📌 روايات متفرقة

رواية لا غلاك اكبر ذنوبي ولا قلبي نبي نمر والهنوف كاملة جميع الفصول

رواية لا غلاك اكبر ذنوبي ولا قلبي نبي نمر والهنوف كاملة pdf بقلم اديم الراشد


رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها pdf كاملة من الفصل الاول للاخير هى رواية من اجمل الروايات الرومانسية السعودية رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها pdf كاملة من الفصل الاول للاخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة من الفصل الاول للاخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة من الفصل الاول للاخير

رواية لا غلاك اكبر ذنوبي ولا قلبي نبي نمر والهنوف كاملة pdf من الفصل الاول للاخير بقلم اديم الراشد

رواية ان كان ماجازت لك الدنيا ندور غيرها كاملة بقلم رهام السلطان

لتحميل الرواية كاملة بصيغة PDF والاحتفاظ بها علي هاتفك اضغط هنا
لقراءة الرواية اونلاين علي موقعنا تابع الصفحة واستمتع 💖👇

يمكنك تغيير حجم الخط والتباعد بين الاسطر عن طريق علامة الاعدادات اعلي يسار الصفحة
البداية مع البطل ( نمر ) عمره 33 سنه
قصة نمر قصه طويله عريضه قصه من كل جهه يغلب عليها سبب يغير شخصية نمر ويبدلها ويرسم منه شخص فض وصعب واسلوبه فالحياه قاسي ومتسلط بعيد كل البعد عن معالم السلام واللطف له بصمه في كل مكان لكن ما تشبه اي بصمه وله من اسمه نصيب سموه نمر لكن ما اقتصر على الاسم وبس حتى اطباعه صارت تشبه اطباع النمور شرس جداً شرس
ماكان احد قادر يرّضخ نمر او يوقف بوجهه لكن كل شي يخص نمر توقف للحظه ( وبنعرف ليش فالبارتات الجايه)
...
نمر مستقر في بيت جده ابو أمه بعد ما انفصلوا امه وابوه وكل واحد صار يرمي نمر على الثاني وكل واحد يقول (غلطتك وانت تحملها انا ماني فاضي )
بين هنا وهناك وبعد ما تزوجت امه حن عليه جده ابو ادهم وطلب انه يربيه وطبعا وافقوا فوراً وصار موجود عنده ...
أما اسم نمر بعد ما ولد وهو غير مرغوب فيه لا من ابوه ولا من امه واول مابشروا ابوه بجيته وسألوه وش بيسميه
حرك يده بالهواء بعدم اهتمام وهو يناظر التلفزيون اللي مر فيه صورة نمر وقال ( سميته نمر ) ما درا ان هالاسم ما رح يكون شي عابر ولا عمره بيكون شي بسيط
... ................••............
وبالنسبه لبيت ابو ادهم
كان يعيش فيه ابو ادهم اللي كان حاد وصعب لكن معروف بالحنكه والعقل لكن مهما وصلت حدته وجبروته وقوته وفراسته عجز يخضع نمر بالعكس كان يسكت ويخليه يسوي للي يبي بس يفتك من التصادم معه
وكانت تعيش خالته بدريه : ارمله وتعيش مع ابوها وولدها وكانت قوية شخصيه ومجبوره تكون قويه عشان ولدها ولكن كانت نفس نظام ابوها مع نمر تتقي شره ولكن تحبه حييل من حب ولدها له
دحيم (كان دحيم من الاشخاص اللي مريضين بمتلازمة داون) كان طيب ابييض قلب وحبييب ورغم بعد الكل عن نمر الا انه ما يبعد عنه بالعكس يشوفه شي كبير وغالي بالنسبه له
..................••............
بيت ابو حمدان ( هو نفسه ابو نمر )
ولكن كان يفضل ان الكل يناديه بحمدان
ابو حمدان : انسان متسرع ولا يحسب للعواقب ولا يتحمل ابد لكن له جانب ضعيف وحنون يرجع يحن
ام حمدان : انسانه طبيعيه وعايشه مع عايلتها مثل كل ام لكن مجرد ما تشوف نمر تتحول لشيطان تكرهه كرهه مو طبيعي لكن ماهي قادره تواجهه ابد الا بالدعاء عليه
حمدان : عمره 29 متزوج وعنده ولدين (حاتم 6 سنين ، ريان 5)
انسان في حاله ملتزم دينياً عايش على نظام واحد ولا يبي يغيره ( ما يدخل بحياة احد ولا احد يدخل بحياته ) علاقته مع نمر سطحيه جداً وكل واحد يتحاشى الثاني
هدى : زوجة حمدان تشابهه حمدان بأطباعها او مع السنين صارت تشابهه طيبه بس يا شينها اذا حقدت على احد
راكان وعدنان : توأم ، لكن مو اي تؤام ملح البيت عمرهم23 وطبعا يفوزون برفعة الضغط والمقالب
ولكن راكان كان اهداء واعقل ومنطقي اكثر من عدنان المتسرع
رهف : طيبه حنونه تسامح بسرعه تحب الاجواء الهاديه
بدون اهلها مستحيل يرتاح قلبها حبيبه حييل تشيل هم غيرها وصاحبة نيه حسسسنه عمرها 25
اثير : عمرها 22 سنه لكن للي يشوفها يقول عمرها 50 من طولة لسانها وبس احد يمنعها من شي تبيه تقلب عليه وتقلب الدنيا معها عليه
.................••............
بيت ام طارق ناديه
( وهي بعد نفسها ام نمر )
ام طارق: تزوجت ابو حمدان بسن صغير تغربلت معاه ولا تقبلت عيشتها معه او اي شي يربطها فيه تطلقت وتزوجت بعدها من ابو طارق
حنونه وطيبه لكن ما تنسى اي شي صار لها بسرعه ندمت كثير انها تركت نمر بصغره لكن كانت تحاول تعوض وتتلافى الوضع بس ماعاد ينفع
ابو طارق : مثل كل اللي حوله ما يحب نمر كثير ولا يبي يقرب منه نهائياً لانه طلع عيونه بما فبه الكفايه وكان مسالم وهادي نوعاً ما
طارق : عمره 29 دكتور عام ، عطاه الله من الاخلاق ماعطاه ، متفهم جداً جداً وسييع صدر وانسان متفائل نظرته للحياه حلوه لكن يضيع كل التفائل اذا شاف حال نمر عزابي للحين ووحيد امه وابوه
..................••............
والبيت اللي كان تقريباً اقرب بيت لنمر
هو بيت الخاله ساره : خالة نمر اللي كانت حنينه على نمر حيل رغم تجافيه وبعده لكن كانت تعامله مثل تعاملها مع حمد ولدها وتحاول تكسر الجانب الشين في نمر بس ماقدرت لكن كانت تدعي ان الله يكفيه شر نفسه
ابو حمد: كان يساوي ساره في حنيتها وطيبتها وكان ماعنده مشاكل مع نمر ويدري ان نمر ممكن يتعدل بس مافيه اي شي يساعده ابد
حمد : عمره 32 وطبعاً مثل امه وابوه بالطيبه لكن كان من اقرب الناس لنمر ومحامي ومستعد يساعده على الشر والخير وكل شي يسويه نمر يعده صح حتى لو غلط لانه يعطي نمر الحق في كل شي ويحبه وطبعاً هو الوحيد اللي نمر صافي له من دون مشاكل وشوشره وللحين اعزب
جود: عمرها 23 وعلى تربية اهلها الطيبه كانت جود بعد طيبه وولكن على كثر ما كانت تعرف ان اخر بيت ممكن يأذيه نمر هو بيتهم لكن كانت ما تثق فيه وتحس بيجي يوم ويقلب عليهم عشان كذا كانت دايم في نقاش حاد مع حمد والسبب نمر
.................••............
بيت ابو احمد
ابو احمد ( عم نمر ) : يشابهه اخوه كثير ولكنه انسان صامت اغلب وقته
ام احمد : انسانه عاديه عايشه مثلها مثل غيرها وبناتها رنا : اكبر وحده لكن تشابه اثير في استفزازها عمرها24
ريناد : جميلة جميييله بشكل مرعب سواءً خلق او اخلاق عمرها22
احمد : عمره27 مغترب في كندا
.................••............
بيت ابو عامر ( عم نمر)
يسكن معه ابوه ابو فهد : اللي كان صعب وغير مبالي وقوي
اما ابو عامر : فهو من شابهه اباه ما ظلم يعيش نفس الهنجعيه من ابوه والتفتح والكبرياء
ام عامر: تجاريه بنفس الاطباع
بتول: البنت الكبيييره وهاذي طيبه وحبيبه ولكن قويه بنفس الوقت عمرها25
ارياف : هاذي بعد طيبه ومسكيييينه على نياتها وينهضم حقها كثير بس المهم ان الكل راضي عنها21
عامر : عمره 15 هذا يعيش طيش المراهقه المتعب
.................••............
واخيراً وليس اخراً بطلتنا بتظل مجهوله وبنعرفها مع الايام والبارتات

في مكان بعيييييد عن الانظار في مكان مظلم مكان يضيق الصدر ويكتم الانفاس في زوايا السجن كان هناك نمر اللي كان جالس قريب الشباك يبي بس يتنفس هوا وكان اصعب الاوقات على نمر انه يكون بين اربع جدران لكن ما كان هذا صعب مثل مصيره المنتظر رفع راسه وهو ياخذ نفس يتذكر اللي صار معه قبل سنه ..)
قبل سنه .. ( مثل ما تعود نمر اللي طلع من بيت جده اللي كان بجنب مزرعتهم واللي كان بأطراف بعيده عن المدينه كانت قريه لكن متطوره كثيير .. طلع نمر وهو شماغه على كتفه وبيده عصاه اللي ما تفارقه ابد كان في اعلاها تمثال لراس صقر تحرك يمشي و صوت نعاله على التراب مسموع كان يمشي وهو يسمع همسات الناس حوله يقولون ( فكونا منه لا احد يقاشره ، يالله صباح خير ) وناس تدخل عيالها البيت عشان ما يقاشرونه وحزتها وش يفكهم ،
وصل بقالة سرور لللي كان اذن القريه وكل شي يصير يدري به سرور وكل من يبي يسأل يسأل سرور وصل له نمر ومد يده وهو يخبط الطاوله قدام سرور اللي فز برعب : بسم الله
نمر : نعم يا حبيّب شايف شيطان
وقف سرور اللي يتحاشاه: ابد محشوم سم وش تبي
نمر : وش ابي يعني !؟ مافيه الا شي واحد مخليني اجي بقالتك الخايسه ذي
فهم عليه سرور ولف وهو ينزل بكت الزقاير ومد له واحد واخذه وهو يرمي عليه الفلوس وطلع فتحه وسحب وحده وهو يشغلها بهدوء ويراقب الناس حوله وهو مصغر عيونه ويدقق كان يشوف انه اذا كان موجود يختفي اغلب الصوت وينقلب لهمسات كان يدري له هيبته لكن ماهي هيبه بإحترام كثر ماهي خوف وارتياب ويصدون عنه عشان بس يفتكون من شره
وكان تاريخ نمر حااافل بالمضاربات والمشاكل المدميه اللي اثارها في جسم نمر باقيه واولها على وجهه اللي كان فيه اثر جرح عميق على جبينه
ولكن التفت اول ما سمع صوت ظافر اللي كان من اشد اعداء نمر ظافر اللي كان متكي على سيارته وهو يقول : ابعدوا الشياطين عن الارض نبي نعدي
سحبه ابوه وهو يقول : فكنا من شره وش تبي فيه
ظافر : ماعليك منه ، اقول انت وخر عن الطريق الاودام وقد قلت لك الحيوانات مايعشون هنا
ببرود الدنيا رمى نمر الزقاره وهو يطفيها برجله وسحب شماغه اللي ثابت على كتفه العريض وهو يعدله واتجهه لظافر دقه بعصاه في كتفه وهو يقول بصوت ضخم ورخيم : كم مره بعلمك وبفهمك انت وابوك تحلون عن سماي كم مره لازم اقول لاتبلوني بنفسكم ليه ماتفهم!؟ ابو ظافر: يا نمر ابعد عن الطريق ولا تطولها وهي قصيره
رفع حواجبه نمر بتعجب: اييه صرت انا مطولها ، اجل اسمع اسحب ولدك ذا البغل وفرقونا بريحة طيبه ولا والله لتطول لين يوصل الدم لركب
ابعد وهو مايبي يتمشكل من الصباح ورجع وهو يسحب الكرسي وجلس بنص الطريق لعانه عشان ما يمرون لكن ظافر كان اكثر لعانه وركب وتقدم وهو يدف الكرسي بالسياره بهدوء
والناس تراقب هاللي بيصير ومتعودين على مشاكلهم ولكن نمر ماعاد يتحمل زود ووقف واتجهه له وفتح باب السياره وسحبه وهو يخنقه بياقته : يعني ماتبي ترسيها لبر ماتبي تحقن دمك
ظافر : ابعد يدك ازين لك لو فيك خير ما رماك ابوك على جدك وراح وخلاك عاله عليه وعلينا
ماتوقع ظافر انه حفر قبره بيده انفلت عليه نمر بكل ما اوتي من قوه وحافظاً على كرامته، ظافر كان يعيد ويكرر كلامه اللي يسم نمر وبلحظة غضب ضرب نمر راس ظافر بقزازة السياره وتكسرت وتركه بيبعد لكن التفت اول ما فقد حركة ظافر وشاف انه ماله ردة فعل وما توقع ان هاللحظه بتكلف ظافر حياته وتكلف نمر حياته بعد
ركض ابو ظافر وهو يصرخ: الله لا يوفقك ذبحت ولدي الله لا يوفقك ذبحته ذبحته
تجمعوا الناس يبون يطلعون ظافر لللي كان ساكن لكن الكل ابعد اول ماشافوا ان اغلب القزاز دخل براسه ولا يدرون كيف دخل ركضوا يدقون على الاسعاف ووقف نمر بذهول يناظر ما كانت ضربته له مميته ابد كانت عاديه
واتجهت الانظار على نمر ووصلت الاسعاف و الشرطه ونمر للحين واقف وهو مصدوم ما توقع ابد يصير معه كذا
اما الناس كان الشي الوحيد اللي باقي ماسواه نمر هو انه يقتل احد وما استعبدوها عنه لكن في النهايه سواها نمر
طلع ابو ادهم مستغرب الاسعاف لكن شاف ظافر طايح على سرير الاسعاف راسه كله ينزف دم وابوه حوله يصيح ويدعي وكان ابو ادهم يدور على نمر بعيونه ويدعي انه ماله شغل لكن خابت هقواته اول ماسمع الضابط يقول : وين اللي ضربه!؟
والكل التفت لنمر ويشرون عليه ما حاول نمر يهرب او ماصار له فرصه يهرب من الصدمه وهو عيونه على ظافر للحين وبسرعه كتفوه
وركض ابو ادهم وهو يمسك ثوب نمر بذهول :وش سويت يا نمر وش سوووويت
مارد نمر ابد مارد كان من طبعه السكوت لكن الحين غصب عليه سكت كل ذا صار بلحظه ما حسب نمر حسابها ابد اخذوه وهو مايدري وش بيصير على ظافر كان التحقيق ينعاد على نمر اللي كان يردد ويقول ان ( ظافر على اللي بتلاني بنفسه ) لكن ما فاده ووقفوه ينتظرون خبر عن ظافر وكان اول مره في حياة نمر يدعي لظافر بخير ويدعي انه يعيش مو عشان شي بس عشان مايصير قاتل مايبي يتعدى هالمرحله بعد
لكن مع الاسف بعد يومين وصله خبر ان ظافر مات ومن بعدها وهو بالسجن وبعد ماصدر بحقه قصاص بعد سنه
ومن بعد هالشي استوت في عيون نمر الدنيا كان متوقع ان حياته بتنتهي قريب بس ما توقع انها بهالسرعه والبشاعه كان رافض ان احد يزوره رغم تردد ابوه وامه وجده والكل لكن ماعاد ينفع نمر الحين شي
كانوا اهله في صدمه صح يبون يفتكون من شره بس مو بالموت ابد وقطع نمر هالسنه وهو ما شاف احد الا حمد اللي كل ما جاء له منهار و يهاوشه نمر ويقويه بدال مايكون هذا دور حمد ورغم محاولات حمد في انه ينقذ نمر من اللي هو فيه ما قدر وضاعت منه كل خطوات المحاماه وهو يشوف صديق عمره يروح وهو مايقدره يسوي له شي) ...
رجع نمر على واقع السجن المرير
ونزل يديه يناظرها والتفت حوله يشوف الناس نايمه وهو ينتظر قصاصه اللي كان موعده بكره نزل راسه وهو يقلب بداخله ويدور عن خوف من الموت ومن القصاص بس ابد ماكان فارق معه جلس يقلب بأفكاره ويتذكر شي واحد يصعب عليه الموت او انه يموت ويخليه وراه مافيه احد
ابوه وامه ما عليهم يقدرون يعيشون بدونه مثل ما عاشوا من قبل ، اهله!؟ ديرته !؟ ربعه!؟ ابد ما احد بيفقده بالعكس بيفتكون من شره
رفع يده بيعد احبابه لكن ضحك بضيق وهو يقول بنفسه ( على من تضحك يا نمر ومن بتعد اصلا ما يتعدون عدد اصابع يدك الوحده )
جلس يعد على يده : دحيم !؟ مسكين دحيم وش يدريه عن بلاويك ، حمد ؟؟ ايه يمكن حمد بيضيق ويزعل لكن احسن له يفتك من خوتك اللي كلها قشر
جدي !؟ يوووه يا جدي الرجال ما عاد باقي في عمره الا ايام قليله بيعيشها في سلام بعيد عنك وعن مشاكلك
بدريه !( كان نمر ما يقول لها خالتي ابد يناديها بأسمها ) هي بعد بتفتك منك (الوحيده اللي يناديها نمر خالتي هي ساره ) وخالتك ساره بعد ما عاد تبيك وهي تدري انك قاتل
قبض يده بضيق وحزن ووقف يبعدهم عن باله وهو يشوف انه لو يموت افضل له ولهم وقف على سجادته وصلى ركعتين وبعد ماسلم التفت على ابو مقرن اللي كان سجين معه بعد ومن سنين شافه جالس وهو يقرى قرأن واتجهه له ونمر مايعرف الا هو ولا طرا له يعرف احد ابد كفايه عليه اللي هو فيه جلس جنبه بدون كلام
والتفت له ابو مقرن مبتسم ومد يده يمسح على كتف نمر وهو يرفع صوته بآيه كان يقراها وقال ( وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ ، ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ )
وقف وهو يقول : لا تضيق يا نمر الله لللي قدر والله اللي يلطف وما تضيق الا تفرج
قال نمر بهدوء : ماعاد لها مجال تضيق الظاهر انها انتهت حياتي ولا هي الا ساعات ويعلن السياف عن موتي
سكر المصحف ابو مقرن وتقدم وهو يشد على كتف نمر: ما احد يدري بساعتك وموتك الا ربي لا السيف ولا السياف يحددون وبعدين ياكم واحد طلع يحتري موته ورجع للحياه وافرجوا عنه
ضحك نمر باستهزاء : ايه تصير لكن ابو ظافر لو بيده يذبحني بيده
هز راسه ابو مقرن بيأس : الله يكون بعونك ويغفر لك خطاك
وقف وراح وترك نمر اللي تنهد بتعب واخذ المصحف ورجع يقرا له كم ايه وهو يحس انها انزلت عليه السكينه وهدا روحه رغم ان روحه ماهي خايفه قد ماهي متألمه من العيشه اللي عشاها
................••............
في بيت ابو حمدان
اللي وصله خبر عن قصاص نمر البيت كله اهتز والكل مذهول رغم انهم كانوا عارفين انه بينقص لكن ما قدروا يتحملون ابد ابد
كان حمدان جالس وهو يقراء على ابوه اللي ماوقفت دموعه وهو ندماااان على كل شي وعلى انه ترك نمر لاغلاطه لين دمرته كان يتذكر مواقفه مع نمر لكن كلها كانت شينه ( يا انهم مستدعينه من الشرطه عشانه او متهاوش مع احد او مسوي كارثه )
غمض وهو يشد على صدره بحزن
راكان وعدنان اللي لاول مره يوصل معهم الضيق والحزن لهدرجه صحيح ان نمر غاثهم بس المصيبه كبيره
رهف اللي كانت تبكي بحزن جلست وهي تساعد حمدان
اما ام حمدان وهدى واثير كانوا جالسين بصمت حزانين صح على نمر بس هذا غلطه
.................••............
في المستشفى
كانت موجوده ام طارق اللي من يوم سمعت طارق يقول لابوه عن القصاص وهي في حاله ما يعلم فيها الا ربي كانت تصحى وتذكر وترجع تغيب عن الوعي
وطارق جالس جنبها وهو بعد حزين مهما كان نمر اخوه التفت يناظر ابوه اللي جالس قدامه وهو متكتف وساكت وقال بهدوء: ليتها ما درت
ابو طارق: ما هقيت انها تسمع
طارق : وشلون بتحمل وشلون ! ياربي تلطف بها
رجعت تصحى ام طارق وفزت وهي تبعد عن السرير
وقف طارق يمسكها: يمه بسم الله عليك وين بتروحين
ام طارق : بروح لولدي بسلم عليه بودعه تكفى يا طارق تكفى ودني له بشم ريحته تكفى
طارق : يمه يا حبيبي تعوذي من ابليس تكفين ما اقدر ما اقدر ادويك
ابو طارق: يا ام طارق تعوذي من ابليس واصبري وادعي ان الله يجبر قلبك
ام طارق : وشلون تبوني اهدى وولدي بكره بيذبحونه تكفون سوو شي تكفون كلموا ابو ظافر تكفون
طارق : يمه ابشري بكلمه بكلمه
ابو طارق : وش نكلمه فيه عجزنا لنا سنه كل يوم نروح ونجي
طارق التفت لابوه واشر له يخلي هالموضوع على جنب ورجع يخدر أمه لين بكره لين ينتهي موضوع نمر
وجلس وهو وده يصيح من حال امه
.................••............
في بيت الجد ابو ادهم
كان جالس يصلي في الحوش وهو مايبي بينه وبين ربي شي يحجب كان يدعي من كل قلبه وعلى كثر ما نمر غربله كان يدعي ان الله يكون معه وان الله يحنن قلب ابو ظافر
وكانت تراقبه بدريه الحزينه وهي ماتدري كيف بيكملون باقي حياتهم من دون نمر اللي رغم اذاه الا ان وجوده بالبيت يطمن غمضت وهي تمسح دموعها وهي تفكر في حال دحيم اللي من سنه وهو كل ساعه يسأل عن نمر وهو يحسبه رايح يكشت مثل عادته
................••............
في بيت الخاله ساره ام حمد
كانت واقفه على الشباك وهي بجلال صلاتها لفت على صوت جود : يمه وش فيك!؟ وش تنتظرين
التفت ساره وهي تمسح دموعها بحزن: انتظر حمد مدري وين راح مدري وش صاير له
جود : يا حبيبتي يمه حمد مابيروح وين بيروح اصلا شوي ويرجع
دخل ابو حمد بضيق : مدري وينه ما لقيته
جلست ساره وهي تبكي : ياربي تعينه ياربي هو ماله الا نمر ونمر ماله الا هو تكفى ياربي تلطف بنا يارب
ابو حمد: يا بنت الحلال ان شاء الله ماهو بعيد
رجعت توقف وهي تدعي لنمر وتدعي لحمد
................••............
في مكان بعيد في اخر مزرعة ابو ادهم
كان هناك حمد اللي جالس قدام سيارة نمر اللي من سنه ما تحركت على حطة يده وجنبه ( صقر نمر ) اللي كان يحبه حيل وكانت من هوايات نمر القنص والصيد
التفت يناظره وعيونه مغورقه ومد يده يبعد برقع الطير عن وجهه وقال بحزن: وشلون بنصبر يا فزاع !؟ كيف نبي نعيش بدون نمر كيف !؟ كيف نبي نرجع نقنص ونصيد كيف تبي ترجع تطير ! اااااخ يافزاع اخ تكسرت جنحاني وجنحانك بغيبة نمر وشلون بنعيش !؟
كان الصقر حاله هزيل وكأنه فاقد نمر اللي كان يعتني به ومهتم به
ووقف حمد وهو يرجع البرقع عليه وطلع وهو يمسح دموعه بطرف شماغه وصل للبيت اللي من سنه وهو كل يوم يروح له ويترجاه ويرجع بنفس الجواب بس ما مل ابد
وصل بيت ابو ظافر رفع يده يدق الباب وانفتح الباب من ابو ظافر اللي كان في حاله كسيفه : وش تبي
حمد : جيت اسوق عليك وجهه الله يا ابو ظافر ، تكفى تكفى واللي تبيه اطلبه وابشر وتم لكن دخيلك ترحم ضعفنا
ابو ظافر : ما رحمني نمر يوم ذبح ولدي
حمد: يا ابو ظافر انت تدري ان ظافر الله يرحمه هو اللي ابتلاء نمر في نفسه
ابو ظافر : ما طلبت منك تعيد ذنوبه
حمد : انا طالبك ترحم ضعف امه وابوه ولا تذوقهم اللي ذقته
وقف ابو ظافر يهدد حمد : اسمعني زين ابعد عني وعن بيتي ونمر ماني متنازل عنه لو اموت
صفق الباب بوجهه حمد اللي انهارت كل آماله ورجع يسحب نفسه لين وصل البيت واستقبلته امه الباكيه وهي تحضنه ولا استحى حمد من انه ينهار بين يديها
................••............
الليل عدا بسرعة البرق ومحد كان يبيه يعدي ماكان ودهم ان الوقت يعدي وياخذ نمر معه لكن جاء الصبح اللي ماكان صباح خير عليهم ابد
وبدوا الرجال يطلعون يتجهون لساحه اللي بيتم فيها القصاص ولا بقى واحد ما حاول في ابو ظافر لكن مافيه نتيجه
كلهم صفوا ووقفوا ينتظرون نمر والكل واقف بحزن ويأس
.................••............
في السجن
طلع نمر اول ما استدعوه وهو ماودع احد ابد وطلع للمكتب وتقدم وهو جامد والكل يناظره بشفقه وحزن بدوا يعطونه الاوراق اللي يبصم عليها وبعدها مد الضابط له ورقه وقلم : اكتب وصيتك يا نمر
رفع نمر القلم والورقه وهو يقلبها ( وش بيكتب!؟ وش بيوصي عليه !بإختصار مافيه شي) نزل الورقه والقلم فاضيه: ماعندي شي اكتبه
وقف الضابط وهو يخبط كتفه بشويش وطلع وجاء واحد من العسكر مع سجاده ومصحف وعطاها نمر اللي فتح المصحف على نفس الايه وهو يرددها مايدري ليه كان متعلق بها ويرددها
فرش سجادته وصلى وهو مافي صدره رهبه ابد سلم ووقف وتجهوا له وهم يحطون الكلبشات في يدينه ورجلينه وطلعوه وهو شماغه على راسه من دون عقال وطلعوا لساحات السجن وكان ينتظره باص وحوالينه عسكر وجلسوه في الباص وقربوا يشيلون شماغه وانرمت على طرف استعدوا يحطون على عيونه الشاش ويربطونها عشان تهدا نفسه وكان نمر رافض ياخذ اي مهديء ( يعطونها بعض المساجين المحكومين بالقصاص عشان ما ينهار ) وهو اصلا متخدر نفسياً وخلاص مايحس بشي حوله غمض بقوه يحس فيهم يلفون على عيونه وطغى الظلام على عينه ويدري نمر ان اخر شي بيشوفه هو وجهه العسكري اللي كانت نظراته حزينه
وجلس وراه العسكري بعد ما فتح ازارير ثوب نمر من قدام وتقدم من ورا وهو يسحب ياقة نمر من الخلف ودخل المقص بين رقبة نمر وثوبه عشان يقص ثوبه ومايعيق السيف وكان متوقع نمر ان هالموقف بيرعبه بس كان هادي وهو يردد الايه اللي من الليل حافظها وصل المقص لين نص ظهره ووقف ومن بعدها قص فنيلته الداخليه وحس بيدينه يبعد اطراف ثوبه وفنيلته عن رقبته يجهزها للقصاص وحس نمر بهوا بارد حوله وارتفع صدره ياخذ نفس وزفر وهو ما ينطق بأي شي الا ايات يحفظها وتحركوا والكل هادي ووصلوا ونزل نمر واول ماسمع صوت الازدحام عرف ان دقايقه الاخيره وجبت
كانوا ماسكينه ويمشون فيه لين دخلوا في دائره العسكر واللي كان بداخلها الشيخ والسياف وبعض العسكر وجلسوا نمر على ركبه وسعوا ثوبه من جديد
وطلع الشيخ لابو ظافر وهو يحاول فيه مافيه فايده والناس تحاول بس مافيه فايده ورجع الشيخ وهو يقول : تشهد ياولدي يا نمر عسى الله يغفر لك ما تقدم من ذنبك
ارتفع صدر نمر وهو يردد الشهاده وفي عيونه عصف لحياته وسمع الاصوات ومن بينها صوت العسكري اللي يقراء البيان ويقول ((ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تتقون). اقدم المدعو نمر بن فهد ال حمدان سعودي الجنسية على قتل ظافر بن علي بن مانع سعودي الجنسية وذلك عن طريق ضرب رأسه بأله حاده مما ادى لوفاته إثر خلاف حدث بينهما .
وبفضل من الله تمكنت سلطات الامن من القبض على الجاني المذكور واسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت مانسب إليه شرعاً والحكم عليه بالقتل قصاصاً .....
وقبل يكمل رفع السياف سيفه بعد ما نغز ظهر نمر عشان يرفع راسه لكن اول ما وصل لرقبة نمر صرخ ابو ظافر :لااااااااا لااا لاا يالشيخ لا
دخل يركض لدائره وهو يقول :عفوت عنك يانمر لوجه الله تعالى
تعالت اصوات التكبير واختلفت الردود (جزاك الله خير ، احسن الله اليك . الله يعوضك بالجنه)
وسحب السياف سيفه لكن جرح اخر رقبة نمر وركض حمد من بين الضباط والعسكر وترك جده المغمى عليه لطارق وصل لنمر اللي كان شبه فاقد للوعي ماكان يحس ويسمع شي لكن رجعته للحياه ااصوات ماكان متاكد من الليي يسمعه لين حس بيد يعرفها زين يد حمد اللي حط يده على جرحه من ورا وهو يسحب الشاش عن عيونه وكان يتمتم بكلمات كثيره بس مايدري وش هي الا ( الحمدلله الحمدلله )
ماكان نمر يشوف زين من الشمس ومن التعب النفسي ومن نزف جرحه لكن وقف بمساعده حمد اللي مسكه السياف وهو يقول : انتبه لجرحه خل الطبيب يشوفه
قبل يوصلون الكل لنمر اخذوه للاسعاف وكان جرحه سطحي ولفوا عليه ونمر مخطوف لونه وماهو في وعيه ابد
حمد : يادكتور وش فيه مايرد! نمر تسمعني !؟
الدكتور: لا تخاف الموقف له هيبته واكيد انه تعرض لصدمه نفسيه شوي ويصحى
بعد خمس دقايق وبعد ما عطو نمر مويه رجع يصحصح نمر وفز وهي يناظر حوله كان مستعد انه بيموت بس ماكان هذا اللي يشوفه رجع يستوعب على حرارة صدر حمد اللي رجع يضمه بكل قوته وحيله وهو يمسح عيونه بفرح : حمدلله اللي عتق رقبتك ورجعك لنا حمدلله اللي ما كسر ظهري فيك
ما قدر نمر حتى يرفع يدينه ويحضن حمد كان يحس ان دمه ناااشف واطرافه يابسه
وقبل يستوعب اللي صار شاف ابوه وحمدان وابو طارق وابو حمد والكل مجتمع عند باب الاسعاف تحرك ونزل ولكن شهق اول ما حضنه ابوه وكانت اول مره يحضنه شده له حيل وهو يتكلم ونمر ما يسمع شي ابد ابتعد عنه وقرب حمدان يسلم عليه وهو يخبط على كتفه : عساها بدايه عمر جديد في طاعة الله
وتقدموا راكان وعدنان يسلمون عليه مع بعض وابعدوا بسرعه لانهم ما يعرفون يتكلمون في مثل هالمواقف
وجاء من بعده ابو حمد والباقين وكل ذا ونمر مارد على احد يحس حلقه ناشف لكن بعيونه كان يدور على جده
تقدم حمد وهو يقول : لا تخاف جدي هنا فالاسعاف اللي قريب انخفض ضغطه لكن ان شاء الله انه بخير
راح نمر للاسعاف اللي اشر حمد عليه وهو يسحب رجوله داخلياً لكن شكله الخارجي كان قمة الجمود والثبات بعد ما وصل للاسعاف كان طارق جالس مع جده عشان يضبط له الضغط لكن فز ابو ادهم وهو يمد يدينه لنمر وقبل يجي نمر نزل ابو ادهم وركض وهو يضمه ويمسح عليه ويناديه ونمر للحينه جامد من هالمشاعر اللي ما توقع في يوم انه بيعايشها مع اهله كان طول عمره غريب عنهم وابتعد اول ماسمع صوت الضابط يناديه : لازم تخلص اجاراءاتك بالسجن اول
رجعوا ياخذون نمر لسجن والكل وراه وهم مايدرون كيف يحددون اتجاهات مشاعرهم بس فرحانين فيه وقفوا ينتظرونه ودخل حمد مع نمر وراح نمر يجمع اغراضه لكن تفاجئ للمره الثانيه بالمساجين اللي كانوا يعرفونه شكل بس واتجهو له يسلمون عليه ويهنونه وهو بالقوه يطلع صوته ويرد بس عيونه على ابو مقرن اللي جاء وهو مبتسم وضم نمر : قلت لك وان ضاقت بيفرجها ربك
شد عليه نمر وهو مايدري وش يقوله غير : الله يجزاك عني كل خييير
ابو مقرن : امين ، يلا يلا اخذ اغراضك واطلع وتحرر من هالسجن لكن لا تنسانا
نمر : والله لاموت ما نسيتك
تقدم يبوس راسه وراح ياخذ اغراضه وطلع بعد ما سلم على الكل وشافهم ينتظرونه برا وجاء طارق اللي ما سلم على نمر وتقدم وهو يسلم عليه بحب وابتعد بعد ما اخذ اغراض نمر واتجهوا لسيارات وهم ماهم مستغربين سكوت نمر ابد اما نمر كان ساكت يتأمل كل شي حوله يحس انه بدوامه توه للحين ما صحى منها
................••............
في بيت ابو ادهم
كانوا مجتمعين بدريه وساره وام طارق كانت ام طارق منهاره انهيار مو طبيعي و جود تحاول تهديها وتساعدها بس ابد مافيه فايده
كان بالزوايه جالس دحيم اللي مايدري وش فيه لكنه يكرهه البكى وطلع مسرع من عندهم واتجهه لمركاز اللي كان نمر دايم فيه وجلس وهو يحرك معاه كوره التوتر بيده لكن رفع راسه على صوت السيارات وفز وابتعد ودخل وهو يناظر من الشباك
ووقفت بدريه تطل بحزن وهي ماتدري انهم اعفو عن نمر
ونزل طارق اول واحد يركض بيبشر امه ويطمن قلبها لكن صدمتهم ام طارق الللي طلعت تركض وهي ماتدري عن شي بس كانت منهاره
ركضت وهي تقول بإنهيار : ذبحوووه ذبحوا ولدي !؟ ذبحوه
ما احد قدر يتكلم لكن نزل نمر واول ماشافته وتقدمت واول ما حطت يدها على صدره وحسته حقيقي طاحت بين يدينه مغمى عليها ولا قدر نمر يمسكها لانه يبي من يمسكه ركض طارق وحمد وهم يرفعونها وينادونها وركضوا يجيبون مويه وبالقوه صحت اول ما شافت نمر اللي جالس فزت
والكل يناظر نمر وكلهم يتسألون ( وشلون يقدر يكون جامد كذا وشلون يقدر يجلس وامه طايحه !؟ )
اما نمر اللي جلس لان رجوله ماعادت تشيله ماهو برود ابداً لكن قلة حيله كانت هاذي ملامحه الجامده عاده فيه مايبان فيها اختلاط المشاعر اللي يعيشه نمر اللي كان في دوامه منها لانه اول مره يشوفهم متلهفين عليه انقطع نفسه اول ما حس بأمه تحضنه وهي تحمد ربي وتدعي وابتعدت اول ماحست فيه ساكن بعدت وهي تمسح على وجهه ولحيته المتوسطه الطول و الكثيفه : يمه نمر وش فيك يمه !؟ تعبان! يوجعك شي
كان المفروض نمر يشد على امه ويحتضنها بس كان شاد على ركبته وهو يفرغ كل شي فيها مثل ما تعود
تنحنح بتعب من ضياع صوته : مافيني شي يمه انا طيب
ابتعدت امه وهي تدري ان نمر ماهو مستوعب هذا كله لكن الكل التفت على نمر اللي وقف واول ردة فعل سواها من اللحظه اللي عفو فيها عنه هو ان اسرع بخطواته وشبه يركض لدحيم اللي رمى كل شي بيده وجاء وهو يصرخ بالطريقه لللي دايم نمر يلاطف فيها دحيم ويناديه فيها : نمر ياخلف جدي
وضحك وهو يحضنه ورد عليه بنفس الطريقه: هلا هلا ياخلفهم كللهم
بدون مبالغه الكل ابتسم بتعجب على هالعلاقه اللي بين نمر ودحيم اللي كل ضد الدنيا بينهم
ابتعد دحيم اللي كان يبكي ويعاتب نمر ( ليه ماجاء ! وليه سنه ماشافه وهو اللي يحسبه مسافر) لكن بسرعه مد يده يمسح دموعه بضحك وقال بنبرته الحنونه التعبانه مايبي نمر يزعل انه بكى: خلاص خلاص انا ماني باكي انا رجال
ابتسم نمر وهو يمسح وجهه : اييه مثل ما علمتك
قال ابو ادهم بحب وهو متعود على هالمنظر : تعالوا تعالوا اجلسوا
الكل جلس ونمر بقى واقف يسلم على بدريه وساره ورجع يجلس جنب حمد ودحييم
................••............
في بيت ابو حمدان
كانوا الكل يتناقلون الخبر وابوحمدان يبشر ابوه واخوانه اللي كانوا بمدينه ثانيه
وفي الصاله ارتمى راكان وهو بيده علبة حلاوه ومستمتع فيها وراح من قلبه هم كبير
اما عدنان كان تحت ضغط تحقيق من رهف اللي تسأله عن نمر وحال نمر
وقف عدنان وهو يمسح جبينه وقال بمزح: ماعليك اخوك الله لا يضره اسم على مسمى ابد ماتقولين طالع من قصاص ولا تقولين ان السياف كان فوق راسه مر مرور واثق ماعمري شفت مثله تقولين منصبينه ملك والناس يسلمون عليه ويصيحون وناس اغمى عليها من الفرحه وهو ابد حتى رد مارد
ام حمدان : لا اله الا الله يا جبروت ذا الانسان اكيد انه مب طبيعي
راكان : لا يمه لا تقولين كذا شوفي لو اني انا محله ولا حتى عدنان
قاطعته امه بعصبيه: اذكر الله لا تفاول على نفسك واخوانك
عدنان: مايفاول يمه يشبه يشبه
ام حمدان: حتى لا تشبهون فيه
رهف : يمه تكفين لا تسوين كذا ادعي له بالصلاح
اثير : اقول انتي عاد خليك على جنب وش تبين اكثر من اللي سواه
راكان بحده: خلصنا عاد
عدنان: كمل يا تؤامي المثقف كمل
ضحك راكان: يعني لو هالموقف صاير احتمال اموت قبل لاينادوني او انهبل مانيب بمنتظر عفو لكن نظراً لطبيعة نمر اللي عدوانيه اكيد انه بينصدم ويسكت
عدنان: عاد ما الومه وش هالحفاوه اللي صارت من نصيبه فجأه
سكتوا على جيت ابو حمدان: يا عيال اسمعوني بكره بنسوي عشاء كبييير صدقه بمناسبه سلامة اخوكم لا تقصرون ابد
وقفت رهف : اجل نمر بيجي يبه !
ابو حمدان ماكان متاكد من نمر بس قال: ان شاء الله بيجي
همس عدنان لراكان : انا اقول شكله بيسحب
راكان : انا اقول بيجي وبيدخل في عيون عمامي وجدي مثل عادته
عدنان: تراهن!
راكان : على وش!
عدنان:اعشيك اذا صدقت وتعشيني اذا صدقت
راكان: تم
وقفوا يجارون حماس ابوهم المستغرب اما امهم واثير طللعوا بغضب
في بيت ابو ادهم
بعد ماكل القريه دروا عن نمر جوا من باب التقدير لابو ادهم يتحمدون بالسلامه بعد ماكانوا مستعدين يجون للعزاء
وكانوا يشوفون نمر واقف ويستقبلهم وهو يسمع همسهم ( حشى والله ما تقول كان بيموت )
( وش ذا اللي حتى السيف عجز يقص راسه)
( اسكتوا لا يسمعكم ترا ماعاد عنده مانع يذبحنا واحد واحد )
( وش ذا الحيل ماشاء الله تقول معرس مب جايبنه من قصاص)
غمض نمر و جلس وهو يحس ان تو جسمه بدا يستوعب التعب ويخدر استند براسه على الجدار لكن اعتدل اول ماحس بحمد اللي جلس وهو يخبط ركبته بفرح : نمر وش فيك
نمر : مافيني شي قلت اريح عيوني شوي
حمد : المهم ان هالغيمه السوداء انجلت عن حياتنا وبعدها كل شي هين
سكت نمر يطالع حمد وفجأه قال : انت وشلونك !؟
قطب حمد حواجبه بضحك وهو متعود على نمر اللي فجأه يسأل ويهتم وفجأه ينسحب: بخييير دامك بخير
مد يده نمر يمسح وجهه : حمدلله
سكتوا على دخول الجد وابو حمد وابو طارق وطارق بعد ماودعوا الناس
ابو ادهم : نمر وانا جدك عساك مانك تعبان
نمر: انا طيب طيب
ابو طارق بهدوء : ماعليه كل شي يهون دام الله عتق رقبته
التفت له نمر بحده بانت في ملامحه وهو مايحبه ابد وصد على صوت ابو حمد يقول : اجل حنا نخليك ترتاح اكيد انك تعبت
نمر هز رااسه بهدوء : ماقصرتوا
بدو ينسحبون شوي شوي ولا جلس الا حمد وطارق ودحيم
تمدد نمر وانسدح هو يحس انه في اي لحظه بيطيح من التعب
واول ما سكر عيونه غفى وبدوا ينسحبون ويتركونه سكروا الباب عليه وطلعوا
والتفت طارق على جيت امه : وين نمر ليه طلعتوا
طارق: نام وطلعنا وخليناه يرتاح
ام طارق : تعالوا تعالوا قولوا لي كل شي صار
................••............
المغرب
في المجلس اللي طال فيه نوم نمر
دخل حمد بشويش من بين الظلام واول ما وصل لنمر قرب بيصحيه لكن فجأه فز نمر وهو يلوي ذراعه فالظلام وهو يقول بصوت متقطع من التعب : من انت من انت ؟؟ كان للحين نمر يعيش هاجس السجن وخطر السجن لكن دفه بصدمه اول ماقال : حمد حمد نمر وش بلاك بسم لله عليك
فتح النور طارق اول ماسمع الصوت ورفع نمر يده يحجب عن عينه النور اللي اجهره وابعد حمد يناظر نمر اللي يناظرهم بغرابه وعيونه مفتوحه على الاخر ووجهه معرق وغاضب
طارق : فيكم شي !؟
تحرك حمد يداري الموضوع : لا لا مافيه شي بس اني فجعته
تحرك نمر وهو ياخذ شماغه اللي طاح وطلع وتركهم وراه بالمجلس اتجهه للحمام يغسل وجهه مره ومرتين ويفهم نفسه انه خلاص ماعاد هو في سجن وخلاص انتهت كوابيس السجن وتهديده خلاص ماعاد هو ملزوم يكون حذر وينتبه لكل واحد يمر وخلاص ماعاد بيسمع هوشات السجن اللي يروح فيها ضحايا خلاص هو حر الحين حر من كل شي يقيده حر طليق من كل شي
الا شي واحد هو دم ظافر اللي برقبته
................••............:
في المجلس
اتجهه طارق لحمد اللي يكبس يده بألم من مسكة نمر
طارق : يوجعك شي !؟
حمد : لا لا
طارق : وش فيه عليك طيب !
حمد : مافيه شي بس انت ادرى ياطارق بالسجن واوضاعه والله يعلم اللي عاشه نمر وش اللي شافه عشان يكون كذا مسجون مع الصاحي والمجنون لكن الله يعينه
طارق : لا تخاف نمر يقدر يتجاوز كل هذا بس انت خلك معه هو مايسمع الا لك
حمد : لا توصي
سكتوا على جيت دحيم :وينه نمر!
جاء نمر وهو يمسح وجهه بالشماغ : هنا ياخلف جده
التفت له دحيم ببتسامه وركض وهو يوقف جنبه: خفت انك رحت
نمر: وين اروح !
وبهمس تعبان قال ( انا حتى الموت مايبيني )
رفع راسه على جيت ابو ادهم : نمر وانا جدك تعال تعال تعشى دامك صحيت
تقدم نمر وجلس على الارض ينتظر العشاء
................••............
في قسم الحريم
الكل كان يدخل ويطلع يجهزون العشاء الا جود اللي كانت مجهزه عشاها على جنب الانها الوحيده اللي ما تكشف على نمر
ام طارق : بدريه غرفة نمر نظيفه!؟
بدريه: لا والله بغيت ادخل وانظفها بس خفت انه يعصب تعرفينه ما يحب احد يدخلها ابد واذا يبينا نظفها يقولنا وننظفها وهو فيه عشان كذا خليتها
جود : ليه !؟ وش فيها يعني اذا نظفتوها اللي يشوفه يقول عنده كنز فيها
ام حمد : جوووود اقصري لسانك
سكتت جود وصدت وهي تناظر مع الشباك تشوف الكل فجأه صاروا مهتمين لنمر لكن نمر مب شايف احد بالعكس كان ساكت ويراقب دحيم وكأنه مايشوف حوله الا دحيم
تعجبت من هالنمر ومن حياته ومن تصرفاته كانت تتمنى لو تقدر تشوف وش داخل عقله وش يفكر فيه كيف يقدر يلف الكل حوله وفي لحظه يحسسهم انهم ولا شي عنده
.................••............
في بيت ابو حمدان
الكل كانوا يستعدون لبكره ماكانوا شايلين هم الازدحام والكرف بكره كثر ما كانوا شايلين هم نمر
طلعت رهف بعد ما سكرت غرفة نمر اللي تعودت تجهزها وكان اذا تذكرهم نمر وجاء ينام فيها
جاء راكان وهو معاه اغراض وملابس : رهف افتحي الباب
رهف: وش ذا!؟
راكان : ابوي مجهزها لنمر بكره
جاء عدنان وهو ينزل باقي الاغراض اللي معه وضحك باستهزاء: يعني معقوله ابوي متوقع ان نمر بيطيع وياخذ هالاغراض
راكان: ابوي يحاول يتفادى اغلاطه مع نمر ويرجعه له بس ما اظن تضبط
جت اثير وهي ترمي اللي بيدها بغضب : والله لو ابوي يعطيه عيونه مايتعدل العوج طول عمره عوج
راكان : مليون مره اقولك احترمي نفسك
اثير : الله الله متى صار هالحب كله
عدنان : اقول وخري بس وخري
اخذت رهف الاغراض ترتبها بحماس: والله عاد انا احب نمر من قبل عشان كذا انا اسعد وحده
ضحك راكان : واصلا انتي تكرهين احد كل الناس تحبينهم
عدنان :اختك مشاعرها جياشه
رهف : هذا من فضل ربي
جاء حمدان ومعه مصحف : سلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
حمدان: غريبه اشوفكم متجمعين
اثير : اييه غصب علينا نتجمع عشان نلبي طلبات الاخو نمر
عدنان : انتي مالك نيه تسكتين
حمدان: الله يهديك يا اثير كم مره نعلمك هذا اخوك الكبير وغصب تحترمينه وتراعينه
اثير راحت وتركتهم والتفت حمدان وهو ينزل المصحف على الطاوله : خلوه هنا يمكن اذا جاء نمر يحتاجه
سكتوا مبتسمين ويتخيلون جيت نمر بكره هل هو تغير والا على طبعه
_______________________.
في بيت ابو ادهم
كانوا جالسين
حول العشاء ونمر اللي ماكان ياكل بس كان يقلب الاكل وهو يفكر
يفكر شلون بيبدا من جديد وشلون بيتخطئ هالناس والعالم اللي ما ترحمه من الكلام
والمهمه الاكبر وشلون يتصرف مع اهله شلون بيتخطى هالحفاوه اللي فجاأه ومن بعد 33 سنه طلعت وصار ملزوم انه يواجهها من يوم صحى على الدنيا وهو معاهم في هواش وعناد وصياح كيف الحين بيتصرف !
نزل راسه يناظر جهته فالسفره كانت مليييانه من كل شي لحم وفواكه ولبن وكل شي حطته امه قدامه تبي بهالطريقه تتجاوز الحواجز اللي بينها وبين نمر بس نمر ما مد يده لها ابد وشلون بيمدها وهو اللي تعلم بنفسه كل شي بحياته ماعلمه ابوه ولا علمته امه هو اللي انشاء نفسه وبطريقه اللي يبيها بدون حفاوه من احد
اخذها كلها وابعدها وحطها عند دحيم ووقف وهو يخبط على ظهر دحيم
حمد : وين بتروح ما تعشيت!؟
نمر :بروح انام
بدريه بهدوء : ترا ما قربنا غرفتك خفت انك ما تبي احد يلمسها
ابتسم نمر بطرف ابتسامه وقال: اييه خلكم مثل ما خبرتكم
راح بدون ما يودع احد او حتى يقول ( تصبحون على خير )
اتجهه لمكانه اللي اشتاق له وصل لسيارته وصل لطيره وصل لكل شي يحبه ويريحه ااسرع لطير وهو يششيل عن وجهه برقعه وكفخ الطير بجناحه كأنه يستقبل نمر اللي مد يده لفزاع وهو ينقله على ذراعه ومد يده الثانيه يمسح على ريش فزاع وهو مبتسم : ابطيت عليك يا فزاع ! رحت وخليتك وانا ماعمري سويتها !؟ لكن حمدلله هذاني رجعت وبرجع معك ونبي نطيير ونصيد وكل شي نبيه بنسويه ماعاد يهددنا شي خلاص
وقف وهو ينزله واتجه لسيارته يوووه ياكثر ما اشتاق لسيارته فتحها وكانت مثل ما كانت قبل سنه
سكرها ورجع يجلس بعيييد طلع زقارته وجلس وهو يناظر حوله ما تغير شي كل شي مثل ماهو
اخذ فراشه اللي مطوي بسيارته وملفوف زين عشان مايجيه غبار فتحه وهو ينفضه زين وراح يمشي جهة بركة المويه اللي يسمع فيها صوت المويه اللي تسقي المزرعه
وكان مسوي له بين نخلتين سرير بالحبل ومعلقه بالنخلتين حط اغراضه واتجهه له يهزه يتاكد انه باقي سليم وابتسم اول ما حسه قوي مثل ما عهده
ارتمى فيه وهو يغمض براحهه ويحاول يخطط للجاي من ايامه
.................••............
من بكرة الصبح
فتح عيونه نمر اول ماحس بالشمس الحاره على وجهه ويده اليمين ثقيييله واطراف اصابعه بين فتره وفتره يلامسها مويه رفع راسه يناظر المويه اللي تنزل من البركه وتتوزع بين النخل لكن فتح عيونه بقوه اول ما حس بعيون قريبه منه وتراقبه
وابتسامه وسيييعه فز وجلس وقبل ما يسوي اي شي ابتسم بطرف ابتسامه اول ماشافه دحيم اللي فز ووقف وهو ماسك بيده كيس خبز وعلبة جبنه وبيده الثانيه ترمس شاهي ومعه فنجالين وضحك : صباح الخير
نمر : هلا ياخلف جدي
ابتسم دحيم بلغته الهاديه الخجوله اللي مو مفهومه كثير: خفت اصحيك وانت ما شبعت نوم وجبت فطوري واحتريك
نزل نمر وهو مبتسم يالله وش كثر اشتاق انه يفطر مع دحيم ومايبي اي شي فالدنيا الا هالخبز والجبنه ودحيم بس اتجهه للبركه يغسل وجهه ورجع يجلس مع دحيم اللي ابتدت مسيرته بالكلام اللي مايفهمه الا نمر وامه كان نمر يسمع نصه واغلب الوقت يفكر في مشواره اليوم يروح لابوه ولا مايروح وكان يفكر هل بتنفتح الابواب في وجهه بعد ما تسكر باب السجن خلفه !؟ قاطع خيالاته دحيم اللي فز وهو يفتش جيوب ثوبه بحماس وطلع ( نبيّلتين) وجلس قدام نمر وهو يأشر بهمس: شوف الحمامه من زمان ابي اصيدها ماقدرت محد يعرف الا انت
نمر : افاا مب انا معلمك !؟
دحيم بعيون ترفرف: نسيت
اخذها نمر وهو مبتسم وانسدح وهو يأشر لدحيم ينسدح جنبه وقال بهمس: خلك ساكت لا تطير
جلسوا يترقبونها وفجأه مثل ماتعود نمر على الصيد والاحتراف بالصيد رمى الحمامه بالحجر وطاحت بس ما ماتت
وركض دحيم يجيبها وجاء وهو يضحك : ما ماتت
ضحك نمر وطلع السكين من جيبه وهو يذكيها : للحين يدي قويه على خبري
وتركها على جنب وشاف الثانيه ورجع ينسدح ويركز فيها بس طاحت قبل يرمي !
رفعوا روسهم وضحك حمد اللي طلع من بين النخل :
وانا بعد للحين يدي مثل ما علمتها وللحينها على خبرك
جلس نمر وهو مبتسم : هذا العشم فيك يا حمد
وقف وراح له وهو يخبط على كتفه
حمد : بتروح لابوك اليوم !؟
نمر : افكر واشوف
حمد : طيب دامك ما قررت انا جيت بصبح عليك واطلع لدوامي واذا نويت تروح علمني عشان اجي معك
نمر: لا لا ماعليك ما يحتاج تجي معي خلك مع جدي
رفع حمد يده يدق جبينه : دقيقه نسيت اعطيك اللي انا جاي عشانه
نمر:وشو !
طلع حمد عصا نمر اللي غاليه عليه وهو يعطيه: خذ عصاك بعد ما دخلت السجن لقيتها طايحه واخذتها عندي لين تطلع
اخذها نمر وهو يقلبها برضا : تسلم يا حمد
حمد : الله يسلمك ،زين اجل يلا فمان الله
دحيم: وين بتروح انا بروح معك
نمر : ماني رايح لمكان
اخذ نمر شماغه وهو يحطها على كتفه ومسك عصاه بيده ومد يده يرتب شعره المحتاس ودقنه الكثيف
وطلع مع دحيم من المزرعه للبيت
واستقبلته امه اللي فزت من القهوه :هلا يا نمر
رفع نمر يده يرد السلام:هلا
ابو ادهم: تعال افطرر
نمر:افطرت مع دحيم
ضحكت بدريه:وانا اقول وين اختفى الخبز
ضحك دحيم برضا
ابو ادهم : وين بتروح !؟ لابوك!
نمر : لا
دخل البيت واتجهه لغرفته فتحها وعلى فتحته انتشر الغبار حط شماغه على خشمه ولف على صوت امه : حطينا شنطتك هنا
اخذ شنطته نمر ودخل للغرفه بدا يتفقد الاشياء اللي موزيها وكانت مثل ماهي ولا احد لمسها سكر الدرج وقفله من جديد وطلع بعد ما اخذ اغراضه عشان يتروش وقال بصيغة امر : تقدرون تنظفونها
ودخل للحمام وهز جده راسه بهدوء: نظفوها نظفوها
دخلت ام طارق وبدريه وابتدو يرتبوها على السريع وفي نص التنظيف طلع نمر اللي ما كأن فالبيت الا هو لاف المنشفه على خصره والثانيه على الرقبته
ودخل الغرفه والكل صد وطلع وهو ما اهتم بدل ملابسه على السريع وطلع بدون ما يقول وين رايح ! ولا احد يبي يسأله
ام طارق التفت لبدريه :والله مدري كيف ابي اصلح اموري معه
بدريه: الغلط منك يا ناديه ، تركتيه لين كبرت المسافه بينكم والحين تبين ترجعينه
ام طارق: وش اسوي كنت جاهله
بدريه: وهو بعد تركتيه جاهل وزيين انه للحين يقدر يحترمك ويخاف عليك ويقدرك ويرضيك لكن مازالت المسافات بعيده
تنهدت ام طارق بضيق وهي ماتدري وش تسوي مع هالادمي اللي اقسى واصعب من الحديد
.................••............
في شوارع القريه
طلع نمر ووراه دحيم ومشى وهو يسمع ويدري ان الكل يتكلم فيه وفعلا الكل كان يتكلم
كان نمر يفكر انه يهدئ ويبعد عن المشاكل واهل القريه وازعاجهم لكن تغيرت فيه مفاهيمه اول ماشافهم يسحبون عيالهم ويدخلون وافترقت جماعاتهم
وهمسهم يقولون ( الله يستر منه ، والعوج عوج طول عمره )
وضحك بنفسه يقول ( وش كنت توقع يا نمر !؟ ) ، ( لكن هين هين يا ديرة الفلس )
تقدم لدكان سرور اللي تقريبا كان الوحيد اللي ياخذ ويعطي مع نمر : هلا حمدلله على السلامه
نمر: تسلم
سرور : هاه وش اخدمك به اليوم
نمر : عطني بكت وعطني شي بارد يبرد على قلبي من شوفة هالوجيه الودره ،رح يا دحيم خذ للي تبي
ابتسم سرور بتوتر وهو يشوف الشر براس نمر للحين وطلع اغراضه له وركض ورا دحيم اللي بيقلب البقاله
طلع نمر وسحب الكرسي مثل عادته وجلس وسحب زقارته يولعها كالعاده وهو حاط رجل على رجل
اما اهل القريه كانوا متأملييين انه بعد اللي صار له بيتعدل ويصير انسان محترم لكم تبخرت امالهم اول ماشافوه يشعل زقارته واشتعلت معها نظرات الشر بعيونه الحاده وتكى على الكرسي وكأنه يدور الشر معهم
شاف نمر ان نظرة الخوف منه رجعت في عيونهم وابتسم ووقف وهو الحين عرف يقرر كيف يبدا من جديد
وابعد كل الاوهام عنه وقرر يروح عشاء ابوه واهله مو عشان يفتح صفحه جديده في علاقته معهم لا عشان يفتح صفحه جديده ويسطر فيها اساليب استفزازه لهم ككل
نادى دحيم وطلع دحيم اللي كان يتاذى من عيال الحاره اللي دايم يصيحون عليه ويرمونه لكن طالما نمر معه الحين الطير الطاير مايقدر يجيه دخله البيت وراح لسياره وطلع متجهه لبيت ابوه بعد مابلغ حمد انه راح
.................••............
في بيت ابو حمدان
كان واقف على عكازه وهو يستقبل ابوه واخوانه
وجلسوا والتفت ابوه ابو فهد يقول : هاه عساه اعتبر وعقل
حمدان: نسأل الله له الهدايه
ابو حمدان : الله يهديه ان شاء للله وانا اقول انه بيخف من مشاكله
ابو عامر ( عم نمر ) : والله ماهقيته هذا يقولون له اعقل ويقول العقل مني حرام
راكان: الله يصلحه لنفسه
ابو حمدان: انا ما ابي منكم الا انكم تسايرونه وما نبي نخسره من جديد
ابو فهد : والله مدري وش بيجينا من ولد ناديه
صدوا كلهم وسكتوا
وابعد راكان وهو ينزل القهوه من يده ووقف برا وهو مهما اختلف مع نمر وده لو هم اقل شي يحتوونه ويرجعونه لصواب
اعتدل اول ماشاف السياره اللي ما عمرها مرت مرور الكرام السياره وصاحب السياره اللي يهز البيت هز
وقف نمر ونزل وهو مثل ما تعودوا عليه شماغه لافها على راسه بشكل العصابه ومشمر كموم ثوبه على حد الساعه وعصاه بيده ووقفته نفس ماهي وجوده لحاله يهز
الشي اللي اختلف فيه لحيته اللي طالت شوي
تقدم له راكان وهو يسلم عليه بهدوء لكن شد على يده اول ما هزها نمر بقوه وهو يصافحه
وتركه ودخل وقابله حمدان : يا هلا ياهلا يا نمر
نمر : هلا يالمطوع
صد حمدان متعود على كلامه وتقدم نمر لابوه وهو يسلم عليه بهدوء ووقف وهو يناظر جده ( ابو فهد )
واعمامه(ابو عامر ،وابو احمد )
وهم يناظرونه بترقب واقبل يسلم عليهم سلامه البااارد جداً وجلس ما انتظر احد يقول اجلس
وجلسوا بعده وجاء راكان يصب القهوه ونزلها نمر ما شربها
ابو فهد : حمدلله على عتق رقبتك
رد نمر بدون ما يلتفت لاحد لانه فاهمهم زيين ويعرف ان محد يطيقه : حمدلله مكتوب لي عمر
ابو احمد: يلا عساها اخر المشاكل
نمر بنفس البرود : على حسب
لفوا يناظرونه بتعجب!!!
وجاء عدنان يسلم على نمر وهو مستغرب نظراتهم له ماهو متخيل انه في اول ثوانيه رفع ضغطهم
حمدان: نمر الله يفتح على قلبك يبونك خواتك يسلمون عليك
نمر وقف بدون كلام وراح مع حمدان وشاف رهف بس ويدري ان اثير وامها مستحيل يجون
ابتسمت رهف بفرح واقبلت وهي ماتدري كيف بتسلم عليه ناظرته بعيون خايفه وفرحانه في نفس الوقت: حمدلله على سلامتك طالع من الشر .. وترددت بخوف وقالت: ان شاء الله اخر همومك
كان نمر يناظرها بهدوء هي الوحيده اللي في بيت ابوه يعتبرها افضلهم شافها محتاره ما تدري كيف تسلم ومد يده يصافحها ويسلم على خدها بخده كأنه يسلم على واحد من الشباب ووابعد وهو يقول: مايجيك الشر !
لف وطلع ورهف تناظر بصدمه : وبسس! حشى انا اخته المفروض انه اقل شي يسلم علي بحراره ويسأل عني زين دامني انا الوحيده اللي مصافيته .. الله يصلحه بس
مسكت كتفها بألم من مسكته: ياويلي كسر كتفي
اعتدلت ودخلت لصاله اللي موجودين فيها بنات اعمامها وزوجاتهم والكل كارهه لنمر وينقدون حبها له
ودخلت بعد وهي مبتسمه عشان ماتبين لهم ان نمر سحب عليها وراح من الثانيه الاولى
لفت بنظرها على الكل وشافت بعيونهم ترقب والكل وده يقول ( هاه عساه تغير !؟ )
وقالت: اثير نمر عتبان عليك ! يقول اشتقت لها ليش ما جت تسلم علي
شهقت اثير برعب: يمه من ذا !؟ نمر!؟؟
رهف : ايه
رنا : شعنده صار فجأه حنون
ام احمد : يمكن الله رجع له عقله
رهف : نمر طول عمره عاقل
ام عامر: كثري منها
صدت رهف وطلعت المطبخ شافت راكان وعدنان ينتظرون القهوه من الخدم وهم يضحكون
راكان: ماقلت لك بيجي ويجلطهم
عدنان: كتب لك ربي العشاء على حسابي
رهف: عشاء وشو!؟
راكان: ولا شي شوفي بس القهوه
رهف: وش سوى نمر مع عمامي
عدنان بضحك: اقول طرفي علاج ابوي حق الضغط يمكن يحتاجونه بشكل جماعي
ضحكت رهف وهي تدري بنمر
.................••............
في مجلس ابو حمدان
كانوا يتكلمون بالتجاره وسوالف الفلوس ونمر ومستعبد نفسه من هالكلام وهو مافيه فالدنيا موضوع يخصه ابد الا القنص والصيد كان جالس مثل عادته رجل على رجل يتأمل عامر اللي ماسكه حمدان وينصحه
ووقف بملل وهو يفتش جيبه يدور زقارته وراح بعيد بس وقفه صوت راكان المرعوب : نمرررر
التفت نمر بشده : خييير
راكان: ثوبك ثوبك معدوم دم
تجمعوا عليه وقرب عدنان بيمسك رقبته لكن ابعد يده نمر بقوه ودخل للحمام وقف عند المرايه وشاف ان جرحه نزف شد على اسنانه بغضب وهو يحط المناديل
عليه
ابو حمدان من ورا الباب: نمر تحتاج مستشفى
نمر: لا لا
طلع نمر لسياره وهو يفتش فيها واخذ شاش ومعقم ومقص وكثير اشياء ودخل بلحاله بدون مايكون معه احد
وبداء يحاول يداري جرحه واخيراً قدر ولف الشاش وهو يتاكد ناظر ثوبه اللي كان ظهره مبقع
وطلع لسيارته عساه ناسي ثوب ولا شي يلبسه بس ما لقى
طلع جواله بيتصل على حمد بس قاطعه راكان: ابوي جهز لك بعض الملابس هنا
ناظره نمر بهدوء وطنش ورجع يرفع الجوال لاذنه: حمد ! سلام
حمد: هلا نمر فيك شي!؟
نمر: اسمع مر بدريه خذ لي من عندها ثوب ثوبي انعدم
حمد:ابشر؟! بس صاير معك شي
نمر: لا لا
حمد: طيب
سكر نمر وجلس من جديد متجاهل الكلام اللي يسمعه وسحب زقارته من جديد وعدنان واقف يناظره والتفت له نمر: تطلبني شي !؟
تنح عدنان: هاه!
نمر: وش بلاك تناظرني كذا
عدنان : ا سلامتك بس اشوف اذا تحتاج شي
نمر : اعرف اخدم نفسي ماني محتاج احد يداريني
عدنان: براحتك
تركه و راح جنب حمدان وابتسم حمدان: وش قالك عشان قلب وجهك
عدنان: اقول تعرف شيخ يقرأ وياليت وهو يقرأ يمحط بالخيزران عشان يبرد قلبي مره وحده حشى والله ماهو صاحي
ضحك حمدان: الله يعينه على نفسه خله بكيفه لا تقوله شي
................••............
في بيت ابو ادهم
عند حمد اللي كان جالس مع امه وخالاته ينتظر جده يجي
بدريه : اسمع يا حمد انتبه لنمر حاول انك تبعده من ذا المشاكل والهواش ترا نشفت قلوبنا من خوفنا عليه
حمد : يا خاله بدريه نمر ماهو صغير اللي يبيه يسويه بالضبط
ام طارق : وش ذا الحكي يا حمد هذا وانت المفروض تكون حريص عليه من ذا كله وترده عن الشر
جود : لا عاد دوري غير حمد يخالف نمر
حمد التفت لها بطرف عين: شوفي خلينا رايقين ازين
ام حمد : بس يا حمد تعرف انه لازم يخلي كل شي وراه ويبداء يشوف نفسه ومصلحته ماكفاه ضياع
ام طارق : ايه فهمه ذا الشي
وقف حمد وهو يضبط شماغه بهدوء : والله لا تطلبون منه بعد 33 سنه انه يتعدل فجاأه وانتم بيديكم وصلتوه للي هو فيه وعلى فكره انا ما الومه على شي
بدريه: شلون يعني ما تلومه !؟
حمد : يعني قبل ماقصرتوا عليه بكل شي شين والحين فجأه قررتوا تحبونه ! وهذا بعد ماصار اللي صار وصار عليه دم سوابق محد يقبل يشغل نمر حتى لو بغى نمر ولا احد بيرضى يزوج نمر حتى لو عطيناه اموال الدنيا خلوكم بعيد عنه زي ماكنتوا وتراكم بتقربكم الفجأه ذا ماتزيدونه الا شر وقشر
طلع حمد وتركهم وهو يدرري ويدري زين محد بيعذر نمر الا هو لانه الوحيد اللي شاف وعرف وش كثر مرت على نمر ايام سود
ركب سيارته واخذ نفس وهو يمسح على شنبه شاف جده جاء ونزل وهو يستقبله ويسلم عليه وركبوا وتحركوا لبيت ابو حمدان
وهم اكثر اثنين مناصرين نمر رغم مساؤه
_______________________.
في بيت ابو حمدان
الشي الوحيد اللي كان مخلي نمر يتقبل الجلسه كلها استفزازه لجده وعمامه ومل من كثر ما يجاهدهم وقف وراح يمشي واول ما وصل الحوش شاف حاتم وريان عيال حمدان يلعبون وقف وراهم واختفت اصواتهم وهم يناظرونه بخوف انثنى نمر : وش تسوون !؟
حاتم بتردد:نقرا قصه
تنحنح نمر :اقراء بسمعك
حاتم الي ماكان يقرا بشكل سليم ويتهجى ومن خوفه من نمر صار يتعتع لكن مع ذلك كان نمر طويل بال عليه لانه تعود على دحيم ويسمع القصه بس تفاجئ من ريان اللي قال :قولها انت زي بابا حاتم مايعرف
انصدم نمر واخذ الكتاب يناظره وبعدها نزله وهو محمر وجهه من الفشله لانه باختصار قرأته ضعيفه ولا كمل دراسته بسبب خلافاته مع المعلمين والمدرسه لللي اخر شي فصلوه ومن بعدها ما قرر نمر يكمل بعد 2 متوسط وكان ناجح في السنوات اللي فاتت غش وبراشم
وقف على صووت سيارة حمد ونزل الكتاب وراح وتركهم بدون مايرد عليهم
وقفوا الكل يستقبلون الجد وحمد وقف نمر متكتف وتقدم حمد مبتسم له:خذ هذا الثوب
نمر :تسلم
راح نمر يبدل وبعد شوي رجع وجلس وهو يسمع سوالف جده ابو داهم مع جده ابو فهد
والتفت على حمد اللي قال بهمس وهو يضحك: اقول شكلك بديت مفعوولك وجلطتهم
نمر:ليه!
حمد: وجيهم ماتبشر
نمر: تونا ما قلنا بسم تونا
حمد: عاد انت خف شوي
نمر : والله انا اليوم بذات ماقلت شي
حمد :يلعن ابليسك ماسويت شي اجل لو بتسوي وش بيصير
نمر: تعرف النمر ياحمد وانا قاعد لهم
قطع عليهم راكان اللي يصب القهوه : سم
رفع يده نمر: بس تسلم
مدها لحمد واخذ حمد الفنجال وقال راكان يبي يلطف الجو: وش فيك يا نمر ما تقهوى ! ما جازت لك القهوه نغيرها
نمر : لا تعب نفسك بس تعرف ما تجوز لي قهوة الخدم قال ابو عامر بطرف عين: والله مهما كان اللي مسويه اتوقع انها افضل مليون مره من قهاوي السجن
التفت له نمر بنظرته الحاده : والله لو هي علي السجن عندي جنه دامه خالي من النفوس الثقيله واذا مقصدك الاحسن وين؟! ان شاء الله تجربه وتعرف حزتها وش الازين
ابو فهد بحده: استتتح على وجهك يا قليل الادب! تكلم عمك بذا الطريقه !
التفت نمر بشويش وهو يأشر بيده: بشويش بشويش يا ابو فهد على نفسك تراك غالي مانبي يصير لك شي ومثلك عارف انك شايب وايامك قليله مانبيك تستنزف طاقتك ولا سمح الله تضر نفسك
انحبست الانفاس ووقف ابو احمد: وش ذا الكلام اللي يقوله ولدك يا فهد
ابو حمدان: نمر احشم اهلك يا نمر
مسك ابو ادهم نمر قبل يرد : نمر مايقصد يقصد انه لا يتعب نفسه ابو فهد وبعدين كلامك يا ابو عامر ماهو في محله
حمدان : يا جماعة الخير اذكروا الله وادحروا ابليس
بالقوه لملموا الموضوع وسكتوهم
في بيت ابو حمدان
وماصدقوا يجي العشاء والكل تعشاء وراحوا ابو فهد وابو عامر وابو احمد بغضب
والتفت ابو ادهم بهمس لنمر: الله يصلحك يا نمر مايصير اللي تقوله انت ماترضى احد يتكلم معي كذا
نمر وهو يدق ركبته بعصاه: لا لا يصير واللي مايحشمني انا محشمه
حمد:عدها يا نمر عدها وخل الامور تمشي بسلام
نمر سكت وهو يمسح جبينه وقف ابو ادهم: اجل يا ابو حمدان حنا نستاذن
ابو حمدان: شرفتونا والله بزيارتكم ولا تقطعون
ابو ادهم: ان شاء الله
تحرك نمر بيروح بس وقفه صوت ابوه: نمر وانا ابوك
ما وقف نمر لانه مهتم باللي ينقال لكن وقف لانه كلمة( وانا ابوك دبسته بمكانه ) اييه ماعمره سمع هالكلمه ولا عمره حس ان ابوه يفكر فيه ابد صار بعيد عن هالكلمه بسبب ابوه والادهى والامر انه حتى ما فكر يسمي نفسه ابو نمر التفت نمر وهو مقطب حواجبه بغضب من هالمشاعر
ابو حمدان: ما ودك تنام عندي
سكت نمر فتره وبعدها قال: انام وين !؟
ابو حمدان: هنا في بيت ابوك وبيتك
ضحك نمر بإستهزاء وهو يمد يده لجرحه ويضغط عليه : بيت ابوي!
ابو حمدان اللي كان يدري ان نمر مب متقبل كل ذا بس كان يحاول
نمر التفت لجده ورجع يناظر ابوه : بيتي هو بيت جدي والا بيت ابوي من سنييين خليته لابو حمدان
انكسر خاطر ابو حمدان لكن ماهي اكبر من كسرة قلب وخاطر نمر اللي من سنين يحاوب يجبر كسره ماقدر
تحرك راكان اول ماشاف ابوه ضايق : اقول يا نمر خاطرنا تنام عندنا تعرف من سنه ماشفناك ولنا فيك حق بعد
حمدان: وهو صادق وان ماشالك البيت تشيلك عيونا
كانوا يدارونه عشان ابوهم اللي مريض ضغط وسكر ويدرون وش كثر ندمان على قطعته لنمر
حمد بهمس : انا اقول عط نفسك فرصه
نمر التفت له بغضب : لا تنرفزني ياحميد
ضحك حمد : كلنا نعرف انك تبي تجلس لا تكذب على حميد
نمر بطريقته المعتاده اذا كشفه حمد : بيجي يوم اتوطى في بطن حميد
ضحك حمد: تمون ياقلب النمر
صد نمر وهو يسمع حمدان يقول : وش قلت؟
نمر اللي كان وده يجلس ويشوف الاوضاع زين او وده يمتع نفسه بالدلال اللي نزل من السماء : ما نرد حمدان و ابو حمدان
ابتسم ابو حمدان برضا :الله يرضى عليك
ابو ادهم : اجل دام نمر بيجلس حنا بنتيسر يلا يا حمد وانا جدك
حمد: يلا فمان الله
راحوا ونمر واقف يراقبهم والتفت على صوت ابوه: نمر غرفتك جاهزه باللي تحتاجه واللي تبيه
نمر : ما تقصر لكن انا ما انام في البيوت
ضحك راكان اللي انهد حيله وهو يحاول يخفف التوتر اللي يخلقه نمر : اجل تقول اسم على مسمى
تدخل عدنان المعروف بالسماجه وليته ساكت : وش رايك نجيب لك غابه ههههههه.... واختفت ابتسامته اول ماشاف ملامح نمر الصلبه وهو يناظر فيه
ضحك راكان يمشي السيره : خفيف دم الله يحفظه
حمدان: ماعليك يا نمر الحوش موجود يفرشون لك وتنام براحتك
ابو حمدان : اللي يريحك
نمر : هذا يكفيني
حمدان : اجل انا اتيسسر
اخذ عياله حمدان وراح ودخل ابو حمدان ينادي على رهف تجيب فراش لنمر
وعدنان انسحب اما راكان اضطر يجلس عند نمر اللي جلس وهو ساكت
والتفتوا على جيت رهف اللي تركض بالفراش وهي مبتسمه : ماشاء الله نمر بتنام عندنا
راكان: ايه استانسي وجيبي لي بعد فراش ابي انام في الحوش مع نمر
ناظره نمر بهدوء ( ياربي وش ذا الحفاوه ) : لا تزعج نفسك
راكان اللي كان يجاهد مع نمر عشان يهدي وضعه: لا يا شيخ ذبحتنا المكيفات خلنا نشم الهواء الطبيعي
جلس نمر وبدت رهف تفرش ورجعت وهي تشوف راكان جالس بصمت مع نمر وهاذي ماهي عادته : نمر تبي شي ثاني
نمر: لا سلمتي
راكان شاف نمر يدخن وقرر يجاريه ويجيبه من الامور اللي يهداء بها ووقف وراح للمطبخ و اخذ رهف معه: اسمعي سوي شاهي يمكن يروق
رهف: وش فيه كذا!
راكان: وش دراني بس خلينا نحاول نخفف حدته اليوم ماقصر في جدي وعمي وعدنان واذا جلس كذا بيحوس الدنيا
رهف : بس تعرف اني ما اضبط الشاهي زين
راكان: جيبي جيبي انا اعرف موده
ابتداء راكان يجهز ورهف تساعده وطلعوا متجهين للحوش
ولا التفت نمر لهم وهو جالس على فراشه واغلب الانوار مطفيه ولا فيه الا نور بعييد شوي ونور زقارته والدخان منتشر حوله
نزلت رهف الصينيه ووقفت وجلس راكان: اذا مافيك نوم ودنا نجلس معك شوي ونشرب هالشاهي
ناظرهم نمر : ومن مسويه!
ضحك راكان: انا انا ضبطته لك على جوك
نمر: انت!
راكان: الظاهر اني طايح من عينك بس في الاستراحه مايضبط لهم الشاهي الا انا وسمعة شاهيي معروفه
نمر : ان شاء الله
التفت لرهف الوافقه: اجلسي لا توقفين فوق راسي
جلست رهف بصدمه من هواشه وابتداء راكان يصب الشاهي ونمر يراقبه
................••............
داخل بيت ابو حمدان
كان عدنان جالس عند امه واثير وهو يقولهم اللي صار
اثير : انا قلت لكم هذا ماينفع معه شي
ام حمدان: وانتم ليش تطلبونه ينام هنا هاه !؟ كان خليتوه يذلف
عدنان: يا يمه الله يهديك وش ذا الكلام مهما كان اخونا الكبير وبعدين انتم المفروض تدارونه عشان ابوي
اثير : وابوي من متى يحبه
عدنان: اثيير اقصري لسانك يا اثير
ام حمدان: وهي ما كذبت توه ابوك يعرفه!
عدنان: انتي شفتي ابوي كيف ندمان وتعبان وغير كذا فالنهايه هو اكبر عيال ابوي وبعدين ابوي من تالي ضغطه مب مستقر و24 ساعه يا طالع يانازل وكله بسبب نمر وااللي صار معه انا اقول سايروه عشان ابوي لين يستقر وضعه
ام حمدان: اخ يا ربي بس
عدنان طل من الشباك : والله راكان ورهف مسنترين عنده
اثير: اييه عاد رهف تقدسه رغم انه ساحب عليها
عدنان : والله ساحب على الكل والله
ام حمدان: خلوه بس ويلا روح ناد اخوانك وناموا
................••............
عند رهف وراكان
كانوا يسولفون بهمس لكن التفتوا بصدمه وهم يشوفون نمر في سابع نومه
رهف : ببساطه نام !
راكان : يلا خليه ينام قومي قومي روحي وسكري الانوار شكل ورانا من بكره جهاد نفسي
ضحكت رهف بشويش : للله يعين
راحت رهف وانسدح راكان قريب من نمر وبما انه مافيه نوم جلس على جواله لكن بصوت زلزله وارعبه قال نمر: سكر هالزفت او روح به بعيد
سكره راكان بسرعه وهو حتى ما رجع يسكر كل البرامج وسكن في مكانه لكن ماقدر ينام وهو يراقب نمر اللي بعد ما دخل بنومه بدا يتمتم وكل شوي يفز ويتلفت وهذا شي طير عقل راكان اللي ندم انه نام عنده
وماصدق سمع صوت الاذان وفز بسرعه راكان وهو يجمع ااغراضه وتردد كثير وهو يراقب نمر : اصحيه!؟؟ ولا اخليه! لا لا خله ابوي يصحيه
لف بيروح بس قوى قلبه ورجع واول مانزل جسمه وقرب من وجهه نمر انقطع نفسه وصوته اول ما انقضت عليه يد نمر وهو يسحبه وهو خانقه استعت عيون راكان اللي يكح ونمر الللي متكي عليه بكل حيله لكن ابعد نمر عنه اول ماشاف الدنيا حوله وعرف انه مب في السجن سحب راكان بسرعه وهو يناديه لكن دفه راكان وهو يكح وعيونه مدمعه ولا قال ولا شي الا انه راح وهو يتعثر بخطواته مصدوم جلس نمر وهو منهد حيله وضاق انه غلط هالغلطه للمره الثانيه ونسى نفسه ارتخى جسمه بزعل على نفسه كان وده يلحقه ويفهمه ان هذا شي مب بيده وانه تبرمج على هالعيشه بالسجن ومجبووور انه يحمي نفسه وانه من يوم عرف نفسه ماعمر احد حماه او طمنه دايم هذا دور نمر وللحين ماهو مستوعب انه برا السجن
اما راكان اللي دخل البيت واتجهه للمطبخ وهو يكح بسرعه اخذ مويه وجلس يسحب نفسه وبعد معاناه قدر يرجع طبيعي لكن عقله مو مستوعب اللي صار مو معقوله ان نمر صار مدمن قتل وهواش لذا الدرجه قرب يناظر من الشباك وشاف نمر للحين بفراشه ورجع يجلس وهو في ذهول
وبعد شوي نزل ابو حمدان وعدنان عشان يطلعون لصلاة وطلعوا معهم راكان ونمر
وراكان طول الوقت يتحاشى نمر وهو للحين يحس بيد نمر على رقبته
اما نمر ضيقه اكل صدره وهو كل شوي يلتفت بسرقه لراكان وهو يشوفه واضح عليه الرعب والصدمه كان تقريبا راكان ورهف هم احسن اثنين في بيت ابوه معه وهذا اللي ضيق صدره ووده يفهمه دخلوا للبيت وكل واحد راح لغرفته لكن نمر بقى بالحوش وهو مايدري كيف يشرح لراكان وعمره ما فكر يبرر لاحد
................••............
في غرفة راكان وعدنان
كان راكان يراقب عدنان اللي رجع ينام لكن هو ماقدر ينام ويفكر وش اللي يخلي نمر يتصرف كذا ووده يقول لاحد
تقدم بيصحي عدنان بس رجع وهو يقول ( لا لا كل الناس الا عدنان هذا خبل والله ليفضح السالفه ويقول لامي وحزتها بتكبر السالفه وتصير مشكله )
رجع لمكانه وحط يده ورا راسه وهو يفكر وش السالفه وش القضيه لكن عجز يفكر لحاله طلع اتجهه لغرفة البنات وهي يدق الباب وطلعت اثير: راكان وش فيك !
راكان ( يالليل وهاذي من سنين ندق ولا تطلع ويوم صرت مابيها طلعت : لا لا ابي رهف وينها
اثير: نايمه ! تشوف الساعه انت!؟
راكان: اثير خلي الجدل وروحي صحيها ابيها
تأففت اثير ودخلت وهي تصحي رهف اللي جت مفجوعه: راكان بسم لله عليك وش فيك
راكان: ولا شي تعالي ابيك تحت
نزلوا لصاله وجلسوا بهدوء : راكان لا تخوفني وش فيه !
راكان:اسمعي بقولك شي وانتي قولي وش تتوقعين السبب
رهف: قول
ابتداء راكان يقولها الموقف ورهف تطالع بذهول : يعني انت ماسويت له شي
راكان: وش بسوي فيه يابنت الحلال
رهف شهقت : تتوقع صاير له شي فالسجن مخليه كذا
راكان: وش بيصير له يعني !؟
رهف : اتذكر وحده من صاحباتي اخوها دخل السجن بس يعني قضيته سهله المهم تقول رجع وهو حالته حاله والسبب انه فالسجن يحطون الصاحي والمجنون مع بعض وقصصهم تفجع غير تصرفاتهم
يعني نمر كذا بعد واتوقع نمر بعد كان مع قتله ومجرمين واكيد انه متهاوش مع احد او شي مستحيل يكون سنه بالسجن ولا صار له موقف وهذا غير قصة الموت اللي كان محقق له فا اتوقع انه حياته كانت فالسجن مهدده من جميع الجهات والحين متأثر منها وهو ماسوى لك شي لين قربت منه
راكان : اييه صادقه بس ما اتوقع نمر يخوفه شي!
رهف : مايخوفه بس انه حذر ويمكن صار هالشي عنده زي الوساس او المرض النفسي
راكان: والله بغيت اروح غلطه والله لو ابوي محلي كان راح فيها
رهف : طيب وش بتسوي !
راكان: وش بسوي بحاول امشي الموضوع واعطيه عذر ودامك تقولين انه يمكن يكون تعبانه نفسيته بحاول احسسه ان الموضوع بسيط عشان ما يكبر
رهف : ايه احسن حاول انك تقرب منه يمكن هو كذا معنا عشان حنا بعيد عنه
راكان : اجل زين يلا روحي نامي
راحت رهف ورجع راكان لغرفته مرتاح نسبياً
.................••............
عند نمر بالحوش
كان يقلب عصاته يحاول يجبر نفسه يعتذر لراكان بس وييييين هذا اصعب على نمر من اي شي ثاني
رفع جواله ومر عليه طيف ابتسامه ورد : هلا يا حميّد
ضحك حمد : هلا هلا لا راييق
نمر: الشاهد الله اني ماكنت رايق لكن لك من الطيب نصيب
حمد : حمدلله اني للحين اقدر اروق بك
نمر ابتسم وهو فعلا نادراً ما يكون مروق : لا يا شيخ اذا انت يا حمد ما صفيت جوي انا وش ابي بالدنيا
حمد ابتسم : اي الحين رجعت لي والله الحياه
نمر : حمدلله ،انت وينك!؟
حمد : ابد احوس في هالقضايا اللي عندي
نمر تنهد بتعب: اي يا حمد تكفى قد ما تقدر حط حيلك لا تخلي احد يطيح فالسجن
حمد بهدوء: ادري يا نمر انك ما تبي احد يطيح في اللي انت طحت فيه لكن ! ماودك تقولي وش اللي صاير معك يخليك تفزز وتهاجم كذا
سكت نمر سكوت طويييييييل وهو تروح به افكاره وتجي على هالمشاكل اللي كانت تصير بالسجن واللي هو مايقدر يتغاضى عنها ولابد انها تجره في دوامتها
اخذ نفس طويل : خلها بعدين ياحمد خلها
سكت نمر على جيت راكان : اكلمك شوي
حمد: زين زين بس بتجي عند جدي شوي!؟
نمر: ان شاء الله
سكر نمر ووقف وهو يستعد لراكان يحاول يخضع نفسه ويعتذر بس عجز لكن اختصر عليه راكان نص العناء اول ما ابتسم وهو يقول من باب الهداوه: يلا يانمر الفطور جاهز وكلنا نحتريك
هدا نمر اول ماشافه يبتسم وقرر يسكت وهو يتوقع ان راكان ممكن يفهم وضعه بدون ما يشرح ما رد وتقدم ودخل البيت وراح يغسل وهو يسمع اصواتهم فالصاله يستعدون لكن من بين الاصوات سمع ابو حمدان يهدد اثير اللي ماسلمت على نمر ويحلف انها لو ماسلمت عليه زين ورحبت فيه بيكسر راسها
وهذا الشي ازعج نمر اللي فوراً تبدلت ملامحه وعقد النونه ودخل وهو يتنحنح ورد السلام وجلس بصمت اول ما جلس وقفت اثير وتقدمت بتسلم عليه بس وقفها بذراعه وهو يبعدها: اللي مايبي يسلم علي من خاطره لا يسلم علي ، ما احب سلام الكراهيه واللي يحاول يتجاهلني انا ماشوفه شي
الكل انصدم وصاروا يناظرونه ويناظرون اثير اللي طلعت من الفشله وهي تدعي عليه اما نمر رجع يمد يده ويفطر وهو حتى ام حمدان متجاهلها
وقفت رهف تصب الشاهي وتوزعه وهي خايفه من اي نقد والخوف الاكثر من عيون نمر اللي كانت نظرته حاده وإلكترونيه وكأنه يدرس اللي قدامه بالتفصيل الممل
نزل عدنان اللي صوت غناه واصل لين عندهم وهو متعود على ابوه اللي ما عنده مشكله ابداً بالعكس الحياه عنده في تمام الروقان لكن اختفى صوته تدريجياً اول ما طاحت عينه على السفره اللي كان جالس في طرفها نمر الواضع البين اللي يناظره بنظره ما تفسر الا استهزاء لكن هي بالحقيقه نظرت نمر المعتاده : سلام عليكم
ردوا السلام وجلس عدنان جنب راكان بهمس: هاه وش بلاكم متكهربين
راكان بنفس الهمس : ابد طال عمرك اثير كالعاده اكلتها من نمر
عدنان: شكله بيعطيني وحده بعد
ابتسم راكان : خلك بدون سماجه وتمشي امورك
رجعوا يكملون فطورهم ونمر ياكل بصمت ولا كأن احد معه فالسفره وبعدها وقف : دايمه
ابو حمدان: ما اكلت يا نمر ما راح من فطورك الا قليل
تكلم نمر وهو ياخذه عصاته ويعدل شماغه: متعودين يا ابو حمدان على القليل
طلع وتركهم وراه والكل قاموا يناظرون بعض بضيق ووقفت ام حمدان: شفت يافهد قلت لك ولدك هذا مو متربي ولا يستحق اللي انت تسويه عشانه
ابو حمدان: بسس لا تزيدين ولا كلمه ما طلبت منكم تقيمون تربيته كل اللي عليكم تدارونه وتحترمونه وبس
ام حمدان اللي ابعدت بغضب وهي تهدد اي واحد من عيالها يختلط بنمر
.................••............
في بيت ابو ادهم
كان دحيم يروح ويجي على البوابه ينتظر نمر تأخر عليه
وجت بدريه : دحيم ياحبيبي ادخل
دحيم رجع وهو مزعوج: بس بس نمر ماجاء ، سافر !؟
بدريه: لا ما سافر بس يخلص مشوار وبيجي
جلس دحيم قريب الباب وهو ينتظر
وطلع ابو ادهم وهو مبتسم : مابعد جاء نمر يا بدريه
بدريه : لا والله يبه حتى حمد ما مر
ابو ادهم : اجل خليني باخذ دحيم واروح اشوف المزرعه والمحاصيل ولا تجين ترا فيه عمال
بدريه : ابشر
اخذ دحيم وراح يشوف ارضه وهو يفكر في نمر مايدري كيف يخليه يركد ويستقر ويترك هالجنان اللي يعيش فيه
.................••............
على مداخل الحاره
دخل نمر بسيارته وهو صوت فراملها يسمعه اللي بأخر الحاره
ابتداء يهدي وهو متكي بيده على باب السياره ومر والكل يتحاشاه
واول ما مر من باب ابو ظافر التفت وهو يشوفه يشيل عفشه ويعلن رحيله عن هالقريه كلها تحرك نمر يسرع ووقف عن باب بيتهم ونزل اول ما حط رجله بالارض انهل الحكي على مسامعه ان ابو ظافر هج والسبب نمر
لكن هاذي المره الاولى اللي تجاهل نمر الكلام ومشى وهو من كل قلبه يبي ابو ظافر يروح ويرتاح ويريحه لانه طول ما هو فيه لا الناس بتسكت ولا المشكله بتهدا
دخل بيت جده
وهو مثل عادته ساكت وشاف بدريه بلحالها جالسه وهي تخيط ثوب دحيم
تقدم وجلس بس فزت بدريه برعب : بسم للله الرحمن الرحيم
التفت نمر وملامحه الغاضبه واضحه : خير وش بلاك !
بدريه: ولا شي بس فجعتني مالك حس
صد نمر : ايه واضح انكم ناسين كل شي
سكتت بدريه وهي تدري ان ماعمره نمر دخل بصوت دايماً على الصامت ويفجع اللي قدامه : لا بس ماخبرتك بتجي
نمر وكأنه يتوعد : انا هنا من اليوم انا هنا
بدريه:اجيب لك شيء !؟
نمر : جيبي شاهي على مابدل ملابسي
راح وبدريه تناظره رغم انه خالي كلياً من الاحترام واللي يشوفه مايقول يكلم خالته لكن كانت مشتاقه لنمر رغم قلة كلامه لكنه مطلع وعارف بأحوال الكل
................••............
في غرفة نمر
دخل وهو يشوفها نظيفه ومرتبه لكن ما عطى اهتمام وهو يبدل ملابسه ويرميها على الارض بس وقف يناظر بالمرايه يناظر جسمه بتمعن اللي في كل شبر ضربه وعلامه
لكن ما اهتم لها كلها ولا هزته قد مايهزه ويوجعه الجرح اللي يتوسط قلبه وضلوعه جرح ابوه وامه وجرح الناس اللي ما رحمته وكلامهم اللي يصقل شخصيته ويخليه بكل هالتمرد
لبس وطلع شاف بدريه طالعه بالشاهي وجلس يسأل عن جده ودحيم وقبل يقوم التفت :بدريه
لفت بدريه : هلا
نمر: وشلونكم ؟!
ابتسمت بدريه : بخير الحمدلله
نمر : دحيم يبي شي ؟! في خاطره شي
بدريه : لا مايبي شي مايبي الا خلف جده( تقصد نمر )
ومر طيف ابتسامه على وجهه نمر ووقف بصمت وراح وهاذي طريقته فالسؤال والاهتمام عمره ماسأل بطريقه مباشره
راح للمزرعه وشاف العمال مستنفرين وجده يعطيهم اوامر ودحيم جالس وهو يعد الرطب
لكنه رماها من يده وفز : نمر جيت
استقبله نمر ببتسامه خفيفه : ايه جيت وما شفتك تحتريني
دحيم مد شفايفه بزعل : جدي اخذني
خبط نمر على كتفه: مسموح
جاء ابو ادهم وهو يمشي على عصاته : هلا يا نمر
نمر اقبل يبوس راسه : صبحت بالخير
ابو ادهم: الله يصبحك بالنور والسرور
نمر: وش تسوون
ابو ادهم: نحصد الرطب ونعبيه صار وقته وموسمه
نمر رفعه ثوبه يربطنه على بطنه : اجل جيت بوقتي
ابتسم ابو ادهم: بالضبط
اتجهه نمر لاحد النخل ودخل بالحبل المربوط على النخله بإتقان ورفع رجله وهو يطلع النخله ودحيم يصفق ويضحك له واول ما اعتلاها نمر التفت وهو يسحب السله وعبى فيه الرطب ونزلها واستقبلها دحيم
ومر وقت نمر اللي تعود على هالشغله وصار من محترفيها وهو كل ما يرقى نخله ويتعنى ويوصل القمه ياخذ نفس وهو يشبهه من صفات النخل كثيير
ونزل من اخر نخله والتفت على وصول حمد اللي كان جالس مع دحيم وهو ينقي من الرطب
ووقف بضحك وهو يحطها بيد نمر : يعطيك العافيه
نمر : يعافيك
حمد : ماهقيتك تبكر بالجيه
نمر : خلصت وجيت
ضحك حمد : وش خلصت منه!؟
نمر: من بيت ابوي
حمد ابتسم: قصدك خلّصت على لللي في بيت ابوك وجلطت اللي في بيت ابوك
صد عنه نمر وهو يرمى نوى الرطب بعيد : ما دعست لاحد على طرف
حمد : ماودك تركد وتهدي اللعب شوي
نمر التفت لحمد وهو يدقق النظر فيه : حمد لا تناقشني في سيره انت ادرى بخباياها
حمد سكت ولف وهو يسمع جده يناديهم يحملون كراتين الرطب عشان ينزل فيها السوق
بس طلبه نمر انه يوديها هو ويبيعها هو يتسلى فيها شوي
والتفت على حمد : منك خوه !؟
حمد : افا بس على يمينك يا خلف جدي على قول دحيم
ابتسم نمر بخفه وراح لدحيم اللي يترجاه يروح معهم وبالقوه وافق نمر
نمر: حمد بتجي !؟
حمد : اسمع نبي نروح سيده بدون مانمر البيت
نزل نمر الكرتون اللي بيده والتفت وهو يتكي على عصاه: ليه !؟ وش اللي منحشك !
ضحك حمد : ما غييييرها امي واليوم ناويه تفزع جدي وخالاتي علي
نمر رفع حواجبه بتعجب : وانت للحين قضيتك ما نحلت!
حمد : والله مدري وش نهايه هالقضيه اللي قضية فلسطين ما سوت سواتها
نمر: ما مليت من سنين وخالتي تطرد وراك ريح نفسك وريحها
حمد : والله انا ماعندي اعتراض الا اني انسان اسعى اني اتزوج عن حب مابي اطيح بزواج تقليدي وحزتها مشاكلل لها اول مالها تالي وانت ادرى بنص القضايا اللي عندي بسبب هالزواج
نمر: كنت اتمنى اذا كتب لي ربي عمر وطلعت اشوفك مغير هالخرابيط من راسك لكن ما فيك طب
حمد: لا تقول ما معي حق !؟
نمر مارد لكن في نفسه ( كان يدري انه احد ضحايا هالزواجات الفاشله ، سواء كانت بحب ولا تقليدي )
رفع راسه يقول : نهاية السيره ! ربك بيكتب لك نصيبك لو تحب بيدينك ورجلينك ما انت اخذ الا اللي ربي كاتبها لك
حمد : يعني ! وجهة نظرك منطقيه
قطع عليهم وصول دحيم اللي تعب من الركض وهو شايل نعاله في يده : اشوى مارحتوا
نمر: يلا مانبي نبطي
تحرك متجهه للبيت والتفت فيه حمد: وش اهذر من ساعه انا !
ناظره نمر بطرف ابتسامه: بننزل حصة بيت جدي وبناته من الرطب وبعدها بنروح
حمد: ماش مافيك طب
نزل نمر مارد وهو ياخذ الكراتين ودخل فيها للمطبخ
.................••............
وفي المطبخ
جود اللي توهم وصلوا مع حمد وقالت لها امها تجهز القهوه ودخلت وهي راكده وتطلع الاغراض بهدوء
لكن التفت على خطوات وراها وظل منعكس من الشمس على الجدار وطارت عيونها وهي تعرف هالظل زين ولفت تتاكد وشافت نمر اللي منحني ينزل الكراتين
وجمدت
اما نمر اللي ماعمره فكر يشوف اذا احد قدامه او لا ودخل لكن اول ما توسط المطبخ حس ان فيه احد معاه بالمطبخ وحدود نظره تبين له اطراف رجول واقفه قريب الفرن لكن ما تجرأ ورفع عينه وهو يدري مافيه احد غريب عليه الا جود
ونزل اللي بيده بهدوء وطلع وهو قد مايقدر يصد ويغض النظر وهو يحاول مايشوف جود مع انه كان قادر ولا يسمح لعينه تتعاطف مع احد او يضعف قلبه لاحد بالعكس هو في نعيم دام قلبه بهالقسوه ولا خضع لاحد
اتجهه لسياره وركب بدون ما يمر اي مكان ثاني
................••............
