخس يا مسكينه تبكين عشان بصله
سلمى: ايييه ماتدري انت هالبصله وش تسوي بعيوني
هايف: اقول اشتغلي وانت ساكته بس
سلمى: ماش ماتستحي
هايف ضحك: اها بس عطينا علومكم
سلمى: اخس يا علومنا اللي محور الكون ! اعطيك وش ياهوه علوم حسين اللي النايم هو وراديوه ولا ابوي اللي متكي بالديوانيه ولا محسن وام شحوم و ولدهم اللي ذبحونا فيه اخبارنا ياخي ماصله خلني ساكته
هايف :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه ابد كل ذا ولا قلتي شي روحي روحي سوي العشاء بس
سلمى: الله معك
سكرت وهي كأنها توسع صدرها شوي بس للحين حاقده على محسن
................••............
في الخبر
عند هايف دخل عليه مقبل وهو معاه مكرونه: صحصحت
هايف: ايه ، اشم ريحه حلوه
مقبل: مكرونه باشميل توجع ضلوعك
هايف وهو مسكر عيونه بشويش : ووصف دقيق
مقبل : ههههههههههههههه سم بالله
مشاري جاء وهو يهز عزيز : يا كلاب انت وياه قولوا معكم اوادم وانتظروا
هايف : تعال انت وذا البزر
مشاري : امسكوه ذبحني معاد بتزوج ولا اجيب عيال حرمت
ضحك مقبل : ع اساس انك مخطط يعني
هايف: وينه سعود
مشاري : سعود راح يجيب اغراضهم الناقصه وتاخر
مقبل: وينه دحوم
مشاري: عند متعب يتابع
مقبل: ماخلص متعب شغغله
متعب جاء وهو شايل دحوم ومعاه الايباد : احد يخلص وعنده ذا الدوده
اخذه مقبل وهو يبوسه وجلس متعب : وينه وليد
مشاري : ابد يقول مابي ناشب بذا الغرفه
هايف: شعنده !
متعب باستهزاء : يكلم مراد
هايف: وشهو ذا المراد اللي يخطب فالناس
مشاري : يا حليلك يا هايف مصدق قصة مراد يا ابو نيه بيضاء
متعب : مااش والله ما بلعت ذا المووضوع ابد
مشاري : ياما نصحته ما انتصح لكن كنك يا ابو زيد ماغزيت والله ياذا الشهره ماجابت خير
مقبل : ذبحنا بزواج الحب والخرابيط
متعب : انا للحين ما بلعت مسألة الزواج ذي شلون يتزوج وحده يعرفها من جوال
هايف: شلون يعني يتزوج وحده مايعرفهاولايعرف اهلها ولا عشان جوال خلاص قرر يخطبها
مشاري : البلا انه مصر يتزوجها
هايف: يا ناس شلون ؟!الله ماشفناه بالعقل عرفناه ااقل شي يعرف ابوها اخوانها وش يدريه عنها كذاا
مقبل : دامه مقتنع خلوه
متعب : معلمك بشي هو!
مقبل : لااا بس تعرفون وليد اذا عاند وحط في راسه شي لا تردعونه
الكل سكت بحيره من موضوع وليد
................••............
في مكة
وعند مطلق اللي لفت عليه اديم وهي مستغربه ذكر اسمها بالجوال
مطلق اللي ابتسم وهو يعلمها بسوالف سلمى بضحك
اديم اللي اخيييييييرا تجرأت وقالت لا شعوريا : شكلك تحب سلمى كثييير !؟
مطلق لف ببتسامه هاديه : وش اكثر شي تحبينه ما تقبلين فيه التنازل !؟
اديم انصدمت :ليه ؟!
مطلق : جاوبيني واعلمتس ليه
احتارت اديم وقال مطلق : فكري وبعد ما نخلص عمره علميني
ومد يده يمسك يدها بقوه : بنبدا الحين مسكيني زين لا تفكيني عشان ماتطيحين ولا تضيعين
اديم حست انه شد على قلبها بشدة على يدها : طيب
مشوا وهي تفكر وش اللي تحبه ولا تنازل عنه لكن وقفت وهي تبدا عمرتها
وهي كتف بكتف مع مطلق ويدها بيده وكانت من بين ادعيت مطلق تسمع يدعي للكل لكن اشد الدعاء يقول فيه ( يارب لا تكسر قلب هاييف بنجد يارب تجمعهم على خير يارب )
ومطلق اللي صح يدعي لكن ما نسى نفسه اللي مو مرتاحه كان مع كل لمسه ليد اديم بين يده يوجعه قلبه ويردد بنفسه ( يارب لاتجعلني ظالم لهالمسكينه يارب ان كان لي خير معها يارب تكتبه يارب انت تدري بقلبي انقذني من ذا البحر اللي غرقت فيه ولا عرفت النجاه ياالله انك ترسي بحياتي على خير وتجعلني خير رجل ل خير امرأه ، يارب انا مسكت بيدها وانا تايه يارب تدلني خير ولا تجعلني اترك يدها بظلم )
اما اديم اللي كل ما جرفها الزحاااام شدها مطلق جهته وهو منتبهه لها اكثر من نفسه كانت ماسكه يد مطلق وحراّم مطلق وهي مالها دعوه تصر عليها ( الا ان الله يبدل هالخوف اللي انزرع بقلبها اتجاه مطلق بخير )
................••............
في المطار
عند وفايز ريوف اللي بعد ما جهزوا اغراضهم وسلموا على اهلهم طلعوا للمطار وهم ينتظرون رحلتهم وريوف تقلب جوازها بصدمه في يدها ماهي مصدقه انها طلعت من الديره وبتشوف هالناس والزحام وتطير وتشوف ديره غير نجد كانت خايفه وخايفه كثيير من هالمغامره بالنسبه لها لكن رجعت على امان يد فايز اللي مدها وهو يشبك يده بيد ريوف : لا تخافين ابد انا معتس ما بيصير لتس شي
ابتسمت ريوف بهدوء : اكيد
فايز همس : خليتس اضحكي بس والدنيا تصير بخير
قطع عليهم نداء الطياره ووقفوا وريوف ماسكه فايز بخوف وكان فايز حريص عليها لين ما استقروا واقلعوا وريوف بكل قوتها ماسكه بيده
وفتحت عيونها على ضحكه فايز: افتحي عيونتس خلاص اقلعنا بس شوفي السماء كيف حلوه مثل عيونتس
ضحكت ريوف بارتباك وهي تناظر بتردد وفايز مبتسم لخوفها وبراءتها الخايفه وهي تساله عن كل شي وهو يجاوب بحب
.................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي من يوم رجعوا وهي مابين التيلفون والشباك متوقعه هايف يدق لكن ابد ماله طاري
ابو نجد : وش بلاتس يابنت اجلسي ترا راسي يعورني من الازعاج
ام نجد : اجلسي اجلسي
جلست نجد ولكن قطع عليهم دق الباب وكان واحد من رجال الجماعه جاي المدينه ومر على ابو نجد
جلست نجد وهي تسمع سوالفهم بالحوش حول النار لكن انشدت وهي تسمعه يقول : اقول يا ابو نجد سمعت قصيدةٍ لابو زيد منتشرتن ذا الايام فالديره
ابو نجد اللي ماكان احد يدري ان ابو زيد شاعر الا هو غمض بضيق دام ابو زيد كشف هالسر اللي بينهم كل شي وارد : وش هي وش يقول
الضيف: والله انها شوي تضيق الخاطر
ابو نجد بضيق: اخذنا من الضيقات اللي كفانا قل القصيده
الضيف : يقول ابو زيد (ياعين لا تبكين من فارقوني
لو كان حر فراقهم حرق الجاش
تبكين لتس ناس وهو ما بكوني
والله خساره راح دمعتس على بلاش
لا صار من عقب الغلا عذربوني
وش عاد لو دمعتس على شوفهم غاش
ناس نسوتس وبالغلا فاختوني
خلوك وانتي يمهم قلبتس الشاش
واليوم يا عين الخفا مايبوني
وانتي بليتيني عليهم على ماش
ومن خان غيرتس بتس لازم يخوني
ولا صار كلٍ بعوانيه غشاش
بيعي رجاهم جعلهم يذهبوني ‏
لاصار واحدهم على الوجه خماش
‏واللي يحط براس غيره طعوني
‏لابوه .. لابو عشـرته لابو قطـاش..)
غمض ابو نجد اللي تقطع قلبه وهو مقهور ان اول قصيده طلعت لصديق عمره طلعت هجاء فيه وضيق منه
الضيف : عاد انا اترخص الوقت تاخر
مسك نفسه ابو نجد لين طلع هالضيف وانهارت قواه اللي يسندها من عشره سنين بكى بكل قهر على كل لحظه بينهم اندفنت تحت غبار الزعل والقطاعه
بكى على ايام ماكان متخيل انها بتمر عليه بدون عبدلله ما توقع ان يد عبدلله اللي دايم في يده وتسنده بيجي يوم وتختفي من بين انكساره تنهد وهو يمسح دموعه بطرف شماغه: اااااه يا عبدلله ااه كسرت ظهري يا عبدلله اااه ياليتني اقدر امسح ذا القطاعه يا ليت
كان من اصععععب لحظات نجد تشوف انكسار ابوها
نزلت تركض وهي تبكي ومسكتها امها :وين بتروحين
نجد : يمه ابوي يبكي يايمه
ام نجد : خليه يا نجد خليه يبكي
نجد : لا يا يمه ابوي بيتعب يمه
ام نجد : بالعكس بيرتاح خليها يطلع كبت السنين اللي كافح فيها دموعه خليه يمكن ربي يهديهم
نجد اللي دموعها ما وقفت طول ما ابوها يبكي صديق عمره ................••............
في الديره
ابو زيد اللي من يوم طلعت هالقصيده ومن يوم انتشرت وهو ضايق لكن ماعاد له حيله يصبر على سوات ابو نجد فيه وده يطلع كل شي بصدره ويوخر اللوم عن قلبه اللوم اللي اتعبه وهد حيله رجع وهو ينسدح بالحوش
وجات سلمى: يبه عشاك !
ابو زيد وهو معطيها ظهره :ما ابيه
سلمى:بس انت ما اكلت شي
ابوزيد:ماتفهمين اقولتس مابيه
راحت سلمى وهي مستغربه عصبيته لكن ما عطت الموضوع مجال وهي اصلا ضايقه
ام زيد طلعت وهي تناظره بهدو: ابو زيد فيك شي يوجعك شي
ابو زيد وهو يمسح على ركبته بحسره:يوجعني الغالي
ام زيد: لا اله الا الله وش صار من الغالي اللي موجعك
ابو زيد وهو يناظر بيت ابو نجد بحسره: الغالي اللي والله لاموت ما ادمح زلته
ام زيد : يا ابو زيد القطاعه مافيها خير وش استفدتوا غير وجع القلب
ابو زيد :ماعاد خلى مشعل حباال للوصل حتى ولو بيته قريب لبيتي وحتى لو قلبي قريب لقلبه لكن كرامتي فوق الكل
سكتت ام زيد ما تدري وش تقول دامه مقتنع بهالكرامه مستحيل يتنازل
انسدح ابو زيد اللي على رغم البرد مايحس به من حرق روحه وهو يردد ( جروح العرب تبرى و جرح الأخو قتال ‏وجرح العرب واحد و جرح الأخو جرحين )
وقفت ام زيد وهي مافي يدها حيله وراحت وهي مالها الا تدعي ان الله يهون عليهم
.................••............
في مكه
وعند مطلق اللي بعد ما خلص من عمرته ماتحلل وقف وهو يشرب مويه
اديم بهمس : مطلق
لف مطلق اللي اول مره يسمعها تناديه وابتسم على رقة اسمه بصوتها : هلا
اديم : بتحلل من عمرتي بس ماقدرت امسك شعري ممكن تقصه لي
مطلق كان متكي على الجدار بيده بس زلقت في لحظه سرح فيها بطلب اديم ومسك نفسه وهو يتنحنح : عطيني المقص
اعطته اديم ولفت وصد مطلق وهو يحاول جمع شعرها بحيث ما ينكشف ولا احد يشوفه وقصه ودخله وهو يعطيها المقص
اديم: مشكور
مطلق: بسيطه
رجعوا للفندق وهم منتهين تعب وجوع وبعد ما بدلوا طلبوا العشاء ومن بين الصمت قالت اديم بهدوء : سألتني وش اكثر شي احبه ! ولا اتنازل عنه
مطلق لف بانتباه : ايه
اديم ببتسامه: يعني اكثر شي احبه ويعز علي فراقه ولا اتنازل ابد عنه ابوي امي احبها بعد بس ابوي غير غيير عن كل شي اكثر شي مستصعبته اني مفارقته الحين اني ما اصبح بوجهه الرضي الضحوك ولا اسمع دعاه لي ولخواني كل لليله ولا اسمع صوته يصحينا لصلاة ولا اسمع يناديني ويقول “تعالي ياالسكر المعقود “
ابتسم مطلق وهو يحب هالعلاقات بين العيال واهلهم بس حس اديم بتبكي وقال: مافقدتيه ابد وعساتس ما تفقدينه بس غبتي عنه بحق سنة الحياه لكن تقدرين ترفعين السماعه وتكلمينه وتقدرين تروحين له وتبوسين راسه والحمدلله المهم لاتبكين
اديم ابتسمت وهي تمسح دموعها ومطلق اللي صار عنده فوبيا من الدموع وهو متعود على هيفاء ماكانت تبكي ابد قويه واخواته اللي مايسمح ان اي شي يبكيهم وكانوا بعد ققويات شوي لكن صدمته اديم
اديم : الله لا يفقدنا غالي ، بس جاوبت على سؤالك
مطلق : انا سألتس ابي اشرح لتس غلا سلمى عندي لكن افحمتيني بجوابتس لكن يوم قلتي تحب سلمى
انا احبها كثيير ماهو شوي ولا هو بس انا كلنا سلمى صوت البيت وروحه الا قولي روحنا كلنا وحتى ابوي اللي دايم يهاوشها مايقدر تمر الساعه مايشوفها فيها محتله قلوب الكل والكل يفقدها ويدورها سلمى هي الوحيده اللي ماهي اختنا الا بنتنا كلنا
ابتسمت اديم وهي ماهي متخيله انها جالسه قدام مطلق ومطلق اللي يعبر عن مشاعره قدامها : ومن ما يحبها الملسونه
مطلق رجع لورا وهو يحرك كوب الشاهي على الطاوله : يمكن هذا الحب سر في اخر العنقود
اديم :يمكن
وقفت اديم تجمع العشاء وبعدته عشان يجون ياخذونه وقبل تمر نادها وهو يأشر لها تجلس جنبه وارتبكت وجلست و بنفسها (توني قلت ياربي الحمدلله فكت عقدت الخوف الا رجع يخوفني )
مطلق اللي حس انه تشجع : بكلمتس عن حياتنا يا اديم حنا إن الله كتب بنقطع سنين من الحياة ولازم نحط لنا نظام ونوضح كل شي عشان مايصير مشاكل لا سمح الله
اول شي اول كلامي واول اساساتي امي وابوي انا عايش على هالدنيا على حبهم وهم عندي يسوون حياتي كلها اشتري رضاهم بزعل الدنيا ولا ابي شي يضيقهم مابي اوصيتس وانتي ادرى ان ابوي مثل ابوتس وامي مثل امتس اللي ابيه منتس انتس تحطينهم على راستس وتخافين الله فيهم قبل تخافيني
وثاني شي اخواني هم سندي في ذا الدنيا ولا ابي اختلف معهم عشان اي موضوع مشكله طايشه من غيرة حريم خواتي انا سندهم وانا ما ارضى ان اي وحده تروح زعلانه مني او منتس وانا ادري انتس تحبينهم ويحبونتس لكن مابي هالشي يتزعزع بمر الظروف وثالث شي حياتنا لنا بس انا وانتي ولا اسمح لأي مخلوق يدخل فيها ويقرر فيها ويبت ويفصل ابد ان صارت مشكله تصير بينا ونحلها بينا وان شاء الله ما تصير ولا يدخلون اهلي ولا يدخلون اهلتس
اديم رفعت راسها وهي تناظره بهدوء : ادري انك لازم تتكلم وتوضح كل شي لكن انا اقولك لا توصيني على اهلك وهم اهلي هم عيوني واخوانك هم بعد عزوتي وعيال عمي وسندي واذا كنت حريص على حياتنا انا احرص منك ومستحيل اسمح اني ادخل احد ابدا فينا
مطلق ابتسم وهو يشد على يدها : هذا العشم فيتس يا اديم هذا العشم .................••............
في الخبر
عند هايف اللي انقسم تفكيره قسمين شي مع وليد اللي ما يدري هايف ليه محيره وشايل همه والقسم الاكبر من نصيب نجد لللي محتله تفكير هايف واهتمامه كان يتمشى بالحوش وهو يناظر السماء اللي هاديه وظلام
طلع مشاري وهو يناظر: يووه احس ودي اجلس بالحوش بس خساره مافيه قمرا
هايف ابتسم وهو يناظر القمر اللي كان بأواخر الشهر وهو يذكر ان دايماً اذا اكتمل القمر يكون فالديره وتكون نجد فيه
مشاري ضحك وهو يعطيه كوب شاهي : دامك تمشى كذا وتلف من دون لا صوت ولا اغاني ومع ذا الليل اكيد فيه قصيده
هايف ضحك : والله مدري عن ذا الليل وش يجيب
مشاري ضحك: بس اكيد فيه نجد
هايف ابتسم : ‏اجل اسمع ..
ما وراء هالليل قمرا ولا أغاني ولا قصيـدّه،
بس أنا والشوق ونجد ، نجد يا الضيّ البعيد .
مشاري : الله يالضي البعيد ، يارب ان هالضي يصير اقرب من رمش عينك
هايف : يارب امين يارب
سعود : هااااه وش عندكم ترا تأخر الليل والدوام بكره يحتريكم
مشاري : يارجال داري مانك خايف علينا بس بتسكر البرد عن عيالك
سعود: ههههههههههههههههههههههه نوعا ما
هايف : سكر الباب سكره الليل طويل
سعود : يا رجال لا تجهد نفسك بالتفكير
هايف: مب سالفة تفكير بس نايم اليوم كله
مشاري : اجل انا مانيب خويك فيني نوم الدنيا
هايف : خذ راحتك .
.................••............
نرجع للفندق
مطلق اللي ما صدق ارتاح من الكلام اللي بقلبه وكان جالس هو واديم على فيلم وبالاساس ما تستهوي مطلق الافلام بس جالس مجامله وغفى لكن فز على صوت الجوال
ولفت اديم برعب من فزته : بسم الله
مطلق اخذ جواله وهو مستغرب من بيتصل هالوقت لكن تطمن نوعا ما اول ما شافه هايف : هايف
هايف : ازعجتك يا عريس
ضحك مطلق : يا شيخ كثر منها
هايف ابتسم: اول شي تقبل الله صالحات اعمالكم
مطلق: منا ومنكم
هايف : كيف اوضاعك من صوتك نقول بخير
مطلق : 70٪ بخير
هايف: و 30!!
مطلق : مستقره
هايف : يا شيخ بيجي يوم اذكرك فيه اذا ما تقول بخير وفوق السماء بعد
مطلق ضحك:الله يسمع منك يا شيخ و ابشر بالبشاره
هايف : جالسين بمكه لين متى !؟
مطلق : بكره بنطلع للمدن اللي حولها ! خلك مني وعطني وش مضيق صدرك
هايف : والله يا مطلق مدري وش اقول بالضبط
مطلق : اذا فيه موضوع غير نجد ابداء فيه لان نجد يطول الحديث فيها
ابتدا هايف يحكي له عن وليد وعن ابو فرج وعن نجد وعن كل شي
ومطلق اللي بدوره الثابت من سنين كان سند وعضيد يجلي هم هايف اللي ما سكر الجوال الا منشرح صدره ومطلق اللي وده يشيل هم هايف كله عن صدره ويخليه خفيف من الهموم رجع مطلق لكن شاف اديم نايمه دخل باللحاف ما هو خايف من اي شي الا من انه يظلمها
................••............
هالليالي تكررت لين صارت اسبوع وهالروتين اللي بعضهم مقتنع به وبعضهم يمشيه عشان يعيش بسلام وبعضهم ابد مب متقبله ووده يتخلص منه بأي طريقه
يوم الخميس في الخبر
عند هايف اللي كان جالس بمكتبه وهو يرتب اوراقه عشان يطلع رفع راسه على صوت مسعود : هايف ماقضيت يا ولدي
هايف: الا يا عم مسعود خلصت الحين بطلع
مسعود : اجل خذ سويت لك ذا الشاهي يمكن يصفى عقلك اشوفك لك اسبوع مانك عاجبني
هايف : الله يجعلها يد ما تمسها النار يا ابو قلب طيب
مسعود: امين وياك ولا تضيق مهما ضاقت بتفرج
متعب من وراه: صدقت يا مسعود صدقت
هايف اخذ الشاهي واتجهه لمتعب : بتمشي لديره
هايف : ايه يا متعب انت تدري ان هالاسبوع بذات ماصدقت يجي الخميس بطلع من الخبر ضاق صدري ضاااقت بي الخبر
متعب : والله اني اشوف روحتك لنجد تزيد الطين بله
هايف : ما عليه حتى لو زادت الطين بله فيها جانب من الراحه
متعب : اجل الله يستر عليك
هايف: سلم على العيال
طلع هايف متجهه لديره وهو بالقوه كمل هالاسبوع
................••............