لكن حمد
اللي لابد انه ينزل ويلفلف مايقدر يمسك نفسه ومر من عند بدريه اللي لحقته: حمد تكفى انتبه لدحيم
ضحك حمد : يا خاله خافي من الله توصيني على دحيم
بدريه: وش اسوي مقدر ما اوصي عليه اخاف تغفلون عنه ويصير له شي
حمد تكتف بضحك : افترضي اني غفلت ! بذمتك نمر بيغفل عنه !؟
بدريه: ادري والله اني مايحتاج اوصي دامه مع نمر وادري انه مايشيل عينه عنه بس
وطت صوتها وهي تقول بهمس( اخاف يدخل بمشكله او شي وحزتها وش يسوي دحيم )
ناظرها حمد بهدوء وسكت : لا ما بيصير له شي استودعيه الله
بدريه: استودعكم الله
دخل حمد وهو وده يخالف الكل ويضمن لهم ان نمر بيتغير لو عطوه فرصه لو ما حملوه وزر كل مشكله بس سكت لانه حتى هو مايدري وش يفكر فيه نمر
اتجهه للمطبخ يدور نمر وهو يتبع ريحة دهن العود المعروف فيه نمر واللي ينتشر في كل مكان يكون فيه نمر ودخل وتفاجئ بجود اللي واقفه وهي سرحانه وفزت على صوت حمد : جووود وش تسوين هنا !؟
جود : بسم لله فجعتني ، اسوي قهوه !
حمد : اها ! ومن جاب هالكراتين ؟
جود بتوتر : مدري لقيتها هنا
حمد اتجهه للباب الخلفي من المطبخ وهو يسكره : وشوله فاتحه الباب لو دخل نمر ولا احد
جود : نسيت انهم هنا
لف حمد وهو يصب بيالتين شاهي واخذها: اذا سألت امي قولي اني رحت مع نمر
جود : ما يحتاج تقول ندري انك معه
ناظرها بطرف عين وطلع اما جود صدت وهي تقول : والله لو يدري ان نمر دخل هنا ليسوي كارثه
اصلا بيذبحني وبيصف مع نمر
بدريه : جود من تكلمين
ضحكت جود بخوف: ولا شي اهوجس
بدريه: بسم لله عليك ، خليني اساعدك عشان اذا جو يحصلون القهوه جاهزه
وطلعت بدريه بعد ما خلصت على صوت طارق الهادي اللطيف وهو ينادي بحنيه : خالتي بدريه الحلوه وينك !؟
ضحكت بدريه : خلك خلك بجيك يا المملوح
طلعت وهي تسلم عليه واخذت منه الحلا: كان ما تعبت نفسك
ضحك طارق : ابد لا تعب ولا هم يحزنون قلنا وحنا جايين لنمر نجيب حلا لعيون اخوي الجلمود ( القوي الثقيل )
بدريه ببتسامه: ابد بتتقهوى عليه انت يالحبيب اخوك مب فيه
طارق : ويينه!؟
بدريه : من شوي اخذ حمد ودحيم وراحوا لسوق التمر
طارق : افا ! تونا قايلين بسم للله وبعدين وين يروح وهو للحين ما ارتاح
جت ام حمد وهي مبتسمه : لا تخاف عليه هذا قلب النمر على قول حمد ما يعيقه شي بسم الله عليه
طارق ضحك: اي والله بسم لله عليه
جات ام طارق : وين تأخرتوا !؟
بدريه: خذانا طارق بالسوالف على هالباب
مد يده طارق يحطها على كتف بدريه: تعالي نسولف هناك
بدريه : خلني اجيب القهوه واجي
ام طارق : وين نمر!؟
ام حمد :راح مع حمد تعالي شوي ويجون
راحوا و جود قريب الباب تسمع بتمعن سوالف طارق وتقارن بينه وبين نمر لكن وييييين وش جاب لجاب
لبست عبايتها واخذت الاغراض وطلعت وهي متعوده تجلس مع طارق طبعاً وهي متغطيه والكل موجودين ولا تكلمه الا بشكل رسمي بما انها الوحيده ماينفع تكون لحالها نزلت القهوه وهي ترد السلام ورد طارق المنشغل بالسوالف
.................••............
في بيت ابو حمدان
تحديداً بغرفة رهف بعد ما تفاجأت ان نمر راح وماقال لاحد طلعت باحباط عشان تنام لكن وقفها اتصال ريناد اللي كانت حييل قريبه منها
رهف : هلا يا ريناد كيفك
ريناد: حمدلله انتي كيفك
رهف : والله ما ادري كيفي بالضبط
ريناد : ليه وش صاير !؟ نمر مسوي شي
رهف : لاا بس يعني مثل عادته ماينعرف له
ابتسمت ريناد برضا : دامك تعرفينه كذا ليه متضايقه
رهف : ماني متضايقه منه لا انا متضايقه عليه ياخي مو مخلي احد يقرب منه
ريناد :طبيعي يا رهف وش فيك تراها اول شي توه طالع من ازمه وبعدين من متى يعرفكم زين ويمكن انه من النوع اللي مايعرف يمون بسرعه
رهف : يعني كلامك منطقي
ريناد : طيب !! هو باقي عندكم او راح
رهف : لا راح بس بعد ما غسل شراع اثير
ريناد : اووه يا اثير ما تخلي احد ابد
رهف ضحكت: اول مره اشوف احد مناصر نمر وهو مايدري وش السالفه
ريناد تفشلت : اقصد يعني اثير دايماً معروفه بالاستفزاز اكيد انها سوت شي
رهف: يعني كلهم استفزازين لا اثير ولا نمر
ريناد : ايه صح ، اجل يلا خليني اسكر واكلمك شوي
رهف: زين
سكرت ريناد لكن انفتحت ابواب التفكير في بالها وهي تذكر شكل نمر اللي كان جالس ومطنش الدنيا والمفروض انه يقوم يودع اعمامه مع ابوه واخوانه بس كان جالس وهو يقلب عصاه في يده هذا من غير النظره اللي فيه عيونه وهو ينقلها بين الكل ببرووود
ابتسمت وهي كثير من الاحيان يشدها هالنمر وتنجذب لشخصيته النادره
................••............
في السوق
كان نمر واقف وهو متكي على حوض السياره المليان بالتمر والرطب ومستمر بالبيع لكن مستحيل ينقص ريال واحد او يكاسر بشي وحمد اللي جالس على باب الحوض وهو يصوت ببتسامه : قرب يا ولد قرب الزين عندنا والشين حوالينا
لف نمر وهو يبتسم من حمد اللي منظره مايدل انه محامي كبييير واخذ الامور ببساطه
لف يدور دحيم وشافه واقف عند بسطة فواكه وهو ضام فلوسه لصدره ويحسبها واغلبها كانت ريالات وكان يبي يشتري لكن صاحب البسطه اللي ماعطاه اي اهتمام وهو يبعده بقلة صبر وقلة ادب : وخر وخر من هنا
قال دحيم بتعثر وبلكنته : دقيقه دقيقه
الرجال دفه وهو يهاوشه: اقول وخر ناقصين مجانين حنا
اتسعت عيون نمر واسرع يمسك دحيم قبل يطيح وصرخ بصوت غطى على صوت هالرجال اللي مايدري انه فتح على نفسه كارثه : شلّ يشل يدك يا ابن الكلب
انقض عليه نمر وهو يضربه بقفى يده اليسار كف اختل منه توازن صاحب البسطه ولا يمديه تماسك الا غمض عيونه بقوه اول ما ضربت عصا نمر بنص صدره وصرخ وتجمعوا الناس وفز حمد اللي طاح قلبه برعب خوفاً من كارثه جديده تهدد حياة نمر قبل حياة احد ثاني
دخل بين نمر والرجال وهو يدف نمر ولا شعورياً يصرخ :تكفى يانمر عشان خاطري يا اخوي تكفى عشان خاطري امسحها في وجهي تكفى
مع التدخلات ابعد نمر لكن بعد ما حاس الدنيا فوق راس هالرجال واتجهه لدحيم اللي كان واقف بطرف ماكان خايف لا لكن متضايق
نمر: فيك شي!
دحيم هز راسه ب ( لا )
نمر: يلا يلا بنمشي
ركب دحيم والتفت لحمد للي رجع وهو شماغ نمر بيده وعطاه نمر وهو يقول : صلّ على النبي يا نمر الموضوع ناكت
نمر : والله والله يا حمد لو ما دخلت انت بوجهي ولو ما خاطرك عندي كبير اني لندمه على اللي سواه
حمد خبط على صدر نمر : تسلم تسلم وانتهى الموضوع
ركب نمر وحمد يلتفت للحوسه اللي صارت وكل هذا ويعتبر نمر انه وقف عشان خاطر حمد ولا سوى شي
عم السكوت وبين فتره وفتره يلتفت نمر على دحيم اللي منزل راسه وفي كل مره يقول : ارفع راسك انت اصحى من الدنيا كلها وهم المرضى
وفي كل مره يرفع راسه دحيم ويبتسم لنمر وتختفي البراكين من صدره بسبب هالابتسامه ووقف نمر وهو يناظر بسطة فواكه ثانيه
واعتدل حمد: وش تبي يانمر
نمر : انزل يادحيم خذ اللي تبي
تردد دحيم بس نزل وهالمره نمر دقق عيونه بصاحب البسطه وهو يتمنى بس انه يرد دحيم وحزتها والله ليطلع حرة قلبه من سنين فيهم اليوم ويحط الطيب على البطال
وراح دحيم ووقف وهو متردد ووقف الشايب ببتسامه : هلا يا ولدي
دحيم بتأتأه : ابي فواكه
الشايب ابتسم برضا : على هالخشم وش اللي تبيه وابشر
ابتدا دحيم يأشر والشايب يجمع الاغراض
ونمر يراقب وحمد مستعد لاي تصرف
والتفت دحيم يبتسم برضا لنمر ورجع يطلع فلوسه وهو يسأل بكم وقاله الشايب وبدا دحيم يعد لين كمل مبلغه وعطاه ورجع دحيم فرحااااان لنمر اللي رد له الابتسامه واتجهه لشايب ولحقه حمد لكن هالمره تفاجئ حمد انه لاول مره في تاريخ نمر يشكر احد
نمر اللي دحيم بالنسبه له علامه فارقه وشي كبير واللي يقدره يعتبره نمر شي كبير ولازم يشكره
شد على ذراع الشايب وهو يقول : مشكور ، ماكسرت بخاطر هاليتيم والتعبان
ابتسم الشايب : ولا تشكرني يا ولدي ، هالقلوب الطاهره النظيفه ما تستاهل الا كل حب
هالشايب كان يلعب على اوتار كثيييييييره بقلب نمر اللي لانه ماعرف يرد بكلام واضح تقدم يبوس راس هالشايب وانسحب بهدوء وحمد اللي تغيرت ملامح وجهه من ذهول لابتسامه وهو يدري والله نمر داخله نظيف وطيب لكن هم اللي حابسينه
في السياره
رجع نمر بهدوء لسياره وهو حاس ببتسامة حمد اللي ياكل عنب مع دحيم ويناظره لكن عجز نمر يصمل في ابتسامته والتفت وهو يبتسم : وبعدين يا حميّد
وهنا ضحك حمد : قايلك عط قلب النمر فرصه خله يشوف الحياه بمنظور ثاني
نمر : لا يا حميّد خله كذا ازين
حمد : اللي تبي
وصلوا البيت ونزل دحيم لكن ركض قبله حمد يسابقه بضحك واسرع نمر يمسك حمد بضحك ودخل دحيم وهو فرحان انه سبق حمد
لف حمد يضحك : نمر نمر تعال ابيك تعال
نمر : وش فيك
مسكه حمد وهو يمشي فيه لين دخلوا المزرعه واتجهه للبركه وجلس : اجلس ماني باكلك
جلس نمر :والله ما احب هالحركات تخوفني ياخي
ضحك حمد : اخيراً لقينا شي يخوفك
نمر ابتسم وقال بمزح : لا عاد وانا اقول حمد صديقي ويعرفني
حمد : ايه اعرفك بس مدري اذا اني قادر افهمك
نمر: والله يا هالفلسفه وراها قضايا
حمد : صراحه انا يا نمر اقول دامك حمدلله انتهت مشكلتك وربي فتح عليك وراك يا اخوي ما تشوف نفسك تدور لك شغل.. رفع نمر يده يسكت حمد : كل الناس يا حمد كلهم يتكلمون وكلهم يقولون كذا الا انت ! حمد انت ما انت غريب عني ولا غشيم فيني يا حمد انت ما بين ضلع وضلع ودامك في ذا المكان المفروض انك فاهمني
حمد : انا ادري يا نمر لكن هذا ما يعني اليأس
نمر: ما يأست لا والله لكن انت ادرى بوضعي ، لا علم ولا شهاده ، ولا حتى سمعه !؟ من هالخبل اللي بيوظفني
حمد: انت قل تم وانا انبش الدنيا واجيب لك وظيفه
نمر وقف وهو يصد بضيق: لا يا حمد انا لا ابي وظيفه ولا شي وهالكم قرش اللي معي كافيه انها تعيشني وانا لحالي لا ولد ولا تلد
وقال يسكر الموضوع : لا توجعني يا حمد ترا مانيب ناقص
فز حمد وقرب لنمر يشد عليه بكل قوته: لا والله انا ما اوجعك بس انا ما ابي الدنيا توجعك اكثر
نمر : ماعاد لها مكان توجعني فيه مكفيه وموفيه
مشى نمر وراح حمد جنبه وهو ساكت وندمان انه فتح هالسالفه
واول ما دخلوا البيت استقبلهم صوت ضحك طارق وجدهم وتقدم حمد مبتسم: الله يديم الضحكه
الكل : امين
طارق: وين تأخرتوا ننتظركم من ساعه للقهوه
حمد: قريب قريب
الكل جلس ونمر ساكت وكلام حمد يحوم بصدره لكن تكهرب اول ما حس بيد على ظهره : نمر يمه خذ هالحلا ذوقه جايبته عشانك
طول نمر يناظرها ويناظر يدها لدرجة انها شكت انها سوت شي غلط لكن غصب عليه نمر يتفاجئ وينصدم لكن بالقوه كسر عينه ونزلها وهو يحس ان كل مكان فيه ينتفض حاول يجامل حاول كثير لكن ما قدر يتخطى ملعقه وحده بس ونزل كل شي وقال: تسلمين
ام طارق : طيب ودك اسوي لك شي !
نمر : لا خلاص هذا يكفيني
والتفت وهو يراقب الحفاوه ووده يصيح بعالي صوته يقول ( خلاااص مابي هالتصرفات كلها وده وده يقول تكفين ارحميني من هذا كله لانها بدال ماتكحلها عمتها)
التفت على صوت جده : وين جود!؟
ام حمد : دخلت ترتب الاغراض
ابو ادهم: خليها تجي تتقهوى ولاحقه على الشغل مافيه احد غريب
ام حمد اللي كانت تدري ان جود مستحيل تجي عند نمر لكن قالت بمجامله: تخلص وتجي
ابو ادهم: القهوه ماهي منتظرتها
وقفت وهي تناديها ولفت جود : من متى وانا اجلس عند نمر ! اصلا من متى جدي يناديني للقهوه
ام حمد: فرحان بنمر ويبي الكل يجتمع يلا يمه لا تكسرين بخاطر جدك
جود لفت بضيق: طيب
وراحت ام حمد ولبست جود عبايتها وطلعت وهي ضايقه وجلست بطرف بعييييد بعيد عن جهة الرجال
وكانت السوالف مختصره بين حمد وطارق
وطارق اللي كثيير احيان يحاول يفتح موضوع مع نمر لكن يسكره نمر برد واحد
وبعدها قرر طارق يروح ازين وفعلا طلع ومن بعد ما طلع وابو ادهم كل شوي ينادي جود ويكلمها او يطلبها تسوي شي
وكل ذا مستغربينه الكل الا نمر فاهمه وفاهم زييين ان جده يحاول يلفت انتباهه لجود بأي طريقه لكن كان متجاهل كل شي وهو ماهو كارهه لجود لا بس مايبي يورط نفسه اكثر من كذا
وقف يختصر على جود الاحراج ويرحمها من حركات جده
وطلع لغرفته وانسدح بهدوء وهو يفكر بكلام حمد
.................••............
في بيت ابو عامر
كانت ارياف جالسه وهي تصب القهوه لابوها وجدها وهي تسمع كلامهم عن نمر اللي من بعد ما طلع من السجن صاير حديث الساعه
وقف وراحت وهي تسمع هواش عامر مع البتول دخلت وهي تناظرهم : خير وش فيكم
عامر : مب شغلك انتي
البتول : قسماً بالله اقول لابوي عنك
عامر : جربي تكلمين عشان اذبحك
لكن سكتهم صوت ابو عامر اللي جاء وهو يقول بغضب: ولد
سكت عامر لكن قرب ابو عامر وهو يضرب على كتفه بغضب: وش ذا الحركات الهمجيه والكلام التافهه ناقصينك انت بعد ! ولا ناوي تصير مثل الخبل ولد عمك
ام عامر: اعوذ بالله
عامر : محد قالها تغلط
ابو عامر: اسسسسسكت قص الله لسانك اقول اطلع لا اشوف وجهك اطلع
طلع عامر اللي من كثر مايهاوشه ابوه ويقوله بتصير مثل نمر صار فعلا يطبق تصرفات نمر
وهاذي بالنسبه للعايله كااارثه
.................••............
من بعد اسبوع
عانا فيه نمر معاناة الدنيا مع تغيرات اهله ومع حالاته الصعبه
صحى نمر هاليوم وهو ضايق من الشمس للي طلعت عليه وهو ما حس
وقف وهو يغسل وجهه وطلع من المزرعه متجهه للبيت ولف على صوت بدريه: نمر اجهز لك فطور
التفت يناظرها بضيق: لا تعبين نفسك مابي
بسرعه تروش وبدل وطلع وهو مايشوف قدامه ابد من الضيقه ويدور اي شي يسليه بما ان دحيم اليوم رايح لاعمامه طلع يمشي بشوارع القريه بسكون ودخل القهوه وجلس وهو يراقب الرايح والجاي
واخذ نفس وهو يشرب الشاهي وبينه وبين نفسه يحاول يدندن اي لحن يروق به بس رفع راسه على صوت حمد اللي يقول : سرور ما شفت لي نمر !
سرور التفت وقبل يتكلم صفر نمر لحمد اللي التفت لصوت وضحك وجاء : ممكن يا ولد خالتي تقر في مكان واحد بدال ما ادورك من شارع لشارع
نمر: ما قلت بتجي
حمد: الحقيقه ماكنت بجي الحين يعني بعد دوامي بس عجزت اتحمل وجيت وانا معي لك بشاره بتسعد قلبك
تنحنح نمر وهو يشعل زقارته: اي تكفى قلي شي يوسع صدري لاني من ساعه احاول ولا قدرت
ابتسم حمد وهو يخبط بيدينه على عضد نمر : جهز يدك وسلاحك لاني يوم شفتك متضايق جهزت لك كشته مع قنص مع امور توسع صدرك
وهالخبر فعلا وسع صدر نمر اللي ابتسم: اي والله جاء بوقته
حمد ابتسم : وان شاء الله هه هه العصر ولا بكره الفجر بنمشي
نمر ابتسم برضا: ابد اللي تحب بس عطني السلاح ووخر عني
في هاللحظه بالضبط كان محمد اللي يقدم الشاهي لهم واقف وسمع نهاية كلام نمر والتفت لنمر بقوه ورعب وشك واحتدت نظرات نمر له وفهم قصد عيونه
انتبه حمد وحاول يتدخل بسرعه يفض السيره وسوء الفهم وقال بضحك: محمد وش فيك ؟ ولا ودك تروح معنا للقنص
ناظره محمد اللي ماصدق وناظر نمر وهو يقول بطريقة شك واضحه ومقصوده لنمر: لا ، الله يبعدني عن الشر واهله
مد نمر يده وهو يمسك محمد من ازاريره وسحبه بغضب وطاحت الصينيه اللي مع محمد ولا بذل نمر جهد ابد في الوصول لمحمد ولا حتى تحرك من مكانه وكان جالس
وقفوا كل لللي بالقهوه وهم يناظرون اللي صاير
وحمد اللي فز يفرق وهذا دوره في كل مشكله يحاول ينقذ نمر من نفسه ولا محمد ماهو هامه
قال نمر من بين اسنانه وهو يهز محمد : والله وطلع لك لسان يالقهوجي وصرت تكلم وترد
قبل يتكلم محمد ركض ابو محمد يسحب ولده وهو يهاوش نمر ويدعي عليه وقف نمر وهو يدفه عليه وقال بصوت كل اللي بالسوق يسمعونه : والله والله يا ديرة الفلس لو ما تسنعون وتفكوني شركم والله لدفنكم واحد واحد
ابو محمد بغضب: ماهي غريبة على واحد مثلك قاتل ولا يخاف الله ولا يتقيه
ماكان الكلام صعب على نمر وكان متعود بس الاصعب هو اللقب الجديد اللي صار متبوع بأسمه ( قاتل )
يوم طال سكوت نمر هنا تدخل حمد لانه يعرف هالنظرات زين وان ما طلع نمر الحين بتصير جريمة عظيمه
طلع بالقوه وهو يسحبه ويبعده اما نمر بعدين استوعب وصار يهدد محمد وابوه ويحلف يندمهم على كلامهم
وهالشي دب الرعب في قلوبهم
بعد معاناة قدر حمد انه يبعده وهو يصيح عليه: خلاص خلاص يانمر خلاص فكر في نفسك يا نمر اتركهم وراك
سحب نمر يده من يد حمد وهو يصيح فيه :من اترك هاه علمني من اترك ! لو اني بتركهم كلهم بترك نفسي بعد والدنيا والموت ارحم
حمد : يا نمر انت اعرف واحد بكلام الناس والمفروض انك اخذت مناعتك منها
نمر : لا والله يا حمد لاوالله ما اخذتها لكن والله والله انهم ليدفعون الثمن كلهم واولهم اللي تسببوا في وصولي لين هنا
ابعد حمد من قدامه ودخل للبيت وهو ناوي يقلب الدعوى عليه وعلى اعداءه وهو ماعاد يهمه يعيش يموت ما همه
ترك الكل وراه ودخل ولفت بدريه بخوف من ملامحه وفزت على جيت ابوها: يبه وش فيكم!؟
ام طارق : يبه تكفى وش فيه نمر!؟
ابو ادهم اللي كان في امان الله جالس مع احد الشياب بس تفاجئ بابو محمد اللي يشتكي عليه من نمر وجاء : ويييينه
بدريه: طلع فوق
طلع ابو ادهم وراه وهو لازم يحط حد للمشاكل دخل غرفه نمر وجمد اول ماشافه فارد على السرير لحاف كان ملفوف فيه مجموعة (سلاح وشنطة رصاص)
ونمر اللي شعره نازل على وجهه المعرق وعيونه حمر واقف عندها
للحظه نسى ابو ادهم كل شي ولا دقق الا على السلاح : وش بتسوي ؟؟؟ وش انت ناوي عليه !؟
قبل يرد نمر شهقت ام طارق وراه : ياوييلي من بتذبح !؟
ومن بعد هالكلمه انفجر نمر اللي سحب مسدس صغير وهو يوجهه على راسه : وش رايك اذبح نفسي وارتاح منكم
ابو ادهم انهبل : نمر نمر نزل السلاح وش تسوي هالامور ماهي لعبه
ام طارق : لا يا نمر لا تكفى لا تضيع نفسك
رمى نمر السلاح وهو يصرخ بصوت يزلزل المكان حوله : انا !؟؟ انا اللي ضيعت نفسي !؟ انا اللي تسببت بكل ذا انا انا !؟
بدريه: نمر الله يخليك تعوذ من ابليس
ركضت ام طارق لنمر وقبل توصله مد يده يوقفها بهدوء عكس تصرفاته المجنونه كانت نبرته هاديه مع امه ومحترمه مهما وصل فيه غضبه الا انه ماعمره فكر يعقها او يعق ابوه رغم المسافات الكبيره بينهم : ابعدي عني يا ام طارق ابعدي عني يا يمه لا تخليني اسوي شي انا مابي اسويه ابعدي عني ما ابي اغضب ربي مني ولا ابي اعق فيك خليني لحالي مثل ما خليتيني من 33 سنه
ارتخت يدين ام طارق ببكى ولا عرفت ترد على نمر اللي رجع يجمع السلاح
وتقدم ابو ادهم : نمر اترك هالسلاح وين بتروح فيه !؟ وبعدين وش بينك وبين ابو محمد ليش يشتكي منك !؟
نمر: يشتكي !؟ لا لا قله باقي ما جاء وقت الشكاوي
ابو ادهم: نمر اترك هالقشر والشر عنك تراني تعبت منها وتعبت من حالتك ..
كان وده الجد يكمل ويقول انه تعب وهو يشوف نمر تعبان وده انه يترك كل ذا ويرتاح ويريحهم بس قاطعه نمر اللي فهم غلط واللي ما توقع يسمع هالكلام من جده
نمر الللي اظلمت عينه وارتخت ملامح وجهه بخيبه ونزل يده وهو يقول بصوت متذبذب : تعبت مني يا جدي !
وقبل يسمع رده تغيرت نبرته وهو يرد على سؤاله بنفسه: اكيد انك تعبت اكيييد اذا ابوي وامي ما تحملوني ماعليك عتب
سحب الاسلحه معه وطلع وهو يبعدهم عنه وماسمع اي تفسير من جده لللي ركض ويناديه يبي يفهمه لكن ما لحق على نمر اللي ركب سيارته وطار
وجاء طارق بعده بخمس دقايق لكن انصدم من حالتهم وبدريه اللي ركضت له: اركض تكفى يا طارق نمر اخذ السلاح وراح وماندري وين راح
اتسعت عيونه بذهول : وشوو ليه!؟ من وين راح
بدريه: مدري مدري
طلع طارق يركض لسيارته وهو مايدري وين يروح لكن اسعفه حمد اللي جاء : طارق وش فيك
طارق : مدري مدري يقولون نمر اخذ السلاح وطلع وهو معصب مايدرون وين راح
طارت عيون حمد اللي ركض متجهه للقهوه واول ما دخلها يركض ويتلفت وجاء ابو محمد : وش تبي هنا !؟
حمد مسكه وهو يلهث: وين ولدك محمد ويييينه!؟
ابو محمد: وش تبي فيييه !؟ وش تبي فيه
حمد : اخلص علي وييينه وييينه!
طارق :حمد وش فيه
حمد كان خايف ان نمر راح له: يا ابن الحلال والله ما يصير له شي واذا تبي مايصير له شي علمني وينه
ابو محمد خاف : راح البيت
ركض حمد ومعه ابو محمد اللي يصرخ: لايكون نمر سوا بولدي شي
مارد حمد اللي ماعاد يسمع شي من الاوهام اللي براسه وطارق يركض مايدري وش السالفه بس واضح انهم رجعوا من جديد يعانون مع نمر ومشاكله اللي ياما ركضوا هالركض وراه
وصلوا بيت ابو محمد لكن كان المكان هادي وماكان لنمر اثر دخل ابو محمد يركض لبيته لكن طلع بهدوء : محمد هنا ومافيه شي
استند حمد على كتف طارق وهو يتمتم : يارب يارب اكفه شر نفسه يارب
رجع بطريقه للبيت وهو يتصل بنمر بس ما رد نمر
طارق: حمد وش حصل
التفت له حمد بخوف وهو يشرح له وش صار وهنا عاد توتر طارق زياده
طارق: طيب اسمع انا بروح للقهوه وانت روح عند بيت ابو محمد واذا جاء نكون قبله
حمد : لا يا طارق لا دامه ما جاء هنا من البدايه ماهو جاي لكن في مكان واحد اذا ما لقيته هناك حزتها الله يستر
طارق: وين !؟
حمد : بيت ابوه
طارق : وش بيسوي بالسلاح هناك !؟
حمد كان خايف من فكره تراوده : مدري انا اقول احتمال
طارق:طيب بجي معك
حمد : لا خلك هنا ازين بس انتبه
راح حمد وطارق يحارب افكاره براسه مستحيل ان نمر بتوصل معه لذا الدرجه
.................••............
في بيت ابو حمدان
كان راكان وعدنان وريان وحاتم يلعبون بالحوش كوره
لكن وقفهم دق على الباب دق غاضب
وقف عدنان وركض يفتح : خييير من ذ.. سكت اوول ماشافه نمر دفه نمر ودخل : وين ابوي !
تقدم راكان: نمر وش صاير !؟
نمر: تسمعني ولا لا وين ابوي
راكان:وش تبي فيك !؟ وش صاير لك !؟ ليه داخل تصارخ!
مر نمر من جنبه بس وقفته يد راكان اللي مسكه وهو يناظر فيه وكانت لهم نفس النظرات الحاده : انا اكلمك يا نمر لا تتجاهلني
سحب نمر يده : انتبهه تعيد هالحركه تسمع !
راكان : بتقولي وش صاير !؟
نمر :انا مالي كلام معك ابعد عني يا راكان ابعد مابي اكسر خاطرك انت بذات
دخل نمر البيت وهو ينادي : يبببه يببببه
فزت اثير : يممه بسم الله الرحمن الرحيم ! خير وش فيك تصارخ
ناظرها نمر بغضب: سكري فمك انتي ولا اسمع صوتك ازين لك
نزلت ام حمدان: انت وش فيك ، داخل تصارخ واللي يشوفك يقول وكاله بلا بواب
صد نمر وهو يقنع نفسه انه ماجاء يتهاوش معهم اليوم بذات ماله خلقهم تركها وهو يرجع ينادي لكن اخر مراحل الصبر انتهت اول ما قالت اثير : وش قلة التربيه ذي
هي قالتها ولا صدق نمر انه سمعها والتفت عليها بكل ما أوتي من قوه وهو يضربها كف بقفى يده اليسار ( اللي كان معروف عن نمر انه اغلب تصرفاته بيده اليسار وضربته بها ما تخيب ابد ولا ترحم )
صرخت اثير و بعد صوتها بالضبط اعتلى صراخ ام حمدان على نمر وهي تقول : اطلع من بيتي يا قليل الادب الله يكسر يديك
راكان تقدم ووقف قدام نمر : انت جاي هنا تفرد عضلاتك على خواتك !؟
نمر: قلت لك من البدايه كلامي ماهو معكم واختك تستاهل
راكان : انا ما قلت ما تستاهل لكن انت مجبور انك تحترم هالبيت يانمر دامنا محترمينك والبيت له رجاله
نمر رفع حواجبه وضحك باستهزاء وهو يخبط على كتف راكان : كنت متوقع هالتصرف من رجال مثلك وخسارة انك من هالبيت
طلع وتركهم بعد عاصفة وهو طالع وقفه حمدان: وش صاير؟؟؟
التفت نمر يراقبه بهدوء ورجع وهو يقول بهدو: دامك تقول انك مطوع وتعرف الله وتخافه وصل لابوي هالايه {يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ} وابو حمدان ما حفظ الوصاه
طلع وصفق الباب وراه لكن لقى حمد قدامه : نمر
ناظره نمر بهدوء : سم يا حمد
خاف حمد من هدوء نمر اللي كان هادي خصوصاً بعد ماطلعت كل الحره اللي فيه بالكف اللي تسطر على خد اثير : نمر يحتاج اني اقول شي
كان حمد يعرف حجم المشكله بهالسؤال واذا قال نمر ( ايه ) يعني انها كارثه لكن هز راسه نمر : لا
هدا حمد كثير وتقدم وهو مايبي يحسسه
انهم خايفين انه يذبح احد وشبك ذراعه بذراع نمر وابتسم وهو يسأله بطريقه ماتشككه يبي يعرف وش السلاح اللي معه : اجل دامك جهزت سلاح القنص يعني جهزت خلاص للكشته
التفت نمر يناظره وابتسم : لو تلف بالكلام وتدور لين تقول امين ما تقدر تخفي اللي بعيونك ياحميّد
ضحك حمد : يعني في بيت جدي كلهم خايفين وخوفوني معهم
صد نمر : ايه ماعليه الخوف زين
حمد : يا مفتري ارحم الناس وارحم نفسك
نمر : ماعليه يا حمد المهم جهزت شي !
حمد ابتسم بتعجب لنمر اللي ساعه يعصف الدنيا معه وساعه يبتسم وكأنه يلعب بالدنيا على يدينه : لا يعني باقي نواقص
نمر: اجل انا بسبقك ادور مكان واذا وصلت بعلمك ويني
حمد: اصبر نروح مع بعض
رفع نمر يده يمسح وجهه بشماغه : لا خلني اسبقك اشتت هالهواجيس مابي اضييق عليك بعد بس مر وجب معك فزاع( الصقر )
حمد : زين لكن لا تبعد خلك قريب واهم شي يكون فيه شبكة جوال
نمر : زين
وراح بكل بساطه وركب سيارته وطلع متجهه للخط اللي يطلع على البر والنفود وهو قاطع هالطريق كله على هواجيس تاخذه وتجيبه
_______________________.
في بيت ابو حمدان
نزلت رهف تركض على بكى اثير وصراخ راكان عليها
راكان : كم مره قايلك تحترمين نفسك ! كم مره اقول مالك شغل في نمر
ام حمدان: اسمعني ياراكان اقصر صوتك لا تهاوش اختك ولا انت بعد لحس مخك وصرت مثله
راكان : يمه مليون مره اشرح وافهم لك محد يفهم قلت ابعدوا عنه دامه مبعد عنكم
رهف : وش فيه نمر
اثير : الله ياخذ عمره الله يسمعني فيه اشنع خبر
هنا انهد عليها راكان بعقاله: ما تسمعين انتي
وقف حمدان يدف راكان وهو مشغول باله مع كلام نمر: بس خلاص خلاص اذا جاء ابوي يحلها خلاص ووانتي اطلعي فوق
طلعت اثير وامها والتفت حمدان على عياله الخايفين ووقف : بوديهم البيت وارجع اذا جاء ابوي علموني
راح وعدنان واقف للحين مصدوم وراكان واقف وعقاله بيده ورهف بينهم
رهف : وش صاير !قولوا لي
عدنان اللي بعد كان مقهور من نمر: ايييه طبعاً انتي المحاميه حقته
راكان: اقصر الشر انت بعد ! مالي خلقك انت بعد
عدنان: والله الشر بكبره اخوك هالمتخلف
طلع وتركهم وجلس راكان يتعوذ من ابليس
رهف : راكان انت اعقلهم قلي وش حصل !
راكان التفت يناظر رهف : مدري وش حصل دخل نمر يصارخ وحاس الدنيا وطلعت اثير بوجهه وغلطت عليه وكفخها
رهف : ونمر وش فيه !؟
راكان: مدري مدري ومدري بعد انا ليه واقف بصفه
رهف سكتت وهي ماتدري كيف هالمره بتبرر لنمر
لكن دخل ابوهم وقطع الحيره : راكان وش فيك تتصل كذا ؟؟
راكان وقف : ابد جاء نمر يدورك
ابو حمدان: نمر ؟ وينه ! وش فيه !؟
راكان نزل راسه وبعدها وقف يشرح اللي صار وجلس ابو حمدان بذهول : ليه سوا كذا !؟ لييييه
راكان: مدري بس حمدان يقول انه طلب منه يوصلك شي
ابو حمدان: وينه حمدان
رهف التفت : هذا هو جاء
دخل حمدان: سلام
الكل : عليكم السلام
ابو حمدان: وش يقول نمر !؟ وش طلبه !
بهدوء قال حمدان : يقول دامكم تخافون الله ليه ماحفظتوا وصاته
الكل التفت له: كيف!
حمدان : يقول وصل هالايه لابوي {يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ} وانت ماحفظت الوصاه
غمض ابو نمر اللي ماكان خايف من شي كثر ماهو خايف من عتاب نمر
راكان رهف حمدان كانوا يراقبون بعض بضيق ووقف ابو حمدان : راكان اتصل في اخوك قله يجي ولا اجيه
راكان : يبه انت بخير
ابو حمدان: ايه ايه اتصل بس
اخذ جواله يتصل بنمر ويتصل لكن مارد نمر
وضاقت الدنيا في ابو حمدان ودخل مكتبه وسكره
وطلعت رهف وهي ضايقه بعد لكن ماتدري ليه رفعت الجوال اتصلت بنمر وبعد مدده طويله وصلها صوته الساكن الثقيل : من معي !؟
رهف بهدوء: رهف اختك
اهتز قلب نمر لهالكلمه ونزل زقارته وهو يعدل صوته : نعم يا رهف
ماعرفت رهف وش تقول بس كبدايه: انت بخير
مر على نمر طيف ابتسامه ولا شعورياً رق صوته :انتي بخير ؟؟
رهف احتارت: حمدلله بخير
نمر مايدري شلون كلامه يطلع معه:هذا يعني اني بخير
انخطف صوت رهف بصدمه معقوله هذا نمر وسكتت
نمر : وش بغيتي يا اخت نمر
ابتسمت رهف وبان في صوتها: لا بس شفت انك جيت متضايق لبيتنا قلت اشوف وش فيك
ابتسم نمر وهو اول شخص يقابله بعد حمد يخاف على ضيق نمر ما يخاف ان نمر ضايق احد هي رهف : لا ابد موضوع ما ينفع للقلوب البريئه
رهف ماصدقت انها تكلم نمر ابد وانه يكلمها كذا لكن نمر كان مجبور يرد على حنية رهف بهالطريقه
رهف : ا ابوي يتصل فيك ما ترد
نمر اللي هدت نفسه وحمد ربه انه ما حصل ابوه وهو معصب والا كان بيتصرف غلط ولا يبي يرد الحين لانه للحين فيه قهر وكان ناوي يحوس الدنيا بس الشي الوحيد اللي خلاه يهدا جهة بيت ابوه هي رهف : عشانك يارهف مابي ارد
رهف : ليه فيه شي كبير !
نمر ماقدر يجاري هالاسلوب كثير اختصر : لا لا تطمني ويلا فمان الله
سكر ماسمع الرد وهو مبتسم لهالرهف اللي مثل النسمه
اما رهف ابتسمت بفرح وقبل تختفي ابتسامتها وصلها اتصال ريناد : هلا ريناد
ريناد : اوه الصوت رايق
رهف : لو تسمعينه قبل دقيقتين تقولين وش المصيبه اللي صايره
ريناد شهقت: يمه وش صاير!
بدت رهف تشرح لها وريناد مبتسمه: قلت لك عطوه فرصه شوفي كيف كلمك
رهف :ماني مصدقه احس مستحيل
ريناد : لا صدقي وصدقيني بعد انه احسن من كذا بس يبي وقت
رهف: وش ذا الثقه !؟
ريناد بتوتر: يعني قريت عن نوع شخصيته وكذا يقولون
رهف : اجل كملي اقري وانا بشوف اثير صياحها معبي الدنيا
ريناد : زين
سكرت رهف وتركت ريناد الهيمانه بهالتصرف من نمر
.................••............
في سيارة نمر
اللي من بعد اتصال رهف راق لكن وقف يناظر حوله واكتشف انه ابعد كثيييير عن الخط واكتشف انه طريقه شمال !؟ نزل وهو يحط يده فوق حواجبه يحجب عنه الشمس مايدري وين هو فيه بس كان مكان مناسب له
وقف ينزل الاغراض اللي في سيارته من قبل ويجهزها لكن تذكر انه ما قال لحمد مكانه وطلع جواله بس بعد مافيه شبكه ابد
غمض بغضب : هذا اللي استفدته الحين
التفت يدور له مكان عالي يقدر يوصل فيه الابراج
.................••............
في بيت ابو ادهم
الكل ينتظر وطارق يحاول يهدي الوضع اول ما وصل حمد راحوا له يركضون: وش صار
حمد : ما صار شي ؟
طارق : وينه نمر !؟
حمد ابتسم باستهزاء : في القنص
ابو ادهم الظلم وجهه: شلون يعني
حمد: يعني ارحموا نمر ولا عاد تظلمونه
تركهم حمد وراح ياخذ اغراض نمر وطلع مستعجل
ووقف طارق متكتف وجلست بدريه بضيق: والله صرت ماعاد افهم هالنمر
ام طارق : ولا ادري وش اسوي به
طارق : يمه قومي يمه خليني اوصلك البيت
ام طارق : لا لا بجلس هنا لين اكلم نمر
طارق: يا يمه خلاص لين هنا وخلاص اتعبتي نفسك واتعبتي نمر معك واللي انكسر مايتصلح
وقفت ام طارق ببكى واخذها طارق وهو حزين لكن حزين على نمر اكثر
اما ابو ادهم جلس وهو خايف ان نمر يبعد عنه ويترك هالبيت
.................••............
عند نمر
اللي كان يمشي وشاف جبل واتجهه له متوقعه قريب لكن طال ممشاه وهلك نمر من التعب والشمس التفت بيشوف سيارته لكن تفاجئ انها بعيييييد بعيد مره وهو ما معاه لا مويه ولا اي شي
طلع جواله يشوف الابراج لكن مافيه شي رجعه لجيبه وكمل طريقهه اول ما وصل الجبل كان مهلوووووك وتسلق الجبل لين وصل في قمته ومد يده لجيبه بس الصدمه مافيه جواله بدا يفتش جيوبه بذهول بس مايدري وينه وتوقع انه طاح منه
انهد حيله ووقف بتعب وهو يناظر حوله كان المكان فاااضي و بعيييييد كان الخط وقرر ينزل اول ما نزل راسه حس بدوخه وزلقت رجله من الحجر وصرخ اول ماحس نفسه هوى وطاح لكن فقد وعيه تماما اول ما ارتطم جرح اللي باخر راسه بالحجر وانفجر ينزف ونمر طايح في نهاية الجبل بدون حركه ووعي
.................••...........
عند حمد بعد ماكمل كل النواقص
اخذ جواله يتصل بنمر بعد مغلق ورجع يتصل مره واثنين وعشر ما فيه فايده
نزل جواله بشك: معقوله ما حصل مكان!؟ .. لايكون رايح لمحمد !؟ لا لا ماهقى لا ... شكله للحين يدور مكان
نزل حمد للاماكن للي يروحون له دايماً بس ما حصل احد بدا يدور ويدور وهو قلبه ماهو مرتاح بس مايدري ليه
في مكان جديد
على الطريق السريع في سيارة هايلوكس كان ابو الهنوف اللي ماسك الديركسون بيدينه الثنتين وبجنبه ام الهنوف المريضه
وفي الخلف الهنوف وسلطانه ومثل العاده كان فيه صوت مشاغب يسولف بمرح ويضحك
كان صوت الهنوف اللي تسلي ابوها بهالطريقه وكانت ماسكه كتاب قصص وهي تروي على ابوها قصص الاولين وابوها مبتسم
وسكرت الكتاب الهنوف وهي مبتسمه وتكت على المرتبه : وتسذا قضت القصه يابعد حييّ
ابو الهنوف : والله انه سالفةٍ منتازه ، اغديتس ( اذا يمكن ) وانا ابوتس تحفظينه وتقولينه لعمتس
الهنوف : ابشر يا يبه
ابو الهنوف : سلطانه وانا ابوتس بحّري( ناظري ) حولتس شوفّي لنا مكان نقعد بوه نتقهوى بوه
سلطانه : كل اللي حولي بر ونفود يجوز نتقهوى به
ابو الهنوف :اجل قووّه ( يلا) على بركة الله
نزل ابو الهنوف للبر وهو يدور مكان شاف الجبل وفزت الهنوف : تكفى يا يبه ياحيي نبي ننهج ( نروح) لضلع
ابو الهنوف : ابشري على خشمي وانا ابو الهنوف
ابتسمت الهنوف ورجعت ورا وهي مبتسمه ولفت على سلطانه بهمس : وش نوحتس يا مليّ مسبطه (وش فيك ساكته )
سلطانه : ابد مابي شي بس اني انود ( انعس)
الهنوف : ماهي حزة نوم قومي خلينا ننستانس شوي
سلطانه: قمت قمت
____( تعريف بعايلة ابوالهنوف)________
ابو الهنوف : رجل عصامي شهم كريم من الشمال وتحديداً من حايل تقيده عاداته وتقاليده لكن يتمتع بقلب طيب وحنين مع بناته
ام الهنوف : من نفس الديره وهي بعد طيبه ومسكينه لكن يهد حيلهاا( مرض في الرئه ) اللي تعاني منه من سنين
اما الهنوف ( البطله ) : اكبر البنات وهاذي ملح البيت وملح الحياه هنوف شخصيه مرحه وجميله وحبوبه وطيبه قلب ونوعاً ما مكاره كانت القلب النابض لابوها اللي يحبها حيييل حيل ونفس الحب تبادله اياه الهنوف اللي كانت فعلاً بنت ابوها عمرها 24 سنه
سلطانه: اختها الاصغر لكن كانت ترجح بالعقل على الهنوف وكانت هاديه وجديه بس طبعاً للهنوف دور كبيير في تقليب شخصيتها عمرها 22
(((( ميزة هالروايه انها بتكون باللهجه الشماليه من جهة ابو الهنوف والهنوف ))))) >> والله يقدرني اني اضبطها
.................••............
عند حمد
اللي افتر مخه وهو يدور على نمر بس ماله اثر ومشى الوقت ونمر ما اتصل وبدا يتوتر حمد وهو واقف على الطريق مايدري وين يروح بس اعتدل اول ما وصلته دوريه: خير يالاخو وش فيك واقف ! متعطل!؟
حمد: لا والله انتظر لي خوي
العسكري : حرك الله يرضى عليك لك كم ساعه واقف ! لو بيجي جاء من زمان
حمد تردد بس قال : الحقيقه انه اختفى ومدري وين راح ،دورته مالقيته
العسكري : اذا ما انت متاكد من وجوده في اي مكان تعرفه قدم بلاغ عن فقدانه
زاد توتر حمد: لا لا ان شاء الله ما يحتاج الموضوع
العسكري: ان شاء الله لكن ابعد عن الطريق
حمد : ابشر
تحرك حمد ومشى و قرر يرجع يدوره في بيت جده يمكن رجع
..................••............
عند ابو الهنوف
كانوا على احد اطراف الجبل وكان الهنوف تسبقهم وتلتفت تضحك عليهم لكن شهقت برعب اول ماتعثرت بشي وصرخت: يبببه يبه ألحق جاي ( تعال هنا)
بالقوه وصلها ابوها وهو مفجوع: وش نوحتس يا بنت !؟
الهنوف : رجال رجال مجدوع بهاه ( مرمي هنا ) انفجع ابو الهنوف ونزل وهو يرفعه : وويلي ، وش اعمل بوه هذا وش نوحووه
سلطانه ركضت : يبه غديه ميت ( شكله ميت )
ابو الهنوف : غميييضه عليه ( حسافه ) تعالن ساعدن بنوديّه للمستشفى
حاولوا يسحبونه لان ابو الهنوف ماقدر عليه وبدوا يشيلونه وركضت سلطانه تجيب امها والهنوف وابوها عند نمر بالقوه دخلوه السياره وركبوا وطار ابو الهنوف وهو منفجع
.................••............
في بيت ابو ادهم
وصل حمد بوصول دحيم ونزل يسلم على عمه واخذ دحيم ودخل وهو بعيونه يدور على نمر
اتجهه لبدريه: خاله بدريه نمر ما جاء ؟؟
بدريه التفت له بخوف : لا ماتقول في القنص وش صار فيه !؟
حمد بهمس : ماصار شي بس ما دق علي وقلت شكله جاء
بدريه : حمد انا اعرفك ماجيت كذا الا صاير شي
حمد : والله ما فيه شي بس لا تشككين جدي
سكتوا وهم وجيهم ما تبشر بخير ولا انتبه ابو ادهم اللي دخل يبي يرتاح ودحيم يزن ويسأل عن نمر
وحمد اللي رجع لنفس دوامة الخوف والليل جاء ونمر ماله حس
.................••............
في المستشفى
وصل ابو الهنوف وهو ينادي الممرضين لنمر واخذوا نمر الللي للحين ما صحى
ووقف ابو الهنوف ومعاه الهنوف ينتظرون وبعد 10 دقايق ورجعوا لابو الهنوف يسألونه عن سبب الاصابه وبدا يشرح كيف حصله وراحوا والتفت ابو الهنوف على الهنوف : اقول يا بنيتي ودتس نجلس نراعيه ياما يصحى (ننتظره لين يصحى )
الهنوف : اللي تشوفوه يبه بس امي وش نسوي به
ابو الهنوف : تقعد بالموتر لين نقضي
رجعوا يأمنون على ام الهنوف وسلطانه وبعدها رجعوا والهنوف ما تفارق ابوها ابد
عند نمر لفت الهنوف تناظر ضخامه هالرجال اللي عجزوا فيه
وجلس ابو الهنوف وجلست الهنوف جبنه وطال انتظارهم ووقفت الهنوف تاخذ المصحف القريب عشان ما يمل ابوها الانتظار وجلست ببتسامه: يبه يا مليّ ودك نقرأ لنا شوين من هالمصحف
ابو الهنوف : اي والله مبطين ما قرينا
ضحكت الهنوف وجلست :اجل بسم لله
فتحت الهنوف المصحف وهي تقلب بالصفحات لين وصلت سورة التوبه وكملت تقرأ وابوها يردد وراها وهو متكي على عصاته
اما نمر اللي فتح عينه بشويش وهو يناظر حوله ورجع يغمض بتعب وهو يحس راسه بينفجر وكل جسمه يوجعه بس انكمش جسمه واهتز اول ما سمع صوت ناعم وخفيف يردد نفس الايه اللي طمنت قلب نمر ويردد وراها شايب صوته هزيل ويقول (وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ (25) ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ )
ارتخت حواس نمر لهالصوت اللي تسلل لمسامعه وسكنت به روحه رجع يغمض وهو يسمع باقي السوره وهو مايدري من هاللي يقرا بس متاكد ان هالصوت تأثيره قوي قوي مره على نمر وكان شبهه صاحي
لكن سكرت الهنوف المصحف وهي تبتسم : وخلصنا هالسوره وان شاء الله نكمل بعدين
التفتت تناظر نمر وبسرعه ابعدت نظرها: وانا اقول يا يبه ماهقيت انه بيصحى الحين ، ودامه بالمستشفى ماعليه ان شاء الله
ابو الهنوف: يا ملا العافيه والله الله يشفيه ويرده لاهله سالم ، والله مادري يالهنوف ! ماودي اخليّه لحاله
الهنوف : مابيدك حيله يا يبه ، حنا بعد امي مريضه واذل ( اخاف ) انها تتعب وحنا مسافرين مايصير نجلس
ابو الهنوف: الله يكون بالعون
طلعوا وتركوا نمر اللي كان مابين نايم وصاحي وهو يسمع بس مايقدر يرد لكن سمع هالاسم وشاف وجهه ابو الهنوف وبعدها رجع يغيب عن الوعي
.................••............
مر هاليوم ومحد يدري عن نمر شي ابد لا حمد ولا اي احد ومن هاللحظه ابتداء خوف حمد يظهر وبدا الكل يدري ان نمر مختفي ومحد صدق حمد انه لقاه
ورجعوا يسألون بيت ابو حمدان اللي بنفس الوضع استنفروا وخافوا
والكل يسأل ويدور يمين ويسار
.................••............
عند بيت ابو ادهم
كان حمد واقف وهو يحاول يتذكر مكان مادور فيه
ابو حمد : لا تخافون لا تخافون نمر رجال عاقل واعي واكيد انه بخير
ابو ادهم: وينه وين الخير وحنا ماندري وين راح ولا وين هو
ابو طارق : لا يا عمي ماله داعي ذا الكلام ان شاء الله ما فيه شي
دحيم كان جالس بتوتر وهو مسكر اذانه مايبي يسمع شي يضر نمر
اتجهت له بدريه وهي تبعد يدينه: دحيم يمه وش فيك
دحيم ابعدها وهو يقول : وينه نمر وينه
بدريه: بيجي بيجي يمه تعال نطلع فوق وبيجي تعال
اخذته بالقوه وطلعته
والاوضاع تحت مرررره متوتره
.................••............
في المتسشفى
طارق اللي كان مداوم لكن اغلب تفكيره مع نمر
وقف على صوت احد الممرضين يطلبه يجي يعاين مريض ودخل وهو تفكيره مو معه ابد وعينه على جواله
دخل وهو يرفع السماعات لاذنه لكن جمدت يده ودقق النظر واتسعت عيونه : نمر !؟ نممممر
ابعد كل شي وهو يهزه: نمر ياخوي تسمعني !؟ نمر انت بخييير وش صار لك
فتح عيونه نمر يناظر حوله شاف طارق وبالقوه قدر يرد : طارق
طارق : سم سم وش فيك يوجعك شي وش صار لك
رجع نمر يسكر عيونه بألم من وجع رقبته : وينهم
طارق : منهم !؟
سكت نمر وهو يحاول يتذكر اللي صار والتفاصيل
طارق : اصبر اصبر لا تقول شي بنشوف انت بخير او لا
اخذ الملف وهو يقراه وقطب حواجبه بصدمه : طحت من الجبل يا نمر!؟ وش وداك هناك !؟ قرب يكشف عليه وهو يشوف جبين نمر فيه جرح ويده مايقدر يحركها كثير وهذا غير جرح رقبته
جلس طارق وهو يعطيه مسكن : ما تقولي وش وداك للجبل !؟
تنحنح نمر وهو يحاول يلتفت : انا لحالي بهالغرفه !؟؟
طارق : ايه مافيه غيرك ! ليه !؟
نمر صد مارد ووقف طارق : بكلم حمد انهبل وهو يدورك في كل مكان وهذا غير جدي اللي حالته حاله
ماعطاه نمر رد وهو للحين يضرب مسامعه هالصوت لكن يحاول يتذكر الاسم ما تذكر
ماهي الا نص ساعه ووصلوا حمد وابو ادهم وابو حمدان والكل
لكن اول ما احس نمر انهم جو رجع يغمض عيونه مايبي يسمع احد او يشوف احد
دخلوا وهم يركضون لطارق : وينه وينه !
طارق : رجع نام بس اسمعوني
ابو ادهم : وش فيه وش صاير له !
طارق : يقولون اللي اسعفوه حصلوه بالبر طايح اسفل جبل وشكله طاح منه وتأثر جرحه القديم ونزف
حمد : المهم انه بخير !؟
طارق: بخير بخير صحى وكلمني بس رجع ينام
ابو طارق : ماعليه شر ان شاء الله
ابو حمد: ماعليه ماعليه نمر قوي وبيطيب
اما ابو حمدان وراكان كانوا واقفين بصمت يراقبون نمر
ومد يده ابو حمدان يمسح على راس نمر : الله يشفيك الله يكون بعوني وعونك
راكان: ومتى بيصحى يا طارق
طارق : ماله وقت محدد بس اذا ارتاح
حمد : ونقدر نطلعه!؟
طارق : انا افضل يجلس تحت الملاحظه فالنهايه الجرح اللي برقبته اللي ازداد سوء وخطر
ابو ادهم: خله خله لين يطيب
كل هذا ونمر يسمع بهدوء لكن ما طول يمسع ودخل بنوم تعب
وهو اغلب نومه مزعج وموجوع
.................••............
في بيت ابو حمدان
بعد ما رجع هو وراكان
جت رهف مستعجله: يبه! وش اخبار نمر !؟ ليه بالمستشفى
ابو حمدان: بخير يا رهف بخير
ام حمدان: انتي وبعدين معك كم مره قلت مالك شغل بهاللي مايستحي
ابو حمدان بحده: قبل لا تعلمينها علمي نفسك يا تقضبين لسانك عن نمر او صدقيني بتصرف معاك تصرف ثاني
ام حمدان: ماشاء الله بعد كل اللي سواه وبعد سواته في اثير باقي تدافع عنه
راكان: اثير تستاهل اللي صار لها ولو ما سواها نمر سويتها انا
ابو حمدان: وينها ويييينها هاللي ماتفهم وينها
رهف: يبه الله يخليك ريح نفسك لا تتعب
راكان: خلاص يبه الموضوع تسكر
جاء حمدان المستعجل: لقيتوا نمر !؟
راكان : ايه طاح من فوق جبل بالبر ونقلوه للمستشفى وضعه مستقر حمدان بذهول : وش وداه للجبل!؟؟
عدنان: ابد اخذ الوضع جد ومسوي نفسه نمر
راكان التفت له : عدنان ترا عيب تشمت في اخوك
عدنان: ماني شمتان لكن هو ما خلا له صديق
صد راكان بضيق وطلع وتركهم ولحقته رهف : راكان راكان
لف راكان: هلا
رهف : تكفى اذا رحت لنمر بروح معك
راكان ابتسم لها: ابشري ابشري
طلع ورهف ماتدري كيف توقف مع نمر وامها واقفه في وجهها
................••............
في سيارة ابو الهنوف
اللي كانوا متجهين لحايل كانوا ساكنين والهنوف تناظر يدها اللي كانت للحين تحسس فيها ملمس شعر نمر اول مارفعت راسه مع ابوها شتت تفكيرها ورفعت يدها تهوي نفسها بس انحبس نفسها واول ماشمت ريحة دهن العوود ونزلتها بسرعه وهي ما تدري ليه مربكها لذا الدرجه
اخذت نفس وهي تستند لشباك وهي تسمع سوالف ابوها مع امها وسلطانه
.................••............
من بكره عند نمر
فتح عينه وهو يناظر شاف حمد واقف عند الشباك وهو يكلم ويقول : لقيتوا السياره !؟ ... حمددلله ... المهم نمر بخير مو مهم السياره واللي فيها ... اشوى يعني ما انسرق منها شي ... يلا يلا اذا صحى نمر شفت اذا يقدر يطلع لا ... فمان الله
سكر والتفت على كحة نمر : نمر حمدلله على سلامتك
نمر : الله يسلمك
جلس حمد وهو يناظره ببتسامه: عجبك عنادك الحين، اقلقتنا وضريت نفسك
نمر ابتسم : لا تعاتبني يا حمد والله ما وصلني هالجبل الا عشان اتصل بك و ما تقلق علي
حمد ضحك : يعني تحملني ذنبك الحين
نمر صد بألم وهو يضحك : تمون يا حمد لو اموت عشانك تمون
تكى حمد على بطن نمر بمزح : يعني مهما سويت ما ترد جمايلي وعاددي اصلا كم مره انا طحت عشانك
ابتسم نمر ومد يده يسحب شعره بشويش : جت لك الفرصه تغثني يعني
سحب حمد شعره من يد نمر وهو يعدله بمزح : حسبي على عدوك خربت شعري الحين لو كتب ربي وجت دكتوره ولا ممرضه وشافت شكلي كذا بتطير من يدي فرصه وانت السبب
نمر : الله ينصر بنات المسلمين اللي تشوفهم فرص واللي بتزوجك الله يعظم اجرها
حمد : تربع وهو يبعد رجل نمر بضحك: اييييه يا رجال على قول جدي ( البعير مايشوف عوجة رقبته) يعني اللي يشوفك يقول البنات يتراكضون عليك
نمر ضحك:وعلى الاقل انا ما علقت عيوني على الابواب انتظر الفرص على قولك مقتنع بنفسي وراضي
حمد : والله انا انسان اكافح لمستقبلي
سكت نمر وهو يضحك على حمد اللي بيموت وهو يدور فارسة احلامه اللي مايدري كيف بيحصلها لكن قطب حواجبه وتذكر الشايب : اقول حميّد ماتدري من جابني هنا
حمد : يقول طارق انهم قالوا ان جابك شايب ومعه بنت هم حصلوك فالبر وجابوك عاد وجلسوا عندك فتره بس راحوا وواضح انهم ماهم من هالديره
نمر: ليه !؟
حمد : مدري اتوقع مسافرين ولا انت ناسي انك على طريق سفر وسريع
نمر كان يضغط على راسه يبي يتذكر اسمها اللي سمعه بس ناسيي
ووقف حمد على دخول ابو حمدان : حمد وشلونك
حمد فز : هلا والله حمدلله انت وشلونك
ابو حمدان: بخير بخير
التفت لنمر : نمر يبه وشلونك ؟ كيف تحس نفسك الحين
نمر اللي اختفت ابتسامه: بخير
ابو حمدان : عسى مايوجعك شي
نمر: لا
حمد حس ان الوضع تكهرب وقرر انه يروح : انا بشوف طارق
وطلع وجلس ابو حمدان قدام نمر وبعد تردد قال: انا ادري لك الحق في كل اللي تسويه بس انا يا نمر ابي منك تسمعني انا الحين احاول ارجع الامور لمجاريها يمكن غلطت في حقك قبل بس ابيك تعذرني وترا بيتي مفتوح لك
نمر : لا لا معذور يبه معذور وما قصرت وكفيت وفيت لكن تكفى سكر الموضوع مابي اتكلم فيه ابد ابد
ابو حمدان سكت بهدوء وبعدها قال : طيب اللي تبي بس قلي وش بغيت امس يوم جيت البيت !؟
اعتدل نمر يناظره بهدوء وبعدها قال: كنت بشوف ردة فعلك بعد ما تدري عن اسمي الجديد ، ابي اشوف كيف بتقابل ان اسمي تحول من ( نمر اللي رماه ابوه على جده ) الى ( نمر القاتل اللي مايخاف الله )
اسود وجهه ابو حمدان ولا عرف يرد لكن بالقوه نطق : نمر هذا شي مكتوب ومحد له طاقه عليه
ضحك نمر باستهزاء : ايه صح مكتوب ، لكن ودك تدري ليه قتلت ظافر !؟
ابو حمدان صد بحزن وكمل نمر : لانه قال (لو فيك خير ما رماك ابوك على جدك وراح وخلاك عاله عليه وعلينا )
فقدت نفسي وضربته ومات وبعدها وصار دمه برقبتي وصرت مديون دم وصرت مافيني خير
لكن دم ظافر مب في رقبتي لحالي لا في رقبتك ورقبة امي قبلك ! ولا هو دم ظافر لحاله لاا دمي بعد في رقبتكم اذا في يوم مت بسبب دم احد ثاني غير ظافر عشانه قال هالسبب
تزلزل ابو حمدان ووقف وهو ماعاد عنده شي يقوله ابد هالكلام لحاله يكفيه
انسحب بهدوء وطلع وصد نمر عن الباب وهو يمسح عييينه بكل قوته ألين اجبر دموعه تختفي من عينه ولا تطيح مثل ما اجبرها طول هال33 سنه لازم يجبرها الحين لازم ما يضعف
وقف وهو يبعد كل شي عنه ووقف وهو يدور اغراضه بس استوقفه راكان: نمر وين بتروح
التفت نمر يناظر راكان بس شاف ان رهف معه اخذ نفس تعبان
وركضت رهف تسلم عليه تسنده : بسم لله عليك ، استند علي اوصلك لسرير
سحب نمر يده بشويش من رهف وهو يرفع نفسه عنها: مابي اوجعك انا اقدر امشي
قرب راكان : اجلس ارتاح
جلس نمر بهدوء وقالت رهف : يوجعك شي !؟ .
راكان: كيفك اليوم
نمر: حمدلله انا بخير مافيني شي ، بسيطه
لا شعورياً شهقت رهف : وشو بسيطه تشوف نفسك انت او لا بغيت تموت
التفت نمر لها وابتسم : عيونك يارهف رهيفه ومثل هالشي في عيونك كبير ، لكن وانا اخوك انا متعود
ابتسم راكان اللي لاحظ رقة صوت نمر مع رهف وقال يشاركهم دامه لقاء فرصه: لا باقي ما شفت شي رهف اتفهه الجروح عندها كبييره
ابتسمت رهف : انا ماعلي اتحمل لكن مابي اشوفها فيكم يوجعني قلبي
تنحنح نمر وهو يدلك ذراعه : قوي قلبك يارهف قويه
ابتسمت رهف لراكان وارتاحت انها اخيراً قدرت تسولف مع نمر : اييه لازم اقوي قلبي مثل اخوي الكبير
التفت نمر وشدته هالكلمه (اخوي الكبير ) ابتسم لها ورجع لراكان اللي قال : اقول نمر ! وش وداك هناك لحالك
نمر : رحت اوسع صدري
راكان : يلا عدت على خير الحمدلله
رهف بتردد : نمر وش رايك تجي عندنا البيت
نمر سكت وبعدها قال : انتي تستاهلين اني اجي عشانك بس ما يناسبني بيتكم
راكان : اللي يريحك المهم لا تقطعنا
نمر : ابشر
راكان ورهف لاحظو ان نمر بدا يلين معهم وارتاحوا كثيييير وبدوا ياخذون معه ويعطون وبعدها طلعوا اول ما قال نمر انه بيطلع
ودخل حمد يركض بعد ماطلعوا: وييين ياهيييه وين ياحبيّب
ناظره نمر وهو يسكر ازاريره : خيير تبي تحجزني
حمد : ايييه ياحبيبي بحجزك ، وين ناوي تروح !؟
نمر : بروح اشوف دحيم واخذ اغراضي
حمد : وين تاخذ اغراضك !؟
نمر : بدور لي مكان بعيييد
حمد: ياليييييل نمر وبعدين !؟ وش قلب راسك ! وش فيه بيت جدي
نمر : اتعبت جدي يا حمد وان جلست في هالديره زود بذبح كل اللي فيها
حمد : اسمع اسمع طعني طعني هالمره يانمر وبعدين جدي ماتعب منك وانت مراهق بيتعب الحيين يوم كبرت وشلت نفسك وبعدين قبل تفكر في شي تذكر دحيم دحيم اللي يعدك كل شي في حياته تبي تخليه انت بعد وانت ادرى وش يعني تخليه بلحاله
نمر ضعف من جهة دحيم و قطب حواجبه بضيق ورجع حمد يقول :ترا الللي عاناه دحيم من سنه عشانك بعيد ماهو بسيط
لف نمر : دحيم بجيه كل يوم بس قعده في هالبيت ماعاد انا قاعد وبتوديني ولا اروح لحالي !؟
ناظره حمد بيأس : ياشين نفسك وانا اخوك امش امش
اخذه حمد وطلع متجهه فيه لبيت ابو ادهم
.................••............
في منطقة ثانيه في حايل
تحديدًا في بيت ابو الهنوف
الهنوف اللي كانت جالسه بالحوش وهي ماعاها كراستها وأقلامها وقدامها ابريق شاهي والهوى يطير بشعرها كانت تبي ترسم بس ماتدري وش ترسم ( من هوايتها الرسم وكانت مبدعه )
بس فزت على صوت الباب ووقفت وهي تحط طرحتها على شعرها وراحت : من !؟
هذال : انا هذال
فتحت الباب بشويش ومن ورا الباب قالت: سم يا هذال وش تبي
هذال : وشلونتس يالهنوف وشلون عمي
الهنوف: ما عندنا خلاف
هذال : وينوه عمي!
الهنوف : نهج لّم ابو سعد ( راح )
هذال : ماقال متى ينكس( يرجع )
الهنوف: ماهقيت بيجي بدري الظاهر ريض ( بيطول )
هذال ابتسم : ايه وشلون امتس عساه مابه خلاف
الهنوف صدت بضيق : بخير
هذال : اجل اسلم عليكم
الهنوف : يسلمك
سكرت الباب ورجعت وهي ضايقه وقابلتها سلطانه: وش نوحتس ؟؟ من تحتسين ( تحكين ) معوه !؟
الهنوف : هذال هالرقله ( الخفيف )
ميلت سلطانه فمها وهي تبتسم : وش عمل هالمسيكين !؟
الهنوف : مسيكين !!! يا عله اللي مانيب قايله
سلطانه: مالتس مفر يا الهنوف ! لازم تغيرين طريقتس معوه ! كلها كم شهر بيعرس عليتس
الهنوف تنهدت بضيق : اااه ياربي ترحمني منه
سلطانه: مالتس حيله ! لا تنسين هذال ولد عمتس ! وانتي محيره له طال الزمن ولا قصر مالتس الا هو ! وانا اقول تقبليه من الحين
صدت الهنوف وهي ماتكرهه هذال بس تكرهه تصرفاته
................••............
في بيت ابو ادهم
الكل كان واقف يستقبل نمر اللي سلم ببرود وجلس جنب دحيم اللي تحضنه بحب
وبدا الهواش المعتاد بين دحيم وحمد على نمر
ضحك طارق : الله يرزقني كثر ما دحيم يحب نمر
ابتسم دحيم: ايه احبه
حمد قرب يحضن نمر عناداً في دحيم: ايه بس نمر يحبني اكثر
دفه دحيم عن نمر اللي غمض بالم اول ماوجعته يده
حمد : اوجعناك
نمر : لا لا
ام طارق : نمر يمه خذ جبت لك هالشوربه تخفف عليك الالم شوي
نمر : تسلمين مابيها
ابو ادهم قرب وهو ضايق : نمر وانا جدك تراي ماقصدت ازعلك لكن خفت عليك
نمر رفع يده بسرعه : ادري ياجدي ادري
الكل سكت لكن تقدمت ام حمد ببتسامه وابتسم نمر بخفه لها
ام حمد: نمر يا حبيبي لازم تاكل تراك تعبان
قبل تكمل حلف نمر انه مايبيه وقال بيطلع لغرفته وطلع ومعه دحيم
والتفت ابو ادهم على حمد: يقول بيروح !؟
حمد نزل راسه: تعرف نمر يا جدي
ام طارق: وين بيروح!؟ من له !؟
طارق بهدوء: يمه بيت ابوه فيه ترا
ابو ادهم: ما يقدر نمر يعيش معهم مايقدر
بدريه: خلوه يسوي اللي يرتاح له وهو بيفهم
................••............
في غرفة نمر
اللي كان يحاول يجمع اغراضه بدون مايشك دحيم
بس وقفه دحيم اللي جاء عنده يناظره بنظرته البريئه
وقطب نمر حواجبه: وش فيك يا خلف جدي
ابتسم دحيم وهو يحضن نمر وقال بصوت يفهمه نمر : يارب ما تموت يانمر يارب ماتموت زي ابوي
بردت اطراف نمر اللي دق قلبه بحزن وهو يشد على دحيم : والله ما اخليك يا دحيم والله ما اخليك يا خلف جدي
تبخرت كل الافكار من راس نمر ولعيون دحيم وطلبه مستعد نمر يجلس في هالعذاب عمره كله ولا يتكدر دحيم
جلس مع دحيم وهو يسمع حكاويه وتأملاته لكن نمر كان باله مع الصوت اللي للحين يرن بقلبه ولا يدري من صاحبة هالصوت
..................••............
مر اليوم واليومين والثلاث والاسبوع وومرت عشر ايام
لكن عجز نمر ينسى هالصوت اللي كل ماحط راسه نمر على المخده يدق بعقله ومسامعه
ومن بكره
اخذ حمد نمر للمستشفى عشان يغيرون الضمادات وجلس نمر وطارق يغير الشاش بس وقف وهو يسمع نمر يقول : طارق ابي اسم الرجال اللي جابني هنا
قطب طارق : وش تبي فيه
نمر : ابيه
طارق: بشوف لك مع انه ممنوع
التفت له نمر بهدوء : اذا ودك تخدمني خدمة العمر يا طارق جب لي الاسم
استغرب طارق النبره بس فرح ان اخيراً نمر طلب منه شي : ابشر ابشر يا نمر
رجع نمر يستقيم وهو داخله شعور قوي عجز يردعه بأي شكل يبي يعرف من هي صاحبه هالصوت!؟ من هي اللي طول هالعشره الايام وهو ينام على صوتها ويصحى ؟؟من ذي اللي بدون ما يشوفها ولا يعرفها حطت يدها على قلبه وسكنته
انتهى طارق وطلع واعتدل نمر على الكرسي وهو يتحسس جرحه بهدوء لكن فز اول ما حس بحمد اللي جاء من وراه وهو يقول : اللي اخذ عقلك يتهنى به
نمر ببتسامه: مهبول انت وش بلاك روعتني وبعدين من بياخذ عقلي !؟
حمد : مدري عنك هذا شي انت اللي بتقوله ! ولا تحسبني خبل ما اشوف وضعك من بعد ما طلعت من المستشفى وانت ساهي وتفكر وحالتك حاله
لف نمر وهو يحط شماغه على كتفه: هذا انت قلت طلعت من مستشفى ! يعني يمكن 90٪ اكون تعبان ومنهد حيلي ترا طايح من فوق جبل يحق لي اتعب
حمد ناظره بطرف عين: على مييييين تلعبها يا نمر على مين !؟ ياما وياما طحت وانطعنت وتصاوبت والادهى والامر طلعت من تحت يد السياف ولا مره من هالمرات شفتك على قولك تعبان ومنهد حيلك وش معنى هالمره
نمر استند على ركبته وهو يناظر حمد بطرف ابتسامه: اييه صح لكن ما تقول هالمره تعبت منك ومن اسألتك وطقت كبدي
ضحك حمد : بببس جنيت على نفسك واعترفت بنفسك دامك طفشان من اسألتي معناته في شي مخبيه
قطع عليهم دخول طارق ومعه ورقه : نمر اول شي خلاص ان شاء الله جرحك تمام يومين وتشيل الشاش وترجع عادي وثاني شي خذ هاذي المعلومات اللي لقيتها عن الرجال اللي وصلك
حمد طارت عيونه: بعععععد بعدد تدور الرجال اللي جابك وش تبي به!؟
وقف نمر وهو يضحك: مشكور يا طارق
طارق : ما سويت شي اشكر عليه
حمد وقف : نعم انا اتكلم وش تبي بالرجال
نمر: ابييه وش مشكلتك انت
حمد التفت لطارق بذهول : تشوف اللي انا اشوف
طارق : وش تشوف
حمد : اخوك ذا مشكوك بوضعه ماني مرتاح له انت مرتاح !؟
ضحك طارق اللي اول مره يدخل بنقاش من هالنوع مع نمر : ا والله اذا قلت لك مرتاح اكذب عليك هالهدوء مايطمن
ناظرهم نمر ببتسامه: الله عليكم قلتوا اعقل يانمر وعقلنا والحين صار وضعي مايريح
حمد : شوف الاستسلام هذا ما بلعته لكن بتعترف وانا اخوك طيب غصب بتعترف
مارد نمر اللي يضحك ومر من جنب طارق وهو يخبط على كتفه: يعطيك العافيه يادكتور
طارق ابتسم: يعافيك
ركض حمد ورا نمر يبي يعرف وش يصير وركبوا السياره وفتح نمر الورقه وهو يقرا لكن ما حصل الا اسم بدون عنوان ورقم ضاق صدره زود والتفت لحمد وهو يخبط الورقه على صدره: اذا تبي تعرف وش ابي ! ابي اعرف كل شي عن هالرجال
حمد : من قايلك اني جني !؟ ولا اشتغل في النفوس
نمر : حمد ترا ماعاد لي حيل لك ! ماتقول تعرف واحد يطلع كل شي ، عطه يطلعها وانا اعطيه اللي يبي
حمد : قبل كل شي تعلمني وش تبي فيه
نمر : بأشكره انه انقذ حياتي
حمد تنرفز: نممر اطلع من هالابواب وقل الصدق
ضحك نمر اللي ططلع زقارته وهو يشغلها: اذا جبته بعلمك
حمد: هييين يا نمر هيين بطرد الكذاب لباب الدار
تحرك حمد المنجلط لكن نمر مبتسم وهو حاس انه بعد كل هالتعب بيحصل الشي اللي يبيه
................••............
في بيت ابو الهنوف
عند الهنوف اللي كانت واقفه تسوي القهوه ببتسامه واخذتها وطلعت لابوها وعمها اللي كانوا بالصاله
الهنوف : يالله انك تحيي عمي ، وشلونك يا عمي
ابو هذال : بخير وانا عمتس انتي وش وقعتس (كيف حالك)
الهنوف: حمدلله بخير
ابو الهنوف : صبي القهوه يابنيتي
مدت هنوف الفنجال لعمها المعجب بهنوف حيل ويحبها ويبيها تكون زوجة لهذال : تسلم يدينتس
الهنوف : الله يسلمك
ابو الهنوف:الهنوف احتسي لعمتس هالسالفه اللي قلتيه لنا هاك اليوم
الهنوف ابتسمت وهي تربع : والله ياهي سالفة ياعمي تهول اسمع اسمع
قامت تسولف له السالفه وهو مبتسم ويسمعها وانتهت
وصفق عمها بحب : كفو عليتس وانا عمتس بسم لله عليتس ذهينه حافظته كله
الهنوف : لعيونك يا عمي حفظته
جت سلطانه وهي تسلم على عمها وجلست : قالت لكّم الهنوف السالفه
ابو هذال : ايه
سلطانه : لو تشوفه يا عمي من مشينا ياما وصلنا وهي تحفظه عشانك
ابو هذال: الله يعلي شانه يارب
سكت ابو هذال وهو يناظر الهنوف ببتسامه وينتظر بس متى تجي بيتهم وتحييه بصوتها اللي ينعش الروح
................••............
في بيت ابو ادهم
وصل حمد ونمر ونزل نمر واتجهه للمطبخ عشان ياخذ دواه لكن رجع بسرعه وهو يسمع صوت جود وبدريه
ونادى: بدريييه
طلعت بدريه : نمر وش فيك
نمر: عطيني ادويتي
بدريه: طيب بس وش قالوا لك !؟
نمر: كل شي بخير
بدريه: حمدلله حمدالله
دخلت وهي تاخذ ادويته وتحضر له المويه
التفت لها جود : وش يبي نمر!؟
بدريه: ادويته
جود بهدوء : مب كان بيطلع من هالبيت ويروح لابوه
بدريه التفت لها: غير رايه مدري وش السبب بس احسن والله ما ابيه يروح ويخلينا
جود ابتسمت : توني اشوف وش كثر تحبينه !؟
بدريه : حرام عليك نمر ينحب بس انه صعب شوي
كشرت جود وبان في صوتها بغضها له : ايه الله يخليه لاهله بس
طلعت بدريه تدور نمر وشافته صاد وهو متكي على الحطب مدته له : نمر خذ
التفت نمر واخذها وهو سامع كلامهم
بدريه : ماشافك دحيم
نمر: ما مريت عليه بروح الحين
تحرك نمر بيمشي بس قالت بدريه: رجعت عشان دحيم صح
التفت نمر لبدريه وهو يدق العصا برجله : يا بدريه انا لو ما دحيم في ذا الدنيا والله ما اعيش عليها
ابتسمت بدريه : لا تستهين بنفسك يا نمر انت تراك حليت محل ابو دحيم اللي ما يعرفه انت صرت ابوه واخوه وخلف جده
ما قدر نمر يلتفت لبدريه ويناظرها ابد لان الوحيد اللي يهز مشاعره هو دحيم اخذ نفس : هذا احسن شي سويته بحياتي
راح وهو يدور دحيم اللي مثل العاده راح له وهو يعلمه وش يبي وش مايبي
واخذه نمر وطلع فيه يتمشى معاه واتجهوا لسرور اللي وقف : هلا يا نمر كيفك اليوم
ناظره نمر : من الله بخير
ركضوا العيال اللي بالبقاله بيطلعون واسرع دحيم واتجهه لجهة يد نمر اللي للحين تعبانه وتوجعه وهو يحاوطها عشان ما احد يصقعه ويوجعه فيها
ابتسم نمر لدحيم : لا تخاف محد بيوجعني رح رح خذ اللي تبي
جلس نمر يفكر ويقلب الموضوع براسه وجاء سرور وجلس وهو يسولف ونمر مو معه
وفجأه فز اول ما تذكر الاسم والتفت في عيونه لمعه غريبه: عرفته عرفتته
خاف سرور ورجع ورا : وش عرفت !؟
وقف نمر وهو يمسك يده ومرت عليه ابتسامه ودخل ينادي دحيم وطلع مستعجل وهو يردد بباله( الهنوف اييه الهنوف الهنووف يانمر )
.
في مكتب حمد
كان يكلم واحد من اللي يعرفهم بعد ماعطاه اسم ابو الهنوف : بس هذا اللي لقيته يعني ماعرفت شي ادق
فادي : والله لازم يكون الاسم رباعي وانتي ماعطيتني الا ثلاثي واسم بس بدون اي معلومات ثانيه
حمد: زين زين
فادي : حمدلله اجل تأمر شي ثاني
حمد : سلامتك
سكر حمد وهو يجمع الاوراق اللي كتبها بس وقف بذهول اول مادخل نمر ودحيم
حمد: نمر وش فيكم
نمر : مسيرين عليك ! ولا ماتبي
حمد: الله بالخيييير ، من يوم فتحت هالمكتب ما جييت الا مره وبالغصب بعد والحين جاي تسير بعد 4 سنين
نمر جلس وهو يرفع رجوله على الطاوله وحط رجل على رجل : يعني حنيت عليك قلت مسيكين نبي نفرحه
حمد: والله !؟
دحيم ضحك والتفت له حمد : وانت معهم معهم عليهم عليهم بس علمني وش جابكم
دحيم يقلد نمر : مسيرين عليك
رجع حمد لكرسيه بضحك: : ماشاء الله مربيه زين
نمر : ايه قلي وش سويت !
حمد : اقص يدي يانمر اذا ما وراك شي مع هالرجال
ابتسم نمر: وش بيكون يعني
حمد : مدري بس بتعلمني الحين
نمر: طيب علمني اول
حمد اخذ الورقه ولف وهو يقرأها ويدور : قلت لي اسمه
( سليمان بن محمد بن بدر )
نمر: ايه
وقرب من اذن نمر بضحك: طلع لكن مع الاسم طلعو 30 واحد بالرياض والمدن القريبه
التفت نمر بصدمه: هاه !؟
حمد : يعني ياخوي في مليون واحد اسمه سليمان محمد بدر ولا نقدر نحدده بدون معلومات واضحه
نزل نمر رجله والتفت : يعني كيف !؟ مانقدر نعرفه! اكيد له طريقه
حمد : فادي ماقصر وحاول يقلص العدد على الشياب تقريباً من 45 ل 65 وطلعوا 20 تقريباً
نمر: تفاصيل ثانيه مثل ايش !؟
حمد : لو على الاقل نطلع المدينه يكون زيييين
نمر: ا ماتقول انه ماهو من اهل هالديره !؟
حمد: يقولون المستشفى لهجتهم توضح انهم ماهم من اهل الديره وقالوا لدكتور انهم مسافرين ولقوك
نمر : اوووه وش يدريني وينهم الحين
حمد : يعني انت ما شفتهم
نمر : لا ماشفت احد شفت الشايب بس ما اذكره زين
حمد : الله عليك يا شيخ دايماً نترجاك تشكر ما شكرت الحين غصب صرت بتشكره
نمر اللي رجعت ملامحه تجمد : يعني انقذ حياتي
حمد : المشكله كذاب كبير
وقف نمر وهو يقول : اجل اخخليك تخلص شغلك
جلسه حمد بغضب: شغلي انت اجلس اجلس بتعلمني وش السالفه
حاول حمد يعرف بس ماعطاه نمر أي اجابه غير : بشكره
وطلع نمر مايدري كيف بيحصل هالرجال
جلس وهو يقلب بالاوراق ويقلب فيها بس كل واحد بديره ولا يدري وين يحصل هالرجال
_______________________.
في الليل
وقف نمر وهو يرجع الاوراق بجيبه وهو اليوم بعد اصرار رهف وراكان قرر يروح بيت ابوه
لبس مد يده ياخذ تولة دهن العود وهو يحط منها شوي على قفى يده ومسحها على رقبته واماكن النبض لف شماغه على راسه وبدا يجمع اغراضه
والتفت على دخول جده: نمر فاضي !
نمر: ايه
ابو ادهم جلس: بكلمك بسالفه
جلس نمر جنب جده: سم
ابو ادهم: وانا افكر قلت اشوف وش رايك لو خطبنا لك وتتزوج وتستقر
رفع نمر يده باعتراض : لا الله يخليك لعين ترجيك مابي لا تزوج ولا اخطب ولا هم يحزنون
الجد: وليييه !؟
نمر : انا بلشان بنفسي مابي اجيب وحده ابلش فيها هذا واحد واثنين انا ماني فاضي لهالمواضيع
ابو ادهم: وش يشغلك لا تفكر بنفسك ومستقبلك
نمر : جدي هالموضوع مابي اتكلم فيه تكفى لاتخليني ازعلك
ابو ادهم: يانمر طعني ؛ وبتردد قال : وبعدين ان كانت خايف من ان محد يزوجك ترا جود بنت خالتك موجوده ولاهي محصله احس...
وقف نمر واحتدت نبرته ونظرته: جدييي
اول شي انا ما اخاف من احد ولا يهمني احد خوفي من ربي وبس
واثنين لا تحسب اني ماني منتبهه لك وادري انه تحاول تخليني انتبه لجود لكن هذا حلم ابليس بالجنه لو تنطبق السماء على الارض ما اخذت جود لسببين الاول انها مثل اختي والثاني لو صار شي بيني وبينها واختلفنا مابي اضر حمد باخته وهو عطاني عمره
اخر كلامي ياجدي زواج مانيب متزوج وان تزوجت انا اختار اللي بعيش معها لا جود ولا غيرها
طلع مثل العاصفه والتفت جده بضيق : اللله يصلحك
................••............
في بيت ام حمد
كانت هناك ام طارق اللي تحاول تحصل حل توصل به لقلب نمر
وجود ساكته تناظرها ودخل حمد تعبان: الله خالتي هنا
ام طارق ابتسمت: اييه عساك جيت وجبت نمر
حمد: لا والله رجعت بلحالي نمر راح لبيت جدي وبعدها بيروح لبيت ابوه
نزلت ام طارق راسها بهدوء: الله معه
حمد التفت : جود فيه شي ينأكل
جود : غريبه ما اكلت مع نمر
حمد : ما فضينا
جود بضحك:على من تخططون هالمره
ام حمد: جووود خلصينا
حمد التفت لامه: بنتك هاذي يبيلها تقصير لسان صح!؟ ام حمد: ماعليك منها يمه
وقف حمد يفتح الباب وكان طارق اللي ارتمى على حمد بتعب : افزع لي بموت من التعب
سنده حمد وهو يضحك : قايلين لك وش تبي بالطب وتركض له
ابتعد طارق: لولا الله وهالطب كان للحين ماتدري نمر وينه
حمد: اخس ياها الطب اللي يشوفك يقول نمر بيجلس يحتريك تدوره
طارق : المهم نفعك
حمد : اييه صح على الطاري اجلس اجلس
طارق اعتدل : وش فيه!؟
حمد : ياحبك لسوالف مافيه شي بسألك عن شي
طارق : وشو !.
حمد : الرجال اللي جاب نمر كيف لهجته يعني محد عرف وين ساكن
طارق : لا بس يقولون واضح انه من اهل الشمال
حمد: وين بالضبط !
طارق : حمد ! كيف صرت محامي على هالغباء
ضحك حمد : ماهو بعيد عن غباءك يعني كلنا نفس الغباء
طارق: اكيد اني مدري من وين بالضبط !؟
حمد : ياليل كيف بنلقاه !
طارق: ليييه مسكتوا عليه !؟
حمد : مب انا اخوك اللي فجأه بقدرة قادر الا يبي يتشكره
طارق : ياخي فضيع هالنمر
سكتوا وهم كل واحد يسأل نفسه وش يبي نمر !؟
.................••............
في بيت ابو حمدان
ركضت رهف تفتح الباب : هلا هلا
تقدم نمر وهو يسلم عليها بهدوء : هلا فيك يا رهف
رهف : وشلونك طيب !؟
نمر؛ بخير
تقدم لابوه واخوانه يسلم بهدوء وبعدها جت رهف معها حاتم وريان لللي سلموا وجلسوا بعيد عن نمر
وابتدت السوالف لكن نمر يفكر وبعد سكوت نمر ضرب الجرس ووقف عدنان يفتح وابتسم بتوتر: هلا ياعمي هلا ياجدي
التفت ابو حمدان: ابوي وابو عامر وصلوا
وقفوا كلهم ونمر جالس ودخل ابو فهد وابو عامر وانصدموا بوجود نمر اللي ابتسم وهو يلعب بعصاته بين اصابعه
ابتسمت رهف وقربت تسلم على ريناد ورنا وام عامر
والكل يسلم بس نمر جالس واخيراً قام ووقف وهو يمد يده بصلابه وسلم ورجع يجلس بدون اهتمام
وريناد اللي هالمره ركزت مزبوط فيه واول ماحس نمر بالنظرات له التفت بس انصدم بالعيون اللي تناظر
وصد ولا شعورياً و قال ( بسم لله الرحمن الرحيم)
انحرجت ريناد ونزلت نظرها بارتباك وقربت تسلم على عمها وهي منحرجه بس كل ما رفعت عينها وشافت عيون نمر
يطري لها هالشطر (سمي يالعيون اللي تصيب ولا تسمي )
اما نمر ما التفت نهائياً ابد وكان مركز عيونه على عدنان رغم انا مايشوف عدنان ابد
انسحب عدنان بشويش جنب راكان وهو يهمس: وش بلاه هالنمر يناطرني كذا لايكون معه جن يعلمونه اني سبيته
راكان ضحك : يمكن ماهي بعيده
عدنان: شف شف كيف يناظر
راكان التفت ورجع يجلس بمزح: يفكر كيف بيربيك ؟؟
عدنان: من قاله اني ماتربيت
راكان: اذا وافق انه يجلس عندنا صدقني بيربي هالبيت كله
عدنان: يربي من وهو ماتربى
التفت له راكان بحده: عدنان اقصر لسانك
عدنان: قصرناه ولايزعل حبيبك
اما نمر اشغلته هالعيون اللي تناظر وكل ما تحرك حس فيها وكان مستعد يشهد انها اجمل عيون يمكن يشوفها وقف وطلع برا وطلع زقارته وجلس
وهو ينسي نفسه العيون وصاحبتها ويركز على الرجال اللي يدور
_______________________.
في بيت ابو الهنوف
طلعت سلطانه وهي شايله قدر فيه مويه كبته بالحوش وابتدت تغسل والتفتت على الهنوف اللي جالسه وهو تنشر ملابس ابوها
سلطانه : وش تهوجسين به!؟
الهنوف : تهقين الرجال اللي بالمستشفى حي ولا ميت !؟
سلطانه : مدري بس وش لتس بوه !
الهنوف : لا بس اوجس ( احس) اني ضقت عليه
سلطانه: مدري والله بس اللي عجزت افهموه وش يعمل فوق الجبل ما معوه احد
سكتت الهنوف تفكر وهي تحس ان وراه قصه خلصت الملابس ورجعت تجلس جنب امها
الهنوف : يمه يابعد الدنيا وشلونتس الحين عسى مابوه شي يوجعتس
ام الهنوف بتعب : لا يا بنيتي انا طيبه
ابتسمت الهنوف لأمها بحب ووقفت تجهز القهوه لابوها عشان اذا جاء يحصلها جاهزه
................••............
في بيت ابو حمدان
رجع نمر وجلس وجاء حمدان وجلس جنبه وهو مبتسم : وش اخبارك يانمر
نمر : حمدلله يالمطوع
حمدان : ان شاء الله انك تلحقني بالمطاعه
نمر: ان شاء الله
حمدان : كيف يدك عساها ماعاد توجعك
نمر: لا ما توجعني
تكلم ابو فهد : اقول ياااا ، نمر وش موديك هناك انت وش مرقيك فوق الجبل !؟
نمر : ادور صيده جديده ! تطلبوني شي !؟
ابو عامر : ابد محد يطلبك شي الا نبيك تفكنا شرك
نمر ناظره بإستهزاء : عاد الصدق مالك حق تشكوى من شري ! لانك ماشفت من شري شي للحين
ابو عامر: ما ألومك تشوفه شي بسيط لانك من يومك وماعشت الا بالشر
هالمره ما رد نمر هالمره رد ابو حمدان اللي قال : ابو عامر مابي ازعلك يا اخوي لكن اعرف ان حشمتي من حشمة نمر واللي يغلط عليه يغلط علي
انحرج ابو عامر وقال: محشوم يابوحمدان محشوم
التفت ابو حمدان مبتسم وده يفرح نمر بأي كلمه لكن كان نمر جامد وهو يقلب عصاته باستفزاز
.................••............
من بعد هاللحظه انشغل نمر والكل ملاحظ انه مشغول وهو حاط جدول بالمدن الموجودين فيها اصاحب الاسامي ومقرر يبدا يدوره وابتداء بالرياض وهو من بيت لبيت مافيه فايده دخل بيت جده وهو يسحب نفسه بتعب
واتجهه للمزرعه وهو يشوف المكان ظلام وعلى نفس السرير اللي هو مسويه رمى نفسه وسحب شماغه يغطي وجهه لكن ابتسم اول ما رجع الصوت يتردد بباله والاسم
فتح عيونه وهو يناظر حوله وضحك وهو يقول : ادفع عمري واشوف هالهنوف
ورغم ان الهنوف صوتها عابر ورغم ان نمر سمع من الاصوات كثير بس مايدري ليش مصر يعرف هالهنوف وليه تعلق بهالنبره مايدري السبب انها قرت الايه اللي طمنته في اصعب اوقاته او انها كانت من ضمن الناس اللي انقذوا حياته !؟
_______________________.
من بكره في بيت ابو حمد
كانوا مجتمعين على السفره والتفت ابو حمد لحمد اللي حتى وهو يفطرر كان يكلم فادي ويحاولون يوصلون لحل
ابو حمد: نزل الجوال يا حمد وكّل مثل الاوادم
حمد: ابشر يبه ابشر
جود : من تكلم انت من يوم جلست وانت لاهي
حمد: اخلص شغل
ام حمد : ان شاء الله انه شغل خير ! اشوف نمر بعد مايجلس ان شاء الله بيسوي له شغله يترزق فيها
حمد : خير خير يمه
وقف وطلع لغرفته شبه يركض ولبس ونزل اتجهه لبيت جده اللي كان معهم بنفس الديره ودخل على طول المزرعه يدري ان نمر هناك ومثل العاده شافه جالس بجنب سيارته وعند فزاع ودحيم موجود
حمد :سلاام
رفع راسه نمر : هلا يا حميد هلا
حمد : دحييم شخبارك
دحيم: حمدلله
التفت لنمر: هاه وين وجهتك اليوم اشوفك مضفضف عفشك
نمر : فيه اثنين فالقصيم بروح اشوفهم والاقرب انه من اهل القصيم
حمد التفت لدحيم وشافه مشغول وقرب : اقول يا نمر وش رايك اخاويك
نمر : لا يا حمد ما فيه شي يستاهل وبعدين لا تخلي خالتي تقلق عليك
حمد: اسمع عاد ترا لي ايام بالع وضعك وساكت بتعلمني الحين وش عندك بهالشايب ولا تحسب اني مانيب شايف وضعك
التفت له نمر وابتسم : قم قم وانا بعلمك
وقف حمد وهو يمسك يد نمر وتركوا دحيم المنشغل بالتراب واتجهوا لداخل المزرعه وهالمره تكلم نمر ومن قلبه بعد : والله يا حمد مدري مدري تقول مقري علي الا والله مقري علي
حمد: وش فيييك !؟ وش جاك
قرب بيتكلم لكن سكته بدريه اللي جت معاها الشاهي : نمر الشاهي وجهز متى بتمشي !
نمر رجع لورا ياخذ نفس : ماقصرتي ، شوي وماشي
بدريه: ما تنتظر امك!؟
نمر : متى بتجي !؟
بدريه : مدري بس تقول بتجي
نمر:مامعي وقت
طلع نمر وودع حمد ودحيم وركب سيارته وتحرك للقصيم وطول ماهو بالطريق يفكر وش ثمرة بحثه هذا ! وهل هي تستحق العناء !؟
..................••............
عند الهنوف
اخذت عباتها ولبستها وطلعت وهي تركض مشت من بين الناس في حيهم وهي تلفت بين الناس عيونها تدور على ابوها لكن اقرب ما كان لها هذال اللي شافته واقف وركضت له: هذال هذال تكفى يا هذال
فز هذال وهو يعدل شماغه بإرتباك : الهنوف وش فيتس وش نوحتس !؟
الهنوف : امي امي يا هذال مدري وش بلاها طاحت علينا
هذال :وش ذا الحتسي ( الحكي)
الهنوف : هذا اللي حصل ابوي ابوي وينه
هذال : ماعليتس انكسي ( ارجعي ) للبيت وانا بجيب عمي واجيتس
الهنوف: لا تبطي لاتبطي
رجعت الهنوف تركض وكل ما مرت بأحد التفت يناظرها ومن ما يناظرها وهي الهنوف اللي كلٍ يعرفها بأدبها وحشمتها وزينها
دخلت البيت واستقبلها صوت سلطانه: هااااه وراتس نكستي ابوي ويييينوه
الهنوف اللي كانت تبكي : هذال بيجيبه ويجي
رجعوا عند امهم اللي من فتره وفتره تتعب وشوي وصل ابو الهنوف اللي يركض : سلطانه الهنوف ! وينه امتس وش نوحها !؟
سلطانه وقفت : كانت تشكي من صدره توجس فيه خنقه ورحت بأجيب دواه ونكست لقيته منضجعه ( منسدحه ) هاللون ( كذا)
ابو الهنوف : عاونين بنشيله
نزلوا يشيلونها وركضت الهنوف تشغل السياره لابوها وراحوا لسياره
وكانت الهنوف الحساسه عكس سلطانه الجامده
................••............
في بيت ابو حمدان
كان راكان وعدنان جالسين مع رهف اللي تسولف لهم
وقالت : عاد حتى ريناد تقول نمر معه حق
التفت عدنان: ووش دخل ريناد في نمر
رهف : دخلها الحق ياخي
راكان : ياخي انت وش بلاك قلبت على نمر
عدنان: والله ماني قالب بس تشوف كيف يتصرف
راكان: ماعليه يا عدنان اللي صار ماهو بسيط وبعدين ايام وبيتعود علينا
عدنان: مو مشكله المهم بس يفكني من الانتقاد
نزلت اثير وهي تناظر حولها: غريبه وينه حبيبكم ؟
عدنان: ماجاء اليوم غريبه صدق!؟
رهف ابتسمت : كلمته يقول مسافر
اثير: الله يالدنيا اخيراً عطاكم وجهه
راكان : شوفي يا اثير ما تبيني ازعلك امسكي لسانك
طنشت اثير ومرت ببرود وجلست
................••............
في بيت ابو ادهم
كانوا مجتمعين يسولفون ويتقهوون ووقفوا يسلمون على ام طارق وطارق
والتفت ام طارق : لا تقولون نمر راح
بدريه: يقول متاخر وبيلحق
ابو ادهم: الله يستر من هالسفريات
طارق : خلووه يوسع صدره وش فيكم عليه
ابو ادهم: ما قلنا شي بس انت تشوف حمد مشغول ونمر ما جلس من اسبوع وهو يفر والله ماانيب مرتاح
طارق : عين خير يا جدي ترا لامور بسيطه خلوه دامه ما قاشر احد خلوه
ام طارق: ما تدري وش شغله بالقصيم
طارق : لا والله ، المهم مابي اتأخر اذا خلصتي قولي لي
بدريه: اجلس مابعد تقهويت
طارق ابتسم: تسلم يدك ياخاله بس شبعان
طلع طارق ومر من عند الباب وصدفته جود اللي كانت لابسه عبايتها ودخلت
طارق ابعد وهو يوقف على جنب : هذا انتي!؟ جوود
جود رفعت نظرها بهدوء: ايه
طارق : وش اخبارك !
جود اللي متعوده قالت: بخير انت وش مسوي
طارق ؛ بخير
نزل عيونه ليدها وشافها ملفوفه بشاش :سلامات صاير معك شي !؟
جود انحرجت: لا بس السكين جرحتني
طارق: سلامات سلامات انتبهي بعدين
جود : ان شاء الله
طارق : يلا يلا ادخلي وسكري الباب
بحركه معتاده مد يده للباب بيسكره وهي واقف قريب وابتعدت جود برعب من قربه وهي تدخل اما طارق اللي ما انتبه ابد وسكر الباب
ووقفت جود شوي تتأمل كيف مهتم ويسأل عن الكل
ودخلت وهي تسمع حوار ام طارق اللي صار ممل وهي كل يوم تدور طريقه عشان تسحب نمر لها
................••............
في طريق نمر
اللي قطعه وهو يتنقل بين مزاجه في الاغاني وابتسم اول ماشاف لوحة القصيم وبدا يسأل عن العنوان واخيرا وصل اول بيت ودقه لكن ااول ماشاف وجهه الرجال تورط ماكان هو نفس الشايب تعذر انه غلطان ورجع وهو يمسح وجهه : والدبره الحيين!؟ اخاف الثاني مايطلع هو بعد
التفت يدور احد يسأل عن الثاني وفعلاً راح لكن نفس النتيجه اخذ نفس بضيق وصد ورجع يركب سيارته وهو خلاص يأس ما ظنتي بيحصله هنا واكيد انه مسافر بعيد
نزل الشباك عشان يشم هوا وهو متضايق: وخير ياطير يا نمر من متى وانت تهتم لاحد !؟ وش تدور عليه اصلا وش تبي تدور وكأنك ما تعرف الاجابه حتى لو حصلتهم
هز راسه بضيق وطلع لاقرب فندق يبي يريح راسه من دوخة الطريق وهو مقرر ينسى السيره خلاص
.................••............
في المستشفى
طلع الدكتور لابو الهنوف وولهنوف وسلطانه: حالتها استقرت بس لازم تنقل لرياض في المكان اللي تراجع فيه
ابو الهنوف: بس يا دكتور : وشلون بننقله وهي مريضه
الدكتور:هي الحيين بخير وتقدر على السفر بس لازم لازم يشوفها الدكتور المشرف على حالتها
الهنوف: طيب نقدر نطلعه الحين!؟؟
الدكتور: ايه نعم
ابو الهنوف : اجل توكلنا على الله ، بس بنتظمن عليّه قبل
الدكتور: حقكم
طلع وتركهم مع ام الهنوف اللي رفعت عينها بتعب :يا ابو الهنوف اذا ما تقوى تودين ماهي مشكله
ابو الهنوف : لا يا بعد قلبي قلبتس يا ام الهنوف اوديتس لو فوق ظهري
الهنوف: يمه يوجعتس شي!؟
ام الهنوف بألم: يوجعن صدري شوين
سلطانه: بنروح الرياض وبتطيبين يمه
ام الهنوف : يارب
ابتدووا يستعدون انهم يودونها لرياض وماهي الا ساعه واتجههوا من بيتهم لرياض وركبت الهنوف الضايقه وهي تناظر هذال بطرف عين مقهوره منه على كثر اللي صار ما فزع الا انه جاب ابوهم وراح وتركهم وهذا ماينشد به الظهر صدت وهي تقول بنفسها (يعلك ما تربح يالذروق ) تعني ( الجبان )
صدت تراقب امها بخوف من انها يصير لها شي
وكانت ام الهنوف تشوفهم ضايقين وحبت تخفف عليهم ومدت يدها ليد الهنوف : يمه يالهنوف سولفي علينا سوالفتس ترد روحي
الهنوف اللي حست ودها تبكي شدت عليها وقالت: ابشري يمه ابشري
قربت وهي تكافح دمعتها بضحكتها وابتدت تسولف وهي مع سوالفها تتحرك وقدرت تحرك جو السياره بالضحك
_______________________.
في القصيم
بعد ما ارتاح نمر قرر يرجع لرياض ولا عاد هو مكمل داوره مره وركب سيارته واخذ طريقه لرياض
والتفت يناظر اتصال حمد كان وده يقوله بس دامه فقد الامل وهو يدور في اكثر من 4 مدن في اسبوع ماعاد له حيله ويبي يدفن السالفه بأرضها
وكمل طريقه بركووود لكن استوقفه السياره اللي واقفه وقدامها رجال يأشر ماكان له خلق يوقف وعدا بس رجع اول ما شك في وجهه الرجال
وتصلب اول ماشافه ابو الهنوف اللي وقفت سيارته عليه وبنشرت ولا يدري وش يسوي ووقف يأشر ما يدر كيف الدنيا جابت نمر بطريقه نزل نمر وهو يدقق بنظره ( هو !؟ يارب انه هو!؟ لايكون انهبلت من كثر ما ادوره !؟ )
قال بهدوء: أمر يا عم
تقدم ابو الهنوف يسلم عليه وقال: ما يأمر عليك ظالم ياولدي لكن موتري بنشر ولا معي عده
كان نمر يقلب وجهه بباله وللحين متردد : ابد ماطلبت شي ابشر اسوي لك يا .. وش يقالك!؟
ابتسم ابو الهنوف : ابو الهنوف
اهتز صدر نمر واتسعت عيونه بذهول :والله !
اذو الهنوف قطب باستغراب : ايه
نمر: ا ا اقصد والنعم
ابو الهنوف : ماعليك زود
لا شعورياً اعتلى صدر نمر بارتباك مايدري هو صدق ولا كذب ولا ان الحظ فجأه صحى له ولا وش يسميه
قال بسرعه وابتسامه ماقدر يخفيها: يا مرحبا استريح ياعم بسيارتي لين اضبط امورك
ابو الهنوف : ما اقوى اخلي السياره به مرتي وبنيواتي ( بناتي )
للمره الثانيه يحس نمر انه انسحب لصدره هوا اوجعه لكن قال بصوت مايدري كيف طلع : ا ما عليه سيارتي اريح لهم من الشمس
ابو الهنوف : اجل على قولك
راح يناديهم اما نمر اسرع لسياره يشيل ملابسه وحوسته ويرميها ورا ويعدل قد مايقد يعدل وابعد وهو ياخذ العده اول ما وصلوا وعلى كثر ما تشفق يلمح هالهنوف عجز يناظر وصد وركبوا السياره
والهنوف مو معه ابد همها امها بس
اخذ نمر العده واتجهه لسياره ورغم ألم يده الا انه يسويها ويحس انها اخف سياره والتفت لابو الهنوف : واضح انكم مانكم من اهل الرياض
ابو الهنوف: لاوالله من اهل حايل لكن جابتنا القدره لرياض
نمر : خير يا عم كأنك متضايق
ابو الهنوف: والله ياوليدي اللي جابن لرياض هو ان مرتي مريضه ولازم يشوفه الدكتور اللي مشرف على حالته وهي تعالج هنا بالرياض
نمر: سلامتها ماتشوف شر
ابو الهنوف: الله يسلمك
نمر: وش اخدمكم فيه امرني
ابو الهنوف ؛ سلامتك
نمر بهدو وده يسأله ويتاكد بس متردد وقال: اقول ياعم ادري ماهو وقته بس بسالك انت من اسبوعين ونص جيت لرياض
ابو الهنوف: ايه ابتسم نمر: وطلعت للبر !؟
ناظره ابو الهنوف بشك : ايه !؟
نمر اتسعت ابتسامته: انا من ساعه مشبهه عليك لكن مانيب متاكد
ابو الهنوف: ياولدي كان عندك حتسي علمن بوه ! ما اقوى اتاخر
نمر وقف وهو ينزل االاغراض ويمسح يده وقام يبلغه باللي صار وشوي شوي شاف الصدمه على وجهه ابو الهنوف اللي قال بذهول : تقوله صادژ (صادق ) انت هاك الرجال
نمر: ايه وادورك ابي اشكرك لكن يوم يأست جمعتنا الدنيا
فز ابو الهنوف يسلم عليه وهو مبتسم:يا ملا العافيه والله ياربييي لك الحمد انك حي ما مت والله اني شلت همك
نمر تقدم يبوس راسه وهو مستغرب هالذرابه من نفسه : والله ياعمي انك مفضل علي واالحمد لله ربي جابك وحطني قدامك اساعدك
ابو الهنوف: ما يحتاج الناس لناس ياولدي لكن ما علمتني بأسمك
نمر: معك نمر الفهد
ابتسم ابو الهنوف : والنعم يانمر والنعم
نمر: وابيك ياعمي تلبي دعوتي وابيك تزورني بالبيت
ابو الهنوف نزل راسه: ياولدي ودي لكن ما اقدر الحين بروح المستشفى
نمر: ماعليك الوقت لللي تبيه ويناسبك ابد اتصصل بي و والله انك تشرفني
الحين بروح معك لين اشوف وش يصير معكم فالمستشفى
ابو الهنوف: ماتقصر
عطاه نمر رقمه واخذ رقم ابو الهنوف وهو مستغرب هالخفه والحفاوه اللي فجأه صارت من صفاته نزلوا من سيارته ونمر صاد وراحوا وهو ماشاف الهنوف ولا شافته
لكن سمعها تقول لابوها بضيق: يبه خلنا نعجل اخاف امي يجيها شي
ابو الهنوف : الحين وانا ابو الهنوف
ركب نمر ومشى وراهم وهو مبتسم وسمع النبره نفسها اللي تقرا وحس بالرضا للحظه
................••............
في سيارة ابو الهنوف
تقدمت الهنوف ببتسامه : وش يقول الرجال يا يبه
ابو الهنوف ابتسم: لو تدرون من هالرجال ماصدقتن
سلطانه: من!؟
ابو الهنوف : تخبرن هاك الرجال اللي لقيناو طايح بالبر
الهنوف : ايييه
ابو الهنوف : طلع هو ذا واسموه نمر ويابعد حيي يلف الديار يدورن مير ماحصلن ويوم جاء ينكس جمعتنا الدنيا
شهقت الهنوف بصدمه وهي تلتفت ورا : واللهه
سلطانه:كيف هاللون!؟
ام الهنوف : حيي !
ابو الهنوف ابتسم يقولهم السالفه والهنوف ثبتت عينها على المرايه يتناظر ورا والقهر انها ماشافته لكن اتطمن وهي تسمع ابوها: وحلف يروح معنا للمستشفى ويتطمن
الهنوف رجعت تهمس لسلطانه: كفو هذولا الرجال ماهو ولد عمتس هالردي
سلطانه ضحكت: ردي ولا نشمي مردتس لوه
صدر الهنوف ببتسامه وهو تحاول تشوفه بس عجزت واستسلمت تتنتظر المستشفى
.................••............
اما نمر
اللي كان وده لو اخذهم على سيارته بس تدارك نفسه يضحك : حشى وش هالميانه اللي بتخليهم يجون معك اركد يارجال المهم حصلتهم .
عند نمر اتصل جواله ورفعه ببتسامه:يامرحبا يا من يحق الحق ويزهق الباطل
ضحك حمد : لا تجيب العيد يارجال
نمر : مب انت اللي تدافع عن حقوق الناس وتحق حقهم!؟ ولا انا غلطان
حمد : لا صادق ، هاه وش صار معك ، لقيت هالشايب
نمر ضحك: سالفتي سالفه لاجيت بعلمك فيها
حمد: ليه وش عندك الحين !؟
نمر: ولا شي اتأمل
شهق حمد : حسبي لله عليك وش تتأمل فيه !
ضحك نمر: حميد لا تغثني وش بتأمل فيه يعني
حمد: والله قمت اشك انك متزوج بالسر
ضحك نمر : لا عاد وصلت معك لزواج وبعد بالسر
حمد: وش اسوي ما تطمن انت
نمر: لا لا تطمن ماعليك لكن اصبر لين ارجع انا جاي بالطريق
حمد: يلا يلا
سكر نمر واعتدل اول ما وصلوا المستشفى وزانت له اكثر اول ماشاف انه نفس المستشفى اللي يشتغل فيه طارق
رفع جواله وهو يتصل : الو طارق
طارق : هلا والله نمر كيفك وش اخبارك
نمر: بخير بخير انت طيب !
طارق : حمدلله
نمر: اسمع انت بالمستشفى !؟
طارق: اييه ليه فيك شي
نمر: لا لا بس تعال بسرعه عند الباب
طارق : زين
وقفوا ونزل نمر واخذ العربيه اللي بطرف واعطاها ابو الهنوف ونادى الممرضين وقف على جنب ونزلوا ام الهنوف ودخلوا وبعد ما عرف نمر مكانهم راح لطارق
طارق : نمر وش صاير !؟
نمر : اسمع فيه حرمة مريضه هنا وابيك تدخل وتشوف وضعها تتطمن عليها وتعلمني
طارق : من هي !؟ وش صاير
نمر: بقولك بعدين بس عجل
اخذ طارق اغراضه و راح مع نمر اللي تقدم لابو الهنوف اللي بالانتظار : عمي
التفت له طارق بقوه وذهول ( عمي !!! وش صاير بالدنيا يقوله عمي !؟ اذا اعمامه الصدق ما قال لهم عمي!؟؟) نمر: هذا طارق اخوي دكتور هنا اذا تبي شي يقدر ينفعك
ابو الهنوف : اي بالله وانا عمك غديه يجيب لنا خبر
طارق : ابشر الحين ادخل واشوف وش الوضع
ابو الهنوف : اي الله يوفقك
دخل طارق وهو للحين يفكر من ذولا ! وش جابهم لنمر !؟
اما الهنوف كانت تشوف اطراف رجول نمر رايحه جايه وريحة العود بكل مكان لكن خايفه انها ترفع عينها وتشوفها وهي تتذكر شلون كان ضخم وشلون صوته رخيم ويفجع
اما نمر اللي بعد ما ابعد شوي التفت يبي يشوف من هي الهنوف لكن ماقدر يعرف بالضبط لكن شاف اللي واقفه ما جلست من يوم جو ومن هيئتها واضح انها الكبيره وابعد نظره وهو يتمالك نفسه
تقدم ابو الهنوف وهو يقول : ياسلطانه يا بنيتي اجلسي من يوم جينا ماقعدتي
سلطانه: ما اقوى يبه ما اقوى
الهنوف : سلطانه لا تخافين
سلطانه : الله يكون بالعون
رغم ازدحام ومسافات الانتظار
هالمره بس اللي كان فيها نمر يتصرف بطبيعته بدون اقنعة الزمن اللي اجبرته على لبسها بعد ماطلعوا ام الهنوف وتأكدوا من سلامتها
اتجهه ابو الهنوف لنمر: يا وليدي مشكور انت واخوك ماقصرت
نمر : لا ياعمي ما سوينا شي بالعكس انا مارديت لك شي من حقك علي
ضحك ابو الهنوف : والله اني من الساعه اللي نادتن به بنيتي وقالت ان بوه رجل طايح وشفتك ان عارف انك رجال كفو
ابتسم نمر يخبط على كتفه: ماعليك زود ياعمي والله يخلي لك بنتك
طارق اللي كان يحس بغرابه من هالسيره التفت يقول : يا عم زوجتك تحتاج انها تكون بالمستشفى الليله
ابو الهنوف : ماعندي مشكله المهم انها تطيب
نمر : اجل الحين مالك عذر يا عمي خل زوجتك بالمستشفى ومعها مرافق وانت تعال معي البيت ارتاح وعين من الله خير وبكره فرج
ابو الهنوف التفت بتردد وهو خايف على بناته بس كان يحس بثقه في نمر : زين اجل شورك وهداية الله
اتجهه لبناته اللي وقفوا له
ابو الهنوف : يا بنيواتي نمر قال لي دامه ام الهنوف بينومنه الليله ننهج معوه لّم بيتوه وباتسر نجي المستشفى
سلطانه: وامي من بيقعد معه !؟
ابو الهنوف : وش رايتس تقعدين معه انتي والهنوف تنهج معي
سلطانه: كنت بقولوه وابشر بقعد عنده
الهنوف ناظرت ابوها بتردد: بس يبه مدري انت متأكد من هالرجال !؟
ابو الهنوف : يا ابوتس والله انه من كلامه اجودي وحليل
الهنوف : اللي تشوف
ابو الهنوف: اجل يا سلطانه فوتي ( ادخلي ) عند امتس وانتبهي له
سلطانه : ابشر والله معكم
دخلت سلطانه وابو الهنوف والهنوف اتجهوا لنمر اللي كان واقف ومكتف يدينه ورا ظهره التفت لابو الهنوف وهو على وجهه طيف ابتسامه عجز يبقى مبتسم طول اليوم ومايصير نمر اذا ما كشر
ابو الهنوف : توكلنا على الله
نمر : ونعم التوكل تفضل من هنا
وركب ابو الهنوف جنب نمر والهنوف ورا ابوها وهي كل ما رفعت عيونها للمرايه شافت عيون نمر اللي تتنقل ما بين الطريق والمرايه الجانبيه وكان عاقد حواجبه وهاذي عاده فيه نزلت نظرها بسرعه
اما نمر اللي كان شوي متكدر لانه يحسب اللي جلست عند امها الهنوف وصلوا واول ما دخلوا القريه سكر نمر كل الشبابيك وهو ماوده يتصادم مع احد وابو الهنوف فيه
وصل ونزل وهو يشوف الانظار عليهم قال بصوت جهوري : تفضل يا عم تفضل
ابو الهنوف : الله يزيد فضلك
اسرع نمر بخطاوته ينادي : جدي يا جدي ياجدي
طلع ابو ادهم ودحيم : نمر وش فيك
اقبل لهم نمر وهو ماسك طرف ثوبه وشماغه : جاكم ضيوف
طلع الجد مبتسم: هلا هلا والله حي الله الضيف
ابو الهنوف : الله يحيك .
التفت نمر : حياك ياعمي واهلك بدلهم على الطريق
التفت ابو الهنوف لها وهز راسه ومشى نمر ومن بعيييد كانت تمشي الهنوف وهي تحس مهما حاولت تسرق النظر ماتقدر تتعدى كتوفه وخطواته السريعه وعصاته اللي تضرب بفخذه وهو يصوت : بدريه بدريه
طلعت بدريه : نمر وش فيك!؟ متى وصلت
نمر مارد على اسئلتها وقال : استقبلي الضيوف وجهزي القهوه
وبعد هالكلام رجع لرجال بدون ما يفهم احد وش السالفه وتفشلت بدريه وخافت ماتدري وش سالفة هالبنت بعد لكن قالت : هلا والله ادخلي ادخلي حياك
دخلت الهنوف وهي محرجه وشلون محد يدري بجيتهم وكيف الناس مصدومه
دخلتها بدريه بتوتر وهي تمد يدها لشعرها تعدله : خذي راحتك وحياك الله
طلعت بدريه وهي تتجهه للمطبخ وبدت تجهز القهوه وسحبت جوالها وهي تتصل على ام حمد: الو ساره
ام حمد: هلا بدريه وش فيك!؟
بدريه: تعالي انتي وجود نمر جايب ضيوف مدري بنت المهم دخلها وراح مدري وش السالفه
ام حمد : وشو !؟ مب نمر في القصيم !
بدريه: جاء يا ساره يلا استعجلي
ام حمد : زين زين
سكرت بدريه وركضت تجهز الاغراض قبل يرجع نمر ويحوس الدنيا
في بيت ابو ادهم في المجلس
كان ابو ادهم يناظر ابو الهنوف وهو مايدري وش يقول ولا وش السالفه
بس بدا ابو الهنوف يعلمه السالفه وابتسم ابو ادهم برضا عن فعل نمر اللي نادرا ما تطلع حنيته وفزعته
وقال برضا: حياك الله يا ابو الهنوف وانتم لو نعطيكم عيونا ما تكفيكم انتم بعد الله لكم فضل في انقاذ روح نمر
ابو الهنوف : الله يسلمك لكن ماسوينا الا واجبنا وربي كاتب له حياه والله ما جيت هنا الا كرامة لخاطر نمر
ابو ادهم : ابد اعتبر البيت بيتك والديار ديارك ونمر بحسبة ولدك
ابو الهنوف : يا ملا العافيه يا ابو ادهم
التفت الجد على دحيم االي واقف : شف القهوه وين يادحيم
ابتسم دحيم اللي يستانس اذا احد وكله على امر وقال يقلد نبرة نمر: سم
ركض يدور القهوه ويدور نمر
................••............
اما نمر
اللي طلع يخف رجله للبقاله وهو يبي يجيب كل شي يقدر يكرم فيه ابو الهنوف وكان الوقت بعد المغرب ويمديه للعشاء دخل بقالة سرور وهو يتلفت
سرور سحب البكت يحطه قدام نمر : سم هذا هو هنا
ابعده نمر : خله لك الحين ابيك تجيب كل شي زين عندك
اعتدل سرور : الله اكبر قبل كل شي ببقالتي خايس وش صار الحين
التفت نمر وهو يضرب الطاوله بعصاه: اقول اسمع يا البومه اليوم بذات مانيب فاضيٍ لك تسمع الكلام ولا ماتسمع
سرور : امزح معك يا شيخ ، سم انت وش تبي
نمر : حط كل شي زين يجي ضيافه
سرور اللي اخذ الكيس وهو ينفضه وبدا يجمع ونمر يناظر بروده وانقهر واسرع له وهو يشيل بيدينه الثنتين ويرمي بالكيس : كذا كذا الناس تشيل كذا
سرور ارتبك وبدا يجمع كل شي ويحطه ونمر يجمع به بشكل مجنون
واخذها سرور يحسبها ونمر واقف يهز رجله بقلق ؛ عجل علي
سرور بتردد : اقول نمر من هالضيف اللي معك !؟ ومطول ولا لا
من دون سابق نذار سحبه نمر من ياقته وهو يقول : اسمع زين يا سرور اقسم بمن أحل القسم لو واحد فيكم ياديرة الفلس يكلم هالرجال ولا يحتك فيه لصلي بكم شرق والناس قبله ( نوع من انواع التهديد القوي )
سرور : سم سم ابشر اللي تبي
نمر : وان سمعتك قايل له شي عني ولا ناطق بحرف ماله سنع لدفنك بأرضك
سرور: ابشر
نمر : وان سألك عني !! تعرف وش بتقول صح!؟
سرور ضحك برعب : ايه اعرف اعرف
ابعده نمر وهو ياخذ الاكياس وطلع وسرور منقطع نفسه
.................••............
في بيت ابو حمد
ركضت ام حمد وهي تلبس عباتها وحمد واقف بذهول يسمع جود اللي تقول : بدريه قالت جايب بنت مايدرون منين جايبها
حمد: بننت!!؟ ومع نمر
ابو حمد : وش ناوي عليه نمر!؟ هاذي نتايج سفرياته!؟ حمد : لا لا فيه لبس فالموضوع اكيد
ام حمد: يلا ياحمد يادوب نلحق
ابو حمد : بروح معكم انا بروح
تجهزوا كلهم وطلعوا وحمد منفرم مخه من الصدمه ( من ذا البنت!؟ لايكون سالفة الجبل والديره كذب في كذب ونمر مختفي عندهم!؟ وش مخلي نمر يراكض وراه من ديره لديره ! الله يستر يانمر الله يستر )
................••............
في بيت ابو ادهم
وصل حمد بوصول نمر اللي شايل الكراتين ودخل المطبخ وهو ينزلها : بدريه تعالي خذي هاذي
شهقت بدريه بصدمه: وش ذا !؟
نمر : ماعاد تشوفين!؟
بدريه: اشوف بس وش اسوي به
نمر : حطيه للناس
دخل حمد يركض : نمر وش ذا وش صاير
نمر :جابك الله تو بتصل فيك
حمد: وش صار
نمر: عندنا ضيوف
حمد: اشوف عندك ضيوف بس وش قصتهم
ام حمد : نمر ماكنت بالقصيم
نمر اللي صد بدخول جود : ايه بس جيت ومعي ضيوف ، جهزت القهوه يا بدريه
بدريه : ايه
نمر: يلا حطي هالاغراض وجيبيها
التفت حمد يناظر الكراتين وانفجر يضحك: اما عاد بتحط لهم نواشف الحين
التفت نمر وهو يناظر الكرتون بصدمه:نواشف!؟؟
بدريه : فيه نواشف كثيره
نمر هز راسه بإنزعاج : اخذ الله عمرك يا سرور ، حطي اللي تحطينه وتصرفي انتتي
طلع وحمد يلحقه بيعرف وش السالفه بس ما عطاه مجال اول ما وصل المجلس ودخل يرحب
رغم صدمة الكل اول مره يواجهون هالموقف مع نمر وهذا ما يدل على ان نمر سيء بس ماكان لنمر كثير اصحاب واحباب عشان يقدم لهم كل هالحب والحفاوه والكرم والترحيب وكان هذا اول ظهور لهالعاده الخارقه في نمر
لكن حمد نوعا ما متعود وتجاوب مع الوضع
................••............
عند الهنوف
دخلت ام حمد وجود يسلمون عليها وهي متفشله من نفسها يعني ماكانت مستعده انها بتروح لاحد وتعدل اللي تقدر تعدله
جود : عطيني عبايتك اعلقها
الهنوف : لا يابعد قلبي قلبتس مرتاحةٍ به
الكل التفت للهجتها مستغربين وابتسمت ام حمد : لا يا .. ماعرفتينا على اسمك !
الهنوف مدت يدها تعدل طرحتها بحرج: الهنوف
ابتسمت ام حمد : عاشت الااسامي
الهنوف : تعيش ايامتس
ام حمد : خذي راحتك ما احد يجي هنا
الهنوف زادت فشلتها وهي كانت بملابس البيت وانتبهت ام حمد لاحراجها وقالت: على راحتك اللي تبين
جود كانت تناظره كانت البنت جمييله بس باين عليها خجووله ولها مبسسسم حلو وزايد حلاها اطراف شعرها المتناثره على وجهها وهي تحاول تعدلها
طلعت لبدريه وهي تقول بهمس: تهقين نمر متزوجها!؟ بدريه لفت بذهول : لا يا بنت الحلال اذكري الله ما اظن نمر يسويها
جود : وش يخليه ما يسويها هاه !؟ من متى اصلا نمر يطق خبر اللي بيسويه
بدريه : يالله انك تستر
.................••............
في المجلس
كان ابو الهنوف وابو ادهم يسولفون سحب حمد نمر وهو يطلعه برا: علمني السالفه! خبصت عقلي يا انسان
نمر : ما قلت لك لقيتهم المهم بالصدفه لقيتهم على طريق القصيم مبنشرين وطلع هو الرجال اللي انقذني بس طلعت زوجته مريضه وديتها المستشفى وكلفت طارق ينتبه لها وحلفت عليه يجي وجاء
حمد : اشق هدومي انا !؟ يا ادمي انت محد محلل الاختصار كثرك الحين يوم كامل عريض طويل كيف جمعته في 4 سطور
ضحك نمر: وش اسوي مب وقت التفاصيل
حمد : المهم !؟ البنت ذي من !؟ طيرت عقل امي وبدريه
نمر: بنت الرجال
حمد : لك فيها شغل!؟
نمر: لاا ابد
حمد ناظره بشك لكن نمر كان واثق لانه يعتقد ان الموجوده سلطانه الصغيره ماهي الهنوف
حمد : نشوف يانمر
دخل نمر وهو يقدم كل ماعنده من حفاوه لابو الهنوف ودحيم يقلده بكل شي وبكل تصرف
................••............
مر العشاء والضيافه والكرم الحاتمي تحت ذهول الكل من نمر لكن الشي الوحيد اللي يثبت انه نمر انه طول وقته عاقد النونه
وبعد ما فرش فراش ابو الهنوف وقف وهو يدله ببتسامه
وجده يناظره بنفس الابتسامه الراضيه
دخل ابو الهنوف ينام والتفت الجد لنمر وهو يخبط على كتفه : كفو وانا جدك كفو
نمر : تسلم
حمد اللي كان جالس ياكل فواكه ويضحك؛ حمدلله جاء هالضيف وخلانا نشوف الكرم الحاتمي وناكل على حسابك
راح له نمر وسحبه وهو يضحك وطاحح حمد وثبته نمر برجله وهو يضحك اخذ البرتقاله وهو يدخلها بفمه غصب: ابشر بعزك يا حميد اوريك الكرم الحين
ركض دحيم وهو يضحك وجمع كل البرتقال المفتوح لنمر اللي حشر حمد بالبرتقال وحمد يصيح لكن انتهى به المطاف اول مادخل عصير البرتقال بخشمه وشرق
وركض ابو حمد يبعد نمر وقام حمد يكح ويضحك وركض يشرب ماء ونمر يمسح يده ببتسامه
واخذ طريقه للمطبخ يشيك على الوضع
..................••............
عند البنات كانت السوالف بسيطه والهنوف منحرجه
ورفعت الفنجال لها بتشرب الشاهي بس فزت برعب ونكب على يدها اول ما فجعها صوت نمر من بين الهدوء وهو يدق الباب بقوه وينادي : بدريييه
ام حمد : بسم لله عليك يمه
جود وقفت تعطيها المنديل وقالت بطرف ابتسامه وضحك: ماعليك لا تنفجعين هذا الغول حق بيت جدي لازم يروع الكل ولا مايرتاح
اتسعت عيون ام حمد وهي تهدد جود بنظراتها وابتسمت الهنوف برعب نوعاً ما كان ودها تقول ( بروح لابوي ) بس استحت على وجهها
اما بدريه طلعت وهي تقول : نمر بشويش الله يهديك
نمر: وش اخبار ضيوفك مرتاحين
بدريه: ايه الحمدلله بس مافهمت بيباتون هنا
نمرر : ايه جاب حمد ألحف جديده جهزيها لهم
بدريه : زين زين
رجعت بدريه للهنوف ببتسامه: ودامكم بتنامون هنا يالهنوف بفرش لك بهالغرفه بلحالك عشان تاخذين راحتك
لا شعورياً تحركت الهنوف بخوف :لا لا ماعليتس بنهج معتس لغرفتس او هنا المهم معي احد
ابتسمت ام حمد : لا تخافين مافيه شي يخوف
جود : اذا ودك انام انا معك
الهنوف التفت لها ببتسامه: هماتس تقولين بيتكم مب هنا
جود : ايه بس عادي انام عند جدي صح يمه
ام حمد ابتسمت: ايه اذا ودك تنام جود معك
الهنوف : والله انا خجلتن منتس
ام حمد : خذي راحتك يا امي
طلعت ام حمد وراحت مع ابو حمد وحمد وجود بينامون هنا
فرشت بدريه للهنوف ووقفت جود تاخذ عبايتها والهنوف منحرجه وكانت عليها جلابيه بيت هاديه وحلوه ومجمعه شعرها على طرف ومجدلته كله وكان بني يسحر العين وسهت فيها جود تناظرها وبعدها صدت
وجات الهنوف وجلست على فراشها وهي طبعها خجوله عند الناس ولكن اذا مانت عليهم ينقلب الحال
لفت جود بتسولف مع الهنوف بس شافتها منسدحه ونامت بتعب وضحكت جود بهدوء ( خسارة اني جلست ! ونامت هالمسكينه )
طلعت لبدريه وهي تضحك: اقول شكلنا نزوجها نمر
بدريه: لحول وش جاك بتزوجين نمر غصب !؟ وش فيها
جود: تقولون نمر من اول ما يحط راسه وينام ولا يعبر اللي حوله وهاذي مثله
ضحكت بدريه : لا بس هاذي مسكينه واضح تعبانه ولا تنسين امها مريضه والله يلطف فيها
جود : صادقه والله الله يعينها
بدريه : بس حلوه ماشاء الله تبارك الله
جود : وش حلوه الا تاخذ العقل ماشاء الله عجزت اصد عنها
بدريه : هذا وهي في ابسط حالاتها
جود : ماشاء الله عساني ما اضرها بس شكلها صدق من القصيم اللهجه من الشمال
بدريه: والله مدري وش جابهم لنمر وش جاب نمر لهم لكن الله يعين
جود : تحمست اشوف اختهم الثانيه
بدريه : الظاهر بيجبونهم هنا اذا طلعوا من المستشفى
جود : انا ماني مستغربه الا من نمر ما عرفناه بهالحفاوه !
بدريه: طبيعي بيكون عنده ضيوف ماهو مزح
جود : انا بطلع انام وانتي لا تطولين
بدريه: زين
بعد طلعت جود مباشرة دخل نمر : بدريه
بدريه: هلا
نمر: هاه كيف ضيوفك ان شاء الله مرتاحين
بدريه: لا حمدلله مرتاحين وناموا
نمر : زين زين
بدريه: نمر وش قصتهم !؟
لف نمر اللي كان معاه فنجال شاهي وهو يختصر لها نفس الكلام اللي اختصره لحمد وناظرته بدريه بهذول : شلون تجمعتوا كذا
نمر : اقدار ، المهم دحيم بينام معي انا وحمد
بدريه : وين بتنامون اذا المزرعه لا تكفى
نمر: لا هنا فالدكه برا
بدريه: زين الحين اجيب ألحفتكم
رجع نمر لدحيم ونمر وهو يشرب الشاهي
حمد : وين بننام
نمر: بالدكه ( مساحه فاضيه مدري اذا تعرفونها او لا😁) حمد :احلف يا آدمي خاف الله بنفسك درجة الحراره مليون بتنام بدون مكيف بدون شي
ناظره نمر اللي ماكان متصالح مع التكنلوجيا والمكيفات : والله انا مبسوط كذا وبعدين المكيف يوجعني
حمد : قايييلك ان صرت شاااايب ماعاد فيك طب
ضحك نمر وهو يتمدد: ماعندي مشكله اصير شايب
حمد : بعد بتفكر انت شايب قاضي خلاص الله يحسن لك الختام بس
نمر صد وهو يضحك ووقف ياخذ من بدريه الالحف وفرش له بطرف وابعد شوي عنه دحيم
اما حمد اخذ فراشه وهو يقول : مانيب بايع عمري انوم بالحر واتصلخ
ضحك نمر: للله معك موفق
ما يمديه حمد ابعد شوي الا رجع يركض: لاا معصي مانيب رايح ليين تعلمني التفاصيل
اعتدل نمر وهو يلتفت شاف دحيم منسدح يستعد لنوم وسحب حمد يقربه وهو يهمس : اسمع اجل يوم كنت بالمستشفى بعد ما طحت واسعفوني ما صحيت ابد لكن يوم صحيت صحيت على الصوت اللي من يوم سمعته للحين ماعاد انا الا عليه واصحى عليه
طارت عيون حمد : وشو !؟ صوت من ذا
نمر : كان هالشايب ابو الهنوف جالس ومعه بنته ويقرون القران وسمعتها تردد الايه اللي كنت ارددها في اصعب اوقاتي واللي احس ان عفو ابو ظافر من الله ثم من هالايه
استكن حمد وهو اول مره يشوف نمر يحكي بذا الطريقه وذا الهدوء بصوته
وكمل نمر باقي التفاصيل وحمد مبتسم وانتهى نمر ورجع ويسحب زقارته ويشغلها : وهاذي هي السالفه
حمد : زبدة السالفه يا قلب النمر!؟ وش نيتك في هالبنت !؟ حبيتها ! بتتزوجها !؟ ولا تركض فالهواء من دون شي
رجع نمر ورا وهو ياخذ نفس وهو محتاج احد يسأله هالسؤال : والله مدري يا حمد مدري وش اللي فيني بس اللي اعرفه ان هالبنت تهمني
ضحك حمد : زين يا نمر دامها تهمك هذا معاناه شي كبير دامك لك سنين فاقد حاسه الاهتمام هاذي
سكت نمر وهو يفكر بهاللي حركت فيه كل الاحاسيس النايمه
حمد : يالله شف النيه لمن والنصيب الحين انا انهد حيلي بتزوج عن حب وما لقيت هاللي احبها وانت اللي رافض كل شي فجأه حبيت
ضحك نمر: النيه الطيبه
حمد : ياشيخ خاف الله لك اسبوعين تحوم وتدور عليهم وتقول نيه طيبه
نمر؛ المهم انها وجبت
اخذ حمد فراشه وراح ينام جوا وهو مبسوط ان اخيراً نمر قدر يتحرك اهتمامه في احد قدر يحصل شي يهتم به في الحياه اللي كانت ماتفرق معه
اما نمر جلس يردد السؤال على نفسه ( دامك لقيتهم وش بتسوي !؟) وكان نمر يدري انه ما بيسوي شي الا الزواج لكن الزواج كان بالنسبه لنمر فوبيا ورعب يخاف يتزوج ويجيب عيال وبعدها يصير مشكله بينهم ويضيعون عياله مثل ما ضاع هو سحب اللحاف يغطي راسه وهو يبي يحجب الافكار المزعجه عنه
................••............
من بكره الصبح
فز نمر على صوت جده فوق راسه وينادي: نمر نمر يالله يا ابوك الصلاة
وقف نمر وهو يناظر حوله شاف ابو الهنوف مستعد عشان يطلع معهم المسجد دخل يتوضى بسرعه وهو منزعج مره ( ياليييل الحين وش يفكنا من شيبان هالديره القشر ! وش السوات بينشبون له الحين ويكبون عفشي عنده !؟ )
توضى بسرعه وشاف حمد واقف ينتظر وهو متوضي جهزوا وتحركوا ونمر مسنتر جنب ابو الهنوف وهو ماعنده خطة دفاع الا هالخطه لازم يكون جنبه عشان مايقربون منه اهل الديره ويطلعون فضايح نمر عنده
طلعوا للمسجد ودخلوا و الكل يناظر هالرجال الغريب
وكبروا وصلوا وسلموا ونمر للحين مرتكز بجنبه
ماصدق يطلعون لكن رجعت تنحبس انفاسه اول ما تجمعوا الشياب ومن بينهم ابو محمد اللي يناظر نمر بحمق وبدوا يسلمون على ابو الهنوف ويرحبون فيه
ومن اسواء القرارات اللي اتخذها ابو ادهم انهم عزم الكل على قهوة الضحى ورجع نمر جنب حمد ولا شعورياً قال : الله لايحيهم واحد واحد
حمد بنفس الهمس: وش مشكلتك معهم خلهم يتقهوون ويمشون
نمر بهمس غاضب: وش اللي وش مشكلتي ناسي انتي بلاوي معهم والله لو واحد يقول سالفه وحده بس ان يطير ابو الهنوف والهنوف من يديني
ضحك حمد : لا تخاف اصلا شف عيونهم تناظرك ما ظنتي يتكلمون وهم يخبرونك بتلعن خيرهم واحد واحد على قولك
سكت نمر وهو يقلب عصاته معه وفعلا صدق حمد الكل كان يراعي وجود نمر وهو يتكلم
رجعوا للبيت وراح نمر مستعجل بيصحي بدريه تجهز الفطور وباقي الاغراض بما ان جده ماينام بعد الفجر وابو الهنوف مثله مضطرين من بدري يصحون
دخل بينادي بدريه بس وقف وهو مايدري وينها فيه ولا يدري وش وضع الحريم ولا يقدر يدخل
دخل حمد : وش فيك متصلب
نمر: ابي بدريه ولا ادري كيف ادخل لها
حمد بمزح: ولللد لا تدخل محارمنا فيه
التفت له نمر باستهزاء : مالت عليك يا شيخ
حمد : المهم مالك الا تشمر عن يديك وتسمي بالله وتسوي اغراضك انت
نمر التفت يناظر المطبخ وتقدم وهو يحط يده على كتف حمد ويهمزه: اقول وش رايك نقسم الشغل انت القهوه وانا الشاهي
نفخ حمد صدره : ايه عاد قهوتي مافيه مثلها
نمر: صادق صادق بس يلا
شمروا وبدوا حاله كارثيه في المطبخ
والتفت نمر بضيق: والفطورررر وش السوات فيه
حمد : ماعليك كلمت طارق يقول بيجيب من مطعم ما تفرق بينه وبين اكل البيت
نمر : ايه احسن لان من هالحوسه ما يحتاج نزيد شي زياده
دخل طارق وهو يدق الباب : فيه احد
راح له نمر وهو ياخذ الكرتون منه : لا لا تعال
طارق ابتسم: هاه شادين العزم
حمد: حمدلله نمر مايجيه ضيوف دايم ولا بنموت كلنا
نمر بصرامه : خلص خلص مب وقت الهرج
اخذ الاغراض وطلع والتفت طارق بضحك وهو يدور الصحون : وش صاير في النمر !؟ اشوفه شاد حيله
حمد : مافيه شي بس انتم اول مره تشوفونه في حالة الكرم هذا
طارق ببتسامه : لو يجلس على هالمود بيهون علينا اشياء كثير
حمد: ادع له
سكت طارق شوي بعدها قال : وش سالفة ابو الهنوف وش سر اهتمام نمر فيه
حمد بهدوء : ابد السبب انه منقذ نمر ونمر يحس انه لازم يرد له جميله
مادخلت راس طارق اللي اخذ الاغراض وطلع وهو يدعي ان نمر يلقى شي يشغله عن المشاكل
................••............
في المجلس
دخل نمر بالقهوه وهو يناظر شيبان الديره وده يفرمهم فرم وهم يناظرونه ولا وده يصب لهم القهوه بس غصب عليه يجاري الوضع
انقذه من خضوعه حمد اللي قال : تفضلوا على فطوركم
راحوا كلهم وراح نمر اللي تذكر دحيم وركض لدكه ونزل يصحيه : دحيم دحيم يا خلف جدي قم قم تبي تفطر !؟
صحى دحيم وهو يناظر : راح الرجال
ابتسم نمر: ابد ماراح ضيفك يحتريك
وقف دحيم وراح يغسل وهو مبسوط
ورجع نمر لرجال وهو ما جلس معهم ابد كان واقف فوق روسهم وعينه على ابو محمد بذات
وماصدق بس انهم راحوا واخذ نفس براحه
ولف على صوت ابو الهنوف : يا طارق يا ولدي وشلون ام الهنوف عساه بس زانت حالته
طارق : قبل لا اجي مريت عليها والحمدلله وضعها احسن وازين وتقدر تطلع وتروح بيتها لكن بعد شهر لازم تجي ونشوفها من جديد ولازم تنتبه على نفسها
ابو الهنوف: حمدللله حمدلله اجل يا ولدي يا نمر انا بنهج للمستشفى ما اقوى اتأخر على ام الهنوف لازم اروح له وافطن له ( انتبه لها )
ابتسم نمر : اللي ودك يا عمي اللي تبيه اوديك الحين للي تبي دامك ما تقدر ترتاح عندنا
ابو الهنوف : يا حبيّبي يا نمر ما صيدي ( ماقصدي) اقول اني مانيب مرتاح عندك بالعكس انت ما قصرت عليّ واكرمتن وحطيتن بعيونك لكن الديار طلبت اهله
نمر : الله يطول لي بعمرك
ابو الهنوف : اجل ازهم لي بنيتي
نمر : ابشر ابشر
................••............
عند بدريه
اول ما صحت وشافت حوسة المطبخ انهبلت مب معقول ان نمر بيشتغل وهو ما يعرف يدبر شي بالبيت
وشافت الفطور بعد وهنا ماصدقت ابد
حضرت كل شي ودخلت تصحي جود وحصلت الهنوف جالسه وهي تجدل شعرها : الهنوف صاحيه !؟
الهنوف وقفت وهي تعدل جلابيتها: ايه يا بعد حيي قعدت ومالقيت شين اعملوه ( شي اسويه ) وقلت راعيتس غديتس تجين ( انتظرك يمكن تجين )
بدريه ابتسمت وهي ماهي فاهمتها كثير : اجل يلا قومي نبي نفطر اخاف ابوك ينادي وانتي مابعد خلصتي
الهنوف : تسلم يديتس
جات جود وهي مبتسمه: صباح الخير
الهنوف : صبحتس الله بالنور
بدريه: يلا تعالوا
جلست الهنوف برا وهي تناظر المزرعه حولها والفطور بالنص وبدريه وجود جنبها وترددت بس قالت : مزرعة من هالمزرعه
بدريه: مزرعة ابوي ابو ادهم
الهنوف : الله يخليّه لتس
بدريه : امين
جود : اقول الهنوف من وين تعرفون نمر
الهنوف قبل تتكلم وصلهم صوت نمر ينادي وفزة بدريه: خلك عندك بجيك
طلعت لنمر : سم
نمر: نادي بنت ابو الهنوف بيروح
بدريه : بس باقي الهنوف ما فطرت
نمر اللي كان منشغل بعصاته التفت لها بقوه وفجعتها نظره : بسم لله وش فيك
نمر : من !؟
بدريه: البنت اسمها الهنوف
دارت الدنيا براس نمر لكن تمالك نفسه كالعاده: مو مهم ناديها لابوها بسرعه بسرعه
كان بيقول نمر خليها تجلس وتفطر لكن اول ماعرف انها الهنوف وطول الوقت معه وهو مادرا ولا حتى فكر يشوفها ويوم عرف صار يستعجل انها تطلع وده يشوفها
بدريه: طيب طيب
راحت للهنوف : الهنوف ابوك بيمشي
الهنوف فزت ووقفت : خلاص كثر الله خيركن والله يسعدكن
جوود: بس ما افطرتي
الهنوف : بس والله ما اقوى اتاخر على ابوي من امس ماشفته
ابتسمت بدريه: الله يخليه لك
ركضت الهنوف تلبس عبايتها وتعدلها ووقفت وهي تبتسم لهم وتسلم عليهم : مع السلامه يا قلبي قلبكن
الله يرعاكن وماقصرتن اشوفكن على خير
جود : الله معك وردي الزياره
الهنوف: ان شاء الله
بدريه: سلمي على امك واختك وان شاء الله ماعليهم شر
الهنوف : ابشري
طلعت مع بدريه وهو تشوف نمر واقف على طرف : نمر الهنوف وراك
تقدم نمر اللي وده يلتفت ويشوفها لاول مره يحس قلبه يرتجف
اما الهنوف يتردد في بالها كلام جود ( الغول )
................••............
طلعوا لابو الهنوف
اللي تقدم للهنوف وهو يمسك ظهرها ببتسامه: هلا يا الهنوف وشلونتس وانا ابوتس مبطي عنتس
ابتسمت الهنوف وهي تبوس راسه : يا تسبد الحي والميت تسبدك يا ابوي والله اني اشقت لك
ابتسم ابو الهنوف : الله يخليتس لي وانا ابوتس
نمر كان بعيد لكن مفتح اذانه مظبوط وهو يسمع استعطافها لابوها وكلامها معه ونبرة الصوت هي هي
هالمره رفع عينه وجلس يناظرها لكن ماكان يشوف شي من طريقة لبس وحشمة الهنوف بعبايتها ولا قدر حتى عيونها يشوفها وزانت له الشغله اكثر ودامه يتمتع بغيره قويه بيرتاح ان الهنوف ما بين منها شي
تقدم وهو يقول: نمشي ياعمي
ابو الهنوف : توكلنا على الله
ركبوا ونمر صارت كل حواسه ورا يحس وده يلتفت لها وده من كل قلبه يقول ( عاش صوتك ياصوتٍ تّل قلبي من اقصّاه )
صار يمشي على مهله وابو الهنوف يسولف ونمر ساكت لانه اصلا قليل حكي
وصلوا المستشفى
وصار لازم انهم يروحون ويرجعون لحايل ونمر ماوده يرجعون تقدم وهو ياخذ عنوان ابو الهنوف لو حب انه يزورهم مايتوه
وبعد ماتأكد من سلامة سيارتهم ودعهم وهو وده يسافر معهم بس حيل الله اقوى
رجع بطريقه وهو يفكر لكن طرا له يروح بيت ابوه اليوم يحس وده يشوف رهف حتى لو هو ما يحكي معهم ولا يسولف معها بس تريحه
.................••............
في سيارة ابو الهنوف
الهنوف كانت تسمع مدح ابوها لنمر وشلون اكرمه وشلون اهتم فيه لكن مستغربه كلام جود عنه
ما طولت وهي تفكر وجلست تسمع سلطانه اللي تتكلم عن طارق وانه بعد حفظ وصاة اخوه واهتم فيهم لاخر لحظه
................••............
في بيت ابو حمدان
طلعت رهف للباب وفتحته : نمر حيياك
قرب نمر يسلم عليها: شلونك يارهف وش مسويه
رهف : حمدلله انت وشلونك متى وصلت من القصيم !؟ نمر: امس
ابتسمت رهف : حمدلله على سلامتك
نمر: ابوي وراكان فيه
رهف : ابوي فيه وراكان وعدنان ابوي حابسهم
نمر رفع حواجبه : الله ليه وش مسوين!
رهف ضحكت: ياخي خاسوا بذا الجامعه راح عمرهم وهم يحملون مواد وبعد يومين اخر اختبار لهم وابوي حبسهم وحلف عليهم يذاكرون زين
نمر: اييه وين حابسهم
رهف: هنا بالمجلس
وقف نمر واتجهه لهم يدق الشباك وفتح عدنان وشهق : نمر وش جابك
نمر ناظره بطرف عين : انت ما تعرف تمسك لسانك وتتكلم مثل الناس
عدنان ضحك بفشله: اقصد يعني متى جيت بس مخي مفتر من الكتب
جاء راكان من بعيد مبتسم: هلا هلا يانمر حمدلله على السلامه متى وصلت
نمر: امس ، وشلونكم انت وش وضعكم
عدنان : وضعنا مثل ماعينك تشوف حابسنا ابو حمدان هنا غصب نحفظ الماده
راكان : انا عن نفسي راضي وبديت اخلص
نمر لعدنان: وانت !؟
عدنان: والله ماني راعي مذاكره ابد
ناظرهم نمر بهدوء وهو مايطيق احد ينحبس ابد مهما كان الظرف سكت وتركهم ومشى
وراح لابوه ووقفت اثير اول ما شافته بتروح بس قال ابوها : اثير اوقفي وسلمي اخوك واعتذري منه
اثير تكتفت : اخبره ما يحب احد يسلم عليه مجبور
ناظرها نمر بتدقيق وقال: لا اليوم راضي عليك تقدرين تسلمين
انهبلت اثير من طريقة امره وجبروته وقربت تسلم عليه بكرهه وطلعت اما نمر كان ابوه يسولف وهو يفكر والتفت بهمس لرهف: تعرفين مفتاح المجلس!؟
رهف : ايه
نمر :وينه!؟
رهف:هذاك عليه تعليقه اصفر
وقف نمر وهو يقرب لابوه شوي شوي وبدون مايحس سحب المفتاح ووقف : انا بروح وارجع لك بعدين يبه
ابو حمدان: على هواك
طلع نمر واتجهه للمجلس وفتحه وراح وهو مبتسم وقف شوي وشاف عدنان يطلع يركض فرح: من فتحه؟!
راكان: شكل ابوي حس بالذنب
عدنان : والله شكله
طلع نمر بعد ماشافهم طلعوا
وركب سيارته وقرر يرجع لبيت جده
اما ابو حمدان انفجع اول ماشاف عدنان وراكان جو وهم يسلمون على راسه: مشكور يبه وان شاء الله بنشد حيلنا في هالماده
ابو حمدان: من طلعكم انتم من طلعكم!؟
راكان: مب انت اللي طلعتنا يبه!؟
شهقت رهف بصدمه وضحكت والتفتوا لها: وش فيك!؟ رهف ببتسامه: شكله نمر انا قلت له انكم محبوسين وشوي اخذ المفتاح بس ما توقعته يطلعكم
عدنان: اناا في وجهه الله نمر اللي طلعنا
ناظره راكان بعتب وعدنان اللي من يوم راح نمر يهاوش فيه ويقول يتشمت فينا
ابو حمدان ركد اول ماعرف انه نمر وابتسم : راحمكم الله ان نمر طلعكم ولا والله لتخيسون في ذاك
راكان ضحك:حمدلله
جلسوا يتقهوون وجاء حمدان وعياله وهدى : سلام عليكم
وقفت رهف تاخذ العيال وهي مبتسمه؛ هلا هلا
حمدان تقدم يبوس راس ابوه: وشلونك يبه
ابو حمدان برضا : حمدلله
حمدان: الله وش سبب هالابتسامه
عدنان تقدم يجلس جنب حمدان ببتسامه: ابشرك ان ابوي رضا بعد ما اخونا الفارس المغوار تدخل وفك الحصار عنا واعلن حريتنا
ضحك حمدان: ماشاء الله ماشاء الله
ابو حمدان: لو ما تنجح انت بذات يا عدنانوه شويتك شوي
عدنان بضحك : لا خلاص الحين انا في وجهه نمر يعني اذا رسبت تفاهم معه هو اللي طلعني
راكان: لا يالجحود
رهف : ليته يسمعك والله ليحبسك هو
_______________________.
فوق في بيت ابو حمدان
طلعت هدى وهي تلف شافت اثير تشتكي لامها نمر
ام حمدان: وش عليك فيه خليه ينثبر ويا ويلك اشوفك تسلمين عليه مره ثانيه هالردي
اثير :بس ابوي وراكان
ام حمدان: اتركيهم انا اتفاهم معهم
وقفوا يستقبلون هدى اللي بعد ماسلمت جلست وهي تقول : وش مسوي هالنمر بعد
اثير : ياربي ليته مات وافتكينا
ام حمدان: يبي يخرب عيالي علي كلهم
هدى : والله ياخالتي انا اقول لازم تقطعين رجله من هالبيت ترا ان صار يدخل ويطلع بكيفه بيخرب الدنيا كلها وتعرفين عدنان وراكان ورهف متأثرين فيه
ام حمدان: خليه عليه دباره عندي
سكتت ام حمدان تدبر وتخطط لنمر
اما في بيت ابو حمد
وقفت ام حمد على صوت الباب وراحت تفتح وابتسمت: هلا هلا ياقلب النمر هلا
اقبل لها نمر مبتسم وهو يسلم عليها : وشلونك ياخالتي طيبه
ام حمد: حمدلله انت وشلونك
نمر : حمدلله
ام حمد : كيف ام الهنووف عساها طلعت بخير
نمر: طلعت ورجعوا لديرتهم
ام حمد : ادخل اجلس بجيب القهوه بجي
نمر: لحظه لحظه حمد فيه !؟
ام حمد : بيجي الحين هو جود من بيت ابوي
نمر: زين
جلس بالصاله ينتظر وبعد ثواني دخل حمد اللي دف جود بمزح وهو يضحك : اشغتلييينا والله من بكره ادور لك رجال تزوجينه وافتك منك
طاحت جود وهي تضحك وطلعت طرحتها ورمتها: معصي اول ازوجك وارتاح منك وبعدي .. انقطع صوتها اول ماحست جسم غريب بالصاله ولفت وشهقت والتفت حمد بصدمه اول ماشاف نمر اللي من يوم شاف جود طاحت صد وهو يعطي وجهه الجدار
وركض حمد يقش جود باغراضها ودخلها المطبخ وطلع بصدمه : نمر انت هنا !؟ ورا ما قلت لي
وقف نمر يسحب شماغه ويعدله وهو منحرج: تو جيت وقالت خالتي ان مافيه احد وجلست بحتريك
حمد : حصل خير يارجال حصل خير اجلس اجلس
نمر اللي انصفق وجهه وهو يكرهه هالمواقف : ابد ابد خلص امورك وطلع لي يمكن نكشت
مسكه حمد : والله ماتروح لين تقهوى اجلس يا رجال
ام حمد جت : نمر وش فيك
نمر جلس وهو عاقد حواجبه : ابد سلامتك
جلست تصب القهوه وهو تشوف نمر راكد وقررت تروح تخليه يسولف مع حمد
حمد : وش عندك بتكشت !؟
نمر : مدري ودي اطلع ضايق صدري
ضحك حمد : ضايق من سفر ابو الهنوف
نمر: مب وقت خفة الدم يا حميد
حمد : بسيطه ياخوي اللي تبيه بس وين
نمر : مدري اي وجهه وجههني وانا بروح
حمد : اجلس اسبقني ضبط امورك وضبط دحيم ووانا بخلص واللحقك
نمر: زين اجل
طلع نمر واتجهه لبيت جده ودخل ماشاف الا جده بلحاله ودخل يسلم عليه
ابو ادهم: هاه راحوا ضيوفك !؟
نمر: ايه الله يستر عليهم
ابو ادهم : ايه مسيكينه بدريه اشوفها تعبت
نمر: ما قصرت تسلم يدينها
ابو ادهم: لا بس انت اعرف انها يبي لها من يساعدها
التفت نمر بضيق : عودنا على طير ياللي !
ابو ادهم: يانمر ورا ماتطيعني وانا جدك صدقني لو بتزوج بترتاح اقلها حرمة تسنع بيتك وتستقبل معك ضيفك
تكتف نمر : ومن هالحرمه !؟
ابو ادهم: مافيه غيرها جود هذا هي امس وقفت مع بدريه وشالت ضيوفك معك
نمر: ياجدي افهمني الله يرضى عليك
ابو ادهم: وش افهم !؟
نمر: جوووود ما تنفع تصير لي مره ماتنفع
ابو ادهم: وش ينقصها عن الحريم !؟ هاه وش ينقصها
نمر : ما ينقصها شي ابد بالعكس زايد فيها كل شي واول لسانها وانا ما احب الحرمه اللي لسانها طويل هذا شي وثاني شي محد يقدر يجبرني اخذها
وقف بيروح بس قال جده : نمر هذا ماهو عذرك انت تخلق الاعذار لنفسك لكن لو تعزني ولو مقدار ذره تزوج جود واذا لي خاطر عندك واذا لسنين خاطر
انصفق وجهه نمر والتفت يناظر جده بذهول وطلع مقهور حتى دحيم ما راح له ولا علمه انه بيروح
وطلع بغضب بعد ماخذ طيره واغراضه ووقف ينتظر حمد وهو يفور غضب
جاء حمد يدخل اغراضه وركب وهو يشوف نمر وجهه مظلم وزعلان: خير يانمر وش صار
التفت نمر يناظره مايدري وش يقول ( يقول مابي اتزوج اختك !؟ ولا يقول جدي غصب يبيني اخذها ! ولا يقول اكبر الاسباب ان اختك لسانها طويل ) ماعرف نمر وش يقول ولا يعرف كيف بيشكي على حمد هم اخته
وقال بغضب: مافي شي
سكت حمد وهو يعرف النبره المخنوقه في نمر اكيد وراها كارثه وماهو متكلم فيها ابد
...................••............
في حايل
كان بإستقبال ابو الهنوف اخوه ابو هذال وهذال وام هذال ونزلوا يسلمون عليهم والهنوف ودها تمد يدها وتفقع عيون هذال اللي يناظرها
ابو هذال: حمدلله على السلامة يا ام الهنوف عساه اخر اوجعاتس وانا اخوتس
ام الهنوف : الله يسلمك يا ابو هذال
هذال: ياخالتي عساه مابو شين يوجعتس
ام الهنوف : حمدلله كل شين طيب
ابو الهنوف : صلحي القهوة يا الهنوف وهاتيه بهاه
الهنوف : سم يبه
ابو هذال : ياولدي يا هذال اقمز ( نط ) جب لنا هاك الذبيحة الجزله واذبحه عشاء لسلامة خالتك ام الهنوف واعزم الجماعة
ابو الهنوف : مكثور خيرك يابعد حي
ابو هذال: واجبكم
راح هذال ومثل ما وصاة ابوه سوى لكن ماكان يتصرف من دون امر من ابوه ولا يدبر شي بدون مايقول ابوه
واخذت الهنوف الذبيحه تناظرها وهي تطلع الفروق بين نمر اللي من دون ما يشاور احد كان يكرم من نفسه ويشرف بنفسسه لكن هذال ابد بارد وفاتر
نزلتها وهي تقول : سلطانه دوتس ( عندك ) الذبيحه جابه هالمفتور الحيل ( سبه ) وجدعه ومشى
ضحكت سلطانه وهي تناظرها : المفروض تسوين عشاء رجلتس
الهنوف : عساه بالوجع اللي يوجعه وعسى الله ياخذ عمري قبل اصير مرتوه( زوجته)
سلطانه: ماهو علي كيفتس يا بعد عيني ابوي معطيتس اياه وكل الديره تعرف
الهنوف صدت بضيق وهي تدعي ان الله يفكها من هذال بأهون سبب
................••............
عند حمد ونمر
بعد ماستقروا في ماكان اختاروه بدوا يرتبون اغراضهم ونمر يكسر الحطب بيشب النار وهم حاليا المغرب
قرب حمد وهو يقول : بتعلمني وش فيك !؟
نمر : ماعليه يا حمد لكن موضوع ابوي ومرته
حمد : للحين تضايقك
نمر ناظره وهو مب متعود يكذب ومهما صار مايكذب وبذات على حمد لكن مجبور: يعني تغثني شوي
حمد: ماعليك منها خلها تولي وعلى الطاري انت من متى ما شفت خالتي
سكت نمر وهو يدري انه مقصر مع امه : مدري
حمد : خاف الله فيها يانمر تراها تسعى انها ترجعك لها
نزل نمر الابريق على النار اللي شبها بدا يجمع كل شي حوله ويحطه على النار
حمد : وش تسوي !؟؟
نمر بهدوء : شف لو اجمع كل شي حولي واحطه مايقدر يطفي النار يا حمد وهالنار اللي انا شبيتها ما طفت بصدري من 33 سنه والحين لو كلهم يحطون كل شي معهم عشان يطفونها محد يقدر النار كبيره يا حمد والنار تحرق وتوجع مايطفيها الكلام مايطفيها مثل هالتصرفات لا تجلس تلومني انا محد رحمني من قبل ولا احد خاف الله فيني
حمد بعد هالكلام سكت ولا عاد فتح فمه وابعد نمر كل شي على النار ورجع يسوي اغراضه بهدوء وهو يفكر وش بيتصرف مع جده
................••............
في بيت ابو الهنوف
تقدمت الهنوف وهي تنزل القهوه وغمضت اول ما حست بيد ام هذال تسمح على شعرها: ماشاء الله تبارك الله الله يحفظتس ويرعاتس والله يسلم يديتس يا ام الهنوف على هالتربية الطيباي ( الطيبه)
ام الهنوف : الله يسلمتس
مدت الهنوف القهوه وابعدت وهي متضايقه ووقف تسلم على الحريم اللي كل وحده تمرها تقولها نفس هالكلام لكن محد قادر يبدي اعجابه فيها بشكل رسمي لان بالنهايه معروفه انها لهذال
ماصدقت الهنوف يقضي هالعشاء والكل ينام وطلع وهي تسحب للحوش اخذت كراستها واقلامها وابعدت وهي تشغل النور الخفيف وجلست تناظر شاخبيطها طول هالفتره مافيه شي محدد لكن طرا لها ترسم شي وكانت الرسمه من نصيب ( قفى نمر وكتوفه وعصاه) اللي ماشافت الهنوف غيرها
قعدت تتأمل وبعدها سكرت اول ما حست بالتعب واول ماشالت من بالها كل هالتفكير لان بالنهايه مالها الا هذال
.................••............
بالضبط مر شهر
وهالشهر استنزف طاقه نمر اللي خلاص ملّ من كثر ما يفكر ويقلب بمخه وهو للحين ماعطى جده اي رد في موضوع جود
اخذ نفس وهو واقف قدام مكان يكرهه بالحيل بس عشان اللي فيه يتعنى له نزل من سياره ومشت خطواته الثقيله لبوابة السجن و طلب انه يزور ابو مقرن وجلس ينتظره وهو يهز رجله وفز على الصوت اللي غاب عنه مده : حي الله النمر
وقف نمر واتجهه له يسلم عليه بحرارة وحب : حياك الله يا ابو مقرن طمني عنك وش اخبارك عساك بخير
ابو مقرن: بخير بخير مثل ماعهدتني علمني عنك انت
نمر : حمدلله ماشيه اموري
ابو مقرن : وش مضيق صدرك اشوف وجهك ماهو بخير
نمر اخذ نفس :مدري يا ابو مقرن انا صح والناس غلط ولا انا غلط والناس صح
ابو مقرن : قل قل كل شي وانا اعلمك
ابتداء نمر يقوله معاناته من يوم طلع السجن وهو مهما حاول يعدل وضعه لا الناس تساعد ولا الظروف تساعد
ابو مقرن: اسمعني يا نمر اسمع كلام الشايب اللي اكبر منك بسنين وواللي ماجابه لهالمكان الا هالناس وطاعتهم
اول شي تسويه تحفظ صلاتك وبررك بأمك وابوك واخوانك لا تقصر معهم والباقين محد له برقبتك شي
سو اللي تشوفه مناسب لك ويريحك ولا تجبر نفسك ابد انك تزوج احد ماتبيه ولا تفرط ابد في شي انت تبيه ولو كل الناس وقفوا ضدك ودامك تقول انك مهتم ومرتاح للهنوف ابد لا يردك عنها احد لو الدنيا بكبرها توقف بوجهك
وبنت خالتك دامك ما تبيها لا تجبر نفسك ابد ولا تهدم اللي بنيته بينك وبين حمد ولا تضيع منك البيت اللي طول عمرك تعده بيتك خل اللي يزعل يزعل واللي يرضى يرضى المهم نفسك يانمر وش تبي !؟ لا تكرر غلط امك وابوك وتتزوج وانت كارهه صدقني ما تكمل وبتجيب عيال وتطلق ويرجعون يعيشون اللي انت عشته
تنهد نمر بقناعه : انا والله ادري وفاهم لكن مقدر ارخص قدر جدي
ابو مقرن: ما عليك بيحلها ربك وصدقني جدك يحبك ويخاف انه يفقدك واذا شفت ان مالك مخرج منه هدده انك بتروح وتخليه وهو بيقتنع
ابتسم نمر وهو يسمعهم يقولون ان الزياره انتهت ودع ابو مقرن وطلع وهو مرتاح نسبياً
.................••............
في بيت ام طارق
كانوا مجتمعين على القهوه وطارق جالس يراجع اوراق معاه ورفع راسه على كلام ابوه : طارق ما صار وقته وانا ابوك
ابتسم طارق باستغراب : وقت وشو !؟؟
ام طارق : يا طارق يا امي انت وحيدي وانا مالي غيرك افرح فيك ونمر وانت تعرف وضعه لكن انا ابي ازوجك واشوفك مرتاح ومستقر قبل لا اموت
ابتسم طارق وهو يجمع الاوراق وقرب يبوس راسها : لك طولة العمر يا امي وابشري اصلا انا كنت ناوي افتح هالموضوع معكم وجاء وقته
ابو طارق ابتسم: الحمدلله اجل ، هاه ومن هي اللي تبيها
طارق : والله مافي بالي احد امي تشوف اللي تناسبني واللي تبيه هي تم
ام طارق: الله يرضى عليك يا طارق على كثر ما انت رضي
ابو طارق : امك يا طارق تفكر في جود بنت خالتك لك وش قلت
قطب طارق بتفكير: جووود!؟ والله ماعمري فكرت بس جود محترمه وطيبه وبنت خالتي وان شاء الله ان فيها خير
ام طارق : يعني نخطبها !
طارق : توكلي على الله يالغاليه
قربت ام طارق وهي تحضنه بفرح وتدعي له وطارق مبتسم
ابو طارق: اجل المغرب نروح لهم
طارق : ايه بس بنكلم نمر يجي معنا
ام طارق : اللي تبي يمه والله يصلحه يارب
وقف طارق : اجل بروح له واقول لجدي بعد
ام طارق : زين يمه زين
طلع طارق مبتسم وهو يفكر ماعمره فكر في جود بس جود بنظره جميله وتستاهل وماكان عنده اعتراض ابد
.................••............
عند نمر
نزل من سيارته وهو حاط يدينه في جيبه وطلع يمشي بالديره وهو يفكر بكلام ابو مقررن
مر نمر يتلفت يناظر اهل هالديره اللي من يوم عرفهم ماتجمل معهم ولا تجملوا معه صد اول ما وصل بيت جده بس سبقه طارق اللي نزل : نمر
التفت نمر بهدوء: هلا طارق
طارق : كيفك وش اخبارك
نمر: عايش كيفك انت!
طارق : حمدلله !؟ فيك شي
هز راسه نمر: لا
طارق : اجل تعال ببشرك انت وجدي بشاره
دخل نمر واتجهوا لجده وبدريه ودحيم وسلموا وجلسوا
ولفت بدريه: نمر قهوه ولا شاهي
نمر: ولا شي
استغربت بدريه انه يرفضها لانه بالمعتاد مستحيل يخليها كان نمر ساكن وهو يفرك يدينه بعض وطارق يتكلم لكن رفع راسه نمر بقوه وهو يسمعه يقول : عاد قررنا بعد المغرب نروح بيت ابو حمد ونطلب منه جود
اتسعت عيون ابو ادهم قبل يتكلم قال نمر بسرعه : مبروك ياطارق الله يوفقك ويسر لك تستاهلون كل خير
ابتسم طارق : الله يسعدك ويكتب لك النصيب بعد عاد انتم المغرب تعالوا وانا بروح اخلص شغلي
نمر : زين زين
طلع طارق ونمر قد مايقدر يحاول ان جده مايتكلم ولف على بدريه : بدريه خلينا شوي
طلعت بدريه مستغربه اما نمر اسرع لجده اللي قال: وش بلاك انهبلت ما قلت لك اني ابي جود لك
نمر : جدي انت تدري وعارف اني ما ابي جود ابد ودام طارق يبيها لو تنطبق السماء على الارض مستحيل اني ادخل بينهم وان حصل شي ياجدي وفركش هالخطبه والله والله ليصير وجهي على وجهك حرام
انصعق ابو ادهم: حشى مانت بصاحي حشى
نمر : لا تفكر ولا تحط ببالك ابد اني بخطب على خطبة اخوي لو مدري وش يصير وبوقف بعدتي وعتادي وكل ما املك عشان يتم هالزواج
طلع نمر وهو يحس ان جبل انزاح عن ظهره ودام انتهى موضوع جود خلاص صار لازم ينتبه لنفسه ويخلص اموره قبل لا ابوه بعد ينتبه وحزتها وش يفكهه
................••............
في بيت ابو الهنوف
كانوا يتحضرون عشان يجون لمراجعة ام الهنوف
الهنوف : يبه بتنهج يّم هاك الرجال نمر اذا وصلنا الرياض
ابو الهنوف: لا والله يا بنيتي مابي اكلف عليّه وهو اكيد رجال ماهو فاضي
ام الهنوف : ولا عاد بوه وقت اصلا نبي نراجع وننكس ورانا شهر 12 العيد مقبل علينا
سلطانه: وامي صادژه
الهنوف : بعد ازين
ابو الهنوف : يلا يلا عجلوا
اخذت الهنوف كراستها تسلى بها فالطريق وركبوا سيارتهم وبعد ماقطعوا نص الطريق
قال ابو الهنوف بعد ماسكر المسجل : يبه يالهنوف وينوه حستس ( صوتك) غردي علينا يالقُمري
قربت الهنوف وهي تستند بين المراتب وضحكت وهي ترفع غطاها شوي دام مافي الطريق احد غيرهم
وقالت وهي تلحن بصوتها الجميل
( جزى البارحه جفني عن النوم
جزى من غرابيل الزماني
وعذاب ٍ على العشاق مقسوم
تولعت يوم الله بلاني
وخليلي على التكيات مخدوم
ولاهو من الطرز الجباني)
سكتت وهي تفكر وضحكت بإستهزاء وقالت بنفسها ( وش نوحتس يالهنوف اذا خليلتس هذال ابد والله انه من الطرز الجبان وفوقه ستين كوبه )
رجعت تكمل وهي تصفق لابوها اللي يحب صوتها
.................••............
المغرب
عند نمر اللي كان بغرفته ويعدل شماغه وهو يدعي ان الله يتمم لطارق وجود ويفتك
التفت لدحيم اللي دخل معه شماغه وقال بضحك خجول :سوه لي
قرب نمر وهو ياخذها ونفضها وهو يحطها على راسه ويشخصها وابتسم وهو يشد كتفه : اووه معرس معرس
ضحكت بدريه من بعيد: لا تطمعه يا نمر الله يرضى عليك
نمر التفت يعدل شماغه وهو يرمي طرفها على كتفه الايمن : الا بطمعه وان قاله الله بزوجه انا
بدريه : ليه ما تزوج نفسك قبل
ناظرها نمر من المرايه وطال سكوته ولمعت عينه بشي مافهمته بدريه
وجاء الجد اللي زعلان وبشته على يده : يلا تاخرنا
تقدم نمر يمسك دحيم ونزلوا
................••............
في بيت ام طارق
قربت وهي تعطي طارق العود وهي تمسح على كتفه : الله يبلغني فيك يارب
لف طارق اللي يتبخر : اللهم امين ولا تنسين نمر من دعاك
ام طارق : ادعي له يمه ادعي له
ابو طارق : يلا يلا لا نتأخر
اتجهه طارق لابوه بالعود : تبخر تبخر يبه خلني اخذ دور امي اليوم
ضحك ابو طارق : امك عين السيح ما احد يجي مكانها
طارق : اييه يا ابوي وش ذا الدلع
ام طارق ابتسمت بخجل واخذت عبايتها وطلعوا
وطارق يتذكر اذا يوم شاف جود بس ماشافها ابد لكن يعرفها كثير ويعرفها وهي صغيره
................••............
في بيت ابو حمد
نزل حمد مستانس ويغني ومر من غرفة جود وهو يضحك : اخيراً قبل ربي دعاي بس حرام طارق اجودي حرام يتورط فيك
ضربته جود بغضب : ما تخاف الله انا اختك وحيدتكم المفروض تفرح لي
حمد : ماعليك انا فرحان والفرح موجود بس مثل ما قلت فرحة اني بفتك منك
جود : هييين يا حمد
طلع حمد يضحك وهو فرحان لها بس يطقطق فتح الباب وابتسم : هلا هلا هلا بجدي واحفاده الجلفين وخالتي اللي ضايعه بالطوشه
ضحكوا وتقدم جده : هلا بك
مرت بدريه تسلم عليه : هلا هلا بولد اختي الملسون
تقدم نمر يسلم : حي الله اخو العروس اللي ودنا نزوجه ونفتك حنا منه
ضحك حمد : اوه ربي انتقم لجود مني على طول توني اقول بنزوجك ونفتك منك
ضحك نمر : يلا استانس بتزوج اختك وتجلس عاانس عند امك
غمز له حمد : الله يجيبك يالهنوف
ضربه نمر بحده : اقصر صوتك
حمد : بنقصر بنقصر يالمقري عليه
صد نمر يبتسم وجلس وهو ينتظر وعرفوا وصول طارق من ترحيب حمد
اقبل طارق لنمر وهو يجلس جنبه وهمس وهو يحاول يعود نمر عليه : هاه كيف شخصيتي
التفت نمر يقيمه وابتسم: رجاااال ولا ستين رجال
طارق بضحك: تشهد لي عند جود
نمر : اشهد لك عند الدنيا بعد ووقف ورا ظهرك واسندك
ابتسم طارق من كل قلبه وهو يشد على ركبة نمر : هذا العشم فالنمر يا نمر
سكتوا على دخول ابو حمد وبدوا ويتكلمون وطارق كل شوي يلتفت لنمر ماهو مصدق انه معه بهالحفاوه
ابو طارق: وحنا نبي جود بنتك لولدك طارق
ابو حمد: والله ما نلقى مثل طارق ماشاء الله كامل والكامل الله وجود بنتكم ويعلم الله اني لو بدور لها اللي يستاهلها ما بحصل مثل طارق
ابو طارق : ولا طارق بيلقى مثل جود
حمد بضحك : اكيد ولا بيلقى مثل اخوها
الكل ضحك والتفت طارق يضحك: عاد اخوها له دفاع من جميع الجهات
حمد : شيييخ والله اني شيخ
الجد : اركد بس ماهو وقت مشيختك
ابو طارق: وعاد يهمنا شور بنيتنا
ابو حمد : من يوم دقت ام طارق ام حمد كلمت بنتها وحمدلله البنت راغبه وان شاء الله مايصير الا الخير
ابتسم طارق والكل قام يهنيه
ابو طارق : اجل خلاص الملكه الاسبوع الجاي
ابو حمد : تم
ابو ادهم: الله يتمم على خير
التفت نمر بفرح لطارق ووقفوا يسلمون عليه واستاذن نمر وطلع اول مادق جواله
نمر : هلا رهف
رهف : هلا يا اخو رهف وش اخبارك
تنحنح نمر : بخير جعلك بخير وش اخبارك
رهف : حمدلله مرتاحه وينك ما تجي
نمر : مشغول
رهف ضحكت : المهم ابشرك راكان وعدنان نجحوا بالماده اللي هربتهم فيها
نمر : زين زين ما فشلوني
رهف : اييه ايييه راكان حلف ما يفشلك عند ابوي
نمر : الله يوفقه
رهف : سير علينا عاد
نمر : اشوف اشوف
رهف اللي تعودت على اختصار نمر وهي اصلا مرتاحه انه يكلمها : يلا اخليك
نمر: يلا
سكر نمر وهو يفكر انه يطلع لحايل باقرب وقت
................••............
عند جود
كانت مبسوطه الا متقطعه من الفرحه ان ربي فكها من نمر وجمعها بحلمها البسيط مع طارق ابتسمت وهي تشوفه يسولف مع حمد برا
وضحك ورفع راسه لكن كمل ضحكته عشان حمد مايشك اول ماشاف جود اللي اختفت بسرعه وهي تضحك
ورتب شكله طارق واستاذن وطلع وهو يحلم
................••............ .
من بكره
عزم نمر يروح لحايل صحى على المويه مثل العاده وعلى دحيم بعد ما افطر اتجهه لسيارته وفتحها وهو يناظرها وبدا يرتبها لرحلته
وفز على حمد اللي قرب وهو يصرخ وفجعه : وجع خبل انت خبل روعتني
حمد : بسم لله عليك ياقلبي
نمر : وش عندك رايق
حمد : من متى شفتي ضايق الله يديم علي نفس خفيفه وخاطر سمح
نمر ابتسم: كذاااب كبييير
حمد : خلنا من ذا السالفه وين على الله تضفضف عفشك تقل مطلقه
نمر : انت ما يمن عليك ربي وتعدل لسانك
حمد : شسوي اعديتني
نمر : بروح لحايل
حمد : شعندددك عجز قلبك يركد
نمر : حمددد فكني شرك
حمد : صدق وش عندك
نمر : بشوف الوضع هناك اشوف وش اقدر اسوي
حمد : يعني !؟
نمر : يعني تقوم تروح بيتكم تجيب اغراضك وتجي بتخاويني
حمد: عندي شغل
نمر : وانا صملت انك تروح !؟
حمد : اروووح يسلم راسك وشلون ما اروح
نمر ضحك: اجل عجل عجل
راح حمد يغني ونمر يرتب واتجهه للمطبخ وشاف امه وتقدم يبوس راسها: شلون ام طارق
ام طارق: بخير انت وشلونك
نمر : عايش
ام طارق : وينك ما تنشاف
نمر التفت لبدريه : اللي يبي يشوفني بيشوفني ، بدريه لاهنتي جهزي لي الشاهي بطلع الطريق الحين
بدريه: وين !؟
نمر: بكشت
ام طارق: نمر خف من ذا الكشتات لا تضر نفسك ومحد يدري عنك
نمر : ما عليك ماهو شي جديد
سكتوا وجت بدريه : زين دحيم عند اعمامه ولا يطق
نمر: اذا جاء قولي له مانيب مطول
بدريه: زين
طلع نمر لسيارته وجلس ينتظر حمد لكن افزعه سرور: حي الله نمر وينك مالك حس
التفت له نمر بطرف عين : من متى وانا لي حس عندك
سرور تفشل وضحك: اقصد ماجيت للبقاله تاخذ زقايرك
نمر : راضي علي ربي يوم ماعاد جيتك
سرور: عاد ودك به
نمر : خله لك
تحرك متجهه لبيت ابو حمد وجاء حمد مستعجل وركب ومد يده للمسجل يشغله وهو يسولف لنمر
................••............
في بيت ابو الهنوف
بعد مارجعوا من الرياض كانت تجاهد انها ما تحتك بهذال بأي طريقة كانت وتصده في كل مجال
رغم انتقادات سلطانه اللي كل مره تعيد الموال ( مردتس له )
طلعت وهي تاخذ صحن الرز وجلست تنقيه وهي تفكر تفاتح ابوها بسالفة هذال بس خايفه من الموت لو ابوها درا
نزلت الصحن وهي تاخذ المهفه ورجعت تغني بصوتها وتردد وتردد لين مادق الباب وفزت
فتحت الهنوف : من !؟
هذال : هذال يالهنوف
ردت الباب بضيق : ابوي ماهو موجود تلقاو عند عمي
وصفقت الباب ما تبي تسمع شي ابد منه
والتفت على صوت امها تنادي : سمي يمه
ام الهنوف: خذي عباتس وانا امتس وروحي لابو بدر راع الخضره جيبي من عندوه خضره بنعمل غدا ابوتس
الهنوف ابتسمت وهي تحب تتمشى بالديره: ابشري
ركضت تاخذ عبايتها وطلعت وهي تأكد ان هذال ماهو فيه واخذت طريقها لابو بدر وهي كل ما مرت تسمع الهمس حولها وهي ماعندها مشكله تزوج اي واحد من اهل الديره ولا تزوج هذال
وقفت وهي تقول : على القوه ابو بدر
ابو بدر اللي فز وهو مبتسم : مرحبا يالغاليه امري سمي وش بغيتي
الهنوف : امي تبي خضره ووصتني اجي يمَك اخذهن من عندكَ
ابو بدر : ابشري والله الحين اجهزهن لتس ، مير ( لكن او بس ) تبينهن على حساب ابوتس ولا بتدفعينه
الهنوف : على حساب ابوي
قام ابو بدر يجمعها والهنوف تناظر حولها ولفت على صوت ابو بدر : دونتس( خذي الكرتون ) الكرتون يالغاليَه
الهنوف : الله يسلمَك يا ابو بدر
اخذت الكرتون ورجعت ولفت تشوف البقاله ووقفت : هيه يا محمد( هندي)
الهندي :نعم
الهنوف : عطن عسكريم وسجله على حساب ابو الهنوف
الهندي : ابشر ، انا معلوم انتي هنوف
ابتسمت الهنوف واخذت العسكريم على قولها ورجعت بيتهم دخلت وهي تنزل الاغراض : سلطانه
لفت سلطانه: وينتس!؟ وين رحتي تدوجين ( تلفين )
الهنوف: مادجت نهجت ارثع ( رحت اركض) يم ابو بدر اخذت هالفيد( هالشي ) ونكست
سلطانه : ايه عاد انتي يدورونتس عند السوق ودوجتن فيه
طنشتها الهنوف ووقفت تضحك اخذت السطل وهي تقلبه وطلعت تناظر من فوق السطح على الديره من دون محد ينتبه
................••............
في الطريق
التفت حمد على نمر: يامسلم خاف الله فيني ووقف نبي نرتاح شوي
نمر: علمتك مانيب موقف الا بحايل
حمد : يارجال 6 ساعات ما انكسر ظهرك
نمر: اصبر يا رجال هذا هو قريب شوي ونوصل
حمد : ولا يكون بتودينا لبيت ابو الهنوف على طول
نمر: وش تهقى اجل !؟
حمد : اقول عاد تراني بالع هالطريق كله وساكت والله ماتودينا على طول نبي ننام نرتاح ناكل وبعدين الوقت بعد المغرب وين بتروح هاه !؟
نمر : لو درا بيزعل هو محلفني اذا جيت اجيه!
حمد : ياشيخ ريح راسك لونه يدري ماحلف وانت قايم بالواجب بتروح سيده استح على وجهك نروح فندق نريح نتعشاء ننام وبكره فرج
نمر : اجلس لين بكره!؟
انفجر حمد : يا ابن الحلال ماطارت حايل من سنين بتطير الليله اجلس ريحنا بس
سكت نمر وبعدها قال: وين ندور فندق الحين
حمد : ادور انا
اخذ حمد جواله وطلع الفندق واتجهه له نمر وتعشوا ولا قدر نمر ينام اما حمد ما انتظر ابد طلع نمر ووقف على الشباك وهو يناظر حايل ماعمره طبها ولا يدل فيها شي بس يحبها ويحب اهلها طلع زقارته وهو يفكر وش يقول بكره لابو الهنوف
................••............
ومن بكره
صحى حمد الفجر على صوت نمر اللي يصحيه وبعد ماصلو جلس نمر وطلع عزبته وهو يسوي الشاهي والقهوه والتفت له حمد : وش هالنشاط ولا عطتك حايل باور
نمر : من ناحية عطتني عطتني لكن ابيك تفطر تخلص نبي نطلع يادوب نلقى البيت
حمد : ياويلي يا نمر انا كنت منهبل من جدي مادريت انك اردى منه وش ذا العجله !؟ اصبر ياخي من اللي يسير الساعه 6 الصبح
نمر : وانت تحسب انهم ينامون لين الظهر مثلنا !؟ الناس هنا حيييه حيييه من فجر الله صاحيه
حمد : اقول اقعد بس كلنا اوادم لكن انت مطفوق صدمتني ياخي ماخبرتك خفيف
ضحك نمر: ماني بخفيف بس ما اعرف اجلس اذا شلت هم
حمد : انا خبل يوم خاويتك
نمر : ما اختلفنا
حمد ناظره بطرف عين ورجع يفطر وهو يحاول يمشي الوقت اقل شي لين الساعه 9 لكن نمر ماركد ابد
وطلعوا لكن انصدم حمد ان نمر كل ما يمر محل ياخذ منه( فواكه ! تمر ! ذبيحه ! بشت ! قهوه ! هيل ! دلاّل )
ألين مافاضت سيارته
واخيراً وقف عند محل ووصرخ حمد : وييين وييين ترا الناس ما هم ميتين جوع وبعدين وين توديه بتحطه فوق راسي
نمر : خييير علامك تصيح ولا تبينا نروح نسحب يدينا
حمد : وش نسحب !؟ انت اصلا خل يدينك تشيل هاللي قاشه اللي يشوفك يقول جاي لمجاعه
نمر : يالليل حمد ! ياخي ركز ركز معي انت
في حايل عند اكرم خلق الله تبي تجي كذا
حمد : انا ماشوف انك مقصر ابد انت تعديت مرحله الكرم وانتهيت
استسلم نمر اخيراً ولف يكمل طريقه وحمد ناقد عليه لاخر درجه بس كان هاذي هي الخصله المشتركه بين نمر واهل حايل ( الكرم )
وصل الديره ونزل يسأل عن بيت ابو الهنوف ليين دلوه
................••............
في بيت ابو الهنوف
كانت الهنوف واقفه تعدل بشت ابوها وتعدل شماغه وهي تحاول تتكلم وقالت : يبه !
ابو الهنوف : سمي
الهنوف : سم الله عدوك ، بس ودي احتسي معك بسالفه
ابو الهنوف :قولي اسمعتس
دق الباب ووقف ابو الهنوف : اصبري شوين
وقف ابو الهنوف وفتح لكن ارتفع صوته صدمه وترحيب : يالله انك تحييييه ياهلا ياهلا ومسهلا
ركضت الهنوف تدخل وهو تهايق ( تشوف ) من طرف الباب واتسعت عيونها اول ما قال ابوها : يالله انك تيي الخطّار ( الضيوف ) ياحيك يانمر وياحي حمد
وتزلزلت من صوت نمر الجهوري اللي قال بصوت عالي وهو يهز ذراع ابوها بمصافحته : الله يحيك ويبقيك يا ابو الهنوف
ابو الهنوف : اقلط اقلط يالله حيه ، القهوه يا ولد
دخلوا للحوش والبيت البسيط وجلسوا على الفرشه ودخل ابو الهنوف وهو يرحب بهم والتفت نمر وهو يشوف كراسه وألوان بجنب الفرشه ومد حمد يده لها وضربه نمر بخفه: وش تبي باغراض الناس
التفت حمد بطرف عين: باكلهم!؟ بوخرها لا تخترب
ابعدها نمر برجله : قم قم ننزل الاغراض
في الطرف المقابل شهقت الهنوف اول ماشافت كراستها ودخل ابو الهنوف وابعتدت : من جاء يبه
ابو الهنوف : ولموا القهوه بسرعه خطار خطار
ركضت الهنوف سلطانه: تكفين أعملي القهوة بسرعه
سلطانه: وليه ما تعملينه انتي!؟
الهنوف : بعدين بعدين روحي انتي
راحت سلطانه ورجعت الهنوف لباب وشافت ابوها يحلف ونمر يحلف وبعدها نزلوا كراتين عبت الحوش وشهقت وهي تناظر نمر اللي عاصب شماغه على عقاله عشان يشتغل وكل شوي يدق حمد بكوعه وواضح حمد يقوله شي مب وقته الحين
لكن العجيب اللي جذبها هي حركة نمر السريعه وعيونه وملامحه وجهه اللي تفجر بالضخامه والسمار اللي واضح انه ماهو لون اصلي وانه بسبب الشمس
تصلبت اول ماحست يد تسحبها وضربتها
ام الهنوف : عساتس بالللي مانيب قايله ياللي ماتستحين تهايقين على خطّار ابوتس
الهنوف حمر وجهها بخجل : يمه ماهو صيدي اتهايق لكن تطلع هاك الرجال للي بالرياض وش اسمه !؟؟ نمر نمر ايه هو
ام الهنوف ابعدتها بتعب وهي تتلثم بجلالها وناظرت ورجعت بغضب: وحتى لو انوه نمر وش تبين بوه تراعين (تناظرين) بوه
الهنوف : المعذره يمه
ام الهنوف : اروجي( اسرعي ) قدامي للمطبخ اعجلي
راحت الهنوف وهي تضحك بعباطه وتجهز مع سلطانه
في الحوش
مد نمر الكيس : هاذي هدية لك يا عمي
ابو الهنوف : ياوليدي ماقصرت والله
نمر: ابد والله ما سوينا شي
ابو الهنوف: الله يرزقكَم كل خير ، علمني عنك ! وش وقعكَ !؟
قطب نمر حواجبه وهو يناظر حمد وهمس حمد : شكله يقول وش جايبك !؟
نمر : اييه جينا كاشتين وقلت اسلم عليكم
ضحك ابو الهنوف : اقول وشلونكَم !
ضحك نمر بفشله وهو يضرب حمد بشويش: بخير عساك بخير
حمد: نسلم عليك مبسوطين وندعي لك بطولة العمر
ابو الهنوف : الله يديمه
وقف ياخذ القهوه ورجع وقف نمر ياخذها وحلف مايصبها الا هو
وحمد يخزه خز وصب نمر وهو مبتسم
ابو الهنوف : وشلون جدَك ؟!
نمر : بصحه وكلهم يسلمون عليك
ابو الهنوف: وش علوم الحيا ( المطر والربيع ) عندكَم
نمر فهم: والله مبطين عنه
ابو الهنوف : عساكَم بتعيدون معنا الضحيه!؟
نمر: لا والله طرقيه ( مسافرين) وبنعود لأهلنا
ابو الهنوف : حياكم الله من ممشاكم لملفاكم
نمر : تسلم
بدوا يسولفون ونمر ماخذ راحته يبي يجس الوضع قبل وبعد شوي جاء ابو هذال وهذال الللي يسلمون عليهم
وحلف ابو الهنوف يسوي واجبهم ويعزم كل الديره وسواها
................••............
في المطبخ
قربت سلطانه للهنوف: وش عندوه هالرجال جاي !؟ الهنوف : سمعتوه يقول لابوي انه طرقي وبيسلم وينكس لديرتهم
سلطانه: ما ارتحت لوجهوه !؟
الهنوف ضحكت : لو هي على الوجيهه ماعطن ابوي هذال
سلطانه ضحكت: تلفين وتدورين وترجعين تعذربين هذال
الهنوف : ماهو مني والله ولد عمتس ربادي( كذاب )
سلطانه: وش نوحتس ابلشتيه بعمره !
الهنوف ركضت للباب وهي تهمس : عساه يبلش بروحوه
سلطانه ضحكت وهي ترجع لشغلها والهنوف شغلها الشاغل تناظر من الباب
................••............
كل اهل الديره موجودين وكلهم يناظرون نمر وحمد وكلهم يتهاوشون من بيكرمهم بعد ابو الهنوف بس انهى نمر السيره وقال: يا جماعه حنا طرقيه ما معنا وقت نقعد فيه لكن الايام جايه
حمد : وبرجع لحايل ان شاء الله قريب ونوافيكم كلكم
ابو هذال: اللي تشوفوه بس اذا نكست حنا نراعي لك
نمر: ابشر ابشر
وقف ابو الهنوف يقول : ثوروا ( قوموا) على غداكم ياجماعه
تجمعوا كلهم وبعد الغداء انفض المجلس شوي شوي
ولا باقي الا ابو الهنوف ونمر وحمد
ابو الهنوف : اقول يا نمر انت ماعلمتني عنك شين ( شي) لا ولا خويَك
ابتسم نمر بورطه : ابد الحين اعلمك
ابتدا نمر يعلمه عنه بس ابد ماجاب طاري السجن ولا القضيه ولا الدم اللي برقبته وزود عليه قال انه يشتغل بأعمال حره
وحمد ساكت بضيق
ضحك ابو الهنوف ؛ وانت يا نمر وصل بك العمر لهالسنه ولا اعرست للحين !
نمر ابتسم: ألهتنا الظروف
ابو الهنوف : عاد لو يدرون بك قبيلتنا نقدو عليك اللي كبرك عندهم قطعة ( مجموعة) وغدان( عيال)
ابتسم نمر : تأخرت شوي لكن قريب
ابو الهنوف : انتم ياولدي تعابى سفر قيلوا شوي وعينوا من الله خير
نمر : اجل عن اذنك بنروح للفندق
اتسعت عيون ابو الهنوف بغضب: نازلن بهالماخوذ ( ساكن في هالشي)
نمر : ما ودنا نثقل عليك ياعم
ابو الهنوف : افا والله ما تطلعون من هنا افا يا نمر تبي تحرمني اني اكرمكم
نمر : ياعمي انت خيرك سابق
ابو الهنوف : العلم الوكاد جيبوا عفشكم وتعالوا انا معزبكَم
ابتسم نمر : الله يسلمك
التفت حمد لنمر وهو وده يكفخه وتحركوا للفندق واخذوا اغراضهم وطلعوا لبيت ابو الهنوف
طول والوقت وابو الهنوف شاد حيله معهم ألين ما صار الليل وتعشوا وجالسين بالحوش يشربون الشاهي
وهمس حمد: متى بتفتح السالفه !؟
نمر: اصبر شوي بكره بفتحها بس خلنا نركد واشوف الاوضاع مابي اغلط
حمد : ترا كلها كلمتين !؟
نمر: حمد اصبر وش جاك
رجعوا لابو الهنوف اللي وقف : بخليكم تنامون وبكره ان شاء الله بجيكَم
التفت حمد يشوف نمر وش بيرد لكن تفاجئ من نمر اللي بعمد قلب فنجال الشاهي على ثوبه وفز : لا اله الا الله
ركض ابو الهنوف : بسم لله عليك
طارت عيون حمد المذهول وهو يعطي نمر المنديل
ابو الهنوف : عساه ما اذآك !؟
نمر : لا لا بسيطه
ابو الهنوف : عطن عطن ثوبك
نمر: لا معليك يا عم بحطه بالشنطه بكره اغسله
ابو الهنوف : معصي والله ماتغسلوه برا ! هاتوه يغسلونوه البنات هاتوه
نزله نمر بطيف إبتسامه وعطاه واخذ ابو الهنوف وهو يمسي عليهم ويسكر الباب عشان ينامون اول ماسكر الباب اسرع نمر لدريشه وهو يفتحها بشويش يبي يسمع
حمد : يممممه يا قوك يا شيخ يا قوك نمر وش ذا الحركات
نمر: اصبر شوي
قرب حمد بس ابعده نمر بضحك: ولد لا تسمع محارمنا
التفت حمد بضحك : ماشاء الله عليك حطيتهم محارمك
نمر: اصبر بس بشوف وين بيروح الثوب
حمد: 'والله اني داري انك مسويها لعانه
مارد نمر اللي ابتسم اول ماسمع ابو الهنوف يقول : الهنوف وانا ابوتس غسليّه ونظفيّه هذا ثوب الرجال وباتسر يبيه افطني لوه وانا ابوتس
الهنوف اللي جمدت يدها على الثوب بتوتر: ابشر
ماكانت تدري ثوب حمد ولا نمر بس تأكدت انه لنمر اول ماحطته بالغساله وفاحت ريحة دهن العود
................••............
في المجلس
رجع نمر يجلس ببتسامه
حمد : اقسم بالله انك كارثه
نمر: وش عرفك انت
حمد: الحين تعلمني وش قصدك من هالحركه !؟
نمر : شي واحد بس هو اني بتختبر سناعتها
حمد : ترا انت طرت بالعجه يا ابوي اركد اركد انت مابعد خطبت
نمر انسدح وهو يحط يد تحت راسه ويد على صدره : تقدر تقول انها لي طال الزمن ولا قصر
حمد : حمدلله مانيب بنت وتحبني
نمر: ووووع الله لا يعطيني عافيه كاني بحبك انت
ضحك حمد: يارجال تحبني الحين مب عاد اذا بصير بنت
نمر : يا رجال لا تاخذك بنفسك العزه ترا مب زينه نم بس نم
انسدح حمد وهو يطقطق على نمر اللي مهما كان لازم يكون بينه وبين الشخص اللي ينام معه مسافه متر على الاقل وينكتم اذا احد قرب منه شوي ونام حمد ونام نمر اللي متحضن هاللحاف وهو يفكر كيف بيفتح موضوع بكره
_______________________.
عند الهنوف
كانت تغسل الثوب وتكويه وتداريه وشايفه وش كثر هالثوب كبيييير وعريض يدل ان صاحبه مو هين
لفت على سلطانه اللي تقول : وش هالريحه !؟ لايكون عطر ابوي اندفق(انكب)
ابتسمت الهنوف: مامن شيّن( مافيه شي) غسلت هالثوب ويوم غسلته و تفوح منه هالريحه
سلطانه : ماشاء الله
مدت يدينها الهنوف تبسط الثوب وارتعشت وهي تحس ان يدينها رجع لها ملمس شعر نمر
وقفت بسرعه وهي تعلقه وسكرت كل الانوار ورجعت للمطبخ وهي تفتح الشباك بشويش صبت لها فنجال شاهي وهي تجلس فوق دولاب المطبخ وتناظر من الشباك بهدوء بس سرقت عينها لمحه من ظل ونور زقاره خفيف ووقفت تتأمل وتناظر وشهقت برعب اول ما التفت نزلت بسرعه وهي تركض جوا خوفاً من انه شافها
..................••............