عند مطلق
اللي قضى هالاسبوع وهو يتنقل بين المدن السياحيه المعروفه وهو بدا يتأقلم على وجود اديم اللي بدت شوي تدخل معه ويسولفون وبطريقهم راجعين لديره كان الطريق ممطر وهم راجعين
اديم : بالله نزل الشباك
مطلق : بيوجعتس المطر
اديم : لا ما عليك تكفى بطل شوي ماداام ما حولنا احد قبل نطلع من الجو الحلو
مطلق نزل الشباك وطلعت اديم يدها ووجهه وهي رافعتها للمطر ودخلت اول ماشافت سياره جت سحب مطلق منديل : خدي مسحي وجهتس قبل تمرضين
الجو بارد
اديم : انت لا تسرع الجو حلو
مطلق :اوقف يعني
اديم : ادري مستعجل تبي الديره
مطلق ببتسامه: صراحه ضاق صدري وانا غايب عنها اسبوع توني احس بإحساس هايف
اديم ببتسامه: الله لو يجي الديره مطر
مطلق ضحك وبمعنى مخفي : الديره كل يوم يجيها ترعد وتبرق واحيان يجيها مطر واحيان لا
لفت اديم بإستغراب: بس سلمى تقول مايجيهم شي
ضحك مطلق اللي يقصد عيون اديم اللي من اي شي يعصب فيه مطلق او يرد بجمود تغورق عيونها واحيان تبكي واحيان لا : وش يدري سلمى انا اللي بس اشوف
اديم ما فهمت معناه ورجعت تجلس
ومطلق اللي ساكت ويلف عليها احيان كثير وقف عند اقرب بقاله : تبين شي
اديم : اي شي ينأكل
مطلق نزل وهو اللي حفظ اكل اديم بذا الاسبوع وبعد ما خم نص البقاله وهو يحاسب لف لسياره ولكن اتسعت عيونه ونزل الفلوس من يده وطلع بغضب وهو يشوف واحد مر وهو يرمي على اديم رقمه
اديم اللي كانت على جوالها وانصدمت وهي تشوف ورقه انرمت عليها من الشباك وشهقت
لكن مايمديها ترفعها الا سحبها مطلق بغضب منها وناظرت فيه برعب وألجمتها نظرته الصادمه
اديم عجزت تتكلم ومطلق اللي رمى الورقه بغضب وهو يطير وراه سحبه بكتفه والتفت على مطلق :خييير
مطلق بدون اي حرف عطاه كف وهو للحين ماسك كتفه لف يده اللي رمى فيها الرقم وهو يلويها لين سمع صوتها تطقطق وصرخ الرجال بألم والناس اجتمعتوا يفرقون ودفه مطلق ومعصب: ناظر بيدك اللي انكسرت قبل ترمي رقمك على بنات الناس واحمد ربك فزعوا لك والا والله لتكون اخر شي عشته في حياتك
الناس بدال ماكانوا يفرقون ألتفتوا على الرجال بغضب ورفسه شايب بقهر وهو يتفل عليه : قطع الله اشكالك يا قليل التربيه
بدوا الناس اللي يسىبه واللي يهاوش وانسحب مطلق بغضب وهو متجهه لسياره ركب بعد ما دخل الاغراض وهو يفور اما اديم اللي كانت تتنظر العاصفه من مطلق اللي حاول انه يكتم لكن انفجر اول ماشاف عيونها اللي كانت بصفة اديم عروس بكامل اناقتها
مطلق بغضب: كم مره اقولتس غطي عيونتس لازم انا اغطيتس يعني
اديم رمت طرف الطرحه على عيونها وهي ساكته رفع مطلق الشباك وهو يحس ان صدره يحترق بقهر وعصبيه من الغيره : واذا نزلت من السياره ترفعين الشباك اذا كان مفتوح
اديم كانت من هول الموقف بتبكي خلاص وهي تسمع مطلق اللي صدره يطلع وينزل بغضب وشاد على السياره بغضب وهو يهاوش في ذا الرجال
بعد كم دقيقه سحب الكيس اللي كان طايح وراه من الغضب وكان فيه الاغراض اللي جابها : خذي
اديم اللي خلاص جمدت وانتهت ماقدرت حتى تاخذ الاغراض
مطلق وهو يحاول يضبط نبرة صوته:تسمعيني
اديم اخذتها وهي تنزلها تحت بهدوء مطلق : كلي انتي ما اكلتي شي
اديم كانت ساكته وهي للحين برعب الموقف
مطلق لف بغضب من الموقف اللي وتر كل شي وهو بالقوه استقرت اوضاعهم : انا بفهم وشوله ما تردين اذا كلمتس ردي
اديم بصوت متذبذب : طيب
مطلق : خذي أكلتس !
اديم بهمس : مابي
مطلق : ليييه؟
اديم : بس
مطلق : اديم لا تجننيني انا ما قلت لتس شي تزعلين عليه ، لا توقعين مني اسكت وانا اشوف هالموقف واجي اضحك ما كأن صار شي
اديم : بس انا مالي دخل
مطلق : من قالتس لتس دخل !؟
اديم رفعت يدها على وجهها وهي تبكي من نبرة صوته العاليه الواضح فيها عصبيته
ضرب مطلق الديركسون بغضب وسكت وهي يحاول يهدا وينتظرها تسكت اديم اللي تحاول تسكت بس ابد كأن احد كل شوي يبكيها انرعبت اول ما وقفت السياره على يمين الخط
مطلق: يا بنت الحلال وشوله تبكين ، اول شي انا ما قلت الا غطي عيونتس ! وبعدين معلمتس من البدايه قايلتس انا انسان ما تحمل انا انسان الغيره تمشي بدمي وقفي بكى ماله داعي
مد يده يسحب طرحتها على عيونها :وبعدين هذا انتي خربتي عيونتس اللي تجيب المشاكل بالدموع
اديم بالقوه نطقت : انا ما دريت عنه الله ياخذه اصلا لو دريت سكرت الشباك ولا ناديتك
مطلق عطاها المناديل بتتسامه :ادري انتي مالتس ذنب
اديم بنبرة بكى: دامي مالي ذنب ليه تعصب علي
مطلق ابتسم :انا كذا اعصب على كل شي وانتي كذا تبكين على كل شي
اديم لفت وهي تمسح دموعها بفشله مطلق نزل المرايه اللي قدام لها تعدل نقابها واديم اللي عيونها مليانه دموع وضحك وهو يأشر على عيونها: هذا المطر اللي جاء لديره
اديم جمدت عيونها على اصبعه واخيرا فهمت انه يقصد دموعها مسحت دموعها بقوه ومطلق اللي كمل طريقه يحاول يلطف الجو وهو اللي طول عمره ما فكر يلطف جو احد يبكي
في بيت ابو نجد
اللي هالمره اصر ابو نجد انه يطلع الديره ومو بس يطلع الديره الا يبي ينشر رده على ابو زيد وهو اللي كان شاعر وترك الشعر من زمان لكن من قهره طلع معه ابيات كان لازم يرد فيها بعد ما استقر طلع وكعادته وصل للمجلس اللي فيه الناس ومن بين حديثهم الكل يسولف بقصيدة ابو زيد
ابو صيته: اقول ما حان وقت انك ترجع لساحات القصيد يا ابو نجد
ابو نجد اللي ينتظر الفرصه : ماعاد لساحات القصيد ثقلها
ابو حميد: وش بلاك يا ابو نجد تشتكي من شي
ابو نجد وهو يلعب بمسبحته قال : ‏بشتكي هم: عن الناس غايب ‏
وأقول فزو يا اهل العون بالعون
‏ان كان عذري له يجيب المصايب
‏بلاش من عذري على مايقولون ‏
صديت خوفي لاتزيد النشايب
‏وأخذت في جنبي وانا كلي طعون
‏ماضرني برد ..الشتاء ياهبايب ‏
الصيف في قلبي من العام مسجون
‏اختلفت نقاشات المجلس ب ( كفو . صح لسانك )
ابو ثامر ناظر ابو نجد بهدوء وابو ثامر كان من اصحاب ابو نجد وابو زيد لكن انحاز لابو زيد وترك ابو نجد بغضب من فعلته وقرر انه يرد عليه بغضب وكأنه يذكره بتقصيره مع ابو زيد وبيبلغه إن اللي سواه بيرجع فيه
(صديقك لاحصل من جانبـة تقصير !
‏كرر معـدنه وإقبل ثلاث أعذار ...
‏وإذا معدنه ماصفى مع التكرير ؟
‏فخله للزمن دام الزمن دوار ..) انتبه ابو نجد له وانغبن من وقفت الكل ضده وقف وهو يعدل شماغه وقال بغضب (خل " السر " في قلبك ماهو في البير !
‏بعـد " يوسف " ماعاد البير بـحق أسرار ..)
طلع ابو نجد واشعل فتيلة تساؤل من هالسر اللي يقوله ابو نجد ................••............
في طرف ثاني من الديره
عند هايف اللي وصل بيت ابوه وهو يلتفت لبيت ابو نجد وابتسم اول ماشاف السياره رفع عينه لشباك واتسعت ابتسامته وهو يشوفها مردوده ويدري اذا صارت مردوده نجد وراها ولكن مايشوفها
رفع صوته اول ماشاف حسين (مسيت بآلخير يآ وجه أحبه ولاآشوفه.)
ضحكت نجد عند الباب وهي تدري انه يقوله لها وهي تشوفه يلتفت لكن هي بعد من اسبوع تحاول تحصل تصلح بين ابوها وابو زيد بس تعبت ما لقت حل
سلمى اللي جت تركض وهي تحضن هايف : اخيرا جيتوا ذبحتني الوحده
هايف ضحك وهو يسحبها بشعرها بشويش: على اساس كنتي تعيشين بسلام
سلمى: هونت مابي هالسلام
ام زيد : هلا هلا بالغالي
اسرع لها هايف يبوس يدها :هلا ياشمس الارض وقمرها
ضحكت ام زيد وقال حسين: اييه امي من اسبوع فاقده الكلام المعسول
ضحك هايف وهو يحضنها: جيتس جيتس بمسي عليتس بعسل واصبح بعسل
ابو زيد اللي جاء وهو يتنحنح واعتدل هايف وهو يسلم عليه بأدب عكس سلامه على امه العفوي الودي
ابو زيد : وشلونك وشلون شغلك
هايف : على ما تحب ،انت كيفك كأن يوجعك شي
ابو زيد: الكبر
هايف بمزح: توك شباب
ابو زيد : ماهوب كل كبر، كبر عمر
هايف سكت اول ما حس فيه شي : زيد ماجاء
ام زيد: اليوم يقول ععبود وميثى تعبانين من هالجو ولا قدر يجي
هايف: الله يكون بعونهم ومطلق ما وصل
سلمى: كلمته يقول نص ساعه ويوصل
جاء محسن وسلم على هايف وجلسوا وشوي وصل مطلق هنا الكل فزوا مثل فزتهم لهايف والكل يسلم وفرحان فيه ومطلق يسألهم عن احوالهم كلهم
هايف : اديم شلونتس !
اديم : بخير انت شلونك
هايف : بخير حمدلله ماشاء الله مقصرين بصوتس
اديم ناظرته بحده وابتسم هايف اللي متعود يطقطق مع الكل ومع بنات عمه اللي يعاملهم بالضببببط مثل اخواته وهم كذلك عكس مطلق اللي مابينه وبين بنات عمه الا رسميات
رجعوا لمطلق وهو يسولف معهم ويتقهوون راحت اديم وسلمى داخل واديم اللي تعدل عبايتها
سلمى: علام عيونتس
اديم: كنت نايمه بالسياره
سلمى: عسى مطلق مب معصب عليتس اخبرتس ما تحبين العصبيه
اديم : اسكتي تكفين ضد ابوي وفايز طلع في اخوتس
سلمى ضحكت : هو اصلا فيه مقارنه عمي راااااكد وفايز دايم يضحك ومطلق ماله شغل بالاثنين
طلعت اصايل وهي تخز اديم : وين الغداء زهب ولا باقي
سلمى طنشتها وهي تلف على اديم : ايه كملي
اديم ناظرت اصايل بقرف ولفت : ابد بس تدرين اهنيتس على حب اخوانتس لتس توني اعرفه عن قرب
ضحكت سلمى: يا حبني لهم
اصايل: اكلمتس ما تسمعين
سلمى تكتفت ولفت: اسمعيني عاد تراني اتحاشاتس مب خوفاً منتس ابد لااااا لكن ماودي اسوي مشاكل واخوااااااني توهم واصلين عشان كذا اذلفي حطي غداتس ولا انثبري
اصايل : براحتس لكن اذا كفختس محسن لا تقولين ما دريت
اصايل: توكلي على الله بس
راحت ولفت اديم بصدمه: وش عندها واثقه ام شحوم
سلمى اللي هالاسبوع عانت فيه من الزفت محسن مدت يدها تمسح يدها : ما عليتس منها تهايط المهم انتم بتسافرون بعد
اديم : والله مدري بس ما اتوقع اخوتس كان بيموت على الديره هالاسبوع وطبعا انا ما احب اسافر بلحالي وخصوصا محد معي يوسع صدري افضل اجلس معتس ونفلها احسن من سكوت مطلق القاتل
سلمى:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه بدري على الحش في مطلق يا اديم
اديم: شسوي اسبوع مكبوته
ام زيد جات وهم تسولف مع اديم بحب واديم ترد عليها وسلمى تجهز الغداء
.................••............
في بيت ابو فرج
كان مقبل مب موجود رايح يزور اخوانه ومتعب بعد مشاري كان معزوم على جمعه عند اخوانه مافيه الا سعود ووليد
ابو فرج: دام اخوانك مب فيه يا وليد اجل ما نقدر نروح
وليد: ما عليه نروح اذا جو
سعود : اصبر يومين ماهي مشكله انت شايف الضغط النفسي هالاسبوع
ابو فرج: وش بلاهم العيال ماعجبوني هالاسبوع
سعود : هايف انت تدري بعلته ومشاري ضايق من اخوانه اللي بالقوه جمعهم ومقبل تعرف وضع اخته اما متعب دوامه صاير صعب
ابو فرج: صدق كيفها اخت مقبل
سعود: من بعد الحادث اللي سبب لها شلل حالتها صايره كسيفه على قوله
وليد: الله يشفيها بس من حظي كلهم انضغطوا
سعود بحده: ولك من الضغطه نصيب يا وليد
سكت وليد اللي يدري انهم كاشفينه ولا حب انه يشكك ابو فرج بعد فيه
................••............
في بيت ابو زيد بعد الغداء
كان ابو زيد ساكت والعيال يسولفون
مطلق بهمس : حسينوه ابوي وش فيه
حسين: مدري له ايام كذا
مطلق : يبه يوجعك شي
ابو زيد : لا يا مطلق
مطلق وقف وطلع وهو متجهه المطبخ يدور امه شاف اديم اللي جالسه على لدولاب المطبخ وتسولف مع سلمى واول ماشافته نزلت بهدوء
مطلق : سلمى علامه ابوي
سلمى : مدري
مطلق : شلون ما تدرين
سلمى : ولله مدري اصلا هالاسبوع كله ما فضيت لاحد
مطلق : شلون يعني ! بنت وش ذا اللخبطه صاير شي محسن مسوي شي
سلمى: ا لا لا بس كنت مسخنه
ام زيد جت وهي شايله بيدها صحون من جهة غرفة محسن مطلق : يمه من وينتس جايه
ام زيد : من هنا ! بغيت شي
مطلق : يمه لا يكون بس تخدمين على اصايلوه
ام زيد: لا يا امي بس تعرف المسكينه متعبها الحمل ورحت اتطمن عليها ولقيت الصحون وجبتها
مطلق اخذ الصحون من امه ورماها بغضب : يا يمه الله يهديتس كم مره اقولتس انتي اجلسي ارتاحي واتركي العناء وهاللي ما تستحي والله والله لو تعبتس بشي لحوس الدنيا على راسها وراس محسن
ام زيد مسكت مطلق قبل يطلع: يمه والله مالها شغل ولا لمحسن شغل
مطلق : يمه هذا اخر شي اقوله عن محسن ومرته
ام زيد : خلاص يا مطلق خلاص معاد بسوي شي
مطلق : خلينا من ذا القلق وقولي لي ابوي وش فيه
ام زيد : تعال بنروح عند هايف من اليوم وهو يسأل
راحوا متجهين لهايف واديم تراقب الصحون اللي رماها مطلق وتكسرت بغضب وهي تشوف وش كثثثثر يكره اصايل كره العمى وش كثر شايل على محسن معها
................••............
في المقلط
عند هايف وحسين اللي جالسين بعد ما قال ابوهم بيروح ينام جت ام زيد مع مطلق اللي يمشي وراها
هايف : يمه يا حبيبتي وينتس تعالي علميني ابوي وش فيه
ام زيد : وش اقولكم يمه ! ابوكم له فتره متضايق من هالاخبار اللي تروح وتجي عن ابو نجد
هايف بتمعن : وش فيه ابو نجد صاير له شي
ام زيد : لا بس تعرفون اخبار السوق وهذا ينقل كلام وهذا ينقل حكي ووصل لابوكم بعض الكلام وضايقه بالحيل واللي يشوفه يقول ماله 10 سنين متهاوش مع ابو نجد
مطلق: يا يمه ابو نجد له 10 سنين وهو جارنا واخباره دوم منتشره وش اللي بيفرق الحين اذا انتشرت قولي لي ان ابوي حن لصاحبه وحن لايامه
هايف : يمه تحسين ان ابوي وده يصالح ابو نجد
ام زيد : يا هايف ابوك كل ليله ينام يحن لمشعل ولمصالحته لكن ابوك مستحيل يسامحه
هايف وخر المتكى بغضب : الله يلعن هالارض اللي كانت اساس المشكله
مطلق : البلا انها ارض لو هي مشكلتن كبيره يمكن ابوي يعذره بس البلا انها تافهه وما تسوى
هايف : طيب احس معنا فرصه خلونا نكلمه
مطلق : اصبر اصبر خله يرتاح ونشوف وش بنسوي
................••............
في بيت ابو زيد
بعد العصر هايف اللي كان يجهز بيطلع للسوق والمحل وهو يعدل ملابسه وسلمى تسولف عنده
هايف : غريبه هالاسبوع ماعندتس اخبار
سلمى : والله تعرف لا اروح ولا اجي واصلا مشغوله في ذا البيت وغير البيت محسنوه
هايف : وش مسوي ذا بعد
سلمى بضيق :حركاته المعتاده
هايف : سلمى لايكون بس مضايقتس هو وام شحوم
سلمى بقهر : الا مطلعين كبدي بس وش اسوي عشان ما اغث امي وابوي
هايف : وش مسوي وانا اخذ حقتس
سلمى: والله ادري تاخذ حقي بس لسانها المعتاد يبي لها تكفيخ
هايف ضحك : ابد اقرب شحاطه من عند الباب وكفخيييها وانتي بوجهي
سلمى: افا عليك لا توصي
هايف :روحي روحي نادي مطلق بنطلع يلا
................••............
في غرفة مطلق
مطلق اللي كان يلبس عشان يطلع مع هايف ومن بعدها للعزبه وقف وهو يلف شماغه على راسه وقال وهو يناظر اديم اللي ترتب اغراضها من المرايه: اذا ودتس بشي اجيبه وانا جاي قولي لي
اديم : لا سلامتك
اخذ مطلق اغراضه يحطها بجيبه بس تجمد وهو يشوف اديم جايه من وراه حطت يدها على كتفه
اديم ارتبكت : فيه شي على كتفك بمسحه
زفر مطلق براحه ووقف واديم تمسح بس كان اغلب كتف مطلق معدوم من قدام ومن وراء
اديم باستغراب : متى جاء ذا عليك!؟
مطلق :مدري شكله من الحديده اللي وخرتها قبل شوي
اديم : اجلس عشان اقدر امسحها جلس مطلق واديم واقفه قدامه وهي نازله عليه تمسح كتفه
دخلت سلمى اللي شافت الباب مردود وتوقعت ان مطلق مب فيه بس رجعت بصدمه وصفقت الباب وهي ماكانت تشوف الا اديم نازله على مطلق ومطلق اللي يده على ركبته ووجهه ماينشاف من شعر اديم لفوا على الصوت ووقف مطلق وهو مختبص ومكتوم من عطر اديم : سلمى وش بلاتس
سلمى : ها ا ا يبونك تاخرت عليهم
مطلق : من يبيني
سلمى وهي منحرجه : هاايف
مطلق انحرج من احراجها واديم اللي تناظر سلمى وفهمت من عيونها انها فهمت غلط
اديم قالت عشان توضح الوضع ؛ خلاص البقعه اللي على كتفك راحت
مطلق : زين يلا فمان الله
طلع مطلق وهو مختبص واديم ركضت وهي تضرب سلمى : خبله انتي وش جاتس
سلمى: انا وش جاني ياللي ما تستحون دام عندكم شي سكروا الباب حسبي لله عليكم بغى يتشووه وجهي وانا احاول اطلع وجع
اديم : والله اني داريه انتس فاهمه غلط من يوم صرتي تكافخين الباب مافيه شي بس كنت انظف ثوبه
سلمى : تلعبين على من بزر انا وخري عني خليني اخذ نفس بس اهنيتس مسرع ما جبتي راس مطلق
اديم ضربتها بغضب: انكتمي يالوسيعة الوجه لا احد يسمعتس ويصدقتس
اديم قالت كلامها وهي منحرجه ومادرت ان مطلق اللي رجع بيسأل سلمى اذا يحتاجون شي بس سمع كلامهم وابتسم ورجع بتوتر بعد
وطلع لهايف اللي جالس وهو يفكر في وضع ابوه وابو نجد
مطلق : هايف قم يلا
هايف وقف : ابطيييت وينك
مطلق : وش اسوي المهم ترا بنخلص من السوق ونلحق للعزبه تعرف ابوي بيعصب
هايف : طيب طيب
اتجهوا لسوق وهم يمشون ويسمعون السوالف والاخبار وقفوا عند حميد اللي حلف الا يشربون قهوه ومن سوالف القهوه عرفوا بسالفة القصيد اللي بين ابوهم وابو نجد وكانت هاذي صدمتهم ورجعوا للعزبه وهم يشتغلون
مطلق : ما اخبر ابوي شاعر
هايف : الضيق يطلع الشاعر غصب بس انا في صدمه يا مطلق
مطلق : تدري عاد وش اللي استوعبته ان الحييين بس بدا عتب ابوي وابو زيد وهم سكتوا سنين بس الحين ماعاد يقدرون
هايف : تهقى نقدر نصالحهم
مطلق : مدري دام الموضوع فيه قصيد ورد قصيد وبذا الطريقه الموضوع يبي له فتره
هايف : احس انه لازم ندق الحديد وهو حامي
مطلق : بندق الحديد بس اصبر لين يصفى جو ابوي شوي
هايف : انا متى يصفى جوي ياخي
رمى مطلق عليه الحبل : قلت لك خلها على ربك
................••............
بعد المغرب
في بيت ابو زيد
في عند اديم وشريفه اللي جات وسلمى كانوا جالسين بالصاله ويتقهوون وجت اصايل معصبه : سلمى من سرق الاغراض اللي بالثلاجه
سلمى : من زينتس ومن زين اغراضتس عشان نسرقها وش دراني عنتس
شريفه بغضب: بعدين مب عندتس ثلاجه كبر راستس ورا ماتحطين اغراضتس فيها
اصايل : والله يا حبيبتي انتي مالتس شغل اذا جيت في بيتس تكلمي وبعدين انتي سلموه بتطلعين الاغراض والا اعلم محسن
سلمى: ضفي وجهتس انتي ومحسن مسويه تهددين اعلى مافي خيلتس اركبيه
اصايل وهي تخز اديم : اييه طال لسانتس الحين لكن ماعليه انا ادري من اخذ الاغراض اللي لها اسبوع محد اخذها وادري بعد من طول لسانتس
سلمى: اقول ام شحوم جلدتس يحكتس شكله فكينا من شرتس لا اطلع الاولي والتالي
شريفه: روحي من هنا فكينا شرتس
اصايل : رافعه راستس بمطلقوه وهاللي معه يوم جوا لكن هين اوريتس
اديم : اقول تراني ساكته لتس من اليوم توكلي على الله ولا تجيبين اسمي واسم مطلق على لسانتس الوصخ
اصايل : ماعليه الايام بينا
اديم :روحي بس
شريفه: ماعليكم منها هالخايسه
سلمى: اااه بس لو ماهي هالخايسه حامل كان كسرتها
اديم : شعندها تهددتس بمحسن لايكون يسوي لتس شي
سلمى: لا وييين بس تهدد على الفاضي
جاء حسين اللي معاه كل الاغراض : سلمى خذي
سلمى: حسين انت حصلت شي فالثلاجه واخذته
حسين: قصدتس اغراض ام شحوم
سلمى: اييه
حسين بكل برود : عطيتها الغنم
شهقوا كلهم يناظرونه شريفه: وش تبي فيها هاه !
حسين : احسن اجل مطلعيني في عز البرد وفالاخير تنقع بالثلاجه خليها تاكلها الغنم وخلي ام شحوم تموت جوع
اديم:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه حسبي الله على ابليسك يا حسين
سلمى قامت وهي تحب راسه: والله انك كفوو يا حسينوه
حسين: الكفو جيعان
شريفه : انا انا اسوي لك اكل تكريم لك
حسين : يلا يلا وهايف بعد جاي وراي اكيد انه جيعان
ولا يمديه سكت الا سمعوا صوت مطلق وهايف اللي جايين يسولفون : سلاام عليكم
الكل : وعليكم السلام
هايف : اوووووه شروف فيييه
شريفه اتجهت له ببتسامه وهي تسلم عليه : ياخي صرت اشتاق لكم بالحيل ذا الايام
سلمى: بسيطه محومه عليهم
شريفه: اييه ان شاء الله عيالي يصيرون مثل خوالهم
حسين: حددي الخوال لو سمحتي
مطلق: شروف وشلونتس طيبه
شريفه: بخير دامكم بخير
هايف:امي وين ؟!
سلمى: امي من يوم ما جت ام مشعان وهي سردادي مردادي لها
هايف : يا حليلها ام مشعان
سلمى: تسأل عنك ترا
هايف: اجل بروح اجيب امي واسلم عليها
شريفه : يلا على ما اسوي لك اكل
مطلق : كثري كثري تراني افتقر اكل البيت
سلمى لفت بمزح : اديموه بتذبحين اخوي بأكل المطاعم
هايف من عند الباب وهو يضحك: ايييه ذبحته وانتهى امره
حذفه مطلق بنعاله وهو جالس : توكل بس ولا والله اكله كله عنك
هايف: شريفه وداعتس الاكل
شريفه:ما عليك روح
اديم ناظرت بهايف بحقد : جعلك ان شاء الله تطيح وتوجعك رجولك يا دب
وقف مطلق بيسكر الباب بس تعثر بحسين وطاح
هايف رجع يضحك : ياااحرام مع الاسف اللي طاح رجلتس مب انا يهبييي دعوتها عموميه
اديم اتسعت عيونها بصدمه وهي تسمع ضحكهم على مطلق اللي دف حسين بوجع: وش بلاك انت متدد على الباب
حسين: مالي دخل مرتك اللي دعت
مطلق لف ببتسامه : انتي تدعين على من بالضبط
سلمى بضحك: النيييه لك والجهر لهايف
اديم : لا والللللله دعيت على هايف ابو سبع ارواح
مطلق ضحك: بسيطه بسيطه وانت يا ذا الشايب قم من عند الباب
حسين جاء وهو ينسدح على رجل مطلق: تكفى يا مطلق خلني انسدح على كيفي اول مره انسدح صدق على سنع قبل يجي هايف وابوي .
سلمى : والله ما عمري شفت احد ينسدح كثرك شريفه الحامل ما سوتها
مطلق : انسدح انسدح معك لين يرجع هايف
................••............
في الشارع
عند هايف طلع من البيت وهو يضحك لكن طرا له يفرح زياده ويشوف نجد رفع راسه بس ما شاف شي
ابتسم وهو يطلع البسكويت اللي اشتراه خصيصا عشان يعطيه نجد من جيبه لفه ورماه مع الشباك المفتوح وكمل طريقه مبتسم رغم انه مجرد بسكويت الا انه يعني له كثير ولنجد بعد واتجهه لبيت ام مشعان وقف وهو يدق الباب : يا اهل البيييييييت
ام مشعان: اقلط اقلط يا ولد الخبر
ضحك هايف : يسعد مساء العجايز
ام زيد ضحكت : افا حنا عجايز
ام مشعان : خليه خليه الواحد اذا كبر طغى
ضحك هايف : شلونها ام مشعان
ام مشعان : بخير جعلك بخييير انت وشلونك
هايف : على ما تحبين ، هاااه اليوم خاطفه امي عنا
ام مشعان: انتم وين يوم اني بخطفها طول اليوم برا وهي يضيق خلقها المسيكينه
هايف: حنا امرنا بسيط بس ابوي اذا جاء وما لقى شمعة البيت بيزعل بالحيل
ام مشعان: ذبحتوا الشمعه من 40 سنه خلاص كفت ووفت
ام زيد ضحكت : اي والله صادژه
هايف جاء وهو يبوس كتف امه : الله يخليها لنا بس باقي في رصيدها كثير
ام مشعان: تقهووا تقهوا
هايف : اكرم الله يكثر خيرتس باخذ امي وبنروح
ام زيد: ابوك جاء
هايف : بيجي
ام مشعان: اجلسي تعشي
ام زيد: تعشى معتس العافيه بس خلاص البيت يطلب اهله
ام مشعان: باتسر تعالي
ام زيد: خير خير
طلعوا هايف وامه متجهين للبيت وهايف يسولف ويضحك ويطقطق على امه اللي يتوسع صدرها بسوالف هايف
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي اول ما حصلت البسكويت بالغرفه انشاع قلبها بفرح وهي مازالت تعشق هالبسكويت رغم بساطته وتدري محد يجيبه لها الا هايف كانت مستمتعه فيه وسمعت صوته وهو يضحك ويسولف مع امه وقفت وهي تبتسم وحرفيا تحسد امه عليه
................••............
في بيت ابو زيد
دخلوا هايف وامه وتجمعوا على الاكل لللي سوته شريفه وطبعا كانوا منقسمين وبعد ما انتهوا طلعوا برا للحوش وهم مجتمعين حول النار
وجاء ابو زيد اللي سمع رد ابو نجد وضاق خاطره وفاض من جديد حقد على ابو نجد : سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
وقف هايف : يبه يوجعك شي علامه صوتك
ابو زيد بضيق: مافيني شي ضغطي مرتفع شوي وانخفض
مطلق : يبه تحتاج مستشفى
ابو زيد: لا ام زيد قومي عطيني علاجي
وقف ام زيد معه وراحوا ولف هايف على مطلق : مطلق وش السوات
مطلق : دامها وصلت لضغط لازم ننتبه اصبر شوي
حسين : على وش
مطلق : ولا شي
رجعوا يجلسون حوالين النار وجات سلمى : هايف حسين ابوي يقول روحوا جيبوا المقاضي اللي عند ابو سعد
هايف: وش المقاضي
سلوى: مونة البيت
هايف : قم قم يا حسين
راحوا وشوي جو البنات جلست شريفه وجت سلمى معها اغراض الشاهي : خذ اليوم انت بتسويه
مطلق اخذ البراد وهو يحطه على النار : وين اديم
شريفه : بتجي الحين
جت اديم وهي لابسه غطاها المعتاد بالديره : يووووه برد برد برد
سلمى : تستاهلين عشان معاد تفزعين في ذا البرد
شريفه: هذا جزاها مساعدتس
اديم اللي جلست وهي تشد جاكيتها عليها:الشرهه مب عليها الخايسه
مطلق لف وهو عند النار : اللبسي فروتي هذا هي جنبتس وبعدين لا تفزعين للملسونه هاذي خليها
سلمى: والله يا جحود انت انا كم سنه اختك ما قلت اخذي فروتي وبعدين ليه ماتبيها تفزع لي
مطلق : اول شي انتي ما تنتظرين اقولتس اللبسي الفروه تاخذينها من علي وتلبسينها
وثاني شي اشوفتس جحدتيها وهذا يدل انتس انتي الجحود
اديم : مانيب مساعدتتها مره ثانيه المفروض تقدرين تضحيتي
سلمى بضحك: وش سويتي يالتضحيه ترا غسلتي نص مواعين العشاء وبس واحب اذكرتس ان هاذي التضحيه روتيني
ضحكت اديم:بس تضحيه
مطلق : دام السالفه فيها مواعين قربي حطي يدينتس قريب النار
قربت اديم وهي تمد يدها على النار شوي وترجعها
سلمى: والله انتي تقهرين حتى النار بتخافين منها حطي يدتس زييين
اديم: انتي وش تبييين هاااه ! هاذي نار يا مسلمه عذااب مستوعبه وش ! ينخاف منها ترا اااه الله ينصر ريوف يازينها عندتس
شريفه ضحكت: ماعليتس حطي يدتس ما بتنقز عليتس النار
اديم: بس بتحرقني
مطلق وهو يحط يدينه بطريقه صحيحه : سوي زيي ولا بتحرقتس شوي وتشيلينها عادي
اديم حطت يدها: طيب انا احطها كذا
مطلق : لا تحطينها فوق النار على طول وكذا بتحرقتس اكيد
دخلوا هايف وحسين وهم ينزلون الاغراض بالمطبخ وركضوا وهم يجلسون
هايف بمزح لاديم: انا اقوووول منين جاء البرد وذبحنا اثاريتس عند النار
اديم ناظرته بطرف عين : انت ما يذبحك شي ماعليك وبعدين وش عليك هاه لا انت شبيت النار ولا شي بس كذا لازم تغث
هايف ضحك : توني اقول ياربي لسانها اختفى لكن وين مطلق قصر لسانها ان شاء الله
مطلق ابتسم بهدوء : من دق الباب سمع الجواب لا تلقف ما احد يطول لسانه عليك
هايف وحسين شهقوا هايف : افاااا يا مطيلق كذا في اسبوع سحبت علينا اجل بعد شهر وش بتسوي
سلمى:لا ابشرك جاحدنا كلنا خبييييثه ذا البنت
اديم انحرجت ورجعت يدها اول ما لسعتها حراره النار
مطلق : ما جحدت احد بس انتم بعد عصابه وهي بلحالها
شريفه : وهو صادق
اديم :احسن احسن موتوا
هايف ضحك : ماعليه بنعطيتس وجهه تدلعين شوي لكن الايام جايه ، بس الحين بتحداتس تحدي
اديم :وشو
هايف : يعد مطلق لين 100 طيب تحطين يدتس على النار اذا وصل 100 ما شلتيها لتس اللي تبين
اديم : لااااا 100 بعيد
مطلق : لا تصير ظالم انت
شريفه : 50 احسن
حسين: 50 يخلصها بسرعه
اديم:خلاص خلاص 70
مطلق : لا لا تصدقين بيحرقتس
اديم : لا معليك ، بس هاااه ياويلك تغدر
هايف : يلا
حطت اديم يدها وبدا مطلق يعد لكن يعد بسرعه والكل يضحك واديم اللي متحمله
هايف: مطلق لا تعد بسرعه ترا ما يحسب
مطلق ضحك وهو يعد واخيرا قال : سبعييين
صرخت اديم بوجع وفرح : ااااه خلاص فزت فزززززت
هايف : يلعن ابليسسها
مطلق اخذ المويه وهو يصب على يد اديم اللي حمرا وهي تدعي على هايف
سلمى: اديم حبيبتي اطلبي شي ينفعني وينفعتس
اديم : اييه هييين
هايف: اطلبي شي هين
ادديم : خيييير ان شاء الله هين على يدي اللي راحت فيها بس هين
حسين :وش بتطلبين
اديم: بفكر هاذي يبي لها تفكير
ام زيد جت وجلست : وش اللي يبي له تفكير
مطلق: يمه ابوي شلونه
ام زيد : ما عليه ماعليه اكل علاجه ونام ورغم انه متضايق
شريفه: ليه وش صار
ام زيد : مشاكل الشغل
سكتوا كلهم وهايف يقنع اديم تنازل او انها تطلب شي هين واديم تقول بتفكر لازم تتخذ قرار صائب ومطلق اللي تعليقه على هالميانه ابتسامة رضا لانه من قبل من زمان يدري بهالميانه اللي حتى ابو زيد عجز يوقفها
مطلق وقف وهو يناظر الساعه : بكره جمعه يلا يلا بنام قبل ابوي يعصب
هايف بخبث: رح نام رح وان شاء الله تقوم للجمعه
مطلق ناظره بطرف عين : انت اول واحد ينخمد
شريفه: انا بقوم حسين ينام جوا
سلمى : يا ليت احد يرميني في غرفتي وانام
وقف هايف وهو يلفها بالفروه اللي عليها وشالها وهو يرميها عند غرفتها: هه حققت امنيتس انثبري يلا
سلمى وقفت وهي تنرمي في فراشها: جميلك هذا ما انساه بس ليتك نزلتني بلطف
هايف: شين وقوي عين بعد
رجع هايف وحصل مطلق واديم دخلوا وشريفه بعد وحسين ولا باقي الا امه
جلس جنبها وهو يهمز يدها: يمه ابووي ما قال شي عن ابو نجد
ام زيد: ابو نجد رجع يشب الفتيل في صدر ابوك من جديد
هايف: طيب وش سوات يمه
ام زيد: اكيد سمعت قصيدته وهو طلع نفسه وكأن ابوك مخطي عليه
هايف: طيب يمه لو اصالحهم
ام زيد : يا هايف الامور ماهي مثل ماتبي انت وقلبك يبي ابوك وابو نجد ومشكلتهم اكبر منك ومن نجد ومن حبك وقلبك يا يمه
هايف : بس يايمه ما يصير
ارعب هايف صوت ابوه اللي قال وراه بغضب وحده : كنت داري وحاس انك ما قمت تقوم وتطيح الا وراك مصيبه
هايف لف برعب : يبه
ابو زيد : ايييه والله اني كنت شاك وداري لكن قلت لااا هايف ما يسويها ما يكسر ظهر ابوه هايف ما ينقاد ورا طيش عيال لكن انا وين وهايف وين
ام زيد: يا ابو زيد انت فاهم غلط
ابو زيد : اص اص مانيب بخبل عندكم
................••............
في غرفة مطلق
كانت اديم تناظر يدها وهي تفكر وش تطلب من هايف جاء مطلق بعد ما بدل وانسدح وهو يناظرها: ارتحتي يوم عاندتي هايف واحترقتي
اديم ابتسمت: عشان ما يتحداني
مطلق ابتسم لكن فز وهو يسمع صوت هواش فز وطلع
على ابوه اللي ماسك هايف من ثوبه وهو يهزه بغضب : اسمعني زيييين وحط كلامي حقله في اذنك والله والله لتحطني تحت التراب ما حققت اللي براسك وبنت مشععععل ابعد علييييك من نجوم السماء
دفه بعد ما ضربه كف بغضب وتماسك هايف قبل يطيح وهو مصدوم : ليييه ليييه كل هذا عشان قطعة تراب بكره بندفن كلنا تحتها ولا بناخذ منها شي
مطلق : يبه وش صاير
ابو زيد وهو يحلف بغضب : علم اخوك الرخمه ذا لو ما يعقل والله والله اني لربيه من جديد والله لو ادري ان احد يدري بسواد وجهك اني لذبحك
ام زيد اللي مسكت هايف اللي منصعق من عصبية ابوه : يببه والله ما اجوز عن نجد لو تذبحني مثل الضحيه
محسن اللي توه يجي رمى الاغراض وهو يشوف الدنيا قايمه ومطلق ماسك ابووه يهديه : يبه تعوذ من ابليس كل شي بينحل وكل شي بيزين
ابو زيد : انا تحلف علي يا كلب
مطلق: محسن تعال امسك ابوي
مسكه محسن باستغراب واخذ مطلق هايف بغضب وهو يسحبه :انت علامك ماني اقولك اصبر وراك حست الدنيا
هايف دف مطلق وهو مصدوم معصب ومخذول : ما قلت شي انا سمعني مدري وشلون سمعني
مطلق : وش استفدت الحين وش استفدت انتهى كل شي بحلف ابوي انتهى
هايف اللي يحس ان خده يحترق من قوة الكف ويحس صدره يتقطع من رعب الموقف ورعب اللي بيصير مسك كتفه بألم : ما انتهى شي ولا بينتهي لين تدفنوني تحت هالتراب
ابعد وهو يمشي بضيق وهو ماهو مستوعب انه خلاص انتهى كل شي مستحيل يرضى
رجع مطلق لابوه اللي للحين معصب وللحين يهدد ويتحلف ويتوعد
واديم اللي مفجوعه هي والبنات من اللي صار والصراخ اللي انتشر بثواني
ابو زيد وقف وهو يقول : علموه يا يرجع عقله لراسه ولا لا يرجع لبيتي
ام زيد شهقت: لا يا عبدلله بالهون عليه يا عبدلله
مطلق : يبه اسمعني واهدى وخلني افهمك الامور
ابو زيد : وصلكم العلم وقد اعذر من انذر
راح ابو زيد اللي كان شاك بهايف واخيراً تأكد ماكان وده يقابل الموضوع كذا ولكن حرة ابو نجد كللللها طلعت بهايف
مطلق وقف وهو متكتف بذهول طلعت الامور من يديهم بأبشع شكل وام زيد اللي تبكي وشريفه واقفه بخوف
محسن: وش مسوي هالردي
مطلق : اقولك لا ترفع ضغطي انت بعد وفكنا شرك ترا ماهيب ناقصتك وناقصه مشاكلك توكل على الله
ام زيد : تكفى يا مطلق شف اخوك وين راح
مطلق : ماهو رايح بعيد يمه يا فلاح ولا بيدور ويرجع
شريفه: وش صار
مطلق بغضب اول ماشاف اصايل : ادخلن كل وحده على على غرفتها احسن لها
دخلوا كلهم الا ام زيد اللي تشرح لمطلق اللي صار ومطلق اللي ضاق صدره وهو يرجع لغرفته يبدل وهو يفور بغضب واديم اللي ما قدرت انها تسأله شي وهي مصدومه طلع مطلق يدور هايف لكن ما ابعد وهو يشوفه يحوس بعيد شوي عن البيوت والديره
تقدم مطلق اللي جايب معه فروه: هايف خذ
رمى هايف الفروه بغضب وهو من الغضب مقطع ازارير ثوبه : مابي شي يا مطلق
مطلق : لا تنجن انت بعد وتصارخ اهداء
هايف: وشلون اهداء انت ما سمعت ماسمعت اللي قاله
مطلق : يا رجال اثبت واسمعني
هايف : مطلق لا تعيد لي نفس الموال يا مطلق وانت تدري اني مستحيل اترك نجد عشان مطامع دنيا واسباب تافهه
مطلق : مانك تاركها بس انت الحين تفور ومعصب وابوي معصب وحالته حاله وكذا مانك طالع بشي وانت تدري ان ابوي وهو معصب ما يشوف قدامه
هايف : وش اسوي يا مطلق وش اسوي
مطلق : اسمعني الصباح رباح ارجع معي واعتذر من ابوي لا تخليه ينام ضايق منك وتعبان وصدقني لو بنكلمه بهدوء بنطلع بحل
هايف : مطلق انت تبي تذبحني انت ناظر وجهي ناظره كل هالكفوف وراها رضا وحل
مطلق صد وهو فعلا يشوف ابوه مكفخ هايف : ما عليه هذا ابوك مهما كان وصدقني بيهداء
هايف : مانيب راجع لاي مكان خلني يا مطلق
مطلق اللي يدري ان هايف بذا الغضب مستحيل يمشي الوضع وخصوصا ان هايف من النوع اللي ينطبق عليهم ( اتقِ شر الحليم اذا غضب ) ودامه غضب لذا الدرجه مستحيل يهداء
مطلق : هايف ترا مب من صالحك يكون ابوي ضدك حاول تهداء وترجع تصلح الامور وان شاء الله ابوي بيطيع
هايف مارد على مطلق وراح يمشي وهو مايدري وين بيروح بس بيروح
رجع مطلق وهو ضايق الحين كيف تنحل هالازمه كيف اول ما دخل كانت امه قدامه : وينه يمه
مطلق :عند فلاح يمه تعالي تعالي ارتاحي ونامي وهو بيجي بكره يحل الموضوع مع ابوي بس طلع عشان ما تكبر
ام زيد: وشلون يجيني النوم يا امي وشلون
مطلق : يمه لا تخافين كل شي محلول انتي نامي
ابو زيد اللي صرخ من داخل : كل واحد على غرفته والله لو اسمع نفس لحوسكم
راحت ام زيد لغرفتها واللكل دخل لغرفته ومطلق اتجهه لغرفته دخل وهو يسكر الباب وجلست اديم وهي اذا شافته معصب ابد ما تنطق
من حسن الحظ إن نجد بهالليله نامت من بدري بدون ما تشوف اللي صار ابد تاركه الهم كله على صدر هايف اللي ما قوى يعدي ليله بسلام ابداً لف ديرتهم لف على رجله ما لقى حل ابد لكن طرا له شخص ممكن يفكر بهدوء بدون ضغط الاجواء اخذ جواله وهو يتصل بمشاري
اما مشاري اللي كان بأحد غرف الشاليه اللي استاجره وهو وده يجمع اخوانه واخواته وقدر يجمعهم بس قلوبهم بعيد وبعيد مره بعد فز على صوت جواله رفعه بأستغراب : هايف خير اللهم اجعله خير
هايف اللي بالقوه ينطق من القهر: انا وييين والخير وين
مشاري انفجع : وش صاير ! احد صاير له شي
هايف بخوف وقهر حكى لمشاري اللي بدوره انصدم : والله يا هايف مدري وش اقولك الموضوع كبر
هايف : قل اي شي يا مشاري تكفى
مشاري بعد هدوء قدر يستوعب المشكله وقال : اسمعني مالك الا حل واحد مثل ما يقول مطلق لازم ما يكون ابوك ضدك في ذا الموضوع
هايف: صار وانتهى
مشاري : شوف ابوك مهما كان ما يقدر يستغني عنك وانت بعد عشان كذا انت اهداء وارجع البيت وراض ابووك وحاول تهون الموضوع في نظره وهو كل هالزعل من ضيقه من ابو نجد وانت جيت بوجهه المدفع بس لازم انك تفهمه انك مهما كان تحت امره اكسبه معك وهو مع الوقت بيفهمك
هايف: واذا ما فهمني
مشاري : دامه كان شاك هذا يعني ان كل شي واضح قدامه وهو فاهم بس مستصعب انت خلك هادي ولا تخاف الموضوع اذا هونته بيهون
هايف : ما هقيت انه بيطيع
مشاري: بيطيع يا هايف بس انت خلك فطين والجانب الكويس من الموضوع انك افتكيت من عناء الشرح له وانه عرف وريحك من انك تفكر كيف تقوله وتقنعه
هايف : في هاذي صدقت بس ما بغيته يدري بهالطريقه
مشاري : ما علينا انت تعوذ من ابليس وهدي لايصير فيك شي خذ لك مويه ولا شي اشرب شي يهديك وروق ترا صوتك مو بخير
هايف: غصب علي يا مشاري
مشاري اللي جلس يساير ويهدي هايف لين هدى شوي وسكر وهو يسمع اذان الفجر راح للمسجد وهو يوضي ودخل وهو يشوف الناس بدت تجتمع وطاحت عينه على ابو نجد وصد وهو يوقف بعيد شوي وكبر وصلى وهو يدعي ان ربي يسهل كل شي
دخل مطلق وابوه وحسين ومحسن المسجد وهم كل واحد يدور بعيونه على هايف وارتاح مطلق وهو يشوفه يصلي السنه وبعدها سلم وقف واصطف مع الجماعه عشان يصلي الفرض وبعد الصلاة طلعوا كلهم الا هايف جلس وهو ياخذ المصحف ويستند على الجدار
مطلق : ما بتروح معنا البيت
هايف: بجلس شوي
مطلق : اجلس معك
هايف اللي كان وده يجلس لحاله وينعزل مع ربه لين يهدا ما يبي يعصب على مطلق او يضيق خاطره : مطلق انت تعرفني
مطلق : خلاص بس انتبه لنفسك
راح مطلق وترك هايف وراه دخل البيت وهو يشوف امه تسأل حسين اللي قالها ان هايف بالمسجد
مطلق : امي حبيبتي روحي نامي تعبتي وانتي تراقبين الطريق
ام زيد: قلبي موجعني على هاييف
مطلق : بيجي يمه بيجي ارتاحي انتي
تركها مطلق واتجهه لغرفته دخل وشاف اديم نايمه انسدح بهدوء وصحت اديم بخوف : مطلق وش فيك
مطلق ؛مافيني شي بنام
اديم : رجع هايف
مطلق : لا
اديم رجعت تتلحف بهدوء وهي تدري مطلق ما بيرتاح وعيونه على الشباك ولا قدرت اديم تنام وهو صاحي ومتوتر ومعصب ووترها معاه
في المسجد
هايف اللي سكر المصحف وطلع متجهه للبيت بعد ما اخذ قراره اللي يهون عليه وعلى ابوه دخل وهو يشوف ابوه جالس بالحوش مقابل النار وقباله ام زيد وحسين يجهز السياره عشان يطلعون العزبه
تقدم بخطوه ثقيلله وقف و فزت امه : هايف
تقدم هايف وهو يبوس راسها: ارتاحي يمه ارتاحي
ابو زيد اللي كان صاد بغضب تقدم هايف ونزل يبوس راسه بس ابتعد ابو زيد بغضب هايف : يبه ادري انك معصب مني وضايق مني وزعلان علي لكن انا ولدك وتحت امرك ولا اطلع من تحت شورك ابد ولا ابدل رضاك بأي شي فالدنيا ايه انا مافي يدي شي باللي صار واللي يصير فيني لكن ابوي عندي اكبر من وجع قلب بينتهي مع الايام
مطلق اللي طلع على صوت هايف وهو مرتبك شاف هايف جالس قدام ابوه الغاضب وهو حاط يدينه على ركب ابوه وبصوت مكسور : يبه انت تدري الدنيا بكبرها ما تغنيني عن رضاك وعن حسك ابد واللي ماتبيه ولا ترضاه انا ما ابيه ولا ارضاه وانا ادري ان ربي بيعوضني خيير انا اطلب منك تسامحني يا يبه
الكل كانوا منصدمين من ردة فعل هايف ولا توقعوه يرجع بذا السرعه
حتى ابوه لكن هايف كان يدري انه لازم يحسس ابوه ان الكلمه الاولى والاخيره له وانه راضي بكل اللي يطلبه ابوه ويدري هايف انه اختصر اشياء كثيره بتحصل من ورا العناد
ناظره ابوه بصدمه : هذا مب كلامك امس وش حصل !؟
هايف :ادري ماهو كلامي امس لكن الغضب له دور وانا فكرت وعرفت مهما كان انت ابوي وعزك عزي ورضاك هو فلاحي بهالدنيا انا اسف اذا ضيقت خاطرك او ازعجتك لكن ما ابدي قلبي عليك
ابو زيد ناظر هايف بحزن وهو يشوف الكسر بعيون هايف بس مستحيل يرضى : كلكم حذرتكم من تالي هالحب والقلب الرهيف لكن محد فيكم يطيع شف وش سويت فينا من ورا هالخثاريدژ لكن ان سامحتك مسامحك بس وغيره مانيب راضي عنك
هايف نزل راسه وهو يعز عليه يسمع مثل هالرفض ويسكت لكن مثل ما صبر هالسنين بيصبر شوي وتهون الامور : امرني وانا بأطيع
ابو زيد بحده : تشيل هالموال كله من راسك
هايف بصوت يرجف : ابشر
وقف وهو يبوس راسه بضيق وقال ابوه: الله يرضى علييك ويردك لعقلك
ابتعد هايف ببهدوء ودخل البيت وتقدم مطلق بهدوء لابوه اللي قال : وين راح ذا !