من بكره في احد صباحات حايل
فتح نمر عيونه وهو يسمع صوت اذان المسجد القريب
التفت لحمد اللي متقلب لين وصل الباب وقف يسحبه يرجعه لمكانه قبل يجي ابو الهنوف ويشوفه طلع يتوضى ورجع يصحي حمد بالقوه صحاه
ولف نمر على جية ابو الهنوف اللي ابتسم بتعجب( وشلون صحوا لصلاة كذا وتوقع انهم محافظين وملتزمين )
لكن ماكان يدري انه هذا طبع عند نمر ونومه جداً خفيف خصوصاً اذا هو في مكان غريب اما حمد ما طق خبر
عطى نمر ثوبه واخذه نمر وهو يحس ان فيه انتمى لهالثوب ما لبسه ودخله لشنططه ولبس الثاني وطلع
وصلوا ورجعوا وبعد ما افطروا صار وقت الجد وصار لازم نمر يتكلم ويفتح السالفه لكن اختصر عليه ابو الهنوف المشوار وقال: دامَك تقول تحب حايل الظاهر بنزوجك من هالديره
نمر ابتسم وهو يقول بنفسه ( جاك يا مهنا ما تمنى اغتنم الفرصه يا نمر ) : اي والله صادق ياعمي وكأنك قاعد بقلبي وتدري اني جاي لحايل واقول بطلع منها بمره
نزل حمد فنجاله برعب والتفت لنمر
ابو الهنوف : هاذي الساعة المباركه ، ابشر والله الحين ادور لك بنت الحسب والنسب
ابتسم نمر بتوتر وهو يعدل جلسته : الحقيقه انا لو بلف حايل قلها ما لقيت مثل بيتك بيت حسب وجاه و أصل وانا طامع بنسبك يا عمي
اختفت ملامح ابو الهنوف برعب واظلمت عيونه يناظر نمر
والتفت نمر على حمد اول ما انتبه لملامحه
وطال سكوته وقال نمر بترقب: عمي فيك شي قلت شي يضايقك لا سمح الله
صد ابو الهنوف بضيق : محشووم والله ماقلت شي وانت رجال مايعذربك شين( شي ) بس يا نمر يا ولدي انا بناتي ما يصلحن لك
احتر نمر واسود وجهه : ليه يا عم
ابو الهنوف : اول شي بنتي التسبيره (الكبيره) الهنوف محيييره لولد عمه هذال
انصفق وجهه نمر واتسعت عيونه بخنقه وهو من البدايه ماهو بالع هذال نزل عيونه بقهر وكمل ابو الهنوف : وعندي بنتي سلطانه لكن قبيلتنا وسلومنا وتقالدينا ما تسمح لنا نزوجه من برا القبيلة ابد
حمد تدخل اول ما طال سكوت نمر: بس ما تشوف هذا ظلم لبناتك ياعمي ! و.. قاطعه نمر بصوت مكتوم :وش يعني محيره !؟؟
كان نمر يعرف معناها ويعرفه زييين بعد بس كان يبي يسأل
ابو الهنوف : يعني هي شوره الحين بيد هذال ولد عمه وبيتزوجه ولا يزوجه اللي يبيه ويشوفه مناسب له بس هذال يبي الهنوف وبيعرسون قريب
رجع صدر نمر يتنفس براحهه ووقف : زين يا عم زين الله يخلي لك بناتك وانا برجع لاهلي
ابو الهنوف مسكه: تكفى يانمر ماتزعل مني وانا عمك هذا شين( شي) ماهو بيدي
نمر تقدم يبوس راسه :ابد مانيب زعلان لكن برجع لك
استاذن نمر وقش قشه وطلع وحمد معه وكل هذا استغربته الهنوف اللي تناظر من الشباك واستغربت وقفت نمر الغاضبه وضيق ابوها وطلعت تركض : يبه وش نوح خطارك ؟( وش فيهم ضيوفك)
ابو الهنوف بغضب : ما بهم شين مابهم شين
دخل المجلس وسكره والهنوف مستغربه
................••............
في سيارة نمر
كان حمد يشوف غضب نمر وكان لازم يتدخل : نمر خلااص اللي صار صار وبتلقى غيرها ميه
التفت نمر بغضب : والله والله ان ما اخذتها انا ماتاخذ غيري لا هذال ولا مليون كلب مثله
حمد: اذكر الله يا ابن الحلال وروق لا تتهور وتعصب وتحوس الدنيا
نمر سكت وهو يضرب العصا في رجله ووهو مغمض يبي حل يبي شي يرسي عليه وبعد ساعه من العصف وحمد ساكت معاد يقدر يقول شي ويزيد نار نمر
رفع راسه نمر وهو يشغل السياره وتحرك
حمد :نمر نمر وين رايح نمر ادحر الشيطان نمر
ابعد نمر يده ورجع لطبعه القاسي الغضب وصرخ : نزل يدك يا حمد هالمره هالمره بذات مانيب ساكت عن حقي ابد
جمد حمد اول ماشاف بعينه دكان هذال اللي كان يشتغل في المونه والارزاق( عدس رز وذا الاشياء)
نزل نمر لكن بقدرة قادرة تبدلت ملامحه لسماحه وابتسامه مرسومه من غيضه دخل وهو يتلفت وحمد منخطف وجهه اكثر من نمر
جاء العمال : سم وش اخدمك بوه !
نمر : ناد هذال
العامل :ماهو فيه راح يم المزارع
نمر : متى يجي !؟ العامل : رييض
مافهم نمر واخذ نفسه : وش يعني
ضحك العامل : يعني بيتأخر .
نمر : دق عليه استعجله
العامل : ماعندوه شبكه اذا ودك اجلس احتريه
سحب نمر الكرسي وهو يكافح غضبه ويكافح نفسه ويكافح يده لا تمتد وتطلع الزقاره قدام الناس
حمد : نمر تعال تعال ياخوك وفكر زين بيحلها حلال
نمر : حمد يا تجلس يا تروح
صد حمد بضيق وجلس وهو خايف لا بعد يبلش نفسه
ومرت ساعه ساعتين ثلاث وبعد صلاة الظهر جاء هذال
ووقف نمر اللي زاد حقده
هذال : نمر حياك الله وش تبي بهاه ( هنا)
نمر وقف نمر اللي وجهه يقدح الشر : ادورك
حمد كان يحاول يكون بالنص وضحك هذال: لايكون تدور الازراق ! ما خبرت الرياض جاها قحط !؟
نمر : لا بس يمكن حايل يصيبها قحط
لف هذال مستغرب نبرته: بك شين ( فيك شي)
نمر : تعال تعال ابيك
حمد : كلمه هنا احسن
نمر: لا لا بستشيره بشي
هذال: بعيد !؟
نمر.: لا لا قريب واقرب من رمش عينك
ضحك هذال وراح وركب ومسك حمد نمر: نمر وش بتسوي !؟
نمر : يخسي واحد مثله ياخذ الهنوف من يدي
ركب نمر وركض حمد يركب وتحرك نمر اللي ساكت ويضرب الديركسون
وهذال يحاول يفهم لكن قال : وش بلاك تقول حايل بيجيها قحط
وقف نمر بمكان بعيد ولف بغضب : يمكن لاني بدفنك فيها ودمك بيخالط ترابها
ضحك هذال لكن اختفت ضحكته اول ماشاف نمر يناظره بغضب : علامك بتذبحن
نمر : شف يا هذال انا ماعرف ألف وادور واحوس واجد هي كلمتين ورد غطاهم ياتشتري روحك ياتدفنها
هذال : هاااه
نمر : من قال هاه سمع !؟
هذال: وش تبي منيي !
نمر : ابي منك شي واحد بس واحد يا تعطيني اياه وتشري به حياتك ياتخسر حياتك وتخسره
حمد: نمرر
نمر التفت بغضب: حممممد خلك بعيد
حمد ركد وقال هذال بخوف اول ماشاف خوف حمد : وش هالشي بعطيك اياو وفكن
نمر بكل برود خارجي ووجبروت : ايه خلك عاقل وفكر بنفسك .. وهالشي الهنوف وانت تبي ترجع لابوك وتقوله انك ماتبي الهنوف وانك لقيت اللي يناسبها
هذال: نعم يا حيي وش قلت معصي والله ما اعطيتك بنت عمي
سحبه نمر بغضب: اسسسسسمع عاد تراني محترمك وبالعك كله عشان خاطر عمك ولا تراك ماتسوى التاليه من الغنم
هذال : غصب هي غصب ومن انت عشان تاخذ بنت عمي مني !؟
نمر: انا نمر نمر واحفر اسمي بذاكرتك زين وبنت عمك اخذها اخذها فتنازل بكرامتك واحفظ دموع امك وابوك عليك
هذال: وان ما عطيتك وش تسوي!؟
نمر بغضب : بذبحك وادفنك ولا مخلوق يخلق بيعرف مكانك وكلها شهر شهرين بالكثير ارجع لحايل واخذ الهنوف وامشي
هذال بدا يدخل الخوف بقلبه لكن كان يحاول يكون قوي : ومن قالك الهنوف بترضى بك الهنوف بنت عمي وتحبني واحبه ولا من انت عشان ترضى بك
ضرب نمر الديركسون بغضب: زيييين زيين اعلمك الحين
نزل نمر لشنطه وهي يفتش وحمد يسحب الشنطه بغضب: نمرررر مايتساهل يدخل برقبتك دمه مايستاهل
نمر : حمددد جب الشنطه
حمد : مانيب معطيك
صد نمر بغضب وهو يناظر هذال بس قال: شف هالشنطه اللي وراك فيها ثلاث مسدسات وانت بتنقي بأي واحد بتموت لكن قبل بوديك للمكان اللي بيرجعك لعقلك ويخليك تستوعب وش انت به من مصيبه
هنا بدا صراخ حمد الهستيري على نمر اللي مارد عليه ابد وهو يطلع من حايل كلها وحزتها فهم هذال انه في ورطه ونمر مايمزح
دق جوال هذال وسحبه نمر: رد وقل لابوك بتغيب يومين وتجي تسمع
حاول هذال يعترض بس انهبل اول ماشاف السلاح ورد وقال لابوه هالقرار لكن متطمن لوجود حمد اللي كل مره يرجع نمر لصوابه
التفت نمر بعد صمت شوي : اسمعني يا هذال انا مابي اضرك حط عقلك براسك وافهمني عطني الهنوف وانا مستعد اعطيك اللي تبي وازوجك اللي تبي وادفع لك المهر واللي تطلب واذا المشكله انها بنت عمك ماعليه سلطانه فيه خذها هي بعد بنت عمك
هذال : انت تفطن للحتسي اللي احتسي بوه ولا لا ( انت تفهم كلامي اللي اقوله ولا لا ) اقولك ما انا معطيك بنت عمي
نمر :مافي فايده شكلك عطشان لروحك
حمد : نمر وين رايح!؟
نمر مارد وكمل طريقه وقطعوا اربع ساعات ونمر ماعاد تكلم وحمد يحاول يردعه وهذال اللي بدا يعرق من الخوف كل ما ابعدوا عن حايل طوى نمر الطريق طوييي بسرعه مجنونه كان محقق فيها موتهم لو صار اي شي
اخييييراً وصلوا لرياض بالتحديد لديره اللي يسكنها نمر
نزل نمر وهو يأشر : اسمع هاذي اخر فرصه بعطيك اياها
حمد فهم وش ناوي نمر عليه :نمر مالها داعي يا نمر
نمر رجع يكلم هذال : بتدخل هالديره وبتسأل عن نمر وما يحتاج تقول اسمي كامل يكفي هالثلاث حروف اسأل كل واحد تشوفه عن نمر واذا سمعت وش يقولون ارجع هنا واتمنى يرجع عقلك معك ولا تفكر تروح لاي مكان بطلعك من تحت الارض
ناظر هذال حمد اللي صاد والضيق يملي وجهه وتقدم وهو محتار مايدري وش يسوي دخل الديره الغريبه وهو يتلفت وطاحت عينه على بقاله واتجهه لها يبي يششرب مويه يبل ريقه دخل واشترا المويه ووقف بتعب : اقول انت من اهل هالديره
سرور: اكيد من اهلها انت شكلك غريب!؟
هذال: اي والله جيت ابي سأل عن رجال هنا
سرور: وصلت خير وجيت لدليل هالديره كلهم
هذال: حمدلله
سرور: عن من بتسأل !؟
هذال : عن رجلٍ يقاله نمر!
سرور كشر : اعوذ بالله يالطاري
هذال : ليييه!؟
سرور : وش تبي فيه تسأل عنه !؟؟
هذال : ابي اشترك معه بشغل
سرور وهو يتلفت : هج لا تشترك معه ابد انتتببببه انتبه
هذال : ليه!؟
سرور : هذا اقشر خلق الله كلهم والله ان اشتركت معه واختلفت معه على شي ليذبحك ولا يفكر ! ماتعرفه انت هذا يسمونه برق الشر ما يحل على محل على تنهل معه المصايب والشر
هذال قطب حواجبه : لا اله الا الله ! وهو صدق يسويها بيذبحني؟؟
سرور اللي يموت اذا ما فضح بالناس : يسوييييها ليه مايسويها وهو في رقبته دم ظافر اللي ذبحه مارحمه هذا مجرم سفاح
اتسعت عيون هذال وهو يبلع ريقه: شلون ذبحه!؟
سرور : هذا سلمك الله كان فيه واحد من جماعتنا ظافر ماغيره المهم ذبحه نمر عشانه بس قال يانمر ابعد عن الطريق بمر وقال نمر له يغير طريقه لانه ماهو بقايم بس مارضا المرحوم وذبحه نمر ومات موته شنيعه والله انهم يقولون قبروه ونص القزاز بجسمه ما طلع
هذال طاحت منه المويه : اعوذ بالله يا كافي الشر وكيف ما قصوه !؟
سرور : من قالك ما قصوه شوف عيني جابوه لييين حطوه عند السيف والسياف بس يقولون هدد ابو ظافر لو مايتنازل عن دم ولده ليرسل عليه من يذبحه وتنازل ابو ظافر وهج من الديره كلها خايف منه
هذال :ياوجهه الله ومحد يوقف بوجهه وكيف هدد وهو فالسجن
سرور: محد يقدر عليه كل اهل الديره يقولون له تم بس بيفتكون من شره وحتى فالسجن وماهي غريبه ولد خالته اسمه حمد صديقه وهو محامي لكن وييييين واقف مع نمر على شره وخيره وما استبعد انه هو اللي هدد ابو ظافر وهو اللي يطلع نمر من كل سالفه
وقرب وهو يسحب هذال ويأشر : شفت هالولد اللي نايم على طاولة القهوه!؟
هذال : ايييه
سرور: هذا اسمه محمد الشهر اللي فات لعن خيره نمر عشانه قال اعوذ بالله من الشر واهله طقه طق خربط وجهه وزود عليه هدده ليذبحه ومن بعدها وهو ما ينام الليل والناس خايفه عليه لايذبحه نمر حتى ابوه المسكين حالته حاله معاد يشوف نمر الا وتصكه ام الركب
هذال نشف ريقه فعلاً
سرور : شف شف هالشايب !؟
هذال انقطع صوته وتنحنح: وش بوه !
سرور: هذا جده مسسكيييين يكسر القلب عجز فيه عجز شاب راسه وهو يركض وراه من قسم لقسم ومن هوشه في هوشه ومن مصيبه في مصيبه حتى وهو بالسجن ما ارتاح منه اقولك حتى امه وابوه حاذفينه على جده مايبونه شر شر على المسلمي.. رفع هذال يده يسكته : خلاص خلاص مابي اسمع الباقي
ابعد هذال مرعوب وهو يتلفت مايدري وين يروح ويدري لو راح نمر بيلحقه ويذبحه ماله مفر والديره غريبه وحتى حمد اللي كان متطمن له طلع شريك مع نمر في بلاويه
................••............
عند نمر
كان متكتف وينتظر هذال وهو خايف انه يروح وماعاد يرجع ويفضحه عن ابو الهنوف
حمد : مهبووول انت اعجبك اللي سويته !؟؟ اعجبك
نمر: حمد راسي من غير شي بينفجر
حمد : اول شي خطتك كلها على بعضها فاشله تدري ان كل اهل الديره بيكبون فضايحك ويعلمونه بالاول والتالي واذا راح وقال لابو الهنوف وفوق ذا راح اشتكى عليك بيوديك في ستين داهيه وحزتها لو تقطع ما تاخذ الهنوف
نمر : يسوي اللي يسويه ماهمني وبعدين انا هالمره الوحيده بس اللي بيخدموني فيها ديرة الفلس
حمد : تدري كم بلوه مسوي انت ! اول شي خاطفه ومهدده بالقتل
وشهرت في وجهه السلاح وبعد تبي تاخذ منه بنت عمه
نمر التفت له بغضب: لا تفكر ان السجن بيخوفني
سكتوا على جيت هذال اللي وجهه اسود وضايقه به الوسيعه وين بيروح من نمر وين بيروح
تقدم نمر: هاه عساك سمعت عني كل خير
هذال هز راسه بيأس : وشلون بعطيك الهنوف وانت هاذي سواياك
نمر : ماهوب شغلك لا صارت الهنوف تحت ظلي اعرف كيف اعيش واتصرف
هذال : بس انت ما تستاهلها
نمر غمض بقهر : لا تكثر كلام عطني كلمتك عشان ما يأنبني ضميري على اللي بيصير
هذال كان نص دوافعه انه يدري ان الهنوف ما تطيقه لكن خايف عليها من نمر وبعد اللي سمعه هو اضعف من انه يوقف قدام نمر بس لاخر نفس قال : لا مانيب معطيك الهنوف
بسرعة البرق سحب نمر السلاح في وجهه غمض هذال اللي صرخ : ادحر ابليسس
حمد الللي دخل بينهم يدف نمر وهو يصيح يبي يفتك من هالدوامه : وافق وافق ياهذال وفك نفسك وفكنا
هذال : خلاص خلاص خذها الله يفكني شرك ويكفيني فيك
نمر رجع ورا وهو يمسح جبينه : حط عقلك براسك يا هذال
هذال : نزل سلاحك نتفاهم
نزله نمر وهو يقول : اركب اركب
ركبوا السياره وقال هذال : وش يضمني انك بتصون الهنوف بعد اللي سمعته عنك
نمر : كل اللي سمعته عني كله مايعذربني
هذال: وشلون ما يعذربك انت مافيك حسنه وحده
نمر : احشم لسانك وضمانك الوحيد يا هذال هو اني وقفت بوجهك وانا ادري اني احط حايل كلها بوجهي وضدي
سكت هذال وسكتوا كلهم وهذا الصمت كان يفرق من نمر اللي ابتسم لانه حقق شي يبيه وانه نسى هم هذال اللي بياخذ الهنوف
وحمد اللي معصب وزعلان من نمر وكارهه تصرفه
اما هذال المكسور المغلوب الحزين مافي يده شي مايطلع معه شي نمر اقوى بكل شي اقوى واطغى
بعد كل هالاعصار رجعوا لحايل ونمر طول الطريق يقول : اذا رجعت لعمك بتقوله اني جيتك وطلبتك الهنوف وانك عطيتني واذا قال ليش بتقول انك ماكنت تبي الهنوف وكنت خايف من زعله ويوم شفت اني اناسبها وافقت واذا قال وينك غاط بتقول رحت الرياض وسألت عن نمر
التفتوا كلهم وحمد اللي انهد حيله من الطريق ومن كل شي والصراخ والضغط فز يناظر نمر اللي قال ببرود : وبتقول انك يوم سألت ما لقيت الا كل خير وانك لقيت الكل يمدحني والكل يعرفني والكل يشهد لي بالطيب
هذال : تبيني اكذب على عمي !؟؟
نمر : انت ما تكذب ! هذا تنبؤ للمستقبل
هذال : مجنون انت مصخن بك بلا
نمر : قل اللي تقول لكن ان خالفت وقلت شي لعمك ماني قاتلك بسرعه مريحك لاا بذكيك بقفى السكين ( وهذا من انواع التهديد المعذب القوي )
هذال : ماعاد بوه شين اخسروه
صد نمر يعيد ويكرر وهذال ساكت وعلى الساعه 11 بالليل وصلوا حايل وتركوا هذال عند ابوه ورجعوا للفندق
................••............
اما في بيت ابو ادهم
بعد ما تعشوا وقف طارق ينتظر امه وهو يسولف مع دحيم اللي عشرين مره يسأله عن نمر وحمد
التفت طارق وابتسم اول ماشاف من شباك المطبخ جود اللي واقفه تسوي طرحتها وهي تسولف وتضحك مع بدريه وسحبتها امها : يلا يلا ابطينا ابوك يحتري ترا ماهو حمد
جود : طيب يمه ططيييب
بدريه: تعالي بكره بدري
ام حمد : بشوف على حسب
بدريه: فمان الله
فز طارق على اليد اللي على كتفه: بسم لله على قلبك يمه
طارق توتر واحتر: متى جيتي يمه
ام طارق ببتسامه: من يوم صارت الضحكه من الاذن للاذن ومن يوم جود تضحك لبدريه وانت تضحك لها
سكر عيونه طارق بفشله وضحكت امه: ماعليك يمه تعتبر شوفه شرعيه وكلها يومين وتصير زوجتك
طارق تفشل وطلع وهو يضحك وامه تضحك عليه
................••............
في بيت ابو حمدان
طلعت رهف للحوش وهي تلف شافت راكان اللي جالس وهو يقلب بجواله وقربت وهي تبتسم : زيين لقيتك
راكان اعتدل : لييه تدوريني !؟
رهف : ايه صراحه من ايام اتعلم اسوي شاهي مضبووط لنمر وقلت محد يقيمه الا انت
راكان ضحك: اشوف انسحب علينا رسمي ماعاد في احد مهم الا نمر
رهف ابتسمت: انت كلكم اعرف اسوي اللي تحبونه بس نمر لازم اعرف ولازم اكسبه واعوده يجي عندنا
راكان : وهو ليه مايجي وانتي يا اطيب قلب هنا
رهف ضحكت وركضت تجيب الشاهي واخذه راكان برضا وابتسم: اذا رفضه نمر انا ما افهم
رهف : حمدلله باقي بس اكلمه واقوله يجي
راكان : على القوه
اخذت جوالها تتصل بس مايرد نمر ابد وسكرت مستغربه بس ملحوق عليه
................••............
في الفندق
دخل نمر وهو يرمي المفتاح بتعب وقبل يجلس سحبه حمد بغضب : نمممممر
التفت نمر : خييير ليه الصراخ
حمد: لانك تستاهل ان احد يصارخ عليييك
نمر ابعد يده بغضب: حمد انهبلت
حمد : اللي انهبل انت ! ماتخاف ربك انت !؟ ماتخاف ظليمته ؟
نمر : حمدد لا تكلمني كذا انت بذات لاتكلمني كذا
حمد : اصفق لك ؟؟
نمر: ما قلت صفق يمكن انا عندي غلط بس ماعندي الا هالحل!
حمد : اصلا حل لوش!؟ حشى ما انت صاحي ! قومت الدنيا وقعدتها عشان صوت بنت !؟ وليتك تعرفها ما تعرف حتى اقل تفصيل عنها وزود على ذا وش تعني لك هالبنت اساساً
نمر : حمد اعقل انا علمتك بكل شي علمتك وش حركت فيني ! لا تستهين بي يا حمد
حمد : ما استهين فيك يا نمر لكن ابي افهم ! وش هالثوره كيف ترضا الظليمه وانت ذايق طعمها
نمر : انا ما ظلمت هذال، وانت تدري ان اكبر ظلم هو اللي يسويه ابو الهنوف ويزوج الهنوف هذال عشانها بس بنت عمه ! وش يدريني انها تبيه واكيد انها ماتحب واحد مثله !
حمد : وش دراك انت عنها تبيه ولا ماتبيييه ! وشلون لو تحبه وفرقتهم هاه !؟
نمر : يا حمد اقسم بالله اللي حطك بوسط قلبي وكبر غلاك لو هذال وقف في وجههي وقفت رجل ولو كافح عشان الهنوف اني لتركهم واروح لكن انت تشوف انه استسلم
حمد : تهدده بالموت وتبيه يكافح
نمر : يا حمد لو انه رجال وكفو كان ماهميته لا انا ولا ستين سلاح ولا حتى الموت لو هو كفو كان ما عطاني اياها ورغم اللي يعرفه لو هو رجال كان فضل يموت ولا يعطيني الهنوف
لكن كل اللي سواه كتف يدينه وجلس كان معه مليون فرصه يتخلص منا ويقلب الطاوله ولا سوا شي بالعكس نزل عينه وسكت من بعد اللي شفته معصي اخليها له ماهو عشان الهنوف لا عشان ابو الهنوف اللي حرام يعطي بنته واحد رخمه مثله وبكره اذا جد الجد وصار شي للهنوف بيتنازل هذال في اول طريقه ويخليها مثل الحين بالضبط
حمد ركد وهو يدري كلام نمر صح وهذال ماقاوم وكان يرجف كأنه بزر : ما تنازل الا انه يخاف الموت
نمر : افرض اني تركته وانه تزوج الهنوف بكره بعده بعد سنين صار شي يثير الناس يتكلمون على الهنوف !؟ بيدافع عنها ابد لا والله بيسكت وكلام الناس اقوى من الموت لو صار لها مكروه بيحميها لا والله بيتكتف ويناظر بانكسار ! اذا هو يخاف الموت انا ما اخاف اني اموت ولا احد يقرب للهنوف لو هو يحبها صدق ماعطاني اياها لو اسيح دمه ولو هي تحبه بيموت مايكسر قلبها
وانا ماهمني لو هو فضحني ابد ، لكن معه بكره اذا ماتصرف تصرف رجال صدقني حرام فيه الحره بنت الحر
لكن لا تقول ظلمته !؟ ان لم تكن ذيب اكلتك الذيابه
حمد : نمر انا ماني راضي
تقدم نمر له وهو يقول : انا اوعدك يا حمد اني ما اتصرف لين اشوف تصرف هذال وصدقني هذال ما يستاهل الهنوف
سكت حمد اللي ابعد يد نمر وجلس وطلع نمر بضيق وهو ياخذ زقارته وكان يدري والله يدري انه غلط لكن مافي يده حيله كان وده يقول لحمد ان هالشهرين اللي مرت عليه من يوم الصدف حطت ابو الهنوف بطريقه ومن يوم كانت الهنوف سبب في حياته بعد الله هالشهرين كانت تثقل صدر نمر بالمشاعر اتجاهه الهنوف حتى لو انه ماسمع الا صوتها وحتى لو انه حبها رغم انه ماشاف منها الا سواد عبايتها ورغم انه منبوذ ورغم انه يدري انه اخر انسان يتمنونه البنات ورغم العيوب ورغم مشاعر نمر الللي من سنيييييين في سبات عميق صحتها منه صوت الهنوف اللي مثل التهويده لنمر اللي كل ماحط راسه على المخده يحس انه موعود بكثير اشياء مع الهنوف يحس انه بيجي يوم يناظر المخده اللي قباله ويشوف الهنوف شهرين وهو يبني من الاحلام اللي نساها ، شهرين وهو يعشم نفسه وعشان هالشهرين لازم مايسمح ان احلامه في كل مره تنكسر مثل العاده لازم هالحلم يعيش
وهالشهرين البسيطه عند غيره عنده شي كبير لان
ماعمره عاش يومين من الحب فكييف بشهرين !!
وده يصرخ ليييه محد يبي يفهمه ليششش محد راضي يفهم البيئه اللي هو فيها ليييه الكل منطاعين ليه محد يوقف بوجهه ويقول لا ليش يزيدون طغيانه
ليه الحين يوم لقى الشي الللي يبيه يطير من يده بهالسهوله وهو من 33 سنه مخلي لهم الدنيا باللي فيها
ابعد كل شي عنه بغضب ووقف وهو مستعد يتنازل اذا اثبت هذال رجولته مستعد يرضخ ويضيع كل شي عشان حمد دخل وشاف حمد نايم وراح ينام وهو نومه كله كوابيس
في بيت ابو الهنوف
طول اليوم زعلان ابو الهنوف محد يدري وش السبب
قربت الهنوف تنزل عنده المويه وهي تقول : يبه صاير شين ما درينا بوه!؟
ابو الهنوف: لا لا مير روحي يم امتس
الهنوف : بس انت متضايق
التفت ابوها يناظرها بحزن وهو يستخسر الهنوف بهذال لكن ولد اخوه مثل الهنوف المفروض تاخذ رجال كفو وسيد الرجال رجال يحافظ عليها ويوقف بوجهه الدنيا عشانها ما يتخبى وراها اذا صارت الصدقيه يبي لها رجال يكرمها مايحفر لريال ويدفنه وهذال ماينشد فيه الظهر ولا فيه من هالصفات شي ولا به جميله الا انه يحب الهنوف وهالحب ماينفع لكن عجزان يسوي شي وابو هذال ورا هذال يخاف قطيعة اخوه
ابو الهنوف : روحي يالهنوف لا توجعينن زياده
الهنوف : بسم لله عليك يبه من موجعك عسى الله يوجعوه
ابو الهنوف : روحي يابنتي
راحت الهنوف بضيق وهي تلتفت لابوها وتجمع الكرهه بصدرها لنمر وحمد اللي من يوم طلعوا وابوها بضيق عظيم ماتدري وش قايلين
.................••............
من بكره
صحى نمر وشاف حمد صاحي حمد اللي عجز ينام يفكر بكلام نمر وبدا يقتنع به لكن خايف ينهدم كل شي فوق راس نمر ويخسر كل شي الهنوف وحريته ومشاعره اللي توها تشوف الحياه كان يحتار في نمر بس مايدري كيف ينصفه كان جالس ويراقب نمر اللي حتى بنومه مجهول محد يقدر يخمن وش بيسوي اعتدل على صحوة نمر: طلبت الفطور قم بنفطر ونطلع لرياض
نمر اعتدل وغسل ورجع: ماني راجع لرياض
حمد : وش بتنتظر يعني ؟
نمر : انتظر ارجع مكلبش ! ولا ارجع بخبر زواجي
حمد نزل راسه : خلاص ختمت عليها مالك نيه !
نمر : مابديت عشان انسحب
حمد : بعيد عن كل شي ناسي انك كاذب على ابو الهنوف وقايل انك تشتغل ولا علمته عن ظافر
نمر : حمد انا ماعمري كذبت ولا بكذب عليك لكن عشت صادق ماشفت شي لكن هالمره ماكذبت الا عشان اعيش ومابي اعيش تحت ظل ( القاتل )
حمد : وش بتسوي اليوم!؟
نمر : بنتظر هذال
سكت حمد ووقف نمر يلبس ويتعدل ونزل يمشي ويشوف حايل من جديد اما حمد فضل يجلس بالفندق احسن
................••............
عند هذال
ما تراجع ابد عن كلامه مع نمر بالعكس كان مصر ينقذ روحه وكذا كذا ود الهنوف ماهو حاصل له لبس وطلع لبيت ابو الهنوف ودق الباب وجاه صوت الهنوف : من !
هذال: انا هذال
تغيرت نبرة الهنوف لكره يعرفها هذال : قولي لعمي ابيه
الهنوف : طيب
دخلت وهي تركض لابوها اللي يسمع اراديو: يبه هذال يبيك
ابو الهنوف : وش نوحوه!؟
الهنوف:مدري
ابو الهنوف وقف وهو يفتح الباب : هذال وش تبي !
هذال قرب يبوس راسه وواضح ارتباكه: ابيك بكلمة راس
ابو الهنوف : ادخل
دخل هذال وجلس وهو يشد على رجله
ابو الهنوف:احتس ( تكلم ) وش بك!
هذال : امس بالمحل جاني نمر ماغيروه تعرفوه !
ابو الهنوف دق قلبه : وش بلاو
هذال بتردد : قال انوه يبي الهنوف وانك قلت له انه محيرة لي
ابو الهنوف طارت عيونه وانصدم ماتوقع ان كل هالشجاعه من نمر والمعروف انه دام البنت محيره لولد عمها محد يفكر يخطبها : وش تقول !؟
هذال : اللي سمعت
ابو الهنوف : وش عملت انت !؟
هذال تكلم بوضوح وثقه عمره ما تكلم بها : وانا يا عمي كنت ضايق صدري مابي الهنوف ولا ودي اعصيك واعصي ابوي.. فز ابو الهنوف بغضب : انتتت ماتبي الهنوفف !؟ ليه وش شايف روحك !؟؟
هذال : ياعمي اسمعن للاخير
ابو الهنوف بغضب: اسمعك احتس عسى مامن صوت
هذال : الهنوف اشوفه مثل اختي ويوم طلبه نمر ارتحت له وحسيتوه رجل وعلمن بكل شين ( شي ) عنه ورحت يم ديرتوه وسألت عنوه والناس تمدحوه وتثني عليه ولا بحصل مثلوه للهنوف ابد ابد وفوق ذا انت تحبوه وهو يحبك
ابو الهنوف : ياعللك ما تسلم يا علّ مالك حبيب يالربادي اعنبوك وش اعمل بك انا وش اعمل بك عطيتك الهنوف عطيتك درره وليتك حشمت النعمه لااا بكل قلة حيا تقول مابيه وزود عليه تعطيه نمر ماتستحي انت ما قلت وراه ابو وراه عزوه !! ما اخذت شور كبارك عسى مالك كبييييير من انت يوم تزوجه على هواك من انت !! طلبوه مني رجال نشامى ما يتعوضون وخليتهم عشانك حتى نمر قلت له ما بديك على ابن اخوي وفالاخير هاذي سواتك تكسر كلمتي قدام اللي يسوى واللي مايسوى ياعلك السلال
هذال : ياعم ماصيدي اكسر كلمتك
ابو الهنوف : ابوك يدري باللي عملتوه يا خايب الرجاء
هذال: لا انا جيت اعلمك اعرفك اركد من ابوي
ابو الهنوف : قم قم انقلع لابوك وعلموه باللي عملتوه يامفتور الحييل
وقف هذال بضيق وطلع وطلعت الهنوف وسلطانه مستغربين ان ابوهم يطرد هذال!؟
سلطانه : وش عمل هالخبل !؟
الهنوف : يارب انه مسوي مصيبه تفكني منوه
سلطانه:استغفري ربتس
شهقت الهنوف اول ماجاء ابوها وانحاشت وتركت سلطانه اللي وقف وهي تحمد ربها ان معها منشفه وسوت نفسها تمسح الباب
ابو الهنوف : وش تعملين انت بهاه!؟
سلطانه: امسح الغبار
ناظرها ابوها بطرف عينن ودخل وهو غضبان والهنوف تضحك عليها
................••............
عند نمر
كان قاعد ينتظر بتوتر ورفع جواله على اتصال هذال : مرحبا
هذال: انا هذال
نمر وقف : عرفتك وش فيك !؟
هذال: عمي زعل ويقول رح علم ابوك بسواد وجهك وبروح لابوي وبعلمك بعدين
غمض نمر بقهر من هذال وتأكد انه معه حق يوم سوا اللي سواه فيه ضعيف بشكل مو طبيعي كان لازم يستغل هالفرصه بصفه دامه عمه زعلان : رح رح علم لكن اوزن لسانك
هذال: ماعليك
سكر نمر بغبن وهو يحلف بنفسه لو هو محل هذال لو يذبحونه مايخلي الهنوف بس هذال رخمه
طلع لحمد ودخل شاف حمد جالس يكلم ويسوي قضاياه من الجوال لكن التفت وهو يقول: شوي وبكلمك
سكر : هاه جاء خبر
نمر : ان قلت لي بعد اللي بقوله لك اني ظلمت هذال بذبحك
حمد : وش صار !
قاله نمر وهو يقول : حتى لو هو ماهو بطل وحتى لو كانت شجاعته على حده كانت هاذي فرصته لكن ضيعها
حمد : وهو بعقله يعلمك باللي صار !؟؟ وبالتفاصيل !؟؟
نمر: هذا اللي من امس اقوله
سكت حمد بتعجب وهو يقول : واذا اصرو عليه وفضحك
ضحك نمر بغبن : لييييته ليته يسوي شي على الاقل بقول سوا شي واقول رجال وسوا اللي يقدر عليه
حمد : وتوقع وشوله عصب ابو الهنوف وليه يقول سواد وجهه!؟
نمر: واضحه يا حمد محد يسوي سواته هالغبر !) اخذوا الرجال منه بنت عمه وهو مارفع عينه!؟؟هذا عزوه بالله
حمد : اللي يقهر انك تدري ان المفروض ماتاخذها بهالطريقه !؟ هاذي فيها مذله له !؟
نمر: من زمان مقيوله ومعروفه يا حمد الرجال اللي عليها الكلام ما تاخذ اللي تبيه بحب الخشوم ! من زمان نعرف ان البقى للاقوى ، واللي مايحمي حقه ما يستحق يكون له ولا فيه انسانه بتقبل بواحد مايحميها بالعكس هي تحميه
حمد : انا استسلم لك ياخي
ابتسم نمر وهو في داخله متوتر بس عاد يثمل الركود وينتظر الرد من هذال
................••............
عن هذال دخل بيت ابوه
ابو هذال : هذال وين نهجت تدوج من صبح الله !؟ هذال : نهجت يم عمي
ابو هذال : وش تبي بوه !؟؟
هذال رفع راسه يناظر بضيق وابتداء يهل على ابوه الموضوع ووقف ابوه بغضب وذهول : وشووو وش تقول انت انهبلت ، خبببببل انت خببببل من عطاك الحق تعطي على كيفك من قالك اصلا تصرف من مخك ؟ مافيك نخوه اعنبوك تعطي بنت عمك الغريب الهنووووف الللي كل ديرتك تتمناه تعطيه الغرييب ، انت مريض ترفس النعمه برجلللك ، لكن انا ادري انا ادري هذا ماهو حتسيك لا والله ماهو حتسيك الحين تعلمن وش عاملن بك هالمسودن ( المجنون) ومخليك تحستي هاللون ؟
هذال: ماهو عاملن بس شين بس شفتوه يحب عمي وعمي يحبوه وماقاصروه شي وعطيته الهنوف وانا ما احب الهنوف ولا ابيها
ابو هذال: تسذب علي يا هذال انا اللي اعرفك انت تموت وتحيى على طاري الهنوف وليتك يوم عطيته عطيته واحد اقل منك ما لقيت تعطيه الا نمر نمر االلي في كل شي احسن منك !؟ عطيته اللي فاض بيت عمك من عطاياه عطيته اللي يوم حتسى بالمجلس كلٍ سكت وسمع له عطيته اللي اول الحاضرين بالمسجد !؟ وزود على ذا هيبتوه وطوله ووقفته بين الرجال ،! خبل انت ورايح تقول لعمك هالكلام وتبيه يخلي لك الهنوف بعد سواد وجهك ويرد هاللي ما مثلوه عشانك انت ! زوجك بنتوه وانت مايزوجك الردي بنتوه مافيك من البركه شي دقيش ما تفهم
هذال ناظر بضيق : كل هذا بي يا يبه وساكت !؟
ابو هذال : اقطع واخس اقطع واخس ولا اسمع حسك وانثبر بهاه لين ادبرك مع عمك يا مسود الوجهه حسبي لله عليك كانك ما عملت بي خييير
تركه وطلع وهو بيموت وشلون يحلها الحين لكن ماله الا يسوق وجهه وجاهه لاخوه اللي يحبه حيل ولا يرد له طلب
_______________________.
في بيت ابو الهنوف
فزت الهنوف على صوت الباب والتفت تناظر سلطانه وامها : بسم لله من ذا !؟
ام الهنوف : ثوري ثوري ( قومي) افتحيه قبل يكسره
فزت سلطانه فتح وناظرت بذهول : عمي
ابو هذال : وينوه ابوتس !؟
سلطانه: بغرفتوه !؟
ابو هذال : روحي ناديه ناديه
انفجعت سلطانه وركضت اما ابو هذال وقف يناظر الهنوف بحزن وفزت الهنوف تسلم عليه : عمي بك شيّن!؟
ابو هذال : لا يا بنيتي
بدت الهنوف تخاف وطلع ابوها زعلان : دريت باللي عملوه ولدك!؟
ابو هذال : ادخلن جوا يا بنات
دخلوا والتفت ابو هذال : سليمان انت تدري هذال سفيه وينلعب عليه واكيد ان هالغريب لاعبن عليّه واكيد ان هذا ماهو حتسيه !؟
ابو الهنوف : وحتى لو هو سفيه !؟ يبيع بنت عمه هاللون ( كذا ) ما قال وراها ابو اسأله من شوره تصرف وفشلني عند الرجال
ابو هذال : طعني ياخوي واسمعني اكيد ان نمر عمل بوه شي والله ما يسويها هذال انت تدري هذال يحب الهنوف ويبيها
ابو الهنوف : حبوه له وش فاد هاه هذا هو من كلمه وحده عطاه غيره ولا راعى لسلومنا وزود عليه يقول مابيه ما تجوز لي
ابو هذال: عطن فرصه وانا اثبت لك انه ما قال تسذا الا مغصوب عشاني يا اخوي لا تردن بعد السنين
ابو الهنوف : لك وقتك لكن هذال هالردي لا تشوفه عيني
ابو هذال: ابشر ابشر
طلع ابو هذال مستبشر خير واتجهه للبييت بيطلع الحقيقه من عيون هذال
................••............
عن الهنوف
اللي ما دخلت مع امها وسلطانه وجلست تسمع لكن ما فهمت شي نمر وهذال وهي لكن القصه مبهمه !؟ ارتعبت وهي ماتدري وش صاير وياخوفها جيت نمر لحايل يطلع تحتها سر كبييير
طلعت وهي تناظر الفراغ اللي تركوه ابوها وعمها بعد ما طلعوا وهي تفكر : وش السالفه !؟
.................••............
عند نمر كان يحوس يمين ويسار عجز يثبت وعجز يرتاح
حمد : اجلس دام كلام هذال كذا ما ظنتي يسوي شي
نمر التفت : هذال دبشه لكن ابوه فطين وصدقني ما يخلي هالسالفه
حمد : ما ظنتي يعرفون !؟
نمر : الخوف ان ابو الهنوف يزعل ويعتبرني همشت كلامه !؟
حمد : يمكن وهو قايلك مالك زواج عنده ولو هو رضى يعطيك بنته ماترضى سلومهم وعاداتهم
نمر : الله وهالسلوم والعادات ماشفنا منها خير لكن ماهي مشكله نخرج عن القانون هالمره
حمد : انت مايخوفك شي !؟
رن هالسؤال بقلب نمر وهو اصلاً يسأل نفسه من زمان تنحنح بكبرياء: هو بقى شي ينخاف منه وماصار لي !؟ يا حميد خلاص صار عندي مناعه وماهي فارقه ابد
التفت من جديد وهو يسحب نفس معبى بدخان زقارته ويكرر هالسؤال ( هل فعلاً انا ماخاف او هل بيجي شي اخافه!؟ ) وجاوب بإختصار ( ماهقيت )
................••............
في بيت ابو هذال
دخل ابو هذال : اسمعني زين تعلمن الحين وش اللي صار بالحرف تسمع ولا والله والله لتبرى منك
هذال وقف بتردد : والله ماصار الا اللي علمتك وانا عايف الهنوف مابيه مابيه لو مدري وش يصير
ابو هذال : نمر مهددك!؟
هذال : لا وليه يهددن هو طلبني بالمعروف وانا عطيته ورحت لرياض وسألت عنه
ابو هذال: وش عندك تكرر هالديباجه !؟ ومع من رحت لرياض
هذال: لانه كفو ورحت مع كداد
ابو هذال : كفو هاه ! اقولك تكلم ازين لك
وقف هذال بإنزعاج من الضغط : علمتك يا يبه
ابو هذال بشك: من قالك تسأل عنوه !؟ وشلون رحت وجيت بيوم
هذال: انا طرا لي اسال عنوه قلت لك رحت وجيت مع كداد كان بينكس بنفس اليوم
ابو هذال : عطن العنوان اللي رحت لوه !
هذال : وش تبي بوه !؟
ابو هذال : عطن وانت ساكت
تردد هذال بس عطاه مجبور وطلع ابو هذال لابو الهنوف واتجهه له وهو جالس قدام بيته: سليمان
التفت ابو الهنوف : وش طلع معك!؟
ابو هذال: اسمعن هذال يردد ان نمر كفو وانه راح ونشد ( سأل) عنه وكل كلامه مكرر تقل محفظينه حفظ
ابو الهنوف : وش يعني !؟؟
ابو هذال: يعني هالرجال اللي لقيتوه طايح بالبر بروحوه مامعوه احد وبرقبته جرح من قبلك !؟ وراه سالفه وزود عليه انه يدورك وحصلك بالصدفه وجيته لحايل وهو بيخطب من دون ابو واهل به شك
ابو الهنوف : بس انا اعرفوه ورحت يم بيتوه وشفت ناسه واهله وماشفت الا كل خير
ابو هذال : وهنا مربط الفرس دامهم يعرفونك ليه ماجو معه وخطبوا له!؟ وانت تقول ما شفت ابوه يوم رحت يّمه ، وانت ماشفته الامرتين ولا تدري وشهو مخبي ! والرجال نظرته نظرةٍ حذره واكيد انه حذر من شي
ابو الهنوف شك: شلون وش بنعمل!؟
ابو هذال : نروح لديرتوه بدون مايدري ونسأل عنه زييين وحزتها نعرف اذا هو مدبر لهذال شي ولا لا
اقتنع ابو الهنوف وقال: زين بطاوعك واشوف
ابتسم ابو هذال االي واثق ان ورا نمر شي ويدعي انه يكشفه
_______________________.
عند نمر اللي غفى على الكرسي وفز اول ما اهتز جوال ورد : هذال وش بلاك
هذال: نمر ابوي شك فيك واخذ العنوان مني وراح
نمر: وين راح!؟؟
هذال: يم ديرتك
نمر : اخذ الله عمرك ومن قالك تعطيه !
هذال: ابوي فطن لي مقدر اتسذب عليه زود
نمر غمض بغضب : اسمع تعلمني بكل شي يصير وينه ابوك ومع من بيروح والله ياهذال لو احد يعرف شي مايصير خير تسمع
هذال: اسمع
نمر قفل والتفت لحمد اللي واقف وراه: شو سوى!؟
نمر : قش قشك ماهو وقت اسأله اعجل اعجل
حمد: وش صاير
كان نمر مثل البرق يجمع الاغراض والتفت لحمد : اخلص علي بعلمك بالطريق
طلعوا بسرعه البرق وطار نمر لرياض وهو اللي متر الطريق تمتير وحفظه وهو بالطريق يشرح لحمد للي التفت بغضب : هااه ارتحت الحين نصحتك ماسمعتني ماسمعتني عجبك مراكضك من ديره لديره
نمر اللي كان متلثم بشماغه : خلاص ياحمد انا اللي ما سمعت النصيحه وانا اتحمل
كان نمر شايل هم ان صورته تنهدم بعين ابو الهنوف ولا ابو هذال ماهمه
.................••............
في بيت ابو الهنوف
دخل ابو الهنوف وهو ينادي : هنوف هنوف
الهنوف : سم يبه
ابو الهنووف : بسرعه بسرعه اقمزي جهزي لي شنطة بسافر
ام الهنوف : وين بتنهج !؟
ابو الهنوف : الرياض ولاني مبطي واجلسن ببيتكن لاتطلعن لين انكس
ام الهنوف:ابشر
سلطانه: وش عندك بالرياض يبه
ابو الهنوف : عندي شغل ماني مبطي وينتس يالهنوف
رجعت الهنوف تركض برعب : دونك يبه
اخذها ابو الهنوف وطلع والهنوف مصدومه وخايفه وركضت تشوف مع طرف الباب وشافت عمها بالسياره وهذال ماهو فيه وهنا زاد بقلبها الخوف
اتجهوا ابو الهنوف وابو هذال لرياض وهم متناقضين المشاعر ابو الهنوف مايبي يصدق ان نمر ردي ويسوي كل ذا وابو هذال يتمنى انه تحت كل هاللي صار
................••............
نمر
كان حاط كل حيله على السياره يبي يوصل قبلهم ودق جواله واخذه حمد يرد : هذال وش بك بعد !؟
هذال: عمي راح مع ابوي لرياض
ضرب نمر الديركسون بغضب : خلك معهم على اتصال وعلمني وين هم بالضبط
هذال: طيب
سكر هذال وقال حمد: وان لحقوا قبلنا !؟
نمر: مايقدرن !شياب والطريق صعب وطويل .
ضحك حمد : وين شياب والله لو بغوا ليطيرون
التفت نمر : ماهي مشكله
زاد نمر سرعته وهو يسابق الوقت ويسابق ابو الهنوف وابو هذال
ومرت الساعات وهم في حرب طويله وكل واحد بيوصل قبل الثاني
ألين ماشافو انوار الرياض ومن بعد هذا كله ماعاد في سيارة نمر حيل ووقفت ونزل نمر بغضب وهو يدور حولها وفتح الكبوت وابعد اول ما انتشر الدخان
نزل حمد يناظر: ارتفعت حرارتها يانمر
نمر: ماهو وقتها ماهو وقتها
حمد : وش بنسوي ندق على السطحه !؟
نمر التفت وهو يعطي حمد السلاح: دبرها يا حمد دبرها مامعي وقت
حمد مسكه: وين بتروح !؟
نمر : لرياض !
حمد : على رجلك
ضحك نمر: مابعد صرت باتمان بدور احد يوصلني
حمد: انتبه لنفسك
نمر : زين
نزل شماغه نمر يمسح وجهه وركض للخط يأشر مافيه فايده ووقف اول ماشاف صاحب وانيت وقف وهو يقول: توصلني بطريقك سيارتي تعطلت
الرجال: ابشر وين تبي !؟
نمر : بدلك !
الرجال : اركب اركب
ركض نمر يركب وجلس يمسح وجهه وهو متوتر
الرجال : وشعلومك !
التفت نمر بضيق نفس ماهو وقته ولا له خلقه: حمدلله
الرجال: من وين جاي !
نمر ؛ حايل
ضحك الرجال : ماهو باين عليك انك من اهل حايل
نمر بغضب : ماهو شغلك !؟
الرجال: وش بلاك تصيح !
نمر: اسمعني ماهو وقت كلام انا مستعجل وراي حياة وموت
الرجال : وش انت مسوي !؟
نمر : وانت وش عليك !؟ بتوصلني ولا لا
الرجال : احترم نفسك
نمر غمض : وانت اقضب لسانك
الرجال: اقول انزل انزل
التفت نمر بغضب وهو يضرب كتفه : مالك منه يالردي
نزل نمر بغضب وراح الرجال والتفت نمروهو يرميه بنعاله من القهر وغمض : حسبي الله عليه
ركض ياخذ نعاله والتفت على السياره الثانيه وركض يأشر : تفزع يا ابن الحلال
الرجال : ابشر
نمر: ابي الرياض سيارتي متعطله
الرجال: اركب
ركب نمر وهالمره كان الرجال ساكت لكن فجعه نمر اللي صرخ اول ماشاف ابو الهنوف وابو هذال متعدينه : ألحق هالسياره تكفى
الرجال : لييه؟
نمر : يابن الحلال لا تسأل
استغرب الرجال من نمر اللي تلثم من جديد وهو يقوله يسرع وتعدوهم ونمر يوصف ويلتفت والرجال مستغرب وخاف ماصدق بس قاله وصل ونزل نمر يركض لديره
وهو منقطع نفسه وهو يركض من ورا البيوت وهو مايبي احد يشوفه وطب على سرور اللي شهق: من انت من انت
سحبه نمر وهويالله ياخذ نفسه : اسكت انا نمر
انقطع صوت سرور اللي مات من الرعب والخوف اول ماشاف عيون نمر طارت لمدخل الحاره بحده .
كان نمر يناظر اذا وصلوا او لا والتفت لسرور وهو ياخذ نفس : اسمعني زين
سرور: والله ماسويت شي
نمر: بس عاد اسمع الكلام
سرور : وشو ؟
نمر : بيجيك ابو الهنوف ومعه رجال خل عيونك على مدخل الحاره واذا شفتهم رح وسلم عليهم واعرف ليش جايين هالديره واياني واياك تخليهم يروحون لاي مكان واذا سألوك عني تعرف وش ترد وان قلت لهم نفس الحكي اللي قلته لرجال اللي جاك والله ما اخليك
سرور برعب : طييب طيب
نمر: وان زليت ولا خربت شي بدفنك حي ! اسويها ولا ما اسويها ؟
سرور: تسويها والله تسويها
دفه نمر : شف شغلك
طلع نمر مثل ما دخل وسرور يناظر برعب وطلع وهو يراقب وبعد نص ساعه شافهم جايين واقبل عليهم يرحب : هلا هلا بالضيف هلا يا ابو الهنوف ! هو انت صح
ابو الهنوف: اي والله والله يسلمك
سرور: اكيد جاي تدور نمر وابو ادهم
ابو الهنوف : ولا والله هالمره جايين لموضوع ثاني
سرور: ابشر سم امر اخدمك بعيوني عاد انت ضيف نمر عين السيح
التفت ابو هذال: تعرف نمر
سرور لف وهو يدور نمر بعيونه وابتسم: وشلون ما اعرفه هذا نمر اشهر من النار على علم
ابو هذال: وش تعرف عنه
سرور: وش تبي تعرف وانا اعلمك
ابو الهنوف : كل شي
سرور: تعالوا معي بيتي وانا اعلمكم واكرمكم
نشب لهم لين راحوا معه وجاء سرور بالقهوه وجلس
ابو الهنوف : قل ياسرور
سرور: اول شي من ذا اللي معك ؟
ابو الهنوف : اخوي ابو هذال
سرور: ماشاء الله حياك الله يا ابو هذال
ابو هذال: تسلم
سرور: بس بلا مواخذه ! وشوله تسألون عن نمر
ابو هذال : لنا معه شغل
سرور: ابد انت جيت عند الشخص الصح
ابو الهنوف : ايه وانا اعرفك شفتك قريب من نمر
سرور ضحك: نمر صديقي اعرفه زين
ابو هذال: علمنا طيب
سرور ابتداء شغله المحترف بالكذب والتزوير: وش اقولك ؟ نمر مافيه مثله اثنين ان بغيت رجال فهو سييد الرجال ان بغيت كرم وهو اكرم مافي هالديره وصيت وسمعه وطيب اصل وكلٍ يحبه ويعزه تحطه على يمناك ولا تهاب ولا ابشرك صقار وراعي كشتات وقنص وصيد حتى انه راح يكشت ورقى الضلع يبي شبكه ويامسكين طاح وبغى يموت لو ما الله لطف فيه وارسله ابو الهنوف
ابو هذال : ايه وينه ساكن !؟
سرور:عند جده ابو ادهم
ابو هذال: وابوه وينه؟!
سرور تورط بس قال :ايه ابوه موجود ورجال طيب مثل ولده لكن نمر الله يرضى عليه من كثر ماهو رضي وبار بأهله يوم شاف جده لحاله ماله عوين ولا له ولد يسنده حلف انه يسكن عنده ويساعده ويشيل عنه ومن يوم جاء وابو ادهم في نعمه وخير وراحة بال عسى الله لا يغير عليه
ابو هذال :وليه يدور ابو الهنوف بكل ديره لين حصله ؟! سرور في نفسه( الله يرحم اخوك اجل)ضحك وهو كذبته جاهزه:مع اني مادريت لكن معروف نمر اذا احد سوا له معروف معه ماينساه ابد ويوصله ويعزه ويغليه ويعطيه عيونه لو بغى واكيد انه مايخلي اخوك بدون رد للجميل ابو الهنوف التفت لابو هذال : عز الله صدقت
ابو هذال : بعد وش تعرف
سرور كان يدور شي يزيده لكن هالمره ما كذب هالمره قال الصدق : ان كنت تسأل عن نمر تبي تضره فلا تحاول مانك لاقي شي
وان كنت تبي تعرف اختصار لنمر بقولك كلمتين واعرفها زين
في هالديره مافيه الا نمر اللي اذا حطك براسه لو كل هالديره تفزع معك ما تنقذك
ولو حطك بوجهه ووراء ظهره وحماك لو الدنيا كلها تبي تذيك محد يقدر يقرب منك الا اللي خلقك وانت بحمايته انسى الخوف
لو كلفه هالشي موته بيسويه بيسويه
سكتوا يناظرون بعض وابو الهنوف يناظر ابو هذال بضيق : وتعرف وش يشتغل
سرور هنا تورط لكن قال: مايشتغل
فز ابو هذال : وكيف مايشتغل !؟
سرور ضحك بخوف : يعني ما يشتغل عند احد هو يشتغل بنفسه يعني يطقطق بالاعمال حر يعني حر
ابو الهنوف بهمس: معلمك قلت لك نمر مايكذب
ابو هذال سكت ووقف : مشكور
طلعوا ونمر يراقب وهو خلاص منتهي وطلعهم سرور وهو يشغلهم عن الكل ويمنع احتكاكهم فيهم وحمدلله ان بقاله سرور وبيته على مدخل الديره لين تأكد انهم ركبوا وراحوا ورجع وشاف نمر ينتظر : وش قلت
ضحك سرور: ضبطتك خليتك شيخ لو انك.. سكت قبل يجيب العيد
نمر: لو اني وش !؟
سرور ابتسم وهو يحك دقنه: عصبي شوي
تنحنح نمر وهو يقول : اسمع ترا انا داري انك كبيت العفش كله لهذاك الرجال لكن افهم مثل ما انت تمشي وتدوج بالسوالف وتنشرها في كل مكان تبي تضبط السمعه زين وتبي تقصر لسان الناس عني
سرور: ابشر مابغيت شي
نمر: وان سمعت انك تكلمت عني مره ثانيه ياويلك
سرور: ابد انا اتكلم عنك الله يسامحك
تركه نمر وهو يدق على هذال : هذال اسمع ابوك وعمك ماطلع معهم شي ماقدروا يطلعون حرف واحد عني عشان كذاا بتسكت انت
هذال : انا عطيتك كلمه
ضحك نمر : ايه زين
التفت على حمد اللي وصل وهو يمشي هالسياره على اقل من مهل وراح له نمر مبتسم : يا جعلني فداك حي وميت
حمد : بسم الله عليك لكن من الضحكه واضح ضبطت امورك
نمر : حمدلله
حمد : وكيف !؟
نمر: سرور ابو لسان اللي خربها من البدايه هو اللي بيضبطها
حمد : زين زين لكن تكفى خلاص انهد حيلي ثلاث ايام وانا اركض
نمر : اليوم عفو رح لبيتكم وانا بروح لبيتنا
حمد : اشوى ان الوقت بدري للحين
نمر : يمديك على العشاء اللحق
اخذ نمر سيارته وكمل وحمد راح لبيتهم
في بيت ابو ادهم
دخل نمر ووقف سيارته ونزل وهو تعبان وثوبه مغبر وحالته حاله دخل وهو يشوف ابو طارق وامه موجودين
نمر: سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
اتجهه لجده يسلم عليه وعلى ابو طارق وبعدها اتجهه لامه وهو يبوس راسها
ام طارق : حمدلله على السلامه
نمر: الله يسلممك
ابو ادهم: كنك ابطيت
نمر: لا ابد بوقتي
التفت نمر يناظر دحيم بعتاب : اففا ياخلف جدي ماودك تسلم علي
مارد دحيم اللي زعلان من نمر وقرب نمر يجلس جنبه: شكلها قويه الزعله!؟
ام طارق ابتسمت : ايه رحت ما سلمت عليه ولا اخذته معك
ابتسم نمر وهوو يبوس راسه: افا اجل اسفين وحقك علينا وابشر اوديك كشته خاصه فيك كم دحيم عندي
التفت دحيم بسرعه ونسى الزعل وهو يضم نمر : ولله
نمر: اكييد بس اغسل واجيك
ابتسم دحيم ولا اكتفى نمر بالابتسامه وقرر يضحكه ومر من جنب الكرسي اللي كان عليه جراده واخذها ببتسامه وهو يغمز لدحيم اللي محد شافه غيره
ومر من جنب ابو طارق اللي يكرهه اي شي يطير وحطها فوق راسه بدون ما احد يحس وضحك دحيم وهو يحط يده على فمه يكتم ضحكته ودخل نمر الحمام ولا هي الا دقيقه وسمع هواش ابو طارق وسبه وهو ينفض ملابسه بغضب وطلع وهو يتحكحك وطلع نمر يضحك ويمسح يدينه وركض له دحيم يعلمه باللي صار وهو يضحك وماكان لازم ان نمر يبذل جهد كبيير عشان يضحك دحيم بالعكس ابسط الاسباب تضحكه
دخل نمر لكن ماشاف بدريه بطريقه ورجع ينزل وهو يدورها ماشافها واتجهه لغرفتها مستغرب اختفائها غريبه ما استقبلته كالعاده دخل بسرعه بدون مايدق الباب وفزت بدريه اللي كانت منسدحه بتعب: بسم الله
نمر تنحنح: وينك!؟ فيك شي !ماشفتك ؟
بدريه: لا بس مصدعه وقلت انسدح ! متى جيت انت
نمر: من شوي ! تبين مستشفى !
بدريه: لا لا بسيطهه
نمر : اجل خلاص دحيم عندي نومي انتي
بدريه ابتسمت وطلع نمر ودخل غرفته يتروش ولبس قبل يجي دحيم ويفتح مواويل اثار الجروح نزل وابتسم اول ماشاف جده فارش فراشه بالدكه ونايم بدون ما يسكر شي او يتعقب شي لانه خلاص نمر فيه معناته بيسكر كل شي وينتبه سكر الابواب والباب اللي يودي المزرعه والانوار وراح لدحيم اللي يحوس بالمطبخ : يلا وين النوم !؟
دحيم: ما بعد حسيت بالنوم
نمر ابعد كل شي من يده وهو يقول : ماعليه انسدح وبتحس لان الكل بينام
ركض دحيم وهو يوقف عند ساعة الحايط وبدا يعد لين وصل لساعه 10 والتفت يأشر بيده: بس 10 ما صار متأخر
نمر : بكيفك انا بنوم والكل نايم بتجلس بلحالك اجلس
وقبل يطلع سبقه دحيم لغرفته ودخل وهالمره مانام نمر بالمزرعه لانه يخاف ان دحيم ينام معه ويصحى ويروح البركه ويصير له شي قفل الباب ودخل وهو يخلي دحيم على السرير وينام تحت بس سحبه دحيم جنبه اجباري وانسدح معاه وهو يقاوم النوم لكن نام ماحس بدحيم وفز اول ما حس بشي يمشي على وجهه واتسعت عيونه برعب وابعد دحيم يضحك وفز نمر لللمرايه وقبل يعصب ضحك اول ماشاف الالوان معبيه وجهه ودحيم مبدع فيه وراسم له شكل نمر
التفت له وهو يتكتف بضعف: وش اسوي بك الحين !
ضحك دحيم : ماتنوم
راح نمر وهو يضحك ويمسح وجهه وزين راحت ورجع ينسدح وهو يهدد دحيم لازم ينام وفعلا نام دحيم بعد دقايق ودخل نمر من جديد بنومه
.................••............
عند ابو الهنوف وابو هذال
كانوا مستاجرين غرفه يرتاحون فيها
ابو الهنوف : ما ارتحت ياما جبتنا هالديره وسألت عن نمر وفتشت وراه وليتك طلعت بفايده ابد طلع الرجال احسن من خبرنا مليون مره
ابو هذال : اقولك اوجس ان وراه سر
ابو الهنوف : وش سروه !؟
ابو هذال: مدري ؟
ابو الهنوف : لا والله ماهو سر الا ردى ولدك وقلة عزومه هالمفتور الحيل
ابو هذال : اقولك هذا ماهو حتسي هذال
ابو الهنوف : الا هاذي ردات هذال محد يسويه غيره
وقف ابو هذال بغضب:لو نقول انه غلط ! وش بتعمل ماعاد بتعطيه بنتك!؟
ابو الهنوف : يا اخوك خاطرك عندي غالي بس هذال مايستاهل الهنوف والله والله انه حرام عليه
ابو هذال: ولييييه تحلف!؟
ابو الهنوف : لانه مايستاهل
ابو هذال: وتبيع خاطري!؟
ابو الهنوف : مابعتوه ولدك اللي باعوه
عدل فراشه وانسدح ونام بتعب تارك ابو هذال وراه متفشل
................••............
ومن بكره
صحى نمر على اصوات وازعاج وضحك وقف يناظر حوله وشاف محد فيه حتى دحيم سحب الجوال وكانت الساعه 11 الظهر وقف وهو يفتح الشباك والحال ان الكل مجتمعين تحت حتى حمد دخل يتروش بتعب وطلع بعد ما لبس ونزل يسحب نفسه لكن وقفه صوت والتفت وكان من المطبخ
................••............
بالمطبخ
طارق اللي كعادته يوصل الحلا للمطبخ بس استوقفه ان جود فيه وقرر يجمع شجاعته ويكلمها ودق الباب وهو صاد : جود
فزت جود بشعور غريب وعجزت ترد
طارق : خذي هالحلا مني
مدت يدها بتوتر واخذته وابتسم طارق : هالمره اعتبريه لك ويمكن للحين اذكر انك تحبينه
ابتسمت جود بخجل : مشكور
طارق : جود بكلمك بشي!؟
جود : وشو !؟
طارق : بكره ان شاء الله الملكه ، لكن انا خاطري اتواصل معك ونعرف بعض اكثر لكن يهمني ادري برايك فيني قبل
جود بهمس: وش رايي يعني !؟ لو ما انت تستاهل ماوافقت عليك !؟
طارق : بس استاهل
جود ماردت وهي مبتسمه وقرر طارق ينهي الموضوع ويروح : اجل دامك مابتجين تقعدين معنا خذي لك نصيب من الحلا وانا بروح
جود : تسلم
كان نمر يسمع لكن ما كمل وراح وهو مايبي يسوي شوشره دامهم خلاص بيملكون وزود عليه مايبي يخرب على طارق وابتسم بذهول اول ماشاف حمد جاي ولف بسرعه يغير اتجاهه بعد ماسلم عليه : حي الله حميد غريبه ماجيت تصحيني
حمد : كنت جاي
نمر بهمس: اشوى لحقت اجل
حمد:على وش!؟
نمر: على اني اصبح بوجهك
التفت حمد بضحك: ماهو سهل الشايب
ابعده نمر وهو يضحك وهو المهم يبعده عن طارق وجود: عاد لا تغلط تراي حبيب
حمد بهمس : ايه صح يشهد على انك حبيب سرور وهذال
نمر ابتسم وهو يتركه ودخل للمجلس وهو يسلم وجلس وهو متكتف
بدريه: نمر تبي فطور !
نمر : لو تشوفين انه ضروري جيبيه !
بدريه متعوده على الاجابات المبهمه وقامت تحضر الفطور
ام طارق : نمر اليوم تعشى عندي !
نمر: تسلم يدينك وبيت عامر لكن بروح بيت ابوي
ام طارق : بيتي وبيت ابوك واحد
ناظرها نمر بهدوء : يمه يمه خلينا من الصبح هادين تدرين لا بيتك بيت ابوي ولا بيت ابوي بيتك وزود عليها كلها ماهي بيتي
ام طارق : وش اسوي لك انا زود اللي سويته عشان ترضى
نمر : لا تسوين شي يمه بس صيري ام وصيري بدريه
كان يقصد ان من يوم هو بزر بدريه مهتمه فيه اكثر من امه الى الان وبدريه اخذه دور امه بكل شي لذلك بدريه تفرق كثير
كان بيطلع بس شاف بدريه جايه بالفطور وجلس عشانها ومن بعدها عم الصمت ووقفت ام طارق بزعل وهي تنادي طارق : يلا بنروح
ابو ادهم: اجلسي يابنت الحلال
ام طارق : بيتي اولى بي من هالكلام
التفت طارق بعد ما سلم على نمر: وش صاير
ام طارق : امش وانا امك امش الظاهر اني ماعرفت اصير الا امك
طارق استغرب بس عرف ان اكيد تهاوشوا هي ونمر
حمد بهمس: قلنا صرت ذرب لكن ويييين ابو طبيع مايجوز عن طبعه
نمر التفت بغضب: عشاني ما اجوز ابلع العافيه
سكت حمد وهو يضحك وبعدها وقف : انا بروح بعد تبون شي
الكل: سلامتك
نمر وهو مايناظر: خلك قريب جوالك
حمد : ليه ؟؟
نمر : عشان الوقت ياحمد
سكت حمد بس بعدين فهم ان نمر قصده انه يسابق الوقت ويمكن في اي لحظه يظطرون يرجعون لحايل
طلع وطلع من بعد نمر ودحيم للحاره
................••............
في بيت ابو الهنوف
طلعت سلطانه تدور الهنوف وشافتها كالعاده قالبه السطل وتراقب الشارع من فوق الجدار
سلطانه: انتي مالتس وجهه ماتستحين تهايقين على الناس
الهنوف لفت وهي تنزل طرحتها: وش نوحتس واقفتن ببلعومي اشوف ابوي وينوه ابطى!
سلطانه: قالتس بينام !
الهنوف : ماني مرتاحه لين اعرف وش هالعله عامل
سلطانه : وش بيعمل يعني !؟ تلقينوه بايعٍ غلط بالدكان ولا مخسرهم كالعاده!؟
الهنوف جلست وهي تنفض جلابيتها وتعدلها : وش بيعمل يعني عنتر بن شداد ! والله لاهو رجلٍ يبرد التسبد( الكبد ) وله صيت مع الناس ويدخل بهوشه ولا يفكك بين المتهاوشين ابد بس منجضع( منسدح) تقل عجيز
ضحكت سلطانه: والله انتي خبله!؟؟ ليش تبينوه يتهاوش مع الناس !؟
الهنوفف : خاطري اسمع انوه ضرب احد هاوش احد له فعل بين الرجال ابد خامر يسد النفس
سلطانه: الله يعينه عليتس بس
صدت الهنوف وهي فعلاً تبي انسان له صيت هذال ماهو اللي تحلم بوه كانت بتكمل وتوصف فارس احلامها بس ما كملته علن كملته برسمتها
................••............
في سيارة ابو هذال
كانوا ساكتين وكل واحد ضايق من الثاني والتفت ابو هذال: قلبي يقول ننهج مره ثانيه يم ديرة نمر ونسأل الكل هاك الرجال مارتحت لوه
ابو الهنوف: مالك لوى يا ابو هذال لكن ماعاد انا ناهجٍ لهاك الديره ابد اللي نبيه سمعاناه وهاك الرجال انا شفت بعيني كل هل اهل الديره يكلمونه ويعرف الشارده والوارده واكيد انه عطانا الحقيقه
ابو هذال : والحل !؟
ابو الهنوف : بتسمعوه لا وصلنا !
سكت ابو هذال وهو محروق دمه وقاطعه اتصال هذال وابو الهنوف يفكر
................••............
عند نمر
اللي رجع يجلس على الجلسه اللي عند باب بيتهم وهو مايبي يروح الحاره ويحتك فيهم
ودحيم اللي معه سعف النخل ومسويه حصان ويركض ويغبر قدام نمر ونمر مستكن يفكر بشغل يشتغله
اخذ نفسه وهو يقول: دحيم وخر شوي كتمتني
رجع نمر يكح بكتمه لكن انكتم زياده وهو يشوف جواله يأشر برقم ابو الهنوف ووقف يهدي كحته شوي وبعدها رد : هلا والله يا ابو الهنوف هلا
ابو الهنوف : هلابك شلونك!؟
نمر: بخير جعلك بخير انت شلونك
ابو الهنوف : بخير .. اسمع يانمر
نمر: سم
ابو الهنوف : انا عرفت وش صار بينك وبين هذال وابيك تجي يم حايل لي كلام بتكلموه معك
داخ نمر اول ما سمع هالكلام غمض وهو يقول بضيق( حسبي الله عليك يا هذال ماينشد فيك الظهر ) رجع يتنحنح : وش صاير ياعم
ابو الهنوف : اذا جيت تبي تعرف حايل واهله.. فمان الله
سكر وبعدها بصم نمر بالعشره ان هذال هل السبحه وعلم بكل شي
اخذ اغراضه بسرعه وهو يسحب دحيم يدخله: ادخل ادخل ولا تطلع ابد ادخل
دخل ياخذ سيارته وهو ينادي بدريه تاخذ دحيم وطلع طاير لحمد
وصل مكتبه وهو مستعجل : حمد حمد قم قم
فز حمد : وش بك !؟
نمر وقف وهو يقوله وش صار وارتفع صوت حمد : قلت لك حبل الكذب قصير وش استفدت الحين
نمر: ما قلت لك ندمني ! بتخاويني ولا لا
حمد: وش لي شغل انا غيرك
اخذ شماغه وطلع لكن هالمره عطاه نمر المفتاح: سق انت ماعاد لي حيل
اخذ حمد المفتاح وهو يقول : انا متأكد ان حياتي بتنتهي على هالطريق والله صرنا من سكانه وحفظونا حتى اللمبات
نمر : حمد خلاص اعتبره اخر مشوار وتحديد مصير وبعدين خلاص تبت ماعاد اني مسافر سياره
.................••............
بعد ساعات
في حايل في بيت ابو الهنوف كانوا موجودين هذال وابوه اللي يحاولون يحلون الموضوع لكن استوقفهم دق الباب وراح ابو الهنوف يفتح وشاف نمر وحمد ودخل نمر اللي يشتت عيونه غصب عن هذال لا يذبحه
اخذ نفس وهو يرد السلام ودخلوا وجلسوا بتوتر وتقدم نمر اول ماحس بالتوتر: عم ابو الهنوف انا ادري انك زعلان مني ويمكن ضايق مني لكن العذر والسموحه لكن انا يوم رحت لهذال .. قاطعه ابو الهنوف: ادري ادري انك طلبت الهنوف وعطاك هذال
نمر زفر براحه ورجع ابو الهنوف ويكمل : بس انا يا نمر علمتك وقلت لك حتى لو الهنوف ماهي محيره ! سلومنا وعوايدنا ما تسمح اعطيك بنتي
ابو هذال بغضب: لكن انت ما فهمت وحست الدنيا ومن قالك اصلا ان من الاصول انك تاخذ البنت من ولد عمه
نمر : انا ما غلطت انا طلبته وهذال عطاني
ابو الهنوف : ماغلطت لكن ما اخذت بشوري
حمد : يا عم انا معك لكن نمر شاري قربكم
ابو الهنوف : يعلم الله ان نمر غالي لكن هذال ولد اخوي واغلى لكن بعد هاللي صار كله لا انت صح ولا هذال صح كان المفروض ترجعون لي وتسألوني
نمر : صادق يا عم
هذال: بس ياعمي
رفع ابو الهنوف يده : سمعت واجد لكن ردي هو ان الهنوف لاهي لك يا هذال ولا لك يا نمر
التفتوا كلهم ومسك نمر نفسه وانخطف لونه وصد بجمود
ابو هذال : وش تقول يا سليمان
ابو الهنوف : اللي سمعتوه بنتي الهنوف ماهي لهم
ابو هذال : بس هذا ما هو كلام !؟ انا قايلك ابي لهذال من بناتك
ابو الهنوف : وانا قبل قلت لك موافق لكن الهنوف ماعاد هي خيار له
ابو هذال : يعني !؟
كان نمر وده يشارك بس خايف يفشلونه لكن قال بطريقه ذكيه: ماقلت ياعم ان عندك بنت ثانيه
فز ابو هذال مايبي نمر ياخذ سطانه منهم مثل ما ابعد الهنوف عنهم : معصي دام ابو الهنوف رفض يعطي الهنوف اجل بنتنا سلطانه لهذال وش قلت ياخوي
انخطفت قلوب الكل واولهم هذال اللي لا مايبي سلطانه مايبيها
بس وقف ابوه يصر على ابو الهنوف اللي قال بهمس لابو هذال: وش يدريني مايعطيه احد ثاني مثل الهنوف
ابو هذال: لا والله مايعطيها ولو تبي بكره نملك لهم
هذال التفت بيعترض بس سكته نظره من ابوه
اما نمر كان مبتسم وهذا هو اللي يبيه وهو حاس بكرهه ابو هذال له عشان كذا تكلم في سلطانه عشان يرفض ابو هذال وياخذها لولده وحزتها لو يموت هذال ما يقدر يجي الهنوف
التفت حمد يناظر نمر اللي على وجهه الجمود مو واضح منه شي او يقدر يحزر ردة فعله
ابو الهنوف: اجل دامه كذا نشاور سلطانه
ابو هذال : ما يحتاج هي بنت عمه وهي اولى به
ابو الهنوف : ايه ايه لكن لازم تعرف
هذال التفت لنمر وهو مبسوط ان نمر ماهو اخذ الهنوف
لكن وقف نمر: دام هذا الكلام انا برجع لديرتي ويبقى غلاك يا ابو الهنوف بالقلب ان كتب الله نصيب وان ما كتب
ابو الهنوف : خلك يا نمر باقي لي معك شغل
وقف نمر وطلعوا ابو هذال وهذال اما حمد قرر يطلع برا احسن
نمر كان متكتف و واقف واللي يشوفه يحلف انه ماطق خبر لا للهنوف ولا ابوها ولا شالهم من ارضهم حتى لكن الداخل غير
ابو الهنوف : ابيك تعلمن الحين وشوله خليتني ورحت لهذال وطلبت منه الهنوف وانت تدري انها ماهي لك وليه ما اخذت من ديرتك وربعك وناسك !
تنحنح نمر وهو يعتدل بجلسته : يا عم انا خجلان منك وادري اني يوم تصرفت من راسي ماهي زينه لكن انا يشهد الله علي اني حبيتك وعزيتك وودي باللي يقربني منك بأي طريقه كانت ويوم دريت ان عندك بنات قلت اخطب منك وانت قلت البنت المحيره ياخذها ولد عمها ولا يزوجها االلي يشوفه مناسب قلت اكلم هذال لاني مابي اخسر نسبكم واخسر ناس مثلكم لكن الله اللي يكتب النصيب
واذا بتسألني انا ليش ماتزوجت من ديرتي هاذي لها اسباب واجد
ابو الهنوف : اول شي الله يحبك وانا والله اني احبك واللي سويته شجاعه لكن انت بررت لنفسك الحين ودمحت زعلي لكن الوكاد اني اسمعك في تبريرك الثاني وماوراي شي
نمر: انا ابوي وامي تزوجوا وهم عيال نفس الديره لكن مالله كتب نصيب وتطلقوا وضعت بالطوشه انا وشفت كثييير من اهل ديرتنا تزوجوا وتطلقوا والاسباب تختلف بس يجمعهم انهم تزوجوا عشان هم نفس القبيله ومايصير يطلعون برا لكن فالنهايه ما احد صبر على احد والناس تفرقت وانا ما تأخرت طول هالسنين الا مابي اطيح بهالمعمعه ويوم حسيت ان نصيبي عندكم وان البنت اللي تناسبني من بعيد قلت اكلمكم لكن الظاهر السبب هو السبب رحت الرياض ولا حايل
وياكم بيت انهد والسبب عادات وتقاليد وهذا ماياخذ الا من ديرته وقبيلته وهاذي ماتاخذ الا من ثوبها وغير هذا ما نقبل به لكن انا ما اشوف هذا الا ظلم وكل الناس خير وياكم واحد طلع احسن وافضل من ولد القبيله وولد العم وولد الديره ، وزي ماتعرف يقول الله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ) ومافيه ولا شي بالدنيا احسن من كلام الله واوثق ..
نمر صح يتكلم بالاسباب لكن يعرف يحركها ويلفها لمصلحته وكان له لسان طليق وفصيح وقوي مايظهر الا نادراً لكن ماسمحت له الظروف يطلع الا الحين
اما ابو الهنوف انهذل من كلام نمر وصراحته وثقته وببساطه اقنع ابو الهنوف وابتسم ابو الهنوف : وانت صادق ياكم واحد احسن من ولد العم والقبيله ودام هذا كلامك حرامٍ علي ارد عنك بنتي وانا ادري مثل هالرجال اللي قدامي لو جارت الدنيا على بنتي بيكون سندها ودام هذال يبي سلطانه اجل الهنوف لك يا ولدي
ما استوعب نمر ابد (شلون كذا ببساطه صارت له كيف هو ما تعب !؟؟ كيف الدنيا هالمره ماوقفت بوجهه!؟ وماكان يشوف كل اللي صار تعب لانه تعود على تعب السنين وانه بيموت ألف موته ماصار اللي يبيه ،بس لااا لسانه انقذه هالمره والغريب انه هو اللي دمره طول هال33 سنه )
ابتسم بجمود وهو راكد ومصدوم: الله يسلمك ياعمي والله يقدرني اني اكون عند حسن ظنك
ابو الهنوف ابتسم: ابد انت عند حسن ظني والله يبارك بصدفة جمعتني بك
وقف نمر يسلم عليه ويبوس راسه : اجل ياعمي انا بروح واجمع كل اهلي ونجي لبنتك جاهه
ابو الهنوف : يكفي يكفي انك جيت لكن جهز اهلك وتعال مع المملك وملك
نمر انهبل ( لا كذا كثيييير لا باقي باقي ) لكن كان متمالك نفسه : ابشر ابشر انا تأخرت على خووي والعذر والسموحه كاني زعلت ولا ضايقت ابو هذال وخربت بينكم
ابو الهنوف : ماعليه ماعليه ، فمان الله
طلع نمر لكن طلع جسد بس مسك يد حمد مستغرب وركب بهدوء وخاف حمد انه فعلا رفضه ؛ نمر وش حصل
نمر : عدد لي يا حمد قلي متى بغيت شي ولقيته بدون تعب وبدون سنين !؟
حمد ضاق صدره: نمر قلت لك الدنيا ما توقف على احد وبتلقى غيرها ألف وقلت لك قبل مالك بهالركض اللي ما وراه امل
التفت له نمر وهو يضحك : لا والله وراه امل واحلام وعهود لا واللله وراه الهنوف اللي ماطلعت من هالبيت اللي هي لي
ناظره حمد بذهول : وشو لك!
نمر: تخيييل تخيل انه بشهرين بس اخذت اللي ابيه تخيل اني ماركضت سنين ! ولا ضحيت بشي!؟ كذا كذا بكم كلمه صارت لي ، تخيل أني ما تعبت عشان اوصل
حمد : نمر تكفى هالوقت بذات احتاج اختصارك اختصر وقلي المفيد!
نمر ببتسامه : قال لي ابو الهنوف ان بنته لي واجيب اهلي واملك يعني كذا خلاص صارت من نصيبي
فز حمد وهو يوقف بذهول والتفت يضحك: في ذمتك في ذمتك
نمر: وربك ياحمد
حضنه حمد وهو يضحك: الله عليييييك مبروك مبروك
ابتعد نمر وهو يضحك: مدري كم مره بينقذ ابو الهنوف روحي
حمد: هالمره غييييييير غيير ، وبعدين وش اللي تقول ما تعبت من ثلاث ايام ما رحمتنا نطير رايحين جاين ومابقى تهديد ماهددته ولا بقى هواش ماهاوشته ونمر اللي مايكذب كذب مليون كذبه ! انت انهيتنا يارجل
ابتسم نمر برضا : هالتعب بعين الشقي قليل لكن عسى يستاهل
حمد : ماعليك يستاهل يستاهل ، وبعدين كيف اقنعت هذال با اختها
نمر: ما اقنعته هالمره ما قلت له شي بالعكس رميت الكوره في ملعب ابوه وهو اللي سجل الهدف بمرماه
حمد : يعني!! يعني انت قاصد انك تحرك غضبه وياخذ سلطانه عشان ما تاخذها
نمر هز راسه ب(نعم) ببتسامه
والتفت حمد : انا عمري ماخبرتك داهيه
نمر لف يناظره وهو يأشر بعصاه بضحك: وانا عمري ما بغيت شي وخليته لغيري
حمد : لكن اثبت انك تستاهلها بجداره
نمر : زين ان حظي وقف هالمره معي
حمد : ايه لكن الظاهر طارق بيفجر بنا الحين ويذبح حظك ويذبحني
نمر: ليه!؟؟
حمد :ناسي ان بكره ملكتهم !؟
نمر: اوووه اي والله نسيت
حمد : يحق لك
نمر : كم الساعه !؟
حمد : 10 بالليل ولا عاد لي حيله ارجع لرياض انكسر ظهري
نمر: اي والله مافيني حيل حتىى انا
حمد :اسمع نرجع طياره!؟
نمر: وسيارتي ؟؟
حمد : خلها ترجع عليها عريس
ضحك نمر : انا مستسلم سو الله تسوي
حمد : الله ينصرهم اول مره توافق من دون ما تقول ( حميد لا تغثني )
ضحك نمر وهو يرجع يفكر اما حمد راح يدور رحلات
ورجع : هاك ما لقيت الا الساعه 1
نمر: اووه بعيد !
حمد : والله صارت بعيد !؟ واللي من ثلاث ايام يقطع الخط رايح جاي !؟ ماصار بعيد
نمر :اقصد الوقت متأخر
حمد: ماعليك على ما نتعشى ونلف شوي يجي الوقت
نمر : زين زين
بدت دوامة حمد في المطاعم وكالعاده نمر ماله اي تفاعل بذا المواضيع
................••............
في بيت ابو الهنوف
دخل ابو الهنوف وهو ينادي : تعالن تعالن بحتسي معكَم
جات الهنوف تسند امها اللي قالت: وش نوحك يا ابو الهنوف
ابو الهنوف : اجلسن واسمعن زين
جلسوا والهنوف قلبها موجعها اما سلطانه كانت مرتاحه
ابو الهنوف : قبل مده صارت معي سالفةٍ محيره وتوجعن بتسبدي كل ما اذكره
الهنوف: سم الله عليك يبه
ام الهنوف : خير وش صاير !
ابو الهنوف ابتداء يقول السالفه لهم وان اخر القرارات ان هذال يبي سلطانه مايبي الهنوف وابو الهنوف زوج الهنوف نمر وكانت صدمه صدمه للكل بدون استثناء بس محد كان متاح له حق الاعتراض
سلطانه: بس يبه كيف باخذ واحد كان لاختي !
ابو الهنوف : انتي تسمعين الحتسي !؟ اقولتس مايبيه يبونتس انتي !؟ وبعدين عمتس طلبني وانا عطيتوه مقدر اكسر خاطره هالمره ولو ماسوات هذال ماكان زوجته الا الهنوف
سلطانه: بس !؟
ابو الهنوف التفت بها بحده: بس وشهو!؟ بتعصين رايي
سلطانه بحزن: لا اللي تبيه يمشي
الهنوف كانت فرحانه انه فتكت من هذال بس قلبها قرصها من نمر اللي من جيته طشر العالم كلها ووقفت بحزن على سلطانه: بس يبه تعرف ان هذال نذل مايستاهل سلطانه !؟ والدليل عملتوه هاللي عمله !
ابو الهنوف: انا اذا قلت شيّن محد يردن بوه !؟ اللي صار صار وهذا الكلام ونمر عطيتوه كلمه وبيجي باهله قريب ويملكون
الهنوف : يبه نمر ماهو منا ولا نعرفوه ولا ندري وش وراه
ابو الهنوف : انا ابخص منتس يا بنت
ام الهنوف : بس ماكانك استعجلت واخطيت
ابو الهنوف وقف بغضب : ماخطيت وانا ادرى بمصلحة بناتي
طلع وهو ادرى ان سلطانه القويه بتقدر تخلق من هذال رجال غصب عليه وتقدر تسند نفسها ما عليها من احد بس الهنوف الحبيبه الحساسه يبي لها من يحميها ويحافظ عليها
تزلزل بيت ابو الهنوف بهالاخبار وتشتت راحتهم
وركضت الهنوف الخايفه برعب من كل هالتغيرات وركضت تبي تداري سلطانه اللي كانت امها عندها وتحاول تهديها بس كانت سلطانه جامده وتقول : مايصير الا كلام ابوي لو انه يدفني مع هذال ما قلت لا
دخلت الهنوف وطلعت ام الهنوف تبي تشوف ابو الهنوف : سلطانه لازم ما نسكت
ناظرتها سلطانه بقوه: وش تسكتين عليّه !؟ ماهو هذا اللي تبينه وعملتيه !؟ ماتبين الفكه من هذال هذا هو طاح براسي وانتي خلييتس مع هالردي اللي من يوم ما عرفناه وانتي تهلوسين بوه وتراكضين من دريشه لدريشه توايقين عليّه والله اعلم وش صار عشان يركض هالمراكض كلوه ويحوس عمي وهذال ويبعدهم عنتس مع انه مستحيل وهذا غير روحتس لبيتوه ومن يوم نكستي ما انتي الاوليه
اتسعت عيون الهنوف بذهول ودخلت وهي تصك الباب بقوه: وش تحتسين بوه انتي !؟ خبله مجنونه ! لا يسمعتس احد ويصدقتس
سلطانه: ليه انا كذبت ولا تحسبين اني مانيب فاطنه لتس واشوفتس
الهنوف بغضب: اقصري حستس ( صوتك ) وجع يالللي ماتستحين انا اعمل هاللون ( اسوي كذا) واسود وجهه ابوي !؟ انا والله والله ما فكرت بوه ولا بينا شي مهبوله انتي
سلطانه بغضب: لو تحلفين بكل شي تلقينوه ما انا مصدقتس يا الهنوف والله لا يسامحتس على اللي عملتيه بي ورميتيني بوه
شهقت الهنوف : انا وش دخلن انا ما علمت شي!؟ .
سلطانه دفتها بقهر: روحي دوري محبوبتس على هالدرايش
طلعت وتركت الهنوف مفجوعه خافت خافت حيل وش بيصير لو احد سمعها وصدقها يالله وش بتسوي !؟ غمضت وهي تقول :حسبي الله عليك يابرق الشر
قالتها بقهر وهي تقصد ان نمر من يوم جاء برق معه الشر بكل مكان ماكانت تدري ان هذا لقب نمر الحقيقي
_______________________.
في المطار الساعه 1
بعد ما استقروا نمر وحمد بالطياره كان نمر ساكت ويعيد ويكرر ماهو مستوعب لكن دق الخطر بقلبه اول ما انتبه انه بدا بكذبه كارثيه كذبه كبييييره لو دروا بها بيضيع كل شي سواه
التفت يناظر حمد بس نام حمد ورجع لنفسه ضايق مايدري كيف بيدبر الكذبه
وش بيدبر بالضبط!؟ الشغل اللي قاله!؟ ويييين وهو لا شغله ولا عمله !؟ حب الناس !؟ تزيييف وين اللي يحبونه !
قصته المتخبيه؟؟ وبلاويه !؟ سوابقه والسجون اللي حفظها وحفظته!؟ اهل الديره! اكبر كارثه ماينتدبرون ابد ! ابوه وجده والكل كيف بيتصرف
اخذته الافكار وهو يفكر لين هبطو بالرياض ومد يده يصحي حمد ونزل يوصله لبيته ورجع لبيت جده مد يده يدور مفتاحه بس ما لقاه نساه بااسياره غمض بضيق وقرر يجلس شوي برا وهو يناظر كان كل شي محتار بعينه حتى نومه لف يناظر العصير اللي اشتراه حمد اللي يحبه وللحين هو معاه وكان ما يحبه نمر بس اضطر ياخذه كان عصير تفاح بعلبه قزاز
انسدح على الجلسه يفكر بس بدون ما يحس بنفسه صار بسابع نووومه وارتمى تعبان مهدود حيله
.................••............
من بكره في احد صباحات الديره الغريبه
ركض سرور يناظر !؟ بنمر اللي منسدح عند باب بيتهم على الكراسي !؟ وقدامه علبه هالعصير ووضعه مايطمن لكن الكارثه ان احد الشياب قرب وهو يناظر العلبه بتدقيق وهو يضبط نظارته وصرخ فجاءه: اعووذ بالله منك يالمخزي اعوذ بالله منك ومن شرك حسبي لله عليك ان كانك تبي تخرب ديرتنا يالداشر
فز نمر اللي طلعت عليه الشمس وهو نايم وصاقعه براسه ووقف لكن داخ بسرعه من الشمس ومسكه سرور
يسمعهم نمر يتحسبون ويهاوشون وصراخهم حوله لكن ماقدر يركز يحس راسه ينبض مب قادر يشوف الدنيا تلف فيه ماكان يشوف سرور زين حتى والشمس قويه عليه وراسه مكشوف لكن داخ وسرور يناديه ويحاول يصحيه بس وين!؟ ركض يجيب مويه ويرش عليه بس نمر ماهو معه كان يدوخ لكن مع ذلك كان يسمع طراطيش كلام يقول ( الداشر!؟ سكررررران بديرتنا سكران فوق شينه قوة عينه سكران )
وقف يبي يمسك هاللي يتكلم بس ما اسعفه جسمه اللي تعرض لضربة شمس وهالمره طاح ولا شاف شي
انفجع سرور وهو يناديه : نمر نمررر
ابعد وهو يركض يدق الباب وطلع ابو ادهم مفجوع: سرور علامك !
سرور: نمر نمر
ابعد الجد بقوه وهو يناظر التجمع ابعدهم وهو مصدوم وركض لنمر وهو يرفعه وسرور ركض ينادي حمد
التفت ابو ادهم بذهول اول ماسمعهم يقولون: هاذي اخر فعوله الردي !! سكران
ابو ادهم: قص يقص لسانك تعقب نمر ما يسويها
ابو محمد : لا والله سواها وسوا اكبر منها الله يفكنا شره
اقتحم الصفووف حمد المفجوع : نمر وش فييييه
سرور: مدري طايح هنا وصحيته وكان دايخ وبعدين طاح غشيان
حمد : جب السياره جب السياره
ركض حمد يسند نمر وهو مايدري وش يقولون ووش يخربطون واخذه للمستشفى وجاء طارق اللي يركض مستغرب : وش فيه نمر !؟
حمد : مدري مدري
دخل له طارق وهو يكشف عليه ورجع وهو يسمع سرور ينقل التفاصيل لحمد اللي تذكر العصير وانفجر معصب : انهبلتوا ماعاد فيكم طب ! وانت ماتعرف العصير ياثور
سرور: الا الا اعرفه بس انا ما انتبهت انا لهيت بنمر
طارق : وش ذا الكلام!
حمد: صحى نمر!
طارق: بيصحى الحمدلله بس ضربة شمس تعرض لها لكن مدري وش السالفه!؟
حمد : انا بعد مدري وش السالفه لكن اللي اعرفه ان اللي مع نمر عصير تفاح لا خمر ولا بطيخ
طارق: وش خمره!؟؟
سرور : اهل الحاره اول ماشافوا نمر طايح شافو جنبه علبة قزاز فيها العصير ويحسبونه خمر وقاموا يقولون انه سكران
طارق : وش ذا الكلام !؟ صاحين انتم كل واحد يحكم من راسه !؟
حمد : اصبروا بس اصبروا لين يصحى نمر وبعدها نعرف وش منومه عند الباب
طارق : الله يعينه هالنمر بس
سرور تردد : طيب عشان تقطعون الكلام سووا لدمه تحليل وروه كل من يتكلم
حمد ناظر طارق اللي قال : شلون اصلا بنرضى نمر مايسويها !
سرور: ندري بس لازم الناس ما تسكت عشانك انت يا اخوه شهدت له
حمد : انا اقول لو سويناه بيطربق الدنيا فوق راسنا
طارق كان متردد اما سرور كان وده بس يثبتون لان الناس ما تجمعوا على نمر الا بعد ماشافوه عنده ويهزه ولو صحى نمر وقالووا ان سرور اول من شافك اكيد بيذبحه ويعتبره هو اللي طلع الكلام
طارق : انا اقول سرور هالمره صدق
حمد : انا مالي شغل بالموضوع ابد
طارق : خلها علي
دخل طارق وسحب من دم نمر شوي واخذه لتحليل لان نمر لو يحلف مليون يمين ما يصدقونه
_______________________.
في بيت ابو ادهم
اللي دخل وسكر الباب بينه ويين اهل الديره اللي اكلوه بالكلام وجلس وهو يسمع بدريه تسأل
عن نمر اذا هو بخير او لا ماهمها اللي ينقال فالنهايه ما تصدق ابد ان نمر يسويها
كان الجد بين الشك واليقين اذا فكر بسوابق نمر بيقول لعبوا عليه عيال الحرام وخصوصاً انه من ايام يغيب ويغط ولا احد يدري وينه
واذا فكر بتربيته يحلف ان نمر ما يسويها
في المستشفى
صحى نمر وكان تمام ويسمع طارق يتكلم عن اللي صار له بس اول ما التفت وشاف سرور فز وهو يتذكر كل شي لا والله يتذكر بس كلمه وهي ( سكران)
ابعد طارق وهو يسحب سرور : وش وش وش وين لقيتني !؟؟
سرور وهو يفكك نفسه : والله ماقلت شي هم اللي قالوه
نمر: وش قالووا ووش شفت انت
سرور: والله ماصار الا اني طلعت زي العاده بفتح البقاله تعرف انه رزقي وحلالي ولازم اصحى بد.. صرخ نمر : اختصر اخذ الله عمرك اختصر
سرور : المهم شفتك مرمي على الجلسه وشكلك ما انت طيب قلت اصحيك عن الشمس ويوم قربت وناديتك ماصحيت ودريت ان فيك شي بس ابو عزوز هو اللي شاف العصير وهو اللي قال انك سكران بعد ما صحيت وكنت تتمايل من الدوخه
دفه نمر وهو يمسك راسه : هذا اللي ناقصك يا نمر هذا اللي ناقصك
حمد : نمر اذكر الله و قلي وش منومك عند الباب
نمر: القرادده القراااده
سحب المغذي من يده وهو يرميه وسحب طارق يده بسرعه: نمر بشويش هذا انت نزفت
نمر : وخر عني
اخذ الشاش يضغط على مكان المغذي وطلع وحمد يناديه : اسمعني اول اسمعني
نمر : مانيب سامع ياحمد انا من وين ما اطقها عوجا لكن والله والله لأنهيهم عن بكرة ابيهم
ماكان نمر يقدر يصبر وخصوصاً انه كان جاي يعدل اللي خربان ويبدا من جديد كان داخل لديره عريس كيف يطلع منها سكران
ركب سيارة حمد وهو يقول : رح لديرة
ركض طارق وهو يركب معهم : نمر اهداء ما تنحل الأمور كذا
حمد : نمر انت تبي تصلح الامور ما تبي تزيد الطين بله
نمر : لا انا اليوم اللي بقلب ديرة هالفلس طين بس اصبروا
حمد : نمر لا تنسى انت بتزوج ومب بصالحك هالمشاكل ترا ما صدقنا تمشي الامور بأقل الاضرار
التفت طارق باستغراب بس ألجمه صوت نمر : هذا انت قلته اقل الاضرار ! هاذي بذات انا ماني من اهلها انا يا تتجمع كل الاضرار فوق راسي يا يطير من يدي كل شي وقلت لك ماعمرها مشت معي بأقل الاضرار
طارق بهدوء: اتوقع هالورقه بتحل المشكله
لف نمر له : وش ذاااا !؟
طارق بتردد: تحليل دم وسليم
التفت لنمر بغضب وعيونه طايره فيه : وشووو انت محللني!؟؟ انت ! مصدق بعد ياطارق
طارق : لا والله مانيب مصدق لكن انا
نزل نمر اول ما وصلوا ومسكه طارق : نمر فهمني انا قصدي ادافع عنك واصد كلام الناس عنك
دفه نمر بغضب وهو يشقق الورقه: من قالك ابيك تدافع عني من قالك ابيك تصد كلام الناس !!! انا صديت هالديره كلها بلحالي!؟ يومك تنام بحضن امك
راح وترك طارق اللي انخطف لونه ماكان متوقع نمر يعصب ويتحسس لهدرجه والتفت له حمد بضيق: لا تزعل ياطارق انا قلت لك بيطربق الدنيا علينا
وقف طارق وهو يناظر الورقه بضيق لكن كمل وراح مع نمر ودخل نمر الديره وعيونه تقدح شرار وصلل للمكان اللي بالعاده يجتمعون بعد بالضبط قهوة ابو محمد دف محمد اللي كان قدامه ودخل
ووقف ابو عزوز يقول : بعد ولك عين تجي
نمر : لي عين اجي واطلع عيونك بعد
ابو محمد : اقولك اقصر الشر واطلع من الدكان
احد الشياب: الا اطلع من ديرتنا كلها يابرق الشر
تكهرب نمر من هالكلمه بذات : اقول اسكت الله والديره نصها قبور واموات والنص الثاني منافقييين
ابو عزوز : ان كان به اموات فهو بسبتك
حمد: اقصر اشر يا ابو عزوز تراك كبير ولا بنغلط عليك
نمر : اقول اسمعوا عاد علمٍ يوصلكم ويتعادكم والله لو ماتفكوني شركم لسوي بكم سوايا اليهود ما سووها
ابو محمد : وش فرقك عن اليهود وانت تسوي سواياهم
الشيخ ابو عبد الرحمن وقف وهو يمسك يد نمر :يانمر هالمره اسمعني ياولدي وانت تدري اني مابي الظليمه لاحد ولا ارضى ان هالمشاكل تصير
نمر: ماصار مني شي هم اللي تبلوني
الشيخ : بسألك بالله العزيز وانا ادري انك بتصدقني هل فعلاً كنت سكران
نمر انجن : والله ما كنت سكران لكن والله لقص لسان اللي ركبني هذا الذنب واعرفوا زين اني لو بخاف بخاف من الله ولا انتم سلق ما تسوون التاليه ... سكر فمه الشيخ : يانمر اتق الله ودامك حلفت اجل هذا بينك وبين ربك
ابو محمد: مانبيه بديرتنا يطلع لابوه لو فيه خير
نمر : اقصر الشر يا شايب ابليس لا والله لطلعك محمل
ابو عزوز: دامه يحلف وش هاللي شفناه !؟
سرور ركض: عصير عصير بس مانجيبه بالديره انا اعرفه زيين بعد ونمر ناسي مفتاح وجلس يحتري جد..