مطلق : يبه دخيلك لا تضغط عليه يكفي انه دايس على قلبه وجاي وانت تعرف هايف رهيف يبي له وقت يتعود وهذا مع حب ايام ينساه بثواني
ابو زيد وقف بغضب : ما وداكم بستين داهيه الا هالحب اللي تقدسونه
طلع وهو يناظر حسين بغضب :وانت بعد لايكون بعد تحب
حسين انصدم: لا طال عمرك
ركب ابو زيد : اركب اركب الله يعوضني خير بس
راحوا وتركوا مطلق اللي واقف وهو متكتف بضيق مشى ورا هايف اللي جالس جنب امه بهدوء وخواته حوله
ام زيد: ماعليه يمه بيعوضك ربي وبيساعدك دامك مرضي ابوك بتنساها ماعليك
هايف لف لامه : من قالتس بنساها يمه انسى عمري ولا انسى نجد و لا بجوز عن حبها لكن ايام بس لين تهدا ثورت ابوي وانا بنفسي بكلمه واقنعه
مطلق : توقعتك جيت لهالبيت رامي هالحب وراك
هايف: ما رميته وانا ادري وش عواقبه
ام زيد : يا هايف يا امي لا تضيع عمرك في رجا شي مستحيل يصير
هايف : بيصير يمه بيصير وابوي بنفسه بيروح معي لكن اذا قضا من عتب ابو نجد بيرضى قريب وراح الكثير ولا بقى الا القليل
كان هايف مصر إنه بياخذ نجد لكن بعد ما يرضى ابوه ويطيح اللي براسه طلع وهو يفكر وش بيسوي لين يطيح الحطب بين ابوه وابو نجد
ام زيد : مطلق تكفى يمه لا تخليه يضيع عمره
مطلق اخذ نفس : وش بيدي يمه انا ما نفعت نفسي لكن بيحلها ربي
ام زيد : الله يعين يا ربي الله يعيني
طلع مطلق وهو ضايق اخذ نفس اول ما شاف اديم اللي كانت واقفه بجنب سلمى وهي متكتفه وهي تسمع كلمات مطلق اللي قالها لامه
طلع هو بعد متجهه للمحل
.........••............
بعيد عن كل السعوديه
عند ريوف اللي كانت واقفه بجنب فايز في احد شوارع تركيا وهي مستغربه من كل شي وخايفه من كل شي بس طار هالخوف وهو تحس بيد فايز لللي تسللت ليدها : وش فيه الحلو سرحان
ريوف ابتسمت : لا ولا شي بس اناظر الناس
فايز : لا تناظرين احد ناظريني ولا تفكرين بشي خليتس معي
ريوف ابتسمت بإحراج : ودي اكلم اهلي اشتقت لهم
ابتسم فايز : ليتس تشتاقين لي كثرهم
ريوف ضحكت بإحراج :انتي معي وهم بعيد
فايز: ابشري ولا يضيق خاطرتس نكلمهم الحين
ريوف وقفت تنتظر الاتصال بس ما رد احد
فايز ضحك وهو يدخل الجوال بجيبه : ربي كاتب لي تبقين معي خليهم ينتظرون شوي
ضحكت ريوف وهو تناظر فايز اللي كان غريب غريب فرحته فيها غريبه وحلوه تخليها تطييير فوق
اما فايز اللي انتهى من مرحله الفرح في ريوف وصل لمرحله العشق لها مايدري كيف دخلت لقلبه بهالسرعه بس دخولها كان فارق
................••............
بعد صلاة الجمعه
في بيت ابو زيد
عند اديم اللي كانت تساعد سلمى بهدوء بعد ما سمعت كلام مطلق وهي تحس بضيق ماهو غيره قد ماهو وجع انه مطلق ما نسى هيفاء وللحين مب لاقي لنفسه حل وعاجز عن هالشي
سلمى قربت: وش فيتس !
اديم : افكر بهايف كسر خاطري
سلمى: صح يكسر الخاطر بس انا مطمنه في طرف إن هايف مستحيل يستسلم وبيحصل حل وينقذ نفسه
اديم : الله يعين موضوعه صعب حيل وواضح ان هالعرق فيكم يعاني
سلمى ابتسمت : يعاني بس يجيه اللي يعينه
شريفه: بنات خلصتوا يلا ابوي شوي وبيجي
سلمى:خلصنا
ام زيد : انتظروا لين يجون كلهم
رجع مطلق وهو ينزل الاغراض اللي معه : سلمى شوفي الاغراض
ام زيد : شفت هايف يمه ؟!
مطلق : ايه يمه هذا هو جاي وراي
دخل هايف وهو ساكت وجلس وبعد شوي جاء ابو زيد ومحسن وحسين وجلسوا وهاذي اول مره يعم الصمت المجلس
................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت من الصبح واقفه ومستغربه هايف رايح جاي ولا حتى يناظر وواضح انه معصب وضايق اخذت التيلفون وهي تتصل على غزيل تجي وجت
غزيل : علامتس يا بنت
نجد : اجلسي ! تدرين عن اخبار بيت ابو زيد
غزيل : لا ما ادري اصلا لي فتره ما جيتهم ! ليه
نجد: طيب فلاح ما قال شي
غزيل: لا لييييهه
نجد : مدري هايف اليوم مختبص خفت يكون فيه شي دايماً اذا مر من الشباك يناظر اويترك شي يدل انه جاء لكن اليوم ما جاء مره وطول الوقت يدخل ويطلع بغضب
غزيل: يمكن عشان قصيدة ابوتس اللي رد فيها على ابو نجد
نجد : لا تكفييين مستحيل هايف بيزعل علي عشان ابوه وابوي
غزيل :عزتي لتس يا حبيبتي ايه صح هايف يحبتس بس ترا كل الديره يعرفون وش كثر عيال ابو زيد يحبون ابوهم واللي يمسه بكلمه يذبحونه وكيف كلمته عند عياله مسموعه
نجد خافت:تهقين بينساني عشان ابوه
غزيل : ما اضمن انه ما بينسى ، المهم انا بروح فلاح حالف علي ما تأخر يلا مع السلامه
راحت غزيل وتركت نجد في خوف وحيره ورعب على كثر ما كانت واثقه في حب هايف على كثر ما اعتلاء قلبها الخوف
................••............
في بيت ابو زيد
بعد الغداء محسن اللي كان جالس وهو طول وقته يخز هايف بنظراته وهايف اللي كان ساكت وعيونه على فراغ
محسن : اشوفك رجعت ايه افهم واعرف ان مالك الا ابوك وابو نجد مب نافعك وبنته مب نافعتك
ناظره هايف بغضب : محد طلب رايك
مطلق : خلك بحالك يامحسن شفنا فعايلك انت
ابو زيد : اقول اص انت وياه ما تحشمون ابوكم بمجلسكم
مطلق: محشوم يبه
ابو زيد وقف وهو يأشر على محسن بعصاته: علم نفسك هاللي تقوله وبعدين علم غيرك ولا اسمع حسك في ذا البيت فوق حسي
محسن: ابشر
راح ابو زيد وقام محسن وراح لغرفته لكنه رجع وهو معصب : سلموووه تعالي يا ام لسان ياللي ما تستحين
سلمى كانت واقفه على باب المطبخ ولا يمديها تلتفت وتستوعب صراخ محسن الا ضربها بكل قوته على ظهرها وصرخت وكان معروفه سبب عصبية محسن على سلمى
لكن هالمره رغم ذهول الكل الا انه هايف هو اللي تصدى لمحسن وبنفس القوه ويمكن اكثر سدد هايف لمحسن كف طلع فيه قهره كلللله
شهقت ام زيد وهي تركض لهايف بس مسكها مطلق وطاح هايف في محسن ضرب بغضب
رفع حسين سلمى : فيتس شي يوجعتس شي
سلمى اللي كانت تبكي من الوجع ومن الصدمه وطلعت اصايل على الهوشه وصرخت :الله يكسر يدينك يا اللي ما تستحي تضرب اخوك الكبير
لف هايف وعيونه تطير شرار : والله لو ما ذلفتي عن وجهي اني لطلع هالافعال من عيونتس
ابو زيد طلع من غرفته بغضب: ولد وش بلاكم
محسن وقف وهو ماسك خده : شف ولدك اللي مايستحي يطقني يا يبه
هايف سحب سلمى قدام ابوه :اليد اللي تنمد على سلمى تنكسر وقبل يمدها يعرف انه نفس القوه بترجع له واقوى
ابو زيد : محسن كسر الله يدينك كم مره علمتك وقلت لك لا تمد يدك على سلمى
محسن: يا يبه هي اللي غلطت
مطلق : اقول اص غلطت في وش ! ولا ذلفت عند هالسوسه ورجعت مشوش
سلمى بقهر: يبه والله ما سويت لهم شي بالعكس ساكته لي اسبوع وهو يطقني وسكت عشانكم وعشان ما ارفع ضغطك بس الظاهر حلت له
مطلق بغضب: وشوووو من اسبوع
مسك ابو زيد راسه وهو اللي تعب من محسن وبلاويه : اسمعني عاد والله لو ما تاخذ هاللي ما تستحي وتقلعها بيت اهلها اني لثور هالرشاش فيك انقلع انت وياها الله لا يبارك فيك
محسن: يا يبه اصايل ما سوت شي
ام زيد انفجرت: وش بقت اصايل ماسوته سكت لكم بالحيل عشانها حامل يا محسن لكن لصبر حدود
طلعت اصايل تركض لابو زيد وهي تبكي بتمثيل: تكفى يا عمي انا مالي ذنب لا تفرق بيني وبين ولدي وزوجي تكفى
شريفه: لو انتس تبين ولدتس وبيتس ما سويتي سواياتس
محسن: تكفى يا ابوي والله انها اخر مره
ابو زيد : انا علمتك لا اشوف هالمنافقه في بيتي
اصايل : حرام عليك يا عمي
ابو زيد : حرمت عليتس عيشتس محسن تسمع ولا لا
محسن اخذ اصايل وطلع يوديها بيت اهلها
ومطلق اتجهه لسلمى وهو يمسح على ظهرها: ثاني مره يمد يده عليتس تعلميني
ابو زيد : سلمى يا ويلتس تسكتين على احد يظلمتس مره ثانيه
سلمى: ابشر يبه
راحت سلمى داخل واديم مفجوعه من اللي صار كله استقبللت سلمى وهي تسمح عليها: اوجعتس حسبي لله عليه
سلمى: مايهم اهم شي كفخه هايف
اديم: عساها الخايسه تذلف ولا ترجع
سلمى: والله لتموت ما رجعت
.................••............
في الشارع
هايف طلع وهو يشد على كتفه بغضب وقف قدام الباب وهو يحاول بكل مافيه ما يناظر شباك نجد ابد ولا يبي يحن ابد يبي يفكر بعقل صافي ماهو مشوش
طلع مطلق وهو يسحب يد هايف ويهمزها: اوجعت نفسك بهالخايس
هايف : وش اللي بقى ما يوجعني يا مطلق
مطلق : ما عليه يا اخوك صدقني دامك اشتريت رضا ابوك كل شي بيزين وافضل شي سويته انك طعته وكسبت رضاه وانت تعرف ابوي ايام بيعارض وبعدين بيرضى اهم شي لازم تحطه بالصوره ولازم تقنعه انك اذا بتتزوج نجد بتتزوجها اذا رضا وهو يدري انك ما تقدر تمحي هالحب ابد
هايف : ضاق صدري يا مطلق مدري وش اسوي
مطلق : ما عليك بنفكر واصبر ايام تهدى موجة غضبهم
هايف : ان شاء الله ان الامور بخير
مطلق ابتسم : تذكر وش تقول دايم تقول خلك وسيع صدر ونيتك طيبه وربي بيعوضك وبيعطيك اللي تبي واكثر وانا ارجع اوصيك تحافظ على وسع صدرك ايام وصدقني بتنحل واذا هديت بتحصل حل
هايف ابتسم لمطلق وطلع متجهه للقهوه وجلس وهو يسمع موال القصايد اللي صاير يضيق صدره وطلع وهو مايدري كيف يوقف هالقصايد اللي هي اساس النار وبلاها
................••............
في شقة العيال في الخبر
رجعوا كلهم وكانوا كعادتهم مجتمعين في غرفة سعود ومتعب وكل واحد ياخذ اخبار الثاني
سعود: مشاري وش سويت مع اهلك
مشاري اللي بحضنه عزيز : ابد طال عمرك تقول مجمع لي عمال محد يكلم الثاني الا عن الشغل ولا سكت وفالاخير راحوا وخلوني
وليد: خساره فلوس على الفاضي
مشاري: بالضبط
متعب : يا ناس من الصبح اتصل بهايف ما يرد كلم احد
سعود : وش تبي فيه
متعب : قلت اتطمن عليه اشوفه خاطره مش ولا بد
مشاري بهدوء: كلمني الاوضاع شوي في بيتهم حايسه لا تتصلون فيه كثير
وليد: ليه وش صاير
مشاري : مدري بس دق ضايق وماطول
مقبل :الله يعينه هالمسكين
متعب: هو كل ضيقته من ذا النجد الله لا يعذبنا بذا الحب
سعود : الله يفرج عليه
مشاري : اقول لو نرسل ابو فرج لهم يمكن يضبط اوضاع ابو نجد وابو زيد
مقبل : لا ما اتوقع بينفع ابو فرج الحين اصبر واذا جاء هايف هو يشوف وضعه
وليد : طيب انا وش وضعي
متعب بغضب : انت بذات اص ولا كلمه ياخي خل عندك دم وحس بغيرك ولا كل همك هالدايخه اللي تكلمها
وليد: متعب ماله داعي ذا الحكي
مشاري : فكونا ياخي وليد اصبر بيجي هايف وبنروح كلنا
وليد:ما قلت شي خلاص
.................••............
مشى هاليوم بغضب مكتوم داخل الكل والكل يحاول يكون هادي رغم الظروف المغرب عند مطلق اللي رجع من المحل هو وحسين
حسين : انا مصدوم ما دريت ان هايف يحب نجد الا الحين
مطلق :هذا انت عرفت وش بتسوي
حسين : ما بسوي شي يا ليتني اقدر اسوي شي
مطلق : المهم خلك قريب ابوي لا تخليه يتنرفز لازم يهدا
حسين ناظر ورا مطلق : انا ماني منرفزه بس جاك اللي بينرفزه
مططلق اتجهه لمحسن بغضب : اسمعني زين يا محسن قلنا اخو واحترمناك وسكتتا على كثير من افعالنا لكن واضح ما يجي معك الطيب
محسن: خير انت بعد بتضرب
مطلق : بضرب اذا تعديت حدودك مثل العاده وخربت كل شي ، من الحين اعلمك ترا مب ناقصتك الدنيا محتاسه من دونك خلك بعيد عن ابوي وعن هايف
محسن : في حريقه ما تهموني
مطلق : توكل بس
راح محسن ولف مطلق بغضب لحسين : انا ماعمري تخيلت اني بتهاوش مع واحد من اخواني كذا
حسين : هو تراه لا يهش ولا ينش بس كله من الحيوانه اللي وراه ولا هو بدونها ما يسوي شي
مطلق : انا متعجب مب معقول ان فيه رجال كذا مستحيل احد صاحي يخلي حرمه تطغيه على اهله حتى لو انه يحبها ومنشلع قلبه فيه حدود
حسين ضحك : مب كل الرجال مطلق ولا كل المحبين هايف
مطلق ابتسم : ياخي انتبه لنفسك لا تطيح بذا السكه تراها صعبه
حسين : منتبه ما عليك
مطلق اتجهه للبيت وهو يبوس راس امه وابوه
ابو زيد: وين هايف ما صلى المغرب معنا
مطلق : مدري بس اكيد مع فلاح
ابو زيد : اذا مع فلاح ما يصلي بالجماعه لييه؟!
مطلق : يبه اكيد انه صلى بس انت هد اعصابك
راح مطلق يدور البنات دخل الغرفه : سلمى
سلمى لفت : هلا
مطلق : يوجعتس شي
سلمى: لا ما عليك
مطلق لف : وينها اديم
شريفه : تقول مصدعه والظاهر نامت
مطلق : خير خير
طلع مطلق متجهه لغرفته اللي كانت برا بيت اهله بس بنفس الحوش دخل وهو يشوف الغرفه كلها ظلام فتح النور وهو يشوف اديم متلحفه بكل شي حولها ونايمه
قرب وهو يناظر محتار يصحيها ولا يخليها تنام وهي اللي من امس ما نامت
بس ماعاد يمديه يقرر اول ما صحت اديم وهي تناظره بعيون مفجوعه: مطلق وش فيك
مطلق: بسم لله عليتس ، مافيني شي بس كنت بصحيتس لصلاة
اديم : صلاة وشو كم ! الساعه
مطلق :6 المغرب
اديم : اووه
وقفت بسرعه بس حست بدوخه ومسكت يد مطلق اللي لف بإستغراب : بسم للله ، وش فيتس
اديم جلست :لا بس عشان وقفت بسرعه
مطلق رجع يسحب يدها مسكها وكانت حاره شوي مد يده لجبينها و كانت حااااره
مطلق : وش اللي وقفتي بسرعه انتي مسخنه
اديم مسكت خدها بخوف : لا مب مسخنه عشان كنت متدفيه
وقفت وهي تبعد يد مطلق عن جبينها وراحت بسرعه لدورة المياه
وقف مطلق وهو مايدري صدق تعبانه او كذا جلس ينتظرها تطلع واديم اللي طلعت بس على طول اخذت جلال صلاتها وصلت ومطلق ينتظر لما انتهت
توترت اديم من جلسته وحتى لو هي مريضه ما تبي تستلم له وخصوصا بعد كلامه
مطلق نزل من الكرسي وجلس قدامها : يا بنت وجهتس تعبان! شكلتس صدق مسخنه
قبل يمد يده بعدت اديم بشويش : ماعليك حتى لو مسخنه بحصل لنفسي حل لا تتعب نفسك تدور حلول لغيرك
مطلق انصدم من كلامها وتذكر كلامه اليوم :غيري من !
اديم بهدوء : من فيه غيري
مطلق :اول شي انتي زوجتي !انا ملزوم فيتس وبعدين وشوله هالكلام
اديم : ولا شي
سكتت اديم وهي تنسدح وتتلحف تكتف مطلق : لا تطنشين يا اديم
اديم : ماني مطنشه بس وش اقول
مطلق : اتركي هالخرابيط اللي تقولينها ولاعاد تعيدينها مره ثانيه طالما انا وانتي بذا الغرفه معناته انتي مسؤوليتي
اديم اللي الحين توها تحس انها مسخنه وبدا يوجعها كل شي ماردت وهي تغطي راسها وهي تحس انها بتبكي من القهر من كلامه “ طالما حنا بنفس الغرفه مستكثر يقول دامك زوجتي “
مطلق سحب اللحاف : انا اتكلم ، وبعدين قومي خذي دواء لا تزيد السخونه
اديم سحبت اللحاف منه للمره الثانيه: ماني مسخنه ارتاح
ناظرها مطلق بذهول : بكيفتس
جلس بالطرف الثاني وهو يدري انها مسخنه بس زعلانه من كلامه اليوم وتعاند
انتظرت اديم نص ساعه تخف السخونه بس مافيه فايده ومطللق للحين جالس
رفعت اللحاف وهي تجلس شافت مطلق اللي حاط يده على خده وجالس يناظره بنظره جامده : خلص عنادتس
اديم اللي كان عيونها حمرا وقفت وهي تاخذ جلالها
مطلق وقف : وين رايحه
اديم : بروح عند سلمى
مطلق بغضب: وانا جالس لي ساعه هنا طنبور طين
اديم سكتت واخذ مطلق نفس ووقف وهو يبعد نقابها عن وجهها : مابتروحين لمكان شوفي كيف حاره اجلسي بجيب لتس دواء واجي
جلست اديم بخوف وراح مطلق ورجع معاه مسكن وعطاها واخذتها اديم بصمت ورجعت تنسدح ومطلق جالس قريب وهو يسكر الشباك عن البرد ومرت النص ساعه الثانيه وزاد تعب اديم بدال ما يخف ووقفت وهي هالمره تحس ان راسها وحلقها بتتفجر
مطلق اللي كان يراقب وهو يحس انها كل شوي يزيد وجهها احمرار: يا بنت الحلال وين بتروحين !؟
اديم قالت بصوت مخنوق: بروح لخالتي
مطلق : اجلسي اجلسي وش تسوي بتس امي
اديم كانت تكره انها تمرض وهي بعيد عن امها وتدري لو طولت كذا بتمرض زياده وتنشب مع مطلق اللي ماله نيه يخليها وقالت ببكى من الوجع: ياخي خلني اروح لها
مطلق اللي صار معاد يستغرب دموعها ابد ابد بس الحين استغرب انه ماقال لها شي بس توقع انه المرض : خلاص خلاص امشي
اخذ فروته وهو يحطها عليها وطلع معها متجهين لام زيد
دخل وهو ينادي امه ام زيد: هذاني هنا يمه تعال
مطلق اتجه لغرفتها : خذي
اديم راحت لام زيد وجلست جنبها
ام زيد بفجعه: اديم وش فيتس ليش تبكين يا حبيبتي
الكل صار يناظر مطلق سلمى وشريفه وهم خايفين سوا لها شي
اديم انسدحت على رجول ام زيد : تعبانه بس
ام زيد حطت يدها على جبينها : الله يهديك يا مطلق ليه ما جبتها لي من بدري
مطلق : شسوي فيها عيت تقول مافيها شي اخيراً استسلمت
ام زيد : سلمى عطيني يمه كمادات
مطلق : لا لا اجلسي انتي بالقوه تمشين من ظهرتس
سلمى: ليه مكبر الموضوع مافيني شي
مطلق : اجلسي بس
راح مطلق وجاب الكمادات ورجع لامه وهو يشوفها تكمد اديم اللي منسدحه بحضنها
..........••............
في الحوش
عند هايف اللي طلع من عند فلاح متجهه للبيت دخل وهو يشوف سلمى : سلمى
سلمى : هلا هايف جيت
هايف : ايه اسمعي جمعي لي اغراضي عشان بطلع للخبر الفجر
سلمى انصدمت : بس انت دايم تطلع بعد الغداء
هايف: عندي شغل لازم ابكر
سلمى بتردد : هايف لا تضيق ان شاء الله ربي بيفرج همك
ابتسم لها هايف وهو يمسح على ظهرها: ما عليتس مني انتي اوجعتس هالثور
سلمى ضحكت : ماعليه يوجعني بس هانت كلها اول ما صكيته كف هات هات ابوس يدك وراسك
ضحك هايف : اعقلي بس امي وين
سلمى: امي بلشت مع مطلق واديم
هايف : ليييه ؟!
سلمى: اديم مريضه وانت تعرف مطلق اذا احد مرض عنده وامي راحت فيها
هايف ابتسم: الله يعطيها العافيه يارب
شريفه: هايف جييت
هايف اخذ منها صحن القهوه : ايه هاتي عنتس ، ولا عاد تشتغلين انتي حامل
شريفه: مب ثقيل
هايف اللي كان يدور اي شي يتسلى فيه ولا يفكر: ريوف وينها ما تتصل ما تكلم
سلمى: ريوف طارت ونستنا حسبي لله على ابليس
شريفه: يحق لها يا شيخه
حسين جاء: هايف وينك ما صليت المغرب معنا
هايف: كنت عند فلاح وصلينا هناك ليه
حسين: ابوي يسأل
هايف تنهد : ابوي وينه
حسين : طلع لابو تركي
هايف :الله يستر عليه ، عطنا الحطب وتعالوا نجلس
سلمى : بروح انادي الباقين
هايف : يلا
بعد شوي اجتمعوا وكان هايف كل شي تطيح عينه عليه يشتغله ويسويه بس بيفتك من التفكيير
مطلق كان نص باله مع هايف ونص باله مع اديم اللي جالسه جنب امه
.................••............
في بيت ابو نجد
نجد اللي كانت تراقبهم مثل عادتها كانت تشوف الكل جالس وهايف اللي رايح جاي كان ودها صدق تناديه وتسأله بس رجعت وهي ضايقه من فكرة نسيان هايف لها
..................••............
في بيت ابو زيد
مر الليل مايدرون كيف مر
هايف اللي كان طول ليله يسكر هالشبابيك بعذر البرد وهو فعلا برد بس برد المشاعر اللي متعب هايف كثير يسكرها خوف انه يلمح نجد على الشباك ولا يقدر يروح للخبر ولا يقدر يجلس في الديره ماصدق غفت عيونه بتعب عشان يرتاح قلبه شوي
بس في الغرفه المجاوره له مطلق اللي مكتف يدينه وراء ظهره ويناظر امه واديم
ام زيد: وش فيه يامطلق اجلس
مطلق : يمه حبيبتي انتي تعبانه من امس ما نمتي روحي نامي وخليني عند اديم
ام زيد: مانيب تعبانه وبعدين لو رحت هناك بشيل همها
مطلق قرب وهو يقيس حرارة اديم : هذا هي بخير حرارتها نزلت لا تتعبين نفستس اكثر
اديم حست ان مطلق بدا يعصب من وضع امه اللي تعبت وهي فوق راسها : خالتي انا بخير خلاص روحي ارتاحي
ام زيد : والله مايطاوعني قلبي
اديم : لا تخافين مطلق عندي واذا صار شي بيناديتس
ام زيد :اجل انتبهه لها زين يا مطلق لا تنام وتتركها ما تدري عنها
مطلق : ابشري ابشري
راحت ام زيد وهي مهلوكه واديم اللي رجعت تنسدح بهدوء سكر مطلق النور وجاء وهو ينسدح قرب من اديم اللي ناظرته بتوتر
مطلق : خليتس قريبه عشان احس بحرارتس اذا ارتفعت واذا حسيتي انتس تعبانه صحيني
اديم : بتنام
مطلق : ايه ! ليه وش اجلس اسوي
اديم ( حسبي لله هاذي وصاة خالتي بينام ويخليني ) : لا بس أسال
مطلق اللي من امس ما نام ويحس تلف مخه وهو بينام بس باله معها وكل ما غفى صحى وهو صدق يخاف ينام بتعب وينساها وهو يحس بحركتها تتحرك : اديم
جمدت اديم وهي خايفه يهاوشها انها ازعجته
مطلق بصوت نعسان: وش فيتس ليه ما نمتي
اديم بهمس: بنام الحين
مطلق مد يده يتحسسها كانت شوي حاره : يوجعتس شي
اديم : لا
مطلق اخذ يدها وهو يمسكها واديم متجمده تناظر يد مطلق : خلي يدتس بيدي لا تشيلينها عشان احس بتس
اديم هنا فعلا ارتفعت حرارتها بتوتر ولا قدرت حتى تسحب يدها وونام مطلق ويد اديم بيده
واديم من خرشتها نامت بعد خوفاً انها تتحرك ويصحى ويعصب .................••............
من بكره الصباح
طلع هايف يرتب اغراضه بسيارته وابوه واقف وهو وحسين يستعدون انهم يرحون العزبه
لفوا على اصوات اهل الحاره اللي يرحبون بشخص ويسلمون عليه
حسين : ايييه
ابو زيد : من يسلمون عليه
هايف اللي كان يناظر ولف بهدوء وهو يسلم على ابوه : يسلمون على ابو راضي ،لكن يلا انا بسلم على امي واطلع
ابو زيد: الله يستر عليك انتبهه لنفسك واضبط امورك
هايف : ابشر
دخل هايف يسلم على امه وخواته
هايف : سلموا لي على مطلق اذا صحى
ام زيد :يوصل انت انتبه لنفسك وهون على نفسك
هايف :ابشري ، سلمى اذا سوى لتس محسن شي اتصلي بي تسمعين
سلمى: ابشر
هايف: انتبهي لنفستس شروف
شريفه: ابشر
طلع هايف وهو يسمع حسين يسأل ابو عن ابو راضي اللي ماكان يجي لديره الا كل 3 او 4 سنين
ومعروف ابو راضي من اكبر اكبر التجار وغرقان بالفلوس
اول مره يطلع هايف من الديره بدون ما يلتفت لبيت نجد وكان قد مايقدر يصد يصد مب عشان انه ناوي ينساها لا بس مايبي يضعف ويستسلم لقلبه ويطغى كان يحاول يدور حل بعيييد عن لخبطت دقات قلبه اذا شاف نجد او حس انها تشوفه
................••............
في بيت ابو نجد
عند نجد اللي كانت تحاول تلفت انتباه هايف بدون ما ابوه وحسين ينتبهون بس ما قدرت وهي تشوفه مايلف حتى لبابهم وصاد بكل ضيق جلست وهي مذهوله مب معقوله يسافر هايف ولا حتى يحط لها ذكرى او يصبح عليها شلون كذا
طلعت وهي تسمع امها تقول : يلا يانجد انزلي ساعديني ابوتس بيجيه ضيوف
نزلت نجد وهي تسمع الترحيب لابو راضي من ابوها واهل الديره كلهم في بيتهم بدت تساعد امها وهي ضايقه من اللي صار
..................••............
في بيت ابو فرج
الكل كانوا مستعدين انهم يطلعون لرياض عشان يخطبون لوليد
مشاري : هايف بالرياض وبينتظرنا فالفندق
ابو فرج: اجل يلا لا نبطي عليه
وليد: عمي ابو فرج ماتروح معنا ام فرج
ابو فرج: لا هي تعبانه وبتجلس عند عيال سعود
ركبوا كلهم السياررات واتجهواا لهايف
هايف اللي حجز الفندق وجلس يجهز وينتظرهم وهو يحوس بأفكاره ولا حس بالوقت الا هم يدقون الجرس فتح يستقبلهم ببتسامه لكن وييين فيه فرق بين ابتسامته دايم واليوم
بعد ما الكل سلموا اقبل له مشاري وهو يحتضنه
وشد عليه هايف والكل لاحظ ان فيه شي
ابوفرج: هايف فيك شي يا ولدي
هايف ابتسم: لا يا عمي
متعب : بس وجهك فيه شي
ابتسم هايف وهو يصب لهم القهوه : ابد فيني حيل الله القوي
بعد هالكلمه محد قرر انه يناقشه او يسأله
ابو فرج: وليد متى قالك خويك نجيهم
وليد:بعد العصر
سعود : باقي يعني ساعتين
مشاري : ساعتين يمديني شبعت نوم
متعب : وساعتين يمديني خلصت لي كم عميل
سعود : ساعتين يمديني قضيت لعيالي
مقبل : وساعتين يمدينا تغدينا
ابو فرج: كل اللي بتسونه بالساعتين سووه هنا وريحونا
وليد : شفت بس بينكدون علي
اخذ متعب اوراقه وجواله وراح للغرفه الثانيه يخلص اموره وكان متعب انسان عملي وجدي مره
اما مقبل طلع هو وسعود يدورون مطعم يجيبون منه الغداء
وابو فرج اللي انسدح ونام
وطبعا وليد اللي نزل يكلم خطيبة المستقبل بكل ود
اما مشاري اللي وقف وهو ياخذ هايف للبلكونه : هاه وش سويت
هايف : ابد سويت اللي قلته لي
مشاري : وش صار ؟!
اخذ نفس هايف وهو يدق حديد البلكونه بيده: اللي صار ابوي رضا وبإختصار قال انسى واضبط امورك اللي صار اني طلعت اليوم من الديره وانا لي يومين ما طليت في شباك ولا ادري نجد بخير ولا لا طلعت وانا حتى ما ودعتها
مشاري : مدري اذا بتصدقني ولا لا بس ياهايف خيره انت ما تدري وش مخبي لك ربي
هايف : الله لا يخيب لي تعب
مشاري : امين ، اللي تحتاجه انت وابيه منك انك تهدأ حاول تعرف وش اقوى نقاط ضعف ابوك وابو نجد وادخل معها
هايف : مافيه غير هالحل لكن وشلون احصلها
مشاري : مثلا دور لهم صديق مشترك واسأله صديق يعرف كل شي عنهم
هايف جلس وهو يتذكر من فالديره يعرف كل شي وقف وهو يقول : ما غيره ابو ثامر بس هذا مستحيل يخلي شي ما يعلم به ابوي
مشاري : شلون يعني !
هايف : لو رحت اسأله بيعلم ابوي واذا ابوي درا والله ليحوسني واكيد بيقول انت تبحث وراي كله عشان نجد
مشاري : طيب دور غيره
هايف: مافيه الا هو ابو ثامر هو اللي بيساعدني بس كيف اقنعه كيف
مشاري : خل ابو فرج يقنعه
هايف: لازم ننتبه ما نقدر نروح من دون ضمان لو ابوي حس بس بيخرب كل شي
سكتوا على دخول مقبل وسعود بالغداء واجتمعوا وتغدوا وبعد صلاة العصر جهزوا بيمشون لاهل البنت
وكان هايف يراقب الطريق وهو فيه شك و قبل يوصلون البيت اتسعت عيونه وهو يناظر الرجال االلي واقف على الباب
لف لمشاري بذهول : مشاري تعرف البيت ذا لمن
مشاري : لا وش دراني
وقف هايف وهو منصدم : ووليد من وين يعرفه
مشاري : هايف ماتعرف سالفة وليد
مسك هايف راسه بصدمه ورجع
مشاري : يا هايف علامك وراك رجعت
هايف : تعرف وش اسم البنت اللي بيخطبها
مشاري : لا
متعب اللي دق : وش فيكم رجعتوا
هايف بهمس : قله اني مرضت وبروح
مشاري انصدم : ا هايف مريض وبيروح
متعب :ليه وش فيه توه بخير
مشاري : مدري تعب فجاءه
متعب : انت بتجي
مشاري تورط : لا بوديه
متعب : يلا اجل
مشاري سكر وهو يلف على هايف : وش فيك انت وش صار لك تعرف البنت
هايف: اعرفها والله لا يعيد ساعتن عرفتها فيها
مشاري : لا حول ولا قوة الا بالله ! وش تصير طيب
هايف بذهول : اسمع خلنا نتاكد اول شي أسال مقبل عن اسم البنت بس راسله لا تكلمه ووليد لا يحس
مشاري ارسل لمقبل( مقبل تعرف اسم البنت اللي بيخطبها وليد ! لا ينتبه )
هايف اللي كان يناظر بصدمه وهو خايف من الاجابه اللي متأكد منها 90٪ .
ابو فرج :وش فيه هايف
متعب: مدري يقولون تعبان فجاءه
سعود :واضح عليه مب بخير
وليد: ما لقى يتعب الا الحين
متعب : لا والله يموت عشان ما تخرب خطبتك
مقبل استغرب رساله مشاري لكن قال( اسمها هيفاء ! ليه ؟
مشاري ( كذا اسأل )
نزلوا متجهين لبيت ابو هيفاء
..................••............
في سيارح هايف
هايف رفع راسه اول ما سمع مشاري قال : اسمها هيفاء
هايف : والله اني داري
مشاري :هايف لا تجنني من تكون
هايف : طليقة مطلق اخوي
مشاري : شلون يعني طليقته
هايف : كم معنى لها
مشاري بصدمه: اقصد وش جابها
هايف :مدري عنها
مشاري : وش بتسوي طيب بتعلم وليد
هايف : لا وش اعلمه وش اقول ، بس هو يدريي انها مطلقه
مشاري : مدري عنه ذا الادمي من مصيبه في مصيبه ياربي لك الحمد
هايف :يا ربي بس !؟'انا فاضي لهم بعد
مشاري : طيب انت تشوف منها خطر على وليد
هايف : لا هي يعني مشكلتها كانت مع امي وابوي ووليد ماعنده لا ام ولا ابو بس اما ذهولي كيف سمحت لنفسها تكلم وليد كيف ضمنت انه ممكن يخطبها
مشاري : والله انا ما استوعب امور وليد كلها غلط بغلط لكن بكيفه
هايف : مدري والله مدري
مشاري: تعال نرجع الفندق
لفوا ورجعوا للفندق وهايف للحين مذهول مايدري يكشف هيفاء او يسكت
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي اول ماصحى من بدري اعتدل وهو يتحسس اديم وشافها كويسه ماعندها حراره لكن انصدم اول ماشاف الساعه كانت قريب ال 11 الظهر
طلع مستغرب : يمه ليش ما صحيتوني من بدري
ام زيد : شفتك تعبان واديم تعبانه وخليتك تنام
مطلق : الله يهديتس اكيد ان ابوي معصب
سلمى: لا ابشرك ابوي يوم عرف ان اديم تعبانه قال خلوه ينام
مطلق : وينها شريفه
سلمى: كلهم راحوا وكلهم يسلمون عليك
مطلق : الله يسلمهم خساره ياهايف ليتني لحقته
ام زيد : الله يهدي قلب هايف بس
مطلق : امين
سلمى : مطلق خذ هذا فطورك وانا بروح لاديم
ام زيد : شلون اديم الحين
مطلق : لا بخير
مطلق اخذ الصينيه وجلس وجاء محسن : يممه
ام زيد: نعم يا محسن
محسن : يمه كلمي ابوي نرجع اصايل تعبانه
ضحك مطلق بإستهزاء: انت ما فيك طب ! ماعندك كرامه
محسن: انت مالك دخل
ام زيد : يا محسن ابوك حلف تبي تكلم كلمه هو ولا شف لك بيت اجلس انت واصايل فيه
محسن :ماعندي فلوس اشتري بيت
ام زيد : كلم ابوك ولا دبر نفسك
مطلق : عندك شي كلم ابوي امي لا تغثها بكثر الكلام
قام محسن بطرف عين وتركهم
................••............