سحبه نمر يسكته: ما طلبت منك تتكلم عني انت وعساني اسكر بنص هالديره والله ماتفرقون معي لكن والله وهذاني احلف والله يشهد والدنيا تشهد لو اذني تسمع احد منكم يتكلم بحرف علي مره ثانيه والله لاخليه يهاجر وراء سبعة بحور ( يعني ابعد مكان فالدنيا) من حر ماجاه مني
ابعد الكل وطلع وهو يدف اللي يواجهه واتجهه لبيت جده دف الباب ودخل وهو يدور بعيونه جده اللي وقف: نمر؟؟
نمر: لييييييه متوزي ببيتك ومقفل البيباااان ليييييه ! وكأن عليك عار
ابو ادهم التفت يناظر حمد وبعدها ناظر نمر: انت بخير!؟
نمر: ماني بخييير ماني بخييير ويني وين الخير وانا اعرف هالديره
بدريه: نمر وش صار لك عسى مافيك تعب قوي !
التفت نمر يناظرها وشافها مهتمه فيه لكن ماشاف هالاهتمام بعيون جده اللي كان خايف ان نمر مسويها
اتجهه لجده وهو يشوف بعيونه النظره اللي ما تمنى انه يشوفها ( الشك) قال بهدوء: شاك فيني !؟ ولا بتربيتك!
ابو ادهم: لا والله مانيب شاك بك لكن ابي اعرف وش اللي صار
ضحك نمر بضيق: لا والله الا شاك لكن انت تدري اني ما اكذب وتدري اني ما اقبل على الحرام ولو اني برق شر وقاتل لكن كفيت وفيت يا جدي ماقصرت يمناك طول السنين
دخل نمر بغضب الدنيا ماكان وده احد يصدق فيه ابد اخذ كل اغراضه وهو متجاهل رجاء بدريه وطلب دحيم مايشوف من غضبه وطلع من بيت ضمه 33 سنه وطلع من هالديره اللي ما جابت خير له ابد
كان ساكت وحمد يسوق مايدري وش يقول لكن ماله حل الا انه يسكت
بعد شوي تكلم نمر بثقل: ودني بيت ابوي
حمد: وش رايك تجي بيتنا
نمر: حمد لا تغثني
حمد ابتسم يخفف التوتر: ما نسيتها حتى الحين
ضحك نمر بضيق : والحقيقه ان الكل يغثني الا انت
حمد: دامني ما غثك تعال معي وش تبي بأم حمدان وقشرها
نمر: على الاقل هي وحده وماتعرفني لا ولله ما تعرفني وحتى لو غثتني عادي البلا منا وفينا يا حمد
حمد :ترا والله محد مصدق بس
نمر: خلاص سكر هالسيره
وصل بيت ابوه وهو تعبان وقف يدق الباب وحمد واقف بطرف وانفتح الباب ودخل نمر وراح حمد
.................••............
عند رهف
جالسه تقرا وسمعت الباب ولفت تشوف مافيه احد الكل برا وطلعت تفتح وابتسمت: هلا والله بأخوي اللي نسانا
ما كان نمر يقدر يبتسم بس قرب يسلم عليها: نساك الضيم والكدر يا اخوك
رهف بحذر: كأنك ضايق
تنحنح نمر وجلس على اول كرسي: لا انتي وشلونك ووين الناس !
رهف : حمدلله بخير والناس كل واحد طالع يخلص له شغل وانا جلست وزين اني جلست وانت جيت عندي لك مفاجأه
نمر رفع راسه يناظره بجمود : مفاجأه!؟؟
رهف تفشلت انها تسرعت توه عطاها وجهه وبسرعه دخلت كذا : اقصد يعني شي بيعجبك
نمر: وشو
رهف: دقيقه
اختفت رهف 5 دقايق ورجعت وهي معها الشاهي ومبتسمه : من يوم رحت وانا احاول اعرف اضبط شاهيك لللي تحبه يعني نقول عرفت بس نشوف تقيمك
ابتسم نمر بخفه : نشوف
صبت رهف وهي تمده وتنتظر بحماس اخذه نمر وبعد ماذاقه ماكان مضبوط تمام بس يمشي وضعه
رهف : هاه؟؟
نمر: لك شرف المحاوله
رهف: يعني مب حلو !
نمر: حلو بس يبي له
رهف : ابد علمني واسويه
نمر : اجل قومي
وقف نمر اللي كان يبي يشتت افكاره وقف وهو يعلمها ورهف تكتب عشان ما تنسى وابتسمت: المره الثانيه بسويه زي ماقلت
نمر: زين
اخذته وجلست وهي تسولف بهداوه ونمر متكي وهو غااااارق بأفكاره وتحسه مهموم بس ماتدري والسبب وقف وهو يقول:شكلهم مطولين!؟
رهف: يمكن شوي ادق عليهم!؟
نمر: لا لا اصلا بنام شي اذا جو خير
رهف استغربت كثيير بس ما قالت شي وراح نمر للغرفه ودخل وهو مايبي ينام يبي يهرب يبي كل شي ينتهي
................••............
في بيت ابو الهنوف
كانت الهنوف واقفه بالمطبخ تناظر سلطانه اللي كانت قمه في الصمت والقوه وهي ما تكلمها
الهنوف : لين متى بتجلسين طنيانه !؟ ( زعلاانه)
سلطانه ماردت وطلعت وهي للحين ما تكلم
لحقتها الهنوف : اكلمتس انا ؟
سلطانه: قلت لتس اللي عندي !؟ وش عاد تبين ! هذا انا راضيه واكله تبن عشان ترضين انتي فكيني شرتس وخليني بمصيبتي
الهنوف: انا اختس الكبيره وشلون تقولين لي تسذا
سلطانه: ليت كبرتس بعقلتس ماهو رداتس
الهنوف انقهرت ومدت يدها بغضب وضربتها بدون ماتحس بس ببرود الدنيا قالت سلطانه: سوي اللي تبين لكن بينتقم منتس ربي
راحت وكان المفروض تبكي بس اللي بكى الهنوف مقهوره شلون تكلمها اختها كذا !؟ وشلون تتهمها
ودخل ابوها وكمل القهر وقال : اجهزي يا ام الهنوف يبي يجي ابو هذال بعد المغرب ومعه هذال يملكون على سلطانه
اختفت الهنوف بغرفتها ماتدري وش تسوي وكيف تنقذ سلطانه وطلعت وهي تبكي : يبه
فز ابو الهنوف : افا وانا ابو الهنووف علامتس تبكين !؟ من مزعلتس
الهنوف: يبه تكفى انا راضيه اخذ هذال ولا تزوجه سلطانه يبه هذال مايسوى
ابو الهنوف ابعد بضيق: امسحي دموعتس وانا ابوتس ومايصير اللي تقولين
الهنوف: بس سلطانه ماتبيه
طلعت سلطانه بقوه: من قالتس هالحكي !؟ انا بنت ابوي ولا تعدا كلامه وشوره وحدوده وهذال ولد عمي مهما تردى احسن من الغريب
كانت رسمياً ترمي الهنوف بالكلام والتفت ابو الهنوف: كفو عليتس بنيتي هذا عين الصواب
وقفت الهنوف بصدمه وحزن وابعدت دخلت الغرفه وهي ماتدري وش ينتظرها ولا وش تنتظرر الا شي واحد ان الله يفكها من نمر مثل ما فكها هذال
................••............
في بيت ام حمد
كانت تجهز جود عشان ملكتها الليله ومحد يدري باللي صار مع نمر ابد
دخل حمد بصمت وجلس وهو يسمع التحضيرات بس ماله خلق كل همه يحل مشكلة نمر
ام حمد: حمد وش فيك ؟ وش يبي فيك سرور
حمد ناظرها بهدوء : نمر تعبان شوي وديته للمستشفى بس هو بخير
ام حمد جلست بخوف: عساه ماهو مخطر !؟
حمد: لا لا ضربت شمس
ام حمد: حمدلله اجل بسيطه
حمد : بسيطه يمه بس كلام الناس بسيط!؟
ام حمد: وش صاير يا حمد نمر مسوي شي !
ضحك حمد: ابد هذا دايم السؤال نمر مسوي شي وهو المفروض( نمر بخير !؟ ) لكن نمر بخير
طلع حمد اللي من كثر مايجلس مع نمر صار غامض مثله وركضت ام حمد للجوال تكلم بدريه الي قالت لها السالفه وهي تبكي ان نمر راح
ام حمد : ماعليه يا بدريه وين بيروح يوم ويرجع نمر ماله غناة عنكم
بدريه: يا ساره نمر ماله غناه بس له قلبٍ تأذى
ام حمد: ما عليه نمر اقوى وصدقينني يومين ويرجع ويتهاوش مع اهل الديره كلهم ودامك تقولين حلف وصدقوه معناته وضعه زين
بدريه: حمدلله انه راح ماسمع ان امه بعد مصدقه فيه
ام حمد: الله يهديها ويحنن قلوبهم على بعض
بدريه: انا بروح اشوف ابوي
ام حمد : طيب
سكرت وهي متضايقه بس واثقه ان نمر بيمشيها
.................••............
في بيت ابو حمدان
وصلوا واول ماقالت رهف نمر فيه ونايم تكهربت امها: وشلون يعني!؟ نايم
ابو حمدان: وشلون ينامون الناس!؟
رهف : بس يبه نمر جايب معه شنطه وواضح بيطول
راكان: والله زيين اجل
ام حمدان: وشو اللي زييين تبونه يجلس على قلبي!؟
ابو حمدان: قلت لك ان تكلمتي زود بتندمين
عدنان: رهف لايكون جاي من سفر وبيريح ويمشي
رهف : لا ما اظن
ابو حمدان: زين زين جهزوا الغداء وصحوه
راكان: انا بصحيه
ابو حمدان: عدنان اتصل بحمدان يجيب زوجته وعياله ويجي
عدنان:ابشر
راح راكان ولحقته رهف : راكان
لف راكان : وش فيك!
رهف : اسمع نمر كان زعلان مره مدري وش فيه بس انتبه
راكان: صاير شي!؟ قال شي
رهف: لا بس حسيت
راكان : زين بنتبه وعساه مايسوي لي شي
دخل راكان ووقفت رهف تنتظر اما اثير كانت تسمع بغرابه !؟( وش يسوي نمر براكان ليه مخوفه!؟ معقوله طاعتهم لهم بسبب معقوله نمر مسوي لهم شي)
.
دخل راكان الغرفه بهدوء واتجهه لنمر وهو يوقف عند راسه وقات بهدوء حذر: نمر نمر نمر
فز نمر وهو يناظره بعيون حمرا : راكان!!؟
راكان: ما عليه روعتك بس يوم درينا انك هنا قلنا ابد ماينزل الغداء الا معك
نمر وقف وهو يطق رقبته : زين زين
اتجهه للحمام يغسل وطلع ماشاف راكان موجود وطلع وهو يعدل شعره وشافهم فارشين على الارض وينتظرونه وهم مايفرشون الا اذا نمر فيه
نمر: سلام عليكم
الكل : عليكم السلام
اتجهه لابوه يسلم عليه وبعدها اتجهه لحمدان ومن بعده عدنان اللي اسرع يسلم قبل راكان: هلا بالمنقذ هلا بمحرر الاسرى
قطب نمر حواجبه ناااسي: منقذ!؟
قرب راكان وهو يسلم : يقصد يوم حررتنا من عقوبة ابوي
نمر : اييه وعساها بس ثمرت
راكان: لا ابشرك ثمرت بقوه بعد
نمر : زين
حمدان: وينك غاط يا نمر ما تنشاف
نمر : مشغول هاليومين
ابو حمدان: ماعليه ماعليه المهم تجي
نمر اللي كان واقف وقبل يجلس تقدمت اثير تسلم عليه وحاتم وريان سلم وجلس وهو ماسلم على ام حمدان اللي من البدايه صاده عنه
اجتمعوا على السفره وقالت ام حمدان: حمدان وين زوجتك يمه!؟
حمدان: عندها امها
ام حمدان: زين اجل
كان نمر متكي بقبضة يده على فخذه ورفع راسه وهو يسمع السوالف وابتسم على عدنان اللي لازم يحارش ابوه
ابو حمدان: انت بتسكت ولا بحبسك
ابتعد عدنان يضحك: خلااص هذاك اول الحين المنقذ موجود
نمر: انا ماني مسؤول ابوك ويربيك
عدنان: يا مسرع ما تجحد يا شيخ
راكان : ماعليك منه ! يقولون معك شنطه عساك بتبات عندنا
ابو حمدان: اي والله راكان صادق
نمر : هذا اول اخباري يبه ان شاء الله اني بجلس عندكم فتره
ابو حمدان: زيييين زييين هذا والله الخبر الزين
ام حمدان: وش صاير بالدنيا !! غريبه مخلي بيت جدك
نمر وهو مايطالعها وقال بإستفزاز : والله شفت انكم مرتاحين قلت اجي اشوف وش اقدر اسوي
ضحك راكان بتوتر: ماتسوي الا كل خير
حمدان : دامك تقول ان هذا اول اخبارك اجل وش الثاني
تنحنح نمر وهو راكد :ثاني الاخبار جهزوا انفسكم نبي نروح كلنا لحايل
ابو حمدان:وش نبي بحايل؟!
نمر بهدوء : بنروح عشان ملكتي
وقف صوت الملاعق والكلام الهدوء عم على الكل يناظره بأستغراب وصمت مو اي صمت لا كله اسئله واول سؤال يدري به نمر ويعرفه وهو ( من هالخبل اللي يزوجه بنته )
ابو حمدان: شلون كذا !؟ ملكتك ومتى خطبت وراء ما قلت مب انا ابوك !؟
نمر رفع راسه ببتسامه وضحك: وليه مستغرب تشوفه شي مهم الخطبه ؟
حمدان: الله يهديك يا نمر اكيد شي مهم هذا بداية مستقبل
نمر زاد ضحكه: طيب ماهي مشكله حتى تسجيل المدرسه كان مهم وكان بداية مستقبل ما اذكر ان ابوي هو اللي سجلني !؟ وعادي بعد اذكر ان المولود من المهم يأذن ابوه في اذنه وهي بعد بداية حياه ما قالوا له انه اذن ، والصلاة بعد بداية عمر ونهايته ومهمه ولا علمني ابوي فيها !؟ ياما بعد ضروريات ماكان ابوي حاظر ! بتوقف على الخطبه
نمر كان مايفوت الفرصه اللي يعاتب فيها ابوه ماهو من عقوق بس من قهر وضيق لكن بدون ما يبينه
ضاق ابو حمدان وقال : المهم انك قادر تسويها كلها بنفسك ما تحتاج احد تستند عليه ودامك خطبت ومشت امورك ابد اروح معك لحايل ألحق على اخر مهماتي
راكان يضيق صدره من هالكلام عشان كذا وقف وهو يتجهه لنمر بفرح : مبروووك يا شيخ مبروك مابغيت تزوج ايه كذا فرحنا فيك
نمر رجع يضحك ما كأنه كسير: يبارك فيك يا راكان والعقبى عندك
راكان : امييين
عدنان: ادع لنا بعد يا شيخ
الكل بعد راكان صار يبارك اولهم رهف المتحمسه اما ام حمدان كان السؤال المهم بالنسبه لها قالت: وبتسكن هنا ان شاء الله ؟؟
نمر ناظرها بحده: ايييه واذا ودك وتحسين تحتاجين حبة ضغط ولا شي من بدري
ابو حمدان: بس خلاص نمر في بيت ابوه و ام حمدان في بيتها وانتهينا والله يتمم لك يا نمر واذا بغيت فوق جناح حمدان اللي قبل بجهزه لك بكل مافيه وانت تستاهل وبعدين اذا حبيت تطلع مثل حمدان براحتك
ما قال نمر لا لانه بوجهة نظره يشوف ان ابوه لازم يعوض كل شي ماسواه له كل شي حتى المصروف : الله يقويك
حمدان : ومتى زواجك
نمر : اذا ملكت حزتها فكرت
عدنان: يا غااامض يا خطييير لكن من الحين اقولك انت قدوتي
ام حمدان: خلك بنفسك ودراستك انت بس
ابو حمدان: طيب علمنا التفاصيل ! خطبت مع جدك ولا مع من
نمر : لا لحالي
طارت عيونهم من جديد وكل واحد يقول بنفسه ( وش ذا الثقه على كثر مافيه بلاوي رايح يخطب لحاله )
اما ابو حمدان كان ساكت وهو خايف ان اللي مزوج نمر ( من ربعه الداشرين مثله )
بس محد كان يقدر يعترض او يفكر بصوت عالي
راكان : طيب متى بتروح !؟
نمر : بكرهه او بعد قبل العيد
ابو حمدان: الله يكتب اللي فيه الخير ، ومن بيجي معنا!؟ نمر: حمد بس
هنا الكل تأكد ان نمر هالمره شايل حملته على بيت جده كله وقرروا يسكتون
ابو حمدان: اجل انا برتاح شوي
وقف وطلع وقف حمدان: وانا بعد
بدو ينسحبون شوي شوي لين ما بقى الا رهف
اما راكان وعدنان بما انهم مسحوبين مع ابوهم من الصبح يحتاجون يرتاحون
التفت نمر لرهف: اذا تعبانه روحي ارتاحي
رهف: لا مو تعبانه ابد بالعكس انا مرتاحه وزين انك جيت اتسلى معك شوي
نمر: اجل جيبي الشاهي اللي علمتك وتعالي بالحوش
رهف طارت عيونها ( بيجلس بالحوش بعز الشمس !؟؟) نمر : فيك شي!؟
رهف : لا بس عشان ظهر وحوش! وزود عليه شمس
نمر : انا ما أقول اجلسي بنص الحوش وبعدين افتحي الشباك وشوفي فيه غيم ونسمة هوا
رهف : انت ابخص
طلع نمر وهو يناظر الجو كان حلو وسحب الفرشه يفرش وجلس بطرف وجت رهف وجلست وهي تقول : عادي أسألك سؤال شبه شخصي ولا تزعل وتعصب
نمر: على حسب سؤالك
توترت رهف بس قالت : وش اسم عروستك!؟
سرح نمر يفكر بالأسم( عروس ولي بعد )؟
لكن رجع تنحنح وقال: الهنوف
ضحكت رهف وهي تكرر الاسم: الهنوف الهنوف!؟
نمر: ماعجبك!؟
رهف: لاااا بس احاول اركبه مع اسمك الهنوف ونمر حلوه مره
صد نمر يخفي ابتسامته وهو ساكت وكملت رهف : طيب كم عمرها ! وهي صدق من اهل حايل ولا ساكنين فيه !؟
نمر تورط ما يعرف شي غير اسمها بس : ايه من حايل والعمر من عمركم
رهف : صراحه انا ما سأل كذا الا لاني مبسوطه ماهقيت ابد اني بحضر زواجك
التفت لها نمر بحده : ليه!؟ ما انفع اتزوج!؟ ولا ماني قد المقام
رهف : لااااا للاا مب كذا قصدي اقصد يعني انت شوي بينك وبين ابوي حزازيه وطبعا امي حزازياااااات وكنت اتوقع إنا نكون من الحضور مانكون اهل العريس يعني توقعت تبدي اهل جدك علينا
نمر سكت وهو يفكر بجده وشلون يتصرف معهم بعد اللي صار : يمكن الكل يكونون الحضور بس انتي اخت العريس اخت نمر لازم تكونين الاساس لو ما اطلع لحايل الا بك هذا يكفي
ضحكت رهف بفرح: والله ودي اسجل هالكلام واسمعه كل اللي يظلمونك
نمر: لا تسجلين ولا شي وصبي شاهي
صبت رهف مستانسه وهو عادي تكون ساكته بس تجلس معه تحبه بشكل كبييير ويفرق سكتت على جوالها اللي ورفعت ترد : هلا ريناد
ارتفع صوت ريناد : وينك يا شيخه عطينا وجهه
رهف : ماعليه انشغلت مع نمر شوي
ريناد هدى صوتها وابتسمت: امانه نمر جاكم ، وش اخباره اخو رهف الحبيب
ضحكت رهف ماتدري ان نمر يسمع : بخير بخير مبسوط ..ومن باب المجامله المعتاده قالت: يسلم عليك
التفت نمر لها وهو مقطب حواجبه وما انتبهت رهف
ريناد : كثري منها يسلم علي
رهف : يعني بخير
ريناد : هاه عسى مروق وهادي ما قصف احد
رهف : انتي وشلونك
ريناد شهقت: نمر عندك!؟
تنحنح نمر وهو يشغل زقارته
رهف: ايه ايه بس بعيد
ريناد: اجل بسكر لا يقول وش فيها هاذي ويعصب علي بعد انا عاد انا الوحيده اللي ماقاشرني
رهف ضحكت : زين
سكرت ريناد وهو يتناظر ببتسامه وهمست: بقول لابوي نروح لعمي
وقبل تحرك شهقت: اخاف يتهاوش مع نمر ! لا لا ماعليه كلهم يقوون على بعض بس المهم اشوف هالادمي الغريب
نزلت تدور ابوها
اما نمر سكت يفكر من ريناد هاللي تسأل عنه !؟ ويهمها ان كان بخير ولا لا ومروق ولا لا
رهف لفت له وهي ماهي منتبهه لشي
................••............
المغرب
في بيت ابو حمد كانوا يستعدون لكتب الكتاب الا حمد وطارق عند الباب ينتظرون !؟ مب معقوله نمر مايجي ولا يحضر ملكة طارق
طارق : تهقى انه زعلان مايبي يحضر ملكتي !؟
حمد: لا لا اكيد بيجي وين بيروح!؟ مايصبر في بيت ابوه
طارق : انا حاس انه زعلان ويفكر أني انا اللي طلبت التحليل
حمد : انا قلت لك انه بيقلب الدنيا وبعدين خلها على هاذي احسن لو درا إن سرور هو اللي اقترح السالفه وانت طعته والله والله لو مدري وش تسوي ما رضى
طارق : والمشكله زعلان على جدي بعد
حمد : مدري بس ودي يخيب الظن ويجي
وقفوا ينتظرون لكن وصل الشيخ ونمر ماوصل واضطروا يدخلون
................••............
عند الحريم
كانت بدريه هي اللي على الششباك تراقب اذا نمر بيجي او لا وام طارق ومشغوله بفرحتها بطارق
تكتفت وجلست وهي مالها نفس شي دام نمر ماهو فيه
................••............
عند نمر
كان جالس بغرفته وجالس بصمت وده يروح بس قلبه وكرامته تمنعه مايقدر يدعس على كل شي ويروح
شد على كفه بغضب وهو يقفل الجوال وانسدح مايبي اي شي ابد لكن رفع راسه على دخول عدنان وراكان
عدنان: اشوى صاحي
راكان: دخلنا بدون اذن بس قلنا نلحق عليك ودنا نطلع معك يعني نتمشى نتعشى
نمر صد : مالي نفس روحوا انتم
كسر القواعد عدنان ونط وهو يجلس قدام نمر: ماهو على كيفك يالمنقذ
طالعه نمر بغضب: لا يكون امشي على كيفك!
عدنان: لا محشوم بس اقصد غير جو ياخي
راكان : مقدرين إنا مب مثل حمد بس تسلى بنا
نمر لو جلس لحاله بتذبحه الحسافه عشان كذا وقف بصمت واخذ ثوبه يلبسه واخذ عصاه وشماغه والتفت : يلا
طلعوا مبتسمين وعدنان يعدد على نمر الاماكن لكن وقفوا وهم يشوفون ابو احمد داخل ومعه بنت
ماكان معه احد غيرها
ريناد ابتسمت انه قدرت تجيب ابوها وهي لحالها مامعها لا رنا ولا امها
اتسعت ابتسامها اول ما شد انتباهها نمر اللي بين عدنان وراكان وهو فارق بطوله عنهم
ابو حمدان: سلموا يا عيال على عمكم
سلموا كلهم بترحيب الا نمر بقمة البرود ووقف
ابو حمدان: عدنان قلهم يجيبون القهوه وانتي ريناد وانا عمك ادخلي عند رهف
لمعت عين نمر ورفع راسه على الاسم واستقرت عيونه بعيون ريناد اللي ماهي مقصره بزينتها
هي نفس ذيك العيون اللي يشهد بجمالها نمر صد بسرعه وقال: انا بطلع خلصوا وألحقوني
ابو حمدان: وين تقهوى معنا
نمر: لا لا بالعافيه
طلع لسيارته وفتح جواله وعلى طول داهمه اتصال حمد ورد: هلا
حمد : قلة هلا والله ! وينك ماجيت ملكة اخوك
نمر: لا تغثني انت ادرى
حمد: خبل انت ! نمر ما قلنا بتعدل كل شي !
نمر: وهم خلو بها مجال
حمد : اول شي طارق ماله شغل وبعدين حب ينفعك
نمر : ينفعني!! وين ينفعني بهالتحليل!
حمد: ياخي اعتبره تصرف بجهل بس قدر خوفه عليك
نمر : ماني بحاجة احد يخاف علي
حمد : تراك كسرت فرحته وهو ينتظرك على الابواب
نمر : لا ماعليه فرحته كامله مع امه وابوه
حمد : ترا هالقسوه ما تنفعك!
نمر :خلني قاسي ياخي انا مرتاح ، المهم بكره ولا بعده بنروح عشان ملكتي
حمد : يا سلام عليك ، مع مين بتروح
نمر: ابوي واخواني
حمد: وجدي !؟ وبدريه وامك!؟
نمر سكت وكمل حمد : ايه بتسكت اكيد ، وبعدين اترك امك على جنب ، جدي ! وبدريه وش ذنبهم !؟ تتجاهلهم من هالموضوع بذات وهم لهم عليك حق كبيييير وحياتك كلها معهم
خلنا نقول جدي غلب ظنه عليه وخاف لكن بدريه ماصدقت فيك بالعكس من ساعات متعلقه عيونها بالشباك تنتظرك وتسأل جيت ولا ما جيت !؟ مب من حقك ابد تبعدهم وتبدي بيت ابوك عليهم
نمر : واسكت على اللي صار!
حمد : ياخي اسكت مره وحده اسكت مب عشانهم عشان مصلحتك ! وبعدين ابو الهنوف بيقول وين جدك ؟ وين بدريه ! ووين امك وين الناس اللي عرفهم معك
نمر: انا ماني قايل شي بتقول قلها انت
حمد: وللله انا مابعد لقيت فارسه احلامي عشان اقول انت تعال وكلمهم مب شرط ترضى المهم عطهم خبر
نمر: لا والله ! وين اجي!! عند عبد الاله ( ابو طارق)
حمد: وليه ماتجي عند عبد الاله على قولك
نمر : ابعد عن هالفكره ازين
حمد: تعال بيت جدي طيب
نمر : اشوف ياحمد بكره
حمد : اليوم تعال عشان خاطر طارق لا تكسر بخاطره
نمر تردد لكن قال: زين زييين
سكر وهو يكرهه كسرة الخاطر والتفت لعدنان اللي جاء: نمر ابوي يقول اجلسوا مع عمكم شوي
نمر: اجلسوا مع عمكم طيب!
عدنان: وعمك انت بعد
مارد نمر اللي اتجه لطريق العاام: انا بوصل شغله
رجع عدنان بضحك وهمس لراكان: انا معجب بطريقة نمر اللي اذا ما حب الكلام طنش ومشى ودي اطنش بس مقدر
راكان: فيك دوده لازم لسانك يلعلع
عدنان مارد وهو يقلد نمر بضحك
................••............
في بيت ابو الهنوف
كانت الهنوف جالسه بالمطبخ على غير عادتها وهي ضايقه وحزينه وتسمع زغاريط ام هذال وهي تسلم على سلطانه بعد ما ملك عليها هذال
وقفت بضيق وهي تمسح دموعها ورجعت وهي تناظر سلطانه اللي واقفه بكبرياء وابتسامه وامها جنبها تقدمت بتسلم بس ابعدتها ورجعت ورا هي تمسح دموعها وقالت ام هذال بقوه وجهه : ماعليتس لا تبكين ان شاء الله يطلع رجلتس مثل هذال بس هذا هو من نصيب اختس
التفتت الهنوف بغضب : لا تحسبينن مضيقتن عيني على نصيبه الله يوفقها وانا الله يوفقني
سلطانه: ندري مانتس مضيقه عينتس وكيف تضيقينه يالهنوف
ناظرتها الهنوف بعين كلها دموع وهي فاهمه دقتها لها وانسحبت للغرفه بقهر وهي تدري ( الكل يفكر انها تبكي حاسده سلطانه عشان اخذت هذال اللي كان نصيبها بس ابد هي حزينه عليها )
اما هذال كان يسمع التهاني لكن مابيده شي مجبور يبتسم عشان ابوه
لكن صدمه ابوه اللي قال: عسى ربي يرزق الهنوف باللي يجبر قلبه
ابو الهنوف: رزقه الله والهنوف عطيته نمر
التفت ابو هذال بغضب: وشلون تعطيه نمر!؟ انت ماقلت ماهي لهم الاثنين
ابو الهنوف : نمر اثبت لي انه يستاهله وانا عطيته كلمه وبيجيب اهله وبيجي
وقف ابو هذال بغضب : ماهقيتك تسهج( يترخص )وجهي وخاطري
ابو الهنوف : خاطرك كبير لكن النصيب يصيب
طلعوا وهم ينادون امهم بغضب اما هذال كان من زمان مستسلم لنمر وخالص
..................••............
في بيت ابو حمد
الملكه اللي كانت عايليه فيها الكل تفاجئ من دخول نمر اللي قال : سلام عليكم
الكل:عليكم السلام
راح نمر يدق كتف طارق : مبروك يا دكتور جعلها زواجة الدهر
طارق : يبارك فيك بس..
نمر قاطعه مايبي يسمع تبرير: كيفك يا جدي
ابو ادهم: على خبرك
نمر : يعني مرتاحين
التفت لدحيم اللي ركض يسلم عليه ووقف جنبه
ابو حمد : اجلس تقهو يانمر
نمر: مشكور لكن انا جيت بقول كلام وبمشي وياليت الكل يسمع حريم ورجال
حمد تكتف وهو عجزان فيه خلاص ماعاد له حيله
ابو طارق : خير
نمر: حمد لاهنت ناد الحريم
دخل حمد يناديهم وبسرعه تجمعوا اولهم بدريه
نمر: كلامي اللي بقوله اخص به جدي اولاً وبعدها بدريه واعممه على الجميع ، كتب الله وخطبت وبكره ولا بعده ماشي لحايل عشان املك اللي وده يحضر معي يجهز ويبلغ حمد واللي ماوده ماعليه شرهه
محد نطق محد تكلم ولا حتى ارمشوا لين تدخل حمد : هو انه كنا بنقول لكم الخبر من بدري بس اللي صار صار
ابو ادهم: من ذي اللي خطبتها!؟؟ وخطبت لحالك
نمر : الحقيقه ماخطبت لحالي معي حمد و ذي اللي خطبتها على قولك هي بنت ابو الهنوف الكبيره تعرفونهم صح !
حمد اللي يسعى يعدل كلام نمر: ابو الهنوف اللي نقل نمر للمستشفى هو ماخطبنا لحالنا بس فتحنا السالفه بنجس النبض وقال دامكم جيتوا مايحتاج وجاهه وخرابيط وانا اعرفكم وكذا بس جيب اهلك وملك
ابو حمد : دامكم خلصتوا لحالكم ورا ما كملتوا
نمر : يقول حمد ! وش تقول ياحمد
استجاب حمد بسرعه وقال: الظفر مايطلع من اللحم وانتم كبارنا يعني لازم تجون معنا طبعاً مع ابو حمدان وعياله
ابو ادهم : اجل قل يا حمد حنا بنروح عشانا اهل نمر
نمر : اجل على بركة الله يا اهل نمر
والتفت لبدريه واتجهه لها وهو يطلعها بيدها من بين الحريم وطلع بها وقف عند الباب وهو يسلم عليها: مابي انقل هالخبر لك وكأنك غريبه والحقيقه انه انتي الاساس يابدريه وانتي بتجين معي من بد هالناس كلهم
بدريه ابتسمت تمسح دموعها: تبشر يانمر والله يبارك لك ويفتح طريقك
نمر : انتي وش قولك فيها!
بدريه: وش قولي ! ما اقول الا زين ما اخترت عقل وجمال والله يحفظها
نمر : زين دام هذا كلامك واجهزي انتي ودحيم وجدي انا باخذكم اذا جاء وقته
بدريه : زين
طلع بدون اي تفاصيل زياده وبدون اي وداع لكن وقف اول ما تذكر امه يبي يرجع عشانها بس هل هي اصلا مهتمه رجع وكابر على نفسه وراح لها يبوس راسها بهدوء : من دون ما يكون لك تخصيص انتي بذات بما انك امي لازم تحضرين
ام طارق ماعرفت تحدد مشاعرها بس قالت : اكيد بحضر اكيد
نمر : زين
راح يسلم على خالته ام حمد ببتسامه اللي جاوبته قبل يتكلم: ابد اول الحضور
نمر : دايم هذا مكانك
طلع من جديد رايح وهويفكر بهدوء كيف بيحكم ألسنتهم كلهم بدون محد يجيب العيد
في بيت ابو حمدان
كانوا البنات جالسين واثير تسولف اما ريناد ساكته تنتظر بس رهف تكلم عن نمر وصدمتها كانت كلام رهف: مدري وش ألبس بملكة نمر
التفت ريناد بقوه: اي ملكه!؟
اثير: تخيلي سبع البرومبا نمر بيتتزوج مدري من هالهبله اللي بتاخذه
ريناد : شلون !؟ ومتى
رهف: حبيبتي يا اثير !؟ ليه هبله بالعكس مدعي لها وانتي الهبله لانك لو تعرفين نمر زين بتشوفين النعمه
اثير: مابي هالنعمه ياخي
ريناد: انا اتكلم
رهف: ابد اليوم قال ملكته قريبه عاد مدري متى وتخيلي كلنا بنروح لحايل عشان ملكته متحمسه مره اشوف الهنوف
ريناد واثير: الهنووف!!؟
رهف: ايييه خطيبة نمر اسمها الهنوف
اثير: امداه عطاك الاخبار
رهف : انا اللي سألته
اثير: يييع ياشين اسمها واكيد هي شينه دامها رضت فيه
رهف: انا متأكده انها جميله
ريناد بهدوء: ليه! قال نمر شي
رهف : لا بس احس من ابتسامته انها حلوه
اثير: الله اكبر طلع يبتسم
رهف : اثير ابلعي لسانك
ريناد سكتت بضيق اجتاح صدرها كانت شبهه واثقه ان نمر ما ياخذه احد واكيد اذا حس بإهتمامها فيه بيحبها بس الحين ضاقت عليها وقفت وهي تعدل طرحتها اول ما نادها ابوها عشان يرجعون وتسمع رهف تودعها بس ما قدرت ترد وطلعت بس ماشافت نمر معهم
اتجهت لباب وفتحته بعد ماتسكر ورا ابوها وطلع بوجهها نمر وسيطر على الجو دهن العود ناظرته وهي هالمره ثبتت عينها بعينه
واهتزت عصا نمر اول ما برق له من عيون ريناد اثر دمعه يحاوطها الكحل ورموش عينها قطب حواجبه بأستغراب بس نزلت دمعتها يخالطها الكحل وصدت واتجهت لسيارة ابوها وتركت اثر دمعتها في بال نمر الللي دخل بسرعه وصفق الباب وهو للحين في باله شكلها مايدري ليه بكت بس ما ارتاح ابد
.................••............
في الرياض
دمعة ريناد نزلت حرقة بداية حب ماتت بداخلها اتجاهه نمر بس في حايل دمعة الهنوف نزلت بداية كرهه اتجاهه نمر
كانت تحس بغربه وهي موقادره تروح لسلطانه وتضحك معها مثل كل ليله كانت تشوفها زعلانه عليها مره ضايق صدرها ابعدت اللحاف عنها وطلعت من الغرفه كلها للحوش لكن راحت بعيد للمجلس عشان تبكي براحتها وجلست بأقرب مكان في زاويه واخذت بطانيه من درج الضيوف بس فاحت منها دهن العود وابعدتها بكرهه وهي كل ماشمتها يزيد ضيقها مسحت دموعها وهي تأمل البطانيه وكانت تقول بنفسها ( لو دريت انه بيجيب هالشر ما علمت ابوي وخليته يموت ) بس سرعان ما استغفرت ربي وجلست لكن افزعتها سلطانه اللي قالت: استحي على وجهتس فوق شينتس قوة عينتس!؟ بعد خامتن فراشوه وتحضنينه!؟
ابعدت البطانيه الهنوف بغضب: مهبوله انتي تراها لنا ماهي له وبعدين انتي خلاص مابتس طب مريضه
سلطانه: كان عندي رجا فيتس لكن غسلت يدي
مسكتها الهنوف بغضب: والله يا سلطانه لو ماتخلين هالحتسي وهالمرض لعلم ابوي
سلطانه: علميه كان تقدرين
راحت وتركتها وهي مقتنعه ان الهنوف لها يد باللي صار لها
اما الهنوف جلست ببكى وهي ترمي البطانيه( اللي كان لابسها نمر يوم نام عندهم) بطرف الحوش بغضب وفتحت المويه تصب عليها عشان تروح الريحه لكن زادت زود وطلع ابو الهنوف مفجوع: الهنوف وش تعلمين بتوالي هالليل
مسحت الهنوف دموعها ولفت بضحك: ابد مابي نوم قلت اغسل هالبطانيه
ابو الهنوف سكر الماء وهو يضحك: عز الله بفقد هالسناعه لكن وانا ابوتس غسليه بكره
الهنوف: ابشر يبه
تقدم بيدخل بس التفت : يبه يالهنوف لا تبكين ! انا ماظلمت سلطانه ابد لكن بتفهمين ليه علمت هاللون بعدين ونمر رجال لا تسمعين حتسي العواذل
ابتسمت الهنوف: اكيد يبه اكيد
دخل وتركها واقفه تناظر جلابيتها المبلله وراحت تبدل ورجعت تدور كراستها من ايام ماتدري عنها ولقتها ورا مساند الجلسه اللي بالحوش : من حطه بهاه( من حطها هنا)
رفعتها بتفتحها لكن حبست نفسها وهي تقربها ورمتها بغضب وهي فيها بعد دهن العود اللي بقى من يد نمر يوم حصلها ودخلها ورا المساند رمتها بضيق : كل شيّن (شي) حط بوه بصمته ياعل مالوه بصمه
تعبت وهي تهرب وكل مكان يواجهها اثر نمر ووقفت متجهه لفراشها ودخلت به ونامت وهي نص نومها كوابيس بنمر
.................••............
من بكره
بدا نمر بلحاله يجهز اغراضه بدون اي احد الا حمد اللي معه ويحاول يساعده من اللي شافه بشبكة جود
وقفه حمد وهو يقول : كذا اتوقع خلاص
نمر: ماهقيت شكل لازم نزيد
حمد: اقول وش رايك بعد تاخذ لها فستان الزواج وملابس تراك ماخليت شي خذها عروس ازين بعد !؟
نمر: وش فيك انت !!
حمد : ترا في حايل اسواق والناس تعرف تشتري
نمر طنشه وهو يقول لصاحب المحل : بكم هالعطر !
سلطان : ب 350
حمد بهمس: ياولد اعقل اللي يشوفك يقول بتتاجر في حايل بالعطور صارت ميه
نمر: سؤال! اشتري لك انا!؟
حمد: لا
نمر: لا تغثني اجل
حمد: اعلمك انا عشان بكره ما تضحك عليك الحايليه وحايل كلها
نمر ضحك :ليتك تفك الحايليه من شرك
ضحك سلطان والتفتوا له باستغراب نمر: فيك شي يا حبيّب
سلطان : ابد دام حايل كلها بتضحك بضحك معها دامي حايلي
التفت نمر ببتسامه: والله!
حمد بهمس: ياااااااويلي يالعوابه اللي فيك من ساعه مكشر بوجهي والحين صرت تعرف تضحك
سلطان ببتسامه :ايه امرني وش بغيت بالضبط
حمد : تكفى لا تقول وش بغيت قل ماعندنا شي نبيعه ترا بنروح لحايل بتريله
سلطان : اجل محسوبنا من اهل الكرم
قبل يتكلم نمر قال حمد :هو صار من اهل الكرم وتطور للاسراف والتبذير
نمر: ليتك ساكت
سلطان : عالعموم امرني
نمر : عطني كم عطر مرتب من عندك
سلطان : ابشر
طالت الجلسه وسلطان يعرض ونمر يشتري وحمد مجلوط
اخيراً انتهوا على خير من كل التجهيز وجلسوا لان سلطان حلف يتقههون معه
حمد: وانت يا سلطان وش جابك لرياض!
سلطان: رزقتي لكن ماني مستقر بالرياض دايم بين الرياض وحايل
حمد: زين لقينا احد مثلنا يمتر الخطوط
نمر: وانت تجي من حايل عشان تبيع عطور !؟
سلطان ضحك: لا يا شيخ انا اصلا ما ابيع انا صاحب هالمحل كله واللي يشتغلون فيه اخوان لكن حصل عندهم وفاة وعطيتهم اجازه واضطريت اجي اغطي المكان
حمد ضحك: ايييه اجل انت المعزب
سلطان: عليك نور
نمر: الله يرزقك من فضله
سلطان: امين امين ، الا لا مواخذه وش عندكم بحايل!؟ حمد : نمر بيناسبكم
سلطان: والله!؟؟
ابتسم نمر: اي والله
سلطان : عز الله نعم النسيب
كل اللي كان يتعرف على نمر بعيد عن المشاكل والهواش يحبه لكن اللي يأذيه يكرهه
نمر: تسلم وحنا نستأذن نجيك بعدين ان شاء الله
سلطان : الله معكم وامانه اذا جيتوا حايل علموني
حمد: ابد بتزهق منا ما عليك
نمر : فمان الله
طلعوا والتفت حمد : وين بتودي هالاغراض
نمر التفت : فيه اربع خيارات ماينفع تجتمع
حمد: وشهي !؟
نمر: اول شي عند امي ،ثاني شي بدريه، والثالث امك، والرابع رهف اختي
حمد: زين نبتدي بالاول امك ليه ماتروح لها
نمر : بعيد عن كل الاسباب بيت عبد الاله ماني رايح ( كان نمر مقتنع ان السبب الاول والاخير في بعد امه عنه هو ابو طارق اللي هو عبد الاله )
حمد: طيب بيت جدي عند بدريه وتجي امك!
نمر: مابي اروح لديره مالي خلقها ابد
حمد: وبيتنا!؟
نمر: بيتكم اخاف اضايق ابوك واختك وخصوصا ان خالتي مشغوله بزواج جود مابي بعد ازيد عليها
حمد: اجل اختك
نمر: حية التبن هناك بتغثني
حمد : اقول ابسط عليها بالشارع ازين
ضحك نمر بضيق: ياخي وش اسوي
حمد : تدري نروح بيت جدي بطريق المزارع ماله داعي نجي من نص الديره
نمر : تدري رح لبيت جدي
كملوا طريقهم لبيت ابو ادهم
..................••............
وفي بيت ابو ادهم
زين ان الكل مجتمعين لكن بالطرف الثاني من البيت كان عاداتهم ان الخطيب يشوف خطيبته قبل الزواج ويكلمها عادي كانوا هناك موجودين طارق وجود وبعد السلام طلع طارق هديته ببتسامه: كنت بعطيك امس بس نسيت بعد اللي صار
جود ابتسمت : تسلم
طارق : عساها عاد تجوز لك
جود : اكيد
رفع راسه طارق يناظر ببتسامه وهو كان مستبعد جود من باله لكن صدمته بجمالها وهداوتها وقال: الحق اني ماعمري تخيلت انك كذا
رفعت جود بتوتر: كيف يعني !
طارق وهو يمسح جبينه : حلوه كثييير
ابتسمت جود بحرج ووقفت : انا استاذن
طلعت بسرعه وهي تحس بإحراج وفرح وهذا هو طارق اللي عهدته لطيف بكل شي
اما طارق وقف ببتسامه وطلع وخفت ابتسامته اول ماشاف نمر اتجهه له وهو ياخذ الاغراض من يده : نمر قبل تدخل انا لازم اتكلم معك
نمر : قبل اي شي انا ادري وش بتقول
طارق: طيب اسمع
حمد :نمر اسمع
نزل نمر الاغراض ووقف وقال طارق : انت تدري مالي نيه ابد اضايقك بالعكس انا احاول اساعدك ماكنت ادري ان هذا الشي بيزعلك وقلت اعطيك اثبات عشان تسكت الناس وادري ما انت بحاجه لكن فزعتي برئيه
نمر : زين هالمره يا طارق بقول زييين وطيب لاني بس قلت لك انا اشهد لك وانا سندك ومابي اكون سند لشخص ما اثق فيه وانا مازالت احاول امشيها بطيب وزين
حمد : طاح الحطب يعني
نمر : يطيح الحطب وتطيح هالديره كرامه لعيون طارق
اتسعت ابتسامة طارق اللي تقدم يبوس راسه: والله وانا اشهد ان قلبك كبير
حمد بضحك: كبييير لكن ماهو لك لحايل واهلها
طارق بضحك: الا على الطاري مبرووك وش هالخيانه السريه
نمر : قصه طويله
التفت نمر لدحيم بضحك: هلا هلا دحيييم
دحيم : هلا ياخلف جدي
حمد : دحيييم راحت عليك خلف جده الحيييين ناس ثانين
نمر: حمد وخر عن دحيم بذات
حمد: خله يعرف الحقيقه
نمر: حمد خلاص
طلعت بدريه ببتسامه: والله اني اقول صوت نمر
نمر : فيه احد ولا ندخل
طارق نفخ صدره بمزح: اصبر اشوف الطريق انا جوى محارمنا
سحبه حمد: من متى ياقلبي!
طارق : من امس
حمد : وخروا كلكم بس
دخل حمد وهو يقول لجود تتغطى ودخلوا وهم شايلين اكياس
ام حمد : ماشاء الله وش ذا !؟
حمد : ابد كل سوق الرياض جابه نمر عندكم
ابو ادهم: ماشاء الله
نمر جلس بهدوء : رتبوها باللي تشوفونه يناسب
بدريه جلست : طيب طيب انت فرجنا
نمر: افتحيها انتي مسموحه
ابتدواء يفتحونها ويشوفون الهدايا
ام طارق : ماشاء الله مااشاء الله ماقصرت ابد
ابو ادهم: كفيت ووفيت
بدريه: كلها والله حلوه بذات الطقم عجبني مره
نمر: ماسمعنا رايك يا خالتي
ام حمد : وش اقول انت ماتجيب الا كل شي حلو الله يهنيك ويبارك لك
ابو ادهم بتردد: اذا تحتاج شي قلي
نمر : ماقصرت
ام طارق : ومتى العرس المهم انه مايجي مع طارق
نمر: للحين ما قررت
ابو ادهم: ووين بتسكن وش بتسوي !
نمر : لا تفكرون بشي انا اتصرف
بدريه شافت انه بدا يضيق وقالت: اجل بنرتب الاغراض
نمر: خليها عندك رتبيها زي ما تبين وبكره خلكم جاهزين
طارق: اجلس وين تبي تروح!؟
نمر : وراي شغل بكره اجي
حمد: متى نمشي طيب !؟
نمر: الفجر عشان نوصل بدري ونضبط اوضاعنا ، فمان الله
قال كلامه وطلع وترك كل شي عندهم تجهزها بدريه زي ماتبي
حمد :اجل انا بعد بطلع
طارق : وانا بعد
طلعوا كلهم وطلع ابو ادهم وقربت جود تبعد طرحتها: بدرية ما قلت لك ان قلبي حاس ان نمر بيتزوجها
بدريه: وش عرفني لكن والله البنت حلوه
ام طارق : ماني مرتاحه ابد لكل هذا
ام حمد : هو صح غريب لكن ندعي له الله يوفقه
جود : ماعلينا بس نمر من وين جاب كل هالفلوس اللي قضى فيها ؟ ووباقي المهر !؟ والمهم بصراحه ! كيف وافقوا عليه! معقوله ماسألوا عنه
بدريه: نمر ما يعيبه شي لكن نفسه شوي شينه
جود : شووي!؟
ام طارق : لا يا بدريه يعيبه شي كثير وأولهم انه عاطل وغيره سمعته اللي مخربها
ام حمد : كل شي يتعدل
بدريه: حكمك عليه من برا لانك ما تعرفين نمر زين
جود: نفسي اشوف الشخصيه المخفيه اللي تدافعين عنها
بدريه: بتشوفونها اذا فهمتوه
ام حمد: بس صدق من وين جاب الفلوس
ام طارق: اكيد من ابوه الاقشر
بدريه: لا حول الله !
جود: ابوه بيصرف عليه وهو وش كبره!؟
بدريه: ايه يصرف عليه وليه ما يصرف !؟ غصب عليه بيعطيه دامه احرمه من بداية عمره لازم يعوضه
ام حمد : الله يهدي النفوس خلاص عاد المهم انه يتزوج ويترك الشر عنه
بدريه طنشت وهي ترتب الاغراض بعنايه وتتخيل الهنوف مع نمر
جود : الحق انه عرف يختار من البنت قطعة قمر
بدريه: اول مره تصدقين
ام طارق : ليتني شايفتها
بدريه: بتشوفينها
قربت جود توصف لها وبدريه وام حمد يرتبون
.................••............
اما نمر
رجع هالمره يجهز نفسه لانه بتوقعاته حاط احتمال انه يدخل لها زي ماهو معروف عندهم وجهز بكل ترتيب واناقه ورجع للبيت ودخل ماشاف احد قدامه وراح لغرفته ووقفه صوت رهف : نمر
التفت نمر وهو يشوفها بعبايتها واضح توها واصله من برا
رهف: جيت بوقتي
نمر: ليه!؟ اصلا وين كنتي !
رهف : بالسوق
نمر قطب حواجبه: بلحالك!؟
رهف : ايه اخذت شغله وطلعت بسرعه
نمر: ماشاء الله ومع من!؟
رهف: السواق
نمر: والله
رهف: اييه
نمر : وفرحانه!؟
رهف اختفت ابتسامتها: ليه! فيها شي
نمر بغضب: فيها اشياء يا استاذه !؟ من من استاذنتي وقلتي لمن! اصلا وشلووووون تروحين مع السواق بلحالك ! ولسوق بعد !؟ سايبه هي سايبه
رهف تلعثمت: لا بس ابوي عادي يعرف
نمر: اقول اسمعي عاد يعرف مايعرف هذا كلام انا ماعرفه !؟ والله والله لو تطلعين لمكان بلحالك ومع السواق وبدون ماتقولين لاحد مايصير خير
رهف اختفى صوتها شوي : ماقصدي والله بس
نمر التفت على جيت اثير: وانتي بعد من وين جايه هايته بلحالك !
اثير: بسم الله ! وش فيك انت !
نمر: اقصري لسانك وانطقي من وين جايه!؟
اثير: وش تبي انت! ابوي يدري
اتجهه لها نمر بغضب وصرخ صرخه وقفت قلبها: تكلمي بحجم السؤال
اثير: من عند صاحبتي
نمر: ماشاءاااللله بعد ! وصاحبتك ذي وش وضعها !
اثير: وش دخلك انت
سحبها نمر بطرحتها وهو يلفها على يده : اسمعيني عاد تراني معطيك وجه لكن والله والله لو ما تقصرين لسانك لقصه لك
رهف : نمر خلاص تكفى خلها
نمر: ابعدي عني
وخرها وهو يقول : الهياته هاذي تبطلونها وطلعه بدون اذن مافي روحه مع السواق لكل مكان مافي وبعدين وش ذا العبايه
اثير انخرست ماعاد تقدر تقول شي : وش فيها
نمر: رايحه عرس انتي رايحه عرس !؟
رهف : هاذي بس حقت زيارات
نمر اخذ نفس وهو يقول : لا واضح واضضضضح اني بتعب بذا البيت لكن ماعليه نربي من جديد
وقفت اثير بتروح بس وقفها صوته: اسمعيني انتي ، هالعرس اللي لابسته لو شفته ثاني مره احرقتك معه وكلامي مابي اعيده
اثير راحت وقالت رهف : طيب طيب
مسح نمر جبينه وهو يكرهه هالسيبان روحه وجيه بدون رقيب وحسيب وزود عليه مع هالعبايات
نزلت رهف قدامه كيس بضيق : كنت رايحه اخذ لك هديه بالعافيه علييك
تركتها وانسحبت ورفع نمر راسه بصدمه يناظر الكيس
سكت شوي بضيق بس وقف وهو ينادي : رهففف رهففف
طلعت رهف تركض: هلا
نمر : تعالي
قربت رهف بارتباك : فيه شي
تقدم نمر بضيق وهو يقول بتحفظ يبي يراضيها : ما خبرت الهدايا تعطى كذا بذات اذا هي من رهف
احتارات رهف ما تدري وش تقول وضاق صدرها زود: ماعجبتك
نمر: ما شفت شي لكن قدميها مثل اول ماجيتي
رهف اخذتها تحاول توخر الخوف : انا ماحبيت تمر هالمناسبه ما اعطيك هديه بس ماظنيتك بتعصب كذا
نمر مد يده لكتفها وهو يمشي بها : اول شي مشكوره ثاني شي لا تلوميني على عصبيتي لان هاللي يصير غلط
مدت له الهديه: مابي اناقشك لكن طيب
نمر جلس وهو يفتح الهديه وكانت ساعه انيقه وابتسم وهو يلبسها : اتوقع انها اغلى هديه
رهف ماقدرت حتى تبتسم: حمدلله
ابعد نمر وهو يأشر لها تجلس : اجلسي
جلست رهف بضيق وقال نمر: رهف انا ماجيت افرض سيطرتي او احرمكم شي لكن هذا شي فطري فيني مقدر اقتل غيرتي على خواتي عشان بس ما اضايقهم
انت تضمنين هالسواق مايسوي لك شي!؟ انتي تضمنين فالسوق محد يعترض لك وهو يشوفك لحالك !؟ انتي بتقنعيني ان بهالعبايات محد يضايقكم !؟ كوني بعيد عن هالعالم مايخليني جاهل فيه رهف انا ادرى بكل شي وانا غايتي الوحيده ان مايصيبكم شي ايه يمكن عصبت بس عاد لازم تفهمون هالشي
رهف ابتسمت: ادري والله بس عشان ما تعودنا
نمر وقف : تعودوا اجل من اليوم ورايح كل شي بيتغير وراكان وعدنان لي معاهم تفاهم
رهف :طيب انا بروح اذا تبي شي ناديني
نمر : فهمي ام لسان عشان ما اضطر امد يدي مره ثانيه
رهف :طيب
طلعت رهف وسكت نمر يناظر الساعه ماوده يدخل بهالقسوه لكن ويييييين هالبيت بذات لازم انه يتعب فيه وقف وطلع وشاف راكان وعدنان جايين وتكتف يناظرهم بصمت
اتجهه له عدنان بس وقف بهدوء من ملامحه : سلام قولاً من رب رحيم
راكان نزل الشنطه بهدوء: نمر فيك شي
نمر اشر بيده : ادخل الغرفه انت وياه ادخل
عدنان: اقدر اروح الحمام
نمر: عدناااااان
دخل بسرعه وتقدم راكان مستغرب ودخل نمر وهو يصفق الباب
وطلعت اثير اللي من يوم دخلت وهي تدعي على نمر ورهف ساكته بخوف وقفوا عند الباب يسمعون
راكان: اتوقع من ملامحك فيه مصيبه
نمر : انت وش وضعك انت وياه!؟ رجال انتم !
عدنان: وش ذا السؤال الله يخليك
نمر: بدال ما انت جالس تخفف دمك! جاوب
راكان : وش صاير يخليك تقول هالكلام
نمر: سؤال بس تدرون اذا خواتكم بيطلعون من البيت او لا
ناظروا بعض وسكتوا : لا
نمر: فكرت انت وياه توديها بنفسك للمكان اللي بتروح له!؟
راكان: ليه صاير لهم شي !؟
. نمر: تنتظر يصير شي!؟
راكان: لا بس هم عندهم السواق
نمر ناظره بطرف عين:سواق هاه !؟ ضامن السواق انت وجهك
راكان : علمنا السالفه بدون ألغاز تكفى
نمر : اسمع الكلام انت وياه هالحال المايل ما يعجبني ابد قبل تذلف من البيت انت وياه تمر خواتك تشوف وش يبون ! وش محتاجين وين بيروحون ومع من ! واذا احتاجوا تجيبه انت وتدويها انت ! وهالسواق اللي شادين ظهركم فيه اي حركه تزعله منكم ببساطه بينتقم بخواتك!؟ هذا غير السوق اللي يروحون ويجون له لحالهم!؟ تضمن ما ابن حرام يبتليها بنفسه
عدنان: نمر ترا حنا ندري وبعدين يخسون احد يسوي لهم شي
نمر: والله دامك مكتف يدينك وتدربي راسك رايح جاي ما بتدري اذا احد مضايقهم ولا مكدر خاطرهم حتى بكلمه
وبعدين كيف ترضون بهالعبايات اللي غصب تلفت الناس لهم !؟ ولا بعد ماتدرون وش يلبسون !
عدنان : هاذي طريقة لبسهم من يوم عرفوا الدنيا وابوي راضي
نمر : انت خلك ساكت راكان انا اكلمك بعد
راكان اللي بعد ماكان راضي عن هالحال: ابد انا معك بكل شي لكن هذا كله ابوي يشوفه مناسب ومطلعني من كل هالامور
نمر: قايلك انا قبل انت مايصير تكون هنا لكن اسمعوني زين من الحين هالسواق ماله شغل بخواتكم ابد الا في حالات الضروره وباقي الامور انتم تودونهم او انا ومايطلعون الا معكم او مع امكم او لناس ثقه تعرفونهم انتم ! الناس ماترحم ولا احد بيخليهم بحالهم حتى لو اني اعطيهم كامل الثقه لا الناس ترحم ولا الدنيا مضمونه
عدنان: طيب
راكان : طيب
جلس نمر وقال راكان : صاير شي طيب
نمر: لا ماصار شي
طلع عدنان وجلس راكان : متى ماشين طيب !
نمر: فجر بلغ الكل
راكان بتردد: امي ماهي رايحه تتعب من الخط واثير بتجلس معها ما نقدر نخليها لحالها
نمر باستهزاء: ايه سلامتها
راكان : بيروحون عند خوالي عشان مايجلسون لحالهم
نمر:زين
راكان: اجل انا بطلع اخلص الامور
نمر : طيب
نزل نمر وجلس بالحوش ودخل ابو حمدان : نمر جيت
نمر : ايه
ابو حمدان جلس بتعب : زين اجل حصلتك كنت بكلمك
نمر: ليه!
ابو حمدان مد الظرف لنمر : هذا مبلغ مهر العروس
نزل نمر راسه وهو متضايق : هالظرف بذات اعتبره دين
ابو حمدان: نمر مابيني وبينك ديون انا ادري اني مقصر مهما سويت اقبلها مني عطاء واعتبر كل شي بسويه واجب علي
نمر : لا يبه كفايه اللي راح ماعاد لها داعي
ابو حمدان: وللله لتاخذها
كان نمر فعلاً محتاجها لانه صرف كل شي معه اخذ الظرف وابعده وقبل يتكلم بموضوع البنات زلزل البيت صوت ام حمدان اللي نزلت وهي تسحب اثير : تكلمي قولي لابوك
ابو حمدان: وش فيييه !؟
تكى نمر يسمع التأليف ناظرته اثير بخوف وقالت: ضربني
ابو حمدان : من هو !!
ام حمدان: هالبطل اللي جنبك اللي فجأه تذكر انه رجال وبيطلع رجولته على بناتي
ابو حمدان التفت: نمر!؟ ضربتها صدق
نمر: ايه قالتها حرمك المصون اطلع رجولتي عليهم
ابو حمدان: نمر انا اسأل
نمر: انا اقول نسمع تأليف ام حمدان ونقيمه
ام حمدان: انت ما نستحي على وجهك
ابو حمدان: بسسسس تكلمي انتي!؟ ليه ضربك
اثير: مدري مدري
ام حمدان: انا ادري كله كرهه فيها حسبي لله
نمر: اقول بس بس تراك ما تخلين نفسك الا مضحكه
ابو حمدان: نمر اترك الكلام وتعلمني وش السالفه
نمر صب الشاهي وهو يشربه : ابد كثير سوالف بنقولها
ابو حمدان : قل
نمر بدا يفرض شروطه من جديد وابو حمدان يناظر بصمت وام حمدان مقهوره
ابو حمدان: انا ربيت بناتي احسن تربيه مابي احد يعيد تربيتهم
نمر : لا اسمح لي انت ربيت وماقصرت لكن تحتاج احد يعطيك تنبيهات وانت ما انت جاهل يبه ! انت رجال وعيونك تشوف واذنك تسمع
التفت لاثير: اطلعي من هنا
ناظرت ابوها اللي قال: روحي
راحت وهي ماتدري من اللي بيغلب بس اذا نمر اعلن سيطرته بتفقد حريتها
ام حمدان: فهد لا تسمع كلام هالمريض
نمر ضحك: فهد ابو المريض يعني اطلعي منها ازين
ابو حمدان: ادخلي ورا بنتك ادخلليي
دخلت والتفت نمر : الزبده كلنا ندري ان بناتك متربيات وكلنا ومعطينهم الثقه لكن ما عطينا هالناس الثقه ! والمصاييب نسمعها كل يوم عينك ماهي عليهم في كل مكان ولا انت معهم في كل مكان
ولا تدري عن شي وعشان كذا اسمعني يبه زين وافهمني لا جيت افرد عضلاتي ولا افرض رجولتي لكن ما اقدر انزل راسي واذبح غيرتي بصدري وانا بلغت راكان وعدنان البنات من مسؤليتنا في كل شي يبونه وانا مستعد اسوي كل شي بس ما نترك الحبل على الغارب واذا صار شي قمنا نندب حظنا ونندم ما اقول نقيدهم لكم نحرص
سكت ابو حمدان : بعطيك الثقه يا نمر لكن تنسى مدت هاليد
نمر : اللي يقصر لسانه تقصر يدي عنه
سكت ابو حمدان وهو جاه نمر من ربي عشان يعيد ترتيب نظام بيته وعطاه كل التصرف بالبيت واهله
ما ارتاح نمر انه عطاه كل شي لكن كان لازم يتصرف
.................••............
من بكره الفجريه
الكل جهز والكل استعد
في بيت ابو ادهم كانت بدريه تجمع اغراضها وهي مبتسمه والتفت لدحيم اللي متحضن شماغه وعقاله وطلعت لابوها برا تنتظر وابتسمت على جيت حمد معه امه وجود وابوه
حمد: هاه مابعد وصل نمر
ابو ادهم : لا
ابو حمد : اللي يهديه معني نفسه
ابو ادهم؛ المهم تمشي اموره
وصل طارق وامه : هاه ما وصل
حمد: اجلس افطر لين يجي
طارق : ماعليه بس اخاف الطياره تروح علينا
حمد: لا معكم وقت ترا بس انت وجدي وامك
طارق : ايه الله يسهل
................••............!
اما عند نمر
كان بسيارة ابوه بعد ما وصل ابوه و حمدان وعدنان وراكان للمطار اما هو ورهف بيروحون خط
رهف كانت مرتبكه ماتدري كيف بيكون وضع نمر ومن بياخذ ناظرها نمر بهدوء: وش بك
رهف : لا بس اول مره اسافر لحالي ومع احد ما اعرفه
نمر: انا ما تعرفيني
رهف: لا اقصد من اهل جدك
نمر: ماعليك بدريه حبيبه
رهف ابتسمت : احس حبيتها لانك تحبها
نمر سكت مارد ورفع عينه يناظر ملابسه المعلقه ورا وابتسم بهدوء وهو ياخذ طريقه لبيت جده بس من طريق المزارع وهو مرتاح ان اثير وام حمدان مب معهم
وصل وهو يشوفهم جاهزين ونزل وهو يقول : رهف ارجعي ورا
نزلت رهف بارتباك وتعثرت ومسكها نمر: سمي بالله
رهف : بسم لله
رفعت راسها اول ما سمعت ترحيب حار من بعيد لنمر وهي وراه ما تنشاف لكن ارتبكت زود اول ماسمعت نمر يقول : ترحيبك مقبول لكن ارجع شوي معنا محارمنا يا حميد
حمد: اوووه اسفين
رجع مايدري وين المحارم بس انصدم اول ماشاف بنت واضح كانت طايحه وقامت مستنده لنمر وهي تنظف عبايتها ورجعت ورا
وجاء نمر يبوس راس جده وامه ووقف : هاه قضيتوا!
حمد: من زمان
بدريه: ايه بس الاغراض تاخذها وبس
نمر : ماعليه ماعليه طارق استعجل طيارتكم لا تفوت
طارق : يلا
بدا نمر يشرف على توزيعهم حمد: انا وامي وابوي وجود بنسبقكم
نمر: عند المحطه نلتقي
ابو ادهم: انتبه على الخط
حمد بضحك : متعودين
نمر دفه بهمس: لاتكب العفش
حمد: امزح طيب
طلعوا كلهم شوي شوي اما نمر التفت لبدريه: وين الاغراض
بدريه: جوا
دخل نمر ياخذها ودخلها السياره والتفت لدحيم وهو يفتح له باب السياره: يلا يا خلف جدي
ضحك دحيم وركب قدام وهو يناظر السياره بضحك
وتدبست رهف تناظره بخوف وانفتح الباب اللي جنبها:بدريه هاذي رهف
ابتسمت بدريه وركبت وهي تسلم عليها: هلابك يارهف
رهف بفشله: الله يسلمك
بدريه: كيفك
رهف: حمدلله وانتي
بدريه: بخير
ركب نمر بعد ماسكر البوابات وهو يقول : توكلنا على الله
تحرك وهو بين فتره وفتره يسولف مع دحيم
وبدريه شوي شوي تسولف مع رهف لين انطلقوا بالسوالف مع بعض
في بيت ابو الهنوف
اتصل نمر بأبو الهنوف يبلغه انهم جايين بعد المغرب وان الملكه عائليه وطلع ابو الهنوف متجهه للبيت مستعجل وهو مقضي كثييير اشياء ضيافه استقبال ودخل وهو يقول : طريق طريق
فزت الهنوف ودخلت وهي تطل وسمعت ابوها يقول: نزل الاغراض يا ولدي
بدو ينزلون اغراض كثير وجت ام الهنوف: وش بوه ابوتس!؟
الهنوف : مدري معه مقاضي !
طلعوا وطلعت ام الهنوف: ابو الهنوف وش ذا كله!؟
ابو الهنوف: جهزي عمرتس اليوم بيجينا خطّار( ضيوف)
ام الهنوف : منهم!؟
ابو الهنوف : نمر واهله بعد المغرب بيجون ويملكون
انصدمت ام الهنوف: تسذا بدون مايعطون خبر
ابو الهنوف : هذا هم عطو وبعدين ترا الملكه عايليه يمكن بعد تجي ام هذال ويمكن لا
ام الهنوف : كأنهم استعجلوا!
ابو الهنوف : ابد هي ملكه ماهو عرس عجلن عجلن اجهزن بجيب الذبيحه واجي
طلع ماعطاهم فرصه اما الهنوف وقفت بجمود ودموعها عجزت تنزل وفزت على زغاريط سلطانه: استانسي وافرحي محد قدتس طلعتي من الجحيم لمحبوبتس
ناظرتها الهنوف بيأس وطلعت : يمه ماعاد ابي اعرس
ام الهنوف : يمه يالهنوف لا تقولين تسذا ابوتس ادرى يلا يا امي روحي تجهزي لا تضايقنن وماتدرين وش الخيره
راحت امها بيأس تجهز هي وسلطانه ودخلت الهنوف وهي تحاول توقف بكى وتستوعب انها مالها ذنب بكل شي واذا سلطانه حاقده عليها بغير حق هي مالها ذنب وان اليوم لازم تكون فرحانه ولا تشمت احد فيها دخلت تجهز وهي تكافح دموعها وهي تذكر نفسها بإعجابها بنمر قبل وانها لازم ترجع صورته لهاذيك الصوره الحلوه اللي خربها باللي سواه
.................••............
اخيراً المغرب
كانوا مستأجرين بفندق واحد كلهم وفي غرفة نمر كان هو بلحاله مامعه احد ولف يناظر الاغراض اللي ججهزها من شبكه وهدايا ملكه مزينه بالورد نزل يده من صدره وهو يوقف قدامها كان مجهزها بعنايه ومكثر دهن عود ورفعه وهو يتعطر من واحد منها وهو يتمنى انها تحب العود زي ماهو يحبه
التفت لدبل واخذ خاتمها وهو يضحك كان ما يدخل حتى بأصبعه الصغير وهذا هو المقاس اللي نمر توقعه
نزله بسرعه اول مااندق باب الغرفه رجع كل شي ورجع لكبرياءه وراح يفتح ودخل حمد وطارق وراكان وحمدان ودحيم وعدنان
حمد: الله الله وش ذا الزييييييين هذا نمر
طارق :حمدان اقرأ على اخوي لا يصيبه عين
مد حمدان يده بضحك وابعدها نمر : لا تغثوني
حمد : حمدلله تأكدت انه نمر
راكان: وش هالعطر الزيييين
نمر ابعد : شيكتوا على الكل جاهزين
عدنان: وش هالجبروت والثقه ياخي افرح نمدحك وش بلاك تحسسنا انك تنمدح يومياً
نمر : قايلك خفت دمك بتخليني ارتكب فيك جريمه
طارق: لا ترتكب شي لان جدي بيذبحك ورانا ناس تأخرنا عليهم
نمر: يلا يلا
عدنان: شعلييييك مجهز الشبكه والهدايا عنده
حمد : قايلكمممم مختلف وضعه مختلف
نزل نمر عقاله وهجوا اول ماعرفوا نيته ودخل العامل ياخذ الاغراض ينزلها اما نمر نزل بكل ثقه والكل ينتظر باللوبي
وشهقت جود : بدريه تشوفين هذا نمر؟؟ ولا عدسات اعمتني
بدريه: ايه اشوف سبحان مغير الاحوال
ام طارق: زين مامعه عصا بعد
ماردوا اول ماتقدم نمر اللي من زمان ماشافوه مرسسسم وكاشخ :.يلا
طلع قبل الكل ودحيم يركض وراه يقرا عليه زي مانمر وبدريه يسوون معه
..................••............
في بيت ابو الهنووف
وقفت الهنوف قدام المرايه تناظر كشختها كانت جميله حييل لكن ماتشوف لها طعم بس تجبر نفسها بالقوه تفرح وغمضت وهي ترجع صورة نمر بالها بس كل شي في بالها شعر نمر وكتوفه العريضه وعصاه ماتقدر تخيل شي غيره فتحت عيونها بقوه على اصوات الرجال اللي انتشرت وامها وسلطانه وام هذال يزغرطون كا استقبال ركضت لباب وفتحته بشويش تطل وشافت 5 حريم ورجعت لشباك وهي تطل منه وشافت الرجال واقفين وكثيرين ومختلطين ومن بينهم نمر اللي واقف جنب رجال واضح انه ابوه من تشابه الملامح بينهم بس ابوه كانت ملامحه هاديه عكس نمر اللي وجهه ينطق غضب
رجعت قبل احد يحس فيها وهي تحاول تقتنع
................••............
عند نمر
كان ثابت ويناظر هذال وابوه اللي يناظرون كل الاغراض اللي وصل بها نمر بغضب بالضبط زي ماتناظر ام هذال في الشبكه
حمد بهمس: انا اقول ابوهذال بينفجر
نمر : انا اقول عساه يطق بعد
حمد : ليت الشيخ يجي بسرعه قبل يصير شي
نمر: حمد خلني بحالي لا توترني
رجع حمد ونمر اذانه مفتوحه يسمع كلام الكل يخاف ان ابوه او جده يكبون الفضايح كلها ومنتبه وجاهز لاي ترقيع
فز اول ما جاء الشيخ وماصدق انه وصل سلم الشيخ وجلس جنب نمر وابتدوا يكتبون العقد ونمر عيونه مختصره بين ابو هذال وابوه وجده اخذ القلم يووقع وهو اعصابه مشدوده ووقف ابو الهنوف بالدفتر ودخل
واتجهه للهنوف اللي وقفت بخوف وخجل وضيق
ابو الهنوف نزل الدفتر قدامها وقال: يالهنوف انتي ادرى انتس اغلى علي من الدنيا واهله واني اسعى انتس ما تاخذين الا رجلٍ يستاهلتس وانتي ادرى اني ما اقوى اغصبتس على شي ما تبينه لكن انا بحط وجهي وجاهي بيدتس وانتي اختاري اللي تبين وانا مستعد اوقف معتس باللي تقولينه
كانت الهنوف بتقول ( لا مابيه ) لكن كان في صوت بداخلها خفيف من بين مخاوفها يقول ( وافقي) كان فيها صوت مرتاح وكان الصوت الاقوى انها ماتبي تفشل ابوها نطق لسانها وقالت: انا موافقه يبه
ابتسم ابو الهنوف وهو يعطيها القلم : عين العقل يا الهنوف
وقعت وهي تسمع زعاريط امها واخذ ابوها الدفتر وطلع والتفت الهنوف على امها اللي تعدل شعرها : يلا يا حبيبتي عشان تطلعين لام نمر
بلعت ريقها بخوف وتقدمت وطلعت وشافت الكل واقف يناظر شافت ناس ماتعرفهم الا بدريه وام حمد وجود
غمضت ترتب انفاسها لكن اصوات الزغاريط تربكها
................••............
عند نمر
شتته صوت الزغاريط اخذ نفس وهو متأكد ان الهنوف وصلت عند الحريم واكيد الحين بيقولون له (قم عشان تلبس عروسك شبكتها )شد على قبضه يده اللي كانت اطرافها خشنه ضاق صدره وهو يحن ليد الهنوف الناعمه من ملمس يده وطال انتظاره يناظر ابو الهنوف ينتظره يقوله قوم لكن كان يسولف
................••............
عند الهنوف
بعد ماسلمت على الكل قربت ام طارق وهي تسمي عليها: ماشاء الله تبارك الله الله يحفظك
ام الهنوف : الله يسلمتس
كانت رهف مبتسمه وهي تناظر الهنوف
وام هذال وام الهنوف يناظرون ام طارق يشوفون وش تنتظر
ام طارق ابتسمت وهي طلع الجوال : انادي العريس!
ام هذال : هاه !؟ وش عريسه!
ام طارق : نمر
سلطانه: ندري انوه نمر لكن ليه تنادينه !؟
ام طارق : عشان يلبس عرووسته الشبكه!؟ سلطانه :وشو ! لا يا قلبي لا يلبس ولا يتعب نفسه هالخرابيط ماهي عندنا يا تلبسينه انتي ولا هي تلبسه
ناظرتها الهنوف بصدمه من اسلوبها وقالت ام الهنوف بفشله: لا يا ام نمر الله يخلي لتس نمر ماعندنا بعوايدنا هالشي
الكل انصدم من كلام سلطانه لانهم يعرفون ان بعض الناس ماعندهم هالعاده
ام طارق: ابشري اللي تبونه ألبسها انا
اتجهت لشبكه وهي تلبسها الهنوف
................••............
عند نمر
كان ينتظر ووقف على صوت رساله وصلته وشافها رهف تقول ( نمر امك لبست الهنوف الشبكه)
اتسعت عيون نمر واحمر وجهه بغضب وقبل يكتب وصلته الرساله الثانيه ( تقول اختها وامها ان ماعندهم عادات ان العريس يدخل نهائياً ولا يشوف العروس ولا يكلمها الا بليلة العرس )
غمض نمر بقهر واحباط كان نفسه يدخل ويشوف هاللي تعلق فيها من صوت بس لكن تجاهل كل هالازدحام والغضب ورد على رهف بس بكلمة ( زيين )
انصدمت رهف توقعته يعصب بس قالت :يمكن يعرف من قبل
وحمد ربه نمر انه مافشل نفسه قدام الناس ولا طلب ابو الهنوف لكن هون على نفسه يقول( ان شاء الله انها على ماتبي )
قال ابو ادهم : متى يناسبك يا ابو هنوف العرس !؟
ابو الهنوف : الوقت اللي تبون بس انا اقول لا يعارض عرس بنتي الصغيره على هذال وهو بعد شهر من الحين والله يحيكم جميعاً طبعاً
ابو حمدان: الله يسلمك ويتمم لكم واذا قدرنا بنجي لكن انا اقول نمر يحدده
نمر كان ضايق صدره خاطره يشوف هالهنوف بس قال: اجل نخليه بعدها بأسبوعين
ابو الهنوف سكت شوي وبعدها قال: الله يتمم لكم على خير
طلع نمر ظرف المهر وعطاه ابو الهنوف وماصدق جاء العشا وتعشوا وطلعوا ومحد جاب طاري او خبص الدنيا
وقف نمر لين طلعوا الكل وودع ابو الهنوف وطلع وهو يشوف نظرات ابو هذال له
.................••............
عند الهنوف
كانت جالسه بغرفتها وتناظر هالهدايا والشبكه والدبل وكل شي جابه نمر من وإلى كانت تشوف كثير هدايا بس مامعها اي كرت اي كلمه توضح من ميين !
بس لفت انتباهه ان دهن العود كثيير والعود نزلت الشبكه وهي ترجعها مكانها وبدلت كل ملابسها بضيق واخذت طريقها لفراشها بتنام بس وقفها صوت سلطانه: اتركي الدلع وثوري (وقومي ) رتبي معنا البيت
ناظرها الهنوف بضيق: سلطانه هذا اخر تحذير لتس
سلطانه طنشتها ومشت : بدري على الاحلام
طلعت الهنوف وهي تسمع ابوها يسولف لامها وش صار ومن بين الكلام قال: وعاد حددوا العرس بعد شهر واسبوعين
ام الهنوف: الله يتمم وبياخذه لرياض!؟
ابو الهنوف : اكيد ديرته واهله بالرياض
نزلت الاغراض من يدها وهي تمسح دموعها بقوه ماعاد لدموعها فايده
خلصت كل شي وراحت تنام وهي ينعاد ببالها كل شي
................••............
اما نمر
كان ساكت بالسياره وينتظر اي تعليق اي كلام اي وحده توصف الهنوف واعتدل اول ما سمع بدريه تقول : ماشاء الله يا نمر تبارك الله الله يهنيك فيها
نمر: تسلمين
رهف : اي والله بسم لله عليها ملكة جمال
فز قلب نمر وهو يشد على الديركسون ومارد
بدريه: ماشاء الله حتى الشبكه على مقاسها بالضبط رهف: ماشاء الله هي زادت حلاوة الشبكه
نمر كان يرد بقلبه وهو يقول ( ليتني شايف هالحلا اللي تقولونه )
بدريه: وشفنا امها مسكيننه واضح عليها التعب الله يشفيها
نمر: الله يشفيها
رهف بهدوء: بس ماحبيت اختها
بدريه: الله يستر عليها بس هي وام هذال غثيثات
نمر: ماعليه ماهم مهمين
ضحكت رهف : اكييد المهم الهنوف
وقف نمر عند الفندق بهدوء: ايه
نزلوا ونمر يمشي ويسمع الحكي وتناتيف الكلام ولا اكتشف منه الا ان الهنوف ( تفوووق الوصف بجمالها ) وهذا شي ما ريحه ابد بالعكس زاد فضول نمر اللي راح لغرفته يبي ينام لكن عجز وهو يتخيل مدى جمالها يحاول يرسم صورتها بكل الملامح الحلوه اللي يعرفها
................••............
ومن بكره
الكل رجعوا لرياض يستعدون لعيد الاضحى
"ويوم عرفه "
بالتحديد في بيت ابو حمدان
كان نمر جالس بالصاله بهدوء وهو اغلب افكاره وشلون بيدبر له شغل الحين
التفت على صوت عيال حمدان اللي يركضون ويلعبون مع رهف اللي جت وهي مبتسمه وجلست بتعب: هدوا حيلي وانا صايم
نمر : لا تركضين
رهف: ما اقدر ما ألعب معهم
نمر مارد وجلست رهف تناظر سسرحانه وتجرأت وقالت: اكيد تفكر بالهنوف
ناظرها نمر بحده وضحكت رهف برعب : امزح امزح
رجع نمر لصمته وقالت رهف : تصدق انها لايقه عليك
التفت نمر : اصدق بس من اي ناحيه!
رهف تربعت : يعني طولها يناسب طولك هي اطول مني بشوي
انشد نمر وهو وده رهف توصف له وانتبهت رهف انه مركز وابتسمت وهي كاسر خاطرها انه ماشافها وبدت توصف بدون ماتحسسه انها كاشفته : يعني ماشاء الله هي مو بس طويله يعني حتى رقبتها ماشاء الله وشعرها يجنن طويل وبني لكن انا استحيت اناظر عيونها
نمر اللي كان يمسح على دقنه: ليييه ؟؟
رهف : ماشاء الله كأنها عين غزال تلمع تلمع ماشاء الله والرمووش هذا غير .. سكتها نمر اللي قاطعها بصوت عالي : هلا ياراكان
دخل راكان ينزل الاغراض بتعب: خذي هاذي الاغراض اللي تبينها لكن لو سمحتيي مانبي نتسمم
ضحكت رهف ووقفت تاخذها: ادعوا بس
ودخلت ونمر وده يكفخ راكان اللي انسدح بتعب : وش صار على الخروف برا للحين!؟
نمر : وين بيروح يعني ! ماخبرت له جنحان
ضج وراهم ضحك عدنان: ياهوووه يا كبييير وش ذا القصف
مارد نمر وطلع للخروف وهو منتك صدره بعد هالوصف اللي نشف ريقه يقابل هالخروف
صد بيرجع بس التفت بقوه على صراخ اثير وقال بغضب: وجع وش هالصراخ
اثير بخوف: فجعني هالغبي ماشفته
التفت نمر للخروف بطرف عين: الله الله هالغبي له يومين مسنتر هنا توك تذكرين انه يخوف وتخافين
لفت اثير وهي كارهته ومضيق عليها من يوم جاء
................••............
عند الهنوف
كانت واقفه تجهز الفطور وهي تفكر العد التنازلي بدا وبدا بيتهم يتعبى من اغراضهم بما انهم كلهم عرايس وبدت سلطانه تبعد عن الشغل وتترك كل الحمل على الهنوف غسلت يدينها وهي تمسح جبينها
وطلعت للحوش وهي تجمع ملابس ابوها بس وقفت تناظر مكان ما كان واقف نمر جنب النخله اللي بنص الحوش بالضبط صدت وهي تقول : الله يستر منك
دخلت وهي تناظر بسلطانه اللي ترتب اغراضها وراحت وهي تقول : بكره العيد بتجلسين زعلانه علي في العيد
سلطانه : ايه بزعل لانتس ماتساهلين اضحك بوجهتس وانتي اللي رميتين لهذال
الهنوف : يابنت الحلال خافي الله انا ما رميتس والله مالي علم باللي صار
سلطانه: كنتي تقدرين تقولين لا انا ابي هذال كنتي تقدرين تاخذه عشاني وتضحين لكن ما عملتيه
الهنوف غمضت بقهر: ما تفهمين ماتفهمين يقول ابوي هذال مايبينِ مايطيقن ويش اعمل بروحي انا يقول يبيتس انا وش بيدي اعمل
سلطانه: كلنا ندري هذال يحبتس ! وش صار اكيد متفقه مع نمر عليه
وقفت الهنوف بقهر: الله ياخذ هذال وياخذ نمر وياخذني معهم ويريحن من هالعيشه
رجعت تكمل شغلها وهي تبكي بحسره ووشلون تفهمها اذا هي اصلا ماهي فاهمه وشاكه بنمر
.................••............
في بيت ابو ادهم قبل المغرب
كانوا مجتمعين كلهم للفطور عند ابو ادهم والرجال بقسم الرجال والحريم بقسم الحريم
التفت ابو ادهم بضيق: حمد وين اخوك ماهوب جاي!؟
( يقصد نمر)
حمد: لا ابوه يبيه يفطر معه
طارق : كنه نسانا نمر!
حمد : لا بس افضل له انه يكون عند ابوه
ابو طارق: ايييه افضل وش يبي بالجلسه والمشاكل
ابو حمد : الديره ماتنفع لنمر ابد
ابو ادهم: مدري من الظالم ومدري من المظلوم
ابو طارق: نمر ظالمهم وهم ظالمينه
حمد : نمر ما ظلم احد لكن اللي يفكر يضره يستاهل
دحيم قطع السالفه وقال ببراءه: عديت يومين ماجاء نمر
طارق: عد بعد زياده
دحيم: هو قال يومين
حمد : ايه بس هو قاله امس يعني اليوم واحد وبكره اثنين ماعديت زين انت
رجع دحيم يعد من جديد ينتظر نمر
................••............
في قسم الحريم
جلست جود بعد ماجابت الحلا المشهور بحلا طارق ونزلته وهي مبتسمه
بدريه ضحكت: زين جبتيه طارق يقول لا احد ينزله الا جود
ضحكت ام طارق : اشغلتي طارق ياجود قبل يجيب الحلا لبدريه الحين صار يجيبه عشانك
نزلت جود راسها بخجل وضحكت ام حمد : زين خليه يتسنع شوي
بدريه: نمر ماجاء اليوم ضايق صدر ابوي ماتعود ابد ان نمر مايكون على السفره كفايه السنه اللي فاتت كانت علينا ضيم هالمره بعد ماحضر
ام طارق : خليه يشبع في ابوه اللي ما عرفه الا من ايام بنشوف كم بيجلس نمر عند هالشايب
ام حمد: انتي تصومين لربي ولا تبين تسبين بالناس
صدت ام طارق بضيق : كله كوم وهاللي جايبها معه كوم ثاني
جود: والله رهف حبيبه ياخالتي مدري ليش كارهتها
ام طارق : ما اطيقها كل ما اشوفها اتذكر امها وابوها
بدريه: شعليك فيها انتي يكفي ان نمر يحبها ويثق فيها من بينهم اصلا لو تشوفين نمر معها ماتعرفينه
ام طارق: بكيفه لكن بيجي يوم يعرف انهم مايطيقونه
بدريه: خليييه هو ادرى بمصلحته
سكتوا على هالنقاش الحاد ومحد يبي يتكلم زود
................••............
في بيت ابو حمدان
على صوت الاذان ركضت رهف وهي تنزل الصينيه حاره
حمدان: سمي بالله وبشويش
رهف : حاره حرقتني
عدنان: ان شاء الله انها بس حاره
رهف تكتفت: ادري وش تلمح به ! لكن ياويلك تاكل شي
نمر : اجلسي افطري وانتي تسولفين
رهف تعودت على هواشه : بروح عند الحريم ، لكن الصينيه امانتك عدنان بذات لا يذوقها
مد لها نمر تمره وهو يقول : توكلي على الله
اخذتها وهي تضحك وراحت وابو حمدان يلتمس من معاملة نمر لرهف حنيته عليها المخباه من بين قسوته على عكس اثير اللي قاعد لها قعده
وافطروا وبعدها طلعوا لصلاة وبعد الصلاه كانت فقرة القهوه
واول شي سواه نمر اول ما ذاق القهوه ابعدها بغضب : اثييير
فزت اثير : وش فيك
نمر: تعالي تعالي
جت وهي تناظره: هاه
نمر: خذي الفنجال وذوقي القهوه
حمدان بهمس: وش به عليها!؟
عدنان بهمس لحمدان: ابشرك قاعد لها قعده يبي تتقن القهوه وتسنع وابشرك هو بنفسه يشرف ويدربها ويومياً هواش على هالقهوه حتى رهف صارت محترفه طبخ بعد ماكانت داجه
راكان: ااه ربي ارسله لي يبرد قلبي
اما ابو حمدان مبتسم وهو يشوف فعلا اثير متسنعه كثيييير
ابعدت اثير القهوه بقرف : وش ذا
نمر: وش ذا هاه!؟ اسمعي عاد اخر مره بسمح لك تجربين!الحين تسوين غيرها وياويلك تجيني بهالطعم
اثير: بس حرام اكبها
نمر : تحركي
اخذتها وهي تناظر امها بضيق
وهمست هدى: وش فيه ذا!؟ مسيطر عليها
ام حمدان: اسكتي يا هدى تكفين بطق بموت حاط حيله فيها ابو حمدان حالف لو اتدخل يطلقني
هدى: حسبي الله عليه كان شر على كل مسلم
سكتوا وهم يناظرون نمر اللي يعطي العيال مهامهم عشام بكره من ناحية الضحيه ( الاضحيه ،الخروف ) وغيرها وغيرها
_______________________.
في المطبخ
دخلت رهف تضحك واثير تسحبها تستنجد فيها
اثير: تكفين رهف تكفييين سويها وفكيني ووالله تحرقت وبكره العيد وحوسه
رهف: مقدر بيكشفنا وحزتها بيقلب علي انا
اثير: تكفين واسوي لك اللي تبين تكفين
رهف: يابنتي بيعرف واذا طلب تسوينها بعدين وش بتسوين
اثير: رهف لا تصيرين نذله هو اصلا يحبك ما بيهاوشك
رهف : ليه ماتخلينه يحبك عشان ترتاحين!؟
اثير: مابيه يحبني ابي الفكه تكفين
رهف: طيب طيب بقولك وش تسوين وانتي تسوينها
اثير دفتها بقهر: انتي مثله اصلاً
ضحكت رهف وهي تعيد عليها وش تسوي واثير تسويها وتدعي وبعدت ما قضت اخذتها وراحت ووقفت بهدوء وارتباك : هذا هي
نمر : وش رايك اصبها عنك!؟ صبيها اشوف
نزلت اثير الصينيه وصبت واشر نمر بعصاه: ابوي اول
ودتها لابوها بضيق وابوها مبتسم ورجعت لنمر وقال : صبي لحمدان
راحت لحمدان وصبت ورجعت وعدنان يأشر له بضحك: انا انا
نمر: وراكان
راحت لراكان اللي اخذها ببتسامه واتجهت لعدنان وناداها نمر : صبي واحد لي وحطي القهوه وروحي
لفت لعدنان تضحك عليه وحطت فنجال نمر وراحت
عدنان : ليييه !؟
نمر: لانك انت اللي بتصب القهوه
عدنان: خاف الله ياخي
نمر: قم بس تراني شايفك ما تدل وين الله حاطك لو ماراكان يصب القهوه ما كان عرفت تسوي شي قم الحين صبها وبكره بتصبها بالمجلس
لف عدنان بضيق ووقف واخذ الدله ونمر يعلمه شلون
حمدان: خلني بروح اجهز نفسي لبكره قبل تجيني تعليمات
ابتسم نمر وهو يأشر لحاتم وريان ( مع السلامه )
وطلعوا ووقف نمر ينزل فنجاله وقالت رهف بلعانه في اثير : هاه حلوه القهوه
نمر : يبي لها شوي
طلع نمر مبتسم انه قدر يخضع اثير بدون مايضطر لضرب
................••............
في بيت ابو ادهم
كان دحيم ماسك فلوسه بيده واقف وكان عمر دحيم ( 16 )
حمد : دحييم اجلس شوي بقوم انا وياك نروح نجيب الطرطعان
طارق : لا تحاول مايبي الا نمر
بدريه: ليته يجي بدري
دخل نمر من باب المزرعه :سلام
التفت دحيم بقوه: ماجييت من اليوم
استقبله نمر يسلم عليه: عندي شغل وش فيك ؟
حمد : طاحت عيونه المسكين وهو يحتريك ويراقب الطريق يخاف الطرطعان يخلص عليه
نمر : ولا عليك اذا خلص نخلق لك من تحت الارض
بدريه: عاد جاء وقتك لاني عندي شغل كثير
نمر: خلاص خليه انا اخذه
طلعت ام طارق : نمر ليه ماجيت تفطر
نمر : افطرت عند ابوي
ابو ادهم: نمر ما انت معيد عندنا بكره !؟
نمر؛ لا بس بجي
ابو ادهم: كأنك عايفنا !
نمر: محشوم لكن مالي بالديره جلسة ابد
حمد قال يسكر الموضوع : كلها واحد هنا وهناك المهم لا تفوتنا اغراض العيد ترا ما بعد قضيت احتريك
طارق : حمدلله ما احتريتك اجل
ابتسم بطرف ابتسامه وضحك:ابد انت مهم الحين لازم تكون كاشخ 24 ساعه ومخلص بدري عشان يمديك ترزز
طارت عيون طارق بصدمه ان نمر يطقطق عليه وضحك حمد : خله الخايس وتعال ماعليك انت ايام وترزز براحتك
طلعوا بعد ماودعوهم وكان هذا اول مره يطلع بها نمر لديره بعد اللي صار طلع وهو ما يلتفت مثل العاده والغريب ان محد قاله شي كانوا ساكتين وحمد مبتسم اتجهوا لبقالة سرور دخل نمر وهو ينادي: سرور
فز سرور وهو يركض ويسلم: حي الله نمر وين الغيبه يا رجال
نمر : مريح لسانك من الكلام شوي مخليك تاخذ فتره نقاهه عشان اذا رجعت تقدر تطلع كذب جديد
سرور: والله يانمر انا ما قلت فيك شي لا والله حتى اني وديتك للمستشفى ومتأكد انت ما تسويها
نمر: اقصر الهرج اقصره وعط دحيم الطرطعان اللي عندك كله
سرور : كله كله !؟؟
نمر: ايه كله
سرور: بس ما بيجلس شي لعيال الديره
نمر: احسن مابي يجلس شي اخلص علي يا سرور ترا بدت تفيض مرارتي منك
سرور: ابشر ابشر
طلع الكرتون كله وعطاه دحيم اللي اتسعت ابتسامته والتفت نمر وهو يعطيه قيمتها واخذ بكت زقارته وطلع وحمد للحين يحوس بالحلاوه وطلع وهو معاه كيس ووقف: وش تبي بالكرتون كله!؟؟
نمر : اعلمك وش ابي الحين
كانوا عيال الديره واقفين يناظرون بدحيم بضيق وخايفين الطرطعان خلص عليهم بس التفت نمر لدحيم وهو يهمس له: دحيم عطهم كل واحد وحده
دحيم : ويحبوني!؟
نمر: ايه غصب عليهم بيحبونك
نزل دحيم الكرتون وبدا يوزع عليه وبداية الامر ترددوا وبعدين بدوا ياخذونها وينادون الباقين ويركضون ويضحكون وصفوفهم عند دحيم كبيييره
وتكتف نمر يناظر بكبرياء هذا اللي كان يبيه بالضبط يبيهم يجتمعون حول دحيم يبيهم يحتاجون لدحيم ويبيهم يصفون قدامه عشان هو يعطيهم اللي يبي يبي الكل يوقف بأحترام وحب عند دحيم حتى لو عشان الطرطعان بس يبيهم يجون لدحيم وهو اللي يتكرم ويعطيهم وهم يترجونه ، عكس ماهم يسوون معه وعكس ماهم يأذونه ويتجنبونه ويصيحون فيه وياخذون اغراضه غصب عليه
بدو عيال الديره يجتمعون على دحيم وهم قبل اي تصرف يناظرون نمر وبعد ما وزع دحيم كل شي جلس نمر مستغرب محد من اهل الديره اعترض
وجاء سرور يحط لنمر الكرسي : شفت كيف اهل الديره ساكتين !
حمد: وش بلاهم!؟
سرور: جدك الله يطول بعمره طلع بالمسجد هذاك اليوم وبراء نمر قدام الكل وهدد ووعد لو احد جاب طاري نمر بشينه انه ليصير اكبر اعداءه وعاد نمر ماقصر بعد غسل شراعهم وماعاد احد يجيب طاري وسيره
نمر : قل انك سكرت فمك عن الكذب ومعاد احد لقى له عذر يحكي به
سكت سرور بفشله وهو فعلا من يوم بطل يتكلم في نمر بدا الكلام يقل
وقف نمر وهو يقول : يلا يلا
حمد: اي والله تأخرنا
................••............
في السوق
كانوا يتمشون نمر وحمد ودحيم ويقضون وكان نمر شوي متعسر بالفلوس لكن في اي شي يبدي دحيم على نفسه مروا محل سلطان ودخلوا يسلمون عليه وفز سلطان يرحب:هلا هلا اسفرت وانورت
حمد: الله يسلمك
نمر: منوره بوجودك يا سلطان
التفت سلطان للعامل يقول : جيبوا شاهي ياولد
سلطان: يالله تحييهم وش جابنا على بالكم
نمر: كنا مارين وقلنا نسلم عليك
سلطان: يا الله تحييهم ومن هالنشمي اللي معكم
حمد : دحيم ولد خالتي
سلطان: يا مرحبا بدحيم والله
دحيم ببتسامه خجله: تسلم
ابتسم سلطان والتفت يسولف معهم ووقف يعرض لهم عطورات للعيد وكذا شغله وكان يدقق بنمر وبعدها جلس ببتسامه: ماشاء الله يا نمر تفهم بالعطور والعود بالحيل
نمر: اي والله من مجال اهتمامتي يعني خبرتي على قدي
سلطان: والله وقلتها على قدك وانت كبير ما انت هين
ابتسم نمر للمدح اللي اثلج صدره : الله يرفع شانك
سلطان: اجل بختبرك اختبارك وان جبتها صح لي عندك طلب
نمر: ابد سم
سلطان التفت لحمد يضحك: وانت اختبرك
حمد: لا تكفى انا من طاري الاختبار اسقط على طول حتى لو انه سهل
ضحك سلطان وطلع كذا علبه من العطور والعود : اجل يانمر انا برش عليك من كل عطر وانت قل كل عطر وش يتكون منه بدون ما اقول انا
نمر مد يده ببتسامه وقال حممد بضحك: ماعليك ترا هو كذا ما يتكلم بس يعني موافق
ضحك سلطان ورش على يد نمر اللي قربها لخشمه المرسوم بأتقان والحاد وغمض شوي وبعدها قال : هذا فيه خشب الصندل
ابتسم سلطان ورش الثاني ورجع نمر يشمها وبعدها قال: هذا عود ومسك
رش سلطان كذا عطور وكلها رد عليها نمر وبعدها العود وجاوب نمر
ابتسم سلطان : قايلك ما انت هين
ضحك نمر : وش طلبك اجل
سلطان: انا من يوم جيت اول مره وانا داري انك حريف بهالشغله وبصراحه انا من مده ادور احد متقن لهالشي بما اني تايه بين الرياض وحايل احيان اقصر بشغلي ومحتاج احد يمسك هالفرع ويساعدني وانا بطلب منك تشاركني تكون مدير هالفرع ومشرف عام يعني
التفت نمر لحمد وهاذي فرصه جت له وما تطوف ابد ابد وهو حايس يدور على شغل ناظره حمد ببتسامه
وتردد نمر بس قال: شراكتك يا سلطان تنشرا بالذهب لكن بالحقيقه انا
سلطان: لا تقول شي الحين ابد فكر واستخر وبكره رد لي وش قلت وانا والله ارتحت لك من قلبي
حمد : ابد ابد بيفكر خله علي
سلطان: اي والله
نمر: اجل شورك وهداية الله بفكر وارد لك والحين استاذن .
سلطان: الله معك وهذا رقمي
اخذه نمر وطلع وحمد معه واول ما بعدوا التفت حمد: وش تفكر فيه !؟ ربي عطاك هالشغله هديه!؟ وخصوصاً انك تحب العطور وتفهم فيها وغير ذا بتوظف مدير ومشرف والرجال ابن حلال وحتى لو مدري وش يصير محد بيكشف انك توك توظفت
نمر: قلت لكم بأستخير
حمد : نمر لا تجنني واترك هالمكابر
ابتسم نمر: ماني مجننك ولا اكابر بس مثل هالمنصب مايجي من فراغ
حمد : بكيفك انا بروح
نمر: خذ دحيم معك انا برجع البيت
حمد : صادق انت ما بتجي للعيد عند جدي!؟
نمر : اكيد بجي بس بكره مب اليوم
حمد : بتخلي جدي!؟
نمر: ماني مخليه بس فيه امور كثييره لازم ارتبها وانت عند جدي وانا بكره بجي اعيد اكيد عليه
حمد : وش السبب طيب!؟ اللي مايخليك تجي
نمر : ماهو سبب بس يا حمد افهم انا وجدي هالايام اوضاعنا مشتبكه مقدر اكون بوجهه دايم وازعله وانا مابي هذا غير امي ماشاء الله عليها ما تقصر بالكلمه اللي تغثني وبعدين ابوي بكره موليني كل شي مقدر اوعده واخلف
حمد : مدري وش اقولك بس اللي تبيه سوه
نمر : يلا يلا توكلوا
اخذ حمد دحيم ورجعوا ونمر اتجهه لبيت ابوه وصح مايقبل العيد الا ببيت جده بس دامه بدا يوثق نفسه في بيت ابوه لازم يكون موجود بكل مناسبه
في بيت ابو حمدان
كان التجهيز قايم ونزل راكان ينادي : ييمه ! ويييين الملابس اللي جبتها العصر!
ام حمدان: مدري اسأل الشغاله
راكان: وشلون ماتدرين تكفين!
ام حمدان: راكان اسأل الشغاله
راكان: من قال لشغاله تشيلها كم مره اقول لا تدخل غرفتي ولا تشيل اغراضي !
ام حمدان: اقولك خلااص ترا مليييت وش بلاك صرت نسخه من زفت الطين اخوك هاللي ماجاء منه خير من يوم جاء
راكان: وش دخل نمر الحين ! اثييير اثييير
ام حمدان: دور اغراضك بنفسك بناتي مايشتغلون عند احد
نزلت اثير: وش ففييييك انت بعد مو كفايه صراخ نمر تجي تصارخ انت بعد
راكان: اقول اقصري الصوت ودوري لي اغراضي
اثير: يووووه والله مالي شغل
دخل نمر وهو يناظر بهدوء: وش ذا الصراخ!؟
انقطع صوت اثير والتفت راكان لها بغضب : اقول دوريها ازين
نمر: وش فيك !
راكان: مافيني شي
طلعت اثير بدون كلام والتفتت ام حمدان لنمر بغضب: اسمعني زين يانمر وخر عن عيالي اللي خربت تربيتهم معك
نمر ما التفت لها ابد : ليتني اشوف هالتربيه اللي ازعجتينا بها
راح لغرفته ودخل وهو ينزل اغراضه وانسدح بتعب وهو يشوف ان الوقت تأخر التفت على دق الباب : تعال
دخلت رهف وهي مبتسمه: اشوى ما نمت
نمر :وش فيه بعد
رهف: ابد
رفعت الغطاء عن الصحن وهي تنزله قدام نمر : قررت اسوي معمول واول ما جهز قلت اخليك تذوقه عشان ما تهاوشني بكره ذاا طلع شين
رفع نمر حواجبه ببتسامه : يعني ودك اهاوش الحين وينتهي الموضوع
ضحكت رهف: بالضبط
اخذه نمر واول ماذاقه ناظرها بهدوء وغمضت رهف : ادري اني خبله
كان نمر اذا هاوش اول شي يقوله (انتي خبله!؟) وعشان كذا قالتها رهف تسبقه
وضحك نمر : لا والله انتي احسن وحده تعرف تطبخ
فتحت عيونها بضحك: والله حلو
نمر : والله
رهف: اشوى والله خفت
رجع نمر ينسدح : ما عليه من خاف سلم
رهف : اجل بلحق اغلفه عشان العيد بكره قبل يحوسونه عدنان وراكان
التفت على دخولهم وشهقت: بسم لله وش عرفهم اني احش فيهم
عدنان: قلبي قايلي يا الشينه
راكان: ماشاء الله وبعد اكل
نمر : خييير مدرعمين وتصارخون وزود عليه لا احم ولا دستور
عدنان : ماعليه ياخي اخونا انت
نمر مارد راكان: لا تقول بتنام!؟
نمر: ليه لازم استاذن يعني !؟
راكان بفشله : لا بس من ينام ليلة العيد
نمر: انا
رهف : انا اقول خلونا نسهر
نمر : ما اتحمل ابد توكلوا على الله
عدنان: ياخي قم ترا توك شباب
نمر : كم الساعه !
عدنان12:30
نمر : صحوني 3
انسدح وتغطى وهم يناظرونه بذهول وانسحبوا وسكروا الباب
عدنان: ولا حتى عطانا وجهه
ضحك راكان: جبروووت
رهف: تراه صاحي بدري اليوم
عدنان: اول مره اشوف احد ينام ليلة العيد
رهف : المهم خذوا هالمعمول وانا بخلص اغراضي
راكان: رهف تكفين رتبي اغراضي لا تخلينها للخدم
رهف ابتسمت: من عيوني
راكان: ياخي انتي المفروض اسمك ملاك
عدنان: انا بدعي لنمر ليل ونهار اللي سنعها وخلاها تعرف تطبخ
رهف: يا شينك ياخي
نزلت وتركتهم واخذوا المعمول وراحوا لغرفتهم
................••............
ومن الساعه 3 بدت التجهيزات في كلل البيوت
في بيت ابو الهنوف
كانت الهنوف طالعه بصينيه الفناجيل وهي لافه شعرها بالمنشفه وهي توها متروشه وتركض بكل البيت
دخلت المجلس ونزلت الصينيه ورجعت تاخذ العود وابعدت المنشفه وهي تحرك شعرها يمين ويسار عشان يجف ومررت عليه العود ببتسامه وطلعت تمشيه بالبيت وهي تغني : يا لييييلة العييد انستيييينا وجددتي الأمل فينا
استوقفها ابوها اللي جالس بالحوش وهو يمشط لحيته ببتسامه: ما بغينا نشوف هالبسمه
قربت الهنوف منه وهي تبوس راسه: ما تغيب هالبسمه عن الهنوف وانت ابوي
ابو الهنوف: الله يخليتس لي يا بنيتي
قربت تبخره ووقفت وشافت سلطانه تناظرهم ومرت وهي تبوس راس ابوها وراحت للمطبخ
كملت الهنوف طرريقها وهي تبخر المجلس ورجعت تمشط شعرها وتغني وهي تشم ريحة حنا امها بكل مكان
.................••............
في بيت ابو حمدان
ركضت رهف وهي بنص تجهيزها وشعرها اغلبه مستشور وباقي نصه مرت راكان تركض والتفت : بسم لله وش فيك
لكن صدمه عدنان اللي يركض: نمر نمر نسيناه
تذكر راكان اللي شماغه بيده وركضوا كلهم للغرفه وفتحوها لكن تراجعوا اول ماشافوا نمر واقف يمشط شعره وهو متروش ولابس ملابسه الداخليه
رهف ابتسمت بفشله: صحيت!؟
نمر : ماش ما ينشد فيكم الظهر
راكان: انا قلت بيصحونك هم
عدنان: اييه رهف تقول بتصحيك
رهف : لهيت بشوشتي ( شعري)
لف نمر وهو يمشط دقنه : شبي فحم شبي فحم
رهف : زين
راحت والتفت راكان : ماودك أحلق لك
نمر : لا
عدنان: بروح اجهز قبل ابوي يصحى ويعصب
راح عدنان وتقدم راكان : ابوي موكلك على الاضحيه صح
نمر: ايه
ابتسم راكان: اول مره يسويها ويوكل احد عنه وهو بعد تعب
نمر : الله يعطيه العافيه
راكان: انا بروح اجهز
راح راكان ورجع نمر يلبس وطلع يمشي بالبيت وراح للمجلس وشافه مجهز ورجع لرهف اللي جات بالفحم: خذ
طلع نمر العود وهو يحطها ويحركها بهدوء وابتداء يتبخر ورهف واقفه ابعد نمر وهو يمد لها العود : تبخري
رهف : ماقضيت باقي
نمر : تبخري بعدي وقبل الكل
ابتسمت رهف ماتدري وش يقصد بس اكيد انه يقصد انها تكون وراه بكل شي وقدام الكل عنده
اخذته وهي تتبخر وقال نمر: وديه لهم
طلع عطره وتعطره وجلس وهو يشوف اثير اللي تركض من مكان لمكان بس تهدي اذا شافته وتمشي عدل وام حمدان اللي ما طلعت الا بعد ما اذن الفجر وهي جاهزه بكل اناقتها وهو تمسح على شماغ ابو حمدان وتعدله وابتعد ابو حمدان عنها بضيق اول ماشاف نمر اللي ناظرهم بطرف عينه وصد وهو ينزل كوب الشاهي
ابو حمدان: يلا يلا بنصلي ونلحق على صلاة العيد والخطبه
نمر : راكااان عدنان
طلعوا واتجهوا للمسجد
.................••............
في بيت ابو ادهم
كان جالس بالصاله يعدل شماغه وجات بدريه بالعود وهي تعطيه وتبخر واخذته بدريه لدحيم
ابو ادهم: ابطى حمد
بدريه: بيجي بيجي
ابو ادهم : ليت نمر طاع الكلام وجاء
بدريه: خله يبه خله يرتاح شوي من هالضغط وخله يضبط علاقته بأهله ماتنفع هالقطاعه
ابو ادهم: هذا اللي مسكتني
بدريه لفت وهي تناظر: هذا حميد جاء
دخل حمد ببتسامه: يا صباح الوجيه اللي تفتح النفس وش ذا السنع وش ذا الكشخه
وقف دحيم يدور قدامه بضحك عشان يقهره بكشخته وضحك حمد: ماعليه يا دحيم مردك لي
ابو ادهم: يلا نبي نلحق الصلاة
بدريه : انا بنتظر خواتي بيجون
ابو ادهم: زين زين
_______________________.
في بيت ام طارق
طلعت وهي تلبس عبايتها: وصلوني بيت ابوي بطريقكم
طارق ابعد عن المبخر وهو مبتسم: ما تبين نمر خالتي ساره اكيد حمد راح لجدي من بدري
ابو طارق بضحك: لا ماتبي بوجهك سيده لبيت جدك اذا صليت رح لبيت خالتك براحتك
ام طارق : ماعليك جود بتسبقنا هناك
طارق ضحك وهو يبوس راس امه ولفت عليه تضبط عقاله وهي تمسح عليه : الله يحفظك يا ولدي
طارق : امين ويحفظ نمر
ابتسم ابو طارق: امين امين بس عجل
طلعوا وبعد ما وصلوا ام طارق راحوا للمسجد
................••............
في بيت ابو حمد
وقفت ام حمد وهي تنادي : جووود يلا ابوك بيمشي تأخرنا
جود : يلا يممه شوي بس شوي
ام حمد: كملي عند بدريه
جود: لا يمه خلاص
لفت ام حمد بطرف عين : كل عيد تطلعين وتكملين عند بدريه وش معنى هالمره
ابتسمت جود : اخاف احد ثاني ينتظرني
ام حمد ضحك: ياربي بس امشي امشي لو حمد فيه انتحر من ساعه
جود : حمد خلاص صار طبق الاصل من نمر
ام حمد : خليه خلصي بس
لبست عبايتها جود ونزلت وهي تدعي انها تشوف طارق قبل يروح
................••............
بعد صلاة العيد
انتشروا الناس وكل واحد رايح لاضحيته بيضحي مع اصوات الطراطيع والتكبيرات والتهاني
وفي بيت ابو حمدان على رجعتهم وصلوا ابو فهد وابو عامر وابو احمد
وقف ابو حمدان يرحب فيهم ونزلوا وهم يسلمون على الكل بحراره وتبرد تحيتهم عند نمر اللي ماكان ينحني لاحد
وهو يسلم بجموده المعتاد ومع انشغاله بالسلام ما انتبه لريناد ابد
اللي كانت تناظره بذهول كيف تغير شكل بمجرد ما كشخ وتعدل وصار يلفت الانتباه ومو بس ريناد الكل صار يناظره ودخلوا وهمست
البتول : ريناد !؟ معقوله هذا نمر تغييير مره اول مره ادري انه حلو
ريناد بحده: وش عليك منه حلو ولا لا
البتول : لا بس اقصد كان يفجع والحين غصب عن عيني ألفت انتباهي
ريناد بضيق: من زمان يلفت الانتباه
البتول: بس الفرق انه كان يلفته بوحشيته الحين لا
ريناد : ادخلي ادخلي تكفين
رنا : وش فيكم
البتول : ولا شي
دخلوا يسلمون وهم كل وحده تمر لازم تناظر نمر الا ارياف للي كانت تناظر راكان اللي واقف بجنب نمر يشبهه بشموخه ووقفته الحره بس ملامح راكان اهدى
.................••............
عند نمر
التفت لعدنان اللي فهم ووقف يصب القهوه وعامر يناظر بنمر اللي التفت له بحده وابعد نظره
ابو حمدان: نمر وانا ابوك صار وقت الاضحيه يا ابوك
نمر :زين
التفت ابو فهد :بيذبحها هو
ابو حمدان: اي والله يبه مالي حيله الخروف ثقيل ودامه موجود وكلته
ابو عامر: غلطان المفروض توكل حمدان هذا مايعرف مدري يعرف يسمي ولا ما يعرف
حمدان: كلٍ فيه خير ياعمي
ابو حمدان صد بضيق: حمدان ساعد اخوك
حمدان: ابشر
وقف حمدان وراح يدور نمر اللي كان واقف بالمطبخ وهو ينزل ثوبه وعطاه رهف ونزل يكفكف ملابسه الداخليه والتفت لاثير : عطيني السكين والمحد ( اللي يحدون فيه السكين )
اثير قربت بضيق واعطته صد نمر وهو يقول : ودي اغراضي يارهف وخليك قريبه
رهف : طيب
طلع نمر وهو يحد السكين ونادى : راكان افرش الشراع ( عشان ما يوصخ الحوش )
راكان : دقيقه
دخل راكان للبيت وهو ينزل اغراضه اثير : لا تعطينها الشغاله انتي وديها لغرفتي
اثير بعدم اهتمام: طيب طيب
لفت وهي ضايقه وابتسمت: ارياف تكفين خذها فوق لغرفة راكان اخاف نمر ينادي ومايحصلني وينكد علي
ارياف ببتسامه: من عيوني
اخذت وهي تقربها لها وابتسمت لريحة العطر الهادي اللي انتشرت حولها وطلعت ودخلت الغرفه تناظر ببتسامه وشافت اغراضه مرتبه بهدوء عكس اغراض عدنان اللي محتاسه ونزلتها وطلعت بهدوء
................••............
بالحوش رجع راكان لنمر
نمر اللي واقف للحين يحد السكين وابو حمدان واقف هو ابو فهد وابو احمد وابو عامر
ومن جهة الحريم كانوا واقفين يناظرون من الشباك
وهمست ريناد لرهف : كأن العيد غير هالمره
رهف ابتسمت: ايييه نمر عطى بيتنا حييياه
ابتسمت ريناد : اي والله اي والله
رجعت تناظر نمر اللي ماسك الخروف ومثبته برجله ورافع راسه وحمدان وركان بجنبه وارتفع صوت يسمي ويكبر وبكل سرعه وثبات ذبح الخروف اللي ابتداء يرفس وبعد شوي سكن وقف نمر وهو يمسح وجهه اللي طار عليه الدم
ورفع راسه يناظر ابو عامر : هاه عسى بس عرفنا نسمي ونذبح !؟ ولا تبي نجرب على شي ثاني ترا عندنا خبره سابقه
ابو فهد : ليتك تأدب بدال ما تطول لسانك
نزل نمر وهو يرفع الخروف على التعليقه الموجوده : بحاول ادرس الموضوع
ابو حمدان: نمر اقصر الشر وبعدين اترك الاضحيه بنوديها للمصلخ
نمر : ابد ريح بالك انا اكفيك لازم نرضي ابو عامر نحتاج يعطينا العلامه الكامله
صد راكان ببتسامه اما عدنان نزل القهوه ومبتسم
حمدان : عطني السكين احدها لك
نمر : ارتاح يا ابو حاتم
ابتداء نمر يصلخ الاضحيه ويقطعها وهو يسوي كل شي ولا يجلس معهم وطبعا ساحب راكان وعدنان معه وراكان اخذ عامر معهم اللي كان ساكت
نزل نمر كل شي واخذ الراس : عدنان جب اللحم للمطبخ
عدنان : طيب
ابو حمدان: ناد الشغاله يا راكان يغسلون هالحوش
راكان: طيب
_______________________.
في المطبخ
هجوا كل البنات اول ماجاء نمر الا رهف وريناد اللي كانت اصلا عليها عبايتها وماصدقت جاء نمر
مد نمر الراس لرهف: خذي
رهف قطبت حواجبها بخوف وقرف: لا تكفى
التفت نمر: خير ان شاء الله
رهف : نمر تكفى كل شي الا هذا الشي تكفى
نمر بحده: بياكلك!؟؟؟
رهف : لا بس معرف اسويه
نمر: نادي امك تسويه
رهف: ما تعرف امي
طارت عيون نمر: حلووو والله حللووو
رمى الراس على الدولاب بغضب :خلصي خلصي شوفي اللي مع عدنان عشان ما احطك بداله
رهف خافت وركضت لعدنان اللي نزل اللحم بتعب
نمر: نادي اثير تساعدك وقطعوه تقطيع صغير عشان الفطور
رهف ناظرته وهي ماتقدر تقوله ان ماعمرها اصلا وقفت عند اللحم نمر من نظرتها فهم وصرخ بغضب : نادي اثير وامشي انتي وياها بسرعه
والتفت يناظر ريناد بحده: واللي ماله شغل بالمطبخ يطلع من المطبخ
تفشلت ريناد واحمر وجهها اما نمر بعد ما لف انتبه لعيونها وتذكرها ولف بس ماشافها
اما رهف ركضت تنادي اثير اللي جت بصدمه : هاه
نمر : هوا العدو في بير يا شيخه كل وحده تجيب سكين وتجي
اثير: لا واالله ما ألمس هاللحم تقطعه( ميرسي )
عدنان : احسن لك يانمر
نمر: انت اسكت واطلع وانتي مانيب عايد كلامي
رهف بهمس: اثير فكينا خلصي لا يحوس الدنيا من غير شي متهاوش مع عمي والله يحط الحره فينا
اخذت اثير السكين بضيق اما نمر كان متعود لانه دايما كاشت ودايماً يقطعه وزود على قهره ام حمدان اللي مطلعه نفسها من كل شي ما كأنها من اهل البيت
اغلبه قطعه نمر وهو يشرف عليهم وضبط الفطور وطلع وهو مرارته متفجره
طلع وهو ينادي : ياولد
اتجهه لغرفته وبدل وبغضب وتروش ولبس وطلع
ابو حمدان: وين رايح افطر
نمر: بالعافيه
حمدان وقف ؛ افا طبخته ورحت اقل شي افطر
نمر : حمدان مالي نفس اتركني
طلع وهو ياخذ زقارته والتفت ابو حمدان على عدنان: وش بلاه
عدنان: مدري
ابو فهد : خله خله فكنا شره
صد ابو حمدان بضيق
................••............
في بيت ابو ادهم
كان حمد متولي هالدور هناك اللي المفروض يكون دور نمر لكن كان الاختلاف ان الكل مشترك بالشغل محد معتمد على احد
كانوا طارق وحمد يتسعدون انهم يسوون الفطور والحريم يقطعون ويساعدونهم وطارق اللي كل فتره يمر ويشوف جود ويطلع وحمد واقف لهم بمساعده دحيم والشياب يتقهوون
والتفت حمد وهو يرفع السكين بضحك: حي الله ولد ابوه حي الله نمر الفهد
ضحك نمر : هلا يا حميد
وقفوا يسلمون عليه ويعايدونه وهو يمر واحد واحد وبعدها جلس بتعب : اشوى لحقت فطوركم
ابو ادهم: ليتك بكرت شوي وذبحت الضحيه
حمد: اشوف شغلي ما جاز لشايب!؟
ضحك ابو ادهم: ابد ماقصرت
نمر : عاد حدك يا حميد محد مثلي
حمد وقف بطرف عين: اقول تسنع ترا والله والله لحرق فطوركم
ابو حمد بضحك: محد مثل ولدي بس خلوه يفطرنا
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
رجعوا يكملون لكن الحين بدا شر نمر اللي اخذ من دحيم الطراطيع وبدا يولعها ويرميها عليهم وهو متحصن مع دحيم ورا الدكه وحمد وطارق يصارخون وحالتهم حاله وكان اختصار مزح نمر على حمد وطارق مايتعداه ابد
حمد : نمرررر ياويلك من ربي بيعاقبك
نمر: اجل بتحرق الفطور
طارق؛ نمر انا اخوك باقي على عرسى كم يوم تكفى لا تنكبني عليك بحميد عزابي خايس
حمد: خييير خييير والعزابي ماله رب والله ياطارق اخلعك
ابو حمد : طارق المفروض انك بصفنا
طارق ضحك: نفسي نفسي يا عم
ابو ادهم: خلاص يا نمر خلاص في وجهي
طلع نمر وهو مبتسم : يلا عشان خاطر ابو ادهم
ابو طارق: عاد خلصو علينا ولا بنخليه يفجر فيكم
طارق : ابشر ابشر
................••............
اما في حايل
كانت الهنوف تساعد ابوها اللي ذبح ضحيته وعطاهم اللحم يقطعونه وبدت الهنوف تصلح الفطور اللي يحبه ابوها ورجعت وهي تنادي سلطانه وامها
وجلست ام الهنوف ببتسامه: والله بنفقد هالفطور يا بنيتي
الهنوف : يا بعد حيي يا ميمتي والله لاجي من اخر الدنيا عشان عيونتس
ابو الهنوف : ابد مانبي الا الله يوفقتس ويوفق سلطانه
ابتسمت سلطانه وهي تناظر في حب ابوها الفارق للهنوف
الهنوف لفت لها بحب : الله يوفقها
ام الهنوف : اجل دامنا افطرنا بننهج نعيد اهل الديره
الهنوف : ايه ايه
ابو الهنوف : اول شي نبي نمر بيت ابو هذال
ام الهنوف : طيب نجهز الحين
وقفت الهنوف وسلطانه يجهزون ومدت الهنوف يدها لعطرها وهي تناظر العطور اللي جابها نمر لكن ما تجرأت ابد تمد يدها لواحد ولا حتى تاخذ شي من الهدايا بس اجبرت نفسها ومدت يدها لاحد التولات وحطت شوي بس لكن بسرعه انتشرت ريحة العود المخلوط بالعطور الفرنسيه وغمضت وهي تحس ان نمر صار حولها
سكرت الدرج وهي تشوف سلطانه جاهزه وماحبت تكلمها عشان ماتزيد الزعل وطلعوا لامهم اللي عطت سلطانه نصيب عمها من اللحم واول ما وصلوا شافوا هذال واقف ومعه لحم يوزعه والتفت يناظر بس ما يناظر سلطانه يناظر الهنوف واتجهت له سلطانه بغضب وهي تحط اللحمه بغضب قدامه وقالت: هذا نصيبكم يا هذال ووصلكم
تزعزت نظرة هذال وعرف صوت سلطانه وصد بفشله وكأنها تقول ( انا نصيبك ماهي الهنوف )
اما الهنوف دخلت بسرعه وهي متضايق وسحبت ام الهنوف سلطانه بغضب: ياللي ما تستحين وش تبين رايحه له تبين الناس تحتسي علينا
سلطانه: ماهموني يمه
_______________________.
في بيت ابو ادهم
الكل كان يفطر ويسولف وابو ادهم سرحان الكل حول ولده ومهتم به الا نمر اللي مهتم بدحيم ويعوض نفسه ويعوض دحيم ماعدا هو كان يراقبهم وقلبه يتقطع كل ما يتذكر ولده الكبير ( ادهم ) اللي مات وهو بعمر 18 موتت ربه ماله سبب لكن دايماً يتذكره في وجهه نمر وتصرفاته
بخفى مسح دموعه لكن ماكان يشوف ان نمر يسرق النظر له ويشوفه كان نمر حزين عليه ويحاول قد مايقدر يعوض فقده ب ادهم ويكون بداله بس ما تساعده ظروفه كثيييير
ابعد نمر ووقف وهو يكلم سلطان ويقوله انه موافق على طلبه وكذا انزاح عن قلبه هم كبيييير
.................••............
واستمرت الليالي الجميله ليالي العيد وسوالفها وضحكها ويوم وراء يوم ورا يوم لين وصلت بهم لأيام قليله قبل زواج نمر والهنوف
في حايل تزوجت سلطانه هذال وهي مازالت زعلانه من كل شي حولها لكن زعلها بقلبها ما قالته لأحد
والجدير بالذكر في هالفتره أن لا هي ولا هذال قدروا يعارضون ابد بالعكس بدوا حياتهم مثل اي اثنين متزوجين رغم اختلاف المشاعر لكن كانوا يعاملونه على انه واجب لازم يتنفذ وبر بأهلهم ولازم يطيعونه ورغم اعتراضاتهم النفسيه والمعنويه والجسديه ما قاوموا ابد واستسلموا
لكن كانت سلطانه شديدة اللهجه وهي تبلغ هذال بشروطها وأولها ( ماينذكر اسم الهنوف في بيتهم ابد ) ومن بعدها شروط الحياه المعروفه
.................••............
اما الهنوف
هالمسكينه ماهي متحمله كل هالضغط عليها صح كانت تجهز لكن ما جفت دموعها ابد ابد وكل يوم كانت تعمد تعطر من دهن العود عشان تجبر نفسها تعود عليه وعلى قوته وهي للحين نمر مجهول بالنسبه لها لكن كانت متأكده ان ورا تنازل هذال سالفه يقودها نمر
.................••............
لكن نمر
رغم جموده الخارجي المستفز للكل وهو كل واحد يمره يقول (بالله عليك انت عريس!؟ وين الحماس يارجل )
لكن نمر قدر مايقدر يخفي حماسه يخفيه كانت اموره ماشيه بالسليم شغله مع سلطان عظيييم ودخله نمر بسرعه وسيطر عليه ، جناحه الصغير في بيت ابوه انتهى كامل وكان هديه من ابوه بأثاثه وكان اختيار رهف وراكان اللي طلبوا نمر ان هديتهم يأثثون جناحه وابدعوا فيه
حتى اهل الديره ابعد عنهم كثيييييير وارتاح وخصوصاً ان شغلهم الشاغل ( وشلون نمر بيتزوج!؟ )
لكن ماكان فاضي لهم كان يستعد للقاء الأكبر وهو ما راح لحايل ابد طول هالفتره كان يتواصل بالجوال مع ابو الهنوف اللي حلف على نمر ماعاد يروح ويجي مع الخط ويتعب نفسه ويعرضها للخطر
ويجي قبل الزواج بفتره ما دام الزواج بحايل
وهذا اللي يبيه نمر بيبعد عن الديره واهلها وكل انسان يعرفه
_______________________.
اما طارق وجود
زواجهم للحين قيد الانتظار باقي له اسبوعين لكن كان طول الوقت عكس نمر كان الكل يشوف فرحته وحماسه وكان يتشارك كثييير مع جود فالاراء ويأثثون بالطريقه اللي يحبونها
وحتى جود طايره طايره حيييل من الفرح لكن يزعجها ان طارق في كل شي يجهزوه يقول بقول لنمر ياخذ مثله او بعلم نمر فيه
................••............
اما الباقين كانوا في دوامة التجهييييز
.................••............
في بيت ابو حمدان تحديداً الدور الثالث
في جناح نمر اللي كان واقف متكتف ويشوف رهف تسوي اخر بصماتها وترتب لحاف السرير وماكان قادر يخفي اعجابه فالجناح لكن يدعي انه يناسب الهنوف
رهف : بس خلاص كذا تم الجناح بس نبخره ونسكره لين توصل الهنوف
ابتسم نمر: ماقصرتي
رهف : متى بتروح حايل طيب
نمر: بكره ماعاد فيه وقت لازم من بدري اشوف اشغالي
رهف : طيب وش رايك اروح معك اساعدك
نمر: لا لا ماقصرتي وبعدين خالصين
وصل عدنان وهو ينزل كرتون: خذي
نمر: وش ذا
رهف ابتسمت: حاجه تحبها
فتحت الكرتون وهي تطلع لوحتين كانت مرسومه رسم وقطب نمر حواجبه يتعرف على الصوره
وضحك عدنان: ماعليك هذا انت
نمر: انا من وين اخذتي الصوره !؟؟
كانت وحده عباره عن ( نمر مع صقره فزاع اللي ناسيه بهالحوسه ويساره دحيم و يمينه حمد ) اخذها نمر يقلبها ببتسامه والثانيه نمر لحاله في القنص
رهف : فكرت وش اعطيك شي مميز بس كلمت بدريه وطلبت صوره وماقصرت عطتني احب صوره لك انت ودحيم وصقرك وهذا مدري الظاهر قالت حمد وهاذي انت لحالك
نمر اتسعت ابتسامته ولمعتت عيونه بحب : اي والله هذا يميني حمد
دخل راكان : وصلت ليتني لحقت
رهف : مع الوقت ماعليك
التفتوا على اثير اللي جت معاها اغراض نمر: وصلوها المغسله من شوي
نمر رد وهو للحين يناظر اللوحه ببتسامه: حطيها حطيها ويعطيك العافيه
استغربت انه قال هالكلمه لا شعورياً ابتسمت وتقدمت : وش ذا !
عدنان : رهف سوتها لنمر
اثير: حلللوه
رهف : شفتي كيف !
جلس نمر وهو يحطها قدامه كان جداً مفتون جداً
عدنان : ممكن طلب !
نمر رفعه راسه : وشو
عدنان: ترا مانك عريس كل يوم ياخي حسسنا انك فرحان بشي
ضحك نمر وصد : اصيح يعني
راكان: عادي ياخي
ما رد نمر اللي التفت لرهف وهو يتنحنح : والله اذا بصيح بصيح على ان بيجي يوم رهف بتطلع من هالبيت وبتصير عروس
عدنان بضحك: يارب عجل بهاليوم
ناظرته رهف بطرف عين: ماني رايحه بجلس على قلبك انت بذات
سكتوا على صوت حمدان اللي يقول: ماشاء الله ماشاء الله هذا مقركم الجديد نقعتوا هنا
رهف : تعال جيت بوقتك
راكان بهمس : بيهاوش يا خبله
ضحك حمدان: ماني مهاوش وش السالفه
عدنان : ابد رهف جايبه هاللوحات لنمر اغسل شراعها تكفى
حمدان : لا ابد رهف ما ينغسل شراعها بس عاد تنزل تضبط لنا شاهي محكور على قولة نمر
عدنان: ايييوه بدينا بالزحف وسحبنا على المطاعه
اثير كانت واقفه بهدوء تناظر وقالت: اجل ننزل تحت عشان ما ينحاس جناح العريس
رفع نمر راسه ببتسامه : اثير صادقه
الكل انتبهه ان اول مره يتكلمون بدون هواش ونزلوا كلهم
.................••............
في بيت ابو ادهم
دخل حمد وهو يناظره حوله : سلام
بدريه: هلا هلا تعال
حمد: ماجاء المعرس
بدريه: لا وماظنتي يجي اليوم
حمد : الخايس لقى احبابه وسحب علي
ضحكت بدريه: ابد هو معك
حمد : هاه !!
مدت له بدريه الجوال ببتسامه توريه صور اللوحات اللي ارسلتها لها رهف
حمد: وش ذا .. ناظر الاسم : رهف مين !
بدريه : اخت نمر طلبت مني اكثر الصور اللي يحبها نمر وارسلت هاذي لها ويازينها خلتهم يرسمونها و علقتها بجناح نمر
سحب الجوال حمد ببتسامه: قولي والله ! يازيييييينها
اتسعت عيون بدريه: وشوو!
تدارك حمد نفسه وانتبه وكانت كلمه عفويه استعطافيه : ما اقصد والله بس تعودت اقولها ، بس الله يعطيها العافيه ماقصرت
بدريه:هههههههههههههههه ايه سنع كلامك
حمد تفشل: بس زين انها فكرت واشوى ان فيه احد في ذاك البيت صاحي
بدريه: لا ابشرك نمر مرتاح حاسه فيه مره
حمد تكى وهو مبتسم: ياخي انا مرتاح
بدريه : تزوج ياخي وارتاح وريح امك وريحنا
حمد : تروحون وترجعون علي والله شكلي بسويها لاني مليت حتى بيتنا طفش
بدريه: ليه!؟
حمد : ابد امي 24 ساعه بالسوق عشان جود وجود ياعيني ناقعه مع ذا الخايس طارق وانا وابوي ضعنا شكلي بزوج ابوي
ضربته بدريه وهي تضحك: يا ويلك تسمعك امك ويلا اسبوعين وترتاحون
حمد : خلني اشوف نمر وينه بس بيسافر بكره وللحين ما حاس الدنيا غريبه
بدريه: ماني بالعه ان الزواج بحايل كان ودي نرقص والكل معنا من اهلنا وديرتنا
حمد: لا لا فكينا من ديرتنا
بدريه: حمد ! ابي اعرف وشلون رضوا بنمر ! ماني مرتاحه
حمد توتر: رضوا فيه وبعدين نمر ما ينرد لولا هالظروف اللي عاشها
بدريه: انا وياك ندري بهالكلام بس الناس ما تدري
حمد وقف : يوه يا بدريه كل شي تطلعين فيه سالفه يلا يلا سلام
طلع بسرعه قبل تكشفهم وزاد شك بدريه وخافت لايكون نمر بعد مورط نفسه بشي
................••............
في حايل كانت الهنوف جالسه تكوي ملابسها وتغني وكانت اغلب اغانيها من اغاني ابوها اللي يحفظها ويرددها
وخصوصاً هالسامريه اللي حستها تناسب وضعها وغنت (ألا وا هنيّ اللي ليا من بْلي صبر
صبورٍ على الفرقا ليا غاب مضنونه
وأنا دمع عيني كل ما هلّ من شهر
هماليل وإغضي عن هلي لا يشوفونه )
وجلست ترددها لكن سكتت او ما حست ان دموعها بتنزل لكن انعشها صوت ابوها اللي كان بالحوش يتقهوى مع ام الهنوف وهو يسمع صوتها من ورا الشباك وغنى وهو يحب يغني مع الهنوف وكمل الناقص وقال وهو من شهر ماهو مستوعب ان الهنوف بتغيب عن عينه بنته وحبيبته وجبر قلبه من الايام وكان يقلب اغلب المعاني على مشاعره
(ومرٍّ تهلّ دموع ومرٍّ دمٍ حمر
ومرٍّ كما عدٍّ هل المال يردونه
الا يا هل المجمول أنا ما بيدي خبر
هذي بندقٍ لي ما تقولون مرهونة
سقى الله زمانٍ يوم الهنوف توه "بزر"
وهي جاهلٍ بالغي ياللي تعرفونه
ولا ينجلي حبٍ عليه اللحم جبَر
صطى بالعظام وصافي الجلد من دونه )
تركت الهنوف اللي بيدها وطلعت للحوش وهي تمسح دموعها ببتسامه وضيق : يا عل عينك يايبه ما تهل الدمع يا بعد حيي ومييتي
ركضت له وهي تحضنه وابتسم ابو الهنوف يمسح دموعه ودموعها بطرف الشماغ : وشلون ما تهل وبنية ابوها بتروح وتخليه
ام الهنوف : ماهي عند غريب وبتجي وبتشوفها لا تضيق صدره
الهنوف : والله يا يبه لترك الدنيا عشانك ولا تهل دموعك
ابو الهنوف ضحك : لا ولله انا اخلي الدنيا كله تطيعتس وترتاحين يا الهنوف
ابتسمت الهنوف وهي تضحك كان الشي اللي كاسر ظهرها هو بعدها عن ابوها ورجعت ترتب اغراضها
في حايل بس بطرف بعيييد
في بيت ابو هذال كانت سلطانه جالسه بغرفتها وهي تناظر هذال اللي واقف يجهز بيروح المحل وصدت وهي ما تطيق تشوف وجهه اخذ عقاله وهي تعطيه
هذال بتردد: وش اجيب لتس اذا نكست
سطانه : مابي شي ابي انهج يم اهلي
هذال بلع ريقه اول ما تذكر الهنوف لكن صد بسرعه : زين روحي وانكسي بدري
سلطانه: تجيبين انت والحين بتنهج معي يمهم مانيب رايحه بروحي
هذال : طيب طيب عجلي
طلع وهو يشوف امه جالسه : وين على الله !؟
هذال: بنهج المحل وبودي سلطانه بيت عمي
ام هذال : لا والله ! وانا من بيعاونن !؟
سلطانه: ماني متأخره
ام هذال: معصي اجلسي بس الغداء من بيعملوه!؟ ولا تبين اخدم عليتس
سلطانه: ما قلت اخدمي عليّ لكن بنهج بسرعه وانكس
ام هذال: هذاااال سنع مرتك
هذال: خلاص خلاص يا سلطانه بعدين تروحين
التفتت سلطانه بغضب ودخلت وهي من ذا اللحظه أعلنت حربها على الكل واولهم هذال اللي سبب كل شي
_______________________.
عند حمد
رفع جواله وهو يتصل : خير يالطيب تراني صديقك من كم سنه وراك ناسيني
نمر ضحك : نساك موتك يا حميد ، لكن توني خلصت اغراضي كلها وبطلع الحين واجيك بس تعال عند المحل ابي لي كم شغله
حمد : زين زين اخذ اغراضي ولا لا
نمر: لا بننام عند جدي وبكره بنطلع
حمد؛زين زين
سكر نمر وهو يطلع كل اغراضه اللي يحتاجها واخر شي طلع فيه بشته وابتسم وهو ياخذه بعنايه سكر الجناح كله وقفله وطلع وقبل يطلع نزل الاغراض وهو يروح لصاله وتقدم يبوس راس ابوه : يلا انا بكره ماشي
ابو حمدان: زين الله يحفظك ويبارك لك لكن مانك محتري اعمامك
نمر : مستعجل
ابو حمدان: الله معك اجل
حمدان: احس بدري باقي 3 ايام
نمر: يادوب يا حمدان
راكان: اصلا بعد بكره بنلحقك
نمر : انتظركم يلا مع السلامه
ودعهم كلهم وطلع يدور وهف بذات وشافها جايه : ماشي!
نمر : ايه
رهف: اخذت كل شي
نمر : ايه لكن خذي المفتاح معك واذا احتجت شي بقولك
رهف: زين الله معك
نمر: فمان الله
طلع نمر لكن صد وهو يشوف اعمامه وجده جاين رجع ياخذ باقي الاغراض من رهف: حطيها وادخلي
رهف : ليه احد جاء!؟
نمر باستهزاء: شلة حسب الله
ضحكت رهف ودخلت وهي كل يوم تكتشف انها تحب تعليقات نمر اللي طلع وهو يرفع يده يسلم ورجع يرتب اغراضه لكن هالمره ما عاد قدر يصد عن ريناد وعيونها المتعلقه بالبشت اللي بيده بدا عقله يستجيب ويفكر لكن غمض وهو يبعد هالاحتمال المخيف من باله وضحك بإستهزاء ( ياشينك يانمر اذا صدقت نفسك وفكرت انها تحبك )
تحرك تاركها وراه اما ريناد انشلع قلبها مع هالبشت وتمالكت نفسها قبل احد ينتبه لها وهي تشوف رنا مشغوله تحش مع امها في نمر
ونزلت وهي محروق قلبها
................••............
في السوق وصل نمر
ونزل وهو يسلم على اهل السوق اللي بدا معهم بعلاقه حلوه لكن الهيبه موجوده للحين وفاهمين ان اللي بيغلط بيتكسر دخل نمر المحل وهو يقول بصوت جهوري: سلام عليكم
سلطان: هلا هلا بالمعرس
نمر: هلا فيك
سلطان: اجل اليوم اخر يوم قبل الاجازه
نمر: ايه عاد انت حرك دمك شوي
سلطام ابتسم: محرك دمي ماعليك
ابتعد وهو يطلع العلبه السوداء المخمليه : وطلبك يا مديرنا جهز
نمر قرب ببتسامه: عساه على ما ابي
سلطان: ما شفت شي نسيت انك محرص محد يفتحه
نمر: زييين
جلس نمر على مكتبه وهو يفتحها واتسعت ابتسامته وهو يشوف العلبه اللي طلبها مخصوص علبة عطر متقنه من جميع الاتجاهات كان محتار مايدري وش يسمي هالعطر للي هو بنفسه اختار تركيباته وتعب فيه لين وصل لهالمرحله وسكره برضا بعد ما شم الريحه اللي كان هو يحبها دخلها الكيس برضا
والتفت على وصول حمد ووقف : يلا اجل انا اسلم لك العهده
سلطان: الله معك
نمر :حاول تجي
سلطان: ابشر بحاول
حمد: وانا بحاول اصبر عليكم
نمر: خلاص خلاص قضيت ياشيخ
سلطان: زوجوه فكونا منه
حمد : راجع لك يا سلطان الخايس
ضحك سلطان وهو يودعهم وطلعوا وحمد يناظر: وش ذا
نمر: تركيبه خاصه
حمد: لي!؟
نمر ناظره بضحك: بالله عليك!؟ يعني في مثل هالوقت بفكر فيك !
حمد: ردي ردي ما فيك طب لكن هين
نمر: ياخي اختار الوقت المناسب
حمد ضحك: ماعليه بتجيبك الايام المناسبه
نمر : المهم عساك جهزت بكره مابي اتأخر
حمد: مانك متأخر لا تزعجنا المهم الحين تراك بتغديني
نمر : طيب طيب المهم انك تسكت
.................••............
في الليل في بيت ابو ادهم
كانوا مجتمعين عشان يعرفون وش بيسوون بالضبط
ام طارق : انا والله ماني مستوعبه الزواج اللي قلته يا نمر
نمر اللي كان جالس وهو يفتل شاربه بهدوء: وش اللي ما فهمتيه!
طارق : امي قصدها ان العرس مختصر
حمد: ماهو مختصر بس يعني اللي حولهم بس من جيران واقارب
ام طارق : شلون عرسك ما يحضرونه ناس كثير
نمر صد بضيق : وش دخلني انا يحضرون مايحضرون الناس ادرى باللي يعزمون انا مالي بهذاك اليوم لا زوجتي
حمد ضحك: نسسفنا نسف كلنا معازيم وحضور واهل معرس
طارق : منطقي جداً
ابو ادهم : وهو صادق
دحيم للمره الألف قال : انت بتتزوج!
نمر : ايه بتزوج وبجيكم ما عليك
دحيم: زي جود يعني تتزوج
ضحك حمد : افا طول بعرض واخر شي بتتزوج مثل جود
بدريه :هههههههههههههههههههه المشكله ماعبر لا نمر ولا طارق
ابو ادهم بضحك: وهو يشوف جود دايم عندنا وبتروح فقال هذا الزواج
طارق : ترا ما انا بمهاجر بها يا جماعه
ام طارق : ماعليه المهم حددوا لي المعازيم كم
نمر وقف بضيق من التفاصيل الممله : انا بنوم حمد قم
فز حمد برعب وضحك: تراك تحمست يالطيب ما بعد تزوجت انت ولا انا زوجتك عشان تقومني معك ترفق
الكل :هههههههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه ههههههه
نمر ضحك بهدوء: شف والله لذبحك انت وخفة هالدم اقول قم مالي خلق اسحبك بكره
حمد: حتى لو بنوم مانيب نايم معك فوق النخل يالخبل معرس ومتعلق بين النخل انا ادمي طبيعي انام على سرير
طارق: المفروض نمر يجحدك وانت اللي جحدته
نمر: ما عليه ماعليه حايل تجمعنا يا حميد الخايس
راح نمر وهو وده يغمض ويفتح ويحصل انه تزوج وانتهى لاخر مره بنظره انسدح في سرير اللي بين النخل وهو بيودع هالمكان رسمياً ودخل بنومه العميقق واحلامه كلها عن العرس ويحلم بوصف رهف الناقص للحين ويحاول يكمله
_______________________.
ومن بكره
تحرك نمر وحمد لحايل وطول الطريق وحمد يعيد ويكرر ان نمر لازم يكون ذرب ولازم يتعلم كم كلمه حلوه ورمانسيه تنقذه من جموده وردوده البارده
والتفت نمر بملل : خلصت دروسك
حمد : ترا ما اتكلم لنفسي انا اتكلم عشانك انت عشان ماتدمر حياتك الزوجيه اذا عرفت البنت مدى جمودك وقسوتك ترا ماهي حمد هي ما تحملك مثلي
ضحك نمر والتفت: وراك انت اللي يشوفك يقول انا متزوج عليك معامل نفسك معامله الزوجة الاولى
شهق حمد بصدمه: يا قليل الخاتمه انا معامل نفسي هالمعامله !!؟ وبعدين من زيييينك ! اولاً لو اني بنت ودريت اني بتزوجك بهج وانتحر وثاني شي يا حبيب انا اكثر انسان اعرفك يعني فاهم خبايك كلها عشان كذا انصحك
نمر: ماقصرت يا شيخ لكن ترا انا ما تعامل مع الناس مثلك وبعدين كل واحد حسب الطريقه اللي يعاملني فيها اتعامل معه
حمد بمزح : ياااا كثر الفلسفه حمدلله انك ما كملت دراسه والا والله لو كملت وزادت فلسفتك لتنتهي علاقتنا من زمان
ضحك نمر وهو يأشر بيده: خذ راحتك باقي كيلوين ونوصل يعني طال عمرك لك 600 كيلو وانت تهذر فوق راسي
حمد : خلني اهذر ماعاد معي فرصه الا هي
نمر: طيب طيب المهم وين الفندق
حمد : امش انا ادلك
كان حمد يوصف ونمر ماشي وكان الوقت على الغروب بما انهم كانوا يريحون بالطريق لكن نمر كان ساااكت وهو يحب الشمس وقت الغروب بذات
اخذ نفس وهو يعلق أماله على اطراف الشمس اللي بدا يختلط لونها مابين الاحمر والاصفر وبداريدخل اللي يميل السماء للون البني
على طول تذكر وصف رهف لشعر الهنوف الطويل البني واخذ نفس عميقققق وهو يعدل شماغه
اما حمد سكت لانه يدري ان نمر الغروب بالنسبه له هدنه لنفسه وراحه وسكت بعد لانه يبي الغروب يحرك كل مشاعر نمر
وصلوا الفندق وصلو المغرب وطلعوا يرتبون أمور الزواج من وإلى وكان نمر لازم يروح لبيت ابو الهنوف
وقفوا والتفت لحمد: انزل معي
حمد: وش دخلني انزل انا بريح شوي وانت روح خلص امورك وتعال
صد نمر ونزل اتجهه للباب وهو يعدل ملابسه دق الباب بإنتظار وهو على الباب كان يسمع همسات بعيده كأنها غنى! بس سكتت وتبدل اللحن لصوت متزن زعزع ثباته صوت يعرفه زين صوت ماوصله لهالمواصيل الا هو
الهنوف كانت للحين تشتغل بأغراضها وامها مريحه شوي واول ما دق الباب ركضت تدعي انه سلطانه وقالت : من !؟
تنحنح نمر يسحب صوته بالقوه من صدره وقال : نمر
كان الباب مفتوح شوي بس انصفق فجاءه واختفى الصوت بس هوا الباب جاب ريحة دهن العود للهنوف اللي غمضت وهي تحس قلبها يدق انخطف لونها برعب ما توقعته نمر ابد
اما نمر اللي رفعه عيونه وماجاب له الهواء الاطراف شعرها اللي اختفت بسرعه وغمض نمر وصد يعطي ظهره الباب وهو يمسح جبينه وما توقع انها هي بتفتح الباب
ما لحق نمر يتدارك نفسه الا سمع صوت ابو الهنوف وراه: نمر !
التفت نمر بقوه: عمي
ابو الهنوف : وش نوحك واقف بهاه!؟
نمر : ا كنت جاي بكلمك بس زين سبقتني قبل ادق
ابو الهنوف : حياك الله حياك الله خلني اشوف الطريق
طلع ابو الهنوف مفتاحه وفتح الباب
في طرف الحوش الهنوف للحين متجمده وطاح قلبها اول ما انفتح الباب ما طرا لها شي ابد الا ان نمر فتحه ودخل ووش يبي بالبيت وابوها ماهو فيه اقرب مكان لها كان المجلس وركضت وهي تتخبى ورا الباب وزاد خوفها اول ماشافت ابوها دخل وهو يقول : اقلط يا نمر اقلط يا ولدي للمجلس
اختنقت ماكانت تدري وين تروح ماتدري ليه خافت
دخل نمر متجهه للمجلس وهو يمسح جبينه ويسمع ابو الهنوف يقول : حياك الله
وقفت رجل نمر قبل يدخل المجلس اول ما لمحت عينه العيون اللي تراقب مع فتحته الباب الخفيفه اضطر يدخل وهو يشوف ابو الهنوف يدخل وراه ولف ولا شعورياً ابتسم اول ما لمح شي يتحرك واطراف الشعر
ورجع بسرعه: اقول ياعم نجلس بالحوش ازين
ابو الهنوف التفت للحوش: اللي تبيه
رجعوا للحوش لكن نمر عيونه للمجلس ووقف ابو الهنوف : خلن اجيب القهوه
سكت نمر واول ما راح ابوالهنوف همس بصوته الرخيم وهو صاد : اطلعي قبل ابوك يشوفك
تجمدت الهنوف ماقدرت تحرك بس كان لازم تطلع اول ماشافته صاد ارتاحت وانطلقت من المجلس تركض ولا قدر نمر يلف ويناظرها رغم ان قلبه متشفق على شوفتها
رجع يعتدل وهو صامت
ودخلت الهنوف برعب واتجهت لغرفتها واول ما وصلت نادى ابوها وطلعت : سم
ابو الهنوف : وش نوحتس ! انادي من ساعه
الهنوف : ما سمعت
ابو الهنوف : ولمي قهوتس عندي رجال
الهنوف : طيب
لفت وشافت امها نايمه بتعب من اثار الادويه ودخلت للمطبخ تهدي نفسها وتصلح القهوه وهو صوت نمر يرن بأذنها وانتهت ودقت الباب عشان ابوها يجي واخذ القهوه وراح لنمر
ابو الهنوف: وش موضوعك يا نمر
نمر : والله انا ياعمي جيت حايل قبل العرس بفتره عشان اجهز اموري وجيت اشوف ااذا تبي شي ولا تحتاج شي
ابتسم ابو الهنوف : ماقصرت يانمر كل شيّن( شي) جبتوه ما قصرت ابد وجهك ابيض
نمر : الله يسلمك ولكن انا بأستاذنك اعزم اهل ديرتكم واللي حولكم مهما كان عرفتهم وعرفوني
ابو الهنوف : اللي تبيه يا ولدي
نمر : اخر شي انا اخذت قاعه قريبه منكم وبعلمك الوصف
ابو الهنوف : يا ولدي يا نمر انا بعلمك العوايد اللي بقبيلتنا وديرتنا وانت على كيفك
نمر: اسمعك ياعمي وعلى عيني وراسي
ابو الهنوف : غالباً ما يحضر عرس البنت الا ابوه واخوانه وعمانه والاقراب منه وحنا يا قبيله ما زلنا على هالعاده لكن يا ولدي ما ابيك تكلف ومحد يجيك
ابتسم نمر : لا ابد ما فيه كلافه وكل شي ان شاء الله زي ما تبي
بدا نمر يشرح له وهو الود وده يسوي زواجه بييت ابو الهنوف لكن الكل رفض وطلبوه يكون بقاعه وزود عليه بيت ابو الهنوف ضيق شوي وبعد هالتفاصيل وقف نمر وهو يستأذن بس طاحت عينه على الدريشه المفتوحه على احد الغرف وكان في شنط وملابس مكويه وفساتين معلقه وعطور واشياء كثيره واضح انه جهاز الهنوف اتسعت ابتسامته زود لكن ماله نصيب يشوف الهنوف واستاذن وطلع وهو يتمنى لو يرجع ويشوفها
.................••............
عدت هالليله على الهنوف وهي مثل الريشه ترجف كل ما تتذكر هالموقف المرعب وكل ما غمضت يرن صوت نمر بمسامعها واشغلها انه ما لف وناظرها كان صاد
اما نمر من ساعة رجوعه وهو في عالم ثاني من التفكير كان منسدح بعيد عن حمد وتفكيره ويوديه ويجيبه بس شتت افكاره حمد لللي قال: نمر
نمر : هممم
حمد : ادري ماهو وقته بس لازم نتكلم
نمر اعتدل : في وش!؟
حمد : افترض انك تزوجت وامورك مشت ولو ابو الهنوف رجع لديره!؟ لو احد تكلم لو انكشفت كل الكذبه وش بتسوي!!؟
لف نمر بضيق وهو يسحب زقارته ويشغلها : وش جاب هالسيره !
حمد: نمر قبل تدخل هالمعمعه لازم تشوف حل اقل شي يكون عند ابو الهنوف خبر عن ظافر
نمر وقف بإنزعاج : ماله داعي الموضوع بديناه كذا بيكمل كذا وبعدين اشوف حل
حمد : انا خايف عليك يانمر !! انت مقدر حجم الكارثه اللي تحط نفسك فيها
رجع له نمر بغضب : ابي اعييش هاليومين بس بعيد عن المشاكل بعيد عن الديره واهل الديره بعيد عن ظافر ودم ظافر بعيد عن السجن بعيد عن ذنب ماقصدته .. ممكن تعطيني حريتي يا حمد !؟ لا تسجني فيها حتى في هالايام بذات لا ترجعني لها وانا احاول اتحرر منها
صد حمد بضيق : انا ما ابيك تعيش الباقي من عمرك تحت ظل هالسجن مابيك تحرر يومين ابيك تحرر عمرك كله
نمر ما رد وهو يفتح الشباك : تكفى خلاص اذا جاء وقتها انا اتصرف
سكت حمد وهو ماوده يخرب على نمر بس فعلا كان خايف اما نمر بعد ماكان في قمة راحته ووناسته تبدل حاله لضيق فجر صدره
................••............
هاليومين عدت على كثر ما حب نمر يعيشها براحه الا انه ما قدر كان على اعصابه من كل شي حوله وبكذا زادت عصبيته وصار قابل للانفجار في اي لحظه
...
واخيررراً اليوم المنتظر
يوم الزواج
من بدري بدوا الكل يجهزون والكل يطلع ويدخل وهم في نفس الفندق
الا نمر اللي كان جالس بغرفته بهدووووووء كان جالس على اطراف السرير وهو بيساره زقارته ويمينه عصاه اللي يضرب بها فخذه كان يحاول يرتب مشاعره زين الكل يدخل ويطلع وهو جالس
دخل راكان وقطب حواجبه بضيق: نمر فيك شي
ما التفت نمر ابد : لا وش فيني !
راكان: مدري وضعك غريب جالس كذذا
نمر تنهد بضيق : جالس وش اسوي يعني ، وين اروح
راكان: ابد لا تروح مكان
طلع راكان مستغرب ووقفه طارق : نمر فيه
همس راكان: فيه بس شكله الهدوء اللي يسبق العاصفه
طارق : ليه!؟؟
راكان:متصلب مدري وش فيه ! ومعصب
طارق طل براسه ورجع : خله خله اكيد مضغوط نفسياً وبعدين لا تلومه اليوم ذا له توتر خاص
راكان ابتسم: انت ابخص
طارق : يلا يلا خلنا نخلص
رجعوا وتركوه وجاء حمد اللي فتح الباب واول ماشااف نمر ساكن رجع على طول وهو خايف لكن يفكر شلون يشيل هالوضع
................••............
اما الهنوف
كانت جالسه بهدوء وهم يجهزونها للزواج وهي تناظر بكل شي يسوونه لها وتناظر يدينها المتنقوشه بإتقان
واخذت نفس ولفت لامها اللي جالسه معها وسطانه تجهز
وقفت تناظر شكلها النهائي ببتسامه والتفت على صوت امها اللي تذكر الله وتسمي عليها
ابتسمت وهي تناظر فستانها وراها لا شعورياً ارتجفت يدينها شدت على يدينها وهي خايفه
قربت امها وهي تعطرها وتبخرها
..................••............
اما بالطرف الثاني من الفندق كان جناح ام طارق مزحوووم بالتجهيزات والكوافيرات والحوسه وهي تجهز مع خواتها
ودق الباب ووفزت جود : بفتح انا
مسكتها امها: اجلسي بس وين رايحه!؟
جود: بفتح الباب
ضحكت بدريه : انا اقول لا يشوفك طارق كذا والله يتزوج الليله مع نمر
صدت جود بإحراج وضحكت ام طارق اللي وهي تقول : طارق توكل على الله لا تجي ثاني مره
طارق : ياخي مافيه غريب بدخل
ام طارق: يااااحمد
جاء حمد متكتف: وين يالاخو !؟
طارق : بعطيهم مويه
حمد : اقول امش امش وانت ساكت
سحبه حمد وهو يتهاوش معه ويمشون لكن شاف غرفة نمر مسكره للحين ولف بملل: طارق اذلف لسياره بس ان شفتك توطوط هناك ذبحتك بشوف نمر واجي
نزل طارق يضحك وكمل حمد طريقه لغرفة نمر اللي كان معه نسخه من البطاقه وفتح ودخل لكن وقف بذهول وهو يشوف البنت الغريبه بإنعكاس المرايه كانت في قمة كشختها ونمر جالس وهي واقفه ببتسامه وقالت : افا والله يا نمر وش فيك يا حبيبي مو المفروض تنبسط
نمر : اذا ما كنت مبسوط اليوم متى بنبسط يا رهف
رهف جلست وهي تبعد شعرها بضحك: مدري احسك متضايق ! ولا بتضيق عشان بتبعد عنا
اخذ نمر نفس : يمكن
رهف : يلا مافي وقت يا دوب تجهز وبعدين ابتسم ترا وجهك احلى وانت مبتسم
ابتسم نمر بهدوء: زين خليني عشان اجهز ولا تصيرين داخله طالعه بذا الفندق
رهف : ابشر بروح الغرفه على طول
رجع حمد بسرعه وذهول وهو يقول : هاذي رهف اللي يقولونها
طلع بسرعه وابعد عن الباب وهو مذهول بنفسه يقول ( مستحييييل تكون ذي!؟ غش والله غش )
تنحنح وهو يرجع لنمر ودخل بهدوء وهو يشوف نمر يلبس ثوبه مايشوفه: وش فيك رجعتي !
حمد بضحك وهو يقلد صوت بنت : مشتاقه لك
سحب نمر ثوبه بسرعه وهو مفتح عيونه: حمد وجع
ضحك حمد : خبل انت مشرع بابك كذا
نمر: اسكت يا رجال من بيدخل غيرك يعني
حمد : خلص راح الوقت ! وبعدين من هاذي اللي رجعت
نمر : رهف كانت هنا اشوى طلعت قبل تدرعم
حمد بضحك فيه جديه شوي : واذا درعمت عادي فيه حلين لها
ناظره نمر بطرف عين : والله! وشهي
ضحك حمد وهو يبي يشوف نمر وش رده: تعتبرها اختي دامها اختك ولا تزوجني اياها
لف نمر باستهزاء ومزح: اخت ماهي اخت لك وزواج ما انا مزوجك خلك تدور فارسة احلامك براحتك وتحبها وتحبك بكيفك
حمد : المفروض تقول عطيتك وانت ادرى بأحساسي المرهف
نمر اللي كان نازل للمرايه يضبط المرزام ابتعد ببتسامه : كثر من احساسك المرهف يا شيخ وبعدين رهف افكر احنطها ولا تزوج ولا شي
حمد : ليييه وقف !؟
ضحك نمر: لا بس اشوفها كثيييييره على ابناء ادم
حمد : الله اكبر هالمره اللي يشوفك يقول ملاك
نمر لف وهو يرميه بعلبة الساعه :اخت نمر بتكون ملاك غصب عليك
حمد : يمممه ما اتحمل يا الملاك
وكل هالحكي كان مزح بمزح بالنسبه لنمر اما حمد كان بين مازح وجاد فتح العلبه بضحك وطاحت ورقه واخذها وهو يضحك: اخسسس رسايل وحركات من من !
لف نمر باستغراب : رسايل!؟
قرب وانحاش حمد بالورقه وفتحها يضحك: معجبات وحركات يانمروه
نمر بضحك: الصدق مدري من من لقيتها هنا بس اكيد من اخواني
حمد اتسعت عيونه وهو يقرأ بذهول ( إلى صاحب العيون الحاده .. إلى من تغيرت مفاهيم الحياه بوجوده .. اتمنى هالهديه تعجبك وتكون قادره انها توصل لك كل حبي .. التفت حمد بذهول وهو يكمل ( ابلغ ما اقول وهو اني ادعي ان الله يسعدك ويفرح قلبك اللي ما يستاهل الا كل خير .. يا وجه الخير )
هالكلمات بالضبط وصلت لنص قلب نمر اللي ما توقع ان احد بيقوله هالحكي في يوم من الايام وانه بيكون وجهه خير !
اما حمد كانت الصدمه على وجهه اكبر اول ماشاف الاسم
تقدم نمر يسحب الورقه وتركها حمد بهدوء ارعب نمر اللي ماكان يتذكر ان احد يكن هالمشاعر له تردد بس فتح الورقه وزفر براحه اول ما شاف انه راكان
حمد : وانا اقول وش عندك ناقع في بيت ابوك انا لو أحصل احد يحبني هالكثر لجحد اهلي الدنيا بعد
نمر اللي مايدري ليه بردت اطرافه وتذكر شي غريب طرت له ريناد واختبص بس هدا : شف الفرق بس بين هواشك وبين الناس الذربه
حمد شهق : لك الله يا حمد لك الله بس
دقوا الباب وفتح الباب حمد وهو يقول : حي الله راكان يا ابو الاحاسيس تعال اتوطى في بطنك يالخايس
ضحك رااكان اللي معه بشت نمر: وش فيك!؟
حمد : ما تخاف الله انت سحرت ولد خالتي وخليته يجحدنا وبعدين وش هالدلع بالرساله!؟ لو ماشفتك قلت معجبه
ضحك راكان بإحراج: انت قريتها !
حمد بضحك: ايييه اراد الله اني اكشف تلاعبك بمشاعر ولد خالتي
دفه راكان بضحك وهو يناظر نمر اللي لابس الساعه ببتسامه: ولد خالتك يستاهل وش اسوي انا
اتجهه لنمر ببتسامه عذبه عجز يخفيها وبكل ما اوتي من قوه قرب راكان له وهو يحضنه بهدووء وصمت وصلت فيها امتنان نمر لراكان اللي ابتعد ببتسامه
وقال حمد بضحك: مب وقت الاحضان وفرها وفرها
صد نمر بضحك: ما تتوب ياحمد
راكان : يلا يلا يا عريس يحترونك تحت
نمر بدأ يجهز بجديه وجاء حمد بالعود وانتهى نمر رسمياً من تجهيزه اول ما لبس البشت وتعطر بدهن العود ونزل لكن وهو يشوف اي واحد يمره من الفندق يبارك له
وبدوا الكل ينزلوا ويجهزون وركبوا السيارات وابتدت مسيرة العريس المليييييانه بالاغاني والضحك والبواري
..................••............!
اما الهنوف
كانت بغرفتها وهي تحط اخر تجهيزاتها التفتت على دخول ابوها اللي شايل بشته على يده مبتسم ووراه امها وسلطانه اللي يزغرطون
تقدم وعيونه مغورقه ووقفت الهنوف الخجلانه وخايفه غمض اول ما حست بريحته اللي كلها حنيه حولها وحسته يبوس جبينها وحضنها وضمته الهنوف بحب وهي تحاول ماتبكي بس بكت اول ما خبط على ظهرها وهو يقول: لا تبتسين( تبكين ) يالهنوف يا فرحة سليمان الاولى والله ان اسعد ايامي يوم ازفتس عروس للي يستاهلتس
ام الهنوف قربت وهي تمسح على كتفها بحب: يمه لا تحوسين نفستس بالدموع
ابعدت الهنوف وهي تحضن امها : كيف بخليكم
ابو الهنوف : ما انتي مخليتنا بتجين وبنجيتس بالرياض والله ماعاد في قلبي شي اغلى من الرياض بعد ما صرتي من اهله
مسحت الهنوف دموعها وهي تضحك وتبكي وقربت سلطانه بهدوء وسلمت عليها بهدوء ورجعت توقف
ام الهنوف : اللبسي عباتس يمه
قربت سلطانه بهدوء تساعدها وطلع ابو الهنوف وهو زعلان انها بتروح وتخليه وفرحان لها
_______________________.
بعد العشاء
حرفياً بدا الزواج وبدو الناس يحضرون وابتسم نمر بهدوء اول م شاف ان الكل جاء وبدوا يستقبلون الناس وابو الهنوف مبسوط وطول الوقت ونمر ما ارتاح ابد عيونه على الكل وهو كل شوي ينادي واحد ويعلمه ويوجهه وكل العرس قايم على توجيهات نمر
لكن وقفت الدنيا بعيون نمر اول ماشاف صف كامل قدامه ما توقع بيوم من الايام انه يشوفه ويحضره
ابوه وجده وابو طارق وابو حمد وحمد طارق حمدان راكان عدنان وسلطان حتى حضر ودحيم كانوا كلهم قدامه واقفين بصفه وحدده وعلى انغام العرضه
ويرددون بيت اخذ نمر لعالم ثاني صح انه كلام بس فرح نمر فرحه ماعمره فرحها
(عسى السعد لأبن فهد .....دايـم وهـي هابتلـه
ونترافقه كــــــل عــــــام)
كانو يرددونها وهم يقصدون بأبن فهد ( نمر )
ويرددونها وراء قايد العرضه مبتسمين وقاموا اهل الديره يشاركونها وقرب ابو الهنوف يعطي نمر سيفه واخذه نمر وهو يعرض معه بعد ما رفع طرف بشته على ذراعه
كان نمر يرقص من قلبه فرحان حيل كانت ابتسماته الهاديه ما تتمثل داخله
وقف بعد ما تعب واعتدل يعدل بشته اول ما بدا ابو حمدان وجده يقلطون على العشاء
وهنا صار وقت الجديه هنا صار وقت ان نمر يدخل لعروسه
التفت لعدنان اللي يركض بالعود ومده له : خذ خذ
اخذه نمر يتبخر بهدوء وهو ماسك المبخره بكل قوته خايف يطيح
حمد: لا تنسى اللي قلت لك
ضحك نمر اول ما تذكر وصايا حمد
...................••............
عند الحريم
كان الحفل غريب محد يعرف احد بس الكل مستغرب من التجهيز العظيم للعرس ومن ام طارق وتكلفها وكانت رهف واقفه ببتسامه بجنب جود واثير
وهي ضايقه ان اعمامها ما تكلفوا وحضروا لو حتى مجامله بس مبسوطه بالاجواء والناس والبنات الصغار اللي يركضون ويرقصون
والتفت لام الهنوف اللي جالسه بتعب بجنب سلطانه اللي تناظر بكرهه واضح
وهمست لاثير: شوفي اخت الهنوف واضح خايسه
اثير: واضح ان اختها مثلها
رهف : حرام عليك احسها طيبه
اثير: تكفين اسكتي انا بموت من الوضع
سكتت رهف وهي تناظر بدريه اللي تركض بالعرس كأنه عرس ولدها
وفزت اول ما نادتها بدريه : رهف نمر بيدخل عند الهنوف
رهف :طيب ابشري بس ما اتوقع فيه زفه
بدريه: لا مافيه ماهي عندهم هالحركه بس يدخل في غرفتها
رهف : زين بروح لاختها والله يعيني
بدريه ابتسمت: عديها عشان نمر
راحت رهف لسلطانه بضيق:سلام
سلطانه: هلا
بدرييه: نمر بيدخل للعروسه
سلطانه: زين زين
وقفت هي وامها متجهين لغرفة الهنوف
................••............
في غرفة العروسه
كانت الهنوف تنتظر برعب وهي تسمع صوت الطقاقه مختلط مع صوت عرضة الرجال
ازدحام الاصوات كانت تحس ان كل هذا كبيييير وكثير عليها فزت اول مافتحت الباب امها وهي تقول : يالله يا بنيتي المعرس بيدخل
الهنوف هنا طقت فيها الرجفه وناظرها سلطانه بطرف عين: وش نوحتس تراعدين !
الهنوف : يمه تكفين خايفه
ضمتها امها بتعب: لا يا امي مافيه شي يخوف ابد ان شاء الله ربي بيكتب لتس حياه حلوه تفرحين به
سلطانه : عن الدلع الماصخ
ام الهنوف بغضب: وش بلاتس على اختس انتي
صدت سلطانه وام الهنوف تعطر الهنوف وتساعدها وتجهزها وابعدوا ولبسوا عباياتهم اول ما سمعوا صوت ابو الهنوف ونمر وابو حمدان وابو ادهم
وقفت الهنوف وهي تحاول تثبت نفسها بس ماهي قادره
دخل ابوها اللي يدعي وتقدم يسلم عليهم بحب ويدعي لها ويوصيها تعلقت الهنوف بطرف ثوبه عجزت تتركه
واضطروا ابو حمدان وابو داهم يسلمون من بعيد ويطلعون اما نمر كان في قمة ثبات وجمود ماهي بإرادته غصب عنه يناظر الهنوف كانت اصغر مما تخيل ايه طويله وواضح عليها عمرها لكن يحسها صغيييره بجنبه جاه شعور مايدري وشو بالضبط عيونه على طول راحت لشعرها اللي مرفوع بحركه حلوه وبسيطه وعيونها اللي تناظر بيدين ابوها وماسكته بقوه سلم نمر على الكل واتجهه لها وهو يحس انه وحش بجنبها مسح جبينه وفي نفسه يقول ( كل هالخوف وهي مادرت عن بلاويك اجل لو تدري وش بيصير)
بدوا يسلمون الكل ويباركون ورهف تصور وبدوا الكل ينسحبون والهنوف ما سمعت من نمر الا السلام وردوده على الكل اختنقت رهف اول ما راحوا كلهم بعد ما ودعوا الهنوف ونمر وابوها يوصي نمر وكان نمر يرد بقوه وثبات وصلابة ( لا تخاف بنتك في امان الله ثم اماني )
كان الكلام مطمن بس ماطمن الهنوف ابد كانت رهف المكلفه بتصويرهم تحاول تلقط لهم صوره جنب بعض بس ماقدرت نمر متدبس بمكانه والهنوف قد ماتقدر تبعد تبعد
رفعت راسها وانتبه نمر لها واشر ( وش فيك )
بالقوه اشرت له رهف يقرب عشان تصور زين
انقطعت انفاس الهنوف اول ماحست بذراع نمر واطراف بشته على ظهرها وقربها بهدووء لين اختفت المسافه بينهم وصارت جنبه كتفها قدام كتفه
مب بس الهنوف نمر انحبست انفاسه ماقدر يشيل ذراعه من وراء ظهرها ابد
ورهف اللي ماعاد قدرت تركز بالقوه صورة كم صوره وانحاشت وتركتهم
راحت رهف وتسكر الباب بس مازالوا واقفين وسحب نمر يده بالقوه وابعد شوي عشان يتنفس
شاف ارتباكها وخوفها وقال : ارتاحي
كلمته جداً رسميه نسى كل شي قاله حمد ورجع يرتب كلامه بس قبل يتكلم دخلت امه بحرج: نمر العيال ينادونك عشان يوصلونك ويرجعون
نمر ماكان فاضي لهم كان حايس بنفسه اصلا ويده حايسه بالمسبحه اللي عطاها اياه حمد بدال العصا رفع يده يقول : بروح لحالي مابي احد يوصلني قولي لهم لاهنتي يرجعون يعاونون ابوي وجدي
ام طارق هزت راسها بيأس من اسلوبه : طيب
رجعت ورجع كلام نمر يطير اما الهنوف من كلامه عرفت انت ماهو هين ابداً
غمضت وهي تحسه يقرب ويجلس كان بيقول كلام حلو ومرتب بس لسانه المتعود على الاوامر قال : تقدرين تجهزين بنطلع الفندق
كذا كذا ببساطه طلعت منه وبكل صدمه استقبلتها الهنوف ماكان نمر بيقولها بس طلعت
لكن تدارك نفسه واجبرها وقال بعد ماحط يده على كتف الهنوف : اذكري الله يالهنوف ولا تعبين عيونك بهالخوف والدموع ان شاء الله مافيه شي يستاهلها واذا ودك انادي امك تساعدك لان ماينفع نجلس والناس بيمشون
كان يحاول يهديها ومايدري كيف ورجع يكرر : انادي امك!؟
هزت راسها الهنوف بعد ماحست ان كلام شوي مريح :ايه
وقف نمر وطلع يناظر حول الغرفه وشاف اثير : اثير
لفت اثير : نعم
نمر: نادي ام الهنوف
اثير: بقول لرهف ماني فاضيه
نمر بغضب وهو ماهو وقت اثير وعبطها : لا ترفعين ضغطي احسن لك ناديه لا اشوف شغلي معك
اثير:طيب
رجع بس سمعت الهنوف تهديده لاثير ووقف شوي وجات ام الهنوف بخجل: سم ناديتني
نمر اعتدل : سم الله عدوك ابد الهنوف تبيك
قالها وطلع ودخلت ام الهنوف : الهنوف وش فيتس يا بنيتي
الهنوف ما قدر صوتها يطلع وهمست :يقول بنروح
ابتسمت ام الهنوف : ايه يمه اكيد بتروحين مع رجلتس ولا تخافين يمه واضح انه ولد حلال وطيب واجودي سمي بالله واذكري الله وتعالي اساعدتس
وقفت امها تلبسها عبايتها ودخلت سلطانه تطلع اغراضها لنمر لسياره ونمر واقف وبالقوه ماسك نفسه لا يشغل زقارته لان توتره ماعاد فيه شي يقدر يسيطر عليه
وطلعت الهنوف مع امها والكل واقف عند نمر بس محد يتكلم معه
اخذتها بدريه وهي تساعدها تركب وركب نمر اللي سحب على العيال وقالهم لا يروحون معه وفي ثواني انتشر دهن العود بالسياره الهنوف منزله راسها وتدعي ان الله يسخره لها
ورجعوا الكل يكملون العرس والانتقادات
في الفندق
وصل نمر وساعد الهنوف تنزل طلعوا وطلب نمر العشاء وابعد عن الهنوف عشان تهداء وقال بهدوء : اذا تحبين تبدلين ملابسك لين يوصل الاكل
وقفت الهنوف بصمت وراحت دخلت الغرفه وقفلت الباب وبسرعه بدلت وهي ودها تطلع وتركض لبيتهم كان كل شي حولها غريب رتبت نفسها بسرعه ولفت وفتحت الباب بشويش شافت نمر اللي منزل بشته ومكفف كموم ثوبه وناسف شماغه وينزل الاكل ورفع عينه للباب وبدون ما تحس صفقت الباب
وابتسم نمر بهدوء ( كدينا خير ) اتجه للباب يدقه : تعالي وصل العشاء
تفشلت الهنوف من نفسها وطلعت وجهها احمر و رغم ان روبها كان جداً ساتر الا ان نمر ما شال عيونه ابد ابد بالعكس كان يدرسها دراسه في الطرف البعيد من الكنب جلست وهي تضغط على يدينها
اما نمر ما عاد له نفس يتعشى ابد وفي نفسه يقارن بين وصف رهف واللي تشوفه عيونه لكن وييييين الوصف بالحقيقه مايدري من وين يبتدي ووين ينتهي يحس ان صدره ثللللج بشوفتها مد يده بهدوء يمسح على صدره وانتبه انه خق مرره وتنحنح واعتدل : سمي بالله
ما قدرت الهنوف ابد تمد يدها على كثر محاولات نمر ولا نمر قدر ياكل وابعد الاكل وقرب وقال : انا يالهنوف مقدر خوفك لكن ابي افهمك دامنا في بداية امرنا اعرفي اني مستحيل اضرك واعرفي انه طالما انتي امانة ابوك لي فأنتي بعيوني ما ابيك ابد تخافين وتضيقين ابد اللي تبينه بيصير ان شاء الله
وكان بتكلم اكثر بس تذكر حمد اللي يقول ( اترك الفلسفه الزايده ) وابتسم وقال : عندك شي بتقولينه لي يا .. ماقدر لسانه ينطق لقب حبيبتي ولا عمري ولا حتى يا عيني زي ماحفظه حمد وزي ما قلبه يبي وقال بهدوء : يالهنوف
الهنوف هزت راسها بضيق وهي كل ما زاد حرف تنهبل زياده كانت ودها تقول ( تكفى اسكت) وكل شي فيه يوترها ابتداء من صوته وانتهاء بعطره
ورجع نمر يقول : انا ادري انك تعبانه ومرهقه واذا ودك قومي نامي
وقف يبعد عن طريقها ووقفت الهنوف وهي تدور الفكه كان في داخل نمر احساس حلو داخله فرح غريب مب قادر يسكر ابتسامته ابد ولا يتحكم بتصرفاته ولا حتى يتحكم بقلبه اول ما وقفت قدامه لا شعورياً امتدت يدينه لكتفها النحيف اللي ملامحه واضحه من ورا الروب الحرير غمض نمر يهدي قلبه
لكن الهنوف غمضت تدور مهرب ومخرج من نمر تحاول تهرب منه بأي حل دورت فكرت وخصوصا بعد ما اقتنعت ان ورا تنازل هذال قصه ونمر سبب فيها لدرجة ان هذال اذا جابو طاري نمر يسكت كانت خايفه تتورط مع نمر وتنجر في تياره واذا صار فعلاً نمر مسوي شي حزتها ما تقدر تبعد عنه ما طرا لها بهاللحظه اول ما حست ان نمر كل ماله يقرب الا تلتجئ للهجتها وللكلمه اللي تستعطف فيها ابوها وتستعطف بها نمر لا شعورياً طلعت منها وقالت :تكفى ياعزوتي
فتح نمر عيونه بقوه وابعد يدينه وابتعد من الكلمه والرجاء والصوت اللي يرجف برعب وجفونها تهتز بخوف لكن ما تناظره
رجع يأكد الكلام يبي يعرف هي قالته او يتوهم : طلبتيني شي!؟
الهنوف راح صوتها رفعت عيونها بسرعه وبرق في عينها دمعه ورجع نمر يكرر: تبين شي يالهنوف
اجبرت الهنوف نفسها وقالت ودموعها انطلقت مع اول حرف : ايه
نمر: ابشري باللي تبين قولي وش بغيتي
الهنوف بتردد وصوتها بالقوه ينسمع: ابي منك الامان
جمد وجهه نمر اكثر وتبدل الثلج اللي كان يحس بصدره لحراره موجعه استثقل هالكلام بصدره ماكان فاهم وش قصدها والامان تبيه من وش بالضبط!؟ لكن كلامها صحى في داخله هواجيس نايمه وافكار ما انتبهه لها ناظرها بصدمه وهو يشوفها تبكي ولا طرا له شي الا كلام هذال عنها( احب الهنوف وتحبني ) شد على اسنانه وهو ماهو متحمل هالفكره ابد ابد
واخذ نفس وهو يدري أنها تبي الامان منه هو وماكان متأكد من كلام هذال او بالاصح يعطي نفسه والهنوف اعذار ويقول بنفسه ( يمكن خايفه ، اكيد خايفه من رجل غريب من حياه غريبه واكيد تحس بالوحشه اكيد فاقده أهلها ، واكيد بتخاف خوف البنات بليلة الزواج الخوف اللي يقولونه .. بس المهم ما تكون تحب هذال)
بعد هالاعذار قال نمر يبي يهديها : انتي بأمان الله وفي وجهي وشنبي ( وكانت هالطريقه اقوى واوثق طريقه للعهد والامان)
ما توقعت الهنوف منه هالرد لكن ارتاحت كثييييييير ورفعت راسها تبي ترد عليه لكن ألجمتها يده اللي امتدت لوجهها وهي تمسح دموعها بعنف ونزلها وهو يشد على كتفها بعد ما اخذ نفس : لكن انتي عطي الامان عيونك ولا عاد اشوفك تبكين
بعد هالكلام ابعد نمر وهو على كثر ما كاان يبيها وده يضمها صار وده يروح لابعد مكان عنها طلع من الغرفه طلع من الصاله وطلع من الجناح كله وهو يحس ان فيه شي في داخله انهدم بس مايدري وشهو مايدري هي الاحلام اللي بناها او العشم الله كان يكبره بداخله او .. حب انهار فيه
انصدم انصدم من ردها حيييل وجلس على اقرب كرسي واجهه مد يده يدلك راسه وصار وقت زقارته الحين شغلها وهو حرارتها تزيد بحرارة صدره يحس انه نشف حلقه تمنى لو يرفع جواله يقول لحمد او اي احد تمنى لو يقدر يتكلم لكن ماله حيله ابد كان واضح رفضها بعيونها
اما الهنوف كانت تناظر مكانه وهي تحاول تهدي نفسها
جلست بمكانها ما تحركت ماتدري كيف قالت اللي قالته لكن كانت تحاول تنقذ نفسها وماتدري اللي سوته صح ولا غلط ولا هو بيكمل عهده ولا اذا مل بينقضه
تركت كل شي وراحت لسرير تلملمت فيه وهي تعبانه تعبانه حيييل
ماتدري وين راح نمر بس ارتاحت انه راح ولكن كانت خايفه من وجودها بلحالها
وبعد ساعه ماعرفت الهنوف تنام فيها زين وهي لحالها بس حست بدخول نمر اللي شماغه على كتفه وعقاله على طاقيته رماها بعيد وهو جداً متضايق وبدل ملابسه وتقدم يناظرها بضيق وصد وهو مايبي يناظرها اكثر انسدح بطرف الفاضي من السرير وهو مخنوق ترك لها كل اللحاف وحط ذراعه على عيونه وغفى من قوة القهر اللي يحسه
.................••............
من بكره
في بيت ابو الهنوف اللي كان من الصبح صاحي وشاف سلطانه جايه عندهم تصلح لهم فطورهم وتشتغل بس الضيق واضح عليها
وقال اول ما جت بتطلع : سلطانه تعالي وانا ابوتس
قربت سلطانه وجلست: سم
ابو الهنوف : وش نوحتس وانا ابوتس اشوفتس ضايق صدرتس وتهوجسين هذال قايل لتس شي
سلطانه ببتسامه متصنعه: لا وش بيقول يعني بس اني مصدعه من تعب امس
ابو الهنوف : الله يشفيتس
سلطانه: انا بنهج لبيتي ما اقوى ابطي
ابو الهنوف : الله معتس
سلطانه: امي تركته نيمه بالغرفه
ابو الهنوف : ماعليتس ماعليتس
طلعت وابو الهنوف يناظر بيته اللي فضى وكان يحب بيته اللي يملونه بناته وقف وهو يهز راسه ببتسامه ويدعي ان الله يوفقهم
.................••............
في فندق العايله
في غرفة الشباب اللي دخلوا مع بعض وتجرأو على بعض راكان وعدنان وطارق وحمد ودحيم
صحى حمد بإنزعاج وهو يسمع سوالف ورفع راسه وشاف طارق وراكان يسولون اعتدل وهو فاتح عين ومسكر الثانيه: يالله صباح خير وش عندك انت وياه
طارق : وش بلاك قايم بجنونك !
راكان: نسولف حرام!
حمد : لا والله ماهو حرام الحرام اني مخلي غرفتي وجاي انوم عندكم
طارق : الله والغرفه وبعدين ترا تونا سولفنا
راكان ببتسامه: الله يذكر نمر بالخير اثره مثلك ما يحب السوالف وهو نايم
حمد : ههههاي ضحكتني لو نمر فيه ما رفعت راسك
التفتوا على صوت الباب ووقف طارق يفتح وابتسم: حي الله حمدان وعيال حمدان
ارتمى حمد بمزح: بعد جايب عياله
ضحك حمدان: مساكين صاحين وطفشانين قلت اجيبكم واجيب الفطور واجي
فز حمد: فطوور ! اجل حياك الله
طارق : وصصصصخ ياخي
حمد : يلا يلا حطوه
راكان: خلني نصحي عدنان ودحيم
حمد : لا لا دحيم خله علي انا اصحيه
كان دحيم ينفجع من الصوت العالي ومن ان احد يصحيه بسرعه وكان حمد حريص ان يصحيه هو وينام معه تقدم بهدوء : دحيم دحيم دحيم
فز دحيم يناظر حوله لكن اول ماشاف حمد ابتسم وابتسم له حمد : يلا يلا فطور
جلس دحيم ببتسامه: فيه جبنه !؟
ضحك حمد : ايه ايه
فز دحيم وراح للحمام والتفت راكان بهدوء وابتسامه: حمد بسألك لكن مابيك تحسس
حمد :أسال
راكان بحرج: يعني انا اشوف دحيم الله يحفظه تعبان شوي لكن الغريب ليه ما وديتوه لجمعيه او مكان يساعده ويعالجه
حمد : ليه نوديه!؟ دحيم بسم الله حتى لو مريض متلازمة داون يفهم ويميز وذكي ولطيف وامه تعلمه ويقدر يكتب وعنده قدرات ما يحتاج لا دار رعايه ولا مستشفى
حمدان: ايه واضح ماشاء الله عليه لكن اشوفه متعلق بنمر بس ما اشوف ابوه
حمد : تقدر تقول انه متعلق بنمر بشكل مو طبيعي وطبعاً اغلب هالصفات والقدرات علمه نمر اياها وساعده كثييييير وللحين يساعده وابو دحيم مات وهو صغير ونمر حزتها كان ببيت جدي فا عاشوا مع بعض من وقتها ما ابعد نمر عنه الا يوم انسجن
راكان : الله يحفظه ويخليهم لبعض نمر بعد يحبه
طارق : اي حب يارجل !! نمر لو يصير له يدخله بصدره دخله
عدنان: انا من يدخلني صدره انا
راكان : قم افطر بس
جاء عدنان بضيق وجلس وهو يهاوشهم على ازعاجهم
.................••............
في فندق ثاني
صحى نمر اللي عجز ينام عجز كان جالس بالصاله بهدوء
ما توقع هذا يومه ولا توقع هاذي ليلته سحب زقارته وهو يحارب كلام هذال في راسه
اما الهنوف فزت على ريحة الدخان ماشافت نمر حولها ولا له اثر الا ثوبه المعلق وشماغه فزت بتشوف من هاللي يدخن وهي خايفه لانها طول عمرها تعودت من ابوها ( مايدخن الا الردي الداشر) وانصدمت اول ماشافته مع الباب مرتخي على الكنب ورجلينه على الطاوله والدخان حوله
رجعت بس داهمها الدخان وكحت والتفت نمر وليته ما ألتفت شافها قريب الباب رافعه شعرها كله للجهه اليمين وكانت اطراف الروب نازله عن كتفها تكشف روبها الداخلي وكتفها وعيونها الحيرانه تناظر زقارته بيده لكنها اختفت بسرعه وإحراج
دخلت بفشله وهي تبعد شعرها وهي تهمس : وويلتس يالهنوف وش ذا اللي نشبتي بوه وكل ما راعى لتس شافتس حالتس حاله
دخلت بسرعه للحمام اول ما سمعت صوت خطوات اما نمر فعلاً وقف كان بيروح لها لكن جلس وهو يعاتب نفسه اخذ التليفون يطلب الفطور وهو وده يناديها وتجلس قدامه ويناظرها
وبعد شوي ماعاد يتحمل ووقف بيناديها وتقدم للغرفه وهو يشوف الباب مردود فتحه بشويش وشافها واقفه تمشط شعرها بعد ما لبست فستانها وكان لونه نيود خفيف وناعم جدا متناسق مع لون بشرتها وشعرها ونزلت الهنوف الفرشه بإرتباك وهي تضم يدينها لبعض ومنزله راسها وقف نمر يناظرها من اطراف شعرها البني ليدينه اللي محليتها اساورها الذهب الخفيفه لدبله في يدها لعقد الذهب اللي في رقبتها وركز هنا كثيير ورفع عيونه لعيونها اللي يشوف ظل رموشها على خدها
تنحنح نمر وهو يحاول يكون ذرب : صباح الخير
بهمس ناعم ردت الهنوف وماسمعه زين بس خمنه ورجع يقول : الفطور جاهز
ووقف مكتف يدينه ورا ظهره ينتظرها تطلع وتنتظره يمشي قدامها بس مشت اول ما قال نمر : ما تعشيتي امس ومالك عذر اليوم
غصب عليها بعد هالكلمه مشت ومرت من قدامه وهي تحس انها تمشي على النار اول ما مرت من جنبه وشم ريحة العطر تذكر انه جايب عطر وجايب هديه ناظر شنطته شوي لكن تردد وتركه بالشنطه ومشى وراها وهو يقرب الطاوله وبدت تأكل الهنوف بشويش وهي كل فتره وفتره تناظر نمر كان واضح انه قوي حتى بكلامه اللي اغلبه اوامر وكانت تناظر يدينه للي كل شوي تقدم لها شي وتقربه لكن ما قدرت تكمل وهي تحس انها لو تغصب نفسها اكثر بترجع
نمر: ما فطرتي!؟؟
الهنوف هزت راسها بضيق: حمدلله شبعت
استحى نمر انه يكمل اكل وهو يشوف شلون تاكل بهداوه وكم لقمه كفتها وهو لو شد حيله شوي بياكلها
وقف يغسل ورجع ورجعت الهنوف وهي تجلس بعيد
وكان نمر يبي يتكلم معها لازم يتكلم ويفهم بس يبي طريقه يفتح فيها سالفه لكن اول ما ناظر يده تذكر ان دبلته معها ما اخذها من الشبكه وتركها عندهم وقال بمزح خفيف : ما ودك تعطيني دبلتي
رفعت راسها الهنوف برعب وهي ناسيه موضووع الدبله ودققت النظر فيه مستغربه وابتسم نمر: قايل شي غلط
فزت الهنوف اول ماتذكرت دبلته اللي مع دبلتها شلون نستها وهي كل يوم تناظرها بذهول من حجمها اللي يجي بحجم اثنين من اصابعها وقفت بإرتباك : بجيبه الحين
نمر : لا لا خليها شوي اجلسي اجلسي الحين
جلست الهنوف لكن ما انتبهت انها جلست على الطرف واتسعت عيونها اول ما حست انها بتطيح وانتبهه وسحب يدها بقوه بيمسكها لا تطيح لكن طاحت و وقف نمر بذهول اول ما انفلتت يده من يدها ووقفت الهنوف بفشله وحرج وألم بيدها
لكن صدمها نمر اللي ضحك بخفه : ترا مانيب اكلك اجلسي زين
تفشلت ومدت يدها ترتب شعرها بس سحب نمر يدها وانفجعت لكن نمر انفجع زياده او ماشاف على ظهر كفها دم وواضح انها اثر اظافره اول ماحاول يمسكها
ناظرت الهنوف بخوف بيدها لكن نمر غطاها بسرعه بالمنديل وهو متفشل من نفسه وقال بحرج :كنت بمسكك قبل تطيحين والظاهر زدت الطين بله
ردت الهنوف بحرج: ما صار شي
ابعدت وراحت تغسل يدها وهي تناظر بأثر اظافره اللي اوجعتها وحطت المنديل عليها ورجعت
اما نمر كان واقف ويدينه على خصره ونزلها اول ماجت وقال: مأثره بالحيل!؟
الهنوف : لا بسيطه
قرب نمر يرفع المنديل بهدوء ورجع بغطيها : لا لا بسيطه
هذا اللي طلع معه ونقد على نفسه ( المفروض تعتذر يا ابن الحلال )
جلست الهنوف وهي ماتدري كيف تصرف معه ورجع يجلس نمر وطال السكوت شوي وبعدها قال بهدوء:وش الأمان اللي تبينه يالهنوف !؟ ومن من تبينه
حست الهنوف بمغص وحمر وجهها بضيق وشلون بترد وشلون بتكلم معه مدت يدها تسحب فستانها بتوتر وعجزت تتكلم
وقرب نمر وهو يقول : الهنوف انا ما ابي هالبدايه ابد وما احب احد يخليني كذا ما ادري وش السالفه ! انا معك وبعطيك اللي تبين بس قبل ابي افهم اللي صار ! ما حبيت اتكلم امس وانا اشوفك تعبانه لكن ما ابي نبدا على عمانا .. حنا ورانا حياه ولا هي معقوله بنكمل على سبب مجهول .. وانا معطيك عذر انك ماتعرفيني ولا انا من ديرتك ولا اي صله بينا وادري ماكنتي توقعين وادري فيه اختلافات كبيييره .. لكن لازم نحلها كلها عشان نعيش بسلام ابيك بس تقولين لي وش قصدتي بكلامك امس
كان يتوقع نمر انه بيحل السالفه بس زادها خوف وتعقيد وخافت الهنوف زود وهي مرتبكه وشدت على فستانها وصوتها مايطلع ابد
وتنهد ونمر بحيره وقال يساعدها تكلم : تبين الامان مني انا !؟
ماردت الهنوف وكمل نمر يحاول : فيه شي يخليك تطلبين هالطلب !؟
بعد ماردت الهنوف ورجع نمر وهو يمسح شعره : اذا فيه شي بتقولينه قوليه انا اسمعك
عرفت الهنوف انه ما رح يبعد لين يعرف السبب لكن وش بتقول ( بتقول ما ابيك !؟ ولا شاكه فيك !؟ وان جابت طاري هذال بتصير سالفه عريضه طويله )
ورجع نمر يكرر بترقب : عندك عذر يالهنوف !
هزت راسها الهنوف ب ( لا )؟ وهنا انهبل نمر
بس كان يحاول يهدا والهنوف تحاول تدور سبب ومهما حاول نمر يدور عذر ويفهم ما يطري له شي ثاني غير هذال سواءً بإحتمال انها تحبه او انه قايل لها فضايحه ورفع راسه بهدوء وحذر بس ماشاف في عيونها غير الخوف وقال بهدوء : انا عطيتك وعد وامان وانا عند كلمتي ومتى ما حسيتي انك تقدرين تكلمين بتجين وتقولين لي
سكتت الهنوف ووقف نمر بضيق ودخل الغرفه وتركها وهو ماله مهرب وحل الا انه يعدي الوقت بالنوم رجع ينام
والهنوف للحين مكانها ماتدري وش تقول ولا وش تسوي لكن كانت تحس للحين بتعب استندت على الكنب وهي تدور حل لين غفت
.................••............
المغرب
كانوا الكل في استراحه استأجرها ابو حمدان عشان يستقبلون نمر فيها ويرتاحون احس من الفندق
عند الحريم كان الجو متكهرب بين ام حمدان وام طارق
والبقيه يحاولون يهدون الوضع
وقربت رهف ببتسامه لبدريه: ما اتصل نمر!؟
بدريه: لا ماله حس حتى حمد يقول ما اتصل فيه
رهف بحرج: اخاف يتأخر زود وتشب بين امي وام طارق
ابتسمت بدريه: لا ما عليك بنهدي الوضع
جود قربت ببتسامه: وش فيكم
رهف : ولا شي
جود : اقول شكل نمر اعلن انسحابه وبيسحب علينا كلنا
رهف ابتسمت : خليه ينبسط
ام حمد قربت : كنه تأخر
جود بضحك: وش فيكم شبيتوا كلكم ترا عادي عريس مب جايكم الحين
ناظرتها بدريه بطرف عين: الله الله يعني ننسى طارق من الحين
صدت جود بضحك وابعدت رهف ماتبي تحرجها زود ورجعت تجلس جنب اثير اللي تأففت بملل : مليت خلاص بنركع للرياض
رهف : اصبري اذا جاء نمر نسلم عليه وبكره نرجع
اثير: كل شي هنا يقهر حتى اهل جده اللي طاير فيهم مستفزين
رهف: انتي وش عليك منهم خليك بنفسك
لفت رهف وهي حابه الكل ومبسوطه بس موترتها امها اللي تزيد حقدها هدى
................••............