في غرفة مطلق
عند اديم اللي صحت على صوت سلمى : يوووه ياسلمى يا حبتس للازعاج
سلمى: ادري بس خلاص انتي طيبه مطلق يقول بخير يلا قومي
اديم : اخوتس ذا لو اموت يقول بخير ماعليها
ضحكت سلمى: متعودين على مطلق كذا تعودي انتي وترا نظرته ثاقبه دامه قال بخير خلاص بخير
اديم وقفت وهي توخر شعرها : اي خلاص انتهى النقاش
غسلت اديم ورجعت جلست : راح هايف
سلمى: راح الله يكون بعونه
اديم : الله يسامح عمي يعني يدري انه يحبها ويبيها ليه يوقف بوجهه
سلمى: ابوي من طرف معه حق يعني انا لو مثلا اكرهه وحده مستحيل اسمع ولدي يتزوج بنتها بس اذا شفت هايف ينكسر قلبي
اديم جلست بتفكير : مهما كان ترا الحب يغيير الحياه يغيير مفاهيم الناس يحلي الحياه لازم عمي ينظر من ذا المنظور ، وبعدين شوفي كيف كان هايف ملييييان حياه ومجرد انه خاف من فقد نجدد انطفى نوره وصار ضايق ومكتئب وهذا ما ينفع
سلمى: والله انا ما ادري كيف صراحه انا محتاره في ذا الحب يعني اذا ناظرت زيد اقول يااازين الحب وسنينه وذا ناظرت في محسن اقول وووع واذا ناظرت في مطلق اكره ابو ابوه وشكل هايف بيكمل الموضوع
انتبهت سلمى لملامح اديم اللي انقلبت : اقصد ان شاء الله ان مطلق يحببني في ذا الحب معتس
اديم صدت وهي ترتب السرير ووقفت سلمى بهدوء اول ما دخل مطلق
مطلق كان جاي بيعطي اديم الفطور لانها ما افطرت لكن سمع كل شي ماكان يدري وش يعلق بالضبط كيف اديم تشوف الحب بنظره حلوه وورديه وكيف مطلق يدمر معالم الحب في عيون الناس
تجاهل كل شي ودخل : صحيتي ! يلا افطري لا ترجعين تمرضين
اديم سكتت وهي تناظر سلمى اللي تناظرها بهدوء
ضحكت سلمى برعب : الله الله مطلق جايب الفطور اصبر بشوف الشمس منين طلعت
مطلق سحبها تجلس : اجلسي بس
اديم اخذت الفطور وجلست : تعال افطر
مطلق : خلاص افطرت هناك افطري انتي
سلمى : اسمع طيب عندي فكره
مطلق : قولي
سلمى: ودنا نروح السوق العصر كلنا نغير جو
مطلق : بشوف على حسب شغلي
سلمى : اصبر اصبر بعلمك
مطلق : وشو بعد
سلمى: تخيل من رجع
مطلق : من ؟!
سلمى نطت وهي تجلس جنب مطلق وتربعت : اول شي رجع ابو راضي
مطلق : ماشاء الله هالمره ما ابطى
سلمى: ايه جاء ويقولون ما قعد فالديره ولا واحد ما عطاه فلوس هديه
اديم : ماشاء الله ماعاد يدري وين يودي فلوسه
مطلق : الله يعوضه ، ومن بعد جاء ؟!
سلمى: تعرف ولد ابو لافي اللي انجن وودوه للمدينه في المستشفى
مطلق :ايييهه
سلمى: يقول حسين رجع و المستشفى معاد يستقلبه وهذا هو يدور بالديره
اديم : المجنون اللي قد علمتيني عنه
سلمى : ايه
اديم : يوووه
مطلق : بس غريبه كيف المستشفى معاد يستقبل حالته
سلمى: مدري بس يقول هبل بالدكاتره اخر شي قالوا تعال خذ ولدك بس
مطلق : عجيب والله
اديم : هو خطير ولا
سلمى: اووه وش خطيره اقولتس لو يذبحتس محد فزع
مطلق عرف ان اديم بتخاف : اااااايييه سلمى هدي هدي فكينا من هالمواضيع هو ما يأذي الا اللي يأذيه
سلمى : ايه صح
اديم :لا تكفون اذا صدق خطير سكروا كل الابواب لا يطب مثل الحراميه
مطلق : لا لا ما يطب
سلمى: هاه بتطلعنا
مطلق : اصبري اصبري بنشوف
سلمى : انا بروح لامي
راحت سلمى ولف مطلق على اديم : انا بطلع اكتبي اللي تبينه
اديم : مابي شي
مطلق كان يرتب نفسه وهو ينعاد في باله كل اللي قالته اديم
طلع بهدوء وهو يمشي بالحاره وكان الكل فرحان بأبو راضي
................••............
في الرياض
عند وليد اللي كان يداري نفسه من نظرات العيال اللي قالهم ابو هيفاء انها مطلقه وهو كان يدري بس ما علمهم
ابو فرج لف يناظر بوليد بهدوء وشاف نظرات وليد تطلبه يتمم لابو هيفاء وتمم ابو فرج وطلعوا بعد ماحددو يوم الملكه اللي اصلا كان وليد محدده مع هيفاء وهو اللي مستسلم لها بكل حب
اما العيال محد كان راضي عن الزواج وهيفاء اللي مابلغت وليد بقصتها بس ألفت قصه تكسر الخاطر وصدقها وليد
ركبوا وهم ساكتين بقهر ولا واحد تكلم لما دخلوا الفندق وكان هايف منسدح يمثل التعب وهو فعلا تعبان نفسياً ومشاري جالس جنبه وهو في دوامة افكار
دخلوا ورمى متعب المفتاح بغضب : من البدايه علمتك يا اهبل وقلت لك تلعب عليك ما طعت
مشاري وهايف جمدوا خوف انهم دروا انها طليقة مطلق وهم يناظرون عصبيه متعب وغضب العيال
ابو فرج: يا وليد يا ولدي انت توك بأول عمرك ويحق لك تطلب اللي تبيها وتاخذها بس انا مانيب مرتاح للناس هذولا فكر واستوعب وبتلقى من بنات الحلال كثير
وليد: يا ناس وش فيكم وش يعني اذا مطلقه
مقبل اللي كان عارف كل شي وساكت وهو يدري ان وليد ما صدق لقى وحده يتعلق فيها ويعوض فقد اهله
سعود : يا حبيبي افهم اعتراضنا مب عشان مطلقه بس كل الموضوع احس فيه شي فيه تدبير
وليد: الله اكبر الحين يوم جت علي صار الموضوع تدبير
مشاري : لحظه ! وعلموني وش صاير
متعب : ابد طال عمرك الاستاذ بيتزوج وحده مطلقه ولا ندري وش علة طلاقها ولا ندري عنها شي الا بتووووصيه من صديق طار فيها وصار الا يبيها
ابو فرج اللي مصدق مسألة الصديق : طيب صديقك ما ذكر لك سبب طلاقهم
وليد : الا
متعب ضحك بإستهزاء وكان متعب شديد ولا يتقبل اي عذر ودقيق بشكل وما ينلعب عليه
سعود : طيب علمنا وانت تشوفنا نحوس من اليوم
وليد : هي كانت متزوجه واحد ما يخاف الله فيها
مشاري لف على هايف اللي اعتدل بذهول
ابو فرج: وشلون !
وليد : يعني مايخاف الله فيها بالمعنى اللي نعرفه
مقبل اللي مب مصدق كل القصه : وليد اشرح بالتفصيل هالعذر ما يمشي
وليد ناظره بعتب :يعني كانت متزوجه واحد اكبر منها بكثير ومعقد وحالته حاله وكان يضربها ولا يصرف عليها ومخليها خدامه عند اهله ولا تقدر تقوله شي يعني كان معنفها
هايف اتسعت عيونه بصدمه: منهو ذا !
وليد : طليقهاا
ابو فرج: ايه كمل !
وليد: ايه يعني كانوا يطلعونها من بيته بالاسعافات واهله ظلام اكثر منه تخيل ان اخوانه كانوا يتخدمون بها كل الحاره تشهد على ظلمهم لها وكان مريض نفسي وحالته حاله وتطلقت قبل فتره
هايف اللي نسى نفسه : على اي اساس صدقت ذا القصه
متعب وقف : على اساس الغباء ! يا رجل انت خبل لذا الدرجه واضحه القصه تلفيق
مشاري : اتوقع كذا
وليد : لا يا حبيبي مب تلفيق واذا انت مب صدقك هذا ما يعنيني انا اللي بتزوج وانا اللي بعيش ماعليكم انتم ارتاحوا
سعود : وليه ابوها ماجاب طاري
ابو فرج: يمكن ماحب يحرج نفسه وبنته
هايف لف على مشاري وهو يحس انه بينفجر دام من بدايتها كذب وبذا الطريقه بيكدون خيير وقف وهو بيشرح كل شي بس قاطعه وليد اللي جلس وهو يمسك ذراع ابو فرج بترجي : تكفى يا ابو فرج لا تتركوني بنص الطريق انا متاكد من قراري وانا ابي البنت من زمان وقلبي يبيها
ابو فرج: وش اقول دامك تبيها اجل براحتك
متعب : انا وشوله محرق دمي بكيفك سو اللي تسويه
سعود مقبل ومشاري وهايف كانوا يناظرونه بشفقه كسر خاطرهم وهم يشوفونه ضاق وهو يترجاهم يوقفون معه
سكت هايف وجلس وهو يناظر مشاري بضيق ومشاري يناظره بتردد محد منهم قدر يوقف ويكشف اوراق هيفاء
................••............
في الديره
عند مطلق اللي كان بطريقه راجع من المحل وهو يكلم زيد اللي انصدم من الاحداث
زيد: كل ذا ولا احد علمني
مطلق : وش نقول ياخي حنا من يومين محتاسين
زيد: الله يهديك يا مطلق وهايف وينه
مطلق: طلع الخبر
زيد : ليته ما تعلق فيها لذا الدرجه وليت ابوي ما درى
مطلق : اللي صار صار
زيد: وانت بعد الله يصلحك علمتك من البدايه يا مطلق لا تخلي هايف يعيش الحلم يا مطلق لا تخليه يتعلق بنجد ما تسمع
مطلق : يا زيد انت تستوعب ولا لا هذا شي لا بيدي ولا بيدك ولا بيد هايف
زيد: المفروض انك تنصحه وانت عايش وشايف ما ترضى عليه وجع القلب
مطلق اخذ نفس : انا عشت بس انا فشلت وهذا مب شرط يصير مع هايف
زيد: بس هايف واضحه قصته من البدايه
مطلق : ربي بيكتب كل خير لو له فيها نصيب بياخذها
زيد : المهم معاد نقدر نسوي شي بس حاول تسوي الامور مع ابوي لا تخليه يعصب زود واترك لي محسن بعدين لين نحل قضية هايف
مطلق : زين
زيد: يلا بروح اكلم هايف
سكر وكمل مطلق طريقه وهو ملاحظ ان اي قصة فاشله يعلقونها على طول في مطلق ويجزمون ان هايف بيطيح فيها مثله
................••............
في بيت ابو زيد
عند سلمى واديم اللي كانوا جالسين بزهق
سلمى وهي تحرك السكر وهي عافسه وجهها : ليتنا رحنا مع امي لام مشعان نغير جو ولا ننادي غزيل توسع صدورنا بأخبار الحاره
اديم : ما يحتاج توسع صدرتس كل الاخبار عندتس
سلمى: وش نسوي ماعندنا شي غيرها ، حتى مطلق حسبي لله على ابليسه سحب علينا
اديم : ما تعودت على بيتكم كذا هدوء احس يوحش
سلمى: اسكتي ما شفتي من الوحشه شي عشت اسبوع مرعب وانتم مسافرين تخيلي بس انا وام شحوم محسنوه حسبي للله عليهم الاثنين
اديم اخذت اراديو وهي تحوس فيه وتسمع سوالف سلمى عن معاناتها مع ام شحوم وش كثر الحين تحس بالراحه
لكن رمت الراديو وصرخت برعب اول ما حست احد كبير وراها وقطع عنها نسيم الهواء البارد وهي ماطرا لها الا المجنون
مطلق اللي كان جاي وهو دايم مطلق يدخل صامت واذا جلس رد السلام كان لابس فروته ولاف شماغه على وجهه واول ما قرب بيجلس صرخت اديم : يمممممه يمممه يممه
مطلق انفجع وهو يحاول يسكتها وهي تصارخ
سلمى صرخت : هذا مطلق ياخبله مطلق مطلق
مطلق سحب الشماغه عن وجهه : هذا انا وش بلاتس
اديم اللي كانت حاط ذراعها على عيونها بعدتها بخوف وهي قلبها يرقع اول ماشافته مطلق لا شعوورياً دفته بخوف وهي تبكي : ياللللله منك يالللله ياخي الانسان يتكلم يطلع صوت يعلم الناس انه جاي انت وش انت تموت على التروييع ؟!
مطلق رفع حواجبه بذهول ووقفت اديم اول ما حست انها جابت العيد وهي تشوف وجهه اللي مايدل على شي بحواجبه المرفوعه ما قدرت تفسرها غضب ولا ووشو راحت للغرفه وهي تبكي
سلمى كان ودها تضحك بس حست من سكوت مطلق انه عصب لكن ضحكت اول ما لف مطلق عليها بصدمه : وش بلاها ذا الخبله وش سوينا لها
سلمى:هههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه هههههههههه روعتها وش بتسوي يعني تصفق لك
مطلق : حسبي للله ربي قومي قومي اجهزي الشرهه على اللي بيطلعكم
سلمى نطت وهي تضحك: انا طالعه ماعليك بس ذا المروعه وش بيطلعها
مطلق : خليها خليها انا بروح لها
سلمى ركضت وهي تضحك ومطلق اللي نزل فروته وشماغه خوفا انه يفجعها بعد مره ثانيه ويبتلش بها
دخل وهو يسمعها تغسل طلعت اديم وهي متوقعه انها بتصفق منه بس انصدمت اول ما ابتسم وهو رافع يده: هه هه هذا انا مطلق لا تروعين بعد
اديم صدت وهي تمسح وجهها
مطلق : وش دراني انتس بتروعين وبعدين انا اول مره اشوف انسانه خوافه كثرتس حتى عبود مايخاف مثلتس
اديم : سبحان الله ، صرت انا خوافه والله لو ادخل عليك مثل ما دخلت لتنفجع وبعدين احسبك المجنون
مطلق : حسبي لله عليتس يا سلمى ، اول شي انا هاذي دخلتي من يوم ربي خلقني وثاني شي المجنون مايدخل البيوت وثالث شي انتي اللي غلطانه احد يجلس ويعطي الباب ظهره
وقرب وهو يضحك: ورابع شي انتي دموعتس ما تخلص
اديم بطرف عين : وانا وش عندي غير دموعي
مطلق رجع لورا بضيق من كلمتها:ما عليه بسيطه قومي اللسبي يلا بنطلع لسوق
اديم: ايه بعد الفجعه سوق
مطلق : كنت جاي اطلعكم وانتي انفجعتي وبعدين خلاص بعدين من يوم ادخل الحوش بنادي واصارخ
اديم : تسوي خير فالمسلمين ترا مروعين خلقه وانت بس تكلم مب تدخل كذا
مطلق : ماشاء الله وش ذا اللساان اللي طلع فجاءه
اديم هجدت : معليش بس فقدت اعصابي
مطلق: يلا انتظرتس بالحوش عجلي
طلع وهو يشوف سلمى اللي جاهزه و واقفه : عاد انتي ماتخلين شي يعتب عليتس
سلمى تكت عليه : ياخي ترا حامت كبدي ماعندي الا هالديره وبعد ما نطلع فيها ماشاء الله على غزيل ما تقعد بالبيت
مطلق دفها بطرف عين: ايييه ودتس انتس مثلها بس معصي
سلمى بقناعه تامه: ادري بتقطعون رجليني
ضحك مطلق : امي وين ؟
سلمى: ابد امي اليوم قهوتهم عند ام مشعان
توه مطلق بيعلق بس فزت سلمى وهي تصفق وتغني :هلا بالمروعه
اديم اللي كانت تسكر عبايتها: انتي اص ولا كلمه
سلمى ضحكت وهي تعدل عباية اديم:
(العبااة الرهيفه ع المتون الرهايف
خلت القلب يرجف غصب ماهو بكيفه )
اديم ضحكت وهي ما انتبهت وقصدها ان قلبها يرجف بسبة فجعه مطلق لها بس خانها التعبير وقالت: والله اخوتس اللي خلى القلب يرجف غصب ماهو بكيفه
لف مطلق يناظرها بذهول وهدوء
وضحكت سلمى وهو تصفق : احلللى يالغزل الصريح
مطلق ضربها على راسها بخفه : اقصري صوتتس
اديم تلخبطت وحسته فهمها غلط: اقصد من الفجعه
سلمى ضحكت : لحظه وش تكملتها تكفى يامطلق نسيتها
ابتسم مطلق وهو يسكر الباب وقال بصوت عادي
(من ردى الحظ قلبي طول الايام خايف
‏خايف والليالي ماتجيله بكيفه )
هذا البيت بالضبط كان حال مطلق اللي وده يصرخ به ويقولهم انه مهما كان مع اديم كويس ومهما تقبلها ومهما تعود يبقى قلبه خايف وصح خايف والليالي ماتجي على كيفه
اديم فهمت ذا البيت بس ماهي متاكده ان مطلق قلبه خايف
سلمى: صح تكملتها بس هايف دايم يغني منها بيت ناسيته
مطلق اللي مستحييل ينسى تفاصيل هايف وهو يلعب بمسبحته قال بنفس النبره والصوت :
القدر حط سيفه دون زين الوصايف
‏حال من دون شوفه ما بقى غير طيفه
‏ما بقى غير طيفه ساكنٍ قلب هايف
اديم: هو كذا فيها هايف
سلمى: لا هي الاغنيه تكون
ما بقى غير طيفه داخل القلب طايف
بس هايف يقلبها على اسمه
مطلق وهو يراقب خطواته: مادرى ان القدر صدق بيحط سيفه دونها
اديم وسلمى ماتعودوا ياخذون يعطون مع مطلق بذا المواضيع فا سكتوا وهم فاهمين وضع هايف اللي فعلا نجد ساكنه قلبه
............••............
في الرياض
عند وليد اللي مازال يقنعهم بقصة هيفاء اللي ما قدر هايف يتحملها زياده وانفجر : تراك ازعجتنا بهيفاء وقصة هيفاء دامك تبيها اذلف تزوجها لكن حط في راسك ان كل هالقصه كذب في كذب
مشاري حس ان هايف بيقول كل السالفه وقف : خلاص يا وليد خلاص هايف تعال تعال
سحب هايف وطلعوا برا الشقه
هايف: فكني يا مشاري هذا انغسل مخه خلني افجر القصه بوجهه وبكيفه
مشاري : يا هايف وش بتستفيد بتقول كذابه ولا بتقول مطلق كان معيشها اميره وهي اللي طغت فالنهايه وليد متعلق فيها ما بيصير شي الا انه بينكسر قلبه في ذا الحالتين يا انه بيتركها يا انه بيتهاوش معنا
هايف :ما يهمني اهم شي ما اخلي احد يتكلم على مطلق بذا الطريقه وانا بعيني كنت اشوف وشلون مطلق محترمها ومن كثر ما اغلاها للحين يعاني وهي ابد ولا فيه احترام للعشره ما قصرت طلعته اسواء منه مافيه
مشاري: لا تصير اناني يمكن قالت كذا تبي تكسب ود وليد وقدرت واللي راح راح
هايف: انت تحسب انها ذا شافتني ما بتسوي اللي تسويه عشان تبعدني لا اكشف اللعبه
مشاري : مدري بس انت تشوف وليد وشلون متعلق فيها
هايف : يااااه ياربي اخر عمري اخوي ينغلط عليه وينظلم وانا ساكت اتفرج
مشاري : تدري قله بس لا تقول انه مطلق قل واحد من الجماعه قول اللي تقوله بس لا تسبب بينه وبين مطلق حزازيه وهو حاب مطلق
هايف قبل يرد سمع صوت متعب اللي يقولهم يمشون
طلعوا وهايف يراقب وليد بغضب لكن اللي يشوفه ان وليد متعلق بهيفاء كثير طول وقته يكلمها وحالته حاله
افترقوا بسيارتين هايف ومشاري ومقبل بسيارة هايف والباقين مع متعب
مقبل : وش رايكم بموضوع وليد
مشاري: انت اقرب له انت قول وش رايك
مقبل : لو اقولك اني ضد ورافض كل ذا محد بيصدقني
هايف : وليه دعمته!
مقبل : لاني ادري ومتاكد ان وليد بعد يدري وعارف ان قصة هيفاء كذب ولعب ويدري انه لازم يسمع كلامنا ولكن مايبي يسمع لاحد غير قلبه انا اقدر اعارضه وازعل عليه وادري بيرجع لكن وليد قلبه متعلق فيها كثييير يشوف انها فرصه يبي يعيشها ومؤمن انه بيستقر معها وحاولت فيه بس مافيه طب الرجال انتهى امره معها عشان كذا انا ساكت
مشاري : ما توقعت انه متأزم وضعه لذا الدرجه
مقبل: هو مستسلم لكل شي تبي تزين بيعيشها واذا ما حصلت بتخرب
هايف بضيق : ليه نخليه يدخلها من البدايه
مقبل ابتسم:المفروض تكون انت اكثر واحد بينا يفهمه قراره بقلبه مب بيده
مشاري كان يأشر لهايف يسكت ويطوف الموضوع وفعلا سكت هايف وانشغل باتصال زيد اللي مهما نصح هايف ما يتنصح ولا فيه طب
وضحك مقبل : شفت كيف انت ما تبي تسمع اي شور حتى لو انك تدري انه صحيح ومنطقي ماتبي الا تسمع حل يجمعك بنجد او تسمع لقلبك واحلامك مع نجد هذا وضع وليد
هنا مقبل خلص على السالفه وقرر هايف يسكت ويتجاهل القصه ويركز على قضيته هو بس
................••............
في الديره
عند نجد وغزيل اللي كانو يتمشون بالسوق ونجد ضايقه ومهما سولفت غزيل ما تسليها
غزيل : شوفي شوفي هذا مطلق وزوجته وسلمى
لفت نجد بارتباك : غزيل تقدرين تسألين عن هايف
غزيل: اسأل وش اقول
نجد : تكفين يا غزيل على الاقل شوفي اذا صاير عندهم شي
غزيل: اروح واخليتس
نجد : روحي مسامحه روحي
راحت غزيل ووقفت نجد تراقبهم قريب محل ابوها
في الطرف المقابل
عند سلوى واديم اللي كانو يحشون اكثر من ما هم يناظرون الاغراض ومطلق سامع وساكت ولف يضحك لسلمى : جت قدوتس بالحياه
سلمى لفت وهي تشوف غزيل : سلام نور السوق
سلمى:الله يسلمتس ودي اقول النور نورتس بس دايم وانتي تدوجين بالسوق
غزيل: ماعليه تمونين اديم شلونتس
اديم : بخير انتي شلونس
غزيل : حمدلله
بدت غزيل تسأل عن الاخبار وبطريقتها وصلت لهايف وقالت: يا بنت اخوانتس مختفين معاد ينشافون
سلمى: ابد هايف بالخبر وزيد فالمدنيه والباقين فيه
غزيل: اييه صح نسيت ان هايف بالخبر وماجاء الاسبوع ذا صح ماشفته
سلمى: جاء بس مريض ماطلع كثير
غزيل: ماعلينا المهم خلوني بروح وانتم زورونا
سلمى: انتي خفيفه تعالي
غزيل : ان شاء الله
راحت ولف مطلق: وش عندها
سلمى: تسلم
مطلق : يلا خفوا قبل يشوفنا ابوي
عند نجد قالت لها غزيل ان هايف تعبان والحين شالت همه زود ما تدري وش تسوي الحين وكيف توصل رجعت لبيتهم وهي متضايقه من كل الاحتمالات اللي تضيق الصدر
................••............