عند الهنوف
نامت وصحت وهي تشوف الدنيا ظلاااام حولها قبل تحرر من مكانها انكمش جسمها اول ما مدت يدها الاخر مدى وسحبتها اول ما لامست شي خشن وسمعت صوت انفاس قريبه منها ولا تدري وين هي حركت رجولها بهدوء وسحبتها اول ما لامست ساق نمر تحسست المكان بيدها وكان ناعم عرفت انها على السرير لكن وش جابها كانت بالصاله ماقدرت تحرك اول ما عرفت ان نمر قريب منها بينهم شبر بس
اهتز السرير كله اول ما تحرك نمر وانقلب بعيد شوي وهو غارق بنومه
وهو من الصبح يحاول ينام ما نام واول ما فقد صوت حركة الهنوف وطلع شافها نايمه وحن عليها من نومتها الغلط وترردد كثييير بس بالنهايه شالها ولا حست فيه ونزلها تنام براحه وهو ما نام لين اشبع عيونه من شوفها واشبع يده بملمس شعرها وامتلى صدره بريحة عطرها
وبعدها دخل بنومه عميقه
صحاه منها اتصال مزعج وسحب الجوال وهو مايشوف الا الظلام
وسمعت الهنوف صووته بالظلام يقول : هاااه
حمد : وجع وجع وراك تصيح حسبي للله عليك نقولك صير ذرب وينك وين الذرابه
نمر نسى وقال بغضب : وش فيييك انت وش ذرابته ! حمد لا تغثني متصل اخر الليل تقول صير ذرب
حمد:ههههههههههههههاي مضييييع رسمي الاخو واضح غرقان في شبر مويه ، لكن يا حبيبي يالطييب ما حنا اخر الليل الساعه 7 المغرب والناس تحتريك
اعتدل نمر بضحك اول ما تذكر : لا عاد وشوله يحتروني
حمد : بيسلمون عليك ويسافرون
نمر بمزح: من قال ابي احد يسلم علي توكلوا كل واحد يروح لديرته خلوني بحالي
حمد: ما عمري مر علي احد جحود كثرك ، اخلص بتجي ولا شلون مع اني غاسل يدي منك دام الوقت عندك اخر الليل
نمر : بشوف بشوف
حمد : وشو تشىووف اقول قم امش بس ترا ابوك مسكين متعني ومستاجر استراحه وتعبان عشان يستقبلك فيها
نمر: ياكثر الكلام ياحمد خلاص بجي بجي
سكر نمر وهو ينزل الجوال بضيق ماله خلق ابد يقوم ويروح مد يده يشغل الابجوره والتفت يناظر الهنوف
اللي جامده بمكانها ومغمضه وهي تسمع كلامه وهي كل شوي تنصدم بردوده
تنهد وهو يقوم ويعتدل وراح للحمام ترووش وتوضى وراح يصلي الصلاة اللي فاتت وحس بالهنوف اللي قامت ودخلت بسرعه الحمام وقف يلبس ثوبه وهو شعره للحين مبلول اخذ الفرشه يمشطه وجلس يقلب الجوال وهو جوعان وطلب اي شي على السريع يسد جوعه وطلعت الهنوف تبي تصلي والتفت لها نمر بهدوء: صلي وتعالي كلي وبعدها بنطلع نسلم على اهلي بيرجعون الرياض
هزت راسها بإيجابيه وكبرت وصلت ووقفت وهي ترتب جلال الصلاة ومرت بهدوء وجلست تاكل عشان ما يهاوش بعد وبعد شوي راحت تجهز وهالمره ما راح نمر بالعكس جلس يناظر تجهيزها
وارتبكت الهنوف زود وهي تشوف نظراته ثابته وانقذها منه اتصال سلطان يكلمه عن الشغل وبعدها رجع وشافها منتهيه من تجهيزها وابتسم وهو يحب بساطتها اللي كلها فخامه لكن دق قلبه اول ما شافها متجهه له وجهها احمر بخجل وبيدها شماغه
ارتعب نمر بس قالت الهنوف بخجل : ا ا ألبسه لا يوجعك المكيف
كانت الهنوف دايما تسمع توصيات ابوها ان المكيف يضر وخصوصا اللي متروش او شعره مبلول وماقدرت تسكت زود بس ماتدري وش كثر كلمتها جددت في قلب نمر احساس
اخذها نمر ببتسامه وهو ينزلها على طرف : ما تنفع
نزلت الهنوف عينها بفشله بس قال نمر يستغل الفرص : لكن انا اعرف ان هذا ينفع
واشر بيده على الاستشوار : اذا تعرفين جففيه لي
بردت اطراف الهنوف وهي تناظر اصبعه والاستشوار وهي تعرف بس حست انها ماعاد تعرف تسوي شي لكن ماعطاها نمر فرصه وسحب الكرسي وجلس قدامها طال وقتها تناظر شعره بتوتر وقال نمر: ما نبي نتأخر
الهنوف تقدمت تاخذ الاستشوار بضيق وشغلته وهي يديها ترجف مدتها لشعر نمر ورجعت تحس بملمسه مثل اول مره اول ماحصلوه طايح بدت تمشي خفيف وهي ما تبي تمسك شعره ابد ومع الهواء الحار ينتشر عطر نمر اكثر وهو جدا مستمتع وقال ببتسامه : ما اظن ان البنت اللي انقذتني من الموت تكون خوافه لذا الدرجه
وقفت يد الهنوف وهي تناظره بإرتباك وهمست بتوتر: ماني خوافه
رفع نمر حواجبه ومد يده بهدوء وسحب يدها اللي ترجف وشد عليها : تم ، لكن ليه ترجفين !
سحبتها الهنوف بشويش وهي منحرجه وهمست : انا هاللون ( انا كذا)
اتسعت ابتسامة نمر على الكلمه فهمها لكن كان يدري انه ينتظره موج من هالكلمات ولقى له عذر يطول السالفه وقال يسوي نفسه ما فهم : وشو!!
توترت الهنوف زود وقالت : هذا طبعي
سكرت الاستشوار وهي تقول بتوتر وسرعه وهي تبي الفكه: خلاص قضينا منوه ! ماعاد توجس بوه برد الحين
‎مازالت ابتسامة نمر سيدة الموقف وماحب يعلق هالمره ووقف يلبس شماغه
‎اما الهنوف اللي كانت مجبوره تكلمه اتجهت لعلبه وطلعت منها دبلة نمر وقربت بهدوء وقالت بنفس النبره الهاديه : هذا خاتمك
‎مد نمر يده بهدوء عشان تدخل الخاتم بأصبعه صح ماهي من حركاته هالحركات بس اكتشف انها اذا انحرجت تتكلم
‎وقالت الهنوف بحرج: وش اعمل بوه!؟
‎مسك نمر ابتسامته : لبسيني اياه
‎انفجعت الهنوف وهي بنفسها تقول ( ياربي وش هاللي بلشت بوه! )
‎كانت تستعد بتلبسه بس اخذه نمر منها وهو يلبسه وبمزح : لو بقول فجري فيني بتكونين اسرع
‎ناظرته الهنوف باستغراب بس بدت تفهم ان نمر فاهم انها شوي حذره منه
‎عدل شماغه نمر وهو يقول : يلا
‎لبست عبايتهاا وكانت مرضيه نمر بطريقه لبسها المحتشم طلع يمشي وهي وراه وطول الوقت بالسياره وهو يكلم حمد يتهاوش معه على وصف الاستراحه واول ما وصل وقف بجهة الحريم ورفع جواله يتصل برهف اللي ردت بفرح: هلا نمر
‎نمر : هلا اسمعي تعالي عند الباب للهنوف
‎رهف : ابشر
‎سكر نمر والتفت بهدوء لها : هذا باب الحريم انزلي وبتقابلك رهف اختي وهي بتدلك وبتعرفك على الموجودين
‎الهنوف هزت راسها برضى: طيب
‎نزلت ونمر يراقبها كان وده يقول لها كلام كثير او يودعها بشوق مثل اي عروسين لكن يوقفه العهد اللي عطاه تحرك متجهه لقسم الرجال ونزل يبتسم ودخل ووقفوا كلهم يسلمون عليه
‎ابو ادهم: ابطيت وانا ابوك
‎حمد بدقه : ما توقع انكم بتحترونه نص الليل
‎ناظره نمر بطرف عين وطنش ببتسامه : هذا اللي صار لكن هذاني جيت
‎دحيم ببتسامه: امي تقول بنروح الرياض بتروح معنا!؟
‎نمر: بلحقكم
‎حمد : ايوه يا عريس كيف شفت لنا الزواج
‎ناظره نمر ورد بطقطقه: ما يناسب اصحاب القلوب الرهيفه
‎راكان :هههههههههههههههههههههههه� � اييييوه كذا الناس ترد
‎عدنان: ملقوف ياحمد لازم تجيب لنفسك الكلام
‎ضحك ابو حمد : عاد بهاذي صدقت يا نمر الزواج يبي له رجال شايل نفسه ويبي له جلاده
‎التفت حمد لطارق بضحك: ترا ابوي يقصدك انته يعني اذا ودك تهون
‎ضحك طارق : لا حبيبي الكلام كله موجهه لك لان ابوك داري بي ومزوجني بنته لكن هو يقصدك انت كلنا ندري من هو ابو قلب رهيف
‎حمدان ضحك: استسلم ياحمد استسلم
‎حمد : ماعلي منكم الجلاده والقلب القوي ما تنفع ، يجمع الله القلوب الرهيفه وتزين امورها والقوه ما تنفع
‎ابو حمدان: انا معك بهالحكي يا حمد
‎ضحك حمد : يسعد لي الناس الفاهمه بالله وزع على عيالك من ذرابتك شوي
ضحك ابو حمدان : مالي فيهم حيله انا العيال بذات استسلم عندهم يا زين البنات بس
عدنان: نسفتنا كلنا نسف
حمد بنفسه كان يقول ( اي والله صدقت يازينهم وزود عليها انشهد انك مورث بنتك الذرابه )
راكان: حمد فكنا شرك غيرت راي ابوي فينا
الكل :ههههههههههههههههههههههه
التفت نمر : متى بتمشون !؟
ابو حمدان: انا بكرت العشاء والحجز عشان ما نتأخر ونأخرك وطيارتنا الساعه 11
طارق : وطايرتنا بعد
نمر : راجعين بدري !؟
عدنان: وش بنسوي هنا يا شيخ انت عريس ولاهي وحنا ضايعين بالطوشه
ابو ادهم: وورانا اشغال
نمر : زين زين اجل خلوني بدخل اسلم عليهم وارجع
حمد بضحك: يمه مننننك من متى تدور احد !؟ او تسلم عليه
طارق بضحك: فجاأه طق فيه عرق صلة الرحم
راكان : حبيييب اخوي حبيب يحب يسلم
عدنان: ولا يضر انه يشقر على العروس
التفت لهم نمر وهو رافع حواجبه بطرف ابتسامه: كنا ما عاد نستحي
ابو ادهم:هههههههههههههههههههه� �ه رح رح ما عليك
دخل نمر وهو مبتسم على كلامهم وبخاطره صدق يشوف الهنوف

في قسم الحريم عند الهنوف
دخلت وشافت بنت جميله تنتظرها وهي مبتسمه واقبلت لها تسلم عليها وترحب : هلا والله بعروستنا نورت الدنيا والله
ابتسمت لها الهنوف بحب : الله يسلمتس منوره بوجودتس
ابتسمت رهف زود : حياك تفضلي
دخلت الهنوف معها وراحت بها رهف لدورة المياه ولفت ببتسامه: عطيني عبايتك عشان تشوفين نفسك اذا تحبين تستعدين
نزلت الهنوف عبايتها وهي تعطيها رهف وحبت رهف من كلامها واخذتها رهف ولفت بتروح بس قالت الهنوف بحرج: لا تروحين خلييتس معي ما ادل شي
ضحكت رهف : ابشري من عيوني كم الهنوف عندي
وقفت رهف وهي تأملها كان جمالها زايد حيل ببساطتها والهنوف بدت تعطر وتعدل شكلها ولفت ببتسامه : كذا زين!؟
رهف : ماشاء الله تهبلين
الهنوف : اجل يلا
مشت رهف والهنوف بجنبها وابتسمت اول ما لمحت جود الواقفه وتقدمت بحب تسلم عليها وبدريه وام حمد ومن بعدها ام طارق ولاحظت في وجهه ام حمدان واثير الكرهه بس ماكانت تعرفهم
وجلست بهدوء ورهف واقفه وبعدها قربت جود وهي تصب لها القهوه واخذتها وهي ترد عليهم ببتسامه وكانت تحس بتوتر لكن بدريه وجود يحسسونها بالراحه
وجلست جنبها رهف ببتسامه : تعرفينهم ولا اعرفك عليهم
الهنوف ببتسامه: اعرف بدريه وجود وام حمد وام طارق
رهف : طيب اجل ببدا فيني انا رهف اخت نمر من ابوه وهاذي اثير اختي وهاذي امي وهاذي هدى زوجة حمدان اخوي واهل جد نمر تعرفينهم من قبل
الهنوف فهمت نظرات ام حمدان لها وخمنت انها تكرهه نمر : تشرفت فيكم
رهف : لنا الشرف طبعا
في اخر المجلس كانت هدى تهمس لأثير : كنت حاسه والله ما ييجيب خير هالمنحوس حتى اللي تزوجها خايسه وقرويه مثله
اثير : لا وطيروها لسماء فالاخير جداً عاديه
ام حمدان: وش ترتجين منه يعني !؟ هذا ما يرضى فيه احد اكيد دور اقرب وحده من المجرمين حوله وتزوجها
هدى: اكيد اكيد
سكتهم الدق على الباب ووقفت رهف تفتح: مييين!
نمر: نمر
فتحت رهف وهي واقفه ورا الباب ببتسامه : هلا حياك
نمر التفت لها يسلم عليها : هلا بك
ابعدت رهف ولفت عيون نمر بسرعه وابتسم اول ماشاف الهنوف وتقدم يسلم على الكل الا ام حمدان
وهدى وجود دخلوا بسرعه
بدريه ببتسامه: تأخرت علينا
نمر: سرقنا الوقت ،ودامكم بتسافرون قلت اجي اسلم عليكم
ام حمد : والله قلت ماهو جاي
تقدم نمر يبوس راسها: اخلي العالم كلها واجي لعيون ام حمد
ابتسم ام حمد: الله يسعد قلبك
رهف: ادخل تقهوى
دخل نمر وجلس بجنب الهنوف وتقدمت ام طارق ببتسامه توزع الحلا واخذه نمر ونزله اما الهنوف رفعت يدها بحرج وهي مالها نفس: تسلمين ياخاله ام نمر
هالكنيه زعزعت الكل ( ام نمر ) غريبه هالصفه حيل ونزل نمر الحلا بهدوء قدام الهنوف وهو يقول بتشديد: بتحلي معي يا ام طارق
حست الهنوف في شوشره لكن كانت في نبرة نمر غضب مخفي اما نمر كان يرفض هالشي مادام هم ما تسموا بأسمه مستحيل يرضى ان احد يفرضه عليهم
ضحكت بدريه تشتت التوتر: خليهم يا ناديه يحلون مع بعض
اسرعت رهف : عطيني اكمل عنك
سحبته ام طارق من يد رهف وراحت بضيق اما نمر رجع يبتسم لرهف وهو يأشر عليهم بالملعقه : هاذي رهف الوحيده اللي ماعرفتيها يوم جيتوا اول مره
الهنوف ببتسامه: ايه عرفتها الحين
رهف ببتسامه: عاد اعرفيني زين لانكم ان شاء الله بتكونون معنا في نفس البيت
الهنوف : ان شاء الله يا مليّ
ابتسم نمر بزود وضحكت بدريه : عاد مالك حق يارهف ترا لنا فيها نصيب
ام حمد : نمر لا تقطعنا عاد
ابتسم نمر : افا عليك بجلس رايح جاي بينكم
بدريه: قل انك بددلت خوي دربك وتشفر حمد وصارت الهنوف بداله
نمر : لا يسمعك حمد ترا ماهو ناقص شرهات وبعدين حمد له مكانه
والتفت للهنوف بهدوء: وللهنوف مكانها
اثير كانت تناظر تنتظره يعرف بها لكن كان ساحب عليها وعلى امها وقالت بتذكير: وهنا عاد اثير الظاهر ناسيني
ناظرها نمر وهو رافع حواجبه: وانتي تنسين!؟
ما فهمت اثير كلامه بس عرفت انه للحين مستقعد لها
نزل نمر فنجاله وهو يوقف : برجع لرجال وبالسلامه اذا ما لحقت اشوفكم مره ثانيه
الكل : الله يسلمك
طلع نمر ورهف تمشي وراه والتفت عليها بهدوء: رهف رهف: سم
نمر : خلي بالك من الهنوف لا تخلينها بلحالها ويستفرودن بها بعض الناس ! واصري عليها تاكل ترا من امس ما تاكل زين
ابتسمت رهف : ابشر لا تشيل همها
نمر: يعطيك العافيه
راح نمر وهو يدري ان ام حمدان واثير بيغثونها
.................••............
بعد ساعات
وصل العشاء وبدوا الكل يجتمعون وجلست الهنوف وهي تحس انها غريبه شوي بس لفت لرهف اللي جلست بجنبها ببتسامه: ادري غثيتك طول اليوم بس نمر موصيني عليك
رفعتت الهنوف حواجبها بتعجب( موصيه علي!؟ ) : لا عادي
قربت وجلست جنبها بدريه وهمست بحب : ماعليك خذي راحتك وانا قبلك جربت واعرف شعورك الحين وادري تستحين من نمر وماتقدرين تاكلين معه بس الحين خذي راحتك عشان اذا رجعتي تاخذين راحتك بالاضراب
ابتسمت الهنوف بحرج : على قولتس
وبعد العشاء الكل بدوا يجهزون عشان يطلعون وقربوا يودعون الهنوف وبدوا يطلعون برا
ووقفت الهنوف وهي ناسيه سيارتهم ماتدري وينها ولا تعرفها بس لفت على صوت نمر اللي واقف مع حمد وهو يأشر لسياره وراحت وركبت وهي ارتاحت لرهف وللكل بس ام حمدان واثير وهدى ما بلعتهم ومستغربه وضع نمر وامه
لفت على صوت نمر اللي ودع الكل واتجهه لسياره وركب وهو يرد السلام وتحرك وبعد شوي طلع زقارته وضاق صدر الهنوف
وناظرها نمر بهدوء : هاه عساك انبسطتي !
لفت له الهنوف :حمدلله
نمر بشك : وعسى محدٍ مضيق صدرك
الهنوف ابتسمت : لا بالعكس
نمر : حمدلله
رجع الصمت لسياره وقال نمر: تبين تروحين لمكان قبل نرجع الفندق
لفت الهنوف بلهفه: ايه
ابتسم نمر: وين !؟
الهنوف : بشوف ابوي وامي
رفع نمر ساعته : صاحين هالحزه!؟
الهنوف: ليه !؟ كم الساعه
نمر : 10:30! قريب ال11
الهنوف ما كانت متأكده لان ابوها وامها ينامون بدري بس كان ودها تشوفهم : مدري
نمر : ماعليه نروح ان كانوا صاحين خير وبركه
الهنوف رجعت وهي خايفه انها لو راحت يخافون ويصير لامها شي : لا لا اكيد ناموا بكره ننهج يمهم من بدري
بدا نمر يرتاح انها بدت تكلم وقال وهو يتكي : زين
كانت الهنوف تناظر بهدوء كان نوعاً ما طيب معها بس ما تقدر تحكم من يوم
وصلوا الفندق وجلس نمر وهو ماهو متعود على الجلسه بس مايدل شي بحايل ولا يبي يطلع اخر الليل وماله حل الا يقابل الهنوف
والتفت وشافها واقفه وقال : وش تسوين!؟
لفت الهنوف بإرتباك : انزل غوايشي( اساوري)
قطب نمر: غوايش!!
رفعت الهنوف يدها ببتسامه فشله: هاذي
ضحك نمر: اساورك!؟
الهنوف : ايه هذي ذي
نمر: ليه خليها حلوه!؟
نزلت يدها الهنوف وبدت تجرأ تسولف معه : بس يطلعن صوت وتزعجن وانا نيمه
لا شعورياً تكى نمر وارتخى وهو مستعد يسمع هاللهجه لين يمل : دامها تزعجك نزليها
لفت الهنوف وهي تنزلها وابعدت ورجعت تجلس قدامه بهدوء ماكان فيها نوم ولا تدري وش تقول
اما نمر كانت عيونه تراقبها بهدوء وقال يبي يقطع هالملل يسولف : علميني عن اليوم وش صار وش ماصار بالاستراحه
شبكت الهنوف يدينها وهي تضغط على اصابعها ؛ماصار شي دخلتن رهف وعرفتن على اهلك
نمر : وعرفتيهم!؟
الهنوف : اعرف خالاتك بدريه وام حمد من قبل وجود وامك اعرفه بالملكه
وترددت وقالت : بس مرت ابوك واختك اثير وهدى تون اعرفهن
صد نمر بهمس : ازين لك ما تعرفينهم
سمعته الهنوف وتأكدت انه بينهم حرب لكن قاطع تفكيرها نمر اللي اعتدل : اول شي انا لي اخوان من امي واخوان من ابوي وهو اصلا ابوي وامي تطلقوا من زمان وتزوجوا لكن من امي عندي طارق بس وهو زوج جود بعد اسبوعين عرسهم ومن ابوي فيه رهف واثير وحمدان وراكان وعدنان
مدري بتحفظينهم او لا بس عشان تعرفينهم
الهنوف : بعرفهم مع الوقت
نمر : زين
كان يحاول يعرفها على اللي حوله قبله لان الكلام عنه يطول وقال : وحمد ولد خالتي ساره تعرفينها اخو جود
الهنوف : ايه قالت لي رهف
نمر : باقي عاد دحيم مدري قالت لك رهف عنه ولا لا
الهنوف باهتمام : كانت بتقولي بس قالت نمر يعلمتس عنه
نمر ابتسم اول ماتذكر دحيم: دحيم ولد بدريه تعبان شوي لكن طيب طيب حيل وبتعرفينه بعدين لكن بتعرفين بعد انه خط احمر ماهو مثل غيره عندي
الهنوف سكتت وبدا نمر يعلمها عن جده وبدريه وهالحكي ويحاول انه يمشي الاوضاع لكن ما تكلم عن نفسه بحرف واحد وبعد ما تعب وهو يتكلم تنحنح ووقف : وكذا قضيت وبنوم
الهنوف هزت راسها بإيجابها
وقال نمر بضحك وهو يقلدها : بكره من بدري نبي ننهج يم اهلتس .. صح هاللون ولا انا مخبص
ضحكت الهنوف من طريقه كلامه استصعابه للكلام : صح صح يامليّ
بعفويه قالت كلامها الهنوف وابتسم نمر وهو هذا اللي يبيه يبها تضحك يبي ينام على هالمنظر وابتسم ومر من جنبها وراح ينام وجلست الهنوف تهوجس بمواقف نمر اللي مرت كان من بين شدته الواضحه يمر عليه ابتسامات وسوالف وكان راكد معها وانتظرت لما تأكدت انه نام وراحت تنام
.................••............
ومن بكره في بيت ابو الهنوف
مثل العاده جالسين على قهوة الضحى
ام الهنوف : سلطانه ابطت اليوم ما جت
ابو الهنوف : بعذره يا بنت الحلال وراه بيت ورجل ومسوؤليه
ام الهنوف : والله ضايقن صدري فضى البيت علينا
ابو الهنوف : من يصدق ان هالبنيوات ( بنات) بيكبرن وبيعرسن وحنا بنجلس بهاه ( هنا ) نراعي لهن ياما ينهجن( ننتظرهم يجون )
ام الهنوف : يالله انك تحفظهن وتيسر لهن كل عسير يالله
ابو الهنوف وقف يستند على عصاته :امين امين وانا بنهج يم السوق بسلي خاطري شوين وانتي لا تتعبين روحتس
ام الهنوف : ابشر وانا بجلس اراعي للهنوف غديه تجي
ابو الهنوف : ان شاء الله
طلع وهو مشتاق لبناته حيل
.................••............
وفي الفندق عند الهنوف
صحت من بدري وهي موعوده وملهوفه لشوفة اهلها جهزت ورتبت وجلست تلبس اساورها وابتسمت اول ما تذكرت ان نمر ما فهمها ولفت مستعجله تبي تلحق تصحي نمر لكن اول مادخلت الغرفه شافت مكانه فاضي ولفت لحمام وهي تسمع صوت المويه ورجعت تجلس تحتريه
اما نمر اللي صحى على ريحة العود وعطرها وقام يجهز وطلع وهو لابس ملابسه الداخليه وجلس وهو ينشف شعره لكن جاز له حيييل ان الهنوف تجففه له ابعد المنشفه وتركه مبلل وطلع يدور عليها
وشافها جالسه بهدوء وقال بصوته اللي مليان نوم : صباح الخير
رفعت الهنوف راسها: صبحك بالنور
نمر : اشوفك سبقتيني وجهزتي
مدت الهنوف يدها تمسح على فستانها: قلت اقضي من بدري
نمر : اجل تعالي ابيك
حست الهنوف بمغص وبلعت ريقها بتوتر : وش نوحك!؟ نمر مسك ابتسامته: قد قلت لك مانيب اكلك
وقفت بهدوء وراحت لنمر اللي دخل قبلها وجلس بنفس المكان امس وارتخى بطرف ابتسامه: بيصير شعري شغلك الشاغل والله يعينك
ارمشت الهنوف بتوتر وراحه ونست نفسها وقالت: وبس ماهنا خلاف
رفع نمر حواجبه بطرف ابتسامه : ليه !؟ وش طرا لك غيره
الهنوف حست بدوخه واسرعت تاخذ المنشفه من كتفه بهدوء: ما طرا لي شي
من احراجها بدا يسيطر على الجو ريحة عطرها والعود وبدت تجفف شعره وهي مب قادره تناظره من الفشله
وقف نمر بعد ما خلصت وراح يلبس ووصل الفطور ودخله نمر وكان بينزله هو بس اخذت الهنوف الطاوله وهي تقول : انا بنزله ، دامك متنسف لا تحوس الدنيا
نمر : ايووه الظاهر يبي لي دفتر اكتب فيه !؟ وش تعني ذي بعد
رفعت راسها الهنوف وهي مبتسمه وعادت كلمتها: متنسف ماتعرفه!؟
نمر جلس وهو مبتسم: لا والله ما اعرفه!؟؟
بدت الهنوف تحاول تشرح وقالت : يعني منسف غترتك !
نمر غمض بذهول : يعني مشخص!؟
الهنوف : ايه
نمر بضحك: استعنا على الشقا بالله
جلست الهنوف وهي مبتسمه وماهي مصدقه ان فعلاً ما يعرف هالمعاني اما نمر فعلاً ماكان يعرف وهو ماعمره طب حايل ولا يعرف احد منها ! طول عمره بالرياض وبنص الرياض بعد
انتهوا من فطورهم وبعدها طلعوا لبيت اهل الهنوف
وهم بالطريق التفت نمر اول ما تذكر وقال : الهنوف!؟
لفت الهنوف بسرعه وهي ما تتحكم بكلامها ابد كانت من ضمن عادتها هالكلمات: سم يا بعد حي
ضاع الكلام من نمر وبدا يبين له كلام الهنوف صدق اعجبته الكلمه رجع يعيد كلامه ويركد نفسه: تسلمين ، لكن يوم شفت البيت ذكرت ، وشوله تخبيتي عني ذاك اليوم
غمضت الهنوف وهي تحط يدها على وجهها بحرج: اكيد بندس ( اتخبى )عنك
نمر: ليه!؟ مب انا زوجك
الهنوف بفشله: ايه بس عيب عندنا
نمر ضحك : هاذي عيب!؟ لو كلمتيني بدال ما تصفقين هالبيبان مب احسن من الركض والدراما اللي صارت
الهنوف بصوت مذهول: وويلي!؟ وشلون تبين احتسي مععك ؟ والله لو يدري ابوي ليعلقن بدوار الدژربه ( دوار القربه، دوار معروف بحايل )
فجأه انفجر نمر يضحك بكل صوته على نبرتها وكلامها
انتبهت الهنوف وانحرجت وضحكت بصمت وهي متفشله والتفت نمر اللي وقف ضحك وقال : ليه!؟ الهنوف رجع صوتها يهدى : مايصير
نمر مسح عيونه بضحك : ايوه !؟ واذا ما يصير لازم تهجين يعني !؟
الهنوف : وش اعمل يامليّ ، اكيد بّعض شليلي واهج
اتسعت ابتسامة نمر ووقف ضحكه اول ماشاف هذال وتجمعت شياطين الارض بعينه تنحنح وهو يلتفت للهنوف يناظر غطاها وشافها متغطيه زين ووقف : يلا انزلي وترا ما حنا مطولين
الهنوف : طيب
نزلوا وتقابلوا مع سلطانه وهذال ودخلت سلطانه ودخلت بعدها الهنوف وتقدم نمر لهذال يسلم عليه بجمود
وقال هذال: اقلط
نمر: تسلم
دخل نمر وجلس وهذال عنده ومحد يبي يكلم الثاني وقطع الصمت ابو الهنوف اللي جاء مبتسم وفرحان : هلا هلا حي الله نمر
وقف نمر وتبدل وجهه الجامد لابتسامه: هلا والله ياعمي
سلم عليه وابتعد ابو الهنوف: شلونك طيب!
نمر؛ بخير طمني عنك
ابو الهنوف : بخير بخير
هذال وقف ياخذ القهوه ورجع وهو ساكت والتفت ابو الهنوف : وينه الهنوف!؟
نمر : داخل
ابو الهنوف وقف ببتسامه ووجهه فرحان: اجل بغيب عنك شوين بسلم عليّه
نمر: عذرك معك ياعمي
طلع ابو الهنوف للهنوف اللي كانت عند امها تسلم عليها بفرح اما سلطانه كانت صاده بحقد الدنيا
وفزت الهنوف تركض لابوها وحضنته بفرح وهي تحاول ما تبكي بس بكت اول ماحست بعيون ابوها المغورقه
ابو الهنوف : يالله حيه الهنوف والله اني مشتاقن لتس يايبه
الهنوف: وانا مشتاقه لكم بالحيل كني بعيده عنكم دهر ماهو يوم
ابو الهنوف :طمنينن عنتس !
الهنوف : حمدلله بخير والف نعمه
ام الهنوف : وعساو نمر زين معتس
ابتسمت الهنوف اول ماتذكرت العهد اللي قطعه على نفسه وتذكرت ضحكته قبل شوي :حمدلله يمه زين
ابو الهنوف : حمدلله حمدلله وانا بنكس يم نمر ما اقوى اخليه مامعوه احد
سلطانه بحده: معه هذال ولا ما تشوفه احد يبه
ناظرها ابوها باستغراب : الا اشوفه بس هذال عنده شغل
راح ابوها والتفت امها بغضب: وش نوحتس انتي !؟ وش هالشر اللي براستس
سلطانه وقفت بغضب: ما براسي شر يمه مابراسي شي وانا بروح بيتي
الهنوف بضيق: ماجلست معتس !
سلطانه بغضب: ماجيت اجلس معتس بيتي ورجلي اولى بي
طلعت ولفت الهنوف بضيق لامها وقالت ام الهنوف : ماعليه وانا امتس ايام وبتهدى
الهنوف:بس ياييمه انا مالي حيل باللي صار
ام الهنوف : خليه علي انا احتسي معه
ضاق صدر الهنوف ومهما حاولت تسولف ما تقدر تنسى ووقفت على صوت ابوها اللي ينادي يبيهم يجون دام هذال راح
وجت الهنوف وامها ووقف نمر يسلم على ام الهنوف اللي جلست بحرج
والتفت نمر لوجهه الهنوف وشاف الضيق بين عليه ومهما حاولوا يكلمونها ترد وترجع ملامحها تنكمش بضيق
وقف بهدوء : وحنا بستاذن ياعم
ابو الهنوف : ما بعد شبعنا منكم يانمر
ابتسم نمر بهدوء: الايام جايه ورانا طياره
التفتوا للهنوف اللي بعد ماعرفت انها بتسافر صار وقت الانهيار صدق ناظرت بنمر وعيونها مليانه دموع وصد نمر لانه لو طول يناظرها كرامة لدموعها بيخليها عند اهلها
ووقف الهنوف تودع اهلها تصيح من قلب وهم يهدونها بس ماقدروا وتقدم نمر وهو ياخذ الهنوف لجنبه بهدوء : حصل خير يا جماعه وان شاء الله مافيه شي يستاهل هالصياح
ابو الهنوف : تكفى يا نمر يا بعد حيي الهنوف امانة عند الله ثم عندك حطه بوسط عينك ولا تخليّه ولا تضيق صدره تراه غاليييه بالحيل غاليه
نمر : ابشر ابشر ياعم وانا اوعدك ما يضيمها شي وهي معي
ام الهنوف : الله يحفظكم
بالقوه طلع نمر الهنوف ورجعوا لسياره والهنوف في صيحه وحده ماهي قادره تسكت ابد ابد وكل ما تحاول انها تهدي تزيد ضيقتها
ولا تكلم نمر ابد تركها تصيح تسوي اللي تبي ومايلومها هي متعلقه جداً بأهلها ولا طرا في بالها انها بتبعد هالكثر عنهم وتكون غريبه بين ناس ثانين وتحس بوحشه ونمر ادرى بإحساس انه يحس انه غريب وعارف بالضبط وش يعني الوحشه
دخلوا الفندق وراحت الهنوف للغرفه اما نمر جلس بهدوء وهو يدرس في باله المخططات اللي خططوها لشهر العسل
وتكفل ابو حمد برحلتهم لمكه المكرمه وفندقهم كبدايه طيبه ومباركه لزواج
ومن بعدها طارق كانت هديته رحله لدبي اسبوع بكامل تكاليفها وهاذي بذات ضغطت نمر نفسياً ماكان قادر يرد طارق ولا يدري كيف بيتصرف
.................••............
في الرياض
الكل وصل بيته واستقر ببيته وفي بيت ابو حمد
كان حمد منسدح بالصاله وهو للحين تحت تأثير التعب
ورفع راسه بإنزعاج من جود اللي رايحه جايه بأغراضها اللي عبت البيت : ماانتهيتي انتي!؟ وش هالكراتين
جود: لا حول وش فيك انت طبيعي مانيب مخلصه الحين وبعدين ليه ما تنوم بغرفتك احسن لنا ولك
حمد : اقول قشي اغراضك واطلعي فوق ترا مالي خلق
سكتهم الجرس وطلعت ام حمد : ابد خلكم تهاوشون بس والباب انا افتحه
رمى حمد جود بالشاحن ورجعته عليه بهواش لكن اعتدل حمد اول ما دخلوا بدريه ودحيم
حمد: هلا هلا بشريك قدري هلا باللي يحس بالغربه مثلي
جلست بدريه بضحك: حمد والدراما
ام حمد : بدت الاسطوانه عز الله ماصدقت ينام ويفكني
حمد : يحق لكم تشمتون فيني وانا غريب لحالي وصديقي الوحيد وولد خالتي متزوج
جود : للله الله يالنصب !؟؟ ترا مالك شهور راجع له ماهي سنه كامله وانت عايش بدونه !؟ وزود عليه كان بيموت! توك عرفت انك غريب
هالمره التفت حمد بغضب : انتي مالك نيه تقصرين لسانك!؟ كم مره اقول تنكتمين وطاري نمر ما تجيبينه
ام حمد : تمزح ياحمد
حمد : تاكل تبن ولا تمزح هالمزح الثقيل الغبي
دحيم اللي كان يخاف اكثر من حمد اذا عصب ونزلت راسها بدريه تهديه لكن حمد ما هدى وسحب جود بغضب: صدقيني هذا اخر تحذير لك
دفها وطلع بغضب اما جود كانت نيتها مزح لكن هي صادقه وطلعت لغرفتها بضيق وهي تشوف اتصال طارق لكن ماردت ولو ردت وش بتقول ( سبيت اخوك وحمد هاوشني!؟ )
فضلت انها تسكت لين تهدى
.................••............
في بيت ابو حمدان
صحت رهف على صوت اثير اللي تجهز ولفت بإستغراب : خير وين رايحه!؟
اثير: ماني رايحه! اعمامي بيجون
اعتدلت رهف : هالحزه !؟
اثير : ايه
وقفت رهف وراحت تجهز بس ما اسعفها الوقت ووصلوا وفي نص تجهيزها انفتحت الغرفه وطلت ريناد بضيق : ما خلصت اخت العريس
ضحكت رهف وراحت وهي تحضنها: خلاص باقي شوي تعالي اجلسي
دخلت ريناد وجلست : هاه كيفك وش اخبارك بعد الزواج
لفت لها رهف ببتسامه: قبل اخباري وش فيه وجهك
ابتسمت ريناد بضيق: مسخنه شوي
رهف:بسم لله عليك ، والله اني بخير احس للحين فيني تعب
ريناد : يحق لك المهم قولي لي كيف زواجكم !
جلست رهف وهي تلبس اساورها: يجنن يجنن يا ريناد تمنيتكم معانا والله
ريناد عفست وجهها وهي بعد كان ودها تحضر وتشوف هاللي اختارها نمر : والله تمنيت نحضر بس انتي ادرى
رهف : والله تضايقت مره كان ودي يحضرون اعمامي عشان خاطر ابوي ونمر
ريناد : تعرفين نمر الله يصلحه ماهو مخلي له صاحب
رهف : يلا الله يعين .
ريناد بغصه: كيف العروسه!؟
رهف تربعت بحماس : يالله يا ريناد اتعب وانا اقول تجنن تجنن تجنن بكل شي فيها لا كلامها ولا شكلها انا مني اقول توفق نمر فيها
ريناد: والله ! ماشاء للله
رهف : دقيقه انا صورتهم بجيب الكاميرا اوريك لو تشوفين نمر ما تصدقين ابد ان هو نمر اللي نعرفه احسه بيطير فرحان فيها حيل عيونه عليها 24 ساعه
رفعت ريناد عيونها ترمش تحاول ما تبكي من القهر: ماشاء الله شكله يحبها
رهف ضحكت: مدري عن هالشي بس اكيد بيحبها
قربت رهف معها الكاميرا وبدت توريها الصور وقفتها ريناد تناظر اوضح صوره وهي لحظة قرب نمر الهنوف له وركزت ريناد على نظراته لها وعرفت انه انتهى معها
ابعدتها بضحك مليان قهر: ماشاء الله يالميانه من اولها !
ضحكت رهف وماهي منتبهه: ويين ميانه مسكينه بتموت من الخجل
ريناد : واضح واضح
فزوا على البنات اللي دخلوا
رنا: الله الله متخبين من ورانا
رهف وقفت بضحك:تونا بنجي
البتول : لاا يكون تشوفون الصووورر
رهف : تعالوا اوريكم
تجمعوا كلهم يشوفون الصور وبعدها لفت رنا : ماهي حلوه مثل ما توقعت ومثل ما حكيتي !؟
البتول :وشووووو لا يا حبيبي الا تاخذ العقل
ارياف : واضح انها حبيبه
اثير : والله لا حبيبه ولا شي مغروره وشايفه نفسها وزود على ذا شينه بس اللي مبرد قلبي انها وافق شن طبقه زي نمر بالضبط عسى الله يشغله فيها ويفكنا شره
رهف : اثيرروه لا تدعين عليه
اثير : وش محرق رزك انتي!؟
ريناد : اخوها يا اختي !؟ وبعدين انتي ليش تكرهيه عشانه خلاك سنعه !
اثير: خلاني سنعه!؟؟؟ حبيبتي انا سنعه قبل اعرف وجهه
ارياف : خلاص عاد ماله داعي المشاكل
انتهت هالسالفه هنا وتبدل الموضوع لتحليل الزواج
.................••............
وعند نمر
وقف متجهه للغرفه اول ماشاف ان الوقت تأخر ولازم يروحون المطار دخل بهدوء وشاف الهنوف اللي نامت اتجهه لها بهدوء ومد يده لكتفها وهو يقول : الهنوف الهنوف
فزت الهنوف وعيونها على يده بس ماشالها نمر وجلس قدامها وسحب يده بهدوء وشبكها بيده الثانيه : قومي اذكري الله وهدي واجهزي ما نبي نتأخر عن الطياره
وقفت الهنوف بسرعه وهو تمسح دموعها : طيب
دخلت بسرعه ونمر يناظرها بهدوء وبسرعه خلصت الهنوف ووقف نمر يشيك على الفندق ورجع وهو معاه دبلتها اللي نستها في الحمام
وقطبت الهنوف بتوتر وهي تشوفه مقبل عليها ومد يده وسحب يدها بهدوء يوقفها ووقفت وهي محتاره ودخل نمر الدبله بيدها بهدوء : لا عاد تنزلينها من يدك
الهنوف سحبت يدها بهدوء : طيب
اتجهوا للمطار ووصلووا على النداء الاخير واتجهوا لطياره واستقروا بأماكنهم بهدوء ولف نمر للهنوف اللي كانت تناظره كيف سكر الحزام وسكرته مثله واعتدلت
ورجع نمر يناظر ساعته ينتظر متى بيقلعون وهو يكرهه هاللحظه سحب شماغه يتلطم وتكتف بقوه يسند نفسه بنفسه وكان معه شبه فوبيا منها
لفت الهنوف وشافت وضعه بإستغراب بس التفت عليها وارعبها: تخافين من الاقلاع !
الهنوف بتوتر : مدري ، ماعمري سافرت به دايم بسياره
ابعد نمر يدينه وهو يدري انها بتخاف او يحس انها بتخاف او اقل شي ممكن تدوخ وتنحنح نمر وبسط كفه دلاله على انه يبيها تمسك يده : امسكيني
ترددت الهنوف بس حست انها فعلا تحتاج شي تمسكه وبتردد مدت يده ومسكته
نمر: ارجعي لوراء وغمضي واخذي نفس عميق لين ينتهي الاقلاع
الهنوف بلعت ريقها بتوتر: ومتى يقلعون !
نمر :بعلمك
رجع يستند نمر ويد على يد المقعد ويد بيد الهنوف وغمض وسوت الهنوف مثله ( متوقعه انه تكنيك خاص بس ما طرا لها انه رعب او خوف )
اول ما بدوا يقلعون قرب نمر وهو يهمس : بدو
ركدت الهنوف وهي ما توترت لين ابتداء يشد عليها كل ما ارتفعت الطياره
فتحت عيونها وهي تناظر بيدها نوعاً ما ماكانت تشوفها من كثر ما نمر ضاغط عليها واوجعها وكان ودها تصرخ بس خفت مسكته اول ما بدوا يستوون والتفت يناظرها وغمضت بسرعه ماكانت تبيه يشوف انها توجعت
وهمس نمر : الهنوف! تحسين بشي!
فتحت عيونها الهنوف ولا شعورياً قربت مثل ما هو مقرب وهمست ما تبي تزعج الناس اللي جنبها : لا انت توجس شي!
ابتسم نمر لقربها ورجع يهمس : لا ما اوجس شي
ابعدت الهنوف وهي تقول بضحكه حرج : بس انا ما اوجس يدي
انتبه نمر انه للحين ماسك يدها وبقوه بعد وحتى انه يوم قرب سحبها لحضنه مع يده تركها بشويش ورجع يجلس على مقعده بهدوء
وطال الصمت والتفت على تنهيده الهنوف لما تذكرت سلطانه
قرب بكتفه شوي : عسى ما شر !
الهنوف ما حست بنفسها ولفت: ما به شر !
نمر حس انها متضايقه وحيل بعد وقال بهدوء: انا ما الومك لو تضايقتي وزعلتي ومهما سويتي فالنهايه وانا ادري ان بعدك عن اهلك ماهو شي هين وادري ان مسألة انك بتكونين بمكان وهم بمكان بعد صعبه لكن العبره ماهي بأنكم بعاد او ان بينكم مسافه طويله المسافات ما تفرق القلوب عادي تكونين بعيده بس قلبك معهم والكارثه تكونين معهم وما بينكم الا جدار لكن قلوبكم بعيييده حيل
وانتي بأذن الله مانك منقطعه عنهم بتجين لهم ويجون لك وتزورينهم وزي مايقولون مصير الحي يتلاقى
ناظرته الهنوف بهدوء وقالت : هذا قولك لأنك قريب واهلك حولك
نمر ضحك بإستهزاء وقال :لا مب هذا سبب قولي ! وما اظن انك تغربتي مثلي وانا ما اتكلم من فراغ انا من سنين وانا بعيد عن اهلي
استغربت الهنوف وهم محد قالها انه عايش بعيد ومافهمت قصد نمر لكن قال نمر يكمل : مايفرق الرياض ولا تفرق حايل كلها وحده طالما انتم قريبين من بعض وانتي ما بتكونين غريبه انتي مع زوجك وبين اهلك وبتعيشين وتكملين حياتك وما بيفرق معك
اقتنعت الهنوف نوعاً ما بكلامه وهدت ورجع نمر لصمته وبعد ساعه أعلنوا للهبوط ورجع نمر يغمض بهدوء لين نزلوا وبعدها اتجهوا للفندق
.................••............
عند حمد
كان جالس عند بقاله سرور ينتظر طارق يجي والتفت لسرور اللي يعطيهه علبة عصير : وين سرحان يا حمد ولا ضايقن صدرك من روحة نمر
ناظره حمد بهدوء : وش تبي يا سرور
سرور: وش بلاك ! وبعدين تراه تزوج ما مات
فصل عليه حمد هالمره ورمى عليه عصيره بغضب: ابعد عني يا سرور ترا شياطين الارض كلها تلعب قدامي وخر لا تخليني ارتكب فيك جريمة
سرور: بسم الله الرحمن الرحيم وش سوينا!؟
حمد : توكل على الله
راح سرور وهو مستغرب ووقف حمد بغضب اول ماشاف طارق : كان ماجيت انت بعيد
طارق : سلام قول من رب رحيم ! خير وش بلاك! حاضرين اليوم ( يقصد الجن؟
حمد : وش بلاي ساعه بتجي ولا جيت
طارق : تأخرت شوي ماطارت الدنيا اركب اركب
ركب حمد وهو ساكت وضحك طارق : مسلفك أياهم نمر !؟
لف حمد : منهم !
طارق : جنونه!؟ وراك شايلك شلايلك اليوم
حمد صد : كذا قايم متنكد
طارق : ولا تنزل نروح لمكان الحين فنان تروق عليه
حمد: ورقنا يلا
.................••............
في الفندق
وقف نمر يناظر الحرم المكي وهو من زمان وما جاه ولف على الهنوف اللي قالت : كم يوم بنقعد بهاه!؟
لف نمر : يومين نعتمر ونريح ونطلع بعدها لرياض ومن الرياض لدبي
الهنوف : زين ، متى بنعتمر !
رجع نمر يناظر الحرم وناظرها : فيك حيل الحين!
الهنوف قربت بهدوء تناظره من نفس المنظر : حتى لو مافيني حيل احس خاطري انزل للحرم
تنهد نمر براحه: اجل خلينا نجهز وننزل
الهنوف : طيب
افترقوا يجهزون انفسهم للعمره وتذكر نمر ان ما معاه إحرام وطلع مستعجل للغرفه وهو يقول : بنزل اخذ لي إحر.... وسكت وهو يناظر بذهول
الهنوف اللي طلعت الحمام وهي تدري ان نمر يجهز بالحمام الثاني من الفندق ولا رح يجي للغرفه نهائي وقال بنفسه عشان كذا طلعت بمنشفتها بتلبس بالغرفه وشهقت اول ما شافته واختفت في ثواني وغمض نمر ورفع يده يصفق ومايدري ليه صفق وطلع على وجهه بدون اي كلام
ونزل يدور بالسوق يبي إحرام وهو ثلاث ارباع عقله ماهو مع الاحرام مايدري كيف اخذه لكنه طلع يبي يرجع للفندق بأسرع ما يكون دخل وهو ساكت مايبي يتكلم وماشاف لها اثر ابد ومسح وجهه ودخل يكمل تجهيزه وطلع وهو محرم
اما الهنوف كانت بتموت من الفشله ايه صح كانت بمنشفتها ومب باين كل جسمها لكن ثلاث ارباعه مكشوف غمضت بفشله ولبست عبايتها بإحراج وجلست وهي من الفشله مغطيه وجهها وزاد حرارة الموقف نمر اللي طلع محرم ومكشوف صدره كامل لكن كان يغطيه بإحرامه وهو ما يبيها تشوف اثر الجرايم بجسمه كان يحاول ما يناظر بس ضحك اول ماشافها متغطيه كلها ما حب يكثر احراج وقال : يلا
ونزلوا للحرم ووقف نمر يناظر الزحمه بضيق وهمس : ياكرهي لزحمه
ورجع يناظر الهنوف : خليك جنبي وانتبهي من الزحمه نبي ندخل جوا
كانت الهنوف من زمان ما جت الحرم وكانت تمشي وهي منتبهه لنمر اول مادخلوا وشافت الكعبه حست قلبها بيطير من الوناسه ولفت على نمر اللي قال : يلا بنبدا
بدوا يطوفون ونمر منتبهه للهنوف اللي كانت ماسكه إحرامه لكن كان يدعي ويسهى والهنوف تدعي ان الله يفرج همها اللي كابس على صدرها وطول ماهم يطوفون وهم يدعون وبالشوط الاخير كانت الهنوف متضايقه من طرحتها وتحاول تعدلها وهي باقي ماسكه طرف إحرام نمر اللي اول ما وصل لركن اليماني ورفع يده يسلم ما حس بإحرامه اللي انفلت منه والهنوف ماسكته وبعد ما ابعد شوي حس ان صدره فضى واتسعت عيونه اول مافقد إحرام والتفت يدور الهنوف بس ماشافها لا هي ولا إحررامه
اما الهنوف اللي للحين تمشي وهي مشغوله بالدعاء وبطرحتها وتفكيرها انها للحين ماسكه نمر بس حست الاحرام خفيف ورفعت راسها وشافته فاضي بيدها انهبلت وهي تلف تدور على نمر ما شافته وكل اللي حولها اجانب وهي اول مره تجي بلحالها ومن زمان ما جت ولا تدل شي قامت تلف وتدور وهي خايفه من جميع الجهات ولا شعوريا حضنت إحرام نمر
اما نمر انخلع قلبه وهو يدور مثلها بتوتر يحاول يشوفها ويبعد الناس مافيه فايده وانتهى طوافه وهو ماشافها طلع من الزحمه وهو شبهه يركض وكل ماشاف عسكري سأله لكن مافيه اثر ومر الوقت وهو يدور ماشافها
عند الهنوف طلعت اول ما انتهت وهي تدور بعد واول ما يأست بكت ولفت للعسكري بخوف وهو يقولها لا توقف ولا شعورياً قالت : ادور نمر مدري وينه !
ناظرها العسكري باستغراب : ضايعه ؟
الهنوف : ايه
العسكري : اتصلي على اهلك !
الهنوف تذكرت انها عطت نمر جوالها يحطه بأحزامه : جوالي ماهو معي
العسكري : طيب عطيني رقم احد !
انقطع صوت الهنوف اول ماسحبها احد وفزت لصوت نمر الغاضب : الهنووووف
لفت له بخوف : نمر وين رحت
العسكري: انت من تكون!؟
نمر: زوجها مشكور ماقصرت
العسكري : العفو
التفت نمر اللي عصب من الخوف وللحظه خاف انه مايحصلها وحزتها وش يسوي : وين رحتي انتي !! هاه
الهنوف بصوت مرعوب : كنت بزين طرحتي وفجأه رفعت راسي لقيت إحرامك بس ما لقيتك
نمر : اكيييد مانك لاقيتني ! انا ما اقول امسكيني زين !
الهنوف : مادريت
اخذ نمر إحرامه يلبسه والتفت لها : وشوله تبكين!؟
الهنوف : مدري ذليت ( خفت)
صد نمر اللي صدع : خلاص لقيتك وقضينا
سكتت الهنوف وقال نمر: خلصتي طواف!
الهنوف: ايه
نمر : حمدلله يلا يلا بنصلي ركعتين ونطلع لسعي وامسكيني زين للمره المليون
الهنوف: طيب
رفعت يدها تمسك إحرامه وسحبها نمر وهو يسمك يدها بقوه والتفت وعيونه طايره: مليون مره اقول انا مانيب اكلك
هجدت الهنوف من عيونه وهواشه وتحرك نمر يبعد الزحمه بذراعه اليمين لين طلع ووقف وهو يبعد شوي : صلي ولا تضيعين بعد
ماردت الهنوف وكبرت وصلت ونمر واقف قريب واول ما سلمت كبر هو وصلى واول ما سلم اخذها وطلع للمسعى اللي كانت زحمته اخف وبدوا يسعون وتركها نمر اول ما وصل العلم الاخضر وهو يهرول ويلتفت لها لين توصله ويكمل وما وصل الشوط الاخير الا نمر قاضي ما عاد فيه حيل جلس بتعب وهو يمسح جبينه وجلست الهنوف جنبه ولفت بهدوء: نمر
التفت يناظرها بهدوء وقالت : ابي مويه انهد حيلي
وقف نمر :خليك هنا
وراح يدخل بزحمة المويه من جديد وجاب لها مويه ورجع يجلس وبعد شوي قال : يلا عشان نتحلل
طلعت الهنوف المقص من شنطتها وهي تلفت ولفت لنمر : كيف اقص شعري !
نمر ناظر حوله: هاتيه انا اقصها
لفت الهنوف تعطيه ظهرها واخذ نمر المقص وهو يقص شعرها وعطاها المقص بهدوء : قصي شعري
مدت الهنوف يدها وهي تقصره له شوي زي ما تعرف واعطته ووقف نمر بتعب : يلا بنرجع
طلعوا للفندق ونمر يسحب نفسه سحب واول ما دخل تروش وارتمى بدون اي حركه وهو يحس رجوله تنبض
اما الهنوف كانت تدري انه معصب وتعبان وتروشت بتعب وقربت وهي تنسدح بعيد شوي عنه لكن اعتدلت اول ما لمحت الجرح اللي برقبته من ورا تذكرت انهم بالمستشفى قال لهم الدكتور ان جرحه القديم انفتح من اثر الطيحه بس الغريبه( وش هالجرح) كان واضح وله اثر استغربت بس انتهت من التعب ونامت وهي تناظر الجرح
.
وفي بيت ابو حمدان
كان راكان جالس يسمع السوالف بهدوء وعدنان يسولف مع عامر وحمدان ومن بين السوالف قال ابو فهد : والله لو بدال ما زوجت نمر زوجت عدنان وراكان انه احسن لك
ابو حمدان: نمر الكبير وله الحق اول
ابو عامر: ماشفت منه خير هالنمر
راكان : ما نبي نتزوج اصلا ونمر ماتزوج
ابو فهد : عاد انت مخليك له محامي
راكان : لك الحشمه يا جدي لكن نمر مالكم حق تحملونه هالكرهه كله
ابو عامر : لا والله وش تبينا نحمله!؟ حب واحترام !
راكان بغضب : مايبي لكم لا حب ولا احترام يبي السلامه من حكيكم
ابو احمد: الظاهر درسك زين
ابو حمدان: خلاص يا ناس
حمدان: ياعمي انتم الكبار والمفروض انتم ما تغلطون وتحملونه ونمر اذا شافكم ساكتين بيسكت
ابو عامر :ماعاد الا هي نسكت عشانه !
راكان : لا لا لا تسكت بالعكس طلع كل شي بقلبك من حقد وكرهه لكن تعرف وش بيواجهك
ابو حمدان بغضب: راكان اطلع اطلع من هنا
وقف راكان بغضب واتجهه للبيت وهو يدق الباب بضيق وفتحت اثير : وش فيك !؟
ابعدها راكان: وخري عني شوفي الطريق بسرعه
اثير: مافيه احد ادخل
دخل راكان وهو منزل راسه بضيق وطلع الدرج بكرهه لكن رجع اول ما صدم بشي ولف على صوت شي تكسر واول ما رفع طرف عينه وشافها بنت عرف انها من بنات اعمامه وتحرك بغضب وماناظرها وقال : اسف
دخل غرفته وسكر الباب اما ارياف اللي طاحت وطاح جوالها وتكسر لفت تناظر بصدمه مستغربه غضب راكان الهادي ومستغربه انه ما التفت ابد وفزت بسرعه ونزلت وخافت ان احد يشوفها ونزلت بسرعه
.................••............
في مكه .. الفجر
عند الهنوف صحت اول ما سمعت صوت الاذان ابتسمت لصوته القريب اللي ينعش الروح وقفت بهدوء وراحت تتوضى وصلت وبعدها ناظرت نمر مستغربه انه ما صحى ابد ولا تحرك مع ان الصوت عالي ترددت بس قالت : اكيد انه تعبام خلن اقومه
راحت بتردد وبدت تناديه مره وثنتين وثلاث وهو ما تحرك
اما نمر اللي من قبل الزواج بشهر وهو مكروف ومضغوط نفسياً وجسدياً ماصدق حط راسه ودخل بسابع نومه وهو متكسر ويحس بألم بكل مكان وفي عز نومه يسمع صوت يناديه ويكرر عليه ومع هالصوت كانت تداهمه احلام مزعجه ومرعبه وفز اول ما حس بيد على ذراعه
الهنوف اللي اول ماحست انه طول قررت تهزه واول ماحطت يدها على ذراعه فز نمر لكن ما كانت فزته بسيطه
وتفرمت للحظه عقل نمر رجع به لايام ماكان المفروض يرجع به لها من تكرار الصوت ومن صوت مايكروفنات لظلام ولتعب اللي يحسه للمسه اللي نفضته رجعته لسجن للوقت الغلط ومثل ماتصرف مع حمد وراكان تصرف مع الهنوف اللي كارثه انها تكون في هالموقف وتحت هالتصرف المرعوب من نمر اللي فز وهو يلوي ذراع الهنوف وسحبها للأرض لكن صحاه من هالكابوس صراخ الهنوف ترك يدها بصدمه ووقف يناظرها بذهول ورعب بالضبط نفس الرعب اللي ناظر فيه لحمد وراكان هالمره كان اقوى مع صراخ الهنوف ، والهنوف الشخص الوحيد اللي ماكان نمر يبي يأذيه جلس بسرعه وهو يسحب يدها بحذر وخوف : الهنوف الهنوف انا ان.. قاطعته الهنوف اللي توها بدت تأمن له وقلب عليها انصدمت وانفجعت وابعدت يده برعب وهي خايفه ورجعت لورا وهي ضامه ذراعها وتبكي وقرب نمر غمضت الهنوف بخوف وهي لا شعورياً قالت بخوف وهي تفكر انه بيضربها : لا تكفى
انقطع نفس نمر وجلس على ركبه وهو يناظرها بفجعه وما كان ناقص هالموقف ابد وكان يحاول يقولها انه مادرى: لا لا لا يالهنوف اسمعي اسمعي انا حلمت حلمت مادريت انه انتي
صدت الهنوف اللي تبكي بألم من يدها وبدا نمر يتخبط بكلامه وصار لازم يسكت قرب وهو يسحب يدها بشويش : اشوف اشوف يدك
ابعدت الهنوف وهي ماهي مصدقته وهي توها تتذكر كلمة جود ( الغول )
بدا نمر يعرق واختلط شعره بعرقه وبدت ملامحه تخوف مع الظلام لا قدرت الهنوف حتى انها تبكي
رفع نمر يدينه يبعد شعره بتوتر : الهنوف اشوف يدك ماني مسوي لك شي بشوف يدك
الهنوف بالقوه وقفت : مافيه شي
وقف نمر بسرعه وحس ان الظلام زاد رعب الموقف اتجهه لنور يشغله ورجع مايدري وش لون يتصرف وزاد فجعته وجهه الهنوف اللي انخطف لونه وقال : سمي بالله سمي بالله ومدي يدك
خافت الهنوف انه يعصب زود ومدت يدها برجفه وهي توجعها حيل ومد يده نمر بشويش واول ما ضغط على يدها صرخت وبكت وهذا اللي زعزع ثبات نمركان خايف انه كسر يدها قال بحذر : بنروح المستشفى
الهنوف بهمس : مابي اروح مكان
نمر مارد ورجع بعبايتها: ألبسي يشوفونها المستشفى احسن
لبست الهنوف عبايتها وعيونها ترف بخوف بسرعه لبس نمر وقرب بيمسكها بس ابعدت ومايلومها ابد ابد ركب السياره وهو ضايقه الدنيا بعيييينه مايدري كيف رجعت له هالعاده وهو من شهور ناسيها ليه ما رجعت الا الحين
وايقن ان الهنوف ما بتجلس ابد لو صار لها شي ولو دروا عن اللي صار حزتها بينتهي وينكشف ويدري انها ماصدقت انه حلم واذا فكر يعلمها بينهي حياته بيده
نزل للمستشفى وطول وقت الانتظار وهو مب قادر يتكلم وحتى لو يبي وش بيقول اما الهنوف للحظه حست انها جالسه مع انسان غريب ماهي قادره تناظر وجهه لان شكله للحين بعينها
ماصدق نادوا عليهم ودخلوا وبدا الدكتور يشوف ذراع الهنوف وكل ما حركه صرخت بوجع
الدكتور: لا تخافين يالهنوف بسيطه ان شاء اللله
نمر : وش طلع معك !؟
الدكتور : بنسوي لها إشاعه وبعدها نشوف
تكتف نمر وهو يمشي معها للاشاعه وبعد ما اخذوها
قال الدكتور: زي ما قلت بسيطه مجرد شعر بسيط وحمد لله ما كانت الاصابه بليغه
زفر نمر براحه لكن للحين متضايق : طيب وبتوجعها
التفت له الدكتور ببتسامه: اكيد بيوجعها شوي فالنهايه كسر وبجبره لها وبأذن الله مارح يطول
نمر : بأذن الله
كانت الهنوف تسمع كلامهم وهي ترجف من الخوف لكن وين تروح اذا نمر اللي المفروض تلجاء له سبب في كسرها وين تروح
جبروا يدها وهي تبكي ونمر صابته كآبه وطلعوا وهم للحين ساكتين واول ما وصلوا الفندق اول شي سواه نمر انه يصلي الفجر اللي فاته من الفجعه وجلس بعده شوي بهدوء يبي يركد ويفكر وبعدها التفت وهو للحين على جلسته وشافها جالسه على السرير بضيق وهي ضامه يدها وهالمره وقف غصب عليه واجبر نفسه غصب لتنازل تقدم بهدوء ووقف قريب منها قريب حيل تنحنح يطلع صوته وقال : الهنوف انا ما قصدت ابد اني اسوي بك هالشي واصلا ما دريت عنك ابد من التعب ما كنت احس بنفسي وكنت اشوف كوابيس وانتي جيتي بوقت غلط
رفعت الهنوف راسها تناظره وكانت هيئته ثابته وهادي عكس توتره اللي قبل شوي لكن قدرت الهنوف تلاحظ ارتجاف يده اللي يخفيه نمر وهو مدخلها بجيبوه ومن ضيقه عرفت انه ما يقصد وللحظه حنت وقالت: بسيطه ما صار شي
اندهش نمر من ردها وجلس قدامها : وش يعني!
الهنوف وهي تحاول ما تبكي : يعني ما به خلاف وسمعت الدكتور يقول خفيفه وانت تقول ما دريت بي
ماكان نمر متوقع انه بيسمع هالرد وهالكلام !؟كان متخيل انها بتاخذها فرصه وتقوم الدنيا ولا تقعدها
هدت نفسه كثيييير وارتخت اعصابه وابتسم لكن باين الضيق والتعب على وجهه : هو ان شاء الله ما به خلاف لكن انا اسف
ابتسمت الهنوف بعيونها اثر البكى : ما صار شي
ابعد نمر قبل يتهور ويحضنها وراح لكيسة العلاج : خذي المسكن وارجعي نومي وارتاحي
اخذته الهنوف وهي ماتدري كيف رضت وسكتت وكانت فرصه بس كانت عيون نمر تحاول توصل لها شي ماقدر لسانه يقوله انسدحت وهي تتغطى وسكر نمر الانوار
ونامت الهنوف لكن نمر عجز ينام
اخذ جواله وطلع برا الجناح ودق على حمد اللي بسرعة البرق رد : هلا هلا
نمر : هلا فيك
حمد : والله جاحدنا ياهوه
نمر : توني فضيت والله
حمد بضحك: وش مشغل العريس!؟
نمر ابتسم بضيق: تقوى الله والعباده
حمد ضحك :تقبل الله يا شيخ
نمر: منا ومنك لكن المهم اخبارك وعلومك
حمد : ابد على قولة طارق سلفتني جنونك وهجيت من يوم صحيت وانا 99٪ هواش 1٪ ساكت
نمر : زين زييين نصرني الله لانه راح عمري وانا اعلمك كيف تسكت وتمسك لسانك
حمد : يارجال على شحم ، كيفك انت كيف امورك عساها مستتبه
اعتدل نمر وكان بيقول كل السوالف لحمد بس سكت حس انه لازم يسكت : ابد هدنه عالميه
حمد : افا الحين راحت مشاويرنا خساره
نمر: ماهي خساره قويه بس تعرف حركات البنات
ضحك حمد : ماعليه تمون تمون
سكت حمد وهو ما يقدر يقول انه من يوم راح وكل يومه يتهاوش معهم عشانه او تطري له رهف اخت نمر
اما نمر كان مايدري كيف يتكلم وعن وش بالضبط بيتكلم
لكن اختصر المواضيع حمد اللي قال: اجل خلك مع عروستك وانا بروح انوم مواصل ما اشوف
نمر: زين زين سلم على الكل
حمد : يوصل
سكر السماعه نمر ورجع بهدوء للغرفه دخل وطل شافها نايمه ودخل جنبها وهو بصمت عجيب ناظر يدها بهدوء ولا شعورياً مد يده يشبكها بيدها وبينهم فاصل الجبس وكأنه يوصل لنمر معلومه ان الحاجز بينهم قسوته بهدوء قرب وباس يدها وسحب يده بهدوء وابتعد
.................••............
طول اليوم ما كان في احداث بارزه الا ان نمر غير طيارته من الرياض لدبي! إلى من جده لدبي لانه مستحيل يروح لرياض ويشوفون الهنوف بهالحاله وحزتها وش بيصير
.................••............
المغرب في بيت ابو ادهم
كلهم مجتمعين ماعادى جود اللي جلست بالبيت والكل يسولف وحمد ساكت
طارق : وين وصل فرع نمر!؟
حمد : وش تبي !
طارق : خير سرحان وحالتك حاله وش صاير
حمد : ساكت وش اقول
ابو ادهم: دايم تكلم وش معنى الحين سكت
حمد : اعلنت انسحابي
ام حمد : عساك عقلت وبتعرس بس
حمد : هذا اللي يهمها ام حمد
ام طارق : معها حق ولله تبي تفرح فيك
بدريه: خلاص خلووه يجلس لين يقرر ترا ملينا منه
حمد ضحك : اخيراً احد استوعب
ام حمد : مالت عليك
ابو ادهم : كلمت نمر؟
حمد : ايه وطيب وبخير وسافر لدبي
طارق : ايه وش عنده غير الرحله مب على اساس يجي هنا وبعدين يروح !؟
حمد : ما قالي شي بس اتوقع انه ماله خلق يجي لرياض عشان بس طياره جده اقرب
ام طارق : وهو الله يهديه له خلق شي
حمد : معذور والله
قالت بدريه تقاطع السالفه : وكم يوم بيجلس
طارق : كنت بحجز له اسبوع بس رفض يقول اربعة ايام على بعضها تكفي
ام طارق : يا ويلي يا جلافة هالولد
فز حمد بيهاوش بس مسكه ابو ادهم وقال : ندري انه ما صار كذا من عبث
ام طارق : وانت هاذي شغلتكم كل ما جيت غثيتوني بهالسيره ؟! تراه ماهو الوحيد اللي ابوه وامه تطلقوا !؟ وانت يايبه اللي طلبت انك تاخذه
ابو ادهم: ايه طلبته لاني شفت بعيوني وشلون تحاذفونه ماخفتوا ربكم فيه
ام طارق : وش اللي ما خفت ربي فيه يبه !؟ انا ربيته وكبرته !؟ وبعدين فهد ( ابو نمر) هو اللي رماه علي عشان يربطني بنمر ويسكر كل باب بوجهي وانا ماني موقفه نصيبي عشان هو يعيش وانا اركض ورا ولده
ابو ادهم بغضب: انتي كل شي تسويه عشان تنتقمين من فهد لكن بيحاسبك ربي
وقفت ام طارق بغضب وهي تدعي على فهد واهل فهد ووقف طارق وطلع وهو مل من هالسيره
والتفت حمد بضيق: يلا يمه يلا انا مدرري متى ربي بيعتق نمر
وقفت ام حمد وطلعت مع حمد وقربت بدريه: ليتك يبه ما قلت لها كذا
ابو ادهم: وش تبيني اقول !؟ اقول ماشاء الله عليك ! كل سالفهه تعذرب فيها نمر وهي اللي سوت فيه كذا
بدريه: ما عليه يبه نمر يعرف يتصرف معها وبعدين نمر ان شاء الله بيتعدل دامه تزوج
ابو ادهم: والله مدري وش اقول
طلع ابو ادهم بعد وهو على كثر ما يلوم نمر يلوم ابوه وامه اكثر
.................••............
في دبي
في الفندق بعد ما وصلوا نمر والهنوف
كان كل شي غريب عليهم لا نمر عمره طلع من السعوديه ولا الهنوف وقف نمر بهدوء وهو يحب يتأمل كانت في بلكونه وطلع لها وهو يستند على الحديد كانت الأطلاله فضيعه وبعد ما صارت في وقت الغروب سببت لنمر تخدير تام وسكن وهو يتأملها
اما الهنوف بعد ما نزلت عبايتها بتعب لفت وشافت نمر المقفي ويناظر بهدوء سرحت بكتوفه اللي من اول مره شافتها عرفت ان صاحبها صعب قربت بتجلس بس رفعت راسها لنمر اللي التفت وقال : تعالي هنا
رجعت توقف وقالت : ليه !
نمر قطب حواجبه : ما تبين تشوفين المنظر!؟
الهنوف : الا ودي بس يكشفونن الناس !
ابتسم نمر: محد يكشفك بس جيبي طرحه وتعالي
قربت الهنوف وهي معاها طرحتها ووقفت للجهه اللي ورا نمر مافيها احد
ولف نمر : توجعك يدك!؟
الهنوف : لا
رجع نمر يناظر بهدوء وتحرك على دق الباب وكان طالب شاهي لانه يحس بصداع دخله وجلس وقربت الهنوف تجلس معاه ونزل نمر بيالتها قدامها واعتدل وهو يشغل زقارته وهاذي اول مره تشوفه يدخن قدامها
في ثواني انتشر الدخان حولهم ونمر للحين سرحان بالشمس والتفت لها يقول : تحبين الشمس!
الهنوف : احبه بس احب القمر والليل اكثر
لف نمر : الظاهر اني انا الوحيد المختلف
الهنوف : ليه ؟
وكبدايه صرح نمر بهالشي : انا ما احب الليل ! وخصوصاً بعد الساعه 12
ناظرته الهنوف بإستغراب : صادژ( صادق ) انت!؟؟ ومن ما يحب الليل
ضحك نمر وقال بطريقة المزح لكن بالحقيقه جدي : انا خصيم الليل
صدت الهنوف بضحك وقال نمر: وش اللي يضحك !
الهنوف اللي بدت هه تدخل بالسوالف لان مالها الا تسولف وتربعت بهدوء:لا بس مرةٍ من المرات وانا اقراء لابوي القصيد آمار ( بس او لكن) ألقى بيتين ما هقيته حقيقه لكن ذكرتني فيهن بحتسيك( بحكيك)
راق نمر ورجع يشغل زقارته الثانيه : وش هي هالبيتين الغريبه ؟
الهنوف بتردد شوي:أعيش بقلب متصدّع ..خصيم الليل لا هوّد
فـ لا هو / قادر يودّع ... ولا هو قادر " يعوّد ".
ضرب نمر فخذه بحراره اول ماصابته هالبيتين بالمقتل صد مبتسم بضيق كان وده يقول ( جبتيها بصميم هالقلب المتصدع )
كان فعلاً متصدع قلبه وفعلاً هو خصيم الليل وفعلاً هو ماهو قادر يودع اي شي لا ماضي ولا حاضر ولا هو قادر يعود من اي شي دخل فيه
ورجع يلتفت اول ماقالت الهنوف : صح غريبات!؟
نمر : صح بس ترا ما قيلت من فراغ اكيد بعض الناس عاشوها
الهنوف : ايه بس الليل يستر كل شي ماهو عاجز عن ستر همومهم
نمر : يمكن الليل ما قوى يسترها !؟ يمكن انها اكبر من هالليل
الهنوف ببتسامه : ما اقنعتني
قرب نمر بهدوء وهمس : لو ابي اقنعك ما خذيتي من وقتي دقيقه لكن انا مستمتع
ابعدت الهنوف بحرج تبعد شعرها ورجع نمر لزقارته وبعدها قال : دامك تقرين لابوك القصيد اكيد انك تعرفين ابيات كثيره
الهنوف : يعني انا اقدر احفظهن
نمر طفى زقارته والتفت : زين اجل بتحداك تحدي دامنا فاضين
الهنوف ابتسمت : عز الطلب
سكت نمر ماهو مستوعب ان يسولف معها بس كذا بدون سابق انذار بدت تذوب المسافات
نمر : طبعاً هو تحدي ذكاء وفطنه
الهنوف : محد يغلبنّ فيه
نمر : زييين .. اجل اسمعي بعطيك كذا كلمه وعرفيها بشطر او بيت من وجهة نظرك
الهنوف قطبت : طيب بس لا تصعبه
نمر : زين يلا ببداء
الهنوف: توكلت على الله
نمر بتفكير: الكبرياء !؟
الهنوف : اعرفه ببيت قصيد!؟
نمر: ايه
سكتت الهنوف تفكر وبعدها ابتسمت بضحك: اسمع اجل
تكى نمر يسمع وقالت :
أنقل الحزن وأمشي منتصب قامَة ‏قاسي الوقت ، لكنيّ بعد قاسي .
اعتدل نمر بتعجب وهو يحس انها تعرف كبرياءه هو بعيد عن كل المعاني الحقيقه وقال: صدقتي
ابتسمت الهنوف :اللي بعده
نمر بتفكير: طيب الاعتذار!؟
ابتسمت الهنوف بهدووء:
"قلوبنا مثل العسل بس الظروف مخالفة"
شد نمر على ذراعه واخذ نفس
وقال : والصبر!؟
وقالت الهنوف :‏"عزاي إنك رجاي العذب لو كل الدروب عثور "
ولا علق نمر وقال : طيب اجمعي لي الحنية والقوه
طال تفكير الهنوف بس قالت ببتسامه : بديت بالحنيه واقول انها في هالبيت ..
‏"لا تشتكين اللوم وأنا هنيّا،
‏أنا هنيّا لأجل ما يلحقك لوم"
ورفعت صبعها: والقوه واشوفها بهالبيت اللي تكمله للقصيده
‏"لاتندهي لي! واصلٍ لك بليّا، ‏لو نكسر قلوبٍ لو نزعّل خشوم"
وقف نمر وتمنى انه ما تحداها كان متوقع انه بيتسلى بس ما درى انها نفضت مشاعره كلها وكشفتها وكأنها جالسه بقلبه وتدري عن كل شي يسويه عشانها
وقالت الهنوف بحذر : هاه عساني صبتها صح
التفت نمر يناظرها : صبتيها يالهنوف صبتيها
الهنوف : طيب وش نوحك ضقت!
نمر كتف يدينه ورا ظهره وقال بكل إختصار ما عرفت الهنوف تحله : لاني نقلت الحزن! ومشيت منتصب قامه وقسيت ! ولان قلبي مثل العسل والظروف مخالفه ، ولان رجاي في دروبي كبير! ولاني كسرت قلوب وزعلت خشوم ووصلت للي ابي بدون ما ينده لي احد
وسكت شوي وقال : ولاني هنا عشان ما يلحقك لوم ولا تشتكين الهم
زعزع الهنوف بشكل كبير ماعرفت معنى كلامه لكن نمر كان يشوف كلامها يوصفه بالضبط طالت نظراته لها وابعدت الهنوف اول ماشافته رجع للجمود جلست بهدوء وهي تفكر بكلامه باستغراب
صد نمر اللي قال:اجهزي بنطلع نتعشى
لا حظت الهنوف ان نمر يتكلم شوي وبعدها يعطي اوامره ويطلع
ووقفت تجهز وطلعت وهي تشوفه للحين واقف بصمت ونزل نمر بعد ما طلب احد يوصله ونزلت الهنوف ووقف نمر ينتظر بس لف على احد يدق كتفه وكان رجل بالاربعين من عمره : يالاخو!
ناظره نمر:نعم!!
خليفه: طلبت احد يوصلك !
نمر: ايه من انت !؟
خليفه : انا صاحب السياره اللي بتوصلك قالوا لك انك طلبت
نمر : زين زين
التفت للهنوف تجي واتجهوا لسياره وركب نمر معه قدام
وقال خليفه : وين تبى تسير!؟
نمر : اقرب مطعم وينفع للعوايل
خليفه ابتسم : عندي لك خوووش مطعم بتشكرني عليه
التفت له نمر بصمت وصد : زين
خليفه: الاخو سعودي!؟
نمر: ايه
ضحك خليفه: والله السعودين واضحين لكن انت الظاهر اول مره تييّ ( تجي ) دبي
نمر: ايه اول مره
خليفه: ابداً طال عمرك اعتبر نفسك بديرتك وكل شي تباه انت تامر
نمر: تسلم
خليفه ابتداء يسولف ويسولف ونمر مصدع من اختلاط اللهجات براسه ووصلوا ونزل نمر ونزل خليفه وناظره نمر بهدوء : فيك شي!
خليفه: لا بس براويك( اوريك) المكان
نمر: مشكور مشكور نكمل بلحالنا
خليفه: شلون بروحكم اخاف يقصون عليك ( يكذبون)
نمر بزهق: اذا قصوا علي على قولتك اعرف اتصرف مشكور
مسكه خليفه: طيب خذ هذا تليفوني اذا بغيت حد يوصلك ولا شي انا بالخدمه
اخذه نمر: طيب يعطيك العافيه
دخل نمر واتجهه لمكان العوايل وجلس وهو يقلب المنيو : وش ودك تاكلين
الهنوف بضحكه بسيطه تقلد خليفه: مدري اللي تبيه بس اهم شي مايقصون عليك
رفع راسه نمر ببتسامه يقلد بعد : ماعليه اذا قصوا علي اراويهم شغلهم
ضحكت الهنوف ورجع نمر يطلب وجلس يناظر حوله وهو مايحب هالمود واول ما وصل الاكل وشافوه ارتاحوا
وكانت السوالف بينهم جداً مختصره وبما ان الوقت تأخر رجعوا للفندق ومن بكره يبدون رحلتهم
نمر اللي كان بالطرف اليسار من السرير كان هادي ومابين نايم وصاحي
وقربت الهنوف بهدوء بعد ماسكرت النور ودخلت بهدوء جنبه وبعد ما نامت لف نمر وشافها نايمه ومعطيته ظهرها وهي مجدله شعرها عمداً خوف انه يزعجها ويزعج نمر لكن اللي ازعج نمر هو انها مجدلته بهدوء قرب وهو يسحب الربطه بهدوء وبدا يفتح جديلتها شوي شوي لين تحرر شعرها كامل وفاحت ريحة عطره واخذ نفس ورجع يعتدل لمكانه وماكان له حل يتأمل الهنوف فيه الا وهي نايمه
.................••............
ومرت يومين وهم على نفس الوضع سوالف بسيطه وطلعات وتعب
اما في الرياض الكل مستنفر يجهز لزواج طارق وجود
وسلطانه اللي كانت في حرب مع ام هذال
وحمد اللي يعاني من بعد نمر
.................••............
وفي اخر يوم بدبي
طلعوا اخر طلعه قبل الطياره ونمر اللي ثبت على خليفه اللي على كثر كلامه قلبه طيب ووقفوا ونمر يناظر وين جايبهم
ولف خليفه يقول : زين لحقنا على المهرجان التراثي لكن اول شي بعرفك على حد
نمر : من!؟
راح خليفه لحرمه وعيال واقفين وناداهم ونمر اللي يناظر الهنوف اللي واقفه جنبه : وين دوا هالرجال !؟
نمر ما فهم : دواء !؟ ليه هو معه دواء!؟ ولا قال انه مريض
الهنوف ضحكت : اقصد وين راح
رفع نمر حواجبه : ماشاء الله وماتعرفين تقولين وين راح ! ترا من غير شي مصدع منه
الهنوف صدت بضحك: وش عملت انا !؟ هذا حتسيي( حكيي)
نمر بطرف عينه : سلامتس انتي وحكيتس
التفت لخليفه اللي جاء وصدمه بزوجته وعياله وبدا يعرفهم عليهم وقال : ماعليه حرمتك تسيير ويا حرمتي وحن بنسير مناك
نمر بحذر: لا لا لا تسير ولا شي
ضحك خليفه: براحتك اجل ورانا
نمر التفت لهنوف بهمس: انتبهي
الهنوف : ماعليك يابعد حيي فاطتن لهم
ابتسم نمر وصديمشي مع خليفه لللي يسولف عن تراثهم وزوجته تسولف للهنوف
وانصدم نمر اول ما شاف خليفه يمد له كيسين :وش ذا
الهنوف بهمس : افطن له يا حيي لا يكون فيه شي!؟
لف نمر بشك يناظر خليفه
خليفه : هديه ! مني تتذكر بها دبي
نمر ابتسم بحرج: مشكور لكن ليه الكلافه!؟
خليفه: ماشي كلافه يا ريّال
اخذها نمر بهدوء وهو يشكره ورجع للنهووف بهمس : افطن لوه ياحيي!؟ وفالاخير !؟ طلعت هدايا
ابتسمت الهنوف بفشله وضحك: غميضه هالهدايا فينا
رجع نمر لخليفه بعد تعب جلسوا وخليفه يعرض لهم كل شي
وقالت الهنوف بهمس : نمر
نمر : هاه
ابتسمت الهنوف : وش نوحك ترد تسذا؟؟
نمر بملل : راسي انفجر ماعاد احس فيه
الهنوف : تون بقولك نبي ننهج للفندق تعبت
نمر: اشوى يلا اجل
وقف نمر وهو يسلم على خليفه ويودعه اخيرا راحوا واول ما وصلوا الفندق رمى نمر كل الاكياس بالارض وهو ماسك راسه : ماعمري شفت احد يتكلم كثره الله ينصرك يا سرور
الهنوف : منهو سرور !
نمر : واحد واحد ، المهم رتبي الاغراض عشان نطلع
ضحكت الهنوف وهي تاخذ اكياس الهدايا: لحظه بشوف وش ذي
بدت تفتحها الهنوف وضحكت ولفت : نمر جايبين لك ثوب !
وقف نمر واخذه وهو يقلبه وطلعت الهنوف باقي الكيس : وغتره!
نمر : لا عاد
لكن ارتفع صوت الهنوف بضحك وهي تفتح الكيس : شف شف ياملييي حتى انا جايبين لي
نمر ضحك : والله ما نستاهل شاكين فيهم وحالتنا حاله وهم مساكين متعنين
ناظرته الهنوف بضحك: ما نستحي والله
نمر : من اللي يوز عند اذني !؟ مب انتي!
وضحك وهو يقلدها : افطن لوه ياحيي
الهنوف : هذا جزاي خاييفه على ارواحنا والحذر واجب
رجع نمر يناظر اللي جايبينه ويقلب الثوب
الهنوف : نسيت وش يسمون ملابسهم!؟
نمر سكت شوي وبعدها قال : الظاهر ثوب الرجال كندوره
الهنوف : ايه صح صح
ورفعت الكيس تقرا : وهذا مكتوب عليه بس ماهو واضح
وقفت وراحت توريه نمر: شف وش ذا !
ناظرها نمر بهدووء وابعد الكيس بحرج لانه اصلا يبي له وقت عشان يجمعها ويقراها :مدري
الهنوف ما انتبهت وهي تقلب الكيس وقالت: مخور !؟ وش ذا الاسم ( لبس الامارات المتعاد)
نمر بطرف عينه: ترا نفس وضعك ! وش ذا الكلام اللي تقولين
ضحكت الهنوف وهي مبسوطه انه كثير احيان مايستوعب كلامها وقالت بضحك وبطقطقه:ياتسبد الحي والمييت تسبدك اللي يشوفك يقول ما تفطن لشيّن
نمر نزل كل شي وانسدح بتعب: خربطي على كيفتس يا بعد تسبدي مانيب فاطنن لشيّن على قولتس
ارتفع صوت الهنوف تضحك اما نمر كان اسعد اللحظات يوم تضحك لكن وقفت الهنوف وهي ترجع كل شي وتجهز ومن بعدها طلعوا متجهين للمطار ومن المطار لرياض
.................••............ .
في بيت ابو حمدان
الكل على اتم الاستعداد ان نمر بيوصل وابو حمدان اللي عازم ابوه واخوانه وهو وده يعودهم على نمر ويرتاح من الهواش
وكان جالس بالحوش ينتظر نمر ودخل حمدان وعياله وركضوا يسلمون على ابو حمدان اللي استقبلهم بحب : وينكم ماجيتوا من زمان
حمدان: انشغلت شوي
هدى: كيفك ياعمي طيب
ابو حمدان: بخير بخير ادخلي عند البنات
دخلت هدى واستقبلها ريحة القهوه والعود والبخور والعطور وام حمدان جالسه بملل
هدى: سلام ياخالتي
ام حمدان: هلا ياهدى
هدى: وش فيك متضايقه
ام حمدان: بيوصل هالبومه
هدى : واذا وصل ماعليك منه بالعكس بتزين الحين لك طفشيه هو وهاللي متزوجها وخليه يقش قشه ويذلف
ام حمدان: عشانك ماتعرفين لسانه
قبل تتكلم هدى شافت رهف نازله من فوق مبسوطه وهي تقول : وصل نمر وصل يقول خمس دقايق وهو عندنا
اثير : ماشاء الله فرحانه واللي يشوفك يقول حاطك بعيونه
طنشتها رهف وركضت برا لابوها واخوانها وقابلت راكان ببتسامه: نمر يقول خمس دقايق وبيكون هنا
راكان : زين زين
عدنان بضحك وهو يهمس لرهف : شكل بيصير اكشن في بيتنا اشوف امي معصبه
رهف : ايه الله يصلحها
عدنان:طول عمري اتمنى يصير عندنا هواش حريم بالبيت
رهف : وش ذا الامنيه الخايسه !؟؟
راكان: يامريض فك الناس شرك
ركض حاتم ينادي : نمر وصل نمر وصل
مسكه راكان بحده: اسمه عمو نمر!
حاتم بضيق: طيب
طلعوا لنمر يستقبلونه ودخل نمر وهو يسلم عليهم وسحب حمدان العيال : وخروا الادميه بتدخل
طلعوا كلهم والتفت نمر ينادي الهنوف اللي تقدمت تبوس راس ابو حمدان ويده وابتسم ابو حمدان : يالله انك تحيي الغاليه زوجة الغالي
عدنان من برا وهو يسمع لف لراكان: كثر منها يالغالي ذي
راكان : ونمر غالي وش بلاك انت!؟
حمدان: يطلع من الحبه قبه
عدنان: ماقلت شي غالي بس من ثلاث شهور
راكان دفه: وخر ياشيخ يا صبر الارض بس انا مدري كيف تحملتك معي 9 شهور
حمدان بضحك: عله حتى وهو بزر
عدنان : زودتوها ياهوه
حمدان : اص اص
لفوا على صوت ابوهم يناديهم
حمدان: وين راح نمر!؟
ابوحمدان: بيبدل ويجي جهزوا اموركم
اما عند نمر والهنوف
دخلوا والتفت نمر يسلم على رهف برحابة صدر ورهف ترحب وتهلي واثير كان سلامها بارد والباقين محد سلم
قبل تتجه الهنوف لام حمدان وقفها نمر بذراعه بهدوء: من هنا الجناح
استغربت الهنوف بس طلعت مع الطريق اللي قال عنه نمر وهي يدها توها فكت منها الجبيره ومازالت توجعها شوي
رهف : بجهز القهوه على ما تبدلون !
نمر : زين
ططلع نمر يسبق الهنوف ووقف وهو يقول : يدك توجعك
الهنوف : لا بسيط وجعها
نمر: انتبهي عليها
لف نمر على رهف اللي جت : نمر مفتاحك
اخذه نمر ببتسامه: يعطيك العافيه
رهف : الله يعافيك
دخل نمر وهو يسمي ودخلت الهنوف تناظر وابتسمت بإرتباك اول ما قرب نمر يدخلها ويسكر الباب ولا ابعد يده تركها على كتف الهنوف وهو يقدمها : تعالي شوفي الجناح
بدا يمشي ويفرجها على البيت بس الهنوف عينها على يده ووقف نمر : وهاذي غرفة النوم
الهنوف : ماشاء الله
نزل نمر شماغه ورماها وهو يقول : وانا بدخل ابدل
الهنوف : طيب
بدت الهنوف تجهز هي بعد وبعد شوي طلع نمر وهو يلبس واول ماشاف شعره المبلول قال :هاه جاهزه!
الهنوف سحبت الكرسي ببتسامه: تفضل
جلس نمر وهي زي ماتعودت طول هالاسبوع تجفف شعره ولبس نمر شماغه
ولف لها بهدوء : الهنوف اسمعيني
الهنوف:سم
نمر : اذا نزلتي تحت بيكونون جايين اعمامي وعيالهم وابيك تنتبهين وخصوصاً من الحريم وبذات ام حمدان وهاذي زوجة حمدان
الهنوف:ليه؟!
نمر لف: من دون ليه خليك معهم رسميه واول ما ينتهي العشاء اطلعي هنا على طول
الهنوف :طيب
رجع نمر وهو يرفع تولة العطر الخاص فيه تعطر والتفت ورفع راسه يناظر الهنوف اللي رجعت ببتسامه : دونك هالعود
ابتسم نمر : اي والله هذا العود على اصوله
تبخر وبعدها عطاها ولف : انا بنزل واذا قضيتي نادي رهف وانزلي معها
الهنوف اللي كانت تبخر شعرها وشلعت قلب نمر بهالحركه وزادت الطين بله وقالت : ليه انزل مع رهف !؟ انا قضيت خلاص بنزل معك
تنحنح نمر يعدل عقاله : اجل زين
طلع وبجنبه الهنوف ويسمع اصوات وضحك دق الدرابزين ( سلم الدرج ) : ياولد يا هيييه
طلت رهف من تحت ببتسامه وهي تضحك ورفعت يدها وهي تزغرط عشان نمر ولعانه باللي يكرهه نمر
وضحك نمر وهو يأشر لها توقف بيده وهو مستقعد لام حمدان: عساه بيت عامر بصوتك يارهف
رهف ابتسمت: امين وطلتك يارب
ابتسمت لها الهنوف واتجهت لها ونزل نمر وطلع بدون ما يرد حتى السلام
لكن كان فيه شخص ينتظر منه السلام كانت ريناد تناظره يالله تحسه غير عن الكل ولفت تناظر الهنوف بضيق ووقفت تسلم عليها وهي تقول بنفسها( من اللي مايقول حلوه !؟ اللي مايشوف حلاها والله انه اعمى)
رهف كانت تعرف على البنات والهنوف منتبهه زي ماقال نمر بالضبط
وكانت تشوف من بين البنات بنت ملفته حيل هاديه ماقالت شي وواضح من علاقة رهف معها انها حبيبه لكن كانت تناظر فيها بتمعن
انحرجت الهنوف وصدت وقالت رهف بهمس: هاذي ريناد احب وحده على قلبي وطبعا صاحبتي وزي عيوني تقدرين تحبينها وتثقين فيها
الهنوف ابتسمت: باين انها حليله
رهف : اي والله
قربت ريناد ببتسامه فيها غصه: هاه يالهنوف وش اخبارك ان شاء الله مبسوطه
الهنوف: حمدلله وانتي
ريناد : بخير دامي شفتك
ابتسمت الهنوف بمجامله لكن رهف كانت تعرفهم على بعض ولكن ازعجها همس ام حمدان وام احمد وعامر وهم متجاهلين وجودها ومهمشينها يادوب كانت تسولف مع البنات وتتسلى
.................••............
اما عند نمر
وقف يسلم عليهم وهو كعادته صاد وجلس يسمع استفسارات العيال عن دبي وكيف جوها وهالامور ومن بينهم عامر اللي كل ما نوى يسولف مع نمر يسكته ابوه ويبعده
وكان نمر مبسوط مع اخوانه لكن قلبه ياكله مشتاق لحمد حييل ترك السوالف شوي واخذ جواله وهو يتصل بس ماوصله رد من حمد وتوقع انه مشغول
ورجع لهم والتفت ابو فهد : عدنان وش فيك لازق بنمر!؟؟ عسى خير
حمدان ضحك: متعودييين عليه ياعم عدنان شغله الشاغل يحتك بالمتزوجين يمكن تضرب معه ويعرس بعد
عدنان بضحك: اي والله يبه خلاص زوجني
ابو حمدان ببتسامه: ابد معصي ما انت متزوج الا مع راكان
نمر : وليه!؟
ابو حمدان: ما يبيلها !؟ ازوج هالخبل يبتلي بنات الناس
ابو احمد : وراكان ماهو اصحى منه
ضحك نمر بأستهزاء : والله انه اصاحكم كلكم
ابتسم راكان : من بعدك يا حبيبي
ابو عامر:كنت اعرفك عاقل وتعرف مصلحتك بس طحت من عيني ياراكان
مارد راكان لكن قال ابو حمدان: توهمم صغار على العرس بعدين بعدين
وبدت سوالفهم الممله بالنسبه لنمر اللي ما صدق على الله يوصل العشاء ويتعشى ويروح لغرفته
دخل البيت وهو كعادته ينادي ودخل واتجهه لغرفته بهدوء وشاف ان الهنوف مابعد جت بدل ملابسه وهو منتهي من التعب ولف على صوت جواله وابتسم: شايف نفسك علي ياخي!؟ مابغيت تذكرنا
نمر: اول شي سلام عليكم
حمد : وعليكم
نمر : ثاني شي الواحد يقول حمدلله على السلامه نورت الديره وانت تهاوش
حمد ضحك: والله وصلت !؟
نمر: من ساعتين
حمد : حمدلله على السلامه وعساك بتجي لنا
نمر : والله الحين يا حميد منهد حيلي ما اشوف الطريق لكن بكره وانا عندكم
حمد : زين زين اجل نفطر في بيت جدي
نمر: تم الوعد هناك
حمد : يلا يلا روح نام وكثر النوم لانك بكره بتجلس معي طول اليوم
ضحك نمر بمزح : قايلك يا حبيبي محد يجي مكانك يا الزوجه الاولى
ضحك حمد يدري ان نمر يطقطق وكمل بنفس المزح: ما ارضى الا بالعدل
ضحك نمر بصوت مليان نوم : بكره اذا جيت اعلمك وشلون اعدل
ضحك حمد وانتهت مكالمتهم بذا الطريقه بدون اي مبررات ورجع نمر يعتدل ودخل بنوم عميق ماقدر ينتظر جيت الهنوف
لكن من سوء حظه اللي ماعمره تعدل ان الهنوف سمعت اخر كلامه وكانت مصدومه!؟ بدلت ورجعت تجلس بجنبه وهي في ذهول ( شلون ماعرفت من البدايه !؟ وعشان كذا ساكت؟؟ وعشان كذا اهله بس جو لحايل ومسوي الزواج هناك!؟ وعشان كذا يبي يرجع الرياض بأسبوع ) وكانت مقتنعه انه متزوج
لكن تعبت من التفكير ونامت وهي بصدمتها للحين
.................••............
من بكره
في بيت ابو ادهم صبح عليهم حمد وهو يقولهم ان نمر وصل وبيفطر هنا وابتداء يرتب الجلسه هو ودحيم
وبعدها راحوا لبدريه اللي مجهزه فطور ملكي جدا لكن دحيم اتجهه لثلاجه وهو يطلع الخبز والجبنه
وسحبها حمد بضحك: يا دحيييم خاف الله معرس بتعطيه جبنه وخبر وبعدين بدريه مسويه فطور ولا احلى
ضحكت بدريه : لا تحاول ما يفطر دحيم الا بها ولازم نمر يشاركه
حمد : اجل خذ ودها لسفره
اخذها دحيم وهو يدف حمد بضحك وراح وقرب حمد : هاه وش باقي!؟
بدريه: باقي بس البيض وسويته زي مايحبه نمر
ابتسم حمد : تدرين ان الله يحب نمر دامه حطك بطريقه
التفت له بدريه بضحك: وانا الله يحبني يوم صروتوا عيال خواتي
ضحك حمد : قربي الصفه شوي
بدريه سكتت بتفكير وضحكت: اجل انتم عيوني
حمد : يسلم عيونك
دخل ابوو ادهم وهو جايب نص البقاله معاه والتفت بدريه ببتسامه وضحك: اعداك نمر يبه!؟
ابو ادهم: ما ودي يجي ومايشوفنا مستقبلينه زين
حمد : وش ما استقبلته زين الله يطول بعمرك انت بتبني بينا حاجز بذا الاغراض ماشاء الله ماخليت شي
ابو ادهم: اسكت اسكت يالغيور
حمد شهق: الله اكببببببر طالت وشمخت والله اشوف انكم سحبتوا رسمياً علي
جت ام حمد من بعيد وهي تضحك: افا من يقدر يسحب على وليدي
حمد : تعالي يمه تعالي انصريني ابوك سحب علي
قربت ام حمد وهي تبوس راس ابوها بضحك: وش فيك على حميد يبه
ابو ادهم:ما قلنا لحميد شي
حمد : ما عليه بتجيبكم الايام
تركهم حمد وراح يجهز السفره وهو رايق
.................••............
اما عند نمر
اللي من بعد صلاة الفجر وهو مصحصح وجالس بهدوء ويراقب الشمس واول ماشاف ان الوقت صار وقف وهو يروح للهنوف اللي ما تكلم معها من امس وحتى الفجر هو يصحى يصلي وينام وهي بنفس الطريقه عشان ما يصير اللي صار
ومثل العاده صحت الهنوف على يد نمر على كتفها وهو يصحيها بشويش : الهنوف الهنوف
لفت تناظره بهدوء: وش نوحك ؟؟
نمر : قومي اجهزي نبي نفطر عند جدي
ناظرت الهنوف الساعه وكانت 8:30 ولفت له بذهول : هالحزه!؟
نمر : ايه!؟ على اساس اقولك ونمت وانتي ماجيتي
تذكرت الهنوف وصدت: طيب طيب
قامت بدون اي كلام ودخلت تجهز ونمر اصلا جاهز وطلعت وهي لابسه كالعاده لكن ما قالت ولا كلمه وتوقع نمر انه تنفيس النوم وطول الطريق ونمر يسمع للمسجل بهدوء لكن التفت بهدوء: وش فيك ساكته!؟ يدك توجعك
لفت الهنوف تناظره بصمت: لا ما توجعن
نمر: اجل !
الهنوف بضيق: مابي شيّن
استنكر نمر اللهجه بس ما حبها لكن قرر يعديها ويسكت واول ما دخلو الديره قفل نمر كل الشبابيك
وضجت الديره بالكلام وكل واحد يعلم الثاني ( ان نمر تزوج وجايبن زوجته وجاي )
نزل نمر وهو يسكر بوابة المزرعه واشر للهنوف تنزل واستقبلتهم بدريه وحمد وام حمد ودحيم وابو ادهم
وقرب نمر يسلم عليهم بحرارة وسلامه الاقوى على دحيم وحمد
وقال حمد وهو صاد ببتسامه: هلا بك يا حرم نمر بين اهلك اخت غاليه وعزيزه
تكتف نمر ببتسامه وردت الهنوف بخجل: تسلم
ابو ادهم اتجهه لها يسلم عليها وسلمت عليه بكل حب ولطف لكن انصدمت اول ما تقدم دحيم ومد يده يبي يصافحها ولا شعورياً لفت تناظر نمر اللي اشر لها ببتسامه ( انا تصافحه لكن تسحب كم عبايتها بين يدها ويده عشان ما تكسر خاطره )
وطبقت الهنوف للي قاله لكن ابتسمت لدحيم اللي كان منزل راسه بخجل ومبتسم ورجع لنمر بضحك
وقال ابو ادهم: اقلطوا اقلطواا
ودخلت بدريه والهنوف داخل والهنوف تتأمل البيت كيف انها اول مره جت دخلت وهي ما توقعت انها بترجع له عروس اخذت عبايتها بدريه وهي مبتسمه : يا مرحبا يالهنوف
الهنوف : الله يسلمتس
بدريه: يعلم الله اني حبيتك من الساعه الاولى اللي دخلتي علينا فيها هنا لكن شوفي كيف الاقدار رجعتك لنا هنا
الهنوف : سبحان الله تونّ اهوجس به
ام حمد : كاتب لك ربي
ابتسمت الهنوف وهي تسمع لسوالف وقالت بهدوء : وينه جود ما اشوفه!
ام حمد: جود الحين عروسه وتجهز ويادوب لتحلق ماباقي الا 4 ايام على العرس
الهنوف : الله يكتب له كل خير
ام حمد : امين امين
كانت الهنوف شاكه من كلام جود عن نمر ان فيه شي لازم تدري به ولفوا على صووت ضحك حمد اللي كان لابد يحارش نمر لكن نفضه نمر نفض وبالقوه فككهم ابو ادهم
ووقفت ام حمد تناظر بضحك: رجعنا على طير ياللي ؟
بدريه: وش مسويين بعد !؟؟
ام حمد : الظاهر ان حمد حاس نمر
وانفجرت تضحك اول ماشافت نمر جاي وهو رافع اطراف ثوبه وثوبه مليييان مويه وطين وشاهي وحوسه
بدريه: من مسوي فيك كذا!؟
اتسعت عيون الهنوف بصدمه وقال نمر: خالتي ساره ترا بيجي يوم واذبح ولدك ذا
ضحكت ام حمد : والله ماني معترضه عليك فيه ترا له اسبوع جنني
نمر : هيين
لف لبدريه: للحين لي اغراض هنا!؟
بدريه : ايه ايه
نمر : اجل دلي الهنوف عليها تجهزها لي
بدريه؛ لا شدعوه انا اجهزها
نمر بدون مايعيد كلامه قال : بدريه سمعتيني !
ابتسمت بدريه: سمعت
لفت على الهنوف : تعالي
طلعت معها فوق وفتحت بدريه غرفة نمر تدل الهنوف ونزلت اما الهنوف كانت تناظر بهدوء وهي شاكه بوضع نمر مادام له بكل بيت غرفه اكيد متزوج قبل
اخذت نفس وهي تطلع ملابسه ولفت وانصدمت بجيت نمر اللي دخل وسكر الغرفه لكن مو هاذي المشكله بنظرها المشكله انه متروش ولا عليه الا المنشفه على خصره التفت لها وهي للحين ماسكه ملابسه بيدها اتجهه لها واخذ المنشفه منها وهو يمسح المويه عن جسمه لكن الهنوف تعيش صدمه للحين
والتفت نمر لها : وش فيك!؟
الهنوف : مافيه شي
صدت وهي تنزل ملابسه لكن جذب عينها اثار الجروح لكن ما عطتها اهميه وكانت بتطلع بس قال نمر: حمد تحت ارجعي
رجعت وهي ماتدري وين تروح لكن انتهت وهي تسمع نمر يقول : خليك صاده بلبس
توترت الهنوف زود وجلست وهي مقفيه ومنزله راسها
وجلس نمر وهو يمسح شعره والتفت اول ما حس ان سكوتها غريب عليه وقال بمزح : وش نوح حايل اليوم ساكته !؟
من ملاطفة نمر للهنوف كان يقولها في اغلب الاحيان حايل وكأنها هي تختصر حايل فيها اللي ماعرفها نمر الا عشان الهنوف وهي فعلا بعين نمر حايل كلها
لفت الهنوف وهي تحب هالكلمه لكن مقهوره من اللي سمعته : ازين له تجلس ساكته
وقف نمر وهو يعدل ثوبه : ايييه كذا اقول دخلت الحياه الثانيه فعلياً وبدينا بدق الكلام والهواش ! غردي غردي وش مشكلتك !
الهنوف ماردت لكن جمدت اول ما نزل نمر قدامها وهو يقول : ودامنا بدينا اجل اسمعي ! التطنيش هذا مايمشي معي ؟ عندك مشكله قوليها بدون هالحركات
بدت الهنوف تشوف ملامح شخصية نمر واضحه وعرفت انها ما تقدر ابد تراده وهي اصلا ما تحب اللف والدوران وقالت وهي متكتفه : هذاك قلته دام بدينا الظاهر أنك ناوي تعدل بعد مايصير ما تعدل
قطب نمر حواجبه والتفت وهو ناااسي : اعدل!؟؟ الهنوف: ايه ليه مستغرب !؟ ولا تحسبن مدري عن الزوجة الاولى المسكينه اللي راح ليلها تشكى وانت تواسيها
دقق نمر بكلامها وهو يتذكر وضحك اول ما تذكر حمد لكن قال : مجنونه انتي !؟ اي زوجة واي خرابيط !؟ الظاهر اخذه لك ضربه على راسك قويه
غلطت الهنوف غلطة عمرها وقالت بدون ما تنتبه : يمكن اخذه ضربه من الغول !
انتبهت لكلمتها وسكتت التفت لها نمر بنظره ناريه كل شي الا هاللقب وهالكلمه ومنها هي بذات احتدت ملامحه واحمر وجهه والتفت : وشو!! وش قلتي !
توها الهنوف استوعبت وعجزت تنطق وقرب نمر
ووجهه بدا يحمر بغضب : عيدي اللي قلتي !؟؟
الهنوف بلعت ريقها بخوف : ا ماصيدي اقولك .. سحبها نمر بكتفها بغضب : انا اتكلم عيدي وش قلتي لا والله لتعيدينه وانتي تبكين
الهنوف اول ماشافت ان مالها مفر وهي اول مره تشوف نمر بهالغضب ترددت بس قالت: الغول
دفها نمر بعضب : من قالك هالكلام!!
الهنوف : محد
نمر : اسمعيني عاد كلامي ماني مكرره وبسأل مره وحده بلساني وانا انصحك تردين عليه لاني لو سألت مره ثانيه بيكون بيدي
الهنوف انصدمت ما توقعته بيعصب ! ولا توقعت انه من السهل عنده يهدد ويضرب ! ولا توقعت ان نمر اللي عرفته من اسبوع في لحظه يسوي كذا!؟ وخافت تكبر السالفه زود وقالت: قبل ما نتزوج كنا نسولف وجيت وقالوا بمزح انك غول هالبيت
نمر عرف انه ما رح يقدر يسيطر على كل الناس ويسكتها وانه شوي شوي بنتكشف اوراقه وقال: من اللي قالوا !؟ الهنوف :مدري نسيت كان الصوت مختلط
رفع نمر يده وهو متأكد انها جود لان بدريه ماتقوله ولا ام حمد ومافيه الا جود ورفع يده يهددها : لأني ادري ومتأكد انك ما قليتها من راسك وان جود قالتها لك بعديها لكن والله والله ان سمعت هالكلام وهالتصرفات مره ثانيه مايصير خير وبتعرفين حزتها وش يعني ضرب الغول
سكتت الهنوف وهي فعلاً خافت بس ماهان عليها يطلع زعلان يعني تعودت عليه طول هالفتره هادي ورايق وركضت وهي ماتبي تعرف لكن تبيه ينشغل بشي ثاني وينسى سالفة الغول مدت يدها وهي توقفه بذراعه ووقفت قدامه وهي تبعد شعرها عن عيونها وابتسمت : انا داخله عليك ما تطلع لين تقولي من هي ضرتي زوجتك الاولى
اتسعت عيون نمر بذهول وهو بنفسه يقول ( هاذي مهبوله!؟ توني غاسل شراعها! وهذا همها ) ناظرها بتمعن ودقق فيها ( الا والله صادقه )
لكن عجز يرد ولو رد بيضحك واخذ شماغه وطلع وتركها قبل تطيح هيبته وهو مستغرب وشلون في ثواني نسى ضيقه من كلامها وفي نفس الوقت كلامها ضحكه
اما الهنوف ضاق صدرها وهي خسرانه من الجهتين لا عرفت وش السالفه ولا حتى راضت نمر
..................••............
في طرف ثاني
في بيت ابو هذال اللي من بعد ما تزوج هذال سلطانه وهو متغير وخصوصا على سلطانه اللي كل ما تشوف خيبتهم فيها وانهم مايبونها يبون الهنوف حتى هذال
كبت المويه على الحوش وهي تغسل بكل قوتها وبعد ما نشفته نهائي من المويه رفعت راسها بذهول على المويه الوصخه اللي انكبت من المطبخ وشافت ام هذال واقفه : المرة الجايه غسليه زين ، هالشغل ما يعجبن
نزلت سلطانه اللي بيدها وقالت بغضب : اخبره يعجبتس يوم كنتي ناقعتن عندنا بالبيت!؟
ضحكت ام هذال: ايه يعجبن يوم كان شغل الهنوف لكن مالت عليتس وعلى الهنوف معتس
سلطانه : لا والله ما تميل علي وان مالت اول ضررها على راستس
ام هذال: صدق ما تستحين على وجهتس
طنشتها سلطانه وهي تقول : اللي عليّ عملتوه
دخلت غرفتها وضربت الباب بقهر وهي تحسب عليهم جمعاً والتفتت على هذال اللي دخل وهو يقول : سلطانه!؟ وش هاللي عاملتوه بأمي
سلطانه وقفت بغضب : وش عامله !؟ هااااااه ؟ وبعدين هذا السؤال ما تسألني اياو ! اسأل امك يا هذال واحسن لك وخر عني ترا جنون الدنيا قدام وجهي وعلمك يوصلك ويتعداك والله لو تعمل امك بي شيّن مرةٍ ثانيه لنهج لابوي واعلموه بكل اللي عندي تسمعن ولا ما تسمعن
هذال : وش نوحتس تزمرين ( وش فيك ترفعين
صوتك )؟
سلطانه : ماعاد عندي الا هو
صد هذال وطلع وتركها وجلست سلطانه بغضب
.................••............
انا في بيت ابو ادهم
نزل نمر لكن ماشاف احد الا دحيم اللي جاء له يركض : لا تروح لاتروح هناك
نمر: ليه!؟
دحيم: حريم حريم عند امي
نمر: حرييم
جت بدريه وهي تقول : نمر وينها الهنوف !؟
نمر : ليه!
بدريه: جو حريم الديره ويبون يسلمون عليها
مد نمر يده للدقنه يحكه وهو يقول : ايييه يسلمون ! لا طال عمرك قولي لهم كل وحده تقش عباتها وتضرب الباب
بدريه : ليييه ! نمر حرام اطردهم!
نمر : ولا تدرين لا تطردين احد لكن والله لو وحده تكلم الهنوف لحوس الدنيا
بدريه: وش اقولهم يعني ! اقول نمر حالف
نمر: تصرفي
قبل يطلع التفت وهو يقول : قولي راحت مع نمر
رجع بطريقه للغرفه ودخل شاف الهنوف جالسه تناظر من الشباك ولفت وهي تناظر ما تدري وش رجعه ووش بيقول !؟
نمر : اللبسي عباتك وتعالي
الهنوف اخذت عبايتها واتجهت له وهي تلبس: وين نبي ننهج
نمر : بتشوفين
نزلوا واتجهت الهنوف ومسكها نمر بسرعه وهو يسحبها : وين رايحه !؟
الهنوف : بطلع!
نمر : مب من هنا قدامك حريم
رجعت الهنوف بسرعه وهي تعدل طرحتها : اشوى علمتنّ قبل اتكرفت عليهن
نمر: تعالي من هنا
طلعوا مع الباب الخلفي اللي جهة المزرعه وهاذي اول مره تشوف الهنوف هالجهه ومرت وهي تناظر شافت جلسه بسيطه واضح جوها حلو وهادي ومن بعدها مسافه وبعدين سور وباب وهالباب وراه النخل ومشت ورا نمر وهي تقول : نمر
رد نمر وهو ما التفت : همم
استعجلت الهنوف خطواتها ووهي تمشي جنبه وبحركه عفويه مدت يدها ولفت لها وجهه : طنيان!؟
نمر قطب حواجبه : وشو!!
الهنوف ضربت جبينها بضحك: زعلان عليّ
نمر: وهاذي يعني زعلان !؟
الهنوف : ايه احفظه
نمر : وش احفظ وش اخلي
الهنوف : طيب رد عليّ
نمر قبل يرد رجعها شوي ورا وطل : حميد وش تسوي !؟ حمد : نزلت هالاغراض لجدي وبروح ! انت وينك !
نمر: رحت اتروش بعد جريمتك ؟ وين بتروح!
ضحك حمد اللي ماشاف الهنوف لان نمر رجعها ورا : لنا عوده لكن عندي جلسه بلحق عليها وبرجع شوي وزي ماقلت لك ترا اليوم بتسنتر عندي ترا طاقتن مراراتي من الطفش ... وكمل يضحك وبنفس المزح :ولا ناسي انك لازم تعدل مب هذا وعدك امس
ضحك نمر : ابد مانسينا انك بمثابة زوجة اولى
حمد ضحك: يا شييينك
طلع حمد من المزرعه بعد ما ودع اما نمر انشرح صدره اول ما انقذه حمد كالعاده بدون مايدري
والتفت ينادي الهنوف اللي باين على وجهها الصدمه وهي تفشلت اول ما عرفت ان حمد هو اللي امس يكلم نمر وزود عليه مزعلته وشاكه فيه واصرت هالمره انها تراضيه وكملت له وهي تشوفه يمشي بأتجاه بركة مويه ووقف عندها وهو ياخذ من النخله عصا عرفت انها له اول ماشفت راس النمر اللي يعتليها لكن كانت غير
الهنوف : مغيره صح!؟
نمر : تعرفينها اصلا ؟
الهنوف : ايه اتذكر اول مره جينا عندكم شفتها بيدك بس كانت عليّه راس صقر ؟
نمر تذكر عصاته الاولى اللي انكسرت على كثر ما صقع بها ايام سالفة هذال وكان يعتبرها من الاشياء اللي ضحى بها وهو يحبها عشان الهنوف وقال: ايه تسكرت وغيرتها
الهنوف : هذا ازين النمر يصلح لك
نمر هز راسه بهدوء وكمل طريقه وتقدمت الهنوف وهي تقول : ترا ودي اسألك عن المزرعه!
نمر: وش يردك اسألي
الهنوف : مدري ما خبرتك زعول
نمر لف لها :واذا صرت زعول ! وش بيهمك !
الهنوف : الحق والله علي لكن العذر والسموحه والله ما نويت ازعلك لكن صارت
نمر كان وده يطلبها تراضيه بكل انواع الرضا كان وده يتغلى بس ما قوى وقال : بسيطه ، لكن فتحي عقلك زين
الهنوف : توبه خلاص
رجع نمر على طبع الهدوء والسوالف اللي تعودتها الهنوف وهي تسأل ويجاوب واخيرا وصلوا عند فزاع( الصقر ) ونزل نمر عصاه واتجهه له وهو من زمان عنه وتفاجأت الهنوف اول ماشفته واخذه نمر على ذراعه وابعد برقعه عن وجهه وهو مبتسم : حي الله فزاع مبطين عنك يالحر
والتفت للهنوف ببتسامه عذبه قال: لكن شرهتك على حايل
ضحكت الهنوف وتقدمت: الله اكبر عليك ! حطيت الشرهه عليّه
نمر التفت وهو يضحك: نقول حايل ! والناس يعرفون ان حايل مدينه!؟
الهنوف جلست ببتسامه وهو توخر النقاب عن وجهها :بكيف الناس انا اعرف ان عندك حايل الهنوف
والتفتت وهي ترفع يدها بضحك: لا تسذب
ضحك نمر : لا جبتيها جبتيها، لكن سلمي على فزاع
وخرت الهنوف بعيد : بسلم من بعيد فكني منوه
نمر قربه: ترا ما يسوي شي
الهنوف صدت: تكفى افهقه( ابعده) عني
نمر: ليه!؟
الهنوف : شف عيونه يخوفن!
التفت نمر بضحك: وش يخوف فيها!
الهنوف : سووود قلبي يقول بيطير علي ويذبحن
نمر : وهي عيون فزاع بس!؟ اللي تخوف
الهنوف مافهمت وكملت تسولف : لا فيه غيره واجد
نمر ابتسم : تدرين وش يقولون الناس عن العيون السود
الهنوف: وشو !؟
نمر : يقولون
ليت الذي خلقَ العيون السود ...خلقَ القلوب الخافقاتِ حَديدا
ضحكت الهنوف : تدري وش ابلغ منه!؟
نمر: وش !
الهنوف :الى متى وذبْح البشر عند العيون السود عادة ؟"
ضحك نمر : هذا سؤال حايل لكن قضية الرياض تبقى في الشطر هذا (‏" والى متى والموت حدر رموشها السود يتصيّد )
الهنوف وقفت وهي تضحك: شكلك بتنافسني بلعبتي !
نمر : كل شي جايز
نزل نمر هزاع وراح يجمع الاغراض اللي بياخذها لبيت ابوه والهنوف اللي كانت ترد على سوالفه وتذكرت وقالت: نمر وش وداك يّم الضلع ( الجبل) !؟؟
نمر : كنت طالع كشته وبغيت شبكه ويوم وصلت فوق اكتشفت ان جوالي طاح مني وقبل انزل زلقت رجلي وطحت
الهنوف : طيب الدكتور قال لابوي ان عندك جرح قبل وهو اللي تسبب في اغماءك!
نمر صد : هوشه وعدت
الهنوف سكتت وهي تشوفه يسكر على الاغراض والتفت وهو يشوف الحريم طالعين وصد لا شعوريا يقول : في اللي ما يحفظكم
الهنوف لفت تناظر: وش فيك!
نمر: ولا شي تعالي تعالي
رجعوا للبيت كان في طريقهم كانت البركه اللي يتوزع منها كذا منبع عشان يسقي النخل ورفع نمر ثوبه : انتبهي لا تطيحين
ومد يده لها يبي يساعدها بس ابتسمت الهنوف بشغب: لا لا معليك
والتفتت له برجى : ما به خلاف لو مشيت فيه شوي
تكتف نمر : لا مابه خلاف
ورفعت الهنوف عبايتها لكن وقفها نمر: هايتها محد فيه
طلعتها الهنوف وهي تمدها بشويش ورفعت اطراف فستانها الخفيف وهي تغطس رجولها بالمويه وحركتها بضحك: بارده
هز راسه نمر بإيجابيه وهو رافع ثوبه ومدخل فيه عباية الهنوف لكن عيونه ماكانت حول احد كان يتأملها ويرجع يشكر ربه انها ماطارت منه حتى لو انها بعيده عنه
وضحك اول ماقالت الهنوف :تعال تعال تكفى جرب
نمر : انا عايش فيه عمري كله يعني ما يحتاج اجرب انا عارف شعورك لكن هو جديد عليك
وفي نفسه قال( لكن الجديد علي هو هالشعور اللي يهز قلبي هز )
الهنوف : طيب تعال معي لا تخلين تسذا كني خبله
بعد محاولات ربط نمر ثوبه زين ورفع اطراف سرواله ودخل معها وهو واقف بس والهنوف تروح وتجي وتضحك وقربت وهي تقول : تدري وش تذكرت !
نمر : وشو !
الهنوف نزلت وهي ترفع المويه بيدها : دايم اذا جانا مطر وتجمعت المويه في حوشنا زي تسذا ! وطلعنا فيه انا وابوي نمشي كنا دايم نغني هالسامريه ..
وبدت تلحن (حايل عساه المطر
عسى السحايب على حايل وما حولها)
وضحكت اول ماشافت نمر يضحك وهي تحسبه يضحك عليها لكن نمر يضحك من فرط الاحساس اللي يحسه
كان مبسوووط على هالصوت المخلوط بالضحكه
وقالت الهنوف : وكل ما اشوف هالشكل اتذكر ابوي وهالسامريه ليت هاك الايام ترجع
نمر ابتسم : زين اجل رجعيها و بدليني بأبوك وبدلي السامريه
رفعت الهنوف حواجبها بضحك وقالت : خلن افكر
وضحكت بعد تفكير : لقيتها لكن ترا السامريه صوب حايل بهديه لاهلي من هنا
ضحك نمر: زين زين
رجعت الهنوف لمكانها ببتسامه وقالت: (بين «سلمى» و «اجا» يا هلي لي حبيب
لاجل عينه عيوني قزت ما تنام
علتي ما لها غير وصله طبيب
ريم «حايل» وقل له يردّ السلام)
وقفها نمر ببتسامه: اخر بيت عدليه
الهنوف : ليه!
نمر : مايصير ريم حايل وهنوف حايل موجوده
ضحكت الهنوف لكن شهقت وهي تلف نمر بقوه وتخبت ورا ظهره
نمر التفت بصدمه: وش فيك !؟
الهنوف: مدري فيه زول رجال
نمر : من هنا !! من ! دحيييم !
دحيم: نمر نمر سرور يبيك
نمر : يالليل هالسرور ، زين بجي روح وانتبه للمويه وانت رايح
راح دحيم ونمر مبتسم وهو يحس بيدين الهنوف اللي ماسكه ثوبه وظهره بقوه طلع عبايتها والتفت : يلا نبي نطلع
ضحكت الهنوف بمزح: ومن سرور بعد لايكون الزوجه الثالثه
رفع نمر حواجبه بضحك: اعوذ بالله اطلعي اطلعي لا احد يسمعك ويصدق
الهنوف مسك ذراعه وطلعت وهي تضحك: انت اللي تقوله وزين اني فهمت ولا كنت بنهج يّم حايل واقول لابوي انك متزوج علي مدري انا زوجتك الثانيه
التفت لها نمر بهدوء: هو اصلا انتي صرتي زوجتي!؟؟ عشان تصيرين أولى ولا ثانيه
انخطف لون الهنوف وصدت وعدل نمر ثوبه وهو يقول : ارجعي من هنا بشوف الرجال
راحت الهنوف بدون صوت وهي تحس بغثيان من قوة الرعب وهي خايفه انها فتحت عيون نمر لشي كانت في امان منه ودخلت بهدوء وهي تسكر الباب وفزت اول ما سمعت بدريه تقول :جيتوا
مدت يدها لقلبها تطمنه : ايه
بدريه ضحكت : بسم الله عليك ، تعالي نبي نجلس اذا مانك مشغوله
الهنوف: لا ماني مشغوله
نزلت بدريه القهوه وهي تسولف والهنوف في رعب
_______________________.
عند سرور
اللي اقبل لنمر يسلم عليه : مبروك مبروك وللله فرحنا لك
نمر: تسلم تسلم ، ادخل للقهوه
دخل سرور وجلس وبعد الرسميات
سرور: قل لي تبي تجلس بهالديره
نمر: من زين هالديره عشان اجلس بها
سرور : والله ان ديرتنا ونيسه
نمر: لا تلمعها قدامي وكإني ما اعرفها حافظها مثل حفظي لك
سرور ضحك : ماعليك ماعليك مهما كان ديرتك وحنا اهلك وعليك ستر وغطى
نمر: تقهو تقهو
سرور بدقه : ولا عايفها عشان حايل لكن مثل ماقلت لك ديرتك عليك ستر وغطى وهذا انا ملمعك قدام ابو الهنوف و...
انقطع كلامه اول ما انقض عليه نمر وهو يسحبه بثوبه : اقطع لسانك يا سرور والله لقطعه لو تجيب هالطاري مره ثانيه عندي او عند اي مخلوق حتى بينك وبين نفسك ولو يدري مخلوق يخلق ان ابو الهنوف جاء هنا وانك كلمته والله والله لخلي الدنيا كلها واقعد بحلقك واهبل عقلك واخليك ما تميز اصابعك بين بعض تسمع ولا لا
سرور : اسمع اسمع
ابعده نمر وهو يقول:اشرب قهوتك وضف وجهك
سرور: خلاص مابي قهوه كثر خيركم
نمر: اقول اشربها
اخذ الفنجال سرور وهو يحس انها نار بحلقه بس يستاهل لازم يسوي نفسه يمون
طلع ووقف نمر بغضب والتفت وشاف دحيم جالس بهدوء وهو يقلب مكعب بيده وهو هذا تصرفه دايما اذا عصب نمر مسح وجهه وهو يروح له : دحيم وش فيك
دحيم رفع عيونه بهدوء: احسن!سرور عيا لا يعطيني عصير من البقاله
ابتسم نمر: ماعليك منه اوديك اكبر بقاله بالرياض كلها وتاخذ اللي تبي وخل سرور هالخايس يخيس ببقالته
ضحك دحيم : بعدين عشاني بنوم
نمر: زين زين
دخل دحيم ينام ودخل نمر لبدريه والهنوف اللي كانوا جالسين وجلس معهم وهو يشوف الهنوف ما تناظره كثير ورفع ساعته بتعب : متى قال حمد بيخلص !
بدريه: مدري بس يقول يمكن يوصل للغداء ويمكن لا
نمر : وجدي وينه!؟
بدريه بحذر: ابو محمد مريض وراح يزوره
نمر تنهد بضيق :المهم انا بنوم اذا جاء حمد قولوا لي
بدريه : طيب ، وانتي الهنوف قومي ريحي بعد شوفي عيونك حمرا واضح تعبانه
الهنوف بسرعه قالت: لا لا بجلس معتس
بدريه: لا يا حبيبتي اصلا انا ماعندي شي والوقت بدري يمدي نريح قبل الغداء
نمر : تونا 10:30 يمدي
وقف نمر وهو يلمح في عيون الهنوف توتر وطلع وهو يسمع بدريه تقول للهنوف تطلع تريح وطلعت الهنوف واول ماطاحت عيونها على ثوب نمر اللي منزله ومرمي على طرف حست بدوخه ونست فوضوية نمر بكل شي اللي تعودت عليها ولفت برعب اول ما انفتح باب الغرفه وراها ودخل نمر اللي جاء من برا : استسلمتي!؟
بردت اطراف الهنوف وهي تناظر بخوف :ليه! ولمن!
نمر كان قاصد يجوف كلامه عشان بس يشوفها مرتبكه وضحك وهو يهمس : استسلمتي لبدريه واقتنعي انك تعبانه وتبين تنامين!؟
لا شعوريا ارتخت الهنوف براحه :ايه
نمر ابعد وهو مبتسم: اجل ارتاحي
سحب الستاره يسكرها وانسدح بتعب وهو يشوفها جت بشويش وانسدحت وصح ان السرير ماكان كبيروكان يقرب غصب لكن الهنوف كانت اخذه مسافتها براحه اما نمر ما طول بتفكيره ونام
.................••............
في بيت ابو حمدان
اول ما صحت رهف شافت رسالة نمر لها انهم ماهم فيه ونزلت وهي تشوف ان ابوها بس اللي مستعد وقربت تقول :صباح الخير
ابو حمدان: هلا يا رهف وينك تأخرتي !؟ شلت هم لا يصحى نمر ما يحصل فطور
ضحكت رهف: يازينك يبه ، لا نمر عازمه جده وحمد على الفطور وراح ويقول هه احتمال ينام عندهم
ابو حمدان: اييه زين زين
عدنان نزل : الله الله يعني اذا نمر فيه ينزل الفطور على اتم وجهه واذا ماهو فيه اي كلام
ابو حمدان: لان الاوادم تصحى الصبح ماهي مثلك تقوم بعز القايله!
عدنان: هذاني صاحي بدري
راكان نزل : مب طيب منك لان نمر فيه غصب تقوم بدري
رهف : اصبروا قبل الهوشه ، وش تبون فطور!؟
راكان : اي شي بدون تخبيص
عدنان: اي شي يدسم الشوارب لو سمحتي !
ابو حمدان: انت ادمي ولا وشو فيك معده تحس باللي تاكله ولا لا
عدنان: ليييه يبه!؟
ابو حمدان: الناس تفطر على شي خفيف تهيء المعده وانت من يوم تفتح عيونك وانت تحشي فيها الاخضر واليابس
عدنان: يبه قول ماشاء للله لا تعطيني عين
ابو حمدان: ليتني اعطيك عين والله بتدعي لك معدتك
راكان:ههههههههههههههههههه� �هههههههههههههههههههههههه هههههههههههه واضح الغالي مرووق
راحت رهف وهي تضحك وبدت تجهز الفطور وهي تسمع ابوها وعدنان وهواشهم
الليل
عند نمر وحمد
كانوا جالسين على الجلسه بهدوء
حمد : كيف حياتك!! ماشي فيها
نمر: للحين امورنا تمام
حمد : وللحين ناوي تسكت على كل شي ولا تعلم الهنوف
نمر : ايه
حمد: نمر انت جايبها بين اعداءك انا اقول قولها انت وخلها تفهم مب شرط اهلها يدرون هي تدري
نمر: بعدين يا حمد مب الحين!
حمد: ليييه بعدين!؟ تبي لين تعقد الامور اكثر والكذبه تجر كذبه اكبر
نمر: حمد ترا توني ما مر علي شهر اقل شي لين اثبت واعرف وضعي !
حمد بشك: ليه وش فيه وضعك !
نمر: ولا شي بس للحين ما تعودت وهي ماتعودت
حمد بهدوء : ماتعودت على انك برا السجن!؟ نمر لا يكون.. للحين تهاجم اللي يقرب منك!
نمر وقف وهو يفتح ازارير ثوبه العلويه وحاول ينكر لكن انكاره مايحل المشكله لازم يحلها وقال بتردد: ايه
وقف حمد بخوف: لايكون اذيت الهنوف
نمر تنحنح ؛بالغلط كسرت يدها! ماهو كسسر كسر شعر خفيفه
حمد: وشوووو ! وشلون!؟
نمر: مالك بالتفاصيل يا حمد عندك حل عطني حل
حمد سكت وهو توه يستوعب المشكله: قبل بتعلمني وش جاب هالعاده اصلا!؟
سكت نمر لكن قال: ما بتفهم يا حمد
حمد : نمر انا اللي فهمتك من سنين ! بعجز الحين!
نمر التفت له وهو يقول : حمد انت ما تعرف وش المصايب اللي بالسجن انت ما تدري طول هالسنه كيف مرت ! الناس تستعد للنوم بكل شي تحبه وانا استعد بسكين!؟ استعد بسلسله ! بمشرط ! بعصا واستعد حتى بتفكيري وعقلي كل يوم احط راسي على المخده وانا في يدي شي يحميني واذا غفلت عن نفسك بيكون مصيرك 3 خيارات ( الموت والذل ، وضيياع نفسك )
كل فتره تسمع بضحيه هالثلاث خيارات ! وان ماكنت منتبه بتكون من هالضحايا
لو عيونك تشوف اللي كان يصير واذنك تسمع المصايب يشيب راسك لا تلومني
ايه انا اخذت فتره ماعاد تصير لي هالعاده لكن مدري كيف طاحت فيها الهنوف
حمد : وكيف حليت السالفه!؟ كيف اقنعتها!
نمر: مدري يمكن ربي اعلم باللي صار
حمد : نمر مب كل مره تسلم الجره
نمر: عشان كذا انا اقولك
حمد: لو تروح دكتور!؟ مب احسن
نمر: حمد تشوفني ناقص كلام!؟ تبي تجيب لي لقب المجنون بعد
حمد: نمر اذا عالجت مشكله مايعني انك مجنون
نمر: ادري لكن هالحل بيغرقني زود واذا درا ابو الهووف بيقول : مانيب مخلي بنتي عند مجنون وانت ادرى
حمد: وهالهنوف صارت هوس!
نمر: حمد انا حطيييت الدنيا كللللها بكوم والهنوف كوم وكل شي بيبعدها بعتبره هوس
حمد سكت : زين حاول انك تثبت لنفسك انت انك طلعت من هالشي او تقولها السالفه وهي تنتبه
نمر : بشوف بشوف
حمد: زين انا بروح للبيت وراي اشغال بكره وانت وش وضعك !
نمر: برجع لبيت ابوي
حمد: ليه!؟
نمر: بلاك ماتدري حريم ديرة الفلس من صبح الله محضرين يبون الهنوف !ولو بخليها بياكلونها
حمد ضحك: مالك نيه تسوي هدنه معهم
نمر: لا لا
حمد : زين اجل يلا فمان الله وناد لي بالله امي وجود بنمشي
نمر: يلا زين الله معك
رجع نمر وهو يدور وسمع صوتهم بالجهه الخلفيه من البيت وتقدم وهو صاد: خاله ساره اطلعي حمد ينتظر
ام حمد: يلا يلا مع السلامه
ودعوها وطلعت وطلعت جود ونمر وده يلتفت ويعطيها كف يعلمها من وين يجي الغول ودخل وهو ملامحه لا شعوريا غضبانه من شوفتها
ام طارق : وش فيك يانمر ؟
نمر: مافيني شي ، الهنوف اجهزي نبي نرجع
بدريه: ليه! ناموا هنا
نمر: عندي شغل بكره
ام طارق اللي بدت لهفتها من جهة نمر تخف :طيب توصلني اذا ماعليك كلافه
نمر التفت لها : انتي امي اذا ما تكلفت عشانك اتكلف عشان من بعيوني اوصلك
ام طارق حن قلبها وهي تدري نمر مستحيل يزعلها بس احيان يزعل منها
ابتسمت ام طارق وقالت : تسلم عيونك يا يمه
طلعت الهنوف تجمع اغراضها وهي مستغربه العلاقه بينهم لكن توقعت انه بسبب طلاقها من ابوه جمعت كل الاغراض بسرعه ونزلت وزاد صدمتها نمر اللي معه فزاع وطلت براسها بذهول : هذا وش نوحه ! أغديه بيروح معنا
نمر : ايه
لفت له الهنوف : لا تكفى
نمر: ما يسوي شي اركبي
الهنوف : كيف مايسوي شي !؟ وانت حاطه جنبي
نمر سكر باب ورجع للباب اللي ورا وهو ينزل الصقر تحت : يلا هذا هو تحت
ضحكت بدريه : ياحبيبتي مايسوي شي لا تخافين
الهنوف : وش يدريني مايطير علينا ويحوسنا
نمر اشر على الصقر : اذا عليه البرقع مايطير اركبي يلا
الهنوف ناظرته : ذنبي عليك لو صار شي
نمر بحركه سريعه ومعتاده قال : في رقبتي ما عليك
ركب ووركبت الهنوف بس مدت يدها بشويش وهي تقول : نمر يا ملي عطني شماغك
بدون سؤال او حتى ليه نزل شماغه وعطاها وام طارق تناظر بتعجب من هدوء نمر
والتفتت وشافت الهنوف تربط شماغ نمر بينها وبين فزاع وناظرها نمر من المرايه وابتسم وكمل طريقه ووقف عند بيت امه ونزلت ونزل نمر اول ما طلع طارق : حي الله معرسنا وين الناس !
نمر : هلا بك يا طارق ، موجودين انت وينك!؟ ماجيت اليوم
طارق :والله مشغول لييين فوق راسي ما فضيت ابد بين مستشفى وبيت
نمر : الله يعينك يلا اجل فمان الله
طارق : الله معك !؟ تعال بكره تغدا عندنا
نمر: لا والله تسلم وراي شغل
رجع نمر وشاف الهنوف للحين ورا ولف عليها: ما ودك تجين قدام
الهنوف : مدري !؟ اجي!
نمر : اذا ما جيتي من بيجي يعني!
نزلت الهنوف وهي تركب قدام وكانت ساكته ولف ونمر وهو يصقع يدها بإصبعه الاوسطى بمزح : وش هالسكوت !
الهنوف سحبت يدها بضحك وألم : ااه ، وش فيك !
نمر: انتي اللي وش فيك
الهنوف تكت على التكايه اللي بينهم بتعب : مافيني شي بس أنود
ولفت على سكوت نمر اللي ماكان يبي يسأل عن معناها بعد بس كان يقلبها وش تطلع هالكلمه وكانت في باله اقرب لكلمة ( ادوخ ) والتفت: ليييه ! وش مدوخك ! صاير شي
طارت عيون الهنوف وبعدها انفجرت تضحك : لا لا انود يعني انعس
زفر نمر ببتسامه: ياخي وش ذا!؟؟؟ معنا انتم في السعوديه ولا وش!؟ مب معقول اللي كل ثانيه تطلع لي كلمه جديده
ضحكت الهنوف : قايله لك لازم تحفظ معي
نمر : كلامكم غريب صراحه
الهنوف: ما غريب الا ابليس عطني شهر واخليك ترطن شمالي
نمر : على القوه ، المهم صحصحي شوي نبي نمر السوبر تاخذين لك اغراض عشان يعني خلاص نستقر ولو بغيتي شي يعني يكون عندك
الهنوف : طيب
وقفوا ونزلوا واخذ نمر العربيه وهو يمشي والهنوف جنبه ولفت عليه الهنوف : ما ودك بشيّن انت!؟
نمر : لا ليه!! الهنوف : لا بس أراعي لك ما شوف غير انا اخمش بهالغريضات وانت ما اخذت شي
نمر ابتسم: ابد انا تناسبني هالغريضات على قولك
لفت الهنوف ببتسامه ورجع نمر يناظر اللي تاخذه واخيرا خلصت وبدا نمر يحاسب وهو مقدمها قدامه وعيونه تراقب كل شخص يمر من جنب الهنوف ولفت الهنوف بشهقه : أخييييه!؟
نمر ناظره بدقه : وش بك!؟
الهنوف :نسيت الحليب! ماجبتوه
نمر التفت وشاف الرف بعييد وقالت الهنوف : بأقمز اجيبوه واجي
نمر : اجلسي بس وين تروحين ، صبر بجيبه واجي لكن خليك بمكانك
راح نمر بسرعه ورجع وطلعوا ودخلوا البيت وكان هدوء ودخل نمر من جهه مظلمه ولفت الهنوف : وش ذا
شغل نمر اللمبه ورجع : هذا مدخل جناحنا الخارجي من طرف ثاني يعني بدون ما ندخل البيت
الهنوف : الله زين زين
نمر : هذي المفتاح واطلعي وانا بجي
طلعت الهنوف ورجع نمر بالاغراض وكان في لفه خاصه زي الحوش او الجلسه الصغيره لهم منعزله عن حوش اهله ودرج واخذ فزاع وهو ينزله فيها ورفع راسه وشاف الهنوف تطل من الدرج وهمست: بك نوم!؟
نمر : لا ليه!؟
الهنوف :شفت الشاهي واشتهيته وقلت اسوي براد محكور
نمر : عز الطلب اجل سوي
قرب بيطلع وقالت الهنوف : لا تكفى خلك
نمر: ليه!؟
الهنوف: مابي اشربه بالبيت ابي اجلس بالحوش
نمر : زين زين
عدل نمر الفرشه وجلس وهو يحب يجلس بالهواء ومايحب ينحبس ووقف يطفي النور عشان يشوفون الجو زين وشوي نزلت الهنوف وهي تقول : لا تحكم عليه لان البيت جديد علي يمكن ما ضبط
نمر: والله عاد اذا مجلستني ولاطعتني من ساعه ولا تطلع وفالاخير بيطلع مب حلو حزتها بتصرف معك
ضحكت الهنوف وجلست : لا ان شاء الله يطلع على قد المقام
صبت الشاهي وطلع نمر كرتون زقارته وسحب وحده وهو يشغلها بهدوء وانتشر بالجو ريحة الشاهي وريحة الزقاره وسرحت الهنوف تناظر وجهه مع الظلام وشنبه الكثيف ودقنه وهي يادوب تبان على ضو الزقاره وتنحنح الهنوف وهي تمد له البياله: سم
نمر : سم الله عدوتس
حطت الهنوف يدها على ركبته بضحك: تكفى ، طلبتك طلابه !
نمر نزل البياله : ماعليك مانيب معذرب الشاهي
ضحكت الهنوف : لا غيره
نمر: وشو !
الهنوف : دامنا جالسين جالسين دق على رهف تجي
رفع نمر ساعته : رهف هالحزه يمكن نامت ، وبعدين مب تقولين اول انك نعسانه!؟
الهنوف : جرب وانا طار عني النوم
نمر : زين
رفع جواله و هو يدور رقم رهف اللي ردت : هلا نمر
نمر : عسى ما ازعجناك
رهف: لا امرني !
نمر : ما يامر عليك ظالم ، ابد حايل طالبتك تجين تسهرين معنا
قطبت رهف حواجبها بضحك: حايل؟ ومعكم !؟ وينكم انتم!
نمر: في الحوش التابع للجناح
رهف : زيين رجعتوا
نمر: تعالي يلا
سكر نمر وفزت رهف من فراشها وهي فعلا طفشااانه اسرعت تعدل شعرها وشكلها وتعطر ولفت على اثير اللي نزلت الجوال بذهول: وين وين!!؟
رهف : بروح لنمر والهنوف
اثير : يع يا ربي ! وبعدين وش تبين رازه وجهك عندهم!؟
رهف: مارزيت وجهي ولا هم يحزنون هم اللي نادوني
طلعت وهي مبتسمه وقابلها راكان : وين ياهوه !
رهف: نمر والهنوف مناديني اسهر عندهم
ضحك عدنان: كثري منها منادينك ولا انتي قاطهه!؟ وبعدين عرسان وش يبون فيك
رهف: وش عليك انت خلك بنفسك
راحت وراكان يضحك: والله من يوم شميت ريحة الزقاره عرفت انه فيه
عدنان: كل يوم عن يوم اكتشف ان نمر بايعها اجل معرس معررس وعروسته معه وجالس يدخن! وزود عليه منادي رهف!؟ رافس النعمه ذا
راكان: يا حبك لقلة الحياء امش امش بس
دخل راكان الغرفه وراح لدولاب يبي يبدل لكن طاحت عينه على اسوار طايحه عند سريره نزل بشويش واخذها وهو يقلبها وكان عليها اسمه بالانلقيزي وماركز هو يقراه بس لمح من حروفه ( r.f ) وتوقعها لرهف وحطها بجيببه عشان يعطيها
................••............
في الطرف الثاني من البيت
وقفت رهف قبل تدخل وابتسمت وهي تدق الباب: يا اهل الدار
قبل يرد نمر وقفت الهنوف : تعالي حياتس
دخلت رهف تسلم عليها ببتسامه ومثل ما تعودت نزلت تبوس راس نمر وجلست ونمر يقول : تحبين الكعبه يا رهف
رهف: امين
مدت لها الهنوف الشاهي واخذته وهي تحس بتوتر وهي جالسه معهم واحراج
وقالت الهنوف : هاه كيف الشاهي
ضحكت رهف: وصلتك ازمة الشاهي!
ابتسمت الهنوف : ليه!؟
رهف : اول شي تسلم يدك الشااهي على قول نمر محكور اما ازمة الشاهي هاذي من فتره نعاني منها ويعاني منها نمر وهو يعلمنا وشلون نضبط الشاهي
ابتسمت الهنوف : اشوى اجل اني ما احتاج تعليم
نزل نمر زقارته التفت لها : واثقه يعني
ضحكت الهنوف : 90٪ واثقه لكن اليوم ما تحسب لاني ما اعرف اغراض هالبيت وجديده علي
رهف : انا من وجهة نظري اشوفك لازم تكونين واثقه لانه بالضبط مثل شاهي نمر
الهنوف : وشهد شاهد من اهله
نمر : دام رهف شهدت لك اجل خالصين انتي من موهبين الشاهي
الهنوف ابتسمت وهي ترفعه لنور القمر ببتسامه : شهادة اعتز فيها لكن قبلها شهد لي ابوي فيه
رهف: اجل نمر من المحظوظين
بمعنى مبطن قال نمر: اي والله من المحظوظين
رجعوا يسكتون لكن بدت الهنوف تسولف شوي شوي ورهف معجبه بسوالفها لكن اذا لفت تشوف نمر كانت تلاحظ انه ساهي فيها كأنه مسحور وبعد ما لاحظت نظراته قررت تنسحب احسن ووقفت وهي تقول : انا استاذن بروح انام
الهنوف : تونا !
رهف : لا وين يلا مع السلامه
طلعت بسرعه قبل يتكلم نمر ولفت الهنوف على نمر : ليتك قلت لها تجلس
نمر اللي اصلا ماهو منتبه لاحد تنحنح وهو يسمح عيونه اللي اوجعته من كثر ماهو مدقق: اربطها ماتبي تجلس
الهنوف : وانت بعد جاك النوم !
نمر : لا
الهنوف حست انها زودتها ووقفت : لا لا شكله جاك خلنا نقوم ازين
نمر كان يشوف ان ودها تجلس وسحبها بشويش تجلس : اجلسي بدري على النوم
جلست الهنوف لكن تمنت انها ما جابت طاري الحوش ولا تكلمت بعد ما بعد نمر يدينها وانسدح على رجولها وجمدت ولا عاد تحركت
ورفع نمر راسه : سولفي ولا ترا بنام
الهنوف بالقوه طلع صوتها : ما يخالف نام فوق
نمر : انا اقول سولفي هنا
سكتت الهنوف وهي ودها تجلس بس موترها هالوضع واذا تذكرت انها بتطلع فوق وتنام يضيق صدرها لانها تتفكر في سلطانه وهذال ويزيد ضيقها وتخنقها الغصه اذا تذكرت شلون كانت ما تنام الا بعد ما تسولف معها وشلون الحين بعيدين عن بعض كل البعد بس بعد اصرار نمر قالت بهدوء : تدري اني توي اصدق كلامك
نمر : وشو كلامي!
الهنوف : يوم تقول ان الليل احيان يضيق الصدر
جلس نمر وهو مقطب حواجبه بضيق: ليه!؟ وش مضيق صدرك!!
الهنوف ابتسمت بهدوء: لا مافيه شي بس يوم فكرت اوجست انه كذا
قرب نمر : لا والله ما فكرتي!؟ علميني وش صاير! من هاللي مكرهك بالليل!؟
رفعت الهنوف راسها بضحك حزين: محد بس انا كذا اهذري
ووقفت بسرعه وطلعت ونمر يناظرها بصدمه وكان يدعي انه ما يكون السبب وقف وهو يطلع ودخل بهدوء سمع صوتها بالحمام وماحاول انه ينبش ويسأل ابد وهو مايحب يبحث في خفايا الناس بدل ملابسه وانسدح بهدوء وبعد شوي طلعت الهنوف وهي تسكر النور وانسدحت بجنب نمر بهدوء ومحد منهم تكلم
وكل واحد يناظر السقف بهدوء لكن التفت نمر على الهنوف اللي جلست وهي تلف عليه وتربعت وهي تبعد شعرها عن وجهها ونزلت يدينها تضغط على اعصابها
كان نمر شبهه حافظ حركاتها ويدري انها بتتكلم ولف على جنبه اليمين وهو يستند على ذراعه وقال بهدوء: قولي
الهنوف كانت ودها تقول لاحد لكن كل شي مشبك ببعضه ماتدري وش تقول وبأيش تبتدي ماكانت متأكده ان نمر بيجاوب عليها لكن يمكن ترتاح اذا سألت احد هالسؤال وقالت : بقولك بس قبل بسألك
هنا نمر اعتدل اول ما احس ان عندها شي مهم !
الهنوف بتردد : كيف رضا هذال يعطيني اياك!؟
وقفت عيون نمر على الهنوف ولا قدر حتى انه يرمش حس الدم انفجر بوجهه لكن كان ثابت بدون مايبان على ملامحه شي
الهنوف كانت تكافح دموعها وهي تناظر بالضبط بعيونه اللي كانت عسليييه ملفته لكن نظرتها حاده محد يقدر يواجهها نزلت عيونها ليدين نمر اللي مشبكها ببعض بهدوء
وكان نمر يفكر ( ليه اسألت هالسؤال) ،( مايدري هي شاكه فيه! ولا تسأل إهتماماً في هذال!؟) بس قال : وليه هالسؤال!
الهنوف غمضت ورجعت تناظره : انا مابي الا إجابة هالسؤال بس علمني وانا اعلمك كل شي
احتار نمر مايدري وش يرد عليها بس قال بحذر وحده: مع ان هالسؤال المفروض ما ينسأل ولا تجيبين طاريه لاهو ولا هذال دامك في بيتي وعلى ذمتي ولكن بجاوبك شي واحد بس ! انا جيت من الرياض طلبتك من ابوك وقالي ابوك شي واحد بس الهنوف محيره لهذال ويا تكون لهذال او يزوجها هذال للي يشوفه مناسب ورحت لهذال ووافق هذال وبس
الهنوف بتردد : بس اللي عرفته ماهو ذا ! ابوي كان معصب من هذاال !
نمر صعب عليه يقول هالعذر بس شاف انه انسب حل يضمن فيه ان الهنوف بتكرهه هذال : لان هذال اصلا يبي سلطانه !
قطبت الهنوف وهي في نفسها تقول ( شلون!؟ واللي كان يسويه عشاني )
نمر حس انه تفكر بشي يخص هذال وقال بسرعه يبي يقطع تفكيرها فيه : هذا انتي سألتي وانا جاوبت طاري هذال ماعاد ابي اسمعه
الهنوف ما اقتنعت : وانت ليه اصلاً خطبتني ! والدنيا حولك مليانه
نمر : ايه حولي الدنيا مليانه لكن انتي اللي انقذتي روحي وانتي اللي المفروض تكونين زوجتي
ما فهمت الهنوف شي ورجعت لمكانها ماهي مستوعبه اللي يقوله وقال نمر: وش طرا هالموضووع وليه تنبشينه اصلا دام هذال تزوج اختك ومرتاحين ومبسوطين!
الهنوف لفت على نمر وهي تدري سلطانه ماهي مبسوطه بلعت ريقها ولمعت عيونها بدمع وهي خلاص ماهي قادره تستوعب ضيقة صدرها بلحالها وحست انها ممكن تقول لنمر : بس سلطانه ماهي مبسوطه!
لف نمر بقوه : ليه!؟
الهنوف كانت خايفه تفصح لنمر ان اختها تشك فيها ونمر خايف انها تفصح عن شي يكلفها ويكلفه شي كبير
الهنوف قالت اول ما حصلت لها مخرج : تعرف هذال انت صح !
نمر : ايه وش فيه؟
الهنوف تعرفه زين!تعرف وش هو من الرجال!؟
نمر عصب ( وشلون تاخذ رايه في اكثر الناس عداوة له) : وش دخلني فيه انا !؟ انهبلتي
غمضت الهنوف وصدت ورجعت تقرب وهي تقول : لو كنت مثل مايقول ابوي حر ونشمي وتبخص الرجال بتعرف وش طينة هذال وتعرف ان سلطانه ما تستاهل واحد مثله
انصفق نمر اول ما فهم وش تقصد ويدعي انه فهم صح : مثله !! تقصدين انه ردي !؟
الهنوف رجعت ورا وهي منحرجه : ادري انه غلط احكي على ولد عمي لكن هذا الحق هذال اقشر مافيه شي ينمدح عليه الا ذكر ابوه وجده
لكن ماهو ذا صيدي !
نمر اول ما حس ان الموضوع بصفه ارتاح وتنحنح : اجل وش مقصدك!
الهنوف نزلت عينها وهي ماتدري كيف تبدا بس مدت يدها وهي تشد على ذراع نمر : تحفظ السر
رجعت تنقطع انفاس نمر بس سحب يدها بين يديه وشد عليها : انا اللي احفظ السر
الهنوف ترددت كثير بس قالت : ولا تعصب
نمر غمض : وش بتقولين!؟
الهنوف : انا من يوم صحيت على الدنيا عرفت اني محيره لهذال وماكان بيدي شي الا اني ادعي ان الله يفكني منه وسلطانه تدري اني اكرهه لكن بعد اللي صار وبعد ما نهجنا معك انا وابوي يم بيتكم وبعدها انت جيت لحايل وهاللي جبته وبعد الخطبه زعلت علي سلطانه بزعم ان ... سكتت
ورجع نمر يشد على يدها : ان ايش!؟
الهنوف ما قدرت تطالع فيه : ان بينا شي
لا شعورياً تفككت يدين نمر عن يد الهنوف وانصدم وهو يفكر بعقله ماهو مستوعب يعيد السالفه ما استوعبها ورجع يقول : كيف يعني!؟ و على اي اساس !
الهنوف ضاق صدرها وبكت : مدري مدري هذا اللي ما عرفته مدري كيف افهمه حاولت اشرح بس ماقويت ، للحين زعلانه وللحين ما تحكي معي
ماقدر نمر يرد لكن كان متأكد ان فيه تفاصيل ناقصه ومسكها من كتفها : الهنوف علميني كل شي لا تخبين شي!؟ وش الناقص بالسالفه !
الهنوف زاد خوفها وخافت تقول ان سلطانه متاكده ان هذال يحبها ومستحيل يعطيها احد ونمر ما سوى كل ذا عشانها انقذت روحه ماردت وهي تبكي
اما نمر تجددت في راسه المشاكل واول ماشاف انهيارها عرف ان الللي سكتت وماقالته له علاقه بهذال
لكن على كثر ما احتد القهر بصدره عجز حتى يعصب دامها عطته سرها ووثقت فيها قرب بهدوء وهو يمسح على شعرها : لا تبكين انا احل هالمشكله ماعليك
الهنوف رفعت راسها: وشلون !
هذال: ماعليك المهم لا تشيلين همها
ماخافت الهنوف يوم قالت له كثر ماخافت الحين وهي ماتدري وش اللي بيصير وصد نمر وهو يقول : تعوذي من ابليس ونامي واتركيها علي
الهنوف : طيب كيف!
نمر : تبين تصالحين مع اختك!؟ ولا لا !
الهنوف: ايه
نمر: اجل نامي ولا تسألين
رجعت الهنوف مكانها وهي خايفه لكن طرف منها متأكد ان نمر بيحلها اما نمر ما فكر يحلها الا عشان بس شي واحد دموع الهنوف وانه هو السبب لاول لهالدموع
تلحف نمر بضيق وهو يبي يلاقي حل لهالسالفه واحيان كثير تطري له يحرق هذال وسلطانه ويفتك لكن اغلب تفكيره!؟ وش يخلي سلطانه تشك فيهم!؟
ما نام وهو يفكر وشلون يحلها والهنوف تفكر وشلون بيحلها وش بيسوي بالضبط ودامه قدر على انه ياخذها من هذال بيقدر يحلها
................••............
ومن بكره طلع نمر
بدري قبل لا تصحى الهنوف مايبي يروح لحمد لانه مايبي يكشف سر الهنوف وكان جالس بالمحل وهو يسمع اصوات الناس رايحه جايه وعجز يركز وطلع لمكان هادي
واكثر شي فكر فيه ان هذال يحب الهنوف !؟ واكيد ان سلطانه بعد تدري وهاذي اساس المشكله ! ولازم سلطانه تفهم ان هذال ما يحب الهنوف وان الهنوف ماكانت على علاقه مع نمر بس كيف يفهمها
ولكن الحل المبدئي الوحيد اللي فكر فيه نمر انه يروح لحايل
.................••............
في جناح نمر عند الهنوف
صحت وهي تناظر ما حصلت احد حولها وغمضت اول ما تذكرت امس ومدت يدها لراسها تحس بصداع ووقفت وراحت تبدل وبعدها جهزت فطورها وجلست تفطر وجهزت القهوه والبخور مثل ماتعودت ولفت على صوت الباب راحت تفتح وابتسمت:هلا والله رهف
رهف :هلا فيك ازعجتك؟!
الهنوف: لا شدعوه ادخلي
رهف: لا لا بس شفت سيارة نمر مو فيه وقلت اناديك تفطرين معي
الهنوف: جابتس الله اجل انا مجهزه الفطور بلحالي تعالي معي
رهف: بس فشله يجي نمر و...
قاطعتها الهنوف : وش فشلته اخوتس هذا ادخلي ادخلي
دخلت رهف وهي مبتسمه لريحة المكان الحلوه وجلست وهي تناظر ببتسامه:وين راح نمر !
الهنوف : مدري والله الظاهر عنده شغل
رهف : الله يعينه
الهنوف ضحكت: وش نوحتس تخافين من نمر
رهف بحرج: ماني خايفه بس انحرج منه
الهنوف : ليه!؟
رهف اللي متوقعه ان نمر قايل للهنوف عن حياته: من دون سبب بس عشان نمر طول عمره بعيد عنا ولا عرفناه زين الا من قريب واطباعه شوي تختلف عشان كذا ارتبك
الهنوف : ليه ماكان عايش عندكم!؟
رهف : لا كان عند جده بعد ما ابوي وامه تطلقوا!
الهنوف : ايه صح اول مره شفناه في بيت جده
ضحكت رهف : ليه تعرفين نمر قبل يتزوجك!؟
الهنوف : لا بس صادفناه بالصدفه وعرف ان ابوي هو اللي نقله للمستشىفى وحلف نروح معه بيته ورحنا هناك
رهف : ياعييني ياعيني
ضحكت الهنوف وقالت الهنوف بحذر : الا بسألك انا ملاحظه ان علاقة نمر بأهلكم غريبه !؟
رهف : لا بس يعني تعرفين نمر قبل كان ..لفت على دخول نمر وسكتت رهف
ووقفت الهنوف متجهه له : نمر !؟ وين نهجت من الصبح
نزل اغراضه نمر : عندي شغله ، حي الله رهف
رهف:هلابك
نمر: اشوفكم مفطرين!
الهنوف ضحكت: تعال لحقت علينا توها رهف كانت تسولف لي عنك قبل كيف كنت شكلك ما كنت هين
كانت الهنوف تمزح اما نمر التفت لرهف بكل قوته واحتدت نظرته وارعبت رهف اللي وقفت اللقمه بحلقها وهي كانت تحكي على نياتها
وجلس وهو للحين يناظرها وقال: وش كنتي تقولين يارهف !
رهف بخوف : ولا شي ما مداني اقول شي اصلا انت جيت وانت علمها بنفسك وانا عاد بنزل اكيد امي تدورني
نمر بحده: ايه ايه تدورك من شوي
طلعت رهف وهي ماتدري ليه يناظرها كذا ولف نمر على الهنوف : الهنوف جهزي نفسك بنروح حايل
نست الهنوف كل شي ولفت عليه : والله
نمر: والله
الهنوف فزت: الحين اجهز
نمر: افطري اول!
الهنوف: ماعليك افطرت
راحت بسرعه وهي فرحانه بس تذكرت ورجعت: نمر! ليه وش صاير ! عشان نروح مالنا اسبوع عنهم !!
نمر : ابد تعودي على هالنظام كل اسبوع بنروح لحايل تسلمين على امك وابوك مهما كان هم الحين بلحالهم
قربت الهنوف له بفرح : يا مال الغنى والعافيه يانمر والله انك فرحتني
ابتسم نمر: هذا المهم
رجعت الهنوف لكن نمر وقف وطلع ورا رهف نزل في البيت يدورها وراح لغرفتهم دق الباب ودخل وهو يشوف اثير واقفه ورهف تسكر لها الاسواره بقلق
لفوا عليه وقال نمر: رهف تعالي ابيك
اثير: صبر تسكر لي الاسواره
قرب نمر وسحب الاسواره وعطاها اثير : اطلعي من هنا
اثير كانت بتكلم بس قال نمر بغضب: تسمعين ولا لا
طلعت اثير باستغراب وسكرت الباب والتفت نمر لرهف وهو يتكلم بهمس غاضب : وش كنتي تقولين للهنوف
رهف انخطف لونها بخوف : ماقلت شي هي كانت تقول انه ليه علاقتك مع اعمامي واهلنا متوتره وقلت بس انك قبل على خلاف معهم بس
نمر:بس!!؟
الهنوف : والله بس ذا اللي قلته !
نمر: زين اجل اسمعيني زين ! مهما سألتك الهنوف عني ومهما قالت الاجابه الوحيده اللي بتقولينها : مدري
واذا اصرت بتقولين: عايش في بيت جده ولا ادري عنه
واذا قلتي غير هالكلام واذا كثرت التفاصيل: بتزعلين مني يارهف تسمعين !
رهف اللي ضاق صدرها اول مره تشوفه معصب عليها بهالطريقه بس قالت: ابشر
لف نمر وطلع وهو مايبي احد يجيب طاري للهنوف ابد باللي كان عايشه نمر
ورجع للجناح بهدوء وهو يشوف الهنوف تجهز رفع جواله وهو يتصل بحمد :الو
حمد : اهلين وينك!!!
نمر: مريت مكتبك ما لقيتك!؟
حمد: ايه رحت المحكمه
نمر: زين اجل اسمع انا بروح لحايل يومين وارجع
حمد : والله!؟ اشوفها حلت لك خطوط حايل
ضحك نمر: الحين غصب علي تحلى باخذ الهنوف تشوف اهلها!؟
حمد: بدري ياخي توكم مالكم10 ايام
نمر: يعني احسن عشان تهدى نفسيتها
حمد : ما فكرت تقول لها
نمر : بفكر المهم بلغ بدريه عشان ما تنشغل
حمد: ايه طيب! صرت مرسال انا
نمر: اسكت اسكت لو تدري انك صدق اخذت اللقب بتنجلط بعلمك السالفه اذا جيت
حمد: يلا يلا
..................••............
تحرك نمر لحايل
وبدون ما يبلغ احد الا حمد وطول الطرييق وهو يفكر وش بيسوي وكان بطريقه مثل ماتعود ما بقى ششي ماجابه والهنوف معجبه في هالطبع بذات واول ما وقف عند باب ابو الهنوف شاف هذال وهو يقول بنفسه ( عز الطلب )
نزلوا ودخلت الهنوف وسلم نمر على هذال اللي كان يتحاشى ويبيه يروح دام ابو الهنوف ماهو فيه واستغل نمر الفرصه و فجأه قاله نمر : ان شاء الله انك قد الامانه!؟
هذال لف على نمر : اي امانه!؟
نمر : سلطانه
هذال:وش عليك من سلطانه!؟
نمر : انا ما جيت هنا عشان تستعبط علي ! ولا تفكر ان زواجك من سلطانه حميا من ابوك! انا حطيت سلطانه بوجهه المدفع عشان تاخذها انت واعوضك عن اللي صار ودامني سويت هالشي فا انا اعتبرها تحت حمايتي وكني سمعت انك ما انت طيب معها!؟
هذال : وش نوحك انت؟! وش تبي فينا يومك تعمل كل هذا فينا ؟!
نمر : مابي منك شي اللي ابيه اخذته لكن انا هنا عشان اساعدك
هذال : وشلون تساعدني
تغيرت نبرة نمر وصوته وحتى طريقة كلامه وقرب وهو يحط يده على كتف هذال : شوف يا هذال انا مابيني وبينك شي وانا ابي اساعدك لاني ادري انك ماتبي سلطانه ولا سلطانه تبيك ولكن هذا النصيب وابيك تنسى اللي راح كله وتعتبرني لك اخو واني بصلح لللي هدمته
هذال: مابي منك شي
نمر :بس انا ابي راحتك ولاني اعرف انك مانك مرتاح انا اكلمك !
هذال بدا يراقب نمر لكن كان يشوفه صادق ويبي يساعده ووخصوصا ان هذال ضايع بالطوشه بين ابوه وامه وسلطانه ولا له احد يشتكي له
نمر حس انه بدا يلين ورجع يكرر: ايه انا وياك اختلفنا لكن هذا نصيبنا وربي كاتب لنا نعيش هالشي وبعدين الحين انت صرت عديلي ولازم قلوبنا تصفى
هذال: وكيف بتساعدني
نمر: باللي تحتاجه انت
بدا نمر بفطنته يقنع هذال ويقربه منه لين تقريبا بدا هذال يلين وهذا اللي توقعه نمر لكن وصل ابو الهنوف وهو يرحب بنمر ويسلم عليها وهذال عيونه على نمر ومحتار فيه
ابو الهنوف : عسى ما خلاف يا ولدي !؟ ماخبرناكم بتنهجون يمنا!؟
نمر: ابد والله شفت الهنوف خاطرها تزوركم وقلت حق لازم تجي
ابو الهنوف : للله يسعدك يارب ، والله انك جبته بوقته ضايقتن صدورنا وفضى علينا البيت
نمر : الله يعمر بيتك بحسك يا عمي
ابو الهنوف : امين امين
راح ابو الهنوف يسلم على الهنوف بحب وهو يشوف سلطانه ما جت وطلع يقول:هذال وانا عمك جب سلطانه خله تتعشى معنا وعلم ابوك وان ...
وقف نمر بسرعه: عمي والله ما تكلف ولا تسوي
ابو الهنوف : ليه تحلف الله يصلحك!
نمر: اما ماني غريب والعشاء بنتعشى عشاء عادي فالبيت انا مابي لك الكلافه
ابو الهنوف : الله يصلح ويهديك ، اجل ياهذال علم ابوك يجي وقله عشاء فالبيت
هذال : ابشر
.................••............
في بيت ابو هذال
نزلت سلطانه القهوه بضيق ورجعت لغرفتها وهي خلاص ما تحمل هذا كله ولفت على دخول هذال: سلام
سلطانه: هلا!
هذال : قومي معي عمي عازمنا على العشاء
سلطانه: ليييه!
هذال: نمر عندوه
لفت سلطانه بقوه: نمر !! وش جابوه
هذال : مسير
سلطانه كانت حانه للهنوف بس تكابر : زين
وراحت بسرعه تجهز وتلبس وطلعت وهي تشوف ام هذال واقفه وعمها وطلعوا متجهين لبيت ابو الهنوف ودخلت وهي تشوف نمر جالس مع ابوها وواضح ان ابوها يعزه حيل
ودخل ابو هذال وهذال للمجلس وابو هذال كارهه نمر لكن نمر كل اللي همه هذال
في القسم الثاني من بيت ابو الهنوف
عند الهنوف كانت تحضر للعشاء مع امها وهي مبسوطه ولفت على صوت سلطانه وتقدمت لها بلهفه لكن سلطانه سلمت ببرود قدام ام هذال ودخلت تنزل عبايتها ولا راحت وراها الهنوف متأمله ان نمر بيحلها
وطول الجلسه ام هذال تخز الهنوف وسلطانه تخز ام هذال
وبعد العشاء رجع ابو هذال وام هذال لبيتهم وسلطانه جلست تساعد امها وابو الهنوف راح يسولف مع الهنوف
اما نمر استفرد بهذال وبدا يقنعه
وبكل بساطه قام يعلمه هذال ان المشاكل بينه وبين اهله وسلطانه قايمه ومايدري وين يروح
نمر كان مصدوم من هذال وشلون كلمه تجيبه وكلمه توديه بس انكسر خاطره عليه حيل وقال : تطيع نصيحتي يا هذال!؟
هذال: ما قلت لك الا ابي النصيحه
نمر: اول شي تسويه تخلي سلطانه تبات الليله هنا
هذال:ليه ؟
نمر: ازين عشان ترتاح وانت تقول مشاكل بيتكم ماخلصت خل النفوس تهداء
هذال: طيب
نمر : واهم شي كل اسلوبك على بعضه تغيره معها
هذال : كيف !
نمر استصعب عليه الكلام بس قال : تنسى كل اللي راح وتحبها هي دامها هي زوجتك ! ولا عندك خيار المحاوله! تحبها يعني تحبها
هذال فهم ان نمر يقصد انه يشيل الهنوف وهو فعلا شالها
نمر: ودامك مانك مرتاح ببيت اهلك اطلع بيت ثاني
هذال: من وين لي ياحسره؟؟ نمر : ماعليك لا تشيل هم بيتك علي دور البيت اللي تبيه وانا اتكفل فيه ولازم تكون قد كلمتك وتكون انت رجال بيتك ماهو احد غيرك ولازم تفهم الكل انك طلعت عشان كلهم يرتاحون سوا سلطانه ولا اهلك سامعني!؟
هذال : ايه
ضاق صدر نمر وحس للحظه انه اوصخ انسان وبعد ماشاف هذال يتعلق في اي امل عشان يعدل حياته وفهم نمر انه لازم يوزن الامور ويعدل اللي خربه واولها حياة سلطانه وهذال وهالمره صار فعلا وده يساعد هذال عشانه هذال مب عشان اي شي ثاني مايبيه يضيع والسبب هو
اعتدل وهو يقول : خلنا نبدا خطوه خطوه روح الحين وكلمها زين بهداوه وحنيه وماهو مشكله تصرف على اساس انك تحبها وصدقني كل شي بيتعدل من نفسه وقلها اللي يطلع بقلبك وخلها تحس انك تسوي هالشي عشانها وبعد ما تخلص ارجع لبيتكم وفكر بكلامي وفكر يا هذال انك اذا ماكنت اانت عمود بيتك بيطيح عليك
هذال ابتسم : تسلم يانمر تسلم
وراح هذال ونمر يراقبه بضيق ووقف هذال عند الباب وهو ينادي سلطانه اللي جت بعبايتها وهي متضايقه
ووقفها هذال : وين ودتس تروحين!؟
سلطانه: البيت ؟
هذال كان يحاول يغير اسلوبه وقال: لا تروحين خليتس هنا
سلطانه : لييه!؟؟ ماتبيني ام.. وقفها هذال: لا تقولين عن امي شي وانا اللي اقول اجلسي هنا وارتاحي وغيري جو مع امتس واختس واذا راق مزاجتس بجي واخذتس وانا اشوف انتس تعبتي حيل وابيتس ترتاحين ما يهون علي اشوفتس بهالحال
كان يشوف الصدمه على وجهها وعرف انه قدر يهديها : وذا ودتس بشي علميني اجيبه قبل اروح
سلطانه كانت في ذهول من تغير كلامه بس تذكرت ان الهنوف فيه وخافت انه يبيها تجلس عشان يروح ويجي ويشوف الهنوف بس صدمها هذال اللي تردد بس قرب وهو يبوس راسها وقال : فمان الله
بعد ما سمعها تقول بهدوء: فمان الله
ارتاح وطلع وهو مبتسم انه قدر يسوي شي بدال ما يكون ضايع وابتسم ان نمر ما ضيع ثقته اللي حطها فيه
ورجعت سلطانه بذهول للبيت ولا شعورياً كان في قلبها شي يدق
ام الهنوف : وش فيتس نكستي!؟
سلطانه ابتسمت بدون ماتحس ما توقعت ان اثر الكلمه الطيبه من هذال والكلام الطيب بيبان عليها : هذال قالي اجلس عندكم اليوم دام الكل مجتمع
ابو الهنوف ابتسم : زين زين اللي ترك لنا عين السيح
الهنوف حست ببتسامه سلطانه وهي من زمان ماشافتها ولا شعوريا ابتسمت ووقفت : بشوف اذا نمر فيه ولا لا
ابو الهنوف : ترا وانا ابوتس ماقويت اقنعه ينام عندنا ولا تروحين معوه نامي انتي عندنا
الهنوف : ابشر
طلعت وهي تدور عليه ماشافته بس شمت ريحة زقارته برا وابتسمت وهي تفتح الباب بشويش وشافته جالس وبيده الزقاره وهمست : وين اختفوا اهل الرياض
التفت نمر وضحك اول ما شافها وعرف انها تقلده وتكى على الباب ببتسامه: لا يسمعونك اهل الرياض ويزعلون
الهنوف : ما زعلوا اهل حايل
نمر : اتقي الله يا شيخه مافيه شبهه
الهنوف : طيب تعال جاي لا يشوفنا احد
دخل نمر وهو يبعدها عن الباب وقدمها بيده ولفت الهنوف : يقول ابوي ماتبي تنام هنا
نمر: مابي اخرب جو العايله
الهنوف : وش تخرب الله يصلحك
نمر: ماعليه مره ثانيه بروح اصلا لواحد من اخوياي اول ماعرف اني بحايل اصر اني ازوره وانتي خليك مع اهلك وانبسطي وحاولي تضبطين امورك مع سلطانه
ابتسمت الهنوف وهي ماهي متاكده ان نمر ورا ابتسامه سلطانه بس قالت: زين
نمر : يلا فمان الله
طلع نمر وراح والهنوف تراقب بهدوء ولفت على صوت سلطانه: للحين تراقبينه!؟ماخليتي هالعاده
الهنوف : وانتي للحين زعلانه علي
سلطانه : انتي اللي وصلتينا لهالزعل
الهنوف : سلطانه تعرفين اني ماعمري غلطت ولا لي شغل باللي صار واللي قاله ابوي قاله لي نمر بعد قال هذال مايبيني ويبيتس انتي لكن انتي بزعلتس ذا بتخربين كل شي
سلطانه: تلعبين على من !؟ انا اللي بعيني اشوف كل شي
الهنوف : ما عاد لي حيله اقول شي زود لكن يمكن هاذي خيره من ربي يوم جاب نمر لطريقنا وخلى هذال يتجراء ويقول انه مايبيني اصلا ولا فكر فيني وانه يبيتس انتي لانه قبل ماكان يقدر يقوله لكن نصيحه ركزي بهذال كثر ما انتي مركزه على ظلمي
دخلت الهنوف اللي اقتنعت ان هذال ماكان يبيها ولو يبيها مافيه شي يجبره انه يعطيها نمر ولازم تقنع سلطانه بهالكلام
اما سلطانه بدت تركد وتفكر وخصوصا ان هذال ماكان سيء معها بالعكس كان من قبل الزواج يحترمها ويسأل عنها وقامت تفكر لو انه فعلا كان يروح ويجي عشانها وتطلع بطريقه الهنوف
.................••............
هالليله مرت على حايل واهلها بهدوء بدون صياح ام هذال ومشاكل سلطانه ودموع الهنوف وشوق ابو الهنوف وام الهنوف لبناتهم وحيرة هذال
وكلهم ناموا براحه لكن نمر كان مهتم بكل شي ويفكر فيه وكأن القضيه له هو
من جانب يبي يفكر بحلول ومن جهه يحس انه مشتاق للهنوف ولا شعورياً كل شوي يلتفت يمينه بس مايشوفها
بعد ما صلى الفجر نام بتعب ولا صحى الا على اتصال هذال اللي يقوله انه عند الفندق وقف نمر يرتب نفسه ويعدل المكان واستعد واتصل على هذال يطلع له وهو يطلب الفطور وبعدها جلسوا بهدوء
نمر: وش صار معك امس
هذال ابتسم: امس اول مره انام براحه
نمر ابتسم:زين هذا اللي نبيه
هذال بهدوء : نصيحتك نفعت وامس اول مره اروح من عند سلطانه ما نتهاوش
نمر : انت اللي نفعت نفسك يا هذال كمل على هاللي بديته وانا متأكد انك بتهدي حياتك
هذال : مع اني ما ادري ليه تعمل معي هاللون لكن تسلم
ابتسم نمر: لانك ما تستاهل الا كل خير
سكتوا ونمر في نفسه يضحك على نفسه ( تعطي الناس يا نمر دروس وانت اساساً ضايع )
كان نمر متردد بس لازم يقول هالكلام ولازم هذال يفهمه
نزل بيالة الشاهي واعتدل: هذال اسمعني فيه شي مهم وعذر واحد بيحل كل المشاكل اللي صارت ولازم انت تفهمه وتفهمه سلطانه بعد
هذال : وشو !؟
نمر كان صعب عليه لكن اجبر نفسه : الكلام اللي بقوله لك هو كلام كان لو تنطبق السماء على الارض مستحيل اقوله او اناقشك انت بذات فيه لكن لازم اقوله
هذال : اسمعك
نمر : لازم تفهم سلطانه انك كنت تبيها هي وتبي تتزوجها هي لكن ماكنت قادر تفصح عشان ابوك وعمك صعب يخلون اختها الكبيره ويزوجونك اياها وانك اول ما لقيت فرصه تخلصك من الموضوع ولقيت الشخص اللي يناسب الهنوف رضيت وعطيته وانت تدري ان محد مستوعب كيف عطيتني الهنوف ، وبعيد عن اللي صار كله ، انت لازم تفهم سلطانه انك تحبها هي موضوع الهنوف كان شي اجباري وشائت الاقدار واخذتها هي وقبل تقنع سلطانه لازم انت تفهم هالحكي زين لانها مقتنعه باللي كان ولا ببتغير حياتك لين تغير هالفكره
سكت هذال ونمر بعد وهو ماهو مستوعب انه يكلم خطيب زوجته واللي يحبها بذا الطريقه والبرود وكان يعيد ويكرر ان هذال لازم يحط في راسه ان الهنوف ما كانت ولا بتكون الا من نصيبه هو وطيب غصب بيستوعب هالشي وطيب غصب بيحل نمر موضوع سلطانه وهذال
لكن لف بذهول اول ما قال هذال : انا ماني مصدق اني جالس قدامي واللي كل ديرتنا تسولف عن طيبه هو نفسه الشخص اللي سمعت عنه كلام ما يسر ، لكن بسألك يا نمر ! الكلام اللي سمعته من هاك الرجال صدق!؟؟ ولا انت ملفقه عشان تخليني اتنازل
رفع راسه نمر بهدوء ولا عرف وش يرد صعب صعب انه يرد خصوصا ان هذال متأمل فيه خير اخذ نفس وقال وهو هادي : اسمع يا هذال الناس ظلاّمه ، وكلام الناس ابد ما يرحمك ولو جرمك بسيط بيهولونه لين يصير قمه فالطغى ، واذا ما عندهم شي غصب بيطلعون عليك سالفه وما انت بسالم منهم سويت الخير ولا سويت الشر ، وكل الحكي اللي سمعته كذب ماله اصل من الحقيقه كبروه الناس ونقلوه لين صار مثل الجبل يمشي معي وين ما اروح وابتدا بذنب مالي في حيله وما سويت شي غير اني قتلت ظافر لكن قتلته بالغلط او بالاصح هو اللي قتل نفسه بلسانه والحق انه يستاهل الموت ولا ندمت الا على اني تعديت حد وخط احمر واخذت في رقبتي ذنب وتراكمت علي الذنوب من بعده
وتنحنح وهو يعدل جلسته: عشان كذا بقولك شي ! عامل الناس باللي تشوفه عينك ماهو اللي تسمعه بأذنك
وقف وهو يشتت نظراته: انا حطيت يدي بيدك وعطيتك سري مثل ما انت عطيتني سرك ومن بعد هاللحظه بعلمك يا هذال انا اللي يأمن لي ما اخونه ابد واوقف معه ضد العالم كلها حتى لو خصيمه اخوي من لحمي ودمي
هذال وقف ببتسامه : وانا عند حسن ظنك
ابتسم نمر : زين ، ومثل ما وعدتك شف نفسك وظروفك واذا شفت انك لازم تكون ببيت لحالك بلغني بالبيت وانا اتكفل بكل شي ولكن ياهذال مهما كبر الامر ومهما صار امك وابوك لا تغضبهم عليك
هذال: ما به خلاف ان شاء الله وانا بتصرف
نمر : الله معك
طلع هذال وهو شبهه مبسوط انه لقى له صاحب رغم ان بدايتهم سيئه
اما نمر وقف يجمع اغراضه ويستعد وطلع وهو يدعي ان خطته تمشي وتستوعب سلطانه الموضوع وتعديه
.................••............
في الرياض
وقف طارق يناظر اخر تجهيزات غرفته وابتسم وهو وده يصورها ويرسلها لجود اللي من اسبوع تقريبا وقفوا تواصلهم مع بعض عشان يكون لهم حماس بالزواج
التفت يناظره بشته المعلق ( والله اني اشتقت لك يا جود )
قبل يدخل بمعمعه مشاعره طلع على الصوت برا وابتسم وهو يرحب : هلا والله ياجدي هلا والله يا خالتي الحلوه ودحيم المزيون
ابو ادهم: الله يبقيك يا المعرس
بدريه قربت تسلم عليه: وينك غاط ماتنشاف !؟
طارق: شوفة عيونك حايس بالاشغال
ام طارق : زين جيتوا تنقذونا شوي من هالكرف
طارق: اي والله
التفت يناظر وراهم: ماجاء معكم نمر!؟
بدريه: لا
ابو ادهم: يقول حمد انه مسافر لحايل
طارق : شعليييه شكله بيتدبس بحايل دايماً
بدريه: خلاص صاروا اهله بعد
صدت ام طارق وهي تجيب القهوه والباقين يسولفون
..................••............
اما عند حمد
اللي طلع من غرفته وهو يدور على جود ودخل غرفتها وهو مبتسم ويناظر الاغراض اللي معبيه المكان : شكلها صارت الصدقيه !
ام حمد ضحكت: توك تدري انها صارت !
حمد ضحك وهو يمسح على شعره: مدري كنت احس اني بحلم بس الظاهر بتروح اخيتي
لفت جود ببتسامه: عشان تعرف قدرها
قرب لها حمد وهو يسحبها بمزح وحضنها: عارفين قدرك يا بنت الحلال بس وش نسوي بطولة اللسان
جود حضنته وهي تكابر على دموعها : يغفر لها غلاي
صد حمد وهو يهوي نفسه وابعدها وهو يطلع من جيبه علبه صغيره وواخذ نفس : خذي هاذي هديتك احترت مدري وش اجيب بس قلت اجيب لك شي يذكرك فيني
اخذتها جود والحين بكت من جد ورجعت تحضنه وهي مابعد شافتها : كل شي منك حلو يا حمد
التفتوا على صوت امهم الباكي واسرع لها حمد يحضنها: افا يا ام حمد الغاليه تبكين
ام حمد : قلبي ماهو متحمل ان بنتي الوحيده بتروح وتخليني
حمد : ابد والله ولا يضيق صدرك وخليها تروح وش تبين فيها انا وليدك بجلس عندك واوسع صدرك
جود : لا يا ناكر العشره
ضحك حمد : وزود عليه بتجي زوجتي عندك وتوسع صدرك وسنه سنتين وعيالي حولك وش تبين اكثر
لفت ام حمد بشهقه: في ذمتك بتزوج!!
حمد ضحك: اذا مابكيتي بتزوج
ضربته امه وهي تمسح دموعها: بزر انا بزر
حمد : شوفي الحقيقه بدت تدخل راسي الفكره لانه شكل فارسة احلامي ماتت من زمان لكن اصبري وانا بفكر هاليومين
ام حمد : فكر فكر وخذ راحتك بعد المهم تقتنع
ابتسم حمد وهو يداري دموع امه وفالحقيقه كان حمد يفكر من ايام ولكن ما استقر
.................••............
في بيت ابو الهنوف
كانوا مجتمعين بالحوش بعد ما افطروا والهنوف تصب القهوه وهي مبتسمه
ولف ابوها يقول : والله اني مشتاق لقهوتس وانا ابوتس وحتى لصوتس مابيدي الا احسد الرياض عليتس
ابتسمت هنوف اول ما سمعت ( الرياض) وتعودت ان هذا لقب نمر الجديد : والله يبه وانا اكثر عجزت اتعود على بعدكم
ام الهنوف: ماعليه وانا امتس الدنيا تجيب وتودي وحنا قريب
الهنوف: اي والله قريب
ابو الهنوف : اجل قبل تروحين عنا سمعيني شي احبه
ضحكت الهنوف ووقفت وهي تجلس عند راس ابوها اللي حط راسه بحجرها وهي تمسح على شعره بحب ودايماً ينام ابوها نومة الضحى بهالطريقه
وسلطانه جالسه تناظر بهدوء وهي بعد اشتاقت لكل شي
وبدت الهنوف تغني وهي تمسح على شعر ابوها بحب
( البارحة ليلـي عسـى الله يعـوده
يازين وصل الليل من بين الأحبـاب
جيت الحبيب اللي وفت لي وعوده
ماصار لى مفتول الاشناب كـذاب
واللي مكانه خالـي مـن حسـوده
بدا التحية لي علـى هجـة البـاب )
وابتسمت وهي تتذكر كل تفاصيل البارح ونمر وكل تفصيل جمعها معاه امس
وسكتت على عيون ابوها اللي غفت وفزت وهي تسمع دق الباب ووقفت وهي تحط راس ابوها على المخده وراحت للباب وهي تقول :من !
ابتسم نمر من ورا الباب : نمر
ابتسمت الهنوف وفتحت الباب وهي متلثمه بالطرحه : الطيب عند ذكره
نمر رفع حواجبه بهدوء : تحشون فيني اجل!؟
الهنوف ضحكت : لا محشوم
ولفت وهي تناظر الحوش ماكان فيه احد غير ابوها النايم ولفت بهمس : ادخل بشويش ابوي نييم
نمر دخل وهو يناظره ببتسامه ودخل المجلس : غريبه نايم ؟ تعبان!
الهنوف : لا بس نومته انا
جلس نمر ببتسامه: منومته!؟؟
الهنوف : دقيقه اجيب القهوه وارجع اعلمك
نمر: لا تبطين
الهنوف : طيب
راحت وهي تجهز القهوه ورجعت بخطوات سريعه وهي تشوف نمر مرتخي ومتلثم بشماغه وغافي رجعت بسرعه بس صقعت بالباب وطاحت الفناجيل وفز نمر
وغمضت بفشله: اخيييه صحيتك!
نمر اعتدل وهو يبعد شماغه : لا تعالي
جلست الهنوف : وش نوحك نايم!؟
نمر : مافيني شي بس نمت متاخر وصحيت بدري
الهنوف : رحت لخويك !؟
نمر : ايه ، المهم ترا بعد ساعه كذا بنمشي يادوب نلحق ، زواج طارق قرب وانا للحين ما سويت شي
الهنوف ميلت فمها بضيق: مع اني ماودي اروح ابد بس بسيطه
نمر: ماعليه كل اسبوع بنجي وتشوفينهم
الهنوف: يا رب عساه عاده ما تنقطع
مدت له الفنجال واخذه وهو شبه دايخ الهنوف : طيب انجضع( انسدح ) شوي ونم عشان ترتاح
نمر : لا لا اذا انجضعت على قولك ما بيصحيني الا بكره بتقهوى واصحصح وانتي اجهزي
الهنوف : زين
قامت الهنوف ونمر جالس وشوي دخل عليه ابو الهنوف: انت بهاه( هنا)
نمر اعتدل : اي والله
ابو الهنوف : ورا ما قومتني !؟
نمر : لا ماله داعي ، اصلا ماشين حنا
ابو الهنوف : يا ابوك بدري ما ارتحتوا
نمر: والله وراي اشغال كثير وزواج طارق اخوي ! وتراه يعزمك
ابو الهنوف: الله يوفقه ويبني بيته مير ( بس) ماني يّمه
نمر : الله يسلمك
بعد شوي رجعت الهنوف وتحركوا لرياض ونمر بالقوه يفتح عيونه
الهنوف : نمر اذا بك نوم وقف ونم
نمر : لا لا بكمل
الهنوف سكتت وهي تشوف عيونه حمرا وقربت وهي تقول :اسمع بسولف لك هالسالفه يمكن تطير النوم
نمر هز راسه برضا ولفت الهنوف وهي تسولف لكن مافيه فايده خصوصا بعد ما برد الجو العصر
وخاف نمر انه ينام ويصير له حادث او شي ولف على مكان قريب يعرفه بر ونفود ووقف
الهنوف : لا تقولي بتنام بهاه !؟
نزل نمر : خلاص ماعاد اقدر اقاوم ولا في طريقنا اي فندق او شقق
الهنوف : بس الليل؟؟ وبر ما فيه احد
نمر : واذا !؟ ما صاير شي
وكان نمر مجهز سيارته من قبل لكشتات وفيها كل شي يمكن يحتاجه وبدا ينزل الفرشه والاغراض وخيمه صغييره والهنوف متكتفه وتناظر بذهول وهي خايفه انه ينام ويخليها بالبر لحالها ومنطقه واضح مهجوره
وشهقت: وين بتنهج!؟
لف نمر :بجيب حطب !؟
الهنوف : ليييه!؟
نمر مارد وكمل طريقه وركضت الهنوف : بتخلينن لحالي ما تخاف الله ربك
رفع نمر يده وهو مقفله اخلاقه من النوم : الهنوف لا تغثيني
سكتت الهنوف وكمل نمر طريقه يجمع الحطب ونزلت بتساعده وابعدها : خليه حاده بتجرح يدينك
شالها والهنوف تمشي لكن ماهي قادره تسكت ما تتكلم : لو طعتني ونمنا اليوم في حايل ماهو ازين لك
نمر التفت بحده : هاذي حايل ورانا! اذا مصره ارجعك لها وانوم هنا بلحالي
الهنوف نزلت راسها: لا اله الا الله وش قلت انا عشان تثور علي
رمى نمر الحطب قدام الفرشه وتوضى والتفت للهنوف : صلي المغرب والعشاء مع بعض قصر
راحت تصلي الهنوف وسلم نمر وهو خلاص متعيجز يسوي اي شي بالقوه شغل النار وهو يتثلم بشماغه وانسدح : اذا تبين شي سويه على النار وانتبهي
الهنوف : من جدك بتنام وتخلين يوم جاء الليل!
نمر مد يده بينهم وقال : تراني بعد ذراع عنك لو صار شي بقوم
عدل التكايه وانسدح ودخل بنومه والهنوف تلفت حوله خايفه ومستغربه وشهقت الهنووف بفجعه وفز نمر وصرخ : وش فيييييه
الهنوف : مافيه مافيه بس
نمر بغضب : وشششششش !؟وش فيييك تشاهقييين
الهنوف بتوتر : لا بس يومك تحركت طاح من جيبك شيٍّ وآمار اراعي لوه وطلع مسدس
نمر انجلط: وبببس كل هالصراخ عليه!؟؟
الهنوف : ليش شايلوه!؟
نمر : خبله انتي!؟ وشلون بتسافرين بخط وبتجلسين في بر بدون سلاح
الهنوف اول ماشافته عصب سكتت وهي تنزل راسها ورجع نمر ينسدح بتعب ورجع يغفى والهنوف تناظر حولها وشافت دامها فاضيه تروح تطلع كراستها وترسم ووقفت وراحت لسياره وهي تفتش ارعبها الظل اللي وقف وراها وصرخت بس سكر فمها
نمر: انتي وش فييييك !؟ كل شي تصارخين عليه!
الهنوف لفت له بخوف : انت!؟فجعتني
نمر : انتي اللي فجعتيني وين رحتي!؟
الهنوف : قلت اخذ لي شي اتسلى بوه !
نمر مسك راسه بصداع: الهنوف لا ترفعين ضغطي اخذي اللي تبينه وامشي ولا تروحين لين تقولين لي
الهنوف : طيب
رجعت اول ماشافت انها ما حصلتها وجلست بضيق وهي تقلب حولها وعلى ضوء النار ونمر اللي نايم جنبها سكتت وهي تفكر ( كيف كانت تشوف نمر قبل لا يتزوجها والحين كيف ) وطال تفكيرها واظلم الليل زياده لكن جمدت حركة يدها على التراب وهي تشوف عيون تلمع بالظلام تبان على نور النار تناظرها ولفت بشويش وشافت نمر نايم حست ان احد كب عليها مويه حارره وبشويش انسحبت لين وصلت على يد نمر وقالت بصوت يرجف وهي تهز نمر : نمر ! نمر تكفى قم
فز نمر : وش فيييه
الهنووف وهي عيونها مركزه على هالشي : قم قم شف وش هناك
رفع راسه نمر بشويش وهو يناظر الا والله يشوف اللي تشوف وبشويش سحب سلاحه وهو يسحبها ورا ظهره ومايدري وش هاللي قدامه
سحب حجر صغير ورماه وهو يسمي وهج كان كلب وزفر نمر براحه : كلب كلب وش فيك انتي
الهنوف اللي نشف ريقها وهي خلاص بتبكي : وين دوا ( راح ) حسبي للله عليه
نمر صار يفهم عليها : راح ماعاد هو جاي
الهنوف قامت تلفت : واذا كان حولنا
نمر : ماهو حولنا راح سمي بالله بس
الهنوف : طيب خلاص خلنا نمشي
نمر : والله مافيني حيل الفجر نمشي
شهقت الهنوف : تونا الساعه 9
نمر : زين اجل نامي
الهنوف : ما اقوى والله
نمر اشر على الخيمه الصغيره : شوفي الخيمه ادخلي فيها ما بيجيك شي
الهنوف اللي كانت جنبه على طول رفعت يدها لفخذه لا شعوريا وضربته بشويش : لا والله
حط نمر يدينه على وجهه بتعب: شوفي عاد انا تراني خلاص راسي انفجر تعوذي من ابليس ونامي وخليني انام
الهنوف شافته خلاص ماعاد يتحمل ولا كلمه وقالت : طيب بنام بس ما ادخل الخيمه لحالي
نمر تكتف : مع من بتدخلين يعني!؟
الهنوف : معك
نمر سحبها بشويش وهو يلف وجهها للخيمه وهو يأشر : تشوفين انتي ولا لا هاذي لو نتصفط على بعض ما شالتني انا وانتي
الهنوف : وش نعمل طيب
نمر وقف وهو يسحب ( كيس نوم ) من السياره وفرشه وهو بغضب وهو ينسدح : انا بنوم هنا وانتي بكيفك بتنومين معي بتنومين بالخيمه بالسياره مالي شغل
انسدح وتركها وهو اكيد منتبهه لها ومتوقع انها تاخذ ابعد الخيارات عنه
والهنوف اللي قامت تتلفت وهي خايفه في كل الحالات كان الظلام لحاله يفجع وعصبية نمر بعد تفجع لانها لو تنطق بشي ثاني دفنها بس ارحم من كل الخيارات
ووقفت وهي تجي جنبه :نمر
ورد نمر معطيها ظهره : هاااه
ضحكت الهنوف من صوته وعصبيته وبذات هالرد اللي يبان فيه انه طفش : انفهق شوين بنوم معك
لف نمر بصدمه وهو ما توقع بس وخر شوي وهو يحس النوم طار شوي ودخلت الهنوف بصعوبه معه وهم محشورين شوي نظراً لحجم نمر وتعدلت الهنوف بعد ما نزلت عبايتها وهي تقول بهمس: طيب وخر هالمسدس والله اني خايفه منه
طلعه نمر وهو يحطه تحت راسه: طلعناه ارتاحي يالهنوف
ابتسمت الهنوف ورجعت تعدل و نمر انحبست انفاسه لكن رجعت على عطر الهنوف صد وهو لو يجلس يناظرها بيجيب العيد
اما الهنوف كانت معطيته ظهرها وهي تناظر بالظلام حولها لكن ما تحس انها خايفه مثل اول وهي كل ما تحركت تلامس جسم نمر وترجع تسكن ولفت تناظره وشافته نايم او بالحقيقه نمر مغمض وساكن مابين نوم ومابين استسلام اول ماشافته نام وهي ما حولها نوم قررت تقرأ المعوذات عشان تتطمن اكثر ولا اختصرتها عليها وحطت يدها اليسار على قلبها واليمين مدتها بشويش لقلب نمر بدون ما تحسسه لكن هو حاس وصاحي وبدت تقرا الاذكار والمعوذات لين نامت ونمر صاحي ماغفى فتح عيونه اول ما حس انها نامت ومد يده ليدها اللي على قلبه ورفعها وهو يبوسها ورجعها لصدره وهو يقرب الهنوف له اكثر وكان وده يقول
( المفروض يتطمن ومايخاف دامها حصنته ، لكن بالحقيقه قلبه منخلع من الخوف ولو يجي يوم وتعرف ان هالمسدس اللي خايفه منه هو جزء كبير من حياة نمر المجهوله بالنسبه لها )
وبعد تعب نام هو بعد وهو متعود على نوم البر بس ماهو متعود على هالقرب من الهنوف
.................••............
في بيت ابو حمدان
كان مزدحم بأصوات الحريم واجتماعهم عند ام حمدان وهذا روتين اسبوعي لهم طلعت رهف وهي ضايقه للحين من هواش نمر وجلست بالحوش ولفت على صوت راكان اللي طلع من المجلس : رهف ! وش فيك ! غريبه ما انتي بجمعة الحريم!؟
رهف: مالي خلق
قرب راكان وجلس: افا ! ليييه من مضيق صدرك
رهف : محد بس كذا مالي خلق
راكان : لا يا حبيبتي واضح انك زعلانه من شي! اثير مسويه شي!؟
رهف: لا لا
راكان: اجل
ترددت رهف بس قالت : نمر
اتسعت عيون راكان: وش فيه!؟
رهف قربت وهي تحكي له اللي صار ورجعت لمحلها بذهول : انا مدري ليه هو عصب وليه يبيني اقول ما اعرف شي
راكان سكت بتفكير : يمكن مايبي اللي راح يدخل بحياته ويخربها
رهف : انا احس ان الهنوف ما تعرف اي شي ابد
راكان : ماعليه ما نبي نبش اكثر هو ادرى بحياته ويعرف كيف يدريها وسوي اللي قاله وبعدين انتي تدرين انه يحبك واكيد ما يقصد يزعلك
رهف : ادري والمشكله اني ادري
سكت راكان وهو ماهو مرتاح لكل هاللي يصير بس ما حب يخوف رهف وهو يفكر لو نمر فعلا متزوج الهنوف وهي ماتعرف عنه شي بتصير كارثه واصلا من البدايه مستغرب ! كيف زوجوه وهو عنده هالماضي كله وخصوصاً شخص مثل ابو الهنوف المتمسك بعاداته وتقاليده ويهمه جداً كلام الناس
.................••............
ومن بكره الفجريه
فتح نمر عيونه وهو يناظر باللي قدامه على طول وكان قريب منه حيييييل رموش الهنوف قريبه حيل من عيوونه مرت على وجهه طيف ابتسامه لكن حس ان راسه طايح شوي ورفع راسه مستغرب لكن انصدم اول ماشاف انه كان نايم على كتفها استوعب انه متمسك فيها بيدينه ورجوله وابتعد وهو ناقد على نفسه قبل تصحى الهنوف وضحك بهدوء ( خييير يانمر وش بلاك من تالي صاير خفيف ورقله والظاهر ما تنعطى وجهه )
ورجع يسكر عيونه اول ما حس بالهنوف اللي تحركت لكن ماقدرت تمدد ولفت وهي تشوف نمر نايم وزفرت بضيق : يالليييل وشلون بقوم الحين !؟
حاولت وتوخر بس مافي فايده ولفت بهمس: ماشاء الله بس لا قوة الا بالله وش مرضعينه ذا !؟
ورجعت تضحك : والله اني من اسبوع اكل اكله واشرب شربه وماصرت مثلوه!؟ اعتدلت وهي تناديه بشويش : نمر نمررر
فتح عيونه نمر وهو يناظرها : نعم
الهنوف : يلا يلا طلع الفجر
نمر: يلا
ابعد وطلعت الهنوف وصلوا الفجر ورجع نمر يشعل النار
الهنوف : ما ودك نمشي!؟
نمر : اجلسي بنتقهوى ونروق ونمشي
جلست الهنوف وهي مبتسمه: ايييه هذا الوجهه والخاطر الزين ماهو امس اللهم ياكافي
لف نمر عليها : والله وش فيه وجهي امس
الهنوف وهي تساعده: لا بس كنت معصب
نمر : ابد ما معي حق ! من شاف سواياك امس فيني بيعصب غصب
تخصرت الهنوف بذهول : يا ويلك من ربك!؟ وش انا عاملتن بك؟؟
نمر : ابد ينتصلى على طرف ثوبك
ابعدت الهنوف : ما عليه الله فوق ويعرف من اللي مخلين بلحالي وحالتي تصعب على الكافر ومكبر وسادتوه ونيم
ضحك نمر وهو يبعد الشاهي عن النار : وين مخليك بلحالك !! وانا منومك جنبي!؟ ولا بعد الظاهر بحضني وهذا ترا شي عظيم لانه بعمره محد نام جنبي ولازم بيني وبينه مسافه شخصين ثلاثه
الهنوف انحرجت شوي بس لمست فيه كلامه مزح وتكتفت بضحك: مالك منه يا ملي انا امانة برقبتك تحطني بعيونك بعد
نمر : كلام كبيييير والله لكن بسيطه نشوف من بيحن عليك مره ثانيه
ضحكت الهنوف وهي تاخذ الفنجال اللي مده
وقال نمر بهدوء : هاه كيف اوضاعك مع سلطانه!؟ الهنوف تنهدت: زي ماهي
نمر: ما عليه مع الوقت بتصلح
الهنوف بشك : ليه انت سويت شيٍّ ؟؟
نمر : لا وش بسوي يعني
الهنوف رجعت لشاهيها وهي متاكده انه سوا شي اما نمر كان مايبي يقولها شي ابد
في حايل
في بيت ابو هذال كانت سلطانه تغسل مواعين الفطور وهي في ذهووول من تصرفات هذال اللي له يومين متغيره وصاير مهتم ولفت اول ماسمعت صوته ينادي : سلطانه وينتس يا بعد حي
ابتسمت سلطانه لكن ما طلعت بهالابتسامه رجعت لصمتها وطلعت: وش نووحك !؟
هذال: اللبسي عباتس وتعالي
سلطانه : ليييه !؟
هذال: يلا يا بنت الحلال
اخذت عبايتها وطلعت وهي تمشي ورا هذال اللي متجهه لبيت ووقفته: وين بتاخذن !؟
هذال : اركدي اركدي بتشوفين الحين
سكتت سلطانه مستغربه ووقف عند بيت وفتحه وهو يقول : فوتي فوتي ( ادخلي )
دخلت سلطانه تناظر باستغراب : وش ذا !؟
هذال ابتسم: هذا ان شاء الله ان اعجبتس بيصير بيتنا ونسكن بوه
لفت سلطانه عليه بذهول : وشهو!!؟؟؟ بيتنا! وبيت عمي وينه
قرب هذال وهو يوقف قدامها بضيق : سلطانه انا ادري لا انتي مرتاحه مع امي ولا امي مرتاحه معتس والمشاكل كل مالها تزيد وانا مابي اي شي يخرب بينا وانا