الليل في الخبر
هايف اللي ماصدق ان وليد ينخمد ويفتك من دوامت هيفاء اللي سببت له صداع فوق اللي همه
راح لسعود اللي مشغول بعياله وهو ياخذ عنه عزيز بما انه سهران سهران
وهو منسدح بالصاله وعزيز على صدره فز على صوت جواله ورد : الو
نجد : هايف
تكهربت كل خليه بهايف وفز لكن ارتعب وهو يمسك عزيز اللي فلت منه وكان بيطيح مسكه وجلس بتوتر : نجد
نجد : سلامات يقولون مريض
هايف انشرح صدره بصوتها: من يقوله
نجد : رحت الخبر بدون ما تودعني وقلت اكيد فيه شي وسألنا وقالوا انك مريض
هايف ابتسم : ودتس ارد عليتس بالرد اللي تحبينه
نجد ابتسمت : يكفي انك ترد
هايف ضحك : انتي تحبين خالد فيصل وخالد فيصل يقول ( مريض المحبه داه ودواه بوصالك )
نجد بالحقيقه كانت ودها تطير ما ندمت ابد انها قررت تتصل فيه وتطمن عليه ايه هذا هايف اللي ما تعودت انه يكون بعيد
ابتسمت وهي تقول : دامني شفت انك بخير بقولك اسمع اخر بيت بالاغنيه وتعرف ردي
سكرت نجد اللي يكفيها هذا الرد من هايف اللي ما تدري نجد وش سوت فيه بصوتها بس حس ان الدنيا ضحكت له وطار ثلاث ارباع همه سحب الجوال وهو يفتح على الاغنيه ويسمعها لين وصلت به لشطر المقصود من نجد
(تفرغت لك يا ساكن القلب بلحالك ... تقل غيرك من الناس ما هم بحييني)
يووووه يافرحة قلب هايف يوووه يا سعة صدره بهاللحظه اللي جددت فيها نجد حياته وطلعته من الضيق كله ونسته كل مشكله وكل عائق وقف بطريقه
اعتدل وهو يحضن عزيز وهو خلاص يحس انه ارتاح باله الحين ويقدر انه يصبر ويفكر
................••............
في بيت ابو زيد
اعلن ابو زيد انتهى اليوم وهو يقفل الانوار ويسكر الابواب وجاء حسين بعد ما ودا نويصر المجنون لاهله
ابو زيد : وديت نويصر لاهله
حسين: ايه
ابو زيد: يلا يلا نم
حسين: ابشر
دخل ابو زيد وهو يشوف محسن اللي قال : يبه وش قلت في موضوعي
ابو زيد: بكره يحلها حلال
محسن :يعني الليله ما انت بقايل شي
ابو زيد: لا فكني منك لا ترفع ضغطي
وقف محسن وطلع لغرفته
وابو زيد راح ينام وفي المطبخ كانت سلمى تغسل المواعين واديم ترتب معها ومطلق يظبط سلك الثلاجه وشبكها وهو يبعد : سلمى خلاص ترا ضبطتها
سلمى: زين زين
ناظر ساعته مطلق وهو يشوف ابوه يسكر الانوار : يلا يلا نوم
سلمى وهي تمسح يدها: والله بدري ابوي الله يهديه
ام زيد طلت: سلمى يلا خلصي
اديم : سلمى تعالي معنا والله مافيني نوم
سلمى : حتى انا بس خليني اقول لامي
ركضت سلمى لامها قبل تدخل : يمه انا بروح عند اديم شوي بنسهر وارجع
ام زيد طارت عيونها : وشو انهبلتي انتي وش تبين عند الرجال وزوجته بذا الليل امشي امشي نومي بس
سلمى: يييمه تكفين بدري تونا
ام زيد : اصص وامشي
دخلت ام زيد وتركت سلمى اللي انقهرت ورجعت :روحي انا بنوم بدري ابوي بكره يبي له صحوه من بدري
اديم : امشي ما بنطول
سلمى: لا يا بنت انا اعرفني اذا مسكت خط سوالف ما بخلص الا الفجر بكره ان شاء الله
مطلق اللي كان برا بالحوش ويدق على هايف بس مغلق سكر اول ماشاف اديم جايه واتجهه للغرفه
وبعد ما انسدح مطلق واستعد انه ينام وجات اديم بعد على اساس تنام
تسكرت كل الانوار ولا فيه الا نور الشباك عليهم واديم ما كان فيها نوم ابد ولا مطلق وكلهم ساكتين
مطلق اللي كان من اول ما قرر ابوه يخطب له وهو يحاول يرتب نفسه ويتقبل ويستعد ويعيش ويحب
رتب نفسه وتقبل واستعد لكن وصل لمرحله انه يعيش حياته وللحين واقف على اول عتبات هالمرحله وقدر يتخطاها لكن محتار وشايل هم الخطوات الجايه
لف يناظر اديم الهاديه وقال بعد تردد كبيييير وهو للحين كلام اديم يتردد بباله : كيف تشوفين الحياه يا اديم
اديم احتارت ما عرفت كيف تجاوب او ما فهمت : شلون يعني
مطلق : حياتنا ذي كيف تشوفينا ادري انها مب اللي في بالتس بس جاوبيني
اديم احتارت وش تجاوبه بس قالت وهي تداري لا تجيب العيد : حياه عاديه ، حياه روتينيه ، يمكن فيها اختلافات وتمييز ، صح مب مثل اللي ببالي بس حياه حلوه يعني
مطلق : وش اللي في بالتس
اديم ( يالليل وش اقوله ذا ،اقول في بالي اني اعيش حياه حلوه مع انسان يحبني واحبه مب واحد يحب طليقته ) بس لفت وهي تحاول انها تخلي هالحياه مثل تفكيرها : يعني كنت افكر اني اعيش حياه احسها شوي غريبه عني يعني مابي اعيش شي اعرفه وشي روتيني ابي اشياء تتجدد بحياتي كل يوم اشوف شي وكل يوم اعرف شي
ابتسم مطلق وهو يعرف تفكير اديم : ايه تفكرين تعيشين كذا لكن مع انسان يحبتس وتحبينه
اديم لفت بصدمه تناظره بتوتر
مطلق : هذا تفكير اغلب الناس او اغلب البنات انا مقدر ازيف واكذب واخلق لي قصه وهميه اخليتس تعيشين عليها معي وادري تدرين بسالفة زواجي الاول وادري وش ممكن تفكرين عني وادري تضايقين من اشياء كثيره وادري انتس المفروض ماتعيشين اي شي من ذا .. لكن ابيتس تأكدين مستحيل اظلمتس بس ابي منتس وقت وفرصه
اديم بكل ما تعنيه كلمة انصدمت ايه انصدمت ماهي مستوعبه انها بيجي يوم تسمع هالكلام من احد وخصوصاً مطلق تجمدت تجمدت بجد وهي للحين تحاول تفهم انه يطلب منها وقت جمدت عيونها وهي تناظر كتفه بصدمه
مطلق اللي اخيراً قدر ينطق ذا الجُمل ويرتاح اخيرا يحس انه بيهدي تأنيب الضمير اللي يحسه اتجاه اديم
كان وده يعيش مع اديم ولا يظلمها بس يبي وقت واخيرا قدر يبرر بعد ما حس بضيقها بعد كلامه وتصرفاته : انتظر جوابتس
اديم غمضت بأرتباك وهي وماتدري كيف ترد وش تقول لكن قدرت تنطق اكثر جمله حستها منطقيه بذا الوضع : لو اني ماعطتيك فرصه ووقت ما تزوجتك وانا ادري بوضعك وقتك معك من زمان يا مطلق
اكتفى مطلق بهالرد اللي برد قلبه وابتسم : ان شاء الله ان هالوقت ينصفك وينصفني
اديم اللي ماكانت تحس بنوم بس بعد كلامه حست انها ودها تنام للأبد سكتت وسكت مطلق
واستمر السكوت ساعات قدر مطلق يغفى فيها براحة قلب بس صحى على صوت اديم اللي تناديه بهمس : مطلق مطلق تكفى اصحى
فز وهو فاتح عيونه بقوه ورعب: اديم وش فيتس
اديم بهمس خايف : تسمع الصوت اللي اسمعه
اعتدل مطلق وهو يسمع وكان فعلا صوت احد يتكلم بصوت مرعب : وش ذا ؟!
اديم اللي صحت على هالصوت وعلى طول صحت مطلق بخوف وهي تحس أنها تتوهم بس اول ما تاكدت ان مطلق سمعه مسكت كتف مطلق برعب : مطلق وش ذاا
مطلق اللي مفجوع اصلا من صحيته بس ماكان يسمع هالصوت واديم فيه صح انه متعوووود على هالشي بالديره بس همه الحين اديم : مافيه شي اصبري
تحرك بيقوم ومسكته اديم : وين بتروووح
مطلق :بشوف وش ذا
اديم : بتروح وتخليني
مطلق : اجلسي هنا ما بيجيتس شي
اديم : لا والله ما تروح وتخليني اروح معك
مطلق : وين بترو.. انقطع صوته اول ما ارتفع الصوت
اديم نطت وهي تقرب من مطلق بخوف : تكفى يا مطلق انا خايفه
مطلق اول ما سمع تكفى منها نسى كل شي : طيب قومي بشويش
وقفت اديم وهي من الخرعه متمسكه بذراع مطلق اللي رفع ذراعه وهو يحاوط كتف اديم بحذر
تحرك وهو متجهه لمصدر الصوت عند الشباك وهو يسمي واديم اللي ما تبي تشوف شي ومخبيه وجهها بكتف مطلق اللي فتح الشباك وهو يناظر بحذر وتوتر لكن زفر بضيق وهو يرجع يسكر الشباك
اديم : وشو؟!!
مطلق سكر الشباك بقوه والستاره وهو يمسك كتف اديم : مافيه شي تعالي
اديم: بس الصوت باقي
مطلق : هذا نويصر
اديم شهقت : المجنون
مطلق : ايه
اديم : يا ويلي وش جابه
مطلق اللي كان شايف نويصر جالس بزوايه قريب بيتههم وهو يتكلم مع الجدار وعنده اصوات غريبه : مجنون وش جابه يعني
اديم : هذا كله صوته
مطلق اللي صح خاف بس طنش وهو مايبي يعلم اديم تخاف : ايه
اديم : مستحيل يا مطلق تسمع ولا ما تسمع
مطلق : يا بنت الحلال انتي لا تسمعين شي وسمي بالله ونامي
اديم : نامي !! كذا ببساطه نامي انا مستحيل يمر النوم علي والصوت هذا فيه
مطلق دخلها باللحاف : ما بيجيتس يا بنت الحلال
اديم اللي كانت تتكلم برجفه وهي تسمع الصوت يزيد : يا ويلي تسمع انت ولا ما تسمع
مطلق : اول شي لا تبكين وخليتس قويه وثاني شي انا معتس وشوله خايفه
اديم : انت تنام وتخليني
مطلق ابتسم وهو يحاول يشتت الصوت : مانيب نايم بجلس معتس
انسدح مطلق بجنبها وهو يحس بخوفها ولكن فجاءه ماعاد قدر مطلق يسيطر على نومه عيونه تسكر غصب عليه
اديم : يا مطلق لا تنام
مطلق: ما نمت بس انتي نامي بتجلسين كذا بتخافين اكثر
اديم : وشلون انام وشلون
مطلق : اقري المعوذات وبتنامين
اديم اللي كانت لازقه بكتف مطلق وهي مب قادره تركز من الخوف وصارت تخبص بالايات
مطلق اللي اخر الحلول وهو ميت نوم رفع ذراعه بتردد : تعالي نامي قريبه مني
اديم اللي جمدت اكثر وهي ماتدري وش تسوي ما اصعب من المجنون الا نومتها على ذراع مطلق
مطلق : يلا
دخلت اديم معه وهي تنسدح على ذراعه وكان مطلق ارحم لها من الاصوات اللي تسمعها
حاوطها مطلق بذراعه الثاني وهي تحس انها انعزلت عن كل شي ومعاد تسمع الا صوت دقات قلبها اللي اختلطت بأنفاس مطلق االلي كانت هااااديه رغم ان مطلق ما كان هادي داخلياً كان في قمة توتره وكان متوقع انه بيرتاح وينام بس ويييين طار النوم عنه و اديم قريبه منه لذا الدرجه
اما اديم اللي حست انها دخلت غيبوبه رعب تحس انها متخدره بس صاحيه وكله من هول الموقف
رغم ان كل شوي يزيد الصوت الا انهم تقريبا ماعاد يسمعونه ما عاد يسمعون الا صوت قلبهم اللي يرجف بشكل مرعب وموجع
ماكان مطلق يحس بيده اللي كل مره يحس انه قلبه اوجعه كان يشد على اديم لين صارت شوي وتدخل بين ضلوعه
اديم كل ما حست انه شد عليها يزيد الرعب بقلبها لكن كثر هالرعب كان يزيد الامان وتنسى نويصر المجنون وتبلش بمطلق المجنون
كان مثل هالتقدم المرعب في زواجهم اللي كان على ورق طول هالفتره وطول هالفتره ما قدر مطلق يتجاوز وضعه ويصير متزوج رسمي
.................••............
اذن الفجر اخييراً
وبهالاذان ارتبطت كثيييير اشياء بدايتها وصول فايز وريوف لسعوديه ورغم انهم كانوا اسعد اثنين بزواجهم واكثر اثنين محللين كل معاني الزواج والسعاده ...
وهاالاذان صحى هايف اللي من يوم ماحط راسه على المخده ونام وهو سهران مع طيف نجد بأحلامه وكانت اسعد نومه لهايف بعد هالايام المتعبه فز هايف اول مافقد محل عزيز وانتبه لصوت متعب وراه وهو يمسح وجهه من الوضوء : لا تخاف شفتك نايم بتعب وخفت تنقلب عليه بالغلط فا اخذته لابوه يكمل نومه
هايف اللي كان يحس انه الابتسامه مرسومه غصب على وجهه : زين زين اجل خلني اتوضى واطلع للمسجد
وبعد ما توضى توجهه للمسجد وهو يستغفر في كل دقيقه وهو خايف ان نجد تدخل بصلاته بعد وتبطلها
...
وهالاذان حرر قلب مطلق اللي تعب من عصف المشاعر اللي يمر بها مطلق اللي ابتعد بالقوه وهو يحس انه صوته حتى اختفى : اديم
اديم اللي ماصدقت اذن الفجر وقالت بصوت تعبان من الخوف والتوتر ودقات القلب : همم
مطلق : قومي صلي وانا بروح اصلي
اديم توها تذكر ان المجنون فيه ولفت برعب لشباك : وين تروح ! كيف اجلس لحالي
مطلق : خلاص المجنون راح وانا بصلي
اديم : لا ولله ما اجلس لحالي
مطلق اللي اصلا مرتبك : اخلي صلاة الجماعه واجلس معتس يعني
اديم :والله خايفه
مطلق : اسمعي صلي وخليتس جالسه بصلي وبجي والله ما بيجيتس شي
اديم : لا تكفى والله مقدر
مطلق اللي يسمع ابوه ينادي : وش اسوي يعني
اديم :ودني عند سلمى
مطلق : يلا خليني اتوضى
فرت اديم وهو توقف عند باب الحمام برعب وتوتر وهي تنتظر مطلق يتوضى وطلع مطلق : يلا توضي وصلي عشان اوديتس وألحق
دخلت اديم وبسرعه توضت وطلعت ومطلق ماسك جلال الصلاة عطاها وهو ينتظرها تصلي وبعدها طلعوا متجهيين لسلمى
بس حصلوا ام زيد قدامهم : وش فيكم
مطلق وهو مستعجل بيلحق الصلاة : يمه خلي اديم عندتس لين اصلي واجي
بسرعه راح ولفت ام زيد : اديم وش فيتس تعبانه
اديم بتوتر : لا بس ياخالتي كان المجنون طول الوقت تحت الشباك وعنده اصوات تفجع عجزت اجلس لحالي
ام زيد : لا بسم لله عليتس مافي شي يخوف يا حبيبتي وهذا ابتلاء من ربي ولا تخافين
اخذتها ام زيد ودخلت واديم كانت ما تفكر بالمجنون قد ما تفكر بمطلق
في الخبر
عند هايف الللي من بعد ما سلم وهو يحاول قد مايقدر يتجاهل وليد بكل مافيه من طاقه
ولف على يمينه وابتسم لمشاري االلي قام من الصلاة وجاء له مبتسم : ياصباح الابتسامه اللي وحشتنا ، خير خير وش ذا الرضا مبتسم وحياتك حلوه اللي يشوفك الحين مايشوفك البارح
ضحك هايف : هداني الله
مشاري ضحك وهو يهمس : هداك الله ان شاء الله بس اكيد فيه سبب والظاهر حلم
هايف:هو ذا
مشاري : الله يكثر الاحلام اجل
هايف : امين
دخل هايف للغرفه وهو يشوف الشباب راجعين من المسجد وبيرجعون ينامون انسدح بينهم وهو ما زال مبتسم وكان من كثر ماهو يحس انت بخير وده يرجع يتصل بنجد بس مايقدر
................••............
في الديره
عند مطلق اللي سلم وحتى من قوة مب مستعجل كان يتعثر بالناس
ابو زيد اللي كان يمشي هو ومحسن وحسين ورا مطلق اللي يخف بمشيته بيلحق على اديم اكيد انها جننت امه
ابو زيد : مطلق وش بلاك بتطير
مطلق: هاه لا بس امشي
ابو زيد : اركد الدنيا مب طايره
مطلق:ابشر
ابو زيد:اديم تعبانه اليوم
مطلق : شوي
ابوزيد : اجل اليوم لا تروح لا لعزبه ولا لمحل اذا احتاجت مستشفى ودها
مطلق اللي يبيها من الله يبي ينام انهد حيله طول الليل : ابشر
راح مطلق يتاكد اذا نويصر باقي فيه او راح بس حصله راح ودخل يدور على اديم وشافها جالسه جنب امه الي تصلي وتسنن وسلمى اللي منسدحه بجلالها ماصدقت مطلق وصل وفزت: خذ مرتك ذا الخوافه بلحق أنوم قبل الساعه 7
مطلق ضحك : وش فايدتس انتي اصلا روحي روحي
سلمى: ماني فاضيه لك ، بس من الحين اعلمتس ترا باقي ما شفتي من اكشن الديره شي
سلمت ام زيد: ماعليك منها وانتي يا حبيبتي يا اديم لا تخافين اقري المعوذات ونامي
مطلق : هين يا سلمى اذلفي اذلفي
اديم : معليش ياخالتي اربكتس معي
ام زيد: لا يمه حبيبتي
دخل ابو زيد: اديم علامتس وانا عمتس تعبانه بالحيل
مطلق : ا لا لا امي تقول بخير ما عليها بس تنام وتصير احسن
ابو زيد : اجل روحي روحي
اديم طلعت مع مطلق اللي منهار تعب دخل وهو يتفقد الغرفه وانسدح بتعب
اديم: راح المجنون
مطلق لف ووده يقول راح بس مايدري ليه قال: صراحه ماراح مره قريب
اديم :يوووه تكفى يامطلق خله يروح
مطلق جاز له وابتسم بخفيه : حرام يا اديم مسكين خليه شوي وبيروح لاهله
اديم : بس انا مقدر انام كذا والله بتجنن
مطلق : والله انا ميت نوم معاد فيني صبر ابد تعالي تعوذي من ابليس ونامي
اديم جلست جنبه : ايييه انت ماعليك من شي لو بيديك من اليوم نايم
مطلق : والله انا لقيت لتس حل يريحني ويريحتس
اديم وهي تدعي ربها انه ما يقصد انها تنام على ذراعه او بالاصح بحضنه: وشو !!
مطلق مد ذراعه وهو متردد بس هذا انسب حل يخليه يتعود على ان يكون بجنبه انسانه لطيفه مثل اديم ويبدأ يتقبلها زوجه حقيقه
اديم ناظرته بهدوء وهو يبادلها نفس النظرات الهاديه صدت وهي مصدقه مسألة المجنون ورجعت تنسدح على ذراعه ورجع نفس الموقف بس مشاعر اهداء شوي لين ما كل واحد دخل بنومه
................••............
عند بيت ابو فايز
دخلوا فايز وريوف وهم يسلمون على الكل والكل استقبلهم بحب وعمها اللي استقبلها بحفاوه وكانت ريوف مذهوله ببيتهم اللي ما توقعته كذا
جاء فايز مع الشنط ونزلها بجناحهم وهو يبتسم : ودي اوريك كل البيت وتفاصيله بس خلاص انتهيت تعبان وبناام
ريوف ؛طيب انت نام وانا بكلم اهلي
فايز : زين بس لا تبطين علي اشتاق لك ترا
ريوف بخجل : ابشر
راح فايز ينام وسحبت ريوف جوالها وتتصل وترد عليها امها ومثل سوالف اي ام وبنتها وبعدها اخذت سلمى الجوال وهو تسوي فطور ابوها : ماشاءا الله ريوف اخيرا تذكرتي اهلتس يالخاينه
ريوف : والله ما نسيتكم لكن والله لو اعلمتس وش لقيت ما تلوميني
سلمى؛ بتعلميني ياقلبي وبتفصيل بعد
ريوف: اصبري بس لين اجيكم واعلمتس انتم كيفكم كلكم كيف مطلق واديم
سلمى : ابد بخير ومطلق ابشرتس ما تشوفينه الحين تعرفين وش معنى اشغله الله بأديم صدق اشغله الله بها صار رايح يا اديم وراجع يا اديم
ريوف : حمدلله اكثر اثنين شلت همهم
سلمى: ايه ايه الحمدلله
ريوف : اجل انا تعبانه بسكر وبعدين اكلمتس
سلمى: الله يالدنيا ناس تكرف وناس راجعه من سفر
وتنام
وسكرت ريوف وهي تضحك ورجعت سلمى لشغلها
................••............
في الخبر
عند هايف من الصبح صحى وهو يجهز لدوامه وطلع وهو بيده كوب الشاهي واكتشف هايف انه يضيق على نفسه بنفسه ما عليه بيدور حل بس بعد مايبي يفقد روحه اللي حس في ايام انه اظلم من الضيق
ابتسم وهو يشوف ابو فرج اللي بابه مفتوح وهو يسقي الزرع دق الباب ببتسامه : يا صباح الخير يا وجه الخير
ضحك ابو فرج وهو ينزل المويه من يده: يا صباح الخير والنوير من زمان عن هالصباح اللي يشرح الصدر بشوفة وجهك
هايف وهو يبوس راسه : الله يخليك لنا
ابو فرج : ادخل افطر
هايف : مستعجل والله
ابو فرج:اجل الله يستر عليك يا ولدي لكن تعالوا تغدوا عندنا شوي ولا بتزعل ام فرج
هايف: ابشر ابشر وسلم عليها
راح هايف وهو الأول مره يروح لدوام بدون مايشغل اي شي يسمعه كان مكتفي بصوت نجد اللي للان يفكر فيه ويتأمله ضحك اول ماشاف لوحه على مكتبه عليها مكتوب فرع الخُبر ابتسم وهو متعجب حتى لو نجد بالديره بس صوتها باقي بمسمع هايف وهو بالخبر
دخل متعب وهو معاه اوراق :هايف خذ هاذي عدلها وخذ هالقهوه روق عليها
هايف : مشكور يا باشا
متعب كان بيلف بس ضحك وهو يسحب ورقه من بين اوراق هايف اللي كان وهو يفكر بنجد لا شعورياً خطتها يده : واضح مروق ما تحتاج قهوتي
هايف ضحك : وش نسوي هاذي اهم محسنات المزاج
حط متعب الورقه قدام هايف وهو يضحك : اجل كمل شغلك يا شاعر نجد
طلع متعب واخذ هايف الورقه وهو يقراء السطور اللي رتبها قلبه ببتسامه رضا وحب (يامبسمك صيته وصل حد الخبر
كل الامكان تحتفل لا جيتها
حسنك كلامك و صوتك اللي يعتبر ‏
أجمل قصيده عشتها و أمسيتها)
نزل الورقه ببتسامه وهو يرجع لشغله
................••............
عند ابو زيد اللي كان بالمحل
ويقلب اوراق الحساب وحسين جالس جنبه وهو مرتبك ويكرهه فقرة اخر الشهر اللي ابوه يراجع فيها الحسابات
محسن: يبه اليوم حسابات لازم مطلق يكون فيه ليه ماداوم
ابو زيد: وش تبي بمطلق خله يرتاح وبعدين مرته تعبانه
محسن: الله اكبر واذا مرته تعبانه يجلس يرافقها ماربيتنا على كذا يا يبه ولا عشان بنت اخوك
ابو زيد: اعقب واخس ماعاد الا هي تحاسبني اص ولا كلمه
محسن: ايه بعقب لكن ترا ولدك ذا من تزوج وهو متعود على الرباده
حسين لا شعوريا: على الاقل رجال مب رجيجيل
محسن : من الرجيجيل يا حسيونه تسمع يا ابوي
ابو زيد اللي اول مره ما يهاوش حسين : وهو صادژ
محسن طلع بغضب وابتسم حسين بإنتصار وهو يرجع للحسابات لكن قلب عليه ابوه : ولا تحسبني سكت لك انت كم مره اقول تحترم اخوك لو يذبحك
حسين: نسيت نفسي يبه بس ابشر
ابو زيد صد وهو يقفل الدفتر : سكر الدفتر لين شوي ورح جب لي شاهي من عند حميد
حسين راح بسرعه
................••............
في بيت ابو زيد
عند مطلق اللي فعلا تعود على النوم صحى بإنزعاج من صوت سلمى اللي تدق الباب : يا ويلي علييييه اخوي اللي كان ذيييب ما يعرف النوم الحين صار الضحىى وهو ما صحى
مطلق تحرك وهو يدور اديم بس ما حصلها لكن انتبهه ليدها لللي ماسكه ذراعه رفع اللحاف وكانت متوزيه بالنص ولافه اغلب اللحاف عليها
وقف ببتسامه وهو يفتح الباب لسلمى: خير وش بلاتس من صبح الله تصارخين
سلمى: وش صبحه يا لبى عيونك وش صبحه الساعه 11 يا ابو قلب رهيف
مطلق : واذا يعني
سلمى مسكت راسها تمثل الصدمه : افااا مطلق اللي كان يهاوشني اذا جت الساعه 9:30 وانا نايمه ويقول ذبحتس الرباده وش صار فيه حسبي الله عليتس يا اديم
مطلق لف وهو يضحك : ما نمت كذا الا اني تعبان
سلمى : ماعليه ما عليه وين اديم
مطلق : نايمه ادخلي صحيها
سلمى من عند الباب تورطت وهي توها تستوعب انها قاطه على زوج وزوجته وهي ما تدري وش وضعهم :لاااا قومها انت بس اخلصوا وتعالو هناك ابوي وامي ينتظرون
اديم تحركت على صوت سلمى وفزت وهيي تناظر حولها ورجع مطلق بعد ما قفل الباب : يلا اصحي امي وابوي ينتظرون
اديم وهي باقي مغمضه عيونها : راح المجنون
مطلق : ايه راح
دخل مطلق وجهز وخلص ورجع ودخلت اديم تلبس ومطلق اللي طلع وهو يدق على هايف من امس ما كلمه
.................••............
في الخبر
عند هايف اللي لف على صوت جوواله اول ما شافه مطلق ضاق ما تعود يخفي عن مطلق شي والحين موضوع هيفاء ذا بيشغل هايف لكن تجاهله وقال : هلا هلا بأخوي اللي تزوج وقطعنا
مطلق ضحك: اوووه الخاطر زين والصوت مسفهل ايه هذا هايف اللي اخبره وبعدين والله ما قطعت بس لهييت الله اشغلني بذا الاديم
هايف : لاا فيه تطور
مطلق ابتسم: عطني اخبارك اخبرك كنت ضايق وش حصل لقيت حل
هايف تنهد : ما لقيت حل بس اللي لقيته يا مطلق اني فعلياً عايش على صوت نجد وطاريها
مطلق : من زمان عارفين ذا الشي بس وش حصل
هايف ماقال لمطلق عن اتصال نجد لانه يدري انه بيهاوش وياخذ موقف ضد نجد: ابد بعد ما وخرت عن الديره وبعد ما هديت شفت اني ضايق على الفاضي وبحاول اسوي الامور مع ابوي وادور حل وبعدين ابوي بنفسه بخطبها لي
مطلق : هذا اللي بفهمك اياه وعجزت ! طيب وش بتسوي وش الحل ! اول شي كلمك زيد
هايف : اووه يا زيد ما تركني ابد ما خلى نصيحه ما نصحها ولا هواش ما هاوشه !واذا على الحل انا احس ورا ابوي وابو نجد شي غير الارض واذا عرفته بحل باقي الموضوع ومالي الا ابو ثامر
مطلق : يا رجل وين تفكر ان ابوي لو درا انك تفتش وراه والله واللله تطير نجد من يديك ومب بس من يديك من احلامك بعد
هايف : ادري عشان كذا افكر ، المهم خلك مني انا مشكلتي واضح انت كيف اوضاعك اشوف حتى حسين يقول مدري عنه
مطلق : والله ياخي اني لاهي يا هايف ابتلشت ببنت عمك ذي حتى الطير اللي يطير تخاف منه وغير ذا من امس مريضه ويوم تشافت شرف نويصر المجنون على الديره ودرت به وتعال شوف اللي صار والألعن مسكت معه امس ما يكلم جنونه الا تحت شباك الغرفه وتخبر عاد الاصوات وراح فيها مطلق
هايف :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه الله ينصرك يا نويصر اخيرا اخيرا لقيت واقع ملموس يخوف اديم
مطلق : يا رجال ما يحتاج تخاف من كل شي
هايف : المهم مستقرين
مطلق : ايه ايه الحمدلله
هايف اللي دخل له عميل : زين اكلمك بعدين عندي عميل
مطلق : زين
سكر مطلق ودخل الصاله بعد ما جت اديم وهم يسلمون على ابو زيد وام زيد
ابو زيد : سلامات يا اديم وانا عمتس اشوفتس ذا الفتره تعبانه بالحيل
اديم : الله يسلمك يا عمي مدري يمكن من البرد واني ادخل عند نار حاره واطلع برا للهواء ومرضت
ابو زيد ابتسم وهو جلطهم بكلامه : ولا ننتظر لنا حفيد
مطلق اللي كان بيده شاهي ورفع راسه قبل يشربه وهو يناظر ابوه بذهول واديم ارتبكت
وضحكت ام زيد: باقي بدري توهم معاريس
مطلق اللي ولا كأنه متعود على كلام ابوه وتلميحه ولا كأنه متزوج قبل تنحنح بإرتباك :زي ما قالت امي بدري
اديم احترت وهي تشوف نظرات سلمى اللي تضحك وتغمز
ولكن انقذها دخول حسين وهو ينزل الجح عند سلمى : يبه ابو راضي يعزمك للغداء
ابو زيد: وش عنده
حسين: مسوي غدا لاهل الديره ويعزم مطلق بعد
ابو زيد:زين زين انا مانيب موصيك بجحتين وين الثانيه
حسين جلس وهو منهلك واخذ من يد مطلق كوب الشاهي وهو يشربه : كنت جايب ثنتين بس الله لا يوريك وش سوا فيني نويصر
ام زيد : وش سوا فيك
مطلق ضحك وهو يشوف حسين مغبببر تراب : واضح ممردغك
حسين لف يوريهم ظهره بضحك : مردغني وبس الا رماني بالحجر لين قلت بس ودفني ويوم طحت اخذ الجحه الثانيه وفقشها بظهري
مطلق وسلمى :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
ام زيد : حرام عليكم مجنون ماينضحك عليه
اديم : يا ويلي يا حسين وش سويت
حسين : وش اسوي هجيت بالجحه ذي
اديم : لو اني منك اموت
مطلق بهمس لاديم : اكيد بتموتين اكييد ابصم بالعشره
اديم : الله فوق يا مطلق والله ينصرني عليك
ضحك مطلق : الله ينصرتس
ابو زيد: ماعليه مسكين الله يعين اهله
ام زيد: وينه محسن ماجاء
ابو زيد: وش عند محسن الا يلف ورا هاللي ما تسمى
ام زيد: الله يهديه بس
ابو زيد وهو يناظر ساعته : يلا يلا يا مطلق انت وحسين ابدوا تجهزوا ما بقى على الصلاة شي بنصلي ونروح لابو راضي من هناك
مطلق : ابشر
ابو زيد: سلمى يلا وين ملابسي
راحت سلمى تزهب ملابس ابوها ولف مطلق يناظر اديم اللي جالسه وابو زيد يناظرها بتمعن ( بمعنى وش فيها ماقامت تجهز اغراض زوجها)
مطلق اللي كان يأشر لها ومافيه فايده تنحنح وانتبهت اديم وهي تناظره ببلااهه
مطلق بهمس : تعالي
وقفت اديم وراحت : وش فيه
مطلق : تعالي تعالي
طلعوا متجهين لغرفتهم : ما تشوفين ابوي وشلون يناظرتس
اديم: ليه!؟
مطلق :المفروض دامتس تدرين اني معزوم تقومين تجهزين اغراضي وانتي ابد جالسه
اديم: طيب اغراضك جاهزه
مطلق : عند ابوي لازم تقومين ولا بيهاوشتس ترا
اديم : مادريت
مطلق : المفروض انه من غير مايقول ولا اقول انا لازم تجهزين اغراضي ما بجلس كل يوم ادور بلحالي او انادي
اديم حست ان مطلق صوته جدي وانه بهالامور مايمزح ؛طيب
مطلق : يلا يلا عطيني شماغي ملابسي نظيفه اصلا
اديم اللي نست انها مسؤوله من زوج ولازم تهتم بملابسه وتكوي وتغسل وترتب فتحت الدولاب والصدمه ان الشماغ ماهي مكويه
مطلق :ما كويتيها!
اديم تنحت: هاه ! ا اا نسيت يعني انت تدري اني مريضه قبل وتوني تشافيت
مطلق اللي من المفترض بأحواله الطبيعيه انه يعصب بس عشان قالت مريضه تعاطف شوي : طيب طيب اكويها بسرعه راح الوقت وابوي ينتظر
اديم تورطت اكثر وهي بالحقيقه ما تعرف تكوي الشماغ بالعاده يا أمها يا لطيفه او الخادمه : اا طيب بروح اجيب الكوايه من عند سلمى
مطلق : اجلسي انا اجيبها
اديم اللي كانت ودها تهج لسلمى تكوي لها الشماغ: لا حلفت انا اجيبها
مطلق : يا بنت الحلال انتظري
اديم بسرعه لبست وركضت ومطلق منهبل : والله ما اخبل منتس الا هي
راح وراها وسلمى اللي كانت تجهز لابوها العود دخلت اديم تركض: سلمى تكفين افزعي
سلمى: علامتس وش فيتس اذا مطلق طاقتس مانيب فازعه
اديم : هو ماطقني بس اذا مافزعتي 90٪ يطقني
سلمى: وش افزع فيه !
اديم رفعت الشماغ:ما اعرف اكويه ومطلق يبيه ومدري وش اسوي
شهقت سلمى بصدمه: وشوووو ! ما تعرفين تكوينه اجل وشوله انتي بنت حسبي لله عليتس
اديم : وش دراني ما اكويه في بيتنا يا امي يا لطيفه او الخادمه ولا بعد يودونها الكواي
سلمى: حسبي للله وضاقت مالقيتي تزوجين الا مطلق اللي موته فالاشمغه
اديم : ما سألتس وش يموت فيه مطلق ! اقولتس افزعي
دخل مطلق : وين رحتي الوقت راح ! يلا
سلمى سحبت الشماغ بربكه: حلفت ما تكوينه توتس عروس
اديم جازت لها وهي تكمل: لا والله خليه
سلمى: لا والله عطيني
مطلق :وش تحلفين عليه انتي بعد ! عطيها الكوايه بسرعه وروحي خلصي امور ابوي
سحب الشماغ من سلمى وسحبتها سلمى منه: تكفى يا مطلق اشتقت اكوي شماغك
مطلق: حسبي لله ونعم الوكيل ! مب وقت شوقتس يا بنت الناس ابوي ينادي اخلصي روحي
اخذها وهو ياخذ الكوايه وهو بدا يعصب : يلا يا بنت الناس
اديم اللي كانت تناظر سلمى بإستنجاد وهي فعلا الحين خافت وقال مطلق بغضب : خلصيني
اديم اخذتها وراحت وهي خايفه نزلتها وهي تناظر الشماغ اللي ماكان فيه ملامح ومطلق فوق راسها متكتف
اديم : طيب وخر من فوق راسي
مطلق : يا صصصصبر ايوب
راح وجلس واديم تقلب الشماغ وتوتر مطلق وهى يسمع ابوه وحسين برا : وش بلاتس تناظرينها ترا ما تكوينها بعيونتس
اديم اول ما سمعت صوت عمها ارتبكت ورفعتها ووقفت واتجهت لمطلق وهي ماتدري كيف تجرأت ووقفت قدامه وضمت الشماغ وهي مغمضه عيونها :مطلق بقول شي بس لاتعصب
مطلق وهو متكي بيد على ركبته ويد على خصره : هو باقي تعصيب ! هاتي
اديم بسرعه: معرف اكوي الشماغ
حرفففيا انجلط مطلق ووقف : هاااه وشو ماتعرفين تكوينها
اديم كانت منتظره انه يكفخها ورغم ان مطلق انفجر عصبيه وسحب الشماغ وهو ساكت ويحاول مايهاوش
سحب القاعده وهو يفرش الشماغ عليها بغضب
واديم تناظره بخوف واخيرا قال: في بنت عمرها 24 ماتعرف تكوي شماغ وين عايشين هاه
اديم :وش اسوي معرف
حسين من برا: مطلق يلاا
مطلق : روحوا بلحقكم
لف على اديم بغضب مكتوم : تعالي
اديم جت بهدوء : وش تبي
مطلق وهو يأشر قدامه : تعالي هنا
اديم :ليه؟!
مطلق : لا تجننيني
اديم قربت بخوف وقرب مطلق وهو يياخذ الكوايه وبدا يشرح لهاا وشلون تكوي صح كان شرح غاضب بس غصب على اديم استوعبت وسحب مطلق الشماغ بعد ماكواها وهو يلبس :جيبي الشماغ الثاني
جابته اديم بخرشه وهي تعطيه :خذ
مطلق : تشوفين هالكوايه والشماغ
اديم: ايه
مطلق وهو حاط يده على رقبتها من خلف ويأشر على الكوايه : لا ارجع من الغدا الا هي منكويه وبكوي زي الناس وان دريت ولا سمعت ان سلموه ساعدتس ذبحتكم يااثنتين تسمعيين
اديم ارتجفت من يده : ايه
مطلق :ولا تحاولين تكذبين عشان بتكوينها قدامي اذا جيت
اديم : طيب
طلع مطلق مستعجل بيلحق ابوه واديم اللي تناظر الشماغ بقهر واخذته وهي تفرشه وتحاول تقلد مطلق اللي كان يعيد لها الشرح مرتين
فزت على دخلت سلمى اللي تركض وتضحك : هاااه حيه ياربي لك الحمد عسى ما اوجعتس بالطق
اديم دفتها: ماطقني حمدلله بس هددني
سلمى بفجعه: هاه
اديم شرحت لها كل السالفه وهم يضحكون
سلمى:اشوى والله توقعته يذبحتس بس هانت
اديم : ياخي وش اسوي انا ماعرف
سلمى: اقول تعلمي والله ترا ثاني مره بيخقنتس بالشماغ
اديم : هذا اللي بيصير ااااه يا ابوي وفايز
سلمى تكت وهي تضحك: عاد تدرين هو للي معلمني اكوي الشماغه بس بعد ما مصع اذني اول ماقلت ما اعرف بس شكله استحى منتس
اديم : هههههههههههههههههههه الله يديم الحياء يا شيخه
سلمى وقفت: اجل حاولي تكوين الشماغ بسرعه وتجين امي عازمه ام مشعان للغداء
ادييم : يا بنت الحلال شماغ مطلق ارحم لي روحي بس سوي قهوه وتعالي
سلمى :بخلص شغلهم واجي
اديم ما ردت وهي تحوس بالشماغ
................••............
في الخبر
هايف اللي انتهى دوامه وطلع واول ماوقف عند البيت لف وهو يشوف بيت ابو فرج كالعاده مفتوح والعيال متجمعين فيه ماعدا متعب اللي توه وصل معه
دخل هايف : سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ركض دحوم اللي تعود على هايف وهو يحضنه رفعه هايف وجلس وهو يسلم عليه
سعود : هايف اليوم بخير
هايف ؛حمدلله
ابو فرج: جلعه دوم
هايف : تدوم ياعمي بس بغيتك بشغله
ابو فرج: سم
هايف : تعرف ابو ثامر رفيق لابوي من زمان تعرفه
ابو فرج: اي والله اعرفه
هايف : حق المعرفه ولا سطحيه
ابو فرج: لا اعرفه زين
هايف : اجل اسمعني
ابو فرج : وشو؟!
هايف : انا قلبي يقول المشكله ماهي ارض وبس ابوي واعرفه زين مايبيع احد عشان ارض فيه شي ثاني
ابو فرج:فيه ان ابو نجد ماحشم ابوك قدام الناس وابوك صاحب كرامه
مشاري: بس انا من وجهة نظري اشوف ان مابين الاصحاب كرامه
متعب : يعني يمكن ان غلط ابو نجد كبير
هايف : يمكن كرامه وهذا اللي اقتنعنا به سنين بس زعل ابوي كبيييير ولو هي كرامه كان ابوي ما تعنا كذا وخصوصا انه وده يرجع لابو نجد بس ان فيه شي كبير يردعه
سعود: وش خلاك تقول كذا؟!
هايف : فالديره الاسبوع اللي فات صارت حرب قصايد بينهم بس كلها مجوفه بعتاب واتوقع ان فيه سر
ابو فرج: معقوله؟
مقبل : والله يمكن
ابو فرج : وتهقى ابو ثامر يعرف
هايف : الا يعرف ونص لانه الوحيد اللي انحاااز لنا ولابوي ولا عاد يسلم على ابو نجد وزعل زعل كبير بعد
مشاري : بس اجل فيه إن
ابو فرج: اجل انا بحاول اسأله لكن كيف اجيه
هايف : ابد بجيب لك رقمه واذا قدرت تخليه يجي الخبر بعد يا زينها عشان مايقدر يقول لابوي شي
ابو فرج: عطني رقمه
هايف : بدق على مطلق يرسله
كان هايف وده يطير بالاحداث قدااام ويشوف وش بيصير ووش بيطلع مايدري ليه يحس ان الفرج قرب اتصل بمطلق اللي قال بيجيب الرقم ويرسله ................••............
في بيت ابو نجد
وعند نجد اللي هي بعد من بعد ضيقه اتسع خاطرها وصارت راضيه وهي لو ما تخاف كان كل شوي تتصل بهايف وتسمع صوته وسوالفه المختصره لكنها له معنا كبيييير نزلت من البيت متجهه للبقاله دخلت وهي مبتسمه وتدور هالبسكويت اللي يجيب لها هايف
ولفت نظرها
مطلق اللي بعد الغدا كان ياخذ اغراض ورغم انها ماتعرف مطلق ابد ولا تذكر منه الا جموده الا انها تعرف ومتاكده انه اقرب انسان لقلب هايف
مطلق اللي وهو يجمع اغراضه حس احد يناظره والتفت وشاف نجد صد ببتسامه ( ليت هايف هنا ويشوف )
اخذ اغراضه وهو كان وده ياخذ اخر كرتون البسكويت اللي دايم هايف ياخذه عشان نجد بس تركه لنجد ويدري انها تحبه رفع صوته وهو يقول : قادريين هالكرتون خله على حساب هايف وعطه اللي يبيه
قادرين ناظر مطلق باستغراب بس ما اعترض لانه يخاف مطلق
انصدمت اديم من حركته بس ضحكت وتأكدت ان مطلق رغم ان هايف بعيد ولا يقدر يهتم بنجد مطلق يعوض اللي ماقدر هايف يسويه
اخذت الكرتون على حساب هايف وطلعت ونست وش اللي تبيه من البقاله
دخلت البيت وهي مبتسمه ومتحضنه الكرتون
ام نجد :نجججد وين الاغراض اللي وصيتيس
نجد : هاه
ام نجد : ما تسمعين انصمخ